24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. رقعة الاحتجاج تتسع ضد إصلاح التقاعد بفرنسا (5.00)

  2. مؤتمر مغاربة العالم (5.00)

  3. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  4. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  5. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الكنيسة الكاثوليكية بفرنسا تحذر من حظر النقاب

الكنيسة الكاثوليكية بفرنسا تحذر من حظر النقاب

الكنيسة الكاثوليكية بفرنسا تحذر من حظر النقاب

حَذَّرت الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا الحكومة من حظر ارتداء المسلمات النقاب، مشددةً على أنه ينبغي على فرنسا احترام حقوق مسلميها حتى تحترم البلدان الإسلامية حقوق الأقليات المسيحية لديها.

جاء ذلك بعد أيامٍ من اقتراح قدَّمَته لجنة برلمانية إلى الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي) بسنّ قانون يحظر ارتداء النقاب في المؤسسات العامة والحكومية، ومن بينها المستشفيات ووسائل النقل والمواصلات العامة.

وقال الأسقف ميشيل سانتيير، مسئول الحوار بين الأديان في الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية، في بيان له أمس الاثنين: إنه "لا يرتدي النقاب في فرنسا إلا عدد محدود للغاية من النساء، وإن العلماء المسلمين يتفقون على أنه ليس فريضة في الإسلام"، على حد قوله.

غير أنه استدرك قائلًا: "إذا أقرّ القانون (حظر النقاب) فستكون النتيجة معاكسة لما هو مطلوب، وستؤدي إلى رد فعل يزيد من عدد النساء اللاتي يرتدين هذا الزي".

وأضاف الأسقف سانتيير أن الفرنسيين "وفيهم الكاثوليك ينبغي ألا يَدَعوا أنفسهم فريسةً للخوف أو لنظرية صراع الحضارات"، مؤكدًا أن "حوار الحقيقة بين المؤمنين سيساعدنا على تجاوز انعدام الثقة المتبادلة... سيكون الطريق طويلًا وشاقًّا".

وأبدى الأسقف سانتيير أسفه من أن اللجنة البرلمانية لم تدع قادة دينيين مسيحيين أو يهودًا لإبدَاء آرائهم خلال جلسات المناقشة التي استمرت ستة أشهر.

ولاقت التحركاتُ الفرنسية في هذا الجانب انتقاداتٍ من جانب وسائل إعلام وحقوقيين في فرنسا وخارجها، خاصة أن باريس سبق أن حظرت ارتداء الحجاب في المدارس العامة في عام 2004.

وأثارت هذه التحركات العديد من السجالات بشأن الهوية الوطنية لمسلمي فرنسا ومستوى اندماج الأقلية المسلمة في هذا البلد الأوروبي، الذي يعيش فيه 7 ملايين مسلم، يشكلون ما نسبته 11% من إجمالي تعداد السكان البالغ نحو 64 مليون نسمة، وهي أكبر أقلية مسلمة في أي دولة أوروبية.

وبحسب إحصائيات لوزارة الداخلية الفرنسية فإن هناك حوالي 1900 امرأة مسلمة ترتدي النقاب في فرنسا، غالبيتهن من الأفغانيات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - timitar الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:35
عرفت موسوعة ويكيبيديا الديمقراطية على أنها شكل من أشكال الحكم السياسي قائمٌ بالإجمال علَى التداول السلمي للسلطة وحكم الأكثريّة وحماية حقوق الأقليّات والأفراد. إلا أن الغرب ورغم قيادته وتبنيه، لدى الغير فقط، لهذه السياسة وهذا النمط يبقى أسير حقده وأنانيته واحتقاره لباقي الشعوب وخاصة منها المسلمة والتي ليست على نفس عقيدتهم. فاستعمرها ونهب ثرواتها وأفشى فيها الفساد ونشر الفتنة بين العباد، ورغم استقلال معظم الشعوب من حيث الجغرافيا وليس من حيث التسيير إلا أن هذا الغرب مازال يضع أنفه في كل ما يتعلق بهذه البلدان فتتعدد ذرائعه متأرجحة بين الديمقراطية وحقوق الإنسان والإرهاب و حرية المرأة ومحاربة سلاح الدمار الشامل ......و......و.......
فالديمقراطية في نظرهم هي منح الغرب امتيازات تمكنهم من نهب البلاد واستغلالها أبشع استغلال وتمكين سماسرتهم والخونة صلاحيات ومناصب تخضع لهم البلاد فيتصرفون فيها ويجولون فيها وينهبونها ويفسدون فيها دون حسيب ولا رقيب. فحينما يرفض المسيرون في هذه البلدان أو يستفيقوا من سباتهم يحدون أنفسهم وقد طوقهم الغرب بمفاهيم جديدة وبمواثيق دولية لم يروا لها تطبيقا أبدا من جهة الغرب.
فعندما تاه هذا الغرب وعندما دجن كل هذه الشعوب، ارتقى إلى الطعن في أسمى ما تؤمن به، ألا وهي ديانتهم فبادر إلى الضيق عليهم في أداء صلواتهم وارتداء ملابس محتشمة للانخراط في التطبيق الديني وأداء شعائرهم ومناسكهم. فنسي هذا الغرب أن هذه الشعوب لها الحق في الرد والمعاملة بالمثل، فتستطيع هذه الشعوب منع الغربيين القاطنين والسياح على حد السواء من أداء صلواتهم وإلزامهم بارتداء زي محتشم ومنعهم من الاستغلال. فحذار........
2 - az الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:37
ينبغي على فرنسا احترام حقوق مسلميها حتى تحترم البلدان الإسلامية حقوق الأقليات المسيحية لديها. المسلمين لا يجبرون المسيحيين أو اليهودًا على عدم ارتدا ملابسهم او العكس ادا نحن دمقراطين اكتر منهم
3 - مغربية الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:39
داك الشي اللي بقى اسركوزي نتوما كتقولوا حنا متحضرين وكنحترموا حرية الاشخاص والاديان ولكن داك الشي اللي كاديروه ماشي معقول باغين تحكموا حتى فيهم واش يلبسوا الحجاب ولا النقاب باغي تجري عليهم قولها بصوت مرتفع متخافش راه كاينين خوتك وتاكد انك العام الجاي مغتبقاش ققصر زوليخة الله يهنيك ويهديك مالقيتي مادير ماكينيش الماشكل حمد الله
4 - ابتسا م منتصر الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:41
لايجب ان نتدخل في امور الناس و ان نقترح عليهم امورنا
5 - محمد الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:43
هذاماينبغي أن يعلم وأن يشاع بين من يزعمون من أبناء جدلدتنا ويتكلمون بألسنتنا أن في البلاد الغربية إحترام الحقوق الفردية والأقلية نعم في تلك البلاد حقوق وقوانين لكنها إنما تطبق في مضمار يخدم تلك البلدن ويخدم من يعيش فيها ما دام الأمر يتعلق بخدمة البلد مائة بالمائة ،ونحن مع الكنيسة في هذا التحذير وليعلم قادة الكنائس ومن يثق فيهم أن الإسلام دين عظيم وهوالدين الحق وهو منصوروأهله بإذن الله تعالى لأنه الدين الوحيدالذي يضمن الحقوق لأهله ولجميع الناس كيفما كانت ديانتهم ماداموا محترمين للإسلام ولأهله لأنه هو الدين عندالله فلنقرأهذه الآية الكريمة إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)
6 - الايكوي الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:45
لطالما اتهم رجال الدين الكنسيين بالتعصب و الكراهية باتجاه الاديان الاخرى و بالحنين الصليبي الى نشر المسيحية، و لطالما اعتبر سياسيو اوروبا عامة و فرنسا خاصة بالتسامح و قبول الاخر و الايمان بالاختلاف و التعدد. الا ان الصورة تكاد تنقلب بدرجة 180 ليصير رجال الكنيسة اكثر تعقلا و تقديرا للمالات و العواقب بابدائهم كثيرا من التسامح مع الاديان الاخرى علما ان الدين يتهم دائما بادعائه باحتكار الحقيقة المطلقة و يميل الى تكفير من دونه ممن لا يتبنى عقائده.فهاهي علمانية فرنسا تمرق عن مبادئ الثورة و تتنكر لتراكماتها الديمقراطية و تكذب نفسها مع الساركوزية المتطرفة التي تسعى دائما الى التغطية على فشلها الذي تعكسه استطلاعات الراي تحت ذريعة الحفاظ على الهوية الفرنسية و كانها غائبة عن التاريخ و الواقع متجاهلة ان لكل بلد هويته وحقه في المعاملة بالمثل او اكثر ام هم ينظرون الى العالم الاسلامي رهين حكامه العابثون بهويات شعوبهم و امنون ردود الشعوب ؟! هاهم يعمقون الايمان بصراع الحضارات لدى شعوب الغرب قبل شعوب الشرق وفي نفس يريدون القضاء على ما يسمونه ارهابا و يناشدون التسامح و التعايش!!
ان مقتضى الحكمة السياسية ان لا يستفز"تطرف" بعض المتدينين ممن لا يس تطرفهم بحرية الاخرين اصحاب القرار بل حتى ارهاب الافراد ما ينبغى مقاربته بعقلية العنف و التطرف العلماني لان ذلك لا يولد الا العنف المضاد ثم العنف المضاد الى ما لا نهاية.
هذه مشكلة الديمقراطية انها قد تاتي بمتطرفين في الوقت المناسب و الغير مناسب فيزرعون الغاما للمستقبل قدلا ينجو منها احد . وما الحروب المشتعلة منذ بداية التسعينات الى اليوم و التي اودت بملايين البشر و شردت الملايين و دمرت الملايير الدولارات، الا بسبب صعود ال بوش المتطرفة. و بسببها ظهرت نظريات تؤسس للتنافر و الصراع الحضاري و تكرس الاستفراد الامبريالي و صراعات الهيمنة التي لن تنتهي.
ان الضغط على الدين او محاولة تدجينه لا يمكن ان يؤدي سوى الى مزيد من الاستنباتات المفاهيمية المتطرفة دينية كانت او علمانية
 
7 - Naqiba الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:47
Les femmes qui portent le Niqab en France sont 400 et la majorité sont des françaises de souche!!!!.
8 - younes الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:49
ادا ارادوا احترام عقائدنا فمرحبا وادا ارادوا لعبة شد الحبل فاضن ان سواعدهم من مطاط
9 - alexis الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:51
plus ils attaquent l'islam plus les Occidentaux se convertissent en masse alhamdulillah,
continuez comme ça car en parlant trop d'Islam les gens se documentent et trouvent le chemin de la vérité,
rien que durant le week-end où le terroriste Wilders a mis en ligne son film fitna des dizaines d'Holandais se sont convertis durant la semaine qui l'a suivi, la ilaha illa allah mohammad rassoulou allah.
10 - محمد الصادق الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:53
وشهد شاهد من اهلها
11 - abdeljalil الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:55
au nr 8 , pour les europeens ,tu es libre de choisir et de changer la religion, est ce qu'un musulman peut faire de meme, je ne crois pas, ouvrons la porte , et tu vois des milliers qui se convertissent a d'autres religions
12 - amr الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 03:57
بسم الله الرحمان الرحيم: أقول للكنيسة أن تنام عن جنب الراحة فلا يوجد دولة "إسلامية" ستغضب الرعية الأجانب بكل بساطة لأن الأولى لا يحكمها إلا إمعات ورويضبات وتباع لأسيادهم الغرب.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال