24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3713:1716:1718:4620:01
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أكاديمي إسباني: الأصولُ الأمازيغية لمواطني "جزُر الكناري" ثابتة (5.00)

  2. عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب (5.00)

  3. غلق البوليساريو الكركرات يشلّ شاحنات في موريتانيا وجنوب المغرب (5.00)

  4. مغاربة ينخرطون في مقاطعة البضائع الفرنسية دفاعا عن النبيّ ﷺ (4.20)

  5. انتقاد مغاربة للحريات الدينية بفرنسا يعيد سجال الأقليات في المملكة (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | "رفاق الهايج" والأوضاع الحقوقية بالمملكة .. سير مترنّح وخط متعرّج

"رفاق الهايج" والأوضاع الحقوقية بالمملكة .. سير مترنّح وخط متعرّج

"رفاق الهايج" والأوضاع الحقوقية بالمملكة .. سير مترنّح وخط متعرّج

بحمولة النقد نفسها التي دأبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن تقدم بها تقاريرها السنوية حول وضعية حقوق الإنسان في المغرب، خلال السنوات الماضية، قدّمت الجمعية تقريرها المتعلق بسنة 2016، اليوم الثلاثاء بالرباط. تقرير يُمْكن تلخيصُ أهمّ مضامينه في أنّ "حقوق الإنسان في المغرب خلال السنة الماضية لم تشهدْ أيَّ تحسُّن يُذكر"، كما قال رئيس الجمعية، أحمد الهايج.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي أكبر المنظمات الحقوقية في المغرب، وأكثرها إزعاجا للسلطات المغربية، صدّرتْ تقريرها المطوّل عن وضعية حقوق الإنسان في المغرب خلال السنة المنصرمة بتقديم عام، تحت عنوان "انتكاسات متتالية"، رصدتْ فيه "أهمَّ الانتهاكات التي تطالُ حقوق الإنسان في مغرب القرن الواحد والعشرين"، والتي قالت إنها "تسير على نحوٍ مترنّح وعلى خطّ متعرّج".

في ما يتعلق بالحقوق المدنية والسياسية، سردت الجمعية أرقام الوفيات المسجّلة في المملكة خلال السنة المنصرمة، سواء في السجون أو مخافر الشرطة، والوفيات باستعمال السلاح الناري، والوفيات الناجمة عن "الأوضاع المزرية للمستشفيات العمومية"، وتلك الناتجة عن حوادث الشغل، والتي قال الهايج إنّ الدولة تتحمل فيها المسؤولية؛ لأنّه من الواجب عليها توفير الحماية للمواطنين من خلال مراقبة مدى احترام شروط السلامة الصحية في أماكن العمل، وبلغ مجموع هذه الوفيات، حسب ما جاء في التقرير، 184 حالة وفاة.

التقرير ذاته سجّل استمرار الاعتقال السياسي في المغرب، والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة. وفي هذا الإطار، استعرضتْ زهرة قوبيع، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، جُملة من "مظاهر التعذيب" التي عرفتْها المملكة خلال السنة الفارطة وفي النصف الأول من السنة الجارية، وخاصّة تلك التي طالتْ سكان منطقة الريف، الذين قالت المتحدثة إنهم عاشوا تحت "تعذيب نفسي وجسدي" طيلة شهور.

واستطردت قوبيع أنّ هناك "عودة إلى سنوات الرصاص في ما يخص التعذيب"، مضيفة: "كلّ المعتقلين في الحسيمة وقعوا على محاضر الشرطة دون أن يُسمح لهم بالاطلاع عليها، والمحاضر حفَلتْ بانتهاكات صارخة"، بينما قال رئيس الجمعية، أحمد الهايج، بعد أن قدَّم تعريفا للتعذيب، بناء على ما تنصّ عليه المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، "التعذيب ليسَ بالضرورة أنْ يكون بالأساليب القديمة، مثل الطيّارة والشيفون والتريسنتي... هناك أنواع جديدة من التعذيب".

وانتقد الهايج بشدّة عدمَ إجبار القضاة على إخضاع مدعي التعرض للتعذيب لخبرة طبية مستقلة، قائلا: "من غير المقبول أن تُعطى الحرية للقاضي بشأن عرْض الشخص المدّعي تعرّضه للتعذيب للخبرة الطبية من عدمه. الإخضاع للخبرة الطبية يجب أن يكون إجباريا لا اختياريا". كما انتقد التبريرات الصادرة عن الوزارات المعنية، معتبرا أنه "لا يمكن نفي مزاعم التعرض للتعذيب ببلاغات جوفاء".

وفي ما يتعلق بمجال الحريات العامة، وقفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عند استمرار السلطات المغربية في رفض تسلّم ملفات تأسيس بعض الجمعيات، ومنع عدد من فروع الجمعية من عقد جموعها العامة في القاعات العمومية، ورفض تسّلم الملفات القانونية، ورفض تسليم وصولات إيداع الملفات القانونية، مشيرة في هذا الإطار إلى أنّ عدد الفروع المحرومة من الوصولات وصل إلى 69 فرعا، فيما فاقت أنشطة الجمعية التي منعتها السلطات 28 نشاطا خلال سنة 2016.

