24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مُعتقَلو "السلفية الجهادية" يتوجّهون للحموشي بعيدا عن الوُسطاء

مُعتقَلو "السلفية الجهادية" يتوجّهون للحموشي بعيدا عن الوُسطاء

مُعتقَلو "السلفية الجهادية" يتوجّهون للحموشي بعيدا عن الوُسطاء

تَحَوُّلٌ يعرفه ملف المعتقلين بفعل قانون مكافحة الإرهاب، المنعوتون بـ"معتقلي السلفية الجهادية"، بعد أن تخلوا عن اللجوء إلى الهيئات الحقوقية والأحزاب السياسية، وحتى رموزهم المفرج عنهم، كوُسطاء في حلّ مشاكلهم الإدارية وإيصال "أفكارهم المتراجعة عن مواقفهم المتطرفة".. إذ اختاروا التعامل بشكل مباشر مع الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني، ذات المهام الاستخباراتية الداخلية والشهيرة اختصارا بتسمية "دِّيستِي".

وقالت مصادر مقربة من الملف لهسبريس إن موظفي مراقبة التراب الوطني قد قاموا، قبيل أيام، بزيارة لكل من السجن المركزي بالقنيطرة والسجن المحلي بعين السبع، المعروف بـ"عكاشة" في الدار البيضاء، بعد أن أقدم معتقلون على توجيه مراسلات عديدة تطالب بمقابلة الـDGST في شأن بعض المشاكل الإدارية، من قبيل الترحيل من السجن أو الاحتفاظ بهم في زنازنهم، وهو ما تم التفاعل معه بـ"شكل سريع".

وحسب المصادر ذاتها فإن هذه الخطوة أزعجت بعض الهيئات الحقوقية وحتى "المشايخ" ممن يعتبرون رموزاً سابقين للسلفية الجهادية، المُهتمّين بحل الملّف، إذ رأوها رسالةً مباشرة لهم بضرورة التوقف عن التدخل كوسطاء للمعتقلين ضمن الملف الذي مرّ على فتحه ما يزيد من 12 سنة، بحكم اقترانه بتفجيرات 16 ماي 2003 .

الحيداوي: المعتقلون يائسون

عبد الفتاح الحيداوي، الناشط الحقوقي، قرأ في هذه الخطوة الجديدة ما أسماه "وعياً" من معتقلي السلفية الجهادية في أن المكان الطبيعي للمنظمات الحقوقية الوسيطة هو "خارج الملف"، لاعتبارها "بعيدة وضعيفة في تناول قضيتهم والدفاع عنهم بعد مرور أكثر من عقد وهم ما يزالون في السجون".

وأضاف الحيداوي، في تصريح أدلى به لهسبريس، أن المعتقلين رأوا في الأحزاب السياسية التي سعت للعب دور الوسيط في الملف، وهي "العدالة والتنمية" و"النهضة والفضيلة" و"الأصالة والمعاصرة" و"الحركة الديمقراطية الاجتماعية"، منصة لتحقيق مصالحها السياسية الذاتية وتحسين مستواها الانتخابي.. وفق تعبيره.

وأورد المتحدث أنّ تلك الفئة فكّت ارتباطاها نهائيا بكل الوسطاء، "هكذا بدأوا يفهمون خاصة بعد استمرار اعتقالهم دون أي نتيجة رغم ما قدّموه من مراجعات ومطالب للهيئات الحقوقية الوطنية والدولية"، مشيرا إلى أن مراسلاتهم المباشرة لجهاز الاستخبارات "نوع من الاحتجاج أيضا على مندوبية السجون التي لم تتجاوب بالقدر المطلوب مع مطالبهم التي تهم في أهمها الترحيل أو الاحتفاظ".

ويردف الحيداوي قائلا إلى هذا التعامل في حل مشاكل السجناء بتدخل مباشر من طرف الدولة، يؤذن بحل وانفراج قريب في ملف "السلفية الجهادية"، مضيفا "يبدو أن هؤلاء المعتقلين يئسوا من طول فترة اعتقالهم وبعد أن جربوا كل الجهات وطرقوا كل الأبواب، ظهر لهم أن الدولة هي طوق النجاة الوحيد والمخاطب الأوحد"، يضيف الناشط الحقوقي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - مرور الكرام الأحد 28 يونيو 2015 - 04:20
ما اجمل العفو والصفح خصوصا في هذا الشهر المبارك . قال تعالى :( فاعفوا وافوا الا تحبون ان يغفر الله لكم) .الاية ربما يكون هنالك ابرياء او اشخاص راجعوا فكرهم المنحرف والله يحفظ هذا البلد من الفتن ما ظهر منها وما بطن
2 - maghribi الأحد 28 يونيو 2015 - 04:31
الجمعيات الحقوقية مشغولة بملفات المثلين و الشواد و التحرش وخلع الحياء من المجتمع .... أما القضايا الحقيقية فلا شأن لها بها .
3 - فشتالة الأحد 28 يونيو 2015 - 04:48
الإسلام بريء منكم يا معشر السلفية والله السلفيين قمة التحجر أنت تناقش معه مستقبل الاسلام وكيف يجب التصدي للمؤامرة الصهيونية وهو يكفرك لأنك لا ترتدي الجلباب ولا تقصر سروالك ما هذا الفكر المتزمت ناقش الجوهر ودعو عنك الشكل ففي اندونيسيا مسلمون يرتدون التنويرات "الصايات" وهم والله أحسن منا دينا وخلقا
4 - مازن الأحد 28 يونيو 2015 - 05:16
هل سيتوج هذا اللقاء بالافراج عن هؤلاء الدواعش ليرتكبوا اعمالا ارهابية انتقاما من الدولة والمجتمع.
5 - كلنا مسلمون الأحد 28 يونيو 2015 - 06:53
هذه البﻻد فيها كل الجماعات الفكرية والتطرفبة ، بعضهم يقول أنا على حق وبعضهم يقول الله يجيب ليقول الحق أنا أعتقد أن بعض الشباب المعتقلين لم يعرفو ماهو المذهب الحقيقي، يريدون من يرشدهم إلى وعي ديني رشيد مصحوب بدﻻئل السنة والكتاب حتى ﻻيرى بأن هذا السلفي وﻻ هذا التكفيري وﻻ هذا المتطرف أو إلى آخره... هو الذي يقول الحق نريد أوﻻ من صاحب الجﻻلة الملك محمد السادس نصره الله أن يعفي على المعتقلين لكي ينظبطو معنا بكل سلم وأمان وأريد من المجلس العلمي الأعلى أن يستقطيبو مثل الشباب المتطرف ويكونهم تكوينا كما خص المجلس العلمي لمدينة سﻻ ملتقاها الأول لشببته حول الشباب والتدين من أجل وعي ديني رشيد .
6 - الاسلام الأحد 28 يونيو 2015 - 07:04
الله افك كل سجين اما بخصوص الجمعيات والوسطاء فلا خير يرجى منهم في مثل هذه القضايا الرجاء لله سبحانه اللهم يسر عن كل معسر
7 - الى فشتالة الأحد 28 يونيو 2015 - 07:37
يا فشتالة؟ السلفية ليست محصورة في هؤﻻء المسساجين.
السلفية وليس ( الجهادية ) هي حقبة مباركة ممتدة من زمن الصحابة رضي الله عنهم.وﻻاعتقد ان من يطعن في السلفية سيفكر في مستقبل اىسﻻم او المؤامرة الصهيونية. وﻻ تجد اتباع السلف يكفر من ﻻيلبس الجلباب او التقصير ولسنا نقتدي باﻻندنيسيات التي يلبسن ( الصايات ) الاقتداء بامهات المؤمنينون ونساء الصحابة رضي الله عنهم أجمعين.
اﻻيمان تصديق بالقلب وعمل بالجوار ح وليس كما يقال بابالعامية
( اﻻيمان راه في القلب ).
8 - السياسية الأحد 28 يونيو 2015 - 07:39
السياسية علم و فن الترويص و ليست سلطة. ..السيد الحموشي لا سلطة له في الاستجابة لطلبات السلفيين.....فالقرار يبقى دائما سياسيا يتماشى مع مصلحة الأمة. ..و من مصلحة الأمة الافراج عنهم و اشراكهم في الحياة السياسية و اخضاهع لدستور البلاد طبقا للقانون.....فلا يعقل أن تبقى الساحة السياسية يعبث فيها العلمانيون لوحدهم و الجمعيات الفاسدة التي تدافع عن أمور تخالف أخلاق و أعراف الشعب المغربي الأمر الذي يخالف السلوك السياسي. .....لا للإرهاب و لا للعنف. ...نعم للحرية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية .....
9 - abdel canada الأحد 28 يونيو 2015 - 07:51
خطوة محمودة لفك اسر هؤلاء المسجونين وعائلاتهم ...اظن ان هده المدة من السجن كافية لان يراجع كل شخص افكاره ويجعلها معتدلة لان الرسول عليه الصلاة والسلام وجد مجتع جاهل ومشرك وعاملهم باللين مرة وشد عليهم مرة اما المغاربة والعرب فهم ولله الحمد مسلمون يجب فقط ارشادهم وان يجدو من يحميهم من افكار العلمانيين المتطرفيين والله اعلم
10 - MOHA الأحد 28 يونيو 2015 - 09:15
الى جناب السيد المدير العام للامن الوطني سيدي ارجو منكم سيدي ان تغيروا المنكر الذي يوجد في مدينة اغادير الدعارة السياحية ورجال الامن لايتحركون ولايفعلون اي شيئ الا الرشوة المتفشية فيهم اعطي لجنابكم كمثال حي فشارع الحسن الثاني الدعارة بالعلالي سيدي وبالضبط عمارة اسوليل سيدي سدد الله خطاكم وجعلكم من المصلحين الصالحين تحت رعاية مولانا امير المؤمنين محمد السادس نتمنى ان تنفدوا هذا الامر بعد هذا الشهر المبارك انشاء الله وان لا تفعلوا ولاتسمعوا لكلام اصحاب المنافع في هذه المصائب كاصحاب الفنادق او المنتخبين الذين يلعبون بهذه الورقة الخبيثة لمصالحهم
11 - ولد زايو الأحد 28 يونيو 2015 - 09:45
السلام عليكم. كن مسلم وكفى والحمد لله على نعمة الاسلام.ليس من الضروري أن أكون سلفي أو صوفي أو ما شبه ذلك.فرائض الإسلام معروفة وما حرم الله معروف عند كل مغربي. انظروا يا إخوة!!أليس الحزب السلفي في مصر من أيد الانقلاب في مصر. أليس من كان يتباهى بلباسه السلفي كان يجول في اسويسرا في أماكن تبيع فيه الزانية جسدها.ثم يطل علينا بتغريدة على صفحته الفايسبوكية ويشرح ويتأسف على أحوال المرأة في اسويسرا ونسي ما السبب لذهابه إلى ذاك(القنط).وكأن بلده في أحسن ما يرام في هذه الناحية.المهم كن مسلما وكفى حافظ على صلاتك أفعل الخير اذا كان لك نصيب من المال ولو تخصص منه أجرة شهرية لأحد اقربائك ولو بشيء رمزي الله يجعل البركة في القليل.غيروا المنكر من حولكم بكلام لائق وحلو وأخوي.خافظوا على أمن هذا البلد بدون استفزازنا في عقيدتنا وثوابت هذه الأمة كالعري ومؤتمرات الملحدين وإعطاء رخص بيع الخمر.والتخفيف من معاناتنا في جل الإدارات بهذا سنقضي على كل الانحرافات الدينية والاجتماعية.
12 - لهلالي عبده الأحد 28 يونيو 2015 - 12:37
لن تنطلي على مؤسسة الديستي أساليب هؤلاء المتطرفين الشواذ الذين سوف يحاولون مع المصالح الأمنية التي تقف لصد كل تحركاتهم ومناوراتهم . والله لو وجدوا الفرصة سانحة لفتكوا بهذه البلاد. فلندع الدولة تقوم بواجبها انه تواطؤ بينهم وبين الجمعيات الحقوقية . والسلام .
13 - غيور الأحد 28 يونيو 2015 - 12:39
أولا هذا الملف اتخذ بعدا سياسيا ، فمعظم من زج بهم في السجون تحت مسمى السلفية الجهادية حوكموا عن تعاطفهم بطريقتهم مع قضايا المسلمين التي كانت في يوم من الأيام تحت رعاية المغرب لكن ما وقع من تفجيرات جعل المغرب يبالغ في الاحكام الصادرة دون رعاية روح القانون الذي يرى أن الشباب المغربي المسجونين كان في الإمكان ان يسعهم هذا البلد وان يعيشوا أحرار.
14 - مغربي حر من بلجيكا الأحد 28 يونيو 2015 - 13:00
أسأل الله بحق هذا الشهر الفضيل أن يصل هذا النداء إلى السيد الحموشي ويأخذه بعين الاعتبار ومحمل الجد.فهو يعرف أكثر من غيره أنه حوالي 90% من هؤلاء المعتقلين المنتمين للتيار السلفي لفقت لهم تهم هم بريؤون منها براءة الذئب من دم يوسف وبالتالي فقد أمضوا على تقارير كلها مفبركة من طرف أولا الإدارة العامة للأمن الوطني وثانيا من طرف قاضي التحقيق زد على ذلك الأحكام الجائرة والظالمة والتعسفية التي صدرت في حقهم من طرف القضاء.لذا آن الأوان سيدي الحموشي أن تفتحوا هذا الملف من جديد وكل على يقين أن ثقتهم كبيرة في شخصكم لما يعرف عنكم من صدر رحب ومهنية وحرفية في مثل هذه الحالات.فأسأل الله لكن التوفيق والسداد.
15 - المهتدى الأحد 28 يونيو 2015 - 13:02
اضن أن الدوله يجب أن تحتضن أبناءها بعيدا عن تدخل الجمعيات الزائفة و الأحزاب المتهافتة فقط لتحقيق أهدافها السياسية ولا يهمها إن مكثوا في السجن. ..لعل بالحوار نتصالح مع أنفسنا و لا نجعل مكانا ممن يتربص لأمتنا من الخارج
16 - يونس الأحد 28 يونيو 2015 - 13:43
ان السلفية الجهادية تعرف تحولات في استطرتجيتها الفكرية المتطرفة وبدالك فهم يبحثون بهذا السلوك عن طمأنة الدولة حتى يتسنى لهم الانقضاض مرة أخرى وبطرق ماكرة في زعزعة الإستقرار هدا البلد فانا لآ اتق فيهم فهم أشد نفاقا ويجب تشديد اللهجة والسلوك معهم
17 - ابو وليد الطنجاوي الأحد 28 يونيو 2015 - 13:45
هذا هو حال المسلمين في ديارهم اعتقلات تهم ملفقة لا ملجأ يلجؤون اليه و لا منبر يتكلمون عليه. أما المرتدين(الحداثيين) الطاعنين في ديننا و ثقافتنا و هويتنا فلهم منابر و مواقع و مناصب و دعم بكل ما تعنيه الكلمة و الحرية المطلقة لبث ما في قلوبهم من حقد على الاسلام. نرى العفو عن السجناء يختصر في مخلتسين لدولة و تجار المخدرات و مغتصبين اطفالنا، هذا حال المغرب للاسف
18 - موطن مغربي حزين الأحد 28 يونيو 2015 - 13:52
كم من سلفي جهادي بعد ما أطلق سراحه بعد قضاء مدته
في السجن كان سيرتكب اعتداءات لو لا لطف الله لكان أرواح زهقت . إن عقلية هؤلاء المجرمون متحجرة و لا أمل منهم أن يرجعوا إلى الطريق الصحيح . . الإسلام دين يسر و لا دين عسر و لا سفك الدماء . في الكويت الشخص الذي فجر نفسه في المسجد وقت صلاة الجمعة في رمضان وقتل
نفسه مه مجموعة من المصلين صائمين و هل هذا العمل
الشنيع يرضى الله تعالى ؟ في تونس اقتصادهم يعتمد
على السياحة . ماذا سيقع الآن كل الأجانب سيغادرون تونس
خوفا من بطش الإرهابيون.
19 - زائر غريب الأحد 28 يونيو 2015 - 14:03
على الساهرين على امننا وامن وطننا المغرب .
والله اني اشك ان هناك خلية ليست بنائمة بل تتحرك وتنتضر الا الفرصة هده الخلية تشتغل الان على كل التعاليق الموجودة في جريدة هسبريس .
كل من انتقد داعش او السلفية الجهادية او الاخوان او بوكو حرام الا وينال من هده الخلية المئات من علامة ناقص . فحداري تم حداري
اصبحنا نقرا في تعالقهم في هده الجريدة :
الله ينصرك يا سيدي الى الامام
الله يحفضك نحن معاك .
هدا الكلام لا يقال الا في شخص الملك نصره الله لا لاشخاص اخرين
اللهم اني قد بلغت قبل فوات الاوان
الله جنب ملكنا ومملكتنا الشريفة الفتن ما ضهر منها وما بطن . وابعد عنها ارهاب الاخوان وضلم الاخوان وشماتت الخوان ومكر الاخوان وارهاب الاخوان امين يارب العالمين
20 - Fatihi الأحد 28 يونيو 2015 - 14:07
Si ces salafistes n'étaient pas derirere les attentats de mai 2003, pourquoi les garder des dizaines d'années isolés, angoissés, loins de leurs familles ????!!! si les Hommes de la DGST sont Honnêtes ils doivent agirent pour abréger les Souffrances de ces prisonniers.
21 - مسلم الأحد 28 يونيو 2015 - 14:19
لا تساهل مع الظلاميين.ﻹن نور التسامح في ادمغتهم لا مكان له بل حتى الحوار معهم ينصب فقط حول المرأة كعورة وهل غير اللباس الافغاني والعفو عن اللحية حرام ام حلال وتكفير اﻵخر.
22 - محمط الأحد 28 يونيو 2015 - 14:32
مبادرة جيدة الله يفرج على جميع المعتقلين
23 - عبدو الأحد 28 يونيو 2015 - 14:35
مندوبية السجون لم تحل حتى مشاكل موظفيها فمن حالات الاحتجاز والاعتداء ومحاولة الاغتصاب إلى محاولة الفرار والدليل موقع بسجن بنسليمان وايت ملول وتيفلت ومول البركي والائحة تطول.. والاحتجاجات مؤخرا أمام مقر المندوبية بحي الرياض بالعاصمة الرباط لخير دليل على فشل سياسة التامك في تسير هده الإدارة التي ينخر جسدها الفساد والانتهازية .فندعو صاحب الجلالة نصره الله إلى التدخل قبل فوات الأوان لأن السيد التامك ومن معه يقودون سفينة هده الإدارة للغرق والمجهود.
24 - said الأحد 28 يونيو 2015 - 14:52
لقد عرف المعتقلو الباب الحقيقي الذي يلجون فكم من أحزاب وجمعيات تاجرت ولازالت تتاجر بالمظلومين الا من رحم الله اما بالنسبة للشيوخ فلم يكونوا يوما ما يمثلون المعتقلين كل منهم مشغول بنفسه بل هم سبب هذه الفتنة كلها فهم من افتوا وحرضوا الشباب وفي الأخير تنصلوا فالله المشتكى فيهم
اما رسالتي لديستي فأقول سيروا على بركة الله اطلقوا سراح المظلومين يكفي 12سنة من الظلم والقهر والحرمان
ورسالتي لعموم الناس الذين لايعرفون عن المعتقلين الا ما صوره الاعلام الكاذب المعتقلون الاسلاميون هم من أبناء الوطن وهم من احرص الناس على امنه واستقراره
اتفق انه كانت أخطاء فردية من بعض الافراد لكن المعتقلون في مجملهم اناس مثقفون عاقلون واعون بدورهم في المجتمع بعيدون عن التطرف والارهاب لدى فالحكم عن الشيئ فرع عن تصوره لا تزيدوا الطين بلة وتقفوا حجر عثر في طريق الافراج عن كل مظلوم فهم بشر مثلكم لهم قلوب حية ...لهم ابناء وأسر في انتظارهم يكفي ما تجرعوه من ظلم وقهر وحرمان....
25 - tk kino الأحد 28 يونيو 2015 - 15:05
لا للعفو عن القتلة والمجرمين والمتطرفين والمتخلفين وإﻻ فسوف يخرجون إلى الشارع ويقتلون الناس باسم الدين .عاش المغرب بدون تطرف ولا داعش ولا سلفية جهادية متخلفة.
26 - ابن انزالة الأحد 28 يونيو 2015 - 15:28
ان السيد المدير العام الامن الوطني يعلم ان كثيرا من افراد هذا التيار ليس لهم تكوين جامعي اوسياسي اوحتى ديني بل هم افراد يحملون افكارا تنم عن حقدهم للمجتمع الذي لم يجدوا فيه المساوات والكرامة والحقوق ولم يمنهم الا الظلم والاهمال كما ان بعض الجهات تحاول استغلال هذا الملف لصالحها
27 - Alyoussegi الأحد 28 يونيو 2015 - 16:02
كيف تتعاطفون مع اناس عندهم استعداد لتكفير الغير
و هم دائما على حق فيما البقية على خطأ.
من غلط في حق المغرب و شعبه ﻻ يستحق أي
تعاطف أو مسامحة، لقد حصدوا ما زرعوه ﻻ غير.
28 - ولد باحماد. الأحد 28 يونيو 2015 - 17:51
الحمد لله وحده.
موضوع السلفية الجهادية يحتاج الى دسترة عميقة مستمدة من أصول الحكم والنبوءة والكتاب,وهو ما يخولها الشرعية الﻻزمة لقامها في اوساط العموم.
ان نظام الدولة في المغرب مستمد من هده اﻻصول,رسى عليها عهد السلطان وترسخ من خﻻل منظومته السقفية ﻻلواح الفلك المشحون *التاج.
هده اﻻصول تعود الى السلف الصالح في مقام النبئين من درية نوح و ابراهيم عليهما الصﻻة و السﻻم,الى ان استوى عليها العهد في درية ال البيت لمحمد صلى الله عليه وسلم.
ﻻشك ان امارة المومنين والبيعة الشرعية تعتبران جوهر هده اﻻصول من وحي القران وتدبير شؤون اﻻمم..ترسخ في شأنهما بنيان قويم يعود لسقيفة العرش،أفضى التحقيق الى كونها تعود الى عصر قوم نوح حيث كان بناء السقيفة مشهود بطبقات ود وسواع ويغوث ويغوق ونسرا لوﻻ أن لبث فيهم الف سنة اﻻ خمسين عاما.وهي الطبقات التي تؤلف كيانات المخزن.
وهكدا يكون المخزن ينفرد بمعالم السلفية الجهادية,مند نشأته اﻻولى,وخﻻل فترات التاريخ التي أفرزت هده اﻻياف التي تشكو الزبد.
وﻻ مجال لتداخل السلفية اﻻ في اطار منظومة المخزن.بمعنى ان المريدون يدمجون في السقيفة عادة في ود وسواع الى ان يستقيم الشأن//ق~ص~
29 - Mohammed-Ali الأحد 28 يونيو 2015 - 17:53
Depuis quand ce genre de prisonniers peuvent ils négocier avec l'état les conditions de leur détention? Ils veulent peut être des hôtels étoilés parce qu'ils se croient des privilégiés? Ils ne doivent même pas être dans des prisons en ville, mais exilés dans les plus lointaines contrées pour mieux méditer sur leurs actions.
J'ai lu beaucoup de commentaires de soutiens de la part de leurs sympathisants, pour moi et pour les Marocains, ils ne méritent aucune pitié.
30 - عبدو من طنجة الأحد 28 يونيو 2015 - 18:17
السلفيون متشددون ومتحجرون ولافائدة اهم في المجتمعات اجمع ، فلاحوار ولا تعايش مع اشبه الدواعش فدماء الابرياء لازالت في ايديهم الموت للافكار الظلامية ، الحياة لكل من يحترم الانسان كيف ماكانت ديانته او افكاره
31 - amrii الأحد 28 يونيو 2015 - 18:36
نعم هناك جمعيات تمارس الظلم ضد المواطنين كتطليق زوجاتهم وممارسة البغاء والاجهزة متواطئة هدا في قلعة السراغنة
32 - ١محمد١ الأحد 28 يونيو 2015 - 19:35
إطلاق سراحهم سيجعل منهم خلايا نائمة تستبيح القتل عندما يطلب منهم ذلك... فيجب الحذر في إختيار من يتم إطلاق سراحهم... و هم بإمكانهم إقناع من حولهم أنهم تابوا و الحقيقة قد تكون غير ذلك تماماً...
33 - rebelle الأحد 28 يونيو 2015 - 19:49
انا اعتقد ان الإرهابيين لا يستحقون لا رحمة و لا شفقة بل يجب اخضاعهم لأقصى العقوبات لكونهم يقتلون الأبرياء بدون حق و يخلقون الفتنة و البلبلة في البلاد و العباد وكل ذلك باسم الدين و الإسلام الذي هو بريء منهم !
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال