24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. الخليع: 3 ملايين سافروا بـ"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب (5.00)

  5. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | دراسة تكشف خطة "القاعدة" لتحويل تندوف إلى خلافة إسلامية

دراسة تكشف خطة "القاعدة" لتحويل تندوف إلى خلافة إسلامية

دراسة تكشف خطة "القاعدة" لتحويل تندوف إلى خلافة إسلامية

كشفت دراسة حديثة حول مخيمات تندوف، اختراق تنظيم "القاعدة" لعمق المخيمات، من خلال خطة تروم تحويلها إلى بؤرة "خلافة إسلامية" يتم الكشف عنها لأول مرة، مبرزة أن "تندوف" تصنف ضمن المناطق "غير الآمنة" و"الخطرة" بعد عدد من الاختطافات؛ بما فيها اختطاف عاملين أجانب في منظمات إنسانية.

الدراسة الموثقة ضمن كتاب "ما وراء الستار: دراسة استكشافية لمخيمات تندوف من الداخل"، عن دار النشر "نيبون هيورن"، وشارك في إعدادها باحثون يابانيون ومغاربة، توقفت عند احتمالات وجود تقاطعات بين مقاتلي "جبهة البوليساريو" والجماعات الإرهابية النشطة على الشريط الممتد من منطقة فزان (في الجنوب الغربي من ليبيا) إلى الساحل، وذلك اعتمادا على تقارير رسمية واستخباراتية ومراسلات ودراسات.

وأشارت الوثيقة ذاتها إلى أن شهادات بعض قادة فرع "القاعدة" في المنطقة تثبت استقطاب التنظيم لمقاتلي جبهة البوليساريو، مشددة على أن هذه المعطيات "تستحق التعامل معها تعاملا جديا ليس فقط على المستوى الإعلامي، بل وحتى المستوى الاستراتيجي والدولي المتعلق بمكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه".

وأوردت تقريرا يتحدث عن اختراق مخيمات تندوف من طرف الجهاديين، مبرزة أن تلك المعلومات تتقاطع مع تحذيرات سابقة لمراكز علمية ووكالات استخباراتية دولية، بما في ذلك تقرير وكالة استخبارات الأمن العام اليابانية، التابعة لوزارة العدل، خلال أعوام 2011، و2013، ثم 2014.

المصدر ذاته توقف عند ما صدر عن منظر وقياديّ جهاديّ في تنظيم "القاعدة" يدعى "أبو سعد العاملي"، موردة أنه يقِرّ كيف أن "الحركة الإسلامية في مخيمات اللاجئين كان لها دور بارز في إحداث نقلة في أفكار العديد من المقاتلين الصحراويين الشباب وعقائدهم ووعيهم السياسي"، حيث اعتبرها "جبهة جديدة ستعزز صفوف القاعدة، وتلعب دوراً مهماً في تحرير الأراضي الإسلامية، وتكون بمثابة النواة الأولى لدولة الخلافة القادمة".

العنف السياسي للبوليساريو

الكتاب يسلط الضوء على تطورات تاريخ العنف السياسي الذي كانت تنتهجه "البوليساريو" منذ السبعينيات من القرن الماضي، مذكّرا باختطافها لعدد من البحارة الإسبان، وقتل فرنسيين اثنين، واختطاف ستة آخرين عام 1977، "ثم عام 1988 تكرر الجبهة أعمال العنف بإسقاط طائرة أمريكية وأخرى كندية أسفرت عن مقتل العديد من الركاب، لتعتذر الجبهة فيما بعد معتبرة إسقاط الطائرتين تم بالخطأ".

وتخلص الدراسة ذاتها إلى أنه بعد مرور حوالي عقدين من الزمن على تلك الوقائع، ودخول الانفصاليين في مفاوضات من أجل حل النزاع مع المغرب، تحت إشراف الأمم المتحدة، "تعود الجبهة إلى عقيدة العنف كلما ضاقت بها القنوات الدبلوماسية، لتهدد بالعودة إلى السلاح والعنف".

وذكّرت المصدر البحثي ذاته بتوصيف لباحث استراتيجي أمريكي يدعى "أنتوني كوردسمان"، الذي وصف ميول البوليساريو بـ"المتطرفة" عبر "تبني العنف كآلية للتدبير السياسي"، مشيرا إلى أنها واحدة من أبرز الحركات المتطرفة المؤمنة بالعنف.

الوضع القانوني للاجئين بمخيمات تندوف ظل حاضرا بقوة في الكتاب، الذي ساءل من خلاله الباحثون الأنظمة والمعايير القانونية التي تضعها المفوضية الدولية للاجئين لتحديد "هوية اللاجئ"، إذ تقف الدراسة على ما وصفتها "مفارقة الوضع" في المخيمات.

وتشرح الدراسة ذاتها بأن جبهة البوليساريو تحاول تقديم ساكنة المخيمات "ككتلة بشرية ضحية، بينما تتم ممارسة عملية ضبط قسري لحرية التنقل داخل المخيمات وفق منظومة شبه عسكرية يحد فيها البوليساريو، برعاية الدولة المضيفة، من حريات الصحراويين".

وعن معاناة الصحراويين داخل المخيمات، أشار المصدر إلى تعرضهم لكل أشكال الابتزاز والتخويف، منها "فصل العائلات والتجنيد القسري للشباب والأطفال في الجيش، والعمل القسري والاستغلال الجنسي للأطفال الذين يتم إرسالهم إلى كوبا"، إلى جانب "منع اللاجئين من مغادرة المخيمات"، و"الاحتفاظ بالقوة بأي فرد من أي أسرة"، و"ممارسات مشينة أخرى، كالعبودية التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية".

يشار إلى أن الكتاب، الصادر عن دار النشر "نيبون هيورن"، عبارة عن بحث جماعي شارك فيه باحثون من المغرب واليابان، يغطون قطاعات معرفية متنوعة، تشمل القانون الدولي والإنساني (عبد الحميد الوالي وماتسوموتو شوجي)، وعلم الاجتماع والأنتروبولوجيا (كي ناكاغاوا وخالد الشكراوي)، والعلاقات الدولية (رشيد الحديكي وعادل الموسوي)، وإدارة الأزمات (المصطفى الرزرازي)، وعلم النفس (عبد السلام الداشمي وزينب الوزاني الشهدي).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - محمد السبت 09 يناير 2016 - 09:38
سينقلب السحر على الساحر مع مرور الزمان ولن ينفع حذر من ذلك .
2 - المغربي الحر (جرف تافيلالت السبت 09 يناير 2016 - 09:53
ليست تندوف فقط بل كل المناطق من تندوف حتى الحدود الليبية (أن بقيت حدود ) فحكام الجزائر وجنرالاتها لا شغل لهم سوى تهريب معاشات الشعب النائم والسياسة المتبعة عندهم لا تتعدى اللحظة الآنية (اليوم خمر وللغد امر)كان الله لكم
3 - amaztol السبت 09 يناير 2016 - 09:58
تندوف الجزائرية تذكرني بمدينة وجدة المغربية أبان الإستعمار الفرنسي في أواخر الخمسينات عنذما أحتضنت عشرات الألاف من الاجئين الجزائريين كان الإستعمار الفرنسي يقوم بحمالات دعائية مراطونية لتشويه الحقائق لكن مع زمان الوقت تبخرت كل هذه الحملات الأكذوبية وعادت هذه الأمواج و الكتل البشرية الضخمة لأمها الجزائر بعد الإستقلال من تونس و المغرب ونحن شاكرين الخير الشعب المغربي والتونسي
4 - benhmida السبت 09 يناير 2016 - 10:01
Chose impossible l Algerie ne permettera jamais une chose pareil
5 - ساكاطاك السبت 09 يناير 2016 - 10:33
كيف يمكن للأمم المتحدة أن تسمح لميليشيا تندوف بالتسلح. ان أي ميليشيا في العالم يسهل اختراقها من طرف المتطرفين للرغبة المشتركة في سفك أكبر قدر من الدماء بواسطة التجارة بالدين و التجارة بالوهم و التجارة بالضعفاء و المستضعفين.
6 - realiste السبت 09 يناير 2016 - 10:38
نضام جزائري وزبنياته هو مسؤول على كل يحدث في جنوب بلدها, هو الدي سبب وزاد يدعم المرتزقة من عدة دول الاقليمية نعم, وما رد فعل السويد الأن لي حشات نيفها في شؤون بعيدين عنها؟
هده مناسبة يمكن للقواة الملكية ان تدافع على وطنها وتحجز قرية تندوف عاصمة الارهابيين المتطرفين وتنضيفها نصف ساعة يكفي لقضاء عليهم ويرتاح العالم من هد الناموس.
7 - omari السبت 09 يناير 2016 - 10:46
كتاب " حمادة تيندوف القنبلة الموقوتة " لكاتبه الدكتور سعيد عمري أشار إلى هذا التوقع سنة 2014 والكتاب موجود في مكتبة دار الأمان بالرباط .إشكالية حقيقية خاصة وأن الجماعات المسلحة تتمركز بالجزائر وشمال مالي وليبيا .....
8 - احنصال السبت 09 يناير 2016 - 10:48
الجزائر تلعب بالنار وتجاهلهاهدا. سيجعلها في وسط الحريق فمساندتها للإنفصاليين في المنطقة أصبحت معزولتا عن محيطها مما يجعلها عرضتا لما تخطط له ويقول المثل لي حفر حفرة إوسعها ليطيح فيها وهدا مئال الجزائر لأن حكامها أسائوا كثيرا لشعبهم ولجيرانهم إن الله يمهل ولا يهمل
9 - الحسين الجزائري السبت 09 يناير 2016 - 11:08
المستفيدون من كل هذا هم الخبراء ( اليابانيون )
لابأس أن يستفيدوا مادام الشعب لن يفق بعد
10 - tizi السبت 09 يناير 2016 - 11:16
لقد استولت الدولة الإسلامية على تندوف بمساعدة الجزائر وهي التي تمول وتسلح الارهاب وتستقطب مسلحين من الجزائر وجنوب والصحراء والساحل, فالجزائر اصبحت تهدد امن المنطقة برمتها, وبجب على المنتظم الدولي ان يجد حل لهذه المعظله التي تشكل تهديد للأمن الدلي.
11 - maghrebin السبت 09 يناير 2016 - 11:20
il faut agire vite avant que ca soit trop tard !et l,algerie prendras la resonsabilité de tous de ce qui ca se passeras ont ne peux pas faire confiance a ces [BECHMERGA] car ont trp tardé publié s v p merci
12 - mimoun السبت 09 يناير 2016 - 11:29
الجزائر تتعاون مع ايران في سرية تامة للارهاب والتوسع وزعزعة دول شمال افريقيا وجنوب الصحراء.ايران تريد القضاء على سنة الله ورسوله في الخليج والجزائر تريد التوسع ومساعدة ايران لنشر التشيع في المنطقة والدليل القاطع عدم قبول الجزائر تحالف دول المسلمين ضد هذا المرض
13 - المغربي الحر (جرف تافيلالت السبت 09 يناير 2016 - 11:31
إلى صاحب التعليق 4 ( الجزائري )
أخي يا من يؤرقني وضعه ويخيفني مستقبله الذي لا يبشر بالخير. أقول لك استيقظ من نومك واحلامك الوردية الجيش الجزائري صورة دون شكل حقيقة لديه أكبر ترسانة من المعدات الحربية وهذه هي الكارتة الكبرى لأنه يفتقر إلى المهارة البشرية جنرالات الجزائر اعتمدوا على السفقات الحربية لانها الطريقة الوحيدة
لتهريب قوت الشعب الجزائري والمغلوب على امره
انظر الى الشعب الليبي الشقيق هل انتفع بترسانته الحربية لقد عادت عليه بالبلاء والتفكك. إلا تتاسف على ما إلا إليه الآن
لانريد لكم نفس المصير أن ابتليتم بسوء سنتاتر به حتى نحن ( ولو معنويا) والله على ما اقول شهيد)
14 - ccv السبت 09 يناير 2016 - 11:32
l algerie est bientôt le terain des daech qui veulent combattre conte le maroc et la tunisie,
15 - ali السبت 09 يناير 2016 - 11:35
بحضانتها لمرتزقة البوليزاريو و ليس البولزارو كما سماهم ( algerian ) , وضعت الجزاءر نفسها في موقف انتحاري ، النجاح ام الانتحار . النجاح مستحيل نظرا لسياستها و مواقفها سواء حاضرا ام ماضيا . اما الانتحار فهو على ابوابها ، ان شاء الله .
16 - مغربي السبت 09 يناير 2016 - 11:56
مليشيا البوليزاريو ارهابية وارتكبت العديد من الخروقات ولازالت ترتكبها بابشع الطرق ضذ الاجانب والمحاصرين بالتنذوف والحاضن هم الحكام الجزاءر الذين يوفرون الارضية والدعم و يقومون بالشراء الذمم في شتى انحاء العالم لتغطية على جراءمها و ارهابها لان عبد العزيز المراكشي والحاشيته واتباعه لهم خبرة واسعة في الارهاب والترهيب والقتل والتعذيب وتربطها علاقات وطيدة بالكل الزعماء المليشيات الارهابية الموجودة بالساحل و الصحراء و هم شركاء في المجال التجارة الاسلاحة و المساعدات و الجميع اصناف المنوعات و حتى البشر من اجل توفير الدعم لمشروعهم الارهابي في شقين تكوين الدولة الخلافة المزعومة بالمنطقة المغاربية والشق الثاني استمرار النزاع الصحراء وبالتالي المخيمات لانها الملجأ الامن لكل هؤلاء المجرمين الارهابيين الفارين من العدالة بالبلدانهم ومن شأن مثل هذه الكتب او التقارير كشف الحقاءق و الوجه الحقيقي للارهابيين البوليزاريو و المناوراتهم والمغلطاتهم التي يصنعها ويحيكها و يروج ينسجها ويدعمها الحكام الجزاءر لاهدافهم الخاصة.
17 - Omar 33 السبت 09 يناير 2016 - 12:00
Daech est très présent au Maghreb notamment dans le chaos libyen

Il faut combattre le salafisme et wahhabisme
18 - اباه ولد ابوه السبت 09 يناير 2016 - 12:05
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله: باﻻمس القريب كان مقانلو جبهة البوليساريو يوصفون بالشيوعيين والستاليميين واللينيين واحفاد فرنكو واليوم انصار داعش ودولة الخﻻفة، على من تظحكون يافﻻسفة القرن وكاذبي التاريخ واكلي اموال الشعب المغربي.ومن خول لكم البحث الغير شريف في فضية مطروحة امام هيئة اﻻمم المتحدة.اما ان اﻻوان ان تعودوا الى رشدكم فاحيانا هم مرتزقة واخرى محتجزين وثالثة ارهابيين فمن انتم حتى تحكموا على اناس شرفاء يشتركون معنا الدين والعادات وحتى لغة من القران.فحذاري ايها الشرفاء من اعطاء القصية بعدا اخر ﻻيرجى من ورائه اﻻ الشر.
19 - محمد السبت 09 يناير 2016 - 12:22
الى رقم 10
الياباني هو الوحيد في العالم الدي لا يمكن ان ترشية و لهدا فالمرتزقة لا وجود لهم باليابان
20 - هشام السبت 09 يناير 2016 - 12:23
الى algerien
يا حبيبي حتى ليبيا وسوريا والعراق وغيرها كانت لديها جيوش واسلحة اعتد من الخردة والبوكيمونات التي تتوفر عليها الجزائر وهذا بشهادة حكام المورادية
21 - fati السبت 09 يناير 2016 - 12:24
شكرا لرقم 3 أمزطول كلامك مفهوم فيه دلائل و وقائع تاريخية شكرا لك كلام ما قل و دل والباقي أتي
22 - سعدون ضد فرعون السبت 09 يناير 2016 - 12:25
لعبة قديمة جديدة و هجوم لن يأتي بنقاط ضد العدو فإذا كنتم تريدون إقناع الرأي العام المغربي فالشعب لديه انشغالات و أولويات أخرى و ها نحن نرى آلة القمع المخزنية ضد أساتذة المستقبل و ضد أطباء المستقبل وضد متقاعدي المستقبل و ضد القدرة الشرائية للمواطنين و غلاء الماء و الكهرباء مشاكلكم لا تنتهي بفضل حكمكم اللامسؤول للبلد فإذا كنتم تنتظرون منا أن نكون وطنيين فعلى الوطن أن يحتضن أبنائه ويسعى لخدمتهم لا أن تأخذ فئة من أشخاص ثروات البلاد وبقية الشعب يعيش في المجهول. أما إذا كنتم تريدون أن تقنعو أوربا و أمريكا بان الصحراء مغربية يعرفون كل شيء هم خلقوا المشكل وهم من لا يريد حله لأن هناك تكمن مصالحهم.
23 - sahraoui de l'est السبت 09 يناير 2016 - 12:26
Enfin du boulot pour bouta9li9a et sa clique de mercenaires d'or blanc.
Puisqu'ils veulent pas la paix avec almaghreb ça va les occuper un peu.
24 - زاوي السبت 09 يناير 2016 - 12:35
القاعدة كالذئب يهش دائما على الشاة المنعزلة او المريضة ، فكيف لفئة معزولة في تندوف تعاني الامرين متعبة بوعود كاذبة لا ولن تتحقق أبدا ، و يتحقق لها حكم ذاتي صادق و نزيه يضمن لها العيش الكريم داخل أرض الوطن و هي تريده لكنها بحصار مقيت منعت منه ، حصار خيراته تصب في جيوب فئة لا تحن و لا تعطف على من تسبب لهم العذاب في المخيمات لانها تعلم بأنهم مواطنون من بلد أخر ، فأنا لا أستغرب أن نصبح ذات يوم و مدننا تقصف من لدن عصابة قاسمها المشترك مع القاعدة هو عداوة المغرب ، فالواجب منا اليوم "قبل الغذ لدرء الخطر ان نبادر بتطهير المحيط و سد الثغرات التي من شأنها ان تسبب لنا الاذى ، كما يجب على المينورسو القيام بواجبهم المهني برصد أي تحرك للقاعدة مشبوه داخل المخيمات لتبلغ مجلس الأمن للبث في هذا الخطر الداهم الذي يؤثر على استقرار المنطقة .
25 - sahraoui السبت 09 يناير 2016 - 12:52
vous etes tout pour dire que le polisario est un organisation terroriste mais vous n'avait pas arrivé et vous n'arrivez jamais....vous savez pourquoi parceque notre cause est juste et en plus le peuple sahraoui est un peuple pacifique, on a qu'un seul ennemi 3ado est c'est le Maroc(pas le peuple mais le roi et el makhzen).nous somme pret a tout pour notre cher terre...c'est nos et pas a vos. Sahara Occidental libre et solidaire....je voudrai dire a hespress et aux autres journaux marocain d''etres objectifs dans ses informations et pas tomper dans la propagande de Makhzen...notre cause est just w allah nasser lelmadlomin lamaha....publier ca hespress, svp
26 - otman السبت 09 يناير 2016 - 12:56
توجد مجموعة من التحذيرات والدراسات من مختلف العلماء والباحتين في العالم تقول أن البوليزاريو منظمة ارهابية وأن تندوف تشكل ملادا آمنا لتجار المخدرات والمهربين والارهابين ...والجزائر هي الراعية الرسمية للاستقرار في شمال افريقيا.وعلى المغرب أن يكون حذرا وأن يضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه المساس بأمن المغاربة من طنجة الى الكويرة ...
27 - نورالدين السبت 09 يناير 2016 - 12:59
اما ان تقول شرفاء فهذا كذب واما ان تقول بانهم اصحاب قضيه مطروحه اما المنتظم الدولي فايه قضيه هذه التي تعمر ازيد من٤٠ سنه اما البولساريو فهم ليس مرتزقه فقط و انما اكثر من ذلك بكثيرو لا يسعني ان اقول الا لاحول ولا قوه الا بالله العلي العظيم.
28 - الوجدي01 السبت 09 يناير 2016 - 13:03
السلام عليكم
ٲود التذكير بٲن تندوف مدينة مغربية محتلة من قبل الجزائر...يجب ٲن لا ننسى ذلك...سنعيدها طال الزمن ٲو قصر هي وباقي الٲراضي التي ورثتها عن ماما فرنسا...
الغرب يعلم جيدا ٲن الصحراء مغربية ولكن مادام هناك استفادة من جارة السوء ومن المغرب يصطنعون القلاقل....الدنيا مصالح....فهم يستنزفوننا والجارة الغبية التي تنفق ببذخ لمعاكستنا....الرجاء النشر
29 - بلغيتي طنجة السبت 09 يناير 2016 - 13:28
الحمد لله المغرب يعيش في استقرار تام تحت قيادة رشيدة لامير المومنين نصره الله الله حافظه من كل سوئ المجتمع الدولي يتوجب عليه التدخل لحماية نفسه من خطر الارهاب و الارهابيين الدين تحتظنهم الجزاءر في تندوف و تسترزق بهم حفنة من الجنيرالات المتقاعدين بالجزاءر اللهم اني قد بلغت
30 - قبائلي قح السبت 09 يناير 2016 - 13:32
اقوى دولة عربية عندها كفاءة لمحاربة الإرهاب هي الجزائر، لأن تجربتها
مع الارهاب تفوق 25 سنة ، الخوف على المغرب ، الارض مفتوحة ، والارهاب
مدرب تدريبا جيدا ، والبوليزارية قوة لا يستهان بها ، لا خوف على تندوف .
31 - amaziguen السبت 09 يناير 2016 - 13:32
vous pouvez dire ce que vous voulez ,qu'ils tentent n'importe quoi ,le premier qui partira en fumée l'ennemi n° 1 de l’Algérie . notre devise nous les algériens dieu puis le drapeau le drapeau
32 - مغربي السبت 09 يناير 2016 - 13:34
را تندوف مغربية. صاحب التعليق 3. اخذها منا المستعمر اوالحامي للمغرب وضمها الى الجزائر عندما كان يسميها فرنسا ماوراء البحر المتوسط اما بالنسبة لتنظيم القاعدة هو الحل لزوال مرض سرطني اصاب المغرب اسمه البوليزاريو
33 - roche السبت 09 يناير 2016 - 13:43
وزيد على ما قيل في المقال
لا ننسى ان بوليزاريو حاربو مع القدافي
وكانت الاسلحة تروج في الساحل
والخائر قنبلة موقوتة
وخطيرة على المنطقة برمتها
ليس على المغرب وحدة
وقضية الصحراء الا وسيلة للمرور الى المحيط الاطلسي
حاولو المرور الى المحيط ولما وجددوا المغرب عقبة
حركوا ملف حقوق الانسان
وملف الصحراء
ويريدون قيام دولة صحراوية
ليس لسكانها
بل مستنقع للارهاب وفجوة للمحيط
اختناقهم في الساحل ينزلونه سخطا على المغرب
اخواني الصحراويين
واخواني الجزائريين
ان استهينة المعضلة سنحترق جميعا
وهدا بسبب جنرالاتكم و تبني البوليزاريوا
لا تتركوا نضالات اجدادنا تدهب سودا
34 - مغربي من فلاديلفيا السبت 09 يناير 2016 - 14:05
يمكن لداعش استغلال الضروف لتكوين دولة مركزها تيندوف و استقطاب المقاتلين من جميع دول المنطقة بما فيها المغرب الجزاءر مالي ليبيا ...
لان التاريخ يعيد نفسه فكل المؤشرات تشير الى دلك
35 - متتبع و محلل للأوضاع ..... السبت 09 يناير 2016 - 14:06
بدون شك أن للشعب المغربي و للشعب الجزائري مصير واحد و مشترك في هده المنطقة و أن أي شر ألحق بالمنطقة أو مس جزءا منها سيلحق بالشعبين الشقيقين مساوئ كثيرة و أضرار كبيرة . في الماضي القريب ،كانت العراق و سوريا و لبنان من أحسن المناطق في العالم في مختلف المجالات و كان أهلها يعيشون في أمان و طمأنينة اما اليوم فهي تعيش الخراب و أهلها مشتتون .
أما " القاعدة " أو " عصابة البغدادي " فكما شبههم أحد المعلقين أعلاه " كدلك الحيوان المفترس " الدي ينقض على الطريدة الضعيفة أو المريضة . و منطقة الساحل و الصحراء ( جنوب ليبيا - شمال مالي - شمال النيجر - شمال التشاد - و حتى شمال موريتانيا و جنوبي المغرب و الجزائر ) تعد مناطق مهددة و يمكن أن تكون عرضة لهدا الوباء ( أعني التطرف و الإرهاب ) . و في هده الحالة ، فالمنطقة بأسرها و حتى جنوب أوربا ستعيش فترة عصيبة يصعب الخروج منها بسلام . و الضحية الكبرى ستكون الشعبين المغربي و الجزائري .
36 - SAHRAOUI MAROCAIN السبت 09 يناير 2016 - 14:24
ردا على ٱلأخ الكريم رقم 4، لو لم يكن قاده البولزاروأغباء ما سقطوا عمياء في أحضان كبرنات المرادية. فبهاذا الفعل،غبائهم ما بعده غباء. ربما تعرضوا لغسل د ماغهم.
37 - mostafa السبت 09 يناير 2016 - 14:24
chers amis et compatriotes
في الوقت الذي حث الكونغريس الأمريكي الامريكيين بالاستثمار في جنوب المغرب استيقنت ان المملكة المغربية ربحت الرهان رغم ان مند عهد جيمي كارتر الذي كان يدعم بقوة الحق المغربي في استرجاع صحراءه .وتعاقبت الحكومات وجاء كلنتون وجاك شيراك اللذان دعما بشدة الحكم الذاتي. ولازال المغرب في نقطة الصفر لم يستغل ويحسم بعد وإلى الأبد مشكل الصحراء وينتظر التفاتة الجنرالات . والسؤال المطروح هو هل اذا دخلت القوات المغربية لتندوف واسترجعت رعاياها المحتجزين في تندوف ونظفت كليا أي محت هذه المنطقة من الوجود ما عسى جبناء السوء فاعلون أمام الشرعية الدولية المغربية .
والله إنهم لجبناء وما تجدي معهم سياسة حسن الجوار . رحم الله الحسن الثاني وقولته الشهيرة كبرها تصغار . ميزان القوة لصالحنا ء: الشعب كله مع ملكه مقابل رئيس مقعد منبوذ من طرف شعبه.
ايف إيل اين الخزي والعار.
38 - aliane السبت 09 يناير 2016 - 14:47
If the Polisario will have no political project (self-determination referendum), it may become an ally of Daech
39 - amaziguen السبت 09 يناير 2016 - 15:14
vous avez réussis a envoyer DAECH en France .bravos le Maroc, mais vous ne pouvez jamais en Algérie.on est des frères on vous connait très très bien deux fois pas trois.la première en 1963,la deuxieme en 1990 avec le FIS que vous avez armé etentraîner pour semer le désordre .la troisième c'est les grands ennemies qui dormiront debou
40 - Saturnin السبت 09 يناير 2016 - 15:21
N'importe qui et n'importe où on peut bander un drapeau noir et se proclamer "Daechiste"..C'est comme les pirates..
41 - صالح / الجزائر السبت 09 يناير 2016 - 15:23
لا دراسة و لا هم يحزنون منذ احتلالكم للصحرا و أنتم تلفقون التهمة ثم الأخرى وفيما بعد ظهر زيفها هذة الخطة من التهم الزائفة وقحة تجاوزها الزمن ابحثوا عن غيرها يصدقها المغفلون من المغاربة على الٌأقل أعرف أنكم لن تنشروا مثل العادة
42 - عـــــــــــلال المعقول السبت 09 يناير 2016 - 15:28
خلافة الدولة الأسلامية في تيندوف وأسقاط معسكرات الجبهة لتصبح تحت قيادتها في صالح البلد المظيف سوف يعود بالنفع على الشقيقة الجزائر مصدر ثروة النفط والغاز وهدا ما يبحث ويجتهد من أجله التنظيم أما المغرب معفي من هاته الثروات وداعش غير مهتمة بدول بدون نفط نتمنى للأخوة الجزائريين حظ سعيد وشكرا هسبريس منبع حرية التعبير
43 - HOSSAIN السبت 09 يناير 2016 - 16:08
ان دخلت داعش المخيمات فالمسؤل هي الجزائر اما باتفاقها بصفقة مع داعش واما ببيعة رئيس البوليزاريو لامير داعش فسوف يزوجوا القاصرات ويبيعون الجميلات لمن يعطي اكثر ويعتدون عن الرجال ومن له امراة جميلة يطلقونها منه ويزوجوها لمن سينتحر ، حل بكم الوبال قطاع الرؤوس وصلوا فمن سيحميكم الجزائر؟ ابدا المغرب ؟ابدا ابدا.ابدا ليس لنا الحق دخول المخيمات لكن سنحمي حدودنا .
44 - زاوي السبت 09 يناير 2016 - 16:20
ردا على صاحب التعليق رقم 4 اقول له بأن الجزائر بعيدة عن كل أمن و أمان في ظل سياسة اللعب بالنار التي ينهجها النظام العسكري منذ عقود معتقدا أنه سيضعف المغرب بهذه الأساليب التي جلبت للمغرب تعاطفا دوليا لا نظير له و على الياغي تدور الدوائر ، أما عن قوة عسكر الجزائر فالدول لا تقاس عظمتها بتكديس الأسلحة و العتاد ، و لكن تقاس بنهجها السياسي الحكيم + تعايش الساكنة فيما بينهم و هذا المعطى مفقود في الجزائر و قضية الشعانبة و الأمزاب خير دليل على ذلك زيادة على تقرير مصير الشعب القبائلي الذي أصبح موضوعه داخل أروقة مجلس الأمن هذا هو اللعب بالنار الذي حذرنا منه جارتنا الودودة .
45 - سعيد اسبانيا السبت 09 يناير 2016 - 16:28
قضية عمرها اكثر من ٤٠ سنة ولم تحل ويضحك علي المغاربة هولاء بقولهم هولاء مرتزقة من كوبا والسوفيات.و.. واليوم هولاء من القاعدة وداعش وكان الفكر المغربي جامد لا يمكنه التذكر ذاك الزمن قد ولي والعالم اصبح قرية ونحن معنا مغاربة في المهجر اصبح كل شئ واضح لهم فهذه المواضيع لا جدوي لها الا اذا كانت تملاء الفراقات علي الصحف الماجورة..
46 - mohamed السبت 09 يناير 2016 - 16:30
chers freres marocains mekhzenes veux que les deux freres reste des inemis le terroriste sons eux pas le peuple algerien ou marocain walahi la verite regarde les villes du maroc tous les jours mechekile on reste freres merci nous sommes des musulmam il veule nous partager publier sa merci moh usa
47 - maghribiya man canada السبت 09 يناير 2016 - 17:03
الكتاب يسلط الضوء على تطورات تاريخ العنف السياسي الذي كانت تنتهجه "البوليساريو" منذ السبعينيات من القرن الماضي، مذكّرا باختطافها لعدد من البحارة الإسبان، وقتل فرنسيين اثنين، واختطاف ستة آخرين عام 1977، "ثم عام 1988 تكرر الجبهة أعمال العنف بإسقاط طائرة أمريكية وأخرى كندية أسفرت عن مقتل العديد من الركاب، لتعتذر الجبهة فيما بعد معتبرة إسقاط الطائرتين تم بالخطأ"...
وعن معاناة الصحراويين داخل المخيمات، أشار المصدر إلى تعرضهم لكل أشكال الابتزاز والتخويف، منها "فصل العائلات والتجنيد القسري للشباب والأطفال في الجيش، والعمل القسري والاستغلال الجنسي للأطفال الذين يتم إرسالهم إلى كوبا"، إلى جانب "منع اللاجئين من مغادرة المخيمات"، و"الاحتفاظ بالقوة بأي فرد من أي أسرة"، و"ممارسات مشينة أخرى، كالعبودية التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية".

كل المقومات لادراج البوليزاريو في خانة التنظيمات الارهابية! اوا علاش لحد الان ماداروهاش!!! لذلك على المغرب الرفض النهائي والتام للتفاوض مع ارهابيين واخطار الامم المتحدة بذلك ونبنا عليه السلام
48 - موح ولد زا السبت 09 يناير 2016 - 17:20
لست أدري لماذا الجزائر تستميت في شيء واحد هو تقسيم المغرب .وواضح أن النتيجة ستكون كما كانت من قبل مخيمات تندوف كما هي مكان مقفر يفتقر ﻷبسط متطلبات العيش و اقاليمنا الجنوبية تتقدم . ستبقى الجزائر أبدى الظهر تجري وراء السراب و سيبقى الجزائريون من أمثالكم ايها المعلقون يجنون الخيبات ﻷنهنم يصدقون كلام جنرالاتهم .فالحفرة لتي تحفرها الجزائر للمغرب ستكون هي أول السا قطون فيها .فمن بيته من زجاج لا يرمي جاره بالحجر فمن غير المنطقي ان يكون شعب صحراوي فقط في الغرب فلا وجود لغرب دون شرق و لا لجنوب دون شمالوشعوب المنطقة كثيرة فحداري من التمادي فلتستفيقوا يا جيران السوء
49 - اشرف السبت 09 يناير 2016 - 17:32
الادهي من ذلك والانكي هو ان اي انفلات امني فى الجزائر هناك مشروع قائم للبوليزاريو هو السيطرة على ابار النفط الجزائرية كما تسعي اليوم للسيطرة عليها ليبيا لقد اخدت البوليزاريو التجربة الكافية من الدولة الاسلامية وعرفت كيف تدار اللعبة وما الاسلحة التي وجدتها الجزائر فى تنذوف الا تمهيدا لما سيقع فالجزائر مرشحة لهزة انقلابية قوية سوف تكون يد البوليزاريو ظاهرة وواضحة فيها فذوقوا سمومكم التي اذقتم عباد الله بها والله ثم والله ماحلفت يوما على كذب لسوف تذقون ايها الجزائريون من ربيبتكم ما لم تذقوا من قبل والايام بيننا
50 - إلى benhmida السبت 09 يناير 2016 - 17:48
Eh ben mon vieux c'est la réalité vous n'avez qu'à l'accepter! Vous n'avez pas le choix !
51 - عبد الله المغربي جنوب السبت 09 يناير 2016 - 19:16
الجزائر سوف تندم حيث لا ينفع الندم وهي تغرس القاعدة وداعش والارهاب في تيندوف ضد المغرب حاليا . وفي المستقبل سوف يفترسها الوحش الدي استقدمته من الادغال الى بيتها . وقد سبق أن جلبت امرأة شبل أسد من الغابة وقامت بتربيته ولما كبر قام بافتراسها ، وسأل الجيران ابنها عن ما وقع لامه فأجابهم : افترسها الوحش الدي جلبت من الغابة . ولا يليق المكر السيء الا بأهله . وهنيئا للجزائر ، فادخال المجرم الى البيت سهل ، لكن مادا عن وسيلة اخراجه . وعلى المغرب مند الان اعداد العدة والاستعدادات لمواجهة مخططات الجزائر وحربها . وقد تمادت في استعمال جميع الوسائل المواتية لديها وكافة الفرص للنيل من المغرب ، وداك هو شغلها الشاغل وهدفها ومشروعها الوحيد ،
52 - marocin.d origine السبت 09 يناير 2016 - 19:41
Prochainement l Algérie sera entre les mains de daeche donc il que on soi vigilant et uni fiant derrière sa majesté main à main et aussi il faut aviser la police la gendarmerie en cas d un comportement a risque
53 - hafid السبت 09 يناير 2016 - 19:44
si khalifa il y a,a tindouf,il ne peut qu'etre piloté par les caporaux algériens,parce que cela reste dans les spécialités du double jeu politique des caporaux algérien pour pensé qu'il y aura un khalifa indépendant des caporaux a tindouf moi personnellement je n'y croirait pas
54 - Isamine السبت 09 يناير 2016 - 20:05
Au numéro 3
Tindouf n'a jamais été algérienne . Il faut revoir l’interview qu'il a donné le dissident Marocain Ahmed RAMI au journaliste Algérien lorsque il a dis que ses parents sont né dans la ville marocaine Tindouf cédée par la France à l'Algérie, ce qui a mis le journaliste algérien en colère..!!I
TINDOUF EST MAROCAINE ET ELLE RESTERA
55 - sahib السبت 09 يناير 2016 - 20:13
يحرني سأال كيف يسمح للاجء أن يحمل سلاح وكيف تسمح دولة بغريب يرفع سلاحا في بلدها .إذا ماقدمت رصاصة من الحدود الجزائرية فيجب على الجزائر أن تتحمل مسؤوليتها أنداك .لأن دلك يعني أن الجزائر تحاربنا من وطنها وليس جمعات إنفصالية
56 - maroqi السبت 09 يناير 2016 - 20:38
Vous voullez dire une alliance entre terroriste ? Pour moi c est déjà fais quand ils ont combattu en Libye pour 500$ par jour c est une bande de mercenaire de trafiquants de mafia de terroriste rien à voir avec nationalisme comme ils prétendant
57 - aboubakR السبت 09 يناير 2016 - 21:14
حنا المغاربة ماغادي ينفعنا غي دراعنا،والإستعداد لكل الإحتمالات،فهل بعد غدر الجزائر بنا ولاتوجد دار في الجهة الشرقية لبلدنا من لم تقدم شهداء ومساعدات لثوار الجزائر وبعد هذا خانوا الجميل ونكروا الإحسان،فلا أظن أن هذه الحكاية ستنتهي بالكلام بل بالسيف،والسيف أصدق أنباء من الكتب،فقد صبرنا بزاف على هذا الهراء ولابد من التضحية والحسم والمواجهة مع هؤلاء القوم.
58 - مغاربي الأحد 10 يناير 2016 - 00:28
تأملوا في هدا التحليل : " عصابة البغدادي ليس تنظيم سهل المنال لكون القوات العضمى في الكون غير قادرة لحد الآن النيل منه . فكيف ستتحول الأمور في القريب العاجل ؟
جميع القوى التي تحارب التنظيم ركزت على تجمعاته في الشرق الأوسط . فحتى يضمن عمرا طويلا سيرسل جيوشه إلى مناطق أخرى بعيدة عن سوريا و العراق ليضمن استمراريته و هده المناطق حاليا هي اليمن و ليبيا للاختباء قبل الانبعاث من جديد . وبالتدخل الامريكي سيطرد ليتوجه انداك نحو الصحراء و الساحل . و من هنا سيتسرب الخطر الى الجزائر عن طريق تندوف . و سيتم تجنيد أبناء المخيمات الدين سئموا من الاضطهاد و فقدان التقة في اعضاء الجبهة و في الجزائر على حد سواء و بدالك سيصبحوا عملة سهلة في يد البغدادي لتحويل شره إلى شمال افريقيا و بدلك فإن أوربا ستكون مهددة بزحف أفواج من أتباع البغدادي بدلا من المهاجرين الباحثين عن العيش الكريم . و سيسهل ضرب جنوب اروبا بصواريخ و الله أعلم عن نوع الأسلحة التي يمكن استخدامها .
إن الوضع الحالي يحتم على دول شمال افريقا التكتل لحماية شعوبها من المجهول الآتي قبل فوات الأوان و نسيان الخلفات .
59 - حلا الاثنين 11 يناير 2016 - 10:51
الجزاير دولة ارهابية راعية للارهاب بشمال افريقيا ودول الساحل.هي وراء عدم الاستقرار بليبيا وتونس.سيزول هذا النظام وسيترك الجزاير في فوضى بعد ان يتفشى التشيع الذي يسري ببطء،واستيلاء القاعدة والدواعش بمساعدة النظام الذي سيسعى لايذاء المغرب ولكنه يسقع في الحفرة التي حفرها.المثل يقول يضحك كثيرا من يضحك اخيرا.وان شاء الله اسال الله ان يعيد كيدهم في نحرهم ويرينا فيهم عجاءب قدرته. واضربهم يا رب بالمرتزقة وواشعل فتنة فيهم امين يا رب.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.