24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الغنوشي: السلفية الجهادية تيار أحمق يسيء للإسلام والديمقراطية

الغنوشي: السلفية الجهادية تيار أحمق يسيء للإسلام والديمقراطية

الغنوشي: السلفية الجهادية تيار أحمق يسيء للإسلام والديمقراطية

قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية إن "تيار السلفية الجهادية تيار أحمق (..) ويكفي هؤلاء أنهم أسقطوا حكومتين أفرزتهما الثورة" التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي يوم 14 يناير 2011.

وأضاف الغنوشي، في حوار مطول مع وكالة الأناضول تنشره لاحقا، إن "السلفية الجهادية تيار أحمق وتيار عدمي مسيء إلى الإسلام، مربك للحياة السياسية عموما"، مضيفا بالقول إن "حكومة الترويكا الأولى (التي كان يرأسها حمادي الجبالي) وحكومة الترويكا الثانية (التي كان يرأسها على لعريض) أسقطهما هؤلاء الذين لا يفهمون الإسلام على حقيقته، هؤلاء الذين يظنون أنهم يحسنون صنعا، ولكنهم يسيئون أيما إساءة للإسلام وللديمقراطية وللحرية وللثورة للأسف".

وردا على سؤال بشأن انتشار التيار السلفي الجهادي في تونس، ولا سيما بين الشباب المتدين، رأى الغنوشي أن "هؤلاء هم ضحايا عصر القمع والجهالة وتجفيف ينابيع الإسلام والسياسة التي سلكها النظام السابق وقُضي على التعليم الديني في تونس مما جعل تونس أرضا منخفضة تهب عليها رياح السموم من الخارج"، مُتابعا أن "هذا اللون من التكفير والتشدّد غريب عن الشعب التونسي المتسامح والمعتدل".

وتتهم السلطات التونسية عناصر في تيار أنصار الشريعة السلفي الجهادي بأعمال عنف، من أبرزها اغتيال كلا من المعارض شكري بلعيد، زعيم حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، في فبراير2013، ومحمد البراهمي، النائب المعارض، القيادي في حزب التيار الشعبي، في يونيو الماضي.

وتسببت عمليتي الاغتيال في أزمة سياسية قادت إلى رحيل الحكومة الائتلافية التي كان يقودها حزب حركة النهضة، وفي شهر غشت الماضي، أعلنت الحكومة التونسية، التي كانت تقودها حركة النهضة، تنظيم "أنصار الشريعة" "تنظيما إرهابيا"، وهو القرار الذي رفضه التنظيم ووصفه بـ"المخزي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - القنيطري الغرباوي الخميس 13 مارس 2014 - 06:36
لايوجد شئ في الإسلام إسمه السلفية الجهادية ، هذه بدعة ابتدعتها المخابرات الأمريكية في حرب الأفغان ضد السوڤييت لتجنيد الشباب الإسلامي المتحمس لقتال الروس وكان من أوائل اللذين تشبعوا بالفكرة عميل السي آي إي إبان الحرب السعودي اليمني أسامة بن لادن ، الذي كان عنصر ارتباط بين المخابرات الأمريكية والمقاتلين العرب ، وأما الداعين لهذا النهج حاليا من أمثال : محمد حسان وسلمان العودة ونبيل العوضي وووو فأستغرب لحالهم ، كيف يدعون الناس إلى الجهاد في سوريا بينما هم ينعمون بكل النعم مع زوجاتهم ويرسلون أبنائهم للدراسة في أوروبا ، أليس حسب رأيهم أن من يقتل في سوريا يذهب إلى الجنة ؟؟ إذن لما لايريدون هذه المنزلة العليا من الجنة ويكتفون بالعويل ؟؟ أم إنها مؤامرة محبكة خدمة لمآرب سياسية ؟؟ أليسوا (أي هؤلاء الدعاة) يتشابهون مع اليهود حين قالوا لموسى عليه السلام : إذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ؟؟
2 - حميد شحلال الخميس 13 مارس 2014 - 06:59
أساؤوا للإسلام في بعض الامور نعم قد يتفق معك البعض أما الدمقراطية في أصلا سيئة ونتنة "
ثم إنك تقول أن السلفية الجهادية أسقطت حكومتين فبنفس المنطق أقول لك كيف إستطاعوا ذلك إما أنهم أغلبية في تونس وهذا يعطي لهم الحق في تولي السلطة
وإما أن الحكومات التي أسقطوها فاشلة وبنيت على جُرُفٍ هار لا تستطيع حتى الدفاع عن نفسها فضلا عن الشعب والوطن
3 - marocain الخميس 13 مارس 2014 - 07:10
L'occident a reussi son pari d'infiltrer le monde musulman par promouvoir des lectures excentriques de notre texte sacre et de la tradition de notre prophete.
Mais, ce meme occident aide et aidera sans le vouloir la rennaissance de la lecture originelle de nos sources sacrees.
Il suffit de voir tous ces esprits fideles a leur religion, qui ont trouve refuge chez l'occident loin de la tyranie, et la pensee unique imposee par ses collaborateurs.
Inspires par ce vent de liberte et de recul scientifique, ces esprits se mettent peu a peu sur la voie de la reforme, qui rendra a notre religion son rayonnement spirituel, scientifique et social. M. Ghanouchi fait parti, d'une certaine maniere, de ces esprits. Mais le chemin reste long et on est a peine au debut.
L'Islam est la religion d'Allah, et Il s'est charge de la preserver malgre tout.
4 - عبد الودود الخميس 13 مارس 2014 - 07:55
صدقت يا دكتور راشد... فهؤلاء و امثالهم المنتشرين في عالمنا الاسلامي و العربي هم الخوارج الجدد و العياذ بالله
5 - البينوني الخميس 13 مارس 2014 - 08:44
ليس هناك شيئ إسمه السلفية الجهادية بشهادة بشهادة العلماء والمجاهدين أنفسهم وتنظيم قاعدة الجهاد ، هذا المسطلح انتجته وزارات الداخلية للدول العربية الفاسدة التي كانت تجتمع في تونس في عهد الهارب بن علي ، وهذا المسطلح جاء كحرب فكرية وإعلامية ضد من يؤمنون بفريضة الجهاد ضد أمريكا لتغيير واقع الامة الاسلامية كغاية لتساقط الانظمة الفاسدة وتحرير فلسطين وعودة الخلافة الإسلامية ، لقد نهى الله عن التنابز بالألقاب والغيبة والنميمة لأن في هذا نشر للعداوة والفتن بين المسلمين ؛ نحن مسلمون والسلفية ليست مذهب أو فكر جديد هي فقط كلمة يذكرها العلماء للتذكير بالرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم وهذه الكلمة مثلها مثل الحنفية أو من سبقنا للإسلام ، والأعداء يستخدمونها لتنفير المسلمين من المجاهدين ، وللأسف إستخدمها الغنوشي الرئيس التونسي من جديد كي يرضي فرنسا والغرب ولا ينقلبوا عليه كالرئيس مرسي
6 - moslim rif الخميس 13 مارس 2014 - 09:28
هؤلاء الذين يذهبون إلى الشوارع ليسوا بسلفيين هؤلاء خريجي الجماعة التكفيرية التي تنسب زورا إلى السلفية و كل من حرض على الخروج على حكام المسلمين فهو غير سلفي حتى و لو كان الحكام ظلمة لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمر المسلمين بالصبر على حكامهم و لو أكلوا أموالهم و ضربوا ظهورهم.

و هؤلاء لما رأوا الدعوة السلفية مقبولة عند عامة المسلمين أطلقوا على أنفسهم لقب السلفيين ليخدعوا بهذا اللقب الشريف العوام و لكن علماءنا حفظهم الله يفضحونهم بالحجة و البرهان و مع ذلك الإعلام العربي يترك العلماء و يأتي بأقوال هؤلاء المبتدعة الذين شوهوا الإسلام و شوهوا السلف الصالح رضي الله عنهم.

فليتق الله الذين يسمون خوارج العصر الذين هم شر الخلق و الخليقة بالسلفيين و يسمون حزب الشيطان بحزب الله و يسمون أعداء الله بأنصار الله فهذه التسميات و التزكيات تعتبر شهادة زور و سيحاسب الله عز وجل كل من شهد زورا و بهتانا على حزب أو جماعة بما ليس فيها ليغدع عوام الناس
7 - عبد الكريم الخميس 13 مارس 2014 - 09:30
سيعرف المسلمون المخلصين و المحبين لنبي الرحمة ان السلفية أستاذها واحد و السلفية الجهادية تطبق ما تقول السلفية العادية . دعنا نقول الجهادية مخلصون لفكرهم المدمر. السلفية العاديين يقولون أيضاً بقتال المشركين كافة و قتل المرتد و قتل الأسير و استرقاقه و الخروج عن حاكم كفر كفر بواح.......هذا كله ليس من الاسلام . الاسلام كله سلام وطاعة الولي مهما كفر و طغى و الحل هو الهجرة . و الدفاع لرد المعتدي بأمر الولي. و الحرية الدينية . و الأسير اما من او فداء. للمزيد اكتب مناقشة الفكر السلفي على اليوتوب . السلفيون لا يأخذون بالقران و لا يفسرون الحديث في نطاق القران
8 - Marroquino الخميس 13 مارس 2014 - 11:22
التيار السلفي ليس أحمقا فقط، بل تعدى الحماقة لهيه، والذي يبدو أن شياطين الإنس والجن استحوذت على عقولهم، فجعلتهم يتبعون أهواءهم ويبيحون قتل الأبرياء والمدنيين والأطفال والشيوخ والعزل، وهذا يخدم مصلحة أعداء الإسلام، ويعطي لهم فرصة أكثر لشن الضربات على المسلمين كيفما كانوا بداعي محاربة الإرهاب ...
أين رحمة الإسلام؟؟؟
أين عفو الإسلام؟؟؟
أين عطف الإسلام؟
أين سماحة الإسلام؟؟؟
أين عالمية الإسلام؟؟؟ أين أين ....
9 - marrueccos الخميس 13 مارس 2014 - 11:22
سأل فقيه قرصانا لمذا تعيت فسادا في البحر ؟ فأجابه القرصان بمثل ما تعيتون أنتم ( الفقهاء ) فسادا في البر ؛ لي مركب بسيط لذلك تسموني قرصانا ولكم إمبراطورية دينية بنيتموها بغزواتكم !!!!
10 - kamal الخميس 13 مارس 2014 - 11:27
ماذ نتعلم في بدعة ما يسمى با لمدرسة السلفية :
حرام : تقريبا كل شيء ماعدى تعدد الزوجات و ما ملكت أيمانكم
بدعة : تقريبا كل شيء حتى كلمة Hopitale و Démocratie
شرك :تقربيا كل شيء ما عدى الحاكم فحتى لو جلد ظهرك و أخذ مالك و هتك عرضك فعليك بالسمع و الطاعة
ضلالة : كل البشرية على ضلالة سوى شيوخهم هم فقط و من يتبعهم
فتنة:كل شيء فتنة حتى تقريبا لا تجد نعمة غير مقرونة بالفتنة حتى telecommande
و المصطلحات كثيرة : كافر ،نصراني ،لبرالي،قتل، عزو ،حور العين ،سفك،هدم،تكفير
و الملاحظ أن هذه التنظيمات السلفية لا تنمو و تظهر للعلن إلا في أزمنة و أماكن الفوضة
و في الاخير مقولة مشهورة لإمام الغزالي: إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره المتدينون؛ بَغّضوا الله إلى خلقه بسوء طبعهم وسوء كلامهم
الإسلام واضح جدا لا يجد لا سلفية و لا سنة و لا شيعة هذه مصطلحات سياسية خلفة بالدين ، في الإسلام عقائديا لا يوجد سوى المسلمون و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات ، وأي مصطلحات أخرى فهي سياسية
11 - مسلم مغربي الخميس 13 مارس 2014 - 11:28
السلفية الجهادية ليسوا بسلفيين و السلفيون يتبرؤون منهم و يعتبرونهم خوارج العصر وهم لم يتربوا على الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح و لكن تربوا في أحضان جماعة الإخوان المفسدين وعلى كتب سيد قطب التكفيرية.

و زعمائهم يعترفون بهذا فأميرهم أيمن الظواهري قال في صحيفة الشرق الأوسط، عدد 8407- في 19/9/1422هـ: "إن سيد قطب هو الذي وضع دستور "الجهاديين !!" في كتابه الديناميت!! : (معالم في الطريق)، وإن سيد هو مصدر الإحياء الأصولي!!، وإن كتابه العدالة الاجتماعية في الإسلام، يعد أهم إنتاج عقلي وفكري للتيارات الأصولية!، وإن فكره كان شرارة البدء في إشعال الثورة الإسلامية ضد أعداء الإسلام في الداخل والخارج، والتي ما زالت فصولها الدامية تتجدد يوماً بعد يوم".

و كذلك عبد الله عزام قال في كتابه (عشرون عاما على استشهاد سيد قطب) : "ولقد كان لاستشهاد سيد قطب أثر في إيقاظ العالم الإسلامي أكثر من حياته ، ففي السنة التي استشهد فيها طبع الظلال سبع طبعات بينما لم تتم الطبعة الثانية أثناء حياته ، ولقد صدق سيد قطب عندما قال : " إن كلماتنا ستبقى عرائس من الشموع حتى إذا متنا من أجلها انتفضت حية وعاشت بين الأحياء".
12 - marrueccos الخميس 13 مارس 2014 - 12:31
سأل فقيه قرصانا لمذا تعيت فسادا في البحر ؟ فأجابه القرصان بمثل ما تعيتون أنتم ( الفقهاء ) فسادا في البر ؛ لي مركب بسيط لذلك تسموني قرصانا ولكم إمبراطورية دينية ويسموكم غزاة !!!!
13 - عبد الله الخميس 13 مارس 2014 - 13:30
بالله عليكم هل تعرفون من مد يده للسلفية الجهادية ودعاهم الى الحوار بالتي هي أحسن كما تدعون الصهاينة والنصارى والزنادقة والعلمانين وكل فاسد الى الحوار وتبدلوا الغالي والنفيس ليرضوا عنكم؟؟؟؟؟ أفيقوا يرحمكم الله والله ان السلفية هي البقية الباقية من روح هذه الامة التي ترفض السجود لغير الله سبحانه, وهم بشر يجتهدون فيصيبون ويخطئون. يألمني أن ارى اخوتي المسلمين أشداء على اخوانهم لا يعفون ولا يغفرون لهم ذنبا على قلة زلاتهم في حين يرحمون ويحلمون على مشرك وزنديق وكافر؟؟؟ ما هذا المسخ ماهذا المسخ؟؟ لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل.
14 - مغربي الخميس 13 مارس 2014 - 14:23
السلفية الجهادية والقتالية كلها مصطحات لتبرير الإرهاب والإعتداء على حرية الاخر باسم الدين وتكفيره ،الإنسان حر في اعتقاده بدليل القرآن لكن للأسف هناك شيوخ اوصياء على الناس في دينهم ،بغير حق كما لا يمكن لاي دولة ان تتقدم اذا لم تفصل الدين عن الدولة وبالتالي قطع الطريق امام
الاحزاب الاسلامية المتشددة الي تكرس الجمود الفكري والتخلف المجتمعي
15 - mohamed azrou الخميس 13 مارس 2014 - 15:58
هل الإسلام يدعوا إلى قتل المخالفين له في الرأي ؟ والقرآن يقول " لا إكراه في الدين " ويقول " فمن شاء فاليومن ومن شاء فاليكفر "
والله عز وجل يقول لرسوله الكريم " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " رحمة لكل الناس مؤمنهم وكافرهم . العاصي والطائع .
إن هؤلاء السلفيين الجهاديين إنما صنعتهم المخابرات السعودية والأمريكية لتوظيفهم في أوقات معينة للقيام بأعمال محددة بهدف :
-- إما إسقاط حكومة لا تدورفي فلك الصهاينة ( كما حدث في مصر عندما تآمر حزب النور"حزب اللور"السلفي مع العسكرلإسقاط محمد مرسي " وحدث في تونس عندما اغتالوا كلا من المعارض شكري بلعيد والسيد محمد البراهمي .وبذلك تسببوا في إسقاط الحكومة . إذن لصالح من يعمل هؤلاء الجهلة ؟
-- أو تسويغ غزو عسكري كما حدث في مالي ...
أما حديث البعض أن الديموقراطية حرام . الديموقراطية آلية لتداول السلطة بشكل سلمي .لأن الإسلام ترك الأمر شورى بين الناس وهي الطريقة التي اعتدها الصحابة في اختيار كل من أبو بكروعمرللخلافة . فلا أحد يمكنه فرض نفسه على الناس وهم له كارهون .وعلى كل من كانت رؤية للحكم مسلم كان أو غيره أن يقنع الناس ببرنامجه لا أن يقتل المخالفين له
16 - مسلم مغربي الخميس 13 مارس 2014 - 16:57
إلى 15 - mohamed azrou

فالله عز وجل يقول "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ".

و يقول أيضا : "وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا"

و قوله تعالى: " وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا رَحْمَة لِلْعَالَمِينَ " فقَالَ ابن عباس: مَنْ آمَنَ بِاَللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر كَتَبَ لَهُ الرَّحْمَة فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة , وَمَنْ لَمْ يُؤْمِن بِاَللَّهِ وَرَسُوله عُوفِيَ مِمَّا أَصَابَ الْأُمَم السابقة مِنْ الْخَسْف وَالْقَذْف.

أما أن خوارج العصر من صنع المخابرات السعودية فهذا كذب و إفتراء فهم يحاربون السعودية و قاموا بعدة عمليات إرهابية داخل الدولة السعودية ذهب ضحيتها المئات من الأبرياء مدنيين و عسكريين.
17 - [email protected] الخميس 13 مارس 2014 - 17:58
لو كان الغباء رجلا لكان سلفيا. السلفيون يدعون أن فهم اﻷسلاف هو الفهم الصحيح. طيب، السلف قالوا إن عورة المرأة اﻷمة كعورة الرجل من السرة إلى الركبة. هل هذا فهم صحيح؟
السلف كانوا يبيعون ويشترون الجواري ويعاشروهن كمعاشرة الزوجات بدون عقد. فليفعلها الآن السلفيونن . الفكر السلفي ﻻ يجوز أن نسميه فكرا ﻷنه لم ينتج فكرا جديدا فهو يجتر أقوال الآباء . وهو عدو للعقل ﻻ يستطيع الصمود أمامه لذلك يلجأ إلى القمع.
أحد أكبر شيوخهم قال إن سبب تدهور اقتصاد الدول الإسلامية هو توقفهم عن غزو بلدان الكفار لغنم أموالهم وسبي نسائهم وبيعها عند الحاجة. هذا الكلام موجود على اليوتوب.
18 - متابع الخميس 13 مارس 2014 - 18:00
الى صاحب التعليق 1:
سلمان العودة لم يدع يوما الى الذهاب الى سوريا بل أفتى دائما بعكس ذلك فلا تظلم الرجل!!
19 - ABDOU999 الخميس 13 مارس 2014 - 19:11
الغنوشي باع دينه من اجل الكرسي وتحول الى علماني واصبح شغله الشاغل هو الطعن في المجاهدين ارضاء لاسياده لعلهم يرضون عنه وانا اقول لك ياغنوشي والله لن يرضوا عنك مهما فعلت ومهما انسلخت عن دينك ومهما تملقت لهم وكن على يقين ان الحق هو الباقي وان الباطل زاهق لامحالة
20 - إلى 18 السبت 15 مارس 2014 - 06:04
إلى 18 ، نعم صدقت فأنا كنت أقصد عدنان العرعور ولكن خانتني يداي ووجب الرد والإعتذار ، فالأمة الإسلامية مليئة بأسماء من يدعون العلم ، بينما هناك علماء حقانيين متوارين عن الإعلام لايرجون شهرة ولا مال تلامذة بن باز رحمه الله ومن على شاكلته ونهجه الواضح ومحجته البيضاء النقية والسلام على من اتبع الهدى
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال