24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بنيس: لهذه الأسباب مشاركة المغرب في "حرب اليمن" مبررة

بنيس: لهذه الأسباب مشاركة المغرب في "حرب اليمن" مبررة

بنيس: لهذه الأسباب مشاركة المغرب في "حرب اليمن" مبررة

في شهر مارس الماضي، علم المغاربة بأن حكومتهم تعتزم المشاركة في التحالف العسكري العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والذي يهدف إلى محاربة المتمردين الحوثيين وإرجاع الشرعية لليمن، وبذلك أرسل المغرب عدداً من الطائرات الحربية للمشاركة في هذه الحملة العسكرية.

ومنذ ذلك الحين، وفي غياب حوار كامل حول أهمية مشاركة المغرب في التحالف العربي من عدمه، ظل المغاربة منقسمين بين مؤيد ومعارض لتواجد المغرب بين دول التحالف. وعلى الرغم من مشاركة المغرب، فإن نسبة قليلة من المغاربة تعي أهمية تلك الحرب وسبب مشاركة بلادهم فيها. ولم يحتدم الجدال حول المشاركة المغربية في الحرب إلا بعد تحطم طائرة الطيار المغربي الراحل ياسين بحتي.

فقد أدرك المغاربة فجأة أن بلادهم تشارك في حملة عسكرية منذ شهر مارس الماضي، وبدأوا يشككون في صحة قرار المشاركة في حرب ربما ليست حربهم. وقد أثارت هذه المشاركة موجة من الانتقادات، حيث تساءل العديد من المغاربة عن جدوى مشاركة المغرب في هذه الحرب، وذهب البعض إلى مطالبة الحكومة بإعادة النظر في هذا القرار.

وينطلق هؤلاء من فكرة أن المغرب يبعد جغرافيا عن اليمن، وبالتالي، عليه أن يركز على قضاياه الداخلية والخارجية عوض المشاركة في تلك الحرب.ووسط فيض المشاعر الذي عقب موت الطيار ياسين بحتي، يمكن للمرء أن يتفهم موجة النقد الموجهة للحكومة لـ “سماحها بموت أبنائنا بسبب مشاكل ليست مشاكلنا“.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هل على المغرب أن يغظ الطرف عما يقع في اليمن وألا يساهم في إرجاع الشرعية لذلك البلد بداعي بعده الجغرافي؟ هل على المغرب أن يتجاهل نداء حلفاءه الاستراتيجيين وألا يحترم الالتزامات المضمنة في الاتفاقات الثنائية التي وقعها معهم؟ هل يجب على المغرب أن يضحي بالعلاقات التي تجمعه بدول الخليج فقط بدعوى التركيز على قضاياه الخارجية؟

مصلحة المغرب في استقرار دول مجلس التعاون الخليجي

تعتبر الإجابة على هذه الأسئلة أمرا بالغ الأهمية لكي يدرك الرأي العام المغربي الأسباب الكامنة وراء تدخل المغرب في الحملة العسكرية باليمن.

إن الطرح الذي يقول بأن مشاركة المغرب في اليمن غير مبررة يعتبر طرحاً غير صائب، وذلك لعدة اعتبارات أولها أن مصالح المملكة تتعدى حدوده الإقليمية في شمال إفريقيا وتمتد إلى شبه الجزيرة العربية. كما أن مساهمة المغرب في جهد جماعي عربي في اليمن يعزز مكانته كعضو فعال على المستوى الإقليمي وعلى مستوى جامعة الدول العربية. كما يتماشى هذا التدخل مع الجهود التي بذلها المغرب في السنوات القليلة الماضية ليصبح من الدول الأكثر تأثيراً على المستوى الإقليمي. ولعل تنظيم المغرب لعدد من المؤتمرات الدولية والإقليمية واستضافته للمباحثات بين الفصائل الليبية المتنازعة وجهوده للوساطة في مالي، تدخل في إطار هذه الإستراتيجية. ومع تراجع النفوذ المصري خلال الأعوام الأخيرة، أصبح المغرب الآن أهم مركز للاستقرار والأمن في العالم العربي، مما يؤهله للاضطلاع بدور مؤثر في العديد من القضايا الإقليمية، وهو دور طالما لعبه المغرب منذ حصوله على الاستقلال.

أهم أهداف التحالف العربي هو التصدي للنفوذ الإيراني المتزايد بالمنطقة. كما يهدف التحالف إلى الدفاع عن دول الخليج العربي ضد تداعيات الوضع الغير المستقر في اليمن.ويمكن القول بأن للمغرب مصالح كثيرة في وقف نفوذ إيران على الدول العربية خصوصا دول الخليج التي يتقاسم المغرب معه االعديد من المصالح الجيوستراتيجية والاقتصادية والدينية.

ورغم كون المغرب من أبعد الدول العربية جغرافيا عن إيران، إلا أنه لا يسلم من أجنداتها، فقد شهدنا في الأعوام الأخيرة محاولات إيران لنشر إيديولوجياتها الشيعية في المغرب، مما دفع بالرباط لقطع علاقاتها مع طهران.
عامل آخر يجب أخده بعين الاعتبار عند مناقشة مشاركة المغرب في الحرب باليمن هو أنه بهذه المشاركة، تلتزم الرباط بإحدى مخرجات القمة العربية التي انعقدت في شرم الشيخ في شهر مارس الماضي،عندما قرر أعضاء هذه الجامعة خلق قوة عسكرية عربية مشتركة. فحسب البيان الصادر عن المجموعة العربية، فسيتم "نشر هذه الوحدات العسكرية بطلب من كل بلد عربي يواجه تهديدات أمنية داخلية أو يحارب مجموعات إرهابية".

كما يفي المغرب بالتزاماته بموجب الاتفاق الذي وقعه عام2006 في إطار اتفاق التعاون العسكري مع الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر واحدة من أهم حلفائه. وبموجب هذا الاتفاق، الذي صادق عليه البرلمان المغربي شهر دجنبر الماضي، يلتزم المغرب بتقديم الدعم العسكري والأمني واللوجستيكي للإمارات العربية المتحدة لمساعدتها على مكافحة الإرهاب والحفاظ على الأمن، والاستقرار الإقليميين والعالميين.

وفي الواقع، فإن التعاون الأمني والعسكري بين المغرب دول الخليج ليس وليد اليوم،فلطالما قام المغرب بتدريب جنود بلدان الخليج وساهم في تحقيق أمنها. وعلى سبيل المثال، فقد قام المغرب منذ عدة عقود بنشر قواته الإمارات المتحدة، وشارك في تدريب الجيش الإماراتي.

أهمية دول مجلس التعاون الخليجي بالنسبة للمغرب

ليس هناك أدنى شك في اهتمام المغرب البالغ بالسلم والأمن والاستقرار في الدول العربية، إذ أن أي عدم استقرار في المنطقة قد يكون له انعكاسات خطيرة على المملكة. وإذ افترضنا أن هذه البلدان قد تتأثر بتداعيات الوضع الأمني في اليمن، فسيكون لذلك أثر مباشر على اقتصاد المغرب. ومن أكثر السيناريوهات خطورة الارتفاع المفاجئ والحاد لأسعار النفط، والذي سيكون له أثر سلبي طويل الأمد على الاقتصاد المغربي، وقد يعصف بكل التطورات التي أحرزها المغرب مؤخرا نتيجة الانخفاض الطفيف لأسعار النفط، كما أن هذا السيناريو سيدفع دول الخليج لتخصيص حصص أكبر من ميزانياتها لاقتناء مزيد من الأسلحة، مما سيقلل من السيولة المالية المخصصة للاستثمار في بلدان كالمغرب.

ومن جهة أخرى، دعونا لا ننسى أن المغرب لطالما كان من أكبر المستفيدين من الدعم المالي الذي تمنحه له دول الخليجي. فنسمع من حين لآخر أن أحد بلدان الخليج العربي قدم دعماً لتمويل مجموعة من البرامج أو المشاريع بالمغرب. وقد أظهرت دراسة أخيرة صادرة عن صندوق النقد الدولي أن المغرب كان سابع أكبر مستفيد من الدعم المالي الذي قدمته المملكة العربية السعودية خلال الفترة ما بين 2011 و 2014، حيث تلقى هبات وصلت لـ 488 مليون دولار.

مقارنة بين الدعم المالي الخليجي والدعم المالي المقدم من الدول الغربية

ما يجب أخذه في عين الاعتبار عند الحديث عن المساعدات والديون هي أن الهبات التي تمنحها دول مجلس التعاون الخليجي هي هبات حقيقية ليس على المغرب تسديدها بالفوائد أو استعمالها لشراء منتوجات من هذه البلدان.
إن السياسة التي تنهجها هذه البلدان مع المغرب تختلف عن تلك التي تتبناها الدول الأوروبية والغربية عموما مع الدول النامية كالمغرب.

فحينما تقدم فرنسا أو إسبانيا منحةً للمغرب، فإن هذه التمويلات عموماً لا تُستعمل في إنشاء بنى تحتية أو مدارس ومستشفيات أو طرق سيارة أو استثمارها في مشاريع تخلق فرصا للشغل، بل يتم منحها للمغرب في إطار ما يعرف "بالمساعدات المشروطة". بمعنى آخر، فإن هذه الديون تُعطى للمغرب لتسهيل تمويل شرائه المنتوجات المستوردة من الدول الدائنة.

وفي هذا السيناريو الذي لا يزال قائما منذ استقلال المغرب إلى اليوم، فان خسارة المغرب تكون على مستويين اثنين: أولا عليه تسديد"المنح" التي يتلقاها من طرف نظرائها الأوروبيين بالفائدة.

ثانيا: لا تساعد هذه "المنح" الحكومة المغربية على تمويل المشاريع الهيكلية التي تحتاجها العديد من القطاعات الحيوية. وخلاصة القول، فإن هذه المساعدات أو الهبات لا تساهم في خلق فرص للشغل والتخفيف من مشكل البطالة، خاصة في أوساط الشباب، بل تتسبب في تعميق مديونية الدولة. ولعل الرابح الوحيد في هذه الحالة هي الدول الغربية التي تجد منفذاً لصادراتها ومستدينا جاهزا لتسديد القروض بفوائد بنسب مرتفعة.

الشراكة الإستراتيجية بين المغرب ومجلس التعاون الخليجي

تبعا لأحداث ما يسمى بالربيع العربي، وقع المغرب على اتفاق شراكة إستراتيجية مع دول التعاون الخليجي، وكان الهدف من هذا الاتفاق توطيد العلاقات الاقتصادية وتعزيز التعاون العسكري بين الطرفين. وفي 2012، قررت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر منح المغرب 5 مليارات دولار أمريكي لمساعدته في جهوده الرامية لتحسين بنيته التحتية وتقوية اقتصاده. وقد ساهم هذا الدعم المالي بشكل كبير في التخفيف من الاحتقان الاجتماعي في البلاد.

كما قدمت السعودية والإمارات المتحدة والكويت المغرب مساعدة مالية لتمويل بناء القطار السريع. وبالنظر لأهمية الكبيرة التي تكتسيها المساعدات المالية الخليجية بالنسبة للاقتصاد المغربي، وللاتفاقات الموقعة بين الطرفين في المجال الأمني والعسكري، فإنه من الطبيعي أن يكون المغرب من بين أول الدول المقدمة للدعم الأمني والعسكري لحلفائه بالخليج العربي.

العلاقات بين الملك محمد السادس وقادة دول مجلس التعاون الخليجي

علاوة على ما تقدم، فإن من أهم العوامل التي يجب أخدها بعين الاعتبار في العلاقات بين المغرب ودول مجلس التعاون الخليجي هي العلاقات الأخوية التي تربط العائلة الملكية المغربية والعائلات الملكية لتلك البلدان.في العلاقات الدولية، تكون للروابط الشخصية بين رؤساء الدول أهمية كبرى قد تساهم في بعض الأحيان في التأثير على الخيارات التي يتخذها صناع القرار.

وإن العلاقات الممتازة التي تربط المغرب بهذه البلدان تجعل هذه الأخيرة بمثابة صمام أمان يلجئ ء إليه كلما واجه أزمات أو مشاكل مالية حادة. فعلى سبيل المثال، وحينما واجه المغرب في بداية ثمانينيات القرن الماضي أخطر أزماته المالية، التي وضعت الدولة في حافة الإفلاس وعلى عتبة وقف الأداء، فقد كانت السعودية أول من ساعد المغرب على تخطي تلك الأزمة. كما ساهمت الرياض في الجهود التي بذلتها الرباط للحفاظ على سيادتها على الصحراء في أوج الحرب بين المغرب والبوليساريو في منتصف الثمانينيات.

بالإضافة إلى ذلك، وبفضل مكانتها الحيوية في أسواق النفط، فيمكن لدول مجلس لتعاون الخليجي، خاصةً السعودية، أن تلعب دورا هاما في مساعدة المغرب على الحيلولة دون قيام أعضاء مجلس الأمن باتخاذ أي قرار قد يهدد السيادة المغربية في الصحراء المغربية.

كما سبق أن أشرت في مقالة سابقة في أبريل 2013، فمن المحتمل أن يكون تضامن دول مجلس التعاون مع المغرب قد ساهم في إقناع واشنطن بتغيير مسودة مشروع القرار الذي قدمته لمجلس الأمن، والذي طالبت فيه بإنشاء آلية لمراقبة لحقوق الإنسان في الصحراء المغربية.

بناءً على ما سبق، يمكن القول أن قرار المغرب بالمشاركة في التحالف العربي في اليمن مبرراً. ببساطة، لا يمكن للمغرب أن يستفيد من الدعم المالي الذي تقدمه له الدول الخليجية من وقت لآخر من دون تقديم أي مقابل لها. فبقدر ما يحتاج المغرب لتدفق الأموال من تلك الدول لتعزيز نمو اقتصاده والتخفيف من أزماته، تحتاج هذه الدول بدورها لمساعدة المغرب في تحقيق أمنها، وفي مكافحة الإرهاب ضد المجموعات التي تزعزع الاستقرار بالمنطقة.

* محلل سياسي و رئيس تحرير جريدة Morocco World News


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (73)

1 - طالب جامعة الرباط الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 04:45
صحفي موريطاني و محلل سياسي قال في قناة فرونس24 (الفيديو متوفرة 08/05/2015): "أن كبار مسؤولين أكَّدُو أن المغرب دخل عاصفة الحزم مقابل تدخل السعودية ضد الجزائر في كل المحافل الدولية و شد الخناق عليها"، و قد تأكد ذلك بعد طرد الدبلوماسي الجزائري في موريطانيا و تعليق كل العمليات البنكية مع الجزائر ...
إذا كان موت الطيار و الخسائر المادية التي تكبدناها نحن المغاربة من هذه الحرب التي لم نفهم بعد حقيقتها هي من أجل تسوية حساب و حقد ضد الجزائر و الشعب الجزائري فهذا جنون لابعده جنون
2 - zouhair الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:11
السلام عليكم
شكرا للكاتب عن هذا التوضيح ولاكن!
لماذا لم تذكر ولو حديثا اوًايةً من الجانب الديني؟
ونحن نعرف ان ملكنا الحبيب اكثر ما يهمه اكثر من كل شيي هو حماية مقدساتنا الاسلامية،
3 - مستر كونان الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:18
فرق شاسع بين الدعم المالي الخليجي الغير مشروط وبين المساعدات الغربية المشروطة هنا فقط يتضح من هو الصديق ومن هو الدي يستغل وضعك وحاجتك من اجل ابتزازك واستغلال ظروفك كما تفعل الدول الغربية وهنا رد مفحم لمن يقول ان مصلحة المغرب مع دول الغرب وليس مع الخليج
---
مصلحة المغرب في ان يقف مع اخوانه فمن لم يساعد جاره ليطفئ حريقه غدا سيصل الحريق لداره ومن تنكر لمن وقف معه غدا لن يجد من يقف معه عند حاجته
---
حرب اليمن اتت بطلب من رئيس شرعي استنجد بأخوانه ضد خطر يفتك ببلده وشعبه والغريب ان المنتقدين لهذه الحرب ومتعللين بالتعاطف مع الشعب اليمني المسكين قد تناسو هذا الشعب وفي محنته وتلك العصابات الاجرامية تفتك به فكان الشعب اليمني سلعة يتجار بها هؤلاء حسب اهوائهم و وقت ما يشأئون
---
ولا يزال البعض يعمد الى قلب الحقائق زاعما ان المغرب قطع علاقته مع ايران بطلب من الخليج والحقيقة ان المغرب قطع علاقته في وقت تأكد فيه من النوايا الخفية والخبيثة لايران وكلابها من المتشيعين لتنفيذ مخطط السيطرة على الدول الاسلامية وحكم الاقلية للاغلبية علما انه بالامس احرقت ميليشيات الحشد الشيعية المتطرفة بالعراق شاب سني حيأ
4 - مهتم الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:33
بسم الله الرحمان الرحيم
اولا انكنتم تتكلمون عن الشرعية فانا اتسائل
مذا فعلتم في حق مصر.وها انتم تتعاملون مع السيسي كان شيئ لم يحدت .من هنا ارا انكم تدافعون عن الشر وليس الشرعية بقتلكم الاطفال والنساء .قد تقولون انهم شيعة .الله سبحانه وتعالى حرم قتل النفس الا بالحق .بقوله :ومن بتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا. فهاذه الحرب فتنة كبرى وضلال بعيد لا علاقة له بالاسلام.
5 - houceimi الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:38
كفا من تزوير الحقائق. إن كانت الحكومة المغربية لا تقدر على أن تتحكم حتى في مدير قناة تلفزيونية ك 2M وغير قادرة على أن تمنع حتى مهرجان الدعارة موازين، فكيف أن تكون لها السلطة لإرسال جيش إلى اليمن؟
وتقولون من أجل إرجاع الشرعية إلى اليمن.هنا أسئلكم سؤالا. هل الرئيس اليمني منصور هادي، هو رئيس منتخب من طرف الشعب اليمني أم أنه معين من طرف جهات غير معلومة؟
فإذا كان الرئيس اليمني منصور هادي معين تعيينا، وتريدون إرجاعه إلى السلطة، لإرجاع الشرعية كما تقولون. مذا فعلتم من أجل إعادة الشرعية لمصر، حيث أن الرئيس محمد مرسي اننخب من طرف الشعب.
أيهما أجدر بإرجاعه ألى الشرعية، أالرئيس المنتخب من طرف الشعب أم الرئيس المعين من طرف أطراف خارجية؟
حسبنا الله ونعم الوكيل. تزورون الحقائق وهي لا زالت حديثة العهد. وكيف إن مرت على الأحداث مدة طويلة. هذا هو التاريخ المزور.
6 - مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:55
قرار سليم جاء من رجل حكيم و عاش المغرب، الله الوطن الملك
7 - مستغرب الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 06:16
الكلام ساهل. نهار ايجي شي واحد فوق دارك و يبدا يسيب عليك لقنبول تكلم بنفس هاد الكلام
8 - الافراني الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 06:32
في شهر مارس الماضي، علم المغاربة بأن حكومتهم تعتزم المشاركة في التحالف العسكري العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
امر المشاركة في التحالف اكبر بكثير من الحكومة ويجب استبدال كلمة الحكومة بكلمة الدولة وكفانا كذبا على المغاربة سواء عن قصد او غير قصد.
ولمن يحاول تبرير المشاركة اقول ان لم تستحيي فقل ما شئت.
9 - adil الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 06:58
تحليل جيد و موضوعي، و كما يقال "لي كلا دجاج الناس يسمن دجاج"
10 - Moha الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 07:33
تحليل عقلاني و جيد جدا بعيد كل البعد عن التحليلات السطحية و العاطفية. كما اعجبني شرح الفرق بين منح دول الخليج و دول الغرب
11 - فيصل الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 07:40
انا لست ضد قرارات المغرب لاكن لا نريد من هاته الحرب ان تكون سبب لتضهور حياة اخواننا اليمنيين علينا مساعدتهم و اقصاء الحوتيين الشيعة، تانيا الدول الخليج ما فتئت تساعد المغرب علينا استغلال اموالهم في اشياء تجلب المال ونهوض بالاقتصاد وليس في اشياء لا تعود بالنفع المالي والاقتصادي
12 - محمد الكارة الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 07:41
تحليل منطقي ومعقول.وفي هذا رد على المعلقين الذين لا يفقهون في السياسة اي شيئ.فالعلاقات بين الدول تبني على اساس المصالح المشتركة.ومصلحة المغرب مع دول الخليج في غياب لاتحاد مغاربي قوي.
13 - challawi الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:16
قاعدة مهمة عند فقهاء هي جلب المصالح ودرء المفاسد
مادام مصلحتنا مع هذه الدول الخليجية تهمنا إستراتيجياً فمن الأولى أن تكون في صلب إستراتيجيتنا فإذا ما تهددها مكروه فيجب منا أن ندافع عنها و عن مصالحنا و حياتنا في هذه الدنيا مصالح و الدول مصالح أمريكا و الدول الأوربية لو تتعرض مصالحها لسوء في أي بقعة من الأرض قامت بتحريك الأساطيل و الطائرات من القوة العسكرية بما أوتو من قوة من أجل حماية مصالحهم و لما لا المغرب أن يكون هو السباق للدفاع عن مصالحه الإستراتيجية و الدينية وما قام به فهو عين العقل و المصلحة العليا هي الأولى للمغرب بخصوص أن إمكانياتنا الاقتصادية تعتمد على تلك الدول من أجل جلب فرص الشغل و إنشاء و تحديث البنية التحتية بدون فوائد مالية وكم من الهبات المالية والعينية التي استفادة منها المغرب فهي للشعب المغربي و لكن إن أكثر الناس لا يعقلون أو على ضلالة من ما يسوق من أعداء المغرب و ما أكثر حساد المغرب ما يعي بهذا إلا من خالط بعض الشعوب العربية و بالخصوص حولينا و في المشرق الشامي يقولون ما هو السر الذي بينكم و بين دول الخليج
14 - Amine الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:18
أظن أنه إن تمكن الحوثيون من السيطرة على مضيق عدن، و إيران إن تمكنت من الفوز بالاتفاق النووي في 30 يونيو، فإن نهاية الحرب بدأت، أتصور هذا العام أن السعودية تدبر الأحداث الإرهابية لمنع الحج عن الشيعه بدعوة أنهم كفار.
مما سيعطي طابع عام لجميع الإيرانيين بضرورة الإنتقام من حمقى العرب.
أكيد المغرب بصراحه في ورطه، كنا نظنه ذكيا لكن تبين العكس، جميع الدول العربية تظن أن تعليم الشعب تعليما جيدا ممكن يثور على لصوصها.
أسيدي علمو الناس و خذو حقكم فقط من سيثور عليك إن لم تكن لصا.
و خير مثال عدلت فنمت يا عمر.
العدل أساس الحكم، أما سرقة مال الشعب فيعود ببمزوي على الملوك.
15 - kentaoui الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:34
Aucune excuse pour cette participation
16 - عبد المومن الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:45
المغرب يدخل هده الحرب من الناحية الدينية نعم اما العلاقات غي ما بيننا فهم يعتبرون انفسهم الاسياد ونحن العبيد فلا حقوق للجالية المغربية في دول الخليج
17 - حبيب الله الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:50
تحليل قيم يستحق التنويه الله يعطيك الصحة يا أستاذ
18 - العمريتي هولندا الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:02
ا نا متتبع للسياسة العامة والخاصة وما يقع هنا وهناك, فقد كنت من المؤيدين
الاوئل من مشاركة المغرب مع دول الخليج لما في ذلك من فائدة. وقد كتبت في هذا الموضوع وعددت فوائد مشاركة المغرب في هذه الحرب. لا يمكن للمغرب ان ينعزل لوحده وينغلق على نفسه كان الامر لايعنيه وانه بعيد كل البعد على ما يقع في اقليمه او عالمه. فلابد ان يكون للمغرب دور في الخريطة الدولية ليحافظ على مصالحه الاستراتيجية وسط دول العالم رغم خسارتنا للمرحوم ياسين بحتي. فلكل عمل او هدف يلزم تحقيقه ثمن. وثمن الحرب الارواح والعتاد.
19 - ahmed الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:02
تحليل جيد ومقنع ومفيد.
مصالح المغرب مع دول الخليج كبيرة ومتنوعة. ويجب ان تستمر. فلا يمكن ان ننسى دعمها لنا خلال ايريل 2013 ضد محاولة الولايات المتحدة اقتراح توسيع مهام المينورسو، فاضطرت امريكا للتراجع مما اصاب الرئيس بوتفليقة في 29 أبريل 2013 يالجلطة الدماغية.
20 - azeddine الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:04
حقيقة انا مند البداية مع تدخل المغرب في هده الحرب.لان المغرب تحكمه اتفاقيات تعاون مشترك مع هاته الدول اقتصاديا وسياسيا و عسكريا.واللي ما يعرفش يقول عدس
21 - laloli الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:14
لنكن صريحين وواقعيين ونبتعد عن العاطفة ! مالذي يستفيد المغرب من إيران؟ السياسة تؤمن فقط بالمصالح ومصلحتنا الحالية مع دول الخليج.هذا رأيي الخاص.
22 - simano الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:21
بالتاكيد يجب علينا ان ندافع عن الخليج وعلى المسؤولين ان لاياكلوا ويقسموا القسم الاكبر من الهبات ويعطوا الشعب الدي من واجبه الدفاع عن اخوانه في الخليج الفتاث وعندما تعطى الاوامر له للدفاع عن الفلسطينيين سيذهب ايضا ولكن مع الاسف اموالهم محاصرة لو كان عندهم بترول والدولار لمات في سبيل كثيرون منا. لدي طلب صغير للدين يموتوا اولادنا واخواننا لاسقرارهم وامن بلادهم اولادهم وبناتهم ان يحترموا ويحموا بلدنا وبناتنا من المفسدين الزنات وليدهبوا بريالاتهم فلسنا جميعا ديوتيون والمغرب غني بثرواته وابنائه وبناته والله سيقعد اجلا ام عاجلا كل مشجع لهدا الفساد وحاضن له وعاشت وتضامنت كل البلاد العربية والاسلامية
23 - abou hajar الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:22
تعليق في محله ..بوركت وهده هي السياسة الرشيدة لملكنا حفضه الله ونصره...اللهم احفض هدا البلد من كيد الكائدين وجميع بلدان المسلمين..واعد اللهم العزة لامتنا الاسلامية في مشارق الارض ومغاربها ..امين يارب...
24 - badaoui الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:25
مشاركة غير مشروطة ، نح بأرواحنا نفدي اخواننا في دول الخليج ولن نتوانا عن التضحية في سبيلهم وسبيل ارض العروبة والأجداد ، وكل من يعارض يجب ان يقتل لأنه لا غيرة له وناكر لجميل وطنيته وعروبته ، ففداك يادول الخليج وكل ما يمس كرامتك فنحن لا نقبله والمغرب فعل خيرا في غيرته على مهد النبوة والرسالة السماوية ، والعزة لقادتنا العرب ولملوكنا العظماء من ملك المغربز الى ملوك الإمارات والسعودية وقطر والكويت والبحرين وملك الأردن اطال الله في عمرهم وحفظهم بما حفظ به الدكر الحكيم .
25 - Anass الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:27
on savait TT ça .. mais le problème n'est pas dans ce point la .. le problème c'est cette dépendance qui nous rend obligé de participer a une guerre qui ne nous concerne pas .. jaimerai bien qu'on travaille sur ce point la .. je sais que ce n'est pas possible pour l'instant de se debarassaer de ces pays du golf mais il faut du travail a long terme qui peut nous amener a prendre des décisions libres , j'espère enfin , nous les marocains on espère beaucoup. . mais DAR LOKMAN KATBKA ELA HALHA malheureusement .
26 - متابع من تحجاويت الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:29
بسم الله الرحمن الرحيم
يبدو صاحب المقالة، أكثر واقعية في معالجة القضية الساخنة، بعيدا عن العاطفة الايديولوجية، المتمثلة في وقف المد الرافضي (الشيعي)، الذي يكتسح المجالات السنية بدعم من الغرب (خاصة الولايات المتحدة)، ولعل المثال البارز ما سكلته في العراق من خلال تعيين عصابة المالكي الشيعية على رأس الحكومة العراق، مما ساهم في تمزيق وحدة العراق من خلال إقصاء السنة بل تشريدهم تقتيلهم من طرف عصابة الحشد الشعبي...
لهذا كما أقر صاحب المقال فالواقع الاقتصادي (المساعدات المالية التي تساهم في التنمية الاقتصادية في المغرب) والاتفاقيات المبرمة مع دول الخليج العربي، تحتم على المغرب الانخراط في هذا التحالف المبارك إن شاء الله، الذي سيحد من الامتداد الشيعي...والله أسأل أن يوفقهم ويسددهم ...
وأؤكد أن اللعبة الايرانية الصفوية ، انكشفت وانقشعت من خلال تعاونها مع الامريكان (الشيطان الأكبر) والصهاينة، إذ أن 200 شركة صهيونية تشتثمر في إيران
27 - HAMOUDA الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:31
الى رقم 3 السيد كونان ،الشرعية يدافع عنها في اليمن حسب قولك وماذا تقول عن الشرعية في فلسطين ومصر اليس هذا بالنفاق السياسي ليكن في علمك الحرب هي مصالح شخصية بالخصوص عند العرب هي للحفاظ على الانظمة المستبدة وحماية بعضهم البعض اما من يضن العكس فهو يعيش في كوكب آخر.واخيرا اقول لكاتب المقال ماذا استفاذ المواطن من هذا الدعم المالي ؟
28 - مسلم غيور الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:34
الحزم مسالةوجودضدالمدالفارسي المصعور.الجهادفرض عين على كل مسلم فرادى ودول.خادم الحرمين خيرمافعل .ان مهمته الاساسية الدفاع عن المقدسات.امابالنسبةللمملكةالمغربيةفمشاركته الزامية وحتمية.اولاكدولةمسلمة.تانياالشقيقة السعوديةفضائلهالاتحصى وردالجميل واجب مقدس .
29 - محمد الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:36
إن مصلحة بلادنا فوق كل شيء وملكنا هو أول من يعلم بمصلحة بلادنا أما بخصوص اليمن فإنها دولة شقيقة ولا يمكن التخلي عنها عند طلبها لمساعدتها للخروج من هذه الأزمة التي هي أصلا أزمة جميع الدول العربية ليس فقط السعودية لأن جميع الدول مهددة بالارهاب نسأل الله أن يجنب بلادنا الفتن ما ضهر منها وما بطن آمين
30 - مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:37
انه تحليل واقعي ومقنع هدا من ناحية السياسية الاقتصادية ولكن من ناحية الاجتماعية لا يمكن للخلجيين ان يستغلو تلك امساعدات لافساد مجتمعنا ويجب الحكومة ان تكون صارمة في هذا الامر وان نتعامل بالند هم بالاموال و نحن بخبرتنا العسكرية
31 - مفكر الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:43
مصالح إقتصادية , ديالمن هاد مصالح دالي أولا ديالك , الوااحد هو لي يضرب على راسو مرة مرة و ما فيها باس إلى مشى واحد في سبيل الوطن أوبس في سبيل جيبي
32 - mohajir الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:50
و اخيرا اقول braveau للمحلل الصحافي بصفتي مهاجر اكثر من 25 سنة في دولة اوروبية اتفق معه ان الدول الوحيد هو الاستغلال استغلال طاقة المهاجر و رميه في المزبلة و اسغلال وتفقير الدول النائية لمصالحها وزد على ذلك زرع الحروب باسم الديموقراطية
الغرب اصبح يمزق في الدول العربية وينشب فيها الحروب
تدخل اميركا في العراق منذ 1992 يعني 3سنوان بعد اندثار الحرب الباردة وسقوط جدار برلين العراق ستعيش غير مستقرة الى الابد وجل الدول العربية
33 - rami الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:54
بادئ ببدء. السلام على من اتبع الهدى. شخصيا علينا دين كثير اتجاه إخواننا الخليجيين بدون استثناء. جازاهم الله خيرا رغم البعد الجغرافي. وقولة حق في إخواني الخليجيين أنه من يوم ما بدأت أعرف معنى الحياة وأنا أسمع وأقرأ ما تجود به دول الخليج من هبات ومساعدات ومواقف رجولية اتجاه المملكة المغربية. والمساعدة على تطوير الجيش المغربي سلاحا وتدريبا جازاهم الله خيرا. ولولا دول الخليج وعلى رأسهم السعودية والإمارات لما ادعنت أمريكا لعدة مواقف جادة والكل يعرف امريكا ناكرة العهود والمواثيق دولة الابتزاز والمصالح. لولا هذه الدولتان لما وصلت اليه قضية الصحراء إلى هذا المنحى. فكيف لإنسان يعلم ما هذا ويتخلا عن عائلته الثانية. والله لاهدي روحي ودمي وأبنائي قربانا لاخواني واخواتي في كل شبر من الخليج. ويكفيني هذا شرفا أن الأخ عند الشدة.بإذن الله. وفقنا الله جميعا في أعمالنا.
34 - الدعم ،،و النفط و ،،، الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:58
يظهر من التحليل ان اسباب مشاركة المغرب هي الدعم المالي و عدم استقرار النفط و التوسع الإيراني ،،لكن هناك نقط مشتركة اقتصاديا مع ايران و الاختلاف في المذهب فقط ،،،اليس المشكل هو صالح ،،،و من يدعمه ؟ اما الدعم المالي علي المغرب ان يتخلص من ديون الدول الغربية و البنك الدولي من خلال المنح و الدعومات دون فاءدة و يستغل هبوط أسعار النفط في هذا الاتجاه كذلك حتي يتخلص من مديونيته الخارجية التي تتفاقم بالفوائد ان كان فعلا ينوي التوجه الصحيح خاصة بعد ان ساهمت هذه التجربة في خلق وحدة عربية مشتركة لكن يبقي السؤال مطروح حول كيف و متي و لماذا و عن أي هدف ستتحرك هذه الوحدة ثم ان الذين تتم التضحية بهم هم الأشخاص المدنيين الذين لا علاقة لهم لا بهذا و لا بذاك.و يوخذون ذريعة في غالب الأحيان مما يجعل الهدف صعب الوحدة العسكرية يجب ان تحمي الشعب أولا عن أي وحدة يبحث العرب اقتصادية ام عسكرية ام دينية ،،،في وجود ام غياب الإخلاص لله تعالي في كل ما أمر به في العلاقات الإنسانية بصفة عامة
35 - فوزي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:59
لكي نفهم المغرب و تدخله في يمن أولا لنصرة الشعب اليمني و إستجابتا لنداء رئيسه الشرعي و تتنبأ لحماية مقدسات و دون أن ننسى أن شيعة مخربين هدفهم وحيد هو تدمير الكعبة
36 - moha adrar الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:09
les wahabites saoudites n'ont jamais pensé a l'union arabe car ils se disent qu'ils sont capables tout faire avec l'argent et les derneires technologie des armes americaines.soudain l'iran est devenu puissance qui fait peur meme a USA.alors la les saoudites pensent a leurs frères de 2éme degré pour qu'ils soient leurs alliés contre l'iran et les houtistes.mais sachez bien que les wahabites font appel la main d'oeuvre chinaoise, japonaise,philipinienne,bangalienne et europeennes,.et les marocaines c'est seulement pour faire la guerre et tuer les ennemis des salafistes wahabistes
37 - مغربي ماشي سعودي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:24
استعاذة الشرعية باليمن؟ من طرف قادة غير شرعيين ورأسهم السيسي
38 - التحالف العسكري العربي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:34
وجهة نظري واتفق مع الاخ (10 - AZiz)
1 - مشاركة المغرب في التحالف العسكري العربي في هذه القضية لتدخل القوة الجوية بالقرب من القوات التحالف يرجع الى اية من الديني الاسلامي . القول في تأويل قوله تعالى ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين) .
2 - من جهة اخرى ان الامر يتعلق بموقع ديني يهم المغاربة والمسلمين اجمعين يعني حماية اراضي المقدسة ( مكة المكرمة والمدينة المنورة) .
3 - ان لا ننسى خير المملكة العربية السعودية للأجانب المغرب اقتصاديا وسياسيا و عسكريا . وربما سيأتي يوم من الأيام المملكة العربية السعودية سوف تعويض للمغرب كلما خسرله في هذه القضية وما فقده في هذه المداخلة .
4 - وان لاننسى ونتذكر أن المملكة العربية السعودية كانت دائما ولا تزال في جانب المغرب عن الدفاع في قضية وحدته الترابية .
39 - العياشي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:43
مشاركة المغرب في الحرب ضد الحوتيين وليس ضد اليمن الشقيق لا يحتاج تبريرا لقد قلتها حتى قبل تحطم طاءرة بحتي رحمه الله و بالنسبة للناس الذين يتكلمون عن البعد الجغرافي اقول لهم بان العالم اصبح ومنذ زمان قرية صغيرة.
40 - rachid beljika الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:47
ا لسلام عليكم جميعا.
قوا تنا المسلحة الملكية في الميدان لدعم الشرعية و الدفاع عن الحرمين من التمدد الشيعي الفارسي . من وجهة نظري المتواضعة و متابعة الاحداث .
المملكة المغربية والتحالف .لا رجوع الى الوراء الا بهزيمة جيش صالح وميلشيات ايران مهما كلف الا مر. فالنوايا خبيثة ; اتجاه اشقائنا في ربوع الخليج .
والا خطر هو ما يخطط له تحت الكواليس . تدويل الحج .وذلك بضرب سنة الخليخ بالشيعة لبث الفتنة و الفوضى . اليمن هو باب فتنة كبيرة للمملكة العربية السعودية الشقيقة . يجب تدمير كل موانى و مطارات ووو مراكز القرار . اين المخا برات???? من هذا . الان المغرب ربح حتى قلب المواطن الخليجي العادي . وا ستراتجيا وماديا . المغرب له خزان رجال شداد .والعالم يشهد له بذلك .
41 - roudani الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:54
كفا من تزوير الحقائق. إن كانت الحكومة المغربية لا تقدر على أن تتحكم حتى في مدير قناة تلفزيونية ك 2M وغير قادرة على أن تمنع حتى مهرجان الدعارة موازين، فكيف أن تكون لها السلطة لإرسال جيش إلى اليمن؟
وتقولون من أجل إرجاع الشرعية إلى اليمن.هنا أسئلكم سؤالا. هل الرئيس اليمني منصور هادي، هو رئيس منتخب من طرف الشعب اليمني أم أنه معين من طرف جهات غير معلومة؟
فإذا كان الرئيس اليمني منصور هادي معين تعيينا، وتريدون إرجاعه إلى السلطة، لإرجاع الشرعية كما تقولون. مذا فعلتم من أجل إعادة الشرعية لمصر، حيث أن الرئيس محمد مرسي اننخب من طرف الشعب.
أيهما أجدر بإرجاعه ألى الشرعية، أالرئيس المنتخب من طرف الشعب أم الرئيس المعين من طرف أطراف خارجية؟
حسبنا الله ونعم الوكيل. تزورون الحقائق وهي لا زالت حديثة العهد. وكيف إن مرت على الأحداث مدة طويلة. هذا هو التاريخ المزور.
42 - محمد الصابر الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:55
صحيح أن هناك فرق بين الدعم المشروط الذي تقدمه أوروبا أو أمريكا للمغرب والدعم الذي تقدمه دول الخليج ، ولكن شريطة أن يكون هذا التدخل والمشاركة محسوبين حاليا وللمستقبل ، فاذا كان أهم أهداف التحالف العربي هو التصدي للنفوذ الإيراني المتزايد بالمنطقة. كما يهدف إلى الدفاع عن دول الخليج العربي ضد تداعيات الوضع الغير المستقر في اليمن ، فهذه الاهداف لم تتحقق بعد شهرين من تدمير اليمن ، فلماذا لاي يكيف العرب تدخلاتهم بنوع من البراغماتية مع المعطيات الدولية الراهنة وتقاسم النفوذ بين الدول الكبرى ، قد يقال أن هذا محسوب وفي أجندة التوقعات ، لكن لماذا نلاحظ التعنت الايراني ولعب السياسة من تحت الطاولة قبيل التوقيع على الاتفاقية النووية؟ وأين نحن من محور المقاومة الشرق أوسطية التي ستترك بلداننا وحكوماتنا رهينة فعلتها في اليمن؟ ثم هل السعودية مؤهلة لقيادة التحالف العربي؟ أم أن المال هومايجعلها ذات كفاءة مشهودة؟ ألا ينقسم صف الدول المسماة ـ عربية ـ بهذه الحرب؟ وأخيرا : هل هناك استراتيجية مستقبلية في حالة ما أو حالة ما ، بكل احتمالاتها الطارئة والمستجدة؟ شخصيا أتخوف كمهتم من أن تسيرالامور على غير مايرام.
43 - youssef الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:04
لماذا لايدافع المغرب عن الاسلام وبهذه المشاركة يجب على المغرب بناء جيشا ضخم ولماذ لايكون 1-2-3 اضخم جيش فالعلم ماذ ينقصنا
44 - LE MONTAGNARD الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:32
BEL ARTICLE

A LIRE ET A RELIRE S V P

A BAS LES DEMAGOGUES DES PARTIS DE L OPPOSITION

LE MAROC DOIT CHERCHER SES INTERETS OU ILS SONT MEME S ILS SONT CHEZ ISRAEL

CAR NOS VOISINS DE L EST ( ALGERIE ) SONT INGRATS ET RANCUNIERS

ET ENCORE UNE FOIS VIVE NOTRE ROI ET SES BONNES VISIONS
45 - roche الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:36
اتق في قرارات سدنا
كل ما يقوم به الملك محمد السادس في مصلحة المغرب ولو لم يرا هده الخطوة في مصلحة اليمن و جيرانها لما اقدم على دلك
وهده البادرة قد قام بها اجدادنا في الغرب ضد النازيين وكانت في مصلحة شعوب البحر الابيض المتوسط
فما بالك بمساعدة اخواننا في الشرق لحد الزحف العدواني
على بركة الله والله المعين
46 - ابن الرشيدية الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:38
الله الوطن الملك الكلمة لسيد الامة لاحكومة ولا شعب غير معنيين بهدا الموضوع هد شي بعيد علينا لدرها سيدنا قبلنها لاحكومة ولا شعب قادر احسم قي هدا الموضوع وهدا حق من حقوق الانسان . ولي كال شي ازيد الكدام وورينا حنت اديه اما البلبلا عيينامنها
47 - Simo simo الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:51
واش مبغيتوش تفهمو هده حرب دينية ورالمغرب والخليج والدول المغاربية دول سنية أمخصناش نسمحو للشيعة باش إنتاشرو وهيمنوعلى الخليج تم بعذ ذالك الدول المغاربية ؤ في الأخير مشى فيها الذين ديالنا ؤنوليو تحت صيطرة الشيعة
48 - Citiyen الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:03
المشاركة في الحرب ليست دائما بالجيوش و الجيش هو اخر حل بعد إغلاق مل الحلول الاخرى. الخليج هم اخواننا و اليمن ام كل العرب و اصلهم. الدمار الحاصل يؤلم كل عربي اين ما كان. ما كان حريا بحكامنا هو تحليل الوضع في اليمن و إيجاد حلول أفضل من الحرب و هاذا كان بالإمكان لتوفير سفك دماء اليمنيين و السعوديين و المغاربة و غيرهم. الدول العربية لا زالت قبلية و تفتقر للحوار و الصبر و النضج و القيادات المتزنة و بالتالي تندرج في مغامرات غير محسوبة للمخاطر و لا ندري كيف ستكون نهاية هذه الحرب.
49 - la maroc a raison الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:05
notre ennemi premier c'est le régime militariste d'alger qui depuis 40 ans dépense des centaines de milliards de dollars pour décourager les efforts du maroc pour défendre notre sahara,
oui c'est l'ennemi du maroc, de tous les marocains sans exception,
il faut donc avoir des amis pour nous soutenir dans notre cause légitime ,notre sahara, notre avenir,
et pour commencer c'est de soutenir les efforts de lutte des arabes pour contrecarrer les envies de l'iran qui cherche à exporter son chiisme pour diviser les peuples sunites,
le maroc a bien fait d'engager sa glorieuse FAR pour venir en aide à ses amis arabes ,
en plus c'est une occasion unique pour montrer aux séparatistes valets d'alger qu'ils seront écrasés en cas où ils se hasardent à attaquer le maroc,
unis derrière notre souverain pour etre mobilisés en tout instant contre les terroristes et les séparatistes
50 - HAMOUDA الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:05
الى الاخ العياشي 40هل تعلم ما تخطه يداك؟مشاركة المغرب في الحرب ضد الحوتيين وليس ضد اليمن الشقيق ،كما لو ان الحوثيين من طاجاكستان ليسوا يمنيين ،اعطيك مثالا لو جاءت مثلا دولة تقصف سكان الناضور وتقول ان الحرب ضد الامازيغ ليس المغاربة ما رأيك؟،في الحقيقة قد كانوا على حق عندما وصفونا باغبى شعب .
حل المغرب في الرتبة 73، من بين 76 دولة، ضمن تقرير جديد أصدرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، حول ترتيب الدول الأكثر ذكاء
51 - iceberg الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:25
مجرد تبريرات واهية.الشعب المغربي بالغ ومن حقه ان ياخذ القرارات المصيرية بنفسه ﻷ ان يعامل كقاصر و يورط في ازمات لا ناقة له فيها و لا جمل.فلما هذه الا نتخابات اذا كانت القرارات المصيرية تاخذ تحت الطاولة.بدل بناء اقتصاد قوي و نهج سياسة جكيمة في التدبير ننفق اموالا طائلة في امور تافهة ومشاريع حمقاء(موازين تجفي..)ونرهن بلادنا في قروض و هبات على حساب كرامة الوطن و استقلالية قراراته.
نعم للدول الصديقة لكن ليس لدرجة مجاراتها في حماقاتها و الضرب المباشر لليمن كان حماقة استراتيجية كما كان دعم السعودية والا مارات لللا نقلابيين في مصر.كان الاجدى ان ننبههم انهم يورطون بلدانهم في مجازر لن يمحوها التاريخ
52 - nabil الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:40
لم تكن العاطفة في اي زمان واي مكان وبين اوساط الامم هي المعيار والمبادئ.وانما المصلحة وما ادراك ما المصلحة.ومن هده العقيدة يجب على الدولة ان تتخد قراراتها لا غير .والفاهم يفهم.اما في ما يخص الشهيد الطيار لقد نال كل الدعم المادي والمعنوي وبلا حدود.ومع الاسف نرى بعض الناس لا يريدون الا النقد من اجل الاعتراض والنقد بالله عليكم لمادا لا تعيرون اي اهتمام لمن استشهد من جنودنا البواسل في جميع المهمات .الاممية .والوطنية في الجنوب.وما هو الدعم الدي تحصلوا عليه .سؤال الى كل من يعارض عاصفة الحزم.. وشكرا للسيد بنيس على ثقافته العالية .وتحليله المعمق.
53 - خضرة فوق الطعام الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:04
اعذار واهية حكام الخليج لايهمهم من العروبة والاسلام سوى كراسي الحكم وبالخصوص الوهابية .والدليل على هذا الكلام ما وقع من انقلاب في قطر وما يقع في وسط عاءلة اءل سعود .اماغير ونفس السيء لكل من يسمون انفسهم رؤساء وملوك العرب كل هذه التكتلات هي موجهة ضد شعوبها ليس الا.وذلك بعد شعورهم بالخوف من الحر اك الشعبي الذي ركب عليه مع الاسف الشديد تجار الدين المتاءسلمين.اما ماعدى هذا من كلام الاستراتيجيات والدعم فكله كما نقول بالدارجة خضرة فوق الطعام.
54 - العياشي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:37
السلام عليكم اخي حمودة و السلام على كل من احب السلام، فهمت يا اخي العزيز ما قلته و ربما لم تفهم ما قلته للان اربعة سطور غير كافية لذالك و حتى اللغات غير كافية، من اجل ذالك اضاف الانسان الفنون، على اي الامر مختلف فما يخص منطقة الريف زمانا ومكانا. انا لا اريد الابادة لاخواني الحوتبين ولكن الردع وجب نربد الاستقرار لليمن والتقدم و السلام و بمشاركة الحوثيين انفسهم و انتم تعرفون كم دامت الحرب الاهلية في البمن حتى بدات تهدد امن و استقرار السعودبة.اما فيما يخص التعليم في المغرب لقد نبهت المسؤولين عدة مرات منذ ان كنت طالبا حتى اليوم وكلما اتيحت لي الفرصة كنت ادلي برايي المتواضع، وبخصوص المسابقات في التعليم لقد شاركت في مسابقة العلوم الرياضية عندما كنت تلميذا بثانوي مولاي يوسف بالرباط في اواخر السبعينات حيث كان التعليم مستحسنا. في بداية الثمنينات كنت من بين التلاميذ العشرة الذين سيرافقون استاذ غربي باحث في علوم الرياضيات و لقد ساعدناه و بدون افتخار اتمنى ان اكون قد بلغت القليل مما اريد ان اقوله و شكرا لاخي حمودة و للجميع والسلام.
55 - عبدالله الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:40
انا هنا اتساءل واسال اصحاب القرار متى نكون دولة مستقلة انا اظمن للمغرب ان يكون مستقﻻ بحلول عاجلة ﻻ تحتاج سنتيما واحدا وهما حﻻن : اولهما الضرب من حديد على الخارجين عن القانون بدءا من القمة ونزوﻻ الى ادنى القوم وثانيا توزيع الثروة المغربية بالعدل اظمنوا لي هذين الحلين اظمن لكم يوما عاجﻻ غير آجل ان يكون المغرب من اغنى الدول والعكس سنظل نستجدي منافقي الروم وجهال الصحراء.
56 - hamid_oujda الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:45
هل أصبحنا ناكير الجميلا كل ماتوريده المملكة العربية السعودية ستجده إنشاء لله في المغرب
أما الدين يتحدتون عن السيسي العين بصيرة و اليد قصيرة لو تدخلة ( ل م أ ) لن تستطيع أن تفرض أي حل عل السيسي
57 - طنجاوي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:57
هاد التدخل في اليمن يسمى ارتزاق وهو واضح وجلي لكل من لم يبع دينه وانسانيته ببضع ريالات ..بصفتي مغربي عن اباءي واجداي اتبرا ممن يفعل هاد وباسم المغاربة اتبرا مما يفعله بعض المرتزقين من بنو جلدتنا في اليمن الضعيف الفقير ..وكان الله وكلهم علينا
58 - لبيب ع الرحيم o.zem الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 14:34
المغرب ليس بالقوة المتمكنة اقتصاديا وعسكريا حتى نطالبه بنهج سياسة العزلة واﻻحتراز..هناك جزء من وطننا الغالي مهدد باﻻنفصال هناك اراد مستعمرة من طرف اسبانيا هناك حدود غير مرسومة مع الجوائر هناك اﻻرهاب اللعين يتربص ،هناك الجزائر تحرض وتتامر وتدبر المكائد ضد كل ماهو مغربي وهي اول دولة مستوردة لﻻسلحة افريقيا ومن اﻻوائل عالميا. واﻻغبياء يطالبون المغرب باﻻنغﻻق على الدات وقطع الصلة بالدول الشقيقة التي تدعمه وتساند قضاياه وتعبر جهارا عن دعمها له ولسياسته ومصالحه.هؤﻻء الناس ينقصهم التفكير الواسع والنظر البعيد.واﻻفضل لهم ان يخرسوا بدﻻ من قول التفاهات.
59 - jawad الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 14:40
والله ما ابقيت فاهم تحاربون الشيعة المسلمون في اليمن عسكريا,وتحاربون السنة المسلمون في المغرب بمهرجانات موازين بتفكيك المجتمع.اما اموال الخليج اخذتها امريكا وسمحت فيهم
60 - الكرسي فوق كل اعتبار الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 15:02
لماذا لاتوجه هذه القوة الهاءلة ضد اسرءيل التي تمسح بالدول المسمات عربية التراب في كل دقيقة وفي كل حين ولا يحركون ساكنة ام ان اليمن جعلوها ميدان للمناورات بالدخيرة الحية وثميل الحوثيين لشعوبهم كيفية التعامل معها ان ثارت وانتفضت ضدهم في المستقبل كما حصل في2011.يقول المثل المغربي .((من يريد ان يتعلم الحلاقة فعليه برؤس اليتامى)).فاين اخوتكم وسلامكم وعروبتكم من كل هذا ام المصالح المادية والكراسي فوق كل اعتبار .
61 - مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 15:15
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اين هي قوة التحالف من العدوان الاسرائيلي على غزة و اين هو من شرعية في مصر واين هو من محاربة داعش و اين .....
الشعب المغربي ليس غبيا كما تضنون حتى يصدق خرافاتكم
و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب يقلبون
62 - Z A R A الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 15:59
-----كل ما ذكرت يمكن ان يكون صحيحا---ولكن يجب ان لاننسى ان الشرقيين لايعطون شيئا ولو صغيرا بالمجان--
--وهناك نقطة اخرى قوية---في ضمير مستتير---اي لم تذكروها ----هي
****"المغرب العربي"****يجب ان تبقى في الحسبان مهما كانت الظروف ورغم تنا قضه مع دستور المملكة----وووو----
63 - Arrifi الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 16:05
أسئلة و جواب :
1 ـ ما القيمة الخلقية لشن هجوم من دولة مسلمة على جارتها اليمن ؟
الجواب. تجبر و تكبر خلفيته احتقار لشعب ضعيف اقتصاديا، لكنه ذو شهامة و كرامة و لا يركع إلا لله و حده لا شريك له
2 ـ لماذا المغرب شارك في حرب اليمن ؟
الجواب : الأرجح وقع بين المطرقة و السندان أن يختار الرفض على أساس أن لا يتدخل في حرب قدرة ضد دولة مسلمة ضعيفة اقتصاديا ، و في المقابل سيحرم من المساعدة المالية لدول الخليج
3ـ لماذا الرأسمالية السعودية تكره و تخشى إيران ؟
الجواب منذ سقوط شاه إيران ، استطاع الإعلام الغربي و الصهيوني و علماء النفس و مخابرات غربية أن يرسخوا ا افتراءا و كذبا بان إيران تخطط ضد أهل سعود و الخليج بضفة عامة
من هم السنة و الشيعة في الإسلام الحقيقي ؟
منذ سقوط نظام شاه تصاعد الأعلام الغربي ومن يسانده لنشر الفتة و الطائفية ، الحقيقة الشيعي أو السني الذي يقطع الرؤوس البشرية ، و ينتهك حرمات البشر لا علاقة له بالإسلام ،
64 - عبدالكبير الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 16:26
قرار حكيم الذي اتخذه جلالة الملك لحماية اشقائنا في الخليج العربي و في نفس الوقت حماية مصالحنا هناك.
اما الشيعة و على رأسهم إيران الخبتة فليدهبوا الى الجحيم
وبالمناسبة اترحم على الشهيد و البطل و اخونا الله يرحموا
العز للمغرب شعبا وملكا و الموت لاعداء سواءا في الداخل او الخارج
65 - hafid الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 16:36
je saisie cet occasion pour m'adressez a tous les marocains,qui protéstent contre la particiation de nos forces amées royal marocaine dans la coalition de defense des pays arabes,piloté par l'arabie saoudite pour faire face a un conflit interne au yemen,provoqué de l'extérieure,par les iraniens..voilà,la situation,tel quelle est,nous,entant que marocain,normalement,nos premiers partenaires,alliez,et défenseurs,doivent etres nos freres algériens,et mauritaniens,et nous,de memes pour eux..mais,la vérité sur le térrain est tout autre,les marocains ont tout fait,pour que les choses soient ainsi faitent,malheureusement pour nous,les algériens séquestres,armes,et finances des traitres mercenaires d'une fantomatique républic arabe sahraoui,pour divisé notre pays,le maroc,en deux états,la mauritanie,elle aussi,reconnait ladite fantomatique républic sahraoui.. Donc,heureusement pour nous,que,nous avions d'autres freres,et alliés,comme parmis eux,l'arabie saoudite,qui nous a toujours défendues
66 - Mohamed HARIZI الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 17:27
Mieux vaut être bien entouré que d'être isolé, car seuls les faibles se font dévorer

Faire partie d'une coalition ou d'un pacte signifie que l'on est engagé à 100/100, quoiqu'il arrive

Les USA défendent leur territoire en allant combattre leurs ennemis chez eux, au bout de la terre, mais aidés par d'autres nations amies.De la sorte, ils sont sûrs d'être vainqueurs sachant bien que l'union fait la force

Alors, laissons nos stratèges militaires faire leur devoir de défenseurs de la nation et occupons nous de ce qui nous regarde
67 - youssef الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 18:04
لماذا لا يتحالف المتحالفون ضد الصهاينة الكفار أم أن إسراءيل تدعم العرب و الأعراب ماديا؟قتل المسلمين شرط لإعانة المغرب ،، أينكم من الدين؟؟ أ و ستخلدون في هذه الأرض؟؟ حتى و إن أعطتكم السعودية أموال العالم؟؟؟ ما هي إستفادة الشعب من أموال الخليج؟؟ هل قرأتم تاريخ ءال سعود حين وطأوا أرض الحجاز؟؟؟؟؟؟ سبحان االله..يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
68 - HAMOUDA الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 18:10
ردا على جواب الاخ العياشي 55 بما انك قلت ان الحرب الاهلية في البمن دامت حتى بدات تهدد امن و استقرار السعودبة عن اي استقرار تتحدث ،هل استقرار آل سعود ام ماذا ؟ هدا اسميه تدخل في السياسات الداخلية للدولة . اي حرب حزبية او طائفية لاي جارة لا يعني بالضرورة تهدد امننا ونشن عليها حربا ،هناك سياسات اخرى يجب اتخادها ومن مجلس الامن لكي لا نتهم بالاستقواء ولا سيما دولة اسلامية فقيرة واغلب ضحايا هاته الحرب نساءا واطفالا. وهناك من برر هاته الحرب بالدفاع عن الحرمين ما هاته المهزة؟
69 - massil الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 19:05
Cette participation est l epreuve que le maroc joue le
role du battler pour les bedouins.Vouloir nous faire
croire qu'ils nous supportent avec leur investissement
est une farce.Leur argent est depose/investi en majeur
partie en europe ou aux USA.Le moyen orient est une
region a haute tension,et ca risque d s enfalmer d plus
en plus comme une trainee de poudre.Ce scenario que
Al Saoud nous monte est un jeu d interet et d pouvoir
Le peuple yeminite,l unique victime, ne les interesse en aucun cas.Cette meme dynastie supporte le
terrorisme avec des masses colossales en devises
De toute facon les marocains ne sont pas idiots pour
ne pas deduire les intentions reelles de Al saoud.
Le chiisme,l arabisme etc ne sont que des pretextes
et une campagne de desinformation.D ailleur l afrique
du nord,selon eux, n est pas arabe,mais ils s en servent en cas de besoin.Se definir comme pays
amazighe nous reconcillera avec notre histoire et
nous aidera a un peu d objectivite envers pas mal de
chose
70 - الوحداني الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 19:17
الى صاحب التعليق رقم 5 كلام موزون و صريح يبرز و يضهر الحقيقة .
كان من الاجدر علينا كمغاربة ان نطلب مساعدة اخواننا الخليجيين مما لهم من تاثير على المجتمع الدولي لاسترجاع مدينتي سبتة و مليلة .
71 - youssef الأربعاء 03 يونيو 2015 - 00:30
que du "fankouch" pour les crédules, le savoir, la logique et la conscience humaine ne protége et n'exonère pas les incultes
72 - عبد الله الأحد 06 شتنبر 2015 - 03:28
يقو المتل العربي اكلت يوم اكل الثور الأبيض هل يضن الإخوة السنة ان حرب الشيعة الروافض تقتصر فقط على العراق وسوريا واليمن ولبنان ولاكن طموحها كبير قد يصل الى المغرب فمن لم يعرف من هم الشيعة فعليه ان يرجع الى التاريخ ويرى مادا فعلت الدولة الفاطمية العبيدية نسبة الى جدهم اليهودي في المغرب العربي ومصر لقد قتلت كثيرا من علماء السنة ونكلت بهم انضرو مدا فعلو في العراق وسوريا اليس هادا كافي بان نحاربهم انا مع تحالف المغربي مع دول الخليج
73 - فؤاد العريقي الأحد 27 دجنبر 2015 - 16:01
يامسلمين الحرب علا اليمن هي حرب سطو لنهب لثروات اليمن وتحالف الدول من اجل تقاسم النفوذ
والتسلط علا الموارد الحيويه في اليمن
التدخل الإمارتي يهدف إلى توسيع النفوذ وإحتلال حضرموت وصولآ إلى عدن لعرقلة اي إستثمارات في المنطقه الحره في عدن
2الدور السعودي جاء بغرض الإستيلاء علا حقول النفط
في الجوف ومأرب وحضروت ذالك سبب وقوع الخلاف بين السعوديه والإمارات في تقاسم نفوذهم في التسلط لنهب ثروات الشعب اليمني وحرمانهم من حقهم
بقوة السلاح
3الدور التركي جاء بوعود من السعوديه.والإمارات لتقديم كامل الدعم لتسهيل إنضمام تركيا لإتحادالأوربي
4الدور المصري لقبض ثمن معلوم
5الدور الإسرائيلي توسعآ بالنفوذ
6الدور الأمريكي جاء إنتقامآ من المسلمين
بثورة الربيع العربي عام 2011م ذالكالمخطط الامريكي السعودي الإسرائيلي
إننتقامآ ضد المسلمين مقارنة بأحداث 11سبتمبر برج التجاره العالمي
7الدور المغربي جاء بأمر ملكي لأن ملك المغرب محمد السادس تربطه علاقه حميمه بإسرائيل
وسلام عليكم
اللهم اخذل اعداء المسلمين
المجموع: 73 | عرض: 1 - 73

التعليقات مغلقة على هذا المقال