24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:2012:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الاستراتيجية المغربية لمحاربة الفساد في الإدارة تحظى بدعم أمميّ

الاستراتيجية المغربية لمحاربة الفساد في الإدارة تحظى بدعم أمميّ

الاستراتيجية المغربية لمحاربة الفساد في الإدارة تحظى بدعم أمميّ

مع تنامي المؤشرات الدولية المحذرة من ارتفاع ظاهرة الرشوة في مرافق الإدارة العمومية، ومن أجل تنزيل الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد، تم، مساء اليوم في الرباط، التوقيع على اتفاقية شراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (PNUD) ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة.

وفي تصريح لهسبريس خلال حفل التوقيع على مذكرة التفاهم، قال إدريس، مرون الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة بالنيابة، إن "التنزيل الفعال للاستراتيجية الوطنية لمحاربة الرشوة يحتاج إلى إمكانيات مادية ولوجستيكية ضخمة"، معتبرا أن هذه الاتفاقية ستساهم في تحقيق أهداف هذا المخطط الوطني.

وأوضح المسؤول على قطاع الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة في حكومة تصريف الأعمال أن الهدف المحوري من هذه الاستراتيجية، والاتفاقية الداعمة لها رفقة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هو "فصل المواطن عن الاحتكاك اليومي بالإدارات المتفرقة، وتجميع المعطيات والوثائق، ليتمكن المرتفق من قضاء أغراضه الإدارية في زمن أسرع"؛ وذلك لتجنب ما وصفه المسؤول الحكومي بـ"وضعية ساعي البريد التي يعيشها المغاربة في تنقلاتهم بين المسالك الإدارية".

من جهته اعتبر فيليب بوانسو، الممثل الدائم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن ظاهرة الفساد الإداري تهدد الأمن والتنمية بالنسبة للدول، وخاصة الصاعدة منها، وقال إن هذه الاتفاقية "من شأنها أن ترفع من نجاعة الاستراتيجية المغربية لمكافحة الفساد، وبالتالي تخفيض معدلاته، لتفادي مزيد من الخسائر في المجال الاقتصادي".

وخلال عرض تفصيلي قبيل المصادقة على الاتفاقية، أبرز أحمد العمومري، الكاتب العام لوزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، أن هذا المشروع، الذي سيغطي الفترة الممتدة من 2017 إلى 2021، "يرنو إلى الدعم المالي والتقني لوزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد من طرف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الذي يتوفر على خبرة في مجال دعم المبادرات الرامية إلى مكافحة الفساد".

ويشمل هذا المشروع، بحسب المصدر نفسه، إلى "تشخيص وتحليل الآليات التنظيمية المتعلقة بمكافحة الفساد، ودعم قدرات الأطراف المعنية بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة، وكذا وضع مخطط تواصلي يمكّن من تموقع جيد للمغرب على المستوى الدولي في هذا المجال، مع دعم بعض المشاريع النموذجية وذات الأولوية المسطرة في الاستراتيجية الوطنية، التي تم إعطاء الانطلاقة الرسمية لتفعيلها عبر التوقيع على اتفاقيات بين القطاعات والهيئات المعنية لضمان التزام كل الفاعلين المسؤولين عن المشاريع من أجل استنهاض ائتلاف وطني ضد الفساد".

جدير بالذكر أن مشاريع الاستراتيجية على المستوى العملي يتم تتبعها من قبل منسقي البرامج العشرة التي يعهد بها إلى الأطراف المعنية بالاستراتيجية من القطاعات الوزارية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني. ويهتم منسقو هذه البرامج بضمان التنسيق والملاءمة بين التوجهات الاستراتيجية، والسهر على وضع وتتبع خطة العمل، وتتبع إنجاز المشاريع المدرجة في البرنامج، ورفع تقارير دورية بشأنها إلى اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - حنان ليل الخميس 16 فبراير 2017 - 21:09
يارب اريد ان ارى بلادي بدون فساد اداري يارب اريد الموظف المغربي والموظفة المغربية الذين كانو بالامس ابناء الشعب ان يخافو الله تعالى ولا يعملون لا برشوة ولا بمحسوبية ولا باي مظاهر الجاهلية يارب اريد ان ارى المغرب مزدهرا ومتطورا بعدل و بمساوات
يارب اجب دعائي يا ارحم الراحمين اللهم اجعل المغرب مثلما ترضاه يا ارحم الراحمين يا ذا الجلال والاكرام اللهم اهدينا واحد واحد يارب العالمين يارب العرش العظيم قولو امين يالمغاربة ان الله السميع المجيب
الحكومة المغربية اي حكومة كانت اتقو الله فينا نحب بلدنا حبا عميقا فما لنا الا الدعاء لبلدنا ولولي امرنا والدعاء عليكم
2 - حمو الخميس 16 فبراير 2017 - 21:11
لا ننتظر دعم من الأجانب بل ننتظر تغيير المؤسسات بدون استثناء
3 - omar الخميس 16 فبراير 2017 - 21:12
الاستراتيجية المغربية لمحاربة الفساد وهي كلما تم ضبك مفسد يتم العفو عنه و استبداله بمن هو افسد منه ... رغم ان كل الاحزاب قد بح لسانها بمخاربة الفساد نجد جل الاحزاب المغربية مفسدة فاسدة ماديا واخلاقيا ....
4 - رشيد الخميس 16 فبراير 2017 - 21:14
قال إدريس، مرون الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة بالنيابة، إن "التنزيل الفعال للاستراتيجية الوطنية لمحاربة الرشوة يحتاج إلى إمكانيات مادية . مكدبش ليكليهم شحال تعطوني ونحيد لكم رشوى
5 - ستيتو حمو الخميس 16 فبراير 2017 - 21:17
الاستراتيجية المغربية لمحاربة الفساد في الإدارة تحضى بدعم أمميّ
نكتة السنة والضحك على الذقون !!!
وكلام لاستهلاك !!!
استحمار المواطنين!!!
استهزاء من ذكاء الشعب!!!!
الكل يعرف ان الإرادة السياسية منعدمة
والمنظومة القضاءية منهارة
وسيطرة رموز الفساد على كل دواليب الادارة .
التواطء من طرف من بيدهم القرار.
الفساد والريع طريقة للتسيير .
من المستحيل القيام بأية اجراء مادام من لهم مصلحة في النهب هم من يسيرون البلد
6 - حينما تسخر الدولة من المواطن الخميس 16 فبراير 2017 - 21:20
انا الان أشارف على الستين. ..ومند ما يقارب ثلاثين سنة وأنا اسمع الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الرشوة. ..واياكم من الرشوة. ..مخطط تخليق الإدارة. ...الحكامة الجيدة ...بوكليب لكحل. ...الدولة تضحك على المواطنين لأن المغرب بكل بساطة ليس لديه إرادة سياسية حقيقة لمحاربة الرشوة والفساد لأن مسؤولي الدولة مستفيدين منه ....ادن يكفي الضحك على الدقون
7 - casaoui2007 الخميس 16 فبراير 2017 - 21:20
حربوا بعدا غي ملف ديال الانعاش الوطني ناس واكلين وشاربي كيف بغاوا ملف شائك من الملفات لكبار لخص حكومة تنوض ليهم الناس مخدامينش او كيتخلصوا في العاصمة الرباط اقسم بالله مصلحة غرس و صيانة في العاصمة
8 - عبد العزيز الخميس 16 فبراير 2017 - 21:25
كلام فضفاض وخطاب استهلاكي واعلامي فقط لان من سنة 2000 والوزارة تنفق االملايين في المناظرات والاجتماعات والتوصيات ولاشيئ تحقق مقارنة مع الاموال التي صرفت فدار لقمان مازالت على حالها والرشوة ضاربة اطنابها وتفاقمت في جميع القطاعات الظاهرة والخفية فالشمس لاتحجب بالغربال فالسيد الوزير مرون كباقي الوزراء السابقين لن يغير من الامر شيئا لان الواقع شيئ والمناظرات والاتفاقيات شئ اخر .
9 - elhass الخميس 16 فبراير 2017 - 21:26
محاربة الفساد ليس بالكلام والندوات بل باحالة كل مفسد للمحاكمة وليس بالتستر عليه.
10 - بنالمادني الخميس 16 فبراير 2017 - 21:30
كفا من تبديد أموال الشعب في اجتماعات يعلم الجميع انها مسرحيات لا اكثر من اجل إظهار المغرب كدولة تحارب الفساد ، فقراءة الأحداث تظهر ان المفسدين هم من يتحكمون في ارساء قواعد وأسس تحصين الفساد وخير ذليل على ذلك هو الابراء من مسائلة الأشخاص الذين قاموا بتحويلات مالية الى الخارج من دون ترخيص ، الابراء الجبائي للتملصين من واجباتهم التي أصبحت سياسة معتمدة كلما قلت الموارد، الاستغلال الفظيع للمقالع وللثروة السمكية من طرف بعض المحضوضين وكذلك الاراضي الفلاحية المسترجعة والتابعة لسوجيطة وسوضى.
ليس هناك الف طريق لمحاربة الفساد بل طريق واحدة هي مسائلة كل من تولى شؤون الامة ودون استثناء عن مصدر ثروته وممتلكاته هو وزوجته وأبنائه وحتى احفاده ، وهذا لا يتطلب أمولا كثيرة فالمعلومات متوفرة لذا المحافظةًالعقار ية وعند الابناك في الداخل والخارج .
11 - Lmahaba الخميس 16 فبراير 2017 - 21:33
المحاسبة هي دواء الفساد الأداري ..... الاستماع للمواطن والتعجيل في تقصي الحقاءق انشاء موقع الكترونكي توضع فيه شكوات المواطنين ليراها الملك مباشرة
12 - ايت واحي الخميس 16 فبراير 2017 - 21:35
هراء و خزعبلات و نفخ في الهواء من زمان و نحن نسمع بمحاربة الفساد و المفسدين .. محاربة الرشوة و المحسوبية ... إلخ .. و لكن الفساد الإداري لا زالت نسبة تفشيه في المرفق العمومي في ارتفاع مستمر ... أين وصلت فكرة " الشباك الوحيد " ؟؟؟ ماتت و دفنت .
13 - عزيز الخميس 16 فبراير 2017 - 21:35
كفانا من العناوين الفارغة ، هناك مسؤلون دون المستوى العملي و الاخلاقي أسندت لهم المناصب لأنهم فقط ينتمون لعائلات نافذة في دهاليز الدولة العميقة ، همهم الوحيد هو اظطهاظ الاطر المتميزة و ذات الكفاءة العالية . هناك مسؤول بالنيابة لإدارة مهمة شغله الوحيد هو التنكيل و التركيع بشتى الطرق لا يوجد عنده فرق بين الإطار النزيه و الكفء و بين الإطار الفاسد و المتخاذل في اداء مهامه .
مع الأسف كما يقول المثل العامي ما كاين غي باك صاحبي . و لكن الله يمهل و لا يهمل ولن يخلد احد في كرسيه ما طالت الأيام .
14 - بن عمر الخميس 16 فبراير 2017 - 21:37
المنظومة بكاملها مستشري فيها الفساد لدرجة حتى في التراث الشعبي المغربي يقال : لمغاربة هم مالين لمزيا - يعطيوا المال ومايرضاوشي بالخطية
15 - موظف الخميس 16 فبراير 2017 - 21:40
مهما تم التوقيع عليه من اتفاقيات أو إصدار نصوص قانونية، لا زالت لم تتوفر الإرادة لدى المسؤولين لوضع اليد بصفة جدية على مكامن الخلل بالإدارة المغربية رغم علمهم التام بها ورغم التشخيص الدقيق لها في الخطاب الملكي السامي بتاريخ 14 اكتوبر 2016 حول التحديث الإداري.
وهذه بعض مكامن الداء التي أدعو المسؤولين إلى مواجهتها بإرادة وشجاعة إن هم أرادوا بالفعل التأسيس لإدارة شفافة وفعالة وخادمة للمواطن ومساعدة على التنمية:
- القطع مع الفوارق الشاسعة وغير المبررة في أنظمة التعويضات بين قطاع وزاري وآخر. فلا يعقل أن يحظى مسؤولو وموظفوا القطاعات التابعة لوزارة المالية بنظام تعويضات جد محفز وكأنهم الوحيدون الذين يقومون بمهامهم في بلادنا، والباقي لا يفعل شيئا،
- القطع النهائي مع المحسوبية والزبونية و"باك صاحبي" في إسناد المسؤوليات في الإدارة العمومية بعيدا عن منطق الاستحقاق والكفاءة وتكافؤ الفرص رغم اعتماد مبدأ المباراة والمنافسة. إن الإدارة تزخر بعدد من الكفاءات التي راكمت تجربة مهمة وتتوفر على أخلاق عالية والتي يمكن أن تكون مفيدة إذا أتيحت لها الفرصة لكن لأنها لا تجد من يسندها تبقى تعاني في صمت،
16 - محمود الخميس 16 فبراير 2017 - 21:41
الذين من المفروض عليهم محاربة الرشوة والفساد يصدرون قوانين ومراسيم تحلل عليهم الفساد اليست تجزءة خدام الدولة فساد ممرسم اليست شراء المرسيديسات الفاخرة ليست حتى عند البوندستاغ للانتفاع بها من طرف اخواننا البرلمانيين تبذير للمال العام وبالتالي فساد في حين ان قرا بكاملها تحت وطاءة الثلج والبرد او ليست اداء رواتب البرلمانيين عن ثلاثة أشهر بدون عمل هدرا للمال العام ،من يريدون ان يحارب الفساد هل الامم المتحدة..!
17 - مواطن مغربي الخميس 16 فبراير 2017 - 21:42
لازم تغير العقلية وتوعية الموضفين فى الادارات المغربية لازم الموضف ان يكون عنده ضمير مهنى اما اليوم والله لمدورتى لقديتى شغلك فى جميع المؤسسات
18 - الزايغ الخميس 16 فبراير 2017 - 21:42
ليعلم الفاسد ان لافرق بينه وبين المومسة هي تبيع جسدها وهو يبيع ضميره وشرفه.
19 - mohamed الخميس 16 فبراير 2017 - 21:43
informatiser les documents et même le partage des informations entre différentes administrations facilite et simplifie les procédures sans faire des demandes à chaque fois. Il suffit d'utiliser le numéro de la carte d'identité avec quelques questions sur la personne qui a fait la demande pour produire le document nécessaire. acceptation aux concours doit être faite sur documents remplis en ligne, ce n'est qu’après la réussite que le candidat doit prouver ce qu'il a remplit sur formulaire de candidature qu'il signé authenticité des informations qu'il déclare vrai. en cas de mensonge déclaré; la personne ne peut pas être accepté dans les concours durant une période déterminée
20 - افيقومن عيوبنكم لي كثرات الخميس 16 فبراير 2017 - 21:46
من كانو ايام لمعارضة ينددون بالفساد الاداري ورشوة ولحكرة والاقصاء وزبونية لحزبيةوتلاعب بالمال العام ولمشاريع وصفقات المشبوهة وتعليم ولستشفاء الرديئ وبغلاء المعيشة وانتشار البطالة هاهم مند -6سنوات من تقلدهم الحكم وتوزير ومقاعد بالبرلمان اصبحو استرزاقين وبوظائف زبونية يمررو مشاريع وصفقات تعويضات ومتيازات وبريمات شهريه مضاعفه الى 9مرات عن اجرت وزيرهم الدي علمهم تحايل لبكاء وسب وشتم وبحقده وكراهيته استورد مدونات غربية لتطبيق جميع بنوده على البسطاء ومسضعفين ليعيش وبيادقه وخليته في نعيم بعدم استحمر واستغفل المغفلين باستعمال الدين ونظافة اليدين وحرض شعب على المؤسسات والاحزاب ودعموه جمعات وجمعيات وملتحين ومحجبات مختبئين بالتعلم وبالوظائف الادارية لكسب رهان لبوكير ولنتخابات ونتيجةاصبحو من اغنياء واعيان لوطن من مال الحرام وشعب فقير بطالي والاجرام ملاء كل شواريع ومدن وبوادي المغرب
21 - متتبع الخميس 16 فبراير 2017 - 21:47
الفساد لا يحارب الفساد.
لو صممت الدولة العزم على محاربة الفساد لتم اجتثاثه من الجذور. انظروا اخوتي كيف تتعامل الدولة و بجدية مع داعش حتى بدا للعالم انها الوصفة السحرية التي يجب الإقتداء بها. الفساد مستشري في البلد لأن الدولة تغض الطرف عنه. الإدارة خادمة الدولة و الدولة لا تحاسب خدامها.
22 - نعماس الخميس 16 فبراير 2017 - 21:57
واحد لقى شي وحدين مضاربين مع الرشوة معششا فالادارة مكاين غير ذهن تقضي والا سير حتى قال ليهم شحال تعطيوني نقضي على باباها منهنا 2021
23 - ouatta الخميس 16 فبراير 2017 - 22:02
سمعنا الكثير و الكثير عن الرشوة لكن للاسف كلما يكثر الكلام عنها الا وازدادت ينعانا .سبحان الله . لانه ما دام الاباء ضاربين للطبول فكيف الا يرقص ابناؤهم??? اوقفوا الاباء فسيقف الابناء.
24 - غيور على وطنه الخميس 16 فبراير 2017 - 22:13
أين ملفات الفساد المعروضة على أنظار الشرطة القضائية و وزارة العدل. نعرفها و سنكشف عليها الآن. يجب أولا البدء بها و اعطاء البرهان بها . هل في علمكم أن مسؤؤلا اهدر غلافا ماليا مبلغه 800 مليون سنتيم يتعلق برعاية ملكية سامية لمؤتمر؟. الملف عند الشرطة القضائية بالدار البيضاء منذ مدة .
25 - سوسيولوجيا الادارة الخميس 16 فبراير 2017 - 22:19
إصلاح الإدارة بمشروع التلاكم وليس التكامل، المواطن سيتوجه لإدارة واحدة لقضاء أغراضه، وأين هي مهمة وزارة المقدم من هذا الإصلاح ؟ وهل سيتم هذا في غياب المقاربة الأمنية ؟ وهل ستعتمد الإدارة الورقية أم إدارة بدون كونكسيون ؟ ثم من يشتغل في هذه الإدارة هل الموظفين المنسيين مهضومي الحقوق بأجرة 29OO درهم بالإجازة والماستر؟ أم المنظرين لفهايمية من أصحاب الأجور السمينة 20000 درهم فما فوق ؟
26 - مول الطايب وهاري الخميس 16 فبراير 2017 - 22:21
الاستراتيجية كلمة كبيرة، كان من الافضل تسميتها بالتكتيك المغربي لإيهام الامم المتحدة بأننا نحارب الفساد.
27 - محمدي الخميس 16 فبراير 2017 - 22:28
البارح واحد الجار فتح دكان بلا رخصة ف11 ديال الليل جا لمقدو ومعاه سيارة القوة المساعدة وآخرون ، وبعد أخد ورد تفاهمو باللي قسم الله ، وانتهى المشكل . اين هو القانون ؟
28 - يوسف ولد طجنة مدينة بلا طنجرة الخميس 16 فبراير 2017 - 22:44
60 عام وحنا كنسمعو محاربة الفساد .والفساد يزداد .لقد فاتكم الكيتار.
29 - مواطن2 الخميس 16 فبراير 2017 - 22:53
لو تم ربط المسؤولية بالمحاسبة والمتابعة الفعلية لتقلص حجم الرشوة . الرشوة شبح لا يرى ولا يمكن ضبطه الا باستخدام المنطق..... في الدولة الراقية ...شخص يتقاضى مثلا 20000 درهم شهريا...ويصرف 50000 درهم ... ويسكن فيلا او شقة فاخرة ....ويملك اكثر من سيارة ...هناك جهاز يتتبع حركاته وسكناته ...وتتم مساءلته تلقائيا حتى دون تورطه في اي شيء..فقط نمط حياته يجعله متهما ويعرض امام القضاء ليحاكم . في بلادنا المسطرة معقدة الشيء الذي يجعل المستفيد من الرشوة يتمادى في الاستمرار فيها..... والمواطن لا يستطيع له سبيلا .لا شك ان هناك اليات للتتبع للحد منها تدريجيا....وهذا الامر ليس بالهين ولكن لكل اجراء بداية.........على بركة الله.
30 - karimcanada الخميس 16 فبراير 2017 - 22:53
مضحك فعلا عن أي فساد نتحدث عن الرشوة التي يأخذها مقدم الحي أو فساد الرؤوس السمينة التي لا تستحي .كان من الواجب هذا الاتفاق أن يوقعه المالكي رئيس البرلمان أو السيد حصاد وزير الداخلية فهم خدام الدولة اللذين مجبلين على محاربة فهم خدام الدولة
31 - medar-maroc الخميس 16 فبراير 2017 - 23:03
عجب للمغاربة الذين يستحمرون ابناء الشعب
بالله عليكم كيف يبقى المغاربة قابعون في منازلهم و تقضى حوائجهم او يتعلمون دروس في محاربة الرشوة
اية رشوة يتكلمون عنها ونحن نعيش القرن21.
قائد بمقاطعة لا يريد ان ان ينجز شهادة السكنى للمواطنين والمواطن يسكن قبل ان يعين القائد بالمقاطعة.
كيف لا يعطي هذا المواطن الرشوة من اجل ان يغيرعنوان بطاقة التعريف.
عندما تجد مصلحة امنية تطلب عند انجازبطاقة التعريف وثائق لا علاقة لها بتغييرالعنوان كشهادة مدرسية للابناء - عقد الزواج وكناش الحالة المدنية
يا عباد الله اهذه هي وثائق البطاقةالوطنية.
اذن من هنا يمكن القول بان هؤلاء يبحثون عن الرشوائية ويدعمونها.
اين هي التسهيلات؟
اين هي حقوق المواطن في الحصول على الوثيقة؟
اما شركة " امانديس" حدث ولا حرج
بالله عليكم منزل تم ربطه بشبكة الماء الصالح للشرب والكهرباء، فعندما طلبت صاحبة المنزل اضافة عداد مائي والاخركهربائي طلب عون الشركة المواطن اداء صوائر الربط وكانه ربط جديد رغم انهم سيستعملون انبوب الشبكة للمنزل ككل ويربحون الاموال الطائلة لفائدة الشركة ويضربون جيوب المواطنن
اهذه هي حقوق الانسان في دولة الاسلام.
32 - abderahmane الخميس 16 فبراير 2017 - 23:05
هدا هو الاستهتار بعقول المغاربة وهم يعرفون جيدا اين هو مكمن الداء .
مكمن الداء ايها المغاربة هو كثرة المكاتب التي تمر منها الوثائق الادارية و البيروقراطية الفارغة . مأخرا تم الاتفاق على رقمنة الوثائق الادارية كالشواهد الادارية المختلفة ولكن تم اقبار ه ليبقى المواطن تايتساطح مع الموظفين وطلع وهبط حتى يميزي
33 - سلوى الخميس 16 فبراير 2017 - 23:18
الابغينا المغرب يزيد خاص يتحاسب الفاسدين ولكن وقتاش وكيفاش كنسمع محاربة الرشوة والفساد ولكن غيرماكيزيد بنادم رخيص يبيع الضميرالمهني بأبخس ثمن
34 - citoyen marocain avant tout الخميس 16 فبراير 2017 - 23:18
La corruption touche tous les domaines,administrations, gendarmeries, les tribunaux chaouchs,mkadem.. Il faut changer les mentalités,par l'information de la population,un téléphone pour dénoncer les corrompus, des sanctions exemplaires à tous les niveaux de la hiérarchie
35 - sahrane الخميس 16 فبراير 2017 - 23:44
Ce régime est passé maitre dans les signatures de toute les conventions internationales mais ne respecte aucune, il ne faut guère négliger le rôle des MRE dans la prolifération de la corruption, sous prétexte de carence du temps ,ne voulant pas gaspiller leurs vacances dans les rouages des différents services administratifs , conséquemment les fonctionnaires qui ne fonctionnent pas ,en profitent avec impunité, les MRE vivent dans des démocraties mais soutiennent la dictature.
36 - un citoyen الخميس 16 فبراير 2017 - 23:45
Soit on va vous croire. Pas du tout . Pas de corruption . cependant je vous prie de trouver une solution a ceci :Au rond point CHAHDIYA Casa Oulfa . Un commerçant de poison Qui bloque le rond point / un Tôlier bloque la Rue / Un Ébéniste est devenu grossiste en Bois sans Autorisation( rue 9) .....etc. et Tous ne soucis d'aucun . 3andhom Laktaf . .
37 - عبدالله الجمعة 17 فبراير 2017 - 02:22
والله يا بلادي ما نتيق بيكم حتى نشوف وزير او شخصية عنده مسؤولية كبيرة دخل الى الحبس او ضربوه بسنوات كثيرة عاد نتيق او نقول الحمدلله ان بلادي العزيز علي في الطريق الصحيح .
وكونو رجال يا مغاربة ومسلمين قحين ماشي غير بالفم بالافعال راه ما بغينا منكم والو غير بغينا بلادنا نشوفوها نقية من الفساد ودولة راقية يعطى بها المتل،الله سبحانه وتعالى يعاونكم او هاذ الليلة العزيزة عندو راه ما تا ينفع غير المعقول.
38 - السوسي المغربي الجمعة 17 فبراير 2017 - 05:12
كل هذا ليس سوى تصوير أمام الكاميرات و در الرماد على العيون و المسؤولين في المغرب شاطرين في تمويه المنظمات الدولية و تمثيل مسرحيات و ديكور الشفافية، منذ خطاب الملك عن فساد في الإدارة المغربية لم يتغير شيء و لا زالت دار لقمان على حالها باك صاحبي و قهوتي و دور ماعيا فساد ينخر الإدارة المغربية والسبب يتحمله المواطن بالدرجة الأولى الصامت الذي يساهم هو أيضاً في تدمير وطنه من خلال إعطاء رشاوي و السكون عنها عندما يطالب بها بعض الموظفين الفاسدين
39 - مواطنة الجمعة 17 فبراير 2017 - 06:41
صحيح الرشوة ظاهرة تأكد وجود الفساد ببلدنا الحبيب لاكن في نظري هناك الفساد الأعظم والذي في نظري البداية به وبمحاربته أعني المسؤولون الكبار والحيتان الضخمة التي جمعت ثروة كبيرة على ظهور الطبقات المتوسطة والفقيرة وتأتي الحكومة لتقول"عفى الله عما سلف! !!"دون محاسبة هؤلاء المفسدين وخير مثال على ذالك ناهبي أموال صناديق التقاعد نحن فئة الموظفين الفئة الضعيفة من تدفع الثمن !!! متى سوف يتم تطبيق العدل والديمقراطية !!!؟
40 - fadi الجمعة 17 فبراير 2017 - 08:53
Article creux et vide de tout sens. Plein de mots compliqués pour cacher la misère du service publique marocain.
Comme la plupart des commentaires le rappele, des conventions comme celle là, on en signe des centaines par an, avec la même promesse d'amélioration de condition de gestion d'administration. En fait, ces conventions ont pour but de faire croire au changement.
41 - Mohajir الجمعة 17 فبراير 2017 - 09:18
عندنا جميع الوزارات وعلاش ما فكرتش الحكومة في تنشيئ وزارة الرشوة والابتزاز.
42 - قارئ الجمعة 17 فبراير 2017 - 11:32
أشاطر كاتب المقال في مقاله ، فعلا وحتى تتمكن الأمم المتحدة من محاربة الفساد بدهاليزها تم مساء اليوم في الرباط، التوقيع على اتفاقية لمباركة هده الإستراتيجية مع ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة المغربية لحنكتها وتجربتها في هذا الميدان – الله يبارك – إن لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم .
43 - ابوهاجوج الجاهلي الجمعة 17 فبراير 2017 - 12:42
ها ميزانية اخرى. يعني 2021 يمكن للمغربي ان يدخل ادرة ما وينجز اوراقه في ظرف وجيز وبمعاملة حسنة وبدون (دهن السير اسير) نتمنى ان لا تذهب الميزانية التى ستخصص لاجل اعادة هيكلة الادارة المغربية هباء منثورا كما ذهبت عدة تمويلات وميزانيات كثيرة.
44 - jamal chebli الجمعة 17 فبراير 2017 - 13:52
كل من تخرج وعمل في الإدارة العمومية كأنهم تخرجو من مركز واحد نفس التصرفات نفس الحقد والكره في وجوه المواطن والإبتسامة تضهر فقط عندنا تضهر 30 درهم ما فوق مع العلم هناك بعض التحسن ولو بنسبة قليلة لكن مهمة
45 - Malibo الجمعة 17 فبراير 2017 - 16:10
سياسة التنويم المغناطيسي مستمرة الى اجل غير مسما و شغل كم الشاغل هو الإمضاء على بياض لتلميع الصورة و إضافة العكر على الخنونا و لا تغيير في الافق لان الفساد و الرشوة عششوا لعقود خلت و كفاكم ضحكا على الدقون . الرجاء النشر و شكرا
46 - Mohamed ohmad الجمعة 17 فبراير 2017 - 17:51
اذا كانت العمليات الاستباقية والمراقبة المستمرة قد اءتت اكلها. في القضاء على الارهاب .واصبح المغرب يعيش في هناء واطمنان. فلجهود المبدولة في مجال محاربة الارهاب . لو كانت توازيها مجهودات مماثلة في مجال محاربة الفساد. لما كنا الاءن في حاجة الى قوانين جديدة ومساطر جديدة ومساعدة الامم المتحدة. يجب ان تكون الارادة السياسية المفعلة في محاربة الارهاب . هي نفسها في محاربة الفساد. فالفساد المنتشر في قطاع الصحة وقطاع العدل . وفب الصفقات العمومية. لن تحاربها القوانبن والاجراءات . وانما سيحاربها عبدالحق الخيام اءخر وامثاله كثر الله منهم وانتهى الكلام
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.