24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0807:3413:1716:2118:5120:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. قتيلتان وجرحى في حادث سير بجماعة الحوازة (5.00)

  2. ربيعي يستعد لحسم سابع نزالاته الاحترافية بمارسيليا (5.00)

  3. ممارسة "هوكي الشارع" تجمع مغاربة وكنديين في العاصمة الرباط (5.00)

  4. رصيف الصحافة: مسؤولون يبيعون معطيات لجماعات إرهابية بالمملكة (5.00)

  5. بضربة قاضية في الجولة الأولى .. ربيعي يواصل انتصاراته الاحترافية (4.33)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لماذا لا يحضر ملوك المغرب حفلات الزفاف ومناسبات الجنائز؟

لماذا لا يحضر ملوك المغرب حفلات الزفاف ومناسبات الجنائز؟

لماذا لا يحضر ملوك المغرب حفلات الزفاف ومناسبات الجنائز؟

نادرا ما يشاهد المغاربة أحد ملوكهم، على الأقل خلال فترة الملوك الثلاثة: السلطان الراحل محمد الخامس، والملك الراحل الحسن الثاني، والملك الحالي محمد السادس، يحضرون إلى حفلات زفاف أو يأتون إلى مناسبات عزاء، سواء من عائلاتهم أو من مواطني شعبهم.

ومن تلك اللحظات القليلة التي عاين فيها المغاربة بشكل مباشر ملكهم يحضر حفل زفاف ما، ما شاهدوه قبل سنوات خلت عندما حرص الملك الراحل الحسن الثاني على التواجد في حفل زفاف كريمته الأميرة لالة مليكة، كما ترأس الملك محمد السادس لحفل قران ابنة شقيقته سكينة الفيلالي.

وأما في مناسبات الموت والجنائز، فلا يشارك فيها ملوك المغرب في العادة، حيث يكتفون بحضور رمزي لجنازات عائلاتهم القريبة خاصة، ومن ذلك عدم مشاركة الملك محمد السادس في دفن عمته الأميرة للا عائشة، حيث استقبل موكب الجنازة في قصر الرباط، لكنه لم يذهب للصلاة عليها و لا لحضور مراسيم دفنها.

مؤشرات تاريخية

جريدة هسبريس الإلكترونية حملت هذا الموضوع إلى الأكاديمي الدكتور إبراهيم القادري بوتشيش، أستاذ التاريخ بجامعة مكناس، حيث قال إن الجزم ـ تاريخيا ـ بعدم حضور ملوك المغرب حفلات الزفاف والجنائز يبقى نسبيا وليس مطلقا".

وتابع بوتشيش بأن الحوليات التاريخية لم تول اهتماما لهذا الجانب، بقدر ما أولته للجانب السياسي والعسكري، مما يفسر ندرة الإشارات إلى مسألة حضور ملوك المغرب لحفلات الزفاف والجنائز".

وأشار المؤرخ إلى بعض الاستثناءات، من قبيل ابن خلدون والناصري اللذان تحدثا عن حضور السلطان المريني أبو سعيد عرس ابنه أبي الحسن المريني، إذ قال صاحب الاستقصا في أخبار المغرب الأقصى: "احتفل السلطان أبو سعيد رحمه الله لوفدها ـ يقصد الأميرة الحفصية فاطمة التي تزوجها ابنه ـ وإعراسها بما لم يسمع بمثله في دولتهم".

هيبة الملوك

وبرأي بوتشيش فإنه يمكن تفسير عزوف ملوك المغرب عن حضور حفلات الزفاف ومناسبات الجنائز بثلاثة مقاربات، الأولى أن سبب عدم حضور ملوك المغرب للأعراس والجنائز يُعزى إلى ما يعرف بالآداب السلطانية".

وتنصح الآداب السلطانية، وفق بوتشيش، الملوك بجعل حياتهم متميزة عن حياة الرعية لحفظ الوقار والهيبة التي كانت من بين الأدوات التي وظفتها السلطة لكسب احترامها وطاعتها، بدليل ما ذكره أبو بكر محمد الحضرمي صاحب كتاب "الإشارة في تدبير الإمارة".

وأوصى الحضرمي أحد الأمراء المرابطين بالقول: "ولا تكثر الانشراح الدال على الفرح ولا الانقباض الدال على الحزن"، علما أن الانشراح يرافق الحفلات والحزن يصاحب المآتم. وفي موضع آخر من الكتاب ينصح السلطان بعدم الإكثار من الظهور والاختلاط بالرعية.

وفي نصوص أخرى، يردف بوتشيش، يطالب صاحب الكتاب كما هو الحال عند غيره من مؤلفي كتب الآداب السلطانية الملوك بالتميز عن الرعية، وعدم الاختلاط مع عامة الناس، لما لذلك من تأثير على هيبة الحاكم".

حياة السلطان والأعراف

وذهب أستاذ التاريخ بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس إلى أن "المقاربة الثانية في تفسير هذا الموضوع تتمثل في كون الملوك اعتبروا حضور هذه الاحتفالات أمرا شخصيا لا يدخل في بنود البيعة التي انعقدت بينهم وبين رعاياهم".

واسترسل بوتيش "لذلك لم يكن هناك ما يلزم الملك المبايع من الناحية القانونية بحضور هذه الحفلات أو المآتم، بخلاف أمور الجهاد والعدل والتمسك بالكتاب والسنة التي كانت في صلب التعاقد بين السلطان والرعية، والتي هي فرض عين، بينما حضور الأعراس والجنائز مسألة شخصية تشكل جزءا من حياة السلطان الخاصة".

أما المقاربة الثالثة، يضيف المتحدث، فتتعلق بمراعاة عادات وأعراف سارت عليها السلطة الحاكمة، وهو ما يفسره ما ذكره صاحب كتاب الاستقصاء نقلا عن ابن خلدون بأن حضور السلطان المريني أبو سعيد حفل زفاف ابنه أبي الحسن المريني كان خروجا عن المألوف بالقول "بما لم يسمع بمثله في دولتهم"، مما يدل على أن العرف اقتضى عدم حضور سلاطين هذه الدولة لحفلات الزفاف" يؤكد بوتشيش.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - احمد السبت 26 أبريل 2014 - 00:33
ان الملوك بشر مثلنا وتقديس الملوك او الحكام كما يفعل البعض فهو من الشرك.
2 - خديجة السبت 26 أبريل 2014 - 00:34
خلاصة القول من تواضع لله رفعه
3 - مول البارود السبت 26 أبريل 2014 - 00:36
هل هذا يعني ان الرسول صلى الله عليه و سلم لم تكن له هيبة لانه كان يصلي الجنازة على عامة المسلمين!!! سبحان الله
4 - أنس السبت 26 أبريل 2014 - 00:54
ولماذا ﻻ بحضر الشعب حفلات الزفاف والجنائز للملوك :D
5 - ssi mohamed al idrissi السبت 26 أبريل 2014 - 00:56
Je me souviens de cet événement lorsque on a ramené le cerceuil de lala aicha (ra) est que sa majesté l'a salué de loin, est l'une des explications est que la regrettée princesse demeurait jusqu'à la fin de ces jours une des sujets de sa majesté, est que notre Roi doit être à égale distance de tous ces sujets, est que la participation de feu majesté hassan2 au mariage de ces filles était toujours accompagnée par l'organisation de mariages collectifs pour on nombre de ces loyals et dévoués sujets. C'est le principe d'équité qui prévaut dans ce genre d'affaires que le lien famiial. De plus lors d'un de ces discours sa majesté a rappelé que tous les marocains sont égaux devant lui du simple citoyen jusqu'au premier ministre, en revanche les liens de filiations et les affinités de sa majesté relévent de ces propres goûts. Rabi ya7fad sidna alah yanssrou
6 - حسن السبت 26 أبريل 2014 - 00:57
الكل للقبر مأله ،سواء حضر جنازات الاخرين ام لا ،وعلى العموم ان لم يحضروا جنازة احدهم اكيد سيكون الحضور في جنائزهم .
الحمد لله الذي جعل الموت مصير كل فرد
7 - mbarek السبت 26 أبريل 2014 - 01:01
الجواب على هذا السؤال ،هو أن الملك حفظه الله ليس له الوقت لحفلات الأعراس ومآتم الجنائز، هو يرسل من ينوب عنه ويرسل برقيات التهاني أو التعازي ،وجرت بها عادة ملوك المغرب ،لأنهم يفظلون إستغلال الوقت في شؤون الرعية التي تعود بنفع أكبر،ولا يخفى على أحد تكاليف البروتوكول فالملك لا يمشي في الأسواق وحده، توجد قوانين تحد من تحركه ،مهنة ملك أصعب مهنة ،حفظ الله المغرب وملكه وشعبه آمين.
8 - مريم السبت 26 أبريل 2014 - 01:02
هذا ما يسمى بالحضية، يحضر أو مايحضرش، لي مات مات و لي تزوج الله يكمليه بالخير.
9 - ولد حميدو السبت 26 أبريل 2014 - 01:11
يحكي بان مديعا مكلفا بتغطية الانشطة الملكية للمرحوم الحسن الثاني
فقد استدعى الملك لحضور حفل عقيقة مولوده مما تسبب له باعفائه من مهامه و الله اعلم
10 - تشومسكي السبت 26 أبريل 2014 - 01:16
المهم هو سياسة الناس بالعدل والقسطاس وتمكينهم من كافة حقوقهم ، ورد المظالم الى اهلها .
11 - allal السبت 26 أبريل 2014 - 01:24
الملوك يعرقون ما سفعلون؟؟!!
12 - عباس السبت 26 أبريل 2014 - 01:40
ملوك المغرب في غنى عن حظور هده المناسبات فملكنا الحبيب يقوم بواجب التعزية في اي مناسبة اليمة كما ان حضور مناسبات الزفاف لا تليق بمقامه بصفته امير الؤمنين فله هموم وقضأيأ كبيرة اهم من هذأ الله يحسن لعوان والله يبارك في عمر سيدي
13 - حس بيس السبت 26 أبريل 2014 - 02:49
فهل سبق أن سمعتم بقوم أعراسه ماتم وجنازاته أعراس _فالسلاطين كذلك ينظرون الى الامور__بالتثنية و التأني_
قيل لما توفي احد الاعيان حظر جنازته الكثير من الرجال في ابهى حلتهم لتعزية عائلته,وكلما تقدم رجل لمؤاسات ارملته الا وأظهر اهمامه بحالها بعد وفاة زوجها_وبعد انقضاء عدتها حلوا عليها ضيوفا كل يريد الزواج بها_
كذلك لما تموت المرأة_تحضر النساء الجنازة في ابهى حلة وزينة لعل احداهن تستهوي الرجل الارمل ليطلبها للزواج___فكذلك ينقلب المأتم عرسا_____
كل يعكس صورة الاخر__فلاندري ان كنا نحضر مأتما او عرسا؟
وكذلك العرس فعادة ما يصحب بالبكاء والعويل وينقلب اسا وحزنا لفقدان البنت حين انتقالها من بيت اسرتها الى بيت اسرة زوجها_فيكون الفراق صعبا على البنت وعلى اسرتها وتتركب الهواجس ثم تتفجر حزنا وتعلو حدادا وكان فراق الاسرة يثير احساس فقدانها.
وياتي باب اخر وهوالحد الشرعي في حضور الماتم والجنازات_في قوله تعالى../فلا تصل على احد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره..اية يجري تاويلها على الذين كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون_وعلى الذين كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم__وعلى من مات وليس في عنقه بيعة..
14 - dda moh السبت 26 أبريل 2014 - 03:16
ya aussi un truc que les rois alaouites ne font pas .c est quand ils voyagent dans la region de souss ils ne traversent jamais le oued massa(veridicte) oubliger d aller jusqu a l aumbochure
15 - larbi السبت 26 أبريل 2014 - 07:32
il faut respecter ses bons coutumes
16 - younes السبت 26 أبريل 2014 - 09:27
La superstition fait partie de la culture marocaine .le roi n en fait pas exception..a titre rappel le jour d al aid al adha on jette du sel sur le sol apres le retuel du sacrifice qlq un pourrais me dire pq !
17 - ahmed السبت 26 أبريل 2014 - 09:28
ان تكون مسؤولا عن عائلة صغيرة هم فما بالك بشعب انضرو حال بن كيران الصحية مند توليه المسؤولية
18 - ابو رحاب السبت 26 أبريل 2014 - 09:51
الملك ملك لماذا تبحثون عن اشياء لا فائدة من وراء معرفة سببها , ما هذه التفاهات و الخزعبلات و التأويلات الخاطئة اتركوا السيد وشأنه , والملك ملك.
19 - محمد من السمارة السبت 26 أبريل 2014 - 09:52
حضور او عدم حضور الملك لايعني انه لايفرحه ما يفرح الناس اولايؤسفه ما يؤسف الناس بصفة عامة بل العكس تراه يرسل تعازيه كما يتكفل بمصاريف الجنازة وبرقيات التهانيء ان حضوره سيلفت انضار الحاضرين في الفرح او القرح وتخرج المناسبة عن طباعها الحقيقي المهم هو في قلوبنا ونحن في قلبه كيحس بنا وكنحسوا به وشكرا
20 - rass lbghl السبت 26 أبريل 2014 - 10:00
pour ces rois alaouites.Ilspretendent  qu ils sont les commandeurs.des croyants.L islam exige t il l absence dans ces ceremonies?croire a des futilites cest s eloigner aux vrais valeurs de notre ISLAM
21 - الحسين السبت 26 أبريل 2014 - 11:12
ياأيها الذين ءامنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم ) من حسن الإسلام المرء تركه ما لا يعنيه ) هاد الأمور راها بعيدة عليكم دخلوا سوق راسكم )اللهم احفظ ملكنا وبلدنا من كل سوء ومن كل مكروه
22 - abdellatif السبت 26 أبريل 2014 - 11:33
i think that it's a personal choice and must be respected .....
23 - المعتصم السبت 26 أبريل 2014 - 11:51
أشكر هسبريس على إثارتها لهذا الموضوع الغامض، كما اشكر الدكتور إبراهيم بوتشيش على هذه التوضيحات التاريخية. مناقشتي كالتالي:
حضور الجنائز أو الأعراس مسألة تختلف من مرحلة تاريخية لأخرى.
كتب الآداب السلطانية كتب نظرية، هل كان السلاطين يعملون بها؟
لماذا لم يتطرق ابن خلدون لهذا الموضوع؟
24 - الحسن قنيطرة السبت 26 أبريل 2014 - 11:53
هذا من باب الامن
الله يحفض ملكنا و نصره
25 - Maroc السبت 26 أبريل 2014 - 12:14
اللهم احفظ ملكنا وبلدنا من كل سوء ومن كل مكروه
26 - rachid السبت 26 أبريل 2014 - 12:18
الأمر بسيط بالنسبة للجنائز فهي فرض كفاية و ليست داخلة في عقد البيعة و حضورها يبقى إختيار شخصي أما الأعراس فمن الجاري به العمل إستجابة الدعوات مالم يكن مانع فإن حبس الإنسان عذر و أناب عنه من يمثلة فلا بأس و على أي مادامت هذه الأمور ليست من مستلزمات البيعة فلا يجوز التحدث فيها باعتبارها شخصية من الكفايات وليست من العينيات
27 - أستاذة من الجزائر السبت 26 أبريل 2014 - 12:37
عدم حضور الملوك للجنائز والأعراس عادة ملوكية وينبغي أن نبحث عنها في إطار العقليات كما تعلمنا من أستاذنا الدكتور بوتشيش عبر كتاباته: فالمجتمع العربي ينقسم إلى عقليتين : عقلية شعبية تلقاءية فطرية، وعقلية سلطانية لها آدابها الخاصة. وفي إطار هذه الخصوصية تتموقع القضية المثارة.
28 - muslem السبت 26 أبريل 2014 - 12:41
we muslims and our best example is the prophet peace be upon him ,he did attended a janaza of many of his beloved companions ,so the question is r we going tofollow what the kings do or what allah and his beloved messenger ordered us to do ?
29 - EL HOSSAIN السبت 26 أبريل 2014 - 13:16
هذا ما يسمى بالحضية، يحضر أو مايحضرش، لي مات مات و لي تزوج الله يكمليه بالخير.
30 - ayad nacer السبت 26 أبريل 2014 - 16:06
JE PARTAGE RAISONABLEMENT VOTRE POINT DE VUE.
31 - زهير السبت 26 أبريل 2014 - 16:35
يذكر صاحب "المعجب في تلخيص أخبار المغرب" أنه بنفسه شاهد يعقوب المنصور الموحدي خليفة المغرب الإسلامي من اﻷندلس إلى حدود أرض الكنانة يعود المرضى بعد كل صلاة جمعة و يسألهم عن أحوالهم و يجزل لهم العطاء في مشفى بمراكش المُهابة الجانب حاضرة الدنيا في وقتها, و كان يؤم الناس في صلواتهم الخمس كل يوم, رغم أنه وصل من القوة و العظمة ما لم يصله أحد قبله و لا بعده في غرب المتوسط, فقد كان مع الناس في سرّائهم و ضرائهم.
رحمه الله تعالى رحمة واسعة.
32 - adnane السبت 26 أبريل 2014 - 17:26
أنا لاأقبل أن الملك يخلط بين حياته الشخصية كإنسان مثل الآخرين، و حياته المهنية كملك يسمو ويعلو على كل المواطنين، المغرب مملكة وليس جمهورية...فالملك في جميع المملكات الأروبية الديموقراطية لا يمكن في أي حال أن يتساوى مع المواطن.

و من الناحية الدينية، لا يمكن لأمير المؤمنين في أي حال أن يتساوى مع الرعية، حيث وجب عليها طاعة ولي الأمر، قال تعالى "أطيعوا الله ورسوله و أولي الأمر منكم" , فلا يمكن أن يتساوى الله مع الرسول كما لا يمكن للرسول أن يتساوى مع ولي الأمر كما لا يمكن لولي الأمر أن يتساوى مع الرعية. و بين الرعية أيضا درجات، حيث لا يمكن في الإسلام أن يتساوى العالم مع الجاهل لقوله تعالى "هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون"
33 - ولد الفقيه السبت 26 أبريل 2014 - 18:18
ملوك المغرب سيسوا الدين و قدسوا سلطانهم و ما يسمى بالاداب السلطانية و ثقافة دار المخزن بعبيدها و طقوسها البائدة... الله يهديهم و يسامح ليهم... و لكن يجب الاعتراف ان تلك الطقوس و العادات على الاقل تحمي اعراضهم و تستر عيوبهم من تسلط اعين و السنة الناس التي لا ترحم عباد الله و لا تستر عيبا او تكتم سرا او تترك رزقا او نعمة لاحد الا و نقمت عليه حسدا و ظلما حسبنا الله السلامة و العافية !

