24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. السكن ومشاكل المال يرفعان عدد قضايا الطلاق في محاكم البيضاء (5.00)

  2. تجار مغاربة يرفعون شعار "المقاطعة" أمام "كوكاكولا" (5.00)

  3. انفجار "بوطة" يرسل أشخاصا إلى مستشفى برشيد (5.00)

  4. عندما تحترم الكلاب المشردة القانونَ (5.00)

  5. "الظهير البربري" يغضب هيئات أمازيغية في تزنيت‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | من "وزارة عبـو": التهوية تخنق موظفين وبذخ بمكتب الوزير

من "وزارة عبـو": التهوية تخنق موظفين وبذخ بمكتب الوزير

من "وزارة عبـو": التهوية تخنق موظفين وبذخ بمكتب الوزير

طلب موظفون بوزارة التجارة الخارجية من رئيسَ الحكومة، عبر مراسلةٍ موقعة من طرف ثلاث تنظيمات نقابية وتحمل خاتم مكتب ضبط رئاسة الحكومة بفعل التوصّل، ضرورة التدخل العاجل لحماية صحة وسلامة وأرواح موظفي وزارة التجارة الخارجية، ووضع حد للاحتقان غير المسبوق الذي أصبح يعرفه القطاع.

وتتمثل أسباب الاحتقان، حسب ذات المراسلة التي تتوفر هسبريس على نسخة منها، في عدم التزام الوزارة بالاتفاق المبرم بين الوزير والأطراف النقابية الثلاثة المتمثلة في النقابة الوطنية للتجارة الخارجية، ونقابة موظفي وزارة التجارة الخارجية، والجامعة الوطنية لموظفي وزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة والتجارة الخارجية، وعلى رأسها السهر على ضمان سلامة وصحة الموظفين بالمقر الجديد للوزارة بحي الرياض.

وأشارت المراسلة إلى أنه تمّ، بالمقر الجديد للوزارة، تسجيل عدة اختناقات حادة وإغماءات مفاجئة في صفوف الموظفين لم يسبق لها أن حدثت من قبل في المقر السابق، وذلك بسبب عدم اشتغال منظومة التهوية الضرورية وعدم استجابة المقر الجديد لمعايير السلامة والصحة، ما أدى إلى ارتفاع عدد الشواهد الطبية المرتبطة بحالات المرض من قبيل الغثيان والدوار، والآلام الشديدة على مستوى الرأس، فضلا عن الاضطرابات النفسية الحادة.

وبدَلَ تحسين ظروف عمل الموظفين والاهتمام بهم بشكل أساسي من خلال تجهيز وتهيئة فضاءات عمل الغالبية العظمة من الموظفين، تضيف النقابات في مراسلتها، تعمد الكاتب العام للوزارة "تخصيص الجزء الأكبر من صفقة تجهيز المقر الجديد على مكتبه الخاص ومكتب الوزير، ببذخٍ وإسراف، لتوفير كل وسائل الراحة اللازمة وغير اللازمة، دون الاكتراث لسلامة وصحة الموظفين بشكل فعلي".

وعن تصرفات وقرارات الكاتب العام للوزارة، فقد وصفتها المراسلة بالارتجالية، كما أنه قرّر، منذ حلوله بالوزارة، "الزيادة في تعويضاته الجزافية الخاصة به (3 آلاف درهم)، واستفادته من ثلاث سيارات مصلحة خارج القانون، مما يشكل استنزافا حادّا لميزانية المحروقات التي باتت تحرق أعصاب الموظفين، إضافة إلى مشترياته باسم خدمة المصلحة العامة، ما أدى إلى الرفع من منسوب الاحتقان الاجتماعي داخل الوزارة"، حسب ما ورد في المراسلة.

وأرفقت المكاتب النقابية مراسلتها بنسخٍ من محضر اتفاق 11 فبراير الماضي، والبلاغات المشتركة للأطراف النقابية الثلاث بالوزارة، مطالبة رئيس الحكومة بالتدخل العاجل لفرض حماية سلامة وصحة الموظفين المنصوص عليها صراحة في الدستور، وتطبيق القانون، مع فتح تحقيق عاجل في "الهدر المالي لميزانية الوزارة والمجلس الوطني للتجارة الخارجية"، وفق ما جاء في الوثيقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - وطني السبت 16 ماي 2015 - 12:45
البدخ والإنفاق بدون حس وطني وحرق المحروقات ليؤدي المواطنون ثمنها من خلال الرفع في تسعيرتها كل 15 يوما أمور ألفناها من هذه الحكومة . السؤال المطروح هو كيف يتجرأ بنكيران ويقول أننا على أبواب السكتة القلبية وأن صندوقي المقاصة والتقاعد في أزمة مالية خانقة؟؟؟؟!!!!!!!
2 - الفينيقي السبت 16 ماي 2015 - 12:54
أقسم لكم أنهم أضحكوني (ديروا لينا la clim ولى نسخفوا) و ماذا عن موظفين السبعينات و الثمانينات حيث لم يكن هناك لا تهوية و لا ثلاجات في المكاتب كل من كان يحمله الموظف هي (النشاشة المراكشية) المصنوعة من الدوم .لنترك السبعينات و الستينات و نتكلم عن المياومين في جميع المهن و الحرف الذين يشتغلون (منهم للسماء) و يتحركون يحملون و ينزلون .
عجبا لاناس يتكلمون عن السلامة الصحية و التي تعني عندهم عدم وجود التهوية في المكاتب و نا على يقين أن جلهم لا يتوفر عليها حتى في منزله
3 - سي احمد السبت 16 ماي 2015 - 12:56
زتو فيه . كون غير كديرو شي حاجة. حنا بغينا غير نخدمو . خرجو تشفو تمارة فالحصاد ...
4 - observer السبت 16 ماي 2015 - 12:59
حكومة الفضائح بالجملة هدا هو نصيب المغاربة الدين صوتوا عليهم بعد الربيع العربي
5 - ديك الجن السبت 16 ماي 2015 - 13:01
إذا كانت هذه الحكومة تحترم المغاربة ،فالمفروض أنْ يتدخّل وزير العدل بإحالة الملف على النيابة العامة للنظر في تعريض الوزير عن طريق الكاتب العام لوزارته -حسب ما جاء في مراسلة النقابات الثلاث- أرواح وصحة مجموعة من الموظفين للخطر، والنظر كذلك في مسألة الإنفاق من الأموال العمومية والجوانب المُبالغ فيها. فهل مِنْ آذان صاغية ؟ وهل مِنْ تحمّلٍ حقيقي للمسؤولية؟!
6 - عزام السبت 16 ماي 2015 - 13:04
برافو على النقابات ورجالها الذين يجدون يوم يجب الجد ويفضحون من يستغل المنصب للإستمتاع على حساب المواطن والموظف الصغير..برافو عليكم شوهتم الوزير وكاتبه العام .. أخبرونا بالجديد لنرى هل يستجب الوزير أم لا؟!...عزام
7 - rodeo السبت 16 ماي 2015 - 13:09
أتو و قالو لنا سنحارب الفساد ! و قلنا مرحبا هذا ما نسعى إليه جميعا ! ثم قالو هناك عفارت و تماسيح لم تترك لهم المجال لمحاربته ! و قلنا ربما ؟ أما اﻵن فالفساد هو بالبيت الداخلي ! هل حتى هذا غير مقدور عليه؟ أظنكم كاذبون أو ضعفاء! و اﻷرجح اﻹثنين
8 - ابو هيثم السبت 16 ماي 2015 - 13:26
عبو هو هاذا واخا تبقاو تعاودوا كلامكم وملفكم المطلبي داه عبو والريح اسوة يعبو الوالد بتاونات الذي لا يريح ولا يستريح خلق دولة عبو داخل دولة تاوناتستان واراد بحركة ريشة فنان رسم خريطة تمتد نحو مجلس جهة الحسيمة فلم يصب بعد ان احتج بشكل صاخب واصابه غضب صاحب الجلالة فاستطاع الانسلال من جديد للاستوزار وقطع الازرار وزاد وزرا على وزر
9 - السيد المواطن البسيط السبت 16 ماي 2015 - 13:27
هذه هي دولة القياد العتيقة. تطلق يد قيادها في الشعب سلطة وجبروتا واغتناء، معتقدة أنهم سيشكلون ركائز لها باستبقاء الشعب في ظل الاستبداد والفقر. كل هذه الامتيازات ويصيح خدام الطبقة الحاكمة في الحكومة : نحن نزهاء، وأيدينا نظيفة، ... طبعا أنتم نظفاء لأنكم تفبركون القوانين وتستغلون الثغرات لخدمة مصالحكم الخاصة ومصالح الأعيان من ورائكم ... أجوركم نظيفة لكنها سمينة، ومستسمنة أكثر بالتعويضات والتنقلات وميزانيات المكاتب وبنزين السيارات والسيارات والسائقين .... أما الموظف البسيط الذي تسعون لجعله يفنى "شهيدا" في العمل، بالرفع من سن التقاعد، فهو إضافة إلى ذلك مجبر على عمل ساعات طوال في اليوم وأيام طويلة في الأسبوع، في القر والحر، وفي محنة الاستعباد وكثرة الأوامر وغياب الحقوق والقانون ... إن هؤلاء هم خصوم الشعب، والشعب لا يصارع الأشباح بل هم وطبقةة الأعيان الكبار خصومنا الألداء. الذين يعطلون أبناءنا وينهبون حقوقنا ويحجزون المغرب لأولادهم وأحفادهم على حساب الشعب.
10 - العياشي السبت 16 ماي 2015 - 13:33
وهل الوزراء العاجزون عن تدبير المحيط القريب جدا منهم والصغير قادرون على تدبير المحيط البعيد منهم والكبير لهو الوطن؟ لا اظن ذالك ابدا.
11 - السلام السبت 16 ماي 2015 - 13:35
اتقوا الله. ..هاد الناس إلا مكانش الكليماتيزور مقدروش يخدمو والا مكانش الضروف زوينة مقدروش يديرو شي حاجة هاد الموظفين ملي كيكونو في ديورهم كيخدمو التهوية والا مخدموهاش ك يوقع ليهم اغماءات وعلا هاد الحساب المغاربة بة كلهم غادي يوقع ليهم اغماءات ..واتقوا الله يا هاد الناس وبراكا من سرقة مال المساكين
12 - الغير على بلاده السبت 16 ماي 2015 - 13:38
الاسراف والتبذير و الاختلاس هم اهراف الوزراء
13 - هشام السبت 16 ماي 2015 - 13:49
وانا اشتغل كمدرس للمستوى الاول إبتذائي كنت اشفق على تلامذتي وهم يعانون من قساوة البرد شتاءا وشدة الحر صيفا تحث الواح القصدير التي تعلو أسطح مدارسنا بالعالم القروي و لكم أن تتصوروا شدة معاناتهم....
فاتساءل كيف تحرص دولة على توفير أرقى سبل الراحة لرجالها و نسائها من الموظفين في حين تترك أطفالها وصغارها يكابدون كل هذا العناء الا يجدر بها أن تعتني بهؤلاء اولا وان توفرلهم على الاقل اقساما تراعي ادميتهم بدل ان تكدسهم في اكواخ من القصدير بدون نوافد و لا ابواب ؟؟؟؟
14 - mouloud layoune السبت 16 ماي 2015 - 13:51
شهد الفساد أوجه مند تولي هده الحكومة الفاسدة التي تعتبر من أكبر المدأ فعين عن المفسدين في هدا البلد ولعل أكبر دليل توالي حالات الفساد و هدر المال العام بين صفوف معظم وزراء هده الحكومة .
15 - هراء السبت 16 ماي 2015 - 13:54
ما هدا الهراء ، الناس خدمة في قلب الرباط و تتبكی و تتمرضن، خدمو أو اتركو مناصبكم لعدد كبير من المعطلين الدين مستعدين يخدمو بنصف المانضة. المغرب ضربو الخلاااا
16 - عبدالصمد السبت 16 ماي 2015 - 13:57
لماذا يستفيد موظف الدولة أكثر من سيارة المصلحة٬يجب استعمال سيارة واحدة أتناء العمل وليس خارج أوقات العمل٠هل توجد هذه الفوضى في استعمال سيارات الدولة في فرنسا وأمريكاوووو٠هذه حكرة يعيشها يوميا المواطن المغربي٠نداء لرءيس الحكومة لوقف استغلال أموال الشعب٠انشري من فضلك٠
17 - Fadil Houssine السبت 16 ماي 2015 - 14:00
لقد جاء دورك يا وزير الخارجية يعني خرجت على بلاصتك. قل لي بالله عليك ماذا إستفاد الوطن بعد توليك هذا المنصب ؟ ما مدى تإثيرك في الخارج الى الوحدة الترابية المغربية ؟ مغربي لكنك قليل المعرفة بقيمة المواطنة. و الدليل أنك ما داير الخير في لى قراب ليك كيفاش تديرو مع المهاجرين الذين تركوا لك الجمل بما حمل
18 - badr السبت 16 ماي 2015 - 14:08
je crois qu ils n ont pas des climatiseurs speciales dans leurs bureaux!!!!avant, ils ne vennaient meme pas au travail et recevaient des mandats d indiminites!alors que mr abbou savait que le travail ne necessite pas obligatoirement des climas aux bureaux.
19 - grab12 السبت 16 ماي 2015 - 14:24
تتحدثون عن ظروف العمل.أدعوكم لزيارتي في مقر عملي داخل قسمي بفرعية بالعالم القروي المبني من الحرير الصخري الذي أقرت وزارة قلة التربية بخطورته على صحة مستعمليه وتسببه بالاصابة بالسرطان، دون الحديث عن ارتفاع درجة الحرارة داخله حيث يصبخ أشبه بفرن. أما التلامبذ فأصبحوا مثل الذباب الذي رش بمبيد الحشرات. آنذاك ربما ستعرفون المعنى الحقيقي لظروف العمل.
20 - mounir السبت 16 ماي 2015 - 14:26
هذا هو حال كل الادارات المغربية ولا حول ولا قوة الا بالله .
21 - pro السبت 16 ماي 2015 - 14:27
j 'ai de la pitié pour ces gens mssaken qui ne sont pas bien climatisés et mssaken il travaillent en plein centre de rabat et à Ryaad! Ils doivent faire une grève pour les transferer à un douar ou il y a l'aération naturelle! moi je déclare mon soutien pour eux et je dis aux syndicats de faire leur travail pour que ces pauvres gens soient mieux climatisés wataHiyya Nidaliyya aux gens qui souffrent à Kaboul Désolé à Ryad!!!!
22 - nawawi السبت 16 ماي 2015 - 14:50
ترعرعت انا و اخوتي الخمسة في شقة بنيت في اواسط الثمانينات ليست بها و لا نافذة واحدة و كنا ننام في غرفة بطريقة سردينيةو لا مرة اتذكر اصابة احدنا باغماءاو غثيان و ما جاورهما.. القضية هنا فيها تصفية حسابات، انا لا ادافع عن مسؤول الخارجية خصوصا بعد ما سمعته على مر السنين من فساد استشرى في هذه الوزارة. من منا لا يتذكر مغامرات السيد الوزير و الخازن العام.
23 - موظف السبت 16 ماي 2015 - 14:54
اللهم ان هدا لمنكر نحن الموظفون الجامعيين نعاني في صمت مكاتب وكراسي ومعدات تعود للعصر الحجري بينما مكتب الرئيس الامي كمكتب وزير مجهز بمبرد و ثلاجة وعصارة القهوة و كرسي فاره بحيث لا يأتي الرئيس الى مرة في الاسبوع اما الموظف الدي يقضي ساعات داخل زنزانة فالله عونه
24 - المختار السبت 16 ماي 2015 - 15:18
انتم لديكم تبريد اما نحن داخل اﻻقسام المهترءة فالحرارة تصل الى درجة اﻻختناق و مع ذلك نحن صابرون.في الحقيقة مهنة التعليم في هذه البﻻد هي احقر مهنة.
25 - مغربي السبت 16 ماي 2015 - 15:39
وذلك بسبب عدم اشتغال منظومة التهوية الضرورية وعدم استجابة المقر الجديد لمعايير السلامة والصحة، ما أدى إلى ارتفاع عدد الشواهد الطبية المرتبطة بحالات المرض من قبيل الغثيان والدوار، والآلام الشديدة على مستوى الرأس، فضلا عن الاضطرابات النفسية الحادة.


نتا مول بزاغاب
26 - عادل السبت 16 ماي 2015 - 15:54
هذا هو الوزير اللي دعاتو الطليقة ديالو الشابة الجميلة بتهمة ممارسة العنف بعد أن ظهرت في مواقع إلكترونية بأفخاد مزرقة بالعنف هاهو يعود و يستوزر و سيتزوج بجميلة أخرى ليزرق لها عينها هذه المرة
27 - حسن السبت 16 ماي 2015 - 16:41
الأقسام التعليمية تضم 50 تلميذا و أستاذ و لا تشتمل على مكيفات و درجة الحرارة تتجاوز 40،،، و حتى مجرد التفكير في هذا المطلب سيعد ترفا ما بعده ترف
28 - marocain السبت 16 ماي 2015 - 18:53
حسب علمي أن مكاتب هذه الوزارة مبنية بطريقة أمريكية لا توجد حيوط إسمنتية أو أجورية بين المكاتب بل هناك حيوط من زجاج لتسهيل طريقة مراقبة الموظفين هذا ما لم تستسغه النقابات وتبحث عن حلول للتملص من أداء الواجب و كل الإغماءات و اللأزمات مفتعلة
29 - موظف السبت 16 ماي 2015 - 19:12
إلى اﻹخوان الذين يستهزئون ويعتبرون موظفي وزارة التجارة الخارجية "فيهوم الفشوش"،يبدو أنكم لم تفهموا موضوع المقال وتتسرعون في الحكم.الموظفون لا يهمهم التكييف، فأغلبهم لا يتوفرون عليه في منازلهم.وقد عمل معظمهم لسنوات دون تكييف وكانوا راضين باﻷمر. لكن اﻹشكال هو الفضاء الذي انتقلوا إليه. والذي تم تكديسهم فيه بقاعات ذات سقف جد منخفض لا تتوفر على نوافذ عادية بل نوافذ لا يمكن فتح إلا 10% منها بحيث لا يدخل الهواء،ﻷن البناية معدة ليتم دخول الهواء عبر منظومة خاصة وليس عبر النوافذ. إلا أن المنظومة معطلة منذ ترحيل الموظفين منذ 6أشهر.لذا بدأوا يصابون بحالات من الصداع والغثيان وصعوبة التنفس بسبب ارتفاع نسبة مونوكسيد الكربون.
هؤلاء الموظفين الذين عملوا بتفان حتى ساعات متأخرة دون تعويضات للساعات الزائدة ودون أن يشتكوا ﻷنهم يتغهمون أن وزارة التجارة الخارجية لاتتوفر على ميزانية كافية وعدد موظفيها قليل بينما مهامها كثيرة وحيوية بالنسبة للاقتصاد الوطني.لم يطلبوا شيئا من الكماليات. كل ما طالبوا به هو "بعض اﻷوكسيجين" و احترام آدميتهم ليس إلا.
30 - Sara السبت 16 ماي 2015 - 19:14
Il ne s agit pas d un systeme de climatisation plutot d un systeme d aeration !!! D oxygene !!!! Les gens tombent les uns apres les autres !!! Ts les cadres ont des problemes de vertige !!! Et ce ne sont pas des !!!!caprices ! L oxygene !!!!! !!!
31 - drnikel السبت 16 ماي 2015 - 23:22
عبو الوزير يوجد على رأس جماعة بني وليد القروية منذ الثمانينات بعد أن ورثها عن أبيه الذي كان يرأسها منذ السبعينات وكلاهما برلمانيان لعدة دورات متعاقبة ولم يستطيعا أن يقدما لهذه الجماعة ما تستحقه من تقدم ونمو كمثيلاتها عبر ربوع الوطن فلا قنوات للصرف الصحي ولا طرقات معبدة ولا كهرباء ولا ماء صالح للشرب ولا مرافق اجتماعية أو ثقافية. لا زال الناس يعيشون ظروف القهر والحرمان في أعالي الجبال بعيدا عن العصر بمئات السنين، الشيء الذي دفع جزءا كبيرا من السكان إلى الهجرة خارج البلدة بحثا عن آفاق أرحب ( حيث تقلص عدد السكان بالجماعة حسب الإحصاء الأخير للسكان والسكنى) ( حتى قط ما كيهرب من دار العرس ) في الوقت الذي يوزع السيد الوزير/الرئيس الامتيازات على الأهل والأقارب تاركا أمر تسيير الجماعة إلى أحد أفراد العائلة الذي لا يتوفر على المؤهلات الكافية للقيام بهذه المهمة على أحسن وجه، لأن السيد الوزير لم يقض ليلة واحدة بهذه البلدة منذ نعومة أظفاره.
فكيف بمن لم يوفق في تسيير بلدة صغيرة أن ينجح في تدبير وزارة بأكملها.
32 - adam الأحد 17 ماي 2015 - 03:39
أتو و قالو لنا سنحارب الفساد ! و قلنا مرحبا هذا ما نسعى إليه جميعا ! ثم قالو هناك عفارت و تماسيح لم تترك لهم المجال لمحاربته ! و قلنا ربما ؟ أما اﻵن فالفساد هو بالبيت الداخلي ! هل حتى هذا غير مقدور عليه؟ أظنكم كاذبون أو ضعفاء! و اﻷرجح اﻹثنين
33 - SAFO الأحد 17 ماي 2015 - 11:24
تتحدث عن المكيف الهوائي في حين ان رجال التعليم في الريف يعانون مع اقسام سامة على حد قول الباحثين 6000 وحدة مدرسية و اكثر لا نتحدث هنا عن المكيف بل على الاقل اقل ظروف العمل
34 - تعليق التجارة الخارجية الأحد 17 ماي 2015 - 11:35
أود التعليق على بعض التعليقات التي جاءت لتسخر من موظفي القطاع و تصورهم كأنهم يطالبونن وسائل الرفاهية. يجدر بهم العيش في هده المكاتب الزجاجية التي لا نستطيع فتح نوافدها قصد الحصول على بعض الهواء. و بالتالي فالمصدر الوحيد للأكسجين هو منظومة التهوية بالوزارة.ومن هنا أتوجه بالسؤال لهؤلاء :أتستطيعون العيش بدون أوكسيجين؟مع العلم أن المكتب يحتوي على أكثر من 30 شخصا ؟
35 - رزان الأحد 17 ماي 2015 - 13:48
إلى صاحب التعليق رقم 26 سي عادل فقط للتوضيح هذاك الوزير علامن تتهضر هو المباركي ماشي عبو. ثانيا الموضفون الذي يشتكون من ضروف العمل فلم يعجبهم العجب وكل الشواهد واللإغماءات هي مفتعلة. ويديوها فعملهم أكثر. ما قدوش على الفضاء المفتوح لأنهم كانوا تيتخباوا وراء بيروات مسدودين ما عارفهوم الواحد خدامين ولا تيشربوا أتاي والنميمة
36 - Achmen fchoch LLAH yahdikom!! الاثنين 18 ماي 2015 - 15:54
لذين يستهزئون ويعتبرون موظفي وزارة التجارة الخارجية "فيهوم الفشوش"،يبدو أنكم لم تفهموا موضوع المقال وتتسرعون في الحكم.الموظفون لا يهمهم التكييف، فأغلبهم لا يتوفرون عليه في منازلهم.وقد عمل معظمهم لسنوات دون تكييف وكانوا راضين باﻷمر. لكن اﻹشكال هو الفضاء الذي انتقلوا إليه. والذي تم تكديسهم فيه بقاعات ذات سقف جد منخفض لا تتوفر على نوافذ عادية بل نوافذ لا يمكن فتح إلا 10% منها بحيث لا يدخل الهواء،ﻷن البناية معدة ليتم دخول الهواء عبر منظومة خاصة وليس عبر النوافذ. إلا أن المنظومة معطلة منذ ترحيل الموظفين منذ 6أشهر.لذا بدأوا يصابون بحالات من الصداع والغثيان وصعوبة التنفس بسبب ارتفاع نسبة مونوكسيد الكربون.
هؤلاء الموظفين الذين عملوا بتفان حتى ساعات متأخرة دون تعويضات للساعات الزائدة ودون أن يشتكوا ﻷنهم يتغهمون أن وزارة التجارة الخارجية لاتتوفر على ميزانية كافية وعدد موظفيها قليل بينما مهامها كثيرة وحيوية بالنسبة للاقتصاد الوطني.لم يطلبوا شيئا من الكماليات. كل ما طالبوا به هو "بعض اﻷوكسيجين" و احترام آدميتهم ليس إلا.
37 - شهادة حق الاثنين 18 ماي 2015 - 20:23
أتوجه إلى كل المستهزئين، وأخص بالذكر صاحبة أو صاحب التعليق تحت إسم "رزان"، أقول لها اتقي الله ولا تشهدي شهادة الزور فقط ﻷنك تطبقين مقولة "انصر أخاك ظالما أو.."،وأنت تعرفين جيدا مدى الجدية وروح التضحية والكفاءة التي يتمتع بها معظم موظفي وزارة التجارة الخارحية، وكيف أنهم لم يشتكوا حتى في أصعب الظروف إلاّ حينما وصل اﻷمر إلى الحرمان من اﻷوكسيجين. جلهم من أولاد الشعب وما مولفينش الترف و لا كليم. أرجو التفريق بين التهوية (اﻷكسيجين) و التكييف (لا كليم) يا أصحاب التعاليق المستهزئة. واللي ما خرج من الدنيا ما خرج من عقايبها.أدعو الساخرين إلى زيارتنا ولو لربع ساعة،و ليحكموا بأنفسهم. المرجو النشر وشكرا.
38 - عزيز الاثنين 18 ماي 2015 - 22:37
فمن يقف وراءه و يوفر له الحصانة و الحماية التامتين؟
فبعد استنفاد صبر الموظفين ونقابتهم والذين لجئوا إلى كل سبل الحوار و ضبط النفس بدون نتيجة أمام هذا الكاتب العام الذي يفتخر بكونه “محمي” (مسنود) في كل مناسبة أتيحت له فرصة التذكير بذلك، قررت كل النقابات الممثلة في الوزارة ،رغم اختلاف ألوانهاورغم كونها نادرًا ما تتوحد وتتفق على شيء، قررت النقابات مراسلة السيد رئيس الحكومة لعله يضع حدًا لهذه التجاوزات.
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال