24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. أم لثلاثة أطفال تنهي حياتها في ظروف غامضة (5.00)

  2. مسيرة احتجاج تطالب بالحريّة لـ"معتقلي الحسيمة" من شوارع بروكسيل (5.00)

  3. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  4. أكاديمية هوليوود تسحب تسليم "أوسكار الإشهار" (3.00)

  5. طنجة .. مطابخ Bulthaup الألمانية تصل المغرب (3.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مؤشر التطور الاجتماعي: المغرب ضمن "الأسوء" في حرية المعتقد

مؤشر التطور الاجتماعي: المغرب ضمن "الأسوء" في حرية المعتقد

مؤشر التطور الاجتماعي: المغرب ضمن "الأسوء" في حرية المعتقد

حافظ المغرب على ترتيبه المتأخر في مؤشر التقدم الإجتماعي لسنة 2015 الصادر عن مؤسسة "ضرورة التقدم الاجتماعي" الأمريكية التي بوأت المغرب المرتبة 91 على الصعيد العالمي من بين 133 دولة شملهم المؤشر، وهي نفس المرتبة التي حازها المغرب خلال السنة الماضية، أي أن المغرب لم يحقق أي تقدم اجتماعي يذكر مقارنة بالسنة الماضية من وجهة نظر المؤشر العالمي.

وحصل المغرب على معدل 59 نقطة من أصل مائة يمنحها المؤشر وهو ما جعله يحتل هذه المرتبة المتأخرة، واعتمدت المؤسسة الأمريكية العالمية على ثلاث معايير أساسية وهي الحاجيات الإنسانية الضرورية، وظروف العيش الكريم، ثم الفرص التي يوفرها المجتمع لأفراده.

المثير في المؤشر أيضا أنه وضع المغرب في خانة الدول الأسوأ في مجال التسامح وقبول اندماج الأجانب، واحتل المغرب بذلك المرتبة 111 على الصعيد العالمي، وهو نفس المركز الذي احتله المغرب في مجال الولوج إلى التعليم العالي، وعلى مستوى المساواة بين المرأة والرجل في الولوج إلى سوق الشغل.

الأداء السيئ للمغرب من وجهة نظر المؤشر تجلى أيضا في مجال حرية العقيدة، ليكون المغرب بذلك ضمن الدول العشر الأخيرة في العالم التي لا تتوفر فيها حرية المعتقد، نفس الأمر بالنسبة لحرية الفرد في اختيار مسار حياته الشخصية والمهنية وحتى الدراسية، إذ اعتبر المؤشر أن المجتمع لا يمنح للشباب حرية الاختيار.

واختلف أداء المغرب في هذه المؤشرات، حيث احتل مراتب جد متقدمة في بعضها وتذيل الترتيب في أخرى، وجاء المغرب في المرتبة 49 عالميا في مؤشر الأمن الشخصي، والمرتبة 34 في مؤشر السكن، بينما كان ترتيبه 75 عالميا فيما يتعلق بالعلاجات الطبية، كما نجح المغرب في تحسين مركزه في مؤشر الولوج إلى المعلومة باحتلاله المرتبة 66 بين دول العالم الذين شملهم المؤشر.

وكان أداء المغرب أفضل في المؤشرات المرتبطة بمعيار العيش الكريم، ذلك أن المؤسسة الأمريكية وضعت المغرب في خانة أفضل الدول على مستوى التغذية، وقلة عدد الوفيات بسبب التلوث، وعدد المشتركين في خدمة الهاتف النقال، بينما احتل المرتبة 33 عالميا على مستوى تعميم التمدرس في صفوف الأطفال، ولاحظ المؤشر التطور الذي عرفه المغرب على مستوى تعميم شبكة الكهرباء وهو الأمر الذي جعله يضع المغرب في المرتبة 40 عالميا على مستوى جودة شبكة الكهرباء.

وإذا كان المغرب احتل مراتب متقدمة في كل هذه المؤشرات فقد ضمن مركزه في خانة الدول المتأخرة على مستوى مجموعة من المعايير المرتبطة بالحرية، كما هو الحال بالنسبة للحرية الفردية التي احتل فيها المغرب المرتبة 90 عالميا، وحرية الاختيار الفردي (المرتبة 93)، ومعيار الولوج إلى مصادر المعرفة (المرتبة 98) والسبب هو ضعف الإنتاج العلمي في المغرب وقلة الفضاءات الثقافية في مختلف مدن المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - زوهرة الأحد 12 أبريل 2015 - 16:54
الشعب المغربي شعب مسلم وسيبقى مسلما إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، أبى من أبى وكره من كره
2 - محمد المسفيوي الأحد 12 أبريل 2015 - 16:55
ماشي مشكل العام الجاي نجمعو راسنا و نجحو :-D
3 - balimako الأحد 12 أبريل 2015 - 17:00
وهدا يعني فقط ان المحكومة التي يراسها بنكيران لم تضف اب جديد لحياة المغاربة خلال ثلاث سنوات ونصف ونطلب من اتباعهم وانعامهم ان يصمتوا لنسمع صوت القمر
4 - عمر عبد الرحمان الأحد 12 أبريل 2015 - 17:02
يجب على القراء الكرام أن يفهموا مامعنى الأسوء في حرية المعتقد معناه أنك لاتتسامح مع التبشير ومع من يريد أن يخرج المغاربة من ملتهم فإن كنت تحارب التبشير المسيخي على أراضيك فإنك متأخر في حرية المعتقد .لهذا فشيء إيجابي أن يكون المغرب من أسوء الدول في حرية المعتقد
5 - Souhail الأحد 12 أبريل 2015 - 17:03
صراحة الحقوق مهضومة خصوصا بالنسبة للمواطن البسيط و حتى الطبقة المتوسطة نحن في المغرب مازلنا متأخرين في كل شيء إلا في حوادث السير الرشوة
6 - anwal الأحد 12 أبريل 2015 - 17:09
بالنسبة لمؤشر التقدم الإجتماعي أتفق معكم في هذا المعطى بالرغم من مجهودات الحكومة الحثيتة أمافي مايخص تصنيفنافي خانة الدول الأسوأ في مجال التسامح وقبول اندماج الأجانب قمة في التناقض،إذاكانت دولتنا لاتستطيع أن توفر لنا العيش الكريم فكيف إذا تريدون أن ندمج الأجانب،بالرغم من ذلك نحن نحترم كثيرا الأجانب وهناك يهود مغاربة يمارسون معتقدهم بعيدا عن الكراهية وخير دليل هو حبهم وتعلقهم بالمملكة،ماذا تريدون أكثر من ذلك أن نسمح بالتنصير والتشيع تبا لكم المملكة المغربية دولة مسلمة.
7 - يوسف فاتحي الأحد 12 أبريل 2015 - 17:11
في سيدي رحال الشاطئ لا يوجد اي فضاء ثقافي او حتى رائحته لم تجدها
8 - Sami الأحد 12 أبريل 2015 - 17:14
اولا لي هدرتي معاه كيدير لك فيها فاهم م كايرضاش يقول ماعرفتش ، وهذه من مؤشرات التخلف الاجتماعي ليس فقط في المغرب ، أغلبنا هدفه هو الربح السريع باي طريقة، بالعربية مازال ما عدنا الكبدة على البلاد، حيت شي وحدين باغينها تبقى هكذا. ومايمكرون الا أنفسهم وما يشعرون.
9 - توفيق الأحد 12 أبريل 2015 - 17:14
التماسك العقائدي لدى المغاربة باعتبارهم سنة على المذهب المالكي الأشعري لا يترك فرصة لمثل هذه الدراسات الأمريكية غير التشكيك في حرية المعتقد. المغاربة يتغذون أحسن من الأمريكيين بفارق كبير، و يقبلون الآخر أكثر مما تتخيل هذه الدراسة. و ليس لدينا أعداء تماما... و سياستنا عيش وما تحضيش. ..
10 - الى اين الأحد 12 أبريل 2015 - 17:15
"وضع المغرب في خانة الدول الأسوأ في مجال التسامح وقبول اندماج الأجانب '!!!
بالعكس فنحن من اكثر الشعوب التي يسود فيها التسامح بين الاديان و الدليل على دلك تعايش اليهود و النصارى و المسلمين بسلام و هدوء كما اننا من اكتر البلدان استقبالا للاجانب و انفتاحا على الشعوب ...
11 - ZUNDAPP الأحد 12 أبريل 2015 - 17:19
Sommes nous tolérants envers nos concitoyens d'abord ,avant de l'être envers les étrangers ?.pour ce qui est des libertés individuelles un océan à la mesure du pacifique nous en sépare et un très long chemin reste à faire .notre classement dans la production du savoir est indescutable vu le manque criard des lieux destinés à cet effet (bibliothèques,maisons de jeunes ,théâtres etc)on compense tout de même par des lieux plus attractifs et divertissants tels les cafés ,les bars , les cabarets ,les diverses agences de jeux et d'autres distractions lucratives pour les caisses étatiques.
اصبر حتى تموت؟
12 - محمد أبو كوثر الأحد 12 أبريل 2015 - 17:28
الحمد لله،فاحتلالنا لمرتبة متدنية في في مؤشر تقدمكم الاجتماعي مؤشر على أننا مازلنا بخير .
13 - Ahmed52 الأحد 12 أبريل 2015 - 17:34
وإذا كان المغرب احتل مراتب متقدمة في كل من المؤشرات المرتبطة بمعيار العيش الكريم، وعلى مستوى التغذية، وعدد المشتركين في خدمة الهاتف النقال.

غير انه ضمن مركزه في خانة الدول المتأخرة على مستوى مجموعة من المعايير المرتبطة بالحرية. ولا سيما حرية المعتقد.

الامر بسيط وواضح يا سيدي:

من لم ينشا في مجتمع يجعله ان يكون حرا في تفكيره منفتحا على ما حوله من حظارات وتقافات ودياتات انسانية اخرى غير التي ينتمي اليها، ويعتد مرتدا، وجب هدر دمه، ان هو حاد عنها او بدلها لامكن ان يكون حرا في اختيارته وممارساته.

حرية المعتقد في المغرب كلام في الدستور للاستهلاك الخارجي فقط.

ومن سولت له نفسه من غير ما هو موجود "عقيدة" يعتبر خارج الجماعة وتعدى الحدود.

وشكرا.
14 - علي الأحد 12 أبريل 2015 - 17:48
الشعب المغربي شعب مسلم وسيبقى مسلما إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، أبى من أبى وكره من كره .
في مجال حرية المعتقد أتمنى أن يبقى تصنيفنا في خانة الدول الأسوأ .
فالمغاربة يقبلون الآخر أكثر و أحسن من الأمريكيين وبفارق كبير، و يقبلون الآخر أكثر مما تتخيل هذه الدراسة. و ليس لدينا أعداء أوميزعنصري تماما بفضل اسلامنا ومعتقداتنا.
وماذا عن الحرية و التمييز بين البيض و السود في أمريكا؟
15 - abdelali الأحد 12 أبريل 2015 - 17:49
7 anwal
""،بالرغم من ذلك نحن نحترم كثيرا الأجانب وهناك يهود مغاربة يمارسون معتقدهم بعيدا عن الكراهية وخير دليل هو حبهم وتعلقهم بالمملكة"""

لاحظوا معي العقلية الإقصائية... : تقول "يهود مغاربة" وفي نفس الوقت تسميهم "ٱجانب"
16 - موناكو الأحد 12 أبريل 2015 - 17:49
هذه الجمعيات التي تدعي التصنيف لا تتحمل مسؤوليتها الموضوعية ازاء تعاملها مع الدول اذ تنحاز لاجندات خاصة اما صهيونية او سياسية وهي على كل معروفة كما المؤسسات التي تصدر الجوائز العامية يستحوذ عليها الاطار اليهودي باذرعه ااصهيونية والماسونية . وهنا في الولايات المنحدة اا يعيرونها اي اهمية
17 - meri الأحد 12 أبريل 2015 - 17:51
المغرب ارض المسلمين حيث 98في المية مسلمين ولي معجبو حال يبقى في بلادو الاجانب الى بغاو يجيو لمغرب يحتارمونا والمغاربة لي ماشي مسلمين خصهم يحتارموا المغاربة المسلمين في الشارع لان الاغلبية مسلم ولي مبغاش يحتارم الاسلام يمشي لاوروبا ويدير لي بغا شغلو هداك احنا مفرضين على حتى شي واحد يسلم بزز ولكن واجب عليه يحتارم قوانين الدول المسلمة اش بغاو هاد الاجانب بغاونا نرجعوا نصارى عاد يعجبهم لحال ايوا غير خيليونا متخلفين الى كان التخلف هو الحياء ومبغيناش التقدم الى كان هو قلة الحياء
18 - Hassan Virginia الأحد 12 أبريل 2015 - 17:51
On what criteria this study is based on?I guess they wanna see more Morrocans covert to Christianity and want our women to be laying down naked on the beach like in Miami, then we will get a good ranking. insane! give me a break
19 - ahmed الأحد 12 أبريل 2015 - 17:55
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ

أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ

وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

وَإِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ

وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ

حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ

وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَّا تَشْكُرُونَ

وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلا تَعْقِلُونَ

بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الأَوَّلُونَ
20 - yoness الأحد 12 أبريل 2015 - 17:55
لا حول ولا قوة الا بالله عنا الله سبحان و تعالى الله كبير وحقنا عند الله مشي عند الحكومة
21 - mohamed الأحد 12 أبريل 2015 - 17:58
الملاحظ هو اينما وجدت حرب و موت ودمار الا و المسلمون ورئها حتى السجون في الدول الغربية غالبيتها من المسلمين وكل هدا يدعون التسامح والتعايش صراحة اخجل من كوني مسلم و كم اتصور الدنيا جميلة وهادئة بدونهم والغريب ان لااحد يعترف ويقتنع ان تاريخ الاسلام مملوئ بالدم بدات بما يسمى الفتحات الاسلامية مرورا بغزو الاندلس الى الان ولايفهمون اننا مستغلون من طرف حكامنا بسبب الدين
22 - عثمان الأحد 12 أبريل 2015 - 18:01
تتعاقب التنقيطات عبر شتى مؤشرات المغرب سواء في مجالات الجد أو الهزل ويبقى دائما في كلاهما متأخرا، هذه الحقيقة. وتقبل هذه الحقيقة هي المرحلة الاولى للتغيير
23 - hafid الأحد 12 أبريل 2015 - 18:04
D'abord Soyons Claires: un musulman c'est une personne qui pratique les rites musulmanes.faut savoir que la foi de musulman n'est acceptée par Dieu que s'il applique 3a9diat "LWALA2 o LBARA2" Lwala2 c clair lBara2 c'est de hair et detester les non croyants . .Alors et la majorité des marocains aiment les non croyants . deja vous pouvez appliquer l'islam. alors arreter de dire que vs etes musulmans
24 - ميمون 1 الأحد 12 أبريل 2015 - 18:10
اكذب واكذب واكذب حتى يصدقوك.. وصية امريكية يعرفها الجميع .. أنها دورة الكذب تبدأ به وتنتهي به ..
وماذا عن الترتيب من النهب الإستعماري لثروات الشعوب.. مؤشر الأسوء..
عالم تطوري ياسلام !!
25 - جمال الأحد 12 أبريل 2015 - 18:10
القرآن كفل للفرد حرية المعتقد بل حتى المرتد له الحرية في ذلك.إلا أن الثرات الفقهي الداعشي توعد كل من خرج عن الجماعة بالتصفية شأو شأن المافيا الإيطالية.ثم هل الفرد الذي ورث الإسلام هل كان له حرية الاختيار.الدواعش و ما أكثرهم في المجتمع يريدون شعبا منافقا.ثم لدي سؤال لفقهاء الظلام و كهنة المعبد عندما يعتنق أجنبي الإسلام وقد يحدث ذلك دون أن يقوم بدراسته كمسألة الزواج من مسلمة أو سلوك صالح لمسلم أقول لماذا لاتخبروه هذا الكافر ما ينتظره من عقوبة إن هو فكر في الردة عن الإسلام.بل لا نسمع في المسجد إلا التكبير و التهليل و هو يردد الشهادتين.أليس من حقه أن يكون على علم بمصيره إن هو ارتد.من حقه الاطلاع على بنود التعاقد مع المجتمع المسلم.وإلا فهي بمثابة خدعة.وأنا على تقة تامة لو أنه علم الأمر منذ البداية لن يفكر في اعتناق الإسلام.تقدسون الثرات الإسلامي على حساب كتاب الله أيها الدواحش منطقكم ضعيف و أصبتم بإفلاس فكري و قد فطن العالم كله بوحشيتكم
26 - mohammd الأحد 12 أبريل 2015 - 18:15
إضافة إلى ما سبق من تعليقات لا يسعني إلا أن أقول ما قال الله تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم، قل إن هدى الله هو الهدى، ولئن أتبعت اهواءهم بعد الذي جاءك من العلم إنك اذا لمن الظالمين) حسبنا الله ونعم الوكيل.
27 - عبد الله الحارث الأحد 12 أبريل 2015 - 18:16
فلنكن ضمن "الأسوء" في حرية المعتقد المهم هو سلمنا اﻻجتماعي واستقرارنا المجتمعي. التضحية بعشرات أو بمئات من المغاربة اختاروا التشيع والكفر خير من اﻻحتفاظ بهم وجلب الخراب إلى مجتمعنا... كلنا مسلمون كلنا مالكيون حب المغرب يجري في عروقنا ﻻ نفرط في إسﻻمنا وﻻ في وطننا... عاش المغرب الحبيب.
28 - الامين الأحد 12 أبريل 2015 - 18:18
عندما يتخلى المغاربة عن ملتهم ودينهم الذي هو الاسلام حينها سيتبوأ المغرب أسمى الدرجات وأحسنها في نظر هؤلاء، وإذا تبوأنا أواخر الدرجات بكوننا ضد كل ما يمس بديننا وعقيدتنا فنحمد الله على ذلك ، لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم التي تتجلى في الانحلال الاسري والاخلاقي والمثلية والحيوانية والعيش بذون هدف والالحاد وغير ذلك كثير،نحمد الله على نعمة الاسلام ،وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله,اللهم توفني مسلما ،آمين.
29 - فؤاد الأحد 12 أبريل 2015 - 18:23
سلام عليكم،نحن مسلمون لله رب العالمين وخير أمة أخرجت للناس أبى من أبى وكره من كره برغم من ضعفينا في هذا الزمان الذي كثر فيه الملحدين والعيلمانين ومشكيكون.
إلى صاحب تعليق 1 أمثالك ومن هم على شاكلتك ومن يبيعون دينهم بعرض من دنيا قليل فأنت مسؤول على نفسك اعمل اقرأ اجتهد في حياتك أرنا ذكاؤك أنت حر إذهب إلى الغرب وغير ذينك وفعل ما شئت فإنك ميت في آخر وسوف تحاسب وحدك في قبرك ويوم القيامة وتذكر وقوفك أمام رب العالمين.
30 - MOSTAFA الأحد 12 أبريل 2015 - 18:24
بالعكس فالمغرب من بين البلدان المنفتحة على الاديان الاخرى وتعيش فوق ترابه اجناس مختلفة باختلاف اديانها ولم نمنع اي فرد من اداء طقوسه الدينية الواقع اننا نرفض اي محاولة من شانها ان تغير مسار شبابنا عن دينه الاصل لان هناك اشخاص وللاسف يستغلون اوضاع بعض الشبب الاجتماعية واغرائهم بمبالغ مالية ليرتدوا عن دينهم الحنيف وهذا ما نرفضه بالقطع وما جعلنا في مراتب متدنية في مقياس الملحدين والذي لن ينفعنا يوم الحساب يوم لا ينفع فيه سوى العمل الصالح
31 - abou reda.bz الأحد 12 أبريل 2015 - 18:29
حرية المعتقد ليست مهضومة فقط في المغرب,بل في 54دولة اسلامية...
لان الاسلام كدين محاط بسياج فولاذي يصعب على المسلم اجتيازه.ناهيك عن ثقافة
فزاعة التكفير المتسلطةمن الجماعات الاسلامية بشتى مذاهبها,عند استعمال العقل
في رفض حديث او نص قراني لايتناسب مع الزمان..يعتبرون هذا الرفض هو
بمثابة نوع من التطاول على هذه العقيدة..ونتيجة ذلك نجد ان راي الفرد المسلم
يبقى هو راي الجماعة,وبالتالي لا يستطيع التحليق بفكره خارج السرب.وحتى ان
وقع ذلك يبقى في السر والكتمان...!!
فايماني هو المتنفس الوحيد,الذي اتنفس فيه جيدا مع من اعتقده-الاها-
ولا دخل لاحد فيما اعتقد....!!! وشكرا..!!
32 - zindy الأحد 12 أبريل 2015 - 18:33
meme notre voisin voisin de l'est l'Algerie est meilleure calssé 85
la tunisie est classé 67
et l'egypte est classé 89
seule la mauritanie est 121
c'est pour cela que beaucoup de jeunes vont travailler en Algerie et tunisie et pays du golf
33 - ابراهيم الكاعي الأحد 12 أبريل 2015 - 18:34
كيف يتجرأ ابناء الدواعش والنخاسون ان يتبججوا بالتسامح وحرية المعتقد في المغرب ومن يريد ان يفطر في رمضان ويرفض صيامه لقناعته بذلك،يتم اعتقاله من طرف حتالة الشرطة واحالته على القضاء في مشهد يشبه مجاكم التفتيش في القرون الوسطى،من اين سيأتي التسامح وحرية الرأي من امة ينخرها التخلف والامية ،لاتصدر لااختراعات ولا صناعات ولا ادب ولافن ،امة لاتزال تعتقد ان خرقة توب تضع المرأة على رأسها كفيلة بجعلها قذيسة وملائكة من غير اجنحة، امة ترد على الاختلاف في الرأي بالقنابل والذبح والزج في السجون،امة اصبحت ابرز سماتها الارهاب وتهديد الامن والسلم العالميين،امة اصبح فلاسفتها علماء السلفية ،الاخوان والدواعش!!!
34 - عصر الضلام المغربي الأحد 12 أبريل 2015 - 18:35
لا تقدم و لا رقي بدون حرِّيَة حقيقية للفرد ! لا يمكن بتاتا ان يتقدم مجتمع لا يكون للفرد الحرية في اختيار مسار لحياته ! و اختيار فلسلفة لحياته ودينه ! ان تولد و هو مفروض عليك ان تكون مسلما ولا تختار بعدها اي شيء آخر فهذا ستجعلكم كما أنتم الآن همج تقطعون بعضكم البعض فأول فرصة تتاح لكم و متخلفون عن الحضارة الغربية حتى ملابسكم الداخلية تستوردوها من الغرب و ان لم يكن فالآلة التي صنعت بها !
تساؤلوا بصدق مع انفسكم ما سبب تخلفكم و تقدمهم ! ما هي النقطة التي غيرت كل شيء عندهم ! ابحثوا و لا تبقوا مبرمجين كما برمجكم آبائكم المبرمجون ايضا و كما برمجتكم الدولة في المدارس ! و رجال الدين !
لن يدرسوكم الا ما يخدم مصلحتهم صدقوني !
35 - مغربي الأحد 12 أبريل 2015 - 18:38
التأخر في الولوج إلى مصادر المعرفة سببه التبعية الإستعمارية و عدم توفر القائمين على الشأن التعليمي على رؤية واستراتيجية واضحة .العلوم و الأبحاث كلها باللغة الإنجليزية و نحن ننتظر ماما فرنسا لتنقل لنا المعرفة بعدما يتم ترجمتها في حين أن الأصح أن تأخذ المعلومة من مصدرها .
36 - طنجاوي الأحد 12 أبريل 2015 - 18:38
أتفق تماما مع المقال رقم5. عمر عبد الرحمان، شكرا هسبريس.
37 - Amal El Habib الأحد 12 أبريل 2015 - 18:39
المعايير التي يتاخر فيها المغرب غير محتاجة لمؤسسة امريكية. فهي معروفة، فلو امعنت النظر، لوجدت ان عددا كبيرا من المناصب المهمة يحتكرها الجهلة.
38 - لآديني الأحد 12 أبريل 2015 - 18:44
لآ توجد حرية معتقد في آلمجتمعات آلآسلآمية آلمجتمع وآلحكآم لآيقبلون آلآختلآف هده هي معضلة آلمسلمين مع آلآسف ينشرون دينهم في كل آلآرض ويرفضون آلعكس في بلدآنهم ،فكر دآعشي
39 - Fouad الأحد 12 أبريل 2015 - 18:50
المغاربة في اوروبا يطالبون بالحرية الدينية (نقاب, مساجد, دعوة و تبليغ ..) لكن في المغرب ممنوع أي دين آخر و يريدون قتل الملحدون او معتنقي الأديان الأخرى .. ماذا يسمى هذا؟؟
40 - ولد القرية - سلا الأحد 12 أبريل 2015 - 18:51
متى تكون الشجاعة عند مسؤولينا ليكون عندهم بعد النظر التي كان يتحلى بها الحبيب بورقيبة بتونس ،وأتاتورك بتركيا ،فحرية المعتقد ستأتي لا محالة مع الجيل الحالي اوالمقبل، فكم من أشياء كان الفقهاء يحرمونها في الماضي ،أصبحت مع مرور الوقت وتطور المجتمع أشياء عادية ومحببة ، فالمستقبل في المغرب للحداثة والعلمانية أبى من أبى وكره من كره ،فلا يمكن للمجتمعات الجامدة التي تريد أن تعيش على الماضي أن تجد لها موطئ قدم بين الأمم. والأيام بيننا
41 - Imad sehraoui الأحد 12 أبريل 2015 - 18:56
يتكلمون عن التنصير. هذا هدفهم و لكن يجب أن نعلم بأن المنصرون موجودون بكثرة. و خدامين على رأسهم. أعباد الله حضيو معاهم راهم ينصرون الناس في كل مكان في المغرب.
42 - المتمرد الأحد 12 أبريل 2015 - 19:17
المسلمين يطالبون بمضاعفت اعداد المساجد في اوربا ولا يقبلون ببنا ولا كنيسة واحدة او معبد في اوطانهم.
يدعون الاجانب في الغرب الى دينهم بكل حرية بينما في بلدانهم ياويله وياويله من دعى الى غير الاسلام دينا سيتهم بزعزعة عقيدة مؤمن ويرمى به في غياهب السجن هدا ان وقع في ايدي السلطة اما ان وقع في ايدي الدواعش فمصيره معروف(التشرميل HD و FULL HD).

هدا التصنيف لم يفاجئي خصوصا مع القانون الدي اصدرته حكومة "الاخوان"مؤخرا والدي يعتقل بمقتضاه من افطر رمضان. لم ينقص هدا القانون"الاخواني" سوى محاكم التفتيش وشرطة الامر بالمعروف من رتبة داعش.
يامعشر العلمانيين ان لم نتحرك من الان ساتي يوم لن يبقى لنا الا خيارين
1 ان نسلم رقابنا للدواعش
2ان تعفوا اللحى ونقصر الجلباب ونحمل السواك ونهرول الى اقرب مسجد
43 - Adil الأحد 12 أبريل 2015 - 19:18
ترتيب شمال افريقيا : تونس 67 ، الجزائر 85 ، مصر 89 ، المغرب 91 ، موريطانيا 121 ، وعادت المرتبة الاولى للنرويج و السويد 2 و سويسرا 3
44 - ليكن كذلك الأحد 12 أبريل 2015 - 19:20
١- التأريخ يشهد أن اليهود عاشوا في أمان المغرب قرونا ما لم يجدوا في غيره و بشهادتهم و شهادة مؤرخيهم ! كانت لهم صوامع و بيع يمارسون عباداتهم و دينهم في أمن و لهم مدارسهم و هويتهم محترمة و تجارتهم آمنة صائلة و لهم محاكمهم تسوس أحوالهم...
٢- أما المسيحيين الرهبان فيعيشون بين ظهراني المغاربة و فوقهم و منهم من يزيغ عن ذلك لينصر المسلمين ضعاف النفوس و ذوي الحاجات...
٣- أما من أراد أن يبدل دين المغاربة و يظهر في أرضهم الفساد ببهت حرية الردة و المجاهرة بالفسوق فقانون و دستور المغاربة الذي أجمعوا عليه غير ذلك فأرضهم قامت على الإسلام قرونا و تحيا بالإسلام قائمة و تحيا بالإسلام قاعدة و تحيا بالإسلام راقدة فمن لم يعجبه ذلك فأرض الله واسعة و أروبا قريبة فليذهب إليها أو إلى تل أبيب... اللهم اجعل مغربنا موحدا آمنا في ضل دينك وأكفنا في السفهاء و الخوانين بما شئت و كيفما شئت إنك على كل شيئ قدير...
45 - bouchaib reddad الأحد 12 أبريل 2015 - 19:22
Arrêtez vos âneries les marocains ne sont pas assez bêtes pour se convertirent a une religion ou la moitié de ses croyants disent que Jésus est dieu et l'autre moitié disent Jésus est le fils du dieu , il y a 0,0000000001 qui se convertissent parce qu'ils ont des problèmes psychiatriques et autant de personnes pour faire plaisir a leurs partenaire mais un marocain saint d'esprit et sans aucun profit ça n'existe pas on a ceux qui prétendent athées pensant qu'ils sont plus intelligents que les autres et souvent c'est juste une bêtise de jeunesse
46 - حميد الأحد 12 أبريل 2015 - 19:31
الى صاحب التعليق رقم 1 : بسبب امثالك يجب ان تمنع حرية المعتقد في بلادنا .و من اراد ملة اخرى فليغادر البلد تظن نفسك من المتحضرين الذين يروا الاسلام دين جهل تريدون الحرية لاشباع شهواتكم كالحيوانات تميلون للشذوذ و كل ما هو نساءي و انتم ذكور .يا للعار
47 - عادل الأحد 12 أبريل 2015 - 19:41
على العكس تماما المغرب يعيش حرية تامة فاغلب المغاربة لا دين لهم و منهم من صرح بالاحاد و هناك المسيحيين و اليهود و الشيعة و لا احد يعترض. المهم هو طرف الخبز و بيت يؤويك و مبلغ الكراء اخر الشهر و مبلغ لسداد الدين والمصروف و كل شيء بخير .اما هده التقارير فهي حق اريد بها باطل الا و هو التدخل في شؤون بلادنا. و لن نجد اكتر عنصرية و انتهاك حقوق البشرية اكتر من الغرب عبر الاستعمار للمجتمعات المسالمة الافريقة و الاسيوية ابان القرن الماضي و سرقة خيراتها و تقتيل شعوبها و ادلالها و كيف ما زالت سبتة و مليلية مستعمر ة و ترك مشكل الصحراء مفتعل الا خير دليل
48 - بنعمرو الأحد 12 أبريل 2015 - 19:43
هذا لا يمكن أن يكون إلا بميزان حزب الاستغلال واستعارته المؤسسة الأمريكية لتقييم الوضع الاجتماعي لتلك البلدان
49 - مغربي ابا عن جد الأحد 12 أبريل 2015 - 19:43
المغاربة صوتو على الدستور الجديد و اللذي كانت اهم نقطه هو ان الثقافة اليهودية جزء من الثقافة المغربية و هذا شيئ لا نجده حتى باوروبا, فالمستشار الالماني السابق تم تلفيق التهم له و تنحيته عن الرئاسة لمجرد انه قال ان الثقافة الاسلامية جزء من المانيا. اوربا مسيحية و لا نرغم احدا ان يصبح دينها الاسلام و المغرب بلد مسلم و لا نرضى كمغاربة بغير الاسلام دينا. الله خلقنا و خلق الاختلاف بيننا و يجب ان نقبل هذا الاختلاف فلكل ارض دينها. و من يؤدي شعائر دينه دون المساس بالااخرين في بلادهم ذاك شانه. و بالمغرب نحرص كمغاربة ان يحترم الوافد الينا ديننا و عاداتنا و تقاليدنا كما نحترم الغير في بلادهم.
50 - هشام الأحد 12 أبريل 2015 - 20:10
إذا كان الهدف من حرية المعتقد هو فتح المجال أمام التبشير بالنصرانية و المجوسية... وكذلك التسامح مع الكفار الشيعة الذين يتبنون عقيدة أساسها قذف زوجة الحبيب المصطفى و صحابته المبشرين بالجنة؛ فالحمد لله أننا في المؤخرة. و ندعو الله أن نحافظ على هذه المكانة المشرفة
اللهم احفظ بلدنا و احفظ دين الإسلام إلى أن تقوم الساعة.
51 - لامنتمي الأحد 12 أبريل 2015 - 20:24
الدولة تتحمل القسط الكبير من المسؤولية في دعششة فكر المغاربة، حرية المعتقد فالتصور الإسلامي ( اللي هو دين الأغلبية ) تساوي الخروج عن الملة، والخروج عن الملة كفر ..أي واجبه القتل فالتصور الفقهي وحتى القرآني (انطلاقا من تأويل الأغلبية ) ..لذلك أولا قبل نشر مقررات المنظمات والمؤسسات المبنية على الفكر الليبرالي المتحرر في الجرائد الرسمية (بشكل أو بآخر )للدولة، على الدولة أولا إن كانت لها نية (وهذا أمر مشكوك فيه بنسبة كبيرة) لخلق دولة الديمقراطية والحريات والمؤسساتن أن تبدأ بإصلاح مناهج التعليم جذريا بإدخال العلوم الإنسانية والنظريات العلمية الأحدث ..ثم تنقية مجال الإعلام من دواعش السلفية التكفيريين ومن خزعبلات الشطيح والرديح والبدء في برمجة برامج ثقافية فكرية فلسفية تاريخية لغوية سياسية عميقة تصل بوعي الناس إلى مستوى وسقف معين ...بعدها يمكن الحديث عن حرية العقيدة و حرية اللاعتقاد (اللادينية)، أما والحال أن الشعب داعش والمدرسة تربي على الدعششة والإعلام يزيد الطين بلة والشارع يتفاعل بشكل عفوي ..فلا يهم تقرير x أو y..سيظل الحال على ما هو عليه دون إرادة ووعي سياسيين من المسؤولين
52 - عبد العزيز الأحد 12 أبريل 2015 - 20:27
تقرير موضوعي يوضح بأن خبر اليقين يأتي دائما من الغرب والاجنبي اما نحن فلا و جود لقول الحق سبيلا إلا الكدب والتغليط والمجآملة فالحكومة التي تنوي الاقتطاع من اجور الموظفين باسم اصلاح التقاعد هل تريد للمغاربة التقدم الاجتماعي؟والحكومة التي تأكل الموظفين في حقوقهم المادية والادارية هل تريد لهم التقدم الاجتماعي؟فادا كان من يعمل مع الدولة يتعرض لقمة الظلم فمابال المواطن العادي فالتقدم الاجتماعي هو الأمن الشخصي للمواطنين والأجر العادل والسكن والتطبيب والمساواة في القانون وتشريعات عادلة غير مزاجية وعدم استغلال ضعف وسداجة الناس وتعليم عادل لا يحابي الكسالى ويشجع على قيم الغش فالمغرب يحب من يكدب عليه بالمدح أي أننا في الكلام رقم واحد وفي الواقع لازلنا نعيش عيشة العالم القروي فالعربات المجرورة تجوب المدن والمتسولين حدث ولا حرج والجرائم في تطور ومستوى القيم في تدهور وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة في تزايد مستمر ومقولة العام زين مازالت قائمة وكل ما تغير فيها أن المسؤولين اصبحوا ينتقدون أنفسهم بأنفسهم دون ادنى حياء أي يخربون ويسرقون ويشرحون الاسباب ومثال على دلك ملف التقاعد فلا محاسبة ولهم يحزنون.
53 - abdou74 الأحد 12 أبريل 2015 - 20:37
للتوضيح فحرية المعتقد مكفولة لأهل الكتاب و المعتنقين لديانات أخرى كالمجوسية والو ثنية و غيرها من المعتقدات أما المسلم المرتد فليس له تلك الحرية وإلا صار الدين لعبة يستخف به حيث يصير كالملابس كلما ضاقت عليه أحب تغييرها.لذلك سن الشرع القتل في حق المرتد عن دين الإسلام على ضوء القرأن والسنة.وليعلم الجميع أنه قانون سنه الله وليس البشر وليس لأحد الحق في الإعتراض أو إبداء الرأي بل الإنصياع والسمع والطاعة وإلا فهو في طريق الكفر والعياد بالله.
ربما نكون متأخرين في الترتيب الدنيوي فيما يخص حرية المعتقد ولكن عند الله نحتل مراتب متقدمة وهذا هو المهم : رضا الله.
54 - الحرة الأحد 12 أبريل 2015 - 20:43
إلى : 2 - زوهرة

الفئة العريضة غير المسلمة في المغرب حرة في اختيارها و حريتها تفرضها عليك و على أمثالك ... أبيتِ أم كرهتِ ... كـــذلـــك !
بسببكم عدد المعابد يفوق عدد المدارس وتكاليفها تحرم ملايين المغاربة من قناطر و بنيات تحتية أكثر نفعاً ... أم أن الغرق و الحوادث بجميع أشكالها كل عام ضحاياها ليسوا مسلمين أم أنهم أقل إسلاماً منكم ؟
الشعب المغربي سيتخلص من المتزمتين المتخلفين الذين تنبحين لهم ... إنها فقط مسألة وقت ... أبى من أبى وكره من كره ... كـــذلـــك !
و عــــاشــــت الــــحــــريـــــة !
55 - marocainnnnnn الأحد 12 أبريل 2015 - 21:13
الغرب فتح المجال لحرية المعتقد،لماذا؟ لانه واثق من نفسه ومن أفكاره،فلك أن تسلم ان أردت،ولك أن تعتنق ماتقتنع به من ديانات أو أفكارعلى أرضه،والنتيجة مواطن سوي متسامح منسجم مع نفسه لايكذب لاينافق.أما في بلادنا -بلاد التسامح والتعايش - فينبغي أن تكون منافقا كي تكون مقبولا في هذا المجتمع،اذا لبست المومس البرقع فانه ينادى عليها بالأخت المسلمة العفيفة وإذا لبست الفتاة الملتزمة زيا عصريا فإنها تنعث بأقبح الصفات .انه مجتمع منافق متخلف يعرف أن الأفكار التي يومن والنصوصالتي يعتمدها تنطوي على تناقضات اذا فتح المجال للنقد سرعان ما ستنهارولذا وجب التسلط والترهيب وعدم فتح المجال للحريات...
56 - Antar الأحد 12 أبريل 2015 - 21:35
إنني مستغرب يا هسبراس ، إسم الجزائر لم يذكر في تقريركم لماذا؟ فهل توفقها و نيلها المرتبة العاشرة عالميا تخيفكم ؟ الله كثر حسادنا...
57 - علي الأحد 12 أبريل 2015 - 22:00
السلام عليكم
بالنسبة لإخوان اللي كيتكلمو على منادات مسلمي أوروبا بحرية بناء المساجد ولماذا لا نقبل التنصير أقول إن الأمر مختلف لأن الإسلام كان السباق في حماية و صيانة حقوق الغير مسلمين الذين هم أصلا كذلك أن أن نسمح بالقوة لدين الباطل فهذا ليس من حرية الاعتقاد من شيء .
58 - ilis n rbbi الأحد 12 أبريل 2015 - 22:09
الى 44 المتمرد: بتعليقك تكون لمستني حيث يجب وحيث أريد، ليس هناك حرية في اي بلد اسلامي لان كلمة حرية لم ترد في الكتاب والسنة.
المتخلفون الذين يتبجحون بأنهم مسلمون حتى النخاع ولن يزحزحهم احد عن ذلك هم مغفلين مغسولي الدماغ ويفتخرون وهم كمجرد بهائم يساقون إلى المذابح معصوبي العقول والاعين، ولكن سيأتي عليهم الدور يوما إن لم يفطنوا لخطورة الموقف ويقوموا لمناهضة عقيدة الدم والجماجم والاشلاء والقتل وقطع الايدي والارجل من خلاف والحرابة والرجم والتكفير وحد الردة ورضاعة الكبير ومعاشرة الزوج لزوجته الميتة بل واكل لحمها حلال حسب الفتوى الصادرة مؤخرا لاحد شيوخ الخزي... لو رأوا يوما هذه الدموية تطبق على ابنائهم او اخوانهم سيدركون وحشية وإجرام وبشاعة ما يعتنقونه ويتبعونه وما يرونه يقع في العراق والشام وليبيا واليمن سببه المعتقد وهو خير دليل على ذلك...
بعض اقوال عبد الله القصيمي:
- أقسى العذاب أن توهب عقلًا محتجًا في مجتمع غير محتج
- إن الإنسان الأمثل الذي يجب أن يكون هو زنديق العقل .. قديس النفس والأخلاق .. هو العاصي المتمرد المحارب بتفكيره
- تحريم العقل أشنع أنواع التحريم
59 - mouhssine الأحد 12 أبريل 2015 - 22:12
يتضح من خلال جل التعاليق ان المغاربة لا يؤمنون بحرية المعتقد؛ مع العلم ان الله تعالى خلقنا احرار ثم كلفنا بعد ذلك. فالاصل هو حرية الاعتقاد. فالذي خلقنا اعطانا الحرية في ان نومن او نكفر به مصداقا لقوله عز و جل " و من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر". الذي احب ان اقوله انه لا يجب علينا ان نتأله و نبدأ في الحكم على الناس و كأننا نمتلك الحقيقة كلها.اذا كان بهذا المعنى فالاولى ان يخلق الله فقط المؤمنين و يبيد الكافرين؛ و لكن سنة الله منذ اول الخلق إلى ان تقوم الساعة هو الاختلاف في كل شيء و ليس فقط المعتقد لقوله تعالى "وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعل النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ".فاتقوا الله.
60 - maghribi الأحد 12 أبريل 2015 - 22:14
لا مشكة في الحرية نريد مراكز متقدمة في الصناعة والبحت العلمي
61 - razzak الأحد 12 أبريل 2015 - 22:15
ويدخلوا سوق راسهم حنا الحمد لله عيشين بخير فهاد البلاد ويقيلونا عليهم
62 - Badr الأحد 12 أبريل 2015 - 22:49
من خلال التعليقات العنصرية

عرفت لمادا اشباه المسلمين متخلفين ايات تتلى عليهم بحرية العقيدة والانفتاح وهم ينكرونها

انهم المدهبيين اشباه المسلمين .. السنيين والشيعيين معا وبالاخص الفئة الاولى

لم يبقى اسلام في هدا الزمن سوى المنافقين البرمجين لخدمة اغراض اناس اخرين

الحمد لله على نعمة العقل ...

قالها ابن رشد " الحق لا يضاد الحق بل يوافقه ويشهد له "

المسلم اصبح نادر جدا

يوما ما سيتحرر المسلمون من المداهب التي تقيدهم والتفكير الدي لا علاقة له بالقرأن

" مسلم بلا مداهب وقرأني "
63 - المتمرد الأحد 12 أبريل 2015 - 22:58
55 -abdou74
قلت"أما المسلم المرتد فليس له تلك الحرية وإلا صار الدين لعبة يستخف به حيث يصير كالملابس كلما ضاقت عليه أحب تغييرها.لذلك سن الشرع القتل في حق المرتد عن الاسلام"
وما دنبي انا هل لانني حين كنت صغير السن صليت ركعتين غصبا وبدن وضوء ولست مسلما الان فانا ادن من المرتدين لا طبعا فانا لم اكن مسلما اصلا فلا يمكن ان تقول لطفل صغير لايعرف شيئا انه مسلم وبالتالي فانا لست مرتد لانني لم اكن مسلما اصلا.
لكن اصاب اصحاب العقول المدعشنة عندهم اي انسان ولد من ابوين مسلمين مولود داخل المافيا ولا يجوز له الخروج منها.
المرتد الحقيقي هو من اعنق الاسلام وهو ناضج عقليا وقبل اعتناقه للاسلام يجب ان يعلمه امتالك قوانين الاسلام وان الردة جزائها القتل ويكون من المفيد الاستعانة بفديوهات داعشية لتصله الفكرة بوضوح حينها يكون هو السؤول عن حياته(كما في المافيا).
المشكلة انكم تقومون بعكس هدا تماما في الاول ياتي تقنعون غير المسلم بان الاسلام دين سماحة وسلام فيعتنق الاسلام لاكن حينما يكتشف الحقيقة ويريد الخروج من الاسلام يجد عند باب الخروج دعوش.
دعوش:دخول الحمام بحال خرجوا لايخرج من هدا الباب الا مقطوعي الراس.
64 - بشر الأحد 12 أبريل 2015 - 23:01
ترى ما يقول المؤشر عن اسرائيل الدولة الدينية بامتياز و ما مصير اليهود الخارجين عن ملة اليهودية ؟ لم أسمع يوما في المغرب ان احدا قتل بسبب خروجه عن الاسلام ... فالعديد في الويب يعلن الحاده بمل حرية ... كفى أيها المتألحدين من اللغو بدون سبب ... كيف حال المسلمين في امريكا ... لم أيمع يوما مشكلا هناك بل في اوروبا ... فما السبب الاسلام او المكان ... تبا للنفاق من اجل مصالح تافهة ...
65 - أمازيغي الأحد 12 أبريل 2015 - 23:07
هذه هي الحقيقة التي لا غبار عليها نحن شعب نقبع في مؤخرة العالم وندعي أننا أفضل الأمم ونصدق كل القال ، وطن جميل بكائنات عجيبة !!!
66 - insan الاثنين 13 أبريل 2015 - 02:00
من حقي أن أفكر كما أريد أنا مغربي لست مسلم أنا مع حرية المعتقد وأرجو من سي بنكيران يطبق حرية المعتقد فهدا حقيييييييييييي
67 - زعلان الاثنين 13 أبريل 2015 - 02:18
الي كل من يرد التخلف الاقتصادي و الاجتماعي الذي تعيشه الشعوب الاسلامية بسبب ديننا الحنيف!!! فإنه اما جاهل او كاره للإسلام .. كلنا نعلم اننا بعيدون عن شرع الله سواء كان أنظمة او شعوب ومنذ عقود كثيرة الا من رحم ربي .. و هناك أسباب متعددة ومن اهمها . ( البدع الدخيلة علي عقيدة الاسلام . الجهل و الأمية اللذان سادا في بلاد المسلمين لقرون طويلة بسبب استبداد الملوك و السلاطين في الأندلس حتي ضاعت مما مهد الطريق بعد ذالك الي سقوط جميع بلاد المسلمين تحت الاستعمار الغاشم المسيحي و الذي عمل علي تفريق الأمة الي دويلات ضعيفة و خلف ورائه حكومات ترعي مصالحه الاقتصادية و السياسية و للأسف مازلنا نعاني لحد الان من جبروت القوي الإمبريالية فإذا بهم يلقبوننا بأسماء حقيرة ( العالم الثالث او المتخلف ) وفي بعض الأحيان اذا كانوا راضين عنك ( الدول النامية !!! ) .. لا تلوم الاسلام من فضلكم لأننا ابتعدنا عنه .. إنما مشكلتنا مع المنظومة العالمية ( العولمة، النظام العالمي الجديد.صندوق النقد الدولي . مجلس الأمن . القمم العربية و الاسلامية الهزيلة . يريدوننا مستهلكون لا منتجون . التبعية المطلقة و السلام
68 - با علي الاثنين 13 أبريل 2015 - 10:07
هذا الخبر يزف لنا بشرى كبيرة لدى مجتمعنا المغربي بكونه اامتأخر في حرية المعتقد و نقول الحمد لله على تشبث شعبنا بديننا الحنيف و معاقبة كل من تتيح له نفسه ان يرتد عن دينه او ينشر ما هو غير الاسلام
69 - مواطن الاثنين 13 أبريل 2015 - 10:27
هل تعرف ما معنى التاخر في حرية المعتقد؟إنه ليس عدم قبول الآخر فحسب بل أكثر من هذا وأخطر :معنى حرية المعتقد هو حرية التفكير والنقد إذ ليس بالضرورة أن يكون المعتقد دينا سماويا بل يمكن أن يقتنع الفردبأفكار،بقيم ،بمبادئ وهو الأمر الغير مسموح به في بلادنا وهو سبب كل المآسي التي نتخبط فيها . فقط بإلقاء نظرة على خريطة النزاعات والحروب سوف يتبين أن المناطق المصنفة سيئة في مجال حرية المعتقد وعدم القبول بالتعدد هي المناطق التي تعرف الحروب والإبادة والتخلف والمجاعة وما داعش الا إفراز طبيعي لتحجر هذه المجتمعات وهي بالمناسبة لاتختلف عنها... أما البلدان التي تسمح بحرية المعتقد وتقبل تعدد الأديان والثقافات والاختلاف في الأفكار فلا تعرف هذه ألأزمات بل أكثر من ذلك هذه البلدان تحافظ على الأديان والطوائف وتؤالف بينها أكثر من الدول التي لاتسمح بحرية المعتقد،
70 - متطلع الاثنين 13 أبريل 2015 - 22:30
المشكل أن العديد من المغاربة اصبحوا يخرجون من الإسلام بسبب عدم تحقق العدالة على الأرض وساهم في هذا الخروج وسائل التواصل الإجتماعي. ما ينبغي هو توفير حق المغاربة في حرية المعتقد لأن الحد من حرياتهم لن يزيد الأمور إلا سوءا
71 - علماني مفكر الاثنين 20 أبريل 2015 - 20:15
المغرب لن يتقدم الا ادا تقبل تعدد الديانات و حتى من لا ديانة لهم اي بدليل اخر ان يكون دولة علمانية والا سنبقى ككل العرب.
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

التعليقات مغلقة على هذا المقال