24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | هذه لمحات من سجال الشيخ ياسين حول "ابن تيمية والتصوف"

هذه لمحات من سجال الشيخ ياسين حول "ابن تيمية والتصوف"

هذه لمحات من سجال الشيخ ياسين حول "ابن تيمية والتصوف"

تخلّد جماعة العدل والإحسان الذكرى الثانيّة لوفاة مُرشدها ومُؤسّسها الراحل عبد السلام ياسين، الذي وافته المنية صبيحة يوم 13 دجنبر 2012 عن سنّ ناهز 84 عاماً، في فعاليات تستحضر الإنتاج الفكري والعلمي الغزير لـ"الإمام المجدد"، وفق تعبيره قياديّيها، الذي فاق الـ50 مؤلّفاً، ابتداءً من "كيف أكتب إنشاء بيداغوجياً" عام 1962 مرورا بكتابي "الإسلام بين الدعوة والدولة" و"الإسلام غدا" ثم "المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا"، و"الإسلام والقومية العلمانية"، و"العدل: الإسلاميون والحكم"، وصولا إلى آخر كتاب له هو "جماعة المسلمين ورابطتها"، عام 2011 .

الباحث في الشأن الديني، ادريس الكنبوري، حاول الإحاطة بعدد من تلك الإنتاجات، حيث وصف منهجية الكتابة لدى الراحل ياسين كونها تخرج عن المتعارف عليه، و"تكاد تكون نسخة من منهجيات رجال العلم الأولين في تاريخ الإسلام"، مضيفا أنه يتوفر على منهجية سجالية في الكثير من المواضع، "فيها الجدل والمساءلة والنفي والتأكيد.. وهو فوق ذلك كاتب متطلب في بعض مؤلفاته، بمعنى أنه يفترض قارئا لديه خلفية معرفية يستطيع بها متابعة الجدل الذي يفتحه".

وأشار الكنبوري، في مقالة له تحت عنوان "بين عبد السلام ياسين وابن تيمية" ومُخصّصة للذكرى، إلى أن قضية الموقف من التصوف من أهم القضايا التي طرقها الشيخ ياسين في كتبه الأخيرة، خاصة موقف التيار السلفي الحنبلي من الصوفية، كما في كتابه "الإحسان"، موضحا أن تأخر نشر الكتاب طيلة سنوات من طرف عبد السلام ياسين مرده "التخوف من أن يثير ردود أفعال غير محسوبة، علما بأن هناك انطباعا سائدا في الأوساط البحثية في موضوع التصوف يضع نوعا من الخصومة بين السلفية والتصوف".

وفيما يلي مقال الأستاذ ادريس الكنبوري كما توصلت به هسبريس ونشر على موقع "الجماعة":

بين عبد السلام ياسين وابن تيمية

عندما طلب مني الكتابة عن الشيخ عبد السلام ياسين، بمناسبة الذكرى الثانية لوفاته رحمه الله، قلبت الأمر على أكثر من وجه. فإنتاج الشيخ من الغزارة بحيث ينوء به الكتاب الواحد أو المقال المنفرد، وداخل هذه الإنتاجات هناك من القضايا المطروحة والمتشابكة الشيء الكثير؛ وكنت قد كتبت قبل أزيد من عامين أن منهجية الكتابة لدى الشيخ ياسين تخرج عن المتعارف عليه، وتكاد تكون نسخة من منهجيات رجال العلم الأولين في تاريخ الإسلام، فهو يدخل بك مدخلا ثم تجد نفسك في مخرج غير الذي ولجت منه، كما أن منهجيته سجالية في الكثير من المواضع، فيها الجدل والمساءلة والنفي والتأكيد؛ وهو فوق ذلك كاتب متطلب في بعض مؤلفاته، بمعنى أنه يفترض قارئا لديه خلفية معرفية يستطيع بها متابعة الجدل الذي يفتحه.

من هذه القضايا التي طرقها الشيخ ياسين في كتبه الأخيرة، ولم يتم تسليط الضوء عليها حتى الآن فيما نحسب، قضية الموقف من التصوف، وبوجه خاص موقف التيار السلفي الحنبلي من الصوفية، كما يتطرق إلى ذلك في كتابه "الإحسان"، خصوصا في جزئه الأول. ويمكن رد تأخر نشر الكتاب طيلة سنوات من طرف الشيخ ياسين إلى التخوف من أن يثير ردود أفعال غير محسوبة، علما بأن هناك انطباعا سائدا في الأوساط البحثية في موضوع التصوف يضع نوعا من الخصومة بين السلفية والتصوف، وتحديدا بين ابن تيمية والتصوف. وهذا ما يؤكده الشيخ ياسين في كتابه المشار إليه، عندما يروي في الصفحات الأولى ما حصل له قبل سنوات عدة من نشر هذا الكتاب: "تلك النقول ألزمني بها بعض الناس ما لا يلزم، كفرني بعضهم لأني ذكرت فلانا وفلانا فلم أكفر أحدا، واستخرفني آخرون لحديثي عن الغيب والكرامات. الآن أعود إلى الموضوع لا لأتبرأ من الصوفية كما ألح علي بعضهم، ولا لأتحمل تبعات غيري، لكن لأقول كلمة الحق التي لا تترك لك صديقا" [1].

ونظرا لضيق الحيز وكون هذا المقال مقالا في ذكرى الشيخ، سنقدم بعض اللمحات عن هذا الجانب من انشغالاته الفكرية والتربوية، آملين أن نعود إليه في وقت لاحق من خلال دراسة علمية موثقة.

******

ارتبطت صورة الشيخ أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية (661هـ ـ 1263م/728هـ ـ 1328م) لدى التيار السلفي الحنبلي بالخصومة مع التصوف، نظرا لبعض التفسيرات والقراءات التي أعطيت لكتاباته الغزيرة في مختلف الجوانب التي تمس العقيدة والفقه بشكل خاص. وهو موقف لم يقتصر على قضية التصوف، بل شمل العديد من القضايا التي طرقها ابن تيمية في مؤلفاته، بحيث يمكن التمييز بين صنفين منه: ابن تيمية مؤلفا، وابن تيمية مقروءا.

ألف ابن تيمية كتبا عدة في التصوف والصوفية، لكن يمكن ملاحظة أن هذه المؤلفات تم التعامل معها وفق منهجيتين، الثانية منهما ناتجة عن الأولى: المنهجية الأولى تعتمد على إهمال التعاقب الزمني، أي أنها لا تدخل في الاعتبار التمييز بين السابق واللاحق، وبالتالي تحرير القول في المسألة الواحدة بين الموقف الأول والموقف الثاني الذي يعكس نضج صاحبه وتراجعه عن الموقف الأول. والمنهجية الثانية هي الانتقائية، لأن إلغاء التعاقبية ينتج عنه انتقاء أقرب الأقوال إلى صاحب القضية الذي يريد الدفاع عن قضيته.

ظل الربط بين ابن تيمية والعداء للتصوف والصوفية منتشرا على نطاق واسع، منذ أن أعيد إحياء المذهب الحنبلي مع الحركة الوهابية في القرن التاسع عشر في شبه الجزيرة العربية، والحرب التي شنتها الحركة على الطرق الصوفية والزوايا التي كانت موجودة آنذاك في الحجاز ونجد، بعد أن تمت إعادة نشر مؤلفات ابن تيمية من جديد، الذي يقول عنه الشيخ ياسين: "لكن نشر تراثه (أي ابن تيمية) الممتاز أثار موجة من البلوى عمت وطمت" [2]. ونظرا إلى استناد الوهابية على تراث ابن تيمية، فقد تم الربط بين هذا الأخير وبين العداء للتصوف بشكل نهائي، فلم يعد هناك كتاب ينشر في ذم التصوف من لدن التيار السلفي لا يتكئ على مؤلفات ابن تيمية، حتى أصبح هذا الأخير مقرونا بالحرب على التصوف.

وقد دحض الدكتور علي سامي النشار في نهاية الستينيات من القرن الماضي هذه الصورة التي ماثلت بين ابن تيمية والعداوة للتصوف، وذلك في الجزء الثالث من كتابه الشهير "نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام" ، الذي خصصه لمبحث الزهد والتصوف في تاريخ الإسلام؛ إذ أظهر أن ابن تيمية لم يكن معاديا للتصوف كما شاع عند الكثيرين من أتباع السلف، وقال: "... ما كان يتصور أن ابن تيمية السلفي المتحجر القلب ـ كما ظن الكثيرون خطأ ـ له جانب فكري صوفي، ولكني سأثبت أن له تصوفا" [3].

هذا الموقف الجديد سرعان ما تم تبنيه من طرف بعض المحسوبين على التيار السلفي، ومنهم الدكتور مصطفى حلمي الذي وضع في بداية الثمانينيات من القرن الماضي كتابا تحت عنوان "ابن تيمية... والتصوف" ، بين فيه أن ابن تيمية لم يكن خصما للتصوف بشكل عام، بل كان يعادي نوعا من التصوف هو التصوف الفلسفي الحلولي، وتتبع فيه صراع ابن تيمية مع أتباع ابن سبعين والحلاج على سبيل المثال، ثم ذكر أن شهرة الخصومة بين ابن تيمية والتصوف راجعة إلى هذه الفترة.

ويظهر أن كتاب حلمي قد أثر على بعض أتباع السلفية، ففي الثمانينيات وجه إلى الشيخ ناصر الدين الألباني سؤال في الموضوع، مع الاستشهاد بكتاب حلمي والتذكير بأنه "سلفي"، ولما تأكد الشيخ الألباني من سلفية حلمي رد بأن الموقف من التصوف يسير بجانب الموقف من الكتاب والسنة، فما خالف فيه الأصلين فهو مرفوض، وما وافقهما فهو مقبول ولا مشكلة معه.

****

يرجع الشيخ ياسين إلى المعارك الشهيرة في تاريخ الإسلام بين أهل الحديث وأهل التصوف، ليعيد قراءة تلك الخلافات من زاويته، بهدف وضع الخلاف في سياقه التاريخي من جهة، وفي إطاره الفكري التربوي من جهة ثانية. فهو يؤكد بأن القطيعة بين الطرفين لم تحصل، إذ يقول: "ما زال بين أهل الحديث على مر العصور حوار ووصال منذ العهد الأول مع من تسموا بالصوفية، وما نقرأ عنه من خصام عنيف عند أمثال شيخ الإسلام ابن تيمية، وهو المحدث الناطق عن نفسه وعن طائفة من أهل الحديث الحنابلة، ما كان يستهدف الصوفية الصادقين، بل كان موجها لمن اعتبرهم أهل الحديث المتأخرون أدعياء منحرفين" [4]، ثم يؤكد بأن التبادل المعرفين بين الطرفين كان مستمرا، بحيث كان من الصوفية من تخرج في علم الراوية، ومن المحدثين من تصوف على يد شيخ صوفي، إلى أن يقول: "لم تكن هناك قطيعة ولا سوء ظن" [5].

يعتبر الشيخ ياسين أن الخلاف بين ابن تيمية والتصوف، على نحو ما بينا في الفقرة السابقة، خلاف مصطنع أججته عقول متحجرة في العصر الحديث، أرادت إحياء نزاعات قديمة، بسبب التقليد؛ فهو ينتقد أمثال هؤلاء قائلا: "لا نصدق مقلدة قاصرين تبنوا عن انطماس في العقل والبصيرة وعن جهل بموضوع الجدال وأوائله وتواليه معارك قديمة" [6]. ويهاجم أتباع التيار السلفي التيمي، إذ يقول بأن كثيرا من المعاصرين "يعتبرون شهادته (أي ابن تيمية) هي الكلمة الفصل، فلا نحب أن نفجعهم وهم في مهد الإعجاب غير المشروط بوضع الفارس الجليل في مكان نسبيته" [7]. ثم يشدد هجومه قائلا: "يأتي في زماننا مقلدون امتلأت أردانهم رعونة ونزقا فيتبنون تلك الخصومات ويتشددون ويلعنون فيعيدون إشعال نيران الفتنة بعد أن خمدت، يبعثونها من طي الكتب الراقدة التي كان من حقها أن تخلد إلى الراحة بعد أن أتعب الأمة وأوهاها ما سجلته من صدام تاريخي مؤلم" [8]. ولتعضيد حكمه يورد استشهادات من ابن تيمية، أحدها يقول فيها هذا الأخير إن الصوفية "بمنزلة الفقهاء في الرأي".

يتمثل موقف الشيخ ياسين من ابن تيمية، في علاقته بالتصوف، في أن مؤلفات الرجل تعرضت للتحريف والتأويل الذين أخرجاها عما قصدت إليه، ويوجه الإشارة بشكل صريح إلى الوهابية، حين يعتبر بأن أتباع هذه الحركة السلفية الحنبلية "فسروا ابن تيمية تفسيرهم الخاص" [9]، بحيث يشير إلى أن أتباع تيار التقليد عمل على تلقف "اللحظة العابرة في تفكير الرجل ليتخذوها سندا لتزمتهم وعنفهم" [10]. وهذا ما أدى إلى الانحراف المنهجي الذي جعل من ابن تيمية عائقا معرفيا بين الناس وبين التصوف: "من العقبات الكبرى والحواجز العائقة عن سماع كلمة الحق في موضوع جوهر الإسلام ولبابه، استعمال المتسطحين الحرفيين لاسم ابن تيمية وترجمتهم لفكره" [11].

بل إن الشيخ ياسين يعد ابن تيمية من المظلومين في العصر الحديث، بالنظر إلى ما يراه تعسفا في تأويل فكره وتفسير مؤلفاته بحسب مزاج تيار عقدي معين، إلى درجة جعلت من اسمه "سلاحا مرهبا، ومن سرد كلماته حجة قاطعة، ومن فكره مرجعا نهائيا" [12]. ثم يقرر هذه الخلاصة: "إن كان ابن تيمية كفر هذا وجرح ذاك وشدد على هؤلاء وسالم أولئك، فتلك معارك مضت وانقضت، وتبقى رسالة ابن تيمية وشهادته ناصعة الجبين واضحة المعالم لمن تجاوز مراحل محاربة الأمية أنه من أكبر الداعين للتزكي القلبي وصحبة المشايخ وملازمة الأوراد" [13].

بيد أن السؤال الذي يطرح نفسه هو التالي: طالما أن الشيخ ابن تيمية لم يكن معاديا للتصوف، بل ودافع عن التزكية القلبية بحسب الشيخ ياسين، وامتدح الأولياء ورجال التصوف، فلمَ لم يتخذ له شيخا؟

يجيب الشيخ ياسين عن هذا السؤال بالاعتماد على شهادة التقي السبكي في ابن تيمية، إذ يقول عنه بأنه كان "جسورا متجردا لتقرير مذهبه" ، و"لم يتهذب بشيخ، ولم يرتضْ في العلوم، بل يأخذها بذهنه، مع جسارة واتساع خيال وشغف كثير" [14]، أي أن ابن تيمية كان رجلا عصاميا معتدا بنفسه، لذلك يفسر الشيخ ياسين هذا الأمر تفسيرا سيكولوجيا إن صح التعبير، يأخذ بعين الاعتبار المزاج الشخصي لابن تيمية، إذ يتساءل: "وكيف ينقاد شخص في مثل قوته وكرامته واندفاعه لأحد؟" [15].

هذه لمحات من سجال الشيخ ياسين حول قضية ابن تيمية والتصوف، حاولنا التركيز عليها في هذه الورقة بالنظر إلى ما يشكله ابن تيمية من ثقل في الجدل الفكري والسياسي المعاصر، كمرجعية كبرى أصبحت اليوم رمزا لمدرسة بكاملها هي المدرسة السلفية الحديثة.

الهوامش:

[1] الإحسان. ج 1. ص 22.

[2] الإحسان. ج 1. ص 15.

[3] نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام. الطبعة الأولى، دار السلام، مصر. 2008. ص 1177.

[4] الإحسان. ج1. ص37.

[5] الإحسان. ج1. ص 37.

[6] الإحسان. ج1. ص 28.

[7] نفسه، ص 28.

[8] نفسه، ص 61.

[9] نفسه، ص 64.

[10] نفسه، ص 65.

[11] نفسه، ص 154.

[12] نفسه، ص 153.

[13] نفسه، ص 155.

[14] نفسه، ص 157.

[15] نفسه، نفس الصفحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - laloli الأحد 14 دجنبر 2014 - 04:46
نعم للصوفية الحقة البعيدة عن الشرك و الترهات و التعبد بالواسطة " المريد".
نعم للصوفية التي تدعو للزهد في الحياة و البعد عن التبرك بالأولياء والتبدع في الدين و خلق أوراد و أذكار ما سمعنا بها عند نبينا الكريم "كالفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق " و الرقص.
نعم للصوفية النابعة من أصل الدين الإسلامي دون زيادة بدعوى "بدعة حسنة "ولا نقصان بدعوى تغير الزمان و المكان ونمط الحياة و هنا أتكلم عن العبادات و المحرمات.
2 - ابن تيمية الأحد 14 دجنبر 2014 - 05:33
ابن تيمية لم يحارب التصوف بشكل عام بل انتقد التصوف الشاذ وشطحاتهم كما يفعل بعض اتباع العدل و الاحسان بدعاءهم رؤية الملاءكة و تبجيل المرشد الى درجة الجنون
اما افتراء عبر السلام ياسين على الشيخ ابن تيمية انه في اخر ايامه اصبح صوفيا فهذا القول مردود عليه
لقد كان عبد السلام ياسين رحمه الله معجبا كثيرا بالشيخ ابن تيميه و جراته واستلهمه في كتير من المواقف و في نفس الوقت كانت تغوصه مواقفه من التصوف المتنطع
3 - citoyen الأحد 14 دجنبر 2014 - 06:43
notre besoin est le développement économique social et technologique et ce dilemme fanatique qui ne crée que la tension.

nous avons besoin de savons et scientifiques dans des disciplines qui les autres pays libres cherchent pour se développer et non des fkihs dont personne ne veut.
4 - aimad الأحد 14 دجنبر 2014 - 07:01
أتحدى صاحب هذا المقال أن ياتي بكلام الشيخ بن تيمية يمدح فيه التصوف والصوفية،فلا داعي لهذه المقارنة....ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قلت أن السيف أمضى من العصى
5 - أحمد الأحد 14 دجنبر 2014 - 07:10
موتوا بغيظكم
ابن تيمية أمام أهل الدنيا مجدد الدين بحق
كان يستدل في جميع علومه بأقوال الأئمة الأربعة و لم يكن يتعصب للأمام أحمد
هل هناك مقارنة بين ابن تيمية أو تلميذه ابن القيم و بين ياسين الخرافي المشعوذ
نحن المسلمون لا نحتفل أو نقيم ذكرى وفات فلان أو علان هذا من خرافات الجماعة المنحرفة .
6 - مار الأحد 14 دجنبر 2014 - 07:34
ﻭﻳﻈﻬﺮ ﺃﻥ ﻛﺘﺎﺏ ﺣﻠﻤﻲ ﻗﺪ ﺃﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ، ﻓﻔﻲ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎﺕ ﻭﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻷ‌ﻟﺒﺎﻧﻲ ﺳﺆﺍﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ، ﻣﻊ ﺍﻻ‌ﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺑﻜﺘﺎﺏ ﺣﻠﻤﻲ ﻭﺍﻟﺘﺬﻛﻴﺮ ﺑﺄﻧﻪ "ﺳﻠﻔﻲ"، ﻭﻟﻤﺎ ﺗﺄﻛﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻷ‌ﻟﺒﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺳﻠﻔﻴﺔ ﺣﻠﻤﻲ ﺭﺩ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﻮﻑ ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻓﻤﺎ ﺧﺎﻟﻒ ﻓﻴﻪ ﺍﻷ‌ﺻﻠﻴﻦ ﻓﻬﻮ ﻣﺮﻓﻮﺽ، ﻭﻣﺎ ﻭﺍﻓﻘﻬﻤﺎ ﻓﻬﻮ ﻣﻘﺒﻮﻝ ﻭﻻ‌ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻌﻪ.
7 - abamohammed الأحد 14 دجنبر 2014 - 07:34
بسم الله والصلاة والسلام على رسولنا الكريم وآله وصحهبه وبعد،أريد الجواب عن بعض الأسئلة 1- ما موقفكم من بناء القبور والتوسل بالأموات وما موقفكم من ابن عربي والحلاج؟ وموقفكم من الاحتفال النبوي والأذكارالمحدثة عندكم كدعاء الرابطة ورؤية الرسول صلى الله عليه وسلم يقظة واطلاع بعض الأولياء كالقطب على اللوح المحفوظ؟ وحكم تعليق صورة مرشدكم في البيوت ؟ وحكم الكذب على الوالدين بحجة حضور بعض المجالس الذكرية التي تنظمها الجماعة الياسينية؟ وحكم الاعتكاف في البيوت لمدة 40 يوما كما تفعل الجماعة الياسينية وكثير من الأسئلة نعم نحن نعلم الاجابة هذه الجماعة تدعو الى جواز هذا ، وهذا هو التصوف الذي تدعون اليه،فابن تيمية رحمه الله بريء من دعوتكم البدعية وإن التصوف يوافق السنة فهذا مقبول. ولكن نعلم جيدا ان الجماعة الياسينية تدعو الى التصوف المذموم فرجعوا الى رشدكم واجعلوا كلام الله ونبيكم مقدم على زعيمكم ياسين والسلام.
8 - benabdellah الأحد 14 دجنبر 2014 - 07:52
hé les journaliste de hespress vous voulais savoir le but des ses clown de salafistes :
*diaboliser les musulmans par la doctrine et les rites extrémiste salafistes comme les attentats suicide et la répréssion vis-à-vis des femmes .
*le salafisme a affaiblit les pays du golfe sur le plan des institutions et sur le plan national et cela au profit de ses psychopathe d"isréaliens et des psychopathe chiites .
*mais la fin de cette religion satanique est proche et chaque chose a un début et une fin .
et vive le peuple avec son roi .
9 - سعيد الأحد 14 دجنبر 2014 - 08:30
عبد السلام ومن على شاكلته يمجدون اشياخهم ويغالون فيهم وهم بذلك بعيدون عن منهج السلف الذي هو منهج العلم والاتباع
10 - عبدالرحيم الأحد 14 دجنبر 2014 - 08:36
بعض الناس يبتدعون طرقا للتعبد ويفنون حياتهم في الدفاع عنها ولو انهم اتبعوا ماكانا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم لاستراحوا واراحوا.
11 - أنس الأحد 14 دجنبر 2014 - 08:57
السلام عليكم و رحمة الله
رحم الله الشيخ ابن تيمية و الأستاذ عبد السلام ياسين رحمة واسعة و جمعنا معهما و مع حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم في جنة الفردوس الأعلى.
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه وإخوانه و حزبه
12 - ABDESLAM AKKA الأحد 14 دجنبر 2014 - 09:06
التصوف موجود في الا صل فهو الزهد والانفراغ الى الاخرة وابداء الامبالاة لملذات الدنيا غير ان اصحاب العقول الضيقة فسروه على انه بدعة بدليل ان هذا المفهوم لم يكون مستعمل في عهد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
13 - علال الأحد 14 دجنبر 2014 - 09:13
من هاد تخرمييو كاامل ديالو يقول لينا انا صوفي بلا ما يحتاج للرأي ديال ابن تيمية اولا غيره لكن هذه طريقته سامحه الله للأسف استحمار العقول.....
14 - سعيد قرزابة من فرنسا الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:08
هؤلاء رجال ساهموا بقسطهم في رفع راية الإسلام وكل حسب استطاعته الفكرية وكذلك الظروف الزمانية وجزائهم عند المولى .
مسألة الأخذ عنهم ضرورية فمن لم يعرف ماضيه لا يمكنه استشراف مستقبله ، فقط لا إفراط و لا تفريط ، نبينا صلى الله عليه وسلم كان وسطيا في كل شيئا ، حيث كان ينبذ المغالاة التي لا ينتج عنها إلا تشتيت و تفريق الأمة و ضياع للجهد في أمور تعطل و ترجع الى الوراء أكثر ما تسهم في التقدم و الرقي الذي يرضاه ربنا.
منهاج الأمة الإسلامية واضح الطريق ركائزه القرآن و السنة وعمل الصالحين هدفه تثبيت الإسلام والرفع من شأنه و من شأن المسلمين كذلك ثم السعي وراء جلب المنافع وإبعاد الضرر والحيف عن أفراد المجتمع .للأسف واقعنا الحالي مرير ويجعل الإنسان يشعر بالأسى والتحسر على ما آلت اليه أمور المسلمين ، حيث مارسنا التطرف ( مادي و معرفي)تجاهنا نحن و اتجاه غيرنا و ما هكذا تُكسب المعركة ، ففي التشتث والتفرقة ضعف و هوان حيث تُأكل الشاة ان هي تفرقت عن القطيع مع العلم ان المتربصين بنا كُثر ولا تفوتهم فرصة إلا و زادوا بتعميق الجراح وجعل مداواتها أمر مستعصي ان لم يكن مستحيل . ربي رُدَّ بنا رداً جميلا
15 - sahi الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:42
قرأت بعد التعليقات أدعوا بعض الإخوة المعلقين إلى قرأة كتاب الإحسان للأستاذ عبد السلام ياسين فتعليقاتهم تنم عن جهل بفكر الاستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله ويقتصرون على الكتابات الصحفية هنا وهناك .أرى أن الباحث الأستاذ الكنبوري كان موفقا في هذا البحث ، وأشير أن التجديد في علم السلوك عند الإمام جاء أولا بالتجديد في المصطلحات فعوض كلمة التصوف نجده يسميه إحسانا إنطلاقا من الحديث النبوي الشريف الذي رواه سيدنا عمر رضي الله عنه لمراتب الدين والذي جاء فيه سؤال سيدنا جبريل لرسول الله عن الإحسان فقال صلى الله عليه وسلم -الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك-
16 - ahmed الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:45
ان قوة ابن تيمية و تميز نقده على غيره من النقاد هو انه رحمه الله لم يكن متعصبا وبالتالي لم يكن غاضبا على من ينتقده بل كان باحثا في اقواله و افعاله حتى بلغ به الامر الى الاطلاع على مذهب الخصم و معرفة خباياه اكثر من معرفة الخصم نفسه لمذهبه فكان رحمه الله جليلا في معرفته و مناقشته و هذا شيئ يمكن لاي باحث ان يصل اليه بشرط ان يترك الغضب و يحقق و يناقش بحب و بحرية و قابلية للاعتراف بالحق حتى وان خالف مذهبه وهذا ما لا يوجد عند خصوم ابن تيمية رغم كثرتهم
17 - عبد الحق الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:47
اللهم كن لاخوننا في العدل والاحسان عونا وظهيرا لقد عانوا ولازالوا من قهر واستبداد المخزن مع العلم ان الجماعة تنبذ العنف والسرية
انا لا اعرف سببا لمحاربتها بهذا الشكل المخزن يحارب الوهابية تحارب الصوفية تحارب الملحدين يحاربون الكل ضد الجماعة والجماعة لاتعادي احد فهي لطالما مدت ايديها لجميع مكونات الشعب للنهوض بهذا الوطن
ولاتجد احدا ممن يعادي الجماعة يتكلم بموضوعية عنها
نصيحة اخيرة لمن يريد ان يتعرف على اي تيار فكري ان يذهب مباشرة لاصحاب ذلك الفكر ليقرر ويحكم بنفسه اما ان تسمع ممن سمع فلا يجوز ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم كفى بالمرء كذبا ان يحدث بما سمع
يا اصحاب التعاليق ادرسوا كتب الشيخ لاتتكلموا عن جهل فاغلب من يقول ان فكر ياسين خرافي لم يقرا ورقة للشيخ ياسين بل سمع ممن يعاديه فقط سمع ممن يقبض المال لتشويه قدوات الامة لصالح ملكيات ال سعود
18 - رجل من اقصى المدينة الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:47
نصيحة لمحبي عبد السلام ياسين وبالتحديد لجماعته ، ان الحق لايعرف بالرجال ، وان سعيكم ليصبح شيخكم وليا صالحا تعقد له المواسيم لهو ضرب من الخيال وجهل بالدين ، وان رجلكم الان في قبضة الله لاندري اشقي ام سعيد،فتوبوا لله وارجعوا اليه قبل ان "لاينفع نفس ايمانها لم تكن امنت من قبل او كسبت في ايمانها خيرا" وان كنتم تحبونه فعلا فادعوا له وللمسلمين بالمغفرة ، وتوبوا لله من اخطائه ، فالرجل لم يكن لا من اهل العلم ولاقدم له في العلم الشرعي وهو لم يدعي يوما دلك ، فانتم باصراركم على احياء اخطاء الرجل وعتراته ومخالفاته الشرعية تضرونه ولا تنفعونه لان الله سبحانه يقول " سنكتب ما قدموا واثارهم " وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم.
19 - سعيد الأحد 14 دجنبر 2014 - 10:50
كان الشيخ الخرافة يقرء لامتصوفة ويسبح في خلاجاتهم لكنه كان يسكن الفيلل وير كب سيارات فارهة في موكب مستفز . افهم ما تريده
20 - الحسن المغربي الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:03
الخلاف بين شيخ الإسلام ابن تيمية و عبد السلام ياسين كبير و فرق شاسع بينهما كالفرق بين السماء و الإرض

أولا: ابن تيمية عالم مجتهد و عبد السلام ياسين ليس بعالم و إنما يمكن أن يقال عنه عابد و الفرق بينهما واضح لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: " وفضلُ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ على سائرِ الكواكبِ إنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ ".

ثانيا: ابن تيمية كرس حياته في دعوة الأمة الإسلامية بالرجوع إلى كتاب الله و سنة رسول الله بفهم السلف الصالح عبر دروسه و فتاويه و مناظراته وكتبه و رسائله أما عبد السلام ياسين فكرس حياته في الدعوة إلى القومة أو الثورة على الحاكم مستلهما الثورة الخميتية الرافضية نموذجا للوصول للحكم.

ثالثا: ابن تيمية كان يعلم تلاميذه العلم و عبد السلام ياسين كان يمني مريديه بالحكم و المناصب العليا في دولة الخلافة.

رابعا: ابن تيمية ربي تلاميذه على إتباع الدليل من الكتاب و السنة و على معرفة الرجال بالحق أما عبد السلام ياسين فربى مريديه على السمع و الطاعة للمرشد و من إنتقد إنطرد و إتهم بالعمالة للمخزن و لو أتى بالحجج و الأدلة من كتاب الله و سنة رسول صلى الله عليه و سلم.
21 - إبن تيمية قامع البدعة الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:14
فيا معاشر الصوفية تعالوا إلى كلمة سواء أن نفرد الله تعالى يالعبادة كما كان عليه محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه رضي الله عنه وأن لا نستن إلا بهداهم فلا يستغاث إلا بالله وأن لا يسأل إلا هو ،

ونرجع للعهد القديم فإن وجدنا في هديهم غير ذلك وصح عنهم بآية محكمة أو بسنة ماضية صحيحة اتبعناها .

وزادت درجة زاوية الانحراف وزاد معها التوسع في التأويل لتصحيحها حتى عدنا من حيث بدأنا !

فأخذ أقوام منا يستغيثون بالبدوي وابن عربي والحسين رضي الله عنه وغيرهم كثير ، وصارت تبذل عند قبورهم النذور وتكتب الرسائل والشكاوى وتدس في أكناف القبور ويسألونهم الولد والرزق والنصر ،

ولأن سألت هؤلاء القوم من تعبدون لقالوا لك : الله وإنما هؤلاء شفعاؤنا عنده !فكم هو جميل أن نتبع الهدي الأول وطريقتهم في إخلاص العبادة لله وأن نترك خطأ من أخطأ الجادة ،

وأن ندعو لمن أخطأ بما قال ربنا (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) .
22 - Mohammed الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:24
ومدا يستفيد العالم من عبد السلام ياسين و ابن تيمية ؟ ؟
كلاهما جاهل جهول، يردد كلام يزيد عمره عن 14 قرنا ...
طوماس أديسون و تيسلا أولى بالتمجيد و الدكرى ...
تبا
23 - محمد جرادة الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:35
تابعت البارحة البث المباشر من عين المكان وعبر الانترنت لوقائع تخليد الذكرى الاولى لرحيل عبد السلام ياسين وإنبهرت فعلا بحضور مجموعة من المفكرين سواء العلمانيين او الاسلاميين يناقشون الفكر الفذ للاستاذ ..ويشيدون جميعهم بهذا الفكر التغييري ويناقشون ويناقشون دون كلل او ملل...ويإتي بعض الكسالى اعلاه ليعلقوا من دون تفكير ودون استعمال عقولهم التي لا تنتج شيئا ليقولوا كان فكره لا شئ ..إقرؤوا قليلا ايها الكسالى..تحياتي
24 - HICHAM الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:42
CHEIKC YASSINE MAT LIH ALHOUT parceque il a introduit beaucoup de bida3
25 - ما قل ودل الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:46
الله تعالى أوجز كلامه في القرآن الكريم و نبه إلى أن فيه المحكم والمتشابه واجتهد العلماء فأضافوا أن فيه الناسخ والمنسوخ. فهل من مجتهد يميز لنا المحكم من المتاشبه والناسخ من المنسوخ في مؤلفات الشيخين (ابن تيمية وعبد السلام ياسين) ويقول لنا هل فيها علم نافع منقول أو معقول أم هي أسفار فيها كثير من الظنون والخواطر والأوهام.
"موطأ" مالك، "مقدمة "ابن خلدون صفحات قليلة ومعارف كثيرة.
رأي بن تيمية في "الولاء والبراء" غالى فيه البعض فكفر(بَنِيهِ، وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ،وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ، وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا).
رأي عبد السلام ياسين في (الملك العاض) أكسبه شهرة ،فتهافت على مشيخته كل مريد ساخط على نفسه وأمه وأبيه وولي أمره ومجتمعه.
فحين ندقق التظر في بعض الأراء المنقولة عن الأولين نلاحظ أنها مخالفة للقرآن الكريم. مثلا الحديث المنسوب إلى الرسول (ص) والذي أخبر فيه أن ما سيأتي بعد النبوة : خلافة راشدة، ثم ملكاً عاضاً ،ثم ملكا جبريا ،ثم تعود الخلافة الراشدة. أليس هذا قول بالغيب؟ ألا يتعارض مع قوله تعالى:" وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ".
26 - ابو رباب الأحد 14 دجنبر 2014 - 12:15
الوهابية ليست حركة وإنما هي دعوة الى التوحيد ومحاربة شرك القبوريين ربدع المتصوفين لماذا تلبسون الحق بالباطل
27 - إبن تيمية زكاه إخلاصه لله الأحد 14 دجنبر 2014 - 12:33
إن أول من اشتهر عنه هذا الأسلوب هو الجنيد، الذي كان يتستر بالفقه على مذهب أبي ثور، تلميذ الشافعي، وهو أول من نادى به وطالب المتصوفة بتطبيقه.

وقد قال أبو الحسين النوري عندما خاطب الجنيد قائلاً: يا أبا القاسم، غششتَهم فأجلسوك على المنابر، ونصحتُهم فرموني على المزابل.

لقد غشَّهم الجنيد بتكلمه عليهم بالفقه! ونصحهم النوري بعرضه عليهم الحقيقة الصوفية!

وكانت تجربة الجنيد ناجحة، سار المتصوفة على خطاها، وهذه التجربة مضاف إليها تحبيره مصطلحات الصوفية، وإيجاده أسلوب «العبارة الصوفية»

بإشارتها ورموزها وألغازها، كل هذا جعل منه سيد الطائفة بلا منازع؛ لأنه رسم لهم الطريق التي يسيرون فيها بأمان، ويستطيعون بواسطتها نشر عقيدتهم الإشراقية في المجتمعات الإسلامية من دون ضجة.

وسار المتصوفة على خطاها، ومن شذَّ عنها واجه سيف الردة والتكفير، فقُتل من قُتل، طُرد من طُرد، واستتيب من الكفر من استتيب.

وموقف الإسلام من هذا وذاك هو قوله صلى الله عليه وسلم : «من كذب عليَّ متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار»، وقوله: «من حدَّث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين

لأن الأخذ بالأحاديث الموضوعة هو من أعظم الشرك
28 - راجي عفو الله الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:00
أولا أريد أن أبرأ الإمام أحمد بن حنبل من أولائك الوهابية المشبهة، فعقيدته رحمه الله تنزيه الله عن مشابهة المخلوقين. أما الوهابية فوصفوا الله بما لا يليق به كالجلوس والتحيز في المكان والجهة علما أن الله هو خالقها وكان قبلها ولا يحتاج إليها كما لا يحتاج إلى أي من مخلوقاته. ابن تيمية يقول عن الملائكة أعوان الله والعياذ بالله من هذا القول ويقول أن العالم أزلي فجعل لله شريكا في الأزلية (في٥ من كتبه منها نقد مراتب الإجماع)وقال أيضا أن النار تفنى وهذا تكذيب للقرآن رواه عنه تلميذه ابن القيم في كتاب حادي الأرواح كما أن بن تيمية وصف الله بالجلوس والعياذ بالله (في كتابه منهاج السنة النبوية)... أكتفي بهذا لضيق المجال. فكيف يقال عن بن تيمية شيخ الإسلام وهو كذب القرآن وخرق الإجماع؟!!
أما عبد السلام ياسين فليس من العلماء ولانحتج بكلامه.
29 - salafi tetouan الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:00
قال حذيفة بن اليمان قلت يا رسول الله إنا كنا بشر فجاء الله بخير فنحن فيه فهل من وراء هذا الخير شر قال نعم قلت هل وراء ذلك الشر خير قال نعم قلت فهل وراء ذلك الخير شر قال نعم قلت كيف قال يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس قال قلت كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك قال تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع " . أخرجه مسلم رقم ( 1847 ) 3/1476. 
30 - ابو احسان لا تستهزأ بالتقصير الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:13
ابو احسان لا تستهزأ بالتقصير فانه سنة النبي وانت تعلم من يدري وهو مستهزئ بالسنة اتق الله وعلق بعلم وحكمة هدانا الله واياك
31 - حميد شحلال الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:18
وأنا أضم صوتي إلى صوتك أخي صاحب رقم8 وأقول لأتباعه
ماذا تقولون في كتاب الإبريز الذي حثكم شيخكم على المواظبة على قراءته ووصفه بأن قراءته " ترياقا لسموم الفكر الغافل عن الله " من كتاب الإسلام بين الدعوة والدولة لعبد السلام ياسين" وقال عن الإبريز أيضا " كتابا ملأه حكمة وعلما" نفس المرجع.
وهاك بعض في كتاب الإبريز الذي يحث ياسين أتباعه على قراءته
قال الدباغ بعد اورد ناقش مع مريديه مسألة هل كان النبي ص يعلم علم الخمس التي أخبر الله أنه لا يعلمها غيره " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام ..."
فقال لمريديه " وكيف يخفى أمر الخمس عليه ص ؟ والواحد من أهل التصرف من أمته الشريفة لا يمكنه التضرف إلا بمعرفة هذه الخمس " الإبريز ص251
ويفصح في نفس الكتاب عمن هم هؤلاء أهل التصرف ولا يتورع أن يصنف نفسه واحدا منهم
وكتاب الإبريز موجود في السوق وكذلك كتاب الدعوة.. لياسين قليرجع إليهما من أنكر هذا
32 - khlid الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:19
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه ،الله يرحم جميع المسلمين لى سؤال من فضلكم هل دكرى وفاة شخص ما بدعة أم سنة
33 - khalid الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:28
لقد وضع الأشتاذ الكنبوري، المعروف بجديته وعمقه، يده على قضية مجهولة من حياة الأستاذ ياسين، هي التصوف، ونتمنى من الباحث المحترم أن يتوسع مستقبلا في هذا الموضوع لما نعهده فيه من موضوعية وتحليل ورزانة، لأن هذا الموضوع أثار الكثير من اللغط.
34 - Hassan الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:47
مايجب معرفته أولا حسب اطلاعي على ثراث المذاهب الأربعة ان أحمد ابن حنبل لم يكن فقيها بل كان صاحب حديث بمعنى لم يكن يعلم شئ من الفقه ولقد اشتهر بقولته لان أحدث بحديث ضعيف خير لي من التي براي ،وابن تيمية هو تلميذ المدرسة الحنبلية والوهابية هي امتداد للمذهب الوهابي وفكر ابن تيمية الذي تميز فقههم وفكرهم بالتشدد والتنطع والتكفير وإلغاء الآخر ،وكل ماسي البشرية من إرهاب وذبح راجع الى المجرم ابن تيمية الذي كفر الجميع فإذا أرادت البشرية العيش بسلام وطمأنينة فعليها حرق كل كتب الوهابية وكتب ابن تيمية فالقاعدة وداعش تنهال من هذا الفكر الذي يشكل خطرا على البشرية جمعاء بمسلميها ومسيحيها ويهوديها لان الحل هو التعايش مع الجميع الدين لله والوطن للجميع والسلام.
35 - الحسن المغربي الأحد 14 دجنبر 2014 - 14:17
إلى 31 - راجي عفو الله

أولا أذكرك بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم:" من قال في مؤمنٍ ما ليسَ فيهِ أسكنَهُ الله رَدغةَ الخَبالِ حتى يخرجَ ممَّا قال" و ردغة الخبال هي عصارة أهل النار.

و ما بقي لك إلا أن تكفر الوهابية و شيخ الإسلام ابن تيمية بعدما رميتهم بتشبه الله عز وجل بخلقه و بالشرك و القول بفناء النار وهذا كله مخاف لكتاب الله و لسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم و لقول السلف الصالح.

و ما أعرفه شخصيا عن الوهابية و شيخ الإسلام ابن تيمية إلا إتباعهم لعقدية السلف الصالح و على ٍراسهم الإمام مالك الذي قال لما سُئِلَ "الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى" كيفَ استوى ؟ فأجاب رحِمَهُ اللهُ:

"الاسْتِواءُ غيرُ مَجْهُولٍ" أيْ معلومُ المعنَى وهوَ العُلُوُّ والاسْتِقْرارُ
"والكيفُ غيرُ مَعْقُولٍ" أيْ كيفيَّةُ الاستواءِ غيرُ مُدْرَكَةٍ بالعقلِ
"والإِيمانُ بهِ واجِبٌ" لورودِهِ في الكتابِ و السنة
"والسؤالُ عنه" أيْ عن الكيْفِية
"بِدْعَةٌ" لأَنَّ السؤالَ عنها لم يكُنْ في عهْدِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ وأَصحابِهِ.

و هل أنت تثب صفات الله الذي وصف بها نفسه و وصفه بها رسوله أو تنفيها؟
36 - youness الأحد 14 دجنبر 2014 - 14:20
الموقف من التصوف يسير بجانب الموقف من الكتاب والسنة، فما خالف فيه الأصلين فهو مرفوض، وما وافقهما فهو مقبول ولا مشكلة معه.
37 - أحمد الرواس الأحد 14 دجنبر 2014 - 14:51
ردا على تحدي عماد المعلق 4
إبن تيمية يمدح الصوفية:
"وقال في مجموع الفتاوى (11/17).
(طائفة ذمت الصوفية والتصوف وقالوا أنهم مبتدعون خارجون عن السنة ونقل عن طائفة من الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معرفون وتبعهم على ذلك طوائف من أهل الفقه والكلام وطائفة غلت فيهم وادعوا أنهم أفضل الخلق وأكملهم بعد الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم , والصواب أنهم مجتهدون في طاعة الله كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة الله ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده وفيهم المقتصد الذي هو من أهل اليمين وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطىء وفيهم من يذنب فيتوب أو لا يتوب ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه عاص لربه وقد انتسب إليهم من أهل البدع والزندقة ولكن عند المحققين من أهل التصوف ليسوا منهم ).اهـ
38 - حميد الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:13
شيخ الإسلام ابن تيمية امام مجدد بحق لقب شيخ الإسلام أطلق عليه من قبل علماء أهل السنة والجماعة من بينهم تلامذته ابن القيم وابن كثير وغيرهم إلى زماننا هذا.
الطعن في ابن تيمية طعن في كل من يثني عليه من العلماء. وهو على مذهب أهل السنة والجماعة الذي يقوم على تقديم وتعظيم الدليل وليس آراء الرجال.
و عبدالسلام ياسين ليس من العلماء فضلا عن أن يكون إماما مجددا فمن من العلماء الذي شهد له بالعلم ؟
ماهي العلوم الشرعية التي درسها لطلابه إن كان له
طلاب ؟
وأين طلاب العلم الذين درسوا على يديه حتى يعلموا الناس الدين الذي أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. إنما العلماء ورثة الأنبياء كما قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ودعوة الأنبياء هي دعوة التوحيد إلى الله تعالى .
هل دعا عبدالسلام ياسين إلى التوحيد وعقيدة السلف الصالح من الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم؟
وهل يجوز للمسلمين أن يختلفوا في أصول العقيدة؟
39 - Hassan الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:17
Surtout ne vous battez pas, le le soufisme est tout simplement lié aux actes et aux comportements du musulman-soufi, en ce qui concerne la baraka des awlia et sali7in il faut être clair là dessus.
Si vous voulez une réponse logique et bien je vais vous la donner, pourquoi sommes nous tellement attachés à nos parents et pourquoi nous leur devons obéissance et réspect.
Eh bien tout simplement parceque c'est évoqué dans le coran.
Cet exemple s'implique donc aussi de façon direct ou indirect sur nos grands-parents dont leur satisfaction pour nous( on peut la traduire comme une baraka) suffit à ce que Allah ait plus de pardon pour nous et pour tous nos péchés.
Et finnalement, je ne vois pas pourquoi on irait pas rendre une petite visite aux awliya et aux saints du pays, qui sont comme nos parents et qui ont contribué sans aucun doute au dévellopement de notre pays que ce soit dans le protéctorat français, la colonisation portugaise de quelques villes à l'ouest et j'en passe
40 - neutre الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:25
الرجل(عبدالسلام ياسين) افضى الى ما افضى اليه...فادا كان له فضل ادخال رجل واحد للاسلام...فانظر يا من تجرح في انسان ...الاقرب الى الظن انك لم تقرا سطرا واحدا مما كتب ولا فهمت قصده..هدا الانسان شهد له بالتقوى والصلاح من العدو قبل الصديق..فانظر. انت ما قدمت لحياتك الاخرة!!!تسب هدا وتقدف هدا...ما سمعنا هدااعن رسول الله..فاتقوا الله عباد الله...ولا حول ولا قوة الا بالله.
41 - راجي عفو الله الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:35
كل ما كتبته كان مرفوقا بدليل من كتب بن تيمية. تتعصبون لهذا الرجل وتتركون كتاب الله و سنة رسوله!! أماالعلماء الذين ردوا عليه فمنهم تقي الدين السبكي كما أنصحك بقراءة كتاب الأزهري محمد عويس: ابن تيمية ليس سلفيا.. ومن العلماء الذين ردوا على بن تيمية من المذاهب الأربعة: القاضي محمد بن أبي بكر المالكي ، القاضي ابن عمر المقدسي الحنبلي، القاضي محمد بن الحريري الأنصاري الحنفي وابن حجر الهيتمي وكذلك بن بطوطة.... رحمات الله عليهم. أما سردك لحديث الإمام مالك رضي الله: الإستواء معلوم والكيف عنه مرفوع والسؤال عنه بدعة... فسؤال ذاك الشخص للإمام مالك جعل إمامنا تأخذه الرُّحضاء (فورة دم) لأن السائل نسب لله الكيف لأن الكيف هو الشكل والهيئة والصورة كما عرفه اللغويون والله لايوصف بالكيف كما ادّعَيت. صفات الله صفات كمال قال تعالى: ولله المثل الأعلى أي أن الله كامل الصفات وقال جل من قائل: ليس كمثله شىء. فالاستواء معلوم أي أنه مذكور في القرآن والكيف مرفوع أي مستحيل على الله لأن الكيف من صفات المخلوقات. قال الإمام أحمد رضي الله عنه: استوى كما أخبر لاكما يخطر على بال البشر. قال الإمام مالك عن الآيات المتشابه:
42 - عودوا إلى صوابكم رحمكم الله. الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:48
مشكور كثيرا الأخ صاحب هذا التعليق:

نصيحة لمحبي عبد السلام ياسين وبالتحديد لجماعته ، ان الحق لايعرف بالرجال ، وان سعيكم ليصبح شيخكم وليا صالحا تعقد له المواسيم لهو ضرب من الخيال وجهل بالدين ، وان رجلكم الان في قبضة الله لاندري اشقي ام سعيد،فتوبوا لله وارجعوا اليه قبل ان "لاينفع نفس ايمانها لم تكن امنت من قبل او كسبت في ايمانها خيرا" وان كنتم تحبونه فعلا فادعوا له وللمسلمين بالمغفرة ، وتوبوا لله من اخطائه ، فالرجل لم يكن لا من اهل العلم ولاقدم له في العلم الشرعي وهو لم يدعي يوما دلك ، فانتم باصراركم على احياء اخطاء الرجل وعتراته ومخالفاته الشرعية تضرونه ولا تنفعونه لان الله سبحانه يقول " سنكتب ما قدموا واثارهم " وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم.
43 - حميد الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:18
ابن تيمية شيخ الإسلام له مؤلفات تبين لنا عقيدته و منهجه وهو معروف عند العلماء أنه سلفي بمعنى أنه
يقدم الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة من الصحابة والتابعين والأئمة الاعلام وليس متعصب لأي مذهب ومن أراد التأكد فليقرأ كتابه رفع الملام عن الأئمة الاعلام.
أما عبدالسلام ياسين فهو ليس من العلماء وعقيدته من خلال كتبه وأقواله ترى فيها مخالفات لأصول العقيدة الإسلامية كجواز الخروج على الحاكم المسلم الظالم الذي يعتبر من أصول المعتزلة و الخوارج.
أما أهل السنة والجماعة فهم مجمعون على عدم جواز الخروج على الحاكم المسلم الظالم نقل الإجماع النووي و ابن حجر.
السلف رحمهم الله لم يختلفوا في الأصول ومن خالف اصلا واحدا أنكروا عليه فإن أصر بعد البيان بدعوه لأن الأصول تبنى على الإتباع وليس الاجتهاد.
44 - مسلم مسالم الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:24
يقول الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه "المسلم من سلم المسلمون لسانه ويده "
وكذالك قوله صلى الله عليه وسلم "أذكروا أمواتكم بخير "والأحاديث كثيرة فيما يدعونا إليه لنتحلى بالأخلاق الفاضلة والأدب الكامل ولا يخفى علينا مقام من تخلق بحسن الخلق يصل درجة الصائم القائم.. وآفة اللسان وما يترتب عليه أنه يرد بصاحبه إلى المهالك..والمؤمن ليس بلعان ولا بطعان
فالمرء وما بلغ فإدراكه محدود وقاصر والكمال لله الواحد الأحد والفضل من الله يوتيه من يشاء من عباده يخص من يشاء بفضل له فيه حكمة والآخر بفضل مميز له فيه حكمة وغاية فلابد أن نرقى بأنفسنا إلى مستوى توصياته صلى الله عليه وسلم لنخرج من الخلاف الى الأدب الكامل لا لنخدش الحياء فلا ندري أي المؤمنين مقامه عند الله كبير وأنه من أوليائه ممن قال في حقهم في الحديث القدسي من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ولنتحرقبل أن نتجرأ لانندفع بعصبية جاهلية تقتل ديننا والكتاب والسنة ينبذان هذاالسلوك
45 - ولد حاسي بلال الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:41
إلى محمد جرادة 26
أنت من مدينة جرادة هل تنكر يوم ان كانت شركة مفاحم جرادة تعمل وكان يفد إليها العمال من كل جهة المملكة وعلى رأسهم سواسة هل تنكر أن شيخك ياسين كان فرض على أتباعه من العمال والتجار وغيرهم جباية يؤدونها له نهاية كل شهر وكان قدرها 50 درهم كان الفقراء يدفعون هذه الضريبة وهم لها كارهون
هل تنكر أن نساء أتباعه كن يذهبن تحت جناح الظلام من حاسي بلال إلى حي المسيرة الخضراء f1 وحدهن وتعود الواحدة منهن وحدها مع 3 أو 2 ليلا وزوجها في غياهب آبار الفحم وبين حاسي بلال وf1 غابة ووديان وعلي شحمة رحمه الله وسعيد الجانكا وهلما جرا أنكم لم تعطلوا عقولكم فحسب في إتباعكم لهذا الشيخ بل كثير منكم فرطا في عرضه بإسم الرابطات الليلية ولقاء الاخوات
46 - ابو رباب الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:48
ومن هؤلاء الذين ابو انتحاء طريق اهل الزيغ والظلال في هذا الزمان ورفع لواء التصوف والبدعة والخروج والمظاهرات الدعو عبد السلام ياسين فانه مجتهد في إحياء ما أماته اهل الحق مثل شيخ الاسلام ابن تيمية والشيخ الامام المجدد محمد ابن عبد الوهاب ناشر التوحيد والسنة وقامع الشرك والبدعة وقبلهم الخلفاء الراشدين والسلف الصالح ومالك والشافعي والإمام احمد وابن حنيفة والإوز هي الى غيرهم من علماء السنة هؤلاء كثر نشروا التوحيد وحذروا الناس من الشرك علموا الناس السنة وحذروهم من البدعة بينوا الحق اما غيرهم فيصرف الناس عن الحق ويزهدونهم في علماء السنة لكي لا يعرف الناس الحق بالدليل انهم والله دعاة على أبواب جهنم وقطاع طرق يتصدون الناس في الأحياء و الطرقات وفي الجامعات من اجل سد الخلق على الحق يدسون السم في العسل ويربطون على دعاء الناس الى الخروج والمظاهرات والى تهيجهم على ولي أمرهم والطعن فيه في مجالس الذكر عندهم زعموا والله انه الظلال المبين ظلال في فكرهم وانحراف عقاءدهم والذي يقرأ كتب ياسين خاصة الاسلام بين الدعوة والدولة و الاسلام غداً والاحسان يجد نفس الرجل الظلال والمكر والمغالطة فكتبه معجما في التص
47 - الحسن المغربي الأحد 14 دجنبر 2014 - 17:29
إلى 44 - راجي عفو الله

الإمام مالك رحمه قال "والكيفُ غيرُ مَعْقُولٍ" أيْ كيفيَّةُ الاستواءِ غيرُ مُدْرَكَةٍ بالعقلِ ولم يقل ماقلته أنت: "الكيف مرفوع أي مستحيل على الله لأن الكيف من صفات المخلوقات".

إذن إذا كانت صفات الله سبحانه وتعالى مستحيلات الكيفية أصبحت الصفات لا معنى لها مجر ألفاظ بدون معنى وهذا ما لايقوله عاقل فكيف يقوله عالم؟

فصفات الله سبحانه و تعالى لها معنى نعرفه و كيفيتها لا يعلمها إلا هو سبحانه و تعالى فهو سبحانه و تعالى مستو على عرشه يسمع و يرى و يتكلم و كلم موسى تكليما و يعلم غيب السماوات و الأرض و لا يشابهه في صفاته و لا في أفعاله سبحانه و تعالى أحد من خلقه و من شبهه بخلقه كفر ومن شبه به أحد من خلقه كفر.

و ابن تيمية رحمه الله أخذ جواب الإمام مالك و جعلة قاعدة في كتبه التي در فيها على فرق الضلال من المعطلة و المؤلة.
48 - adil الأحد 14 دجنبر 2014 - 17:33
ما زالت الصوفية قائمة في بلدان المسلمين لها أتباعها ومريدوها الذين ينضوون تحت طرقها الكثيرة التي عمت بلدان المسلمين ولقد خدع بها الكثيرون يظنون أن الصوفية هي الباب إلى الزهد والتخلي عن الدنيا والإقبال على الله فكان لابد من تجلية حقيقة الصوفية وأن الصوفية ابتغوا الهداية في غير الكتاب والسنة لذا ضلوا وأن تقديسهم للأشخاص كان السبب الرئيس في الوقوع في كثير من الضلالات والشركيات والبدع وهذه البدع نوعان إما عقدية أو سلوكية وأن شيخ الإسلام تولى الرد عليهم
49 - اللهم سلم الأحد 14 دجنبر 2014 - 17:35
فاتقوا الله في قدحكم للناس واعلموا انكم مسؤلون واقفون بين يدي من لايغفل ولاينام ولايظلم احدا سواء تكلمت ام كتبت ولو كان ابن تيمية وغيره من السلف الصالح من العلماء والفقهاء الكبار لتبرؤا من انتسابكم اليهم ادعاءا لانكم افسدتم ظنا منكم انكم حمات الكتاب والسنة مصلحون
50 - Abderrahman USA الأحد 14 دجنبر 2014 - 17:54
لقد وصل عبد السلام ياسين - وتبعا له "مجلس الإرشاد" - من أجل تطويع كل من له الرغبة في العمل تحت لواء الجماعة.

فقد سبق له أن قرر لجماعته عصمة الأولياءفقال في كتابه "الإحسان الرجال" [ص: 56]: (إن إسلاس القياد لولي مرشد يدلك على الطريق؛ شرط في السلوك، وما كان لولي أن يأمر إلا بحق).

وهذا ولا شك مخالف لنصوص القرآن والسنة ، كما في مثل قوله عليه السلام: (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) [رواه ابن ماجة برقم 4251، وحسنه الألباني].

أن ياسين كشفت له حجب الغيب، وأصبح يقرأ في اللوح المحفوظ.
قال في كتابه [تنوير المومنات: ج 1/ص 290]: (ما لي أتغذى من فتات موائد الكرام ولا أبحث كما بحثوا لأزاحم بالركب، كبار الصوفية كالغزالي ينظرون في اللوح المحفوظ، فما مقامي أنا في ظلمة الجهل، وابن تيمية يقرأ في اللوح المحفوظ وينبئ بغيب المستقبل).
هذا والله عز وجل يقول: {قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله}.

فأي انحراف هذا الذي يبثه الرجل في عقول شباب المسلمين المساكين، الذين حيل بينهم وبين العقيدة الصحيحة النابعة من كتاب رب العالمين وسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم، والله المستعان.
51 - salafi tetouani الأحد 14 دجنبر 2014 - 18:53
اقوى جماعة مخرب في المغرب تدعو إلى البدع و الشرك و الفتن وخروج على الحكم المسلم
52 - محب الخير الأحد 14 دجنبر 2014 - 19:11
ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل إن السيف أمضى من العصى
و كل إناء بما فيه ينضح
انظروا في علم الإمام العلم بن تيمية و كتبه و مؤلفاته
و انظروا إلى جهل الثاني و شطحاته و حماقاته
حدثني أحد أئمة المساجد في حينا قال :
ذهبت يوما مع أفراد الجماعة إلى بيت ياسين رغبة منهم فدخلنا فإذا البيت فيه رجال و نساء
سالنا ياسين : من منكم رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم اليوم ؟
فلم يجب أحد
قال : أما أنا فإني أراه صباح مساء
و أما كتبه فمليئة بالخرافات و الجهالات و ادعاء علم الغيب و للقارئ الرجوع إليها
53 - البريد الأحد 14 دجنبر 2014 - 20:25
يقول بن تيمية في بعض ما يصف يوم القيامة :

يأتي ربنا فيسوق المنافقون والمشركون والكفار إلى النار. تم يعود فيقول (للمسلمين حسب بن تيمية):

-الله: من أنتم ؟ ( الله لا يعلم من هؤلاء!!! )
-المسلمون: نحن المسلمون.
-الله: وماذا تنتضرون؟ ( الله لا يعرف ما يريدون)
-المسلمون: ننتضر ربنا.
-الله: وهل تعرفونه؟
-المسلمون: نعم. ( وكأنهم تنولوا الغداء والعشاء معه )
ألخ.ألخ. ألخ....

سبحان الله، هدا هو فهم بن تيمية ليوم القيامة والله!!!
54 - ابو عدنان الأحد 14 دجنبر 2014 - 21:10
اسال الله ان يرحم علماء اهل السنة والجماعة وكل اهل الاسلام_الاكيد ان شهادة ياسين تاج فوق راس شيخ الاسلام_ومن العيب ان نقارن بين قبوري وسلفي_وكتبهما خير شاهد على توجههما_اتساؤل ماذا قدم ياسين للاسلام ولبلدنا المسلم ____ لقد انشئ جماعة باطنية لاتعترف بولي الامر الشرعي وتساند الفوضى او ما يسمى المظاهرات_وتوالي شيعة كسرى-وتكرس في نشئها التكتم والسرية لنصرة توجه الشيخ العارف ياسين_وتحاول ان تجعل ياسين في مرتبة علماء الممغرب كتقي الدين الهلالي او بن العربي العلوي او المختاار السوسي_رغم ان مكانه الطبيعي هي قبة يحج اليها اتباعه كالبدوي او الدسوقي
55 - الحسن المغربي الأحد 14 دجنبر 2014 - 21:47
إلى 56 - البريد

لا تكذب على ابن تيمية!!!

ما كتبت عنه أصله في صحيح البخاري

قال رسول الله:" إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن: تتبع كل أمة ما كانت تعبد فلا يبقى من كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار حتى إذا لم يبقى إلا من كان يعبد الله بر أو فاجر وغبرات أهل الكتاب فيدعى اليهود فيقال لهم:
ما كنتم تعبدون ؟
قالوا: كنا نعبد عزيرا ابن الله،
فيقال لهم: كذبتم، ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد،
فماذا تبغون؟
فقالوا: عطشنا ربنا فاسقنا،
فيشار: ألا تردون؟
فيحشرون إلى النار، كأنها سراب يحطم بعضها بعضا، فيتساقطون في النار.
ثم يدعى النصارى فيقال لهم:
ما كنتم تعبدون؟
قالوا: كنا نعبد المسيح ابن الله،
فيقال لهم: كذبتم، ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد،
فيقال لهم: ما تبغون؟ فكذلك مثل الأول.
حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر أو فاجر أتاهم رب العالمين في أدنى صورة من التي رأوه فيها،
فيقال: ماذا تنتظرون، تتبع كل أمة ما كانت تعبد؟
قالوا: فارقنا الناس في الدنيا على أفقر ما كنا إليهم لم نصاحبهم، ونحن ننتظر ربنا الذي كنا نعبد،
فيقول: أنا ربكم،
فيقولون: لا نشرك بالله شيئا".
56 - راجي عفو الله الأحد 14 دجنبر 2014 - 22:42
قال الإمام مالك عن الآيات المتشابهة: أمروها كما جاءت بلا كيف وقال به أيضا شيخه ربيعة الرأي. الإمام البيهقي في كتابه الأسماء والصفات روى قصة الإمام مالك مع ذاك المشبه أنه قال ... والكيف مرفوع أي أن الله منزه عن الكيف لأنه من خصائص المخلوقات. قال الإمام أبو جعفر الطحاوي: ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر. سبحان الله أنت تقيس الخالق بالمخلوق وهو يقول ليس كمثله شىء وأنت جعلته يقتسم الكيفية مع المخلوقات. قال الإمام ذو النون المصري تلميذ الإمام مالك: مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذلك. نحن نسمع بأذن وصماخ أما الله فيسمع كل المسموعات من غير أذن ولا أي آلة سمعه أزلي أبدي كباقي صفاته. لاحظت أني أعطيك الدلائل من القرآن والسنة وكلام العلماء الأجلاء وهذا ليس ذأبك!! بن تيمية مات في السجن أفتى قاضي القضاة المالكية وقاضي القضاة الشافعية و...الحنبلية وقاضي ... الحنفية بحبسه لكي لا تنتشر ضلالاته. أنظر مرسوم بن قلاوون.
العقل السليم شاهد للشرع.
العلم لا يؤخد من بطون الكتب ولكن من أفواه العلماء والعالم ليس كل من كثفت لحيته وقصر قميصه وسلط لسانه بل يجب أن تتوفر فيه شروط العالِمية كما ذكر ذلك العلماء
57 - مغربي الأحد 14 دجنبر 2014 - 22:44
الخلاف بين شيخ الإسلام ابن تيمية و عبد السلام ياسين كبير و فرق شاسع بينهما كالفرق بين السماء و الإرض

أولا: ابن تيمية عالم مجتهد و عبد السلام ياسين ليس بعالم و إنما يمكن أن يقال عنه عابد و الفرق بينهما واضح لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: " وفضلُ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ على سائرِ الكواكبِ إنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ ".

ثانيا: ابن تيمية كرس حياته في دعوة الأمة الإسلامية بالرجوع إلى كتاب الله و سنة رسول الله بفهم السلف الصالح عبر دروسه و فتاويه و مناظراته وكتبه و رسائله أما عبد السلام ياسين فكرس حياته في الدعوة إلى القومة أو الثورة على الحاكم مستلهما الثورة الخميتية الرافضية نموذجا للوصول للحكم.

ثالثا: ابن تيمية كان يعلم تلاميذه العلم و عبد السلام ياسين كان يمني مريديه بالحكم و المناصب العليا في دولة الخلافة.

رابعا: ابن تيمية ربي تلاميذه على إتباع الدليل من الكتاب و السنة و على معرفة الرجال بالحق أما عبد السلام ياسين فربى مريديه على السمع و الطاعة للمرشد و من إنتقد إنطرد و إتهم بالعمالة للمخزن و لو أتى بالحجج و الأدلة من كتاب الله و سنة رسول صلى الله عليه و سلم.
58 - حميد من لندن الاثنين 15 دجنبر 2014 - 02:25
جامعة كامبريدج-Cambridge university- تلقت طلبا من جامعة اسطنبول التركية لترجمة ما يزيد عن 60 كتاب وبحث علمي للشيخ عبد السلام ياسين بمبلغ 50 مليون دولار : والمغاربة -بل المخاربة-لا يزالون يتشدقون على الشيخ باسفه الكلمات :بِأْس القوم لا يعرفون قَدْر رجالهم ولهذا السبب شاء الله للامم ان تقدم ,وللمغاربة على وجه الخصوص ان يتأخروا في كل المستويات ....والسلام
59 - حميد الاثنين 15 دجنبر 2014 - 22:52
إلى راجي عفو ربه
هل لله سبحانه وتعالى ذات ؟
إن قلت ليس له ذات فأنت تعبد عدما.
وان قلت له ذات تليق به سبحانه وتعالى فالسلف مجمعون على ذلك ويقولون أن له صفات تليق بذاته سبحانه.
لان الصفات على قدر الذات .
60 - tangeriño الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 08:37
he estado con el crupo este de la justicia y caidad y he trabajado con losjudios y visto que mucha hepocricia y mentiras y tienen muchas cosas en comun .asi no os digo nada viva los salfis y resto para ....
61 - المسلم السلفي السبت 20 دجنبر 2014 - 22:09
الحمد لله اما بعد أنا لا أشك في ضلال ياسين المعروف عند أهل العلم
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

التعليقات مغلقة على هذا المقال