24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الريسوني: القِيَمُ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسَة وليس العِلم

الريسوني: القِيَمُ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسَة وليس العِلم

الريسوني: القِيَمُ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسَة وليس العِلم

فِي ردٍّ ضمْنيٍّ على التيّار الحداثي المطالبِ بتغْليبِ القيَم الكونيّة على القيَم الوطنيّة، في القضايا التي تهُمّ المجتمع المغربي، قال عالم مقاصد الشريعة أحمد الريسوني إنَّه لا يُوجَد تحديد علْمي واضح لمصلح القيم الكونيّة، وغيْرها من المصطلحات، مثل الإرهاب والتطرف والإسلام السياسي.

وقالَ الريسوني في ندوة نظمها المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، في موضوع "البحث العلمي في سياق الإصلاح.. سؤال القضايا والأولويات"، إنَّ القيَمَ الكونيّة "يَحكُمها صوْت السياسية وليس صوتَ العِلم، ولا يوجد تحديد علميّ لها، بلْ هي قيَم غربيّة يتمّ فرْضها بقوّة الإعلام على باقي المجتمعات".

وتساءل نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "لماذا لا تنبعث هذه القيَم الكونيّة التي نسمع عنها من القارة الإفريقية والقارة الآسيوية أو أمريكا اللاتينية، بل فقط من أوربا وأمريكا، وما هو المعيار المُعتمَد لتحديد أنّها قيَم كونية"، ومضى قائلا "ليْس لديّ أيّ تحفّظ على واحدة من هذه القيَم إذا ثَبُت أنها حقّا كونيّة".

وفي موضوع البحث العلمي، وهو الموضوع الرئيسي للندوة، قالَ الريسوني إنّ ما يُعيقُ تقدّم وتطوير البحث العلمي في المغرب هو أنّ الدولة، وليْس الحكومة وحْدها، لا تملك استراتيجية واضحة في هذا المجال، واعتبر أنّ البحث العلميّ من ناحية الأهميّة أوْلى من الدستور "لأنّ النهضة في العلم أكثرَ مما هي في الدستور".

وأضاف الريسوني أنّ ثمّة حاجة إلى الوقوف عندَ المؤسسات العلمية الموجودة، وهل هي كافية وفي حالة تشغيل أم أنها معطّلة، وأشار في هذا الصدد إلى ضُعْف إنتاج البحث العلمي في الجامعة المغربية، مستندا إلى دراسة سابقة أكّدت أن 55% من الأساتذة الجامعيين "لم ينشروا حرفا واحدا"، وسمّاهم "مُعلّمين من درجة أستاذ جامعي".

علاقة بذلك قالَ الريسوني إنّ المغربَ "يُعتبر من أكثر البلدان تخبُّطا في مجال التعليم"، وأضاف "قضايا التعليم في المغرب تُعالَج بعشوائية وإيديولوجية، ولمْ تقُم على بحْث علميّ"، مشيرا إلى أنّ أعضاء المجلس الأعلى للتعليم "يجتمعون ويتناقشون ويقترحون، كما اجتمع الذين من قبلهم، دون أن يكون هناك بحْث علميّ يمكن الاحتكام إليه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - أبو مروة الاثنين 16 فبراير 2015 - 18:28
القيم الكونية هي قيم مشتركة بين سائر البشر دعت إليها الديانات السماوية جميعها و بالتالي فهي عالمية المضمون . نعم للقيم الوطنية و نعم للدفاع و الذود عنها لكن يجب أن تكون هذه القيم من أجل اﻹنسانية و تحت رايتها.
2 - أبو مروة الاثنين 16 فبراير 2015 - 18:28
القيم الكونية هي قيم مشتركة بين سائر البشر دعت إليها الديانات السماوية جميعها و بالتالي فهي عالمية المضمون . نعم للقيم الوطنية و نعم للدفاع و الذود عنها لكن يجب أن تكون هذه القيم من أجل اﻹنسانية و تحت رايتها.
3 - rachidoc1 الاثنين 16 فبراير 2015 - 18:35
"القيَمَ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسية وليس صوتَ العِلم، ولا يوجد تحديد علميّ لها"
كما أن القيم الدينية يحكمها صوت النقل و ليس صوت العقل، و لا يوجد تبرير عقليّ لها.

هل يوجد ضمن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علماء يهتمون بأمور الفيزياء و الكيمياء و أمور الصناعة و الإبتكار، أم هي مجرد خلية لترديد الأذكار؟
4 - R&D الاثنين 16 فبراير 2015 - 18:39
كلام حق كلام موزون كلام واضح لا غبار عليه ليس فيه لف أو دوران.

جزاك الله خير الجزاء يا عالم الأمة
5 - Ahmed52 الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:09
يقول استادنا المحترم الريسوني:

"القِيَمُ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسية وليس العِلم".

1- الا يرى استادنا المحترم ان السياسة يحكمها الاقتصاد بالمال والاعمال.

2- الا يرى استادنا المحترم ان الاقتصاد المتقدم والمتطور يحكمه العلم.

وفي النهاية:

السياسة ما هي الا الوجه المعبر عن القوة الاقتصادية لتلك البلدان نتيجة للتطور العلمي التي وصلت اليه.

اما تساؤلكم استادي المحترم:

"لماذا لا تنبعث هذه القيَم الكونيّة التي نسمع عنها من القارة الإفريقية والقارة الآسيوية أو أمريكا اللاتينية"؟.

فلا تخلط الاوراق من فظلك وقل "لمادا لم تنبعث من العالم الاسلامي".؟

والجواب واضح وصريح: لان المسلمين متخلفون اقتصاديا وعلميا وفاقد الشيئ لا يعطيه.

وشكرا.
6 - خائن الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:11
هذا الشخص حرم قتال المغاربة لعصابة داعش المجرمة ولا افهم كيف تخصص له هسبريس كل هذا الاهتمام
7 - Hariri Ismail الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:17
في التصور الإسلامي الخالص : القيم الكونية = هي التي قررها "خالق الكون" في القرآن ، و عند التحقيق لا يوجد خلاف بينها و بين ما وصل إليه الغرب لكن من حيث الجملة !! أما عند التنزيل : فالأمر يختلف ، فقطع يد السارق مثلا عند المسلمين من "العدل" الذي جاء به الكتاب و السنة ، أما عند الغرب و أذنابهم = فهو وحشية و بربرية و همجية !!
النقاش في نظري مع التيار التغريبي آ سيدي الريسوني ينبغي أن يكون كالتالي : إثبات وجود الله بالبراهين العقلية القطعية > إثبات نبوة محمد عليه السلام (حجية الرسالة) > إثبات إلزامية النص الشرعي لكل مسلم : بعدها يسقط الخلاف إن شاء الله ، فإذا ثبت أن الله حق ، و الرسالة حق = فمدلولها حق = و كل ما خالف الحق من قيم و تصورات و أحكام = باطل .
ملحوظة : الدكتور طه عبد الرحمن استوفى معهم البحث في هذه المسألة ، و رد تهافت الجابري و من جرى في مضماره ، فأقول : معاشر الحداثيين/العلمانيين = سيرو تقراو شوية :)
8 - حسن بلعروك الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:18
rachidoc1
ما أحوجنا لأفكار بن خلدون:
المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه و نحلته و سائر أحواله و عوائده:
و السبب في ذلك أن النفس(علمانيو الدول المتخلفة و العامة ) أبداً تعتقد الكمال في من غلبها (الغرب) و انقادت إليه إما لنظره بالكمال بما وقر عندها من تعظيمه أولما تغالط به من أن انقيادها ليس لغلب طبيعي(التداول الحضاري) إنما هو لكمال الغالب(كل ما يصدر عن الغرب علمي و مجرب و كوني) فإذا غالطت بذلك و اتصل لها اعتقاداً انتحلت جميع مذاهب الغالب و تشبهت به و ذلك هو الاقتداء.
ملاحظة ما بين الأقواس فهو لي.
9 - سفيان الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:18
"ﺑﻞْ ﻫﻲ ﻗﻴَﻢ ﻏﺮﺑﻴّﺔ ﻳﺘﻢّ ﻓﺮْﺿﻬﺎ ﺑﻘﻮّﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ"
لو قال العالم الريسوني حفظه الله هده الكلمة وحدها في تعريف ما يسمى بالقيم الكونية، لكانت كافية.
ومن جهتي فأنا لا اتفق و تسميتها بالكونية، فالقيم الكونية حقيقة هي التي تجلب النفع للإنسانية جمعاء، لا لفئة دون فئات اخرى، وهذا لا يوجد الا في قيم الاسلام العظيمة، لا في ترهاتهم الفارغة من اي حس أخلاقي.
10 - صالح المجدي الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:21
العالم المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني قال كلمة حق ليس عليها غبار "القِيَمُ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسية وليس العِلم "
نعم يحكمها صوت السياسة وليس العلم . ولايمكن أن نقول بأن القيم الدينية يحكمها النقل أو العقل .لأن القرآن الكريم يعطي للعقل مادته كما يعطي لنقل مادته وأنه مادة دسمة لأنه كلام الله لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه ولست أتفق مع رقم 3 الذي يقول بأن القيم الدينية هي قيم نقلية وليست عقلية . وأعتقد أن السياسة المصليحة هي التي تقود العالم من خلال القنوات الفضائية المسخرة لهذا الغرض .
11 - العياشي الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:22
سؤالي الى الشيخ المحترم : ا لبس السياسة بعلم؟
الا يمكن القول : العالم يحكمه الجهل مكان السباسة؟
12 - بوجمعة الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:27
هل يمكن لدول التخلف أن تصنع قيم؛ أقول لا .لأن التخلف لا يمكن أن ينتج سوى البؤس والانحطاط وكل قيم التخلف بشكل عام ؛ حين يقال بأن الحرية والعدالة والحقوق الأساسية للإنسان في الكرامة وغيرها هي قيم كونية هو القول بأن الإنسان مهما كان وأينما كان أصبحت تلك القيم ضرورة لتقدمه ورقيه إلى مستوى الانسان؛ والدليل على ذلك أن الإنسان في شتى البقاع ينادي بها بالحاح لان الشعوب متمسكة بها ولا تلبت ان تقدم الغالي والنفيس من أجل تحقيقها دون البحت عن مصدرها ومن اين أتت ومن نادى بها أول مرة؟؟؟ ؛ والتقوقع على الذات والبحت عن المنشأ ومن أين أتت و من سبق أن نادى بها ؛ هو التمسك بالقشور ورفض الجوهر.وهدا حال كل المجتمعات العربية المتخلفة المتخلفة.
فأغلب الناس حين يقبل ويتناول الدواء لمعالجة الداء لا يسأل عن المنشأ ومن أنتجه بل يسأل عن النجاعة الطبية والفعالية في معالجة الداء! !
13 - ايمازيغن الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:31
"القيَمَ الكونيّة يَحكُمها صوْت السياسية وليس صوتَ العِلم، ولا يوجد تحديد علميّ لها"
كما أن القيم الدينية يحكمها صوت النقل و ليس صوت العقل، و لا يوجد تبرير عقليّ لها.

هل يوجد ضمن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علماء يهتمون بأمور الفيزياء و الكيمياء و أمور الصناعة و الإبتكار، أم هي مجرد خلية لترديد الأذكار؟
14 - مسلم الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:38
تحية كبيرة لعلمائنا الكبارالذين ينورون طريق الامة ويرشدون السائل الى وجهته في بحرالعلم ولانستطيع ان ننعتهم بالتخلف اوالنقل كما يفعل بعض ممن يدعون الحداثة ولا يمكن ان نبخس عملهم فان تكون عالما ليس بالشيء الهين فشرح اية واحدة يحتاج الى كثيرمن المعرفة والعلم الذي لايستطيع انسان لاعلاقة له بعلوم الدين ان يشرح شيئا من السنة والقران فيكفينا تطاولا على علمائنا فلولا هؤلاء لكنا في ظلمات ولن تنفعنا الفيزياء اوالطب الذي يتكامل مع العلوم الدينية.
15 - متنور الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:41
أعترف لهذا الشيخ ولرئيسه فيما يسمى"اتحادعلماء المسلمين" خبرتهم
ومعرفتهم بالمقاصد، حيث لم يقصدوا بلدان فقيرة لنشر دعوتهم. بل قصدوا
بلاد النفط والدولار. إنهم فعلا علماء في المقاصد...!!!
16 - الكونية ≠ المنطق القبلي الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:50
- لماذا لا تنبعث هذه القيَم الكونيّة التي نسمع عنها من القارة الإفريقية
والقارة الآسيوية أو أمريكا اللاتينية،
بل فقط من أوربا وأمريكا،
وما هو المعيار المُعتمَد لتحديد أنّها قيَم كونية؟
ـــــــــــــــــــ

- إذا كان هذا المقياس صحيحا،فهل ي يسري أيضا على العلوم الحقة (الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية...) مادام مصدرها أيضا من الغرب،فلم لا ترفضونها وتكتفون بـ"علومكم الفقهية":الإستنجاء والمضمضة والإستنشاق والنكاح وملكات اليمين والجزية والجهاد والسيف و"الكره في الله"...؟

- هل يمكن للظلام أن ينتج "النور"ويتعايش معه؟

-هل يمكن أن نحدد مفهوم (الحرية) "علميا"(بمعنى بـ les "X" et les "Y والأرقام)، أم أن (الكونية) تعني: توافق شعوب "العالم" على كفالة حق كل إنسان في التمتع بحريته بغض النظر عن (دينه وعرقه ولسانه وجنسه..)،
وبالتالي فهي تتعالى عن مصدرها "القاري-الأرضي"وتعانق المواطنة العالمية؟

لا يهمكم لا إنسان ولا حق ولا قانون، كل ما يهم علماء الفقه الماضوي هو تعريب وأسلمة كل شيء حتى ولو إقتضى الأمر القضاء على العالم بأسره
...لكن باسم الله!

Boutsila
17 - maya الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:51
يمثل قبول الآخر أحد أهم معايير الأخلاق الإنسانية ، بمعنى أنه لا توجد منظومة أخلاقية إنسانية تخلو من معيار قبول الآخر، فبدون قبول للآخر يكون باب الشقاق الإنساني قد فتح على مصراعيه لدخول التعصب ، والفكر الاقصائي ، وتكميم الأفواه ، وتجميد العقول والاستخفاف بها ، مروراً بسلب إرادة الآخرين ومصادرة حرياتهم في اتخاذ قراراتهم المستقلة ، ثم تفشي ظاهرة العهر الفكري ، وإلى أن ينتهي الأمر بمصادرة كل حقوق الإنسان الآخر بما فيها حق الإنسان في الحياة وتتجلى أوضح صور عدم قبول الآخر في المجتمعات عند العلاقة بين المؤمنين وغير المؤمنين ، التي يكثر فيها تفعيل الإرهاب الفكري من جانب المؤمنين ضد الخارجين من المنظومة الدينية ، والإرهاب الفكري غالباً ما يتطور إلى إرهاب جسدي مما يفضي إلى حالة من الخوف ، والهلع ، والشعور بالقلق ، وانعدام الأمن والاستقرار ، وهذا مؤشر يؤكد هشاشة المنظومة الأخلاقية الدينية وقلة القيم الفكرية المبررة لها ، فهي تعتمد في الأساس على الخوف من العواقب لتبرير قيمها الأخلاقية ، وهنا تتضح حوجة المنظومات الأخلاقية الدينية إلى الكثير من العطف والرحمة والحب لترتقي لمنظومة أخلاق إنسانية من
18 - المكناسي محمد الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:53
نتمنى من الفقيه أن يجيبنا عن السؤال الأتي : ما رأيه في النظام القطري الذي يزرع الفتنة في بلاد الاسلام ويساهم بأمواله في تغذية الإرهاب بمختلف أنواعه الداعشية ، وبالتالي يساهم في تخريب البلاد العربية وفي تمزيقها ؟ وما رأيه أيضا في قناة الفتنة ، قناة الجزيرة التي أصبحت بوقا لإخوان مصر وجبهة النصرة والدواعش؟ ثم ما حقيقة الأموال التي تتدفق على الفقيه الريسوني من أهل قطر وما سياق هذه الأموال ؟ وما مقابل ذلك ؟ ثم أليس عيبا أن يمارس الفقيه السياسة تحت عباءة الدين ثم يحرم على غيره السياسة من خلال منطق القيم الكونية ؟ على الأقل من يمارس السياسة من خلال إطار قيم الإنسان الكونية واضح أكثر منك أيها الفقيه .
19 - ابوطه الاثنين 16 فبراير 2015 - 19:59
القيم الكونية والحرب العالمية كلاهما عملة واحدة من حيث المفهوم. الحرب
العالميةالاولى والثانية لادخل للعالم العربي والاسلامي ولا افريقيا وكثيرمن البلدانفيها فكيف تكون عالمية .وكذلك القيم الكونية من حيث المضمون فمصطلحاتها فضفاضة يمكن استغلالها لضرب القيم الانسانية ولقد جاء العالم
المقاصدي أحمد الريسوني بأمثلة واضحة للعيان فالدفاع عن النفس والمقاومة أصبحت تنعت بالارهاب وكذالك التطاول علىرموزالعقيدةتحت حريةالتعبيرأصبحت موضة.هذه القيم اللتي تتحدثون عنها تصنع في مختبرات الصهيونية بالليل وتصدرالى ضعاف النفوس ومعهم جمعيات ومنظمات وأبواق ليسوقوها نهاراجهاراضدا علىالهوية والثوابث والاصل.تحية للريسوني ومن
مشى في ركبه.
20 - rachidoc1 الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:03
ربما يكون من بين مقاصد الريسوني إدراج قطع يد السارق و جلد الزاني ضمن القيم الكونية ؟ و الله أعلم.
21 - مروكي الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:10
ما تقوله ياعالم ينطبق على(الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) هل هم علماء،وما تعريف العلماء،وهل هم السلفية الوهابية ام الإخوانية أم الشيعية ام الأشعرية الخ..وما تعريف العالمي هل يجمع جميع جنسيات العالم هل يوجد فيه اليباني والصيني والإفريقي والأسترالي..ام انه تجمع خرافي.وما تعريف الاتحاد في هذا التجمع،هل الاتحاد في الأفكار مثلا أو في الهدف الذي هو كرسي الحكم،أو الاتحاد في نشر الفتن!!،.وتحسبه جميعا وقلوبهم شتى
22 - Redouane1 الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:20
العلم بالنسبة للفقيه الريسوني هو الفقه او علوم الدين الإسلامي فقط! بالنسبة له علوم تكنولوجيا الإتصال القادمة من اليابان والصين اي من اسيا ليست كونية؟؟؟ مشكل الريسوني هو كونية حقوق الإنسان لأنه يقتات من مائدة خليجية لا تعترف الا بمواطنين من الدرجات 4،3،2،1 ؛إذن العلم بالنسبة له هو ما يخدم اولياء نعمته
23 - محمد الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:25
العالم يقابله المتعلم بالعناد والجحود فعندما يكتب فقيه مقالا يتحامل عليه العوام ليضاضوه ويحولوا مغزى المقال الى الدونية وكانهم فيئة مثقفة وعالمة ومحيطة بكل العلوم والقيم .الطعن في الدين هو جهل مطبق والجري امام الاساليب الغربية ومناهجها اعظم جرم تلصقه الدول الضعيفة الى حضارتها وانسانيتها .الغرب في تقدم مستمر في كل الجوانب الا في القيم فهي منحطة وغير صالحة لمجتمعنا الاسلامي . لكل من يعادي الفقيه العالم بامورالدين ان يعلم ان العلماء هم ورثة الانبياء .وفي مجالات اخرى يقول سبحانه وتعالى إسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ان الطبيب يسأل في ميدانه وهلمجر
24 - assaid الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:26
لمن لا يعرف ماذا تعني القيم الكونية هي افعل ما تشاء كما تشاء متى تشاء بدون قيود
اللواط يقولون عنه قيم كونية ظهر مع تطور البشر فليلبي رغبته بدون ميز و لا تمييز
بصيغة اخرى يريدون ان تشيع الفواحش في المجتمعات
25 - ملاحظ الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:26
( عالم مقاصد الشريعة أحمد الريسوني )

تمنيت لو كان عالما في الفزياء او الكمياء اوكلما له فائدة علمية صناعية او اقتصادية

بدل الثرثرة والبلابلا التي لا طائل من ورائها
26 - عبد العزيز الروداني الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:26
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻ ﺍﻟﻤﺘﻤﻜﻨﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ،الﺳﻴﺎﺳﺔ
ﻣﺪﺍﺭﺍﺓ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ، ﺃﻣﺎ ﺗﺼﻮﺭ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺍﻟﺠﻬﺮ ﺑﻪ ﻓﻨﺎﺩﺭ ﺟﺪﺍ ﺍﻟﻬﺪﻯ.
وأقول أنا ان الحياة مهما حاولنا التمسك بحبلها المتدلي من نافدتها، لا وقعنا في غيبات الجب المظلم و الصعب التسلق.
تمسكوا بدينكم ولن تندموا ولو صادفتكم بعض العقبات
27 - abdellah الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:29
السلام
وشوف الريسوي المغاربة عندهم أمام واحد و هو
الملك..
الشعب المغربي لا يهمه قيم كونية أو قيم
فضائية أو قيم شمسية أو قمرية.
الشعب يهمه تخفيض البطالة و تحسين ثمن العقار
و رفع مستوى التعليم.
و للأسف الأخواني بن زيدان خذل المغاربة و لم يحقق
تلك المطالب و أكتفى بضعط على الشعب برفع الأسعار
و أيضا رفع الضرائب أصحاب الحوانت.
بن زيدان فشل في كل الملفات.
28 - hafid الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:32
لقد قلت سابقا ان هذا الرجل هو الوحيد الذي افهم ما يقول .
وأجد افكاره عند كثير من الباحثين بصيغ اخرى .
ومن زاويتي ادعم نظريته . ليس لأن العلوم المستمدة من الغرب لم تعط أكلها فحسب ولكن كذلك لان النخبة المغربية المثقفة مازالت تتخبط بين مغرد للحداثة ومحافظ يدعوا للعودة للسلف والحفاظ على الموروث وهو جواب بدأت تتضح معالمه حول السؤال القديم الحديث. لماذا تقدم الغرب وتأخرنا نحن ؟ .
عن كل ذلك اجيب ان التحرر والحرية كما اجاب كثير من الفلاسفة والمفكرين هي عين وجود الذات . ليس بمعناها الدي يدعيه الغرب بين قوسين التدخل في شؤون العرب مؤخرا سوريا والعراق . وانما التحرر معنا امتلاك وسائل التحرر وهي وسائل غير شفهية او مكتوبة كالسياسة والدستور وانما وسائل مادية كالقوة والقدرة على تغير وضع ما . دون نغفل دور العقل كأداة .
علينا ان نكون واقعيين اكثر من اي وقت ونناصر الحق ايا كانت وجهته ملتزمين بهوياتنا الاسلامية .
العالم الجليل يحدث ثورة سلمية وقطيعة مع العهود البائدة ونحن من ورائه كشباب ولنا اليقن في انه يسير بنا في الاتجاه الصحيح لاننا نفهم كلامه نرى تجليات وخلفيات افكاره وارشاداته .
29 - سائل الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:45
" القارة الإفريقية والقارة الآسيوية أو أمريكا اللاتينية،"
سيدي هذه القارات مغلوبة على أمرها، فلا تنتظرمنها لا ماهو كوني ولا غير كوني.
ثم إن هذا الكون هل لا نقتسمه مع الآخرين؟ ثم أنتم تعرفون أن أرض الإسلام ممنوعة من التفكير وها نحن ممنوعين من إعطاء رأينا. فكيف إذن نتعامل مع أناس يستخدون عولهم وعقولنا نائمة تحت الرزة والقبعة وأشياء أخرى. أنظر حولك واحسب بماذا ننفع الإنسانية نحن؟
30 - هادا غير أنا الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:59
عيينا بالهضرة والفتاوى والتفلسيف والبلانات الخاوية! الجمعية العالمية والاتحاد العالمي...
واما كاين والو! وماشفنا والو! ومعامن كاتهضر؟غير لفهامات الخاوية!
حتى نحاربو الجهل والعصبية القبلية والإنتماءات الفارغة والعادات والتقاليد الخاوية والحلايقية والسحر والشعودة والخزعبلات والفساد والإقصاء والجوع والعطش والأمراض والشكيزوفرينية...عند الشعوب ديالنا! عاد يمكن يفهمكوم شي واحد ويمكن نطبقو شي نضام باش نكونو متفاهمين عليه وفاهمينو! أما النظام اللي مطبق سميتو الرفيسة! خالوطة! السياسة الإسلام العادات العربية الأمازيغية الفرنسية العبرية الحسانية الإفريقية الزوايا والتنوع الحضاري والتقافي والسان ڤالونتان ونويل والعيد الكبير والصغير ورمضان وراس العام وبابا نويل وبوجلود والحناش والقرودة وعاشورة والبرلمان والمستشارين والحكومة والحكومة الموازية والمقدم والحشيش والغيس والزبل والمروكو مول ومول الضيطاي...
شكون حنا؟!!!!
لا للنشر وشكراً! غي مدووز معاكم الوقت حيت ماكاين مايدار!
31 - احميدة الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:07
الى صاحب التعليق
رقم7 خائن
تريد جوابا
الريسوني نائب القرضاوي و هذه منظمة اخوانية
و هذه الجريدة اخوانية كذلك
هل فهمت
32 - القيم الكونيةوالْقَطَرِية الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:08
عندما يصبح الفقهاء منظرين للسياسات وللمجتمعات بل ينظرون للعلم والبحث العلمي وهم الدين يحصرون العلم فيما يسمونه العلم النافع (أي الفقه والحديث وما جاورهما) فانتظر الداعشية.
المصير المحتوم لكل دول المنطقة التي سمحت للفقهاء باكتساح العقول والساحات هي الداعشية.
السبيل الوحيد للنجاة هو الإستثمار في ميداني التعليم والإعلام ونشر قيم الحرية وقيم الدموقراطية والعقل ونقد الكثير من الترات الفقهي وإزالة شوائبه التي تحول دون تحول شعوب المنطقة إلى شعوب حرة حديثة مكونة من أفلااد أحرار يفكرون بمنطق وعقل وليس ببغاوات تعيد ترديد وإنتاج نفس منتوج القرون الوسطى.

أما السيد الفقيه الريسوني فنساله ك ماالذي يحكم سياسة دولة قطر؟
هل يحكمه العلم؟أم تحكمها السياسة؟
33 - jhqtddk الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:09
الريسوني يتعاطف مع الدواعيش و يبدو ذلك جليا في كل تدخلاته التي يغلب
عليها الطابع السياسي بدلا من الطابع الديني
ما يثير الاستغراب هو محاولة في هذا المقال ان يظهر اهتمامه بالعلوم رغم ان الدواعيش تحارب العلوم وتعتبرها بدعا و جب تحريمها وهم اي الدواعيش و كل التيارات المتطرفة بما فيها التيار الوهابية الذي ينتمى اليه الريسوني لا تؤمن العلوم الصحيحة كالفيزياء و الرياضيات و تعتبر علوم الشريعة علوما تعلو و لا يعلى عليها .
بالامس حرم شيخنا محاربة الدواعيش و ها هو اليوم يحاول ان يشكك في
القيم الكونية لانها تعتبر اعمال الدواعيش اعمال ارهابيه .
34 - طحطاحة الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:10
السياسة رمز للقوة واستغلال خيرات الشعوب أما العلم رمز للاخلاق وعلم الحدود.
35 - خالد ايطاليا الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:13
القيم ياشيخ ليست لغة ارقام او مصالح حتى تربطها بالسياسة ,بل تفاعلات مشتركة تجمع الانسان بأخيه الانسان بغض النظر عن لونه وعرقه ودينه ولغته وجنسه وموطنه واصله ونسبه ,منها التأخي الانساني التعايش التسامح الاحترام الحرية والعدل والمساوات التعاون التضامن الصدق الاخلاص ... وغيرها من القيم النبيلة التي تشترك فيها الانسانية وتدعوا اليها كل الشرائع السماوية والبشرية .وهل يحس اويلمس المهاجرين والخدم والمكفولين بهذه القيم في مجتمعات الاستثناء والخصوصية دول الخليج مثلا .
36 - جمأل الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:26
كل الاحترام والتقديرللعالم الجليل الشيخ الريسوني اختلفنا معه او اتفقنا .ونحن نتحدث عن المقاصد فلكل مقصده فالغرب يعلم مقصده الرئيس هو الهيمنة والاستغلال واظن انه حققه اويقرب من تحقيقه ولكن مشكلنا لا نعلم بعد ماهو مقصدنا هل الدنيا فتحن الافقر عالميا في كل المناحي .ام الاخرة فنحن لانتقن حتى الصلاة .كل ما اخافه هو ان نخسر هنا وهناك .
37 - Latif الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:30
Notre valeureux Fqih a oublié que la Politique est aussi une science !
38 - moha الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:48
لذالك تؤمنون بالسياسة و بالدين السياسي أكثر من إمانكم بالعلم !
39 - awsim الاثنين 16 فبراير 2015 - 21:52
-عندما نتحدث عن القيم الكونية فنحن نتحدث عما راكمته البشرية من تجارب..على مر العصور والازمان..ولايستثنى احد من ذلك..وان كان يفهم منها انها جاءت من الغرب..لانه استطاع ان يتخلص من دكتاتورية الكنيسة وثارعلى الاقطاع وفتح ابواب الحرية مشرعة امام المبدعين والمفكرين فتوالت الاختراعات والاكتشافات..الخ لكن اصيبوا بجنون القوة والعظمة واجتاحوا البلدان المستضعفة واصطدموا فيما بينهم وتحاربوا وقتل بعضهم بعضا في حربين كونيتين حصدت الملايين بين قتلى ومعطوبين ومرضى..الخ وظهرت في هذا المناخ الانساني القاسي تيارات مناهضة للعنف والقسوة وارتأى الجميع ان يؤسسوا لمواثيق دولية صاغوها بناء على تجارب الامم والشعوب لحفظ كرامة الانسان في السلم والحرب على السواء..واخذت صياغاتها تتوالى حسب الحاجة..فبعد الاعلان العالمي لحقوق الانسان..تفرعت عنه حقوق اخرى..كلها تصب في مصلحة الانسان ذكرا اوانثى صغيرا اوكبيرا غنيا اوفقيرا..فجعلت الجميع متساوين في الحقوق والواجبات من غير تمييز لاي سبب كان..وهذا ما لايعجب علماءنا الاجلاء..لان الرجال قوامون على النساء..ولان العبد وماله لسيده..ولان المسلمين يد على من سواهم..وهكذا
40 - MED الاثنين 16 فبراير 2015 - 22:07
فقط المقطعون و الذين لا يجدون ما يفعلونه في الشارع و لم يجدوا أشخاصا كي يملئوا عقولهم الفارغة، هاهم يملئون عقولنا بأقوال غريبة كغرابة وجوههم حيث يتحدث هذا المخلوق عن القيم الكونية ؟ فما هي القيم الكونية؟ واش لي خربقك شي كلمة في دماغوا كيجي اصدعنا بيها؟ هل هذا هو الابداع يا مسلمين؟ أمريكا و الدول الغربية تصنع و تتعاطى لجميع العلوم و نحن نتعاطى فقط للمخدرات و تعليم فاسد و ايديلوجية داعش و الفقر و الهدر المدرسي و الاستهزاء من التلاميذ، الى متى سنبقى على هذه الحال و الله أخزيتمونا،
العالم الاسلامي وجب تصفية بشره بالكامل لأنه غير صالح للعيش في هذه الحياة، تكفير و ارهاب و تطرف وقتل و تراشق للاتهامات من جميع الأطراف، الم نعد نعرف من هو الظالم و المظلوم، تهوش كل شيء تقريبا،
والحمد ل الله أنني مازلت أعرف الله في ظل هذا التشردم الكبير الذي حصل في المجموعات الاسلامية.
والله عيب و حرام
41 - يوسف الاثنين 16 فبراير 2015 - 22:14
أغلب المعلقين إن سألته كم كتاب قرأته أو من أي عالم تتلمذت بين يده فسوف تجد إلا القليل و مع ذلك فالكل يذلي بدلوه ليس العيب في الصمت و لكن كل العيب في التعليق بجهل
42 - عثمان الاثنين 16 فبراير 2015 - 22:41
المسلمون ليسوا بحاجة لقيم كونية لأن لديهم قيم ربانية منصوصة ثابثة يكفي الرجوع إليها والتربية على اسسها ,اين هي يا ترى؟
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله و سنتي
أتنتظرون من الملحدين أن يأتوكم بقيم كونية انتظروا
أو من البوذيين عبدة الأصنام أو من عبدة المال او من عبدة الإنسان او عبدة النساء
لن تجدوا شيئا وستهدرون اوقاتكم سدا
43 - الكوني المغربي الامزورني الاثنين 16 فبراير 2015 - 23:25
مع كامل احترامي للريسوني أقول له أن يهتم بفقه الواقع و استنباط تشريعات تناسبه من خلال أصول الفقه و القرآن تحديدا بدل الاهتمام بأمور فلسفية و سياسية.فمجال القيم الكونية و علاقة العلم بالسياسة له أكاديميوه و متخصصوه في تخصص الفلسفة و العلوم الحقة و العلوم الانسانية.إن السياسة هي فرع من فروع العلوم الانسانية و لذلك تٌدرس في الجامعة كعلم.و قديما قال أرسطو أن السياسة فلسفة عملية.إذن لا داعي للفصل بين العلم و السياسة و الخلط بين الدين و العلم فهذا هو أصل التخلف في مجتمعنا.ارحمونا.. لا تزيدوا من تكريس هذا الخلط الفاضح و الدفاع عن أسباب التخلف و اعتبار ذلك خصوصية و شرف.
44 - حسين الاثنين 16 فبراير 2015 - 23:35
اعتقد ان موضوع الندوة تناول البحث العلمي بالمغرب ،مشاركة العالم الدكتور الريسوني محمودة ومطلوبة باعتباره استاذا باحث، الدراسة العلمية لاي قضية فكرية لا يجب ان تستثني احدا من المهتمين من الاستاذة والمفكرين بالبحث العلمي ، باعتبار ان اي نتائج ايجابية يحققونها فيها صلاح للبلاد ، ربما الطريقة التي تناولت الخبر عرجت على جملة من المداخلة واعتبرها مفتاح كل ما جاء في المحاضرة ،طبعا ،الصحافي عند نقله للخبر لا ينقل معه المادة الاخبارية فقط ولكن ينقل معها قناعاته وحمولته الثقافية والفكرية والنفسبة وميوله السياسية .
45 - Abde llah الاثنين 16 فبراير 2015 - 23:58
الذي أثار انتباهي هوبعض التعاليق الراقية الواردة على صاحب المقال سواء منها المؤيدة أو الرافضة وهذا ان دل فإنما يدل على مكانة كاتب المقال لأن العالم المتمكن لا ينتقده الا متمكن.
46 - moha bia الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 00:13
القيم التي ينتظم بها الكون هي تلكم القيم التي من بها العالم بالعباد الغني عنهم سبحانه الذي قال:" ...واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون.." وقال "يوم تجد كل نفس ماعملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لوأنها بينها وبينه امدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد"
47 - فؤاد الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 00:44
أي عالم هذا وفي أي علم وهل الشريعة علم ؟
يتحدث كما لو أن المباحث الدينية والإسلامية ضمنها علم ،هي رقصة بعض ممن يرتزق باسم الدين ، ممن ينتمون لأمة متأخرة لا تريد الاعتراف بتأخرها.
و القيَمَ الدينة ألا "يَحكُمها صوْت السياسية وليس صوتَ العِلم، ولا يوجد تحديد علميّ لها، بلْ هي قيَم يتمّ فرْضها بقوّة الإعلام على باقي المجتمعات".القرضاوي عالم وهو رئيس العالم الريسوني وغيره .
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
أما مسؤولية محميي هذا المتكلم الريسوني وقوته الضاربة في البحث العلمي فهي ثابتة، من المسؤول عن البحث العلمي في المغرب ؟أليس هو الوزير لحسن الداودي من قيادي حزب العدالة والتنمية ؟ما علاقة الدولة بالملف ؟لماذا لا يقول الداودي إذن أن المخزن والدولة كما يقول السيد الريسوني تعرقل عمله ويستقيل خاصة أن "توزارت" أفقرته كما طلع علينا في إحدى الصحف اليوم .يا مولانا انت ببلدان الخليج ،فهلا عالجت المشاكل الحارقة لتلك الشعوب من حقوق وحريات أم أن البيترودولار يعمي ؟
48 - وماذا قدتم للبشرية انتم؟؟ الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 00:44
إذا كان العلماء عند الأمم المتحضرة كالمانيا وبريطانيا واليابان وفرنسا وأمريكا وغيرهم من الدول المتقدمة قدموا للبشرية عامة خدمات كثيرة وجليلة كما هومعروف عند الجميع في المجال الطبي والتكنولوجي واستفداوا منهم في عدة ميادين علمية اخرى فماذا قدم ياترى فقهاء ومشايخ المسلمين وعلمائهم للإنسانية جمعاء ؟؟؟؟
ولاشيء للأسف الشديد ــــــــ صفر؟؟!!!

التحريض عن القتل باسم الدين وثقافة الحقد والكراهية هذا كل مايعرفونه للأسف الشديد.
49 - skouza الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 01:14
كلام في الصميم والذين ينتقدون اظنهم غير فاهمين او يريدون ان يقولو انهم فاهمون السياسيون في هذا العصر يطرحون مصطلحات يظللون بها المجتمعات و يدمرونها، ماهي هذه القيم ومن يتحكم بها و من يخلقها و من يؤطرها وماهي معاييرها لكي تكون كونيه هل تاريخيه ام دينيه ام زمنيه ام ماذا يا دعاه على ابواب جهنم جئتم بالعلمانيه كحل اقتصادي سيرتها السياسه ودمرتم بها شعوبا و زرعتم فتنا في شعوب ودمرتموها و ميعتم اخلاقا بالامس كانت عفه واليوم اصبحت انحلال و حريه وما كان دينا ومقدسات اصبح عندكم رسوما كاريكاتيريه ترى هذه القيم الكونيه بماذا ستأتي وما تحمله ؟؟!! نعم القيم الكونيه و هل امريكا هي المغرب و السعوديه لتقول لي قيم كونيه هل عندهم دين مثل ما لنا هل لهم اخلاق مثل مالنا هل لهم محمد عليه الصلاه و السلام و رسل مثل مالنا هل خديجه و عائشه هي جينيفر و فابيانا ايها المجرمون الحداثيون اننا بريئون منكم
50 - عبدالسلام الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 01:42
فقهاء هذا العصر لم يعد من السهل عليهم استحمار عقول الناس.
معظم تعاليق الإخوة القراء اراها تنتقد هذا الفقيه وهذا إن دل على شيء إنما يدل على ان دور الفقهاء لم يعد له ذلك التأثيرعلى المجتمع كما كان عليه الحال مثلا في القرون والعقود الماضية نظرا لأن المجتمع المغربي بدأ يتحرر من الأمية والجهل والتخلف الدي كان سائدا في الأزمنة الماضية عندما كان حكم الفقهاء هو المهيمن والمسيطر داخل المجتمع.
إذا لم يجدد الفقهاء أفكارهم البالية التي لن تعد تلائم العصر الحالي أكيد أنهم سيفقدون مستقبلا حتى ماتبقى من الأميين والبسطاء من الناس.
51 - karim الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 01:51
استغرب وجود تقييمات اجابية لتمجيد قيم الالحاد ولو بزائد 20 تقييم وهذا يدل على ان هذا الموقع اصبح ساحة حرب اديولوجية وسياسية يعرف انزالا اديولجيا علمانيا والدليل هوالمجتمع المغربي بكامله مسلم ونسبة الملاحدة هنا تفوق 80 في المائة اما بخصوص قول بعض الجهال القائلين بان القيم يجب اخدها من اصحاب العلم والحضارة ولماذا نقبل بعلمهم ولا نقبل بقيمهم اقول لهم ولماذا ياجهلة لم يأخدوا هم بقيمنا واخذوا بعلمنا فقط عندما حكمنا العالم مثلهم عندما كانت الاندلس وبغداد هي نيويورك اليوم وكانت باريس ولندن هي نواكشوط اليوم لماذا ضلوا بقيمهم واخدوا افضل ما كان لدينا من علوم وتركوا قيمنا هل هو حكم القوي المنتصر تقبلون به تركعون له اانتم انهزاميون ومنبهرون الى هذه الدرجة عندما كانت الاتحاد السوفياتي كنتم ماركسيين لا دينيين وعندما ماتت تركتكم كاليتامى ضائعين لا دين ولا علم ولا اخلاق ولو ربح هتلر الحرب لكنتم مع قيمه النبيلة وهاهي الصين قادمة فهل ستنادون بقيمها الجميلة اما الحدود وقطع اليد ففي اماكن تطبيقها تكاد تنعدم الجريمة بالاحصائيات العلمية ام انكم تدعون العاطفة هنا وتستهزؤون من العاطفيين الغير علميين هناك
52 - سعيد الهاشمي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 02:11
عتاب للشيخ المقاصدي: قلتَ سيدي في معرض حديثك عن الأساتذة الجامعيين الذين لا يغنون الساحة العلمية بالبحوث بأنهم " مُعلّمين من درجة أستاذ جامعي". ألا يعتبر هذا الوصف احتقارا للمعلم ودوره؟ ألمْ تتخلص بعدُ وأنت العالم المقاصدي من هذه العقدة التي تبجل وتعظم أصحاب المناصب العليا والمواقع الطنانة؟ وتحتقر وتزري بفئة لها دورها الفعال في المجتمع؟ إن هذه النظرة الدونية لبعض فئات المجتمع وخصوصا المعلم بالذات هي التي كرستْ واقع التخلف،وما كانت نهضة اليابان إلا عندما كرمتْ المعلم ورفعته إلى أعلى السلم الاجتماعي. ملاحظة ( أتكلم عن المعلم الشريف الذي يؤدي مهمته).
53 - المسقل الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 08:39
برافو لصاحب التعليق رقم 15 (متنور)
جبتيها لاصقة في التسعين
54 - brouk الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 08:55
هناك علقة جدلية بين صنع الا نسان للقيم الكونية وتاثير القيم الكونية على الانسان
55 - م.ب الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 09:23
ا لبحث العلمي وما ادراك ما البحث العلمي تلك هي قضية التخلف و الاستبداد ;لان العلم و البحث العلمي يحتاجان للمناخ المناسب و هو :الحرية والكرامة الانسانية .
فمتى افتقدت البحث فاعلم انك مكبل .
56 - سبب فساد الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 09:23
نحن ننتمي الي للإنسانية أولا و أخير.
أما فكر قبائل البدائية فلا حاجة لنا به.
57 - الغازي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 10:08
زادك الله بسطة في الجسم والعلم
58 - مهتم الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 11:33
(مستندا إلى دراسة سابقة أكّدت أن 55% من الأساتذة الجامعيين "لم ينشروا حرفا واحدا"، وسمّاهم "مُعلّمين من درجة أستاذ جامعي".)
مع كامل الاحترام للشيخ ولآرائه في البحث العلمي؛ أرى أن من عوامل ضعف البحث عندنا ـ إضافة إلى ما تقدم به أستاذنا طبعا ـ هو الاتجاه السائد لجعله نخبويا، مقتصرا فقط على نخبة من الأساتذة الجامعيين؛ مع العلم أن البحث العلمي يجب أن يكون شائعا في أوساط كل المثقفين والمختصين بمن فيهم المعلمون، بل إن التلاميذ والطلبة أنفسهم يمكنهم إغناء البحث العلمي بأبحاثهم.
كمثل عن البحث العلمي في مجال التعليم، كيف يمكن ضمان الوصول إلى نتائج علمية من خلال بحث علمي حول ظاهرة تربوية أو بيداغوجية دون انخراط المعلمين في هذا البحث؟ خصوصا وأن أنجع منهجية في البحث التربوي التعليمي هي البحث التدخلي، الذي ينجز في الميدان، لذلك يدعى الأساتذة الجامعيون للانفتاح على الفاعلين الميدانيين في تصور وإنجاز بحوثهم حتى تكون ذات فائدة.
59 - rachidoc1 الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 11:46
بعض أصحاب العقول الضئيلة من المتأسلمين، يقولون بأن حد قطع يد السارق يشكل رادعاً للسرقة في البلدان التي تطبّقه، بدون إعطاء أية إحصاءات "علمية".
أليس الدافع للسرقة في مثل هته البلدان هو الفوارق الإجتماعية الصارخة التي ينتج عنها الفقر و الحاجة التي تجبر المعدوم على سرقة أصحاب القصور؟ هل مكافحة وضع إجتماعي مختل و معتل يتأتّى بقطع اليد؟
و متى تمّ في التاريخ الإسلامي برمّته قطع يد أحد أولياء الأمر الماسكين بزمام الأمور الناهبين لثروات المسلمين؟ أعطوني مثلاً واحداً فقط.
60 - نبيـــــل الفـــــلاح الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 11:50
قول موزون تماما،العلماء يعلموا ما يقولون ولهم غيرة على الدين والوطن،العلماء حفظهم الله ليس كالسياسيين يعبثون بمصالح الشعب، لا والله ليس كالسياسيين،قال تعالى:"إنما يَخشى اللهَ من عباده العلماء"أي لا يخاف الله ولا يعرف قدره أحد أكثر من العلماء.
61 - Hard Talk الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 12:53
To Ahmed 52

Europe and USA built their economic and scientific wealth on the blood of many nation such as the native Americans, the slavery of millions of Africans, and the pillage of the wealth of many countries for centuries. Read about their history before sweeping judgements. You deliberately try to blame Islam for the failings of the Muslim nation. The Muslim nation failed because they followed modern ideologies and turned their backs to the principals of Islam.
62 - مغربي يكره الأغبياء. الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 16:14
الى رقم 51 karim


يا عجبا على تعبيرك الجميل!!
وصفت الاندلس وبغداد هي نيويورك اليوم وادعيت كذلك ان باريس ولندن هي نواكشوط اليوم؟!!
الله اكبر!! عجيب وغريب امرك بالفعل.
لكن لماذا لم توضح للقراء ماهي العلوم والإختراعات التي كانوا يمتازون بها ا نداك وماهي نوع التكنولوجيا الصناعية التي كانوا بارعين فيها المسلمين واستفادت منها البشرية جمعاء مثلما يفعل الغربيين اليوم.
لم تقل لنا كذلك ما هو نوع الطائرات واسم الصواريخ العابرة للقارات التي كانوا يصنعون المسلمين انداك .
لا ارى في عهد العباسيين او الأمويين سواء في الأندلس أو بغداد أو دمشق كما زعمت أي تطور او تقدم علمي ملموس على ارض الواقع بالمفهوم والمعنى الحقيقي، اللهم إذا كنت تقصد النساء والغلمان والشعراء يتغنون بهم؟!

اما تلك الأسطوانة المشروخة لديكم التي فرعتم بها رؤوسنا دائما والتي تقول ان الغرب سرقوا أو اخدوا افضل ما لدى المسلمين من علوم فلا اعتقد انها ستُقنع اليوم حتى البسطاء من الناس.
63 - omar الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 18:13
القرابة قليلة و الفهامة والو عاع لا عقل ولا نقل ياربي عطينا الشتا ونعودو نقراو بزاف وتعلقت غير شوية بعدما تعرفوا علاش غادين تعلموا واللي عطاه الله بعقل را ما خلا ما عطاه..... الله يهنيكم
64 - ملاحظ مغربي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 23:54
الى رقم 64 omar

الأمر لا يتطلب مجهودا كبيرا يا رجل لكي يتعرف أي قارئ من خلال مقارنة تعليقك بباقي التعاليق التي لم تعجبك من هو الشخص الحقيقي الدي يجب عليه بالفعل أن يحسن أولا من مستوه الدراسي والمعرفي وبعد ذلك يمكن انداك ان نطلب منه ان يطالع الكتب لكي يفهم في الثقافة العامة.


في الأخير اود ان اشكرالاخ صاحب هذا التعليق الجميل والمعبر:

أعترف لهذا الشيخ ولرئيسه فيما يسمى"اتحادعلماء المسلمين" خبرتهم
ومعرفتهم بالمقاصد، حيث لم يقصدوا بلدان فقيرة لنشر دعوتهم. بل قصدوا
بلاد النفط والدولار. إنهم فعلا علماء في المقاصد...!!!
65 - CHOUF الخميس 19 فبراير 2015 - 17:08
الم تشاهدوا ما فعله الانجليزي بالرجل الاسود منع عليه ولوج عر المترو في باري ز مدينة الانوار ثم طرد ازنجة اي كنت داخل العربة وتبجح وقال انه عنصري.علي ما تتحدث ياشيخنا ونحن في القرن الواحد والعشرون.اين التفاهم والقيم والمحبة والتواصل اللهم ردنا اليك ردا واهد ما خلقت وانصر المستضعفين في كل مكانوصدق الرسول عليالصلاة والسلام حين لا لافضل ......الا بالتقوي وافظنا نرور وكبرياء عض البشر كانهم نزلوامن الميخ او من طينة اخري.فين الاهمة وفين الحوار بن الايان فين الحرية التي تنادى بها الامم.
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

التعليقات مغلقة على هذا المقال