علاقة بذلك، قالت AMDH إنّ وضعية المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان في المغرب خلال السنة المنصرمة "لم تكن أحسن حالا"، متهمة الدولة وأجهزتها بـ"التضييق على المدافعات والمدافعين بأساليب متعددة وملتوية، كالتهديد والتخويف والتشهير بحياتهم الخاصة، والتعذيب والاعتقال والسجن". وحسب الأرقام التي تضمّنها التقرير، فقد سُجّلت 57 حالة من الاعتداءات والاعتقالات والمحاكمات ضدّ المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، بينهم إعلاميون وحقوقيون وطلبة ونقابيون.

وبخصوص الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، أشار التقرير إلى أنّ الفوارق الاجتماعية في المغرب لا تزال كبيرة، كما أشار إلى استمرار تفشي البطالة، وهشاشة الشغل وضعف حماية الشغيلة. وانتقدت الجمعية في تقريرها الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السابقة، من قبيل التراجع عن مجموعة من المكتسبات في مجال التقاعد، وتقليص ميزانية صندوق المقاصة.

أحمد الهايج، رئيس الجمعية، ربَط ما سمّاه "الانقلاب على كلّ المكتسبات المُحقّقة في مجال حقوق الإنسان بالمغرب"، بالظرفية الإقليمية والدولية الراهنة وتأثيرها على الوضع الداخلي، قائلا: "هذه الظرفية وفّرت الشروط للدولة المغربية لتنقلب على كل المكتسبات التي وجدت نفسها مُجبرة على تقديمها، أو تلك التي أتت عبْر نضالات متراكمة للحركة الحقوقية المغربية"؛ مضيفا: "تحققت مكتسبات بعد الحراك الذي قادته حركة 20 فبراير، ومنها ما جاء به الدستور رغم علّاته الكثيرة، لكن الدولة عادت الآن إلى ممارساتها القديمة، وإن بطرُق مختلفة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - سلام الصويري الثلاثاء 01 غشت 2017 - 14:26
الفرق بين الامس واليوم بالامس كأنو يقولون ويفعلون علنا بالمنع والقمع والرفض اما اليوم فيقلون بالسماح بكل شيء لكن يفعلون كل شيء لكي لا يسمحون باي شيء .
فقط تغيرت الوساءل اما النتائج فتبقى عدم السماح باي شيء .
اذا في النتيجة لا فرق بين الامس واليوم فقط الطرق والوسائل هي التي تغيرت
2 - احبك يا وطني الثلاثاء 01 غشت 2017 - 14:28
لسنا في المغرب محتاجين لمنظمة مثلكم .. المغرب يحتاج كي يسير اموره بشكل طبيعي ان تنسحب من المشهد السياسي فيه كل الاحزاب والجمعيات والمنظمات التي تسمي نفسها حقوقية وتنصب نفسها محاميا للدفاع عن حقوق الانسان . انا شخصيا ومن حقي هذا اتبرأ في المغرب من كل هذه الهيئات ولا اعترف سوى بقانون واحد : اذا كنت تعيش محترما القوانين فدربك سالم ، اذا كنت تقير القلاقل فالعصا لمن يعصى ،، هذه فلسفتي ويا ليت هناك سلطة استطيع ان اطبق بها هذه الفلسفة في حق المغاربة وليس كل المغاربة
اذا ايها السادة الي ماعندهم شغل غي يشوشو على الدولة سيروا قلبوا ليكم على شي وظيفة اخرى محترمة تكدون فيها باش تاكلوا الخبز حلال
3 - علال المواطن. الثلاثاء 01 غشت 2017 - 14:43
تتكلمون دائما عن حقوق الإنسان وتتناسون الحديث عن واجبات المواطن حتى أصبح الجميع يطالب بالعمل،السكن وجميع شروط العيش الكريم دون أن يتحصل على رصيد تكويني اويكون مستعداً لتقديم تضحيات في العمل.وتلك أكبر جريمة نرتكبها في حق شعب نخلق له انسان اتكالي ينتظر من الدولة أن تطعمه كما تطعم ام صغيرها.
4 - adam الثلاثاء 01 غشت 2017 - 15:16
تجاهلنا اللحاق بالديموقراطية في أوروبا و بقينا ننتظر أن تأتينا من موريتانيا...
5 - وطني يا وطني الثلاثاء 01 غشت 2017 - 15:21
بعد السلام عليكم،لدي سؤال!و كلنا سنسأل ولو بعد حين، سؤال المليون دولار ،هل من نا بغة يدلني عن ميدان من ميادين الحياة الذي نجحنا فيه و مؤشراته إيجابية وعطائه وفير ؟هل من إنجاز واقعي و حقيقي و ملموس في حياة المغربي يحسسه بأن له مغرب يحميه!!أم هو سراب و وهم و تيه وإنعدام الثقة بين الناس و بين الحاكم و المحكوم وذلك ظلم عطيم في حق إرث أجدادنا .
6 - Simo-Fes الثلاثاء 01 غشت 2017 - 15:27
لا نحتاج الى حقوق الانسان بل نحتاج الى تطبيق العدالة على الجميع... لا فرق فيه بين امير و فقير ولا صحفي ولا عطافي ولا جاهل و لا طالب ولا سياسي ولا مستقل... هذا هو ما نحتاجه اما حقوق المؤخرات و المساواة في الارث و حرية التعبير فلا حاجة لنا بها فالمجتمع المغربي ليس هو المجتمع السويدي... من الحمق القول ان حقوق الانسان كونية و مايسري على مواطن كندي يجب ان يسري بالضرورة على مواطن مغربي.. نحن لنا مجتمع يحكمه الدين و العفة و حتى الاعراف اما هم فلا وازع لهم.... القانون و العدل هو الحل....
7 - الدريسية الثلاثاء 01 غشت 2017 - 15:41
شكرا للجمعية على المجهودات وشكرا هسبريس على التغطية. على الجميع أن يتحمل مسؤوليته فالوضع جد مقلق وانتهاكات حقوق الإنسان وصلت مستوى خطيرا ينذر باخطر العواقب لأن الناس لم تعد تطيق ونفذ صبرها. خاصة بعد ما ينشر من تغريب للثورات ونزع الأراضي بالقوة من أصحابها والظلم في المحاكم بسبب الرشاوي والفساد وانهيار التعليم مما يرهن حتى الأجيال المقبلة في نفس الوضع وأخطر. البلاد في مفترق الطرق. والوقت لأخذ القرارات الحاسمة جد ضيق. لابد من فعل شيء ينقد البلاد والعباد.
8 - الرحمني الثلاثاء 01 غشت 2017 - 18:51
هل تطبق هذه الجمعية الديمقراطية بين اعضائها وهي تهمش من لا ينتمي للنهج وتقرب من ينتمي له وما يحصل في مؤتمراتها خير دليل
9 - الحـــــ عبد الله ـــــــاج الثلاثاء 01 غشت 2017 - 19:45
بحمولة الحقد نفسه التي دأبت الجمعية المغربية ل"حقوق الإنسان" أن تقدم بها تقاريرها السنوية تعبيرا عن عقدة القراعي والخازوق التي أصابت شيوخ وكهنة البلشفية الذين ورثوا حقدهم عن الفترات السابقة، يؤثثون على الدوام منصات ندوات هذه الجمعية ويتقدمون وكل المظاهرات حتى وان كانت تافهة بحثا عن كل ما يمكن أن يحقق لهم نزوة الانتقام بكل السبل والطرق.
وكلما ارتفعت حدة تقاريرهم شعروا بالسعادة كالساديين وزاد الدعم بالمليارات من السنتيمات من الخارج، مما يدفعهم للنفخ فيها وملئها بالأكاذيب والأضاليل وشحنها بكل العبارات البلشفية العدمية المجترة مند عشرات السنين، إلى درجة أنك يخال إليك أنك تعيش في عهد المجرم أوبوهم وقدوتهم وملهم جوزيف ستالين الذي شربوا في فكره وسلوكه.
غالبية هؤلاء ينتهك حقوق أبنائه في التعليم والملبس والأكل والسكن اللائق لأنهم لأنهم لا يؤمنون بالمبادرة الشخصية ويصرفون رواتبه في الحانات ولعب التيرسي ويعانون من الطلاق والفساد الأخلاقي رغم انهم يحاضرون في الأخلاق.
10 - هاشم العابدي الثلاثاء 01 غشت 2017 - 19:49
لقد ساهمت هذه الجمعية غي افساد عقول الناس لان حقوق الانسان كفلها الاسلام قبل ان يعرفها الغرب الذي اصبحتم عببدا له لقد ميعت هذه الجمعية الحقل السباسي واصبحت تريد تطببق القانون الوضعي الغربي على انة الاسلام كتشجيعها للفساد بكل فروعه وبما اننا تركنا ديننا جانبا ونلتمس العزة فيما سواه يدافعون عن المجرمين وعن الشواذ وعن المثليين وعن المرتدبن الى غير ذالك داءما ضد التيار ناسين ان اافرد كما له حقوق فعليه واجبات
11 - cont. de gest. الثلاثاء 01 غشت 2017 - 19:51
on a pas besoin de ces organisations au service de l,homme résultats nulles beaucoup de blabla en construisant des phrases ..... après chaque opérations il faut toujours calculer les rendements
12 - اليعقوبي الثلاثاء 01 غشت 2017 - 21:10
اوجه تحيه نضاليه لاستاذتي العزيزه خديجه ابناو،وهي من المناضلات القلاءل اللواتي بقين متشبتات بقناعتهن..تجدها حاضره في جميع الواجهات الحقوقيه والسياسيه والجمعويه والنساءيه.. الخ، بخلاف البقيه التي كانت تدعي النضال وتحولوا بقدره قادر الي خدام الدوله يشتغلون في دواليبها..واصبحوا يدافعون عن الدوله المخزنيه..برافو ابناو..
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.