24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  2. الفرنسيون يتصدرون عدد ليالي المبيت بمدينة أكادير (5.00)

  3. باحثون يدعون إلى الضبط القانوني لتسليم رخص الأهلية للسياقة‬ (5.00)

  4. الحجمري يتسلم بباريس الجائزة الكبرى للفرانكفونية (5.00)

  5. حركة تنتقد جدارا رمليا عازلا في كورنيش الناظور (5.00)

قيم هذا المقال

2.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | شقير يلامس علاقة المؤسسة الملكية بالمجال البرتوكولي في المغرب

شقير يلامس علاقة المؤسسة الملكية بالمجال البرتوكولي في المغرب

شقير يلامس علاقة المؤسسة الملكية بالمجال البرتوكولي في المغرب

إن المراسيم السياسة تتطلب دائما وجود مجال للسلطة تمارس فيه هذه المراسيم. وغالبا ما يقتصر هذا المجال على الحيز الذي يتحرك فيه الملك أو الرئيس أو الأمير أو الإمبراطور بشكل منتظم. لذا، فغالبا ما يقتصر هذا المجال على المكان الذي يتواجد فيه صاحب السلطة. وبالتالي فعادة ما يتميز هذا المجال بأنه "مجال مراسيمي" بامتياز؛ حيث يخضع لمجموعة من القواعد والضوابط البروتوكولية. وفي هذا السياق يعتبر القصر الملكي المجال الأساسي الذي يتحرك فيه الملك، ويتخذ فيه قراراته السياسية، ويستقبل فيه مختلف مكونات النخب العسكرية والمدنية، ويوجه من داخله خطبه للأمة، ويؤدي بين جنباته شعائره واختصاصاته الدينية كأمير للمؤمنين.

فالقصر الملكي، أو "دار المخزن"، هو المجال المركزي الذي تتبلور فيه ثقافة الحكم، ومنه تنتقل كل قواعد الطاعة والحكم، وتتكون قواعد البروتوكول التي تفرض على باقي المؤسسات من برلمان وأحزاب وغيرها... (1)

وتنحصر أهم مكونات هذا المجال المركزي في مسجد أهل فاس كمجال لتكريس الشرعية السياسية، والمشور كمجال لتجديد الولاء السياسي، وقاعة العرش كمجال لإصدار القرارات السياسية.

- مسجد أهل فاس كمجال لتكريس الشرعية السياسية

يعتبر مسجد أهل فاس(2) من أهم المرافق الدينية التابعة للقصر الملكي بالرباط، ويستمد أهميته هذه من كونه يشكل فضاء لتكريس الشرعية الدينية والسياسية للملك كأمير المؤمنين. فداخله يؤدي الملك صلوات الجمعة والأعياد الدينية التي غالبا ما تنقل مراسيمها إلى مختلف أنحاء المملكة عبر وسائل الإعلام والاتصال الرسمية وغير الرسمية. فخروج الملك لأداء صلاة الجمعة بمسجد أهل فاس، أو في بعض مساجد المملكة أثناء زياراته لأحد الأقاليم المغربية، بقيت متواصلة ومستمرة، وهكذا دشن الملك محمد السادس حكمه بالخروج لأداء الصلاة في أول جمعة لتوليه العرش، وفق نفس الطقوس والمراسيم الدينية التي كانت متبعة في عهده والده وجده، والتي وصفتها جريدة الصحراء كما يلي:

"خرج أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ظهر أمس من القصر الملكي بالرباط في موكب رسمي لأداء صلاة الجمعة بمسجد أهل فاس. ووصل صاحب الجلالة إلى المسجد على متن العربة الملكية محفوفا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.

وسار في الموكب الرسمي بالخصوص صاحب السمو الأمير مولاي هشام، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل.

وقد حيا جلالة الملك بيديه الكريمتين الجماهير الغفيرة التي اصطفت على طول الطريق المؤدي إلى مسجد أهل فاس، وهي تهتف بحياة جلالته وتعبر عن ولائها وإخلاصها له.

ووجد صاحب الجلالة في استقباله بباب المسجد الوزير الأول السيد عبد الرحمان اليوسفي، ورئيس مجلس النواب السيد عبد الواحد الراضي، ورئيس مجلس المستشارين السيد محمد جلال السعيد، وأعضاء الهيأة الوزارية، ومستشاري صاحب الجلالة، ورئيس المجلس الأعلى، والوكيل العام للملك به، ورئيس المجلس الدستوري، وأصهار جلالته، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، ووالي جهة الرباط سلا زمور زعير، ومديري الدواوين الملكية.

وقد عاد أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى القصر الملكي في موكب رسمي بعد أداء صلاة الجمعة.

وكان أمير المؤمنين محفوفا خلال صلاة الجمعة بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي هشام، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، وحفيدي جلالة المغفور له الحسن الثاني مولاي إدريس ومولاي اليزيد. وعقب صلاة الجمعة تقدم للسلام على أمير المؤمنين البعثات الدبلوماسية الإسلامية المعتمدة بالرباط، وعدد من العلماء والشخصيات من العالم الإسلامي، منها على الخصوص الرئيس السوداني السابق المشير محمد سوار الذهب، ومفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني.

وكان أمير المؤمنين جلالة الملك يحيى لدى عودته إلى القصر الملكي ممتطيا صهوة جواده الجماهير الغفيرة التي اصطفت على طول الطريق التي مر منها الموكب الملكي. واستعرض جلالة الملك بمدخل القصر الملكي تشكيلة من الحرس الملكي التي أدت له التحية الرسمية.

وبرحاب القصر الملكي تقدم للسلام على جلالة الملك صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي هشام، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل.

كما تقدم للسلام على جلالة الملك الوزير الأول السيد عبد الرحمان اليوسفي، ورئيس مجلس النواب السيد عبد الواحد الراضي، ورئيس مجلس المستشارين السيد محمد جلال السعيد، وأعضاء الوزارية ومستشارو صاحب الجلالة، ورئيس المجلس الأعلى والوكيل العام للملك به، ورئيس المجلس الدستوري ورئيس المجلس الأعلى للحسابات. وتقدم للسلام على جلالة الملك محمد السادس أيضا رئيس ديوان ورئيس كتابة جلالته، ومديرو الدواوين الملكية، وأصهار جلالته، وكذا الضباط السامون بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، الذين رفعوا إلى جلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، رسالة يعزون فيها جلالته باسم الضباط وضباط الصف وجنود القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي، في وفاة مؤسس القوات المسلحة الملكية جلالة المغفور له الحسن الثاني، ويقدمون فيها كذلك ولاءهم وإخلاصهم لجلالة الملك وللعرش العلوي المجيد.

وتقدم أيضا للسلام على جلالة الملك المدير العام للأمن الوطني والشرفاء، ووالي جهة الرباط سلا زمور زعير، ورئيس المجلس الجهوي، وأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة ورؤساء المؤسسات الوطنية. ومن جهتهم تقدم للسلام على أمير المؤمنين أعضاء مجلس الطوائف اليهودية، وبعض ممثلي الجالية المغربية المقيمة بالخارج". (3)

ومن خلال هذا الوصف، يلاحظ أن مسجد أهل فاس، ليس مجرد فضاء للتعبد وأداء الشعائر الدينية، بل هو قبل كل شيء فضاء مركزي لإعادة إنتاج الشرعية الدينية والسياسية للعاهل المغربي كملك وكأمير للمؤمنين. فخروج الملك للصلاة فيه، بعد مبايعته من طرف أهل الحل والعقد، من مكونات النخبة العسكرية والسياسية، هو نوع من إضفاء الشرعية الدينية على الجالس الجديد على العرش من خلال مجموعة من المراسيم التي تحمل عدة دلالات سياسية ودينية. فقد خرج العاهل المغربي من القصر بعربته كملك، ليخرج من مسجد أهل فاس، ممتطيا جواده كأمير للمؤمنين، الشيء الذي يعتبر بمثابة تتويج ديني للملك داخل المسجد، بعد تتويجه سياسيا داخل القصر. فالبيعة التي تم التوقيع عليها سياسيا من طرف مكونات النخبة السياسية بقاعة العرش، تم تكريسها دينيا من خلال توجه الملك للصلاة بمسجد أهل فاس، وهو جالس في عربته، وعودته بكل الطقوس التي تحيط به كأمير للمؤمنين، والتي من أبرزها المظل الملكي، الذي يضفي عليه رمزيته الدينية والروحية (4) كما كان ينص على ذلك الفصل 19 من دستور البلاد.

وبالإضافة إلى ذلك يشكل مسجد أهل فاس، في مختلف المناسبات الدينية، كعيد الفطر وعيد الأضحى، الفضاء الذي يبرز بشكل منتظم ومتواصل السلطة الدينية التي يمارسها الملك بمختلف تجلياتها وطقوسها ومراسيمها؛ ولعل هذا ما يتجسد من خلال الوصف التالي:

"أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي إسماعيل، صباح الجمعة، صلاة عيد الفطر بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بالرباط.

وقد انطلقت العربة الملكية من القصر الملكي في اتجاه مسجد أهل فاس، وسط حشود من المواطنين والمواطنات. وما أن بدأت طلائع الموكب الملكي حتى تعالت الهتافات والزغاريد من كل أرجاء المشور السعيد بحياة أمير المؤمنين… وكان أمير المؤمنين يرد بيديه الكريمتين على تحايا رعاياه بينما كانت طلقات المدفعية تدوي تعبيرا عن بهجة حلول هذا العيد السعيد. واستعرض أمير المؤمنين لدى وصوله إلى مدخل مسجد أهل فاس تشكيلة من الحرس الملكي التي أدت التحية الرسمية لجلالته.

ووجد صاحب الجلالة في استقباله الوزير الأول ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين وأعضاء الهيئة الوزارية ومستشاري جلالة الملك ورئيس المجلس الأعلى والوكيل العام للملك به، ورئيس المجلس الدستوري ورئيس المجلس الأعلى للحسابات والوكيل العام للملك به ومديري الدواوين الملكية وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية. وبعد أداء صلاة العيد تم الاستماع لخطبة العيد… واختتم الخطيب خطبته بالدعاء لصاحب الجلالة بالنصر والتمكين ... وبعد أن تقدم رؤساء البعثات الدبلوماسية الإسلامية لتهنئة صاحب الجلالة بالعيد السعيد بالمسجد غادر أمير المؤمنين مسجد أهل فاس ممتطيا صهوة جواده عائدا في حفظ الله ورعايته إلى القصر الملكي وسط هتافات المواطنين الذين احتشدوا بساحة المشور السعيد للتملي بطلعة صاحب الجلالة.

وبالقصر الملكي تقبل أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، التهاني بمناسبة عيد الفطر من صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل. كما تقبل جلالة الملك التهاني من الوزير الأول ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين وأعضاء الهيئة الوزارية، ومستشاري صاحب الجلالة، ورئيس المجلس الأعلى، والوكيل العام للملك به، ورئيس المجلس الدستوري، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات، والوكيل العام للملك به، ومديري الدواوين الملكية، وأصهار جلالة الملك، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني وشخصيات أخرى". (5)

-المشور كمجال لتجديد الولاء السياسي

يشكل المشور مجالا أساسيا لممارسة الملك سلطته على مكونات النخب السياسية بالبلاد. فاتساع مساحة هذا المجال(6) يسمح للملك باستقبال كل الوفود والنخب التي تتوافد عليه في مختلف المناسبات، سواء كانت دينية أو وطنية(7). فمن خلال هذا المجال تتجسد فروض الطاعة والولاء التي تقدمها هذه النخب للملك، وذلك وفق مراسيم وطقوس مخزنية خاصة. وهكذا يحرص القصر سنويا على تنظيم حفل الولاء كل عيد عرش، وفق مراسيم خاصة تستمد من المراسيم المخزنية المتوارثة كل مظاهر الطاعة وطقوس الانحناء و"التبنديق" التي تخضع لها مكونات النخبة السياسية الوطنية والمحلية ورجال السلطة المركزية والإقليمية.

وقد تجسد ذلك من خلال وصف الصحافي جان بيار تيكوا إحدى حفلات الولاء كما يلي:

"…آتين من كل أقاليم المغرب، ومتهيئين لتجديد بيعتهم للملك محمد السادس… يجتاز الملك أعتاب القصر ويتوجه راكبا فوق سجاد من الرمال الدقيقة… يمتطي صهوة جواد أصيل أسود، مرتديا برنوسا أبيض يلف العاهل المغربي من رأسه حتى قدميه، وفوقه مظل بلون أخضر، مرفوعا من طرف أحد العبيد الأقوياء، يقي الملك من حرارة الشمس.

وخلف الملك ببعض الخطوات يمشي أخوه سمو الأمير مولاي رشيد، وولد عمه الشاب الأمير مولاي إسماعيل، وأميران صغيران ينتميان إلى العائلة الملكية.

وعلى بعد أمتار من الملك؛ تتحرك العربة الملكية، التي تعتبر رمزا آخر من رموز المؤسسة الملكية…

وأمام الملك يمشي عدد من العبيد، يقبض بعضهم بلجام ستة جياد أصيلة. وكما جرت العادة المخزنية كان الملك قد اختار واحدا من الجياد السبعة التي قدمت له قبل بضع دقائق…يمر الملك محمد السادس أمام المسؤولين الكبار في البلاد، حيث يقف كل واحد منهم في مكان خصص له، إذ لا مجال للصدفة بهذا الشأن.

وهكذا يقف في المقام الأول كبار موظفي وزارة الداخلية، الذين يعتبرون عين وأذن الرباط في الأقاليم، وخلفهم باقي رجال السلطة والأعيان المحليين، سواء كانوا مدنيين أو علماء. وتم تجميع ممثلي كل إقليم على حدة؛ وكلما تقدم الملك، صاح عبيد القصر بالعبارة المخزنية المألوفة "ولاة، عمال قواد، الله يبارك ويصلحكم كالكم سيدي"، فيرد عليه ممثلو كل إقليم بأن ينحنوا خمس مرات وهم يرددون عبارة "الله يبارك في عمر سيدي". وبعد نصف ساعة تطلق خمس طلقات من المدفعية، مشيرة إلى انتهاء حفل الولاء والبيعة". (8)

ومن خلال هذا الوصف، يتضح أن المشور السعيد في كل القصور الملكية، بما فيها القصر الملكي بالرباط، صمم لتكريس السلطة التي يمارسها الملك على طبقته السياسية، من حاشية ومسؤولين في مختلف جهات المملكة. فوظيفة هذا المجال هو إبراز لكل مظاهر طاعة وولاء كل أعضاء هذه الطبقة، من خلال الركوع أمام الملك وترديد عبارات الولاء والطاعة التقليدية، ونقل ذلك مباشرة عبر القنوات التلفزية الرسمية إلى مختلف ربوع المملكة، مما يزيد من تكريس السلطة الملكية لدى عموم الشعب.

- قاعة العرش كمجال لممارسة السلطة الساسية.

تكتسي قاعة العرش أهمية رمزية وسياسية خاصة. فهذه القاعة تعتبر بمثابة (المجال الأنطولوجي) لولادة وتجديد السلطة الملكية، وفيها عادة ما يتم توقيع البيعة التي بمقتضاها يتسلم الملوك سلطاتهم الدينية والسياسية. وهكذا، فبعدما تم الإعلان عن وفاة الملك الراحل الحسن الثاني؛ جرت مراسيم بيعة ولي عهده محمد السادس يوم الجمعة 23 يوليوز 1999 بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط.

وبعدما ألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية كلمة تأبينية في البداية؛ قدمت وثيقة البيعة للتوقيع عليها وفق الترتيب البروتوكولي التالي: وقعها في البداية سمو الأمير الرشيد، فسمو الأمير مولاي هشام، ثم سمو الأمير مولاي إسماعيل (ثم الوزير الأول، ورئيسا البرلمان، وأعضاء الحكومة، ومستشارو الملك، ورؤساء المجلس الدستوري، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، ورؤساء الأحزاب السياسية، ثم الحاجب الملكي، ومدير السكرتارية الخاصة للملك، ومدير البروتوكول الملكي. وكان كلما وقع أحدهم وثيقة البيعة، يتقدم لتقبيل يد الملك الجديد، وفق الترتيب نفسه)

بالإضافة إلى ذلك، تشكل قاعة العرش المجال الذي يمارس فيه الملك سلطته واختصاصاته الواسعة.

- فمن قاعة العرش يوجه الملك خطبه إلى الأمة في مختلف المناسبات الوطنية كعيد العرش، وعيد الشباب، وعيد المسيرة وغيرها، والتي عادة ما تتضمن التوجهات السياسية والاقتصادية الكبرى للبلاد، أو يتم من خلالها الإعلان عن القرارات السياسية الإستراتيجية التي يتخذها العاهل المغربي بشأن بعض القضايا الوطنية. لذا، فعادة ما يتم ترتيب هذه القاعة وفق ديكور سياسي خاص يجمع بين مظاهر المهابة والقدسية.. وعادة ما تزين هذه القاعة بالأعلام الوطنية، وتؤثث بمجموعة من الإكسسوارات السياسية المتميزة ، كالمكتب المزين بشعار المملكة، وكرسي العرش الذي يكون أكبر من الكرسي الذي يجلس عليه الملك، بالإضافة إلى المراسيم التي تسبق إلقاء الملك لخطبه من إعلان توقيت الخطاب من طرف وسائل الإعلام الرسمية، وتحضير المشاهدين قبل إلقاء الخطاب، وتنبيه المواطنين إلى أن صاحب الجلالة سيخاطبهم، الشيء الذي يذكر بالتقاليد المخزنية التي تحيط بالاستقبالات الملكية من مراسيم الانتظار، والتهييء، ورفع الأصوات إعلانا عن قدوم الملك...، بالإضافة إلى إطلاق النشيد الوطني قبل وبعد إلقاء الملك لخطابه.

- كما يشهد فضاء هذه القاعة مراسيم تعيين الملك لكبار المسؤولين (وخدامه الأوفياء)، التي غالبا ما تتم وفق طقوس خاصة، إذ يكون الملك واقفا أو جالسا على كرسي العرش، ولا يقترب منه أعضاء النخبة إلا من خلال مجموعة من الطقوس والمراسيم المخزنية، إذ يفرض البروتوكول المخزني أن يلج كل مرشح لتقلد إحدى المهام أو بعض المناصب في دواليب الدولة من الباب الكبير لقاعة العرش، مرفوقا بأحد المكلفين بالبروتوكول، ليتقدم بلباسه وبلغته التقليديين خطوات معينة للانحناء للمرة الأولى أمام الملك، ثم بعد خطوات أخرى للانحناء مرة ثانية، والانحناء في المرة الثالثة كي يصل إلى السلام على الملك وتقبيل يده. وعادة ما لا تختلف هذه المراسيم التي تتم داخل قاعة العرش إلا في نوعية الشخصيات المعينة:

* فاالتعيين الملكي لأعضاء الحكومة عادة ما يتم وفق مراسيم تتمثل من خلال استقبال الملك لأعضاء التشكيلة الحكومية وهو واقف أمام كرسي العرش بقاعة العرش مرتديا بذلة رسمية (غالبا ما تكون زرقاء)؛ حيث يتقدم كل وزير بعدما يسمع اسمه، ونوعية الحقيبة الوزارية المكلف بها، منطوقة حسب الطريقة المخزنية، وهي: "فلان الفلاني وزير كذا نعم آسيدي؛ الله يرضى عليكم ويصلحكم كالكوم سيدي"؛ فينحني ثلاث انحناءات مقلدا في ذلك الانحناءات المخزنية التي يقوم بها أحد المكلفين بالبروتوكول الملكي. وعندما يصل الوزير المعين أمام الملك ينحني ليقبل يده باطنها وظاهرها، وهو يشد عليها بكلتا يديه. ثم يتراجع ليقف مع باقي الوزراء في المكان الذي حدد له، ثم بعد ذلك تؤخذ صورة جماعية للملك بمعية أعضاء الحكومة الجديدة. (9)

* أما التعيين الملكي للموظفين السامين للدولة، مدنيين وعسكريين، فعادة ما يتم من خلال المناداة على اسم الشخصية المعينة بالطريقة المعروفة: إذ ينطق أحد المكلفين بالبروتوكول بالعبارة المخزنية التالية: "فلان الفلاني الله يبارك في عمر سيدي، الله يرضي عليكم ويصلحكم كالكم سيدي"، لتتقدم الشخصية المنادى عليها وهي ترتدي الزي التقليدي (الجلباب والبرنوس والبلغة) لتنحني ثلاث مرات قبل أن تقبل يد العاهل المغربي وتتسلم ظهير تعيينها؛ ثم تتراجع لتقف في المكان الذي حدد لها.

ولعل ما يزيد من المهابة التي يكتسيها فضاء هذه القاعة هو مظاهر الانضباط التي تسود مراسيم هذه التعيينات، بالإضافة إلى حضور وسائل الإعلام لنقل هذه المراسيم. كما أن ما يزيد من أجواء هذه المهابة التي تحيط بقاعة العرش إلقاء الملك لكلماته التوجيهية؛ وأداء اليمين الدستورية من طرف المسؤولين المعينين الجدد، مرددين وراء مدير التشريفات الملكية عبارات القسم التالي:

"أقسم بالله العظيم أن أخلص لملكي ووطني، وأؤدي مهمتي بصدق وأمانة، وأخدم الصالح العام ساهرا على سيادة المغرب ووحدة ترابه".

من هنا، يظهر أن ترسخ المراسيم المخزنية في النظام السياسي بالمغرب لا يرجع فقط إلى الأجهزة المكلفة بالسهر على تنفيذ طقوس وتقاليد هذه المراسيم من مديرية التشريفات، وقائد المشور، والحاجب الملكي، ومختلف أنواع الخدام المرتبطين بهم، بل أيضا في مختلف الفضاءات التي تتم فيها هذه المراسيم. فالمشور، ومسجد أهل فاس، وقاعة العرش، تشكل التجسيد المجالي الذي تشخص فيه علاقات الحكم بالمغرب، والهرمية السياسية التي تجمع بين المؤسسة الملكية وباقي مكونات نخبها السياسية.

***

Med Tozy : Monarchie et islam politique au Maroc -1

Presses de la fondation nationale de sciences politiques 1999-p41

2- بنى سيدي محمد بن عبدالله بالرباط قصراً وعدة مرافق اجتماعية، وشيد مساجد منها جامع السنة

وجامع أهل فاس هو جامع المشور(ساحة القصر الملكي في الرباط) الذي أكد المؤرخون أنه من مآثر السلطان سيدي محمد بن عبدالله. ثم جدده السلطان محمد بن عبدالرحمن، وموه سقوفه بالذهب والبرقشة ثم توالت التعديلات عليه، وخاصة في عهد الملك محمد الخامس، الذي أفرغ فيه مجالي الفن المعماري الجديد نقشا ونحتا وتبليطا وتزليجاً.

3- جريدة الصحراء المغربية بتاريخ 31 يوليوز 1999

4-محمد شقير – إواليات الشرعنة السياسية (النظام السياسي المغربي كنموذج) المجلة المغربية لعلم الاجتماع السياسي عدد4-خريف 1987- ص 64

5-جريدة التجمع بتاريخ 13 فبراير 2003 – ص 1-2

6- مقارنة بالمشور، تعتبر الباحة التي يتوفر عليها القصر الإمبراطوري، أو ما يسمى بالمدينة المحرمة ببكين، أكثر رحابة واتساعا، حيث كان يستقبل فيها الإمبراطور نخبه السياسية والعسكرية.

7- كانت مهمة قائد المشور (وهو رئيس الحنطات الملكية) المحافظة على النظام الداخلي لدار المخزن، والحرس، وقيام كل صاحب حنطة بعمله حسب السنن المتبعة، ولا يخالف العوائد المتواترة وله سلطة كبرى في ذلك، إذ إنه ينبه الوزراء أنفسهم في بعض الأحيان إن خالفوا النظام الداخلي للقصر، كما يرتب الحفلات في حضر الأمير وسفره، ويدبر المواكب الملكية والصلوات، والأسفار، ونصب الأخبية، ويعمل على ألا يخرج أحد على الضوابط المرعية.

عبد الحميد بن أبي زيان بنشنهو – النظام الإداري بالمغرب – الطبعة الرابعة – مطبعة الأمنية- 1963

Jean Pierre Tuquoi : Le dernier Roi crépuscule d’une dynastie

Bernard Grasset – paris – 2001- pp 211-213

محمد شقير – تطور المراسيم السياسية بالمغرب – إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى – ص 33


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - توفيق اسعدي السبت 23 يناير 2016 - 09:33
في بلادنا وُلدت أجيالٌ كثيرة في الأسر ، لم تتنسم يوماً عطر الحرية ، لم تعرف طعمها ، لم تحيا حرةً ولو يوماً واحداً … ولدوا عبيداً وعاشوا عبيداً ؛ لذا تراهم يستغربون من أقوال الأحرار وينكرون أفعالهم .
تراهم يتأففون عند ذكر الأحرار وتشرق وجوههم عند ذكر سادتهم !
تراهم يأخذون جانب أسيادهم في كل موقف
فأسيادهم دائماً علي حق وغيرهم علي باطل !
أسيادهم صادقون أمناء وغيرهم كذبة ضُلاَّل بل وخونة !
أسيادهم حكماء فضلاء عقلاء وغيرهم حمقي وجهلة ومغفلين !
أسيادهم نبلاء ووطنيون مهما امتلأت أيديهم بدماء أبناء الوطن !
أسيادهم شرفاء أطهار مهما اغترفت أيديهم من المال الحرام من قوت أبناء الوطن !
2 - Abdou italia السبت 23 يناير 2016 - 09:49
هذه التقاليد اكل عليها الدهر و شرب.اتساءل كيف يتم السماح بتغبير كل الاشياء في المغرب الا تقاليد القصر رغم كل ما تحمل في طياتها من اشياء لا تمت للقرن الواحد و العشرين بصلة
3 - صالح الكركاطي السبت 23 يناير 2016 - 10:11
البروتوكول في حفلة الولاء
حفلة الولاء نموذجا
أطال الله في عمر سيدنا الهمام
4 - نظام السبت 23 يناير 2016 - 10:44
النظام ضد الفوضى واي نظام يبدو قديما مع طول الزمن وتتجلى صعوبة تحديث نظامنا لان له مرجعية دينية سماوية لم تستطع الانتلجنسيا على ترميمها وهدا اشكال كبير .
5 - هشام السبت 23 يناير 2016 - 11:32
هم رجالات يحافظون على النظام والتشبت به مما ينعكس على الاستقرار في المملكة
كما يمنحها الهيبة بين مثيلاتها من الدول والمماليك
انا اشير بالاصبع الى جارتنا وربيبتها
6 - البروتوكول في الإسلام... السبت 23 يناير 2016 - 11:48
... ضرورة عز السلطان
لما علم معاوية بزيارة عمر ابن الخطاب له في الشام ومعه بعض الصحابة، خرج في موكب رهيب وكبير ليقابل الخليفة وكان الخليفة عمر قادماً إلى الشام يركب على حمار ومعه عبد الرحمن بن عوف ولم يفطن معاوية لذلك وإذا به يتجاوز الخليفة حتى أخبره أحد أصحابه أنه جاوز الخليفة فرجع إليه بموكبه ودار بينه وبين عمر الذي كان غاضباً حوارٌ لطيف.
سأله عمر: «أنتَ صاحب الموكب؟ أجاب معاوية : نعم، سأله عمر: هذا حالك مع ما بلغني من وقوف ذوي الحاجات ببابك؟
معاوية: هو ما بلغك، قال له عمر: ولِمَ تفعل هذا؟ لقد هممت أن آمرك بالمشي حافياً إلى الحجاز، قال له معاوية: يا أمير المؤمنين إنا بأرض، جواسيس العدو فيها كثيرة فيجب أن نُظهر من عِزّ السلطان ما يكون فيه عِزُّ الإسلام وأهله، نُرهبهم به، ثم قال لعمر بأدب: فإن أمرتني فعلت وإن نهيتني انتهيت، قال له عمر: يا معاوية ما سألتك عن شيء إلا وكان لك منه مخرج لئن كان ما قلت حقاً إنّه لرأي أريب، وإن كان باطلاً إنّه لخدعة أديب.
7 - كريم السبت 23 يناير 2016 - 12:01
تقدمنا بكري ... و فتنا السويد ... و خلينا اليابان مورانا ...
و نعلو الشيطان يا هاد الناس ... را آخرتها قبر صغير ...
كذبتو على الشعب ... كذبتو على نفوسكم حتى صدقتو الكذب ديالكم
لنرى فين غتوصلو بهادشي
8 - سعدون السبت 23 يناير 2016 - 12:46
وما الجدوى من كل هذه البروتوكولات و الحاشية و القصور
9 - Lamya السبت 23 يناير 2016 - 13:51
انا شخصيا تعجبني هذه البروتوكولات كثيرا و اتابعها دائما من المانيا بدل ان اتابع بروتوكولات الملوك الاروبيين في اعيادهم و اعراسهم في الكنائس والبرامج الوثائقية عن حياتهم وشخصياتهم, فقد مللت من ذلك لانها ليست ثقافتي, بكل صراحة.

تعجبني و افتخر بها بدون مجاملة, لانها جزء من حضارتنا و اصالتنا, فترى مثلا الصناعة التقليدية حاضرة بقوة وهذا يعجبني وكانك في حكاية الف ليلة وليلة مغربية اصيلة. و الملكية اصلا تحافظ على الاصالة و الثقافة المغربية لان الملك لانه ملك يمكنه فعل هذه المراسيم و الاعياد والبروتوكولات تقليدية اصيلية على حقها و طريقها تبارك الله!
ولناس فيما يعشقون مذاهب.
10 - ابن سوس المغربي.مواطن السبت 23 يناير 2016 - 15:51
الشعب المغربي نضج ويعرف كل شئ ولكنه لا يستطيع البوح بما يريد بسبب القيمين على الامور في البلاد سا يتهمون كل مواطن يسعى الى رفع صوته من أجل عزة هذا البلد وتغييره الى الافضل بالخيانة، الشعب المغرب مع الملكية الى الموت و المغرب لن تحكمه غير الملكية وهذا الشئ سالينا منو، الشئ الذي يريده الشعب المغرب في اطار الملكيه هو القطع مع التقاليد والخرافات و الاضرحة وتجهيل وتفقير الشعب بالمخدرات والعهر الذين شوهو سمعة المغرب وشعبه ودمرو شبابه، بناء مواطن مغربي سوى مواطن صالح يفيد نفسه ووطنه، ملكية دستورية ديمقراطية برلمانية حديثة حقيقية، برتوكول ملكي مشرف يليق بالمغرب ومكانته، و الانتهاء من العادات البالية، عدالة اجتماعية دولة الحق والقانون ديمقراطية حقيقية شفافية ربط المسؤولية بالمحاسبة لا أحد فوق القانون، رفع التهميش عن المواطن المغربي في جميع أنحاء المملكة تعليم صحة للجميع العدل والمساواة،
11 - إلى الأخ المحترم... السبت 23 يناير 2016 - 17:04
...1- توفيق اسعدي
دلنا من فضلك في أي بلد يهب نسيم الحرية الذي تتحدث عنه ؟
أ في بلاد العرش البريطاني الذي له بروتوكوله الخاص و يتحكم فيه بالتناوب في رقاب الناس حزبان على الدوام (حزبا المحافظين والعمال) ،
ويكدح فيه الشعب طيلة حياته خدمة لأرباب المعامل و الشركات و رؤوس الأموال؟
أم في البلدان الإسكندينافية التي يدفع فيها العامل المجتهد "التاعس" ثلثا ما يحصل عليه من عرق جبينه لخزينة الدولة خدمة ل"الناعس" بدعوى التكافل الإجتماعي؟.
أم في أمريكا حيث تحول الشعب كله إلى الخادم المطيع والعبد (لمشرط لحناك) للشركات العالمية الكبرى التي تتحكم فيها الصهيونية؟
أم في مصر و الجزائروليبيا و سوريا و العراق والسودان التي استعبد فيه العسكر الشعوب؟.
وبعد أن قال لهم إرفعوا رؤوسكم إنكم أحرارا ، ولما رفعوها و برزت سلط عليها السيف وصار يقطعها.
أليست الشعوب الموعودة بالحرية هي التي تقتل حاليا في سوريا و العراق؟
وقس على ذلك.
12 - mohammad السبت 23 يناير 2016 - 18:01
منهجيا كان يجب البدء بقاعة العرش فالمشور فمسجد اهل فاس فبقية الفضاءات الاخري التي تحتمها طبيعة تنقلات جلالة الملك في ربوع المملكة ...
13 - أحمد ب الأحد 24 يناير 2016 - 00:36
ما كتبه السيد شقير معروف لدى المغاربة. إنه ليس بجديد، خاصة وأنه يشهد على تاريخ المملكة المغربية بطقوسها الدينية.
ألم ترى أن كل مملكة عبر العالم لها طقوسها؟. فما مرادك من تقديم كل هذه التفاصيل ولسخرية؟. أليس لديك مكتب تدير منه أشغالك اليومية؟ . إفتح أعينك في عقر بيتك أولا قبل أن تنتقد غيرك.
المملكة المغربية هي رمز الوطنية الخاصة والمنفردة في العالم ، وهي العمود الفقري لوحدة المغرب والمغاربة. أما الحسود، فعينه فيها عود.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.