24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

  5. مجلة أمريكية: "كورونا" يهدّد المغرب بصدمة اقتصادية (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | العدل والإحسان ..هل حسمت خلافة ياسين؟

العدل والإحسان ..هل حسمت خلافة ياسين؟

العدل والإحسان ..هل حسمت خلافة ياسين؟

تسريبات اعتبرت العبادي وأرسلان أبرز المرشحين

غياب الشيخ عبد السلام ياسين، مرشد جماعة العدل والإحسان المغربية، عن لقاءي الدورة الرابعة عشرة للمجلس القطري للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في أكتوبر الماضي، والمؤتمر الوطني الثالث عشر لفصيلها الطلابي في ديسمبر الماضي، وتصريح كريمة المرشد "نادية ياسين" بأن أمر "الخلافة قد حسم".. ثلاثة مؤشرات يبدو أن جماعة العدل والإحسان قد تخطت عبرها إشكالية خلافة مرشدها الروحي عبد السلام ياسين.

وباستحضار الملابسات المتشابهة بين جماعة العدل والإحسان وجماعة الإخوان المسلمين، سواء من الناحية التنظيمية أو الظروف السياسية وآليات الاشتغال في دائرة "المحظور"، يبقى استشراف المرشد الجديد للجماعة وأفق عملها السياسي مغامرة تعضدها التسريبات فقط، وإن كان الأمر لا يعدو أن يكون "سرا" لا يفك طلاسمه إلا أعضاء إرشاد الجماعة وبعض المقربين من صناعة القرار "العدلي".

أسماء مرشحة

وخلال لقاء الدورة الثالثة عشرة للدائرة السياسية، أفاد بيان الدائرة السياسية للجماعة أن الأستاذ "عيسى أشرقي" هو من تكفل بإلقاء كلمة باسم مكتب الإرشاد، وجرى العرف المعتاد في مثل هذه المناسبات الهامة لدى الجماعة أن يلقي "المرشد والوالد الحبيب" كلمة تحفز المشاركين روحيا، وتجعل النقاشات الدائرة موسومة باللطائف التربوية والروحية.

واكتفى لقاء المؤتمر الثالث عشر للفصيل الطلابي للجماعة في منتصف ديسمبر الماضي،  بتوجيه "رسالة محبة ووفاء إلى الوالد الكريم والمرشد الحبيب الأستاذ عبد السلام ياسين، وإلى الأحبة في مجلس الإرشاد شاكرين لهم حسن صنيعهم، ودفء احتضانهم وجميل نصحهم وإرشادهم".

لكن التسريبات المقربة، التي لم يتسن التيقن من صحتها، تفيد أن اجتماعا سريا لبعض أعضاء مكتب الإرشاد عقد بمناسبة الحج قد يكون حسم فيه اسم المرشد الجديد للجماعة عن طريق "التعيين"، ورجحت التسريبات اسم الشيخ محمد العبادي، القيادي الأكبر سنا في الجماعة والمقرب تربويا من شيخ الجماعة، خاصة مع رحيل رفيق المرشد محمد العلوي السليماني، رحمه الله، بينما أفادت التسريبات تداول اسم الناطق الرسمي للجماعة فتح الله أرسلان، الذي لازم الشيخ مدة غير يسيرة، وعايش مراحل عمل الجماعة منذ نشأتها، بينما رجح مصدر ثالث اسم عبد الواحد المتوكل، الأمين العام للدائرة السياسية للجماعة.

وبعيدا عن "الرجم بالغيب" إلى أن يتحقق صدق التسريبات، تنص الوثائق التنظيمية الخاصة بالجماعة أنه "في حالتي استقالة الأمير أو موته، يتولى مكانه أكبر أعضاء مجلس الإرشاد سنا إلى أن يتم ملء فراغه واختيار خلفه، أما إن مات واحد أو أكثر من نقباء المجالس وأعضاء المجلس التنفيذي، أو استقال، أو عزله الأمير، فيعين الأمير أو نائبه من يخلف المستقيلين والموتى والمعزولين حتى يسد الفراغ ويختار الخلف".

وفيما يظهر أنه مؤشرات دالة عن حسم مكتب إرشاد الجماعة لخليفة عبد السلام ياسين بعد توارد أنباء عن تدهور صحته مع كبر سنه (ولد سنة 1928)، ما يزال السر "الصوفي" والإعلامي يكتنف الحسم النهائي في اسم المرشد الجديد للجماعة، خاصة مع تكتم عن مجريات لقاء السعودية، مما يجعل تحديد توقيت الإعلان وكيفية الإخراج الإعلامي للمرشد الجديد موكولا لـ"حكماء" مكتب الإرشاد وأعضاء الدائرة السياسية.

بالنسبة للأدبيات النظرية للجماعة، فكتاب "المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا" يعتبر بمثابة "كاتولوج" تنظيمي وتربوي لطبيعة اشتغال الجماعة، يحدد لها خطها التربوي وكيفية اختيار الأمير أو عزله.

ويؤكد المنهاج في الصفحة 65 "أن يكون معيار اختيار الأمير حظه من الله، أي تقواه وفقهه للشرع"؛ حيث تمنح له صلاحيات واسعة، كما "يجب أن يعطى للجماعة -ممثلة في مجلس الإرشاد العام والمؤتمر العام، وهو مؤتمر النقباء ابتداء من مجالس الشعب، وأعضاء مجلس التنفيذ القُطري- الحق في عزل الأمير".

ويبين المنهاج طريقة إجراء عملية الاختيار بالقول: "فمتى اتفق أربعة من أعضاء مجلس الإرشاد العام على تجريح الأمير بفسق ظاهر، أو شبهة في العقيدة، أو عجز في كفاءته التنفيذية، أو محاباة أو تبذير، وبعد النصيحة الواجبة له إذا لم تفد، يستدعي مجلس الإرشاد المؤتمر العام، ويقدم له أربعة صكوك فأكثر، يكتبها المجرحون بأيمانهم، ويشهدون فيها الله والمؤمنين على صدق نصيحتهم، ويبينون فيها ما ينكرون على الأمير.

فإن صوت ثلثا أعضاء المؤتمر العام، ويصوت معهم أعضاء مجلس الإرشاد، ضد الأمير عزل، وانتُخب حالا واحد لمجلس الإرشاد ليسد فراغه، ثم يُختار حالا أمير جديد على الطريقة التي وصفنا في حديثنا عن مجلس الإرشاد العام ورئاسته".

ويفرض المنهاج على أعضاء الجماعة كتم "أجهزة التنظيم ومفصل قوتها التنفيذية"، بل "إخفاء مكانها ورجالها في حالة اضطهاد المؤمنين أكثر من إخفاء الفروع".

أما من الناحية التطبيقية، فالجماعة تسند المسئوليات التنظيمية للأتباع الذين يتمتعون بحس تنظيمي، وسبق لهم أن تقلدوا عدة مهام تنظيمية في التنظيمات الموازية للجماعة "فمن زاد عنك في تقلد المسئوليات، زاد عنك حظا في تقلد المسئوليات الكبرى".

الأفق السياسي للجماعة

الأكيد أن "كاريزما" الأستاذ عبد السلام ياسين ومواقفه السياسية بإرسال رسائله السياسية المشهورة لملكي المغرب، جعلت الأتباع والمريدين يجعلون هذه المواقف آليات استقطابية مهمة تدل على ثبات مواقف الجماعة ومرشدها؛ إذ لم تستطع الآليات "المخزنية"، حسب تعبيرات الجماعة، "ترويضها داخل العش المخزني، واقتحام اللعبة السياسية بالشروط المسبقة.

وجاءت رؤيا حدث 2006 بقرب أوان القومة والخلافة ليستفز أجهزة الأمن المغربية بعد فشل القنوات السرية للتواصل معها؛ حيث ذكرت وسائل الإعلام المحلية وجود اتصالات متقطعة بين الجماعة والجهات العليا بالمغرب (مبادرة عبد الكبير العلوي المدغري، الوزير السابق للأوقاف والشئون الإسلامية، وحسن أوريد الناطق الرسمي باسم العاهل المغربي محمد السادس سابقا، ومبادرة أحمد حرزني الرئيس الحالي للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان...)

غير أن مهمة المرشد الجديد ستكون شاقة للتوفيق بين خطي معادلة، طرفها الأول السير المحافظ على طريقة تدبير حقبة تمتد من تأسيس الجماعة سنة 1981 إلى اليوم، وطرفها الثاني يمثله مرحلة ما بعد خلافة المرشد عبد السلام ياسين، بالانفتاح أكثر، وتقديم شروط التعايش السياسي الممكن مع النظام، وقد بدأت بوادره تظهر بإصدار الجماعة ورقة تنظيمية تحدد فيها نظرتها للدعوة والتربية والسياسة؛ حيث أكدت أنها تؤمن بالتعددية السياسية وتحكيم الأغلبية، دون الحديث عن أمر"الخلافة على منهاج النبوة"، الذي يميز خطابات أتباعها في الجماعة واللقاءات المتاحة.

ويرى الدكتور رشيد مقتدر، الباحث في العلوم السياسية، أن جماعة العدل والإحسان بعد عبد السلام ياسين: "ستبقى محافظة ومستمرة على مواقفها السياسية تجاه النظام، والتي يميزها التوتر والمواجهة في مقابل نهج الدولة لإستراتيجية التضييق والمحاصرة على الأوجه السياسية والدينية والأمنية والإعلامية؛ بغية تليين مواقفها، أو جعلها تقر بشرعية النظام ومشروعيته".

ويؤكد الباحث في شئون الحركات الإسلامية أن الجماعة ستسعى إلى الاستمرار: "في نقد السلطات المغربية، وعرض عثراتها وأخطائها أمام الرأي العام؛ بغية إظهار موقف الجماعة سليما وموضوعيا، وتأكيد أن الحل هو إبرام ميثاق تتفق عليه مختلف القوى السياسية، الشيء الذي يعكس استمرارية تأزم علاقة الجماعة بالسلطات، مع الرهان على تقوية بيتها الداخلي، والسعي للحفاظ على وحدة التنظيم على مختلف المستويات، أما على الصعيد الأيديولوجي والفكري، فالجماعة ستبقى معتمدة على طروحات مرشدها ومنظرها الأستاذ عبد السلام ياسين كآلية من آليات وحدة البناء ضد أي متغير خارجي يسعى إلى حلحلتها وشق صفوفها".

أما بالنسبة لتعامل الدولة -يضيف مقتدر- فرهانها مستقبلي، يركز على مرحلة ما بعد عبد السلام ياسين، الذي قد يفرز تناقضات جديدة بين العناصر المحافظة داخل الجماعة والمتبنية لإستراتيجية المواجهة مع النظام، وبين العناصر الشابة الطامحة للتغيير داخل القيادات والساعية للانفتاح على النظام أمام الإغراءات السياسية لتجربة حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح.

ورغم اتصالات متكررة بالدكتور محمد ضريف، المتخصص في شئون الجماعة، لبسط الأفق السياسي للجماعة، فقد اكتفى بتصريح مقتضب يؤكد أن الجماعة قد تكون ضمنيا حسمت خلافة المرشد في القيادي "محمد العبادي".

وفي انتظار تحقق التسريبات والتأكيدات، يبقى أفق عمل الجماعة مرهونا بالعوامل الداخلية والخارجية المحيطة بالجماعة.

*موقع إسلاميون


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - mahajine الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:01
C'est un homme qui exploite les autres
Si cela n'était pas le cas pourquoi a t il eu recours à vivre dans des palais au lieu de villas après avoir volé l'argent des portes monnaie des autres.
Ces gens sont sont une bande qui s'organisent pour trouver le chemin pour piller notre pays ce n'est pas important de savoir qui va remplacer Yassine mais le plus important c'est de savoir ce que cherche cette bande dans ce pays et ce que veut en faire.
2 - محسن77 الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:03
ليس في الدين جماعات لأن النبي صلى الله عليه و سلم قال "افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعين في النار وواحدة في الجنة والذي نفس محمد بيده لتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وثنتين وسبعين في النار قيل يا رسول الله من هم قال الجماعة" في رواية قالوا : يا رسول الله من الفرقة الناجية ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي "
فهذه الجماعة للأسف منهجها مخالف لهدي رسول الله صلى عليه و سلم فقد جمعت بين التصوف و التعبد بالطرق المحدثة و بين الخروج على ولي الأمر وعدم طاعته و التحريض على الفتن و المظاهرات ، -افتحوا صحبح مسلم و اقرؤوا كتاب الإمارة-
و لا أحب الإطالة لأن أناسا منهم مهما ذكرت لهم من أدلة لن يستجيبوا و لن يسمعوا لأنهم يحبون شيخهم حبا أعمى و يتكلمون بعواطفهم ، حتى ردودهم و مشاركاتهم ليست علمية،يعني ليست فيها أدلة من كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليهم
أسأل الله ان يهدينا وإياهم
3 - سعد الدين الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:05
جماعة العدل والإحسان حركة إسلامية دعوية مجتمعية سلمية مدنية تأسست في شتنبر عام1981، وإن كانت بدايتها الفعلية تعود إلى الرسالة الشهيرة في تاريخ المغرب المعاصر: "الإسلام أو الطوفان" التي بعثها الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين سنة 1974 إلى الملك الراحل الحسن الثاني، والتي جوزي عليها بثلاث سنوات ونصف سجنا دون محاكمة واتُهم بالجنون! فقط لجرأته على إسداء النصيحة لملك.
جماعة العدل والإحسان جماعة مغربية أصيلة، لا شرقية ولا غربية، قانونية دستورية علنية ومتجدرة في عمق الشعب المغربي، يحمل مشروعها آلاف إن لم نقل ملايين من أبناء وبنات هذا البلد المسلم الكريم، بل من مختلف أقطار العالم، لهم غيرة صادقة على دينهم ووطنهم وكرامتهم، ساعين لإيجاد البيئة الإيمانية السليمة والسلمية لممارسة حياة سوية ملؤها الكرامة والحرية والعمل الصالح، والتي توفر للفرد إمكانية عبادة الله ومعرفته، وتوفر للأمة شروط تحقيق الاستخلاف الموعود.
جماعة العدل والإحسان مدرسة إيمانية جهادية مهمتها تجديد الإيمان في القلوب وإقامة الحكم بما أنزل الله. جماعة تتوب إلى الله وتدعو الناس للتوبة، بوابتها الرسمية هي التوبة إلى الله والاجتماع على ذكر الله والتحاب في الله والتعاون على طاعة الله، والاعتصام بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم. والعمل بتدرج ومرونة ورفق على تجاوز الأمراض النفسية والخُلقية والاجتماعية التي عطلت عقل المسلم وعرقلت مسيرة الأمة وشتتت وعي أفرادها وشوهت رسالة الحق إلى الخلق. (أمراض: الاستقالة والقعود والانتظارية السلبية، التنطع والتشدد والتكبر، الانقياد والإمعية...)
4 - سعد الدين الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:07
جماعة العدل والإحسان كما يرى أغلب المراقبين هي أقوى تنظيم إسلامي بالمغرب والأكثر عددا، والمعروفة بنهجها الوسطي المعتدل وباختيارها العمل السلمي العلني. لا تدعي احتكار فهم الإسلام، ولا ينفصل في منهاجها الشأن التربوي عن الشأن السياسي. فهي جماعة جامعة.
جماعة العدل والإحسان معروفة ب: شخصية مرشدها العام الأستاذ عبد السلام ياسين: ربانيته، علمه، عصاميته، كتاباته، تصوره التجديدي...، و بنضال فصيلها الطلابي الممتد منذ نهاية الثمانينات في جميع الجامعات، وبرباطاتها واعتكافاتها التربوية والقرآنية، وبمسيراتها التضامنية المليونية، وبوقفاتها الاحتجاجية الحضارية، وبمخيماتها الحضارية النظيفة (نظمت أكبر مخيم إسلامي في العالم)، وبمعارضتها لسياسة المخزن التدجينية ولكل مظاهر الترف والاستكبار والظلم، وببذل رجالها ونسائها وسَمْتهم وجهادهم وتباتهم... كلٌّ في حَيه ومدينته ودواره وقريته، في مهنته وعمله، في قوله وفعله وخُلقه
5 - hassan maghribi الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:09
بعد عمر طويل في الحق والصدع بالكلمة القوية التي تزلزل المفسدين والطغاة .ستنعم العدل والاحسان بالخير العميم الذي يفيضه الله تعالى على احبابه المنبتلين اليه،والمفتقرين اليه فمنه سبحامه المدد والعون .فصبح الاسلام اوشك على بزوغه .فمزيدا من الصبر واليقين في موعود الله.
6 - عبد الله شاهد الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:11
بسم الله الرحمان الرحيم ،والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و أصحابه الكرام ،ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين.
ان هذه الجماعة ،عبارة عن زاوية من الزوايا ،التي لاتفقه في الدين شيئا ،هذا الشيخ سامحه الله ،نعرفه انسانا عاديا متواضعا ،في علمه وفقهه ،منذ كان مدرسا في ثانوية ابن يوسف ،بمراكش،كيف
أصبح زعيما و مرشدا ،و هو الذي كان يطردنا من المسجد الكبير بالحي المحمدي ،و هل يذكر الشيخ صفعه لذلك الصبي ولم يتجاوز العشر سنوات بعد ،وهو صديق لنا ولايزال لحد الساعة يذكر هذا الحادث الأليم بمرارة،كيف يمكن لانسان كهذا أن يكون زعيما ، رحم الله السيد البشيري ،لو عاش الى اليوم ،لقال الكثير............
7 - أبو أسامة الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:13
لماذا استقال البشيري ؟ أجيبونا يأ إخوة العدل والإحسان خاصة مجلس إرشاد الجماعة واصدقوا الله في شهادتكم لأنكم ستسألون عنها يوم القيامة
8 - عزيز الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:15
بسم الله الرحمان الرحيم رغم اننى لست من الجماعة اقول للشيخ المحترم ياسين اطال الله عمره ان [email protected]@......يوصى مستقبلا ان سادت الخلافة فى بلادنا واياك ان تامرهم بابقاء الخلافة تدور فقط حول عائلة ال ياسين كما وقع لنا الان فالحكم الان فى يد عائلة ال الفاسى التى تحالفت مع شيطان العصر
9 - عبد العزيز المساوي الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:17
بسم الله الرحمان الرحيم
من المذلة أن ينشر مثل هذا المقال الذي لا يستند إلى أي معطى علمي و لا إلى منطلق راش، و دون هدف بناء أو حتى إخباري،
يكفيني أن أصحح لك أن سيدي محمد العبادي هو أصغر أعضاء مجلس الإرشاد سنا عكس ما اعتمدتم علي، أما أمر خلافة المرشد بعد أمد طويل لازال قادما إن شاء الله فقد تجد الجماعة صعوبة فيمن اختير لها، هل يقبلها أم لا لوعيهم بحجم المسؤولية و لها و ما عليها رغم أن المرشد أيا كان لا علاقة له بأمور تسيير الجماعة التفصيلة لعلم الجميع فللجماعة مؤسساتها المنتخبة، و لها قوانينها المنظمة و لها قياداتها الراشدة و لها يقينها في مستقبل الإسلام بناءا على وعده سبحانه و تعالى و على وعده صلى الله عليه و سلم، لا علا خرافات المخزن و تأويلاته لأحلام و رؤى على حسب هواه و اتخاذ قرارات و أحكام بناءا عليها و الفاهم يفهم.
غير كونو هانيين الأستاذ المرشد باقي عمره طوييييييييييييل
و الخلافة عندهم ليست و لم و لن تكون مشكلا
وووووو شدوا لنفوسكم راحت البالOK OK OK Ok
10 - superman الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:19
cet homme restera parmi les étoiles les plus clairvoyantes dans le ciel des savants sincères.
pour ceux qui ne connaissent pas l'homme, sachez que la rencontre de Dieu est le mot d'ordre et la question fondamental de son discours et du travail de son mouvement "justice et spiritualité".
pour ceux qui craint sur le mouvement le départ de son fondateur, assurez-vous son organisation est assez solide pour gérer ce gens de situation.
pour vous lmkhazniya, vous aller mourir de haine car la lumière de l'homme ne cesse de marquer l'espace et de ressembler les bonnes volontés.
que Dieu nous protège notre guide, Amiiiiiiine.
11 - madridista الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:21
بنسبة لي والكثير معي اعتبر ان جماعة العدل والاحسان هي جماعة الظلال المرشد عبد السلام ياسين هداه الله الى ما يحبه ويرضاه
الجماعة تطمح الى تحقيق اهداف ذات سياسية بلباس اسلامي تديني لا مثيل له ..وعليه يقومون بتحركات مماثلة لاصلاح البلاد والجحيم خلفهم ..
الله يهديهم
12 - أحمد السمعلي الوادزامي الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:23
قائد الجماعة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل جماعة لا تعتبر الرسول قائدها فهي خاطئة
أما الخطأ ففي كل الناس
لكن النصر والتأييد ظاهر لهذه الجماعة المباركة
13 - أحمد السمعلي الوادزامي الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:25
النظام السياسي المغربي ليس له من الديمقراطية إلا الشكل والمصطلحات البراقة، أما جوهر الديمقراطية الذي هو حكم الشعب وسيادة القانون وسلطة المؤسسات فغائب مغيب حيث يطغى على نظامنا السياسي لغة التعليمات وسلطة الأشخاص وتبخيس دور الشعب في كل ما له علاقة بمصير البلاد. ففي المغرب توجد حكومة وبرلمان ودستور وانتخابات ومجالس جماعية لتزيين الواجهة والظهور بالمظهر الديمقراطي، ولكنها، كلها، للأسف بدون صلاحيات تقريرية وتركيبتها لا تعكس التمثيلية الشعبية. وحتى ما قد يتاح لها من اختصاصات هامشية فإنها تشترك فيه مع هيئات أخرى أو يتم السطو عليه من قبل لجان أخرى. نخلص إلى أن الأسس التي يقوم عليها نظامنا السياسي الذي تفرد عن غيره من الأنظمة بأنه مخزني تتعارض كلية مع جوهر الديمقراطية. ولذلك من العبث البحث عن طرق لملاءمته مع الديمقراطية أو الحكم بإمكانية انتقاله إلى الديمقراطية ما دام متشبثا بطبيعته الاستبدادية وسلوكه الإقصائي ومنهجيته الاستخفافية بإرادة واختيار الشعب.
14 - البغدادي الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:27
اقول وبالله التوفيق الجماعة بخير ولله الحمد من قبل ومن بعد وما يجمع ابناء الجماعة اكبر واعظم من اي امر او شغل دنيوي يجمعهم حب الله تعالى وسؤال المصير مادا قدمت لآخرتك؟
واقول لكل هؤلاء المراهنين على اضغات احلام وتخطيطات اقلام من لا يعرف جماعة العدل والاحسان هو الدي يكتب مثل هده التخمينات اما الدي يعرف الجماعة ويعرف ابناءها يعرف ويعلم حقا انه امام تنظيم قل ما تجد مثله في العالم العربي والاسلامي
تنظيم تجمعه هموم اكبر من الانشغال بالدنيا ولو ان هدا الانشغال هو جزء من التداقع مع الباطل من اجل نصرة الحق والوقوف الى جانب المستضعفين .
ابناء العدل والاحسان املهم في الله كبير ورجاءهم فيه عظيم .
15 - مسلم الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:29
لقد وصل المدعو عبد السلام ياسين وتبعا له مجلس الإرشاد إلى مرحلة أصبح معها موقنا إخلاص المريدين والدراويش من أعضاء الجماعة وهذه"ثمرة"لم تأت صدفة إنما جاءت نتيجة جهود مضنية قام بها هذا الشيخ من أجل تطويع كل من له الرغبة في العمل تحت لواء الجماعة، فقد سبق له أن قرر لجماعته عصمة الأولياء - الذين يعتقد أنه واحد منهم – ووجوب طاعتهم فقال في كتابه"الإحسان الرجال"ص 56 : (إن إسلاس القياد لولي مرشد ييدلك على الطريق شرط في السلوك وما كان لولي أن يأمر إلا بحق)
كما سبق لياسين أن هيأ الجماعة لخبر خطير – ما زلنا ننتظره – وهو أن ياسين كشفت له حجب الغيب وأصبح يقرأ في اللوح المحفوظ، قال في كتابه"تنوير المومنات ج 1 ص 290": (مالي أتغذى من فتات موائد الكرام ولا أبحث كما بحثوا لأزاحم بالركب، كبار الصوفية كالغزالي ينظرون في اللوح المحفوظ، فما مقامي أنا في ظلمة الجهل، وابن تيمية يقرأ في اللوح المحفوظ وينبئ بغيب المستقبل) هذا والله عز وجل يقول : (قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله).
*اما ادعاء رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ونشر دالك على موقعهم الالكتروني،ليدل على خطورة المعتقدات الشركية التي يؤمن بها هؤلاء،نسال الله تعالى لنا ولهم الهداية...
خلاصة:
هدا غيض من فيض (لم ندكر تحليل ياسين الكدب،ولم ندكر اقراره لجلوس ابنته على موائد يدور عليها الخمر،التشكيك في عدالةالصحابي الجليل معاوية ابن ابي سفيان كاتب وحي رسول الله صلى الله عليه وسلم،وغير دلك كثير...) والدي اتمناه ان يعمل اعضاء هده الجماعة عقولهم ويستنيروا بالعلماء لا باشباههم(فياسين ليس عالما ولا مجتهدا وكل كتاباته دات نعرة ادبية ولا جديد فيها اطلاقا)....
"كم من فرق الباطل من باطنية وصوفية وقديانية ومعتزلة وخوارج ظهروا في هده الامة في كادت تهلكها،لكن الله عز وجل تعهد بحفظ الاسلام،وهو تعالى قيض من العلماء والدعاة من يدود عن دينه وعن المستضعفين من عبادته تعالى...
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه امين
16 - Said الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:31
Bonjour,
Je ne vois pas l'utilité de cet article.Ce groupe d'individu n'ont rien à apporter à la société marocaine. des idées inapplicables même pour un ère avant JC. Ils sont trop loin des besoins actuels de notre société. et travaillent d'une facon isolée du peuple.
Ca serait meiux de ne pas en parler. les discours ne changent rien.
Merci
17 - marocaine الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:33
نتوما اللي خرجتوا على البلاد او لا كملتوا عليها حيت هي بدات كتنهار فاش شدوا داك hasan tow master خرجوا على اليلد المغرب تيقول دابا help help help help
18 - Salafi الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:35
اللهم فك أسر الشيخ محمد الفزازي
19 - moslim+ الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:37
سوف يدخل أبناء المخزن فقط بالسب والشتم ولا أحد منهم يمكن أن يجعل من المقال أرضية للحوار البناء بالحجة والدليل لست من المنتمين للجماعة لكن عدونا واحد المخزن المتسلط على رقاب الشعب
20 - العقل الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:39
1 - اشكر الكاتب على مجهوده وان كنت ارى فيه كلاما بلا معنى .
2 - العدل والاحسان حتى الآن هي جماعة دعوة وهي محاصرة،أعني أن مغرمها أكبر بكثير من مغنمها ،ان وجد. ثم هي تغلب الجانب التربوي بشكل كبير .وصمود المعتقلين الطلبة مدة20 سنة في السجن دون ان يخضعوا لابتزاز ومساومة السلطة،بعطينا إشارة واضحة لتربية العدل والاحسان.
3 -المؤشر الثالث على عمق التربية هو عدم تاثير الهجومات المشوشة والمشوهة من جميع الاطراف حول رؤى 2006 (حتى صاحب المقال لازال يردد نفس التشويه،رؤى، وليس رؤيا2006 ،فيها اشارات تدل على انه سيقع حدث مهم في 2006 .ولا أحد تكلم عن الخلافة غير أحاديث سيدي النبي).الشاهد عندي ان الجماعة زاد تماسكها رغم ورغم....
3 - الدي يحسم في خلافة المرشد هو مجلس الشورى.ومن سوء الادب التربوي اقصد ان يتحدث الابناء عن الميراث ووالدهم حي .فكل ما قيل هو خزعبلات .
4 - المسألة واضحة وسهلة : بعدما يأدن الله وهوالحاكم بانتقال المرشد الى الرفيق الاعلى كسائر الأحياء.سينعقد مجلس الشورى ويختار بتوفبق الله مرشدا جديدا يلتف حوله المؤمنون الطالبون وجه الله ويستمر السير الفردي الى الله /الاحسان، والسير الجماعي نحو الخلافة/ الدعوة العالمية: العدل . والله المستعان.
21 - بن عمر الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:41
طبيعة المشروع المجتمعي الذي تحمله جماعة العدل والإحسان جعل شبكة الفساد والإفساد في البلاد في حرج كبير لم تجد له حلا سوى المزيد من الظلم والحيف والعسف.
ومنذ التأسيس إلى يومنا هذا، وجرائد الجماعة ممنوعة: الصبح، الخطاب، رسالة الفتوة، العدل والإحسان، ومجلة الجماعة، بل أضحت أجهزة المخزن ضالعة في سرقة الكتب و تجهيزات المطابع والتصوير والنسخ (مطبعة الصفا بالبيضاء، ليلة 29.01.2001)، بالإضافة إلى منع طبع وبيع كتب الجماعة في المكتبات والمعارض العامة، في مقابل السماح بل دعم كل أنواع الكتابة حتى المائعة والرديئة، وإلا كيف تدعم الدولة كتاب "الخبز الحافي" وتمنع كتاب "العدل" للأستاذ عبد السلام ياسين؟ ولو كانت دولة بعض الحق والقانون لسمحت بهما معا...
أما الاختطافات فبالليل والنهار، والاعتقالات التعسفية، والتضييق على أعضاء الجماعة في أرزاقهم، مثل توقيف بعض العلماء والأئمة والوعاظ عن أداء مهمتهم دون تهمة تُذكر اللهم انتماءهم المعروف، والسجن حيث قضى إثنى عشر طالبا في سجن بوركايز بفاس حكما بعشرين سنة ظلما واعتداء، بالإضافة إلى محاولة تشويه سمعة الجماعة بخلق الأكاذيب والمغالطات والتدليس، ناهيك عن مداهمة البيوت في كل الأوقات وانتهاك الحرمات بطريقة وحشية لم نعهدها سوى في الجنود الصهاينة، وتشميع بعض البيوت وطرد أهلها في العراء، بل وهدم البعض، وسرقة الأثاث والحلي والهواتف والحواسيب، (حتى العسل والدجاج)، والمنع من جوازات السفر ومن إنشاء بعض المشاريع الاستثمارية أو الخيرية (الختان وتوزيع الأضاحي مثلا)، هذا فضلا عن التهديد والشتم والسب (سب الرب والدين والملة).
والعالم كله شاهد بإنسه وجنه على منع مجالس النصيحة ومجالس حفظ القرآن الكريم و مجالس الذِّكر ومجالس الحديث النبوي ومجالس أخوات الآخرة والاحتفالات التقليدية.
22 - Taher الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:43
Vous imaginez des problèmes là où il n'y en a pas. Cette question de succession est déjà réglée, c'est Nadia qui va remplacer son père, et ce sera la première fois dans l'Islam qu'une femme est khalifa.
23 - Ahmed FAKIHI الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:45
همنا كيف أكون أنا وأنت وهو وهي عبادا لله وخلفاءه في أرضه...كيف نصلح ما أفسدته القرون في العقليات والنفوس والواقع...
Commentaire de Adnane n° 9
J'ai toujours entendu ce genre de stupidités lorsque des personnes même soi-disant cultivées considèrent que l'homme est vicaire d'ALLAH sur la terre. Est ce que ces gens réalisent vraiment ce qu'ils racontent, jamais un mortel ne peut se prétendre vicaire du Créateur et jamais il n'a été question que les hommes remplacent ALLAH sur la terre. Pour faire quoi? . Guider les nuages et faire tomber la plus?. Ou bien veiller sur la rotation de la terre pour qu'elle ne dérape pas de son orbite?. Voilà ce qu'on récolte lorsqu'on pense avec la tête des autres et non pas avec notre propre tête. Quelle abomination?. Le truc c'est que des dirigeants qui se prétendent des musulmans et des oulémas à leur solde ont croire aux idiots que leur pouvoir est issu de celui de Dieu et qu'ils commandent en Son Nom et alors les brebis doivent suivre le berger qui fera d'eux ce qui lui plait. Réveillez vous bande d'idiots, car ALLAH vous a créé à partir d'un mortel et d'une mortelle et vous a fait vivre en différents peuples et communauté; et à Ses yeux seuls ceux qui marchent sur le droit chemin méritent sa considération. Mohammed n'a jamais été khalifa d'ALLAH ni aucun autre mortel. Pouvez vous prétendre que vous pouvez prendre l'intérim de votre Créateur. Ne poussez pas votre folie à l'extrême. La raison dit que vous devez être libre tant que vous ne faites pas de mal aux autres et personnes n'a le droit de vous asservir sous n'importe quel prétexte surtout religieux. Vous n'avez pas besoin de berger qui mène vos pas aux abattoirs afin de s'enivrer de votre sang. Quant à cette jamaa, je la considère une secte dont les objectifs ne diffèrent pas de ceux des autres sectes apocalyptiques. La preuve chacun a son apocalypse qu'il veut réaliser à tout prix. La vérité c'est que tout le monde se plait dans la matrix.
24 - غيـــــور الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:47
هذه الجماعة الظلامية استيقظت من سباتها الذي دام آلاف السنين فاتها الركب و تريد أن ترجع المجتمعات الى الأزمنة الغابرة.
25 - متابع للحركة الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:49
من يقرأ هذا المقال يستنتج أن صاحبه لاخبر لديه، يمكن شي حد ضحك عليه بشي خبر مزيف وصدقه فنسب الخبر لمصدر موثوق، أي متابع لحركة العدل والإحسان يعرف أنه من البلادة تصديق أن لقاء في السعودية عقد لتحديد المرشد المقبل، فلا يسافر أكثر من عضوين أو 3 للسعودية في موسمي الحج والعمرة، في حين أن المكتب دائم الاجتماع في المغرب، يبدو أن أزمة الإخوان في مصر قد أثرت على الكاتب فراه ينسج على نفس المنوال، الله يخدنا في الضو ويهدي ماخلق
26 - Aharrare M. الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:51
N'y a t il plus aucun sujet à débattre que celui_ci? Mon Dieu quel perte de temps pour vous et vos lecteurs. Que voulez vous que cela fasse aux marocains de recevoir ce type de news d'une secte. Oui à mon avis il sagit bien d'une secte comme celle existant en France ou aux USA. Le pays a besoin d'avancer et non de reculer ... tout en respectant l'opinion des autres y compris celle de ce groupe.
27 - aziz الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:53
السلام عليكم
إن الحديث عن العدل و الاحسان ليس كالحديث عن الاحزاب المتنافسة على المقاعد..
اننا نتحدث عن برنامج اعترف به الاخوان في المشرق برنامج استراتيجي لا يبتغي السلطة لداتها.........
28 - yousfi89 الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:55
دائما يكون البحث عن أي شئ يؤكد أن جماعة العدل والإحسان ستغير موقفهاأوخطها حتى لوكان هذا الأمر سخيفا يتم تضخيم دلالته جماعة العدل والإحسان كانت قوية قبل إكتمال مشروعها مع حصار مرشدها فمابالك باليوم الذي اكتمل فيها مشروعها وأصبح يحمله عشرات الألاف من أبنائهاإذن وفاة الأستاذ عبد السلام ياسين الذي خلف وراءه رجالا سيحملون المشروع بعده إذن وفاته لن يكون له أي أثر .
29 - عابر سبيل الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:57
بسم الله الرحمن الرحيم.
عش ترى عجبا, حزب تأسس سنة 1981 أي عمره30 سنة. مرشده لم يقدم للأمة الإسلامية أي عمل ملموس من الجانب العلمي خاصة أنه يدعي العلم, لم نرى علماء حديث، و لا فقهاء و لا أصوليون و لا علماء لغة على الأقل, فكيف سيحكم أتباعه المغرب على منهاج النبوة بزعمهم. فما هي إلا دعاوى, أظنهم سيحكمون هذا البلد الحبيب بالتوسل إلى قبر ياسين بعد مماته و اللجوء إليه و سؤاله أن يرشدهم إلى تسيير الحكم و إقامة الخلافة, هذا في الغالب لأن عقيدة القوم كما تعلمون صوفية محضة,
إذن مسألة من سينوب عنه ما هي إلا صورية، لأن فقد زعيمهم هذا مرتبط بأمر روحي لا يمكنهم تعويض آخر به حسب زعمهم.
أقول لأتباع ياسين ناصحا لهم فالدين النصيحة، توبوا إلى الله عز و جل من انتمائكم هذا إلى جماعة محدثة اسمها العدل و الإحسان لم نرى اسمها لا في القرآن و لا في السنة و لا في كتب العلماء, بل بالعكس نجد النهي عن إحداث التفرقة في الأمة و غنشاء أحزاب و كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :"لا حلف في الإسلام" فلا أنتم قلتم نحن أهل السنة و الجماعة كما ثبت في الاحاديث الصحيحة و لا قلتم نحن على عقيدة السلف الصالح. بل تقرون انكم على نهج زعيمكم.
و هذا معلوم لدى العقلاء أن التشريع كامل ليس فيه نقصان. بل يكفي العمل بما ثبت فيه كي تقوم دولة الإسلام. فلا يمكن أن يتخلف الحق على مدى أربعة عشر قرنا إلى سنة 1981 ثم يأتي ياسين و يقول هذا هو المنهاج الذي ينبغي أن تتبعه الامة كي تحكم.
بل نقول لا و ألف لا. لأن الكتاب و السنة بين أيدينا فلنتحاكم إليهما ففيهما النجاة. تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
فالله الله في الجماعة و إياكم و الفرقة.
أقول قولي هذا و أستغفر الله لي و لكم. آمين
30 - yassine الجمعة 05 فبراير 2010 - 00:59
je croix que le groupe eladl et elihssan présente une vrai menace pour la paix et la démocratie au maroc.le projet politique du groupe est obscur est dénué de rationalisme et la réalité.il suffit que Le mouvement est très actif dans les universités où il pratique un prosélytisme très actif, ses membres se distinguent également par une grande agressivité et intolérance[ envers les étudiants qui ne partagent pas leurs idées et en particulier contre les étudiants de gauche. Il est fréquent qu'ils perturbent ou interdisent totalement des manifestations culturelles sous prétexte qu'elles sont contraires à l'Islam
31 - عدنان الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:01
ليس همنا من يخلف مرشدنا أطال الله في عمره وحفظه لنا وجعله ذخرا لهذه الأمة..آمين..
مشروعنا وهمنا في العدل والإحسان هو تنشئة أجيال الخلافة على منهاج النبوة ... همنا كيف أكون أنا وأنت وهو وهي عبادا لله وخلفاءه في أرضه...كيف نصلح ما أفسدته القرون في العقليات والنفوس والواقع...
الجماعة تسير بمنهاج واضح يتناول التربية والتنظيم والحركة ويستشرف بها المستقبل البعيد..مستقبل الاستخلاف في الأرض، ومن ثم مستقبل ما بعد المؤسس بكل تأكيد...ولا يضيرنا أن ينام من يخشى مشروع العدل والإحسان بعين مفتوحة...فليعملوا إنا عاملون..ولينتظروا إنا منتظرون..
32 - عبد الغني الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:03
جماعة العدل و الإحسان جماعة متماسكة و محكمة التنظيم و يتمتع أعضائها بتربية عالية قل نظيرها و هي باعتمادها على الأسس الإسلامية في تدبيرها للتنظيم و التربية تكون بمنأى عن كل الإنشقاقات و الإختلافات التي تحدث في معظم التنظيمات , فخلافة المرشد عبد السلام ياسين لن تكون نقطة انعطاف و لا نقطة اختلاف بل أمرا عاديا في سيرورة الجماعة نحو إعداد جند الله و تربية الأمة من أجل الغايتين الساميتين : الخلاص الفردي في علاقة المؤمن بربه و بآخرته و الخلاص الجماعي المتمثل في إقامة دين الله في الأرض خلافة على منهاج النبوة .
33 - عبد الله الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:05
تعم الاستاذ عبد السلام ياسين هو الذي بنى جماعة العدل و الاحسان مع زمرة من المِؤمنين ووضع تصورها لكن الذي يجب الا يغيب عن المحللين هوأن الحماعة تسير وفق مؤسسات التي تعمل بدورها وفق برامج ولو اطلع المحللون على هذه المؤسسات و طريقة عملها لعتبروا العدل والاحسان دولة وسط دولة.
أهيب بهؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم محللين أن يترفعوا عن هذه النقاشات السطحية و أن يناقشوا مضمون تصور الجماعة.
34 - بن عمر الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:07
حتى الفن، نال نصيبه من المنع، فالفنان رشيد غلام منحته مصر لقب "قنبلة القاهرة" في مشاركة عربية كبرى بسينما "الأوبرا" بالقاهرة، لكنه في المغرب ممنوع لا لشيء إلا لانتمائه إلى جماعة العدل والإحسان. ناهيك عن منع الجمعيات والمحاضرات والندوات والأوراش التنموية والأعمال الخيرية والاجتماعية المحضة. فالدولة المخزنية لا تعترف بحرية التعبير والفن والرأي والتجمع والرأي الأخر، ولا تقبل ممارسة سياسية إلا إذا كانت مُمخزنة وكان صاحبها متشبعا بقيم الكوجيطو المخزني: "أنا متمخزن إذن أنا موجود".
ومع ذلك ف "نحن لن نهادن، ولن نداهن، ولن نبيع آخرتنا بعرض من الدنيا قليل، ولن نخون هذا الشعب ولن نخذله مهما كانت الابتلاءات والإغراءات والتجارب تثبت سوء خاتمة الظالمين وانتصار المدافعين عن الحق. {والعاقبة للمتقين} {وسيعلم الذين ظلموا أي مُنقلب ينقلبون}"
35 - Ahmed Sweden الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:09
جماعة العدل و الإحسان تحتاج إلى مراجعة خطابها وخطها السياسين لأن الجمهورية الإ سلامية في إيران أبانت عن الدكتاتورية المقنعة وراء الخطاب الثوري الإسلاميي. الجماعات الإسلامية لها حلم و تفاؤل لكن سلوكها في الخطاب يناقض مراجعاتها في الواقع المعاش و الملموس. فأنا أ نصح الجماعة بالإعتدال وبمحبة المغرب والمؤسسة الملكية. أما النقد والمطالبة بالتغييرفيكونان في التداول السياسي مع النضال ضد الظلم .
فالظلم موجود في إيران و قطر و سوريا و الجزائر بل حتى في أوربا و أمريكا و الصين.
هذا يعني أن المغرب بعيوبه و تقدمه أحسن بكثير من الجمهوريات البعثية و القطرية و الليبية والطالبانية.
المغرب بلد الإستقرار و التسامح بعيد جدا عن إديولوجيا الجزيرة الدكتاتورية المقنعة و اء الرأي و الرأي الأخر.
لنقل إلى محبي ياسين: العدل من أجل المغرب و الإحسان للمغرب والمغاربة و المسلمين. لا أحد يحتكر الإسلام و لا أحد له الحق بعد استقرار المغرب أن يزعزعنا باسم الجزيرة التي تلمع وجوه الدكتاتوريات مثل ايران وسوريا و قطروحزب ا لله.
في ظل الديموقراطية يعيش المغرب كبلد للتسامح والتعايش و لنا في وحيد الدين خان حكمة نظكرها و هي أن اللا مام ليس برجل السياسة بل هو معلم يعلم الناس دينهم بدون تشويش أو غلو.
36 - hicham الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:11
الحقيقة ان الرجل ظل وفي لمبادئه رغم طول السنين و كثرة القمع مع الغريات وهذا نادر جدا
37 - مغربي اصيل الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:13
السلام عليكم.يارب في هدا اليوم المبارك ان يهدي هده الفرقة الضالة عن طريق الحق وسبحان الله اتساءل عن السر وراء الاستمرار في الاهتمام بهم من طرق جريدة هسبريس .لاننا بدلك نعطيهم مكانة لايستحقونها.لاحولا ولاقوة الا بالله
انتم تعلقون على تقبيل يد الملك محمد السادس .وفي نفس الوقت تقبلون يد هدا البائس وهدا الهرم الدي لايفقه في اصول الدين شيئا اتقو الله في انفسكم وكفاكم فتنة لهدا الوطن الشريف ونسال الله لكم الهداية ودائما اكون سعيد لان اغلب التعليقات هي تعليقات لاتجانب الصواب لانها تفضح خزعبلاتكم .واعتقد ان يومكم ات بادن الله وسنفضحكم امام الراي العام الوطني والدولي .واكررها دئما التغيير يكون باصلاح النفس اولا وبالتشبت بتعاليم الدين الحق واحترام ولاة الامور .ليس بالاكل والنوم والحلم والخزعبلات وبالمناسبة نتمنى لاختنا نادية ان يهديها الله الى الطريق الصحيح والى الحجاب الشرعي بدل تقمص ادوار الداعيات اتقو الله في انفسكم لان الله رقيب.والغريب سبحان الله ان كل بقاع العالم فيها مجاهدين ابرار في فلسطين في الشيشان في افغانستان وفي العراق ولم نسمع باحد يدعي ان العالم سيتغير في 2006 عفوا في 2010.والله مضحك .اخاف ان تصبح هده الخزعبلات وراتة وبالتالي تصبح اختنا نادية هي من تتحكم في الجماعة وهدا ليس غريب على هده الفرقة الضالة.اتقو الله في انفسكم .
38 - كاتب الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:15
حيا الله تلك الوجوه، أولئك الذين رفعوا للأمة راية المجد في هذا الزمان، حياهم الله وزادهم الله عزة و مجدا
39 - المغراوي الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:17
كنت أنتظر منك أخي الخلافة أن تعمق في كتاباتك عن العدل والإحسان أكثر فأكثر ،خاصة وأن كل مقا لاتك في موقع الاسلاميون لاتعدو أن تختزل مشروع العدل والإحسان في تحليلات سطحية لاتنفذ الى العمق الفكري والسياسي للعدل والإحسان،لاسيما والجماعة تزخر بأدبيات كثيرة في مقدمتها كتب المرشد حفظه الله ومئات المقا لات والتحليلات والتعليقات والحوارات المبثوثة والمنشورة والتي تتناول قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية و...
فبحكم أنكم تقدمون أنفسكم للمتلقي كباحثين واعلاميين وكتاب لماذا لاتخرجون من دائرة المقالات المثيرة والتي لاتعنى بالنقاش الحقيقي ،فموضوع خلافة الأستاذ عبد السلام ياسين ورغم عشرات الردود والأجوبة التي قدمت من طرف الناطق الرسمي بشكل رسمي ،ظل هذا الموضوع عند المخزن وكذا بعض الإعلاميين الوتر الذ يعزفون عليه بين الفينة والأخرى عندما تشح الواجهات مما يكتب أو يقدم للمتتبع ،ولذلك نقول بأن موضوع خلافة المرشد قد حسمته الأدبيات التنظيمية للجماعة وليس أمرا يشكل هاما البتة داخل العدل والإحسان ،وفي تقديرنا فإن المتهممين بهذا الموضوع الى حد الهوس ،متأثرون جدا بتجارب الأحزاب السياسية السائدة ونحن نتفهم ذلك جيدا لأننا مقتنعون جدا بإختلاف البواعث المؤطرة للمسؤولية والقيادة من اطار الى أخر ،ولذلك أنا أقترح على الأخ العبدلاوي بحكم اهتمامه الكبير بالعدل والإحسان رزمة من المباحث الجديرة بالبحث والمناقشة في مشروع العدل والاحسان:
- الحكم في مدرسةالمنهاج النبوي
- مفهوم الدولة عند العدل والاحسان
-المسألة الدستورية عند العدل والاحسان
- الاقتصاد في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين
- المسألة الثقافية في مدرسة العدل والإحسان
- الديمقراطية والشورى
- العلاقات الدولية
- قضية التعليم
- الميثاق والتحول التاريخي
- المرأة
- حقوق الإنسان
- التعددية والمعارضة
- الدين والسياسة
- التربية
-........................و اللائحة تطول ،يقد يقول السيد الخلافة انني أتهكم عليه بهذا ولكن يشهد الله أن المقصد هو التنبيه الى متاهة الدوران حول أوهام عالقة ذهنيا بحكم الأحكام المسبقة ،وأشفق على الذين يرددون نفس الأسطوانة لعقود،في غفلة عما تعرفه الجماعة من دينامية وتطور فكري ومؤسساتي متجدد يوما بعد يوم
40 - جلال الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:19
لمادا كل من حاول معارضة هدا الفكرالقديم والمتحجر من طرف المواطنين، تتهمونه بالمخزن وأبناء المخزن. الهده الدرجة تعتبرون أنفسكم ملائكة منزلين لإنقاد هدا الشعب هههههههه، أليس هدا هو قمة الغباء عندكم بالله عليكم هل تظنون أن المغاربة سيقبلون بمثل هده الأفكار عندكم التي تجاوزها الزمن بكثير.
يستحيل على شعب مثل الشعب المغربي أن يقبل بمثل هده الأفكار، لأنه مجتمع مسلم يفتخر بإسلامه وفي نفس الوقت مجتمع حداثي منفتح على المجتمعات الأخرى ويحب أن يعيش عصره، ولا يقبل أبدا بمن يحاول أن يرجعه إلى العصور الظلامية حيث الإنغلاق والتخلف والجهل، بدعوى الرجوع إلى حيث كان الإسلام الصحيح في نظرهم القصير وفكرهم المتحجر.
41 - abdou الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:21
قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ) [البروج: 10].
42 - يونس السلفي الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:23
نسأل الله ان يهدي هذا الرجل و يتوب من بدع الصوفية و قبل الموت .. أما الجماعة فهي من سيئاته التي عليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة..
43 - aziz bh الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:25
السلام التام على أشرف المخلوقين و بعد لا أعرف لماذا تعطى كل هذه الأهمية إل جماعة لا تقن سوى الكلام و لم نرى منها لا شيئ إن كانت تؤمن بالتغير و ترغب فيه فل تتحول إلى حزب سياسي و تبتعد عن الدين و تتدخل لللعبة .
وتتبنى إديولوجية سياسية بعيدة عن الدين و لا يتم إستعمال الدين و لا الملك لأغراض سياسية أما إنتظاركم متهو إلا فشل
المرجو النشر
تحية خاصة لدوار الرجاء في الله و أكادير و بطاح
44 - البوشاري عبدالرحمان الجمعة 05 فبراير 2010 - 01:27
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
مهما حللتم يا جماعة الخزي والعار في الوطن فان المخزن الاسلامي يملك مفتاح الخلافة الاسلامية الثانية ويطالب به طرح اطروحة علمية لنيل شهادة الدكتوراه لعلم الفضاء الخارجي عن الصراع العربي البني اسرائيلي وموقع امارة المؤمنين في العالم العربي والعالم الاسلامي وراء اولي الامر منه
وان كنتم تمرون مرورا كراما عن محدثة القران التي يرسم طالب علم من رب محمد وال محمد وغزى الفضاء الخارجي وشد رحاله لبيت المقدس واطحب المفتاح العلمي الدي سيفتح عقولكم قريبا بحول الله ولتقراوا مضامين الاصر والاغلال التي اصابت هده الجماعة ومرشدها من الدجال الساحر الدي وهمهم برؤى ظن الداعي فيها انه من اولياء الله
ان الدين يشهدوا عليه من انه كدا وكدا ولو كان من العلماء الاجلاء فانه اخد وزر ما يتحمله الداعي عدابا اليما من رب محمد وال محمد لكونه زاغ عن السكة المحمدية وزاغ معه اقوام ليلقوا برقابهم في نار جهنم وهم لا يعلمون
اتدرون لمادا لكونكم تحملون الحق المرغوب فيه في علبكم السوداء وهو مؤخرة راسكم حيث تجعل امة بني اسرائيل الطاقية لكونها درسته ازليا وبه عادوا الاسلام ولكونهم تمكنوا من معلومات هدا التدوين لكونه مرتبط مع النفس الامارة بالسوء وتتحكم فيها قوة الشر غير المرئية يتزعمهم ابليس اللعين وتلميده الدحجال الساحر
ارحلوا لموقع نظرية الخط الاسلامي وبموقع نظرية الخط الاسلامي الثالث لتعلموا ان احد العباد راسلني للموقع وادعى انه المهدي المنتظر فمادا يقوله داعيكم في هدا الجانب لكونه يدعي انه قرا في اللوح المحفوظ
وتتبعوا في الموقع المدكور لكوني ساخرج السيف البتار من عماده ولالوح به على كل الرؤوس الدجلية على الاسلام ولنستريح من الاختلاف العلمي وان موقع الامام موجود فينا منحه ربنا لمولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله واصبح الاث شرعيا لمولانا الامام جلالة الملك محمد السادس اعزه الله ولا فموض في البيان لكونه شهادة من ربنا مدونة في عقولكم الباطنية وهو الجامع للكتاب المشار اليه في القران يا اهل
45 - محسن الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:24
لا يستحق بطاقة حمراء ولكن أرادها
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال