24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | 58 في المائة من المغاربة يرفضون فصل الدين عن الدولة

58 في المائة من المغاربة يرفضون فصل الدين عن الدولة

58 في المائة من المغاربة يرفضون فصل الدين عن الدولة

أكثر من نصف المغاربة يعارضون "فصل الدين عن الدولة"، هذا ما كشفت عنه دراسة تعتبر هي الأكبر من نوعها في العالم العربي، والتي أنجزها المركز العربي للأبحاث والسياسيات بالعاصمة القطرية، والذي يشرف عليه المفكر العربي عزمي بشارة.

وشملت الدراسة 14 بلدا عربيا، وتم استجواب أكثر من 26618 شخصا في مختلف هذه الدول، بمن فيهم المغاربة الذين أكد 58 في المائة منهم أنهم يعارضون فكرة فصل الدين عن الدولة، في حين قال 26 في المائة من المستجوبين إنهم يوافقون على ضرورة فصل الدين عن الدولة، بينما قال 12 في المائة أنهم لا يعرفون أي النظامين هو أفضل للمغرب.

وفي المقابل ظهر التونسيون من خلال هذه الدراسة كأكثر المواطنين العرب قبولا لفكرة فصل الدين عن الدولة، حيث قال 71 في المائة منهم إنهم يؤيدون بشدة علمانية الدولة، وألا يكون هناك علاقة للدين بتسيير شؤون الدولة".

وأظهر الاستطلاع أن المغاربة غير راضين عن الطريقة التي تستغل بها الدولة من أجل تمرير خطاباتها وسياستها، وكيف يتم استغلال منابر الجمعة للتسويق لعدد من المشاريع التي تطلقها الدولة، حيث عبر 79 في المائة من المغاربة عن معارضتهم لاستخدام الدولة للدين من أجل الحصول على تأييد الناس لسياساتها، في حين أن 14 في المائة فقط من المستجوبين من أيدوا طريقة تعامل الدولة مع الدين.

وجاء المغاربة في المرتبة الثانية بعد التونسيين من حيث رفضهم لاستغلال الدين في السياسة، حيث عبر 84 في المائة من التونسيين عن رفضهم لهذا الخلط الذي تتعمده الدولة في الكثير من الأحيان بين الدين والسياسة.

وتكشف الدراسة أن موجة التكفير التي انتشرت في المغرب خلال الآونة الأخيرة وكان من ضحاياها مفكرون ومثقفون مغاربة، قد خلفت موجة رفض لدى المغاربة، حيث قال 69 في المائة من المستجوبين إنه "لا يحق لأي أحد تكفير أي شخص ينتمي لدين آخر"، وقال 18 في المائة بعكس ذلك.

وعلى الرغم من أن تجربة حكم الإسلاميين لم تكتمل في العديد من الدول العربية، إلا أن هذا لم يؤثر على نظرة المواطن العربي للشخص المتدين، بل ارتفعت ثقة المواطن العربي في الأشخاص المتدينين، حيث صرح 38 في المائة من المستجوبين أنهم يفضلون التعامل مع أشخاص متدنيين.

وارتفعت هذه النسبة مقارنة مع سنة 2011، وهي سنة اندلاع الربيع العربي حيث كان 26 في المائة فقط من المواطنين العرب من يفضلون التعامل مع أشخاص متدينين، في حين أكد 52 في المائة منهم أنه "لا فرق لديه بين شخص متدين أو غير متدين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (137)

1 - riyad ramzi السبت 27 شتنبر 2014 - 00:08
نعم العلمانية هي الحل.الدين لله و الوطن للجميع
2 - محمد السبت 27 شتنبر 2014 - 00:11
فصل الدين ألإسلامي عن دولة مسلمة كفصل الروح عن الجسد والنتيجة معروفة طبعا
3 - meri l'maghocaine السبت 27 شتنبر 2014 - 00:17
نعم لفصل الدين على السياسة نعم لفصا المال والاعمال على السياسة نعم لفصل ............. لكن لا والف لا لعلمانية اامملكة المغربية الاسلامية الامازيغية العربية الصحراوية .............الافريقية
4 - مغربي اومي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:21
58 في المئة يرفضون فصل الدين عن الدولة و في نفس الوقت 79 في المئة يعارضون استخدام الدولة للدين من أجل الحصول على تأييد الناس لسياساتها .. .. المهم مايصلح للمغرب نجيو كووود فصل الدين عن الدولة افضل حل باش نقصوا شويا من استغلاله في بعض الامور كالدستور وماوقع لنعم المسكينة و ماوقع مؤخرا بنشر منشورات للنقابات في المساجد في الاضراب الاخير و الكثير من الامور .. المجتمع المغربي مجتمع منفتح نوعا ما وهذا يظهر للعيان فلا عيب من فصل الدين عن السياسة
5 - فؤاد السبت 27 شتنبر 2014 - 00:22
لي بغا يعري بنتو ولا ختو و يخرجها للشارع يتحمل المسؤولية فالنتائج
الشارع للكل المدين و الغير المتدين و قارنو من يجذب الاحترام
انا لا أتكلم على الدرة و الدورة و لا اللحية و قلة الحيا
انا أتكلم على قيمة الانسان بدون دين يؤطر حياته و ينظمها حتى لا نصبح كالحيوانات شي راكب على شي
6 - mustafa السبت 27 شتنبر 2014 - 00:26
أضن أن هذه الإستجوابات ليس لها مصداقية لأنه يجب استفتاء كل الشعب لترى الحقيقة و هي الغالبية العظمى تفضل عدالة الخالق على عدالة الإنسان
7 - مغربي ما سولو حد السبت 27 شتنبر 2014 - 00:28
أنا ما سولني حد و ما جاوبت حد فهاد الموضوع و نتووووووما ؟؟
8 - شعوب الاقوال و قلة الاعمال السبت 27 شتنبر 2014 - 00:28
المغاربة خصوصا و المسلمون عموما يرفضون فصل الدين عن الدولة و تثور ثائرتم لسماع ذلك أو لذكره, لكن واقع الحال يثبت أن المسلمين يفصلون الدين عن الحياة بأفعالهم أين هي أخلاق الاسلام من وفاء بالعهود والوعود أين الامانة و الصدق و الاخلاص أين العدل و الرحمة و الكلام الطيب أين عدم أكل أموال الناس بالباطل اين عدم السب و الشتم و عدم التلفظ بالكلام النابي و عدم الاشر و البطر و الكبر و التحاسد و التباغض و التنابز بالالقاب أين عدم الغش في الميزان و عدم تسويق السلعة بالحلف أين عدم الزنا والربا و شرب الخمر اين عدم التعري و ترويج المخدرات أين اين أين. إذن فالناس فصلوا دينهم عن حياتهم منذ زمان بعيد لكنهم يحبون أن يكذبوا على انفسهم و يوهموا بعضهم البعض بأمهم ضد ذلك بالقول. وشتان شتان بين القول و الفعل.
9 - nabil السبت 27 شتنبر 2014 - 00:29
بصراحة صورة معبرة
لم يكن من الضروري اشراك متل هذه الصور في موضوع كهذا
10 - الدكتور العربي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:34
المغاربة و للاسف يظنون ان من لديه لحية طويلة و طابع الصلاة هو الملاك و ان ذهبوا الى المسجد و قال لهم عمي الشيخ صوتوا على الحزب الفلاني سيقولون نعم لان عمي سيخ قال لنا هذا اذن هاذا الحزب يمثل الاسلام و يصوتون عليه حتى و ان كان هذا الحزب لن يخدمهم بينما مستعدون للتصويت على الحزب الاخر حتى و لو كان سيخظمهم اقسم بالله العلي العظيم ان في المغرب يتم استخدام الدين في السياسة للوصول الى الحكم و عدد كبير من المغاربة مستعد ان يبيع نفسه اذا طلب منه عمي الشيخ القيام بذالك القرضاوي كان يؤمر الناس بالجهاد فلما لم يذهب هو و اولاده للجهاد يرسل اولاده للدراسة في بريطانيا و يرسلون ابناء الفقراء للموت باسم الجهاد هكذا يستغل الدين في كل شيئ تقريبا و لهذا جائت فكرة فصل الدين عن الدولة لتفادي هذه الافة التي تنخر كل سيئ في المجتمع ،عدونا هو الجهل
11 - رشييد السبت 27 شتنبر 2014 - 00:34
نحن المغاربة إما منافقون أو جهلة أونحن خليط من الفئتين...
كيف يرفض أغلب المغاربة فصل الدين عن الدولة ويرفضون في الوقت نفسه استغلال منابر المساجد للدعاية لمشاريع الدولة كما يرفضون استغلال الدين من طرف هذه الأخيرة؟!!!
12 - حسام البيضاوي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:34
يعني أن أكثر من 58 في المائة فالجهل والأمية ...
13 - شامي اردني السبت 27 شتنبر 2014 - 00:34
المغرب يحمل في دستوره عبارة " الدين الرسمي للبلاد هو الاسلام " فقط كامر شكلي ، كيف يكون بلد اسلامي و نرى ما نراه في شواطئ السعيدية و تطوان و طنجة ، كيف يكون اسلاميا و في كل سنة هناك العديد من المهراجانات تقام على ارضه ، كيف يكون اسلاميا و قد منع الملك الائمة من الحديث في السياسة في خطبهم ، كيف يكون اسلاميا و العلاقات الجنسية العابرة يغض البصر عنها رغم انها ممنوعة قانونا ، كيف يكون اسلاميا و الخمور تباع بشكل علني و بامكان اي احد اقتنائها ، المغرب يضع غطاء الدولة المسلمة فقط لكسب تعاطف الدول العربية الاخرى في قضاياه الداخلية مثل قضية الصحراء ، ارى انه واقع فرض على ملك المغرب و هذا نوع من الخبث السياسي ، و اذا كان هناك رأي معارض فليتفظل للنقاش لاخباري بتجليات تطبيق الاسلام في مختلف جوانب المجتمع المغربي ، لم اقصد التجريح بالاخوة المغاربة ، لكن هذا ما تراه العين من عدة زيارات لي للمغرب
14 - Mohammed السبت 27 شتنبر 2014 - 00:36
تتحدثون عن بحث و كأننا في السويس الكل يقرأ و الكل واعٍ لكن الوضع يدعي للقلق، لا هدف شخصي ولا وطنية، الكل يريد أن يظهر أفضل من الأخر بأي طريقة، هناك في المغرب من لا يعرف ما يسمى ساعة إضافية و هناك طلاب في الماستر لا يعرفون ما يدرسون و ناجحون بميزة بل هناك من تعدى عمره 50 و لم يعرف حتى كيف يتغسل لك الله يا بلدي الحبيب.
15 - Abdel Moniim السبت 27 شتنبر 2014 - 00:41
قال 69 في المائة من المستجوبين إنه "لا يحق لأي أحد تكفير أي شخص ينتمي لدين آخر"

أقول لهؤلاء ال 69%

تعلّموا نواقض الاسلام العشر فبه يصح دينكم..

النقيض الثالث :

من لم يكفّر المشركين اوشكّ في كفرهم او صحّح مذهبهم كفر

#الله_المستعان
16 - abdo السبت 27 شتنبر 2014 - 00:41
58 في المائة من المغاربة يرفضون فصل الدين عن الدولة


عبر 79 في المائة من المغاربة عن معارضتهم لاستخدام الدولة للدين من أجل الحصول على تأييد الناس لسياساتها
?vous voulez qoui
17 - khaliloss السبت 27 شتنبر 2014 - 00:41
أش هاد الاحصاء ؟؟ 27000 في الدول العربية كلها .... أقسم بالله لو أحصوا كل المغاربة سترفض 80% الدين مع الدولة تل مالنا في السعودية
18 - mourad السبت 27 شتنبر 2014 - 00:43
العلمانية قادمة فالأغلبية في المغرب ترفض استغلال الدين في الدولة والأغلبية تدين التكفير وترفضه
19 - الريفي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:44
من خلال التعليقات و منحى التنقيط لما يتعلق الامر بموضوع يتناول العلمانية يتضح جليا اننا شعب متخلف فكريا.فكما قال الشاعر:ذو العلم يشقى في النعيم بعلمه واخ الجهالة في الشقاوة ينعم.
20 - anazur السبت 27 شتنبر 2014 - 00:45
إننا جميعا في الحاجة لإعادة توزيع الأدوار من جديد..
ليتكلم رجال الدين في الدين ، وليتكلم رجال السياسة في السياسة ، أما أن يرفع رجال الدين شعارات السياسة إرهابا، ويرفع رجال السياسة شعارات الدين استقطابا ، فهدا هو الخطر الدي يجب أن ننتبه له ." فرج فودة شهيد الكلمة "
21 - الرازي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:45
هذه النتيجة لا تعني أي شيء في مجتمع نصفه أمي و أغلبية الغير أميين لا تفهم إذا قرأت. بالإضافة إلى إنتشار التدين بالنقل دون العقل و الفهم المغلوط لمعنى العلمانية الذي دسه تجار الدين في المجتمع.
22 - constitution civil السبت 27 شتنبر 2014 - 00:47
d apres les 9 commentaires il apare que le sendage n est ppas logique ca veut dire il on fait le sendage a la mosque .ds le sendage il n y a pas les marocain de l etrange qui sont plus avec l etat civil que religieux.
des qu il y a un choix de la religion ds la constitution ,il montre que la constitution n est pas democratique il segregative de peuple .la constitution et civil et democratique et tout les marocain sont egaux et libre de choisir d etre chiaa sounia abadi ou meme juive et chritien ou bouda.
il ne faut pas separe le peuple marocain c est comme le dahir barbari ou la france veut faire une constitution pour le peuple amazigh mais les arab qui on le pouvoir ne voulez pas ca.
qu elle que soit il faut separez la vie sociale du marocain a la vie prive de leur croyance car c est entre eux et dieux
de plus le maroc et pour tout le peuple
moi personellement je ne croi pas a la prince de croyance
le plus important c est l avenir et la bonne vie sociale avec respect
23 - عاجل السبت 27 شتنبر 2014 - 00:47
يجب فصل الفساد عن الدولة،وفصل المفسدين عن الدين،وفصل الدولة عن المفسدين!
وش فهمتوا شِحجة؟فتوا عليكم الدين،الشر يكمن في الانسان وليس في الدين!
24 - ابن سوس.شرح ملح السبت 27 شتنبر 2014 - 00:47
ﻹنهم ضايعين انفصام في الشخصية ، الدين بالاسم فقط ولكن على ارض الواقع كل شئ مغاير كل ما هو مخالف للدين يففعلونه الكذب النفاق السرقة الرشوة الفساد الزنى الخيانة التملق الجشع النميمة المخدرات الكحول نحن مسلمون بااسم فقط ولكن لا نطبق شئ من الدين، بينما دول تطبق العلمانية العكس لا تجد عندهم كل هذه المصائيب، لماذا؟ ﻹن هناك رؤية خطط واضحة التربية في الصغر بناء مواطن صالح يحب وطنه يسعى الى التقدم العلم المعرفة المدرسة البيت الكل متفق على نهوض بمجتمع راقي نظيف الكل يعمل من أجل الفرد والفرد يعمل للكل
25 - badr السبت 27 شتنبر 2014 - 00:50
اليست الدول المتقدمة هي حلم كل شاب مغربي للعمل زالعيش وضمان الحق ؟؟

اليست هي دول علمانية ؟؟

لمادا انتم ضد العلمانية ادا ؟؟!

العلمانية = الحرية = الابداع

وهناك قانون يحدد ويرسم حدود الحرية ...

من انتم ؟؟ شعب متناقض تريدون الدهاب لدول تحترم دينك وتعطيك كل شيء عكس الدول المتخلفة التي لا تطبق الاسلام بل فقط تأخده كأسم ديني لاستغلال عبيدها

اصحاب العلمانية هم اناس وصلو الى فكر ناضج ومستوى تعليمي عالي جداا او دكاء فطري
26 - متسائل السبت 27 شتنبر 2014 - 00:50
ليس المطلوب فصل الدين عن الدولة و إنما المطلوب هو فصل الدولة عن الدين. بعبارة أخرى يجب على الدولة تخلي الدين فالتيقار ولا تستغله في إستغلال الشعب المسكين الذي يقبل منك أي قرار إذا غلفته بثوب ديني.
لا أفهم كيف أن نقوم باستطلاع حول العلمانية على شريحة لا تعرف ماهو المعنى الحقيقي للعلمانية. لقد نجح رجال الدين في ترسيخ فكرة في أذهان معظم المسلمين مفادها أن العلماني هو إنسان لا ديني أو بالأحرى هو ضد الدين و بالتالي فهو كافر.
يمكن إستتناء تونس في هذا الإستطلاع، فتونس عاشت عقود في ضل العلمانية و يعرفون قيمتها رغم ديكتاتورية الحزب الحاكم. اليوم وبعد الربيع العربي و ضهور الوجه الحقيقي للأحزاب الإسلامية في تجربتهم القصيرة في الحكم يتطلع التونسيون اليوم إلى علمانية حقيقية تؤدي إلى ديمقراطية حقيقية ، و هذا ما يشير إليه الرقم 71 في المائة في تونس بالنسبة للإستطلاع.
27 - numero privé السبت 27 شتنبر 2014 - 00:52
ضحكتوني و الله علاش اصلا الدين من ايمتا كان جزء من السياسة فالمغرب ؟ ايوا يديروها علمانية رسميا احسن و زايدون ماشي مهم التوجه ديال الدولة لي كيهم هو تحسين الاوضاع المعيشية للمواطن و زيادة الدخل الفردي و تحسين مجال التعليم و الصحة و اغاثة الناس لي كتعاني فالجبال و اللي كل عام كتقطعو عليهم الطرقان و ماعندهم مستشفيات و ابسط حقوق العيش الكريم اما توجه اسلامي او علماني كمواطنة مكيهمنيش قد ما كيهمني نضمن مستقبل لراسي و نشوف الناس لي كنبغي عايشين فكرامة عاد باش نفكر فبحال هاد الحوايج التي لا تسمن و لا تغني من جوع
28 - عز العرب السبت 27 شتنبر 2014 - 00:54
ولكن لماذا هذه الصورة بالذات ..لاعلاقتها لها بالموضوع المطروح ..هذه الصحافة تتعامل معنا وكاننا غير ناضجين ..فمزيد من التنسيق بين المواضيع والصور...
29 - العربي السبت 27 شتنبر 2014 - 00:57
شخصيا أفضل فصل الدين عن السياسة ولكن لم أستجوب فكل الدول الاسلامية متخلفة ومواطنيها فقراء رغم ثروات البلاد بستثناء البعض كإيران وأندونبسيا والمغرب الدي لا يتوفر على البترول أو غيره ورغم دلك مستوى عبش المغاربة احسن من بعض دول الخليج الثرية والاسلامية
30 - samir السبت 27 شتنبر 2014 - 01:00
فصل الدين عن الدولة ضرورة ملحة ,اذا كانت الاغلبية ترفض ذلك, مرد ذلك
ان الشعب المغربي لم يصل الى مستوى معرفي كاف للتخلص من هذا التراث
القديم,كذاالشعب المغربى نشاء نشئة دينية والدين والمعتقد عندنا هو المطلق
كل حياتنا اليومية نربطها بهذا المطلق ,لذلك ترى عندنا القسم اوالحلوف
بالدارجة هو الفاصل عند الخلاف,اينما توجهت تسمع الناس تقسم بالله بذلك
الشيء العظيم الذي ليس بعده شيء ,او عند الاحساس بالظلم مثلا تجدنا نقول
دعيتو الله.هذا نتيجة انعدام كثير من الاشياء في مجتماعاتنا مثل العدالة المساواة
الثقة العلوم الاكاديمية,الشيء الذي يجعلنا نحاول ملئ الفراغ باشياء التي يمكن
ان تعوضها ..لذلك ترانا في بعض الاحيان نلجئ حتي للشعوذة على انها ممكن
الخلاص ...خوتي واصحابي وجيراني الدين في طريقه الى الزوال للاسف
يجب علينا الاستعداد لهذه الحقيقة المرة..,ستاتي اجيال تغلب العقل والمنطق
ولن تقبل بالدين في حياة الكترونية .ولن ننسى ان الدين قد سدد المراد منه
و اكثر في العصور الغابرة ..من الان فصاعدا لم نعد نحتاج اليه.
31 - مغربية حرة السبت 27 شتنبر 2014 - 01:02
الاحصاء غالط القليلة خاصها تكون 90 80% شوية ديال شفافية حيت 10 او 20 لي بقاو غير اليهود و المغاربة لي ماعرفينش الاسلام وماعارفينش شنو هي العلمانية يسحاب ليهو بصح هي الحرية مساكن
32 - Sanaa السبت 27 شتنبر 2014 - 01:02
الى السيد أمازيغي ملحد. كيف لك ان تبدي رأيا عن شيئ انت له بجاهل او ليس الالحاد هو عدم اتباع اي ديانة كيف لك ان تعلم ما هو الدين و انت غير منتمي الى ايتها ديانة... من الافضل لك الصمت و لا شيئ غيره. هؤلاء المغاربة الذين قلت عنهم جهل اوضعت امامهم ورقة امتحان لتحكم عنهم. الم تتعلم في المدارس الا تطلق الاحكام و انت غير مدرك حقيقة غيرك. من هو الجاهل هنا برأيك و قيل ان ترد على تعليقي اعد قراءة مكتوبك الاحمق لتعرف معنى الجهل الحقيقي. اما في ما يخص العلمانية و فصل الدين عن الدولة المغرب بلد اسلامي و الاغلبية الساحقة مسلمة كما انه يحترم جميع الاديان و لا يفرق بين مسلم و يهودي و مسيحي بدليل ان لكل دين معبده. و للكل حقوق متساوية. للذين يحبذون هاتخ الفكرة دعوني اخبركم ان فكرة التحرر هي مطلبكم لا علمانية و لا فصل الشيئ عن غيره مبتغاكم ان اردتم التحرر المطلق لكم اوروبا و امريكا لا دين لهم ولا هم يحزنون. فمبتغاكم يفضحكم و يجعل منكم كراكيز بين ايدي الاغبياء الذين تؤيدون افكارهم الشاذة.
33 - Amazigh_kafir السبت 27 شتنبر 2014 - 01:03
يعني المغاربة مازالو يعيشون في حلم الخلافة الداعشية انه كل من خالف أسلوبهم في الحيات الى ويكون عدوا ، كصاحب التعليق رقم 7 . في تضره و 58% دلمغاربة ان العلمانية هي التعري؟ مستوى للأسف طايح بزاف كيفاش تحاور مع واحد يفرض بلقوة على الاخر طريقة عيشه ونضره للحيات .
كانضن بلي الدولة هي المسؤولة باش نبقاو ديمة رعية أغنام ورأس الدولة هو الراعي يعني بدرجة الشعب بهائم والحاكم هو السراح .باش عمرنا نغوتو على حقنا كلشي من عند الله ياك ؟
34 - ادريس الروگي ابو أمين السبت 27 شتنبر 2014 - 01:04
نعم لفصل الدين عن الدولة و نعم لفصل الدين عن السياسة لانها يتقطع الطريق على السياسيين الذين يمررون خطاباتهم عبر الدين ، كما انه سيقطع الطريق على الإرهابيين
35 - المغرب سيلتحق بتركيا قريبا. السبت 27 شتنبر 2014 - 01:04
والله لم أكن أعتقد أن وعي المغاربة وصل إلى هده الدرجة من الوعي الكبير 42 في المئة من المغاربة يريدون فصل الدين عن السياسية.
المجتمع المغربي في الطريق الصحيح ويتطور بسرعة كبيرة وفي العشر سنين القادمة سنجد على الأقل 70 في المئة من المغاربة سيطالبون بفصل الدين عن السياسية.
36 - فيلسوف السبت 27 شتنبر 2014 - 01:07
أحيلكم إلى مؤلفات الدكتور طه عبد الرحمان في هذا الصدد، أحيلكم كي تنظرو كيف تحلل وتناقش الأمور في عمقها وأصولها لا في قشورها وسطوحها!!!!!
37 - mousiba kahla السبت 27 شتنبر 2014 - 01:08
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,قبل كل شيء دويلة قطر خطر، وسيفها المسلول إداعة الخنزيرة,ماأدري من أين تأتي بهذه الأشكال وبهذه الأسامي عزمي بشارة مسلم نصراني ,من هب ودب يحصنا,شكلكم لاقريب ولابعيد خايفين من هذا الشعب الاسد الرابض,ما علينا فنحن الشعب بعربه وأمازيغه لانفرق بين الدين والدولة والنادرلاحكم له.فديننا الاسلام نعيش ونموت به وكل حركة وسكون به.والحاقدين عليه يشرربوا براميل النفط,والسلام.
38 - ادريس السبت 27 شتنبر 2014 - 01:15
اشاطر الرأي الامازيغي الملحد لان معظم المغاربة لا يعرفون ما معنى العلمانية /للاسف انا استاذ وأحيانا أناقش الموضوع مع بعض زملائي فأجد معظمهم لا يعرف ما معنى العلمانية
39 - الرقم 17 السبت 27 شتنبر 2014 - 01:18
انت لست اردنيا وشيء أنت جزائري فتعبيركم اللغوي دائما يحمل الحقد والكره للمغرب
اولا الموضوع يتحدث عن فئة من المجتمع المغربي شملها إستطلاع فما دخل الملك والصحراء في الموضوع الصحراء أرض مغربية مند ألأزل ومعنويتنا مرتفعة لدفاع عنها ولا تحتاج ود أحد لأن لا احد يكره ان يموت على أرضه عكسكم
كما اشرت كسب ود الدول العربية فهل الدول العربية التي تقصد خالية من ألأنحرفات والدعارة وكل أنواع الفساد المستور
اللهم إن كنت تعيش في الجنة فلا اعلم
40 - marocain السبت 27 شتنبر 2014 - 01:23
Le systeme bancaire,les credits meme pour acheter le mouton du sacrifice, la moudawana, les pratiques de la police, les boites de nuit, l'emancipation des femmes....et j'en passe! Ou voyez vous la religion dans notre cotidien? Il n'y a que les appelles a la priere et les fetes religieuses qui nous le rappelle . De plus le seul parti politiqie usant la religion pour arriver a ses fins est dans la 4eme planete deriere le soleil de la religion! Je ne vois tjr pas pourquoi on n'officialise pas la separation
41 - لا مفر من فصل الدين عن السياسة السبت 27 شتنبر 2014 - 01:33
أكيد أن ثمار الحداثة والعصرنة والإنفتاح بدأ يعطي أكله في المغرب.
على الدولة والمجتمع المدني والأحزاب السياسية والنخب الفكرية والثقافية وكل من يهمهم الأمر بدل المزيد من المجهودات في هذا المضمار.


بلا شك أن هذا الإستطلاع سيصيب دوو الفكر المتحجر من الظلاميين بأمراض السكري وغيره من أمراض القلب والأعصاب
42 - احذروا الجزائر السبت 27 شتنبر 2014 - 01:36
يا اخواتي يجب عدم الالتفات لصاحب التعليق شاني اردني لان همه الوحيد اتهاب غير مباشر للملك بالتسبب في المشاكل و تحريض الناس ضد بلدهم و هذا يفعله غالبا الجزائريون و البوليساريو و لكن يدخلون باسماء مغايرة فهم من لهم مصلحة في كره ملكنا العزيز اما عن العلمانية فليس فيها ضرر نحن شعب منفته اساسا لسنا مثل السعودية الناس المغاربة متسامحين و غير متزمتين و العلمانية كحل ضد التشدد و نشر قيم التسامح فهي حل ممناز و اتمنى من هسبريس الحبيبة تغيير الصورة لانها فيها تجريح بالعلمانية و رسائل خفية ترسم العلمانية بطريقة غير الصحيحة ارجو النشر
43 - الكوني الحر السبت 27 شتنبر 2014 - 01:45
لو خيرت الذين يرفضون فصل الدين عن الدولة بين الدولة الدينية والدولة المدنية، لصوتوا لصالح الدولة الدينية ...... وذهبوا للعيش في الدولة المدنية!
44 - fou kim السبت 27 شتنبر 2014 - 01:54
Rassoul salla allah 3alayhi wa salam ne gouvernait pas avec chari3a ou khalifa Omar le premier démocrate après rassoul le premier dans l'histoire qui a fait la caisse de sécurité il n'était pas homme de politique
N'écoutez pas à l'occident s'ils ont opté pour séparer la politique de la religion s'est parce que l'église a pillé l’état
En l'islam on ne se permet pas faire ce qu'ils ont fait
45 - مغربي مسلم السبت 27 شتنبر 2014 - 01:54
الاسلام بريء من الجهل والتخلف والرجعية فصل الدين عن السياسة او ما يصطلح عليه بالعلمانية قد اصبح في حد داته دين عند بعض الدول اما في بلد كالمغرب له جدور وتاريخ اسلامي حضاري اسسه مسلمين وسيبقى مسلما الى ان يشاء الله بحوله وقوته ونسال الله الهداية لنا ولجميع المسلمين
46 - شاعر دكالة السبت 27 شتنبر 2014 - 01:57
لا أدري كيف وصلت هده النتيجة التي استحوذ عليها جيش من المنافين المتسترين وراء الدين ولا اؤبئك المعارضين ، الملحدين ، القاعدة التي يفهمها اغلبية الشعب المغربي وخاصة الاغلبية المثقفة والنخبة المتنورة والتي تستوعب المفاهيم والاستراتيجيات والتنظيرات الفلسفية التي تخدم المستقبليات في مغربنا الحبيب الشامخ هو كالتالي : ايه دولة المغرب ..ايه دولة المغرب
إن نعش عشنا كراما ...أو نمت متنا كراما , ان المغرب الشاب في ظل محمد السادس هو القلعة العصية عن الدخلاء والمحللين المرتزقة وتجار السياسة والخائنين لوطنهم ولثوابثهم والذين يمارسون الثقية مثل الشيعة،نقول لهم : ان محمد السادس حفظه الله هو أمير المومنين وقائد العصر الحديث وقائد ثورة الملك والشعب في نسخته التانية من تاريخ المغرب الحديث ، وسيقى المغرب القلعة العصية عن الدخلاء والمتربصين لان محمد السادس القائد الثوري الذي دخل التاريخ بمعية شعبه وسيبقى كذلك وسوف ياتي جيل من البراعم الثورية الملكية يقودها شبل من احفاد محمد الخامس اسمه الشبل الحس الثالث ، وهكذا تتطور اجيالنا ويتطور مغربنا رغم الاكراهات لكن سيبقى شعارنا الخالد الله الوطن الملك
47 - مغربي السبت 27 شتنبر 2014 - 02:02
العلمانيون العرب أجهل خلق الله كما يقول الدكتور عزمي بشارة.
48 - عربي السبت 27 شتنبر 2014 - 02:03
العرب يرفضون العلمانية وهم يتسمون بكل صفات الفحش من سب ناب و اسفحال الذعارة فذلك عندهم عادي يجوز في دينهم أقول دين العرب وليس للعجم فهذه التصرفات المقيتة ترفضها العلمانية التي يتهمونها بالانحلال اللهم ان هذا منكر
49 - التعليم السبت 27 شتنبر 2014 - 02:06
كلما زاد التعليم زاد تقبل الناس للعلمانية و كلما ضعف التعليم و كثر الجهل زاد عدم فهم المعرفة بالعلمانية
50 - ilyass السبت 27 شتنبر 2014 - 02:08
يجب فصل الفساد عن الدولة،وفصل المفسدين عن الدين،وفصل الدولة عن المفسدين!
وش فهمتوا شِحجة؟فتوا عليكم الدين،الشر يكمن في الانسان وليس في الدين!
51 - ABDOU السبت 27 شتنبر 2014 - 02:18
من خلال تعليقات القراء ، يتبين أن أغلبية المغاربة لازالوا يجهلون معنى العلمانية و مقاصدها، للأسف العلمانية عندنا تعني الكفر و الإلحاد و محاربة الدين، و الحقيقة أن الأمر ليس كذلك، العلمانية تعني أن الدين لله و الوطن للجميع لا فرق بين مسلم و يهودي و مسيحي كلهم مواطنون لهم حقوق و عليهم واجبات، العلمانية هي رفض الديكتاتورية بإسم الدين كما كان الحال في أوروبا في القرون الوسطى حينما إضطهدت الكنيسة الشعوب ،ويحصل حاليا في بعض الدول الإسلامية كما هو الحال في العربية السعودية ،فمعارضة الحاكم عندهم هي معارضة لله و العياد بالله لأنه خليفته في الأرض حسب زعمهم ،إنه الحكم الثيوقراطي ، العلمانية تعني جعل المسجد مكانا لأداء الشعائر الدينية و الوعض والإرشاد لا مكانا للحملات لإنتخابية ، العلمانية تعني أن الدين تابت و السياسة تتغير، فالتابت و المتحول لا يجتمعان ولكم واسع النظر٠
52 - كمال السبت 27 شتنبر 2014 - 02:19
بالله عليكم لماذا جائ الدين اصلا ?
53 - الفرق شاسع جدا بيننا وبينهم. السبت 27 شتنبر 2014 - 02:20
لماذا نجد أن الدول التي لا تفصل الدين عن السياسة هي الأكثر دول جهلا وفقرا وتخلفا اجتماعيا اقتصاديا وعلميا في العالم أجمع؟ وداخل مجتمعاتهم لا تجد سوى النفاق والكذب والخداع والغش في العمل والتجارة والغدر وخيانة الأمانة وزنا المحارم ورمي الأزبال في الشوارع والإختلالات والرشاوي المتفشية في الإدارات إلخ .....
بينما نجد معظم الدول العلمانية التي تفصل الدين عن السياسة لها مجتمعات واعية جدا ويتعاملون فيما بينهم بالصدق والصراحة والإخلاص في العمل والوعي بالمسؤولية وحب الوطن، بالإضافة أنهم دهبوا بعيدا في التقدم الصناعي والعلمي....
هل هناك من جواب علمي ومقنع وعقلاني لهدا الفرق الكبير جدا بين الدول التي تفصل الدين عن السياسية والدول التي تمزج الدين عن السياسية؟ لكن بعيدا عن الترهات والعوطف والكلام الفارغ الدي لا يتقبله العقل والمنطق؟
54 - Mhd khbga السبت 27 شتنبر 2014 - 02:25
يا أيها العلمانيون و دعاة العلمانية المغاربة و دعاة التحرر المائع ..عيشوا حياتكم كما تشاءون ، و اعلموا ان أموركم لا تستقيم بالدعوة للتحرر و الانفتاح على اليهود و النصارى و الصليبيين ،انتم بنوا جلدتنا هم اكبر مصيبتنا لا انتم في الحقيقة علمانيون و لا مسلمون..مهما تكالبتم على ديننا و مهما بلغت اساليبكم الماكرة على الدين سوف تنهزمون بإذن الله ( والله متم نوره ولو كره الكافرون) و الدليل انضروا الى المساجد و الحمد لله كيف اصبحت تمتلىء بأناس من مختلف الأعمار المغاربة خاصة من الشباب و ابعد من ذلك اصبح بعض العلمانيون الغربيون يعتنقون الدين الاسلامي.. كيف يتخلى المسلم على دينه و يطبل للغرب . احوال الناس لا تستقيم الا بمنهج الله صبحانه.
55 - brahimم السبت 27 شتنبر 2014 - 02:37
كل الانظمة سيئة بما فيها الانظمة الدينية.النظام اليمقراطي الراسمالي يفصل الدين عن الدولة وبالتلي هوسيء لكنه اقل الانظمة سوؤا.
56 - مالكي السبت 27 شتنبر 2014 - 02:40
تكفير شخص لكونه لا يؤمن بالله ورسوله ويعترض على رب العالمين في شرعه وأحكامه دلت عليه نصوص القرآن الصريحة، والكفر ضد الإيمان وهو مصطلح شرعي يطلق على الكافر الصغير الذي ينكر معلوما من الدين بالضرورة كالاعتقاد بأن الصلاة ليست واجبة وأن الزنا مباح... وَعَلَى الكافر الكبير الذي ينكر وجود الله ورسالة رسوله، وطبعا فإن الإنسان له حرية الاختيار في أن يكفر أو يؤمن (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) (أنلزمكموها وأنتم لها كارهون)......
57 - عبد القادر السبت 27 شتنبر 2014 - 02:42
اذا كنتم تنتظرون التقدم والازدهار بدون فصل الدين عن الدولة فانتم واهمون وتحلمون .
المشكلة ان هنالك فوبيا من كلمة علمانية لدى عامة المسلمين كانها كفر وببساطة العلمانية هي الطريقة التي تعيش بها الجالية المسلمة في الخارج بحيث يقومون بشعائرهم الدينية بدون اي مشكل ليس هنالك من سيمنعهم من الذهاب الى المسجد مثلا وفي نفس الوقت ليس من حقك ان تمنع الكنائس هذه هي العلمانية لكن عندما يكون الدين هو الدولة والدولة هي الدين انذاك سيكون الاخر الغير مسلم متضرر.
واوروبا عانت من ويلات وصاية الكنيسة لقرون وقامت بابشع الجرائم بمافيها حرق العلماء احياء ببساطة كانت بؤرة لنشأة الداعشيين على الطريقة المسيحية ولم تتقدم الا بعد ان ابعدت الكنيسة عن الدولة.هنالك من سيضن انني اقصد ان الاسلام سيء وحاشا لله لكن الاسلام مر بالعديد من التطورات والاجتهادات التي اوصلتنا لوجود قناعة لدى بعض المسلمين ان سبي النساء وقطع الرؤوس جزء من الجهاد ربما انت لاتعترف بهذا الامر لكن انه الواقع.
58 - للاذكياء فقط السبت 27 شتنبر 2014 - 02:43
على من تضحكون نصف المغاربة على الاقل لا يعلمون معنى العلمانية لما نصل للوعي الكافي لمعرفة معنى العلمانية فتلك الساعة نناقش هل نريدها ام فلا يصل الى العلمانية الا النثقفين و الاذكياء
59 - Jeo السبت 27 شتنبر 2014 - 02:55
نعم فصل الدين عن السلطه ،حتى نقطع الطريق عن من يريد ان يصل للأعلى او السلطه عن طريق الدين،وما اكترهم
60 - وهيبةالمغربية السبت 27 شتنبر 2014 - 02:56
افضل احصاء" تعليقات المواطنين في هيسبريس "
عن " ما يسمى بدراسة : علما انها أنجزت قي قطر ..! "
وقطر اصبحت " قلعة للاخونجة الذين زرعو الفتنة في مصر
وسوريا....وكونهم شبه أقزام ولد ت لهم " داعش" في رحم
" الغول الذي زرعوه في الشام = اي ما يسمى بجبهة النصرة"
التي يسيرها الزواهري ذو الولاء القطري.... أغلاط دفعت اوباما
الى أبعاد حماد وموزة ونفيهما في نيس الفرنسية

وأخيرا أليس لدينا معاهد للدراسات و الإحصاء في مغربنا حتى
نجلاء الى إحصاءات جهال عرعستان ؟
طويلة المغربية
61 - ميسون السبت 27 شتنبر 2014 - 03:02
اولا اشمن معيار اعتمدوا عليه فاش داروا هاد الاحصاء حيث ما فراسنا والوا او يمكن حنا مامحسوبينش على هاد البلاد
ثانيا العلمانية ماشي هي الحل لان المشكل الاساسي كاين فالعقول ديال البشر ماشي فالدين
يعني فتو عليكم الدين او شفو مع الدولة
62 - TOTO السبت 27 شتنبر 2014 - 03:02
صعب جدا ان عرف من نحن و كيف نفكر وماذا نريد .الشىء الوحيد الذي اعرفه في مجتمعاتنا الاسلامية هو التزوير .تزوير المعطيات التي لا تتماشى مع رغباتنا في الوقت الذي يجب ان ينصت بعضنا للبعض لحل مشاكلنا الحقيقية .اقصد هنا جريدة هيسبريس التي فتحت ركن لقراءها لتعليق علي المواد المنشورة عبر جريدتها ووضعت التنقيط كان عليها الغاءه لاكن للاسف تستعمله لاغراض اخرى.و خير مثال موضوع نسبة المغاربة الذين يرفضون فصل الذين عن الدولة فهي ارقام مزورة والتنقيط مزور كذالك .....................لكل هذا اضم صوتي لصوت الامازيغي الملحد .ياهسبريس المغاربة يريدون ان يعرفوا من هم وكيف يفكرون عبر تنقيط ديموقراطي يعبر عن اراءهم الحقيقية من يستعمل الانترنيت بشكل مقبول لايدخل في خانة الاميين لهذا يجب احترام رءيه وليس في حاجة لوصاية احد عليه
63 - كفى جهل السبت 27 شتنبر 2014 - 03:36
هناك مجتنعات(تدعي)انهاء مسلمة ومتدينة و يعتقدون ن العلمانية هي الفسق الدعارة الحرية المطلقة، العكس هو الصحيح العلمانية هي نظام علم اقتصاد تقافة
64 - Marrakch السبت 27 شتنبر 2014 - 04:23
الذي يرضى بالفصل فليذهب الى من دعاه للفصل امه فرنسا. والمسلمين الفرنسيين مرحبا بهم في المغرب بلادهم الاسلامية.

الصحافة تريد 58% . والصراحة فقط المتحزبون العلمانيون هم من يريدون الفصل )5000 -10000) شخص.

وهؤلاء يوجدون فقط في مدينة واحدة فرنسية كمسلمين.

الاسلام قادم والعلمانية ماتت وتحلم
65 - الحسن بن محمد السبت 27 شتنبر 2014 - 05:36
اﻟﻰ ﺑﺎﻟﺪم رﺳﺎﻟﺔ " ﻋﻨﻮان ﺗﺤﺖ وﻧﺸﺮ ، رﺳﻤﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ اﻟﺮﻫﻴﻨﺔ ذﺑﺢ .. اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﻫﻴﻨﺔ رأس ﺑﻘﻄﻊ أﺷﺨﺎص 4 ﻗﻴﺎم "، ﺑﺎﻟ اعتقد انه على المغاربة ان يتعلموا القراءة بموضوعية قبل ان يتكلموا.
لقد قرات كل التعليقات التي وردت بعد المقال ، ولفت انتباهي ،بان كل الذين تفضلو بتعليقاتهم لم يفهموا سوى العنوان ،بحيث انكم اذا قراتم المقال بتمعن ستجدون بان العنوان مزيف .
اذا اخذنا عدد المستجوبين في هذا (الاستطلاع) وهو 26618 مقسوم على 14 دولة، باعتبار نفس العدد من كل دولة ، سنجد ان المستجوبين من المغرب حوالي 1901 شخص ، و 58 في المىة منهم لا يريدون فصل الدين عن الدولة، يعني حوالي 1102 شخص. وهذا الرقم يمثل 0.003% من. ثلاثين مليون مغربي.
66 - الراجي رحمة الكريم السبت 27 شتنبر 2014 - 06:52
آه يا خفافيش الظلام، نصراني شيوعي لم يحسن حتى الحديث عن المغرب في حديث ثورته إلا حديثا كحديث الجهال حتى إنه لم يفرق بين الأصل العبري و اللغة العبرية و الديانة اليهودية، أمثل هثل هذا يؤبه له؟!! و العجيب في ترك الفيلسوف المناضل بلده المحتل و تحليل ما يجري في بلده المحتل ليلعب غميضة من قطر مع المغاربة، يا عزازيمو هذا راه المغرب هذا، غرك الظلام فدخلت فيه، إنك تختبئ في لعبتك بفيه، و للي في راس الجمل في راس الجمّال يا عزومة، ثم ماهذا التوقيت العجيب عصيد من هنا و بعض المخبولين من المستمزغة من هناك و آخر يسأل ثلاث مائة من مختاريه فيقول المغاربة، هل لهذا التوقيت علاقة بالخطاب؟ ثم ما هي الإنعكاسات المقصودة أو غير المقصودة ما هي ردود الأفعال المنتظرة، ما علاقة الترويج لهذه السفسطائيات الكلامية بالتطرف، ما علاقة طرح هذه الخزعبلات و الإنشغال بها على محاربة الرشوة أو سوء التسيير مثلا أو تحقيق تحسن في العدالة الإجتماعية أو الإعتناء بالمعاقين الذين قد يعانون حتى في النقل، هل ستختفي تلك الدرجات الشاهقات من الحافلات العتيقات أمام معاق إذا فعلتم، أم ستبلط كل الشوارع بالمستوى اللازم أم أم أم للحديث بقية
67 - le manifestant. السبت 27 شتنبر 2014 - 06:55
Je dirai que les sondages avancés ne sont pas ni justes,ni exactes.Car sondés 2000 personnes sur 38 millions d'habitants est une aberration.Même dans les élections nationales les résultats sont faussés pour permettre à l'état de garder ses goumiers.
Quant à la réligion, il nous faut un Ministre très instruit en matière de religion,non des commerçants.Qu'on sache que les Mosquées sont devenues un lieu de chantage où des litiges sont marchandés.Les Imames,les Délégués de ce Ministère ne sont pas aussi honnêtes.
Le Ministre des Habbous jouent sur la volonté des gens de construire des Mosquées,au moment le budget est vôtés,et s'envole....où..seul Dieu sait où.
Taourirt, à hay lekdim,la Mosquéee est en souffrance depuis plus de 1 année pour sa reconstruction. Et ça fait plus de 20 ans que nous avons demandé son renouvellement,(vieille et construite avec de la terre)
Je pense que la religion et le polique ne feront pas bon ménage.
68 - عبد الله السبت 27 شتنبر 2014 - 07:22
السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف للدين أن يفصل عن السياسة و هي جزء منه و ماذا تعنون بفصل الين عن السياسة؟ تريدون الدين أن يبقى الدين حبيس المسجد بمعنى أن نضع رفوفا للحى و اﻷحذية داخله كل من صل يضع لحيته ثم يخرج ليمارس حريته و إن خالفت الدين ﻷن الدين بقي في المسجد.....كيف تريدون أن نتصرف فالله يأمرنا بإجتناب الربا وسياستكم تقول بخﻻف هذا و الله يقول وﻻ تقربوا الزنا إنه فاحشة و ساء سببﻻ وسياستكم تقول حريةجنسية وحرية شخصية، اﻷم العاهرة تسمى اﻷم العازبة ( ﻻأعني المغتصبة ) الراقصة و ...أصبحوا فنانين المهم أن تسمى اﻷشياء بغير مسمياتها فالله و يرسوله أمرا بأشياء سياستكم تدعوا إلى خﻻفها فهل نطيع أمر الخالق أو نتبع أهواء قوم ﻻنعرف ﻻعقيدتهم و ﻻ ملتهم وﻻهويتهم فكم من شخص في مركز القرار يسمون بأسمائنا و هم مسونيون أو غير ذلك بالله عليكم جميعاً تأملوا في و جوه جميع سياسي المغرب منذ اﻹستقﻻل هل لمستم في وجه أحد منهم حب هذا الوطن؟ او حب الخير لهذا الوطن و أهله؟ كذب ونفاق وكل صفات الدنائة تجتمع فيهم إﻻ من رحم ربي.
الدين هو السياسة هو الحياة قوانينه سماوية ﻻيشوبها ظلم و ﻻ يعتريها نقص بخﻻف السياسة.
69 - abdelaziz السبت 27 شتنبر 2014 - 07:33
الزمو غرز نبيكم في كل حياتكم تقودون الركب وتتكلمون من أعلى لسان الدهر .أما التقليد للغرب البعيد عن رب العالمين فهذا سقوط وعقر لخيول الفلاح ،وإسقاط دندنة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر .هذه التي تسمى فصل الدين عن الدولة لايعرفها الإسلام وهي بصقة مجتمع بعيد عن ديارنا فعبرت حدود أمتنا فأخذناها وتمسحنا بأعتابها وجعلنا لها نسبة بين الجاهلين .اتركو المآذن تزأر لملك الملوك ألا تخشون يوم تجثو الركب لصولة الجبار .!
70 - zineb السبت 27 شتنبر 2014 - 07:48
الأغلبية ترفض فصل الدين عن الدولة معتقدين أن المغرب دولة يحكمها الدين, أي دين هذا و "البيران " دائما ممتلئة أين هي السلطات على أساس أن هذا يعاقب عليه القانون بإسم الدين, دور الدعارة منتشرة في كل مكان, الكل يفعل ما يشاء ... اذن ما الفرق بين دولة علمانية و ما نعيشه في بلادنا, كلها تبقى مسميات و الواقع شئ اخر... المهم أن يغير الفرد نفسه
"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"
71 - Fahd السبت 27 شتنبر 2014 - 07:49
الدولة تستعمل ماهو روحي للسيطرة على ماهومادي لاغير, والخطاب الديني هي الوسيلة الوحيدة لتسيير مجتمع متخلف يتميز بنسبة جد مرتفعة للامية . فصل الدين عن الدولة من الناحية النضرية سيكون نعمة للطبقة المثقفة فقط و اما عمليا فان النعمة ستنلب لنقمة حيث ان باقي اطراف المجتمع المتخلفة ستضيع (غذي تضربهم تلفة) و هذا سيخلق تمزق في المجتمع و بالتالي الفوضى .اما صاحب التعليق رقم 7 افكاره متطرفة و ضلامية .
72 - Chams eddine السبت 27 شتنبر 2014 - 07:55
C etait inutile de poser cette question là vue que la réponse est connue à l avance. Le 58% est le fruit de l analphabétisme et l ignorance .
Vous allez remarquer que ce n etait pas le cas pour la Tunisie qui avec la politique de la scolarisation pour tout le monde entamé depuis bien longtemps a vue reduire au minimum le taux d analphabétisme
73 - Lamborghini السبت 27 شتنبر 2014 - 07:58
أصلا المغرب دولة علمانية فكيف تتحدثون عن أشياء موجودة أصلا؟
74 - bellali السبت 27 شتنبر 2014 - 08:04
دراسة كاذبة و سياسة ادماج الدين في السياسة هي من اوصلتنا الى هذه الحالة العقيمة التي نعيشها حاليا الرشوة تنخر البلد و نعتبرها هدايا _ لا يمكن اللمغرب ان يتقدم قيد انملة اذا لم يفصل الدين عن السياسة
75 - احمد المهاجر السبت 27 شتنبر 2014 - 08:07
خاص استفتاء وطني حول فصل الدين عاى الدولة و يصبح كل واحج مسؤول عن نفسه دينيا و مل خالف القانون يعاقب خسب القانون البلد الذي لا دين رسمي له. لكن مع الإسلام امر معقد بسبب تخلف أتباع هذا الدين.
76 - بوعزة بن قدور السبت 27 شتنبر 2014 - 08:15
فصل الدين عن الدولة = تأليه الدولة أي الدولة تحكم في الدين وليس العكس. بالأمس تم اغلاق مدارس لتحفيظ القرآن الكريم بعده صرح بعض الصعاليك بتجريم
التعدد والمساواة في الارث كما منع الخطباء بالتكلم في السياسة وماذا بقي أليس هذا ما يريدون???
77 - المختار السبت 27 شتنبر 2014 - 08:29
من أسباب التخلف في الدول الإسلامية فصل الدين عن الدولة عكس الدول الغربية إنهم فصلوالدين عن الدولةفتقدموالإن أصوليتم عكس أصوليتناأصولتهم ترفض كل جديد وإن كان مفيداوأصوليتنافيهاالمرونة والتكيف.‏‎ ‎
78 - ياسر السبت 27 شتنبر 2014 - 08:37
إذا عدنا للدستور المغربي ستجد هناك أن المغرب دولة دينها الإسلام ، وليس المغرب دولة إسلامية ، والفرق في اللغة واضح ، هما شيئان لاثالت لهما ، الحكم بما أنزل الله وما سن رسوله ،أول دولة علمانية او قردية او داروينية مركسية يفصل الدين عن الدولة. أما سياسة علماإسلامية لاتخدم بشيئ ، فكما نرى الآن فنحن ننتقد الحكومة الإسلامية، ولاننتقدالأشخاص الممثلين للحكومة ، فليس كل ملتحي مسلم وليس كل مسلم يمثل الإسلام
79 - فرج فودة السبت 27 شتنبر 2014 - 08:54
لو خيروا العرب بين دولتين علمانية ودينية، لصوتوا للدولة الدينية وذهبوا للعيش في الدولة العلمانية.

#علي_الوردي.
80 - marocain السبت 27 شتنبر 2014 - 09:17
نعم العلمانية هي الحل، كفانا من المزايدات الدينية التي لا تعطيينا سوا الهلاك.......
التجربة الدينية ابنكيران امامكم و النتيجة انتم تعرفونها....
81 - الصافي السبت 27 شتنبر 2014 - 09:18
العلمانيين عزيز علهم التخلويض
وباغينا نوليو بحالهم بزز دولة علمانية ساكنة قلوبهم ...
82 - أمــــــــ ناصح ــــــيـــــن السبت 27 شتنبر 2014 - 09:19
اختلف الجيل الأول للمسلمين بعد وفاة النبي،فهل تحاكموا إلى الشريعة أم العقل أم السيف؟كيف تدبروا أو خلاف سياسي نشب بينهم بسسب فراغ منصب رئيس الدولة بعد موت النبي؟وما على القراء الكرام سوى الرجوع لكتب التاريخ،ومطالعتها بعين النقاد القدامى والمحدثين.
في الفتنة الكبرى بين الإمام علي ومعاوية،وبعد أن كادت الدائرة تدور على جيش الشام،أوحى عمرو بن العاص إلى معاوية برفع المصاحف والتحاكم لما فيها،ولن ندخل هنا أيضا في تفاصيل ذلك الأمر،هل كان ذلك خدعة من أهل الشام؟وهل استغفل عمرو بن العاص أبا موسى الأشعرى لحظة التحكيم بحيث جعله يعزل عليا،ليولي مكانه معاوية...إلى غيرها من الأخبار التي يصححها هذا وينقضها الآخر،لكن الأكيد أن التحاكم لكتاب الله وقتئذ لم يرأب الصدع،بل زادت فرق الإسلام واحدة عندما انشق الخوارج عن جيش الإمام.
إن المسلمين يشعرون بالأمن الروحي ورغد العيش،ليس في الرياض،القاهرة الرباط،وبقية العواصم،وإنما في لندن وبروكسيل حيث تسود العلمانية.
العلمانية بالمفهوم الغربي ليست عدوا للدين،لكن ما نخشاه حقا أن يتعرض هذا المبدأ للتشويه وسوء التنزيل عندما يطبق في العالم العربي حيث تفقد المبادئ قيمتها.
83 - youssefaziz السبت 27 شتنبر 2014 - 09:41
من خلال قرائتي لهذا المقال و التعليقات عليه يتبن لي أن المغرب يسير في الاتجاه الصحيح رغم بطء التحولات نتيجة كثير من العوامل أبرزها الفقر و الجهل و التخلف و القمع ، قلت يتقدم ولو بببطء للتخلص من كثير من الخرافات المندسة بتعاليم الدين السمحة والاستغلال المفرط للدين في السياسة من طرف أنصاف علماء الدين ، يقول أحد العلماء حينما يحكم الغباء فانتظر الساعة
84 - Un citoyen السبت 27 شتنبر 2014 - 09:51
Ce sondage est certainement justifié par le manque d'éducation et de culture des marocain, je dirait même le 58% est la représentation du nombre d'analphabètes dans ce pays. Puis en parlant de laïcité , les religieux n'ont pas la bonne définition de se qurst être laïque ! Bref c'est un sujet qui demande une thèse de doctorat pour qu'il soit bien étudié , j'espère un jour pour le Maroc que l'éducation prendra une place majeur dans nos décision d'investissement , sa permettra au analphabète de comprendre qu'il ya des gens qui ne réfléchissent pas de la même façon qu'eux et qui ne sont pas aussi religieux qu'eux . On appelle ça la tolérance !!
85 - سيدي فلاح السبت 27 شتنبر 2014 - 09:53
إما تطبيق الدين أو فصله ....
دولة إسلامية بثقافة غربية ......
86 - rachidoc1 السبت 27 شتنبر 2014 - 09:58
نلاحظ أن هنالك تناقضاً صارخاً ما بين مُعطيَيْن:
ـ 58 في المائة يعارضون فكرة فصل الدين عن الدولة.
ـ 79 في المائة يعارضون إستخدام الدولة للدين.

ربما هذا يعود لسوء فهم ناتج عن لُبس في كيفية طرح السؤال. لأن فكرة فصل الدين عن الدولة قد يفهمها البعض بأن المجتمع قد يصبح كافراً نتيجة الفصل.
بينما فكرة إستخدام الدولة للدين لا يفهم منها ذلك، لذلك كانت نسبة الرفض كاسحة.
87 - عبد الله السبت 27 شتنبر 2014 - 10:02
السلام عليكم انا اتساءل هل الان الدين والدولة متصلان ام منفصلان الجواب الدين والدولة منفصلان والا كيف تترك احكام الشريعة فى جانب وتحكم الدولة بقوانين الغرب والشرق والهوى ثم ندعى ان الدولة والدين متصلان اى صلة بينهما ان كانت احكام الشريعة لا وجود لها فى القوانين التى تحكم بها الدولة هنا اقول لم يبق للدين مكانته فى الدولة الا الاسم اما الاحكام فتاتى من امريكا واروبا ومن الاحزاب العلمانية اذن الكلام على فصل الدين والدولة متجاوز
88 - مواطن مسلم السبت 27 شتنبر 2014 - 10:03
عندما تدخلت السياسة في الدين أول مرة تقسم المسلمون الى سنة و شيعة و تحول الصراع السياسي الى صراع عقائدي نعرف كلنا الويلات التي جر علينا اليوم غير أن المسلمون لا يقرؤون تاريخهم ولا يستخلصون العبر
89 - الياس السبت 27 شتنبر 2014 - 10:08
العلمانية لها سلبيات ولها اجابيات بالنسبة للجانب الاجابي فهي اعطت حقوقا للمسلمين في الدول الغربية كما انه اصبح من حق المسلمين بناء المساجد في اوربا و امريكا لان في الزمن القديم كانت الكنيسة هي من تسير الدولة وكانت تجبر مواطنيهم على العبادة في الديانة المسيحية الى انه لايحق لهم اعتناق الاسلام. وبعد نشاة العلمانية اصبح من حق كل مواطن اعتناق اي ديانة شاء وهدا مايدعى بالحرية كما انه بسبب العلمانية اصبح الغربيون يعتنقون الاسلام لانهم اختلطو بمسلمين في بلدانهم .
اما بالنسبة للجانب السلبي فالعلمانية اصبح بعض اغبياء العرب يستغلون حريتها بالمتعة والفساد والزنا وهي فالحقيقة وفي الاصل لم تاتي بهدا الفكر كما قلت فحريتها تنطبق على حرية اعتناق الاسلام ان لم اكن مسلما متلا كما لا يحق للسلطة او الدولة ان تتدخل في وديانتي
90 - kamal السبت 27 شتنبر 2014 - 10:28
حتى تكون أغلبية الشعب المغربي وكتمثل 70% من الساكنة. كتعرف شنو هيا العلمانية أصلا.
العلمانية صنعتها أوروبا والدول الغربية لتتخلص من جور الكنيسة التي تبيع صكوك الغفران وتدبح كل من زاغ عن افتراءاتها، أما نحن لسنا بحاجة للتطبيع معها. لأن لدينا علماء وأسس دينية واضحة تمنع هذا النوع من الجور بل تأمر بالعدل والمساوات وإعطاء كل دي حق حقه...واليوم فنحن نعاني من العكس.
91 - السبت 27 شتنبر 2014 - 10:36
هذه الدراسة صحيحة 100% . تونس الشقيقة اكثر الشعوب علمانية متبوعا بالمغرب. هذل يعني ان التوانسة يتمتعون باعلى وعي سياسي و ثقافي و هذا ما مكنهم من انجاح الانتقال الديموقراطي عكس ليبا او اليمن او .. التوانسة الان يجنون ثمار العلمانية التي انفتحو عليها قبل بورقيبة اي منذ عقود. خلاصة : العلمانية نظام حكم وضعي مدني نسبي ينبني على الديموقراطية و التعددية وحقوق الانسان و كل هذا مرتبط بمستوى الوعي الفكري و الثقافي و السياسي للشعوب و من المعروف ان العلمانية جاءت كنتاج للصراع بين الحركة الإصلاحية و التنويرية التي عرفتها اوروبا في القرون الوسطى بين الطبقة المتوسطة المتعلمة ضد الكنيسة و الانظمة الفاسدة و اتت كذلك عن طريق فرضها على الشعب كما هو حال تركيا مع كمال اتاتورك في مطلع القرن الماضي و تونس و شعوب اخرى و هي الان تجني الثمار رغم ان فرض العلمانية كان يبدو قاسيا و بشعا لكنه ضروري لوضع قطار الإصلاح في السكة الصحيحة  
92 - الحسين السلاوي السبت 27 شتنبر 2014 - 10:37
لذا يجب أخذ بعين الإعتبار النصف الآخر الذي يريد فصل الدين عن السياسة، حتى لا يتم إستغلاله لا من طرف الحكام ولا من طرف الأحزاب الدينية ،فماذا ربح الإسلام والمسلمون منذ قرون من مزج الدين بالسياسة سوى الحروب والإقتتال والنعرات الإقليمية والطوائف والتخلف
93 - أمــــــــ ناصح ــــــيـــــن السبت 27 شتنبر 2014 - 10:48
مفهوم علمانية الدولة هو في الحقيقة مفهوم مشروط ومتنازع عليه من الناحية النظرية والعملية في الإطار المحلي لكل حالة،ولا وجود لصيغة جاهزة وتعريف قاطع لمفهوم علمانية الدولة أو حتى العلمانية كمذهب فلسفي أو فكري.كما أن علمانية الدولة أو الدولة المدنية لا تعني إقصاء الدين عن الحياة العامة.
ففي حالة إنجلترا مثلا تقوم الملكة بتعين الأساقفة أعضاء في مجلس اللوردات،وهو جزء من الجهاز التشريعي،ومن الناحية القانونية تحمي الدولة معتقدات المسيحية الأنجليكانية ضد الإهانة والتدنيس،كما أن قانون الكنيسة لا يزال جزء من النظام القانوني الانجليزي العام،وله نفاذ القانون أمام المحاكم الأنجليزية،ويحق للكنسية الأنجليكانية إجازة اللوائح التي يصادق عليها البرلمان ،والكنيسة تتعاون مع الدولة في خدمة دور الدين في الحياة العامة،كما أن الوضع الخاص للكنيسة يعني اعتراف الدولة بعلاقة الدين بالحياة العامة،أما التعليم فإن الدولة تتبني سياسة تعليمية شبه محايدة في المناهج القومية بحيث تحتفظ الكنسية بحق النقض في بغض أمور المناهج التعليمية،بينما يمنع قانون الإصلاح التعليمي لعام 1988 اعتماد أي دين معين من خلال المناهج التعليمية.
94 - jamal(espagne السبت 27 شتنبر 2014 - 10:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشاطر الراي تعليق رقم 7 العزة والشهامة عند الامازيغ الاحرار الدين فتحوا الاندلس وليس عملاء اسرائيل كيف يصوت المغاربة على دستور2011 يستند على الشريعة الاسلامية ب98% وكنت مشرفا على احد الصناديق الانتخابية واشهد الله انها كانت انتخابات نزيهة من اراد العلمامية فاليذهب الى الغرب
95 - rachidoc1 السبت 27 شتنبر 2014 - 11:19
لماذا أصلاً يتم التنصيص على ديانة الدولة في الدستور إذا كانت تحترم الديانات المختلفة للمواطنين ؟ و إذا كانت تحترم و تلتزم بالمواثيق الدولية التي تخص حرية المعتقد.
لماذا لا تتغاضى الدولة عن التنصيص على نوعية الديانة في الدستور بكل بساطة، و كفى الله المومنين شر القتال.
96 - الكندر السبت 27 شتنبر 2014 - 11:27
وهل هناك فعلا حكم إسلامي في المغرب حتى يمكن التفكير في فصل الدين عن الدولة. ... هناك فقط عادات وتقاليد إسلامية ويتم استغلال المواطنين بالخطاب الإسلامي من طرف الدولة نعم يتم استغلالهم باسم الدين و......و. لدالك اقول انه كل ما يقال فهو حبر على و رق .
97 - سيدي حماد السبت 27 شتنبر 2014 - 11:29
تقدم الغرب بفضل الصناعة و التكنولوجيا و نجاح الثورة. و نجاح الثورة الصناعية لن يتحقق ابدا ما لم تسبقه ثورة أخرى ناجحة ألا و هي: الثورة الدينية. تخلف الشعوب العربية الأمازيغية سيبقى إلى أن يرث الله الأرض و ما عليها إذا لم تحدث ثورة دينية أولا ثم ثورة سياسية ثانيا ثم ثورة صناعية تكنولوجية ثالثا.
98 - محمد لابيركولا السبت 27 شتنبر 2014 - 11:31
فصل الدين عن الدولة
اي دولة تقصدون النرويج ام المكسيك
اذا كانت الإحصائيات تتكلم عن هتان الدولتان فلهم ذالك
اما اذاكُنْتُمْ تتحدثون عن المغرب اسأل ومن حقي ان اسأل
من سأل من وأين سأله وكيف طرح هذا السؤال؟
اذا طرح هذا السؤال على هذا الشكل مثلا.

(هل أسلمة الدولة ام علمنتها افضل)
فهذا سوال خاطيء
لان معظم المغاربة لايعرفون الاسلام
ولايعرفون العلمانية
99 - rachidoc1 السبت 27 شتنبر 2014 - 11:40
نحن ـ عرباً و أمازيغاً ـ لا زلنا نفكر على طريقة الإنتماء القبلي:
منين أنت؟
آش من قبيلة؟

لذلك نحن نظن أن الدين هو الرابطة القبيلية التي تجمعنا في حظيرتها، لأننا لا نستوعب معنى المواطنة بدون دين.

هذه هي مصيبتنا العظمى.
100 - مروان السبت 27 شتنبر 2014 - 11:40
يريت كن كان الحكم الإسلامي هو السائد في المجتمعات العربية.للأسف أصبح ألإسلام حجاب يرتديه كل من يريد أن يصل إلى هدف شخصي....وللأسف أيضا ان لا نرى القانون الإسلامي يطبق ﻷنه لا يرضي فضول المتملقين .....والأسباب كثيرة ولهذا أصبحنا نعيش في دول عربية علمانية بشكل غير مباشر.أعز الله الإسلام والمسلمين بجميع أشكالهم ولونهم
101 - Aloula السبت 27 شتنبر 2014 - 11:44
ان الدين عند الله الاسلام ومن ابتغى غير الاسلام دينا لن يقبل منه
المغرب بلد إسلامي منذ عهد عقبة بن نافع وللاه الحمد انعم الله علينا بنعمة الاسلام
ان أردتم ان تكون لكم دولة علمانية فاذهبوا الى تونس وبدون حرج ولا طلب ولاحرج عليكم فإخوانكم كثيرون وقد وعد الله النار كما وعد الجنة
لكن عندنا في المغرب دولة اسلامية مع احترام الافراد الغير مسلمين اما ان يلقون بمضاهرات لنشر الهوى الا ديني فنحن لا نسمح بذالك ايها العلمانيون
102 - الدين و العقيدة السبت 27 شتنبر 2014 - 11:54
اقول قولي انه من يتخذ الاسلام و الدين في بلوغه الوسيلة فانه ملعون. قد اصبحنا نرى باعيوننا و نعيش ظرفية من اتخدوا دينهم لبلوغ المناصب في سياسة البلاد. هل صنعوا شيئا لدينهم؟ هل امروا بالمعروف و نهوا عن المنكر؟
ان من المفروض ان لا نتعامل مع الاسلام لقضاء الحاجة ثم نمر مر الكرام كاننا لسن بمسلمين.
ارى ان نفصل بين الدين و السياسة لان الايمان في القلب وكل عمل المرء من خير او شر يعلمه الاحد.
العبادة لك وحدك لا لاظهارها امام الغير ليقولوا انه مسلم.
الاسلام رحمة بين الناس وتعاطف مع المحتاج...
103 - مغربي سيكزوفرن السبت 27 شتنبر 2014 - 12:07
و الله حنا بلد لي سيكزوفرن. نتساأل هل يجب أن نكون دولة علمانية؟ راه المغرب أصلا دولة علمانية وخى في الدستور مكتوبة دولة إسلامية. و من أراد أن يفند هذا المعطى فما عليه إلا الرجوع إلى الواقع.
نحن عندنا المساجد و عندنا البيران. عندنا المحجبات و عندنا المتبرجات. عندنا لهود و عندنا المسيحيين و عندنا المسلمين و الادينين كل واحد كيدير دكشي لعجبوا. لبغى يمشي للجامع كايمشي و لبغى يمشي لديسكوتيك كايمشي و لبغى الربا كايدر الربا و لي بغى يقمر كايقمر. ألي بغى يصلي كيصلي و لما بغاش ماكيصليش. واش كاين شي علمانية كتر من هذي؟
104 - rachid السبت 27 شتنبر 2014 - 12:14
غريب الاستطلاع الاغلبية تريد فصل الدين عن السياسة ولكن60%لايريدون العلمانية.....اعتقد ان 60%لايعرف ما معنى العلمانية ويخلطها بالالحاد...لو فهم الناس معنى العلمانية لكانت النتائج مختلفة.....تونس جربت العلمانية لذى فتقبلها كبير.
105 - lahoussine السبت 27 شتنبر 2014 - 12:19
la séparation de la politique à la religion les dirégents n'ont veulent pas,car ils ont peur et ils préfèrent gouverner un peuple analphabète donc facile à gouverner
106 - مجهولة السبت 27 شتنبر 2014 - 12:22
لتجنب الفتنة والطائفية والمصائب الكحلة يجب فصل الدين عن الدولة وكل واحد حر في ان يعبد ما يشاء اعبد حتى الحجر ولكن لا تضرب الناس به
انشري يا هسبرس
107 - العلمانية؟ السبت 27 شتنبر 2014 - 12:27
هناك من يفكر ان العلمانية هي الجنس والعري والالحاد ، والعكس غير ذالك العلمانية نظام يفصل بين السلطات ديمقراطية حقيقية
108 - shardoudi السبت 27 شتنبر 2014 - 12:33
دراسة كاذبة و ان لم تكو كاذبة فالامر لا يستقيم _ كما يعلم الجميع او كما يعلم المتنورين ( الدين يسع الشيء و ضده و هذه حقيقة لا مفر منها ) الاسلام السمح و النبيل حقيقة و اسلام داعش حقيقة =========== هيا كيف يمكننا فك هذا اللغز لا تقول لي ان الاسلام المتسامح الذي يجمع بين الناس و يؤالف بينهم ليس في طيات الكتاب بغض النظر عن جنسهم او انتمائهم الديني غير موجود انه موجود و يمارس على الارض و لا تقول لي ان الاسلام الذي لا نهاية الطموحاته المتعجرفة غير موجود انه موجود و يمارس على الارض و هو ايضا يوجد في طيات الكتاب .الهذه الاسباب نقول يجب فصل الدين عن السياسة حتى تتضح الرؤية و يتبين الخيط الابيض من الاسود النعانق النهار بالوضوح او نعانق الليل بالوضوح بدل التوقف نهاية الليل و بدايت النهار
109 - مؤمنفض السبت 27 شتنبر 2014 - 12:35
أكثر من نصف المغاربة يعارضون "فصل الدين عن الدولة"، هذا ما كشفت عنه دراسة تعتبر هي الأكبر من نوعها في العالم العربي، والتي أنجزها المركز العربي للأبحاث والسياسيات بالعاصمة القطرية، والذي يشرف عليه المفكر العربي عزمي بشارة.?????????!!!!!
أولا قبل كل شيء التخلف لاينتج الا التخلف دراسة قامت بها دويلــــــــــــــــــة لازالت تعيش ويلات التخلف الفكري ......زد على ذلك الدي قام بها قومجي عروبي لا يزال يؤمن بما يسمى القومية العربية المتخلفة التي لا تؤمن بالاختلاف....أي أنه لازال يعيش تحت أحلام عبد الناصر البالية....هذا من جهة من جهة أخرى دراسة شملت 26618شخصا في العديد من الدول هل هم شباب ؟ شيوخ؟...أي فئة عمرية ؟ونحن نعرف نسبة الامية الكبيرة في هده الدول وما بالك أن تسئله عن فصل الدين عن الدولة .......................................وهو لايعرف التمييز بين الديـــن والدولــــــة
110 - علمانية إن شاء الله السبت 27 شتنبر 2014 - 12:36
نعم للعلمانية، لا للمتاجرة بالدين.
الدين لله و الوطن للجميع.
دع الله يحاسبني و يحاسب الناس على أعمالهم ،و لا أريد أن يحاسبني السفهاء من خلقه بفتاوي بئيسة و رغباتهم المكبوتة.
111 - الفصل أو التخلف السبت 27 شتنبر 2014 - 12:57
لا يمكن أبدا الثقة بهذه الأرقام وما يسمى دراسة
يكفي الإشارة أن المركز الذي قام بهذه (الدراسة) موجود في دويلة قطر المعادية لكل تحرر ودسيموقراطية وحداثة فيما يسمى العالم العربي لكي نفهم نتيجة هذه (الدراسة)
على كل حال :الشيء المؤكد منه أن المغرب وغير المغرب من باقي دول المنطقة أمامه خياران لا ثالت لهما:
إما التوجه نحو الديموقراطية الحقيقية وما تعنيه من فصل بين الدين والدولة وبناء مؤسسات منبثقة من الشعب يمارس الشعب عبرها سيادته الكاملة ويبني مشروعه الديموقراطي
وإما الخلط بين السياسة والدين والدولة والدين وما يترتب على ذلك من الإستمرار في سلوكات واختيارات استبدادية تحول بين المغرب ودخول العالم التقدم والمتحضر والبقاء مقيدا في دائرة التخلف والجهل والقدرية إلى ما لا نهاية.
112 - rachid السبت 27 شتنبر 2014 - 13:02
نحن لنا دين واحد الله تعالى والرسول الله صلى الله عليه و سلم.
اللهم ارزقنا رؤية حبيبك محمد، اللهم ارزقنا زيارة نبيك محمد، اللهم عطِّف قلبه علينا، وداوِنا بنظرةٍ منه يا ربَّ العالمين، اللهم ألهمه أن ينظر إلينا، اللهم ألهمه أن يتعطف علينا، اللهم داونا بنظرة من حبيبك محمد، اللهم ارزقنا زيارته، وشفاعته، واجعل تربَتَنا البقيع. اللهم تقبل منا، عمل المولد، واجعله حسناتٍ في ميزاننا، ءامين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
113 - فاطمة التطوانية السبت 27 شتنبر 2014 - 13:13
فعلا استغرب من بعض التعليقات التي تؤبد العلمانية وتطبيق فصل الدين عن الدولة في دولة كالمغرب ؟؟ العلماتية اصلا موجودة في المغرب من زمان منذ الاستعماردر ...بالله عليكم هل تطبق احكام الشريعة في بلدنا ؟ الدين فقط تستخدمه اادولة من فرض هيمنتها على الحكم و من اجل كسب تعاطف الشعب اامغلوب على امره حتى خطب الجمعة التي تلقى في المنابر مواضيعها تكون اجبارية من طرف وزارة الاوقاف ...واتعجب فعلا من اعجاب البعض بعلمانية الدول الروروبية ويتحدثون عن الحرية الدينية هل فعلا توجد حرية دينية في هذه الدول؟؟ لماذا اذن يمنعون النساء من ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات والعمل ؟؟ ...المهم باختصار الدين لا يتعارض مع السياسة والسياسة لا تتعارض مع احكام الدين في الاسلام وهدا ما يجب ان نفهمه ..والدين بريئ من الذين يسيؤون الى الاسلام باسم الدين ..الاسلام هو اخلاق ومعاملة هومنهاج حياة ..ولنا في سيرة رسولنا (ص) خير قدوة لنا ..ولكن !!!!!!..
114 - HousS السبت 27 شتنبر 2014 - 13:31
اصلا المغرب لا يطبق الدين في القانون المغربي الى في بعض الامور
115 - سيف الدين السبت 27 شتنبر 2014 - 13:31
ان كانت الاغلبية من سكان المغرب تعارض العلمانية، فهذا يبقى اختيار وهو راي شريحة من المواطنين المغاربة، و بما ان هذا الاستطلاع لم يكن باغلبية %100 يعني ان هناك حرية الاختلاف ، اقترح عوض الحديث عن حكم علماني او حكم منتسب للشريعة الاسلامية، القيام باستطلاع للراي حول منهجية الحكم او طريقة التسيير المنتهج من طرف الدولة بكل مكوناتها، و سؤالي هو: ماهي النسبة ٪ للقوانين في القانون المغربي التي تطابق شكلية الشريعة الاسلامية؟
116 - tarik السبت 27 شتنبر 2014 - 13:54
السؤال الذي يجب أن يطرح هل حقا المغرب دولة مسلمة ؟
117 - واحد من شعب مغربي السبت 27 شتنبر 2014 - 14:06
شكون لي سوله علي هاد موضوع انا بعد مسولونيش مين جات هاد %42 وهوما مازال مسولوش 99%
118 - مغربي مسلم السبت 27 شتنبر 2014 - 14:38
لا دولة اسلامية بدون دين ولا يمكن استثناء 58 في المئة وأضن أكثر من هذا من أجل 25 في المئة أو أقل, فالمغرب مند الفتح الإسلامي توالى على حكمها دول إسلامية بدءا من الدولة الإدريسية حتى الدولة العلوية, وفصل الدين عن الدولة كفصل الرضيع عن أمه,,اضن أن الدين هو الهوية الحقيقية الراصخة لدى المغرب

إذا كنتم تبحثون عن السلم فالإسلام دين السلام ولا وطن للعلمانية هنا و من يريد العلمنة فاليبحث عنها خارج المغرب
119 - elhadouchi السبت 27 شتنبر 2014 - 15:03
المنضمة التي تقوم بالاستفتاء الا لبضعة افراد وتصدر قرار ليست لها مصداقية ولا يمكن الرهان على نتائجها .
120 - علماني عربي السبت 27 شتنبر 2014 - 15:46
أجد تعاليق كثيرة وكثيرة جدا للإخوة القراء هنا تؤيد فصل الدين عن السياسة وهذا يدل على أن الأرقام التي جاء بها الإستطلاع غير منطقية وربما سيكون الرقم أكبر بكثير لأن لأغلبية الساحقة من المغاربة مع فصل الدين عن السياسة.
الملاحظ أن الشعب التونسي والمغربي شعوب عريقة ومتحضرة مقارنة بباقي شعوب المنطقة.
أكيد أن الحداثة والعصرنة والإنفتاح الدي ينهجه المغاربة من مدة طويلة بدأ يعطي ثماره في المغرب.
121 - Zakaria السبت 27 شتنبر 2014 - 16:02
الموضوع يستحق نقاش أكثر, فبفصل الدين عن السياسية لا يعني تدمير الإسلام
انا مسلم لكن ما نراه في مجتمعنا و في استغلال واضح للدين بالسياسة واستعمال الدين كأداة لغسل العقول وزرع الآفكار التي يريدها السياسيون
فأفضل بعزل الدين عن السياسة
وطبعا من هو مسلم فهو مسلم ولا حق لنا بإجبار اي شخص على دين نختاره
و لما نحاول اجبار شخص على دين معين فهذا الشخص بطبيعته سينفر ولهذا نرى نفاق ومصائب ببلادنا
الرسول صلى الله عليه وسلم لم يسبق له ان ارغم شخص على اتباع دين معين
وحتى جاره كان يهوديا ,لذا معنى فصل الدين عن السياسة لن يؤدي الى محو الإسلام كما يخشى من هم ضد فكرة فصل الدين عن السياسة
122 - zakaria السبت 27 شتنبر 2014 - 16:11
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فمن ابتغى العزة بغير الاسلام اذله الله.
123 - salim السبت 27 شتنبر 2014 - 16:28
الى صاحب التعليق رقم 17: يعني ذلك أن المغاربة يريدون تطبيقا حقيقيا للدين من طرف الدولة وليس أن تعتمده كورقة (جوكير) تلجأ إليه فقط عندما تريد أن تمرر خطابا من خطاباتها فبذلك تركب على الدين للوصول الى قلوب المغاربة لأنها تدرك مدى تشبتهم بدينهم
124 - سلفي عاقل السبت 27 شتنبر 2014 - 16:55
السياسة ليست من الدين وللدين سياسة من تفقه في الدين علمها و من لم يتفقه فيه جهلها وصار حاله كمن قال :لاادري من حيث اتيت فبصرت طريقا قدامي فمشيت;هذه هي حال العلمانيين الذين يدعون استعمال العقل فهم دائما في حيرة كما قال تعالى: /فهم في ريبهم يترددون/ واسمعوا للذي يستعمل نعمة العقل حقا استجابة لأمر الله الذي قال/افلا تعقلون/ قيل لأعرابي بما عرفت ربك فقال: الأثر
يدل على المسير والبعرة تدل على البعير وسماوات ذات ابراج و ارض ذات فجاج وبحار ذات أمواج ألا تدل حكيم عليم .
125 - ayoub السبت 27 شتنبر 2014 - 18:24
القانون الوضعي اثبتت التجارب في العالم كثرة ثغراته مع كل هذا التطور اللذي وصل العالم كما اضهرت بعض الدراسات لعلماء غير مسلمين ان الحل في القانون المنزل من عند الله اللذي يتمثل في الدين لتداخل الحقوق المدنية في بعضها والدليل نراه من خلال المحاكم الابتدائية وصولا المحاكم الدولية.
المشكل في نظرة البعض لكل من يلبس جلباب او يضع لحية ينسب للدين
ديننا الاسلامي يستغل من طرف بعض المنافقين لذالك يجب الفصل بين المتدينين المنافقين وليس الدين والدولة.
126 - zeno kapan السبت 27 شتنبر 2014 - 18:26
انه ليتكرر دائما في الأرجاء صوت العدم الذي يدعوا الى أن نعود للوراء , في الموضوع أعلاه تجدر الاشارة الى أن عدد مهما من تقارير علم النفس يرجح أن 50 في المئة و أكثر من سكان المغرب مثلا تعاني من أمراض نفسية , لتتراوح هاته الأمراض بين حالات من الخفة و حالات من الشدة . وبعيدا عن أي تقرير يمكن ملاحظة ذلك من قبل أي دارس موضوعي من خلال التصرفات التي ينهجها عموما الشعب في الشوارع , وتقف متلازمة ستوكهولم حاضرة بقوة في الصورة . قرار الأغلبية في بلدان تفتقر للصحة النفسية لا يمكن أبدا أن يعد مرجعا للأحكام , و الدولة تهمش عموما علم النفس و علم الاجتماع لهذا الغرض بالذات أن يبقى المواطن البسيط خاضعا للسلطة عاجزا عن تحليل موقفه تحليلا نفسيا صحيحا .
127 - سامي السبت 27 شتنبر 2014 - 18:41
لو خيروا العرب بين دولتين علمانية ودينية، لصوتوا للدولة الدينية وذهبوا للعيش في الدولة العلمانية.

منافقوووووووووون انتم ايها العرب
128 - bendami السبت 27 شتنبر 2014 - 18:46
شحال والدين مفصول عن سلط غير الإسم لبقا
129 - mohammed السبت 27 شتنبر 2014 - 20:24
اولا الاستطلاع لا قيمة له....لانه اعتمد على عينة صغيرة...ليست بالضرورة ثمتيلية........ثانيا هناك مفارقة ...ناس يستعملون الدين ويطلبون من الدولة ان لا تستعمله...مثلا اكثرية متظاهري 20 قبراير كانوا من العدل والاحسان والسلفيين....كانوا يطالبون بنزع القداسة والحال ان الاولين يقدسون شيخهم يا....سين.....والسلفيين فيهم من يقدس بن لادن ومنهم من يقدس فقهاء ال سعود.....بل ان الكثير من الناس حتى من =العلمانيينالمزيفون=يدافعون على حرية تعبير الخطباء....ان تعرضوا للتوقيف والحال انه لامجال لحرية التعبير لان المسجد ليس ملكية خاصة للامام.....شخصيا لا ارى ان الدولة تستعمل الدين بافراط.........ولا بد للدولة ان تتحكم فى الدين ..والا سيصبح ملكا للعدل والاحسان والعدالة والسلفيين وكلاء السعودية وينتشر التشيع باموال ايران والعراق......هناك قواعد مستمدة من الفقه الاسلامي حاضرة في قانون الاسرة......لكن الصادر عن البرلمان ممثل الامة وليس عن الفقهاء.....مع تسجيل التطور الكبير في هدا المجال القانون المغربي والتونسي هما الافضل في العالم العربي.......توجد علمنة فى المغرب....ضمنية ...غير مصرح بها...غير منظر لها....
130 - Ryuzaki السبت 27 شتنبر 2014 - 22:29
العلمانية هي الحل لا والف لا لدولة الثيوقراطية
131 - joker00 السبت 27 شتنبر 2014 - 23:43
احصائيات كاذبة بل انا علي يقين ان اكثر من 95% يرفضون فصل الدين عن الدولة.
132 - ana الأحد 28 شتنبر 2014 - 00:14
personne m'a demandé la question ! comment ils savent que il y'a juste 58 % qui sont contre l'idée de séparer la religion de l'état, je pense qu'on est nombreux, très nombreux et plus que vous l'imaginer, le Maroc est un pays musulman et il restera inchalah, même s'ils ont trouver 1% qui est contre
133 - رضا الأحد 28 شتنبر 2014 - 00:47
لا تخلطوا فصل الدين عن الدولة بفصل الملكية عن الحكم إمارة المؤمنين لا تورث و البيعة أكبر أكدوبة في تاريخ المغرب
-الدولة المسلمة الوحيدة السعيدة الناجحة هي ماليزيا تطبق شرع الله و تقارن بأقوى الدول الأوربية إقتصادا و حضارة تنتج سياراتها و ليس داسيا سيارتها البروتون و تنتج كل شئ بدئت من الصفر و نحن ما زلنا في دولة ما بين إسلامية و علميانية ما بين دولة ديكتاتورية-ديموقراطية
نحن دولة نصف إسلامية او ربع إسلامية
و دولة ربع ديموقراطية و الفاهم يفهم
حتى ماليزيا عندهم السلطان و لكن ماكيحكمش إما النمودج الماليزي الدي يجب أن يعمم أو النمودج الأوربي علماني برلماني كبريطانيا/تركيا
على المغرب أن يختار قبل أن تفرض عليه العلمانية عاجلا أما آجلا من أبناء جلدته لأن العدل و الإنصاف عندهم و ليس عندنا
134 - المغاربة والتونسيين علمانيين الأحد 28 شتنبر 2014 - 07:49
أجد تعاليق كثيرة وكثيرة جدا للإخوة القراء هنا تؤيد فصل الدين عن السياسة وهذا يدل على أن الأرقام التي جاء بها الإستطلاع غير منطقية وربما سيكون الرقم أكبر بكثير لأن لأغلبية الساحقة من المغاربة مع فصل الدين عن السياسة.
الملاحظ أن الشعب التونسي والمغربي شعوب عريقة ومتحضرة مقارنة بباقي شعوب المنطقة.
أكيد أن الحداثة والعصرنة والإنفتاح الدي ينهجه المغاربة من مدة طويلة بدأ يعطي ثماره في المغرب
135 - ع العزيز المكاوي الأحد 28 شتنبر 2014 - 08:34
هذه التعليقات تبكي الغيورين على هذا الوطن الذي منه نتنفس هواءه ونعيش على أرضه وتحفظ حدوده دينه وعرضه .ملك طيب الأعراق تواضع لخالقه فنثر رب العالمين حبه في كل قلب ،أمن نعمة وأي نعمة ...وهلم جرا .أنا شخصيا راض على هذا الوضع الذي نحسد عليه ولا أرضى بهذه التي تسمى فصل الدين على الدولة لان هذا قانون غربي لايصلح لأمة دقات نبضها إياك نعبد وإياك نستعين .
136 - إلى رقم 133 رضا الأحد 28 شتنبر 2014 - 09:07
ماليزيا سعيدة لأنها طبقت في بلدها مناهج التعليمية والتربوية للمدارس اليابانية والكورية الجنوبية والسنغافورية ونجحت في ذلك كثيرا.
النظام الوحيد الدي طبق الشريعة الإسلامية في العصر الحالي هو النظام الطالباني عندما كان في أفغانستان قبل أن تزيحه الولايات المتحدة الأمريكية كما هو معروف.
للأسف الشديد تعليقك ينم عن غباء كبير نظرا لأنه يحمل معلومات خاطئة لا أساس لها من الصحة نهائيا.
حتى السعودية يارجل التي كانت في العقود الماضية تطبق وتشرع معظم قوانينها من الشريعة الإسلامية أصبحت اليوم تلتحق تدريجيا بالمجتمع الدولي بعدما تخلت كما هو معروف عن الكثير من قوانينها القديمة واستبدلتهم بقوانين الأمم المتحدة.
من قال لك كذلك إن ماليزيا تطبق الشريعة الإسلامية علما أن حتى علاقتها بقضايا الأمة تكاد تكون منعدمة، متى سمعت عن ماليزيا مثلا أنها وقفت وتضامنت مع القضية الفلسطينيية أونددت على الأقل باحتلال القدس من طرف الكيان الإسرائيلي.
لم نسمع عنها أبدا أنها استنكرت يوما الإعتداء الدي تعرضت له غزة أو أي اعتداء آخر تعرضت له مثلا منطقة من مناطق البلاد الإسلامية وذلك أضعف الإيمان؟؟؟؟


صحح معلوماتك جيدا إدن.
137 - إلى 136 الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 13:35
حبيبي و من قال أن الشريعة قابلة للتطبيق على جميع الحالات
الشريعة تبق على المسائل الواضحة
Muslims are obliged to follow the decisions of Syariah courts in matters concerning their religion. The Islamic judges are expected to follow the Shafi'i legal school of Islam, which is the main madh'hab of Malaysia.The jurisdiction of Syariah courts is limited to Muslims in matters such as marriage, inheritance, divorce, apostasy, religious conversion, and custody among others.
بعدا ماليزيا المسائل بحال الإرث الزواج الطلاق الردة.. كتحكم فيها الشريعة
أما ديكشي لي قلتي كلام ينم على الغباء و صحح معلومات بلا ماتقول فين هو الغلط باينا صوقك خاوي و غا تابع بحالك بحال غيرك و معندكش الجواب
جاوبو غا على واش المغرب دولة
إسلامية ؟
ديموقراطية؟
كاين نمودج واحد لي صالح هو ديال ماليزيا
لي محافظة على الإسلام كدين دولة رسميا علما أن 60 /100 لي مسلم
ماليزيا أحسن دولة مسلمة بغيتي ولا كرهتي
وكايبرهن على أن الدولة يمكن تكون ديموقراطية بثوابث إسلامية
و كداب ماليزيا ديما تتهدر
+واش كاين فرض البرقع فالإسلام ؟يا لفهيمي
المجموع: 137 | عرض: 1 - 137

التعليقات مغلقة على هذا المقال