24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | أكاديميون ونشطاء يطالبون بدعم القيم المشتركة بين الديانات التوحيدية‎

أكاديميون ونشطاء يطالبون بدعم القيم المشتركة بين الديانات التوحيدية‎

أكاديميون ونشطاء يطالبون بدعم القيم المشتركة بين الديانات التوحيدية‎

اختتمت بقصر المؤتمرات بفاس فعاليات المنتدى المنظم ضمن فعاليات المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، الذي بلغ دورته الـ12، بإعلان حزمة من التوصيات، طالب الملتئمون طيلة ثلاثة أيام بالأخذ بها وتفعيلها والعمل بها.

وأوصى المشاركون في الدورة، التي حملت شعار: "الأمازيغية وثقافات المتوسط: العيش المشترك"، بالتركيز على الدور الأساسي للغة والثقافة الأمازيغية، بصفتها حاملة للقيم الكونية من أجل العيش المشترك.

كما شدد المساهمون في النقاش على ضرورة تقوية ودعم القيم المشتركة بين الديانات التوحيدية، وتعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات المتوسطية، للوقوف ضد تصاعد كل أشكال التطرف، وتقوية المساواة بين الجنسين والمحافظة على الاندماج الاجتماعي.

إعادة النظر في المقررات والكتب المدرسية، تشجيعا للعيش المشترك وثقافة الاختلاف، كانت من بين التوصيات التي أفرزتها جلسات المنتدى الدولي، كما تمت المطالبة، كذلك، بتدريس التفاعل والتلاقح والتبادل بين الحضارات.

وتمت المناداة بتدريس مادة تاريخ الأديان؛ وذلك للمقارنة بين الأديان ووضعها في سياقاتها التاريخية، والتركيز على قيم السلام والتعايش، وفصل الدين عن السياسة، وفصل السلط.

وشدد المجتمعون بقصر المؤتمرات، وسط مدينة فاس، على وجوب دعم الثقافة الديمقراطية وقيم الحرية والتعاون من أجل التنمية المستدامة الشاملة في بلدان البحر الأبيض المتوسط.

وشارك في المنتدى أكاديميون وخبراء من فرنسا وإيطاليا والجزائر وأمريكا وألمانيا ومصر وبلجيكا وتونس؛ إضافة إلى المغرب، أسهموا في تأطير جلسات النقاش الست التي امتدت على ثلاثة أيام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - ديانات الاثنين 18 يوليوز 2016 - 02:10
كفاكم تخريف جميع ديانات محاها الإسلام كيف تقارنون مع من يقول لله تالت تلاتة و من يعبد البقر ولحجر و من يعبد شمسو من يعبد نساء اتق لله أنتم عليكم نتنقدهم من الجهل الإسلام دين الوحيد مند خلق لله سماوات و الأرض لا تساعدهم في ضلال أنا مسلم
2 - Houssaine الاثنين 18 يوليوز 2016 - 02:18
قال تعالى. لقد كفر.الدين قالوا ان الله. هو.المسيح ابن مريم.
وقال تعالى لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث.ثلاثة.
وما من اله الا اله واحد.
الموحدون هما امة.محمد صلى الله عليه وسلم.لا غير.
ايها العلمانيين مهما.حاولتم خلط الاوراق فلن تستطيعوا بحولا الله ان تنالوا من الاسلام.
والذي.كفروا ينفقون اموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم.حسرة. ثم يغلبون.
3 - يوتس الاثنين 18 يوليوز 2016 - 02:54
هل القيم المشتركة هي الانحلال الخلقي وعقد الرجل على الرجل
4 - marrokki الاثنين 18 يوليوز 2016 - 02:54
Les judeo-chrétiens refusent cette cohabitation alors cessez de propager cette culture de servitude et de soumission , le respect s'impose ils finiront par nous respecter alors on pourra discuter égale a égale mais je refuse la soumission
5 - عبد الله الاثنين 18 يوليوز 2016 - 02:56
شيء مضحك. الديانات التوحيدية؟؟ هكذا يلبسون على الناس أمور دينهم ويشككونهم في عقيدتهم. لماذا أرسل إذا ربنا خاتم النبيين سيدنا محمد (ص)؟ إن كانت جزيرة العرب أنذاك موحدة؟ أنا لا أختلف معهم في هاته: بتدريس مادة تاريخ الأديان؛ وذلك للمقارنة بين الأديان ووضعها في سياقاتها التاريخية. كلمة حق أريد بها باطل. نعم يجب تدريس تاريخ الأديان السابقة حتى يعي المسلم ما كان عليه الناس قبل البعثة من ضلالات وشركيات حتى كان الواحد منهم يسجد لصنم من خشب. وهناك من عبد عيسى ابن مريم من دون الله. هذه واحدة من الديانات التوحيدية.الحمد لله الذي أكرمنا بنبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه.
6 - Amal الاثنين 18 يوليوز 2016 - 03:01
الله يهدي ما خلق. اشنو هي المنفعة من الامازيغية بالله عليكم قولوا لي. لهجة من اللهجات التي لا تستحك كل هدا الرغي و الكلام و اللقاءات. الله يهديكم على راسكم ولا غير لمغانة.
7 - مسلم الاثنين 18 يوليوز 2016 - 03:07
ديانة التوحيد لله تعالى الوحيدة هي الإسلام
8 - مغربي الاثنين 18 يوليوز 2016 - 03:30
ليس هناك شيئ اسمه التوحيد الديانات ان دين عندا الله الاسلام ومن يبتغ غير الاسلام ديننا لفن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين
اليهود والنصارى هم مشركون وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله
قال الله ان الله لا يغفر ان يشرك به
وانه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ماءواه النار
ليس هناك المساواة بين الجنسين قال الله ليس الذكر كالانثى
وكل اعطاه الله حقه وعزته وكرمته
ليس اللهجة الامازيغية بصفتها حاملة للقيم الكونية
بل اللغة العربية هي الحاملة للقيم الكونية ورسالة للبشرية وهي اللغة القرءان
والنبي اخر زمان وخاتمهم عربي وسلام
النشر من فظلكم
9 - من تحت الدف الاثنين 18 يوليوز 2016 - 05:17
كان بالأحرى على النشطاء الأكادميين بدعم القيم المعيشية للفقراء وجعلها سواسية مع الأغنياء أما جعل القيم الدينية سواسية فلا مانع لهذا فنحن سواسية في كل شيئ فكما تملأ المساجد تملأ أكثر منها الملاعب وحتى الخمارات . والناس بغات الخبز ورخاء المعيشة ماشي الكحط وفين عمركم شفتو شي عربي نقصينوا شي ركعات فصلاتوا وطلب الزيادة . فالدين والصلاة عبادة لكل مؤمن وعند الله يحتسب أجرهم ولا نحتاج نشطاء أكادميين لتحفيزنا وجعلنا سواسية فالقيم فالعنصرية تأتينا بعد الإنتخابات وقبلها نكون سواسية
10 - مغربي الاثنين 18 يوليوز 2016 - 05:29
نشأنا في المغرب عربا وامازيغا مسلمين
جاهدنا من أجل اسلامنا ووطننا المسلم
نلتقي في المساجد جميعا كمغاربة
ولكن؟؟
من أنتم؟؟
يا من تستغلون الامازيغية لاجل تحقيق اهدافكم السياسية
ثم من الذي يقود حركتكم الوهمية المصدر
ما الدافع الخارجي الذي يحرككم
اخشى انه عدو من الخارج قد استغل سفهائء قومنا للسيطرة على خيراتنا
ثم عن اي ديانات توحيدية تتحدثون
الديانة التوحيدية الوحيدة هي الاسلام
انشري هسبريس
11 - متعجب الاثنين 18 يوليوز 2016 - 06:33
بقاو بلا شغل و تمت المضادات بتدريس تاريخ الأديان.ههههه.زعمة ما تيقراوش القرآن الكريم وقصص الانبياء والمرسلين وأنهم كلهم دعوتهم واحدة هي عبادة الله وحده ﻻ شريك له وان دينهم واحد اﻻ و هو الإسلام .ولكن قبح الله الجهل .خاصهوم دروس محو ألامية الدينية.
12 - مواطن مسلم الاثنين 18 يوليوز 2016 - 07:08
إن الدين عند الله هو الإسلا، صدق الله العظيم.
13 - مغربي امازيغي عربي الاثنين 18 يوليوز 2016 - 09:50
إن هده الفئة مدفوعة بأجندات خارجية خطيرة هدفها هو زعزعة استقرار المغرب كما فغلوا مؤخرا في تركيا , إن الغرب يحاول تشتيت الأمة الإسلامية وقدا بدأوا بعدة محاولات لتدريس اليهودية والمسيحية بالمغرب ودلك بتغيير اسم مادة التربية الإسلامية باسم التربية الدينية لدا نطلب من جميع المغاربة بالحدر من هده الجمعيات المشبوهة
14 - هشام الاثنين 18 يوليوز 2016 - 11:05
أي ديانات توحيدية هذه التي تتكلمون عنها كلام فارغ لا يمت للواقع بصلة
15 - الافريقي الاثنين 18 يوليوز 2016 - 16:43
"الامزيغية "دخيلة على ارض المغرب وعلى سكان المغرب ،الأمزيغية نشأت في جنوب فرنسا وانتشرت في جبال الاورس وأدخاها بعض الاشخاص الى المغرب في ثمانينيات القرن الماضي . فهي ليست مني ولست من أهلها . يوجد على ارض المغرب ، التشلحيت والحيحية والزيانية والريفية والزمورية .أطالب بالتساوي في الخيرات : التعليم والصحة والسكن والترفيه .
16 - منال الاثنين 18 يوليوز 2016 - 17:38
من خلال قراءة التعليقات يتضح جليا رفض المسلمين التعايش مع غيرهم على هدا الكوكب وما يبدونه من حقد و كراهية و ما يخفونه فضعفهم العسكري لصالح السلم العالمي ولو تقوت شوكتهم لدمروا العالم تحت مسمى الجهاد و الفتوحات لان لهم شرع رباني و يملكون مفاتيح الجنة و لانهم خير امة اخرجت لناس بعد شعب الله المختار يريدون قتل و غصب سكان العالم لانهم على الدين الخطئ و صراحة لا و لن ألوم العالم ان حاولوا استئصالكم من الارض كالورم الخبيت جل شعوب العالم مسالمة ماعدى تلك المتخلفة الغارقة في الجهل و الخرافات وفي كل مرة تعلق فشلها على عاتق الاخر و نضرية المؤامرة اليس كرهكم للعالم و بغضكم لهم مؤامرة و انتم تستعملون حواسيب و تكنلوجيا الكفار و في كل المجالات ولكن العيب على الغرب اللدي يوفر لكم كل المتاع كان الاجدر ان يترككم في الوحل و الضلمات
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.