24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3713:1716:1818:4720:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ضريبة التضامن تجلب انتقاد نقابات على الحكومة (5.00)

  2. محكمة النقض تزيح "البيجيدي" من "رئاسة المحمدية" (5.00)

  3. "جبهة أمازيغية" تقترب من حسم الوجهة السياسية قبل الانتخابات (5.00)

  4. توقعات بارتفاع إنتاج الحوامض والزيتون والتمور (5.00)

  5. "الغساني" ينهي معاناة شاب من تشوه خلقي للقلب (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | باحثة مغربية تسبر أغوار العلاقة بين زراعة "الكيف" والبيئة

باحثة مغربية تسبر أغوار العلاقة بين زراعة "الكيف" والبيئة

باحثة مغربية تسبر أغوار العلاقة بين زراعة "الكيف" والبيئة

هل تفضي زراعة القنب الهندي، أو ما يصطلح عليه باسم "الكيف"، إلى تدهور الأراضي والتربة، أم إنها زراعة صديقة للبيئة بالمغرب؟ سؤال عريض قاد أمينة الشلخة، باحثة بشعبة الجغرافيا بجامعة محمد الخامس بالرباط، إلى تخصيص أطروحة دكتوراه، هي الأولى من نوعها، بشأن زراعة الكيف.

وبحسب الباحثة الشابة، والتي تنحدر من تاونات، فإنها سبرت أغوار هذا الملف لما يزيد عن خمس سنوات، منطلقة من الواقع الذي عاينته خلال تنقلها في أقاليم الشمال ووصولها إلى أقصى الدواوير، في إطار اشتغالها وكيلة تنمية على أحد برامج تنمية أقاليم الشمال، واحتكاكها بالساكنة والمجال.

الشلخة سجلت أن هذه الزراعة منتشرة بكثرة في كل واد وسفح وجبل بالجماعات القروية ودواوير أقاليم الشمال. وبالمقابل، فإن "تقارير وزارة الفلاحة لا تشير إلى وجود هذه الزراعة، ويتم تحاشي الحديث عنها من طرف الساكنة والمصالح المحلية، بينما الواقع عكس ذلك تماما"، يورد ملخص أطروحة الدكتوراه.

ولاحظت الأطروحة أن "الأبحاث التي أجريت على هذا الموضوع تكتفي بالاستفاضة في الجانب السوسيو- اقتصادي، في حين تهمل الجانب البيئي، بينما اتجهت أغلب هذه الأبحاث إلى اعتبار زراعة القنب الهندي (وحشا) يلتهم الأخضر واليابس، فيجفف المياه، ويلتهم الغابة، ويدهور التربة".

ومن أهم النتائج التي توصلت إليها أمينة، يتبين أن المقارنة بين وضعية المجال سنة 1986؛ أي قبل حوالي 10 سنوات من دخول زراعة القنب الهندي وصولا إلى الوضعية الحالية، تظهر أن زراعة الكيف تحولت من زراعة تكميلية تقتصر على بعض الدواوير المنعزلة، إلى زراعة وحيدة سائدة بالمجال.

وأوردت الباحثة تحولا ثانيا مرتبطا بانتشار هذه الزراعة في مجال جبلي وعر، فمحدودية الأراضي الصالحة للزراعة، جعلت المزارعين يتجهون إلى اجتثاث واقتلاع وحرق الغابة و"الماطورال"، بحثا عن أراض جديدة لتوسيع المساحة المزروعة بالقنب الهندي، وكذا البحث عن أراض خصبة، كأراضي المجال الغابوي.

ودقت الباحثة ناقوس الخطر بشأن المساحة الغابوية بجبال الريف، متوقعة أنه "إذا ظل الاجتثاث بهذه الوتيرة، خلال 10 سنوات المقبلة لا يمكن الحديث عن وجود غابة بمجال الريف"، مبرزة أن "الخطر الأكبر هو اقتلاع الغابة من السفوح قوية الانحدار والوعرة وقمم الجبال، مما يسرع في عملية فقدان الأتربة، وبالتالي تعريضها للتدهور".

ومن أبرز النتائج التي توصلت إليها أمينة الشلخة، النقص الكبير في المادة العضوية بالتربة في المشارات المستغلة في زراعة القنب الهندي، مقارنة بالوضع الأصلي، مسجلة ارتفاع حموضة التربة بكل مشارات القنب الهندي، نتيجة استعمال الأسمدة الكيماوية، وموردة الأهمية الكبيرة التي يوليها الفلاح الريفي للعناية بالأرض.

ورغم أن زراعة القنب الهندي نظام استغلال جديد مخالف لما كان سائدا من قبل، تورد الباحثة، إلا أن الفلاح تنبه إلى الحفاظ على التربة، حيث يُخضع الأراضي للاستراحة 4 أو 5 سنوات، ثم يعاود استغلالها، بالإضافة إلى اللجوء إلى كم كبير من التقنيات المحافظة على التربة، لعل أكثرها انتشارا المزواجة بين زراعة الكيف والأشجار المثمرة.

نتائج الأطروحة هذه استعرضتها الباحثة بمدرج الشريف الإدريسي بالرباط، أمام أنظار لجنة مكونة من دكاترة متخصصين في تدهور الأراضي، ولقيت تنويها من لدن اللجنة العلمية، كما حصلت على توصية بطبع الأطروحة لتكون متاحة للباحثين، ولأصحاب القرار، والمتتبعين للشأن البيئي بالمغرب.

اللجنة العلمية نوهت بجرأة الباحثة وشجاعتها على اقتحام تخصص يعتبر حكرا على الباحثين الذكور، نظرا لصعوبة العمل الميداني، وكذا على شجاعتها في دراسة موضوع يعتبر من "الطابوهات" نظرا لحمولته السياسية والقانونية والسوسيو- اقتصادية الكبيرة، وفي مجال صعب الولوجية كجبال الريف.

واعتبرت الباحثة أن أكبر تحدٍّ واجهها ليس صعوبة الموضوع، بقدر ما كان قلة الإمكانيات التي توفرها الجامعة، قائلة: "تحملت نفقات تنقلي للمجال، وكذا نفقات اقتناء أدوات البحث، كالصور الجوية وصور الأقمار الاصطناعية، ومعطيات التساقطات، إلى غير ذلك، من جيبي الخاص، خصوصا مع حرماني من المنحة، لأني كنت أشتغل في القطاع الخاص خلال السنة الأولى من تسجيلي بالدكتوراه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - hamza السبت 07 ماي 2016 - 21:07
لماذا يربطون و يحصرون تنمية الريف بتقنين هاذ العجب يمشي يموت هذاك الويل ديال العماري مغاديش تخرج عاقبة بخير
2 - حمو السبت 07 ماي 2016 - 21:08
نتمنى لك التوفيق في أطروحة الدكتوراة .
3 - العربي السبت 07 ماي 2016 - 21:10
العدالة والتنمية قادرة على ايجاد البديل لزراعة الكيف لانها نجحت في ايجاد الشغل للعاطلين وابمعطلين نجحت في تكييف الناس على الثقة بكل شيىء العدالة قادرة على كل شيء فهي تمتلك كل الحلول وخاصة ان أغلب المثقفين يؤيدونها والدليل التقدم الكبير والملموس الدي حصل في فترة توليها المسؤولية.وستفوز مرة اخرى خاصة ان الاساتدة *سيصوطونها*
4 - عبدالالاه السبت 07 ماي 2016 - 21:13
سؤال للسيدة الباحثة:
هل انتقال هذه الزراعة لسهول الغرب و الشاوية سيكون مجديا؟
5 - الكتامي السبت 07 ماي 2016 - 21:16
اجل زراعة القنب الهندي تفشت في الشمال المغربي بعدما كانت منطقة كتامة هي المعروفة بزراعته منذ اصدار الظهير الملكي للسماح بزراعته
لكن للاسف اصبحنا نرى ان مناطق بعيدة هي الاخرى تقوم بزراعته انا اتحدث هنا عن تاونات وغفساي وبني زروال والحيايينة.........
بل وصل شمالا لتاركيست بالحسيمة وباب برد واقترب من الشاون
بل اقسم اني رايت الكيف يزرع بسوس اجل بمناطق هوارة ونواحي تارودانت
من المسؤول عن الوضع؟؟؟؟؟
6 - مواطن السبت 07 ماي 2016 - 21:21
هذه الزراعة امتصت جمال المنطقة وخضرتها ووجفت مياهها الجوفية لانها زراعة ربيعية وصيفية ان المنطقة التي كانت في حقبة معينة غابات ارز خضراء مليئة بالحياة الوحشية اصبحت اقل خيرا من الصحاري القاحلة
7 - moha o'trente السبت 07 ماي 2016 - 21:21
Le kif fait partie de notre culture depuis des siècles et des siècles et les
Marocains étaient libres de fumer ou ne pas fumer seulement depuis que les européens se plaignent de notre kif " naturel " on doit exécuter sans brancher, je ne suis pas contre d'arrêter l'agriculture du kif a une condition, la réciprocité que les européens arrêtent de produire de l'alcool , les ravages de l'alcool sont plus grave que ceux du kif. Dent pour dent œil pour œil sinon qu'ils aillent au diable
8 - شاهد على العصر السبت 07 ماي 2016 - 21:22
ليست التربة وحدها التي تتدهور، بل عقول و أخلاق الناس أيضا و الفضل يعود لانتشار المخدرات و الانفتاح على الغباء و ليس الإبداع و الذكاء. نحن من أكبر منتجي و مصدري الحشيش و لا افتخار، و بلدنا جد متواضع مقارنة بمداخيل تجارة الحشيش التي لا نجد لها أثرا في نيبروات بنما و لا شقوفا ويكيليكس.

تحية للباحثة و لمثابرتها
9 - مغربي إبن المنطقة السبت 07 ماي 2016 - 21:26
هذا ليس بحث أكاديمي وإنما وشاية بالمناطق التي تزرع هذه النبتة. فالحكومة ليست بحاجة لهذه المعلومات فهي تعرف الوزن الإقتصادي الذي تجنيه هذه المنطقة في غياب البديل بالتنمية والبنية التحتية وتزايد الكثافة السكانية. فلسنا بحاجة لمن يتزايد على هذا الربع من الوطن إما سياسيا أو بأبحاثه التي لا تزبد إلا تأزما بالمنطقة. فنحن نرجوا من يجد لنا الحلوا ليعيش أهل المنطقة في كرامة عوض زرع هذه النبتة التي هي شر لنا لابد منه ويزرعونها مكرهون.أما الكلام عن البيئة فهناك مناطق أكثر تلوتا ولا أحد يتجرء على القيام بدراسة حولها لأنها ستجلب خلاف مع أصحاب الحال.
10 - NEW OXYGEN السبت 07 ماي 2016 - 21:26
في نظري المتواضع يمكن لهذه الشجرة انها قد تعطينا هواء نقي جديد مثلما هي تفيذ البشر في قضايا الطب.لهذا يجب استغلالها طبيعية دون زيادة عليها.والله المعين
شكرا
11 - ابن سوس المغربي السبت 07 ماي 2016 - 21:31
المخدرات سموم دمرت الشباب المغربي ولا يستفيد منها سوى مافيات سموم لا يهمها لا شعب ولا وطن تكلفة السموم التي تدنر الشعب المغربي باهضة تدمير المجتمع مزيد من الانحراف اجرام تعدي على حرمة الناس كسل خمول تسول عريدة، لماذا يا اعباد الله لا نزرع كل شئ لدينا سدود ولدينا سياسة تقنية التنقيط لماذا لا نتتج على اﻷقل ما نأكل؟ الى متى سا نبقى شعب مستهلك ننام ونشترئ لماذا لا نحول بلدنا الى بلد صناعي زراعي؟ ماذا ينقصنا يد عاملة؟ لماذا لا نكون نعلم نهئ نحضر شباب متقاعس يبلبل في المقاهي يتعاطى مخدرات وينحرف ويقف ضد المجتمع احصائيات تقول في المغرب اكبر نسبة سجناء في العالم العربي اليس هذا ناقوس خطر يدق في أذان الصماء للمسؤولين؟ الا يسمعون؟
12 - سعد السبت 07 ماي 2016 - 21:33
إذا كنت تريدين معلومات إضافية عن الموضوع فاسألي سي" إلياس لخماري ".أهل مكة أدرى بشعابها
13 - ابن سوس المغربي السبت 07 ماي 2016 - 21:35
المخدرات سموم دمرت الشباب المغربي ولا يستفيد منها سوى مافيات سموم لا يهمها لا شعب ولا وطن تكلفة السموم التي تدنر الشعب المغربي باهضة تدمير المجتمع مزيد من الانحراف اجرام تعدي على حرمة الناس كسل خمول تسول عريدة، لماذا يا اعباد الله لا نزرع كل شئ لدينا سدود ولدينا سياسة تقنية التنقيط لماذا لا نتتج على اﻷقل ما نأكل؟ الى متى سا نبقى شعب مستهلك ننام ونشترئ لماذا لا نحول بلدنا الى بلد صناعي زراعي؟ ماذا ينقصنا يد عاملة؟ لماذا لا نكون نعلم نهئ نحضر شباب متقاعس يبلبل في المقاهي يتعاطى مخدرات وينحرف ويقف ضد المجتمع احصائيات تقول في المغرب اكبر نسبة سجناء في العالم العربي اليس هذا ناقوس خطر يدق في أذان الصماء للمسؤولين؟ الا يسمعون؟
14 - ابن سوس المغربي السبت 07 ماي 2016 - 21:35
المخدرات سموم دمرت الشباب المغربي ولا يستفيد منها سوى مافيات سموم لا يهمها لا شعب ولا وطن تكلفة السموم التي تدنر الشعب المغربي باهضة تدمير المجتمع مزيد من الانحراف اجرام تعدي على حرمة الناس كسل خمول تسول عريدة، لماذا يا اعباد الله لا نزرع كل شئ لدينا سدود ولدينا سياسة تقنية التنقيط لماذا لا نتتج على اﻷقل ما نأكل؟ الى متى سا نبقى شعب مستهلك ننام ونشترئ لماذا لا نحول بلدنا الى بلد صناعي زراعي؟ ماذا ينقصنا يد عاملة؟ لماذا لا نكون نعلم نهئ نحضر شباب متقاعس يبلبل في المقاهي يتعاطى مخدرات وينحرف ويقف ضد المجتمع احصائيات تقول في المغرب اكبر نسبة سجناء في العالم العربي اليس هذا ناقوس خطر يدق في أذان الصماء للمسؤولين؟ الا يسمعون؟
15 - بوقالة السبت 07 ماي 2016 - 21:56
اللهم إن هذا لمنكر زراعة الكيف والحشيش في بلد مسلم ؟؟؟؟!!!!!°
16 - حرام السبت 07 ماي 2016 - 21:59
من هم المستفيدون من هذا المنتوج...؟ أباطرة و أطر و أساتذة جامعيون و إداريون و برلمانيون و ... من منطقة االكيف أصبحوا يتلاعبون بمردود زراعة و تجارة الحشيش ... بدون ضمير و لا رقيب و لا مسؤولية... حرام
17 - الطنر العكري السبت 07 ماي 2016 - 22:00
قالت الباحثة صرفت على البحث من مالي الخاص. و اقول لها من سيستفيد من شهادة الدكتوراه هل انت ام الشعب المغربي.
18 - عبد القادر ابو عيسى السبت 07 ماي 2016 - 22:08
شكري واعجابي للدكتورة أمينة على طرقها باب هذا الموضوع الخطر والمهم أتمنى لها التوفيق واتمنى ان يهتم المسؤولين المحليّن والعرب بهذا الموضوع وبمثله من هذه المواضيع المهمة الجديرة بالأهتمام . تحياتي وتقديري العالي لها وللجامعة وللمسؤولين المغاربة / عبد القادر ابو عيسى ـ كاتب ومحلل سياسي عراقي
19 - شاهد على العصر السبت 07 ماي 2016 - 22:29
إلى صاحب الطنز القوقي تعليق 17

الباحثة تريد فقط لفت الانتباه إلى أن الدولة مطالبة بتوفير الدعم المادي و المعنوي للباحثين المغاربة لكي يساهموا في تنمية وطنهم، و إذا كانت هي ستستفيد من الدكتوراه كما راق لك القول، فالمغاربة سيستفيدون من نتائج البحث الميداني. هي على الأقل تنقلت و أنت تنتقد من وراء الشاشة محاطا بلا شك بغمامة من دخان الحشيش.
20 - حسن السبت 07 ماي 2016 - 22:47
أشكر الجهة التي أشرفت على نشر هذا المقال الذي أعتبره فرصة ذهبية لتوضيح مايلي.
لقد استطعنا بفضل تظافر الجهودعلى جعل دائرة وزان سنوات 2008- 2009 و 2010، بجماعاتها العشرةمجالا خاليا من زراعة الكيف تماما مع جلب برمامج طموح للتنمية المجالية بتمويل من وزارة الإسكان كأول تجربة رائدة في المغرب.
لكن الريح تجري بما لاتشتهيه السفن بإحداث عمالة إقليم وزان ... فكان لهما رأيا آخر فحاربانا بدل زراعة الكيف أنا وثلة من رجال السلطة بدل الكيف فشردانا و ألحقا بنا الضرر تلو الضر ، فكان لهما ما شاءا فلم يبق متر مربع من ذلك المجال الخصب الغني بخضرواته و فواكهه الطازجة المتميزة خال من زراعة الكيف .
21 - محمد تيسير السبت 07 ماي 2016 - 23:05
الكيف هو هم يحمله المغاربة من زمن الاستعمار ومازال لعنته تطاردنا ونحن مع استراتيجية وطنية وجادة تبداء بالغاء الظهير الخاص به كما يشاع وثانيا باطلاق نداء وطني لجمع الاموال لتعويض الفلاحين بفلاحات اخرى منتجة والدكتورة جازاها الله خيرا ذكرت كل اضرار الكيف وزراعته على التربة والغطاء النباتي والثروة الغابوية بقي ان نزيد اثاره المدمرة على الصحة ومن تدمير للخلايا الدماغية وتدمير اسر بكاملها من جراء التعاطي لهدا السئ الذكر . انها مهمة وطنية قد تقضي على مستقبل امة نحن محتاجين اليها في زمن التحديات الانية والاتية
22 - احمد الكوزي السبت 07 ماي 2016 - 23:05
الشكر موصول للباحثة التي استطاعت ان تقتحم هذا الموضوع على هذا المستوى العالي من البحث واشير انني كنت قد تطرقت الى موضوع الكيف في سنة 1997 بنفس الكلية وذلك في بحثي بالسنة الرابعة على مستوى الاجازة المطبقة في الجغرافية تخصص تذبير الموارد وتهيئة المجال الجبلي لكنني تناولته بشكل اكثر من ناحية الانحرافات السوسيو اقتصادية التي ظهرت بالمناطق المجاورة لجماعة زومي حيث هذه الاخيرة لم تكن تعرف هذه الزراعة وهي الاخرى عرفت تاثرا سلبيا وخاصة على مستوى التمدرس
23 - ss ss السبت 07 ماي 2016 - 23:42
Comme la plupart des thèses menues dans les pays du tier monde on essaye toujours d'arriver à l'objectif ciblé avant de commencer les travaux . on ne peut pas condamner cette culture pour raison que sa consommation est redoutable. la culture du canabis comme les tomates, les pommes de terre ..........epuise le sol ..........
24 - راد السبت 07 ماي 2016 - 23:43
كيف لا وحزب كله يتكلم باسم الكيف وزراعة الكيف
والدفاع عن الكيف
فتكيفوا وابرموا فلا خوف عليكم حزب الكيف معاكم
25 - مزارع سابق للكيف الأحد 08 ماي 2016 - 00:18
. أدعو كل من ينتقد مزارعي الكيف دعوكم من الكلام وراء الحواسيب وأقولها بصراحة أتحدى كلكم أن تشتغلوا ولو يوم واحد في حقل الكيف وستعرفون شقاء الفلاح وأتحداكم أن تتصدقوا علينا ولو بدرهم واحد وأتحدى الباحثة أن تعالج زراعة العنب المخصص لصناعة الخمور بضيعات نواحي مكناس ام أنك تتبوردين فقط على الدراويش المهم شعارنا يحيى السقوي المنخل والبعلي المعسل
26 - الله يعفوووا الأحد 08 ماي 2016 - 00:23
يا هاذا الناس الله يهديكم خليييو الناس تبوق راه حتى التبواق راه دوااااا
27 - Rifien الأحد 08 ماي 2016 - 01:39
شعب النفاق الكل أصبح يتكم على الكيف ومنهم من أصبح فقيها وعالما وباحثا ولكن لا أحد تكلم عن مدخول الدولة بطرق غير مباشرة عن طريق اليد العاملة وإغتناء رجال السلطة.... بتعاميهم عن مزارعها. أو أعطانا بديل بحلول زراعية في تضاريس ضيقة وجد وعرة.ولا أحد تنبأ لنا بالنتائج الإجتماعية إدا أزيلت هذه الزراعة. أما تعقيبي عن19 - شاهد على العصر فأقول له انك إذا درست أو سبق لك أن جلست مام أستاذ جامعي (لا أعمم) حينها ستدرك هل يستحقون الدعم في البحث العلمي.
28 - مفكر ثقافي الأحد 08 ماي 2016 - 02:43
يجب ان تقنن هده الزراعة وفي اراضي محروسة بمسؤولية الشركات المختصة بالمختبرات الطبية للاعشاب والمنع الكلي لعشوائيتها في الجبال والارياف والمنع الكلي استهلاكها في الشارع لقاصرين وتلميدات وشباب وما يترتب عنها من انحرافات وعنف وجرائم ودمجها مع كيماويات ملوثة لجعلها اخطر واشد من تجار المخدرات الشباب كما يجب طرد كل تلميد يستهلكها امام المؤسسات التعليمية امام انضار المارة التحريض عليها لتلاميد صالحين اجل انحرافهم عن المسارهم الدراسي كما وجب الزجر لتجارها في غيابات السجون
29 - Amrani الأحد 08 ماي 2016 - 09:30
Je me demande s'il sagit d'un travail de doctorat ou d'un simple rapport d'un travail au lycé. Il n y a rien de travail scientifique des mesures des statisitiques une méthodologie un instrument de mesure adapté à la recherche pour pouvoir arriver à une valeur ajouté de la recherche. La seule chose qui est bien dans ce doctorat si l'appreciation et la mention des "membre de jury" que je les saluent" vivement pour la faiblessent qu'ils ont accumulé puisqu'il jugent "excelent" un tel travail
Bravo et felicitations pour votre niveau scientifique
30 - محمد تيسير الأحد 08 ماي 2016 - 13:43
a monsieur almrani
la première chose que tu dois le respecter dans cette thèse ce que c'est la première femme qui a percée le tabou de sujets que même toi tu n'osera parler a tes amis ;voila pourquoi je félicite cette femme pour ce .
courage .
honte pour toi
31 - سالم الأحد 08 ماي 2016 - 18:56
بعد سنوات قليلة سيصبح المغرب كله منتجا للكيف وستختفي أغلب المحاصيل الزراعية الأخرى وستصبح كاليمن الذي استحوذت فيه زراعة القات على زراعة البن وزاعات غذائية أساسية أخرى... ويستهلك 25 في الماءة من المياه الموجهة للسقي... والأخطر أن اليمنيين لا يشتغلون بعد الظهر من أجل جلسة القات
32 - abdo الثلاثاء 10 ماي 2016 - 11:05
اليك ايتها الباحثة.كيف ما كانت نوعية المزروعات في المنحدرات فإن الارض تفقد المواد العضوية.نتيجة السيول و الامطار.المرجو منك اعادة بحثك وعدم ضلم هذه النبتة التي سخرها الله للمغرب .
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.