24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

من يقف وراء عدم مرور المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من مونديال 2018؟
  1. العثماني يطالب بتوفير الأمن للمؤسسات التعليمية (5.00)

  2. وزارة الصحة تعتزم فتح المستشفيات الخاصة أمام حاملي "راميد" (5.00)

  3. خبراء مغاربة يسعون إلى تقليص الغش الضريبي (5.00)

  4. خبير: قرارات الحكم الأمريكي ساهمت في إقصاء المنتخب المغربي (5.00)

  5. العثور على عظام بشرية يستنفر أمن سطات (5.00)

قيم هذا المقال

3.88

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تقرير أمريكي ينتقد النظام السياسيّ المغربيّ ويشيد بمكافحته الإرهاب

تقرير أمريكي ينتقد النظام السياسيّ المغربيّ ويشيد بمكافحته الإرهاب

تقرير أمريكي ينتقد النظام السياسيّ المغربيّ ويشيد بمكافحته الإرهاب

انتقاداتٌ بالجملة عدّدها تقرير أمريكي حول النظام السياسي بالمغرب، إذ وصفه بـ"النظام السلطوي والهجين" معتبرا أنه "لم يتم تعزيز الديمقراطية بالمملكة؛ على الرغم من حراك 2011".

التقرير الذي نشره معهد الأبحاث الأمريكي للسياسات الخارجية، تحت عنوان "خيارات السياسة الأمريكية في المغرب والجزائر وتونس"، قال إنه من بين التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة في علاقتها مع المملكة ما أسماه "لغز تعزيز الديمقراطية في النظام السلطوي الهجين في المغرب، والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية، والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا، مثل البرلمان"، حسب التعابير التي استعملها التقرير.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الولايات المتحدة اختارت أمام هذا الوضع تعزيز منظمات المجتمع المدني في المغرب ودعم الأهداف المعلنة للإصلاح التدريجي.

وأكد التقرير أنه، عقب احتجاجات 2011 وحراك 20 فبراير الذي دعا إلى نقل مزيد من السلطة من الملك إلى البرلمان، "تجنب الملك الاضطراب عن طريق الإعلان عن استفتاء وإصلاح دستوري، وإجراء انتخابات تصدر فيها حزب العدالة والتنمية القائمة، وبالتالي اعتماد أول رئيس وزراء إسلامي بالبلاد"، وهي تطورات، يؤكد المصدر ذاته، ساعدت على انتزاع الاقتصاد والجيش والقضاء، وحتى البرلمان، من قبضة الملك، ولو بشكل جزئي.

وأضاف المصدر ذاته: "في الواقع، ساهمت هذه الإصلاحات في خلق تأييد شعبي للعاهل المغربي .. والنجاحات تنسب للرؤية الملكية؛ فيما الفشل يتم إلصاقه بالبرلمان المتخاذل"، كما يبرز التقرير الأمريكي أن "الوضع القائم أسهم في تشتيت حراك 2011 الذي ظهر عدم ارتباطه بشعارات إسقاط النظام، التي كانت قد انتشرت خلال تلك الفترة بجل أنحاء المنطقة".

من بين التحديات التي وقف عندها التقرير فيما يخص العلاقات المغربية الأمريكية ما أسماه "بعض الهفوات في العلاقة ما بين البلدين فيما يرتبط بمشكل الصحراء"، مضيفا: "استمر الجمود بشأن الصحراء لتكون بمثابة واحدة من أكبر العقبات التي تحول دون التعاون في مكافحة الإرهاب وتحسين العلاقات الاقتصادية بين الدول المغاربية. وتظل هذه القضية تحديا رئيسيا لسياسة الولايات المتحدة تجاه المغرب".

وسرد التقرير عددا من المؤشرات الإيجابية على حسن العلاقات المغربية الأمريكية، قائلا إن "المملكة ظلت حليفا ثابتا، وصعدت من التعاون في مجال مكافحة الإرهاب؛ فالمغرب جعل من نفسه عنصرا لا غنى عنه فيما يخص الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب، إذ يتعاون بشكل وثيق مع جهود الاستخبارات الأمريكية في منع وقوع هجمات على مضيق جبل طارق، وأيضا بالحدود المغربية مع منطقة الساحل"..

ويشير المصدر نفسه إلى أن المملكة باتت، في الآونة الأخيرة، ترغب في إضافة قيمة أكبر إلى جهود الولايات المتحدة في مجال مكافحة التطرف عن طريق تدريب أئمة وتوجيههم إلى كل من أوروبا وأمريكا لنشر مبادئ الإسلام المعتدل، واستخدام مرشدات ومرشدين لنقل رسائل الوسطيّة إلى الشباب والأسر.

معهد الأبحاث الأمريكي للسياسات الخارجية ذكر أن العلاقات المغربية الأمريكية تقوم أيضا على البعد التجاري، خاصة عقب توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين عام 2004. وعلى الرغم من أن هذا الاتفاق عزّز العلاقات الدافئة بين البلدين؛ فإنه لا يخلو من انتقادات على الصعيد المحلي، خاصة من لدن المشككين في مدى استفادة المغرب من هذا الاتفاق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (155)

1 - مغربي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:07
مادامت أمريكا تنتقدنا فنحن في الطريق الصحيح
2 - Montreal forever الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:08
ils disent juste la verité. alors il faut accepter le critique. obla aassabia
3 - عادل الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:11
خاصكم تعرفو أن الولايات المتحدة الأمريكية علاش وصلات للنيفو ليهيا فيه دابا حقاش مكيذبوش على الناس و مكيكذبوش على راسهم، ديك الهدرة ديال أن دولة ديموقراطية و كذا و كذا مكيناش و بلا متستحمرو العقول ديالنا، حنا عارفين شكون لكيحكم البلاد.....
و تحية لجميع رجال الأمن الشرفاء و تحية خاصة للسي عبد الحق الخيام ولد الشعب الساهر الأول على أمننا كمواطنين الله يجازيكم بخير.
4 - u.s.a الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:13
i don't know why this pepoel deslike each other so much they come To any egrement in defence in own interesset.
5 - taha الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:13
لا يهمنا هذا التقرير. المغرب بلد سلم و سلام والتعايش. يحيى ملك المغرب
6 - maghribi faik الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:14
"الوضع القائم أسهم في تشتيت حراك 2011 الذي ظهر عدم ارتباطه بشعارات إسقاط النظام، التي كانت قد انتشرت خلال تلك الفترة بجل أنحاء المنطقة". هاذا هو مربط الفرس. كانوا ياملون ان تعم الفوضى الخلاقة كل المنطقة لكي ينهبوا ثرواتنا.
7 - said الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:14
اكيد ما قيل لولا تسلط وجبروت خدام الدولة لكان التقرير افضل
8 - Rachid- Switzerland الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:18
US again and again telling us that they are God's gift to humanity. If only they clean their own house from racism, violence and get people off foot stamps before they can come to preach to us their version of democracy. I feel so blessed and happy the day I decided to leave that s....hole and abandoned their citizenship. LONG LIVE MOROCCO
9 - bidawi الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:19
أمريكا الدولة التي تجري في خراب البلدان و خلق الفتنة و الحروب في العالم. إدا تم وضع تقرير على سياستها الداخلية والخارجية فهي منبع العنصرية و الحروب في العالم لإنعاش اقتصادها الدي يعتمد بالدرجة الأولى على بيع الأسلحة. فلماذا التطفل على سياسة الدول الأخرى......... الله الوطن الملك
10 - مغربي في بلاد الطواحين الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:20
السلام عليكم ورحمة الله إخواني المغاربة
حذاري حذاري من هاد أميركا والدول الغربية عامة من الديمقراطية لي كايطالبوا بها.
اسيدي خليونا فحالنا ما بغينا والو منكم عطيونا غير التيقار اش دارو هما بالديموقراطية ديالهم غير
المصائب هم درجة أولى عالميا في إغتصاب إنتحار
والجرائم. الله يحفض بلادنا ويثبثنا على الأخلاق الإسلامية .الله يحفظ بلادنا من كل شر.
و السلام عليكم ورحمة الله
11 - imad الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:21
دستور 2011 أعطى لرئيس الحكومة صلاحيات وللشعب المغربي ثم بعد ذلك يأتي رئيس الحكومة ويقول أنه ملكي أكثر من الملك وضرب بذلك دستور 2011 عرض الحائط٠ ولكن في الحقيقة العدالة والتنمية جيئ به عنوة لإمتصاص غضب الشارع وهو من طبخه إدريس البصري٠ المهم الخاسر الأكبر هو الشعب بسذاجته٠
12 - السلام عليكم الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:22
التقرير الامريكي وضع الاصبع على الجرح .والمسؤولون المغاربة لا يجب ان يغضبوا من دلك..فالنظام المغربي لا زال سلطويا والفساد السياسي والاقتصادي لازال موجودا رغم تعزيز حقوق الانسان والمشاريع الكبرى بالمملكة .والمغرب فرط كثيرا في فرص و محطات عدة كمحطة التناوب الديمقراطي ومحطة الربيع العربي وضيع الكثير من الوقت كان من الممكن ان يكون المغرب اليوم نمودجا عربيا وافريقيا في الديمقراطية الحقيقية والتناوب على السلطة والمشاركة الحرة بعيدا عن الديمقراطية الشكلية وتحكم الدولة في جميع مجالات الحياة
13 - زيرو نفاق الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:23
بسم الله الرحمن الرحيم ،،،
امريكا دولة امبريالية تريد خدمة مصالحها الاستراتيجية والعسكرية ، ولذلك فهي تستعين بمؤسساتها ومعاهدها للأبحاث للضرب تحت الحزام وتركيز مبدأ العصا والجزرة المتبع مع الدول الفقيرة لتركيعها وسلب مقوماتها .
لكن من ناحية اخرى يجب على المغرب اتباع الشفاقية في توزيع الفرص وخلق فرص عمل للشباب وكبت جماح التماسيح اللتي اكلت موارد البلد الفلاحية والبحرية والصناعية ولم تترك للفقراء غير مدن الصفيح للسكن والكاررس للعمل والطوبيساات المكتضة للتنقل والمدارس المعفنة والمستشفيات الخربة فهته صورة يراها كل زائر اجنبي عندما يدخل مدننا ؟؟؟ فوضى اقتصادية وعبث اداري ورشوة ومحسوبة وعدم احساس بالمسؤولية ولارقيب ولاحسيب ،،، والدينصورات والتماسيح يعيشون في قصور وفلل على اطراف المحيطات والبحار ويركبون الكات الكات ولاأطري هل يحتاجون مثلنا لشهادة سكنى وخدمات الشيخ والمقدم ام لا ؟؟؟
14 - المجدوب الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:25
هالعار الى ما خلونا غير في التقار حنا وملكنا واقتصادنا والمشاكل ديالنا بعدونا أنا مزوك فيكم الميريكان عطونا شبر اتساع ،
15 - jalal.ma الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:26
ديوها فراسكم المغرب ما عاندو ماي دير ييكم .حيت ما دسرناكمش .
16 - تدخل الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:27
توقيت هذا التقرير يجعلني أقول ان الولايات المتحدة ترغب في ان يتولى حزب العدالة ولاية تانية و هو تدخل داخلي وأما ان هناك تباكي من طرف هذا الحزب على امريكا لحسم الانتخابات لصالحه والضغط الخارجي على المغرب وشكرا
17 - مغربي..... الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:28
نحن المغاربة ندرك أوضاعنا أكثر من غيرنا ولانقبل بالغير للتدخل في شؤننا.وإذا سحبت بعض الجهات العالمية يدها من سياسة التعليم وبعض الأمور الداخلية في الدول العربية، اعدكم بأن المغرب سيحتل الدرجة الأولى في الديموقراطية والاقتصاد.
18 - احمد الطاطاوي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:28
تقرير أمريكي حول النظام السياسي بالمغرب، إذ وصفه بـ"النظام السلطوي والهجين"

وسرد التقرير عددا من المؤشرات الإيجابية على حسن العلاقات المغربية الأمريكية، قائلا إن "المملكة ظلت حليفا ثابتا، وصعدت من التعاون في مجال مكافحة الإرهاب؛

اذن كل ما تريده امريكا منا هو التعاون معها في مكافحة الارهاب

اما الديمقراطية فليست الا شعارا ترفعه وتستعمله كضغت لتحقيق مصالحها
19 - م.ع الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:29
الأهم للغرب هو مضيق جبل طارق و عدم السماح لأي قوة أو دولة معادية بوضع مكانها هناك و لو تطلب الأمر إدخال المغرب للناتو كما حدث مع تركيا عندما عرضت عليها إلاتحاد السوفياتي المساعدة في تأمين مضيق البورسبور.
و الحفاظ على الأمن بغرب إفريقيا.
20 - yes الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:30
الملكيات في أوربا حاربت الثورة الفرنسية بضراوة، بعد حين أصبحت كل أوروبا جمهوريات ... المنطقة العربية كلها ستتغير نحو الديمقراطية والنظام الجمهوري ...ترسيخ حقوق الإنسان ورفع الضلم والإحتكار والتحكم ... عجلة التاريخ تدور
21 - abdo الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:31
امريكا تبحث دائما عن الطرق لتخريب من لا يسمع لاملاءاتها بعدما وجدت ان الشعب والملك كتلة واحدة يصعب فصلها بدأت تمجد المجتمع المدني والحكومة الفاسدين لانها رأت المغرب اخذ الطريق الصحيح بقيادة الملك الشجاع المحبوب عند شعبه اعلموا يا اعداء المغرب الشعب المغربي يتقن الخدع ايديرها بك ؤ ما ديرهاش به
22 - jalal الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:32
رسالة الى بلاد العم السام وليس العم سام...
ليكن في علمكم ان هدا وطننا رضينا بالظلم ورضينا بالفقر ورضينا بالذل والمهانة من وطننا ... لكن ما لم ولن نرضى به هو دخولك في شؤووننا ..
نحن بلد نعرف حق المعرفة ان الفتنة اشد من القتل .. نعرف اهدافكم ونعرف نزواتكم ... نعرف سيناريوهاتكم المملة التي كانت في الافلام سالفا ... و خققتموها في بلاد الغير لاحقا في فصل سميتموه ربيعا .. اليك يا بلاد العم السام رسالة من مواطن عادي يحب اخاه الضالم على ان يرضى يصحبتك ...
اليك يا بلاد العدوان و القتل بالجملة اختصارا دقيقا لكلامي ... فوتي عليك مغاربة دمهم سخون ..
23 - مغربي حر الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:32
نطلب من هذه الجهات ان تكتب تقارير على الديمقراطية الموزيفة في أمريكا وهذه الانتخابات الرئاسية الأمريكية الغير الواضحة لا يعرف احدا كيف يخطار الرئيس لا انتخابات مباشرة يشترك فيها الشعب الأمريكي وانما الرئيس تخطاره الشراكات الكبرى واللوبيات المتنفذة وفي الأخير يختاره كبار الناخبين وأين انتم من قتل الشرطة للأمريكان السود بدم بارد في الشوارع وأين انتم من كلام ترام الرئيس المحتمل العنصري عن المسلمين هذا الكلام لو قاله اي مسلم عن أصحاب أي ديانة أخرى لرءيت الكل يندد ونحن لا نقبله طبعا عن اي ديانة كانت فكفى من المغالطات نحن في القرن 21 لسنا في الستينيات و السبعينيات
24 - simo01 الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:33
أمريكا شاداها لغيرة من المغرب ، حيت بلادنا البرلمانيين فيها ديما ناعسين ومرتاحين حيت مكاينش المشاكل فالبلاد ، وخدام الدولة بالمعني المغربي ماستافدو من البقع حتا الشعب كلو سكن فقصورة وفيلات عاد فكرو فراسهوم ، والصحة المستشفيات كتارين بلا فايدة المغاربة صحاح ممراضينش بزاف حيت طبيب لكل 100 مواطن وكلش فابور والممرضين 4 لكل 100 مواطن ، والتعليم الأمية مكيناش والشعب واعي وحتا حد مكيشريها الي معاه باش يبقا لاصق فخدمتو حيت ايلا خرج مغيلقاش فخطرا ، عدرا راه تخالطولي الوراق، مكيناش البطالة بغيت نقول وكنقلبو على اليد العاملة من برا ، السويد باغا تاخد التجربة المغربية في كل المجالات ، المهم الشعب المغربي متفكروش فلي قالتو أمريكا كما قلت ليكم راه شاداها لغيرا منا وصاف . واش فهمتوني ولالا ؟؟؟
25 - مواطن الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:35
متى كانت الولايات المتحدة الأمريكية جمعية خيرية تساعد منظمات المجتمع المدني ان لم تكن هذه المنظمات تاتمر بامرها وتنفذ برامجها وأهدافها في كل بقاع العالم (يقولون جوعي فكرشي واعنايتي فراسي )
26 - Lamya الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:35
"لغز تعزيز الديمقراطية في النظام السلطوي الهجين في المغرب، والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية، والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا، مثل البرلمان"

و من قال لكم اننا نريد ديموقراطية امريكا التي تتحكم فيها لوبيات الاسلحة و اللوبيات اللمسيحية و الصهيونية التي تاثر ايضا على سياساتها الخارجية و الداخلية واغرقت البلدان في الحروب و اغرقتكم بالديون.
27 - Achraf الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:35
Allah ala hak. Vive les USA. Ils disent la verite mais les ayacha veulent mettre leurs tetes dans le sable et pretendre que tout est bien. Toutes les organisations internationales denoncent la barbarie et la dictature de la monarchie envers le peuple marocain. La corruption et la repression qui regnent au Maroc ne peut pas etre elimines sans avoir un vrai changement qui doit commencer par le palais royal. Mais je doute fortememt car al mekhzan veut garder une main de fer sur tous les domaines. Il faut que le changement arrive pour avoir une democracie reelle ou le pouvoir est partage par tous les componentes de la societes.
28 - mohamed الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:35
صدقونا وهم كُذُب
و غالبية من يرى غير ذلك فانه ليس من الشعب و لا يحس بالام الشعب
اسأل الله الهداية لي و لمن هم على كراسي الحكم و ممن ولاهم الله مسؤلياتنا ، فلقد اخطاؤا في حق الشعب ولازالو على ذلك
اقول لهم يكفي ، يكفي فلكل بداية ختام كما قال صدام درويش
29 - ديمقراطي يساري الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:36
لو أن أي جريدة أمريكية بسيطة أو أي شخصية أمريكية بسيطة قال بأن هناك تقدما حاصلا في النظام السياسي المغربي، لكانت الأبواق الرسمية وشبه الرسمية والمأجورة قامت بالتهليل والتطبيل والتزمير. لكن التقرير أو التشخيص الذي قدمه معهد الأبحاث الأمركي للسياسات الخارجية يقابل بالصمت والتعتيم والتجاهل. وهذا يؤكد أن مهمة الإعلام الرسمي هو ترديد "العام زين" وهو لعب دور النكافة السياسية مع احترامنا للنكافة الاجتماعية التي لها دور مؤكد في المجتمع. فأين جوقة السياسة الرسمية والمتملقون والأساتذة الجامعيون المزمرون للواقع والزاعمون بأنهم محللون ودارسون .. أليست هذه التشخيصات تستحق التحليل الموضوعي لتطوير بلادنا وبناء الديمقراطية. و أين عشاق وخدام أمريكا ؟؟ألا يحتاج نظامنا السياسي فعلا إصلاحات ديمقراطية؟؟
30 - marocain الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:36
امريكا سالات نواعر ديالها في الشرق الأوسط . دابا بان لبلان في المغرب . على امريكا ان تهتم بشؤونها. على امريكا ان تعلم ان قوتنا كمغاربة في حبنا المتبادل بيننا و ملكنا.
31 - hasanov الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:37
هذا التقرير هو. اكبر دليل على عدم رضى العام السام بالتوجه الجديد الدي نهجه الملك لانفتاح على جميع المحاور كروسيا والصين والهند... لتعزيز الوجود المغربي إقليميا وعالميا وعدم الاكتفاء بالعلاقات التقليدية التي لم تعطي أي إضافة خصوصا في ملف الصحراء المغربية. هذه هي امريكا تنتقد متى تشاء نعم نحن كمغاربة نعلم اين يوجد الخلل لسنا بحاجة إلى من يخبرنا بمايحصل وما حصل بنا في وطننا الحبيب فقط ندعو الله ان يلطف بنا ويصلح ضمير المسؤولين والسلام عليكم. اما بالنسبة لموضوع الارهاب فالمغرب والمخابرات المغربية أقوى وأقوى وهذه الميزة لايمتاز بها الا المغاربة وبدون جهد كبير فقط بالحدس و بنصف نظرة نرى، نرى ما لا يرى والحمد لله تحياتي لكل غيور على الوطن رغم المعانات
32 - عزوز الزروالي تاونات الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:38
لسنا في حاجة إلى نصائح وشهادات صادرة عن دولة رائدة في القتل و الدمار وخوض الحروب بالوكالة عن الطغمة الصهيونية العالمية التي تزرع الفتن والتفرقة الطائفية والعرقية أينما حلت وارتحلت. والسؤال الذي يثير الدهشة والاستغراب والنفاق هو : إذا كان هؤلاء يعتبرون المغرب حليفا استراتيجيا فلماذا تقاعسوا عن إيجاد حل سياسي لقضية الصحراء المغربية أو فرضه حتى لأنه بإمكانهم فعل ذلك إن هم أرادوا ؟ الجواب بسيط ولا يحتاج جهدا : الأمريكيون لن يساهموا في إيجاد حل لهذه المشكلة لأن ذلك لا يتماشى وخدمة مصالح شركاتهم ولوبياتهم التي تصنع سياسة أمريكا الخارجية وتهندس مخططاتهم الإمبريالية الجشعة.
33 - مسفوي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:39
الحمد الله على سياسة يفهمها المغاربة لوحدهم أما السياسة التي رمزها حمار فلتحصي عدد امواتها في اليوم نتيجت سياستها التي تقوم على العنصرية
34 - bramin الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:39
شي عاري لان التقرير لم ياتي بجرير، الكل يعرف ذلك، لان الامور لازالت علي ما كانت عليه، ما تغير خو تمريغ الاسلاميين في الوحل وتوسيخهم، والان يتم التحضير لمسرحية اخري والضحك علي المغاربة ل5 سنوات الاتية، اما الامور لن تتغير لان كل شي مدروس مسبقا، الشردمة التي تنهب البلاد لن تتغير،
35 - كمالو الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:40
أكبر خطأ في هذا التقرير قوله " انتخابات تصدر فيها حزب العدالة والتنمية القائمة، وبالتالي اعتماد أول رئيس وزراء إسلامي بالبلاد"، وهي تطورات، يؤكد المصدر ذاته ( التقرير ) ، ساعدت على انتزاع الاقتصاد والجيش والقضاء، وحتى البرلمان، من قبضة الملك، ولو بشكل جزئي... هذا هو الجهل المطبق الذي يعرق فيه " معهد الأبحاث الأمريكي للسياسات الخارجية " ... فإن كانت القطاعات التي ذكرها كالاقتصاد والقضاء يمنك أن تشم رائحة الخروج من سلطة الملك فالجيش لا ولن يفوت لأي وزير في المغرب وإلى الأبد .. على مثل هذه المعاهد الأمريكية أن تخرج من بركتها المتعفنة بالجهل والنمطية البليدة التي تطحن الماء وتنتج الخواء المعرفي ، ليست هذه المعاهد هي الغبية بل الغبي من يأخذ ما يسمى بتقاريرها ويبني عليه استنتاجات سيخرج منها إلى مجاري مياه الصرف الصحي حاشاكم
36 - أبو سارة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:41
ينبغي على التقارير الأمريكية أن تهتم أكثر بما خلفته سياستها في العراق وفي الصومال وفي أفغانستان وما تقوم به اليوم من دعم للدواعش لتدمير البلدان المحيطة بإسرائل... كلما قرأت تقريرا أمريكيا يخص بلدي، ويتحدث عن غيرته على الديمقراطية وحقوق الإنسان أتخوف ...لأني أعتبر أنها تستهدف هذه الحقوق وخلق الفوضى الخلاقة التي نراها اليوم في بعض الدول العربية...
37 - من المقال الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:41
من المقال

أيضا بالحدود المغربية مع منطقة الساحل"..!!!
هل المغرب فعلا يمتلك حدود مع دول الساحل وهو لايستطيع السيطرة حتى على حدود بعرض 7 كم مع المهربيين وجبهة البوليساريو !!
38 - مغربي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:41
نعم المغرب متأخر في الديموقراطية ولكن هناك حريات لاتوجد في أمريكا نفسها.
39 - منصف الحاتمي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:42
النظام السلطوي الامريكي اكثر بكثير من النظام السلطوي المغربي فداخل الولايات المتحدة الامريكية يتم التحكم في الشعب بواسطة اجهزة فدرالية مركزية غاية في الخطورة. ابحثوا في موضوع المعتقلين السياسيين الامريكيين الذين يريدون انفصال بعض الولايات. ابحثوا في ازمة الشيوعيين في الخمسينات او الستينات و السبعينات. ابحثوا في التنكيل البشع الذي تعرضت له حركة هيا نحتل ولستريت سنة 2009 نتيجة الازمة الاقتصادية. اضطهاد السود والحكم عليهم بسنوات اطول من البيض من طرف المحاكم الفدرالية. ابحثوا في قانون الطوارىء الامريكي الذي يبيح مداهمة المنازل بدون مذكرات تحث دريعة حماية الامن القومي ......
40 - rachid الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:42
أنا بغيت نعرف اش دخل مريكان فالشؤون ديالنا أحنا ملكنا عزيز علينا أو عجبنا بزاف أو بغيناه أو التقارير ديال مريكان إخليوهم عندهم مابغيناش النصائح بارك العراق او سوريا او ليبيا او اليمن خداو النصائح ديال مريكان او شوف اش أوقع فيهم .
قالوا الناس لوالا الحر بالغمزة أو العبد بالدبزة
41 - مواطن مقهور الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:43
لك الله يا وطني، اللعبة في هذه البلاد السعيدة باتت واضحة للعيان ولا نحتاج إلى تقرير أمريكي حتى نفهم خيوطها... الدولة العميقة ماسكة بزمام الأمور بقبضة من حديد، فالسراء للملك العبقري الذي لا يخطئ في شيء، بينما الضراء للبرلمان الكرتوني ولابن كيران رئيس الحكومة الكراكيزية التي تسيرها وزارة الداخلية... بربكم كيف تفسرون تدخل الداخلية في جل القطاعات الحيوية و في كل القرارات النهائية في البلاد... ما جدوى الإنتخابات إذن، إنه الضحك على دقون المغاربة البسطاء السدج الفقراء إلى الله منذ أزبد من 60 سنة وأكثر... لكن الله يمهل ولا يهمل و بيننا و بينكم قاضي القضاة الذي لن يضيع حق من أفنى عمره في خدمة الوطن و في انتضار الغد المشرق الذي لا يمل النظام من التلويح بكلماته حتى يبقى الشعب غارقا في عسل الأوهام بينما هو يتلوى من مر قطران الواقع البئيس.
42 - amazigh الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:44
صبري علينا واحد شوية ا ميريكان, الانتخابات القادمة سنبين لك ان المملكة المغربية ديموقراطية حتى النخاع, سيفوز ان شاء الله حزب استطاع رئيسه ان يظفر برئاسة جهة رغم انه لم يحصل سوى على 150 صوت و اصبح رئيسا لحزبه بعد ان صفق عليه الحاضرون و بذلك تم الاستغناء عن الانتخاب.
امريكا لم تحدد الدولة التي لا تحترم الديموقراطية. هل هي التي يراسها الملك ام الاخرى التي يسيرها العافريت و التماسيح?
43 - كمال الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:45
لم يتغير اي شيء الاقتصاد والجيش والقضاء .... كلهم في يد الملك وحتى ممثلو الشعب في البرلمان لا يستطعون فعل اي شيء بدون موافقة الملك. وكأن المرأة المغربية لم تلد الرجال الا في العائلة الحاكمة الدين اصبحو سلاطين وملوك بسبب الجراد انطلاقا من تافللات في العهد الماضي
واصبحو ينادون انفسهم بأمراء المؤمنين ونسبو نسبهم الى بيت الرسول كدبا وبهتانا على عقول الأمية التي لا تزال تؤمن بخرافاتهم الى حد اليوم

دراسة نشرت هدا الاسبوع حول المغرب من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (Unesco) تقول ان المغرب لا يزال متخلف بـ 70 سنة في التعليم لضمان حصول الجميع على التعليم على قدم المساواة، وتعزيز فرص التعلم. لقد اتى القصر بالحزب الاسلامي الشكلي العميل للمخابرات من اجل تمرير موجة شعب 20 فبراير التي كان الشعب قريب من طلب انهاء الحكم العائلي من التسلط على رقابنا مند العشرات والعشرات من السنين التسلط بسم الوراثة لتملك واستعمال الدين والانتساب المفبرك الى للاشراف
وكأننا نحن ابناء المغرب ليسنا ابناء أدم وحواء الشرفاء
44 - ObservatOr الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:45
خير الكلام ما قل و دل:
لنظام السلطوي الهجين في المغرب، والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية، والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا، مثل البرلمان"،
45 - WATANIONE الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:45
لأن النظام السياسي في المغرب نظام فردي وعائلي أيضاً يعتمد على الشخصانية والمحسوبية والافتراس الاقتصادي والإرتشاء مع المقربين منه
من خُذام الدولـــــــــة وعفاريتها وتماسيحها وضيناصورتها !
فللنظام السياسي الرافض لمبادئ الإصلاح ب " عفا الله عما سلف " وعدم
مُحاكمة المفسدين علنيا بقضاء مُستقل ونزيه يجعل الدول والمنظمات الحقوقية
تَنْتَقدُ المغرب بإستمرار !
فما الذي يحتاجه نظامنا السياسي ليعتنق عملية الإصلاح السياسي والديموقراطي: هل فعلاً ينتظر أزمات جديدة، ثورات جديدة ك٢٠ فبرايرأكثر عنفاً وأكبرمن سابقتها وأزمات اقتصادية ومزيداً من الإنهيار؟ هل فعلاً لا يبهره شيء مما وقع حتى الآن لأنه يستمع لمنطق القوة ولا يتعمق في منطق التاريخ والعدالة !
آه ! آه ! يــــــا وطنــــــــــــي !
46 - Fassi الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:48
حق أريد به باطل ، أمريكا لن تسمح بلإكتفاء الذاتي في أي مجال لتبقى تابع لها، و في الأخير الصورة ذكرتني بزيارة الملك للميريكان وكنت أنتظر لقاء صحفي يجمع الرئيسيين مع الصحافة كحال كل اللقاأت بين الرؤساء لأتفاجئ أن الملك دخل و خرج في هدوء تام وكأنها زيارة شخصية و مستوى الإستقبال للملك كذلك بروسيا من طرف نائب وزير الخارجية يضعنا أمام الصورة الحقيقية لبلدنا الحبيب بعيدا عن التضخيم الإعلامي المغربي و التقارير المغلوطة و السلام عليكم
47 - charki الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:49
فيما يتعلق بالصحة لاجدوى من المدنيين ليس هناك امن وليس هناك علاج من طرف الحكومة وهدا من الموعقات الكبرى بينما اطبائنا الحقيقيين تابعين للجيش المغربي عبر بقاع العالم نريد من الملك ان يضع الصحة المغربية بيد الجيش ولو لزمان حتى تعود الهبة الى هذا القطاع والى باقي القطاعات تدريجيا لولا تشبت الشعب بالملك كانت القيامة قامت دون ظهور الدجال الكيراني منافق الامة
48 - bag الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:50
ما نريده منك يا امريكا الا وهو التيقار والا حترام لا نريد منك لا نصايح ولا تاييد ولا معونات
لاننا نرى العربون في الدول التي خربة بسبب نصاءحك وتوجيهاتك خلينا بهبالنا راه حنا عايشين بخير
والحمد للاه ما بغينا منك والو والسلام
49 - maya الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:52
هو ليس لغز و لكن لعبة و مسرحية و شكرا للامريكان و الكفار الدين ينوبون عنا في نقد و توبيخ النظام المغربي الدي تبنى الفساد و المحسوبية كمبادئ

"لغز تعزيز الديمقراطية في النظام السلطوي الهجين في المغرب، والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية، والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا، مثل البرلمان"
50 - صحراوي الداخلة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:52
تقرير واقعي وصريح في وقت مناسب رغم اني لا اتق في امريكا ونواياها
51 - Mustafsson الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:52
اغلب هاته التقارير الامريكية التي تهاجم كل ماهو مغربي يكتبها مغاربة ذاخل الوطن يشتغلون تحت إسم جمعيات ونشطاء حقوقيين ويتلقون الدعم من الخارج. فامريكا لا تعرف ماذا يجري في اعمق احيائها المهمشة التي يقطنها السود فما بالك بارض بعيدة عنها. هؤلاء العملاء لايهمهم الاصلاح وتنمية المغرب بقدر ما يهمهم ضرب الاستقرار وتصفية الحسابات وتشكيل ملفات كادوات ضغط تستغلها القوى الامبريالية لمقايضة الدول, فنحن نتوق الى الاصلاح والتغيير لكي نتقدم ونقبل اخطائنا, لكن ليس بهذه الطريقة الماكرة التي تسقط الخطأ على فئة دون أخرى, وهذا مكر واضح. وعلى هؤلاء العملاء ان يحاولوا ولو مرة تجنيد امريكيين لكتابة تقارير عن الاوضاع السيئة-وما أكثرها- في و.م.أ او غيرها ليروا كيف سيجتثونهم من بيوتهم بدعوى الارهاب والجريمة والتجسس.
الكل يتسائل عن سر قوة ايران -رغم كرهي لسياستها-وصمودها امام الحملات الخارجية, الجواب ان الايرانيين لا يقبلون بخدمة من ياتي من وراء البحار على حساب وطنه, حتى ولو كان من اشد الكارهين لنظام الفقيه. عزها تعزك... ولاعزاء للخونة
52 - مصلوح الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:54
الماكلة فينا واللعنة فينا .هذه هي صفة التقارير الأمريكية(الصهيونية). المغرب يخدم أجندتها باخﻻص.وهي تتدخل في شأننا الداخلي كالسوسة في محاولة لزرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.ها البرلمان..ها الملك.. ها الحكومة ..ها حقوق الإنسان..ها اﻻمازيغية...إن شاء الله هذا البلد سيبقى آمنا مطمئنا شوكة في حلق كل من يريد له الفتن.(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).
53 - latifa الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:56
الدمقراطية بالمفهوم الامربكي لا يمكن تطبق في المغرب او اي دولة عربية لاننا بكل بساطة دول اغلب شعبها امي لا يفهم حتى معنى الدمقراطية ولا يدهب للتصويت ولا يعرف على من يصوت وادا صوت لا يعرف الحزب الدي صوت عليه ولا برامج الاحزاب هناك احزاب تاجرت بالدين لكي تصل الى السلطة رغم انها لا تتوفر على الكفاءات المطلوبة لتواجه التحديات انا شخصيا لا ارى سوى حزبا واحدا اثق فيه وهو حزب الوطن وعلى راسه صاحب الجلالة
54 - BAD AMÉRICAIN الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:57
les marocains ont ,à la quasi unanimité, voté pour une monarchie constitutionnelle en 2011.
nous n'avons de leçons à recevoir de quiconque.
les américains misent sur "ALFAOUDA ALKHALLAKA" ce qu' ils n'ont pas obtenu en 2011 et ne l'auront jamais inchaallah.
DIEU LA PATRIE LE ROI.
ET LE SAHARA EST MAROCAIN
55 - اسكار الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:57
اذا كنا قاصرين او لدينا امراض عقلية فلامريكا الحق بالحجر علينا وبما اننا بالغين سن الرشد و في اثم قوانا العقلية فكيف لها ذلك .اذا لم تصلح حالها فكيف لها أن تصلح الغير.
56 - zoro الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:58
لن نقول ان التقرير ملفق ويكذب علينا فواقعنا معروف ولمن يهمهم الامر واسع النظر ولهم لما وقع في دول شقيقة عبرة لن يريد ان يعتبر
57 - citoyen الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 13:58
usa is not a fair country they kill million of people to build their economy they fo not like blacks muslims and asian...
58 - marokki pur الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:01
attention les usa laisser nous trankil avec notre maroc. .usa =epoucrite. .depuis quand c'est con nous donne des leçons de la démocratie se sont les premiers qu'il est t'ai contre la démocratie en Égypte et dans tout les pays musulmans. alors basta nous les marocains en aime notre roi unie pour toujours
59 - مواطنة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:02
هاد اﻻمركان يديوها غير فراسهم شؤوننا الداخلية بينتما
60 - وهيب الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:03
اين الديمقراطية في امريكا،،،الشرطه تقتل اكثر من 500 مواطن كل سنه بدون السبب، وأكثر من 30 مليون متشرد ،وأكثر من 50 مليون بدون التخطيه الصحيه ، وأكثر من 80 مليون يعشون تحت خذ الفقر ،في أغنى دوله في العالم، هده هيى امريكا التي تطلب بالديمقراطيه وهيى تنتقدوها ،
61 - مواطن.. الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:04
و ما خفي كان اعظم...
االه يعف علينا من هذا الدل
62 - Rüsselsheimer الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:05
اولا معهد البحث هذا لا يكتسي اية صبغة رسمية والولايات المتحدة الأمريكية دولة امبريالية متغطرسة تبني علاقاتها مع غيرها على اساس المصلحة والمنفعة لا غير. قهرها للشعوب الضعيفة ووقوفها بجانب الأنظمة الدموية او الغاصبة لا يخولها إعطاء دروس في المبادئ والأخلاق. ..رغم ذلك لا يعفينا نحن المغاربة من التدبر ونقد الذات..لا سيما ان مجالات باسرها لا زالت على حالها...قطاع الصحة في حال مزر، القضاء فاسد ،البطاله والشغل المقنع في ازدياد. .باختصار، لا يشعر المواطن بتحسن وضعه على اي صعيد والادهى من ذلك فقدانه الامل في تغير الوضع...لعل التقرير سيكون تذكرة للمسؤولين ليتقوا الله في هذا البلد الطيب في شعبه المغلوب على امره.
63 - مواطنة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:07
المغرب يحارب إرهاب الواجهة لكن الأحياء ينخرها اللصوص وإرهاب السرقة والنهب ..لا امن ولا احترام صرنا نخاف من حركاتنا وظلالنا... هناك إرهاب آخر يجب محاربته
64 - samira الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:11
ردو بالكم المغاربة شحال من دولة تبعات مريكان في اراءها فكان الخراب .هي كتبقى تابعا البلدان بحقوق الانسان والديموقراطية واشياء اخرى لايعلمها الا الله وحده حتى تشتت وتخرب البلدان بحروب لاتنتهي وتكون هي الرابحة في بيع اسلحتها وقتل العباد وهدا اهم شئ عندها اوحنا كانشوفوا بلادات المسلمين والتناحر فيما بينهم كل هاد البلاء جاء غير من امريكا والغرب ماكاين حتى بلاد غير مسلمة نايضة فيها هادالحالة اللي كتدمي القلوب تحصنوا يالمغاربة حول ملككم وكونوا متحدين ضد من يقدم لكم السم في العسل
65 - ١محمد١ الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:11
النظام السلطوي الهجين في المغرب، والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية، والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا

أفضل تلخيص للوضع الحقيقي للمغرب
66 - محمد بيروك الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:12
التقرير أغفل بعض النقاط المهمة التي تطورت وزادت فاعليتها عن السابق، لنبدأ بمشكل الهجرة السرية فبفضل السياسة الحكيمة لجلالته والتعاون الوثيق بين مختلف مؤسسات الوطن تم خفض نسبة المهاجرين السريين إلى أكبر نسبة خصوصا أولئك الذين كانوا يتوجهون لأسبانيا من أجل العمل، كما أن المملكة المغربية تحملت عبء إدماج المهاجرين بما يحمل معه من مخاطر وساهمت في تعزيز الثقة بينها وبين جيرانها من العرب والأوربيين. كما تخطت الأزمة الاقتصادية بفضل تعاون كل مكونات المجتمع المغربي التي ساهمت في تحمل أخطاء الماضي المتراكمة وعملت بشكل جماعي سوية من أجل تجاوز الكارثة التي عصفت بالعديد من الأنظمة الأخرى، كما لا يجب إغفال بأن المملكة المغربية هي من أوقفت حالت انهيار الدومنوا العربي الذي تعدى مداه الدول العربية وكاد يعصف ببعض الأنظمة غير العربية، من خلالها تقديمها الدعم المباشر وغير المباشر لبعض الأنظمة العربية وما قامت به من دعوة العديد من الدول للتكتل من أجل سياسة دفاعية مشتركة وتغليب العقل والحكمة والسلم على أسلوب الترهيب، كما أنه ساهم في خلق توجه سياسي جديد يقضي بأن النجاح يقتضي مشاركة كل الأطراف بدون استثناء.
67 - jawaw الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:13
التقرير جاب نقطة حساسة , ولكن اريد فقط ان اقول اننا الحمد الله في بداية المشوار ولنا طريق بعيدة لتحقيق اهداف الدمقراطية الصحيحة نريد فقط تحسين وجه المغرب عالميا بدنامية صحيحة لوزارة الخارجية التي ليس لها اية تحرك صائب في الاوقات المهمة وزير راسماله الكلام والترترة والمجموعة الي معه ليسو كفا لهده الوزارة يبغالها رجال ذكاترة في العلوم السياسية يقرون تحت السطور ويتابعون الاحذات السياسية بتقنية عالية واختيار الوقت المنايب للرد نايمين الين يندق المسمار في الراس وزارة فاشلة على كل الاصعدة حتى امور الجالية بالخارج وهمومهم الخ الخ الخ .........
68 - Marocain الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:15
من هاد التخربيق كوووولو عطيونا غير تيساع .
كل بلد عندو خصوصيات ديالو: تاريخ، تقاليد، ارث، ديانة... من المستحيل طبق عليه النظرة الغربية لديموقراطية. هذا في حد ذاته سلب لحرية شعب و دولة بكاملها. خير مثال لنتائج مثل هذه التدخلات : العراق، افغانستان، ليبيا..... و في الأخير الشعب يموت و يدفع الفاتورة باسم الديموقراطية الغريبة .
69 - choukri الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:21
Le Makhzen

est « la structure politico-administrative sur laquelle repose le pouvoir au Maroc, faite de soumission, de rituels, de cérémonies, de traditions; une conception spécifique de l’autorité qui imprègne l’ensemble de la classe politique et dont la pièce maîtresse est le roi ».
70 - amilou الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:21
امريكا همها الاساسي مصالحها تنتقد الدول التي لا تسير مع هواها لا ننكر ان المغرب به تجاوزات ولكن ليس مثل الاول لماذا لم تخرج قرار تنتقد الديموقراطية في المغرب فاقد الشيئ لا يعطيه هي مثلا فيها ديموقراطية لماذا لا تخرج تصريح تنتقد فيه دمقراطيتها
71 - حنان الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:22
وهاذ امريكا مكاينش اللي يكتب عليها تقارير حول سياستها الاجرامية في كل بلاد العالم.. وخاصة الشرق الاوسط و البلاد العربية ...
72 - تقرير موضوعي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:23
كل ما جاء في التقرير صحيح
نحن فعلا نعيش في ظل ديموقراطية شكلية une semi democratie او لنقل في ظل استبداد ناعم, تتحكم فيه الدولة العميقة او المخزن في دوائر القرار, وتملك فيه السلطة الحقيقية, وتتدخل فيه عبر وسائل مختلفة للتاثير ولهندسة المشهد السياسي بالشكل الذي تراه مناسبا,وما فرقعة الشيخين الاعلامية الاخيرة الا احدى هذه الوسائل للتاثير على الراي العام وصبه في اتجاه معين ..
لا علاقة لواقعنا بالديموقراطية الحقة, فالديمقراطية الحقة والملكية لا يجتمعان الا في ظل ملكية برلمانية, اما واقعنا اليوم فهو اقرب الى الاستبداد الناعم والديموقراطية الشكلية منه الى الديمقراطية الحقة.
73 - ابو شرف الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:24
المغرب على الطريق الصحيح و الدليل هذا التقرير المتحامل و الغبي.
يقول كسنجر عراب ااسياسة الخارجية الامريكية: "امريكا لا تسمح حتى لاصدقائها الاستغناء عنها" لابد من لي اليد و تارة بؤر التوتر و هي سياسة مدعومة بلوبي السلاح.
المؤسف بعض المعلفين الأغبياء من البلطجة المعروفة المؤيدة للتقرير.***
74 - زهق الحق الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:26
التقارير الأمريكية صادقة مائة بالمائة ،لقد لعب المخزن لعبه وخلط الأوراق ،وبقي المال بيد صاحبه بشكل صناديق موزعة على وكلاء ومدراء بأجور خيالية، والدستور لم يغير شيئا على أرض الواقع أتى بطلبة أضرحة باعة القرآن بثمن بخس وقلبوا آياته قرؤوه ؛ لقد جاء الباطل وزهق الحق إن الحق ان زهوقا.
75 - عادل الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:27
اذا كان هذا التقرير يراد منه تمكين المغرب من دمقراطية على شاكلت ما تم منحه للعراق وليبيا و... من الدول العربيه فلتدهب امريكا و تابعيها و تقريرها وديمقراطيتها الى الجحيم.
76 - تقرير الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:31
لا افهم حماسة بعض المعلقين. أليس حقيقة ما في التقرير بعض النظر عمن اصدره. يجب ان ننتقد ذاتنا ان كنّا راغبين في مستقبل أفضل.
77 - محمد الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:34
شكرا شكرا امريكا نريد السلام لالا مكان لي دعاش في المغرب ayuz
78 - مغربي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:36
يعلم القاصي و الداني بالعالم المتحضر ان كل التقارير للتي تصدرها الخارجية الامريكية والبعض الهيأت و المنظمات و الصناديق ...الامريكية تنسج من الطرف الخبراء بالمراكز القرار خلف الستار على المقاس و وفق الاجندات الامركية التي تتحكم بها لوبيات متسلطة متغطرسة لها اهداف المبطنة استعمارية المحظة ولا تعترف سوى بالصالحها و المصالحها حول العالم وهي توظف كل السبل المتاحة لديها لتحقيق اهدافها المنشوذة لذا لن تنطلي تلك التقارير المفخخة الملغومة المفبركة المزركشة ذات الصبغة السهلة الاستعاب الموقوتة القاتلة في النفس الوقت على المغاربة المغرب الذين يعلمون ان الساس الامريكيين مجبرون على التحقيق اهداف لوبيات اعادة رسم الخراءط و المدمنون على الثروات والفرض الهيمنة على الشعوب المسيطرون على الاقتصاد العالمي بعدما انكشف المستور للعلن لدى كافة الشعوب بالعالم من خلال الدول التي سبق ان استهدفت تحت الشعارات رانانة من القبيل الديمقراطية و الحقوق الانسان ... بل وعدوهم بالرفاه للجميع ولعل العراق سوريا اليمن ... افضل المنجزات لمثل هذه التقارير المشحونة بالمغالطات .
79 - ridouane de berkane الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:43
لقد انتهت امريكا من تدمير العراق وسوريا وليبيا وتونس وفلسطين واليمن ومصر وقد جاء الدور على المغرب وهدا هو المدخل تبدء بزرع الفتنة ثم بعد دلك تسليح الانقلابيين...شكرا هسبريس
80 - tabaria الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:43
تقرير صحيح وفي الصميم لا نستطيع تغطية الشمس بالغربال المغرب تسود فيه سياسة الغابة والشعب عليه ان يرضى بالامر الواقع
81 - xerox الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:44
التقرير اعترف بوجود ديمقراطية مزورة فالفساد و استغلال النفوذ و قمع التظاهرات السلمية لازال هو السائد اما دستور 2011 الذي اعطى صلاحيات لرئيس الحكومة تبين ان هذا الاخير لايملكها في الواقع و بقيت حبرا على ورق لان الدولة العميقة لاتدار بالدساتير.
82 - كاميليا الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:45
المؤسف ليس مضامين التقرير المتكالب على اامغرب، الذي اصبح قوة صاعدة و منفتحة على مختلف القوى العضمى المناوئة لامربكا،بل تعاايق بعض ااخونة و المدسوسين والاغبياء من اتباع حزب معلوم اصبح يتقوى على وطنه بالدعم الامريكي الذي اصبح مكشوفا. متى كانت امربكا تحب الخير لهذه الامة.
لو كنت مكان وزير الداخلية لعجلت بحل حزب الدواعش لتعارضه مع مضمون الدستور و تهديده لاستقرار البلاد بدعوى ان يترأس الحكومة او الفوضى
83 - مغربي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:46
كذلك قالوا عن الاخوان في مصر. ولما انقلب السيسي عليهم، شجعوه، ولما اخذ السلطة بدأوا بإخراج ملفات حقوق الانسان رغم ان ذلك صحيح. خلاصة الكلام، ما دمت لا تلعب لعب امريكا فانك متهم بشيء او باخر.
84 - rado الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:47
السلام على الجميع، اعلموا أيها العرب أن أمريكا لا يهمها مستقبلكم بل بالعكس ولكم الحجة في العراق وأقول لها أن الديمقراطية ليسة بشيء ملمواس مثل الشواهد يعطى بل إنه مبتغا تسهر من أجله الليالي الطوال من التدريس والمطالعة اليومية طول العمر حتي تكون ديمقراطيا وإلا فقل الامريكا أن تعطي لمواطنيها شواهد الباكالوريا وإن لم تستطع إذن الديمقراطية لا تعطا
أمريكا تعلم جيدا أن العالم العربي مجتمع لا يقرا ولكي تخلق الفوضى الخلاقة اللتي هي مبتغاها الحقيقي تقول ما تقوله
85 - رشيد الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:47
احدرو احدرو احدرو من فتنة امريكا
اللهم اني قد بلغت و لا مزيد من وجهات النضر لان امريكا هدا ما تريده لجس نبض الشارع و اختيار السياسه الملائمة للتعامل مع المغرب
86 - S amad laaouis الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:50
SALAM ALLAH
je suis heureux des réactions de lecteur d'hespress et leur commentaire. certe notre pays n'est pas assez démocratique mais non plus un état dictatorial.
ils ont compris l'enjeu des américains, mon souhait j'espère que certains de nos gouvernance ont eu le temps de lire les commentaires de leur gouvernés et qu'ils puissent être conscient de l attente de ce peuple et c'est vrai un jour s'ils fassent pas un effort qu'il soit déjà trop
87 - ابو ادم الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:51
النظام الملكي سيبقى في المغرب وسيتقوى وامريكا سبق لها ان جربت محاولة الانقلابات في السابق وفشلت سنوات 70 و71. وتريد ان تعيد الكرة من خلال زرع الفتنة من خلال جمعيات مدنية طابور خامس.فلا تريد ديموقراطية ولا سلم .تريد فقط الفوض.
88 - Moroccan americsn الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:52
Usa needs to mind it s own bloody mess. Morocco should not listen to anything that comes from the country of satan.
89 - بصوري الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:54
امريكا دمرت الشعوب العربية و اﻻسﻻمية في الشرق اﻻوسط، هل اعطت العراق السﻻم و الدمقراطية بعد القضاء على صدام، كيف هو حال افغنستان بعد القضاء على الطالبان، ان امريكا و فرنسا و انجلترا يتحالفون على العرب و المسلمين في جميع القارات فتارة يلوحون بمبادئ الدمقراطية و حقوق اﻻنسان و تارة يتكلمون على اﻻرهاب. انظروا كيف تركوا ليبيا بعد القضاء على القدافي هل ساعدوها في السلم، و السودان و سوريا و ﻻزالوا يخططون للدول اﻻخرى. الكل مسالة و قت. عن اي دمقراطية يتكلمون وهم متصلطون على مجلس اﻻمن كي يدافعوا عن مصالحهم بحق الفيتو. من فضلكم في المغرب مشاكل في مجال الدمقراطية لكن انتم لستم مؤهلين ﻻعطائنا دروس ﻻ تطبقونها اﻻ حينما تريدون و حين تكون لكم مصالح
90 - اشرف الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 14:59
ان الافلات من العقاب وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة وتميع الاحزاب السياسية مصطلحات تكرس سيطرة المخزن على الدولة ومقدراتها كخدام الدولة وغيرها كلها امور تسعي الى تميع الحياة السياسية وتشكيك المغاربة فى مستقبلهم اذا ما فكروا يوما فى اي بديل غير المخزن كحاكم ومسيطر على مقاليد الحكم فاي محاولة تعني الفوضي الخلاقة وهذا ما يراهن عليه المخزن داخليا وخارجيا نحن نعرف ان امريكا قالت الحق وارادت به الباطل اننا ندعو جلالة الملك بكل محبة الى اصلاح الشأن السياسي فى المغرب واقامة دولة مؤسسات حقيقية ومن ثم التوجه الى الملكية البرلمانية لانها هي الحل الحتمي اللهم المغرب يسعي الى هذا التغيير بارادته او يفرض عليه من الخارج مع الاف القتلي والجرحي ملايين المشردين والمهجرين ان قوة المغرب ليست فى شخص واحد بل فى ديمقراطيته فى مؤسسات ديمقراطية منتخبة انتخابا حقيقيا فى مسؤوليين اكفاء خاضعين للقانون يحاسبون على كل الصغيرة قبل الكبيرة هذا هو المغرب القوي اما عدي ذلك فانها دولة من ورق كل مرة مطرة الى تقديم تنازلات الى دول اخري من اجل السكوت عن الوضع الراهن
91 - Amhil brahim الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:01
هذه هي نتائج المنجزات الكبرى التي قام بها خداااااااااام الدولة لصالح الشعب
92 - abdeltif Salam الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:03
Le Maroc et l’Algérie doivent déjouer les plans sataniques (ingérences de l’ONU et autres ; guerres ; divisions ; misère ;…), en s’unifiant pour le développement du peuple de cette région, à travers : - le retour au Maroc des sahraouis marocains désireux (La meilleure des solutions pour le problème du Sahara (occidental) : le Sahara était marocain et restera marocain) ; - la reconnaissance des frontières ; - la résolution des autres problèmes ; - l’ouverture des frontières ; …
93 - تطواني الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:06
اأمركا إستحالت عليها السيطرة على ملكنا العزيز .وترد الإنتقام منه لأنه توجه إلى وضع علاقات مع غريمها اللدود الدب الروسي .مترجمت إنتقامها في عودة المنورسوا للصحراء والأن تنتقد الملكية لأنها تريد خلق الفتنة في البلد وسحب السلطة منه وإعطاءها للبرلمانيين الذين يسهل عليها شراء دممهم بأبخس الأتمان .نحن نحب ملكنا ولا نريد لا برلامان ولا أي شيئ فهو الوحيد الدي نتق فيه يا أعداء تلإسلام
94 - جواهر الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:16
على امريكا حل مشاكلها الداخلية ليتسنى لها التدخل في مشاكل دول أخرى!
95 - صنطيسحة السياسة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:18
ملاحظة بسيطة ... النظام وخدام الدولة لن يهتموا بهدا التقرير لأنهم ولفوا مثل هاد التقارير خصوصا أنه ليست أول مرة تكتب أمريكا تقرير كهدا عن المغرب .


المشكل الصعب كما يقول التقرير :

...( أن الولايات المتحدة اختارت أمام هذا الوضع تعزيز منظمات المجتمع المدني في المغرب ودعم الأهداف المعلنة للإصلاح التدريجي ...)

هدا يعني أن أمريكا ستعاكس المغرب في ملف الصحراء عبر المطالبة أكصثر بحقوق الجمعيات بالصحراء - أميناتو حيضر ومن جاورها ...
96 - جواد الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:19
الحمد لله الذي رزقنا الامن الوليات الامريكية عندها الربح الى كانت البلاد فيها الصداع
97 - مغربية حرة الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:20
الله يديم علينا نعمة السلام والأمن التي منحها الله لمغربنا العزيز في ظل سليل الدوحة العلوية الشريفة سيدي محمد السادس نصره الله وأدام عزه.
ونذكر الجميع بالأغنية الشهيرة التي تناشد أباء الوطن بالحذر من الانزلاق وراء ادعاءات الحاسدين
" يا وليدي رد بالك هذه بلادك را نتا محسود عليها"
عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاش المــــــــــــــــــــــــــلــــــــــــــــــــــــك
98 - marroki الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:25
il suffit de comparer l Irak avant et aprés saddam hossein pour avoir ou ne pas avoir confiance a toutes les analyses prevenant des US
sans l intervention US en 1993 et en 2003 l Irak serait aujourd hui l etat le plus avancé du monde arabe
personnellement je dis aux americains bientot dans moins de 20ans vous serez depassés de loin economiquement et culturellement par la chine et par l inde et l histoire se retournera contre vous
a ce moment la vous allez payer cher votre politique vis avis du reste du monde
99 - أبو مها الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:26
بعد قراءة التقرير ، استوقفتني عبارتين أساسيتين :
1-لم يتم تعزيز الديمقراطية بالمملكة على الرغم من حراك 2011.
وهذا في تقديري الشخصي صحيح .
2-الاحتجاجات و حراك 20 فبراير ساعدت على انتزاع الاقتصاد و الجيش و القضاء و حتى البرلمان بعد الصلاحيات من قبضة الملك ولو بشكل جزئي.
وهذا صحيح أيضا.
ختاما بغض النظر على السياق الذي جاء فيه التقرير الأمريكي ...فبدون لف و لادوران لا زال أمامنا طريق طويل لبناء دولة الحداثة التي يتغنى بها الأحزاب.
وفي نهاية المطاف لا نريد إلا التقدم و الرفاه لبلدنا....وعلينا أن نعزز كل المكتسبات الإيجابية و نتجاوز السلبيات وما أكثرها. و إلا سنبقى حبسي " قولوا العام زين "
100 - hamou الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:38
بكل تاءكيد المغرب يلبي كل طلبات الغرب ويتعاون معهم بمجرد تلقيه فاكس من البانتاغون او غيرها من وزارات دفاع الحلف الاءطلسي...
طبعا المغرب محكوم بقبضة من حديد ,ولن يسمح باحد ان يمس المخزن من الداخل او ياءتي بجديد..
101 - من ايطالبا الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:41
. والنجاحات تنسب للرؤية الملكية؛ فيما الفشل يتم إلصاقه بالبرلمان المتخاذل .
من واحد الناحية التقرير صحيح.الحكومة و هاذ شي ديال الانتخابات غير لعبة تلاهيو بها الشعب .نظام هو لحاكم لبلاد كلشي باين و واضح.
102 - wis الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:42
مصاب داوها هي فراسهوم.

حالفييييين حتا انوضو الفتن
103 - MAROCAINE الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:45
حراك 2011" كان الغرض منه بث الفوضى في البلدان العربية, انظروا الى سوريا, ليبيا, مصر, اليمن, تونس
متى كان الغرب يريد الديموقراطية للشعوب العربية
اوباما اعترف بانهم كانو سببا لما يقع الان في ليبيا, قضو على الديكتاتور و تركوها لمصيرها
104 - أعيش ف USA الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:46
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. المهم من هذا التقرير الا.وهو الإصلاح والديمقراطية وخلينا.نكون واقعين.فين هي ديمقراطية ف المغرب.الفرد المجاز ما عنده فرصة شغل.ولا راتب ولا صحة. ف حزب العداله والتنمية ما دا فعل ولا شي طل ف مكانه والفقير لا دخل له. ولا باب رزق يأكل منه. فأنا اعرف ان امريكا تدس.الفتن انا اعيش.هنا. ولكني بصراحه عندي طفل عامين وانا لم اشتغل لمدة عامين واخد راتب من طرف الدوله.وازور دكتوري.كل ما احتجته.وادويه كدلك ادفع قيمه قليله.وهنا ترون الفرق. لأننا نحب المغرب فنريده.ان يبدر.بالاصلاحات.وان لا يكرر التجربه نفسها. والله ولي التوفيق. شكرا لهسيريس.
105 - عبدالله الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 15:57
على ما فهمت في هاذا التقرير ان أمريكا ماشي فرحانة لانها ام تحقق الفتنة التي ارادت في المغرب ، عشرين فبراير ما نجحاتش ليها وها هي تريد تجربة اخرى ، أمريكا سلاحها الان هو كلمة الديموقراطية والخدمة مع اصحاب اللحي، وإني على يقين هاذ التقرير كتبوه هم واصحاب اللحي الدين زارو القنصلية الامريكية اخيرا لأنهم يخدمون جميعا لخلق الفتنة في بلادنا والجلوس على الكرسي، عندنا الخوانة في الداخل ويجب على السلطات اتخاذ الحدر من هاد الغدارة اما سلفيين او وهابيين جمعهوم كلهم اصحاب اللحي لا تقة فيهم.
وعلى الامريكان واعداء الداخل نحن المغاربة الاحرار سوف نحمي ملكيتنا بكل الوسائل سلميا او عنفا وانكم سوف لن تنجحو في تخريبنا لأننا شعب عريق ونحن ليس أفغانيستان او العراق.
شعارنا الله الوطن الملك والصحراء صحراءنا بغيتو او كرهتو.
106 - انتصار الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:04
التقرير صحيح و ما كاين لا ديموقراطية و لا حتى حاجة في المغرب شوفو خدام الدولة واخذين كلشي ليهم و حنا تنشمسو و ما كاين لا وظائف و لا حقوق للضعفاء في المغرب هذي حقيقة ما نتجاهلوهاش انا بصراحة لاول مرة تنتفق مع الولايات المتحدة تقرير حقيقي و صحيح يمس حقيقة الديموقراطية المزيفة في المغرب شوفو مشحال غوتنا على وزيرة الزبل مشات مازالة ناعسة في بلاصتها بنكيران دمر المغاربة هو و حزبو و مازال ناعس مرتاح في كرسيه اذن في هي الديموقراطية ناس لا يرضى عليها الشعب مازال شادة بلاصتها و تتنهب خيرات بلادنا و حنا ما كاين عندنا لا خدمة و لا حتى حاجة في هاد المغرب ضايعين
107 - الحـــــ عبد الله ـــــــاج الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:22
التقرير حمل بصمات *** وبصيغة تقارير المقيم العام (بول بريمر) الأمريكي في العراق خلال اجتياحه، تحدث عن ما يسمى ب"حراك 0 فبراير" وكأن المعهد الذي اصدره هو من خطط ونفذ الحراك بمعاول مغربية، والآن يقوم بجرد النتائج ويساءل نفسه أين أخطأ وأين نجح !!
والصيغة التي جاء بها تبرهن على أن هذا "العهد" لم يكن بعيدا عن ما وقع في العالم العربي من فوضى ودمار وخراب، وكاد أن يقول : "أننا في المغرب لم نطالب بأن ترفع شعارات إسقاط النظام" لأننا لم يكن هدفنا كذالك وإنما فقط خلخلة الملكية في المغرب والضغط على الملك لكي يمنح بعض من صلاحياته لأناس يتفهمون مطالبنا وأكثر ليونة معنا لتحقيق مآربنا، أما الملك فهو يفيدنا كثيرا بمحاربة الإرهاب ولن ندفع عملائنا وخونة وطنهم اليوم لإسقاطه لأننا لا زلنا في حاجة إليه..."

خلاصة عامة

التقرير يقول بصريح العبارة بأنه في المغرب ليس هناك لا "ثوريين" ولا محاربين "للاستبداد" ولا "وحقوقيين" ولا "مناضلين" وإنما هناك خونة وعملاء لنا ينفدون أوامرنا وها نحن الآن ننقطهم ونقيم عملهم.
وأن كل ما يقوم به أي "مناضل" يصب في مصلحتنا ويخدم أجنداتنا وأهدافنا وأننا أسياد فوق الجميع...
108 - [email protected] الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:22
إلى رقم 3 ميريكان ماكايعرفو غير الكدوب
نسيتي "أسلحة الدمار الشامل.في العراق..."
نسيتي كيف خلقو بن لادن ثم قتله
نسيتي كيف يساندو ن اسرائل الضالمة
كفاك غفلة فلا خير يرجى من هولاء
الصريح
109 - أمين الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:23
الديمقارطية التي تريدها أمريكا هي ما يخدم مصالحها و لا يهمها إلا بطنها و صدق الله إذ قال (و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم ) و كفانا من التبعية العمياء بإمكاننا أن نتقدم و نتطور و نحسن أوضاعنا بدون الحاجة إلى رضوان الميريكان أو اليهود أو الصليبيين ، بل برضى الله ثم العمل الصادق و الجدي ، أما الإنبهار و التصفيق و التفرج بدون عمل لن يغير من الأمر شيء ، الصدق الصدق ، و العمل العمل و الجد الجد و لنعتز بديننا و أصولنا و سيوفقنا الله تعالى ( إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتكم خيرا) ( ومن يعمل مثفال ذرة خيرا يره ) الإخلاص و حسن العمل .
110 - القذافي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:30
لن ترضى عنك الولايات المتحدة و انت عربي الا اذا رهنت لها نفسك و أهلك ووطنك .
111 - Fassi الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:33
حلوا غير المشاكل اللي كاتعاني منها بلادكم من تمييز عنصري وبطالة ولاعدل ولا الجمل ما كايشوفش حدبتوا كايشوف غير احدبة خوه.
احنا قادين ببلادنا خاصنا غير التيقار، التيقار.
ماكاتكروش بالخير شعب حقّار.
112 - Men الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:35
كل العالم الكافر يغطي فالازمة لي راه فيها على ظهر العرب وهما ينحرو في بعظهم فيقو شوية يا امة محمد صل الله عليه وسلم بصح ما اظن الفساد غط الراس اللطف يالله
113 - نافض الغبار الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:37
وهذا صحيح لأن أكبر مشكل في المغرب هو الحكومة الثانية أي حكومة الظل اامدعومة من الخارج، والتي تتكون من المؤسسة الخزنية والدولة العميقة واللوبي الفساد.
114 - لحنين75 الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:45
السلام عليكم : التقرير ينتقد و يهنيء ؟؟ يعني به تناقض باللغلة ااساسية "نفاق" لا يهمنا هذا التقرير فاليذهب إلى المزبلة كتالقارير الاخرى ! لتذكير ففط ! في خطاب الخليج جلالة الملك نصره ألله ( كان عارفا بالأمور وكانت ضربة استباقية لأمريكا ) و التي أعطت أكلها بعدما دول الخليج تخلت عن أمريكا و راحت نحو المعسكر الروسي و الصيني و اليباني وو ! فلقد تكلم في خطابه نصره الله عن الحيطة و حذر من مكر امريكا و مكاءدها التي تحاك ضد العرب و المسلمين و ما يأتي من أمريكا الا الخراب والدمار . . قال المرحوم الشاعر محمود دروبش : امريكا الطاعون و الطاعون أمريكا.. !! فهذا التقرير انما هو انتقاما و رد على خطاب أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله في مؤتمر الخليج الأخير فقط !! اي تحدى أمريكا !! فلا أحد يزعزع و لا بخلف في بلادنا فتنة و لو كره الكارهون ! عاش الشعب المغربي موحدا وراء جلالته. .و السلام عليكم. شكرا هسبرس
115 - همان دوز الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 16:54
امريكا غير مؤهلة لاعطاء النصائح لنا ولا لغيرنا وليس لها الحق ان تصنف الدول الديموقراطية او غير الديموقراطية ، لماذا ؟ الجواب بسيط لان هذه الدولة قامت على جماجيم سكان الاصليين لامريكا وكسبت هيمنتها باستلائها على خيرات الشعوب المستضعفة وتقوت على جثامين ملايين من السود العبيد الافارقة و الالمان واليبانيين والفتناميين والكوريين والصينيين والعراقيين والسوريين والصوماليين والليبيين والبناميين والكوبيين والفنزويليين ولنقل احرار العالم الذين سحقتهم الالة العسكرية الامريكية بدون سبب سوى انهم يريدون ان يعيشوا احرارا ، كفى ايتها الدولة الارهابية رقم واحد في العالم من التدخل في شؤون الدول والشعوب الحرة.
116 - الحق من الباطل الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:02
بأي حق منعتمونا الجلوس على أجمل شواطيء البلد.
بأي حق نظفتم و زينتم بعض الشوارع بمال الشعب و اسثنيتم أخرى من مال الشعب.
بأي حق منحتم المأذونيات و السفريات و التجزئات للمنعم عليهم دون من سخط عليهم.
بأي حق سامحتم للسفراء و الوزراء و المدراء و الشرفاء و النبلاء واجب تأدية مخالفات قانون السير و ألزمتموها على الآخرين ...
...
بأي حق ... صادرتم حقوقنا و تناسيتم واجباتكم...
117 - الوحدي01 الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:05
التلميحات الأمريكية تخص الخونة المغاربة الذين تمسحوا ويطلبون من ٲمريكا ٲن تناصرهم....ليس لديهم وطنية لأنهم يعلمون جيدا أن أمريكا لا تهمها ديمقراطية تريد فقط البلبلة والقلاقل في البلدات لتفتيتها وجعلها دويلات صغيرة لتستفيد من خيراتها و تكون تبعا لها...التمسح والتشيع تريده ٲمريكا بالمغرب لذا على المجتمع المدني القيام بدوره في منعه من التغلغل في المغرب...الرجاء النشر
118 - كريم الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:23
لمادا كل هدا اللغط امريكا دكرتنا فقط في وضعية نظامنا السياسي ..المغاربة جلهم يعرفون من يحرك دوالب الدولة والمؤسسات والكوادر الحاكمة
119 - كل شيئ في يدي المخزن الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:27
إلى رقم 9

أمريكا دولة ديمقراطية حقيقية.
تذكر لماذا لم يتدخل أوباما في سوريا والعراق واليمن؟
بحيث خلال الاستطلاع الرئي العالم الأمريكيبين أن الشعب ضد تدخل في هذا النزاع.

أما نحن في المغرب نعيش في مجتمع يسطر عليه المخزن بالاستبداد والرشوة والفساد الإداري والمحاكم.

حتى الشرط والدرك الملكي يتعاملون مع الناس في إقليم الحسيمة بمعاملة غير إنسانية ولا قانونية.

أما ميناء والمطار الحسيمة حدث ولا حرج.
أين وزارة الداخلية من هذا الظلم؟
120 - مغربي حر الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:34
امريكا أصيبت بخيبة أمل بعدما فشل مخططها في إثارة الفتنة سنة 2011 كنا وقع في دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والآن تعترف بعظمة لسانها أن المغرب لم يستفد من حراك 20 فبراير وربيع 2011، وهي كانت تتمنى أن ينئجح مخططها الشيطاني لكن الله على كل شيء قدير واللهم احفظ بلدنا وانصره على أعدائه الداخليين والخراجيين
121 - ام فادي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:42
امريكا لما ترى بلد عربي يتقدم ويعيش في امان واستقرار تشدها الغيرة فهي اصلا ليست بدولة ديمقراطية الله يحفض بلدنا يا ربي من الاعداء نحن لهم بالمرصاد
122 - zakaria الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:47
قلت لكم كم من مرة ان المغرب لم يصل حتى مرحلة الديكتاتورية، المغرب مازال يعيش مرحلة العهد الاقطاعي
123 - choufou الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:53
واش امريكا بلد ديمقراطي ديروا الاحصائيات كم يقتل من الملونين في امريكا.اتنقي دارها عاد تعطي الدروس للااخر.راه كل بلد والسيغة اديالو الحمد لله على مغربنا ويحى ملكنا ودام الشعار الله الوطن الملك.ولامريكا نزوات وتدخلات في جميع اقطار العالم والشاهد العراق كم قدلت ودمرت واين اوصلت البلاد 50قرن الى الوراء.اش من تقرير اش اشمن اكذوب كل شئ باين اطعتينا بالتساع.
124 - رشيد الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 17:58
حداري من امريكا فانها تزرع الفثن
125 - لباندي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 18:23
مقارنة بالامس المغرب تغير كثيرا واصبح وضعه احسن من دول عربية كثيرة وان كانت هناك بعض الملفات العالقة فهي مفتوحة للنقاش الداخلي ولا تحتاج الى املاءات من الخارج لانها غذا ستطالبنا على سبيل المثال لا الحصر بحقوق المثليين وزواجهم والا فنحن لسنا ديموقراطيين
126 - استنساخ ثورة25 الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 18:30
كلفة دخول الجيش الأمريكي بغية تخريب الدول الإسلامية كانت باهضة...بالتالي قامت بتمزيق النسيج الوحدوي للدول من داخلها....وكان الأسلوب عو عين ما أفصح عنه التقرير:(منظمات اامجتمع المدني)المدعومة ماديا وسياسيا والموجهة إأتماريا.//تلي گيدي//. الأسلوب الآخر يظهر من حكايتهم المختزلة في قوله تعالى(إن تكن لهم الحسنة يقولوا لنا هذه وإن تكن لهم السيئة يطيروا بموسى ومن معه) وهي حقيقة ملموسة ...سوى أنها تحوي الحماية الأمريكية لكل من هم على شاكلة ومذهب الإخوان المسلمين.....هؤلاء الاخوان الذين كانوا ولايزالون صديقا وفيا للإستخبارات الأمريكية.....وبالتالي فإن المخطط الأمريكي يعمل على مستويات وأجنحة متوازية ...فهم يريدون إسلاما مواليا...فلقد صنعوا اسلاما أمريكيا متحكما فيه داخليا"منظمةكييير". وصنعوا حلفاء لهم بتركيا"غولن". وفي الشام والعراق"الدواعش"لحى بحذاء بول بريمر...وفي أفغاننا"القاعدة". وبمصر "جند بيت المقدس".. وبليبيا والمغرب الاسلامي العربي الأمازيغي السني....ماتعرفون...ولم يبق سوى نشر السلاح بيننا باشعال بوكمون لحرب غير متكافئة..ينجم عنها تربع أسطول الحلفاء في المضيق.
127 - ilyas brave الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 18:53
امريكا تريد من المغرب ان يصبح ديمقراطيا مثل العراق و ليبيا و سوريا واليمن
128 - أبو هند الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:15
أمريكا خاصها تدخل سوق رأسها . وتدير تقارير غير لبلادها وتبعد من العرب والمغرب بعدا آشمن حق عندها باش تدير تقارير على الدول واش هي وصية علينا ياك هي دولة من الدول . وعلى الحكام العرب الوقوف في وجه هده الدولة االمارقة والتي تعتقد أنها تحكم العالم وهي في الحقيقة تأكل خيرات العالم وتتبجح ببعض الدولارات التي ترسلها كمساعدات . حتى قيمة الدولار ينبغي التأكد منها . ومعرفة إن اﻹنتاج اﻹجمالي لهذا البلد يساوي ملايير الدولارات المنتشرة في العالم . إن قصة أمريكا مع الدول النامية كقصة طفل مع الراشد هذا اﻷخير الذي يطالب الطفل بأن يكون عاقلا ومنضبطا ومتحملا للمسؤولية وهدا هو الهراء والبهتان على أمريكا أن تمنع شرطتها من قتل السود وأن تعطيهم حقوقهم كاملة وغير منقوصة ولو من نظرة احتقار لهم . التحرر الحقيقي للشعوب هو الثورة على السيطرة اﻷمريكية وعلى تدخلاتها في شؤون الدول ﻷن لاأحد طلب منها أن تكون دركيا وحاكما للعالم لأنها بكل بساطة دولة كسائرالدول .
129 - عادل مراكش الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:17
لا أفهم المعلقين الذين يختزلون كل المنظومة الأمنية في السيدين الحموشي و الخيام...

لا يمكن نكران أن ما يقومان بعمل يستحق كل التنويه و الإحترام، لكن لا يجب أن ننسى أن المنظومة الأمنية هي منظومة شاملة تبدأ من رأس الهرم، جلالة الملك شخصيا، مرورا الأجهزة الأمنية و العسكرية، وإنتهاء بالمواطن المغربي الكريم.

فهي إذن مقاربة كاملة وشاملة يشترك فيها الجميع كما أعلن ملك البلاد في خطابه الأخير.

فكفانا من شخصنة الأمور وتكريس عبادة الشخص، le culte de personnalité، فهذه مصيبة العقلية العربية،التي تؤمن دائما بالأشخاص،و ليس بالمنظومات.

إعتبروا بالمرحوم إدريس البصري، كان يقال لنا أنه من أقدس المقدسات و أن بعده سيأتي الطوفان....

لكن ماذا حدث بعد رحيله؟ لا شيء لأن المغرب الذي أعطى البصري،كان قادرا أن يعطي غيره

أعتقد أن من يستحق التنويه هو جلالة الملك ،الذي أبدع في تأسيس استراتيجية شاملة متكاملة لمحاربة التطرف و الإرهاب.

أما إلى عولتي على البقية،كن هزنا الما شحال هادي....

شكرا لك يا جلالة الملك

و تحية تقدير إلى هسبريس الرائدة
130 - omar الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:22
عادي جدا ان ينتقد النظام السياسيّ المغربيّ لانه لم يسقط في الفخ الذي نصب
ما بالك بنظامهم السياسي الذي يقدر ان يوصل رجل TRUMP للبيت الابيض لا لشيئ انما لان لديه الاموال.
كفاكم ضحكا على العالم العربي
فكل من يخالف مصالحكم تنتقدونه
131 - ALIBABA الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:22
هل امريكا بلاد الامن والامان٠٠٠٠٠٠!!!
ماهو تاريج امريكا٠٠٠٠٠٠٠٠٠
حلل وناقش
٠٠٠٠٠
Is America a country security and safety 000000 !!!
What is the history of America 000000000
Analyzed and discussed 00000
132 - omar الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:24
الامريكيون لهم اهذاف واجندات فيشمالافيقياكلها وهي الان مستائة لان خطتها الاولى اي ما سمي بالربيع العربي لم يعط اكله في المغرب لعنة ااه على امريكا الشيطان الذي قتل ملايين الابرياء لا يجب علينا ان نضع ثقتنا فيها
133 - momo deutschland الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 19:38
كأنهم يعيشون بين ظهرانينا !!!!واعجباه
134 - الرحالي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:00
أمريكا يجب أن تنتقد نفسها اولا عاد تنتقد دول أخرى هاد المصايب كلها اللي في العالم ورائها امريكا والذي يقول ان امريكا لا تكذب انه من الغافلين لما امريكا لا تكذب بأي سبب ذبلت إلى العراق وطاحت بالرئيس صدام حسين بالكذب انه يملك أسلحة الدمار الشامل ، أين هي هذه الأسلحة....! أما قضية هوريشما فضيحة كبرى واعتداء على أرواح بريئة أن جميع المصايب تأتي من امريكا وروسيا انهم ماغول هذا الزمان ....أمريكا من أجل مصلحتها تدوس كل شيء ليس لها صديق إلا إسرائيل....... الله يجيبكم على خير كل من يشكر امريكا
135 - عبدالله الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:11
ليكن في علم المغاربة ان الأعداء لا داخليا ولا خارجيا يطبخون للمغرب فتنتا لا يحبسها الا الله.
ولهذا انصح المغاربة ان يتشبثون بعرش ملكنا الدي هو يحمينا من الصهد والحرارة التي تريد تخريبنا او نوليو لا ديدي لا حب الملوك .
تصورو تلاتة حاجات.:::
اما العسكر وتعيشو في ديكتاتورية بحال الجزاءر
اخوانيين ايردوكم بحال في أفغانستان
او واحد بحال زين العابدين التونسي لي هدر يموت
ولكم الخيار اما تعيشو في سلام او خراب ورآها هي هاذه الحقيقة، المغرب الحمدلله غادي في ديموقراطيته بدقة دقة أولي بغا لغسل خصو يصبر على قرص النحل.
136 - hafid الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:15
nous pouvons,nous aussi,reprochez aux étas unies d’Amérique en tant qu'allié et premier pays au monde à avoir reconnue l'indépendance de l’Amérique de n'avoir rien fait pour la marocanité de notre sahara a l'onu depuis 1975 face a nos ennemis algéro-polisariens
137 - عادل مراكش الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:16
فيما يخص أمريكا :

أوباما إستبدل حرب المعارك العسكرية المباشرة لجورج بوش ، بحروب الفوضى الخلاقة و الطائرات بدون طيارDrones

والهدف الأسمى يبقى هو خلق حالة من الفوضى للسطو على الثروات الطبيعية، كحال ليبيا والعراق.

فخلقوا مليشيات وسلحوها لتتطاحن بينها، بينما يتم تسريب الذهب الأسود عبر حاملات و أنابيب إلى الجهة الأخرى من العالم.

و كذلك فأمريكا ليست دولة ذات سيادة حقيقية على مؤسساتها. بل سيادتها في يد الشركات الكبرى و اللوبيات، التي تحرك الجيش الأمريكي وفقا لمصالحها.

فنتج عن هذا حركة شعبية مضادة، قد فهمت ما يحاك في الكواليس،و التي تمثلت في ظاهرتين أساسيتين : حركة Occupy wall street وظاهرة دونالد ترامب.

أما مسألة الديمقراطية، فهي آخر ما يفكر فيه البيت الأبيض، سواء كانت لشعبه أو لغيره
وإلا لما كان حال السود في لويزيانا و نيو جيرسي بتلك الدرجة من الإنحطاط، و ما كان عدد الإنتحارات داخل محميات الهنود الحمر، يقارب الخيال.

إن من يحكمون العالم الآن أناس معتوهون و مرضى، لا يكنون أي تقدير للنفس البشرية، و مستعدون لبيع أمهاتهم التي ولدنهم من أجل السلطة و المال.

شكرا هسبرس
138 - عبد ضعيف الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:27
(لن ترضى عليك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم)...الله الوطن الملك.
139 - Omar الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 20:48
على المملكة الا تقلق من هكذا انتقادات لانها متوقعة خصوصا بعد فضيحة خدام الدولة التي هدمت مجهودات كثيرة قام بها المغرب وكلفته المال والوقت لأجل تحسين صورة هدا البلد، علينا التوقف وفورا عن مثل هده الممارسات ومنعها بكل الطرق لأننا لا نكسب منها الا مثل هده التقارير السامة.
140 - obstine الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 21:18
C est de la geopolitique.Le deploiement de deux bataillons par le nato sur la frontiere russe et de boucliers antimissiles balistiques zones insuffisantes pour pallier a ce que les experts militaires occidentaux et americains appellent possibilite d une guerre ouverte.donc l afrique du nord demeure une region strategique pour le deploiement davantage de forces.ce qui deplait a wachington est que le maroc se soit tourne vers la russie et la chine les presumes ennemis.c est normal qu il critiquent notre systeme politique et qu ils manipulent l onu pour exercer la pression sur notre pays en la matiere de notre integrite territoriale.enfin c est ce que j crois
141 - مواطن الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 21:25
يجب ان ندرك جميعا ان العقل العقل الامريكى لا يقبل ولن يقبل ان يتلمس اى شعب من شعوب العالم الثالث طريقه نحو التنمية و التحرر من هيمنة العالم الغربى.ولا بديل الا بتمتين الجبهة الداخلية،وابداع حلول محلية لمشاكلنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية،ومحاصرة كل عملاء الغرب الذين يرتزقون من مشاكل الوطن.
142 - تاشفيين الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 21:28
امريكا تريد تعزيز الديكوقراطية في المغرب عن طريق تشجيع ودعم التيارات الاسلامية للوصول الى الحكم كما فعلت في العراق و مصر وسوريا وكل البلدان التي تعرف التفكك ؟؟؟
امريكا تبيع القرد وتضْحك على لشراه
143 - el hadouchi الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 22:00
قرات التعليقات واكثرهم ينافقون كما ينافق البرلمان المغربي والحكومة المواطن يعيش تعت سيطرة الضلم والمحسوبية والاقطصادالريع المفترس ولماذا هاذا الشعب يتنكر لكل هاذه الحقيق فمن يدعي ان امريكا تتحرش بالمغرب ان ياتينا بالعدل لكي لا يكون الضلم الاقطصادي وبالتعليم لكي لا يكون الجهل ويفهم المواطن ما يقوله الاخرين والصحة لكي يكون الشعب مستعد للدفاع على وطنه هاذه الثلاثة الاساسية شبه منعدمة في هاذا الوطن اليتيم.
144 - Jokovich الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 22:07
لا تقة فالمريكان الى الابد هم من دمروا العالم يجب تغير وتوسيع الشراكات الاستراتيجية يجب الدهاب قدما نحو روسيا والصين و الهند وغيرها من الدول الوازنة سؤال ان كانت امريكا على حق
فما موقفها من صحرائنا المغربية لمادا التدبدب وسياسة الكيل بمكيالين واين هي من النضام الجزائري السلطوي الديكتاتوري البائد
اتعلمون من هم على حق الامة التي توصلت الى السلاح النووي kim jong 2
** لكل من يطغى على حساب الشعوب الفقيرة كفا من سياسة lucky luck لا نريد صداقتكم ولا شراكتم انتبهوا يا مغاربة من دعات النضام العالمي الجديد فهم في twiter وfacebock وyoutube وغيرهم ومن يمتلك هدا السلاح usa
145 - ناجي العلي الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 22:23
بعدما أنجزت الشطر الأول من المشروع بهدم البنية التحتية للبلدان المشرقية وإشعال الحروب الأهلية عن طريق الفوضى الخلاقة و القضاء على الحلم العربي بإنشاء قوة إقتصادية صاعدة ٠جاء الدور اليوم على دول شمال إفريقيا لإنجاز الشطر التاني وإشعال نعرات الفوضى الخلاقة بواسطة التنظيمات الإسلامية بجميع تلاونها ، لتهيئة مخطط مشروع الشرق الكبيرالمنجز داخل أروقة المخابرات الأمريكية٠
146 - marroqui الأربعاء 07 شتنبر 2016 - 22:46
لقد قرأت تقريبا كل تعليقات القراء و لاحظت أن الكلام الذي ينتقد امريكا غير مقبول (Dislake) عكس الكلام الذي يتجه في منحى الحفاظ على البلد و وحدتنا و مغربنا بقيادة ملكنا المعظم حفظه الله هذا الكلام لا يعجبهم. و الخلاصة أن المندسين بيننا كثر و أعداء المغرب من بنو جلدتنا كثيرون. إلى المغاربة اقول احذروا الخونة و المرتزقة المغاربة الذين يسترزقون من مشاكل بلدنا الحبيب. إن مقتنصي فرصة ضرب المغرب في أمنه و و حدته من الداخل موجودون بيننا. إن أصحاب الفتنة موجودون بيننا فاحذروهم و إلا ضاع منا الأمن و الأمان و الوحدة و الاستقرار. حتى السياسين و أصحاب حقوق الإنسان يتآمرون على الوطن من حيث لا يعلمون. فالحقوقي مثلا يدافع عن موقف غالبا يكون غربيا و أمريكا تستغل ذلك. كذلك السياسيون يدمرون البلد بفسادهم ( مثال خدام الدولة) و الضحية الوطن اما المتامرين فلهم جوازات سفر و سيفرون في أي لحظة عند أسيادهم. احذروا الخونة انهم بيننا.
147 - CONARDINHO الخميس 08 شتنبر 2016 - 00:13
هناك درس استنتجته الشعوب العربية من الربيع العربي، و يعتبر الوضع في سوريا أبرز تجلياته وهو أن:
خدام الدولة في سوريا يقولون نحن تسلقنا المراتب وأصبحنا من علية القوم، ثم تأتي هذه الثورة المقيتة لتطالب بالديموقراطية وتجعلنا نتساوى مع الأوباش، "نسدوها حنا كاع" ، أو بمعنى آخر نحن أو الفوضى ولنخربها إذا تطلب الأمر.
الشعب المقهور في سوريا يقول إذا كان الإستقرار يخدم فقط هذه الشرذمة المتحكمة من خدام الدولة، إذن "حتا حنا نسدوها حنا كاع" ، ولنخربها وبعدها نهيم ونتشتت في كل بقاع الأرض.
المهم أن الطرفين توصلا إلى اتفاق (استنتاج) أن البلدان العربية غير قابلة للحياة في ظل غياب الحل العادل والفاصل بينهما، ولا يمكن الإصلاح في إطار الإستقرار لأن البعض يتلكأ والبعض الآخر لم يعد يستطيع الصبر والكذب على نفسه.
ربما تونس تكون استثناء أي دولة قابلة للحياة لأنها تبدو غير مرشحة للإنزلاق إلى الفوضى الداخلية، أما الباقي فكله مرشح.
148 - j benallal الخميس 08 شتنبر 2016 - 01:43
1) les américains démocrates ressemblent aux russes 2) aux Usa il n'y a pas de droit de l'homme pour ceux qui piétinent le droit des autres. il n'y aucun droit face à l'autorité dans le pays de l'oncle SAM. nous déclasser après l'Algérie, la Tunisie et d'autres pays africains et américains et asiatiques c'est bizarre , c'est vraiment vouloir nous saboter. l'américain Kiry ne peut même pas lever les yeux sur son homologue russe. nous sommes plus vieux que les Américains notre histoire est riche. l'opposition marocaines avec ses radicaux et ses modérés nous l' Acceptons les traitres laisser faire. r...nous vivons la Tunisie. L Irak la Syrie. le yamene. queq
149 - إدريس الجراري الخميس 08 شتنبر 2016 - 03:41
تقرير أمريكي ينتقد النظام السياسيّ المغربيّ ويشيد بمكافحته الإرهاب الإرهاب بالنسبة لامريكا هو الغسلام ويمكن لقارء المقال ان يجد الاجوبة بسهولة فهم يقرنون مكافحة الإرهاب ومشكل الصحراء وكدا بالتجارة الأمريكية امريكة دولة غمبريالية لا تؤمن بالعواطف لها مشروع محدد في الزمن هو مشروع غسرائيل القضاء على الإسلام وتطويع الشعوب وتفتيت الدول الإسلامية إلى دويلات ليسهل التحكم فيها هم لا يهمهم ان تكون عندنا لا دمقراطية ولاعدل بقدر ما يهمهم ان نظلتابعين لهم ونطبق مشروعهم لن ترضى عنك الهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم
150 - Samir الخميس 08 شتنبر 2016 - 04:24
تيقولو الديموقراطية وحقوق الإنسان،شوفوا فرنسا اشنو أوقع فيها، اصبحت مزبلة، وبطالة ومشرذين في كل مكان، ولاجيين في الشوارع، المواطنين الفرنسيين أصبحوا يخرجوا على برا، ويقلبو على خدمة.
151 - Tanjawi الخميس 08 شتنبر 2016 - 04:35
Ah oui, attention faut pas se méfié, c'est juste des parole avec l'aire étrange.Ça fait des centaines d'Annee que nous vivons comme ça OK. Mais tranquille, ah oui faut pas se méfie
152 - التاءب الخميس 08 شتنبر 2016 - 08:04
السلام عليكم ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم بلادنا تتغير عمرانيا فقط و ليس هدا هو المهم النبي ص امضى دعوته في بناء الانسان المسلم اولا فهو المحرك لكل شيء لدلك جاءت الحضارة الاسلامية من بعد و عندما انحطت قيمة الانسان المسلم اضمحلت حضارته فالتحدي الاكبر اليوم هو اعادة بناء الانسان المسلم عندها سنجد حلول للارهاب وجميع مظاهر التخلف عندها لن يتجرا الامريكان و غيرهم ان يعطونا دروس و سنكف نحن عن موالاتهم
153 - مواطن غيور الخميس 08 شتنبر 2016 - 12:21
لنكن موضوعيين وبدون نفاق . كل ما جاء في التقرير صحيح مائة بالمائة .
نتمنى ان يجد اذانا صاغية .
154 - مشاكس الخميس 08 شتنبر 2016 - 14:53
الإدارة الأمريكية تبتز كل دول العالم وتتدخل في شؤونها الداخلية بوسائل وأوراق مختلفة إما سياسية وإما اقتصادية أو حقوقية وحتى عسكرية فهي لا تعترف بالقوانين الدولية بل وتسخر كل المؤسسات الدولية لخدمة مصالحها عبر العالم من اجل تطويع شعوبها وفق منظورها.فهاهي
تبتز الصين وتنازعها حقوقها في بحر الصين
تبتز روسيا عبر أوكرانيا وحلفها الأطلسي
تبتز السعودية با استصدار قانون أمريكي يمنح الحق لللامريكيين بمقاضاتها في أحداث 11 شتمبر.
تبتز إيران اقتصاديا وعسكريا.
تبتز تركيا عبر المعارض الشهير لاردكان كولن.
تبتز المغرب وتنازعه أحقيته في صحراءه كما تبتزه سياسيا بالتدخل في تدبير شؤونه الداخلية واحترامه لحقوق الإنسان الخ....
لذا استوجب عدم الاهتمام بتصريحات الإدارة الأمريكية وكافة مؤسساتها او منحها الثقة فتاريخها كله مكر وخديعة وتأمر وتجسس ولو على الحلفاء التقليديين .
155 - غيور الجمعة 09 شتنبر 2016 - 02:26
مهما فعل المغرب من محابات و تشبه بالغرب ما هي النتيجة لا شيء ما زلنا متخلفين رغم مرور ستين عام من الاستقلال و ما زلنا نبحث عن الدعم و المساندة لقضيتنا الوطنية لسنا مطمانين على صحراءنا الى متى الاعتراف الرسمي صحيح العمل متواصل و لكن الطريق كلها الغام اتكلم عن الصحراء لانها هي نقطة الابتزاز من طرف الامريكان خاصة لدا يجب التفكير في استراتيجية فعالة و مناورات دكية لاستمالة الدول الكبرى لمشروعنا بصفة نهاءية و بدون مصادمة
المجموع: 155 | عرض: 1 - 155

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.