24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

  4. إنشاء مكتبة عمومية ينتزع الإعجاب بمدينة طنجة (5.00)

  5. التوجيه المدرسي "أدبي أو عِلمي".. يا له من زلل! (4.50)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بوعيدة: المغرب مستعد لمقاسمة شركائه خبرته في محاربة الإرهاب

بوعيدة: المغرب مستعد لمقاسمة شركائه خبرته في محاربة الإرهاب

بوعيدة: المغرب مستعد لمقاسمة شركائه خبرته في محاربة الإرهاب

قالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، مباركة بوعيدة، إن المغرب اعتمد سياسة صارمة وواضحة وبعيدة عن أي غموض في مجال مكافحة الإرهاب.. وأضافت، اليوم في كلمة خلال أشغال اجتماع لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي حول مكافحة تدفقات المقاتلين الإرهابيين الأجانب بالعاصمة الإسبانية ،بمشاركة 400 خبير من عدد من البلدان، "إننا ندين بشدة كل أشكال الإرهاب مهما كان مصدرها وشكلها ودوافعها أو مظاهرها".

وأشارت المسؤولة المغربية، في هذا السياق، إلى أن "المملكة وضعت استراتيجية شاملة ومتعددة الأبعاد تجمع بين الإجراءات الوقائية، التي تروم القضاء على العوامل المساعدة على التطرف، وضرورات الحفاظ على الأمن والاستقرار".. وتابعت أنه بفضل تعزيز تنسيق عمل مختلف الأجهزة الأمنية الوطنية والرقابة على الحدود، نجح المغرب، بتعاون مع بعض البلدان الصديقة، في تفكيك عدة خلايا للتجنيد والتلقين وتسفير مقاتلين مرشحين، وتقديم أفرادها أمام المحاكم المختصة، واعتقالهم في مراكز الحدودية عند المغادرة أو العودة.

وذكرت الوزيرة بأن المغرب، إدراكا منه بأهمية أمن الحدود، احتضن، يومي 21 و22 يوليوز الجاري، ندوة افتتاحية حول مبادرة همت هذا البعد الأساسي في مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى تبني المملكة لقانون عدل وتمم بعض أحكام مدونة العقوبات المتعلقة بمكافحة الإرهاب ويجرم ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.. وأشارت إلى أن الرباط أطلقت، أيضا، عددا من المبادرات لتحفيز النمو الاقتصادي والتنمية البشرية والحفاظ على الهوية الثقافية، لاسيما من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وإصلاح الشأن الديني، وتعزيز قيم التسامح والاعتدال، وطنيا وإقليميا ودوليا.

وذكرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، في هذا السياق، بافتتاح معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات في شهر مارس 2015، والإبداع والابتكار في يونيو 2015، ثم مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.. كما أشارت بوعيدة إلى القيام باتخاذ سلسلة من الإجراءات لإعادة إدماج وتأهيل السجناء، والوقاية من أي شكل من أشكال التطرف ونشر أيديولوجيات العنف داخل السجون.

وقالت الوزيرة إن المملكة المغربية مستعدة لتتقاسم مع شركائها خبراتها والممارسات الجيدة التي طورتها في حربها ضد الإرهاب، وتبقى منفتحة على أي مبادرة تروم محاربة هذه الظاهرة، عموما، والمقاتلين الإرهابيين الأجانب، خصوصا.. وخلصت المسؤولة المغربية إلى التشديد على أن مكافحة ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب تتطلب، إلى جانب ذلك، تبني مقاربة تعاونية وتضامنية، إن على المستوى الثنائي أو على المستويين الإقليمي والبيإقليمي.

وتركز هذا الاجتماع، الذي نظمته الأمم المتحدة ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإسبانية، وشارك فيه أزيد من 400 خبير وممثل من عدد من البلدان، حول الاستراتيجية الواجب اعتمادها لمواجهة تدفقات المقاتلين الأجانب، الذين يتوجهون إلى مناطق الصراع للانضمام لصفوف الجماعات الإرهابية، كما هو الحال بالنسبة لما يسمى ب"الدولة الإسلامية" في العراق وسورية.. بينما تأسست لجنة مكافحة الإرهاب في أعقاب هجمات 11 شتنبر 2001 بالولايات المتحدة، وفقا للقرار 1373 لمجلس الأمن الدولي، الذي ألزم جميع الدول بتجريم المساعدة أو مساعدة الأنشطة الإرهابية، ورفض الدعم المالي والملاذ للإرهابيين وتبادل المعلومات حول الجماعات التي تخطط لهجمات إرهابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - طلب الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:02
حاربوا الاجرام المتشفي في كل بقاع المغرب
2 - wac الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:04
واحاربوا بعدا  غير إرهاب السيوف المسلط على المواطن الصالح الذي لم يعد يشعر باﻷمن في بلده
3 - وامحمداه الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:08
تتكلمون عن خبرة المغرب في محاربة الإرهاب ولا ترون إرهابالعصابات التي صارت مدججة بالسيوف بجميع مدن المغرب
4 - مواطن صالح الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:09
المهم عاش الملك الذي يسير بالمملكة المغربية نحو الأفضل وتحية لرجال الدولة الذين لا نراهم في شاشات التلفزيون ولا تصل إليهم كاميرات الصحافة وتحية لرجال الأمن والاستخبارات الذين يسهرون على أمتنا وأمننا بعد الله وتحية لكل مواطن يحب هذا الوطن وبئسا لمن أراد به شرا.
5 - alilou الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:17
Posez bien vos pieds sur terre et rester dans votre domaine et laisser l'intérieur pour les vrais spécialistes du terrorismes!
6 - الوافي الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:17
ياربي تحفظ المغرب من العين واقيلا غادي نقوسوا على روسنا قبل ما يقوسوا علينا الله استر وصافي
7 - محمد الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:18
الا الالة خبرتنا تبقا عندنا لي يموت العام طويل
8 - المغرب العربي الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:20
هذه السيدة كفاءة عالية وتواضع نتمنى أن تكون رئيسة الحكومة في المستقبل وفقكي الله فخر للمغرب
9 - مولاة لحريرة الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:24
حاربو غير التحرش الجنسي وتشرميل ولكريساج فزنقة والفيران فجامع عاد شوفو الارهاب. بقات فلهدرة
10 - كذوب الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:24
عتقو المواطنين من اصحاب السيوف والشفارة في الشوارع والحافلات,قالت خبرة في مكافحة الارهاب هههههههه
11 - حمزة المكيف الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:26
لا يمكن فهذا أمر ثقافي كي يكون لدهم أمن المغرب يجب أن يكون لديهم شعب المغرب أي الكثير من الذين يحترفون الوشاية و اقوى جهاز مخبرات ليس دست أو فبي بل الإحض أي
12 - محاربة الإرهاب الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:30
المغرب مستعد لمقاسمة شركائه خبرته في محاربة الفساد و محاربة البيروقراطية.
13 - لك الله يا وطني الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 20:53
نعم يجب على المغرب مقاسمت الشعب في ثروته ويكفي من الإقصاء
14 - أنور الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:01
نحن نطالب الدولة ليس فقط بمحاربة الارهاب ولكن أيظا بتوفير الامن للمواطنين ومحاربة الجريمة بكل انواعها ومحاربة مظاهر السيبا و التسيب وغياب الشعور بالامن بمدننا و أحيائنا خاصة في المدن الكبرى و في فصل الصيف حيت تكتر الخروقات و الانحلال الأخلاقي.
15 - غا دايز الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:06
البلاد لي فيها "المقدم" عمرها تخاف
16 - محمد البركاني الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:37
أصبحت ورقة الإرهاب حبل تنشر عليه جميع الحكومات الفاشلة غسيلها الوسخ.
الإرهاب الحقبقي هو إرهاب الدولة و تماسيحها و هو أخطر من الرصاص و المتفجرات ،لأنه يبيد شعوب بأكملها ،
رانا عايقين بيكم كلش كدوب !!!
17 - adam الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:39
المغرب علم ان سياسة اقصاء الاسلاميين والزج بهم في ااسجون لن يخلف الا جيلا اكثر حقدا وعنفا .خصوصا ونحن في دولة اسلامية.وعلم ان الاسلامي لا يشكل خطرا على الدولة اكثر من غيره من الحداثيين خصوصا وان الاسلامي يعمل بالمنطق الاسلامي الدي يحرم الفتن ويامر بطاعة ولي الامر والحاكم وعدم مخالفته .وعلم ان الاسلامي همه فقط الامن في
دينه ومسجد لاقامة شعائره .عكس اليساري اللبرالي المتعطش
الذي بفضل مصالحه التي تتعارض مع القوانين السماوية جعلته ينكرها ويحاربها وينكر واضعها.فكيف يثق هدا النضام باطياف حاربت اكبر المقدسات فما بالك لو تعارضت مصالها مستقبلا مع الملكية او الوطن كما هو الحال مع جمعيات الماما فرنسا التي فضلت مصالحها على مصلحة الوطن.وانقلبت ضد الشعب وضد التوابث الاسلامية وباعت كل شيئ من اجل المصلحة الشخصية على عكس الاسلامي الذي تامل فعلم نعم الله عليه فابى ان يكون ناكرا للجميل ولو تعارض دالك مع مصلحته الشخصية كيف وهو باع كل شيئ من اجل الاعتراف بجميل الله سبحانه وتعالى.فكذلك الحال بالنسبة للنضام فلو عمل على ادماجهم واعطائهم حقوقهم فسوف لن يخونوه ابدا ما احيو على العكس سيكونون في مقدمة حمايته
18 - يوسف الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:41
عافاكم الا ماخاربو غير الارهاب اللي اصبحنا عايشين فيه الكريساج و السيوف في واضحة النهارراه ولينا نمشيو في رعب حقيقي
19 - عبد الله الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 21:48
حبذا لو اعتمد المغرب نفس السياسة في مجال الصحة و الحد من الفوارق الاجتماعية بين الفقرائ المسحوقين والاثريائ المفترسين وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين .لقد تحولت طنجة الى جحيم فتقريبا تزهق روح بشرية يوميا اليس هدا ارهاب .
20 - السنطيحة الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 22:18
لو قمت باحصائيات حول من كانوا وراء من اخبروا بما تسميه الارهابيين،لوجدت ان الشعب بنسبة لا تتصور هو المخابرات ،و ان ما تبقى كان محط الصدفة .....ايتها الوزيرة انك تتحدتي عن خبرة تجهليها .ان لم اقل انها لا وجود لها.اللهم ما يجري في العمق هو " اخدم اتاعس للناعس"
و مخابرات "الاحضيياي"هل سئلت مرة رجل امن بعث لمجرم مدجج بالسلاح ليلقي عليه القبض.واخبرك بحقيقة ما يحس به و هو يتوجه نحو اقامته.
الحقيقة هي ان ابناء بلدنا ليسوا ارهابيين....و ان سقط احدهم في شركهم ،بعد تامله في حقيقة الامر قد يسقط الكل.شابة تؤمن بالطرهات و تحلم بالعلو في فضاء العظماء ،لكن الواقع ستظلين ملتهفة و شغوفة للوصول و قد تصلين ولن تشعري ببهجة الصدق.........؟
21 - حسن الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 23:05
عن اي اجرام تتكلمون فهل هجم عليكم احد في بيوتكم اما السرقات اعط للص ما عندك و لن يعتدي عليك اما ادا تشابكت معه فسيؤديك فهده الامور تقع في كل بقاع العالم و السبب الحقيقي للاجرام لم تتطرقوا اليه و هو القرقوبي فلولاه لما تجرا احد لاعتراض المارة و غير دلك فكيف تريدون من الشرطة ان تخدم و انتم تتهمونها بالاعتداء على اللصوص عندما يتم القبض عليهم و عقليتنا هي المتخلفة فحتى الامن عندما يريد القبض على عصابة يهاجمهم السكان ليحمونهم و ما دام السجن تتوفر فيه الاقامة المريحة و الدولة تصرف على السجين اكثر من 50 درهم يوميا فلن تتغير الامور فالحل هو السجن في صحراء قاحلة و الاعمال الشاقة و سترون النتيجة بدون ان يعمل رجال الشرطة
22 - عبدالله الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 23:12
اش غدي نقول سيري شدي فمك عندك راك بعيدة على محاربة الارهاب هدك سر مهني لايمكن لي اي احد ان يفشيه المغرب راه مجموعة من الدول المعادية تتربس به ممكن يعطيوهم 1%
23 - canada الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 23:24
le Maroc va exporter ou partager son experience ....c a dire lemkadmiya lol
24 - علي الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 00:12
والله تأتي لزيارة المغرب ونطلب عقد ازدياد و أصحاب دار الخليفة بتلاعبونً بمشاعر الناس لكيف لهوءلاءً الناس ان يكونون قدوة لمحاربة الإرهاب وسؤالي السيدة بوعيدة : هل شاركت في هذه الدروس التكوينية العلماء .
25 - محمد الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 02:00
الموضوع يتكلم عن الارهاب و ليس عن الاجرام و لكل حديث قياس
فهل تريدون من بوعيدة ان تقول لهم بان المغرب لا يحارب الارهاب و لا وجود له عندنا فكل ما في الامر هم يكدبون علينا و نحن نكدب عليهم
فهل من السهل ان تتحكم دولة في 40 مليون بينما اشخاص ينتقدون لا يتحكمون حتى في ابنائهم
26 - مغربي الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 02:54
المغرب والمغاربة اليوم تحت القيادة السامية و الراءدة لجلالة الملك نصره الله واعزه وادام عليه الصحة والسلامة اينما حل وارتحل الذي يبذل مجهودات جبارة وكثيرة وعديدة لخدمة الانسانية بصفة عامة وفي مقدمتها المغاربة ومن خلفه خيرت الكفاءات العالية والخبراء الكبار من امثال السيد عبد اللطيف الحموشي ولاءحة طويلة الذين حققو مشاركة القوية على الساحة الدولية في المحافظة على السلم والسلام بالعالم و ذلك بمحاربة الارهاب والارهابيين والجريمة العابرة للحدود بشتى انواعها الى جانب القوى الكبرى بالعالم وهذا فخر للمغاربة و للعرب والافارقة الذين فتح المغرب لهم الابواب على مصراعيها لاستفاذة وتهييأ والدراسة والتأطير والتكوين في كافة المجالات حتى يتمكنو من خدمت شعوبهم من اجل جمع شمل العرب واتحاد الافارقة بافريقيا ليواكبو العالم المتحضر في كافة الميادين.
27 - miloud الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 14:51
Ca veut dire que un mkadam est plus efficace que FBI ou tous technologie de pointe d'espionage il faut envoyer quelque mkadmia a l europe pour leurs donner des formation inclus wahed tedwira de 10dh
28 - المؤامرة الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 14:53
انا اشاطر اغلب المعلقين اراءهم لكن عند ذكر كلمة الارهاب داءما ما يتبادر في اذهاننا الولايات المتحدة التي ذمرت العالم وسفكت دماء الالاف من الابرياء من المسلمين في سبيل محاربة من تدعي انهم ارهابيين كما اصبح الارهاب وسيلة للدول الفاشلة للضغط علي المواطن واذلاله كي لا يطالب بحقوقه المشروعة دون اغفال انه وسيلة للدول الغربية من اجل بيع الاسلحة واضعاف الدول الاسلامية وزعزة استقرارها اي ان الارهاب مؤامرة يهوذية دبرت بليل وحيكت بايدي سياسين صهاينة حاقدة. لكن سرعان ما سينقلب السحر علي الساحر ويبداء المسلمبن باستيعاب الدرس وفهم الاعيب العدو وسيكون المستقبل للاسلام.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال