24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

2.65

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | ما هي خيارات 20 فبراير بعد الاستفتاء؟

ما هي خيارات 20 فبراير بعد الاستفتاء؟

ما هي خيارات 20 فبراير بعد الاستفتاء؟

بالنظر إلى المعطيات المتوفرة لحد الآن، ولعل أوضحها إشراف وزارة الداخلية على الاستفتاء وليس جهة قضائية مستقلة، واعتماد التصويت ببطاقات الانتخابات التي لم تعرف لوائحها تنقيحا ولا تحيينا وإنما إعادة التسجيل وليس اعتماد البطاقة الوطنية، وبالنظر إلى الخروقات التي شابت حملة توزيع البطائق الانتخابية، مع إقصاء جزء كبير من الكتلة الانتخابية وبالنظر إلى أجواء الإرهاب والترويع والبلطجة السياسية التي رافقت حملة الاستفتاء، فإن نتيجة الاستفتاء حسمت في دهاليز وزارة الداخلية ب"نعم"، والاشتغال اليوم ينصب على التخريجة الإعلامية والسياسية للنتيجة، التي تشكل نسبة المشاركة فيها أكبر عقبة تواجه مهندسي الانتخابات، خاصة وأن الدعاية المخزنية لن تفيد في تغطية نسبة المشاركة، التي تشير توقعات الشارع السياسي إلى أنها لن تتجاوز 30 في المائة، وفي هذه الحالة سيطرح سؤال المصداقية والمشروعية على دستور يؤيده مليونا مواطن من مجموع كتلة انتخابية تتعدى في حقيقتها 17 مليون ناخب.

وأيا كانت نتيجة الاستفتاء فإن السؤال المطروح على محوري التجاذب السياسي الحالي الأساسيين "تيار9 مارس" على رأسه المخزن و"تيار 20 فبراير" بزعامة العدل والإحسان ما هي خيارات ما بعد الاستفتاء؟

بداية يبدو أن الخيارات تضاألت أمام كل الأطراف وهامش المناورة صار ضيقا، فالنظام استنفد كل أوراقه ويبدو أن ورقة التعديلات الدستورية التي راهن عليها النظام كثيرا، لم تحقق المطلوب ولم تخفف من حدة الاحتقان لأن التعديلات كانت دون المطالب ودون التوقعات وخلفت استياء حتى لدى بعض أعضاء لجنة الدكتور المنوني ولم يبق أمامه إلا أن يوظف التصويت بنعم، ويعتبر أن المسألة منتهية أي أن الشارع قال كلمته، وبالتالي سيمنع التظاهر ويقمع كل المسيرات وينهج سياسة الهروب إلى الأمام باتخاذ إجراءات سياسية عاجلة لسحب البساط من 20فبراير، كإقالة حكومة الفاسي، وحل البرلمان، وإجراء انتخابات سابقة لأوانها، ومحاكمة بعض رموز الفساد، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، وإصدار عفو عام عن الصحافيين.

وهذا خيار فيه كثير من المغامرة والمخاطرة، فالمغرب سيراهن برصيده القليل في مجالي الديمقراطية وحقوق الإنسان وبالصورة الحضارية التي نجح في تسويقها عن نفسه نسبيا أمام الغرب، وسيضع مضامين الخطابات الملكية والدستور الحالي على المحك.

وأما حركة 20 فبراير بكل داعميها على مختلف انتماءاتهم ومرجعياتهم، فاحتمال التراجع عندها غير وارد على الإطلاق. لأن أسباب وجودها الموضوعية مازالت قائمة، وكل تراجع يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها وساندها على مدار أربعة أشهر، فهي إما أن تصعد الاحتجاج بابتكار أساليب جديدة كتشكيل جبهة شعبية تمثل قوة ضاغطة لتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها النظام، في كل المجالات القطاعية، وإما أن تختار الشارع مجددا لممارسة الضغط الشعبي، وهي في هذه الحالة تفتح كل الاحتمالات ومنها احتمال المواجهة الدامية مع المخزن، أو أن تختار طريق العصيان المدني والدخول في حرب استنزاف طويلة الأمد وحالة من عدم الاستقرار، ستكبد المغرب خسائر كبيرة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ( تكاليف التنقل واللوجستيك، تعويضات قوات القمع، فرار الاستثمارات ورؤوس الأموال، تعثر النشاط التجاري). ويبدو أن حركة 20فبراير من خلال ما أبانت عليه لحد الآن وما قدمته من تضحيات قادرة على الاستمرار، فالنواة الصلبة في حركة 20فبراير -أي العدل والإحسان- تمتلك القدرة التنظيمية والخبرة السياسية وطول النفس لإطالة أمد المواجهة، خاصة وأن كل المعطيات تؤكد أنها هي المستفيد الأكبر بكل المقاييس من هذا الحراك، فهي استطاعت أن تحدث شرخا في بنية المخزن، وتمكنت من كسب حلفاء تكتيكيين وموضوعيين إلى صفها، كما اختبرت وطورت جزء من قدرتها التعبوية والتنظيمية، وروجت لمشروعها السياسي بقوة في الشارع واستقطبت لصفها فئات عريضة.وكل هذا دون أن تظهر في الصورة بشكل مباشر وبتكلفة قليلة بالمقارنة مع ما وقع في مصر وتونس وما يقع في سوريا.

نتمنى أن تغير نسبة المشاركة الضعيفة جدا وحقائق الأرقام، التي سيكشف عنها الاستفتاء المعادلة السياسية في المغرب، وتدفع من بقي من عقلاء في النظام إلى فتح ورش حوار وطني حقيقي مع الأطراف التي تمتلك قاعدة جماهيرية وتعبر عن نبض الشارع، فأحزاب الواجهة والنخب السياسية فقدت صلاحيتها، وكان خروج حركة 20 فبراير إلى الشارع توقيعا لشهادة وفاتها الرسمية، فالمغرب أمامه خيارين لا غير، خيار الإصلاح الحقيقي والجاد أو خيار السكتة القلبية لا قدر الله.

فزمان المناورات السياسية لربح الوقت أو امتصاص الغضب ولى، فشباب 20 فبراير كسائر الشباب العربي يضع قواعد جديدة لمرحلة سياسية مقبلة بأفكارها واختياراتها ورموزها.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (84)

1 - Nizar الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:15
A si "Docteur", entre le "Mekhzan" et "Adle & Ihssane", il y' a l'écrasante majorité des marocains. Donc, épargne-nous ce genre de pseudo analyses qui ne font avancer en rien si ce n'est nourrir la démagogie de certains. En plus, dans ce pseudo article vous êtes limite en train de nous menacer par ce que pourrait faire le 20 février et franchement on s'en fout ROYALEMENT. Le vote de demain coupera la route aux extrémistes en espérant que le taux de participation sera sans appel!
2 - الطاهري الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:16
لا أعرف لمادا يصر هؤلاء على إسكات قلب المغرب والدفع به إلى الهاوية وأتعجب عندما يتحدثون عن الوطنية .............................................................؟
ستبقى حركة 20 فبراير رمز التغيير في هدا البلد شاؤوا أم أبوا.
عاشت الحركة مادامت تدافع عن كرامة الشعب.
3 - سلام الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:17
و تكول عا واحد كان ف دهاليز الداخليو و شاف ما كايوقع...بحالك هم اللي مخالينا لور لور
الحاصول هزلت منين أصبح الرويبضة يتكلمون
4 - كريم العلوي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:19
إذا كانت وزارة الداخلية المشرفة على الدستور الذي جندت له جيش من الموظفين التابعين لها و بعض رجال التعليم الملهوفين على 600 درهم كتعويض عن رآسة مكاتب التصويت فقد عملت بكل ما أوتيت من مال و لجستيك لتحقيق 80./. كنسبة نجاح الدستور إليكم بعض التفاصيل: تجنيد جيش من أصحاب البيكوبات-pik-upوأصحاب النقل السري بالعالم القروي الذي يعتبر من جيوب المقاومة المخزنية حيث يعمل رجال السلطة بواسطة أعوانهم ومن شيوخ و مقدمين و بعض الأعيان و المنتخبين ألأميين من طينة الأحزاب المحسوبة علىالنظام دعوة الرعاع بقول نعم
5 - bassou الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:22
ولو جئنا لكم ايها العدليون بالشمس على اليمين والدستور على اليسار لن تصوتوا ولن تقتنعوا انكم لا تمثلون شئ. وان الشعب الدي تستحمروه عايق بيكم .كيف تشرحوا لمواطن بسيط امتناعكم عن التصويت على دستور اسلامي ومرجعيتكم كما تدعون اسلامية ادن انتم لستم اسلاميون فقط تكدبون علينا .لو جاء الدستور علماني لن تصوتوا لطالبتم به اسلامي ادن انتم عدميون لاتصلحون لشئ والدليل هو كونكم تتظاهرون مند اربع اشهر ولا يزيد عددكم عن 1000او2000على ابعد تقدير ايوا فهموا راسكوم خليوا الشعب في التيقار.
6 - ديموقراطي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:34
لا أدري هل هسبريس تسعى من وراء هذا المقال للتحريض ام ماذا. أن اول من يقول لا للدستور لكن ان كنا ديموقراطيين فالامور يجب ان تسير هكذا. ام ان المغرب تريدونه للعدل والاحسان. كونوا ديموقراطيين ان كنتم تامنون بها اولا. اقول لهسبريس لاتخشى التجديد الصحافي فسيكون هناك جديد لنشره. ولتدع المغرب للمغاربة
7 - مغربي حر الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:38
انني عندما ارى اسم هذا الكاتب ذو المستوى التحليلي الضيق اعرف تماما سياق كلامه الفبراييري العدلاوي الهسبريسي حيت لا اكمل مقاله الا لاعرف محدودية افكاره واظن ان معظم المتصفحين لهذه الجريدة يشاركونني نفس الراي من خلال التحاليل والتعقيبات على جوطيته ولهذا انصحه بلابتعد عن الكتابة
8 - omar الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:42
الرابح الأكبر هوحزب العدالة والتنمية الذي رسخ تحالفه مع المؤسسة الملكية وأزاح منافسه الهمة و ربح الشارع كمدافع عن الإسلام، أما العدل والإحسان فعكس ما تظن أستاذ خسرت أكبر مماربحت بتحالفها مع اليسارالجذري المنبوذ شعبيا،أما فيمايخص المواجهةالدامية فقد جربتها الحركةسابقا و لم تستطع حشد التعاطف الشعبي المنشود فقررت التوقف
9 - الحسن بولمان الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:43
نحن نتمنى من اصحاب القرار ان يدركوا هذه الحقيقةويعودوا الى رشدهم وينصتوا الى مطالب الشعب الحقيقية وكفى من الضحك على الشعب
10 - مغربي وأعتز الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:45
"وكل تراجع يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها وساندها" لا افهم جيدا كيف تكتب هذه المواضيع وبأي شكل يتجرأ البعض ليضع بعض القواعد المحسوم فيها مسبقا
كيف لكاتب هذا المقال أن يدعي أن الشعب وضع ثقته في الحركة وأنه كان خلفها وأن تراجعها خيانة لهذا الشعب
هل الشعب في قوامسوك سيدي لا يتعدى بضعة آلاف من المتظاهرين خرجوا خلال مدة ستة اشهر
أم أن المقال هو محاولة يائسة "لتسخين الطرح"
وكيف سيكون موقع مقالك إذا وصلت نسبة المشاركة في الاستفتاء إلى 70%
11 - مغربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:47
بينما أقرأ مقال هاد سي " العلوي" لامست رغبته الحقيقية في تحويل المغرب إلى ليبيا جديدة وسوريا ويمن ومصر وتونس من خلال عباراته الآتية :
-" فهي إما أن تصعد الاحتجاج بابتكار أساليب جديدة كتشكيل جبهة شعبية تمثل قوة ضاغطة لتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها النظام، في كل المجالات القطاعية، وإما أن تختار الشارع مجددا لممارسة الضغط الشعبي، وهي في هذه الحالة تفتح كل الاحتمالات ومنها احتمال المواجهة الدامية مع المخزن،" " حرب استنزاف طويلة الأم " " طول النفس لإطالة أمد المواجهة" ، سأقاضيك أيها ....
-
12 - مغربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:47
من خلال هذا المقال يمكن أن نكتشف أمران اثنان :
الأمر الأول : هو الحالة النفسية المتدهورة التي وصلت اليها جماعة الجهل و البهتان, بحيث أصبحت تعيش في حالة من الهذيان , بعيدا عن الواقع و خارج الإجماع الوطني.
الأمر الثاني : هو النوايا الحقيقية لجماعة الجهل و الإجرام, و التي كشف صاحب المقال عن جزء منها ألا و هي اشعال فتيل الفوضى و جر البلاد الى الخراب عبر تدمير الإقتصاد و شل حركة التنقل في شوارع المملكة و ارهاب المستثمرين الأجانب.
بانت عقيدتكم و تكشفت نوايا غدركم و خيانتكم.
انشري يا هسبريس و شكرا.
13 - Amina الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:49
ما في المقال مبالغات وأوهام. فهل فعلا العدل والإحسان هي النواة الصلبة لحركة 20 فبراير؟؟ من قال هذا. وستظهر الأيام الحقيقة. لكن ألم تلتحق العدل والإحسان بالحركة بعد انطلاقها ولي قبله؟؟ أما نتائج الاستفتاء فستكون بنعم لأن الحركات السياسية والدعوية والجمعوية التي قالت نعم كثيرة. فالتوحيد والإصلاح والحركة السلفية في عمومها وجماعة الدعوة والتبليغ والطرق الصوفية قالت بأنع ستصوت بنعم، والعدل والإحسان فصيل واحد من هذه القوى الدينية والدعوية. ولا تفوقها من حيث العدد. يبدو أن الكاتب منهم لذلك فهو ينفخ
14 - رشيد المراكشي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:49
المرجو من القراء الحدر من هدا الكاتب اطلب منكم حركة بسيطة هو لصق ايمايل هاد السيد في قوقل وستفهمون ماأعنييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
15 - atlasi الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:54
المقال كتب بيد من أحد داعمي حركة 20 كيكة وهو يرسم لهم خارطة الطريق من وجهة نظره،لكن ليس العيب في هؤلاء كلهم سواء الناشطون على الأرض أو بالأقلام مثل صاحبنا هذا،لكن ما يثير الغثيان هو أنهم يشتركون في شيء واحد وهو اغتصاب حق التكلم باسم الشعب وتجريم باقي الأحزاب الممثلة فعليا في البرلمان بينما هم لن يستطيعوا حتى انجاح برلماني واحد لسبب بسيط وواضح ألا وهو ان جماعتهم لا تشكل أي تكتل فعلي حتى في الشارع لأنهم خين يجتمعون فإنهم يقومون بالإنزالات من كل فج عميق وهذا ما لن ينفعهم في أي استحقاقات مقبلة.
16 - Dragonaut الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:55
"تغطية نسبة المشاركة، التي تشير توقعات الشارع السياسي إلى أنها لن تتجاوز 30 في المائة" من السهل إلقاء الاحصائيات و الارقام بدون أي دراسة مسبقة. يمكنني القول بأن نسبة المشاركة ستكون 100% و كلامي هذا لن يكون له قيمة علميّة أقلّ ممّا ذكرته أنت.
17 - ناصر الحق بالحق الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:00
صدق رسولنا الاكرم.الفتنة نائمة.لعن الله موقدها.استعدوا لفتن تتعاقب كقطع من الليل. ان لم تقطع الطريق على الرادكاليين ..ليس من شك ان الاستقرار ان فقد فعلى البلاد اقرؤا السلام.فهو راس مالنا .تصاعد الاحتجاجات سيؤدي لنتائج كارثية. فلا تنمية بالضرورة .الانفصاليون الان اطياف متعددة ممن يريدون تسفبه اختيارات مرجعية المغاربة لقرون وبترها .وهم يستعدون لدق طبول الفتنة. ...من ظن ان مطالب القوم سوف تنتهي فهو الواهم حقا.فان رضا الخلق غاية لا تدرك. الدستور الجديد احتوى مبشرات مهمة اقطعوا دابر الفتنة يااخوة
18 - عربي سوفت الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:00
السلام عليكم ورحمة الله

من هم 20 فبراير؟ و من هو الشعب الذي وضع ثقته فيه ؟ انا واحد من الشعب و لم اضع الثقة في اي احد كيفما كان لا 20 فبراير و لاعدل و احسان ولو اني اعتبرها انها لا عدل فيها و لا احسان سوى مصالح شخصية و معارك داخلية بينهم في خلافة المسن ياسين.

لذا لا حق لاحد ان يتكلم اولا بإسم الشعب يتكلم فقط عن تنظيمه و فكره الشخصي. اما عن مقاطعة الاستفتاء فهي الا مناورة فقط ومحاولة زرع الفتنة بعد الاستفتاء. الاحرى يدلو بأصواتهم ب" لا " حتى يرو الحقيقة كاملة عن هذا الشعب الذي يتكلمون بإسمه.
19 - Youssef الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:05
Voici un extrait de la déclaration d'indépendance des USA,
qu'en dites-vous??
"La prudence enseigne, à la vérité, que les gouvernements établis depuis longtemps ne doivent pas être changés pour des causes légères et passagères, et l'expérience de tous les temps a montré, en effet, que les hommes sont plus disposés à tolérer des maux supportables qu'à se faire justice à eux-mêmes en abolissant les formes auxquelles ils sont accoutumés."
20 - zeriyab الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:06
اقول لشباب 20 فبراير من اعطاكم الحق ان تتكلموا باسم الشعب المعربي فالشعب ليس بقاصر
ولا باحمق ((المخير فيكم مامحزم حتي سروال)) والي الصنادق لقول نعـــــــم ودونكم
البحر
21 - fouad الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:10
لمادا هده الحركة تتكلم بسم الشعب والشعب براء منها فهدا الاخير قال وسيقول غدا نعم ونعم
22 - jaafer tiqadine الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:12
مع الاسف لقد حسمت النتيجة داخل اروقة وزارة الداخلية واعلموا ان النتيجة ستكون فيها نسبة المشاركة بين 30 و40 في المئة وسيطل علينا وزير الاتصال ليخبرنا ان 65 في المئة صوتوا بنعم لكي لا ينتفض الشعب ونتهم بالتزوير انه ذر الرماد في العيون .
اذا ابتليتمب....................فما عليكم الا..................او...........او..................الخ
23 - محمد ابرعوز الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:13
من حسنات حركة 20فبراير انها صنفت الشارع المغربي صنفين الغول المخزني برؤوسه المختلفة,ومنها اغلبية الاحزاب الساحقة والقوى الديموقراطية الحقيقية التي اختارت ان تكون صوت الشعب .لقد مسحت الفسيفساء الوهمية التي كانت تشكلها الاحزاب قبل ان تنزع عنها الحركة القناع وتضطرها الى التعبير المباشر والصريح عن حقيقتها المخزنية.لقد صرنا نعيش في الغرب شكلا جديدا من اشكال الحزب الوحيد بمفهومه التونسي و المصري قبل الثورة...تستطيع الآن ان تسمي الأحزاب المغربية-الحزب المغربي الوحيد- التجمع الدستوري أو الحزب الوطني,
24 - tazi الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:19
لا حاجة لك أن تشرح ماذا سيقع بعد الإستفتاء لأن الأغلبة عندها الحق في الدستور الجديد أما ما قلته بأن نقع مثل مصر و تونس...فأنت (غلط بزاف) لأن المغرب شعبها أحرار ويحبون بلدهم وملكهم . فإذا وقعت الواقع كما قلت فلن يواجهكم المخزن أو... بالطبع ستواجهون الذين يحبون أرظهم حتى يوم القيامة لأننا متشبتين بديننا وأرضنا وملكنا
25 - ابو سلمى الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:07
تقول ان 20 فبراير خرجت معها بضعة الالاف من المواطنين فقط وانا اتحداك ان تستطيع اي جهة او حزب او احزاب ونقابات مجتمعة اخراج مثل هذه البضعة الالاف كما تدعي في يوم الاحد طيلة 5 اشهر في كل المدن في نفس اللحظة وتحت اي شعارات تريد
ثم ان الثورات والحركات التحررية لا يشارك فيها كل الشعب بل تصنعها فئات قليلة تؤمن بمطالبها وتضحي من اجلها ومع مرور الوقت تستهوي احرار البلد فيلتحقون بها افواجا وجماعات وانكم بعد تمرير الدستور ستدركون ان لا شيء قد تغير ولو بعد سنة وانداك ستعرفون وتدركون لماذا 20 فبراير
26 - منصوري الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:09
ينطلق الكاتب من مسلمات تنسجم مع أهدافه وموقفه من النظام، الذي يصفه بأنه ( 1 = استنفذ كل أوراقه )، و2 = كل ما سيقدم عليه ليس كافيا،( و3 = هذا خيار فيه كثير من المغامرة والمخاطرة). و4 = يوحي الكاتب بأن معركة الحسم قادمة بعد الاستفتاء، ستخوضها حركة 20 يبراير5 = التي يعد احتمال التراجع عندها غير وارد على الإطلاق... و6 = كل تراجع يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها..
إن هذا خطاب تحريضي وليس تحليليا، أرجو من (من بقي من عقلاء) الإعلام أن يتقوا الله في هذا البلد. والفتنة نائمة.......
27 - مغربي من أم جزائرية الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:10
سأدهب لأصوت وسأحرق قلوب الخونة سواءً في المغرب أو في الجزائر الله الوطن الملك الله يبارك في عمار سيدي
28 - عبد اللطيف عارف الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:14
هذا هو ثاني مقال اقرؤه للاستاذ اسماعيل العلوي منذ بدات الدخول الى هذا الموقع.انه بتحليلاته العميقة و المركزة، يشكل بالنسبة الي مرجعا اساسيا لفهم ما يجري حولنا جميعا و ما يجري في دواخلنا جميعا كل من زاويته سواء كنا أفرادا أو جماعات ، ذوي سلطة و نفوذ أومجرد رعايا لحد الآن حتى اشعار آخر...ان التاريخ أمامنا يترقب و ينتظر لكن المنطق في الأخير هو الذي سينتصر. بالمناسبة،اتمنى مزيدا من التنوير من طرف استاذنا الجليل و من الزوار انالقء نظرة على هذا المقال مع الشكر لكم مسبقا.
29 - Hassan الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:18
Al Adl est contre la democracy et veulent que le Maroc adopt le system politique DES Talibans.
Ils revert de la destruction de la monarchy au Maroc, ils n'etaient jamais pour les reformes de la constitution, ils ont esperer qu'ils le roi a choisi la confrontation au lieu de faire DES compromis.
30 - marocaine الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:40
Pour ceux qui vont boycoter ou dire non, soyez démocrates comme vous présumez l'être, acceptez la situation... Est-ce qu'il y en a parmis ces gens qui ralent qui est capable de donner une proposition politiquement correcte qui répond aux normes de la politique d'un pays MUSULMAN comme le Maroc?? je ne pense pas, et même s'il y a des gens braves et honnêtes parmis ces dits "20 fév" je leur dis dommage vous auriez dû vous mettre à part, peut être que les gens instruits seraient de votre côté
31 - tarik الجمعة 01 يوليوز 2011 - 04:57
مضمون المقال لا اساس له من الصحة و الواقع هي نتائج الإ ستفتاء.أما المقاطعة هي فرار من المعركة و قمة الجبن.
32 - المغااربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 05:14
الغريب في الامر ان الانظمة العربية لا تاخد العبرة من بعضها البعض ,كل نطام يظن نفسه اذكى من الثاني
33 - Simo HG الجمعة 01 يوليوز 2011 - 05:47
I am Looking forward to see heard and read about a transparent referendum to start and end with
And i am Pretty sure it will be there will be complaint and they will be resolved by the judges
in the name of transparency
However this unknown site who know too much and can't open an office on the ground make me wonder
this article is about psychologist sociopaths and syciotrist sorry for the last world i am misspelling
But
Depending on the result here is what i believe is left
34 - Simo HG الجمعة 01 يوليوز 2011 - 05:54
depend on the result of the referendum
if it it a yes they must go re - read the constitution and see what they got and from in keep the fight up through these channels
If the result is No they will keep it up and new preposition will be drawn
and if they can't believe in Transparency existing system how they plan to get an elected commission to draw the new constitution and how far they are able to go internationally and stand against the o
35 - Simo HG الجمعة 01 يوليوز 2011 - 05:57
you need to move from Bla Bla strategy and get to acting strategy which is
look for your self from your self and re-read and use what the new suggested constitution is certifying for you as rights.
the rest are user bla bla and collector based on dividing to make you more weaker than you are
36 - ARIF Abdellatif الجمعة 01 يوليوز 2011 - 06:04
Bonsoir tout le monde.Je voudrais juste rappeler mes chers concitoyens , quelque soit leurs points de vue, leurs modes de
pensée ou meme leur tendance politique que nous ne faisons pas la guerre et que nous sommes tous au contraire ,des frères sous l meme drapeau et sur la meme terre.je pense personnellement, que le mouvement populaire qui milite aujourd'hui dans tout le royaume pour une une reelle séparation des pouvoirs existe
...discutons plutot
37 - فاس ينادي الشرفاء الجمعة 01 يوليوز 2011 - 06:21
فلنحافض على هدوئنا ,ولا ننجر وراء مكائد اشرار الوطن وعبيد الدرهم .اخاطب هنا العقلاء نسبيا والشجعان المدافعين عن قضايا الفقراء والضعفاء والضائعة حقوقهم,احذر الغاضبين وفاقدي الامل ,فالشر بين والخير كذلك .وان استغلت ضدكم رساميل هذا الوطن العزيز العضلاتية اللتي تستتمر موسميا ,فحاولوا ان تتفهموا مواقفهم وسهولة تطويعهم ان ارادوا بيع الوطن عن غير قصد ,فحاجة الجاهل ام سلوكه المنحرف.ولا تسقطوا في شراك بناها مجرمون اعتقدوا انهم نفذوا بجلدهم وان التعديل الدستوري مناسبة سانحة للفرار من المحاسبة وتحويل
38 - فاس ينادي الشرفاء الجمعة 01 يوليوز 2011 - 06:22
قلت ,يريدون تحويل المعركة وان يخرجوا سالمين.ان اعتقدتم ان معركة الاحرار والشجعان ستتحول من معركة ضد احفاد السياسييين ومؤسسي الاحزاب الخونة الى معركة ضد الملك او نداء بتقليص او نزع صلاحياته فلابد ان تدركوا اننا لن ننزلق وراء هاته الشعارات الملغومة والغير قابلة لتتحول الى مطالب شعبية .فنحن نجدد البيعة والولاء للشريف الغزال لعزيز ربي ينصر الحق على يديه.واعلموا اننا كنا قابلين بالفصل 19 .ولا نرى في الملك الا كل الخير وان نا نقول نعم لمشروع الدستور دون استشارتكم او الحاجة الى نضالكم او مئات الدراهم
39 - فاس ينادي الشرفاء الجمعة 01 يوليوز 2011 - 06:22
لا نقول نعم لاننا راضون عن الاوضاع .بل لايماننا انكم واباؤكم افسدتم ماضي بلادنا الحديت او القريب ,وتحاولون وتعملون على افساد حاضرنا وتحويل اهتماماتنا الرئيسية والمتفق عليها عقلا او غضبا او انفعالا او او او .لكننا نعلم ان مستقبل بلادنا ومصيرنا اصبح اقرب الى ايدينا وسنساهم في بناء وتهييئ ضروف العيش لابنائنا .اما عن الدستور ,فلن نسمح بان يكون ضحية ضروف ووضعية غير مفهومة او غير طبيعية.سنقول نعم لكن لسنا بلاطجة ,ولا نطالب بملكية من اي نوع .واستعدوا الى المعارك القادمة ,اذ ستكونون طرفا حقيقيا ورئيسي
40 - مصطفى الفارسي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 07:40
إذن في النهاية المعركة هي بين الملك (المخزن) و العدل و الاحسان
هذا هو التحليل السياسي و إلا فلا
من تواضع لله رفعه
41 - المحامي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 09:58
مقال في الصميم وعين الحكمة لمن يريد الخير لبلده ويريد العدل للشعب كله .أما المطبلون للنظام فهم خونة ويدافعون فقط على مصالحهم الشخصية وأغلبية الردود هنا من المخابارت .
لماذا المقاطعة ؟
اللجنة التي صاغت الدستور فرضها الملك فهي غسر شرعية .إذن الدستور الذي صاغته مرفوض .
وسائل الإعلام فتحت للبلطجية من أحواب وأزلام المخزن ومنعت المعارضة الحقيقية ولا أتكلم عن العدالة والتنمية تلك خادمة العرض العلوي .
محمد6 فرض على الشعب في خطابه بالتصويت بنعم وفي خطب الجمعة وهذا غير شرعي.
هذه بعض أسباب المقاطعة
42 - abdeljalil الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:10
Salam
Ce matin à 8h30 j'ai accompli mon role de citoyen et j'ai voté OUI pour la nouvelle constitution de notre pays. Je vais vous dire, j'ai pris la décision à la dernière minute pour dire oui car j'ao hésité un peu mais finalement il faut être realiste, les amis il y a beaucoup de point positives, le changement est progressive, dans notre cas c'est la meilleure solution.
Pour ceux qui vont pas voter c'est débile, vous êtes des lâches et après vous accuser le système !
43 - أبو مناف الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:28
إذا لم يتم تنفيد الإصلاحات التي تضمنها خطاب 09 مارس ، وقمعت حركة 20 فبراير ، وهذه أشياء جد منتظرة ، خطط لها المخزن وحاشيته التي لم تعد ثمثل سوى نفسها ، فإن الخيار الثالث هو: "غضب الله"."
"غضب الله".
"غضب الله"."
44 - CHOMEUR الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:38
QUEL CRÉDIBILITÉ ACCORDER A UN VOTE ALORS QUE 55 % EST ANALPHABÈTE ,combien de marocains pigent les dessous d'un doustour plein de détours ; le mahkzen veut -il vraiment changer les conditions de vie précaires ?? j'en doute fort sinon pourquoi avoir attendu 55 ans pour le faire ??s???
45 - قدور الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:48
العائلة الصغرى و العائلة الكبرى ( الشعب المغربى ) يقول مرحبا بعهد جديد نعم للدستور الجديد اما ما جاء فى المقال فلم ياتى بجديد وانما تكلم عن جماعة الخرافة التى تحشرمناخيرها فى اى شئ
46 - ali allali الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:51
لست أدري لماذا عناصر 20 فبراير يتحدثون باسم الشعب؟ من فوض لهم ؟ فهم قطيع ينساق وراء افكار اشخاص لهم اهداف خبيثة من يساريين وعدلويين حيث يسعون الى الخراب لهذا البلد المسالم الذي خطى خطوات مهمة نحو تنمية شاملة تحت ظل مولانا امير المؤمنين دام له النصر والتأييد ونسأل الله عز وجل ان يخذلهم وأن يبدد ويشتت شملهم وأن يحفظ هذا البلد وملكه وشعبه من فتنة الخونة والمرتزقة، واتمنى نشر التعليق
47 - خوخو بلع الجمعة 01 يوليوز 2011 - 10:58
تحليل موضوعي و خطير............تكلمت في الصميم .تحية لك .
48 - lotfi الجمعة 01 يوليوز 2011 - 11:01
Ce genre d'article est une catastrophe ! ce genre de personne ne sera jamais satisfait il cherchera toujours les problèmes car il ne voit que noir.
LAISSEZ CE PAYS AVANCER , VOYAGER AUTOUR DE VOUS POUR DECOUVRIR LA CHANCE QUE VOUS AVEZ DE VIVRE AU MAROC
49 - محمد العلامي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 11:32
لا حول و لا قوة الا بالله , أصبحنا نحن المغاربة ننتظر من أتباع عبد السلام ياسين أن يجدوا لنا الحلول و يرسموا لنا الطرق , الدستور سيصوت عليه الشعب بنعم و نسبة التصويت ستزيد عن 50 بالمائة و سترون بأعينكم يا عبيد عبد السلام و ماركس و 90 في المائة سيقولون نعم للدستور لا للعدل و الاجرام و أسامة الخليفي الذي يعتبر الصحراء دولة مستقلة
50 - azalim الجمعة 01 يوليوز 2011 - 11:41
يا من تنتقدون صاحب المقال الم تفهموا ان حركة 20 فبراير هي التي خلقت هدا الحراك ، هي من جعلت الملك يقدم على اقتراح تعديل الدستور الدي اصبحتم تدافعون عنه بكل هده "الاستماتة " . فلو انتظرنا هده الاحزاب الصورية لبقينا مدلولين . ان هده الاحزاب كانت ترفض دائما اي تعديل دستوري لانها تنتظر الاوامر من اسيادها . تنتظر حتى ياخد الملك المبادرة فتتفتق عبقريتهم ، ويصبحون اكبر المداحين . وافيقووووووووووووو
51 - AKSEL الجمعة 01 يوليوز 2011 - 11:49
vive 20 FEVRIER
52 - فوزية الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:03
يجب إحالة هذا الشخص على العدالة، فهو يريد التحريض جهرا على الفتنة وتقسيم الشعب الواحد.
53 - سام الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:07
مجموعات 20 فبراير بعد الاستفتاء كما هو معلوم شانها شان باقي الأحزاب اليسارية الراديكالية و جماعة العدل و الإحسان سيطعنون جميعا في نتائج الاستفتاء و وهو ما يعني استهزاء و استخفاف و استهتار بالمجتمع المغربي و هذا ما سيتأكد خلال الساعات القادمة
و عليه على جميع شرائح المجتمع المغربي التصدي لهذه المجموعات بقوة القانون بتقديم دعاوي قضائية فردية أو جماعية ضد كل من سولت له نفسه الاستهزاء و الاستخفاف و الاستهتار بالمغاربة بشتى أساليب التغليط و المغالطة سواء بالتصريحات القولبة أو المكتوبة
54 - الوجدي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:07
اسي الطاهري
راه القضاء حتى يوم 1 يويليوز فهو ليس مستقلا، وسيصبح مستقلا بعد الاعلان عن النتائج
لا تحاولوا شحن المجتمع المغربي بأفكاركم الغير الناضجة والتي تحتاج للكثير من التنقيح والتقويم.
بعد الاستفتاح كونوا غير رجالة...أو الرجالة همّ النساء في هذ الوقت اللواتي يعرفن كيف يأكلن من الكتف دون عناء...
انظروا إلى حقوقكم أولا الاجتماعية والدينية التي تفقدونها يوما بعد يوم... قاليك المناصفة يردون تغيير خلق الله...الله خلق للذكر مثل حظ الانثيين وهمّ أرادوها إكيتابل.لذلك نعم ، نعم.
55 - حاميد ناموس الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:27
دعونا نتكلم بالمنطق. منطق السياسة و الإجتماع. منطق الاقتصاد و العدل... لا ننظر لا إلى حركة 20 فبراير و لا إلى الاستفتاء. المهم أن نفتح أعننا جيدا.
في البداية هل منكم من زار يوما محكمة ما بدعوى الفضول فقط. فهذا حق أي مواطن. فلندخل إلى محاكم المملكة و نشاهد بأم أعننا ما يقع. و لنجيب على كل الأسئلة التي تطرح في مجال القضاء. هل هناك عدل حقا؟ هل القاضي يحكم بالقوانين و لا يقبل التعليمات؟ هل المحامون يحمون المواطنين من شطط السلطة؟ هل القاضي لا يقبل الرشوة؟...
لننتقل إلى الميدان الصحي و لنقوم بزيارة
56 - KHALID BOUICHOU الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:29
لعب الدراري هذا...
مقال ضعيف و مضمون تافه و ليس هكذا تورد الإبل
المرجو حذف ذ و تعويضها بـ ع أي ( عراف ) بما أن هناك الكثير من المغالطات و التمنيات الغير مبنية على أي أساس.. كما أنه هنالك الكثير و الكثير من الحشو و الخط الإنطباعي و الذي يشي بمتمنيات الكاتب لما سيأتي دون دراسة حقيقية لواقع الحاضر بما أشر على منظور مستقبلي فيه ضبابية و عنتريات كثيرة... بما أن واقع الحال يقول أن الجماعة فقدت الكثير من ألقها بل حتى تعاطف شريحة كبيرة من الشارع بما أنها إنتقلت من التقية إلى المواجهة و هذا طبيعي
57 - Anioula الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:38
أنا غني جداً جداً و أحتاج لشئ ليزيد غناي لأنه في المغرب مازال الناس جاهلين معنى الحياة الهنيئة . هذا هو شعار أعداء البلاد والله و تعرفوا شحال حاسدينكم على المحيط الأطلسي كون وقفتوا في الحدود برجلكم
58 - مغربية و أفتخر الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:49
احيي المغاربة على مستوى النقاش الرفيع و اللغة الفصيحة و أعني بالمغاربة الذين يراعون مصالح بلدهم الحبيب و لا يلقوا به إلى التهلكة كما يحاول أن يفعل شرذمة من أحط الناس كيف لك يا صاحب المقال أن تنسب لنا كشعب دعمنا لهؤلاء المرتزقة والله لو تركنا المخزن الذين ترمونه بالباطل لأخرجنا أمعائكم و مزقنا أحشائكم إربا إربا كما أنتم تمزقون هذه البلاد الحبيبة نحن نعرف مسبقا خططكم أنتم تراهنون على الإنترنيت لتزييف واقع أن المغاربة يمقتونكم و سيصوتون بنعم للدستور الجديد لتطلقوا الأسطوانة المشروخة: هذا محض تزوير
59 - Hجهاد الحطاب الجمعة 01 يوليوز 2011 - 12:59
أعتقد أن الموضوعية لم تجد مكانا لها في هذا المقال إنه مقال وكأن كاتبه هو سيف الإسلام القدافي المغاربة أحرار وومناضلون ومناصرون للحق والحرية وما كان لأحد أن يقول هذا الكلام لولا معانقة الحرية في ظل ملك شاب يسعى إلى تحديث الدولة , ومهما يكن فليس الملك ممن أصيبوا بجنون الحكم , فالحركة الشابة صودرت من طرف إخواننا العدلاويين وكذا النهجويين وهؤلاء هم العاجزون عن توسيع دائرة قواعدهم , لأن الظلامية والسوداوية حالت دون الجمال والحب والأمل . كاتب المقال سامحه الله تبين بالواضح أنه استورد خطابه منالقد
60 - bitali 35 ans الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:01
don't wast your time the result of this Referendum 99% yes even you want or not .
the right to kill: i hope not
je suis chomeur 35 ans ... je dois vivre chomeur pauvre jusqu a la fin de mes jour
VIVE LE ROI ....................VIVE LE MAROC
61 - alhor الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:11
وكل تراجع يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها وساندها على مدار أربعة أشهر، واقيلا انت عايش فشي بلاد اخرى فين هو هاذ الشعب لساند حركة 20فرفور واش كتسمي الاقلية بالشعب وهادوك الاغلبية لمباغينش هاد الحركة ماشي الشعب الحقيقي اوا حل عينيك.
62 - بيضاوية الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:23
نعم للدستور ولا والف لا لحركات لا تمثلنا وهمها الشهرة وتقليد المشارقة حتى في شعاراتهم
63 - طنجاوي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:33
الحركة ليس لها خيارات سوى الشارع ، أما المخزن فننتظر خياراته ربما القمع ربما القرطاس ربما ربما لا ندري ، المؤكد أن الحركة لن تتراجع والمؤكد أن المخزن ما باغيش يطلق الفلوس وما باغيش يطرد الشفارا لاصق فيهم ، وهذه خطوة سيئة من الملك ، كنا ننتظر أن يكون في جانب التغيير فإذا به يحافظ على الشفارا
64 - محمد الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:34
أ قول لكم عاش الملك نصره الله وأ يده موحد البلاد و ضامن استقرارها
و نعم للدستور المغربي الجديد رغم كيد أ عداء الوطن
وحركة 20 فبراير اٍ لى الجحيم
من أ عطاها الحق أن تتكلم باسم الشعب
الأ وغاد يريدون زرع السيبة و الفوضى
ولكن نحن لهم بالمرصاد معلم في جبل
65 - فائز افران الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:34
في نظر هؤلاء المغاربة كلهم خونة لكن السؤال المطروح هنا كيف تجتمع جماعة تدعي الاسلام كمرجعية و أخرى تأخد العلمانية كقاعدة . فهل ترضى الجماعة بأكل رمضان. السؤال المطروح من يمول هؤلاء الجماعات؟ و ما الهدف من ذلن؟ أنا أشك بأنه تحقيق الديمقراطية.
66 - zoubir الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:39
عاش حزب العدالة والتنمية
67 - أبو شهرزاد الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:44
العديد من المتدخلين لا يستطيعون مجاراة صاحب المقال في افكاره فيعمدون إلى استنساخ العبارات الجاهزة :ظلاميون ، كفرة، أزلام الجزائر و البوليساريو إلى هؤلاء أقول :فات وقت البهرجة و اتهام الأشراف ناقشوا أفكارنا و دعكم من أشخاصنا فلستم بأحسن حالا منا يا عبدة البشر إن كنتم ترضون بواقع ملؤه الفسادوالنفاق والمحسوبية و الإستجداء عند أبواب حكامنا الذين لم ننتخبهم أي يفتقرون إلى أهم عنصر من عناصر الممارسة السياسية : المشروعية. فهذا منعرج خطير في حياة الكثير من أبنائنا فالمرجو اعطاؤهم حقهم في التعبير.
68 - elhamri الجمعة 01 يوليوز 2011 - 13:48
CE PSEUDO ANALYSTE PRONE OUVERTEMENT LE DESORDRE ET AVANT MEME LES RESULTATS SACHANT QUE LES MAROCAINS NE VEULENT PAS DU TOUT HABITER SOUS LES TENTES COMME LE FONT CERTAINS. ALORS SOIS TRANQUILLE MONSIEUR QUE LA MINORITE DES MINORITES DES MINORITES NE SERA PLUS TOLOREE PAR LES MAROCAINS SI ELLE CONTINUE SES GESTICULATIONS.
69 - Salem Yahya الجمعة 01 يوليوز 2011 - 14:03
Hello Dear Compatriote,
I called my mother yesterday to say Hello of course and asked her what is she going to vote for , without hesitation she said I will vote YES, and then I asked her, innocently why YES , she relplied she love the king and what the king want , the king get.
This is SAD day for us, then again you never know it may be an open door to a bright future hence voting yes will be a wise nove toward a stability in the country FOR NOW
70 - tazai الجمعة 01 يوليوز 2011 - 14:14
ولو جئنا لكم ايها العدليون بالشمس على اليمين والدستور على اليسار لن تصوتوا ولن تقتنعوا انكم لا تمثلون شئ. وان الشعب الدي تستحمروه عايق بيكم .كيف تشرحوا لمواطن بسيط امتناعكم عن التصويت على دستور اسلامي ومرجعيتكم كما تدعون اسلامية ادن انتم لستم اسلاميون فقط تكدبون علينا .لو جاء الدستور علماني لن تصوتوا لطالبتم به اسلامي ادن انتم عدميون لاتصلحون لشئ والدليل هو كونكم تتظاهرون مند اربع اشهر ولا يزيد عددكم عن 1000او2000على ابعد تقدير ايوا فهموا راسكوم خليوا الشعب في التيقار.
71 - البركي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 14:28
تقول ان نسبة الاستفتاء قد حسمت في دهاليز وزارة الداخلية ب"نعم" وأنت ألا ترى أنك حسمت من الآن في نسبة المشاركة التي ستبلغ 30 في المائة حسب قولك.من أين عرفت اذن؟وعندما تذكر أن "كل تراجع لحركة 20 فبراير يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها وساندها على مدى 4 أشهر" بماذا تفسر الاجتياح الشعبي العارم للشوارع لتاييد مشروع الدستور اذا كان فعلا وضع ثقته في هذه الحركة" على مدى 4 أشهر"؟ وألست تقول أن من بين الاحتمالات المطروحة على الحركة " احتمال المواجهة الدامية مع المخزن" .
72 - abdo الجمعة 01 يوليوز 2011 - 14:52
desolé, vous n'avez rien compris Monsieur pseudo analyse posez la question oui ou non au cent 1er personnes que vous rencontrez et vous allez avoir pourcentage des gens qui disent oui à la nouvelle constitution et non au reste
73 - نعم الجمعة 01 يوليوز 2011 - 14:56
نعم للدستور ولو ان الدي بيننا وبين الملك تعاقد وتعاهد اكبر من الدستور
74 - من الشعب الجمعة 01 يوليوز 2011 - 15:03
قلت : "وكل تراجع يفسر بأنه انهزام وخيانة للشعب الذي وضع ثقته فيها وساندها على مدار أربعة أشهر"
كلمة خيانة الشعب، هذه كلمة كبيرة جدا عليك و على 20 ديالك
على أي شعب تتكلم يا " محلل" ؟
إذا كنت تتكلم على الشعب المغربي، فهو اليوم يقوم بواجبه الوطني في مكاتب الإقتراع
الشعب المغربي لم يوكل أحدا ليتكلم بلسانه، أو يدافع عليه ولن يتهم أي أحد بالخيانة
الشعب المغربي كان منذ زمان ينتضر هذا اليوم
75 - ابو طه الجمعة 01 يوليوز 2011 - 15:04
أتفق معك في كثير مما أوردته.أتمنى من االسلطة الحاكمة في البلاد ان تستوعب جيدا خصائص المرحلة الراهنة وطنيا واقليميا ودوليا.فالساعة ساعة اصلاح حقيقي وجوهري قدتكون الدولة قائده والساهر على تنفيذه فيحسب لها تاريخيا او يكون للشعب حتما القول الفصل والقرار الحسم.انها سنة مطردة لن تحابي أحدا .وكما قال فون بابن :الذي يعرف من أين يعرف الى أين.
76 - FASSIA الجمعة 01 يوليوز 2011 - 15:14
je suis partie au bureau de vote a 8h30 du matin et j'ai voté OUI j'étais heureuse de constater qu'il y avait bcp de gens qui etait la pr voté
d'apres mon entourage et d apres ce que j'ai vu je suis sure que la majorité va voter OUI inchaallah
oui pour la nouvelle constitution
oui pour notre roi bien aimé M6 ...
77 - المغربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 15:29
الفتنة نائمة لعن اللله من أيقظها - هذا ما قل وذل والسلام عليكم
78 - عبدالله الجمعة 01 يوليوز 2011 - 16:27
أود أن أقول لجماعة العدل والاحسان أن ما تؤمنون به غير خاضع لمنطق العقل ولا الأخلاق النبيلة انكم تبحثون عن الفوضى عليكم أن تراجعوا عقيدتكم التي تؤمنون بها أخضعوها للعقل والمنطق والواقع وليس للايمان الأعمى الدين معاملة وليس ايمان بخرافات وليس شحن عقول الأبرياء بافكار فارغة تعقلوا قليلا من فضلكم وكونوا واقعيين فأهم شيء في الحياة هو الهناء والسلم اتركوا الملك فانه يبحث عن أمان الشعب وعن سعادته اتركوه يعمل اتركوه يمسك لكم سلم البلاد وأمانها سلم أولادكم وآبائكم هذا هو الأساس الأمن والاستقرار
79 - من أبناء مدينة أولاد تايمة الجمعة 01 يوليوز 2011 - 16:27
من أبناء مدينة أولاد تايمة / نجدد البيعة بكل شرف( الله الوطن الملك ) بعد الاستفتاء حذار من المس بمشيئة الشعب المغربي لأنكم لن تواجهوا المخزن بل أبناء وأحفاذ المقاومة الحرة من طنجة الى الكويرة ستحاكمون بتهمة خيانة أرواح الشهداء الأبرار
80 - سفياني الجمعة 01 يوليوز 2011 - 16:30
اتعجب كثيرا لنشركم لهذه المقالات الهزيلة. وانصحكم بكتاب بمستوى الدكتوراه لا الاساتذة(ذ) ولو بنسبة 80 في المئة.
81 - sami_509 الجمعة 01 يوليوز 2011 - 16:32
التغيير آت و حركة التاريخ تتجه دائما الى الأمام أحب من أحب و كره من كره
هذه سنة الله في خلقه حسب المفهوم الديني والجدلية التاريخية حسب المفهوم المادي للأشياء
ويمكن لأي منا أن يرجع الى التاريخ
20 فبراير ما هي الا تعبير عن تطلعات وآمال و صوت نسبة مهمة من الشعب المغربي الذي فقد الثقة في كل الاحزاب والهيآت التي تمخزنت
82 - مواطن عادي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 16:38
مرة أخرى تم استغلال المسجد للدعاية للدستور رغم توقفها قانونيا امس الخميس وذهب الامام الى حد ترهيب المصلين بالمسألة امام الله على المقاطعة ومعارضته فاللجوء الى هذا الآسلوب يفسر ضعف المشاركة اطلب من الدولة والأئمة الافاضل ترك الناس وشأنهم
83 - adda الجمعة 01 يوليوز 2011 - 17:14
لا أحد ينكر أن 20 ساهمت إعلاميا في تحديد مسار الإصلاحات الدستورية في المغرب ، لكن عليها بأن لا تسعى إلى جني المحصول قبل الآوان و تتعنر على المغاربة كلهم، الأمر يكاد يكون تجربة للحزب الوافد الجديد الذي أفل بعد ساعات في العمل السياسي، عشرين فبراير ليس لها امتداد وطني كبير ، فهنالك جهات لا تشعر بوجدهم ولم يفلحوا في التواصل معها والمترصون بها كثر ،فمدينة العيون لا يحضر لنداءات هذه الحركة إلا بضع أشخاص و مارة ناهيكم عن السمارة والداخلة و بوجدور و غيرها ,,, الشعب يريد و عشرين تريد ما لا يريده
84 - hicham الجمعة 01 يوليوز 2011 - 17:28
فين حقنا.....!! بعتو الاخرة ديالكم بالدنيا ديال الشعب اباقي زايدين فيه....  اباراكا  ابراكا  اباراكا...  نعلو شيطان اررجوع لله باش تنقدوهاد السفينة للي مبقا ليها والو اتغرق... مامصوتينش اومامفاكينش... امنخاف من حد نخاف للي خالقنا... سوف  نواصل النضال... ونخبر اللدين لا يعلمون معنى الدستور... وتاريخ المغرب...ووو...  ونكافح لمقاطعته ونطالب يا ال23مليون الغاضبة من..2م.. . لاعادة صياغته من طرف نخبة مثقفة من الشعب ومحاسبة المنافقين الفاشلين...  ولا صوت يعلو على صوت الشعب...
المجموع: 84 | عرض: 1 - 84

التعليقات مغلقة على هذا المقال