نسال الله لنا و لهم الهداية و الرحمة و المغفرة و لكل من يشهد ان لا الاه الا الله و ان محمد رسول الله...و كفى بالله وكيلا...انا له وانا اليه راجعون هو من يحكم بيننا و اليه المصير.
34 - به تمسون وتصبحون السبت 26 أبريل 2014 - 18:30
كم من الحراركة الجزائريين ذخلوا على الخط ؟أكثر من مائتين يموتون غيضا وحسدا، من أعطاه الله عزا بحسناته لن ينزعه عنه أحد إلاهو سبحانه، ومن أذله الله بسيآته لن يفرج عنه مابه إلا صاحب القدرة والجبروت فبالحقد تمسون وتصبحون ،ولن تجدون لسنة الله تبديلا.
35 - كاتب السبت 26 أبريل 2014 - 18:42
مقال قيم جدا. نتمنى أن يقول المتخصصون في الشريعة رأيهم في الموضوع.
36 - ismail السبت 26 أبريل 2014 - 18:59
être Rois c'est une graaaaaaannde rèsponsabilitè
37 - walid terrab السبت 26 أبريل 2014 - 22:39
الملك محمد السادس يتوقف حتى في إشارة المرور أما عن الأعراس و الجنائز فتلك أمور تتسم بالخصوصية و هو غالبا مايحضر في مناسبات الزفاف و الجنائز من خلال وفد يمثله مع إرسال برقية للتعزية أو التهنئة أما عن الحضور الشخصي فذلك إستهتار و الإستهتار لا يناقش
38 - Taoufik السبت 26 أبريل 2014 - 23:16
J'interprète pour ma part l'absence du monarque à tels événements comme Humilité et justice envers les intéressés.
Nous savons dans quelles mesures l'accès du roi aux festivités et aux deuils peut être difficile et pesant.
Pour un mariage, le sultan et la sultana de la soirée sont les heureux mariés, on ne doit jamais leur voler la vedette.
Pour un deuil, la famille endeuillée mérite une totale liberté de consommation du chagrin, ce qui ne va pas sans gêne avec une présence du roi et de la reine, même quand très légèrement "protocolée"...
39 - هيبة السلطان الأحد 27 أبريل 2014 - 12:45
( أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ). الله هو الذي ميز ولي الأمر
وجعله في منزلة رفيعة. جوهر وظيفته تدبير شؤون الرعية بما ينفعهم مع حسن السلوك والعدل بين الناس ولا بأس إن أحاط نفسه بهالة من التوقير و الإحترام حتى يهابه الناس.
وظيفته تفرض عليه شيئا من العزلة و التقليل من مخالطة اقاربه و خدامه ووزرائه لعدة اسباب منها المهنية والأمنية. إذا عود الحاشية حضور افراحها أو اتراحها فإنه قد يغضب الكثير ممن لم تسمح له الظروف بالحضور وإذا حضر فرحا فما هو إلا بشر ماذا سيقال إذا طرب فصفق أو رقص؟ وكذلك إذا حضر قرحا فبكى و انتحب؟
هناك وصايا للحكماء في الموضوع يعمل بها الملوك، ولي الأمر لا بد أن يكون
مسموع الكلمة وحتى يتحقق ذلك فلا يجوز أن يظهر في حالة ضعف.
لنتذكر الضجة التي أثارتها في وسائل الإعلام البريطانية ميشيل اوباما لما وضعت يدها على ظهر الملكة إليزابيت واعتبر ذلك خرقا للبروتوكول.
وكذلك سقوط فرنسوا هولاند من أعين الفرنسيين لما رأوه ذاهب عند خليلته
على طفطافته.
ومن الحرص على أمن ولي الأمر الإحتياط حتى من دس السم في الطعام. ألم يغتال المولى إدريس بعطر مسموم؟
40 - هشام الاثنين 28 أبريل 2014 - 02:15
في نظري إذا ما أصبح الملك يحضر جميع اﻷفراح و المآثم و جب عليه أنذاك مجاملة جميع رعاياه سواءا كانوا من محيط الملك أو من عامة الشعب، لذلك تم الفصل بعدم الحضور و اﻷكتفاء ببرقيات التعازي أو التهاني حتى لا يكون أي تفضيل ﻷحد على أحد.
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

التعليقات مغلقة على هذا المقال