24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. إطفاء الإنارة العمومية يسائل المردودية الطاقية لـ"الساعة الإضافية" (4.67)

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لماذا يُعاقِب المغرب "مفطري رمضان" وينأى عَـن "تاركي الصلاة"؟

لماذا يُعاقِب المغرب "مفطري رمضان" وينأى عَـن "تاركي الصلاة"؟

لماذا يُعاقِب المغرب "مفطري رمضان" وينأى عَـن "تاركي الصلاة"؟

على غرار السنوات الماضية، عادَ موضوعُ معاقبة "مفطري رمضان" علانية في الفضاءات العامّة إلى الواجهة، بعد توقيفِ شابين في مدينة زاكورة، قيل إنّهما تناولا طعاما في نهار رمضان، والتحقيق مع شاب في الرباط دخن سيجارة، ومع شابة وشاب آخرين في مدينة مراكش ضُبطا يقبّلان بعضهما.

هذه الوقائع الثلاث جعلتْ مطلبَ المدافعين عن حقّ الأفراد في الإفطار في رمضان، بإسقاط الفصل 222 من القانون الجنائي، يعود إلى الواجهة، لكنْ يظهر أنّ الاستجابة لهذا المطلب ما زالت بعيد المنال، بعد إعلان وزير العدل والحريات مصطفى الرميد تمسّكه بتجريم الإفطار العلني في رمضان، في مشروع القانون الجنائي الذي أعدّته وزارته.

وكانَ الرميد حاسما في هذا الأمر بقوله، في الندوة الوطنية التي أعقبت المشاورات التي أجرتها وزارته مع مختلف الفاعلين حولَ مشروع القانون الجنائي، "لا يمكن أن نرفع التجريم عن الإفطار العلني في رمضان بدون عذر شرعي"، وعزا ذلك إلى أنَّ الإفطار العلني في رمضان "يمثّل ضربا لإسلام الدولة".

الرياضي: ممارسة مناقضة لالتزامات المغرب

في المقابل، ترى الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي أنَّ استمرار معاقبة "مفطري رمضان" يمثّل "سلوكا وممارسة متناقضة تماما مع التزامات المغرب الدولية في مجال حقوق الإنسان، وعلى رأسها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي صادق عليه المغرب، والذي ينصّ على احترام حرية عقيدة الأفراد والضمير والوجدان".

وأضافت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أنّ المغرب صادق، أيضا، على توصية لمجلس حقوق الإنسان، قبل سنتين، تؤكد على وجوب احترام الحكومات لحرية العقيدة، وتعتبر الرياضي أنَّ معاقبة "مفطري رمضان"، يشكّل "الوجه الصارخ لانتهاك حرية المعتقد في المغرب".

وعزت الرياضي سبب عدم تفعيل مضامين التزامات المغرب الدولية إلى "غياب إرادة سياسية"، واصفة معاقبة مفطري رمضان بـ"الممارسة القمعية المغلّفة بغلاف ديني". وجوابا على سؤال حول ما إذا كان المجتمع المغربي سيتقبّل السماح لمفطري رمضان بالإفطار العلني، قالت المتحدّثة إنّ المجتمع المغربي "ما كانش هاكّا هادي عشرين ولا ثلاثين عام".

وأوضحت: "المجتمع المغربي كان منفتحا ومتسامحا ويقبل جميع الأفكار السائدة في المجال الديني، ولم يكن المغاربة يرتكبون هذه الاعتداءات على المخالفين التي نراها اليوم"، محمّلة المسؤولية للدولة، "لأنها هي التي دفعت بالمجتمع إلى هذا المستوى من التزمت والتطرف الديني، وهي التي شجعته بسياستها وبإطلاق المجال للفكر الوهابي الذي تغلغل وانتشر وسط المجتمع المغربي بتشجيع منها".

القباج: تدخل الدولة ضروري لحماية المقدّس

في المقابل، أيّدَ الداعية حماد القباج تدخّل الدولة لزجْر "مفطري رمضان" بدون عذر شرعي، وقال موضحا: "إنَّ العبادة في أصلها شأن بين الإنسان وربه سبحانه، ولا تُعتبر شرعا مقبولة من العبد إلا إذا فعلها مختارا حرا غير مكره ولا مجبر من سلطة معينة، سواء كانت سلطة الدولة أو غيرها.. لكن حين يريد البعض أن يتهجم على مقدس عند الأغلبية الساحقة في دولة مَا، فهنا يصير تدخل الدولة منطقيا ومطلوبا".

واستند القباج إلى الدستور المغربي الذي ينصّ على أنّ دين الدولة هو الإسلام، ليقول: "هذا اختيار المغاربة الذي هو حقهم الذي يجب احترامه، فالتهجم عليه والاستخفاف بكونه مقدسا سلوك يُعتبر عدوانا على حق الأغلبية الساحقة، وبالتالي يلزم الدولةَ التدخل لمنع هذا العدوان وحفظ حق مواطنيها الذي هي مؤتمنة عليه ومسؤولة أمام الدستور والقانون برعايته وحفظه".

وبينما قال القباج إنّ تنصيص الدستور على أن رئيس الدولة هو أمير المؤمنين وأنه حامي الملة والدين، "يجعل تدخل الدولة واجبا قانونيا لحماية شعائر الدين مما يهددها ويعرّضها لعملية عدوان تستهدف وجودها"، قالت خديجة الرياضي إنّ على الدولة "أن تحمي جميع العقائد، بمن في ذلك من لا عقيدة له"، وتابعت: "ليس بالقانون يمكن فرض العقيدة على الناس".

الريسوني: نعم لإسقاط الفصل 222

وفيما لا تزالُ الهوّة شاسعة بين معارضي منْع "مفطري رمضان" من "ممارسة حريتهم الشخصية"، وبين مؤيّدي تدخّل الدولة لزجرهم، انضمّ، في رمضان الحالي، واحد من رموز "التيار المحافظ" في المغرب إلى دعاة رفْع الدولة يدها عنْ كلّ ما يتعلّق بالمعتقد، ويتعلق الأمر بفقيه علم المقاصد نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني.

الفقيه المقاصدي قالَ، في محاضرة قبل أيام في قطر، إنه معَ المُطالبين بإلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي، الذي يجرّم الإفطار العلني في رمضان، "ولو أن نيّتهم غيْرُ نيتي، وقصْدهم غير قصدي".

وأضاف الريسوني: "القانون الجنائي لا يتدخل في الصوم، فحتى الذي يفطر وهو في الشارع أفترض أنه مريض أو أنه مسافر، فلماذا أتدخل فيه وأبحث فيه وآخذه إلى مخفر الشرطة، وأحقق معه وأرسله إلى النيابة العامة.. لماذا كل هذا العناء غير المجدي"، معتبرا أن "الأشخاص يحالون على بواطنهم، وحوافزهم الداخلية ثم بعد ذلك يأتي المجتمع"، واسترسل: "الذي يمنع بعض الناس من الإفطار العلني هو المجتمع وليس القانون".

لماذا لا يعاقب القانون "تاركو الصلاة"؟

وفي ظلّ إغلاق الباب أمام أيّ احتمالٍ لإسقاط الفصل 222 من القانون الجنائي، في مسوّدة مشروعه الحالية، ثمّة من يتساءل لماذا لا يتدخّل القانون المغربي لمعاقبة غير المصلّين، أسوة بـ"مفطري رمضان"، خاصّة وأنَّ الصلاة تأتي على رأس أركان الإسلام؛ حيث لا يجدُ الناس حرجا في الجلوس في المقاهي يوم الجمعة، تزامنا مع صلاة الجمعة، دون أنْ يحتجّ أحد على ذلك، كما يحصل إذا أقدمَ شخص ما على الإفطار في رمضان؟

وردّا على هذا السؤال، يقول الداعية حماد القباج إنَّ الدولة لا تتدخل لفرض الصيام بصفته سلوكا بين العبد وربه، بل تتدخل للمحافظة على الأمن الروحي لمواطنيها وأداء مستلزمات التعاقد بينها وبينهم، والذي يمثله الدستور، معتبرا أنّ تدخّل الدولة لضبط هذا المجال "هو تدخل ضد سلوك عدواني يستهدف حق الأغلبية من طرف أقلية كان يجب عليها أن تحترم اختيار الأغلبية".

ويضيف المتحدث أنّ ما يوضّح هذا الطرح هو "أنّ من يريد الإفطار في رمضان فليفعل ذلك بينه وبين ربه، وهنا لا يحق للدولة أن تتدخل. أما حين ينقل ذلك إلى الفضاء العام ويروِّج له ويحاول أن يقنع به ضعيفي الثقافة الدينية، فهنا يكون قد سيّس الموضوع وخرج به من نطاق العلاقة بين العبد وربه إلى نطاق الشأن العام الذي يحكمه دستور وتنظمه القوانين المنبثقة عن ذلك الدستور".

واعتبر القباج أنّ احترام مقوّمات الأمن الروحي للمجتمع واحترام اختيار الأغلبية "سلوك ديمقراطي حضاري نشاهده من كثير من المثقفين الغربيين الذين نراهم يحترمون صيام المسلمين فيمتنعون عن الأكل والشرب أمامهم في بلدهم الإسلامي، ونرى هذا أيضا من جيراننا اليهود"، وخلُص إلى أنّ "الذين يسيّسون سلوك إفطارهم وقعوا في خطأين فادحين: الأول بينهم وبين ربهم، والثاني أنهم خالفوا السلوك الحضاري والأعراف الديمقراطية التي يدَّعون الإيمان بها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (260)

1 - Souhail الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:05
لماذا هؤلاء دائما يريدون خلق الفتنة في هذا الشهر الكريم . الملحدون و العلمانيون مسنودين من الداخل والخارج
ضعف اﻹيمان و اتباع الغرب
لا حول ولا قوة الا بالله العلي
إنه يمهل ولا يهمل
2 - Azzeddine الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:08
لان الفاطر امام الملىء يجهر بالمعصية و الفاحشة عكس تارك الصلاة.افهموا مغزى الأشياء المشكل في المجاهرة في المعصية و ليس في المعصية بنفسها و اللتي يبقى حسابها عند الله وحده
3 - Radouane الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:10
ماذا يريدون!! ان يفطرو لما لا..... إذن افطرو في بيوتكم أمام ابويكم و اوقدو سجارة أمامهم ودعو الناس تصوم لربها.
يقولون نحن مغاربة ولسنا مسلمين إذن افعلوا مثل النصارى هم يحترمون شهر رمضان والصائمين.
تريدون الحرية أي حرية وانت لا تستطيع مواجهة أفراد اسرتك بالأكل أمامهم و تهرب كي تأكل أمام العامة و تقول حرية!!!!!
القانون فصل222 هو أسمى معاني الحرية والعدالة الاجتماعية كي يضمن للصائم حقوقهم في دولة إسلامية وعربية
فسحقا لمن افطر في رمضان عمدا
4 - مسلم مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:11
الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها
5 - mohammed الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:11
في المغرب خصوصا!:
يبحثون عن المفطر في شهر رمضان ليعاقبوه، ولا يبحثون عن جائع طوال السنة ليطعموه!

الله يهدي ما خلق!
6 - بن ... الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:11
...... لأن الأول يُجهر بمعصيته ويحاول استفزاز الآخرين .. أما الثاني فلا علم لنا بصلاته بل وبأفعاله كلها .. وان كان المفطر هو الاخر مفطرا في السر فلا أحد يُلزمه بالصيام .. (أتحدث هنا عن الدولة الإسلامية التي تُقر في دستورها ان الدولة مسلمة وبها أقليات وجب ان تخضع لمنطق الأغلبية كما هو الحال في كل الدول الغربية ذات الأقليات المختلفة)
7 - ولد حميدو الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:12
لان تاركي الصلاة لا يحرضون الاخرين فحتى هم لو احتجوا لمقاطعتها سيعاقبون و غير دلك فكيف سيعرف المغرب تاركي الصلاة فحتى الدين ياكلون رمضان في السر لا علم لنا بهم اما ان يشحطوه في الشارع فما معنى دلك فحتى المريض لا يفعلها ما عدا الحمقى


زعما بغيتو تحصلونا و لا مجال للمقارنة بين الحالتين
8 - احمد الحر الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:12
انا لا اصوم لاني لا اصلي انطلاقا من " من لا صلاة له لا صوم له "
9 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:13
لأن الإفطار في رمضان و في واضحة النهار جريمة لا تغتفر و شكرا
10 - نوال الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:13
الصيام هو آخر مظاهر الإسلام من بعد صلاة الجمعة و صلاة العيدين لي اصلا ناس قلال تاتجي ليهم، المغرب فيه مسلمين عندهم عبادة وحدة و هي الغيرة على الدين حيت ترباوا عليها اما شي حاجة اخرى ما يديروهاش، الا سمحتي للناس انها تفطر علانية اكثر من نصف المغاربة غادي يفطروا و ما غاديش تحس بالإسلام فالمغرب و هذا غادي يكون عندو تأثير كبير على الشرعية الدينية لنظام الحكم.
11 - غير دايز الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:13
احترم تحترم من اراد ان يفطر فليفطر ولكن من باب الانسانية احترام الاخر
لا افهم لمذا السياح الذين لا اعلم ديانتهم بحترمون الصائمين؟
12 - مغربية من بروكسل الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:13
الافطار علانية ممنوع نهائيا والفصل 222 غايبقا احتراما للمسلمين والاقلية العلمانية يفضل أن تقضي هذا الشهر خارج المغرب او يتكمشوا ياكلوا فديورهم وانتهى
13 - طنجاوي مار الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:13
و بالجواب على سؤال العنوان، فان المغاربة لا يهمهم سوى بطنهم و اجهزتهم التناسلية غير مبالين بالتغدية الروحية و النفسية. قمة التخلف هي ان تجد ان المغربي يحتج عندما يرى شخصا اخرا ياكل امامه بداعي الاستفزاز و لا يحرك مشاعره قط عندما يتعلق الامر بالفقراء و المحتاجين و الظلم و الحكرة و الامية و الفساد.
14 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
تارك الصلاة لا يعرف ما تحت رأسه فكيف نعاقبه
أما الإفطار فلا أحد يمنعك منه لكن ليس أمام الملأ بل في بيتك و هذا العقاب البسيط هو أهون من أن يتطور الأمر إلى صراعات قد تصل إلى القتل بين المفطرين علنا و الصائمين
15 - Allzerk الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
كان يحب ان نعاقبك انت اولا ، لان من يفطر في رمضان بالمجاهرة ومن ينصره ويدافع عليه سويا فالمتابعة يجب ان تشمل الاثنين معا .
16 - وجدي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
لان المفطر عﻻنية وجهرا يكون متفردا ومميزا عن بقية الناس فهو ضد التيار ومستفز للغير.بعكس الصﻻة التي ﻻ يؤثر تاركها على السيرورة العامة للمجتمع كما انه من الصعب تمييز تارك الصﻻة من المواظب عليها.والتكفير عن ترك الصيام اشد من التكفير عن ترك الصلاة. بحيث ان التكفير عن إفطار يوم واحد فقط من رمضان يستوجب صيام شهرين متتاليتين فما بالك بالدي ﻻ يصوم مند مدة.اما التكفير عن ترك الصلاة فهو يسير يستوجب التوبة والإكثار من النوافل
17 - مسلم مغترب الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال الله عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به
18 - younes الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
une question bête ? ??!!! personne ne dira quelque chose s'ils mangeaient chez eux
19 - المهدي الله يهديه الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:14
أنا مسلم و لكن ما كنصلي، ما كنصوم، ما عمري حجيت، و عمرني خرّجت شي ريال ديال الزكاة. المهم عندي شهادة واحدة (أشهد بوجود إله واحد أحد) و لكن لست مقتنعاً في أعماقي بأن محمداً رسول الله. لماذا المغاربة ينزعجون فقط من إفطاري رمضان فقط، و لا أحد يناقشك حول الفرائض الأخرى؟ ما كنقدرش نصوم، ماشي حيت جسدياً صعيب أو ما غير ذلك، و لكن حيت لا أومن بهذا الصيام أصلاً، و دوّزت سنين و أنا كنتقاتل مع رأسي من جدوى هذا الصيام بالنسبة لي ما قدرتش نقتنع. المهم كل واحد حر فراسو و أنا على يقين ربي غادي يجازيني على جهادي بالإفطار لوحدي في مجتمع سلطوي يفرض علي الإمتناع عن الأكل و الشرب لأسباب دنيوية!
20 - igou الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:15
اتوريدون حرية الفرد أتعلمون ماهي العاقبة
فلتنظرو إلى حال تونس
21 - kamal الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:15
تدخّل الدولة لضبط هذا المجال "هو تدخل ضد سلوك عدواني يستهدف حق الأغلبية من طرف أقلية كان يجب عليها أن تحترم اختيار الأغلبية".
22 - المهدي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:15
لماذا لا يعاقب القانون "تاركو الصلاة"؟ في المغرب ويعاقب من يفطر رمضان ؟ لان السجون لا تتحمل اكتر من نصف سكان المغرب
23 - exRIGO الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:16
حجج باطلة و واهية كفى من الالاعيب و اللف و الدوران المغرب لا يعاقب من أفطر في رمضان و هو مستر دون استفزاز الصائم و لا على أي دنب دون المس بحرية الآخر انتم تطلبون بحريته على الدوس على حرية الآخر
24 - يونس بروكسيل الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:16
لأن الإفطار فيه دعوة أكثر للجهر بالمعصية وزعزعة عقيدة المسلم وكفارة ترك الصلاة سهلة مقارنة مع كفارة يوم يعادل 60 يوما الله يهدي بالجميع والذي يريد أكل رمضان فليرحل من بلادنا فنحن ولله الحمد مسلمين وأرض الله واسعة وسيأتي اليوم الذي سيندم فيه ولن تنفعه الندامة
25 - المهاجر الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:16
أكبر إساءة للإسلام هو مثل هكذا قوانين نحن لا نريد منافقين نريد من يصوم مقتنعا أو يفطر مقتنعا .. أنا أصوم مقتنعا ولو أفطر العالم كامله لا يهمني في شيئ ومن يقول أن مفطرا يستفزه فصيامك ليس منه إلا العطش والجوع فالصيام إيمان وليس لعبة .... إحذروا فإن الدولة لها رغبة في أن تدفع الناس للتطرف
26 - سامي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:17
لانه و ببساطة و كما قال تعالى في حديثه القدسي: كل عمل ابن آدم له الا الصوم فانه لي و انا اجزي به.
كفى تحريضا و كفى لعبا بالنار ... المغاربة منذ خروجهم من بطون امهاتهم يصومون و لرمضان طقوسه و عاداته لن تندثر مهما كاد كيد الكائدين.
من ارتد ان يفطر فليستتر .. السياح الاجانب يحترمون هذه القاعدة فمابال هؤلاء المفطرين العلنيين!
27 - jakie الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:17
واش تارك الصلاة كا يخرج للشارع يقول للناس ما نصليش ... احنا راه عارفين بلا كاين فلبلاد اللي الهدف ديالو هو يدمرها و يخليها بلا هوية حنا بلاد مسلمة و اللي ما عجبوش الحال يمشي لخلا ...بغيتو تاكل سي لدارك كول ما غديش نجي ندق عليك و لكن خاصك تحترمني أنا صايم و فبلادي مسلمة يعني عند الحق عليك حتى يلا درناها حسابيا اللي صايمين كثر من خروطو . و اللي بغا الفتنة لهاد لبلاد غادي يلقانا و ما غادي يجيبها غير فعظامو. رفعة الجلسة.
28 - مستغرب الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:17
جواب ساهل واش القانون كايمشي يعاقب وكالين رمضان فديورهم .تارك الصلاة كايخرج لوسط الضوء لحمر ويغوت يقول انا تارك الصلاه .تاوكال رمضان يتخبع وياكل راسو كاع .وعباد الله واش ماكتبغيوش تستوعبو الاجانب ولاو كيحترمو رمضان وماكايكلوش علانية
29 - moha o'trente الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:17
حداري متخصصى تكنولوجيا المعلومات من الفاتيكان والأقباط يتسللوا الشبكات الاجتماعية للدول العربية وينتقدون ويشتمون الاسلام
Voir des milliards de musulmans jeûner et prier ça rend fous les judeo-chrétiens , homosexuels , ceux qui ont pas de courage , les athées , les ennemis de l'islam ........la Oma jeûne walaw kariha alkafiroune
30 - Houssine الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
ET ceux qui s'enrichissent de l'argent des contribuables? Les corrompus? ceux qui vont ou sont envoyé à la mecque pour El Haj ou Al Omra avec l'argent du contribuable? On ne parle pas de ceux là! un déjeuneur ou un tarek Salat, ne fait, au moins, pas de mal a personne.?
31 - صمام الأمان الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
تارك الصلاة بتركها له لا يرى فعله و لا يجاهر بالمعصية علنا كأن يقف أمام المسجد وقت الصلاة و يصرخ ( ما مصليش )، أما المجاهر بالافطار في نهار رمضان و الناس صيام فيتحدى بذلك دينا بأكمله، أن تستفز الناس بشربك الماء البارد علنا و مجاهرة في عز الصيف و ابواك مسلمين ذلك ضرب من ضروب الشر و الخبث، على العموم لي ما صدقش أن الآخرة موجودة أنصحه بأن يأكل و يشرب حتى التخمة في نهار رمضان و ميعادنا يوم لا ظل إلا ظله.
32 - Majid الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
الجواب هو ان المغربي لا يدخل حربا الا اذا كانت مربوحة ، فوكالو رمضان يعتبرون اقلية مقارنة مع تاركي الصلاة ، لا يجب ايضا اغفال معطى الاستفزاز الموجود عند وكالي رمضان .
33 - مواطن الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
هذا سؤال ليس في محله لان المشرع المغربي يعاقب على الافطار العلني في رمضان فمن اراد ان يفطر خفية في منزله او بعيدا عن الناس فليفطر . اما الصلاة مسألة اخرى لا يمكن ان تظهر للعيان هل الشخص تارك الصلاة ام لا و مالم تظهر للعيان فالامر لا يخدش مشاعر المسلمين مثل الافطار العلني في رمضان .
34 - أشرف الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
السؤال غير صحيح في حد ذاته،
القانون لا يعاقب المفطر في رمضان بصفة مطلقة،القانون يعاقب المفطر علنا في المجال العام،وعليه لا يعتبر القانون وصيا على حرية العبادة ولكنه يهدف إلى عدم إستفزاز المغاربة الصائمين من طرف المفطرين و بالتالي اجتناب الصدامات بين فئات المواطنين .
إذا لا مجال للقياس في هذا الباب،بين عقوبة الإفطار علنا و ترك الصلاة.
35 - امام عادل الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
لان تاركي الصلاة لا احد يعلم ان كانوا يصلون في منازلهم ام لا اما مفطري رمضان فانهم يتابهون بالقيام بذلك علنا وهم بذلك يحرضون على الفتنة فوجب حينها الزجر والردع للفىة الثانية لتكون العبرة لساىر سواد الأمة !فالفتنة أشد من القتل !
36 - سميرة ضد جمعيات الكفر الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
ماكين للي اخرج على الشباب والشبات هما الجمعيات يحرمو للي ابغاو. ويحللو للي ابغاو.من نهار للي ولات الجمعيات والمجتمع المغربي كيعيش اضطرابات سلوكية.اتمنى انتتحركة الحكومة لضبط سلوك مجتمعنا والخروج به من هاد الجمعيات المرتزقة التي تناصر الظلم والفساد
37 - أمازيغي مسلم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
بلا ما نقرا كل هاد سطورا باش نجاوب على هاد السؤال. .
الجواب و بكل بساطة و بدون فلسفة هو ان الأكل جهرا في نهار رمضان هو فتنة للصائمين و هو امر بين للسلطات لذلك يجب عليها التدخل لمنع مثل هكذا استفزاز .. اما الصلاة فلا يمكن تتبع كل شخص الى بيته لنعرف هل يصلي او لا يصلي ...
و السلام
38 - مسلم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:18
كثر الملحدين و المرتدين عن دين الإسلام استقل أن في بلد مسلم يناقش أمر الصيام...
39 - مواطن مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:19
كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فهو لله سبحانه ،فتارك الصلاة يضيع أجره و سيتوب يوما و يرجع وجهه للقبلة لكن مفطر رمضان إثمه اكبر لأن الصوم لله ،اما الشق القانوني فالافطار العلني في رمضان معاقب عليه صراحة بالفصل 222 من القانون الجنائي المغربي،لماذا؟
لحماية ذاك المفطر الآثم من قصاص المواطنين إذا ما هو أفطر علانية.
وذاك الناس اللي كيقولوا حرية المعتقد حنا راه دولة إسلامية و هاد النوع من الافكار كيشجعو على التطرف .
40 - lhajj الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:19
انا مع هذا الفصل الذي يجرم الافطار العلني حتى لا نصل مثل بعض الدول كتونس في احد البرامج يسألون الناس هل الصيام واجب ام لا فكانت اغلبية الاجوبة صادمه صراحه , و من جهة اخرى ادا تم الغاء هذا الفصل فسأخاف على اولادي من المدرسة ان يكون قدوتهم اي المدرس من مفطري رمضان
41 - BATATA الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:20
تدخل السيد القباج في محله خصوصا عندما وضح المغاطة التي يركب عليها الحقوقيون أو بعضهم وهي الخلط بين إفطار رمضان كسلوك فردي نابع من قناعة دينية والمس بالشعور الديني للمغاربة كمسلمين. وبالتالي فالسلوك اامجرم هو الإعتداء على الشعور الديني للمغاربة وليس عدم صيام رمضان.الى كانوا السياح أعباد الله كيتحرجو ياكلو علنا في رمضان احتراما لشعور المسلمين فين غادي نصنفو خوتنا المغاربة لي كاياكلو علنا؟ ولاو غربيين كتر من الغرب.
42 - sale الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:20
السلام وعليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد انا لم افهم شيئا من هذا الموضوع هل المغرب بلد إسلامي ام مذا انا والله عجبت غاية العجب لماذا تتكلمون على مثل هذه الأمور الدينية ﻷنا نحن عبيدين لله رب العالمين فعلينا ان نصلي ونصوم قال رسول الله صلى الله عليه وسﻻم اني أصلي وا انام اني اصوم وافطر وا أتزوج النساء فمن رغبة عن سنتي فليس مني
43 - وسام الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:20
هذا القانون مقيد للحريات الفردية وهو يتنافى مع روح الإسلام. فليس كل مغربي مسلم. ولا توجد نصوص تجرم من يفطر في رمضان وإنما مصيره إلى الله. والقبيح المرفوض هو الاستهزاء بعقائد الآخرين هنا ينبغي العقاب. أما من يفطر في رمضان فلا نسأل لماذا أفطرت ولكن أن يصاحب إفطاره تشويها واستهزاء بالشعيرة الدينية هذا هو الجرم فقط.
44 - Free Thinker الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:21
قوانين المغرب تشجع على تكوين مجتمع منافق وغير مسؤول. عشت ازيد من عشر سنوات في كندا وكنت اصوم هناك واغلبية الناس مفطرون ولم تتزعزع عقيدتي ولم احس بالاستفزاز. يجب على المغاربة ان يتقبلو الاختلاف ليس كل مغربي مسلما. وهؤلاء الذين يطالبون المغاربة الغير المسلمين بالمغادرة، اقول لكم لا تستغربوا من الفرنسيين العنصريين مطالبتهم الفرنسيين المسلمين بالمغادرة... نفس الحالة.. واخيرا الوطن للجميع.. نتغاظى عن ناهبي اموال الدولة والمرتشين والمفسدين والفقراء واليتامى ونعتقل من دخن سيجارة.. بلد النفاق والسكيزوفرينيا. انشروا من فضلكم
45 - اكدي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:21
الفطور العلني ليس منا من يفكر فيه الا مجموعة اقل من قليلة لا نعرفهم الا في الاعلام واقول لهم لستم منا ولو رايناكم سوف نعاقبكم والصلاة والصيام من اركان الاسلام بمعنى ان من يصوم فهو مرتد بدل ان تقولون لنا لا يريدون رمضان بل خرجو عن العهد فالخير في كل المغاربة وحداري من هؤلاء الخونة
46 - daka الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:21
سبحان الله. حتى الفوضويون أصبح لهم جمعيات فوضوية تذاع عن حقوقهم. الله يرحم أريد البصري ويتغمذه برحمته. أمين
ومن لا يعرف المرحوم فاليسال عليه
47 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:21
ببساطة لان الصلاة عبادة قلبية اكثر منها علانية. يكفي ان يجيبك من تتهمه بترك الصلاة "لقد صليت في المنزل" او "لم ينتهي وقت الصلاة بعد و ساصلي فيما بعد" اما من يفطر رمضان فلا عذر له غير استفزاز الاخرين. ولو افطر في بينه ما تحدث معه احد.
48 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
المنطق هو ان يعاقب الاثنين معا ...تارك الصلاة (قاطع الحبل مع الله) ومفطر رمضان. ولكن مادام هادين الاثنين لا يريدون فتنة الاخرين فهم احرار والله سيتولى امرهم واسال الله الهداية لكل مسلم عاصي.

اما هؤلاء المفطرين جَهرا الدين يريدون فتنة واستفزاز أغلبية المغاربة المسلمة فيجب تطبيق القانون عليهم حتى يكونوا عبرة لمن سولت لهم أنفسهم العبث بالمقدسات. هؤلاء الدين يريدون إلغاء القانون هدفهم هو الفتنة وليس الاكل..يريدون جر الاخرين لعصيان الله جَهْرًا (الا المجاهرون) . من أراد ان لا يصوم فهو حر شريطة ان لا يضر الأغلبية المسلمة فالله غني عنه وعن الملايين من امثاله.

ادا ألغينا هذا القانون فلنلغي جميع القوانين ونعش في الغابة!!! اناداك سنرى ماسيقع في البلد من فتن لا يعلمها الا الله. القوي سيأكل الضعيف وكل سيحكم بهواه. القانون هو الحاجز امام دلك. لا للفتنة.
حفظ الله بلدنا من الفتن ماظهر منها وما بطن.
49 - عبد الصادق شافي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
إن الوحيد المخول لمعاقبة المفطرين في رمضان وتاركي الصلاة والمتبرجات هو الله.أما الدولة فعليها أن تعاقب وبكل صرامة من يعتدي على المواطنين بدعوى النهي عن المنكر.
50 - ندى الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
الجواب باين او واضح الدولة مكتعاقبش تاركي الصلاة حيت بهاذ الطريقة كيأذيو غير ريوسهم اما مني تجي تفطر قدامي و تحاول تستفزني او تحرض ذوي الثقافة الدينية الضعيفة على الفسوق ديك الساعة الدولة خاصها تعطيك علاش كتدور اسيدي داركم دير فيها لبغيتي بينك او بين ليخلقك اما الامكنة العمومية لا لا لا!!! وحسبي الله ونعم الوكيل
51 - سفيان الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
نعم لاسقاط الفصل 222
نعم لاسقاط الفصل 222
نعم لاسقاط الفصل 222
52 - اللهم اني صائم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
المشكل هو في علانية الأفعال المحرمة و عدم احترام عامة الناس.
اما اذا كان الشخص لوحده، عندذلك حسابه مع ربه.
اللهم إني صائم.
53 - نزار الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:22
لماذا . ولغبائكم المفرط سأجيب. الصلاة تقام في المسجد او في المنزل وقليلا في الاماكن العامة. من لايصلي فهو لنفسه . اما الصيام فهو لله. نصوم جماعة. في نفس الوقت وعلي الظاهر. ام الصلاة فالمنافق يقول انه يصلي ولايصلي .
عندما تعطي الحق للكفار . نعم كفار . تصبح فئة قليلة تشترط علي الفئة الكثير من المجتمع نمط حياة جديد. يصبح المسلم في فترة صيامه يري الكافر يأكل امامه في الاماكن العامة وفي العمل ..... او يبقي في منزله لا يزاول عمله لايذهب للمدرسة .... لكي يفعل الكافر مايريد ياكل يشرب يزني . الاقلية تحكم في الاكثرية !!! تريدون يا عبادة فرنسا تستعمرو بلاد بطريقة اخري !! مهم اخر حجا بخي سمعها مرة اخري هو هذ موضوع . لانه موضوع غير قابل لنقاش.
54 - اعيروني عقولكم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:23
حتى الان لم يستطع كل من ناقشتهم في هذا الموضوع ان يقنعوني بحجة منطقية و سليمة لهذا المنع! انما دائما ما يميلون الى سبي و تكفيري عندما يجدون انفسهم محاصرين في الزاوية.
يقولون "مراعاة مشاعار الصائم"! واش زعما الصائم مسكين صايم بزز منوا!!الى شاف شي حد تايكل قداموا كايتعذب! ما هذا! الصيام عبادة لله ا ابنادم ماشي رياء و نفاق اجتماعي!
ثم ان هذا المنع غير عادل و غير منصف بالمرة. ناهيك عن كونه لا اساس شرعي و لا ديني له بالمرة.
هدا اسمه ظلم و اضطهاد لباقي الشعب. الشعب المغربي ليس كله مسلم. هناك يهود ومسيحيين و ملاحدة و لا ادريين هم ايضا مغاربة و اخوة في الوطن. ممارسة الاقصاء و الاضطهاد ضدهم حبل قصير و اسلوب غير قراني و غير وطني بالمرة.
اعتقد ان اصل و جذر هذه النزعة هو "الغرور" و ''الحسد''
تايقول ليك زعما كيفاش انا نصوم نهار كامل و نتمحن و نتكرفص و غير المسلم اياكل و ايشرب قدامي! لا الى صمت انا خاص حتاواحد ما ياكل. هذا منطق ساذج وطفولي
كن لغرب تايمشي بنفس لمنطق كون منعو لمسيحيين بناء لمساجد و الاذان بحجة ازعاج و جرح مشاعر الغربي و منعو الصيام بحجة جرح مشاعر لاكثرية الغير صائمة
اعيروني عقولكم
55 - الطاهر جوال الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:24
الفصل 222 من القانون الجنائي ذو بعد ثقافي و اجتماعي و لا علاقة له بالدين و هذا ما يرمي اليه الداعية حماد القباج.وبالتأكيد فرأي حماد القباج رأي سديد و في صميم الصواب.
56 - bidawi الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:24
المفطر في رمضان علنا بدون عدر يجب معاقبته أقصى العقوبة
57 - طارق 004 الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:24
يا قوم فإن الإسلام يقول للناس
) من شاء فليومن و من شاء فليكفر) و عند الله موعدنا جميعا ،
يا من تريد أن تفطر فهذاك بينك و بين الله
برك في البيت و دابار الراسك أما باش تبغي ديرها علنا هذا لا نسمح لك لأننا نعيش في مجتمع مسلم 100% و الحمد لله و يا من تنادون بالحرية فالحرية ليست بهذا الشكل
أما تارك الصلاة فهذا شيء خطير
لأنه يعد كافر بحديث الرسول صلى الله عليه و سلم
58 - lion de l'atlas الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:24
قانون متخلف و القوانين المتخلفة تضعف الامم و يسهل على الاعداء اختراقها بسهولة. قوانين المواطنة التي شتنفعكم و ليست القوانين المتخلفة. يجب فصل الدين عن الدولة ان كنتم عاقلون. انا اصوم رمضان و لن يزعجني ان اكل احدا امامي.
59 - anouar chaouki الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:25
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
60 - sahih الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:25
Voila la vrais religion dans ce monde c est
Aidez les pauvres et les malades
Respectez les lois de vos pays
Aidez vos parents et vos frères
Soyez sérieux dans vos travailles
Payez vos impots
Soyez tolérant avec les autres religions
Pas mele au affaires des autres
Ne pas parler sur les dos des autres
Soyez fidèle dans vos relations


CE LUI QUI TRAVAILLE DURE ET SERIEUX IL AURA UNE VIE MERVEILLEUSE
61 - خليل هولاندا الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:25
الله جعل الانسان اختياريا لدينه فمن شاء فاليصم ومن شاء فاليفطر يصلي او لايصلي لكم دينكمً ولي دين .
الله سبحانه وتعالى شرع للخلاءق تم هدا والقران الكريم مليء بالحكم متلا أمراءه فرعون ولوط وابن نوحً رغم النبوة والسلطة اختار او لا تختار ونحن بإدراج معاقبة من يفطر رمظان او يصومه نكون قد لا نفهم معاني القران الكريم
الكل مسؤول عن افعاله والله هو الذي يحكم وسيحكم بينا عباده
المهم المسلمةً يجب ان تكون هو اذا أراد الفرد ان يأكل في رمضان فيجب عليه ان يفعل لكن ان يأكل في داره لكي لا يحرجً افرادا في المجتمع وذلكًاحتراما فقط
المهم العقلية يجب ان تتغير والإنسان في هذا الدنيا يجب ان يكون خيارنا في افعاله كما شرعها المشرع لا الفقهاء
ظ
62 - لمغافري الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:26
غير معقول أن نسلخ من دين إسلامي بهذه طريقة ونقول أكل في رمضان هو حرية شخصية فإن لم تستحي ففعل ما شئت ونحن من شعوب لتي لا نفهم معنا حقوق انسان ان نفهم مالنا نفهم ما علينا
63 - MAROCAINE الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:26
تارك الصلاة لا يستفز المصلين بتركه للصلاة, ولكن وكالين رمضان يستفزون الصائمين اذا افطر علانية, فهو بهدا يتحدى المجتمع ووجب معاقبته, ا
64 - كريمة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:26
اية حريات تتحدتون عليها نحن بلد مسلم يجب معاقبة كل من خولت له نفسه المساس بديننا الحنيف ومن اراد ان يفطر له كامل الحريه ولكن بشرط الا يخرج للعلن وليفعل ما يشاء في منزله اما عدا ذلك فلا نقبل بهدا الوضع يا عباد الله نحن مسلمون اتقوا الله ومن هي خديجة التي تدكرنا بحقوق الانسان والمعاهدات انسيت ميتاق اللهوديها في سوق راسك والله اني امراءة وكرهت نساء هدا البلد اللواتي يشجعن على الفجور حرية الجنس الباس افطار رمضان وش حتي تتقفتن وفي الاخير اعوججتن الله اعفوا عليكم
65 - مسلم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:26
كلنا مغاربة و الحرية لا تقتصر عليكم فقط ان كنتم مدافعين عن الحريات كما تقولون فدافعوا عن الفتيات اللاتي يمنعن من العمل هنا في المغرب بسبب ارتداء الحجاب او عن العمال الذين يمنعون من تادية الصلاة في مكان العمل او انتم منافقون كما هي عادتكم تدافعون فقط عن كل ما يخالف ديننا و اخلاقنا وتاريخنا.
66 - BrahimDe الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:27
Il n'est pas autorisé de circuler nu dans les ! Mais pourtant il est autorisé que chaqu'un fait ce qu'il veux à ca propre maison. La même chose pour le jeûne ou cela sera une provocation inutile et contre toute cohabitation.merci
67 - كمالو الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:27
هذا الخلط الفاضح والمفضوح والمتعمد بين الآكلين في نهار رمضان علانية وأمام الناس في الشارع العمومي وبين الآكلين نهار رمضان في بيوتهم وهو حق لهم لا ينازعهم فيه أحد هذا الخلط المتعمد مقصود لإثارة الفتنة لا أقل ولا أكثر ومن المعلوم أن آكلي رمضان في بيوتهم كانوا منذ القديم قبل أن يكون هناك منظمات حقوق الإنسان ، إذن إثارة هذا الموضوع كل رمضان ليس دافعه مناقشة حق الإنسان في الأكل كلما جاع في أي زمان ومكان بل دافعه شئ آخر معروف وهو الدخول في التباسات تنطلي على المسطحين فكريا فيتهورون وتكون النتيجة هي الفوضى واللغط أما فريضة الصيام فيه شعيرة دينية في الإسلام وغيره من الديانان فلماذا لاتتدخل خديجة الرياضي في شؤون المغاربة اليهود الذين يسبتون مراعين في ذلك طقوسا هي أقرب للصيام ...باختصار من كان كلُّ همِّهِ ما يدخل في بطنه فقيمته ما يخرج منها .
68 - oussama digo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:28
للاسف نفس السؤال الغبي يطرح في الجزائر وهوسؤال دخيل يرد به باطل فالصائم لا يعاقب لانه افطر بل لأنه لا يحترم بقية الصائمين بالإفطار امامهم وازعاجهم واثارت البلبلة وسطهم ..مثلها مثل الخروج بدون ملابس للشارع ..اما ادا افطر في منزله فبينه وبين ربه مثل الصلاة
69 - عبد الله خنيفري الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:28
بسم الله الرحمان الرحيم
اعلموا رحمكم الله أن المغرب لا يعاقب مفطر رمضان لأنه أفطر ولكن يعاقب
الفعل الجرمي المتمثل في الجهر بالمعصية واستفزازه لمشاعر الغير(الصائمين)
ولو أن احدهم اقام وليمة ودعى اليها كل"وكالين رمضان" وتم ذلك تحت الستر
ما استطاع احد ان يحاسبهم على ذلك لأن حسابهم على الله إن شاء عذب وإن
غفروالله تعالى يقول." وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون" والله المستعان
شكرا هسبريس.
70 - zakia الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:28
كلام منطقي وفي غاية الأهمية يجب التطرق له بجدية تامة .
71 - بوجدور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:28
إننا في دولة العجاءب والغرائب،نطلب من آلله اللطف والرحمة بعباده،
72 - بنت الري___________ش الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:28
من اراد ان يفطر فهو حر لكن على الاقل ليستتر ما معنى ان يجهر بافطاره.هل يتحدى الخالق?ام العباد?عشت فترة طويلة بالمناطق الصحراوية ولاحظت بان معظمهم لا يصوم ;ولكن على الاقل لا يجاهرون به وعلنا ;نحن بلد اسلامي اذا كان السواح يحترمون الصائمين;ما بال هؤلاء ?على الحكومة والمجلس العلمي وامير المؤمنين صاحب الجلالة نصره الله وحفظه ان يضعوا حدا لهذه المهزلة وقتل هذه الفتنة في مهدها.
73 - زاءر من اكادير الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:29
اامجتمع مليء بالنفاق الاجتماعي..جميع من يدافعون عن الفصل 222..تراهم مدمنون الخمر و الميسر وتاركون الصلاة.لكن حين مجيء رمضان يلبس جلباب المؤمن و يتزاحم في المساجد..ويفتي في الدين..انا لن انافق نفسي.انا لا اصلي اذن لن اصوم..
74 - amal الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:29
راه الافطار العلني بغيتي تعمل شي حاجة بينك او بين راسك
75 - محب لفريق الجيش الملكي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:29
من أراد افطار رمضان فاليدهب الى بيته و يغلق عليه ويأكل ما شاء فلن يزعجه أحد .. أما أن تأكل في الشارع العام فهو استفزاز لصائمين ..
76 - زائر غريب الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:29
المغرب يعاقب من يفطر رمضان فقط ولا يعاقب من يترك الصلاة ولا من لا يؤدي الزكاة ولا من يسب الرب ولا من يشرب الخمر ولا من يلعب القمار ولا من يقبض الرشوة ولا من يزني .
وحتى في رمضان مقاهي القمار مفتوحة مع الثامنة صباحا سباق الكلاب سباق الخيول اما اليناصيب يوميا وكل ساعة اما لعبة القمار ( حك. حك ) على مدار الساعة. .
أما عن من حكموا بشهرين عن الإفطار انهم أناس من زاكورة عمال أكثرهم الحر والعطش والثعب والحرارة تصل إلى 44 درجة أناس أبرياء لا يعرفون لا فصل 222 ولا هم يحزنون.
77 - انية الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:29
المغرب داولة اسلامية وفيهة امير المومينين الفسل 222 خاسو يبقة
78 - الأبيض والأسود الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:30
لايوجد اللون الرمادي في الإسلام فالحلال بين والحرام بين ، أما القيامة لنايضا على المفطرين في رمضان واللباس الغير محتشم والحديث عن الشواذ ووو ...لهم دينهم ولينا دين فالله هو من سيحاسبهم في الأخير غير هوما خاصهم يحترموا الأغلبية ،ولا بغاو يديرو شي حاجة مقتانعين بها فاليستتروا تجنبا للفتنة.
79 - anouar madrid الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:31
تجريم اوعدم تجريم وكالين رمضان لايفيد قي شيء سوى البلبلة وتحرك جمعية حقوق انسان لاجندتها لماذا ندين وكالين رمضان ولا نجرم شارب خمر وزاني واكل اموال اليتامى و تجريم مانعي زكاة وتارك الصلاة هذه كلها تدخل في خانة اركان اسلام الشهادة والصلاة والزكاة وصوم رمضان الله سيحاسب كل واحد على افعله لو نريد مغرب دولة اسلامية في كل شيء علينا منع الخمر ومحاربة دعارة واجبار كل من لديه ان يزكي واجبار الكل على الصلاة وفي ذلك اجبار الكل صوم رمضان انا اصوم رمضان مع 80 شخص في العمل كلهم يؤكلون لانهم اسبان انا الوحيد فيهم مسلم ولا يزعجوني في شيء اصوم رمضان عادي لاني اعلم انا الله سيحاسب كل واحد عن اعماله
80 - lazaret الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:32
لأن تارك الصلاة، بينو بين الله و ما يضر حتا واحد.
أما الإفطار العلني، هو اضرار بالناس الي صايمين .
وما عرفتش علاش باغيين الإفطار العلني ؟؟؟ الي بغا يفطر، يفطر فدارو و ما شافو حد !!!!!
81 - الطاهر الفاسي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
إبان دراستي الجامعية كان بعض الطلبة ،سامحهم الله، يدخنون في نهار رمضان على اعتبار أنهم مرخصون للإفطار بحجة الامتحانات، تعلمون من تصدى لهم وزجرهم..وصرخ في وجههم... وأمرهم أن يراعوا شعور الصائمين ...إنه أستاذ لبناني مسيحي يدعى موسى عبود..... لكم التعليق
82 - arabi الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
يجب توعية المغاربة بمفهوم حقوق الإنسان ويعرفو ما لهم وما عليهم حتى لا تقع صضامات و نحن ليهمنا التصنيف الدولي لحقوق الإنسان بقدر ما يهمنا الحفاض على نعمة الأمن العام اضن لو انه افطر شخص في العلن فقد يتخطى الخط الآحمر فهناك اطفال لهم دراىة قليلة مثل هاته الآفعال قد تسبب لهم وحتى لراشدين افكار سلبىة على المجتمع و الدين
83 - marocain الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
قيمة الصيام
تتجلى في الحديث القدسي: « كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به » .فهو منفعة للروح و الجسد .أما الحرية الحقيقية تنتهي عند بداية حرية الآخرين. لنا تعاليم ديننا الحنيف و علينا أن نعتز بها و نحترمها.
84 - احمد@@@ الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
الفرق بين تارك الصلا ة والإفطار العلني في رمضان
هو ان المصلي لايخرج الى الشارع ويصيح انا لا اصلي
اما الدي يريد ان يستفز المسلمين فهو يخرج الى الشارع لكي ياكل امام الخلق في شهر رمضان المبارك .
نحن نعيش الان في زمن التناقضات. حيت اصبح الباطل حق والحق باطل اللهم استرنا يارب .
85 - omar الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
‏الجواب على هذا السؤال هو النفاق وقلة استعمال العقل . ما يجب أن يستفز شعورالمؤمنين هو قطع رؤوس الناس‏ و سفك الدماء باسم الله، وليس ‏شخص يشرب جرعة ‏ماء ‏أو قطعة خبز . ما يجب أن ‏يستفز المواطن هو هضم حقوقه وليس هضم الاكل لمن لا يريد ان يصوم
86 - abdo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
من يريد أن لا يصوم فليأكل في بيته و ليحترم الصائمين، القانون يعاقب على المجاهرة بالإفطار التي تعتبر نوعا من الاستفزاز خصوصا و أننا نعيش في بلد مسلم... فاجأني عنوان المقال و كأن الكاتب يعيش في دولة أجنبية غير مسلمة، بالفعل القانون لا يعاقب تاركي الصلاة ما لم يجاهر و يستفز المصلين في المساجد، و نفس الشيء لمن يشرب الخمر، مادام يستر نفسه و يحترم الغير و لا يشرب في الأماكن العمومية. هذا هو قانون بلادنا و نحن راضون به و لا نريد تغييره، الحرية الشخصية لها حدود، حتى لا تؤثر في حرية الآخر، و العبرة في المستوى الذي وصل إليه الغرب حيث أصبحوا يتراجعون عن بعض القوانين الداعمة للحريات الشخصية.
87 - الحسن الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
المغرب لا يعاقب مفطري رمضان، وإنما يعاقب الذين يفطرون علنا بهدف استفزاز مشاعر المواطنين.
88 - سناء الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
عن اي حقوق الانسان تتحدثون وعن اي حق عقيدة تتكلمون ان التدخل هنا من حق الدولة فمن اراد ان ياكل فل ياكل مستترا وهذا بينه وبين خالقه اما الاكل علانية هكذا فهذا امر مشين ويضر بالاخرين تقف حريتي عند حدود حرية الاخرين نحن مجتمع جسم واحد فان اشتكى عضو تداعى ... نعم لردع هؤلاء ورمضان مبارك ومقدس وسيبقى هكذا داءما
89 - abdo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:33
من يريد أن لا يصوم فليأكل في بيته و ليحترم الصائمين، القانون يعاقب على المجاهرة بالإفطار التي تعتبر نوعا من الاستفزاز خصوصا و أننا نعيش في بلد مسلم... فاجأني عنوان المقال و كأن الكاتب يعيش في دولة أجنبية غير مسلمة، بالفعل القانون لا يعاقب تاركي الصلاة ما لم يجاهر و يستفز المصلين في المساجد، و نفس الشيء لمن يشرب الخمر، مادام يستر نفسه و يحترم الغير و لا يشرب في الأماكن العمومية. هذا هو قانون بلادنا و نحن راضون به و لا نريد تغييره، الحرية الشخصية لها حدود، حتى لا تؤثر في حرية الآخر، و العبرة في المستوى الذي وصل إليه الغرب حيث أصبحوا يتراجعون عن بعض القوانين الداعمة للحريات الشخصية.
90 - الحسن الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:34
المغرب لا يعاقب مفطري رمضان، وإنما يعاقب الذين يفطرون علنا بهدف استفزاز مشاعر المواطنين.
91 - mizouki الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:34
يعاقب القانون مفطري رمضان وينأى عن تاركي الصلاة لسبب جد بسيط هو أن تارك الصلاة لا يعلم به إلا الله ان لم يصلي في المسجد ربما يصلي في بيته لا يمكن تتبع كل المواطنين لمعرفة هل هذا الشخص صلى أم لا إلا الله سبحان هو تعالى .أما مفطري رمضان فهم يعلنون أمام الملأ ويستفزون الناس بلاكل علنا ، يصومون اولا يصومون فهذه مسألة تخصهم أما الأكل علنا فهذا يسمى استفزاز المسلمين في هذاالشهرالعظيم فنحن في بلد مسلم.فليذهبوا إلى منازلهم ويأكلوا ما طاب لهم لن يحاكمهم أحد. فإذا ابتليتم فاستتروا.
92 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:34
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي ، من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين وأمير المؤمنين على رأس السلطة ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
93 - آية دعاء الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:34
من يريد الإفطار في رمضان فليفعل ذلك بينه وبين ربه، وهنا لا يحق للدولة أن تتدخل. أما حين ينقل ذلك إلى الفضاء العام ويروِّج له ويحاول أن يقنع به ضعيفي الثقافة الدينية، فهنا يكون قد سيّس الموضوع وخرج به من نطاق العلاقة بين العبد وربه إلى نطاق الشأن العام الذي يحكمه دستور وتنظمه القوانين المنبثقة عن ذلك الدستور.
94 - 3a ana الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:36
ا لافطار العلني قبل ان يكون عملا مخالفا للقانون,فهو قلة الادب و الاحترام. السواح الوافدين على الدول الاسلامية مؤدبون و يحترمون المجتمع المتواجدين فيه و لا ياكلون علانتية رغم نصرانيتهم بل الحادهم.ؤ هذا الجيل يريد لهذه السمة الزوال.احدى عوالم التفكك الاسري.
95 - Motana9idoun الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:36
كيضاحكوني غا الجالية ليعايشين برا، كيقولوم عاقلوم المغرب خاسو يبقا بحال شي دولة د القرن 15، نتوما كاتمتعو بالحريات و حنا لا، مادام عاجبك هادشي ليفلمغرب علاش ماتخليش اوروبا الكافرة وتجي تعيش فين كاين داكشي ليباغي، لعفووووو
96 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:37
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين وأمير المؤمنين على رأس السلطة ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
97 - مغربي مكلخ الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:37
الافطار العلني في رمضان هو استفزاز لمشاعر الصائمين . ما دام الإسلام دين الدولة فالإفطار العلني والفساد العلني والسكر العلني وخدش عاطفة الحياء لدى الآخرين من السلوكات التي يعاقب عليها القانون. أما المطالبون بإلغاء الفصل 222 فإنهم لن يفلحوا إذا أبدا ما دام المغاربة متشبثون بعقيدتهم.
98 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:38
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين وأمير المؤمنين على رأس السلطة ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
99 - كازاوى الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:38
شوف آسيدي لي يغا يأكل رمضان يأكل في دارو ومايصدعناش. المغرب دولة إسلامية 1000% ولي ما عجبوش الحال الماء وشطابا.
100 - فؤاد علي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:39
مادام دين الدولة المغربية هو الإسلام و ملكها أمير المومنين فلا يحق لأي كان ان يطعن في الدين. ولدالك يجب احترام وتفعيل تطبيق دين الإسلام باركانه الخمس حتى لا نسقط في التناقض معه. والصوم واجب على كل مسلم تتوفر فيه الشروط الصحية . أما القوانين الدولية فلا علاقة لها بدين الإسلام. ومن وافق عليها أخطأ.
101 - marocoo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:39
اركان الاسلام خمسة شهدتين وصﻻت وزكاة وصوم رمضان والحج من استطاع إليه سبيل مان تخلى عن ركن من هؤلاء أركان الخمس فليس مسلم يا كافر يا منافق يا يا ......
102 - 222???!! الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:40
وهل من قانون سيحمي الاغلبية الصائمة من استفزازات غير الصائمين المجاهرين بالمعاصي ومثيري شهوات الاغلبية بتصرفاتهم المشينة من قبيل الاكل والتدخين العلني او التعري وتبادل القبلات ...اليس هذا تعدي على حريات الاغلبية???!!
103 - sindisse الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:40
الدين لله والوطن الجميع ، كان الاجدر ان يعاقب وكالين المال العام بالباطل والفساد ان يعاقبوا ويحاسبوا اولا (اصحاب تقاعد جوج فرنك والسيارات الفارهة مرسديس ...) . اما وكالين رمضان او تاركي الصلاة فالله سبحانه هو العدل والحكم .
104 - علاء الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:41
زمن الحسن الثاني؛وفي إحدى اللقاءات الصحفية مع مذيعة فرنسية؛سألته عن عدم وجود دار للمسنين بالمغرب،فأجابها رحمه الله:هذا من شيمكم انتم أما نحن فآباؤنا قرة اعيننا ولن نسمح بتركهم في دور المسنين....فمابالك بمن يريد تحليل الافطار علنا في رمضان:كون ...
105 - المير الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:41
المغرب يعاقب الإفطار العلني
ولا يعاقب مفطري رمضان سرا
106 - العميد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:41
قرأت المقال ووقفت على مجموعة من التناقضات في الحجج التي طرحت :
أولا ، يقول السيد قباج أن الفصل 222 من القانون الجنائي هو من أجل حماية "إسلام" الدولة ، هذا كلام غير معقول ، فدين الدولة بالفعل هو الإسلام ولكن هذا لا يمنحها الحق في التدخل في خيارات مواطنيها و اعتمادا على المرجع القانوني الأعلى للبلاد وهو الدستور المصادق عليه سنة 2012 فإن الفصل الثالث من الدستور يقول :" الإسلام دين الدولة و الدولة تضمن لكل واحد ممارسة شؤونه الدينية" الجزء الثاني من الفصل يقر بشرعية و أحقية مفطري رمضان فهم يمارسون ما يرونه صحيحا من وجهة نظرهم وعلى الدولة حمايتهم لا اضطهادهم ، هذا من جهة ، من جهة أخرى ، الرأي الذي يقول أنه حق الأغلبية على الأقلية ، فهذا كلام غير منطقي ، مجتمع المساواة هو المجتمع الذي يضمن للأقلية حقوقها خاصة أمام أغلبية متجبرة. فالحق في الأكل و الشرب هو أعظم من الحق في عدم الأكل و الشرب. التجريم العلني لحق من حقوق الإنسان لهو ظاهرة مخزية تظهر عدم تسامح المغاربة مع بعضهم البعض فمن يقول أن هؤلاء يضرون المجتمع ينسى أنهم جزء لا يتجزء من المجتمع نفسه و على المجتمع نفسه ضمان حقوقهم.
107 - مغربي دوريجين الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لبغى يأكل إدخل إلى دارو ويطييب شي كوكوط ديال المرقة حتى اعركها عاد يخرج. لماذا يأكلون من نعم الله ولا ترضون بشرع الله. لماذا لا يعاقب على تارك الصلاة ويعاقب عن شرب الخمر ولا يعاقب عن التعامل بالربى ولا يعاقب عن الزنا ولا يعاقب عن سماع الأغاني ولا يعاقب عن العرى. حسبنا الله ونعم الوكيل. لا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم. إنا لله وإنا إليه راجعون.
108 - ابو سمية الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:42
اقول لصاحبة التصريح ان حقوق الانسا ن سنها الاسلام قبل لالممالمتحدة ب14قرن وحرية المعتقد ليس السير ضد التيار فمن اراد لن يفطر فليغل دالك في بيته فحرية الفرد تنتهي عند حرية الاخر لقد عاشرت مسيحين وكانو يحترمون صيامنا ان معتنقي الديانات السموية يحترمون صيام رمضان ام الملحدون الجد فبعملهم هدا فهم يسعون الى ضرب قيم المجتمع المغربي
109 - Karim abasalah الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:42
حقوق الانسان او لا مجلس حقوف الانسان هو الذي افسد المجتمع المغربي و زرع الفتنة و الرديلة في مجتمعنا هذا المجلس ما هو الا عبارة عن مخطط صليبي صهيوني لمحاربة الاسلام هذا باب شيطاني هذا المجلس و الجمعيات التابعة الله تعادي الاسلام و كتاب الله و الله خلق الانسان و اعطاه حقوقه في كتابه و سنته لا نحتاج الى اي مجلس لو طبقنا كتاب الله و سنته و الله لا نحتاج لاي شيء قال الله تعالى ( الا يعلم من الخلق و هو اللطيف الخبير )
110 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:43
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين وأمير المؤمنين على رأس السلطة ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
111 - السلام عليكم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:43
لأنه ببساطة وكال رمضان فيه استفزاز للمسلم ادا كان علينا والمس بمشاعره الدينية مثل التعري اوالقبلات في الشارع.فإن كان وكالا فلياكل في منزله ولاأحد يمكن أن يلومه.اما الصلاة فتبقى شعيرة بين العبد وربه
112 - مسلم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:43
الدستور واضح كالشمس يتضمن الإفطار علانية للحفاظ على مشاعر المسلمين اما من أراد أن يفطر فليتستر فإن لم يراه أحد فإن الله تعالى يراه اما هولاء الحقوقييون يريدون تشتيت الأمة هدا ما ينقصنا اللهم إن أراد بنا سوء فشغله عنا يارب
113 - ماعندك مادير بسميتي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:43
كون غير كايفطرو فديورهوم ، تا واحد مايديها فيهوم ، شغلهوم هاداك ، لا هو كايجيك لوجك ، كايجي قاصدك او يكولك انا كاناكل رمضان ، او كيستفزك ، وإلى درتي ردة فعل اكولك تعديتي عليا .... اوا الله استر او صافي
114 - كاره المنافقين الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:43
هؤلاء المنافقين و المتخلفين لم اعرف دينهم لانهم يختزلونه فيما يفعلونه
115 - خاالد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:44
انا كنت اشتغل في الجنوب و اسكن مع موظف ملحد لا يصوم و لم يشكل لي اي مشكل بل كنت احترمه و احب مناقشته ،
لا يجب تان يعاقب اي شخص بسبب فكر او عبادة ،
الشخص الدي يستفزه مفطر او بنت متبرجة او شاد جنسي، هو شخص قابل للاستفزاز و ضعيف الشخصية و بركاك مبتلي برصد سلوك الناس و عيوبهم و اخطائهم و هو اصلا بدون شغل او بدون هوايات مفيدة،
الاسلام رحمة و رمضان كريم،لقد اصبح الاسلام مخيف، و رمضان شهر للقتل و العنف و المحاكمات،
انتم تنزعون من الدين قدسيته و رحمته و تجعلونه مخيف،
العالم باسره متخوف من رمضان،
هل هدا هو الاسلام؟
116 - abou saloua الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:44
نحن بلد مسلم لايجب ان تنتهك حرماتنا ادا ابتليتم فستتيرو لايمكن ربط الصيام بحقوق الانسان الذي سيفطر في رمضان سينتهك حقوقنا فالمرجوا ان اراد ان يفطر فاليستتر
117 - Ali الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:44
المغرب لا يعاقب مفطري رمضان بل يعاقب المجاهرين بذلك لان هدا العمل يُؤذي الآخرين، اما تارك الصلاة فهو تاركها لنفسه و لن يُؤذي شخص آخر و حسابه مع الله. المسألة واضحة و لا تحتاج تحليلات و تفاسير. الاجانب عندما يحضرون الى بلادنا و هم ليسوا بمسلمين يحترمون شهر رمضان الكريم فهم و ان كان القانون يستثنيهم لا يقومون باي عمل ممكن ان يضر بنا لكن الاقلية التي تعيش في هدا البلد و التي تريد تقليد الغرب في كل شيء لا تقلدهم في اخلاقهم العالية و انما تقلدهم في الاشياء التافهة و تسعى لاشعال الفتنة في هدا البلد و هدا ليس في صالحها بالمرة لانها تبقى اقلية و ادا تسببت في الفوضى ستكون هي الضحية، مثل هدا القانون هو حماية لهم و حماية لنا ويجب علينا ان نتمسك به.
118 - مواطن مغربي له رأي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:45
ألا يعد سلوكا مستفزا جلوس المئات في المقاهي لمشاهدة المباريات في وقت يؤذن فيه لصلاة المغرب و تستمر الفرجة أحيانا حتى صلاة العشاء؟
عندما سيسأل المجرمون يوم القيامة عما سلكهم في سقر سيكون جوابهم:
"قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين حتى أتانا اليقين".
لم يكن جوابهم "لم نكن من الصائمين".
إن سبب السقوط في الجحيم ليس هو إفطار رمضان،لأن صوم هذا الشهر الفضيل أمر اختياري،من شاء صام،ومن شاء أفطر،شرط أن يفدي عن كل يوم بإطعام مساكين،ولعل هذا هو المشار إليه في الآية أعلاه:"ولم نكن نطعم المسكين"،لأن إطعام المسكين عمل تطوعي وليس بواجب إذ لا يتيسّر هذا الفعل لكل شخص،إلا أن يكون ذاك الإطعام من قبيل الفدية التي لا تسقط عن مستوجبها.
رُوي عن النبي محمد قوله:من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".
فمن لم يدع ظلم العباد وتحويلهم إلى عبيد وأخذ الرشوة من المواطنين وغشهم وخداعهم والنصب عليهم والتضييق عليهم في أرزاقهم والاستئثار عليهم بخيرات البلاد وتهريب الأموال والتهرب من الضرائب...فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه.
119 - مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:46
في الحديث القدسي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الله(كل شيء لابن ادم الا الصوم فهو لي وانا اجزي به ) هذا فضلا على ان الصوم هو العبادة الوحيدة التى عبد الانسان بها الله وحده . الله متفرد بعبادة الصوم
120 - هشام الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:46
أركان الإسلام 5 أولها الشهادتان و الصلاة و الزكاة و صوم رمضان و الحج فمن تجرء على واحدة كأنما هدم الخمسة فكيف يكون مسلما إذا تنازل على ركن من أركان الإسلام و الإسلام هو الخضوع و الإستسلام لإرادة الله هؤلاء حاقدون على الدين ليسوا مسلمين لأنهم يحاربون الدين والحقيقة أننا والحمد لله مسلمون ليست لهم قيمة مثلهم كمثل الغرب ينبحون في صمت لا يملكون القدرة على التغيير فالمغرب بلد مسلم و سيبقى إن شاء الله مسلما و لو كره الكافرون .
121 - زكرياء الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:48
السلام عليكم،عجبا لأمر هؤلاء يطالبون بشتى الحقوق إلا حق الله،عجبا لأمر هؤلاء بعد أن كرمهم الله عز وجل و فضلهم على باقي مخلوقاته أبووا إلا أن يعيشوا حياة بهيمية،عجبا لأمر هؤلاء يعصون الله بنعمه،عجبا لأمر هؤلاء فليقف الواحد منهم و ليتأمل في اصله و مآله،و عجبا لأمر هؤلاء المجاهرون يحسب أنه على شيء مع أنه لا يساوي شيء في ملكوت الله.اللهم عافي المسلمين و أصلح أحوالهم و من أراد بهم فتنة فأشغله بنفسه
122 - يوسف الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:51
يبحثون عن المفطر في رمضان ليعاقبوه، ولا يبحثون عن الجائع طول السنة ليطعموه
123 - Wartaniyoune الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:51
Vous cherché a déstabilisé ce pays avec vos histoire. ..on verra bien.
124 - amir sassi الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:51
لا أحد يمكنه أن يحاسب أحدا آخر الله هو الوحيد الذي يساحب العباد نحن نحكم على ضاهر الأشياء لأنها مرئية تشاهد بإثبات العين المجردة
لذلك من أراد الإفطار فل يستر نفسه ولا أحد سيحاسبه سوى الله أما الإفطار العلني ففيه استفزاز لعامة الناس
125 - متابع الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:51
المشرع المغربي لا يجرم لا تاركي الصلاة ولا مفطري رمضان ، بل حاول فقط تجنب ردة الفعل اللتي يمكن أن تصدر عن المجتمع تجاه المفطرين علنا من خلال الفصل 222 من القانون الجنائي ، فهو بذلك لا يعاقب بأي حال من الأحوال على الإفطار في رمضان . بل على الجهر بهذا الفعل الذي قد يولد ردود أفعال غير متوقعة . شأنه شأن جريمة السكر العلني التي سُنّت عقوبتها في عهد الحماية . وبذلك فالمشرع يعاقب على الإستفزاز وليس على شيئ آخر .
126 - ع.الحميد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:52
هذا جيل مايصلي ما يصوم ما يقرا ما طيب عشاتو ما يصبن كساتو.شباب مشى فيها. ام الحقوقيين اغلبهم اما يساريين ملحدين او يخدمون اجندة خارجية.
127 - farid الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:52
إفطار رمضان يخضع لضوابط عدة
الديينية على رأسها و هي رخص معروفة
العرفية منها و تهم احترام الآخر و عدم المجاهرة بالإفطار لئلا يختلط الحابل بالنابل و يصبح انتهاك محارم الله يسيرا.
لاحظوا معي أن اليهود و النصارى في البلاد الإسلامية يتحاشون الأكل أمام الملأ احتراما لشعور المسلمين و احتراما لشعائر الله فما بال أبناء جلدتنا يأبون إلا أن يخرجوا من جلودهم و الانخراط في حزب الشيطان
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
128 - Dieu pour tous الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:53
Le paradoxe des gouvernements marocains depuis l’indépendance à ce jour, c’est qu’ils sont incapables d’appliquer la loi pour punir ou de juger ceux qui mangent l’argent du peuple
Ces mangeurs d’argent du peuple font le ramadan et sont toujours au premier rang dans les mosquées pour les prières
129 - السلام الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:53
إلى كل من يريد الإفطار في العلن اقول لهم احترموا مشاعر إخوانكم في هذا الشهر الكريم اما بالنسبة لتاركين الصلاة فمحاسبتهم عند الله تعالى .
130 - YAN الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:54
الجواب واااضح.لاننا شعب منافق, متناقض مع نفسه ,مصاب بانفصام في الشخصية, ولا يحكر الا على الضعيف والدراويش..اما علية القوم فلا يجرؤ احد على اتهامهم بشيء
131 - salima الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:55
يقول تعالى : كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به .
يجب علينا أن نترك الله يجزي به ..ويجزي تاركه بالعقاب المناسب ...الصوم لله تعالى ...وليس لنا ..
132 - omar US الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:55
‏إذا كنتم تقولون يجب على الأقلية انتحترم الأغلبية فلماذا ياترى تقومون بالصلاة في شوارع أوروبا وحدائقها ومطاراتها ،‏ولماذا ترتدي المسلمات النقاب في شوارع أوروبا وتستفز شعور الأوروبيين
133 - Mimo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:57
للاسف عنون المقالة فيه بعض من الجهل و الجهل الغير المحمود الاسلام لايعاقب اصلا من افطر رمضان لكن يعاقب من يجااااهر بالمعصية ايها الصحفي كن لواطيا كن أكلا لرمضان و كن غير مصلى لكن هذا شأنك و شأنك لوحدك لكن عندما تخرج قلة من الاغبياء و الجهلة بدينهم وممن دفع لهم الثمن إلي العلن و امام الملأ ليجهروا بمعصية فهذا هو قمة الاستفزاز و التعدي على حرية الآخر و وجب عليهم العقوبة اما من إستتار فلا يحق لأحد ان يحاكمه او يعاقبه
134 - محسن خنيفرة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:58
أودي هاتشي للي بغاو، بغاو هد التخربيق إولي قضية، مجموعة من الفشلة و المرضى النفسيين،
135 - ابو احسان الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:58
والله ماخرج على سلوك الفرد والمجتمع غير ديك حقوق الانسان..
اليوم كايطالبوا بالحرية الفردية للشخص ايدير فحياتو مابغا..ايفطر الى بغا لانه حر..وغدا ايشرب الشراب فنهار رمضان لانه حر.. وبعدو ايعاشر لي بغا لانه حر..
ايوا اومن بعد ايها الناشطون..!؟ ونحن في دولة اسلامية ويا اسفاه على الاسلام..
وعلى راس امتنا امير المؤمنين.. وحكومة اسلامية ..
فاخلاق من تودون تسفيهها ..!؟
136 - متابعة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:58
الفصل

222 من القانون الجنائي

وضعه الجنرال ليوطي : لكي يضرب به من اراد ان اقتضد الحاجة

يكفي : " بالاصبع على عدوك ...بوكال رمضان "... فتتبع المسطرة

الى ما يريد الحاكم ...

لان القوانين " بمقاصدها اولا " لهذا اتخذ الريسوني موقفه من هذا

الفصل

وهذه الغاية من " تركه في القانون الجنائي " لااقل ولا اكثر

والا لمذا لا يوجد نفس القانون في البلدان الاسلامية الاخرى ؟؟

وللمتمعن واسع النظر .... وما تسناوش من " البواجدة " يحسنو

لا التعليم ولا الصحة و لا العدالة ...!

" عفا الله عما سلف " اول فتواهم ... وستكون الاخيرة ان شاء الله




متابعة
137 - bush الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:58
A mon avis mange qui veut mais chez soit quant à parler des libertés individuelles on en est pas encore là alors que beaucoup de gents n ont pas de quoi manger au qutitien en plus c est une invention de l occident qui permet le mariage homo ou l adoption des enfants par des homo qu est ce que vous en penser chers défenseurs des droits de l homme et des libertés?
138 - متسائل الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 15:59
لمادا المجتمع ثم الدولة لا يعاقب تارك الصلاة و يعاقب المفطر ؟
المصلي و الدي لا تكلفه الصلاة إلا بضعة حركات رياضية لا يبالي بغير المصلي لكن الصائم الدي يعاني من العطش و الجوع فهو من باب الحسد يضايق المفطر و كأنه يقول لنا : أوكي أنا نصوم ، وعلاش هداك مايصومش يسوفري معايا يجوع و يعطش و ما ي...حتى هو..؟
مثل مغربي شعبي : الساهلة ما عليهش بوحدي و تَمَّارة و التكرفيس علينا كاملين
139 - عبد الرحيم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:00
الصوم لايدخل الجنة الصلاة لاتدخل الجنة ألأفعال ياإخوان هي اللتي تدخل الجنة ألإحسان لليتامى والمساكين والوالدين وألأقربون والكهله هذه هي الجنة أقسم بالله رجل عاد هن الحج توفت زوجته تزوج طرد خمسة أيتام للشارع
140 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:00
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
141 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:01
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
142 - عزوز دهباني الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:01
انا أتساءل واش هاد الناس ماعندهم ما يدار. النقاش الخاوي المثير للفتنة والتفرقة لا غير. من أراد أن يفطر في رمضان فله ذلك بشرط أن يختلي بنفسه ويبتعد عن عباد الله الصائمين. هاذي تسمى " الدسارة " وعلى الدولة فرض هيبتها واحترام حرمة هذا الشهر الكريم. أين هؤلاء من القضايا المصيرية للأمة ومن هموم المواطنين ومعيشهم اليومي. ...و....و ولا هاد الناس "المتحضرين والتقدميين " حادكين غير في علانية الإفطار والدفاع عن المثليين وعن ضحايا أورلاندو وموازين و الحرية الجنسبة . !!!! ... الخ. والبقية تأتي .فالحرية عند هؤلاء الرعاع ومن يقف وراءهم من منظمات عقوق الانسان التي تستغرق من هكذا مواضيع هي الفوضى والسلام. الله يرد بنا اوخلاص تقبل الله صيامكم.
143 - شيماء الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:02
قياسا على منطقكم الذي يحارب الفرد من تمتعه بحقه الطبيعي في الأكل ,لما لا نحارب الغني كذلك من الخروج بسيارته الفارهة و لباسه الفخم, ألا يستفز هذا مشاعر الغالبية الساحقة من الشعب المحروم المفقر!!!!!
النظام من يريدكم هكذا و انتم فقط مأدلجون بإيدلوجية معينة, لا تفكرون بل ترددون فقط,ارحموا عقولكم
144 - راد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:03
وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها
فحق عليها القول فدمرناها تذميرا
اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا ما لا طاقة لنا به
145 - عبد العزيز الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:04
يقولون الاتفاقيات الدولية وينسون بأحرى يتناسون التشريع الرباني
146 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:05
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
147 - فواز الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:05
في الواقع الدولة العصرية محايدة لا دين لها و لا لون، و عبارة دولة إسلامية لا معنى لها لأن مفهوم الدولة عبارة عن منظومة مؤسسات و قوانين، تحكم و تنظم وتحمي ساكنتها من المواطنين بغض النظر عن معتقداتهم و أطيافهم الفكرية و السياسية، و تكبح ديكتاتورية الغوغاء.
148 - Khaoukoum Men TExas الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:05
Salamoualikoum Jma3a,

Ramadan is an awesome holy month, in which people enjoy doing everything together, such as fasting, gathering for prayer, inviting to and being invited for iftar to break the fast.

Generaly speaking, you can eat and drink during the day if you want to (it's between you and God), but remember we expect those who don’t fast to avoid consuming food in public – as a matter of respect to this special month, whether they are Muslim or not.

Even non-Muslims in other words Lgwer know this and they respect that.
Most of my colleagues here in the States know that I'am fasting, they try to avoid eating in front of me out of respect, and I myself respect that.

So if those bouzebbal who protest and eat in public just to prove their point, should be banned and they should respect the 99% of the population who are dedicating this holy month for fasting and praying.

Salam
149 - متطوع .....٧٥ الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:05
لان الصيام لله والصلاة للعبد
فلذالك من ينتهك حرمة الله عليه. ان
يعاقب ...قال الله تعالى في حديث قدسي
« كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به
...وقال سبحانه ...
{ومَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فقدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ}
...والمسلم مسلم لله ...والكافر كافر
لنفسه .....والحصاد على حسب الزراعة
والسلام عواشر مبروكة
150 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:06
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
151 - رشيد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:06
من شاء فليصم ومن شاء فليفطر , الله هو الحسيب وليست الشرطة او الرعاع والغوغاء والدهماء من الناس.
152 - إلى المعلق رقم 19 الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:09
إلى المعلق رقم 19 (ء المهدي الله يهديه)

اقول لك: لا اله إلا الله محمد رسول الله

الله يهديك يا من تدعي نفسك مسلما، فنعلم جيدا بان هناك الكثير من المعلقين امثالك في

هسبريس يدعون انهم مغاربة او مسلمون امثالك.


كفا من التطفل علينا، عقنا بكم و سئمنا من طرقكم.

فانا اعلم جيدا بانك لا مغربي و لا مسلم، قد تكون من ديانة اخرى و من بلد آخر و هذا ليس من شأني.

لا اله إلا الله محمد رسول الله.

و للي ما عجبو حال يشرب البحر ههههههههه
153 - امازيغ الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:13
الى صاحب التعليق Azzeddine-2
عندما يرفع الاذان والناس جلوس في المقاهي ولا يقومون للصلاة،الا يجاهرون هم ايضا بالمعصية امام الملا؟!ايوا اسيدي تا هادوك خاصنا نحاكموهوم
154 - ayoub الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:13
غضب المتدين على الذي يتناول الطعام امامه في نهار رمضان ليس لان ذلك يجرح مشاعره الرقيقة بل لانه يشعر انه مرغم على الصيام بينما غيره لا يصوم
155 - hanane الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:16
بصراحة الله لوحيد لي يحكم ف هاد مسألة الكل سيحاسب في الأخير سواء تارك الصلاة او الصيام
الله يهدي.
156 - salh الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:18
الافطار العلني مجاهرة بالمعصية
157 - ابن سوس المغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:18
انا رأي اتركو الناس كل واحد يحاسبو الله هناك من يشتم ويسب و يحمل خناجر في الأسواق ضري وجرح ومعارك و يربح الجميل انا مقطوع انا صايم و كأنه يصوم لنا، ولا أعتقد حسب العقيدة الإسلامية انه جائز له صيامه، حتى لا يقول أحد انني لا اصوم اقسم بالله العلي العظيم انا صايم ولكن عن قناعة وعلى الدولة المغربية ترك الشعب يصوم عن قناعة وليس بالقوة فا هناك كثير من المنافقين بيننا عاهرات و قوادة لوطيبن مثليون لا يخافون الله منحرفون يسرقون مرتشون يشربون الخمر و الحشيش طول السنة و يدمر و يفسدون و الزنى و شواذ و عندما ياتي رمضان يسرعون الى معرفة الله ة عند انتهاء رمضان يعودون إلى فسادهم
158 - khalid الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:19
الى azzedine
الصلات تؤدى في وقتها و الجالس في المقاهي عند الآدان هو مجاهر بالمعصية مثل المجاهرين باكل رمضان.
159 - sahrane الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:22
Ceux qui ignorent l’histoire, sont condamnés à la répéter, les occidentaux ont passé par là, et ils réfèrent a cette période l’ère des ténèbres, qui a résulté de la famine, les guerres, les réfugiés, ça vous rappellent quelque chose, effectivement, c’est exactement ce que les musulmans vivent actuellement et ce n’est que le début.
160 - marie الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:23
رغم اني ضد افطارهم العلني لكن هم احرار مبغاوش يصومو الله لي يعاقبهم حتى الصلاة ولحجاب ولحج كولشي عاقبوا فيه ناس علاش غير صيام
ليست هناك خطوط حمراء في الدين لان الله اللذي يعاقب العبد مشي النلس لي تعاقب ناس فدينها العقوبات الدينية تكون في القتل والسرقة والامور الاخلاقية الاخرى
161 - طارق الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:24
الشرطة الاسلامية او لي بغات تويلي اسلامية في ضل هدا الحكومة المتاجرة بالدين.ولات تتعتاقل غي التلاميد المدارس و المراهقين اما السكايرية طول العام في البيران و الملاهي هادوك ما تيجرحوش الاسلام و الاغلبية.
162 - عبدالحق الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:25
الإفطار العلني في رمضان "ليس ضربا لإسلام الدولة فحسب , بل هو تعمد في ذلك , كذلك الشأن بالنسبة للمحرض على التخلي عن فرائض الاسلام , فهو يستهدف اسلام الدولة و يتعمد ازاغة المسلمين عن عقيدتهم . فهؤلاء يريدون فتنة الأمة لا أكثر . أما اذا كان يرغب في الافطار دون قصد ذلك , فعلية أن يلزم بيته , أو يدلي بما يبرر ذلك شرعا , كالمرض أو سبب شرعي آخر في حالة افطاره علنا , و الدين دين يسر , و ليس كما يعتقده الحاقدون .
163 - ANAS FES الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:27
لانه وبكل بساطة تارك الصلاة لايمكن اثبات الفعل بالعين المجردة اما مفطر رمضان فهو الذي يعاقبه القانون فهو يقوم بفعله جهرا اما افطار رمضار سرا. قد يقوا قائل انه يوجد من يقول انا لا اصلي حتى القانون لابعاقب من يقول انا افطر رمضان دون الشروع في الفعل علنا.
164 - bouchaib reddad الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:28
Si on était dans la jungle chacun fait ce qui veut entre lui et son créateur mais dans un pays musulman il y a des règles et des lois a respecter . Le Maroc a une seule et unique culture berbéro-arabo-musulmane , aimez le ou quittez le
165 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:30
إذا كان المقياس للحريات الفردية هو الدول الديمقراطية، ففرنسا مثلا تسمح للمسلمين بذبح أضحية العيد، لكن في أماكن خاصة، و ليس أمام الملأ، وذلك احتراما لمشاعر و اعتقادات الأغلبية. و كل من يذبح أضحيته أمام الجيران مثلا فالقانون يدينه و يطبق عليه عقوبات.
166 - ابو سهيل الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:34
فليفطر ان شاء لكن في بيته وانت من تقرأ تعليقي للموافقة عليه او لا اقول لك ارفضه لانك في الحقيقة مفطر بموافقتك على العمل مع من يحارب المسلمين
167 - abdo الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:35
من المهم تصحيح معلومة الامر يعنى بكل بساطة ان القانون لايعاقب على الافطار نها ر رمضان فمن افطر فى منزله لايعاقب ولوثبت الامر فى حقه، .فالقانون اذن يعاقب من افطر جهارا اى فى الشارع العام تحديا لشعور المومنين .
168 - Amin almaniya الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:42
سنبقى للأسف نرزخ تحت وطأة التخلف والظلم والاستبداد، ان نحن لم نتحرر ولم نستطع تحرير عقولنا من هذه الأوهام والتصورات النمطية التي تعتبر كل اختلاف وكل مغاير لنا هو منكر وسوء وداء يجب محاربته ومقاومته ، فلقد تشكلت لدينا بنيات ذهنية وقوالب جاهزة اكتسبت صلابتها ومناعتها عبر موروثات ثقافية متأصلةفي اللاوعي الجماهيري.
169 - عبد الفتاح الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:54
إلى *المهدي الله يهديه* المجتمع المغربي صحيح سلطوي ولكن حتى لدين الله حاجة أخري احنا مقلناش العقوبة القاسية تطبق على جميع المفطرين، بل العقوبات على الإفطار العلني في الشارع أمام الملأ لأن هذا الشخص الذي يفطر علناً يسمي بالحكار، يعني راه حكار علينا، إذن لي حكارنا راكم عارفيييين شنو هو الجواب ديالو بالمثل
170 - Hicham kaddem الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 16:58
أقول للمعارضين: القانون في هذه الحالة لا يعاقب مفطري رمضان من أجل الإفطار،لكنهم يعاقبون ب العلن،مثلا لو وجدوه يفطر رمضان في بيته فلا يجوز معاقبته قانونيا،قال الله عز وجل: لا إكراه في الدين.
وكما قلت أن التجريم هو الافطار العلني، مثلا: الشخص حر في التعري في منزله، لكن، لكن اذا خرج عاريا الى الشارع سيعاقب من طرف السلطات المعنية بخدشه للحياء العام.
171 - zar الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:01
لماذا هؤلاء يصرون على الافطار علانية وجهرا لاحداث الفتنة لماذا لا يفطرون في بيوتهم فالذين لا يصلون لا يجتمعون علانية ويجهرون بامتناعهم عن الصلاة
172 - ismahane الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:03
الفاحشة في كل مكان في العالم وتتراوح في كل مكان فمن لزم نفسه لزم حدود الله إخواننا فالله سبحانه وتعالى لطيف بعباده فإن صمتم صوموا لله ليس لناس هل تطاوعك نفسك أن تعصي الله حرام ويلكم من عذاب النار ويلكم فطلبو الهداي لانفسكن كل تانية بسم الله الرحمان الرحيم ( يا اليها الذين آمنوا قو أنفسكم واهلكم نار وقودها الناس والحجارة )صدق الله العظيم.
173 - سامي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:07
المغرب لا يعاقب مفطري رمضان لفطرهم وإنما لجهرهم بذلك بقصد إثارة الفتنة وتشكيك الناس في دينهم.
174 - رمضان الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:09
ان بعدا كون لقيت يعدموا كاع ليلقاوه تاياكل رمضان
الله يوكال ليه جنابو ان شاء الله
175 - تاشفيين الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:13
ما دخل الافطار العلني في زعزعة عقيدة مسلم ؟؟
هذي مبغاتش تدخل راسي !!
هذايعني ان غالبية المغاربة يصومون فقط لان الاخروون يصومون و ان ايمانهم ليس عن اقتناع بل مجرد نفاق اجتماعي .
لكن لماذا المغاربة وصلوا الى هذا المستوى من عدم الثقة في دينهم وملتهم
الجواب سهل لانه اذا رجعنا الى الوراء لم تكن مثل هذا التصرفات منتشرة بين المغاربة و الوضع بداء حينما فتح المغرب ابوابه للمدهب الوهابي
مع الاسف عدم الثقة شمل حتى طريقة تعاملهم مع الاخر فالمغاربة كانوا دائما معروفيين بالتسامح و الاعتدال اتجاه الاخر بغض النظر عن دينه او عرقه و كانوا يتعايشون جنبا الى جنب مع اليهود في انسجام تام و طيلة قروون وقرووون و هذا لم يزعزع عقيدتهم في شيء
للبيت رب يحميه ، وعلى هؤلاء الذين ينصبون انفسهم كحراس للعقيدة
لاغراض سياسوية او سلطوية او ... لا يهم ان يعلموا ملامح العالم تتغير و بسرعة مهولة وهذه التغيرات هي من سيشكل الزعزعات الحقيقة للعقيدة اذا لم يسارعوا الى الاعتماد على الاسلام السني المالكي الصوفي المعتدل المغربي
ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا ..
176 - ahmed الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:15
انطلاقا من ان الصلاة هي عماد الدين وانه لا صوم لمن لا صلاة له فكان من الاجدى لو تم معاقبة تارك الصلاة لو ان غاية المشرع هي اعتماد نصوص دينية لتاسيس احكامه .لكنه ترك الصلاة وخاض في الصوم لانه بكل بساطة اسس حكمه على العرف وليس الدين لان جل المغاربة يرتكبون المعاصي ما ظهر منها وما بطن خدو سب الرب على سبيل المثال هو مس بالمقدس ولا احد يحرك ساكنا نفس الشيء بالنسبة للخمر والزنا...وعليه على المشرع تدارك الامر وحدف هده الفصول المثيرة للسخرية والمسيئة لسمعة البلد...
177 - غيرر الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:18
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
178 - عبدالرحيم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:18
أيها المواطنين الأعزاء المتدخلين من ممثلي الجمعيات و حقوق الإنسان لربما منكم الغير مسلمين فلا تنسو أن الأغلبية من ملايين الشعب مسلمين و يرجون منكم شيئا من الإحترام و التقدير في شهر رمضان . أما من الناحية الدينية فلا أحد يرغم أحد لأتباع ديانته . فالهداية من الله . قوله تعالى : إنك لا تهدي من أحببت و لكن الله يهدي من يشاء .
179 - المغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:19
سمعت مثل ولم أتحقق من صاحبه.كانو ركابا في السفينة والسفينة لها طابقين.كانو بعضهم في الطابق العلوي.وأصدقائهم في الطابق السفلي لسفينة.الناس الموجودون في الطابق العلوي إدا إحتاجو للماء وجدوه أمامهم بدون تعب.أما اللدين في الطابق السفلي كانو يجدونة مشقة في سقي الماء.كانو يصعدون في السلم ويأتون بالماء ثم ينزلون.ففكر أحدهم بتقب السفينة ويأخدون الماء.لو صبرو على سقي الماء ستنجى السفينة.ولو تقبوها لهلكو جميعا...ولكم الحرية في النجاة بأنفسكم.
180 - sana الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:21
فلم أر فقيراً يتحدث أو يتغزل بالصيام أو يستقبل الشهر الفضيل بفرح فكل شهوره هي رمضان برمضان، وأعتقد أن هناك عداوة ما بينه وبين أي نوع من الصوم والقلة والحرمان.
فالمتخمون من أصحاب الكروش المنفوخة، ولإيهام الناس بأنهم سيذهبون هم أيضاً إلى الجنة بعد الممات، برغم كل الموبقات التي ارتكبوها في الحياة من نهب وسلب وسرقات ولذا تراهم يكثرون من الصدقات والكفارات، وكي يمارسوا ترف الصيام كمغامرة غريبة عن حياتهم وبعيدة عنهاأي أنه يجرب كيف يمكن للمرء أن يكون جائعاً وليس حباً بالله.
ومن يحاول أن يغسل ما تقدم من ذنوبه وما تأخر، وارتكب من الموبقات ما لا كفارة له، يصوم الشهر الفضيل عله سبحانه وتعالى يغفر له
يصومون ويتحدثون عن بركات وفضائل الشهر الفضيل في الفضائيات.
والسياسيون وزعماء الأحزاب والجماعات الدينية المشعوذون أصحاب العمامات الطامحون للسلطة والزعامة والتسيد لنهب العباد وإرضاء نرجسياتهم أمام الفقراء والسواد الأعظم يتظاهرون بالصيام أمام الجماهير الغفورة كي يدغدغوا عواطف أولئك البسطا azul
181 - صائم يريد حريته الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:25
ادا كانت جمعيات حقوق الانسان تدافع عن مفطر امام المﻷ الصائم فهادا المﻷ الصائم ايضا يريد الدفاع عن حريته كصائم.
182 - Ali الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:30
اللهم نجينا من دواعش اكثر وحشية ، و ملحدين اكثر حيوانية . آمين .
183 - متتبع الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:30
المغرب بلد اسلامي يحرص على حماية العقيدة بقيادة امارة المؤمنين لدا من غير المبرر لهؤلاء ان يقوموا باشياء مخالفة لقيم الاسلام جهرا كشرب ااخمر علانية والزنى واللواط ووو اكل رمضان والصلاة بطريقة مخالفة لما هو معتاد مثلا لكن ان قام بدلك شخص ما في منزله اي سرا فلا يحق معاقبته بحيث ان الدولة تتدخل لمعاقبة المجاهرة بااشيء المخالف للشرع في مجتمع مسلم ولا تعاقب من ستر فعله في بيته وهدا معمول به في جميع مجتمعات الدنيا فلا يسمح لك بمخالفة قيم وقواعد العيش فيها جهرا بالرغم من اعتناقها لديانة اخرى ادن المسالة تتعلق بقواعد المجتمه العامة
184 - صائم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:35
انا الان صائم و لا يهمني الا نفسي من اراد ان يفطر فليفطر فلن يضرني بشئ و من صام فلن ينفعني بشي. الله هو من يحاسب عباده وليس الدولة الا اذا كنا عبادا لهذه الدولة وهذا ما لا يمكن قبوله. نكن لسنا عبادا للدولة ولكل فرد له حريته في الاعتقاد وهذه ابسط الاشياء... ولنفترض ان احدهم مريض او مسافر او له عذر للافطار سيعاقب هو ايضا... مثلا اختي كانت كريضة بمرض السرطان في الحنجرة و بعد العلاج فقدت اللعاب من فمها و كان من المغروض عليها ان تشرب الماء كل خمس دقائق... اذن مذا كانت ستفعل فالاماكن العامة تعاقب هي ايظا... هده دولة التناقضات.. بدلا من معاقبة المفطر ابحثوا عن جائع و اطعموه....
185 - saad الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:38
الخير موجود في هذه الأمة والله يرحمنا بدعاء رجال ونساء صالحين لا يعلمهم إلا الله أما غير هؤلاء المنافقين كن ...
186 - A.Canada الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:42
Salam alikum et ramadan kareem
Arretons de parler pour rien dire, Nous savons tous que personne ne peut imposer la pratique religieuse, mais il faut savoir respecter les autres. Je vis au Canada et mes collegues au travail essayent de ne pas manger devant moi par respect ...alors en islam on ne doit pas montrer ses peches...Au Maroc tu peux boire l'alcool, mais en public, tu peux etre arrete, de meme pour les autres choses
,ouvrons nos yeux vers l'avenir et soyons vigilants
l'islam est la cible. si tu ne peux le proteger , essaye au moins de ne pas faciliter l'attaque...
187 - marocain libre الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:43
الصائم لا يتحمل ان يرى غيره يفطر لانه لايحس انه يؤدي فريضة بقدر ما يحس انه محروم من شهوتي الفرج والبطن.
188 - الصديق الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:53
يعتبرإفطار في رمضان يجمع تحرش ديني وأخلاقي أكثرمن التحرش ضد النساء يعتبرمرضا نفسيا
189 - sana الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:54
الغاية الأولى من الصيام، وحسب كافة المعتقدات الدينيةـ الصيام ليست خاصية بدين معين- هي إحداث قدر من الإحساس من المتخمين بمعاناة وجوع الجائعين والمعدمين، فالمعني أساساً بالصيام هم المتخمون والأغنياء. فالفقير صائم أساساً، وليس بحاجة للصيام كي يعرف معنى الجوع فهو موجود بالشيفرة الوراثية، وهو ليس بحاجة لإجراء "ريجيم" وتخفيض وزن، أو تحري الكوليسترول والشحوم الثلاثية وسكر الدم والفوسفور والحديد إلخ، فهي منعدمة أصلاً عنده، ويعرف معنى الجوع أكثر من كل بروفيسورات التغذية في الهارفارد، ولا ننسى في نفس الوقت أن الفقراء والمحرومين والجياع هم الغالبية العظمى أو السواد الأعظم، بالرطانة السلفية، فيما يسمى بالدول المعربة وهؤلاء هم من يصومون بالفعل إضافة إلى صيامهم الفطري والطبيعي. ومن هنا نعتقد أن الصيام يجب أن يكون موجهاً، ومفروضاً على الطبقات الأكثر غني بالدرجة الأولىى كي تحس بآلام وعذالات ومجاعات الفقراء، لذا ففريضة الصيام يجب أن تكون موجهة بالأساس نحو الأغنياء وليس الفقراء، ولما كان الصيام كما يقولون، وباقتراض، أنه يهذب نفس المؤمن فإن ما يحصل أن الصائم يتحول إلى إنسان مكشر عبوس قمطرير
TANMIRTE
190 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 17:59
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
191 - DARIFI الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:00
والله توحشنا هد النقاشات. الاراء كلها زوينة المزبيك المغربي زوين عامر الوان كل مول الحق كيعطي حقو لراسو. شي كيعطي لكل ذي حق حقه، شي كيسمح فحقو، شي ما عندو صوق، شي صوقو كبير بزاف، شي صوقو صعيب. انا كنبغي المغربا دياولنا كلهم في الله و في الانسانية و بكل الوانهم، ربي اعطاهم لنا. شكرا هسبريس بفضلكم لمغاربا شوية بشوية ينفتحون على بعضهم.
192 - خالد اسبانيا الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:04
ردا على الاستادة خديجة بما ان المغرب دولة اسلامية وديانته اسلامية فاي اتفاق يمس عقيدته يصبح باطلا ولا يسمى بمس حرية الفرد حتي ولو كان مريض يعاقب اذا افطر في رمضان علانية ولا يجوز لاي دولة ان تضغط على المغرب في ما يسمى حرية العقيدة لانهم هما من يمس بحرية العقيدة بمنع الحجاب
193 - مراد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:07
الحمد لله على نعمة الإسلام.الله تعالى جعل أجر الصيام له وحده سبحانه و تعالى و هو الذي يجزي به..ويجب على الدولة التدخل للحفاظ على هذا المقدس...لكن العديد من المقدسات الدينية قد انتهكت حرمتها ولهذا يجب تحكيم شرع الله في كل مناحي الحياة....هناك التبرج و السفور و الحشيش و الدخان و الخمور و الكثير من الأمور تحتاج إلى زجر المعتدين حتى ينعم المغربي بالاستقرار الروحي الذي ينشده ونحن كمغاربة نقف خلف أمير المؤمنين نتنور برأيه الحكيم الذي لا يالو جهدا في استتباب الأمن و ترسيخه بين افراد شعبه
194 - العربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:11
نعم لاسقاط الفصل 222 لمعرفة نسبة المسلمين في المغرب الحقيقية
195 - طارق الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:18
راه باينا المشرع تيحاكم السكيرية و البيران محلولين و الشرطة تتحميهم.اما السكايرية الكلوشارة الشرطة تتخاف تقربليهم.المشرع الاخواني او نقوللو الشرطة الاسلامية ديال الخوانجبة تتعتاقل التلاميد و المراهقين و الناس النقية.ليجاه العطش و هو صايم يموت باش يبقا وزير العدل على خاطرو.او يتعتاقل و يدربوه بشهرين د حبس باش نبانو مسلمين.
196 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:29
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله .
197 - عبدالله الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:29
الصراحة لا تعجبكم ولكن سوف اقولها لكم كما هي.
لماذا يصوم المسلمين؟ الله اعلم واحد في الماءة لي دايزليه الصيام ينافقون الله سبحانه وتعالى ويكذبون على أنفسهم . انظروا الى الامة السلامية جمعاء، وإذا كذبت قولو كذبت، فيها اكبر فساد على وجه الارض، النفاق الكدوب ، النميمة، الرشوة لا علك ترضى، التعدو، القمع، الفقر، لاباس عليهم بحال الى ما عندهوم والو، وباراكا نزيدكم.
لماذا يصومون وقلبهم عامر بهادشي كولو، العذاب سوف يكون مثلت،
هل كذبت، أنا لست بمنافق ، هاته هي الصراحة؟
198 - Abdeslam الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:30
وماذا عن بلد اردوغان تركيا التي تظل فيه المطاعم والمقاهي وحتى الحانات والملاهي الليلية التي تظل مفتوحة في وجه المواطنين الأتراك طيلة شهر رمضان 24 ساعة على 24 وكل من زار تركيا من القرّاء في شهر رمضان يعرف هده المسالة عن تركيا حق المعرفة...

علما ان اردوغان يضرب به المثل من طرف كل الإسلاميين عندنا بانه نموذج يقتدى به من الناحية الاسلامية ورغم ذلك لا يتدخل نهاءيا في الحياة الشخصية للاتراك..
199 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:31
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله بلد في وضعية يحسد عليه .
200 - حورية الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:32
أنا لا أعرف لماذا من هب و دب يتدخل في دين ولا كلمة يدكرونها بدون دكر حقوق ﻹنسان.اﻹسلام بحذ ذاته أقوى دين جاء بحقوق ﻹنسان
201 - Ciam الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:32
الحل ساهل اللي فطر .. يصوم شهرين
202 - yassin الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:32
وريه اريه لعمة سير اخليه كل شات تتعلق من كراعها
203 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:34
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله بلد في وضعية يحسد عليها .
204 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:36
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله بلد في وضعية يحسد عليها .
205 - سالم سليم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:37
للاسف تجدهم يلتزمون بعدم أستخدام الهاتف أو التدخين في أماكن عمومية بداعي التحضر و إحترامهم للقانون وأنخراطهم في مسلسل الدمقراطية ونسوا أن ألتزامهم بتعاليم الدين الحنيف سيكونون أكثر تحضرا وأكثر إلتزاما و إماننا وحبا للاخر فربنا لن تزيده أو تنقصه عبدتنا شئ فنحن الضعفاء وهو الذي قهر العباد بالموت ..... تقبل الله الصيام والقيام
206 - السلاوي سعيد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:39
هناك من يقول بأن من يأكل علنا يستفز الصائم ، هذا يعني أن صيامه على "سبة" وأن إيمانه ليس قوي إذا كان يشعر بالإستفزاز وبزعزة عقيدته لمجرد أن إنسان يأكل أمامه أو بجانبه ، وماذا يفعل إذن أمام أطفاله الصغار وهم يأكلون أو والده الكبير السن والمريض والذي يفطر رمضان بامر من الطبيب فهل يشعر آنذاك بالإستفزاز وأيضا الجالية المسلمة بالخارج فالجميع اي الاروبيين هناك يأكل ويتناول الكحول والفتيات بالشارع بلباس خفيف أو ب"الشورط" وفي شهر رمضان لماذا لا يستفزهم المنظر ويتعايشون معه بدون أدنى إشكال . المشكل مشكل نفاق وسياسي
207 - mohamadi الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:41
في المشرق العربي رمضان أصبح شهر القتل والتفجير وفي المغرب العربي أصبح شهرا المحاكمات والتكفير .هذا اذا اضفنا ماهو عليه الحال من كونه شهر الغلاء وانخفاض الانتاج والتشنج(الترمضينة)الذي يؤدي إلى جرائم القتل. ادعوا الكل إلى الهداية
208 - هاشم الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:52
هي ممارسة شاذة وتستوجب العقوبة...وهي فتنة...الصلاة!!! ماذا لو مر شخصان أمام مرتكبي مثل هذه الأفعال أو أي فرد منكم و هما يقومان بممارسات ذات إيحاءات جنسية؟ ما رد فعلهم؛ و ماذا لو كانوا ذوو قرابة: أم؛ أخت...أكيد سيشمئزون وستشمئزون أنتم لهذا الفعل...
209 - مواطن صالح الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 18:59
يرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (صدق الله العظيم)
210 - Ali الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:13
نحن نطالب بالغاء هذا الفصل 222 هذا الفصل الرجعي فصل القرون الغابرة فصل الاءستحمار يجب الغاء هذا الفصل الذي يقيد التقدم والانعتاق من العقاءد الغابرة ونتمنى الحرية لكل من لايؤمن بالدين الاسلامي ان ياكلوا متى يشؤون وفي كل مكان بلا قيود ولاشروط لانهم نور في وسط الظلام الدامس
211 - لا بد من فرض الحربة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:17
هده الضغوطات المتتالية للمنظمات الحقوقية المغربية أكيد ستعطي ثمارها قريبا لانه لا يمكن ولا يعقل بالطبع ان يبقى المواطن يسجن لانه يفطر في الشارع! علما ان الغالبية الساحقة من المغاربة لا يهمهم من يفطر في الشارع او من يفطر في بيته لأنهم لا يضرهم ذلك في شيء،،،،،،،
شرذمة قليلة من الظلاميين والمتطرفين لا وزن لهم داخل المجتمع هم فقط من يغيضهم حرية المواطن واختباراته الفكرية،،،،، لا يعقل ذلك بالطبع...

اما هذا الفصل الذي يعاقب فيه المواطن على حريته فانه سيزول قريبا مع الضغط بالطبع....واتحدى من يقول العكس ...
والايام بيننا بالطبع......
212 - عكال الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:17
انا مع تشديد القانون 222 وذلك للضرب على ايدي كل من خولت له نفسه المس بمشاعر المسلمون ،لماذا مثلا في فرنسا التي تدعي الحرية والمساواة تمنع الخمار في المدارس والجامعات
213 - عبدالله الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:18
ادا كان الراغب في افطار شهر رمضان فله دالك في منزله وهو المكان الخاص به الطبيعي ليمارس حريته فيه كيف يشاء ام لا وشربنا
اما في مكان غيره فهو مكان عمومي ليس خاص به ويجب عليه إحترام مشاعر غيره.لان عملية الإفطار العبرة فيها في الاكل و الشراب وليس في مكان ممارسة هده العملية.
214 - لطيف100 الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:20
يجب على وزير العدل أن يبقى خارج هذه المفطرين أوالصائمين لأننا نعرف انتمائه الحزبي ومرجعيته الإيديولوجية فالأحزاب المتأسلمة دائما توظف الدين في السياسة في كل الدول العربية التي تدعي الإسلام لأنها ورقة رابحة بالنسبة للفوز بالغنائم على ظهر الشعوب الأمية السادجة المقهورة المتخلفة والله إن وقعت فتنة لاقدر في بلدنا الحبيب لرأيتهم كلهم فارين للدول التي ينعتونها بالكفار لتحميه من اذى شعوبهم المفتونة إلى أن تستقر الأمور جيدا ثم يعودوا وينسبون لأنفسهم أنهم هم الذين قاموا بالتغيير إنهم منافقين خطرين إحذر أيها الشعب المغربي الأصيل الشعب الواعي والمثقف هو الذي ساهم عبر التاريخ في وضع لأنه ليس قاصرا أومرفوع عليه القلم ومن مشاكله واحتياجاته يستمد القانون لذلك يجب الإستماع إليه وتلبية مطالبه ليس هناك أقلية أواغلبية هذا فهم خاطئ ألأغلبية تراعى في الحملات الإنتخابية
215 - فطور شهي للجميع ! الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:21
الجواب على سؤال الكاتب سهل جدا وبلا فلسفة :

اولا : ان الشعب او بالاحرى القطيع المغربي من اكثر الشعوب نفاقا فوق كوكب الارض !

ثانيا : ان اركان الاسلام في المغرب ثلاثة وليس خمسة :

1-الصوم ... وهو مجرد نوع من الرياضة ليتحمل الشعب التخدير والتفقير والتجويع طول السنة !

2-الاسلام هدفه : تعريب البشر والشجر و الحجر !

3-الولاء الاعمى للمخزن حتى لو سلخ ظهرك واخد مال واهان كرامتك !

و الباقي : غير هضرة خاوية والشفوي الله اداوي وصحاب الحال !
216 - mohamed الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:21
جميع اركان الاسلام فهي فردية بينك وبين خالقك. ان المجاهر بالافطار يتحدى مشاعر المسلمين اما الذي لا يصلي في وقتها فانك لا يمكن لك ان تعلم هل يصلي في بيته في غير وقتها وهو لا يدعي جهرا امام المسلمين انه ينكر الصلاة.
217 - محمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:28
هؤلاء يريدون زرع الفتنة في هذا البلد باسم الحرية وحقوق الانسان ، من ابتلي منكم فليستتر ، إذا أردت أن تأكل رمضان دون عذر فليس أمام الشعب المغربي لأنه استفزاز ومناداة لزرع الفتنة ناهيك عن جهر بالمعصية ، فهو لا يجوز أمام الملأ ولو بعذر احتراما لمشاعر الصائمين ، العالم منشغل بالتقدم والبحث التكنولوجي ،أما سياسيو المغرب فمنشغلون بما يخرب البلد من تدنيس المقدسات وإلغاء ما فرضه الله ؟
218 - الفهايمي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:31
لأن الأكل و التدخين في العلن يضر بالناس الآخرين و يزيدهم جوعا و حرجا (المنبهات/السجائر)
أما عن حاجيات الأكل و التدخين
دخن و كل في منزلك لا أحد يمنعك بل مارس شذوذك
لهذا لا يجب منع تطبيق القانون و ليس من حق أحد تغيير القانون ثم الإلتزامات و القانزن الدولي يتدخل فقط عندما تكون طبيعة القضية دولة (أناس أجانب) و القانون الوطني أسمى لأ،ه ببساطة لا يوجد قانون دولي و لا يوجد مصدر للتشريع
المصدر الوحيد للتشريع هو البرلمان
جمع الأغلبية و قنع سيدنا و نشوفو واش نحيدوا غاع المغرب دولة إسلامية من الدستور.

لكن على الدولة أن تتساهل من ناحية العقوبة الحبسية
أظن أن العقوبة يجب أن لا تتجاوز الإحتجاز في المفوضية/الكوميساريا ليوم أو يومين + غرامة 1000 درهم
219 - عنتر الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:41
انا مسلم أصوم منذ كان عمري 12 سنة. بكل صراحة لم أجد في الدين أن مفطر رمضان يذهب الى السجن.بل وجدت أنه يصوم شهرين متتابعين. فكيف لنا أن نحكم بغير ما أنزل الله ونأخذهم للسجن؟؟؟؟؟
بصراحة يجب الغاء العقوبات الحبسية في هذا الجانب.
وأشكر الأستاذ الريسوني على موقفه العلمي من المسألة.
220 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:41
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ، من أراد الإفطار بدون سبب فليستتر إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله بلد في وضعية يحسد عليها .
221 - سيمو الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:47
198 - Abdeslam

صحيح اخويا انا زرت تركيا في رمضان المقاهي مفتوحة حتى البيران مفتوحة و الشراب اكوكو
لي بغاي يكول يكول و لي بغاي يصوم يصوم وكلها مديها في سوق راسو
222 - jamal الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 19:50
imposer le jeune à un peuple c la loi du moyen âge quand le prophète l'imposait aux gens par l'épée,on est 21 s dieu nous a crées libres nous devons le rester,si tu es croyants ,tu jeûne ,ok mais pourquoi dis tu que les autres branlent ta foi donc tu te doutes c ton problème mais pour mêler ça au respect ça n'a aucune relation avec le respect ,tte personne raisonable va comprendre que c logique .les salafistes et compagnie qui veulent imposerv le jeune ,ou bien ils sont crédules à ce point mais surtout c leur gagne pain voulez -vous qq1 qui se fait du fric à partir de la religion y renonce
223 - غيور الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 20:36
المغرب الحبيب يجرم الإفطار علنا وبدون سبب ،و من أراد دون ذالك فليفعل داخل بيته إحتراما للأطفال اللذين سيتبعون خطواته وليس آحتراما للكبار . أما عن الصلاة فيكف للقانون أن يفرق بين تارك الصلاة ومن يصلي لأن هناك من يمارس صلاته بالمنزل . من فظلكم كفاكم فتنة وآرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، إنكم في بلاد المسلمين ، تعيشون بحرية مطلقة فماذا تنتظرون ؟ كفاكم ضوضاء و كفاكم فتنة ، المغرب بلد أمن والحمد الله بلد في وضعية يحسد عليها .
224 - زائرة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 20:47
الى من يتساؤلون لما تتحرك الدولة في الصلاة كذلك !؟ فمن طرح هذا السؤال فهو اما جاهل او بليد لا يفهم !!!

فلو افترضنا انك جالس اتت وحفنة من اصدقائك ، ونهض الناس كلهم ليصلوا في ذلك المكان ، ولا فعل في ئلك المكان وقتها الا الصلاة ، اي ان ذلك المكان سيخصص للصلاة ، فهل يجوز لتلك الحفنة من الناس ان تبقى تلعب الكارطة فوق مقعدها وسط صفوف متصافة للصلاة !؟ الجواب طبعا لا ، فما عليها الا مغادرة المكان وقتها ، حتى تنتهي الصلاة وتعود .

ومثله شهر الصيام ، هو حيز زماني ملحق بفصاء مكاني عام الناس كلها صائمة ، فلا يصح لحفنة من الناس ان تصف صفوف ذلك المكان والزمان للجهر بالافطار وسط جمع الصائمين !!! فان ابت الا الاكل فما عليها الا ان ندخل بيتها وتاكل من ثلاجتها ما تشاء .
225 - اسم كاتب التعليق الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 20:55
المشكل فقط اذا كان المفطر في الشارع هة مغربي اما اذا كان سائح ليست هناك مشكلة اذن فل نتخيل ان المغاربة المفطرون ايضا سياح !!!
شـــــــــــــــحـــــــــــــــــــــال ديال النفاق الظلم....
لا مساواة.............البيران..........اغتصاب الاطفال.....الدعارة ........مابان ليكم غي لي كيفطر فرمضان ااااه الايمان ديالكوم قلييييييييل ذاكاشي علاش التأتير كبير باز
226 - Hassane الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 21:06
اللي بغا يفطر يمشي لداره.. يفطر امام والديه..
ولا حيت خايف من ابوه؟؟؟
لعنة الله على الجبناء...
227 - مغربي اكادير الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 21:11
يجب على الدولة في الاسلام ان تطبق شرع الله في كل شيئ سواء على الوكالين رمضان او تاركي الصلاة ومنعي الزكاة . واقامة حد ردة على المرتدين .
وهذا واجب على المسؤلين وسا يسالهم الله على هذا

عندكم زهر الاملاحدة مجيتوش في السعودية
المرجوا النشر
228 - وجدي ولد كلوش الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 21:21
السلام عليكم ربي قال (الصوم لي....)وكالين رمضان ميخافوش وحد الرب ليرقبنا فكل الوقت اتقو الله يا بشر علامات الساعة (رمضان.....كريم)عاش الملك
229 - Karim Y الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 21:31
السلام عليكم
الواجب منع المقاهي ان تفتح أبوابها ساعة قبل و ساعة بعد صلاة الجمعة. مفروض الدولة و وزارة الأوقاف أن يضمنوا هذا التوقيت . والله عيب : شي كصللي و شي بعضين عاسرين فالقهاوي ...العقل خاوي ...
230 - mustapha الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 21:56
و هل التغدية الروحية لا تكون الا بالصوم؟مجرد سؤال.
231 - الصحراوي المغربي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:15
كيف لاناس ليسوا بمسلمين كالنصارى واليهود يحترمون مشاعر الاسلام ولا ياكلون علانية لسبب واحد هومعرفتهم الحق وبنوا جلدتنا يتبعون الملحدين ويريدون اتارة الفتنة الا في الفتنة وقعوا هم اما نحن متشبتين بديننا الاسلام هم يمكرون والله خير الماكرين ﴿ يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ {32} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ {33}﴾. [ التوبة].
232 - واحد من الناس الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:20
الي السيدة الرياضي : كون المغرب يوقع على اتفاقية حقوق الانسان لا يعني ان يطبق مقتضياتها بالحرف ..فالتطبيق وتنزيل النصوص والمواثيق يخضع دائما لظروف البلد ومستوى الوعي فيه ..ونعتقد ان المغاربة لم يرتفعوا بعد الى الوعي المطلوب لتنزيل بنود المعاهدة كما هي ...اضف الى ذلك ان الافطار في رمضان قضية محسومة قبل خذا النقاش ..من شاء الصوم فعله ومن شاء الافطار افطر ..لكن لا يعني هذا ان يجاهر المفطر بافطاره تحت ذريعة الحرية الفردية ..هؤ حرية لكن هناك كذلك دولة ودستور وافراد شهب كامل وقدسية شهر معين ..وانتهاك حرمته بهذا الشكل تحريض على المخالفة ..
233 - هشام الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:35
الدين الاسلامي لي دين يحتكر على الناس من اجل تادية ركن من اكانه الاسلامية...وانما هو دين متسامح ويدعو الى الحرية...وعم احتكار اي شخص من اجل الايمان بهذا الدين او القيام بواجب ديني رغما عنه...وذلك واضح وضوخ الشمس من خلال الاية الكريمة في سورة الكهف اذ يقول الله تعالى: " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"...والعديد من الايات التي تدعو الى عدم ارغام الاشخاص على الايمان بهذا الدين سواء بالقوة او بالاصرار الممل...كل شيء واضح في ديننا فقط يجب ان يستخدم المرئ عقله بشكل صحيح لفهم هذا الدين الحنيف.
234 - احمد حورشي الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:40
احترم تحترم. من يريد الافطار فعليه ان يغطر في بيته ولم يراه الا خالقه. ان شاء غفر له وان شاء عذبه. لكن احترام الاخرين واجب. لو فرضنا ان من يريد ان يفعل شيء يفعله لمارسوا الجنس في الازقة الى اخره كن افعال كنا نعتبرها مقززة. العفة زوينة.....
235 - أحمد الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:51
يجب الضرب بيد من حديد على كل من أراد التشويش على الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي المسلم. وعلى العموم هؤلاء ماهم إلا شواذ في الأصل لم يستطيعو التحكم في غريزتهم الشاذة كالحميير. ولقد صدق الفيلسوف حين قال. الإنسان تتحكم فيه ثلاث قوى القوة العقلية والقوة الغضبية والقوة الجنسية فإن حكمت القوة العقلية القوى الأخرى إرتقى إلى مرتبة الإنسان المميز بالعقل وإذا تحمكمت إحدى القوى الأخرى نزل إلى مرتبة الحيوان. وهؤلاء حيوانات
236 - ثقافة الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 23:55
بسم الله الرحمن الرحيم ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا صدق الله العظيم .هذه مؤشّرات حرب صليبية لضرب ثقافة المجتمع الإسلامي المحافض والنيل من العقيدة الإسلامية السّمحاء.
انضروا إلى الدول التي يجهر فيها بالأكل في هذا الشهرالفضيل مقارنة بالمغرب فسترون كيف يرفع الله الأوطان درجات بعضهم البعض والمغرب يحسد عن هذه النّعم .اللهم ادم علينا نعمة الأمن والإيمان ورمضان مبارك سعيد وكلّ عامٍ والمغاربة والأمة الإسلامية بخير.
237 - مغربي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:05
اتقوا الله الذي يقول " الفتنة اشد من القتل" نحن في دولة عربية مسلمة بمعنى ان الاسلام هو الذين المعتنق من طرف جل المغاربة لذالك وجب هلي الاقليات الاخرى احترام هدا المعطى كيفكما كانت معتقداتهم. فحتى وضعيا تنتهي حريتك عندما تبتدأ حرية الاخرين اذا ليس من العقلاني ان تخالف الجميع و تظالب منهم احترام حريتك مادمت قد انتهكت حريتهم.
238 - رشيد الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:27
القانون المغربي لا يعاقب على الافطار في رمضان ولكن يعاقب على من جاهر بالإفطار في رمضان و ذالك تفاديا للفتنة و حفاظا على لحمة ووحدة المجتمع وهاذا قانون أنزلته الدولة هاذه الاخيرة لا تعاقب من أفطر في منزله خفية عن المجتمع تبعا للقاعدة الشرعية لا اكراه في الدين وعلى الشخص أن يتحمل عواقب ما يقدم عليه أمام الخالق سبحانه
ومن يفطرون في منازلهم بدون عذر كثر وهاذا هو آخر الزمان
اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن
239 - فضولي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:34
رمضان شهر الغلاء بامتياز لماذا لا تراقب الدولة الاسعار حماية للصائمين ويجب تفعيل القانون 222ضد التجار المضاربين لانهم هم الذين يستفزون الصائمين اما الفطرون فحسابهم على ربهم او دجاج وصلوه ل 70 درهم والسمك اثمنةخيالة وباش غادي يفطر هاد الصايم ولايصوم نهار وليل
240 - قامع البدعة الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:35
إن الله تعالى يقول. **فمن شاء فاليؤمن و من شاء فليكفر. ** ولكن بحكم أننا في بلد إسلامي فلا يجوز لأحد أن يفطر علناً فإن دلك يعتبر قلة احترام للناس الصائمين وتعدي على مشاعرهم و انتهاكاً لحريتهم ام يريد هؤلاء أن يفرضو حريتهم على حساب حرية الآخرين من أراد أن يفطر فاليفطر في بيته فداك شأنه ونفسه وحسابنا وحسابكم على الله أما اسفزاز مشاعر الناس فلا والف لا ادهبو ان شئتم الى بلاد لا صوم فيها وافعلو ما شئتم
241 - haoumal ahmed الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:35
لماذا ترد المرأة الحامل أو النفساء الصيام ولا ترد الصلاة
242 - محمد الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:38
الأغلبية ترفض انتهى الكلام. الأغلبية لا تفرض عليك أن تصوم بل ترفض افطارك أمام الملأ. الأغلبية لا تبحث عن وكالين رمضان. انا لا اريد ولدي غير راشد وغير ناضج بعد أن يرى رجلا أو شابا فات العشرينات وهو يفطر علانية.
243 - mohamed ben ali ben mohamed الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:57
السؤال الأهم هو لماذا لا يعاقب القانون مانعي الزكاة عن الفقراء.خصوصا وأن الآية القرآنية تقول بوضوح:"وفي أموالهم حق للسائل والمحروم".
ببساطة المجتمع منافق يستفزه المفطر ولا يستفزه من يهضم حقوقه.ناهبوا المال العام والغشاشون والمرتشون والمجرمون الحقيقيون لا يقلق راحتهم أحد أما الذين يتناولون طعاما تلبية لغريزة الجوع والعطش فيجب محاربتهم والتضييق على حريتهم الشخصية.اللي فهم شي حاجة يفهمني
244 - مغربي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 00:57
أنا أتساءل عن مغزى الإفطار العلني فالذي يقوم به مع العلم بان اغلب المطاعم والمقاهي مغلقة هدفه إثارة البلبلة ولذا وجب ردعه اما الصوم بغض النظر عن كونه عبادة فقد اصبح وسيلة للعلاج حيث يمكن الانسان من طرد السموم والقضاء على الكثير من الامراض قال رسول الله صلا اله عليه وسلم صوموا تصحوا
245 - عين العقل. الأربعاء 22 يونيو 2016 - 01:04
الكثير من الدول الإسلامية والعربية يتركون لمواطنيهم الإختيار في أن يصوموا أو لا يصوموا مثل تركيا وتونس وماليزيا وأندونسيا وغيرهم ولا أحد يعترض في بلدانهم على تلك الحرية التي تمنحها الدولة للمواطنين...
لماذا المغرب إذن يحاكم الناس على إيمانهم؟؟

اتركوا أمر المخلوق إذن للخالق ولا تتدخلوا بين العبد وربه؟؟
246 - mohamed الأربعاء 22 يونيو 2016 - 01:12
القرآن الكريم وهو دستور المسلمين الواجب الاتباع ، فقد وضح في عدة آيات أن الدعوة هي الطريق إلى الإسلام ، وأنه لا يجوز إجبار أحد على تغيير دينه ، قال تعالى : - لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي
ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة
لكم دينكم ولي دين
فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب
فذكر إنما أنت مذكر ، لست عليهم بمسيطر
salm
247 - moslima الأربعاء 22 يونيو 2016 - 02:38
والحجاب الذي هو فرض على كل مسلمة
248 - MENA الأربعاء 22 يونيو 2016 - 07:40
L’article 222 du code pénal est contraire aux préceptes du Coran qui stipule qu’une personne qui refuse de faire le Ramadan est passible de jeûner volontairement 60 jours successifs ou donner à manger à 60 pauvres (It3am sitine méskine) et dans le cas de la non observation de ces préceptes l’appréciation reviendrait exclusivement à Allah lors de la résurrection qui n’exclue pas en principe son pardon. Cette dernière option est meilleure à appliquer dans l’extrême pauvreté que nous connaissons. L’origine de l’article 222 est l’ancien Résident Général Lyautey pour protéger les européens des fanatiques de l’époque qui pourraient les cibler comme « mécréants » lorsqu’ils prenaient, en tout droit, leur repas dans les restos. Vouloir imposer l’alourdissement des peines de l’article par le parti qui conduit le gvt est de l’instrumentalisation de la religion plus grave considérer Feu Lyautey la référence.
249 - المناضل - هولندا الأربعاء 22 يونيو 2016 - 09:52
3 سنوات الماضية تزامنت عطلتي الصيفية بعض ايام رمضان في المغرب، انا لا اصوم. في مدينة محافظة كالناظور مستحيل ان تاءكل في الاماكن العمومية. فاخترت حلا. كنت اذهب الى مليلية كل صباح لافطر . في فندق كبير يحتوي على مطعم من الطراز الجيد. هناك بعض الخدم مغاربة، ومرة كلمني احد منهم وقال لي... لماذا لا تحترمنا، انك تستفز الخدم المسلمين هنا. مع العلم اني كنت المغربي الوحيد في المطعم وباقي الزببناء كلهم اسبانيين. حينءذ شكوت هذا الخادم الى الاسباني المكلف في هذا الفندق. وقام بتوبيخه، وارغم المغربي لتقديم الاعتذار. قمة تخلف المغاربة
250 - السوسي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 10:42
المشكل في الافطار العلني انه يجرح الأخوين وقد يكون سببا في نشوب نزاعات لإن عقلية المغاربة منغلقة تماما ولا يستطيعون تحمل من لا يقاسمهم افكارهم وطريقة تحليلاتهم علما انك لا تهدي من تشاء
251 - مغربي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 10:47
الصورة التي يروج بها الدين الاسلامي فيها تحريف كبير وتشويه لتعاليمه السمحة . ادعوا كل مبتعد عن الاسلام ان يتدبر القران وستفتح قلبه انه والله سيرتاح كثيرا ويستخلص من كل مشاكله وهمومه وجرب ان تصوم إيمانا واحتسابا ستعيش جنة الدنيا بما في الكلمة من معنى والله يهدي الجميع
252 - oujdiya الأربعاء 22 يونيو 2016 - 11:23
ن حن مسلمون دستورنا لقران ان افطروا ولم يجهروا به ماحد سوف يعرف ولن نحاسب من استتر لكن من اراد الفتنة في اتفزاز المسلمين في ركن من الدين يقام فيه الحد المفروض يعاقب بما جاء في كتابه العزيز لانه يريد الشر لنا .ان كان مريض لاحرج ان كان مسافر لاحرج لكن يفتن المسلمين لانه يريد دلك يستاهل التكيل والسحل في الشارع بدون رحمة لانه يقصد ادية الصائم .المفروض التشدد في العقاب الله يعضي الصحة لكل من رئاؤهم اخد حقه من سحلهم .لاحق لهم وليسوا مضطرين لدلك في الشارع هدا ستفزاز فقط ونحن مسلمين ووالي امرنا امير المؤمنين وممن يعزون الاسلام .
253 - عبد الصادق شافي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 12:01
عند مجتمعنا المغربي لا بأس أن تترك الصلاة ولا بأس أن تكون مرتشيا وأن تختلس المال العام.ولكن لايجوز لك أن تفطر في رمصان حتى وإن كنت مريضا. كما لا يجوز لك ألا تضحي بكبش يوم عيد اﻷضحى . بل أنت ملزم بسفك دم اﻷضحية حتى لو اضطررت إلى بيع أغراضك لاقتناءها.
254 - مغربي الأربعاء 22 يونيو 2016 - 13:12
جوابا ل 242 ترد المرأة الحامل او النفساء الصيام لانه مفيد لصحتها يطهر جسمها من الامراض وقت ما قامت به اما الصلاة فهي مرتبطة بوقت محدد يستفيد الجسم أثنائه بالطاقة الكونية التي تغذي النفس وتخلصها من الطاقة السلبية يعني لا جدوى من قضاءها مادام انها تقوم بفروضها الصلوات الخمس بعد انقضاء الحمل .....
255 - فتاوى حسب الهوى الأربعاء 22 يونيو 2016 - 13:13
نداء لمسؤولين الدولة
والله إن الجمعيات الملحدة لأخطر بألف مرة من الإرهاب لأن الإرهاب يكون من حين لآخر بينما هذه الجمعيات النتنة وباء سرطاني سيستعصي علاجه مستقبلا إذا تهاونت الدولة من استئصاله من جذوره فهي جمعيات شيطانية همها الوحيد
زرع الفتن والبلبلة وأهدافها خبيثة جدا وممولة من جهات صهيونية وعلمانية
وتعمل باسم " الحرية الفردية " نحن 40 مليون مسلم ولن ولا نسمح لهذه
الجراثيم السامة المس بحرمات الدين الإسلامي ومن لم يرقه ذلك فليهاجر إلى بلدان المسخ والفجور وهناك يطبق شعاره الزائف " الحرية الفردية "
وحينها سيرى كيف تطبق القوانين بشكل صارم
كونوا متيقنين إذا استمرت هذه السيبة في البلاد بالتمرد على دين الله والعباد
سيكون رد عنيف جدا من طرف الشعب المسلم ولا قدر الله سيصبح المغرب ليبيا الثانية او سوريا ثانية
256 - نقطــة نظــــــام. الأربعاء 22 يونيو 2016 - 14:18
ماهذا الهراء وقلة الإيمان لدى البعض!!؟

للأسف الشديد من إيمانه ضعيف هو الدي يتأثر بالطبع عندما يشاهد الغير يفطر؟ أما من له إيمان قوي بالله فلا يتزعزع ولا يهتم لمن يدخن أو يأكل على الإطلاق؟؟
لماذا الجاليات المسلمة التي تعيش في أروبا وأمريكا والغرب عموما في رمضان لايشكل لهم المواطنون هناك أية مشكلة عندما يرونهم يأكلون ويتناولون فطورهم وغدائهم.. ويحتسون فناجين القهوة والمشروبات وكؤوس البيرة في المقاهي وفي كل مكان؟؟

لماذا الكثير من الدول الإسلامية والعربية مثل تركيا وتونس وماليزيا وأندونسيا وغيرهم لا يفرضون على المواطنين في بلدانهم الصوم وتركوا لهم حرية الإختيار التي تمنحها الدولة لكل المواطنين...؟؟

الله بجلاله منح الحرية للبشرية جمعاء وأنتم تريدون أن تمنعوا عنهم حريتهم واختياراتهم؟؟
لو شاء الله لجعل كل البشرية مسلمين علما أنه يوجد اليوم أكثر من 7 ملايير من البشر فوق كوكب الأرض؟؟؟
257 - مجرد ملاحظ فقط! الأربعاء 22 يونيو 2016 - 17:52
الى السيد الدي عنون تعليقه: " فتاوى حسب الهوى " رقم 256

من وكلك يارجل لكي تتكلم باسم 40 مليون مغربي؟؟
تكلم عن نفسك فقط ولا تحاول أن تقحم اسم المغاربة معك؟
المغاربة منفتحون تعايشوا عبر تاريخهم الطويل مع المسيحيين ومع اليهود ومع الملحدين لايهمهم من يأكل أو يشرب أمامهم في رمضان ولا يأثر فيهم ذلك في شيء مثلكم؟
معظم أفراد المغاربة والحمد لله شعب مسلم يدين بالوسطية والإعتدال ..بالإضافة أن المجتمع المغربي كما هو معروف عليه شعب منفتح على العالم ويكره الإنغلاق والتزمت والتطرف.

أما امثالك بالطبع لايمثلون سوى شرذمة من المتطرفين والظلاميين للأسف لكن لسوء حظهم لاوزن لهم داخل المجتمع..
هل أنتم أكثر إسلاما من الزعيم الإسلامي التركي أردوغان الدي يعتبر نموذجا من طرف الكثير من الإسلاميين...هل تعلم أن أرذوغان رغم أنه رئيس للبلاد إلا أنه لا يتدخل نهائيا في الحياة الشخصية للاتراك..ويكفي أن المقاهي والمطاعم والحانات وحتى النوادي الليلية تبقى مفتوحة في وجه المواطنين الأتراك طيلة شهر رمضان 24 ساعة على 24...

أنتم بالطبع لا تمثلون سوى انفسكم.. وأكيــــــد أن معظمكم يعلمون هده الحقيقة..
258 - الحسن لشهاب الأربعاء 22 يونيو 2016 - 17:57
فعلا تدخل الدولة ضروري لحماية المقدس،ولكن اين هو تدخل الدول من حماية كرامة الانسان المتجلية في حريته في التدين ، حقوقه الاقتصادية ، كرامته و عزته كانسان لا ينحني الا لرب العالمين؟هل يعلم من يتكلم عن ضرورة تدخل الدولة في حماية المقدس،ان ثاني اقدس قوة في الكون هو الانسان بعد ربه،وان هدا الانسان في المغرب ينحني حتى الحداء من اجل لقمة عيش؟وان هدا الانسان اصبح اداث ارهابية انتحارية جراء ظروفه التربوية و التوجيهية و المعيشية عموما ؟مادا عسى الحكومة ان تفعل بمفطري رمضان عندما يخطارون ديانات اخرى غير الاسلام؟مادا عساها ان تفعل عندما تطلع على احوال الصائمين الغير القادرين على احضار وجبة فطور متوازنة غدائيا؟من الافضل ان تجتهد و تحرص الدولة على حماية المقدس الانساني ،في تربيته و تعليمه و توجيهه و تشغيله و علاقته بالاسرة الكبيرة و الصغيرة ،قبل ان ينتقل الى متطرف مفطر او انفصالي او ارهابي ..
259 - aldo torino الأربعاء 22 يونيو 2016 - 23:58
اذا كانت فعلا في نظركم ان الديمقراطية هي احترام الاغلبية فيجب احترام كذلك اغلبية المواطنين لمسيحين في بلدانهم والالتزام خلع الحجاب و....عدم نعتهم بالعنصرية.....ماشي حلال عليناوحرام عليهم فهمتوني اولالا.................هيسبريس كوني ديمقراطية وانشري الراي الاخر شكرا......
260 - العقوقي..... الخميس 23 يونيو 2016 - 03:01
الحقوقيون عندنا اصبحوا يدافعون عن كل مخالف للقانون والمنطق.لصا كان او شاذا جنسيا او مثليا.هكذا يرون التقدم والحضارة....
اللهم استر بلدنا الحبيب من الحضارة والتقدم.
المجموع: 260 | عرض: 1 - 260

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.