24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | رمضان الفضيل، مناسبة لصهر الوقت في القراءة

رمضان الفضيل، مناسبة لصهر الوقت في القراءة

رمضان الفضيل، مناسبة لصهر الوقت في القراءة

بحلول شهر رمضان، تتقلب أمزجة الناس وعاداتهم وتختلف أساليبهم في تمضية الوقت، ذلك أن أيام الشهر الفضيل تبعث ارتياحا في النفس يجعل البعض ينزع إلى تطويع الوقت وصهره في القراءة.

ويظل شهر رمضان، نظرا لكونه وحدة زمنية مستقلة بذاتها، محتفظا بتميزه وخصوصيته، بما له من مزايا وطقوس يتفرد بها عن سائر أشهر السنة، لعل أبرزها كونه يشكل بامتياز فضاءا للصفاء الروحي، ويوفر للمرء الهدوء المناسب للتوقف عند مراجعة الذات و"تصحيح المسار"، أو الشروع في قراءة كتب لم يتسن له مطالعتها جراء ضغوطات المعيش والمشاغل اليومية.

ففي رمضان يعكف الكاتب على الإبداع، وينهل القارئ من بحور المعرفة، وبين الفعلين تتفتق الحواس ويشع العقل كحجر الألماس بعد أن يستنير بنور المعرفة الوهاج.

القراءة في رمضان، بين الكتاب المسطور والكتب الأخرى

في رمضان تتنوع مستويات القراءة حيث تفتح أجواؤه أمام القارئ عوالم مختلفة، تجعله يقطع مع الرتابة، ليحلق في فضاءات الوعي، ويبحر في عالم المعرفة الشاسع الأطراف.

ويتراوح فعل القراءة في هذا الشهر الكريم بين قراءة الكتاب المسطور (القرآن) وقراءة الكتب المتنوعة سواء منها الأدبية أو العلمية أو الروائية، علاوة على مطالعة المجلات والصحف.

وفي هذا السياق، يقول مصطفى.غ (30 سنة، طالب باحث)، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن ""اللافت حقا أن بعض الناس يغيرون نوعية الكتب التي يقرؤونها في شهر رمضان، نظرا لما يفرضه الشهر الفضيل من طقس روحاني، فتراهم ينكبون على قراءة كتاب الله بحماسة عالية وهمة متوقدة مستشعرين أن رمضان هو شهر القرآن".

ويردف قائلا: "في شهر رمضان تتغير حركة إيقاع القارئ الفكرية وتأخذ امتدادات مختلفة، وانزياحات لا شعورية" .

وخلال هذا الشهر الفضيل أيضا، يزيد البعض من الوقت المخصص للقراءة، بينما يقلصها البعض الآخر لصالح ما يوفره التلفاز من إغراءات. البعض يجد صفاء الذهن في النهار، وآخر يفضل القراءة في أطراف الليل، حين يعم السكون والهدوء. وتقول زهرة.أ ( 35 سنة، أستاذة التعليم الأساسي): "رمضان بالنسبة لي شهر لقراءة القرآن الكريم فقط حيث إنني أخصص أوقاتا معينة لقراءته، هو شهر واحد فقط ولا يجب أن أفوته في قراءة أشياء أخرى أستطيع قراءتها خلال بقية شهور السنة"، مضيفة "ليس من الضروري أن يكون حجم القراءة أكثر أو أقل، المهم حضور الجانب الديني والروحاني .. كأن نكون أقرب إلى التصوف".

أما بشرى.ح ( 40 سنة، موظفة) فتقول: "منذ شهور توقد لدي شغف بقراءة بعض الكتب، لكن مشاغل عملي اليومي، ومن بعدها شؤون الأسرة والبيت كانت تحول دوما دون تحقيق رغبتي.. لكن مع حلول هذا الشهر المبارك، وتزامنه مع العطلة الصيفية، تسنى لي أن أحصل على بعض الوقت للقراءة، خاصة في ساعات الليل".

وأضافت: "بصراحة أجد أن مزاجي تغير وألمس تزايد رغبتي للمطالعة والانفتاح على الأفكار والثقافات. رمضان يوفر فائضا من الوقت أستطيع استثماره خاصة وأن نفسي ترغب في ولوج رحاب الأفكار".

رمضان فرصة لتكريس عادة القراءة

يقول علماء النفس والسلوك والبرمجة اللغوية العصبية إنه لكي تخلق عادة جديدة لدى الإنسان فإنه يحتاج إلى 21 يوما على الأقل لتثبيتها. وتعد البيئة الرمضانية أنسب فترة زمنية في السنة لخلق العادة، ولعل من أهمها مزاولة فعل القراءة، على اعتبار أن النفس البشرية تكون في هذا الشهر مستعدة للتغير.

فمع اختلاف مواعيد النوم والأكل في شهر رمضان، وتقلص فترة العمل، تطرأ تغيرات عدة على بقية الممارسات اليومية التي اعتاد الفرد على مزاولتها في الأيام الأخرى، فقد تغري فترات الانتظار قبل الإفطار وقبل السحور بإمضائها في مطالعة سيرة ذاتية أو كتاب عن السنة النبوية أو قراءة القرآن (...)

واعتبارا لكون القارئ هو قبل كل شيء كائن تتنازعه أبعاد متعددة تتأثر بحيز المكان والزمان وعامل البيئة الاجتماعية، تختلف لديه في شهر رمضان المعايير والمؤثرات، وتبعا لذلك استعداداته النفسية، وذلك دون إغفال ما لهذا الشهر الفضيل من نفحات وكرامات، مما قد يشحذ فعل القراءة بعد رمضان.

وإذا كان رمضان يشكل فضاءا لإمتاع الذات بما لذ وطاب من مأكولات على موائد إفطار عامرة، فإن للقراءة لدى البعض خلال هذا الشهر الفضيل نكهة خاصة يفرد لها جلسات تذوق مميزة.

ويمكن الجزم بأن زهرة فعل القراءة لن تذبل بل ستستمر مزهرة تثير برحيقها بواعث المتعة، بل إنها تكتسي هذه المرة لونا أورجوانيا في هذا الشهر الفضيل وتصطبغ بأنوار روحانية وهاجة .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - marwan الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 23:01
A n° 1 :
« regardez ce qu elle est entrain de lire sur la photo est ce ca la lecture.influance par al ouhabia ou chiite est evident »
C’est quoi ces préjugés ?
Apparemment t’es tellement impressionné par l'évolution matérielle du monde au point d'avoir perdu tous les repères moraux.
Si elle est influencée par « al wahabia » et toi t’es influencé par quoi ??? par la pensée de tes maîtres qui te considèreront toujours comme un esclave même si…
« enrobee dans sa coquille et le restera toujour »
Pourquoi ? ta mère et ta sœur sont dénudées et pas enrobées dans leur coquille ? si oui, sache que le fait de « s’enrober » est la caractéristique normale dans ce pays. Donc toi et ta famille il va falloir que vous léchiez les bottes d’avantage pour trouver refuge ailleurs et au risque de ne jamais y arriver car des esclaves comme toi y en a à tour de bras.
« desole il faut lire differents sujets pour s instruire et ne pas rester ignorant »
Oui, parce que comme tu es étranger à ce pays, à sa culture et sa religion, t’as pas su mettre l’image dans son contexte (Ramadan). Et en plus ça voudrait dire que toi tu te considères comme instruit !? d’ailleurs, tes maîtres ont réussi à te laver le cerveau avant même que tu arrives à maîtriser leur langue!!
« Le monde evolu et on doit faire de meme. »
On attend tes propositions d’ignorant illuminé.
2 - hamid الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 23:03
regardez ce qu elle est entrain de lire sur la photo est ce ca la lecture.influance par al ouhabia ou chiite est evident.enrobee dans sa coquille et le restera toujour . desole il faut lire differents sujets pour s instruire et ne pas rester ignorant .le monde evolu et on doit faire de meme
3 - ramadan moubarak الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 23:05
quel est le but de traiter de tels sujets.Hespress n'espagne aucune occasion pour publier des sujets ayant une relation, aussi faible quelle soit, avec la religion.Tout ceci est dans le but de flatter la fièrté injustifiée des marocain de leurs religion et d'attirer le plus grand nombre de lecteurs.
hespress profite de ce complexe d'inferiorité dont souffre le marocain.je termine en demandant pourquoi hespress a cessé de publier les articles d'un jeune journlaiste honnete et direct:Mohamed Erraji
4 - ayoub الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 23:07
عليها أن تقرأ القرآن في منزلها وليس بمقر العمل ، فالعديد من الموظفين يعطلون مآرب الناس بهذا الشكل، واحد مشى يتوضى ساين ،الآخر مشى يصلي ساين ، يوم الجمعة كولشي مشى يصلي ؛ ماهذا العبث بالوقت وبأوقات الناس ياسادة . تحية لجريدتنا الإلكترونية هسبريس
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال