24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تقرير: العداء للمسلمين يتصاعد في أمريكا ويتراجع في أوروبا

تقرير: العداء للمسلمين يتصاعد في أمريكا ويتراجع في أوروبا

تقرير: العداء للمسلمين يتصاعد في أمريكا ويتراجع في أوروبا

في الوقت الذي تفاعل فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إيجابا، مع رسالة طفلة أمريكية مسلمة "خائفة من الكراهية التي يتعرض لها المسلمون بأمريكا"، أظهَر تقرير حديثٌ لمرصد الإسلاموفوبيا، تصاعد العداء نحو الإسلام داخل الولايات المتحدة الأمريكية، لتتراجع وتيرته بالمقابل في أوروبا خلال شهر فبراير المنصرم.

وعزا التقرير تصاعدَ كراهية الإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية إلى " الحملات الإعلامية المكثفة الخائفة من الإسلام، فضلا عن عدد من الحوادث التي استهدفت مسلمين ومساجد ومراكز إسلامية على رأسها مقتل المسلمين الثلاثة بكارولاينا الشمالية".

وأوضح التقرير أن الأمريكيين باتوا أكثر خوفا من الإسلام، رجوعا لاستطلاع للرأي أظهر أن ثلث الأمريكيين قلقون من أن " الشريعة سوف "تغزو" بلادهم، وأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يعكس الطبيعة الحقيقية للإسلام، وهو الانشغال الذي أعرب عنه 61 بالمئة من المسيحيين الأمريكيين".

وأشار التقرير الذي تتوفر عليه هسبريس، إلى أن شبكات الإسلاموفوبيا الأمريكية، نشطت بشدة خلال شهر فبراير الماضي لخلق مناخ من الخوف والكراهية والشك تجاه المسلمين، لافتا إلى أن باميلا غيلر رئيسة جمعية " أوقفوا أسلمة أمريكا" تخطط مع شركائها من اليمين المتطرف لتنظيم معرض ومسابقة فنية لتصوير النبي محمد صلى الله عليه وسلم في ولاية تكساس في شهر ماي المقبل.

في ذات السياق، أظهرت معطيات المرصد التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، أن قرار مدينة شاوينيغان بمقاطعة الكيبيك الكندية والقاضي بحظر بناء المساجد، لقي دَعم ثلثي السكان. كما أشار التقرير إلى أن النمسا أصبحت هي الأخرى من بلدان الإسلاموفوبيا، إضافة إلى ألمانيا وهولندا والدنمارك والمملكة المتحدة والنرويج، وهي دول تجري فيها حاليا تغييرات في قوانينها المنظمة لشؤون المسلمين بما قد يعمق الانقسام بينهم وبين الأغلبية.

ولفت التقرير إلى أن قطع رأس الصحفي كينجي على يد "داعش"، أطلق العنان في اليابان لكراهية الإسلام، مشيرا إلى أنه " بعد وقت قصير من الحادث انهالت المكالمات ورسائل البريد الإلكتروني على مسجدين في محافظة آيتشي تتضمن تهديدات بالانتقام لمقتل الصحفي.

بالمقابل، أكد ذات التقرير تراجعا في تيار الإسلاموفوبيا بشكل عام في أوروبا خلال شهر فبراير، حيث " مُنيت حركة "بيكيدا" بالهزيمة في مهدها بألمانيا، وأصيبت حركة مماثلة لها في النرويج بفشل ذريع، بعدما لم تشارك في مظاهرتها التي نظمتها في أوسلو يوم 9 فبراير إلاّ أعداد ضئيلة، أما في فرنسا فقد برهنت الحكومة على قدرتها على احتواء التوتر والتصعيد الناجمين عن الهجوم على مجلة شارلي إيبدو في يناير" تؤكد الوثيقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - نبيل الجمعة 20 مارس 2015 - 04:29
فعلا هادشي كاين، المسجد الذي أصلي به تعرض زجاجه لتكسير في الأيام القليلة السابقة، و قالت الشرطة ان بعلمهم مشتبه به ولكن يتعاملون معنا بلامبالاة..
2 - Mohamed USA الجمعة 20 مارس 2015 - 04:35
عشت في الولايات المتحدة قرابة 20 سنة، المواطنون الامريكيون ناس الله يعمرها دار، يحترمونك اذا احترمتهم و يساعدونك و ان لم تكن مولود اصلا في هذه البلاد ،و لم تكن عندهم نظرة سيئة عن المسلمين الى حدود سبتمبر 2001 و الهجوم على نيويورك و واشنطن. و زادو كملوها هاد قوم داعش.كنا نرى العديد من الامريكان يعتنقون الاسلام بارقام مرتفعة الى ان اصبحت صورة الاسلام ملطخة بما يفعله هؤلاء المجرمون. لماذا يلقبون انفسهم مسلمين ؟؟ بسببهم صار الجميع يخاف او يكره المسلمين و رجعو تقدم الاسلام في امريكا سنوات الى الوراء، و حياتنا هنا كمسلمين في امريكا صارت تصعب يوما بعد يوم. حسبنا الله و نعم الوكيل.
3 - المهدي الجمعة 20 مارس 2015 - 05:00
للأسف اصبح المسلم العادي كما عرفناه منذ نشأتنا معتدلا ومسالما ضحية الطرفين الغربي والإسلامي المتشدد ، فالغرب يراه يدين بدين يدعو للقتل بعدما اصبح مجرد قول الله اكبر يثير الرعب ، في حين يراه المتشددون ينزع نحو الكفر بانفتاحه واعتداله ونأيه عن غلوهم ، والواقع ان المواطن الغربي العادي معذور في تخوفه في ظل ما تمطرنا به وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي من اخبار وفتاوى دموية لا يقابلها حضور قوي للتعريف بالإسلام البريء من هذه الجماعات المارقة ، بل حين يصبح المسلم خائفا من مسلمي الغلو والتكفير واستئصال الاخر فكيف بالغربي الامريكي او الأوربي ؟ ان تحاول اليوم إقناع مواطني هذه الدول بسماحة الاسلام اصبح مهمة شاقة بل تضعك في موضع المدافع عن قوى الشر عندما تتوالى أشرطة الذبح والحرق والسحل والرمي من حالق ، فتنامي الخوف والكراهية لم يأتي عبثا بل يتغذى من كراهية مماثلة يرعاها التطرف فيزداد المنسوب بالتساوي بين الطرفين ..
4 - realiste الجمعة 20 مارس 2015 - 05:38
الجمعيات الإسلاموفيا تعمل كل ما بجهدها لتشويه صورة الإسلام والمؤسف أن أغلبية المسلمين يساعدونهم في ذلك دون علمهم وكرأي شخصي أنا أرى أن ما شوه صورة الإسلام هم المسلمين أنفسهم للأسف هذا واقع مر مهما حولنا تبريره بالعنصرية. تجد المسلم هارب من براثن الفقر والطغيان والبطالة للبحث عن الكرامة والعدالة ببلاد الكفر بلاد مدت له يد المساعدة وفتحت له أبواب النجاح وسمحت له ببناء المساجد والتعبد بكل حرية، بعد الإستقرار المادي والإستفادة من المساعدات الإجتماعية وإسترجاع كرامته ينقلب على ثقافة بلده المضيف فالشك الذي يراوده إتجاه نفسه ودينه يوحي له أن الإندماج ببلاد الكفر مصيره جهنم ومن هنا نرى سبب إنعزال المسلمين مما خلق نوع من الخوف والتوجس خاصة بعد ظهور داعش، فأغلب المسلمين حاليا تركوا القرآن وأخذوا بكلام الأحاديث المزيفة وكلام شيوخ الفتن حتى إذا أراد المسلم التعريف بدينه زرع الرعب في الآخر بذكره للحروب الطاحنة في آخر الزمان والوعيد بالخلافة والفتوحات ضد الكفار وأسلمة الغرب وسبي النساء...ماذا ننتظر كردة فعل؟ ماذا ستكون ردة فعل المسلمين إن توعدتهم أقلية مهاجرة ببلدهم بالفتوحات وتنصير المسلمين بالقوة؟
5 - Observer الجمعة 20 مارس 2015 - 05:56
Les musulmans aux Etats Units d'Ameriques et en Australie sont les musulmans immigrants les plus integrés aux socitétés d'acceuil. Ceci est un resultat des politiques de libertés religieuses dans ces 2 pays laiques et tolerant. La liberté religieuse aux USA est sacrée et garantisée pour toute les religions. Le racisme est puni par loi même si on a écoute des histoires de descrimination. IL n'y a pas de pays parfait dans le momde mais les USA rest toujours le meilleur pays pour l'immigration. Arrêtez les mensonges et la. desinformation. Life is good!!!
6 - Amal El Habib الجمعة 20 مارس 2015 - 05:57
العنصرية هي التي تكرس ظواهر كالاسلاموفوبيا وغيرها. ومن الغباء تعليق مايحدث من عداء بالاسلام. العداء موجود من زمن طويل، ومثل هذه المناسبات تحركه فقط، وليست مصدره.
7 - sami75 الجمعة 20 مارس 2015 - 06:17
هدا كله هراء أعيش في مدينة نيويورك كل شيء على مايرام ليس هناك اي كراهية الا مريكيون منهمكون في جلب قوتهم اليومي وليس لديهم الوقت للقيام بأعمال كراهية ضد المسلمين اللهم بعض الحالات الشادة من أشخاص مرضى وهدا موجود في كل البلدان حتى الاسلامية منها فكفى من المواضيع التي لا تنبني عن احصائيات صحيحة عن حالات الاعتداء على مسلمي أمريكا
8 - Youssef الجمعة 20 مارس 2015 - 06:31
We have misrepresented our peaceful religion, our religion is in the hand ex Cons, criminels, ex drug dealers etc... They have done lot of bad things in their life, now they are going to the extreme opposite side from their previous life with a thought to erase all the bad done in the past.
Please remember what God said " Laa hilata maa Allah".
We should not blame other for our mistakes, we have been wrong for a long time but we do not like to admit our wrongdoing.
Please look at the arab world since Kaddafi and Saddam took power, half of century of chaos under the name of Islam, the west never insulted our Prophet nor our religion, We did!
Look deep inside our societies and please be honest, what do you see?
الجاهلية!
We are lucky they are still talking to us!
9 - احمد صابر الجمعة 20 مارس 2015 - 07:00
أيها المسلمون إرجعوا الی دياركم وإن شاء الله ترجعون فاتحين
10 - b.m الجمعة 20 مارس 2015 - 07:27
ا نا مسلم وافتخر بديني السمح ورزقني الله بذرية صالحة تخاف الله ويربون ابناءهم على الاسلام وطاعة الله رغم تواجدهم في الديار الاوروبية.
الا انني اصبحت لدي فوبيا من الملتحين والمنقبات خصوصا عندما يدخل احدهم الى مكان عمومي وبيده كيس او ما شابه ذلك.
فكيف لنا ان نلوم الغربيين على مواقفهم وهم الذين اكتووا بنار الارهاب الديني داخل بلدانهم وخارجها.(اتكلم عن المواطن الغربي العادي)
شوهنا اولئك المجرمون قاتلهم الله. وانصح كل مواطن مغربي ان يرصد حركاتهم ويبلغ الجهات المختصة كلما راى اي تحرك مشبوه.
و احداث متحف تونس كافية لجعلنا نخاف من هذه الفئة المجرمة ونحاربها اكثر مما يفعل الغرب.
11 - علي الجمعة 20 مارس 2015 - 07:28
الاسلام بريء من كل الاكاديب التي يريد اابض تشويهه بها . فهو الدين السمح و السلام لكافة البشرية و اول دين جاء بالديمقراطية و الحقوق لكافة مكونات المجتمع حتى الاجانب و احتى النباتات و الحيوانات و من ليس فيه هدا المعتقد فهو ليس من تلمسلمين
12 - adoulah الجمعة 20 مارس 2015 - 07:52
أنا أعيش في الولايات المتّحدة وحاصل على جنسيّتها ، ويُمكنني أن أقول أنّ أغلبيّة الشّعب الأمريكي لا تكاد تعلم إلاّ القليل جدّاً عن خارطة العالم الإسلامي وعن بُؤر التّوتّر والعنف الّتي يركّز عليها الإعلام الأمريكيّ دون أن يُقدّم توضيحات كافيتاً وشافيتاً عن الوضع الشّموليّ لتلك البُؤر وعن حقيقة الصّراعات وأسبابها وتداعياتها وتاريخها كما يفعل الإعلام العربيّ. فبستثناء نشرات الأخبار تبقا الحصّص الكبرى في وسائل الإعلام للإعلانات والأفلام السّنمائيّة والمسلسلات وغير ذلك من الموادّ التّجاريّّة الّتي تجعل المواطن الأمريكي غير مرتبط ببقيّة العالم .ومن السّهل عليه تصديق أيّ شيئ يُقال بما في ذلك إلساق تُهمة الإرهاب بالإسلام والمسلمين.
13 - youssef الجمعة 20 مارس 2015 - 08:10
this is BS
you have to live in US to write about it. i have no idea where you get your infos from. possibly from fox news lol.
the death of the three muslims in Carolina has nothing to do with their faith. it was a simple bad luck. stupid fight over parking spots. anyone who lives in apartment complexes will understand that that kind of problems can lead to major fatalities.
i have lived in US for 8 years, in Southern california. never ever experienced any act of racism or discrimination or any other feelings that i have been treated unfairly. i did however experience the worst discrimination and racism back home in Morocco. I've never felt as safe in my life as i do now, and guess what, here is US.
stop selling shit to people. nobody died in US because he is muslim. thousands of people die every day because of their bad luck/ or it is their due day. all my clients, friends, and neighbors knows i am Muslim.. i respect them, and they do the same. do your homework first
14 - مغربي NCY الجمعة 20 مارس 2015 - 08:27
اعبش مند سنوات في usa لا ألاحظ هذه العنصرية ضد الاسلام في نيويورك ، ربما يختلف الامر في ولايات اخرى ، بل حتى الامركيون باتوا يعرفون و يميزون مبالغات الاعلام الامريكي و يتعرفون عن قرب عن مسلمين من جميع اصقاع العالم في هذه المدينة ، و يحيون المسلمين بتحية الاسلام ( السلام ) و يعرفون شكرآ و يحترمون وجهة نظر الاسلام للمسيح ابن مريم حتى اصبح بعضهم ينعتون رسولنا الكريم بالرسول (prophet) بشكل طبيعي ، بالمناسبة سبق لي ان تناقشت مع قس امريكي ابيض عن هذا الموضوع ، بعد الاخذ و الرد ، قلت له لماذا لا تستوعبون معجزة ولادة عيسى من ام و بدون رجل ، رغم ان الاكثر اعجازا هو خلق ادم و حواء فحار الرجل و خاصة بعدما وضعت له جدولا كالتلي : الاب - الام. : ادم 0:0,حواء 1:0 , الانسان 1:1 , عيسى 0:1 . (ان الله على كل شيء قدير) 100%
15 - عبد الكريم الخطابي الجمعة 20 مارس 2015 - 08:27
المرجو من قراء هسبريس متابعة برنامج العظماء المائة على اليوتوب لمعرفة التاريخ الاسلامي الصحيح والنظيف
16 - marwane said الجمعة 20 مارس 2015 - 09:49
ا نما يجري في اوروبا و امريكا انما هو امتداد للمد اصهيوني عبر العالم لزرع الحقد الاوساط السياسية منها و الدينية قصد تاجيج الوضع وفسح المجال لل صهاينةلتوسيع مجالها الحيوي ولشغل العالم برمته عنها حتى يتسنى لهم فعل ما يشاؤون.
(يريدون ان يطفؤونورالله با فوههم والله متم نوره ولو كره الكافرون.)
والحمد لله على هدا لانه لا يزيدنا الا تمسكا بديننا الحضاري السمح والدي
يدعو للسلم والسلام.
17 - bassori الجمعة 20 مارس 2015 - 10:02
Les courants islamophobes qi se développent en Europe et en Amérique constituent un danger pr nos nations si on ne réagit pas selon une politiqe á moyen et á long terme aussi bien par les corps diplomatiqes qe par la société civile. Nos penseurs, nos écrivains nos journalistes, nos leaders politiqes surtout ceux qi manipulent et maîtrisent les langues étrangères ont un rôle primordial pr contrecarrer ces mouvements islamophobes qi mettent notre vie en danger par le terrorisme de ces courants extremistes. L utilisation judicieuse des réseaux sociaux et des mass médias s impose ds ces conditions critiqes de l islam et peuples musulmans. La politiqe qi se focalise sur l aspect sécuritaire pr lutter contre le terrorisme n est pas suffisante car elle s interesse aux conséqences et néglige les causes réelles du phénomène : l économiqe, le social, l égalité des citoyens , avoir les mêmes chances etc. C est ainsi q on peut déraciner cette peste noire de terrorisme qe ronge nos jeunes perdus
18 - TAGADA الجمعة 20 مارس 2015 - 10:06
Pour proteger les musulmans soit on europe ou ailleure de poser l hombargo econnomic sur ces pays son oublier de changer le cap econnomic et politic vers la russie et les pays asiatic son oublier de lutter contre ces groupes terroriste qi endomager l image de l Islam son oublier bequ de democratie ds tt les pays arabes et musulmans.
19 - hanane الجمعة 20 مارس 2015 - 10:07
ما يثيرون في هؤلاء الغرب انهم يحصون فقط ضحاياهم اما المسلمين فلا يهتمون لمقتلهم اسرائيل تقتل يوميا العشرات في فلسطين ولا احد يتحدث على الانتقام من طرف المسلمين سينتشر الاسلام شئتم ام ابيتم فها ما وعد به الله تعالى وكم تمنينا حربا علمية ثالثة لتحرير فلسطين فهي لن ترجع الا بالقوة.
20 - muslim but not to hypocrisy الجمعة 20 مارس 2015 - 10:08
في التاريخ الاسلامي هناك العديد الدول الاسلامية قامت بما لم تقم به داعش لاكن المسلمون لم يعتبرونهم تنضيمات ارهابية!
21 - تقنين الاسلام الجمعة 20 مارس 2015 - 10:36
ولمادا العداء
ان الارض لله
ويرثها عباده الصالحين
واي اسلام واي مسلمين
اسلام الاقوال وليس اسلام الافعال
المساجد مليئة والمناكر كثيرة ولا تراحم بين المسلمين والويل لمن اصابته مصيبة
هل من مخرج للزكاة وصدقة
نعم هناك صدقة 1 درهم
هل من مؤد لحق واجر العامل
هل من معلم او استاد يدرس مادته جيدا
هل الاسلام صنع للفقراء فقط اما الاغنياء فلا يعرفونه ولا يعرفون ابناء جلدتهم الدين يجتاحون شارع محمد الخامس امام البرلمان كل يوم يطالبون بلقمة الخبز
انا انا انا تنتشر في المغرب وكافة الاقطار الاسلامية
هل من رحيم بالسوريين الدين طردتهم ويلات الحرب وحتى مسلموا الجزائر طردوهم
حتى المغرب اصدر قانون بعدم جواز وقوف بجانب المساجد لطلب ختى الصدقة الله الله الله يا رحمة فس السماء انزلي الى الارض بامر الرحمن الرحيم
ليس لنا من الاسلام سوى الاسم حتى في وطننا العربي
الاسلام الحقيقي اصبح من الاثار القديمة في مخيلة المسلمين الدين ليس لهم من الاسلام سوى الاسم ..عراق ..سوريا...جزائر..ايران..معري..مشرق ....كفى

هو نداء لاصدار القوانين والاخلاقيات
نداء الى التقنين عبر قوانين
والمراجعة
22 - les juifs du monde actifs الجمعة 20 مارس 2015 - 10:39
ce sont les juif aux états unis qui font tout pour detruire l'islam et les musulmans ...au point qu'ils ont fait des grands affichage dans des autobus avec des expressions insultantes sur l'islam et les musulmans et pour faire peur au monde de l'islam
23 - MOSTAFA الجمعة 20 مارس 2015 - 11:30
ما يحدث ان الامريكيين مقتنعين بفكرة ان مصطلح الاسلام هو منشق من السلام والمحبة والتسامح وان ما يشاهدونه الان من قتل وذبح واحراق للناس احياءا باسم الدين المنافي لكل هذه الافعال لا يتماشى مع الاعراف المنصوص عليها في الشريعة وهذا ما دفع بعض الامريكيين الى التصرف بعصبية في الاونة الاخيرة لان عامل الثقة قد تلاشى فيما بينهم وهذا ما ولد موجة من التوتر
24 - casawi الجمعة 20 مارس 2015 - 11:41
ردي إلى صاحب التعليق marocain

قال تعالى: الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
أكمل الآية من فضلك
تفسير تلك الآية هو أن الأعراب أشد جحودا لتوحيد الله وأشد نفاقا من أهل الحضر في القرى والأمصار وذلك بسبب جفائهم وقسوة قلوبهم وقلة مشاهدتهم لأهل الخير فهم لذلك أقسى قلوبا وأقل علما بحقوق الله.
آتقي الله و آحفظ الله تجده تجاهك
25 - آحفظ الله تجده تجاهك الجمعة 20 مارس 2015 - 13:31
ردا على صاحب التعليق 9 أمثالك يحرفون الكلام عن موضعه قوله تعالى الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله‏ على رسوله الأعراب هم أهل البوادي يا أخي..
26 - majd الجمعة 20 مارس 2015 - 13:34
أما المسلمون فيعادون كل من ليس مسلما بل كل من ليس سنيا داعشيا
27 - ياسين الجمعة 20 مارس 2015 - 14:24
الحل لنا كمسلمين هنا في امريكا التفكير في العودة الى البلد الام والاستثمار ...لانه مهما مكتث في الغرب فانت غريب وستبقى غريبا ...بعيدا عن الشعارات والاعلام الحلم الامريكي الخ....اوصي نفسي واخوتي المقيمين ببلاد الغرب بالتشبث بالدين المحمدي الدي هو ناصرنا ولو كره الكافرون
28 - bassori الجمعة 20 مارس 2015 - 14:26
En guise de réponse au commentaire nº9, sous le nom marocain, qi dit des choses graves á propos de l islam en l 'occurence qe c est la cause du ss développement des pays musulmans. Je voudrais rappeler á ce marocain dont je m en doute q il soit un vrai marocain, qe ttes les civilisations du monde ont connu des hauts et des bas. Ainsi je t invite á revoir l histoire de l apogée et la puissance de la civilisation musulmane en l occurence la périodes des 4 califs rachidines : Abou Bakr, Omar, Othmane et Ali. Ainsi l époqe des abbassides, en continuant vers la conqête de l andalousie par Tarik ibn Ziad. Ds ttes les époqes où on appliqe les vrais principes de l islam, on constate l essor et le progrés des pays musulmans. L islam est contre la violence, il faut lire le coran ds son ensemble pour se convaincre. Il ne faut pas se limiter á des extraits q on fait sortir de leur contexte. Par ces déclarations révoltantes c est sûr qe l 'auteur du commentaie nº9 n a jamais lu le coran entier.
29 - R&D الجمعة 20 مارس 2015 - 14:37
في الحقيقة جل الأمريكين من خيرة الناس إلا ثلة قليلة وهم قسمين؛ من لهم عداء للدين أو الديانات مثل القاتل في ولاية كالورينا أو إما جاهل ويزداد جهله بالتضليل الأعلامي.

في جهة المسلمين معظم النساء المسلمات القادمات من الدول العربية يحبون التخفي وعدم الإندماج إما للخوف وإما عامل لغة واللواتي يندمجن لا يعرفن هل هن مسلمات أو غير ذلك. أما الرجال وحتى الأئمة فلا يقومون بواجبهم الدعوي كما يليق بالأمريكيين بل تجد التناحر بينهم على من يمتطي المنبر أو يفرض تقاليد بلده الأم و سرعان ما يسقطون أرضاً عند عواصف الأحداث لينهض من جديد عند تحسسهم بوقف الريح.

في اورلاندو عندنا إمام واحد يحاول بناء إعلام ليكون لنا صوت لكن لا حياة من تنادي الكل غارق في تدكس الدولارات وبناء ما وراء البحار. هذا الإمام يلقي محاضرات في الكنائس حول الإسلام وهو من حاور القس الذي أحرق القرأن لكن الأيام بينت أن ذلك القس غير صالح لفساده المالي.

للإشارة الأمريكين عكس الاوربين يحبون الأخر الذي يعتز بدينه وتقاليده ولغته ويكرهون الذي يقلدهم لهذ لهم برنامج DV
30 - bouchareb الجمعة 20 مارس 2015 - 14:48
d apres les medias l islamophobie est en en extension croissante du fait de la publicité rageuse de cette organisation aipec pour des agendas que tout le monde sait et malheureusement le citoyen americain en est victime et aussi par l incapacité d organisations musulmanes.
31 - ابو رحاب الجمعة 20 مارس 2015 - 14:50
حال المسلمين واحد، سوائ في اوربا ام في امريكا، حال الغريب
32 - Jersey الجمعة 20 مارس 2015 - 15:27
OBSERVER comment number 5 is the best answer PERIOD
33 - دنيا الجمعة 20 مارس 2015 - 15:42
اخواني حقا اننا نائمون نوما عميق صنعوا لنا المتاهات و غرقونا في اللامبالاة و نسينا الاختراعات و البحت و الدراسات يعني (دهاونا ) ليس الاسلام وحده الكل يقتل انفس التي حرم الله الاعلام و ما ادراك ما الاعلام يضخم و يقلل من حجم الأخبار و يلعب بافكارنا كما يشاء و نحن نطبل له حقا حقا نحن متبعين و لينا قائدين استيقظوا من غفلتكم و اا تسمعو و لا تقفوا في نقطة التي صنعها الاعلام و استمروا في طريقكم مع التوكل على الله و ستكونوا بخير و انتبهوا لا اتبالي لكن الحدر تم الحدر من الاعلام الكادب لا نعرف من هم داعش المجرمون و ما هي جنسيتهم و لا هويتهم الله يعلم بهده الجرائم في حق البشرية مع احترامي للاديان الاسلام بريء و الله قادر على نصره بِنَا او بلا بِنَا
34 - MOHA RAISS الجمعة 20 مارس 2015 - 17:22
السبب الرءيسي لهدا العداء للاسلام هو ما تفعله داعش باسمه اي باسم الاسلام .
فتحت عدة جبهات العداء في العالم مع اليابان مع مصر مع الاردن مع امريكا مع تونس وووو .
هدا العداء العالمي باسم الدين الاسلامي لا يمكن الا ان يعطي انطباع قبيح عن الاسلام بل اكثر من دلك خروج كثير من المسلمين عن دينهم واعتناق المسيحية او التشيع الدي ينتشر في العالم الاسلامي بصورة كبيرة لانهم على الاقل لايفجرون انفسهم في من يخالفهم الراي ولا يفجرون او يهدمون المساجد والمتاحف وكل ما له علاقة بالحضارة الانسانية .
والسبب في هدا التنفير والعداء ضعف التبليغ في امريكا لان المدارس الوهابية والاموال السعودية شوهوا صورة الاسلام الحقيقي
35 - مروان الجمعة 20 مارس 2015 - 20:15
انا أعيش بأمريكا لمدة 15 سنة ولم أرى كراهية لأنني مسلم.الله يهديكم كل ما كتب في هاد المقال ليس مبني على دلاءل.
36 - مجلوق فنيويورك السبت 21 مارس 2015 - 03:26
ا نا عايش ؤتجلوقت فامريكا مدة 28 عام ؤكنعرف مريكانين بزاف عمر شي حد فيهم ما سولني واش انا مسلم ,ؤلا مسيحي,ؤلابودي,كاينة واحد طبقة فيهم ,low class مسخين عنصريين ولكن قليلة,,,ؤهاد الطبقة كتسما زبل ديال مريكان عزلينهم مع العوزة فlproject ؤحاطين عليهم لبوليس خاص ديال ,lproject
37 - US CITIZEN SINCE 1981 السبت 21 مارس 2015 - 03:52
ا يوا ملي مريكان عنصريين ؤمكيحملوش لمسلمين علاش دايرين القرعة ,ؤكيديو ,المغاربة,الجزائيريين ,تونسة,مصريين,صوماليين,,,,,,ؤزيد علاه هادو ماشي مسلمين,,,,بركا من لكدوب,مريكان,احسن دولة فالعالم بغيتو,ؤلا كرهتو
38 - 3ala mayabdo السبت 21 مارس 2015 - 10:38
يبدو جليا للعيان و لكل من يراقب و يتابع تطورات العصر وما يعرفه من تغيرات كبيرة ان انتشار الاسلام في امركا والغرب عامة كان يقض مضجع المسيحيين ومن يزعمون ان عيسى عليه السلام ابن الله الانتشار الماسع الذي عرفه الاسلام في التسعينات، فتوصلوا الى ان الحل لوقف هذا الانفلات. هو تشويه صورة الدين الاسلامي وذلك بالترويج لافعال شنيعة باسم الاسلام ،فوالله اننا لاحوج من اي وقت مضى ل سفير القران احمد ديدات الذي بارز وطقطقت له رقاب المغضوب عليهم
39 - جواد الأحد 22 مارس 2015 - 11:40
أنا لم ارى اي عنصرية زرت أمريكا عدة مرات وانا مقيم في الديار الهلندية منذ زمن طويل المساجد تزتاد بالكثرة بمساعدة الهولنديين عندما تدخل عند الهولنديين في الإدارات لقضاء الحاجة يقدمون لك الشاي او القهوة بالله عليكم ما رأيكم ولاكن عندما تدخل الى الإدارات العربية يسألونك عن الرشوى لماذا ننافق أنفسنا العنصرية الموجودة في دول العرب غير موجودة في أمريكا وأوروبا وهذا هو الكلام الصحيح وشكرا.
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال