24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الترسيم الرسمي لحدود المغرب البحرية يجلب غضبا عارما بإسبانيا (5.00)

  2. شبكة تنادي بالحد من الفساد في الصفقات العمومية بقطاع الصحة (5.00)

  3. المنظمة العلوية تطلق برنامج دعم مشاريع مكفوفين (5.00)

  4. الهيني: الشكاية بضحية المحامي "مسرحية" للتنازل عن إثبات النسب (5.00)

  5. إيقاف خليجيين ومغربيات بتهمة الدعارة قرب مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | باحث مغربي يغوص في التمظهرات التاريخية والسياسية للتشيُّع

باحث مغربي يغوص في التمظهرات التاريخية والسياسية للتشيُّع

باحث مغربي يغوص في التمظهرات التاريخية والسياسية للتشيُّع

نظرات في التشيع باعتباره ظاهرة تاريخية

تابعت موضوع التشيع ونشأته وتطوره منذ زمان. وكتبت فيه "مشكلات افتراق الأمة إلى سنة وشيعة: الأصول والحلول." وهي دراسة غايتها حلّ هذا الخلاف القديم، أو على الأقل تلطيفه والتخفيف من آثاره.. فأنا من أنصار التقريب بين الطوائف الإسلامية، لكن على أسس موضوعية وصادقة، فإن تعذّر فالتعايش والاحترام المتبادل. وربما وُفّقت نسبيا في هذا المشروع لأنه نال جائزة دولية في الدراسات الإسلامية.

أما هذه النظرات فهي نوع من نقد التشيع السياسي من حيث الروح العامة والتطور التاريخي. فلا يتعلق الأمر بعقائد الشيعة، بل بالتمظهرات السياسية للتشيع، أي بالأبعاد البشرية والتاريخية له. فأتمنى أن يفهمها الشيعة أو المتعاطفون معهم في هذا السياق، لا على أنها هجوم أو انتقادات عدوانية.. فأنا رجل فكر وبحث لا سياسة أو حرب.

النظرة الأولى: مأساة المثقف الشيعي

تاريخيا يعيش المثقف الشيعي مأساة من نوع خاص قد لا تجد لها مثيلا بين مثقفي أهل السنة أو مثقفي اليسار أو المثقفين الليبراليين.. فهؤلاء قادرون على أن يعلنوا عن مسافة بينهم وبين جمهورهم، فهم قادرون على تحقيق بعض الاستقلالية.. إلا من أبى، أو كانت له حسابات أخرى..

بينما المثقف الشيعي لا يستطيع ذلك. يمارس الجمهور الشيعي على مثقفيه نوعا من الوصاية والتحكّم، لذلك يضطر هذا المثقف إلى ممارسة رقابة ذاتية بموجبها لا يسمح لنفسه بالتعبير عن آرائه بحرية.

الأزمات الأخيرة في المنطقة مثال بارز على ذلك: العالم كله يعتبر أن الأسد مجرم يقود عصابة مجرمة تسببت في أكبر كارثة إنسانية في الثلاثين سنة الأخيرة.. لا يوجد مفكر محترم يدافع عن بشار.. لكنك تجد مثقفي الشيعة صامتين.

لا أقصد هنا من يدافع منهم عن الأسد، فهذا خارج موضوعنا أصلا. لكن أعني أنه يوجد كثير من مثقفي الشيعة ضد حكم الأسد وجرائمه وضد دفاع إيران وحزب الله عنه ويصرّحون بهذا في مجالسهم الخاصة، لكنهم لا يعبرون عن رأيهم علنا وبقوة ووضوح. ونادرا ما أصدر هؤلاء بيانا بهذا الخصوص.

مثلا لا أحد يدافع عن الحوثيين، وهؤلاء جماعة سياسية فانتقادها ليس انتقادا للزيدية.. لكنك لا تجد في مثقفي الشيعة تصريحا برفض هذه الفوضى التي يحدثونها بالتواطؤ مع علي صالح الذي أطاح به الشباب..

مثال آخر: يتعرض أهل السنة في العراق منذ سنين لتطهير طائفي، وامتلأت بهم السجون، وارتكب المالكي وميليشياته مجازر فيهم، وتكاد بغداد تُفرغ من أهل السنة.. لكنك لا تسمع موقفا لمثقفي الشيعة.. الوحيد الذي استنكر ما يجري بقوة هو آية الله الصرخي حفظه الله، فتعرض أتباعه لإبادة، وهو الآن متخف.

والأمثلة كثيرة ومتواصلة..

أما أسباب هذا الوضع فمعقدة، يتداخل فيها المذهبي بالديني بالنفسي.. لكنه مثال لما كان يسميه الشيخ مرتضى مطهري رحمه الله: (حكومة العوام). ويعني بها السلطة التي يمارسها جمهور التشيع الإمامي خاصة على علماء الشيعة ومثقفيهم.

كان علي شريعتي رحمه الله مثالا متألقا للمثقف الشيعي الحرّ، لكنه حوصر، كما لم يتكرر نموذجه كثيرا.. ولعلّ هذا الموضوع بحاجة لدراسة عميقة. والله أعلم. هذا مجرد رأي.

النظرة الثانية: التشيع بين المبدأ والمصلحة

تاريخيا تأرجح التشيع، خاصة الإمامي، بين الحفاظ على المبدأ وبين اتباع المصلحة.. هو تذبذب مؤلم ومستمر طيلة تاريخ التشيع. لكن الذي حدث ويحدث في الغالب هو تغليب المصلحة: مصلحة المذهب، أو الطائفة، أو القيادة.. ونادرا ما غلّـب التشيع المبدأ. والمقابلة المشهورة بين التشيع العلوي والتشيع الصفوي مثال بارز. فالأول هو تشيع المبدأ، والثاني هو تشيع المصلحة.

لذلك تفهم كيف أن التشيع الذي يرفع دائما راية الحسين الشهيد رضي الله عنه.. يمكن أن يقف عمليا في صف يزيد.. فيقف مع الظالم القاتل ضد المظلوم المقتول.. وتفهم كيف يستعمل الميكيافيلية بلا حرج.. ويعتبرها سياسة مشروعة ويؤصل لها من التقية.. و..و.. وتفهم لماذا وقفت الدولة الصفوية مع بعض القوى الأوربية ضد الدولة العثمانية.. بل تفهم حتى استعداد بعض التنظيمات الشيعية للاتجار في المخدارت لتمويل أنشطتها... هذه أمثلة.

هذا الملمح في التشيع الإمامي لم يحظ بدراسة عميقة، وإن تحدث عنه علي شريعتي رحمه الله في عدد من كتبه وندّد بهذه الظاهرة ودعا لتغليب التشيع المبدئي وعدم استثمار المذهب لأغراض سياسية ضيقة أو قومية أو شخصية.

النظرة الثالثة: الآخـــر بين التشيع والتسنن

الآخر، أو المخالف أو المختلِف، ليس نفسه في تاريخ الشيعة والسنة. في المخيال السني: الآخر هو الخصوم التاريخيون الذين تنازع معهم على العقيدة والدين والتاريخ والجغرافيا، هم النصارى واليهود والهندوس والأفارقة الأرواحيين والمغول.. أي إلى حدّ كبير جدا الآخر بالنسبة للسنّي هو غير المسلم. لذلك كان تركيز أهل السنة في تاريخهم على هؤلاء، فنشطوا في دعوتهم إلى الإسلام، واصطدموا ببعضهم أحيانا في صراعات هادئة أو دموية، خاصة مع الأوربيين والمغول.

أما الآخر في المخيال الشيعي، خاصة الإمامي أو الجعفري، فهو السنّي تحديدا، لا أكثر ولا أقلّ. ولا يشكل أهل الكتاب ولا الهندوس ولا البوذيون ولا المغول.. الآخر الذي يقابلهم. تاريخيا لم يكن للشيعة "مشكلة" مع هؤلاء.. صحيح أنهم كفار، وصحيح أنه يمكن أن يصطدموا ببعضهم في ظروف تاريخية خاصة، كما في حالة هجوم الصليبيين على الفاطميين بمصر... لكن هذا هو الاستثناء الذي يؤكد القاعدة.

دائما كان أهل السنة هو الآخر، هو المختلف، هو الخصم الكبير.. وأحيانا هو العدوّ وهذا يشرح لك:

1 - بعض التحالفات الغريبة التي نسجها بعض الشيعة في التاريخ، مثلا مع التتار أو المغول حين هاجموا بغداد، أو مع بعض القوى الأوربية ضد الدولة العثمانية.

2- حجم الغضب أو الكراهية التي وجهها جزء مهم من الطبقة العلمية والسياسية الشيعية ضد عموم أهل السنة، لذلك ظهر في المذهب ما يسمى "مخالفة العامة"، هو أصل فقهي عندهم معناه الأمر بمخالفة أهل السنة في معتقداتهم وأفكارهم.

3- ضعف الدعوة إلى الإسلام في تاريخ التشيع حيث لم يسهم في دخول شعوب كبيرة في الإسلام.

الخلاصة أن أهل السنة هم الأمة، هكذا نظروا إلى أنفسهم في أكثر فترات التاريخ، والشيعة - خاصة الإمامية- نظروا إلى أنفسهم باعتبار أنهم الطائفة الصغيرة المُحقة والمقابلة للأمة الكبيرة الضالّة، فهي الآخر في مخيالهم العميق...

ومن الأشياء التي جعلتني أحترم د.عزمي بشارة، أعني أحترم ذكاءه وخبرته وعمقه، أنه -وهو المسيحي الفلسطيني- فهم هذا جيدا، وقال مؤخرا ضمن حديث له: السنّة هم الأمة.

لست هنا في معرض التفضيل بين السنة والشيعة، لكن هذه تأملات تاريخية قد لا يجدها القارئ بسهولة في الكتب.

النظرة الرابعة: سياسة الغرام الشيعي التاريخي بالسيطرة على العواصم:

يوجد عند الشيعة -خاصة الإمامية بشقيها الجعفري والإسماعيلي- ميل تاريخي إلى السيطرة على عواصم البلدان الإسلامية..

أيام كانت الخلافة قائمة، في العهد العباسي، سيطر البويهيون على بغداد ومارسوا الوصاية على الخليفة. وأول عمل قام به الإسماعيليون الفاطميون حين أسقطوا الدولة الأغلبية بتونس أنهم أسسوا عاصمة جديدة لهم اسمها المهدية. ثم تقدموا نحو مصر، وحين فتحوها أسس قائدهم جوهر مدينة قاهرة المعز.. ثم حاولوا أن يسيطروا على بغداد أيضا، وكانت هذه المدينة هي غايتهم العظمى، لكنهم لم ينجحوا.

في عصرنا هذا عمل شيعة لبنان المستحيل حتى أخذوا موطئ قدم لهم في العاصمة بيروت، وهو ما يسمى بالضاحية الجنوبية.. اشتروا عقارات وتحايلوا وراوغوا.. المهم في النهاية أصبحوا ببيروت.

وكان معظم سكان مدينة بغداد من أهل السنة، وإلى حد سنة 1980 بنسبة 70%.. ثم نزلت نسبتهم اليوم إلى النصف 35%. وهذا ما يفسر رفض حكومة العبادي دخول لاجئي الأنبار إلى بغداد مؤخرا.. إذ الهدف أن تكون عاصمة شيعية بأغلبية كبيرة جدا.

وهذا ما يفسر حرص الشيعة على التوسع بدمشق.. وقد كان الأمل قبل نجاحات الثوار الأخيرة أن تكون لهم السيطرة على العاصمة، أو على بعض أحيائها.. وفعلا هجّروا كثيرا من سكانها السنّة وسيطروا على منازلهم واشتروا كثيرا جدا من العقارات.

وهذا ما يفسر لك أيضا حرص إيران ألاّ يكون مسجد واحد لأهل السنة بطهران ذات الملايين من السكان. يريدون ألاّ يكون للسنّة وجود ظاهر بالعاصمة.. رغم أن الشيعة يفتتحون الحسينيات في كل مكان ويطالبون بها.

نأتي الآن إلى آخر فصول الرواية، فقد نزل الحوثيون من جبال صعدة إلى صنعاء، واحتلوها.. ولن يخرجوا منها بسهولة فهم نزلوا ليسيطروا على العاصمة ولن يتخلوا عنها بسرعة. إنما إذا نجحت مقاومة اليمنيين فسيكتفون بالسيطرة على بعض أحياء العاصمة.. تمهيدا لاستيطان قياداتهم بها.. ولن يعود الحوثيون كلهم إلى جبالهم، ستكون لهم ضاحيتهم الجنوبية بصنعاء، أعني سيحاولون ما أمكن لهم ذلك.

لماذا هذا الغرام بالعواصم؟ لسبيين:

1. لأن العاصمة هي مركز الدولة والمكان الذي يقود البلاد ويصنع القرارات.

2. لأن الشيعة أقلية، ووجودهم بالعاصمة وتأثيرهم في شؤونها يعطيهم نفوذا أقوى بكثير من قوتهم العددية.. فكأن نفوذهم يتضاعف.

لذلك فسياسة السيطرة على العواصم سياسة قديمة للشيعة.. وستستمر في المستقبل.. إلاّ إذا وعى الآخرون الموضوع وكان لهم رأي مختلف.

ولعلي أنشر في المستقبل نظرات أخرى، بحول الله سبحانه.

*باحث وأستاذ بجامعة فاس


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (86)

1 - عمر عمر عمر الأحد 10 ماي 2015 - 03:44
التشيع اخطر شيء على المسلمين...
هو بمثابة سوسة تفتك بالعقول رويداً رويداً..
وجب تربية الأبناء على المنهاج الصحيح من المهد حتى يتبين لهم الحق. ويجب عدم الثقة في الشيعة مهما حسنت معاملتهم فهم قنبلة موقوتة و حية متربصة لا تعلم متى انفجارها او لدغها..
اللهم احشرني مع عمر بن الخطاب وحزبه.
2 - مسلم و أفتخر الأحد 10 ماي 2015 - 04:03
التشيع دين مختلف عن الإسلام فهو لم يظهر إلا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم بسنين ، وحقد الشيعة على أهل السنة ( أحفاد معاوية كما يقولون ) هو ركيزة أساسية من ركائز الدين الشيعي فكما قال الكاتب "...لذلك ظهر في المذهب ما يسمى مخالفة العامة، هو أصل فقهي عندهم معناه الأمر بمخالفة أهل السنة في معتقداتهم وأفكارهم." وهذا ينعكس في تصرفاتهم مع المسلمين و مايحدث في لبنان و سوريا و اليمن وما حدث في البحرين خير دليل على ذلك ،ولذلك علينا كمغاربة أن نحذر منهم لأن ڤيروس التّشيع ليس منا ببعيد فالشيعة يحاولون خداعنا بتقيتهم و إظهار حسن نيتهم ولكن بالمقابل يعملون في الخفاء و العلن لتشييع أبناء المسلمين وغسل أدمغتهم ثم العمل على زعزعة أمن و استقرار البلاد إن تيسر لهم ذلك خدمة لمصالح و أجندات إيران في المناطق
المسلمة.
3 - ياسين الأحد 10 ماي 2015 - 07:26
أتقول لمن سب الصحابة و طعن في عرض وشرف أشرف الخلق ( رحمه الله)؟؟!!!!!!
4 - moroa الأحد 10 ماي 2015 - 07:43
الشيعة مدهب الضلالة و الشرك
الشيعة مدهب الكفر
و يجب على الحكومة محاربت هده الضلالة في بلادنا
5 - د. عبد الرزاق وورقية الأحد 10 ماي 2015 - 07:49
أخي الدكتور الفاضل إلياس لقد أشفيت الغليل وكشفت المستور عند هذه الطائفة القاتلة المأجورة، ونتمنى أن يستيقظ بعض السماعين لهم هنا من غفلتهم ، وأضيف أن الشيعة منذ تأسيسها ما هي إلا رد فعل الفرس على الحضارة الإسلامية. ...
6 - خليل من إيطاليا الأحد 10 ماي 2015 - 07:58
باسم الله الرحمن الرحيم
يا اخوتي الشيعة خلايا سرطانية زرعت في جسم هذه الأمة لتفكيكها وهذه هي خلاصة الكلام والسلام عليكم ورحمة الله تعالىوبركاته
7 - كريمة الأحد 10 ماي 2015 - 08:00
لك جزيل الشكر يا استاذ فقد اجبت عن كثير من الاسئلة كانت تحيرني صدقت ثم صدقت
8 - rachidbeljika الأحد 10 ماي 2015 - 08:14
يجب على المملكة المغربية الحيطة والحذر من مغاربتها المتشيعين .فرض قوانين صارمة لكل من يحج قم الايرانية او السفر الى الفرس . تحسيس المواطن في الداخل والخارج بطموحات المجوس الشيعة . السنوات الاخيرة تعرف دهاب بعض المغاربة من اوربا وهم من الجيل الاول الى كربلاء . الشيعة مخططهم اكبر حتى من امريكا ; اشكر دول التحالف التي تضرب في اليمن لانها تداركة الخطر في الاخير. يجب تدمير المرتزقة في اليمن مهما كلف الثمن ,,,,حتى لاتصبح المشكلة اليمنية هي صلب نقاش ايران مع الدول الغربية حول الملف النووي .
9 - said الأحد 10 ماي 2015 - 08:49
شكرا أستاذي على هذا التحليل المنطقي ولكن أين الدور والتدخل الإسرائيلي والغربي في هذا التشرذم لاسيما دور اليهود التاريخي خصوصا منذ دور بعد الله بن سبأ في الفتنة الكبرى منذ عصر الخلافة
10 - ماالك الأحد 10 ماي 2015 - 08:56
في الحقيقة الرافضة(الشيعة) هي سرطان في هذه الأمة...دين جديد اسسه اليهودي عبد الله بن سبأ لضرب الأسلام من الداخل..هذه الحقيقة التي لايعلمها كثير من عوام الشيعة وهي موجودة في كتبهم(الكافي،الانوار النعمانية...)
هم اخطر من اليهود والنصارى،فهم يعملون بصمت وخبث داخل جسد الامة حتى ادا تقووا:خربوا البلاد..انظروا البلاد التي فيها مرض التشيع:القتل والأرهاب والسرقة والفوضى والحروب والتخلف..
كما قلت سابقا التشيع هو دين جديد مضاد للإسلام هدفه محو العقيدة الصحيحة واستبدالها بعقيدة مسخ هي خليط من اليهودية والمجوسية والبوذية والنصرانية...ولعل ابرز دليل على هذا هو قول علماء الرافضة بتحريف القرآن، فكيف بالله من يقول هذا يكون مسلما؟
حفظ الله بلدنا المغرب من شرهم وفتنتهم...آمين
11 - mohammed الأحد 10 ماي 2015 - 09:13
جازك الله خير الجزاء تحليل متزن و بوصلة للامة.
12 - yassine الأحد 10 ماي 2015 - 09:22
موضوع جيد يستحق القراءة للوقوف اكثر على اهدافهم الخبيثة و حقدهم الدفين ضد السنة.ان الاوان للتصدي لهذا السرطان.اللهم احفظنا و العالم من شرهم.
13 - abou amine الأحد 10 ماي 2015 - 09:34
تحليل منطقي ومعقول : السنة هي الأمة ، والآخر عند الشيعة هو السني
14 - معتصم الأحد 10 ماي 2015 - 09:49
كانت كتاباتك السابقة علمية على مستوى البحث و الرؤية، أما في هذا الموضوع فلقد تم الخلط بين مكونات عدة، والتي تستوجب البحث و التوثيق الذي عاهدناه فيك. وعكس ذلك تهت في السياسة وانخرطت مباشرة في غياهب الفتن، فلم فلسطين غائبة مع الأسف في تحليلاتك؟ و لم تعر لها أي اهتمام منذ مدة!!! إن العلمية تقتضي إسقاط الحقيقة التاريخية على الواقع و ليس إسقاط الأحداث السياسية و الخلفيات السابقة على البحث الفكري.الموضوعية أمل في الباحث من أجل الدفع بالتقارب و السلام. فمادام تحدد مواصفات المثقف، فالأولى أن نلمسها في كتاباتك.
15 - مسلم سني الأحد 10 ماي 2015 - 09:52
نحن شيعة ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين نحن شيعة ابي بكر و عمر وعثمان و علي نحن شيعة سعد بن ابي وقاص صاحب القادسية وأمين هده اﻻمة ابو عبيدةعامر بن الجراح نحن شيعة طلحة والزبير وعبد االرحمن بن عوف وسعيد بن زايد نحن شيعة اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين وتابع التابعين نحن شيعة مالك والشافعي واحمد ابي حنيفة نحن شيعة من ركب هده السفينة سفينة النجاة وقائدها محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال فيها تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها ﻻ يزيغ بعدها اﻻ هالك من يعيش منكم فسيرى اختﻻفا كتيرافعليكم بما عرفت من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عظوا عليها بالنواجدوعليكم بالطاعة وان عبدا حبشيا فإنما المؤمن كالجمل اﻻنف حيتما قيد انقاذ
16 - تاسالمادت الأحد 10 ماي 2015 - 10:00
صنف الخلفاء السنة الشيعة بأنهم المعارضين وأعداء النظام من الناحية السياسية والكفار والزنادقة من الناحية الدينية وأضطهدوهم إضطهادا مريرا عبر التاريخ يطول شرحه،وقد أطلقوا عليهم الروافض، أى الرافضين لصحابة الرسول،فى حين أطلق الشيعة على السنة النواصب، أى الذين يناصبون آل بيت الرسول العداء..وسيطر السنة على السياسة والحكم ولم يتح للشيعة تكوين دولة سوى الدولة الفاطمية فى مصر فى القرن العاشر الميلادى، والدولة الصفوية فى إيران فى القرن السادس عشر الميلادى، وبخلاف ذلك عاشوا أقليات مضطهدة فى الدول السنية.
تحول التاريخ الإسلامى إلى جولات للصراع بين السنة والشيعة، وجاءت جولة الصراع الأخيرة بعد سقوط نظام صدام وتحذير ملك الأردن من بروز الهلال الشيعى، وبعد ما يسمى بالربيع العربى ظهر الصراع السنى الشيعى بوضوح فى سوريا واليمن والعراق والبحرين ولبنان، ومازالت حرب تكسير العظام دائرة، والتى بناء عليها سيتحقق شكل الشرق الأوسط الجديد، ومع عاصفة الحزم تحاول السعودية تجميع السنة فى العالم لخوض حرب طائفية ضد الشيعة ستكون كارثية على أرواح البشر، وهى بدون هدف سياسى سوى بعث الصراع القديم واجترار الأحقاد المدفونة.
17 - اتق الله الأحد 10 ماي 2015 - 10:03
اتق الله....فيما تقوله...واكتب عن اليهود القردة الخنازير وعن الأقصى وفلسطين فهي بوصلة الأمة الاسلامية....أو اكتب عما يفعله ارهاب القاعدة وفتاوى شيوخ الناتو.....تقول انك قدمت مشروعا للتقريب: والله لا أرى في مقالتك هذه سوى مزيدا من البنزين على نار الفتنة المشتعلة...واليهود نائمون مرتاحون بسبب مثل هذا الكلام
18 - الحسن المغربي الأحد 10 ماي 2015 - 10:04
و على المغاربة أن يأخذوا العبرة مما يقوم به الشيعة الإمامية = الروافض = المجوس في الدول الإسلامية في اليمن وفي لبنان و في سوريا و في العراق من مجازر في حق المسلمين رجالا و نساء و أطفالا و شيوخا و يقطعوا النبتة المجوسية الخبيثة التي ظهرت في المدن الشمالية بصفة عامة و بطنجة بصفة خاصة من جدورها قبل أن تكبر و تترعرع و تقطع على المغرب الممر الذي يربطه بأروبا أنذاك سيخنقون المغرب إقتاصاديا و سيندم المغاربة أشد الندم كما يندم الآن اليمنيون لما يفعل الحوثيون المجوس من جرائم في حق الشعب اليمني من غرب اليمن إلى شرقه و من شماله إلى جنوبه رغم القصف المستمر لدول التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية. و هم أول ما ظهروا ظهروا في صعدة على وزن طنجة شمال اليمن و بدأت إيران المجوسية تنميهم و تدعمهم بالمال و السلاح حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه الآن. و الله المستعان.
19 - aboimran الأحد 10 ماي 2015 - 10:06
ننتظر المزيد من تأملاتكم .جزاك الله خيرا على مجهودك وفقت في الطرح.
20 - أبو أمين الأحد 10 ماي 2015 - 10:20
مقال رائع،وهو موجه لمن يتشدقون بمقولة "كلنا مسلمون"،أو "من قال لا إله إلا الله فهو مسلم"؛لمعرفة مكرهم و حرصهم الدائم على النيل من أهل السنة والجماعة، تكفي الإشارة إلى أنه منذ أسابيع فقط كانوا يتبجحون بكونهم "يسيطرون" على أربع عواصم عربية،وعندما اتضح لهم بعد عاصفة الحزم وتوالي ضربات المعارضة السورية لنظام المجرم "المش"، صرح أحد قادتهم بالأمس "إن الحديث عن الهلال الشيعي، هدفه التخويف من الجمهورية "الإسلامية" (لواه الباكور الهندي) ومن الشيعة، تناقض في حجم تقيتهم، فهم عندما تكال لهم الضربات ويكونون في موقف ضعف يتقوقعون على أنفسهم كالقنفذ عند استشعار الخطر،فحتى "تشيعهم" فيه نظر،لأن إيران كانت سنية حتة "اسماعيل شاه الصفوي في القرن الخامس عشر أو السادس عشر، والهدف من التحول من التسنن إلى التشيع هو ضمان اختلاف وتميز إيران عن أهل السنة ،العرب، حفاظا على مقومات "الحضارة الفارسية" حتى لا تذوب في مقومات الحضارة العربية الاسلامية ،وتصبح نكرة؛لا بد من الإشارة أخيرا إلى أن إيران بذاتها أكثر من نصفها ليسوا فرسا، وحوالي 40% وربما أكثر ليسوا شيعة، أي أنهم إن شاء الله يحملون بذرة هلاكهم بين ظهرانيهم.
21 - فؤاد الأحد 10 ماي 2015 - 10:37
كلامك يا دكتور في الصميم
ودعوة لكل من يطبل للتقارب
مع الشيعة ليعرف خطورتهم
فعدوهم الوحيد هم اهل السنة
فقط جعل الله كيدهم في ‏
نحرهم ووقانا شرهم‎ ‎
22 - احمدي235 الأحد 10 ماي 2015 - 10:39
بين التشيع والتسنن نحن ندور في فلك التناقضات. فالفهم الصحيح لمشكل المذاهب الاسلامية يقتضي دراسة علمية رصينة. بعيدا عن التموقع المذهبي والتعصب الطائفي.
لو قمنا بدراسة علمية لاتضح لنا أن المسلمين بعد وفاة النبي لم يعودوا يتصارعون حول المشروع الديني بل أصبح الأمر صراعا حول السلطة.
الصراع حول السلطة يتضح من موقف معاوية الذي عين واليا على الشام في عهد عمر. ولم يتزعزع من منصبه خلال فترة حكم عثمان ولا فترة علي حيث تحارب معه وتمسك بالسلطة الى ان اسس لدولة بني أمية. وأسس للاستبداد وورث الحكم لابنه يزيد الذي نكل بأهل البيت.
انتقال الحكم من حاكم الى آخر ومن سلالة الى أخرى لم يكن يتم بالطرق السلمية بل كان بالتغلب.
لقد طرح المسلمون سؤالا خاطئا بعد وفاة النبي هو من سيخلفه؟. والمنطق هو أن النبي لا يُخلف. الرسول يؤدي رسالته وحين يتوفاه الله تبقى رسالته فقط.
حتى مفهوم الخلافة هو بدعة في حد ذاته خلافة من في ماذا ؟؟؟؟
البدعة الأخرى والتي لا تنسجم مع منطق الرسالة الإلهية هو أن الحكم أسس على سلالات : سلالة بني أمية / سلالة بني العباس وهلم جرا.
والواقع أن القرآن لم ينص أبدا على مبدأ الحكم على أساس عائلي
23 - abou youssef said الأحد 10 ماي 2015 - 10:59
شكرا للباحث المغربي الذي يهتم أكثر بمواضيع التاريخ الديني. والموضوع يستحق قراءته أكثر من مرة.وأذكر أن الفيلسوف الراحل محمد الجابري يحلل القضايا التاريخية بذقة إلا أنه لا يعطي حلولا.و هاذا ما يجعلنا أن نفهم أن الحلول منعدمة أو مكيفلية.
24 - سهيل الأحد 10 ماي 2015 - 11:01
تحليلكم أستاذ إلياس تحليل عميق أظهر مواطن الاختلاف مع الشيعة و الأسباب التي تجعل مثقفيهم يلتزمون الصمت، فهم لا يتكلمون خوفا على مصالحهم و مكانتهم في المجتمع التي توفر لهم حياة الرفاهية و السيطرة على الغوغاء، و تمكنهم من ممارسة التمتع و أخذ الخمس بسهولة و بطريقة احتيالية مغلفة بغلاف الدين. و للقارء إن شاء العودة إلى كتاب "لله ثم للتاريخ" للسيد حسين الموسوي و هذا الكتاب فضح فيه عقائد الشيعة و بين أن أصولها يهويدية أول من دسها هو (ابن سبأ)، و بسبب هذا الكتاب اتهم السيد الموسوي بالعمالة و الخيانة و المروق من الدين و الطعن في إمامة الأئمة. تحياتي
25 - nabil الأحد 10 ماي 2015 - 11:04
تحليل في منتهى الدقة .جازاك الله خيرا يا استادنا الفاضل . ياريت ان تتضافر جهود كل الاساتدة والعلماء لفضح وكبح هدا الخطر الشيعي الردكالي . الدي هو اخطر من اليهود . ان الامة السنية في خطر. والخطر الاكبر مباركة امريكا للشيعة على تمددهم ولو بمباركة غير معلنة.
26 - khalid abou yahya الأحد 10 ماي 2015 - 11:16
سلام الله تعالى لك أخي الكريم.
مع احترامي لرأيك،مقالك أخي إلا أني أختلف معك في عدة نقاط ولعل العديد من المغاربة،العرب،المسلمين وأحرار العالم تجدهم مثلي:
١- عرفت بنفسك أنك كاتب وباحث بينما مقالك والمعلومات التي أشرت إليها والنقاط التي أردت تمريرها للقارئ توضح بأنها تناصر طائفة وتذم طائفة أخرى كذلك تناصر طرف(معارضة) ضد نظام
الأسد وتحمله الكارثة التي لحقت بسوريا،بالمقابل لم تتطرق ولو مرور الكرام على مفاسد من ينتمون لأهل السنة حكاما،علماء،دعاة وشعوب مما يذل على انحيازك إلى طرف وهذا يسقط عن مقالك صفة البحث ويجعله في إطار سياسي.
27 - ذ محمد الفقيه الأحد 10 ماي 2015 - 11:23
أستاذي الياس يجب أن نتفق بداية أن التخطيط والعمل يوصل الى تحقيق النتائج وهذه سنة الاهية لا تحابي أحدا . من يتحرك أكثر بخطة محكمة ومدروسة الشيعة أم السنة ؟ من يقوم بالانفاق أكثر على تحقيق أهدافه الشيعة أم السنة؟ صحيح أن الباحثين والعلماء نظروا الى الموضوع ش-س تارة بالتقريب وتارة بالتصحيح وتارة بالدعو الى التعايش لكن القليل منهم من صرح بأن الاشكال عند الطائفتين اشكال منهجي أنا أشتغل في رسالتي الجامعية على مسالك تدبير الاختلاف بين ش وس ومن خلال مطالعاتي توصلت الى أن المنهج هو الأساس رغم أن مساحة تقويمه تقتصر فقط على عقلاء الطائفتين أما العوام فلا دخل لهم , أستاذي العزيز هل سبق لكم أن قرأتم سوانح الأيام لآية الله العظمى البرقعي رحمه الله صاحب كسر الصنم ؟ الرجل رحمه الله لخص في هذه السيرة الذاتية له لب الاشكال بين الطافتين لكن لن يظهر لكل باحث الا لمن قرأ ما وراء السطور وبالمناسبة فان الكتاب اشتريت أغلب نسخه من المخابرات الايرانية وتم حرقه حتى لا يطلع عليه العدد الكبير من الباحثين والدارسين وأنا قرأت الكتاب مرتين وفي كل قراءة تزداد الصورة وضوحا وتأكدت حينها أن تقويم المنهج هو الأصل
28 - مسلم الأحد 10 ماي 2015 - 11:27
لما تفتحون موضوع عن الشيعة تحطون صورة رجل بالعمامة و دمه ينزف من رأسه أو أشخاص يضربون ضهورهم بأشياء حاده ودم ينزف من جسدهم وهذا ما يعجبني فيهم أنهم يأدون أنفسهم ولا يأدونا غيرهم وعندم تفتحون موضوع عن السلافيين لابدى أن تئتوا بصوره سلفي مفخخ بالمفجرات أو داعش تعدم أناس أو تحرقهم كي تكونوا تأدوا عملكم الصحافي بمهني كاملة ولا تكونوا تابعين لأحد وهذا لا يوجد في أي صحافة عربية فكلهم تابعين لممولهم
29 - Khalil الأحد 10 ماي 2015 - 11:27
لكم الشكر، قليل من المفكرين المغاربة يتطرقون لهذا الموضوع، مقالة علمية وقيّمة جداً، ولاء الشيعة للوالي الفقيه ليس لبلده أو لملكه فخروج بعض الشيعة المغاربة في تضاهرة ضد الحرب في اليمن هو تضاهر ضد بلدهم
30 - موسى الأحد 10 ماي 2015 - 11:34
هذا هو القول السديد في هذه الفئة الباغية التي تريد حرق الأخضر و اليابس
31 - tahran الأحد 10 ماي 2015 - 11:37
هذا الباحث لم يقرأ سوى الكتب المؤلفة من قبل كتاب المذهب الوهابي و آل سعود.
وجهة نظر لا تمثل الا صاحبها.
بدل ان يتنافس العرب مع من احسن منهم يحسدونهم.
الشيعة شعب مسلم يحب الله و رسوله
كفى حسدا و حقدا
32 - MATAHARI الأحد 10 ماي 2015 - 11:40
كنتم خير أمة!
لما بقي العرب على وضعهم المزري والمخجل, إن العرب والمسلمين مازالوا يتغنون بالماضي ويعيشون به حتى بقيوا في الماضي ولم يتقدموا خطوة واحدة ما نفع أمجاد الماضي إذا هم عاجزين عن معرفة الهدف الأساسي من وجودهم في الحياة أين هذه الأمة الخيرة التي أخرجت للناس? ماذا قدمت للبشرية اليوم وأقول اليوم لأن الأمور بخواتيمها وليس بماضيها وماذا ستقدم في المستقبل ( أخشى أن يكون المزيد من التطرف وتكفير الغير ) في الوقت الذي أصبحت بقية الأمم في المقدمة وبامتياز وخاصة الغربية الكافرة والشرقية الملحدة والبودية الأسيوية لأنهم نفضوا عنهم الماضي بايجابياته وسلبياته ويسيرون قدما للأمام وكل هذا لأنهم استفادوا من أخطاء الماضي بالاعتراف بها بكل جرأة ثم تصحيحها دون عناد ومكابرة , فبداية الصلاح عند العرب والمسلمين هو التخلي عن المكابرة والاعتراف بالخطأ. عسى أن يستيقظوا من ثباتهم بعد استماتتهم في البقاء في الماضي وآخر الأمم وهم يعتقدون أنهم في المقدمة.
33 - Samira -- Tanger الأحد 10 ماي 2015 - 11:42
تصحيح

هو دين شيعي وليس مذهب شيعي ولا علاقة له بالاسلام لا منى قريب ولا من بعيد ، الدين الشيعي خليط من اليهودية والنصرانية والبوذية والماسونية والالحادية كما اعترف علماء الشيعة أنفسهم بذلك ، لماذا لا يتكلم أحد عن الارهاب الشيعي في العراق وسوريا واليمن وتدفق آلاف الالارهابيين الشيعة من افغانستان وباكستان والهند والخليج الى العراق وسوريا لقتل المسلمين وتواجد جنود ايرانيين يحاربون اهل العراق وسوريا وارتكابهم مجازر بشعة في حق المسلمين قتل وحرق وذبح وقطع الرؤوس واعدامات امام صمت عالمي عن جرائم الشيعة في وقت تلفق فيه التهم لتنظيم الدولة
34 - الجيلالي الأحد 10 ماي 2015 - 11:52
شكرا جزيلا لك استاذنا الكريم لقد اعطيتنا فكرة واضحة جلية وبينة عن هذه الطائفة الضالة التي الكثير مع الاسف وانا كنت واحد ممن كان منخدعا.ولكن الان عرفت حقيقتهم .انشرو رجاءا
35 - حسن لم ينشر له الأحد 10 ماي 2015 - 12:06
لم أكن أتوقع يوما أن يصل الحقد و الطمع بفئة تنسب نفسها لﻷمة أن تعمل على تمزيق نسيجها اﻻجتماعي وتشريد أهلها وتحطيم قدراتها.فأي تخلف هذا .
36 - khalid abou yahya الأحد 10 ماي 2015 - 12:10
٢-الموضوع الطائفي والمذهبي بين السنة والشيعة أخي الكريم متشعب وقديم من عهد الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين،وعلى مر كل تلك العقود لكل مذهب أو طائفة مشايخ وعلماء وكتاب يمتهنون صب زيت الفتنة والإقتتال في نار لا يزال لهيب نارها يحرق جسد الأمة الإسلامية كل يوم وليس هناك أي أمل لإيقافهم لأنهم كلهم أصبحوا رعاة وخدم وعملاء عند المستفيد من إبادة النفس المسلمة على يد أختها وهذا ما نشهذه اليوم.
٣-عوض أن نتعايش بسلام مع من يحترم إنسانيتنا وديننا الإسلامي ونوجه سهام أقلامنا وبنادقنا إلى من يعادينا من الصهاينة،الصليبيين والملحدين،حولنا البوصلة إلى الإتجاه المعاكس فأصبحنا نعادي،نقدف ونقاتل بني ملتنا وبالمقابل نتودذ لأعدائنا ونستنزف طاقاتنا،ثرواتن وأوطاننا كي يرضوا عنا وهذا ما لن نحصل عليه بنص آية في القرآن الكريم.
لهذا أخي الكريم فقد خسرنا المعركة أو الفوز في الذنيا ونيل ثواب الآخرة.
37 - عبدالله الأحد 10 ماي 2015 - 12:12
"في المخيال السني: الآخر هو الخصوم التاريخيون الذين تنازع معهم على العقيدة والدين والتاريخ والجغرافيا، هم النصارى واليهود والهندوس والأفارقة الأرواحيين والمغول.. أي إلى حدّ كبير جدا الآخر بالنسبة للسنّي هو غير المسلم. لذلك كان تركيز أهل السنة في تاريخهم على هؤلاء، فنشطوا في دعوتهم إلى الإسلام، واصطدموا ببعضهم أحيانا في صراعات هادئة أو دموية، خاصة مع الأوربيين والمغول.

أما الآخر في المخيال الشيعي، خاصة الإمامي أو الجعفري، فهو السنّي تحديدا، لا أكثر ولا أقلّ. ولا يشكل أهل الكتاب ولا الهندوس ولا البوذيون ولا المغول.. الآخر الذي يقابلهم..."
38 - chama الأحد 10 ماي 2015 - 12:28
ألشيعيين يفرشخون وجوههم ورؤوسهم إنهم ليسو عقلاء
مالين المقدات والشواقر والسكاكين مشيا عندهم الحركة. ماكاين غير فرشخني ونفرشخك !
39 - كل حزب بما لديهم فرحون الأحد 10 ماي 2015 - 12:32
يقرر القرآن أن الله تعالى لو شاء لجعل الناس جميعاً أمة واحدة أى خلقهم بلا اختيار فيهم، يولدون مهتدين كالآلات المبرمجة على الطاعة المطلقة، ولكن الله تعالى شاء أن يجعلهم أحراراً مختلفى الرأى، منهم المؤمن ومنهم الكافر، منهم المهتدى ومنهم الضال، وكل منهم حسب اختياره وحسب مشيئته.
يقول﴿وَلَوْ شَآءَ اللّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىَ﴾ (الأنعام 35) ﴿فَلَوْ شَآءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ﴾ (الأنعام 149). أى أن مشيئته تعالى لم تتدخل لحمل الناس على الإيمان، ولو شاء لكان الناس جميعاً مؤمنين إذ لا يقف أمام مشيئته أحد، والدليل على عدم تدخلها هو اختلاف الناس وحريتهم فى الإيمان والكفر، وسيظلون مختلفين لأنها مشيئته تعالى التى لا يعوقها شيء، يقول تعالى ﴿وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ. إِلاّ مَن رّحِمَ رَبّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ﴾ (هود 118: 119). وكل ما هنالك أنه أمام البشر خيارات مختلفة والله تعالى ينزل الكتاب ويبعث الأنبياء لتوضيح الحق من الباطل والعدل من الجور، ويترك للبشر حرية الاختيار بين هذا وذاك،﴿وَعَلَىَ اللّهِ قَصْدُ السّبِيلِ وَمِنْهَا جَآئِرٌ وَلَوْ شَآءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ﴾ (النحل 9).
40 - احمد الأحد 10 ماي 2015 - 12:43
لو كنت محايدا لما وضعت تلك الصورة اعﻻه
الشيعة على دين محمد بن عبدالله امااهل السنة فهم على دين بني امية والدليل تخلفهم وانحطاتهم وعدم استجابة دعائهم صار لهم ستون عاما يدعون على اسرائيل ولم يستجيب الله لهم ﻻنهم ليسوا على شيء
41 - عزيز الأحد 10 ماي 2015 - 12:43
انضر الى اي بقعة من بقاع الارض حلت بها مليشيات ايران واذرعها المسمونة وسترى ان الخراب والدمار قد حل ناهيك عن الدماء المسفوكة فاللهم دمر الشيعة واخسف بهم الارض كل من سولت له نفسه سب الصحابة والتعرض لكتاب الله
42 - Elhamidi الأحد 10 ماي 2015 - 12:49
أخوتنا فى المغرب الحبيب أكرر لكم النصيحة
من الطوفان القادم للمغرب العربى ومحاولة
إختراق البلدان المغاربية وبشتى الطرق وخلق
الفتن فالمذهب المأسونى خطر على المذهب
السني ومن وراء هذا المذهب مخططات خطيرة
فقد تم القبض على مروج للمذهب الشيعى بمدينة
بنغازي وقد أعترف بتفاصيل خطيرة منها تجنيد
عناصروتمويلها ماديا عن طريق سفارات إيران
بالدول المغاربية ومدها بالكتب والمستلزمات لنشر
المذهب الشيعي وترسيخ قواعد الإمبراطورية الفارسية المستقبلية ومحو الجنس العربى والامازيغى
من الوجود وخير دليل مايجرى فى العراق وسوريا
والبحرين واليمن.
لذا أنتبهوا لهذا المد الشيعى قبل فوات الأوان.
حفظ الله الدول المغاربية.
43 - said morocco الأحد 10 ماي 2015 - 12:52
ج زاك الله خيرا علئ المعلومات يا استاذنا الكريم.
44 - ABARAN الأحد 10 ماي 2015 - 12:56
التقارير الوهابية... تبين الاعتراف بعدة أمور يمكن أن نذكر منها
1ـ الانتشار الكبير جدا للتشيع بحيث يصعب مواجهته !
2ـ المتشيعون هم طبقة مميزة فهم الأذكياء والموهوبون .
3ـ الشيعة منظمون بشكل مذهل ولا يتحركون إلا بخطط مدروسة ..ولا يشتغلون إلا الرؤوس الكبيرة
4ـ الشيعة مثال لكل فضل وإعانة وبر وإحسان ...
5ـ السنة بجميع مشاربها ... رغم كثرة دولهم ومعاقلهم وحصونهم العلمية وأموالهم البترولية الطائلة ...عاجزون ...وأصغر من يقفوا أمام تيار الشيعي الجارف لهم المقتلع لهم من أصولهم
الوهابية التكفيرية يحاولون التشويه بكل الوسائل ولكن العاقل يفهم مدى التلاعب المضحك من فلتات كلامهم ويكشف قوة الشيعة وعظمتهم وأنهم عباقرة ...وهم يكشفون عن عجزهم التام أمام قوة الشيعة ...فأين السنة أين المليار غثاء كغثاء السيل لا قيمة لهم بين الشيعة الذين كانوا سنة قبل 1100 عام.وهاهم يتسابقون مع كبار العالم 5+1 والسنة مازالوا يتناحرون على دم الحيض والنفاس والرمال المتحركة لإرضاء أسيادهم في باريس ولندن والبيت الأسود
45 - مغربي غيور على دينه الأحد 10 ماي 2015 - 12:59
السلام عليكم مع احترامي للاستاذ الباحث من خلال مقاله استنتجت ما يلي 1 الاستاذ اما شيعي 2او متعاطف معهم 3او يريد كسب ودهم وذلك من خلال ترحمه على بعص رموز الشيعة الا سيدنا الحسين سبط رسول الله رضي الله عنه وهو برئ من الشيعة ومعتقداتهم
46 - أمــ ناصح ـــيــن الأحد 10 ماي 2015 - 13:19
ما قام به المسلمون الشيعة إن صح إجمالا ليس سوى رد لبعض الدَّيْن الذي في رقابهم لإخوانهم من أهل السنة،فالتاريخ لا يرحم،وكما تدين تدان.
لقد اضطهد السنةُ الشيعةَ وطاردوهم تحت الحجر وخلف الشجر،في القرى وفي الحضر،وكان الشيعة في السنة كبني إسرائيل في قوم فرعون،يذبحون أبناءهم ويستحيون نساءهم وكانوا فوقهم قاهرين،وقد أحصى صاحب مقاتل الطالبيين أسماء من قُتل من أبناء علي بن أبي طالب فبلغوا المئات،ولم يرقب فيهم خصومهم إلا ولا ذمة ولم يراعوا فيهم قرابتهم من النبي صلى الله عليه وآله وسلم،فكم بلغ عدد الضحايا من شيعتهم يا ترى؟
هل بعد كل تلك الدموع والدماء والفواجع والآلام يطالب السنةُ الشيعةَ بوضعهم تاجا فوق الرؤوس؟!
هل هناك مساجد للشيعة في دولة آل سعود وفي عاصمتهم الرياض؟
ألا يعتبر السنةُ الشيعةَ شرا من اليهود والنصارى؟من الطبيعي إذن أن يعاملهم الشيعة بالمثل،فلا يكون في العاصمة طهران مسجد للسنة(توجد مساجد في ضواحي طهران)،بينما توجد كنائس لليهود والنصارى وغيرهم.
الخلاف حول الإمامة أصبح من الماضي،الفقه ثروة تحتاج إلى تدبير،والدولة المدنيّة هي الحل،والقانون هو الدِين الذي يتعين على الجميع أن ينضوي تحته.
47 - Al-Samawi الأحد 10 ماي 2015 - 13:27
اخي الكاتب الفاضل اذا تعتقد ان كتاباتك وتحليلاتك ليس طائفية فما هي الطائقية في نظرك ؟؟؟؟ انك تزيد الطين بلة و تزيد النار حطبا وتدغدغ مشاعر الصغار في التاريخ و متناسيا المسألة الكبرى ( اسرائيل) وما يجري من احداث في امتنا الان هو مخطط صهيوني بأيدي (عربية ) ويا عجبي من يلحن لها ويعزف عليها ..... والشعب يغني ويرقص على هذه الاغنية. اتق الله يا ناس نحن في عصر العلم والفضاء كفاكم خرافات تقتلون فيها عقول الشعب وتدمرون ما انعم الله به عليكم ( لا فرق بين عجمي وعربي الا بالتقوى).
48 - العربي الأحد 10 ماي 2015 - 13:31
أنا لن أكفرهم ما داموا يشهدون بالوحدانية لله و الرسولية لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و لكن ممكن أن أحكم عليهم بالضلال مادموا يسبون صحابة رسول الله الله و أمهات المؤمنين و يمجدون ألى البيت الى حد الشرك بالله ، ( حنا المغاربة رانا مزيانين هكا ما خصنا بو تشيع غي خليونا في التقار عليهم ها العار الى ما تفارقوا علينا آش جابكم لينا ....
49 - سكرانة بالحب الأحد 10 ماي 2015 - 13:47
لماذا يوجد سنة وشيعة؟ كيف تكونت هذه الفرق؟ ما هي الأسباب وراء تكونها؟ هل هي دينية أم سياسية أم اختلط فيها الديني بالسياسي؟ ما هي جذور هذا الصراع وما هي مظاهره عبر التاريخ الإسلامي؟ وما هي أهم الفرق الشيعية والسنية؟ ما هي الفروق الدينية بين السنة والشيعة؟
للاستفاضة والتعمق في فهم الموضوع هذا الفيديو يشفي الغليل ورابطه على يوتيوب :
سؤال جرئ 405 نواصب وروافض: حقيقة الصراع بين السنة والشيعة.
شكرا الاستاذ رشيد والشكر موصول ايضا للاستاذ مجدي خليل أنرتم ونورتم.
50 - سني يرتي اجداده الأحد 10 ماي 2015 - 13:52
النتشيع بمتابة سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن لم يركب كان مصيره الطوفان.تتكلم عن متقفي السنة وخصوصا في عصرنا ,اينا اوصلتهم تقافتهم وعلومهم ؟نقارن فقط بين السعودية وايران وسنخرج بنتيجة عقلانية .نفترض ان كل ما نقل عن السنة والشيعة مزور ونحكم عقولنا في ما يقوله الشيعة والسنة تم نصدر الاحكام سنكتشف ان ما يقوله السنة يتنافى مع العقل والاسلام دين علم يعتمد على العقل وليس على الشهوات البطنية والروحية
51 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 13:54
De la faillite intellectuelle et des
conséquences des guerres du golf. Feu Mehdi Mandjra a dénoncé la guerre civilisationnelle et Samuel
Depuis la fermeture des départements de philosophie dans nos universités sous la pression wahhabite au service d une politique américaine nous courons le risque
52 - عمر الأحد 10 ماي 2015 - 13:54
قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ -65 الانعام - ها حنا وصلنا ليها -
53 - موالي الأحد 10 ماي 2015 - 14:00
هذا المقال ممتلىء بالمغالطات وفيه تحامل سني من أكاديمي بالتحليل العقلي لأن السلفية الغبية فشلت كثيرا في مواجهة وحرب التشيع والآن جاء دور المثقف الأكاديمي ليحاول بتحليلاته البعيدة عن تجربة المتمرس في فهم كنه ومباني المذاهب ليقوم بالتشويش ليس على مثقفي الشيعة وعلمائهم وانما لتكوين حيرة عند المثقفين الذين بدا لهم من الإطلاع والواقع الحالي زيف التسنن وبعده عن إعطاء الطمأنينة النفسية التي تملأ قلب المؤمن بالبراهين الحسية والبراهين الوحيانية وهذه تعضد التشيع لاالتسنن أما ماهو سياسي فيكفي التسنن عارا وعيبا أنه مذهب رسمي منذ رحيل النبي الأعظم صلى الله عليه واله ثم هناك حقيقة هي كالشمس وليس يصح في الذهن شيء إذا احتاج النهار إلى دليل ,الشيعة عاشوا مع المعصوم 330سنة أما السنة والجماعة بتسمية معاوية بن ابي سفيان فقد عاشوا مع المعصوم فقط 23سنة فليتأمل العاقل وليترك التعصب فهو الجهل ونصيحتي لكل مثقف باحث أن يتجنب الإرتكاز والعاطفة و المناهج التحليلية التي ورثت في الدفاع عن الموروث فكله مبني على سكة التعسف العلمي وهذا الأخير يملأ كتب العلماء الذين عاشوا رسميين فليتحررالباحث ثم يبدأ
54 - مغربي صريح الأحد 10 ماي 2015 - 14:08
كل ما جاء به هذا الكاتب الذي يدعي العلمية والحياد كذب وهراء وممكن لأي جاهل أن يقول نفس ما يقول من ترهات تبثها قنوات الوهابية والدواعش.

لو سمحت لي هسبريس أستطيع أن أفند نقاطه كلها بالدليل القاطع والبراهين التي لا تقبل الشك. أما وضع نقاط عبارة عن أكاذيب ترددها ببغاوات الجزيرة والعربية وقنوات الفتنة الأخرى بدون أي سند علمي أو موضوعي أو تاريخي معتبر فهذا هو أولا قمة الإستهتار بالقاريء وإدعاء الأكاديمية والعلمية والحياد فقط لإظهار مفسه بأنه عالم وباحث فهذا هو النصب والأحتيال بكل ما للكلمة من معنى.
55 - محمد بن عبد العزيز الأحد 10 ماي 2015 - 14:14
وعﻻش مايتصالحوش و هنيونا وصمتو عن اﻹختﻻفات و الخﻻفات و إنوضو يقلبو على ما يوحد اﻷمة لا ما يفرقها و إكونو قوة ترهب من إستضعفونا و إستباحوا أعراضنا و اوطاننا و لا عزيز عليكم غير ضحكوا فينا اليهود و النصارى وغيرهم....
56 - الديموقراطية أو الإبادة الأحد 10 ماي 2015 - 14:19
القرآن الكريم لم يقل لنا أن الإسلام هوالإسلام السني أوالإسلام الشيعي، الإسلام هوالإسلام كما جاء في القرآن الكريم.
لكن من يحاول تحليل واقع اليوم وعدم ربطه بتاريخ الإسلام خصوصاالفتنة الكبرى وصراع علي من جهة وعائشة وطلحة والزبير من جهة ومع معاوية وصراع أبناء علي مع معاوية واليزيد ثم كل الثرات الفقهي الذي كتب في عهد الدولة الأموية والعباسية والذي أسس لكامل الثرات الفقهي الحالي،كل من يفعل ذلك فهو يكدب على الناس ويكدب على الله عز وجل.
الإسلام كما دعى إليه نبي الله ثم اختطافه من طرف السنة ومن طرف الشيعة فقام كل طرف منهما ب"تنميط"الإسلام على هواه،ثم قدمه للناس وقال هذا هو الإسلام وكل من آمن بغيره فهوغير مسلم.
السعودية قائدة الدول العربية السنية اليوم مثلا تعطي صورة نمودجية لدولة دات نظام سياسي متخلف متزمت يروج لثرات فقهي متخلف ومهترئ لقمع الحريات الفردية والجماعية وليس لديها مشروع لنهضة اجتماعية،وهذا شيء طبيعي فكل نهضة اجتماعية لا يمكن أن تتحقق وتستمر بوجود نظام سياسي متخلف يوظف النصوص الفقهية الأكثر تزمتا.
شعوب المنطقة أمامها حلين لا ثالث لهما إما الديموقراطية والحداثة وإما الإبادة الحضارية
57 - صلاح الأحد 10 ماي 2015 - 14:43
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحيا سنتي فقد أحبني ، ومن أحبني كان معي في الجنة ».
هل من قتل علي كرم الله وجهه وسبطيه الكريمين وسلطت على اهل النبي محمد صلى الله عليه كل اصناف التقتيل والظلم والتهجير والمجازر . في التاريخ هرب المولى ادريس من العراق ليستقر بالمغرب الاقصى حيث سيتنازل له الحاكم البربري انداك عن الحكم ويبايعه البربر ملكا عليهم حبا في رسول الله واهله الكرام .لكن الة التقتيل القريشية ستلاحقه بمكر بعدما ارسل حكام المشرق من يقوم بعملية القتل والاغتيال .
58 - nabil الأحد 10 ماي 2015 - 14:52
شكرا جزبلا للاستاذ على هذا المقال الذي يوضح محاولة اندساس هذه الديانة الخبيثة التي هي خليط من كل الديانات و يحاولون اقناعنا انهم مسلمون .هذا لا يمكن ان يقبله اي عقل.شعائرهم صلواتهم و تشريعاتهم غريبة عن ديننا الحنيف.المسلمون الكتاب و السنة 95 % في العالم و الحمد لله .اما هؤﻻء 5%.اذن اين هو الصواب؟.مقارنة بسيطة بين صلاتنا و صلاتهم تجعلك تحس بالحقيقة.وقانا الله من بلائهم و تحريفاتهم.
59 - nabil الأحد 10 ماي 2015 - 14:52
شكرا جزبلا للاستاذ على هذا المقال الذي يوضح محاولة اندساس هذه الديانة الخبيثة التي هي خليط من كل الديانات و يحاولون اقناعنا انهم مسلمون .هذا لا يمكن ان يقبله اي عقل.شعائرهم صلواتهم و تشريعاتهم غريبة عن ديننا الحنيف.المسلمون الكتاب و السنة 95 % في العالم و الحمد لله .اما هؤﻻء 5%.اذن اين هو الصواب؟.مقارنة بسيطة بين صلاتنا و صلاتهم تجعلك تحس بالحقيقة.وقانا الله من بلائهم و تحريفاتهم.
60 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 14:57
De la faillite intellectuelle et des
conséquences des guerres du Golf.
Feu Mehdi Mandjra avait dénoncé la guerre civilisationnelle .Samuel Hungtington annonçait le choc des civilisations en guise de justification du siècle américain selon la formule consacrée par les néoconservateurs. Ce but repose sur une stratégie mise au point par Zibinew Brjenski et qui connut son
premier succès avec le retrait des troupes soviétiques d Afghanistan. Le réussite est énorme au point que le pentagone adopte les
Masses et hordes sunnites comme une arme de rupture dans l art de la guerre. Le sunisme retrouve donc une fonction historique comme allié consubstantiel des Etats unis d Amériques avec des régimes du golf qui remplissent à merveille leur rôle de sous traitant du commandeur des croyants par procuration ,à savoir le président Américain. C est le premier pas sur le chemin de la construction de l Empire Américain.Dès lors,il
Apparaît évident que les États arabes laïcs sont des ennemis .
61 - أكاديمي مغربي حشـــاكم الأحد 10 ماي 2015 - 15:26
فقد كانوا قبلا من السنة
فلم ينتبه احد منهم الا هذا الأمر الا الوهابية فكان ما قالوا به هو ما لم يحصل الا في زمن متأخر.
و العجب العجاب ان يزدجرد هذا هو صهرا لعمر و لأبي بكر فكيف يجري على الشيعة ما لا يجري على عمر و صاحبه
فان بنات يزدجرد كن ثلاث و لما بيعت السبايا اراد عمر بيعهن
فاشار عليه الإمام علي بان بنات الملوك لا تباع بل تحفظ لهن مكانتهن
فلما اخذ عمر بمشورة الإمام علي ........ اعطى الحسين واحدة فاولدت الإمام زين العابدين
و اعطى الثانية لمحمد بن ابي بكر فاولدت القاسم
و اعطى الثالثة لأبنه عبدالله فاولدت له سالم
فقد ذكر الزمخشري في ربيع الأبرار وغيره من المؤرخين ، أن الصحابة لما جاؤا بسبي فارس في خلافة الخليفة الثاني كان فيهم ثلاث بنات ليزدجرد فباعوا السبايا وأمرالخليفة ببيع بنات يزدجرد فقال الإمام علي إن بنات الملوك لا يعاملن معاملة غيرهن فقال الخليفة كيف الطريق إلى العمل معهن فقال : يقومن ومهما بلغ ثمنهن قام به من يختارهن فقومن فأخذهن علي فدفع واحدة لعبد الله بن عمر وأخرى لولده
فان اخذنا بقولك كان الفرس اقرب الى اصحابك من التشيع
62 - laroussi الأحد 10 ماي 2015 - 15:29
جزاك الله خيرا ومن أراد أن يعرف أكثرفليستمع لأية الله العظمى سابقا حسين المؤيد بعد أن من الله عليه بالهداية و ترك مذهب النفاق و الزنا والكراهية والخمس ورجع لسنة نبينا العظيم صلى الله عليه وآله وصحبه و سلم
63 - صاغرو الأحد 10 ماي 2015 - 15:37
لابد من شكر هسبريس على فتح باب النقاش الهادف
هل هناك من العلماء السنة من تحدث عما تعرض له الأكراد والشيعة سواء في زمن صدام وحتى الآن على يد داعش
هل هناك عالم مقاصدي أدان العمليات الإرهابية ضد المدنيين من الشيعة أو الأكراد وهل هناك من استنكر جرائم بوكو حرام.
عندنا في المغرب لا يزال من يحدث عن " ما يسمى بالإرهاب " ويعتبر العمليات الإرهابية مفتعلة.
إذن العلماء السنة لا يختلفون عن العلماء الشيعة في قاعدة انصر أخاك مظلوما واسكت عن أخيك ظالما.
عندما نتتبع ما يروج في المواقع ترى أن حملة السنة على الشيعة لم تكن وليدة اليوم أو بسبب الأسد أو الخميني
تمت صراع تاريخي على السلطة منذ انقلاب معاوية على الإمام علي، وقبل ذلك محاولات طلحة والزبير ومن معه.
كل هذا لأقول لإخواني المغاربة حذار أن يزج بنا من لا يرحمنا إلى الإصطفاف المذهبي نحن مغاربة متضامنين فيما بينهم أولا وقبل كل شيء
ومن تم لا أفهم بعض الخرجات ممن يدعون الخطاب العلمي فحينما يتحدث أستاذ جامعي هكذا فاعلم أننا وصلنا إلى الحضيض فعلا.
فمن لا يربط ما يقع حاليا بموقعة الجمل وحرب صفين والصراع بين بني أمية وبني هاشم فهو إما ضال أو مضلل
64 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 15:45
Mon commentaire 51 a été tronqué pendant l envoi. Aussi je vous prie de le retirer puisque le texte restant n a plus aucun sens et n est plus fidèle à ma au propos escompté.
J ai procédé à un envoi correctif .prière de publier le correctif
65 - laila lalola الأحد 10 ماي 2015 - 16:02
التشيع يعتبر دين مختلف عن الاسلام
66 - عماد الأحد 10 ماي 2015 - 16:18
كما ان الفتوى الدينية لا تجوز الا من علماء الدين، كذلك الفتاوى الثقافية و الاجتماعية لا تجوز الا من خبراء في المجال. اولا ليس كل الشيعة (الاثنا عشرية) يسبون الصحابة، ويؤمنون بالامامة، وغير ذلك من الخزعبلات، فالزيدية يعتبرون الى حد كبير سنة الشيعة، فايران مثلا في ظل حكم الشاه كانت علمانية بامتياز ولم نكن نسمع لهتهالطائفية المقيتة ركزا. لكن مع الثورة الخمينية (كما مع الربيع العربي) و خوف ملوك وامراء الخليج من المد الثوري صاروا يؤججون الصراع الطائفي ضد الشيعة (او اخوانهم السنة)رغم ان اقل نسبة للشيعة في الدول الخليجية هي 30% في السعودية، حيث ان معظم المناطق الشرقية و الشمالية هي شيعية.
ان كان بالامكان التعايش مع الشيعة على مختلف مشاربهم منذ مئات السنين فما المستجد خلال العقود الثلاث الاخيرة.
كذلك دول و امرطوريات مرت وكان الدين و المعتقد محترما و خلفت موروثا حضاريا متميزا، الدولة الادريسية بالمغرب، الفاطمية بمصر، معظم فترات الدولة العباسية ...
واخيرا للكاتب، المثقف الشيعي لا يختلف عن المثقف العربي الكل على دين ملوكهم، مثلا الخليج و العرب لم يذم احد منذ الانقلاب في مصر غير المهجرين منه
67 - H A M I D الأحد 10 ماي 2015 - 16:39
----هذا الوطن الحبيب استجا ب الله سبحا نه دعا ء اهله الصا دقين
***فجعله اامنا ***و***رزقه من الثمرات*** فاصبح استثنا ء في المنطقة --اللهم احفظه-----امين--
---نرجزكم اتركوا هذا البلد يعيش في امن وسلام ليبقى استثناء بفضل
ملكه بعد الله وبفضل شعبه-الوفي --وبدينه المعتدل المتسا مح الراقي الذي يا خد بعين الاعتبا ر كرامة الانسان مهما كان ---
---نرجوكم اتركوا فتن الشرق في الشرق ومن يريدها فالهرولة مفتوحة
والاسباب كثيرة الى الشرق---نرجوكم---وو---
68 - عمر الأحد 10 ماي 2015 - 17:01
قال عز و جل:( و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا...) الشيعة موالون بطبعهم إلى التفرقة و اتارة البلبلة و الفوضى و الاختلاف على غالبية الأمة و هم أخطر من اليهود و النصارى. الثعبان يكون أكثر خطوة أن كان داخل البيت. انهم حتما يأجوج و ماجوج هدا العصر .
69 - مغربي بلا منازع الأحد 10 ماي 2015 - 17:45
الشيعيين ينطقون بالشهادة ولا يعرفون ترتيب فرائض الوضوء.خونة الإسلام أعداء الأمة لعنة الله عليهم إلى يوم الدين.عوض أن يتحالفوا مع المسلمين و يوحدون الصفوف لردع أعداء المستضعفين من المسلمين تراهم يحشرون انوفهم و يزيدون في صب الزيت على النار. انهم أشذ عداء من اليهود المجرمين.
70 - Mimoun/oujda الأحد 10 ماي 2015 - 17:45
ا لمغاربه ينتقدون الشيعه وهم غارقون في الحشيش والخمر والميسر وزنا نساؤنا
سمعتهن في الحضيض الرشوه REGALLO الحقره
احشموا اعلى عرضكم شويه احنا المغاربه اخر من يتكلم عن الاسلام المقارنه لاتجوز
71 - أمين أبو عبد الله الأحد 10 ماي 2015 - 18:25
التشيع دين مقتبس من اليهودية والمجوسية أسسه عبد الله بن سبأ
72 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 18:39
Suite du commentaire. désaccord
Les États et régimes arabes laics et modernes de la région se trouvent de facto dans la case ennemie.En effet,ces Etats fondés au sortir du colonialisme et souvent dans la douleur de la lutte constituent par nature une entrave à ce dessein.Aussi bien leur structures sociales que la form ation de leurs élites ne pouvaient admettre une islamisation rampante installant dans son sillage un certain sunisme destiné à jouer les catalyseurs de la globalisation.Aussi,faut-il les laminer.Le premier pays à en faire l'expérience était l Algérie.les prémices de la théorie du chaos regenerateur faisaient surface.Cependant,l Irak de Saddam Hossein faisait obstacle infranchissable Et défi stratégique.L homme et son régime sont en effet auréolés par leur qualité de champion des sunnites et défenseur des arabes contre les perses. Qualité imposée dans la conscience collective grâce aux armes américaines à l argent des petromonarchies et aux prêches dans les mosquées.
73 - العلم نور الأحد 10 ماي 2015 - 19:40
*باحث وأستاذ بجامعة فاس!!!



تحليل رديئ جدا وبهدا المستوى يعطي فكرة موسعة عن مستوى الثقافة والتفكير السني.


أجل،أستاد و باحــــــــــــــــــاث في قمامـــــــة أهل السنة.
74 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 19:50
Pour une cohérene du débat, il serait judicieux de votre part de ne pas bloquer la suite des posts
75 - MOSLIM الأحد 10 ماي 2015 - 19:53
اصل التشيع هو عبدالله ابن سلول هو يهودي ادعى الاسلام ولكن كان هدفه ضرب الاسلام في العمق ودعى الناس الى الغلو في محبة ال البيت وانتهى الامر بمن اتبعه الى الشرك بالله وسب الصحابه رضي الله عنهم
76 - مغربي حر الأحد 10 ماي 2015 - 19:55
سبب دمار الأمة الاسلامية هي الأنظمة السنية بالخصوص ، هدفها الوحيد هو جمع المال و توريث أبنائهم و هذه هي النتيجة ، الأعداء يحيطون بنا من كل جهة و ينتظرون الفرصة الملائمة لكي ينقضوا علينا ، أرجوا أن يعتبر الجميع مما حصل ويحصل و أن نعيد حساباتنا و نتوحد ونرص الصفوف و نستعد للمواجهة الحاسمة و ربما ستكون الجولة الاخيرة ، إما أن ننتصر و إما أن ننهزم و علينا أن ننتظر ألف عام أخرى قبل أن نقوم ...أنشري يا جريدة المغاربة المفضلة .
77 - maghrebiya الأحد 10 ماي 2015 - 20:15
ل يه يااخي ا لي طر بة ليه مكملتش عليه اريحتنا من واحد من العصات
78 - désaccord الأحد 10 ماي 2015 - 21:03
Hespress @
Par souci d honnêteté intellectuelle,vous devez vous abstenir de contrôler le débat par le blocage des posts.
Il suffit de savoir, en ce qui me concerne en tous cas et je présume que c est le cas de la majorité, les contributions sont enregistrés et datées et sont susceptibles de publication ailleurs.Liberez les posts pour enrichir le débat. C aussi l'intérêt de votre média.Merci
79 - chama الأحد 10 ماي 2015 - 22:59
أنا غادا ندرج ونختاصر ليكم بلا فلسفة ؛ألشيعيين فاهمين الدين بالمقلوب !حتى الأذان ديالهم كيبدا بالمقلوب .جميلنا في الكحل تانيا لبس الأسود ليس فريضة ..المهم أنا كيجيوني باردين في معاملاتهم
80 - مهاجر الأحد 10 ماي 2015 - 23:10
j'aime فعلا تحليل موضوعي ومنطقي ومفيد
81 - مسلمة الأحد 10 ماي 2015 - 23:52
الشيعة.. سرطان في جسد الأمة.
ان الاسلام بريئ منهم، فليس لديهم سوى عقائد خربة، سب ولعن، وحقد وغل، يؤصلون لقتل أهل السنة، ويكذبون على آل البيت رضي الله عنهم، ويضعون على ألسنتهم ما لم يفه به أحد منهم! فلعنة الله على الظالمين.
ايعقل ان عقيدة تشرع حلالا التمتع بالصغيرة، و الدعارة تحت الحجاب مايسمونه زواج المتعة، او التبارك بغائط وبول ائمتهم، وعبادة علي والحسين ..اما التقية فجانب اخر .. ان الاسلام بريئ منهم ليوم الدين . اسأل الله ان يشفي امتنا من هذا السرطان الفتاك ويحفظ وطننا واولادنا
82 - chama الاثنين 11 ماي 2015 - 00:08
شكراً لأنكم فهمتو تحليلي ولو أنه بسيط وبالدارجة ﻷن كثرة الفلسفة كتنفخ الراس وحنا مالنا على رأي المثل (وريه ولا عمى سير وخليه ) هاد الشيعة رأسهم قاصح ! خاصنا نحضيوهم واش تيقراو القرآن الكريم ولا حاجة أخرى ؟
83 - Mohamed الاثنين 11 ماي 2015 - 13:10
إلى رقم 82 . الشيعة لا يقرءون القرءان الذي يتلوه العامة" أي القرءان الذي أتى به محمد" بل لديهم قرءان خاص بهم "يسمى مصحف فاطمة" . خلاصة القول أن الشيعة في قرارة أنفسهم يعلمون جيدا الفرق بينهم وبين أهل السنة . ويعتبرون أهل السنة بأهل الظاهر " يعني أهل الأوراق" وهم أهل الباطن " أي بدون أوراق".
84 - عبد العزيز الاثنين 11 ماي 2015 - 18:56
شكرا يااستادي العزيز زيدناوافدناافادك الله
85 - يحياووي الاثنين 11 ماي 2015 - 19:36
اكبر كذبة في المذهب الشيعي الاثناعشري هي كذبة المهدي المنتظر الذي دخل السرداب في مدينة سامراء و لم يخرج منه منذ اكثر من الف سنة و هو ما زال حيا داخل هذا السرداب و يلتقي به بعد الكذابين من المراجع ... كصاحب كتاب الاحاديث الكافي و الذي زعم انه التقى بالمهدي المنتظر فاخبره ان هذا الكتاب كافي فسمي بالكافي ... و يقولون انه لا يؤكل الفول !!!!!!
86 - رشيد البركة الاثنين 18 ماي 2015 - 18:24
شكرا لك استاذنا الكريم على المقال وشكرا لك على التوضيح والتحليل الممتاز .


الشيعة ،هم في اﻷصل ليسو بمذهب بل دين

ودين الشيعة بعيد كل البعد عن اﻹسلام الذي شرعه الله تعالى للبشرية من سيدنا ادم إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

الشيعة دينهم نجس وسخ يجمع بين بقايا تقاليد الفرس المجوس واليهود والهندوس يعني كوكتيل ديني شعاره في الخارج إسلامي فقط أما العقائد والتقاليد فهي خرفات وزعبلات وشرك وطعن وسب ...إلخ
المجموع: 86 | عرض: 1 - 86

التعليقات مغلقة على هذا المقال