24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5113:3517:1020:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. وزارة الصحة تقرر توقيف طبيب بسبب "هفوة خطيرة" (5.00)

  2. "ضيف خاص" .. الصمدي يناقش القانون الإطار و"التناوب اللغوي" (5.00)

  3. بعد 10 سنوات من الرئاسة .. لقجع يتخلى عن تسيير نهضة بركان (5.00)

  4. روسيا تحذر من نشر "صواريخ أمريكية" في آسيا (5.00)

  5. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بعمالة سلا (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | باحث سعودي يشيد بتسامح وتفهّم "الإسلام المغربي"

باحث سعودي يشيد بتسامح وتفهّم "الإسلام المغربي"

باحث سعودي يشيد بتسامح وتفهّم "الإسلام المغربي"

"الإسلام المغربيّ يغلب عليه قدرٌ كبير من التسامح مع المختلفين معه دينيا، وتفهّما لهذا الاختلاف"؛ ذاك ما خلُص إليه الباحث والكاتب السعودي سليمان الضحيان، من خلال متابعته للشأن الديني المغربي على الصعيد الرسمي، وعلى صعيد خطاب الحركة الإسلامية وموقفها من المخالفين لها فكريّا، وعلى الصعيد الشعبي.

الباحثُ السعودي ومن خلال متابعته للشأن الدّيني في المغرب، على هذه الأصعدة، ولقاءاته مع المثقفين المغاربة، ومشاركته في عدد من المؤتمرات بالمغرب، وجولاته في أرجائه، استنتجَ أنّ واقع الشأن الديني في المغرب يختلفُ بين واقعه في المشرق العربي، باعتداله وتسامحه وتفهّمه للمختلفين.

وقال الباحث السعودي في مقالة له تحت عنوان "نموذج الإسلام المغربي"، إنّ الخطاب الحركي الإسلامي في المغرب يتميّز بالاهتمام بتأصيل التعايش مع الاختلاف الديني، وبقراءات دينية تقدميَّة لبعض الإشكالات التي يعاني منها الخطاب الديني المعاصر، معتبرا أنّ ذلك انعكس على واقع الحركة الإسلامية في المغرب، وساعدها على مدّ الجسور مع التيّارات الفكرية المختلفة.

وأشار الباحث إلى تحالف حزب العدالة والتنمية (الإسلامي)، والقائد للتحالف الحكومي مع أحزاب علمانية، واشتراكية كانت تتبنّى الفكر الفكر الشيوعي، كحزب التقدم والاشتراكية، لافتا إلى تقرير أنجزه معهد "جيتستون الأمريكي" أكّد فيه أن المغرب يشكّل نموذجا إسلاميا مثاليا بما يضمنه من تنوّعٍ عِرْقي، وسمّى المغرب بأرض التسامح.

وعزَا الباحث السعودي فِرادة "الإسلام المغربي"، والتسامح الديني في المغرب إلى سببيْن، أوّلهما أنّ النظام الحاكم في المغرب حافظ على وجود شرعية للدين في نظام الدولة، حيث يُعتبر الملك في الدستور المغربي "أميرَ المؤمنين والممثل الأسمى للأمة، وهو حامي حمى الدين"، وبذا أصبح تدبير الشأن الديني ذا رمزية كبيرة بإلحاقه برأس الدولة، وجعل شأن التدبير الديني في الفضاء العام يحظى باهتمام الدولة، يقول الباحث.

وأضاف أنّ هذا العاملَ جعل للقوى الدينية التقليدية ممثلة بأئمة المساجد والمفتين والدعاة الرسميين حضورًا كبيرًا في الفضاء الشعبي، وهو ما ساهم في إيصال رسالة لعامّة الشعب أن الدولة حامية للدين، ودفع هذا الاعتقاد من عامة الشعب الحركات الإسلامية إلى تبنّي خطاب أكثر تسامحًا مع النظام الحاكم؛ ولم تستطع أن تطرح نفسها بديلا عن الدولة كما حصل في دول المشرق العربي.

أما الأمر الثاني -يقول الكاتب السعودي- فهو أنّ فهْم الإسلام في المغرب طُعّم بمفاهيم مدنية حديثة في وقت مبكر على أيدي آباء الاستقلال الوطني وجلهم من ذوي الخلفية الإسلامية كالفقيه الشهير علال الفاسي؛ معتبرا أنّ هذا التطعيم جعل المفاهيم الحديثة عن الحرية والتسامح والمواطنة والتعدّدية من نسيج الفكر الإسلامي في المغرب.

وأضاف أنّ الإسلاميين المغاربة ورثوا هذه المفاهيم وغيرها من مفاهيم الفكر الوطني من آباء الاستقلال، وقد ساهمت هذه المفاهيم في إيجاد مساحة فكرية مشتركة واسعة بين أطياف المجتمع المختلفة فكريًّا، وجعلت الخطاب الحركي أقل حديَّة مع المختلفين معه فكريًّا مقارنة بالخطاب الحركي المشرقي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - À correction الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 04:46
Just to remind the researcher that neither Allal Alfassi nor Lharaka Lwatania had an impact on Moroccan tolearance towards other religions. It is an amazigh (berber) rule as hard as steel to keep away any Imam from meddling in tribal politics. An imam stays put in his mosque, gets FED and shuts his mouth about politics. Amazigh life is run on commonsense and kept away many many extravagansas brought by very few oriental Arab Moslems and tried to sneak in Tamazgha resulting in tyrannical practices by Sultans that have nothing to do with Early Islam that fought slave trading, selling of women and exploitation of fellow men by other men. Islam brought by Sidna Mouhammed was to free mind and body.The 21 century will see the birth of free men and women thru the world and any religion that denies that has to go down the drain. The day Will come when all the children of Sidna Ibrahim Will pray shoulder to shoulder loving the same Allah.
2 - Helena الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 04:52
الاسلام فيه ماركات ، هذا عجبني و هذا ما عجبنيش!!!!!!!

اسلام السعودية هو تدمييييير المرأة ، و اللذي لم يفهمه الوهابيون هو ان :

تدمير المرأة يساوي تدمير الرجل ، على المدى البعيد

والله عندما ذهبت عمرة ، قطعوا لي قلبي على الكبت اللي عايشين فيه
3 - Azeddine الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 05:45
نعم كلام معقول، فمثلا في مراكش هناك مسجد وأمامه مباشرة كنيسة. بالنسبة لي هذا أمر مقبول فالآية واضحة في قراننا الكريم " لكم دينكم ولي دين" فلكل دين يتبعه.. والغرب يعمل بنفس المعادلة بحيث أن المساجد منتشرة في بلاد الغرب والحمد لله.
4 - ريان الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:13
الإسلام المغربي ????!!! اضن هذه آخر خرجات التباهي المفرط والخوى الخاوي الإسلام المغربي علامة مسجلة وما رأيكم في الاسلام الماليزي والإسلام الفرنسي والإسلام الامريكي وكل اسلام له نبي خاص به عجبي من النرجسيةًالني اصبح هذا الموقع يتقنه الى حد التخمة الاسلام دين واحد لا يوجد اسلام مغربي وإسلام هندي لكن هناك التنطع ومارأي هذا الكاتب والباحث في آلاف الدواعش المغاربة الذين تركوا سبتة ومليلية وذهبو لقتل المسلمين في سوريا الم يتخرجو من الاسلام المغربي هل الاسلام المغربي النرجسي استطاع ان يوقف الدواعش ومنعهم من السفرعل آلاف السجناء من اصحاب الفكر الوهابي المسجونين في زنازين المغرب تخرجو من مدرسة الاسلام السعودي ???!!!!!حلل وناقش النرجسية الجوفاء
5 - abdelqader الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:16
Il n'y a pas un islam marocain ou un islam saoudien, mais seulement un seul islam celui que notre prophète MOHAMAD (le salue à lui) nous a enseigner par la suna et le coran. ce qui différencie un marocain d'un algérien ou une autre ethnie musulmane c'est la culture que chaque pays cultive dans ces citoyens.
6 - د. جمال الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:24
حقيقة التسامح لا تعزى للمغاربة انفسهم بل لابد من الاشارة الي المذهب المالكي والذي يعتبر الاكثر وسطية بين المذاهب السنية الاربعة، حيث تكون مصادر الفتوى معتمدة ليس على الكتاب و السنة المطهرة فقط بل يضاف القياس و اقوال الصحابة وعمل اهل المدينة من العامة (مايسمى بالعرف) لذلك تجد ان المذهب لا يعتمد على رأي او تفسيرمعين (القرأن - السنة - عمل اهل المدينة(العامه) - الاجماع) و خصوصا مالم يرد به نص قرأني او حديث موثق، وهو من اكثر المذاهب احتجاجا بالاجماع، قال الامام"وما كان فيه الأمر المجتمع عليه فهو ما اجتمع عليه أهل الفقه والعلم ولم يختلفوا فيه"

كل تلك المعطيات اعطت مساحة لاخذ الفتيا بما اتفق علية المجتمع كعرف سائد او حكم اجتمعوا عليه ، فهذه المرونة هي من اخرج الاسلام المعتدل للوجود
7 - الوزاني الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:41
باسم الله الرحمن الرحيم. اﻻسﻻم دين عالمي ودين واحد متكاكمتكامل.فليس هناك اسﻻم سعودي مزمبيقي اومغربي احاحكامه اﻻصلية واحدة اﻻ انه تكون اجتهتدات في بعض اﻻمور اللتي توجب على المفتي فيها مراعاة الظروف حسب البيئية التي يعيش فيها اﻻنسان
8 - faisal al-ahmad الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:53
ايضا الهجرة المبكرة لكثير من المغاربة نحو اروبا وغيرها من اجل الدراسة او الانخراط في العمل قبل عصر العولمة وثورة الاتصال وكذلك الموقع الجغرافي اسهم بشكل مباشر في تكوين فكر مغربي وسطي يميل للاعتدال يتقبل الاخر ويتعايش معه وان اختلفا مقارنة ببعض الدول العربية.
9 - FOUAD الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:02
ا لتعبير خطا و حسب ما اعلم فان الحسن الثاني استعمله و الصحيح هو "تدين المغاربة" تطبيق المغارب..
Mon salam
10 - عبد الله الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:07
ان كان هناك خطر يهدد المغرب فهو الخطر الناجم عن شيوخهم الذين يبحتون ليل نهار عن خزعبلات منسوبة لتاريخ مغشوش و مخدوم لا علاقة له بالعلم الذي يخدم التقدم و التسامح بين البشر
11 - علولة الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:10
بكل اختصار الاسلام دين التسامح والمحبة واحترام الغير ومعاملته كبشر مهما اختلفت لهجته ودينه (لكم دينكم ولي دين) والحمد للاه على نعمة الاسلام وأكثر من هذا الحض لسنا بحاجة له الا وهو ولادتنا ًووجودنا وحياتنا في بلد إسلامي وللاه الحمد اننا مسلمين آمنا بربنا وبمحمد رسولنا
12 - Caramel-BXL الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:26
ا لاسلام المغربي. الاسلام السعودي الاسلام المصري الاسلام الكويتي والاماراتي والتونسي...صحافة صفراء وفقر في المعلومات...يا اخي كان الاجدر ان تقول الاسلام في المغرب وليس الاسلام المغربي. زلة لسان ام ازمة مفاهيم....
13 - الإسلام والتلوث السياسي الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:41
بسم الله الرحمن الرحيم
"الإسلام المغربيّ والإسلام السعودي والمصري و...ما هذا الكلام والإسلام الاستسلامي والمتمسلم والفتاوي المأجورين

يقول تعالى: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ [الحديد: 16، 17].

يقول تعالى:
: وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا[الإسراء:36]؟

وقوله تعالى :( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ( 18 ) وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ( 19 ) ) سورة {ق}
-------------
الغيور على دينه وبلده / ميضار
14 - ADEL الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:53
لايوجد شيء اسمه الاسلام المغربي والاسلام التونسي الى غير هده الاسماء المفتعله
هناك اسلام واحد وهو القران والسنة وما اجتمعت عليه الامة
15 - الحسن المغربي الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 09:20
تاريخ المغرب لم يبتدئ مع الاستقلال كما ظن الباحث والكاتب السعودي سليمان الضحيان وكما هو شأن جل الدول العربية. المغرب ضارب جدوره في التاريخ و كل من حكم المغرب حكمه بالإسلام إبتداء من الشرفاء الأدارسة إلى المرابطين و الموحدين والمرينيين السعديين و إلى الشرفاء العلويين حاليا.

و المغاربة يفهمون الإسلام بفهم مجتمع مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عاش فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم و صحابته رضي الله عنهم أجمعين و خلفاؤه الراشدون و عاش فيها المسلمون من العرب و الأجناس الأخرى من فرس و روم و حتى مع اليهود عاشوا في تسامح ممتثلين لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا تَباغضوا ، و لا تَقاطعوا ، و لا تَدابَروا ، و لا تَحاسَدُوا ، و كونوا عبادَ اللهِ إخوانًا كما أمرَكمُ اللهُ ".

و حتى في المسائل الاجتهادية فالمغاربة على مذهب الإمام مالك لأنه عالم أهل مدبنة رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع في كتابه الموطأ ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و الصحابة رضي الله عنهم و التابعين رحمهم الله الذين عاشوا في مدينة رسول الله و جعل رحمه الله إجماع أهل المدينة حجة على غيرهم من الأمصار.
16 - متسامح % الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 09:37
(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ) (هود:118)

صدق الله العظيم
17 - فاطمة الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 11:15
الاسلام المغربي!!!! علاه الاسلام فيه مغربي وسعودي ومصري !! الاسلام دين واحد مفيهش نماذج هالشرقي ها المغربي
18 - hanane الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 11:17
هذا انما يدل على الفهم الصحيح لاغلب المغاربة للدين فهذا هو الاسلام
19 - بيرنــار بن حمــو الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 12:47
من الطبيعي أن يكون اسلماننا مختلف لأننا مختلفين.
لأن غالبية سكان شمال أفريقيا هم أمازيغ وليسوا أعراب بدو متعصبين متشددين كما هو حال الشرق ألأوسخ حيت بلغ فيه التعصب الى درجة يفجر فيها الإنسان نفسه حتى على مجامع الدجاج والمدارس والمقاهي لإشباع نزوته الإرهابية الهمجية المجرمة.

فالأعرابي يختزن في ذاكرته الصلبة ثقافة الجاهلية التي ورثها من أسلافه ويفسر الإسلام ويفهمه وفق المفاهيم العتيقة التي تكرست في دهنه الى الأبد وهو غير قابل لا لتحيين ذاكرته ولا للإندماج في المجتمعات المتحضرة.

وتسامح الإسلام في شمال أفريقيا (تمازغا) يعود الى تسامح وسلمية الثقافة الأمازيغية التي احتضنته، ولينته وجردته الى حد ما من التعصب ألأعرابي الذي علق به. والأمازيغ قادرون على احتواء الإسلام الإرهابي المتعصب ولن يجد فيه الإرهابيين أرضية خصبة لكي ينيموا فيها
20 - عطارد الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 12:54
الاسلام يبقى دين سماوي موحد رغم اختلاف المذاهب.وهو دين التسامح لكن بعض رؤوس الفتنة والذين يسمون انفسهم علمانيين يحاولون اشعال الفتنة بين الديانات.فقد كنا نتعايش في مجتمع يؤم المسلم والمسيحي واليهودي جنبا لجنب دون مشاكل اي ما يعرف حاليا بتسامح الاديان.لكن شياطين الانس اصبحوا منصبين على خلق التفرقة واشعال نار الفتن بين الاديان.
21 - kmal الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 13:24
نعم هناك تسامح بين المغاربة في المجال الديني لكن نرفض فكرة الاسلام المغربي اوالاسلام الشرقي الاسلام دين العالمين لكن العلماء تركوا الايات المحكمات البينات وتشبتوا بالايات المتشابهات والاحاديت المكدوبة على رسول الله فتفرقوا لى شيع واحزاب وكل حزب بما لديهم فرحون ها قد ضهر الامم المهدي المنتضر محمد ناصر اليماني فهو في عصر الحوار قبل الضهور لردكم الى منهاج النبوة لتروا نبل هدا الدين وتسامحه ورحمته حتى مع الد الاعداء
22 - مغربية الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 13:48
عفوا ، ليس الإستقلاليون الذين لقنوا التسامح للمغاربة........
التسامح لدى المغاربة ضارب بجدوره عبر التاريخ : المذهب المالكي،والعنصر البشري الناتج عن اختلاط الدم الأمازيغي بالعربي.
23 - قدور الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 13:52
تبارك الله عندنا أمير المؤمنين وحكومة إسلامية بصح الحشيش مخربة عقول الشباب ولا تدخل،الخمور تباع للسياح فقط؟؟؟؟الدعارة،الشذوذ،التحرش الجنسي....
ياله من اسلام مغربي رسمي
24 - عبد الله الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 14:07
يا هذا انك تقول ان بلدك أكبر بلد في افريقيا . نعم لكن كان ذلك بسرقة أراضي الدول المجاورة . انتم تسبوننا بقول المراركة عوض المغاربة .
اذن أقول ان كل انسان يعيش في بلد الجزائر ولديه حقد أعمى على المغاربة و المغرب فأنا أسميه بالبخوش الحركاكي وليس بانسان جزائري أصيل .
25 - ق.م الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 14:30
الإسلام ليس مغربيا ولا سعوديا ولا تونوسيا ول مصريا ولا ولا...الإسلام دين الله الذي جاء به النبي الأمين لكافة الناس "وماأرسلناك إلا كافة للعالمين" والمغرب إختار أن يطبق المذهب السني المالكي في الإسلام الذي يدعو للوسطية والإعتدال وفهم الدين في كينونته وكونيته وفهم القرأن دون شطط إعتمادا على المقاييس الشرعية وإعتماد على الأحاديث النبوية الصحيحة التي تشرح اللبس وترفع الغموض ثم على إجتهاد أئمة وعلماء الإسلام مما يجعل الإسلام في المغرب بعيدا عن الغلو في التأويلات أوالتعصب المذهبي شأن الوهابية أو الشيعة أو المتطرفين الجدد.....أما أن نصنف الإسلام إلى مغربي أو سعودي أو غير ذلك فتلك قمة الجهل وأمية الفهم مما يجعل الكثير من الدول الغربية تضحك عن عجزنا في فهم وتطبيق ديننا وفي ذلك يكمن تخلفنا أو بالأحرى تخلف من يريد التنظير للدين بدون فهم أموره فيزيغ به الطريق إلى التأويلات الخاطئة التي يستغلها ضعاف العقول وذوي النوايا السيئة لتمرير خطاباتهم الإيديولوجية أو المعادية للدين الإسلامي وتحميله البهتان والأكاذيب....
26 - بابا سنفور الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 14:50
Helena
لا يوجد بالسعودية تدمير للمراة بل المحافظة عليها وصون كرامتها المراة هناك تنال كافة حقوقها تهيئئ لها بيئة العمل وهناك الطبيبات والاستاذات والعالمات والمخترعات ايضا فأين هو التدمير الوارد بتعليقك .. وفيما يخص الكبت لا يوجد كبت بالمعنى المتداول ولن نسمح ان نكون كالدول الاخرى نمنح الحريات الى ان يعم الفساد والخراب ببلدنا وننعت بالصفات السيئة اينما ذهبنا وهل حرية بنظرك هي التبرج والسفور ولبس الملابس الخادشة للحياء والتعري على الشواطئ ومرافقة الرجال من كافة الاشكال ليل نهار والسهر والسفر معهم وصولا للنوم معهم بسرير واحد الخ الخ وخروج المراة بالايام واهلها يجهلون مكانها واين توجد وهل تعود اليهم سالمة ام تعود جثة هامدة او ربما يعلمون عنها ولكن لهم مصالح بذلك ـــ لا ارجوك لا يتقطع لك قلبك ولا شي و المراة السعودية لم تشتكي لك ـــ وعلى قلبك الحنون ان يتقطع على سلبيات بلدك بسبب منح الحرية المطلقة ونتائجها الكارثية ــ ومن يطالب بحرية المراة انما يطالب بحرية الوصول لها وافساد اخلاقها وجرها الى مستنقع الرذيلة بشعارات واهية زائفة ودعوات كاذبة مخادعة ظاهرها الرحمة وباطنها الهلاك الاخلاقي
27 - Khaledd الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 14:58
صاحب التعليق 20اصاب كبد الحقيقة انا لست أمازيغي واناً معه لان العرب مازالو بعقلية الجاهلية ولم يتخلو عنها للان ...الانتقام والكلمات الفارغة...وحتى العبودية مازالو يحنون اليها وصنعو نظام الكفيل الذي هو عبودية معصرنة..اما اسلام المغرب الذي هو صوم رمضان مع الصلاة وشراء أضحية العيد وباقي السنة في المهرجانات الرقص والغناء ...اكيد اننا بعيدون جداً عن الاسلام ولا نعرفه الا في رمضان وعيد الأضحى ومعاملاتنا اقرب الى الشياطين انظرو الى الأطباء في المستشفيات ان لم تدفع الرشوى فانتظر الموت...والسبام
28 - نقطــــــــة نظــــــــام. الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 15:31
بعض التعاليق لأصحابها تعبر عن غباء كبير بالفعل حين يقولون ليس هناك إسلام مغربي أو سعودي أو فرنسي! وهذا أظن سيلاحظه معي الكثير من القراء.
الباحث السعودي كان يقصد في بحثه ويتحدث عن الطريقة والكيفية التي يتعامل معها المغاربة مع دينهم ومع من يخالف فكرهم ودينهم وكذلك كيف يتقبلون الآخر الغير مسلم إلى غير ذلك..
وعلى سبيل المثال هل المجتمع المسلم في تركيا هو المجتمع الإيرا ني أو الباكستاني؟؟
كلا ثم كلا فالشعب التركي شعب متسامح جدا مع الآخر شعب متفتح وحداثي ومعروف بانفتاحه الكبير مع الحضارات والثقافات الأخرى في العالم و لا تشكل له ديانات أخرى أية عقدة ،بينما الشعب الإيراني والباكستاني محافظون جدا ومنغلقين على أنفسهم ولا يتقبلون بتاتا من يختلف معهم دينيا وحتى مذهبيا كما هو معروف عند الجميع الآخر .
نفس الشيء ينطبق كذلك على المسلم العربي، فالمغربي والتونسي واللبناني والسوري وحتى المصري يختلفون مثلا على اليمني والسوداني والسعودي والخليجي بصفة عامة نظرا لأن هده المجتمعات محافظة جدا ولا تقبل الحداثة و الإنفتاح مثل المجتمعات التي ذكرت سابقا.
29 - BOUCHTI Mohammed الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 20:05
ماذا تقول يا اخي في الله هل هناك اسلام مغربي واسلام سعودي وووو... ? امثالك هم اللذين يلغون في الدين ويتبعهم الغاون ... حسبي الله ونعم الوكيل.
30 - أميرة الإخلاص الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 20:19
لا إله الا الله محمد رسول الله كلمة التوحيد الوحيدة للدين الاسلامي لاحولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله بقليني غير واحد من رعات الشات يجي ويقول عل ان الاسلام في المغرب الحمد الله المغرب بلد مسلم بلا ميحتاجكم تقول هذا الشئ تسامحنا أو تعاملنا من الدين الاسلامي تعلمناه سير دير بحت على بلادكنسبة الفساد لمرتفعة فيه وانتومة مخبيوني إه دايرين هداك الستار الأسود ودايرين وراه ألف ديال الفساد بكل أنواعه للأسف ماتستاهلوش هذاك المقام الطاهر لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام المغرب فوق الكل في كل شئ
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال