24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | باحث مغربي: حاجة الرباط إلى نواكشوط أكبر من الجزائر

باحث مغربي: حاجة الرباط إلى نواكشوط أكبر من الجزائر

باحث مغربي: حاجة الرباط إلى نواكشوط أكبر من الجزائر

تتأثر الدبلوماسية الموريتانية بالعلاقات الفاترة إلى حد التنافر بين المغرب والجزائر، وتحكم سياسة نواكشوط في المنطقة ردات فعل كل من الرباط والجزائر، ما يجعل علاقات موريتانيا مع هذين البلدين معقدة، لكنها من الناحية الاقتصادية تستفيد من معطيات الاستقطاب لخلق بيئة تنافسية بين المغرب والجزائر على أرضها.

كان هذا ملمحا رئيسيا من مقال جديد للباحث في مركز الجزيرة للدراسات، كمال القصير، نشره أخيرا، تحت عنوان "الاستقطاب المغربي الجزائري يُعقد العلاقة بموريتانيا سياسيا ويفيدها سياسيا، والذي أكد أنه "كلما ضعفت العلاقة بين موريتانيا والجزائر، تقوت بينها وبين المغرب، وحين تضعف مع المغرب، تتقوى بالضرورة مع الجزائر".

وسجل الباحث الصعوبة التي تواجهها موريتانيا في تحقيق التوازن في العلاقة مع كل من المغرب والجزائر في آن واحد، ما يفسر الأزمات الدبلوماسية التي تلوح بين الفينة والأخرى، بكونها جزءًا من طبيعة الاستقطاب والتجاذب في العلاقات بين هذه الدول الثلاث".

وتطرق القصير، ضمن ورقته التحليلية، إلى مبحث العلاقات بين المغرب وموريتانيا، والمتسمة بما سماه تعثر التحالف الاستراتيجي الدائم، موضحا أن هذه العلاقة مرت بتحولات عديدة تتراوح بين رغبة المغرب في نسج تحالف دائم مع موريتانيا، والاحتواء أحيانًا أخرى حين تتعثَّر إستراتيجية التحالف.

ولاحظ الباحث أن "عدم الثبات في العلاقة بين الدولتين هو السمة الغالبة في مرحلة ما بعد إعلان الدولة الموريتانية الحديثة، ما يعني فشلًا في بناء منظومة تحالف استراتيجي دائم ومستمر، بإمكانها حلُّ إشكالات إستراتيجية للمغرب في المنطقة، وفي مقدمتها قضية الصحراء".

وذهب القصير إلى أن العنصرين التاريخي والديني لم يؤدِّيا إلى استقرار العلاقة السياسية بين الدولتين، مقارنة بتجارب يخوضها المغرب في دول إفريقية تقع على حدود موريتانيا، مثل مالي والسنغال؛ حيث تبدو العلاقات هناك ذات طابع ديني، ببُعدها الصوفي الممتزج بالسياسة، جزءًا من إستراتيجية تمدُّد المملكة وتأثيرها في المجال الإفريقي.

وأورد المحلل بأن هناك تحول في الرؤية الإستراتيجية للمغرب في التعامل مع موريتانيا خصوصًا في العقد الأخير"، شارحا بأنه "بعد أن ارتبطت مواقف موريتانيا بقضية الصحراء والتحولات التي تلازم هذا الملف من ناحية؛ زادت أهميتها الإستراتيجية بعد تنامي اتجاه المغرب نحو التأثير إفريقيًّا".

وجاء في ذات المقال أن المغرب يعي أهمية موريتانيا للاتصال مع العمق الإفريقي، وبسبب الأزمات الدبلوماسية التي تعتري علاقاتهما، بين الفينة والأخرى، اتجه هذا الأخير إلى بناء تحالفات إستراتيجية تمثل خيارًا للضغط على موريتانيا، مثل مالي التي مرَّت في علاقتها بموريتانيا في السنوات الأخيرة بتوترات.

ولم يفت القصير الإشارة إلى وجود مظاهر عديدة تفضي إلى التوتر بين الرباط ونواكشوط، خلال السنوات الأخيرة، ما أدى إلى تخفيض موريتانيا لتمثليها الدبلوماسي في الرباط، وهي ملفات ذات صلة بالمجال الأمني والاستراتيجي، من بينها مثلا تواجد اثنين من المعارضين للرئيس الموريتاني بالمغرب، وهما: محمد ولد بوعماتو، ورجل الأعمال، المصطفى ولد لمام الشافعي.

وقال المحلل إن "التعقيدات الأهم في العلاقة بين المغرب وموريتانيا ذات أبعاد أمنية واستراتيجية، وأغلب التوترات الفرعية ناتجة عن التعثر في إيجاد تقارب في الرؤى حول هذه الملفات الكبرى"، ليخلص إلى أن "حاجة المغرب إلى موريتانيا أكبر من حاجة الجزائر إليها".

ويسترسل شارحا "سواء تعلَّق الأمر بالحفاظ على الحياد الإيجابي والمتوازن تجاه قضية الصحراء، أو لكونها معبَرًا جغرافيًّا أساسيًّا للمغرب صوب إفريقيا؛ وهو ما يعني استمرار التكلفة التي تتطلبها حاجة المغرب الأمنية والسياسية لموريتانيا، وخصوصًا الموقف من نزاع الصحراء.

وفي محور آخر من ورقة القصير، تم التطرق إلى استفادة موريتانيا اقتصاديا من هذا الوضع بين المغرب والجزائر، وذك أنه "رغم تعقيدات العلاقات السياسية مع المغرب والجزائر، فإن موريتانيا تتبنى مقاربة اقتصادية تستفيد من معطيات الاستقطاب لخلق بيئة تنافسية بين المغرب والجزائر على أرضها".

وأكمل موضحا "تندفع الدولتان إلى تأكيد حجم حضورهما وتأثيرهما الاقتصادي بهدف تحقيق نتائج سياسية على المدى البعيد"، مبرزا أن موريتانيا تستفيد من هذه التعقيدات نفسها، ومن عنصر الاستقطاب بما يفيد اقتصادها الضعيف، ويمنحها فرص تطوير بنيتها التحتية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - بوشيخة عبد الغني السبت 06 يونيو 2015 - 02:15
أدا كانت موريتانيا فعلا تلعب على هذه الورقة كما جاء في مقال المحلل،فأنا أحيها على هذه الرؤيا فالسياسة تقتضي ذلك فلا توجد دولة صديقة في السياسة بل هناك مصالح ،وصديقي حيت توجد مصلحتي في العرف السياسي،وللأسف فالمغرب له من الإمانيات مايجعله يلعب على مثل هكذا أوراق ولكن سياسته الإرتجالية حالت دون تحقيق ذلك،‏‎ ‎
2 - احنصال السبت 06 يونيو 2015 - 02:21
مريتانيا بلد جار والجزائر كما هو علوم تطبق سياسة فرق تسد والمغرب طالما مد يد التعاون إلى جارتيه والجواب كنا يعلمه الجمي. كان بعكس ما يطمح إليه المغرب ولولىسوء نية مريتانيا والجزائر لما كان هناك مشكل الصحرائ المغربية والمغرب الأن بنى جسرا يمر فوق مريتانيا في إتجاه الإخوة الأفارقة وجسر آخر في إتجاه الخليج وآخر في اتجاه أوروبا. على مريتنيا لأن إن أرادت الخير لشعبها أن تتعايش مع محيطها وتختار التكتل المناسب لتقوية أمنها واقتصادها وكذا جميع مؤسساتها لأن زمان الرئى الغير الواضحة قد ولى والتكتلات الأن لاتنتضر المتخلفين عن الموعد أما الجارة الجزائر فهي في غفلة عن أمرها وتظن أن البحبوحة المالية لا تنتهي وأنها أصبحت من الدول العضمى. العالم يتغير بسرعة البرق ومن لم يراكب الدرب. سينذم طال الزمان أم قصر والعبرة لمن إتقى
3 - Karim السبت 06 يونيو 2015 - 02:39
الى المعلق رقم واحد العلاقة بين الاشقاء تبنى على المبادء لا على المصالح لان الأخ لا ينتظر من الأخ شيء بل واجب الأخ على الأخ ان يعنه بدون مقابل المصلحة تأتي بين الأصدقاء او المعارف
4 - مغربي السبت 06 يونيو 2015 - 03:22
موريطانيا استغلت الوضع المر للبلدين فلعبة دور أمريكا في المنطقة، لاكن الجزائر هي الخاسر الاكبر لانها ترشي الدول بشكل مباشر عكس المغرب الذي يحولها على شكل استثمارات في البلدان الافريقية تعود له بالنفع
5 - Ahmed السبت 06 يونيو 2015 - 09:01
Le Maroc n'a que trés peu besoin de la mauritanie , nos relations avec le Sénégal , la cote d'ivoire et le gabon sont plus forte . par contre la mauritanie a vraiment besoin du MAroc comme passage obligé vers l'europe . malheureusement la mauritanie s'alligne sur la thése algérienne et a reconnu la république de Tindouf . alors que tous les pays qui se respectent et qui sont démocratique ne le font pas
6 - Ahmed السبت 06 يونيو 2015 - 09:01
Ca me donne envie de gerber lorsqu'on parle de l'Algérie !
Ici en Europe, ce pays est synonyme de haine, de terrorisme, de gaz, de médiocrité, de dictature militaire, de mafia... Alors s'il vous plait ignorer ce voisin des malheurs
7 - mohamed السبت 06 يونيو 2015 - 09:02
مشكل اامعرب والجزائر غدته مثل هذه السيايات .كان باﻷحري منذ أربعين سنة مضت أن يحل هذا المشكل بين البلدين على مستوي دول الجوار ( موريتنيا تونس وليبيا ) ذلك أن هذه الدول هي التي لها دراية كاملة بالموضوع .وليس دول الخليج أو الدول اﻻفريقية أو أوربا و ﻻ حثي مجلس اﻷمن . فﻻ أحبد أن تلعب دولة ما علي إيقاع جروح الدول اﻷخري .كفي من التملص من المسؤوليات .كان لزاما علي دول الجوار أن تعمل علي لم شمل جيرانها .وليس إستغﻻل الخﻻفات وكسب المصالح واﻹدعاء بالحياد. أرجو من الله أن يوحد أمت المسلمين في هذا الشهر الكريم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن. وتحية خاصة الي كل شعوب المنطقة العربية والمغاربية علي الخصوص.
8 - مواطن السبت 06 يونيو 2015 - 09:07
مستقبل المغرب وبكل صراحة في اتجاه الشمال وليس الجنوب ، فكلما صعدت شمالا ترقيت وتقويت وتنورت ، وكلما انغمست نحو الجنوب تكلخت واستحمرت وتوسخت .
9 - snoussi السبت 06 يونيو 2015 - 10:52
النظام الحركي لا يريد اي خير لموريطانيا لو كان فيه خيرا لافاد به شعبه فرغم الثرواث الهائلة فهم دائما يقارنون انفسهم بالمغرب وبتحسر .
نقول للنظام والشعب الموريطاني ان الززاير همها الوحيد الاوحد حصر المغرب في الزاوية يفكرون بالمنطق البيزنطي وكان المغرب لن يكون باستطاعته نسج علاقات مع باقي دول العام على اعتبار ان اي سوء علاقة بين المغرب من جهة والجاء زائر وموريطانيا من جهة لن يمكنه الاطلاع على مايجري في الخارج.
نطالب باتحاد دول المحيط من طنجة الى ليبروفيل
10 - يوسف السبت 06 يونيو 2015 - 11:28
لا يجب ان يكون الانسان سياسيا او أستاذا في القانون الدولي ليوضح لنا مشكلة المغرب مع جيرانه. للأسف الشديد كان ليزاما على المغرب ان يرد اليه موريتانيا باي ثمن، مهما كلف الامر.
موريتانيا هي بوابة المغرب نحو الجنوب.
الموريتانيون اقرب الى المغرب من الجزائر حتى لو صرفت مزنياتها كلها على موريتانيا.
على المغرب ان يربط علاقاته اكثر من اي وقت مضى علي المستوى السياسي و الثقافي و الديني و السياحي والإعلامي و الأهم هو الاقتصادي.
كذلك يجب ربط موريتانيا بالشبكة الطرقية و السككي، يجب ان تجبر موريتانيا اقتصاديا و اجتماعيا بالارتباط بالمغرب.
ستكون اكبر ضربة للجزائر و حلفائها....
هل نريد حلفاء بالمجان؟؟؟
يجب ضم موريتانيا للحلف المغربي باي ثمن لنئمن الجهة الجنوبية للمملكة.
انظروا الى ايران كيف تدافع عن مصالحها في لبنان و سوريا واليمن. رغم البعد،!!!! اما نحن فنتردد في دعم جارتنا مريتانيا !!!؟؟؟؟؟؟.
عجيب امر مسؤولينا و حكامنا. !!!؟؟؟
11 - hafid السبت 06 يونيو 2015 - 11:45
dommage,que les dirigeants de la mauritanie,et de l'algérie,ne parviennent pas a comprendrent l'important intéret que représente leurs l'ententes,avec le maroc,d'abord pour leurs deux peuples,ainsi que pour tous les peuples du maghreb..Les dirigeants algériens,et mauritaniens,sans raisons apparentes,et sans peut etre meme pas,s'en rendrent comptes,jouent exactement le jeux,qui ne peut profité,qu'aux ennemis de leurs trois peuples,algérien,mauritanien,et marocain..Pour que les deux pays frere ne tombent pas dans les piéges de nos ennemis,le maroc a reconnue sans contre partis,aucune,l'état mauritanien créez par les colonialistes français,lors de l'indépendance du maroc,et abandonnez tout ses térritoires oriental a l'algérie,tout celà,rien que pour sauvegardez la fraternité,et l'entente entre les trois peuple,et ainsi,de tel maniére à déjouez les piéges de désunions préparez par nos ennemis contre nos peuples.sauf si,alg,maur,veullent donnez l'indépendance a toutes les tribus du MAGHREB
12 - ابو براهيم السبت 06 يونيو 2015 - 11:52
المغرب هو البلد الوحيد الذي ساهم بشكل فعال في استقلال مجموعة من البلدان الافريقية بالمال والعتاد والانفس وعلى رأسها مريتانيا والجزائر .واليوم تحاول الجزائر عزل المغرب عن محيطه الافريقي بكل ما أوتيت من قوة.كما ان الجزائر تدعم حكومة مريتانيا ماديا وسياسيا حتى تبقي على علاقات شبه متوترة مع المغرب وذلك لحاجة في نفس يعقوب.حاليا على مريطانيا ان تلتحق بركب كل دول غرب اغريقيا كالسنغال والكوديفوار والغينيتين والكابون واعلان تحالفها مع المغرب وان تدخل الى نادي وتحاد دول غرب افريقيا ان هي ارادت تنميت شعبها وتقوية جيشها وجفظ حدودها.لان قريبا ستنعقد لجان عن هذه الدول في الرباط لتاسيس قوات للدفاع المشترك لتحالف دول غرب افريقيا بقيادت المغرب .تتخذ من الرباط مقرا لها.
13 - Kouider السبت 06 يونيو 2015 - 11:55
Nous avons tendance à opposer Maroc et Algerie en raison de l'attitude hégémonique et anti démocratique du pouvoir en place à Alger depuis l'Independance .Ceci n'est que conjoncturel face aux pressions des données mondiales. Quoique nous disons et quoique nous pensons l'avenir d l'Algerie se construira dans et avec le Maroc et inversement La situation actuelle prévaut en raison de l'absence de Democratie ce qui permet à la Junte d'Alger d'adopter ses positions actuelles en opposition avec les intérêts de la Nation maghrébine. Toute attitude qui ne s'inscrit pas dans la construction du Maghreb ne peut être qu'une trahison au bénéfice de l'ancienne puissance coloniale qui assure et assume actuellement la fonction de capitale de l'Anti Maghreb
14 - الوادنوني السبت 06 يونيو 2015 - 11:56
المغرب لازم يفهم خصوصية موريتانيا شعبا وأرضا وتقاليد وعادات المختلفة عن الجزاير والقريبة للمغرب وجنوبه ، المغرب لازم يتنازل من عجرفته في التعامل مع البيضان انهم أهله وامتداده بل أصل أسر عريقة حكمت المغرب لسنين طويلة مثل المرابطين والموحدين ... موريتانيا لازم تعترف بعلاقتها الخاصة بالمغرب وبفضله عليها ولا تلعب لعبة المنشار طالع واكل نازل واكل ... موريتانيا يحب ان تعلم ان المغرب اخوها الكبير لانها كانت جزء منه وتربطها بالمغرب والمغاربة علاقات مصاهرة وعمومة اكثر مما بين المغرب والجزائر ... لا ينسى الموريتانيون ان الجزاير رفضت الاعتراف برئيسهم الحالي بل استقبال الوزير الاول في المطار ... كما يجب على موريتانيا ان تكون شجاعة وتساند مقترح الحكم الذاتي لان كثيرا من الصحراويين في الأقاليم الجنوبية وفي تندوف أصبحوا يدركون انه الحل المناسب ولذلك على السلطات الموريتانية ان تعلم بان ظهور دويلة في شمال نواديبو سيفتح شهية انضمام جزء من الموريتانيين لها كما سيفتح شهية انفصال السود الذين يشكلون أغلبية مواطنيها ومطالبتهم بدويلة جنوب موريتانيا .....
15 - يونس السبت 06 يونيو 2015 - 11:57
تعتبر موريطانيا امتداد للمغرب وهي تحت احضانه يمكن أن تجد الاستقرار والتطور والنمو الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والمغرب يراهن على الدول الجادة التي لا تنزلق إلى تراهات لحضية سياسوية أطماعية لذا فالمغرب دوما وهو العريق في التاريخ يمد يديه وينفتح على كل ما هو ثابت وصادق لذا فموريطانيا شعب مغربي أصيل يجب عليه أن يركز إلى ما يفيده مستقبلا لا أن ينجرف وراء دولارات مغموسة بدم الشعب الجزائري الذي تحكمه أياد ديكتاتورية استبدادية لها أطماع لا حدود لها ووقت إزاحتهم قريب
16 - نبيل السبت 06 يونيو 2015 - 12:09
Ok le maroc a des très bons relations avec le Sénégal le Mali la cote d'ivoire ....
Avez-vous oublié que la porte vers l'Afrique
Passe obligatoire à travers les territoires de la Mauritanie..ou bien
vous choisissez le passage par zawje Abgal
17 - DRONE II السبت 06 يونيو 2015 - 12:42
متفق مع رقم 7 محمد, كان على هذا الموضوع ان يحل بين الدول تونس ليبيا موريتنيا كما كنت اقولها دائما, ولكن يااخي تعنت الجارة الشرقية من رشاوي وضغوطات في المنطقة وخارج المنطقة جعل من المغرب ينهج سياسة ولايريد دخول فيما لايحمد عقباه مع دولة بل دويلة خلقتها فرنسا ,على الرغم كان على المغرب يتزعم الدول المغاربية وليس وليدة البارحة" الجزائر" المهم المغرب والحمد لله بسياسته الحكيمة وبموقعه الاستراتيجي لاحاجة له لا بمورتانيا ولا لاي احد اخر ,الدول المغاربية عدا الخراخر لو كانوا واقعيين فيهم الخير وويريدون ازدهار المنطقة لما فيه خير للمنطقة ولشعوبهم لتعاونوا مع المغرب ويتركون الخسائر صانعة المشاكل ولتقدموا لما فيه خير ولكن ..
18 - Maghribi السبت 06 يونيو 2015 - 13:24
إوا لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، عطى الله ما يتقال و لكن الله يدخلنا على خير و من بعد نهدرو.
19 - محمد الشنقيطي من كلميم السبت 06 يونيو 2015 - 13:44
على جيران المملكة المغربية التخلص أولا من ذاك الشعور بالدونية إتجاهه..ومن ذاك الإحساس بالإنتماء ولو وجدانيا إلى المملكة الشريفة..وتاريخيا وحضاريا طبعا
مغرب اليوم ..أيها الإخوة الأشقاء حدوده ليست من تلمسان إلى أقصى نهر السنغال.. ولكن ..فقط ..من طنجة إلى الكويرة .
يداه ممدودتان دوما إلى التسامح ..إلى سلم الشجعان ..
مغرب اليوم ..كمغرب الأمس .. يسكنه شعب مسالم ودود..
لا يعرف الإستعلاء ..كريم غير حقود
مغرب اليوم .. يؤمه سلطان من نسل شريف
قرة عين شعبه
نبيل متواضع وكريم ..
حفيد السلطان محمد الخامس وإبن الملك الحسن الثاني رحمهما الله ..مسكون بهم واحد ..إسمه المغرب الحبيب
همه وطنه وشعبه..
أينما حل ..من الخليج إلى أدغال إفريقيا .. يعمل على الوحدة..ونشر ثقافة التسامح والتظامن ..والقطيعة مع الماضي ورواسبه التي تجلب الإختلاف..والتخلف
للمغرب كما لموريطانيا وكما للجزاءر مصالح ..
ولكل واحدة نظرته ..إلى هذه المصالح..أكانت إقتصادية أو سياسية
فليعلم الكل..أن للمغرب مصلحة واحدة مع دول المنطقة
هي مصلحة شعوبها..بالتعاون الإقتصادي والمنفعة المشتركة.
وتبقى يداه مفتوحتان لما عدا ذلك
فمن أحبنا فمرحبا به.
20 - سعيد السبت 06 يونيو 2015 - 14:11
كجزائري اتمنى التوفيق للاخوة المغاربة في علاقتهم مع موريتانيا واتمنى ان تكون المغرب وموريتانيا على وافق دائم اما بخصوص الجزائر فموريتانيا بالنسبة لنا من الماضي
21 - Kouider السبت 06 يونيو 2015 - 15:26
Le rapprochement des Pays composant le Maghreb se fera par l'economique ,le politique suivra Quznd les échanges commerciaux seront très importants entre l'ensrmble des Pays du Maghreb ,le chemin sera alors tracé vers le rapprochement institutionnel. Quznd un Pays a beaucoup d'intérêts avec son voisin ,ce Pays réfléchira mille fois avant d'entrer en conflit Imaginez la complémentarité qui existe entre nos Pays et qui n'est pas exploitée pour des raisons de calcul politique ou politicien. Tout cela dans un cadre de respect des spécificités régionales. Il est inquiétant que dans les forums on ne parle plus de la dynamique de regroupement mais de celle de la division et de l'atomisation. Qui tire les ficelles de la division? sûrement ceux qui profitent de la situation et que la situation actuelle arrange !
Vive le Maghreb
22 - nadjb السبت 06 يونيو 2015 - 16:16
Moi je suis algerien et le maroc est très très chèr pour moi plus que n'importe quel pays du monde et mon seul souhait c'est de voir nos deux pays la main dans la main dans l'intérêt des deux peuples que je qualifié d'un seul j'aime beaucoup le maroc qui est ma seule destination est restera la seule je ne visiteterai aucun pays à part le Maroc je me sent chez moi à casa marakech Tanger titouane fnidek marakech fes meknes agadir ourika ourzazette moulay brahim ifrane des gens merveilleux et comme disent les marocains allah I. amarha dar. ramadan karim à tout le peuple Marocain
23 - عامر اسبانيا السبت 06 يونيو 2015 - 16:26
بدأت دول افريقيا الناطقة بالانجليزية تتحصر و هي ترى ما يقدمه المغرب لغرب افريقيا من مساعدات عن طريق السثتمارات والحضور الكبير للمؤسسات الوطنية كالابناك و الاتصالات المطارات الطرق ، اما موريتانيا فهي تعرف ما عليها فعله ان هي ارادت الستفادة مما يقدمه المغرب فما عليها الا الانصفاف الى جانب الدول العربية الحليفة للسعودية °°°°°°°
اعان محمد السادس على تغيير ما افسده الدهر
24 - aliane السبت 06 يونيو 2015 - 16:58
Il faut être franc , il n, y aura jamais de grand Maghreb sans la résolution du problème du Sahara Occidental. D'autres part l '' union des pays du Maghreb ne peut se faire sans l' Algérie, parce que ce pays est le cœur du Maghreb. Sans ce cœur il n'y pas de vie.
25 - الغاز السبت 06 يونيو 2015 - 17:30
المغرب يحتاج إلى بعض الآبار من النفط فقط.للانطلاق نحو سياسية خارجية صارمة.إلى ذلك الحين الله غالب.أما موريتانيا فنكن لها الاحترام حكومة و شبعا
26 - algerien السبت 06 يونيو 2015 - 17:56
je pense que ce monsieur , a raison , car , le seule issu du Maroc , c'est bien la Mauritanie . cote algérien d’après moi , aucune chance , ni demain ni après 100 ans . les algériens considèrent le Maroc comme ennemis a toujours , c'est dommage , mais ! c'est la réalité . les algériens on choisi leurs camps la Tunisie. a cet effet , wallah , il n'aura jamais ni Maghreb ni rien du tout .bonne chance pour le Sénégal , le Gabon , le Niger, la somalie , soudan
27 - ولد علي السبت 06 يونيو 2015 - 19:36
بصراحة المغرب يحتاج لموريتانيا ولايحتاج للجزائر لأن موريتانيا هي البوابة الوحيدة للمغب نحو إفريقيا كما تعلمون ان حكام الجزائر يعملون ليلا ونهارا جاهدين لغلق هذ الباب الوحيد على المغرب وتطويقه لذا اتمنى ان تكون هناك اتسالات مستمرة مع أشقاء الموريتانيين وتفاقيات كلأمن والدفاع المشترك لخ
28 - بلعيد الجزائر السبت 06 يونيو 2015 - 21:16
اضن والله اعلم ان ما يهم الجزائر هو الامن ولا شىء غيره .الجزائر تريد للدول المحيطة بها ان تكون امنة وهى تساعد الدول المجاورة حتى تضمن عدم اقدام هذه الدول ادخال حلفاء غربيين °°°°°°°°°°°° تحت الحاجة والاضطرار المعيشى .اما المغرب الشقيق فهو حر فى سياسته الخارجية .كذلك الشقيقة موريتانيا نتمنا لهم كل الخير وتوفيق.كان على الدول المغاربية تحسين الامور فيما بينها ولا تترك المجال لدول الخليج لافساد
الامور فى مغربنا الكبير.
29 - محمد من الجزائر الأحد 07 يونيو 2015 - 20:51
كجزائري احترم سياسة المملكة المغربية وهي حرة في ما تختاره أما موريتانيا حسب علمي ليست في أولويات بلدي الجزائر مع احترامي لها،نحن في الجزائر همنا الأمن والإستقرارلنا ولدول الجوار ،أما إقتصاديا والحمد لله ننعم بخيرات كثيرة من فضل الله ونسعى لتقديم يد المساعدة للأشقاء وهذه من شيمنا...اللهم أحفظ بلدي الجزائر من كل مكروه وسائر بلاد المغرب العربي
30 - hafid الأحد 07 يونيو 2015 - 23:57
je ne vous cache pas,que je suis la personne la plus malheureuse du monde,en constatant la photo des trois chefs d'état,de nos trois pays,maroc,algérie mauritanie,qui normalement devraient etres des alliés inséparables,dans un partenariat,basé sur une confiance absolue,et sans limite pour déffendrent les intérets supremes,et ancéstrals,que partage leurs trois peuples,ainsi que de tout ceux du maghreb. Malheureusement pour nous tous,c'est éxactement le contraire qui se produit,entres eux...je pense que le premier responsable de cet situation,en dehors bien sur de nos ennemis d'extérieurs,est l'algérie,qui a trahie le maroc,en ne traçant pas les frontiéres oriental avec le maroc comme convenue avant l'indépendance algérienne,et en créant la républic arabe sahraoui en algérie,contre l'intégrité térritorial du maroc,pour l'instauration d'une fantomatique républic qui n'a jamais éxisté,entre le maroc,et la mauritanie,un soutient a 46milles personnes,contre a plus de 30mllions de marocains
31 - راشدي من وجدة الثلاثاء 09 يونيو 2015 - 11:38
الجزاءري رقم 29 يقول ان بلده همها الوحيد هو الامن والاستقرار لدول الجوار وانا اقول لك يا محمد انت مخطىء لانك تصدق اكاذيب الاعلام الجزاءري الذي تسيره المخابرات العسكرية.
اجبني يامحمد وبصراحة الا تعلم ان بلدك تحتجز مواطنين صحراويين مغاربة في تندوف وتريد خلق جمهورية وهمية في جنوب المغرب.
اهذا هو الامن والاستقرار الذي تريده الجزاءر لدول الجوار؟
الجزاءر تعرقل وحدة المغرب العربي بسبب قضية ااصحراء المغربية. اهذا هو الامن والاستقرار الذي تريده الجزاءر.
مارايك في استفزا ات الجيش الجزاءري واطلاق الرصاص على مواطنين ابرياء. اهذا هو الامن والاستقرار؟
الجزاءر تعمل كل ما في وسعها داخل الاتحاد الافريقي وتوزع اموال الشعب الجزاءري يمينا وبسارا حتى تكسب اعداءا للمغرب في قضيته الوطنية.
اهذا هو الاستقرار الذي تريده الجزاءر لدول الجوار.
اغلب الجزاءريين متاثرون باكاذيب حكامهم ومع الاسف لبس لهم عقول حية لتحليل ما يجري من حولهم. كالاخ الذي قال ان ااجزاءر تريدوالاستقرار لدول الجوار.
انت مخطىء و لاتثق في اعلامك الذي يسيره قايد صالح.
المغرب يستثمر في افريقيا وتخطى الجزاءر بقربه.الم تطرح
هذا السؤال على نفسك يا
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال