24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | موسى: هذه سمات شخصية سفير المغرب المرتقب بإيران

موسى: هذه سمات شخصية سفير المغرب المرتقب بإيران

موسى: هذه سمات شخصية سفير المغرب المرتقب بإيران

رغم تعيين جمهورية إيران لسفيرها بالمغرب، منذ بضعة أسابيع خلت، ممثلا في الدبلوماسي المخضرم، محمد تقي مؤيد، الذي بدأ مهامه بشكل رسمي في الرباط، بعد قبول أوراق اعتماده من طرف المملكة، إلا أن المغرب لا يزال "متباطئا" في تعيين شخصية تشغل منصب سفيره بطهران.

مصدر مسؤول من وزارة الخارجية أفاد لهسبريس أن تعيين سفير المغرب في إيران مسألة وقت ليس إلا، وأن السفير الإيراني تسلم أخيرا أوراق اعتماده ليشرع في ممارسة مهامه الدبلوماسية"، مشيرا إلى أن "الأمور تسير ببطء ربما، لكن بخطوات حثيثة في مسار تطبيع العلاقات بين البلدين".

وكان وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، قد استقبل السفير الإيراني، في مقر الوزارة وسط الرباط، في نهاية يناير الماضي، إلى جانب سفراء آخرين سلموه نسخا من أوراق اعتمادهم، وهم سفيرة البرتغال، وسفير تركيا، وسفير إندونيسيا، ثم سفير غينيا.

ويبدو أن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإيران، التي قطعت منذ مارس 2009، تم اتخاذه في شهر فبراير 2014، ضمن مكالمة هاتفية جرت بين وزير الخارجية المغربي ونظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، اتفقا من خلالها على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

نقط التوافق والاختلاف

عدم تعيين المغرب لسفيره في إيران، إلى حدود اليوم، فتح الباب واسعا أمام التكهن من تكون الشخصية التي ستشغل منصب سفير المملكة في طهران، بعد طول قطيعة دبلوماسية، حيث رشحت أسماء كثيرة تداولها الإعلام، خاصة اسم تاج الدين الحسيني، الأستاذ الجامعي بالرباط، واسم خديجة زومي، القيادي في حزب الاستقلال، لكن لا شيء تأكد من كل ما رشح من تكهنات وتوقعات.

ويبدو أن الرباط تتجه نحو اختيار دقيق للشخصية التي ستولي لها مهام تسيير دبلوماسيتها في إيران، بالنظر إلى معطيات وعوامل سياسية وجيوسياسية ومذهبية كثيرة ومتداخلة، تجعل من منصب السفير في طهران أمرا يستوجب الكثير من الكياسة والحكمة والرؤية البعيدة والشمولية.

وللتعليق على هذا الموضوع، اتصلت هسبريس بالدكتور أحمد موسى، الباحث في الدراسات الإيرانية وأستاذ اللغة الفارسية وآدابها بجامعة الجديدة، حيث اعتبر إيران بأنه بلد ذو تاريخ عريق وقديم، شاسع جغرافياً، ومتنوع عرقياً ودينياً، ويتشكل من فسيفساء مجتمعية".

وأضاف موسى بأنه "رغم أن إيران يتفق مع المغرب في نفس المرجعية الدينية، وهي الإسلام، إلا أن البون شاسع بين المذهب الشيعي الاثنا عشري، الذي تدين به إيران، وبين المذهب السني المالكي المعمول به في المغرب".
وأضاف موسى بأن النظام السياسي في البلدين غير متشابه على الإطلاق، بل إن الإيرانيين بعدما أطاحوا بالنظام الملكي الشاهنشاهي في سنة 1979 وأسسوا جمهوريتهم الإسلامية، تولدت لديهم عقدة من الأنظمة الملكية، التي لا يستنكفون نعتها بالديكتاتورية، قياساً على نظام الشاه البائد".


"بورتريه" السفير المغرب

وأوضح موسى بأن "الدبلوماسية المغربية في إيران سيكون عليها أن تضطلع بدور مهم، يقوم على التوفيق بين مصالح المغرب وإيران، وحل الخلافات التي قد تعترض هذه العلاقات، لتفادي سقوطها في ورطة مماثلة لسابقاتها"، مبرزا أنه "عن طريق دبلوماسية قوية في طهران يستطيع المغرب أن يلعب دوراً بارزاً في الساحة الإقليمية والدولية".

وأورد الباحث بأن "أي سفير مغربي يتعين أن يكون مطلعاً على تاريخ هذا البلد، وجغرافيته، وسياسته، وملمّاً بثقافته وعارفاً بطرز تفكيره، ومدركاً لمجتمعه وأطيافه وأحزابه وأجنحته السياسية، ومزاج شعبه، ومطلعاً على إمكاناته الاقتصادية والعلمية، ومستشرفاً للفرص التي يمكن استثمارها لبناء علاقات مثمرة تعود بالنفع على المغرب".

وتابع موسى بأن "سفيرا من هذه الطينة في وسعه النجاح في مهمته، كما يتعيّن على السفير المغربي الذي سيعيّن في طهران أن يكون متسلحاً بشخصية قوية ومرنة تؤهله لنسج علاقات جيدة مع كافة الجهات في هذا البلد من وزراء وسياسيين ومثقفين وسفراء أجانب".

ولفت موسى إلى أن يتعين أن يكون السفير المغربي المرتقب في إيران "متحدثاً جيداً ومفوّهاً، لأن الإيرانيين يتأثرون بمثل هذه الشخصية، كما يجيد فن التفاوض وتكييف الاختلافات من خلال المحادثات في خدمة قضايا الوطن، وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية التي تمسك فيها إيران العصا من الوسط".

وزاد المحلل بأنه في هذا الباب تحديدا، ينبغي أن يبذل السفير المرتقب جهداً كبيراً في سبيل إقناع البلد المضيف، وبعض سفراء البلدان التي تقف مع المعسكر الآخر، ضداً على الوحدة الترابية الوطنية، لأجل إقناعهم بوجاهة المقترح المغربي، ومحاولة تبديد الشكوك ودحض المغالطات عند خصوم المغرب، وممثليهم في هذا البلد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - مراد الأربعاء 25 مارس 2015 - 00:32
يجب على المغرب أن يستفيد من إبران من تكنلوجيتها العسكرية الجبدة جدا بعيدا عن السياسات الدينية المعروفة لكل فكره ولكل طريقته .المهم هو بناء علاقة قوية مع أي بلد يمكن الإسنفادة منه فإيران ظلت قوية رغم الحصار الخانق والعقوبات .لديها إكتفاء ذاتي في جميع المجالات فهذه هي الدولة العاتية التي تهاب ...
2 - CMOI الأربعاء 25 مارس 2015 - 00:43
الصفات التي طرحها الاستاذ موسى و التي قال أنه يجب أن يتحلىّ بها السفير الذي سيعيّن في إيران ، لا تنطبق لا على الاستاذ تاج الدين الحسيني و لا على النقابية الزومي.

السفير اليوم ينبغي أن يكون داهية و ليس متقن كلام فقط.
3 - Minarkiza الأربعاء 25 مارس 2015 - 01:21
يرى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة محمد الخامس في الرباط، الدكتور تاج الدين الحسيني، أن عودة الحرارة إلى العلاقات المغربية الإيرانية "واقع يفرض نفسه، في واقع جيوسياسي لا يعترف بالقطيعة بين الدول، بقدر ما يستوجب ربط علاقات مبنية على شراكات ومصالح اقتصاديّة". ويضع العودة المرتقبة للعلاقات الثنائيّة في "سياقات داخليّة وخارجيّة، تفسّر هذا التوجّه نحو الانفراج في سماء البلدين"، معرباً عن اعتقاده بأنّ "الرئيس الإيراني حسن روحاني، يعمد بسياسته الإصلاحيّة، إلى محاولة فكّ العزلة السياسيّة، ومن ثم العزلة الاقتصاديّة عن بلده، وهو يسعى جاهداً إلى تجاوز الخلل السابق، من خلال الانفتاح على محيط طهران في المنطقة، ساعياً إلى تدارك الفرص السياسية التي يتيحها الواقع الراهن".
ويبدو أنّ لعودة العلاقات الثنائيّة فوائد سياسيّة للبلدين معاً، إذ تأمل إيران، وفق الحسيني، بأن يشكّل المغرب بوابة رئيسية نحو أفريقيا، نظراً لمكانته في القارة السمراء، وتنتظر منه لعب دور إيجابي في العلاقات المتأزمة بين إيران والإمارات على سبيل المثال. ويرى الحسيني أنّ المغرب، ومن خلال عودة العلاقات مع إيران،
4 - الخطر الاكبر الأربعاء 25 مارس 2015 - 01:30
بدون علاقات مع ايران المغرب سيكون افضل، والتجربة خير دليل، فقبل قطع العلاقاة الدبلوماسية لم يستفد المغرب من ايران باي شيء. تانيا ايران حاليا تعتبر من الدول التي تتير القلاقل بتدخلاتها او بدعمها المباشر للجماعاة المتطرفة في الشرق الاوسط وهدا ما سيتسبب في احراج الدبلوماسية المغربية اتجاه الدول اللتي تعاني من تسرفات ايران. تالتا اللدي يعتقد اننا مسلمون مع اختلاف في المدهب هو مخطا، فليس الاختلاف اختلاف مدهب وانما هو اختلاف جدري في العقيدة. رابعا الشيعة لا يعترفون بمدهب السنة و ينعتوهم بالنواصب(اي نصبوا العداء لعلي ) والسنة لا يعترفون بمدهب الشيعة وينعتوهم بالروافض(اي رفضوا خلافة ابي بكر وعمر) ويطعنون في عرض الرسول صلى الله عليه وسلم.
والعدو الظاهر افضل بكتير من العدو المتخفي.
5 - محسن الأربعاء 25 مارس 2015 - 02:13
(( لقد اتّفقت أمريكا وروسيا على ضرب المسلمين بأيدي بعضهم بعضاً، واتّفقت أمريكا وروسيا مع إيران على مشروع إيصال طائفة الشيعة إلى كراسي الحكم في كافة الدول العربيّة وذلك بشرطٍ اتّفقوا عليه مسبقاً أنّ لأمريكا وحلفائها وروسيا وحلفائها نصيباً من حقول البترول في كافة الدول النفطيّة العربيّة )).
6 - Abdou الأربعاء 25 مارس 2015 - 02:35
ايران بلد يحن لتاريخه ولا يؤيد حكم أصحاب العمائم.
أكبر شعب متناقض، تشيع لأنه يمكن فعل أي شئ بحجة التقية.
معرفتهم مهمة والجهل بهم لا يضر.
7 - ردا على أحمد موسى الأربعاء 25 مارس 2015 - 02:47
السيد أحمد موسى لقد قلت "رغم أن إيران يتفق مع المغرب في نفس المرجعية الدينية، وهي الإسلام، إلا أن البون شاسع بين المذهب الشيعي الاثنا عشري، الذي تدين به إيران، وبين المذهب السني المالكي المعمول به في المغرب". أقول لك كذبت ياهذا ، أي إسلام هذا الذي يدعي أن القرآن محرف ،وينكر خلافة أبوبكر،عمروعثمان ،أي إسلام هذا الذي يتهم أمنا عائشة في عرضها، كفاك فلسفة غوغائية أقول لك إذا كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
8 - tanjawi الأربعاء 25 مارس 2015 - 03:35
هؤلاء الشيعة كثيرون في مدينة طنجة آمل أن يتخذ السيد الوزير صلاح الدين مزوار إجراأت ضد تجمعاتهم كما هو الحال في إيران حيث لا يوجد مسجد واحد للسنة
9 - فقهاء الاسلام هم الصلحاء الأربعاء 25 مارس 2015 - 04:45
يجب البحث عن اشخاص في الاحزاب السياسية درسوا الفقه في دار الحديث الحسنية وتعيينهم سفراء بدولة اسلامية كايران.
يجب البحث عن هؤلاء لانهم يفهمون خطاب المسلمين.
10 - سعيد الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:22
إن أخطرما يتعرّض له وطن أن يزعزع استقراره من قِبل بعض أبنائه، بتأثير قوى خارجية، وهو غالبًا ما يحدث عندما يكون الانتماء إلى المذهب، أقوى من الانتماء إلى الوطن. هذا الوضع أصبح ينطبق الآن على اليمن والعراق ان إيران التي عجزت عن تصدير ثورتها الخمينية إلى دول المنطقة على مدى ثلاثين عامًا، والتي ما زالت تحاول ذلك عبر مراكزها الثقافية، ووفودها السياحية، وقنواتها الفضائية، طوّرت إستراتيجيتها من خلال تبني مخطط خبيث، تعملُ من خلاله على تصدير الفتن والنزاعات الطائفية، والنزعات الانفصالية في تلك الدول، جنبًا إلى جنب مع تصدير الخمينية كضمانة لإضعافها، والسيطرة عليها، ووضعها تحت جناحها، وهو ما نراه حاليا في العراق و في اليمن، فلا تنسوا تحذير ملك المغرب الحسن الثاني من ايران ومخططاتها .
11 - سلمان الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:22
الا الاغبياء من يصدق ان نظام الخميني و خليفته الخامنئي مسلمون!!!
ايران تعلم ان المغرب هو عقبة في غزو ااسعودية... هدف ايران المقبل!فالجيش المغربي كما يدافع عن الإمارات العربية المتحدة حيث يتواجد ازيد من عشرة آلاف دركي مغربي ،فهو لن يقف مكتوف الايدي اذا ما قررت ايران غزو جزيرة العرب!فلهذا السبب تغازل ايران المغرب.اليس المبعوث الاممي الى اليمن جمال بن عمر مغربيا؟هذا من جهة،من جهة اخرى فالمغاربة المقيمين في الخارج على راس الجاليات المسلمة المواضبة على الصلاة و المتربصة للتشيع و دعاته امثال الدكتور عدنان إبراهيم و ما اكثر المغترين به!
ايران تعلم ان خصي المغرب من نحاس و انه رقم صعب لا يمكن تجاوزه و لذلك فهي تغازله!
12 - حميد شحلال الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:35
بالنظر إلى معطيات وعوامل سياسية وجيوسياسية ومذهبية كثيرة ومتداخلة، تجعل من منصب السفير في طهران أمرا يستوجب الكثير من الكياسة والحكمة والرؤية البعيدة والشمولية
وعقيدة صحيحة قوية نابعة من الكتاب والسنة تحميه من شبهات التقية وإلتزاما يحميه مغريات المتعة
13 - محمد المغربي الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:43
السلام ،،،
ايران مهتمة بالمغرب لأننا نتوفر على صور "تشبه" ايران في محبتنا لأهل البيت وأهل رسول الله (ص) ، ولكن الشيء الباطن هو أن ايران تسب بعض الخلفاء الراشدين والصحابة وحتى بعض أقرباء أهل البيت...ايران تأمن بولاية الفقيه...ايران تؤمن بالمذهب الأثنى عشر...ونحن في المغرب سنة ويجب أن نبقى سنة....انتبهوا يا مغاربة ....ايران في الأخير يذهب ولائها الى أصلهم الفارسي والدليل على ذلك لازالوا يحتفلون بالأعياد الفارسية التي سبقت الأسلام ...سواء في عهد الشاه أو في عهد أصحاب العمائم السوداء....ايران تتحدث عن حرية المعتقد وهم يقتلون في عرب الأحواز و يسلبونهم أبسط حقوقهم .....ايران مستعدة لصرف الملايير من الدولارات في سبيل تغلغلهم في العالم الأسلامي .....رغم فقر الشعب الأيراني....انتبهوا
14 - الغريب الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:54
التشيع دين آخر أعاذنا الله منه ومن أصحابه
15 - hassan الأربعاء 25 مارس 2015 - 05:57
ياعباد الله يامغاربة اغلقوا هذا الباب لان منه ستدخل ريح الفتنة عواصم الدول العربية تسقط واحدة تلوى الاخرى زيدوا في التريث حتى اتعيقوا اوسدوا الباب
16 - الحسين السوسي الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:27
من يظن أن الشيعة الاثنا عشرية يمكن ان يتعايشو مع السنة فعليه مراجعة كتب القوم حتى يتأكد ان ذلك مستحيل. خلاف في الاصول وليس الفروع. الفاهم يفهم
17 - محمد بوعناية الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:37
كثيرون يحبون امريكا وقليل من يحب ايران متى نحب انفسنا لننافسهم جميعا الله اعلم
18 - مغربي بصح نيت الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:40
الى صاحب التعليق رقم (1)
ايران تعمل على تطوير شعبها في اي مجال؟
شعبها يعيش حالة من الفقر والتهميش والتخلف والجهل والتعتيم الاعلامي والقمع (ثورة الشعب الايراني 2009م) بسبب المعممين والملالي وسياسة الهروب للامام من خلال خلق المشاكل ونشر الفتنة في دول الجوار والضحك على الشعب وتخديره من خلال انتظار ظهور المهدي.
ايران دولة ظلامية بامتياز وهي دولة غير منتجة نحو الخارج تعتمد فقط على البترول والذي جزء من مدخولها منه يذهب نحو المفاعل النووي والصرف على مقدراتها العسكرية الاخرى وجزء في دعم حزب الله والحوثي والميلشيات التابعة لها في العراق وسوريا والبحرين..الخ
19 - شاه شاه الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:43
تقدم يا سي موسى و كن سفيرا بايران لا نجد احسن منك
20 - un marocain authentique الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:48
je suggere qu il faut urger placer l ambassadeur representant notre pays car le temps presse de pouvoir beneficier de la confiance et de la reconnaissance de ce pays puissant pourreconnaitre note legitimite sur l integrite de notre territoire et la sincerite de nos bonnes intentions a renouer nos relations avec eux a un moment ou ils ont besoin d appui et de moral face aux contraintes et aux pressions de toutes les puissances qui cherchent a tout prix ne pas admettre qu un pays musulmant ait sa renommee nucleaire mais il faut mettre l ambassadeur qu il faut pour savoir gagner cette confiance et en tirer tous les profits escomptes de ces relations
21 - sassi الأربعاء 25 مارس 2015 - 06:51
depuis 6 mois en insulter Iran a cause de leur positionau Bahrain et maintenant en cours vers L;iran= expliquer
22 - itlil الأربعاء 25 مارس 2015 - 07:06
السلام عليكم ورحمة الله تعالى على كل حال من
23 - ابراهيم الأربعاء 25 مارس 2015 - 07:16
ادا كان المدهب الشيعي هو نصرة اهل البيت وحمايتهم من الاضطهاد الممراس عليهم من طرف الاموين والعباسين فالمغرب حمى اهل البيت بل ارتقى بهم الى منزلة الاولى في مجتمعه لما رأهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر فكرمهم وجعلهم ملوكا فيه وشأ القدر ان تحمل هده العائلة شرف أمارة المؤمنين وان تقرب الايراني من المغرب يجب ايتم في ظروف جد مدروسة ودات تركيز عالي حتى تكن العلاقة التى سيعاد ربطه قوية ومتمرة ليس فقط بالنسبة للمغرب وايران بل كذالك بالنسبة للمنطقة العربية واللاسلامية كلها ان هده العلاقة ادا ما بنيت على الصح والمعقول والصدق ستدوب مشكل كبير دام اكتر من 14قرن فالى التوفق انشاء الله (ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتيكم خيرا).
24 - طنجاوي حر الأربعاء 25 مارس 2015 - 08:09
عن المقال رقم 1:
حسب ما كتبت وطريقة كلامك انت مغربي شيعي 100/100
انت تتكلم مع المغاربة الاحرار ماشي بهائم الشيعة امثالك.... هده العلاقات مع الدول القوية عسكريا والقوى الكبرى والتكنولوجيا قدييييما اش قرب المغرب لإيران السي الفهيم بحال راك تقول للمغاربة قويو العلاقة مع ايران راه دولة قوية غد تحميكم ..اودخلت العقلية المتخلفة للدول الخليج لتنشر الفتن والمؤامرات هاي هاي هاي مثقف تبارك الله عليك. والله ينعل لما كيحشم نسبة الشيعة ف الدول الخليج في تازايد مستمر
انتم الشيعيون هم فيروس و وباء الفاتاك لأمة لا الاه الا الله تقتلو السنيون اينما سنحت لكم الفرصة تستدرجوهم بكلامكم مثل هدا الذي كتبته في تعليقك حتى يثقون بكم ثم تمكرون بأهل السنة ...هده افعالكم مستخلصة من افعال اليهود الغدر ثم الغدر واصل الشيعة من اليهود
اذا كنتم تزعمون انكم اسلاميون وتؤمنون بالله ورسوله فلماذا تسبو الصحابة و امهات المسلمون وتعرضون وتحاربون سنة الرسول صلى الله عليه وسلم
والذي قال الله عنه في كتابه الكريم ..{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} (3) {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}
فمن رغِبَ ( أعرض ) عن سنّتي فليس منّي
25 - بيضاوي سني مالكي الأربعاء 25 مارس 2015 - 09:14
يجب الحذر كل الحذر من دولة ايران المجوسية اللتي تسعى وراء كل علاقة مع الدول العربية إلى نشر الفكر الشيعي ومن ثم تحريض المتشيعين على تكفير الصحابة و قذف أمنا عائشة رضي الله عنها لخلق البلبلة و شق الصف المغربي السني المالكي وخير دليل مايقع في الدول العربية (لبنان سورية العراق واليمن) اللتي أقامت علاقات مع دولة ايران المجوسية في اعتقاد أن هذه الدول ستستفيد من التجربة الإيرانية
26 - said elyounssi الأربعاء 25 مارس 2015 - 09:31
السفير المناسب هو سعد الدين العثماني لحنكته وتجربته ووزير الخارجية والتعاون سابقا في حكومة عبد اله بنكران رجل مخلص لملكه وشعبه ووطنه
27 - Salaheddine الأربعاء 25 مارس 2015 - 09:34
يجب الحذر كل الحذر من دولة ايران المجوسية اللتي تسعى وراء كل علاقة مع الدول العربية إلى نشر الفكر الشيعي ومن ثم تحريض المتشيعين على تكفير الصحابة و قذف أمنا عائشة رضي الله عنها لخلق البلبلة و شق الصف المغربي السني المالكي وخير دليل مايقع في الدول العربية (لبنان سورية العراق واليمن) اللتي أقامت علاقات مع دولة ايران المجوسية في اعتقاد أن هذه الدول ستستفيد من التجربة الإيرانية
28 - عمر الأربعاء 25 مارس 2015 - 09:39
فقط بذكر إيران يذهب التفكير إلى المذهب الشيعي، ويطفو على الواجهة المذهب المالكي، المذهبان وغيرهما من المذاهب الكل يؤمن لنفسه الصواب، ويكفر الآخر، ويمقته ويحصره في الضلال واتباع ملة الشيطان، فما هو - ياترى- المذهب الذي جاء به الإسلام ليوحد، لا ليفرق؟ لا يمكن لأحد أن يقول بأن هذا أفضل من ذاك، فكل المذاهب ظهرت في زمن متقدم من ظهور الإسلام، وتحتمل الخطأ والصواب.
ملحوظة: انا مسلم ، لا اعترف بمالكيتكم ولا بشيعيتكم. لكني أقر بأن الدين عند الله الإسلام.
29 - محمد الأربعاء 25 مارس 2015 - 10:06
السلام عليكم ورحمة الله
إلى صاحب التعليق رقم 1أنت لست مغربي حر ،مثلك أصبحوا كثييرين في هـذا البلد الحبيب من يغلطون الناس ويمثلون أنفسهـم على أنهـم مغاربة وإن كان الأمر كذالك فعليك أن تعرف أننا مسلمون سنة ونحب أبا بكر رظي الله عنه ونحب إبنته عائشة رظي الله عنهـا،ولا نقول كما يقول الشيعة إنهـا كانت تدخل ذالك الشاب الأيفاحي للزنا والعياذ بالله
لقد سمعت هـذا شخصيا والله على ماأقول شهـيد ،الشيعة كلهـم مشاكل وخدع لانرغب فيهـم في مغربنا الحبيب
30 - الحسن المغربي الأربعاء 25 مارس 2015 - 10:26
بكل إختصار و بكل وضوح و بلا فلسفة و بلا لف و لا دوران فالذي يضع ثقته في الشيعة يكون مصيره مصير الحسين رضي الله عنه و مصير صدام حسين رحمه الله.

فالحسين رضي الله عنه كان في مكة و المدينة مكرما معززا فأرسل له شيعة العراق رسائل الحب و الولاء و البيعة و طلبوا منه أن يخرج إليهم ليعيش معهم أكثر عزا و إكراما مما وجده في مكة و المدينة و لما أخبر الصحابة رضي الله عنهم بهذا نصحوه بعدم الخروج إليهم و قالوا له صراحة قلوبهم معك و سيوفهم عليك و لكنه أصر على الخروج فما ودعوه إلا بالبكاء فعلا كان، قتلوه غدرا في كربلاء قبل الوصول إلى بغداد.

أما صدام حسين رحمه الله فإنخدع بشعارات الشيعة "الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل" و دخل في حلف إيران التي دينها التقية بمعنى تظهر عكس ما تخفي و هذا هو النفاق في دين الإسلام وعادى دول الخليج و دخل في حروب معهم ومع إسرائيل و أمريكا حسب ما أملت عليه إيران فما إستيقظ من غرفلته حتى و جد عنقه في حبل المشنقة بيد الشيعة و أرضه محتلة من أمريكا و ستلسم لإيران.

و أما الحسن بن علي رضي الله عنهما فكان حكيما لما أحس من الشيعة الغدر و الخيانة سلم الخلافة لمعاوية رضي الله عنه.
31 - ابن سوس المغربي الأربعاء 25 مارس 2015 - 10:33
عندما تعين دول سفير في بلد يكون ملم بحضاراة المنطقة لديه دراية بكل تفاصيل الدولة التي يعين فيها من تاريخ لغة شعبها وتفاصيله ، وسياستها اقتصادها تقافة فن مواقفها وسياستها الداخلية والخارجية، سفير محنك اقل شئ يتكلم 3 لغات عربي انكليزي فرنسي،هذا يجيي أن تختار وزارة الخارجية السفراء
32 - abdou74 الأربعاء 25 مارس 2015 - 10:40
المرجو تعيين وزير الأوقاف السابق العلوي المدغري الذي له دراية بأهذاف السياسة الشيعية في المنطقة والأهم أن يكون له تكوين ديني محظ لأن التكوين الديبلوماسي والسياسي والحزبي لن يأتي بأي نتيجة لأن الحرب في حد ذاتها دينية عقائدية وليست سياسية إقتصادية كما يظهر للعيان.
33 - fasting_fasting الأربعاء 25 مارس 2015 - 10:48
بسم الله الرحمان الرحيم
أكبر خطء أن يحتضن المغرب إيران الأخطبوط الذي يقتل في إخواننا السنة والذي يتوغل في المنطقة العربية بسرعة
34 - marocain authentique الأربعاء 25 مارس 2015 - 11:48
je suis novice en la critique et c est ma premiere fois d intervenir pour participer a ces debats je vois que tout ce qui est par les intervenants est bien dit et c est la verite mais ce que je veux souligner pourquoi nous si sceptique a ce point ce qui nous interresse nous c est nos interets de ces liens et si nous sommes vraiment intelligents pourquoi ce n est pas qui allons etre l objet de ces craintes parceque
nous nous allons etresles meilleurs ambassadeurs de la sounna par notre comportement notre meilleur critere humain hors pair pourquoi toutes ces craintes et cette hesitation . Je crois que nous les plus aptes a representer le monde arabe nous sommes le peuple le plus intelligent du monde ca ete prouve s ils sont dangereux pour nous ils vont pas l etre comme nos voisin qui cherchent ouvertement a nous noyer dans toutes les merdes mais dieu merci nous disposons de tous les atouts qualificatifs pour en sortir inchaa allah لهم ديوم و لنا د ين توكلوا علي الله هو حسبناvainqueur
35 - mieux vaut non الأربعاء 25 مارس 2015 - 11:52
L'historique des renations entre les musulmans sunnites et l'iran shiite démontre que l'iran est un facteur pertiurbateur i la entraine l'irak dans une guerre san utilité
avec la syrie
bherin
etc

l'ambassade de Iran au maroc veut dire des services secrets iraniens sur notre territoire et pour ca faciliter l'épaniussement de quelques individus marocains loués pour créezr l'anarchie au sein du royaume au nom du mouvement shiite

raison qui donne la forece a un controle culturel via le ministère de l'intérieur et les autorités compétentes afi nde parer aux perturbateurs de l'ordre
36 - ABARAN الأربعاء 25 مارس 2015 - 12:54
مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والامارات وقطر ومصر والجزائر وغيرها من الدول التي رضخت للبدو تحت ضرب السيف وقطع الرقاب والإرهاب ولا عزاء لهؤلاء الخانعين المباركين للاستبداد والجور والحكم البدوي وتقاليده. ايران تنتصر وتزدهر بابتعادها عن المحيط البدوي، وكذلك الأمر بالنسبة لسوريا التي استقلت نسبيا عن سياسة القطيع البدوية فصارت قوة اقليمية مهابة الجانب يحسب لها الف حساب وتمسك باوراق المنطقة في فلسطين والعراق ولبنان، وكما كان الأمر بالنسبة لمصر حين كانت ندا وشوكة في حلق البدو السعادين وأتباعهم وقبل أن تقع في براثن البدو الوهابيين الذين أعادوها لحقب الحجر والديناصورات والظلام بقيادة شيوخ الوهابية المصرية. هنيئا لإيران وسورية ولا عزاء للعربان والعترة والشقا لمن بقى في جلد البدو والوهابية المجرمة.
37 - حسن الأربعاء 25 مارس 2015 - 13:17
.. لو تم استفثاء شعبي بربط العلاقة مع ايران لكان الجواب عدم الموافقة ان كان ولابد من ربط هذه العلاقات التي لا يرجى منها خير في ظل ما يقع من تدخل سلبي وسافر لايران في شوؤن الدول العربية . فارى ان سعد الدين العثماني كفيل بها ......
38 - مغربي الأربعاء 25 مارس 2015 - 14:12
السياسة لاتعرف عدوا دائما وصديقا دائما المصالح المتبادلة التي تخدم البلدين هي الاساس وعلى هذا الاساس يجب على سفيرنا ان يكون ذو كفاءة عالية ودبلوماسية مرنة وقوية في نفس الوقت وان يجعل من المسؤلين والشعب الايراني بصفة عامة صديق حميم للمغرب والمغاربة مع العلم ان ايران تلعب قصة الفأر والقط مع اغلب الدول العربية ولاتهمها بالدرجة الاولى سوى علاقاتها مع الغرب لانها تطمح للمزيد من التطوروتخاف على امنها واستقرارها من الكبار وتنهج معهم سياسة الحرباء من اجل مصلحتها وتحاول ان تتدخل وفي الكثير من النزعات في العالم العربي حتى اصبحت رقما صعبا في بعض المعدلات في الشرق الاوسط بالخصوص لكنها في الحقيقة لا تعاكس مصالح الدول الكبرى وتحاول تحقيق اكبر المكاسب ولذا المغرب والمغاربة يعرفون من هي ايران ولهم الكفاءات في جميع المجالات لخلق علاقات ممتازة وضمها وهذا احسن من تركها في يد الاعداء وابقاء الساحة فارغة لهم لتمرير رسائلهم البغيضة وافكارهم الجوفاء الني تعاكس مصالحنا وعلى المغرب مطاردت هؤلاء في كافة انحاء العالم ونهج سياسة رابح رابح مهما كان ومع اين كان حتى وان اقتصى الامر في الدول التي لا توجد معها علاقات
39 - ISLAMI REPUBLIC OF IRAN الأربعاء 25 مارس 2015 - 16:31
بلاد فارس اشتهرت في التاريخ بحضارتها الراقية وحب اهلها للعلم. اذ لا يخفى على احد ان عباقرة الحضارة الاسلامية كانوا فرس. و هذا ما اكده ابن خلدون في المقدمة فصل في ان علماء الاسلام جلهم من العجم. بطريقة ذكية اشار ابن خلدون الى انه حتى لغة العرب طورها ايراني، ابن سيبويه.
انا اعتقد شخصيا ان العرب حاقدون على ايران لانها نجت من سيطرتهم الابدية من خلال تعريبها كما حدث في مصر مثلا.
ايران ارض الحضارة
انا معجب جدا للكفاح العلمي و الثقافي الذي خاضه الفرس للتخلص من الاستعمار العربي البدوي. حتى المستعربون الفرس ـ بشار بن برد مثلا ـ شاركوا في هذه المعركة. بينما المستعربون في الشام و مصر و شمال افريقيا تحولوا الى موالي ابديين
40 - ك.ها الأربعاء 25 مارس 2015 - 16:48
قطع المغرب علاقته مع إيران بطلب ، وأعادها بطلب ، فهل في هذا سيادة ؟
( تيتي تيتي مثل مارحت مثل ما جيتي )
41 - خالد الأربعاء 25 مارس 2015 - 17:00
ارى ان الشخص المناسب لهذا المنصب هو سعد الدين العثماني و ذلك بدون الدخول في مؤهلاته السيكولوجية و المعرفية بكل اختصار الرجل المناسب في المكان المناسب
42 - صقر قريش الأربعاء 25 مارس 2015 - 17:40
الغالبية العضمى من التعليقات المتعلقة بأي موضوع له علاقة بالتشيع وايران هي ليست لمغاربة وانما من خليجيين ذو وجهة دينية وهابية حصرا وبالاخص من السعوديه ويمكن ملاحضة ذلك بسهولة حتى وان حاولو ان يستخدموالكلمات المغربيه للتمويه او ان يقول انا مغربي.فالمغاربة ليس لديهم هذا التعصب الاعمى وضيق الافق. فالسؤال هنا ,لماذا هذا الهلع من أي ذكر لكلمة ايران وكل الدول الخليجية قاطبة لها علاقات مع ايران لم تنقطع يوما وهنالك جاليات ايرانية ضخمة في دول الخليج وخصوصا الامارات والكويت وعمان,فهل هو حلال عليكم ان تقيمو علاقات مع ايران وحرام على غيركم؟ ام لان المغاربة لا يفهمون بالسياسة وسذج وتخافون ان يضحكو على عقولهم معاذ الله وانتم الوحيدين الجنابذه الفهمانين؟
كفا ضحكا على عقول الاخرين بهذه الاسطوانة المشروخة التي تتكرر في كل تعليق فالسياسة هي مصالح متبادلة بين الدول ولا اعتقد بان حكومة المغرب بهذه السذاجة والسطحية مثل عقولكم المتخلفة يا من اثر على طريقة تفكيرهم شرب بول الابل.عاشت المغرب ملكا وشعبا فلولا حنكة قادة المغرب, لما اصبحت المغرب بفضلهم واحة للامن والسلام وسط محيط يعصف به الموت والدمار والارهاب
43 - مولود ايت اسحاق الأربعاء 25 مارس 2015 - 17:43
ايران تاريخ وحضارة قوية وهم اخوتنا في الاسلام ان كان بعض المتطرفين منهم يسبون في بعض الصحابة فنحن مغاربة نحب كل الصحابة لكن نفضل سيدنا علي كرم الله وجهه فسيفه وفرسه راسخان في وجدان كل المغاربة واسماء الحسين والحسن وفاطمة لاتخلو من اي بيت مغربي .فنحن شايعنا ال البيت منذ مئات السنين ونزور القبوروالاضرحة يوميا ونقيم المواسم على اضرحة اولياء الله المسلمين واليهود.ومساجدنا مملوءة يوميا ماعدى صلاة الفجر كذلك باراتنا وملاهينا الليلية دائما مملوءة بالمسلمين والمسلمات.. وزوايانا قبلة لكل الحجاج من كل بقاع العالم...وفي اعراسنا واسواقنا وملاعبنا ومدارسنا وشواطئنا ودمائنا...تختلط النساء بالرجال..انه مغرب التنوع والتوحد التسامح...فنحن غلاة في التسامح الى درجة ان حقوقنا مهضومة وكرامتنا تهان يوميا ..ومع ذلك نحن صامتون منبطحون ننتظراوامر المخزن ان قال لنا كونوا سنكون وان قال لنا بولوا سنبول..يامغاربة ايران كسيطا جديدة نغم جديدقديم كليب 2015 يشبه اغنية عطيني صاكي اسبوع وستختفي...وسيبقى المغاربة كخالتي حليمة في عادتهاالقديم..مغاربة يتقنون الناب والقرناب والهدرة ف لخوا الخاوي ف البرلمان ولقهاوي
44 - MOHA RAISS الخميس 26 مارس 2015 - 00:01
السفير المغربي يجب ان يكون مؤهل لخلق المفاجاة في السياسة الخارجية الايرانية . ان يكون له شهادة عالية في العلوم السياسية والدينية لان ايران هم من اخترع الشطرنج والسياسة معهم مكسب كبير للمغرب واعز الله السيد محمد اليوسفي الدي كان له الفضل في فتح العلاقة مع ايران لان كان له بعدنضر اقتصادي كبير واننا لن نجني لمدة عقود من الزمن في علاقتنا بعرب قريش الا الذل والمهانة وتصدير البنات واستيراد المفسدين . لنجرب ايران لانها افضل من بنو قريضة وبنو قينقاع المتخلفين ال سعود لاينشرون الا الفثن وسفك الدماء في العالم الاسلامي .
انظروا ما فعلوا بصدام رحمه الله وما يفعلون بسوريا والبحرين وما هم مقبلون عليه من حشد الجيوش على الحدود اليمنية .
من اليمن ان شاء الله سياتي الاسلام ليسود العالم كما حدث الرسول صلى الله عليه وسلم
45 - baarbi الخميس 26 مارس 2015 - 01:25
تصحيح /1-المغرب دولة دات سيادة وقرارتها في ربط العلاقة بالعالم كأي دولةـ وفق معيار المصلحة مثلا فحجم التبادل بين تركيا "السنية" وايران" الشيعية".
/2- ليس هناك مشروع ايراني لتشييع السنة وليس السنة على قلب رجل واحد إلا عند السعودية التي حولت بالأمس شبابنا للدفاع عن الإسلام ضد الشيوعية السوفياتية واليوم ضد الأنظمة العلمانية بحجة عدم ديموقراطيتها في ليبيا وسوريا والعراق وغذا سيكون العدو هو كل شيء ممكن إلا "المحروسة "اسرائل .
/3-التطرف الديني جهل بالدين ولا يطرد الجهل غلا العلم وليس السب والشتم فالشيعة والسنة كانا متساكنين حتى تذخل الإستعمار فزرع بؤر التوتر التي تسمح له بالتحكم في مسار ومصير الشعوب الإسلامية بكل طوائفها .
/4- المغرب بلد تشيع لسلالة المصطفى عليه الف سلام منذ13قرنا ففي الوقت الذي كانت ابو مسلم الخراساني يطارد آل البيت بحجة مناوءتهم للحكم العباسي رحب مرابطوا المغرب الاقصى ببيعة آل البيت ماضمن قيام اقدم دولة اسلامية لحد الآن.ومن هذا المنطلق فالمغرب هو الذي يمنح الشرعية لدولة ايران والتي عمرها اليوم يبتديء سنة 1979ولو استمر حكم الإمام باليمن لكان هذا البلد هو تؤامنا.
46 - السماوي الخميس 26 مارس 2015 - 13:15
الى كل من كتب ضد فتح باب علاقات دبلماسية مع ايران بسبب الحقد الطائفي فهو يعاني من تخلف ثقافي و يحمل سموم الوهابية . الف صديق و لا عدو واحد.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

التعليقات مغلقة على هذا المقال