24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | باحث مغربي يدعو المراكز الفكرية إلى الاهتمام بالدراسات الفارسية

باحث مغربي يدعو المراكز الفكرية إلى الاهتمام بالدراسات الفارسية

باحث مغربي يدعو المراكز الفكرية إلى الاهتمام بالدراسات الفارسية

اعتبر الدكتور رشيد يلوح، الخبير المغربي في الشؤون الإيرانية، أن الدراسات حول إيران "باتت تصنف ضمن المعارف المُنَظَّمة والعابرة للتّخصّصات".

وأضاف الباحث المغربي، في محاضرة ألقاها بجامعة ابن زهر بأكادير، أن الدراسات الفارسية هي "معرفة تسعى إلى تقديم نتائج وحقائق دقيقة وعلميّة عن بلاد فارس القديمة وإيران المعاصرة، تاريخها، وجغرافيتها، ولغاتها، وثقافتها، ومجتمعها، وعاداتها، وفي وقت لاحق مؤسّساتها السّيّاسية والأمنيّة والدّينية والعسكريّة، لاسيما بعد قيام نظام الجمهوريّة الإسلاميّة سنة 1979، وذلك من خلال مناهج مثل: العلوم السّياسيّة، والعلاقات الدوليّة، والعلوم الاجتماعيّة، والدِّراسات الثّقافيّة".

وقال رشيد يلوح: "تُشكِّل أوربا، لاسيما، بريطانيا وألمانيا وفرنسا الحواضن الأولى والأساس لأبحاث الدّراسات الفارسيّة، إذ أُطلق عليها هناك مسمى (Iranlogy) أي (علم معرفة إيران)، وهو المسمّى الذي تم اختياره من طرف الأكاديميا الإيرانيّة وترجم بالفارسية إلى (إيران شناسى)، بينما اشتهر في أميركا وكندا ب (Iranian Studies) أي (الدراسات الفارسية)، أو (Persian Studies)، (الدّراسات الفارسيّة)".

وتناول الباحث في مداخلته الأسباب التي منعت العرب من الاهتمام بالدّراسات الفارسيّة، مؤكدا "أن البوادر الجنينية لهذا التخصص العلمي برزت في البيئة العربية مع جهود باحثين وأكاديميين مصريين منذ بداية القرن العشرين، لكنها للأسف لم تستمر، وظلت حبيسة مجالي الترجمة والدراسات الأدبية المقارنة".

وأما السبب الثاني برأي الباحث، فيتمثل في "التّردد والشّك الذي ملأ العقل العربي القديم والمعاصر تجاه كل ما هو إيراني"، وعن السّبب الثّالث، برأيه، فهو "هيمنة المقاربة الأمنيّة للملف الإيراني في العالم العربي، وقد كانت هذه الهيمنة على حساب المقاربة البحثية والمعرفية للمجال الإيراني".

بينما حصر السّبب الرابع في العامل الإيديولوجي، والذي برزت آثاره مع اجتياح فكرة الدّولة القوميّة للمشرق الإسلامي بداية القرن العشرين، وقد مثّلت الملكية البهلوية بقيادة محمد رضا شاه قمة نضجها في إيران حوالي منتصف القرن العشرين، بينما كان جمال عبد الناصر رمزها الكبير في العالم العربي في نفس الفترة تقريبا، ولا يزال الفكر والثقافة في كلا الضّفتين الإيرانيّة والعربيّة، وإلى اليوم يدفعان ضريبة المُخرجات الإيديولوجية لتلك الاختيارات القوميّة.

وتسائل الباحث عن سؤال الحاجة إلى هذا التّخصص العلمي في العالم العربي، إذ أكد "أن العالم مُقبل على تحوُّلات جذريّة في مفاهيم المكان والزّمان والآخر"، مشيرا إلى أن المعارف العابرة للتّخصُّصات "أصبحت بدورها مصادر أساسيّة في إدارة الصِّراعات الجيوستراتيجيّة الدّوليّة".

وفي هذا السياق قال يلوح: "لتحقيق التّوازن الاستراتيجي النّاعم مع إيران لابد من امتلاك معرفة منهجيّة، لاسيما أنّ إيران تملك إمكانات علميّة مُتخصِّصة في العالم العربي". وأضاف: "لابد لأيِّ مشروع معرفي نهضوي أن ينظُر في الثّقافة الفارسيّة القديمة، فهي تُمثل النّصف الآخر بالنّسبة لنظيرتها العربيّة".

كما عرج يلوح في محاضرته عن قضايا وتحديات وأهداف استنبات الدراسات الإيرانية في المجتمع الأكاديمي العربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - فوزي الخميس 22 يناير 2015 - 07:19
هذه خطوة لغزو الشيعة او الروافض..للمغرب لينتشر زواج ميسار والمتعة وزواج الفاتحة وللشتم والتشكيك في اهل البيت والنبي واعود بالله,عندما يظهر الدجال اول من سيؤمن بسحره وكذبه هم يهود اصفهان.واشمن فارسية هذا تضييع للوقت وتشييع للامة.اللغة التي ستنفع المغاربة في العلم والاقتصاد هي الانجليزية والعربية للعقيدة.
2 - Omar - Targuist الخميس 22 يناير 2015 - 07:27
إيران تنفق 70٪ من إنفاقها على الأسلحة وانتشار الثورة (الشيعي الديني) في العالم العربي وأفريقيا.
بالنسبة لبقية إيران هي بلد متخلف مع الكثير من الفقر والقهر عن شعبها. خصوصا المسلمين السنة لا يمكن حتى بناء المساجد. ما الرهيبة الحضارة.
3 - اريفي الخميس 22 يناير 2015 - 08:40
الكيل بمكيالين عدو الأمس صديق اليوم بعد النفاق السياسي حان موعد النفاق الثقافي ، الاهتمام بالفكر الاسلامي اولى بالاهتمام بالخزعبلات الماجوسية
ولكم في رسول الله أسوة حسنة ،المغرب الامازيغي الاسلامي الاصيل لا حاجة لنا بالصفوية والماجوسية ،الهلال الشيعي بدأ يتسع وأحذركم من خزعبلات وشعارات الكيان الصفوي الخاشم العدواللذوذ للامة الاسلامية والصديق الوفي للامريكان
وبلاد الشام والعراق دليل قاطع لمواقف الصفويين من المسلمين
4 - مغربي من أستراليا الخميس 22 يناير 2015 - 09:29
J'ai rencontré pas mal de nationalités dans le monde,mais je n'ai jamais vu un peuple dont la haine est extrême, vis à vis tout ce qui parle arabe, comme les iraniens. Ce n'est pas une observation émotionnelle basée sur un jugement subjectif d'une personne ou deux, mais sur des confirmations de plusieurs iraniens eux même, qui en général pensent très mauvais de tout ce qui d'origine arabe , sans faire de la distinction et c'est très courant dans leur société .Le phénomène est certainement historique lié aux conflits des perses-arabes , les schistes -sunnites et tout récemment la guère meurtrière d'Irak - Iran, avec Saddam . Je pense le cumul de tous ces causes ont créé un climat de haine envers les arabes et qui par la suite est devenu généralement accepté dans leur culture.Finalement, je ne vois aucun intérêt de s'investir dans une recherche d'une civilisation quelconque qui ne te donne pas une reconnaissance ou qui te voit à travers une perception négative
5 - akkawi الخميس 22 يناير 2015 - 09:34
رغم الحصار فإن الدولة الإيرانية ماضية في برامجها وهذا ما يخشاه الأعداء .فياليتنا ننهل من أفكارهم العلمية وليس من تشيعهم.
6 - ابن سوس المغربي الخميس 22 يناير 2015 - 11:06
المصريين مخصصين شعبتين لتعليم الفارسية والعبرية في جامعتهم منذ زمان بعيد نحن مازلنا واحلين مع الانكليزية واش نتخدوها لغة ثانية ولا نخليو فرنسي با اخي الشعب المغربي والمغرب ملتقى الشرق والغرب من هنا مرت الحضارة الى اروباء المغربي يجيب أن يتعلم كل اللغات الأجنبية ويتسلح بالعلم والمعرفة هذا هو ما يسمى ثروة بشرية متعلمة ، كنت اتذكر عندما كنا صغار الحسن الثاني رحم الله في خطاب قال (اﻷمي اليوم ليس من لا يعرف أن يكتب أو يقراء هذا الشئ طبيعي ولكن اﻷمي من لا يعرف اكثر من 3 لغات) اهلنا لم يكونو واعون للتعليم والدولة قصرت كثير في رفع من مستوى التعليم ولكن اليوم عصر المعلومات عصر التكنولوجيا هل استيقظنا من التباث؟ التعليم التعليم حتى يفيق هذا الشعب ويساهم في بناء وطنه هو الحل
7 - كريم حدو الخميس 22 يناير 2015 - 11:58
البعض يعلق دون أن يحمل نفسه مشقة قراءة الخبر،،،،
الباحث يتحدث عن أهمية تخصص علمي اسمه "الدراسات الإيرانية"، ويدعو إلى الاهتمام به واستنباته في العالم العربي، لأن المعرفة والبحث العلمي هي من أنجع وأقوى الأسلحة التي يمكن أن نواجه بها التهديد الإيراني، سواءً كان تمدداً سياسيا أو ثقافيا أو مذهبيا...
المقاربة الأمنية لوحدها غير كافية، وقد أثبتت فشلها.
الردح الطائفي والخطابات الكلامية الفارغة لن تجدي شيئا، خاصة إذا عقدت إيران صفقتها التاريخية مع أمريكا، وتفاهمت مع إسرائيل..
8 - خالد الخميس 22 يناير 2015 - 12:10
غريب ان يكون اكثر التعاليق حول ايران وتاريخها مليء بالجهل والتحيط من كل ما هو فارسي. ولو تذكر البعض قول ابن خلدون ان حملة العلم في الإسلام أكثرهم من العجم لترددو في موقفهم. فأسماء اكثر علماء الإسلام مثل سيبويه والزجاج والطبري كلهم من إيران في حدودها الجغرافية. بل حتى عالم كجمال الدين الأفغاني لمك يكن أفغانيا كا قديبدو للجميع بل هو من أسترأباد في ايرن. لذلك فان الاهتمام بالعالم الفارسي تاريخه وحضارته فيه نفع كبير للمعرفة الحضارية والدينية والسياسية. ثم إن الأصل في العلاقات الدولية تبادل المنافع من كلا الطرفين. ثم إن الجاهلون بالتاريخ ينسون أن المغرب العربي له حصانة قديمة ضد المذاهب المتطرفة ليس المكان واسعا للتذكير بها. لذلك اوافق الدكتور رشيد يلوح على مشروعه ودعوته للانفتاح على العالم الايراني. وعلى من يود ان يتعرف على الموقف الرسمي الايراني من المغرب وثقافته الاسلامية ان يتقصى ذلك من موقع الوزارة الخارجية للجمهورية الايرانية. ومعرفة الأشياء خير من جهلها ولو كانت حراما
9 - assamaydae الخميس 22 يناير 2015 - 13:34
الى خالد 9

يا اخي ان من تتكلم عنهم ليسوا رافضة انهم المسلمون الايرانيون من اهل السنة و الجماعة و هم الان احفادهم يتعرضون للابادة من قبل الولي السفيه خامنائي و شبيحته في البلوش و الاحواز و الاكرد و لا يوجد في طهران و لو مسجد واحد لاهل السنة بينما يوجد فيها كنائس و بيع لليهود
لا حاجة لنا للتقية يا خالد و لا تخلط الخبيث مع الطيب نعم ايران فيها مسلمون لكنهم ليس لهم اي تمثيلية في الحكم و ايران كانت مسلمة و حلوها البوديون الخمينيون الى مجوس و بود و هناك اخواننا المسلمون يقاومون و يجاهدون للقضاء على الملالي الخبيث و حين انتصار اخواننا آنداك يمكننا ان نتفاهم معهم اما من يسب ديننا و رسولنا و قرآننا و صحابة رسولنا و زوجاته فهو ليس منا و لا يشرفنا تاريخة الخرافي و الدموي و الدجلي.
10 - fatmi الخميس 22 يناير 2015 - 14:45
بحكم موقع المغرب الجغرافي وجب دراسة المجتمعات التي تقترب منا من جميع النواحي:
_مجتمع الاسباني لتطوير الاقتصاديه معه ودحظ أطروحة البوليساريو
المجتمعات الأفريقية لأن مواطنيها أصبحوا بين شهران
....... وكذلك المجتمع الشيعي ونستفيد منه من النواحي العلمية لأن إسرائيل قتلت بعض علماءه النوويين
11 - سعد حمدي الخميس 22 يناير 2015 - 15:04
إلى رقم 4 مغربي في أستراليا
العكس هو الصحيح أخي العزيز، فلكي تستطيع التعامل مع عدوك يجب عليك معرفته ودراسة نقط قوته وضعفه.
لذلك أنا أوافق الدكتور رشيد في ضرورة الاهتمام بالدراسات الإيرانية في الدول العربية، فإيران لاتزال بالنسبة لمعظم العرب كعالم مجهول، وأبرز مثال هو اللغة، فعندما لايكون عندك مركز أبحاث متخصص في إيران، يمدك بأبحاث وترجمات وكل ماتحتاجه في فهم السلوك السياسي والاستراتيجي الإيراني فستكون كالأعمى في الظلمة....العلم والمعرفة سلاح أساسي في عالم اليوم،،،
12 - مغربي الخميس 22 يناير 2015 - 15:10
كل واحد يدافع عن ثقافات الغير و ثقافة المغاربة المتمثلة من الامازيغية لا أحد يدافع عنها هذا ينادي بالعبرية و هذا بالفارسية و هذا بالفرنسية و هذا بالانكليزية.
13 - marocaine en sued الخميس 22 يناير 2015 - 15:34
To comment nbr 9
Who told u that thèse scientists are sunni? N have y ou been un Iran ? Show do u know that the gouvernement of Iran n khomayni arebodist?
Are tthé leaders of golf contries thé only muslims in thé world. Go n read on internet , y ou will get to know show much money thé y spend for .
haram. Alcool ,and prostitution
Iraniens are campus all aroud Europe n USA that are highly educated. Thé yhave hHugh positions as doctors, dentiste and engenieers or thé y own big businesses. Thé y are respected here. Thé y don,t care about thé conflits between sunni ans she3i.
14 - saiid الخميس 22 يناير 2015 - 15:35
طلب العلم والتسلح بسلاح العقلاء ظرورة قد تدفع العارف الي ادغال افريقية . ولا شيئ يردع العاقل طلبه في ايران او في قرقيزيا أو حتى في سيبيريا . مع العلم ان العالم اجمع ان كنوزا من المعارف خلفتها حضارات عريقة مرت هناك .
15 - مواطن الخميس 22 يناير 2015 - 17:23
نحتاج إلى دراسة تاريخنا الأمازيغي العريق ولغتنا الأمازيغية أولا ثم التعمق في الانجليزية لغة العلم.

الدراسات العربية والاسلامية والفارسية والداعشية كلها مضيعة للوقت.

يجب أن ننظر إلى اعماق ذاتنا الأمازيغية ثم إلى الشمال الأوروبي والغرب الأمريكي وأقصى الشرق الياباني والكوري الجنوبي.

ابتعدوا عن الشرق الأوسط عافاكم. لا يأتينا منه إلا الارهاب والتخلف
16 - عبد الله قداري الخميس 22 يناير 2015 - 17:54
أية دراسة لأي تاريخ مليء بالدماء ؟وأية جمهورية مليئة بالزنا والمتعة والعهر المشرعن؟،ودين يهود أصبهان،المنضوي تحت لواء التقية،وعقيدة تأسست على سب الصحابة وأمهات المومنين،والتقرب الى الله بدماء السنة،فالحذر من الشيعة الروافض أصدقاء اليهود وأعوانهم على مشروع التعاون الشيعي الصهيوني في الشرق الأوسط.اقرؤوا عن اعترافات الشيعة الذين هداهم الله للحق وتوبتهم من تشيعهم،والأخطر هو أن الشيعة لها مطامع في نشر التشيع في المغرب العربي....
17 - mohamad الخميس 22 يناير 2015 - 18:31
علماء الإسلام مثل سيبويه
عالم االلغة العربي الفراهيدي كان افضل منه بمراحل بل كان استاذه ولم يعرف العرب ولا العجم عالم لغة افضل مع الاسف يتم النفخ كثيرا في سيبويه بسبب تاثر المؤرخين بالفكر الشيعي. امريكا كل علماءها اجانب فلماذا ينسب العلم لهم ولا ينسب للهند او لالمانيا او اليابان ؟؟؟؟؟؟
18 - Mohamed الخميس 22 يناير 2015 - 19:32
تحية وتقدير للدكتور ايلوح على مبادرته , اعتدق ان المغرب محتاج لمثل هذه التخصصات الاستراتيجية لفهم الحضارات الشرقية عموما والايرانية خصوصا , واحيي الدكتور رشيد على كونه من السباقين للتخصص في هذا المجال المهم .
19 - jelloun الخميس 22 يناير 2015 - 20:23
tous les peuples ont réalisé un grand saut en avant sauf les arrrabes et les noirs.
les iraniens sont une grande civilisation, quand les arabes ont conquis l'iran , ils ont voulu manger une marque du papier en pensant que c'était du pain
si l iran continue comme ça dans 15 ans elle deviendra plus pesante.
le sous developpement: rawafed- forss- majouss- ahl ssuna - ......
c est qui ahll sunna ? NOUS SOMMES TOUS DES MUSULMANS
20 - سيمو الجمعة 23 يناير 2015 - 22:37
وانهتمو بعد بالدراسات المغربية ونطورها ونشبعوا بها ابناءنا( تاريخنا وتقافتناوتقاليدناو......) ما كفاهومش التغريب نزيدها التفريس نقويو مناعتنا بعد.....عاد...
21 - كمال الياس السبت 24 يناير 2015 - 00:53
حقيقة الامر العلم نور و الجهل عار و تعلم الامور خير من جهلها لكن ان نتعلم من ايران فهذا هوالعمي و الجهل نحن كمغاربة لدينا كفاءات في مختلف المجالات تبقى دور الدولة في استقطاب الادمغة للنهوض بالبلد في مختلف المجالات اما عن دراسة الحضارة الايرانية فالاولى دراسة الحضارة الامازيغية قبل دخول الاسلام و بعد دخول الاسلام اما هذا الاستاذ اعتقد انه يسعى للترويج للمذهب الشيعي و نحن و لله الحمد لدينا المذهب المالكي خير المذاهب و لسنا بحاجة لمذاهب دخيلة واود ان اذكر على سبيل المثال ان الصين اتخذت من المجاهد عبد الكريم الخطابي كنهج و كاستراتيجية في بعض حروبها عن اخذ تجربته في قتال الاسبان وغير ذلك المهم الاعتماد على النفس وعدم تقليد الاخر وتشجيع البحث العلمي المحلي وتخصيص ميزانية لهذا الغرض و السلام عليكم
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال