24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

3.22

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مسؤولون يؤكدون حضور اليهودية في تاريخ وهوية المغرب

مسؤولون يؤكدون حضور اليهودية في تاريخ وهوية المغرب

مسؤولون يؤكدون حضور اليهودية في تاريخ وهوية المغرب

أجمع مسؤولون مغاربة ويهود على أهمية تواجد المكون اليهودي ضمن هوية وتاريخ البلاد، معتبرين أن هذه التعددية الهوياتية التي يتسم بها المغرب تشكل مصدر غنى بالنسبة لهذا البلد على صعيد جميع المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

وفي هذا السياق أكد أندري أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، أن "المكون اليهودي يشكل عنصر غنى في تاريخ المغرب وهويته"، مبرزا أن دستور 2011 يكرس هذا المعطى".

وقال أزولاي، متحدثا مساء أمس بباريس خلال افتتاح الأيام اليهودية المغربية، إن دستور 2011 يؤكد وحدة المغرب التي تتناغم فيها المكونات العربية والإسلامية والأمازيغية والصحراوية الحسانية التي أغنتها الروافد الافريقية والاندلسية والعبرية والمتوسطية".

وأوضح المستشار الملكي، بمناسبة هذا الملتقى المنظم برعاية ملكية، بأن الدستور المغربي يؤكد على مساهمة اليهودية بالمغرب"، مضيفا "نحن البلد الوحيد الذي يقر هذه الحقيقة قولا وتدوينا".

وبعد أن لفت أزولاي إلى أن "اليهود المغاربة فخورون بمغربيتهم واحتفظوا بها حيثما يعيشون"، أكد العلاقة الجدلية بين الإسلام واليهودية بالمغرب، مشيرا إلى أن "العديد من المغاربة المسلمين أنجزوا أعمالا ومؤلفات حول تاريخ اليهودية بالمملكة".

ومن جهته أكد سيرج بيرديغو، السفير المتجول، أن "الطائفة اليهودية المغربية عبر العالم تحرص على الحفاظ على رسالة واحدة مضمونها الذاكرة والهوية والاعتدال والحوار والتسامح والأخوة"، مبرزا أن "هذه الطائفة ظلت وفية لجذورها المغربية وارتباطها بالمملكة."

وأشاد بيرديغو، الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، بغنى التراث الثقافي والروحي اليهودي المغربي، مشيرا إلى أن "الأمر يتعلق هنا بعربون وفاء وبرسالة سلام في عالم ممزق"، وفق تعبيره.

وبدوره أفاد سفير المغرب بفرنسا، شكيب بنموسى، أن "الأيام اليهودية المغربية تتمحور حول أنشطة ذات صلة بالذاكرة والتراث المادي وغير المادي الذي يعكس هذه الثقافة في الحاضر والمستقبل"، مبرزا "أهمية النهوض بالثقافة اليهودية المغربية العريقة والمؤسسة لأجيال اليهود الذين عاشوا بالمغرب".

واعتبر الدبلوماسي المغربي أن هذه التعددية تشكل غنى بالنسبة للمغرب على المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وعلى صعيد العيش المشترك، مشيرا إلى أن هذه الخصوصية تمكن من فهم العالم بشكل مختلف في وقت لا يزال فيه حقل العولمة آخذا في الاتساع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - أنير الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:18
تحية لليهود المغاربة أينما حلوا و ارتحلوا
فهم إخوتنا بالوطنية
و أبناء عمنا بالديانة و القومية

كم أتمنى لو أنهم ظلوا ببلدهم الأم المغرب و نتعايش معهم كما كان يتعايش معهم آباءنا و أجدادنا
2 - salman towa الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:18
ولهذا السبب أصبحنا نسمع بقرارات لاتمت للإسلام بصلة مثل تخفيض صوت الآذان.
3 - JOSEF الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:25
هذه المسألة تعتبر من المسلمات و يوكدها التاريخ المسؤول الحقيقي٠ ماأجهله صراحة و أتمنى الإفادة :ذخول اليهود الى المغرب هل .قبل العرب أم بعدهم؟ هل يمكن اعتبارهم سكان اصليين ؟ أي وجودهم قبل الأ مازيغ؟
4 - يوسف الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:30
اليهود في المغرب متلهم مثل كافة المغاربة و ذالك لأننا مسلمون و هذا ما امرنا به ديننا و لكن اليهود في" اسرائيل " يضلمون الفلسطينيين لأن هدا هو دينهم
5 - مثلاً الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:37
هدا صحيح و معروف منذ مئات السنين. فااليهودية واضحة في الثقافة المغربية خاصة الموسيقى. إظافة الى كل المدن المغربية القديمة والعريقة كانت توجد فيها ما يعرف " بالملاح ". فهم من السكان الأصليين للمغرب واستطاعوا التعايش مع المغاربة  
6 - حميد شحلال الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:40
قال ص"لو اّمَنَ بي عشرة مِنَ اليهود لاّمن بي اليهود"البخاري"
وعليه فإنهم لا يأمن جانبهم ولو عاشوا مع غيرهم ألاف السنين؟؟؟؟؟
7 - مستحمر الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:41
انتم موالين البلاد وحنا غير ضياف عندكم حكمو وشرعو ودخلو وخرجو لي بغيتو
8 - مغربي الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:45
هده هي الحقيقة وهاد هو تريخ المغرب الغني بحضاراته وتاريخه الطويل وبتقافته الدينية والحمد لله
مسلم او يهودي اننا كلنا مغاربه تحت راية واحدة وملكية وقيادة محنكة التي يرأسه صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده

ولا تنسوا اخوان المغاربة اننا محسودين علي تقفتنا من جارتنا في الشرق
عاش المغارب مسلمون ويهود وكلنا مغارب

وشعارنا. الله. الوطن. الملك
9 - OUJDI الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:48
اجمل بلد هو المغرب حيث التنوع هو ميزته و المرتبطة بالتسامح ، منذ ايام و انا بصحبة اسرتي باحد مطاعم الناظور اثار انتباهي اسرة متحجبة يتحدث افرادها تارة الامازيغية و مرة العربية و تارة اخرى بالاسبانية ،،، فاستغرب اطفالي من ذلك و شرحت لهم الامر ،،، باختصار فانا فخور بمغربيتي و بتاريخ بلدي منذ الفتح الاسلامي للاندلس و الى ان يرث الله الارض و ما عليها ،،،،
10 - Azankd الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:49
ا لهوية ك تحددها الارض واللغة !الارض شمال ايفريقيا والغة الدارجة او بنت الامازيغية اذن الهوية امازيغية.الى عندك مشكل مع هاد الحقيقة راه عندك مشكل ف تعريف ديال الهوية على مستوى الشعب والدولة
11 - فضولي الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:50
ليس المشكل في اختلاف الاديان او الثقافات ولكن اهم من ذلك ان نتشبث بديننا الحنيف و هويتنا
12 - المواطن الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:54
نحن اخوة في الوطن مسلمين ويهود, امازيغ وعرب. قوة تنوعنا واعترافنا ببعضنا البعض ضاربة جذورها في التاريخ. التاريخ وحب الوطن شاهدان على وحدة تنوعنا. المغرب وطن لكل من يحبه ويدافع عن وحدته ومقدساته ولو باضعف الايمان.
13 - دريس الثلاثاء 18 مارس 2014 - 19:57
ما كاين رافد عبري ولا والو. اليهود كانو فالمغرب جوج انواع . يهود المدن عندهم تقافة عربية اندلسية ويهود البوادي وكانوا فاغلبيتهم دوو تقافة امزيغية وكفى. غير هدا غي الكدوب.
14 - Marrakch الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:10
يجب تصريح امام الشعب , هل الكياني الصهيوني مجرم في حق الفلسطينين ام هم مع اسرائيل...
هذا عهدنا معكم
15 - Sidi ahmed ben memoun الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:18
اليهود المغاربة مغاربة كجميع المغاربة كيفما كانت عقيدتهم أو ديانتهم أو لون بشرتهم أو انتماؤهم العرقي أو الفكري أو السياسي أو اللغوي. مرحبا باليهود في المغرب حتى و ان لم يكونوا مغاربة. فالمغرب لن يتقدم الا بالتنوع (La diversité). إذا قارنا البلدان المتقدمة فيما بينها بمعيار التنوع، نلاحظ جيدا بأن التقدم بدلالة التنوع دالة تصاعدية. فمثلا: قيمة أمريكا أكبر من قيمة بريطانيا أكبر من قيمة فرنسا أكبر من قيمة اسبانيا أكبر من قيمة (جميع البلدان المتعصبة دينيا) .
16 - Mohieddine الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:24
Le Maroc quelle belle image d'un puzzle! mais jusque ici je la vois pas clairement, trop de pièces sont mal placées, ya un sacré travail à faire ( ouverture, accepter la difference, surmonter les haines...)
17 - خالد الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:27
ليس هناك اي مانع لتواجد اليهود ببلدنا لكن محاولة إدماجهم في التاريخ و الهوية المغربيين ميؤوس منها. فاليهود لم ولن يكونوا جزءاً من المجتمع المغربي.والكل يعرف تاريخ تواجدهم بالمغرب بعد هروبهم من القمع و الاستبداد من قبل المسيحيين إبان سقوط الاندلس أي قبل حوالي 900 عام.بالتالي تاريخ المغرب لم يعرف تواجدا لليهود قبل هذه المدة.
18 - المغرب العربي الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:27
إلى8 - Amrrakchi شمال إفريقيا أرض مفتوحة لا يمكن إلحاقها بجد واحد و عرق خالص و احد. على من يتبنى أطروحة "العرق الأمازيغي صاحب الأرض" أن يطلع على شيئ من علم الوراثة و الأنثروبولوجيا كي يستنتج أنه لا وجود لشعب أطوكطوني بالمناطق المفتوحة. الشعب الأطوكطوني لا يمكن وجودهم إلا في المناطق المغلقة، تعيش القبائل لقرون منعزلة و تتكاثر فيصبح الشعب بأكمله حامل لسمات متطابقة (الخريطة الجينية، شكل الجمجمة، قياسات العظام، القامات، لون البشرة ..) كشعب أستراليا، الهنود الحم،الهيمبا..

لمعلوماتكم فالبصمة الجينية 81 المميز الجيني للبربر أظهرت اختبارات أجريت على عدة أحفاد وجودها عند البعض دون البعض الآخر رغم انحدارهم جميعهم من جد و احد فهل بينهم ولاد لحرام..؟
19 - جواد الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:28
مشيرا إلى أن "العديد من المغاربة المسلمين أنجزوا أعمالا ومؤلفات حول تاريخ اليهودية بالمملكة".اوا علاش تايعاود في الهدرة سياسي يهودي مغربي من أصول أمازيغية و داير عليها افتثاح بباريس؟ على هاد القبال افتثاح العربية المغربية و افتثاح الإسلامية المغربية وافتثاح الأمازيغية المغربية والصحراويةالمغربيةافتثاح الحسانية المغربية , هدا باغي يقسمها غير بالقالب و نبداو كل واحد يلغي بلغاه
20 - adil الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:39
اﻧﺎ ﻣﺴﻠﻢ ﺍﺑﻲ عربي و امي دو اصﻭﻝ اﻣﺎﺯﻳﻐﻴﻪ و ﻋﺎﺵ الملك
21 - HASSANE RHRISS الثلاثاء 18 مارس 2014 - 20:55
في هذا الموضوع لانحتاج لا مسؤولين ولاغيرهم كي يقولوه لنا اليهود المغاربة مغاربة وكفى لهم علينا حقوق وعليهم لبلدهم واجبات بيننا المشترك في التاريخ والجغرافيا والوطن .ماذا سيضييف هؤلاء المسؤولون او غيرهم
22 - Plombier الثلاثاء 18 مارس 2014 - 21:01
A tout mes confrères Amazigh qui veulent être enjuiver il n'y a que 15% des Juifs Marocains qui parlent Amazigh, se sont les Juifs montagnards, et le 85% des Juifs Marocains parlent Arabe, Français, Anglais, Espagnole et se sont les Juifs qui ont vécu dans les grandes villes à savoir Casablanca, Marrakech, Essaouira, Tanger, El Jadida, Beni Mellal, Fés, Meknés
23 - karim الثلاثاء 18 مارس 2014 - 21:23
ردا على صاحب التعليق تمانية الدارالبيضاء عشرة مليون عرب واقلية امازيغية منين جبت احصائك وخلي المدن المتبقية اليهود والعرب جاؤو من اب واحد ابراهيم وجاء من الام سارة اليهود ومن هاجر العربلانقول مرحبا باليهود هم مغاربة وليس لاحد فضل على الاخر الكل له نفس الحقوق والواجبات .اليهود هم دائما محميين في ضل العرب حتى في الاندلس كانت لهم مناصب في الدولة وعند سقوط الحكم الاسلامي خرجو باتجاه المغرب فاحتضنهم ايضا العرب .العربي المسلم دائما حنين عن الاقليات ولم يدكر التاريخ ابادة قام بها العرب المسلمون متل من يدعي التحضر الامريكان من اصل اروبي ابادو الهنود الحمر. هتلر اباد اليهود وحتى من يعتنق دينه .والاسبان ابادو الدومينيكان وغيرهم
24 - يونس الثلاثاء 18 مارس 2014 - 21:28
من الصواب أن ننعتهم بالمواطنين أولا والمغاربة ثانيا واليهود ثالثا فهم ليسوا يهود مغاربة بل أنهم مغاربة بديانة يهودية فلم يكونوا في تاريخ المغرب مجرد ذميين بل كانوا يتمتعون بكامل حقوق المواطنة التي يشترك فيها اليهودي والمسلم
25 - بني موسي لعطاش الثلاثاء 18 مارس 2014 - 21:45
وهل يخفى القمر يهود المغرب عاشوا في جميع مناطق المغرب ومارسوا كلّ المهن الراقية منها و المذلة لقد كانوا المحرك الرئيسي للإقتصاد المغربي صناعةً و تجارً و فلاحةً و و و و ، فمن واجب الشعب المغربي قول كلمة حق في الطائف اليهوديةً المغربية ، وكفى من الغل والحقد والتعصب.
26 - Aziz الثلاثاء 18 مارس 2014 - 21:59
ils sont où les arabistes du troisième degré et ils sont ou les oulémas et des fatwas. Pourquoi ils disent rien quand on parle du judaïsme marocain ils savent s attaqué qu à tamazighte mais quand leurs maîtres juifs parlent. C est silence radio. Vive Israël vive le judaïsme le cochmare du aarobi et vive tamazight, les juifs et les amazighs sont les seuls qui méritent de vivre auMaroc
27 - Amazigh Muslim الثلاثاء 18 مارس 2014 - 22:13
قد يستغرب غالبية المغاربة بعمق التفكير اليهودي في مخيلاتهم. ربما ذلك نتيجة التعايش و الاندماج الطبيعي للاشخاص اليهود في المغرب لقرون مضت.
في هذا الصدد يجب الاشارة ان الاندماج الطبيعي و تبادل وجهات النظر هو ما يجب ان يكون امر التعايش و الاندماج عليه في جميع بقاع العالم دون استثناء.
بذلك يبقى الاختلاف و التفتح شيء طبيعي في المغرب على عكس اغلبية الدول التي تتغنى بشعارات حرية المعتقد او الاختلاف.
الجانب الاقتصادي موضوع اخر.
28 - Avocat du diable الثلاثاء 18 مارس 2014 - 22:30
Les juifs sont le symbole de la richesse, de l'intelligence et de l'intégtité. A propos de celle-ci, je n'ai jamais vu au Maroc une fille de joie juive et encore moins une mère celibataire, à avoir tué ou abondonné un nouveau né indésirable. Quand à l'intelligence, on dit de celui qui est malin que c'est un juif. Et si Madame Lagarde du FMI nous dit que nous avons un déficit budgétaire chronique c'est qu'il n'y a plus de juifs au Maroc et que le Chef du gouvernement n'a pas pu rapatrier les fonds qu'ils ont transféré à l'étranger.
29 - ديز الثلاثاء 18 مارس 2014 - 22:32
هويةالامازيغ والعرب واليهود االمغاربة ليست مشكلة...المشكلة الكبرى هي فقدان كل شىء من اجل لاشىء ... واتمنى السلم والسلام والخير للمغاربة ب يهودهم ووعربهم وامازيغهم و...
30 - kamal الثلاثاء 18 مارس 2014 - 23:24
لا يجب القول العبرية لان جل اليهود المغاربة كانو ولازلو لغتهم الام هي الدارجة اما يقصد بالعبرية فهو يريد خلق صلة بين الصهيونية
31 - ahmed الأربعاء 19 مارس 2014 - 00:20
الى 3 - JOSEF
المغاربة الاوائل " الامازيغ "اعتنقو اليهودية والمسيحية وكانت هنالك ديانات وتنية ايضا.اغلب اليهود المغاربة امازيغ حتى اللذين نزحو من الاندلس انتقلو اليها مع الغزو الاسلامي .فاليهودية دين وليست عرق والمغرب ساكنته امازيغية مع قلة مشرقية 1.7 بالمائة حسب اخر الدراسات الجينية .
وعلى المشكك البحت في:Moroccan genetics
فلا يمكن مثلا ان تقول هل يهود روسيا استوطنو روسيا قبل الروس "لا معنى لها"
اليهود مغاربة اقحاح ابا عن جد لنا نفس المورتات وهم اشد من حارب الغزو الاسلامي لشمال افريقيا.لو لم يدخل الاسلام لكان جل المغاربة يهود او مسيحيين
كل ما في الامر ان التاريخ يكتبه المنتصر.
32 - ALI الأربعاء 19 مارس 2014 - 01:09
هناك من يقول ان يهود المغرب عرب.فكيف اصبح اليهود عرب بالمغرب علما ان المسلمون جا ؤوا لنشر الاسلام وليس لنشر اليهودية . السؤال هو هل اعتق المسلمون العرب اليهودية في المغرب ?ام كان هناك يهود عرب في المغرب قبل الاسلام?المرجو افادتنا بعلوماتكم وشكرا
33 - Danger الأربعاء 19 مارس 2014 - 05:25
Les sionistes sont un grand danger pour le Maroc, l ne faut pas se laisser impressionner par ces belles phrases d'un des leurs sur ce site : le Maroc est un pays de tolérance, les juifs sont nos frères, les juifs sont des marocains, les juifs sont intelligents , malins ............,c'est du bluff, du mensonge, les sionistes cherchent une porte pour pénétrer profondément dans le monde arabe et le dominer, comme le cas aux états unis et d'autres pays européens , ce sont eux qui ont détruit l'Irak, la Palestine, la Lybie...., moi je dis donc on n'en veut pas de vous, vous êtes un grand danger pour l'avenir de mes enfants et de mes petits enfants, et je m'adresse à tous les marocains ,méfiez vous de de ce fléau sioniste , c'est le plus grand danger qui guette notre pays actuellement, et ils très actifs ces derniers temps ces sionistes dans leurs projets
34 - AZILI الأربعاء 19 مارس 2014 - 05:25
حين يتحدث الأمازيغ عن احداث جمعية الصداقة اليهودية الأمازبغية يقولون هدا تطبيع و حين يتحدث العرب أو المسوؤلون عن غنى التراث الثقافي والروحي اليهودي المغربي نصفق كثيرا .
35 - راصد الأربعاء 19 مارس 2014 - 07:43
باختصار ...المغاربة صنفان ...هناك يهود مغاربة ...ومغاربة يهود...
36 - Amazigh الأربعاء 19 مارس 2014 - 08:34
Mr Azoulay est trés important pour notre pays c est une tete extraordinaire bravo, vive les juifes et les Amazighs du Maroc ils s entendent trés bien entre eux
37 - Historien الأربعاء 19 مارس 2014 - 08:40
Azolay se trompe de parler uniquement du maroc, alors qu'il faut parler des juifs de l'afrique du nord arrivés au 15 eme siecle suite à la chute de Grenade en espagne pourchassés par les chretiens

il faut aussi predre l'avis des autres peuples algerie tunisie ( beaucoup de juifs de ces pays sont devenus ou demandent à devenir marocains ) car en algerie ils ont trahit en collaborant avec les colons français

Au maroc y a encore 5000 juifs donc il faut en faire tout un peuple alors que les subsahariens sont 10 fois plus au maroc ce qui compte c'est les interets de chacun et ceux qui ont défendu le maroc pendant la colonisation française et espagnole puis le conflit du sahara sont bien connus

azolay n'est pas marocain déja puisque il ne parle aucu dialecte marocain et meme ne porte pas u prenom de juif marocain il est arrivé au maroc en 1988 c'est ashkinase de plogne
38 - كراسة الأربعاء 19 مارس 2014 - 08:44
ردا على تعليق 3 Josef اليهود ثاني أقدم عنصر بشري أستقر بالمغرب بعد الأمازيغ وليسوا بالسكان الاصلين والعرب جاءوا بعد الفتوحات الإسلامية أما الأمازيغ فهم السكان الأصليين للمغرب هذا بشكلٍ مختصر
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال