24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  4. الشناوي: نيازك الجنوب المغربي تفك ألغاز وأسرار الكرة الأرضية (5.00)

  5. باحثة: المعتقد الديني يضع مواجهة وباء "كورونا" بين الشكّ واليقين (5.00)

قيم هذا المقال

1.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | عمرو خالد: تطابق حديث علماء الفيزياء والقرآن الكريم عن نشأة الكون

عمرو خالد: تطابق حديث علماء الفيزياء والقرآن الكريم عن نشأة الكون

عمرو خالد: تطابق حديث علماء الفيزياء والقرآن الكريم عن نشأة الكون

رصد الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، وجود تطابق واضح بين ما ذكره العلماء حول نظرية "الانفجار العظيم" المؤدي إلى نشأة الكون وبين ما ذكره القرآن الكريم عن النشأة ذاتها، وبالتسلسل نفسه.

وفي سابع حلقات برنامجه "بالحرف الواحد"، الذي يتحدث عن الدين والعلم والحياة كمثلث متكامل، عرف خالد نظرية الانفجار العظيم "Big Bang"، بأنها إحدى أهم نظريات نشأة الكون التي ظهرت في عشرينيات القرن الماضي، واستغرق بناؤها أكثر من أربعة عقود، وقال إنه على العكس من كل النظريات الأخرى فإنها تلقى قبولاً واسعًا لدى العلماء، لا سيما بعد ثبوت تمدد الكون علميًا، وأنه في حالة تمدد مستمر، وأن المجرات في حالة تباعد مستمر عن بعضها البعض.

وقال إن تأسيس نظرية "الانفجار العظيم" يعود إلى العالمين الروسي ألكسندر فريدمان والبلجيكي جورج لوماتر، فقد نجح الأول في حل معادلات نظرية النسبية، واستنتج منها فكرة تمدد الكون سنة 1922، واستنادًا إليها وضع الثاني نظريته حول تمدد الكون سنة 1927، وقد دعم عالم الفلك الأمريكي إدوين هابل سنة 1929 فكرة لوماتر حين أكد وجود مجرات أخرى تتباعد بسرعة متناسبة، وهو أول أساس بنيت عليه نظرية الانفجار العظيم.

واستعرض خالد نموذج الانفجار العظيم قائلاً إن "الفضاء خلق أولاً، ثم خلق منه الجزيئات والمجرات والنجوم والأرض، وأنا وأنت .. وإن الكون كان في بدايته منكمشًا في نقطة واحدة، وأن انفجارًا حصل في اللحظة الأولى جعله يبدأ في التمدد، وهي ظروف لا تنطبق فيها قوانين الفيزياء".

وأرجع ذلك إلى أن القوى الطبيعية الأساسية الأربع المعروفة؛ وهي الجاذبية والكهرومغناطيسية والنووية الكبرى والنووية الصغرى، كانت كلها متحدة ضمن قوة أساسية واحدة، وتمكنت قوة الجاذبية من الانفصال عن بقية القوى التي ما زالت متحدة.

وأوضح أنه "منذ تلك اللحظة، أصبح بإمكان الفيزياء أن تقدم تفسيرًا للأحداث المتعاقبة التي تلت "اللحظة الصفر"، بالاعتماد على نظرية النسبية العامة بالنسبة إلى الجاذبية، تفجر الكون وتمدد في موجات جاذبية"، وأشار الداعية الإسلامي إلى ما توصل إليه العلماء حديثًا حول أن أصل موجات الجاذبية تلك هي الفضاء، وأن موجات الجاذبية تصل من الفضاء إلى الأرض، وتمر عبر الأرض، وخلالي وخلالك".

وذكر أن مرحلة التضخم التي تمدد خلالها الكون بسرعة فائقة بدأت مع وجود نوع غريب من المادة، ليست كالمادة التي نعرفها الآن، حيث كان الميل إلى التنافر والتشتُّت، والتفرُّق يغلب الميل إلى الاتحاد والتجاذب، وكلا الميْلين يَظْهَر في غير شكل وصورة وهيئة، فكان هناك ما يسمى بـ "المادة" Matter و"المادة المضادة" Antimatter.

وقال إن "المادة المضادة" في الفيزياء تعرف بأنها غير مطيعة لقوانين الطبيعة على عكس المادة، فإذا هما تصادما تحوَّلا إلى "طاقة خالصة"، بمعنى أن "التصادم" و"التنافر" بين "المادة " Matter و"المادة المضادة" Antimatter يلاشى كل منهما الآخر، ويؤدي حتما إلى تحوُّلهما إلى "طاقة خالصة"، ومع الوقت تلاشت "المادة المضادة" Antimatter ونجحت بعض "المادة" في البقاء لتشكل "المادة" التي نعرفها الآن.

وأشار إلى أن الجاذبيّة استطاعت، في وقت لاحق، أن تشكل النجوم والمجرات من سحب الغاز عن طريق إرساء، وتجميع وتركيز الجزيئات نحو المركز، لتصبح بالكثافة الكافية التي تستطيع أن تكون نجمًا.

وتابع: "ثم خلقنا نحن بعد ذلك وكل شيء على الأرض، والأرض ذاتها، من تراب النجوم التي انفجرت وماتت، لكنه ليس كالتراب المعروف، بل هو تراب على صورة دخان، تمامًا مثل دخان السيجارة، بالحد الذي لا يسمح بمرور الضوء، مما جعل الكون في نشأته كثيفًا ومظلمًا تمامًا".

وقال خالد إنه، وفي وقت لاحق، استطاعت الجاذبيّة أن تشكل نواة كوكب الأرض من هذا الدخان عن طريق إرساء وتجميع وتركيز الجزيئات نحو المركز، لتصبح بالكثافة الكافية التي تستطيع أن تكون نواة، ثم بدأت الأرض بعد ذلك في النمو صوب هذا الحجم.

وذكر أن تعبير دخان السيجارة هو الذي استخدمته الدكتورة لوريت دوني بجامعة كارديف ببريطانيا عن تراب النجوم المنفجرة في الكون، والذي خلقنا وكل شيء على الأرض، والأرض ذاتها منه، كما أوضح الدكتور ايمرى بارتوس بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة أن موجات الجاذبية قد وصلت الأرض أولاً؛ قبل أن يصل الضوء بفترة طويلة.

وقال إن نموذج الانفجار العظيم يعتبر واضحًا ومتجانسًا، ونجح على مدى عقود في تقديم أجوبة عن كل التساؤلات التي تتعلق بنشأة الكون، وفي تفسيره لأسباب التطابق بين نظرية الانفجار العظيم ونشأة الكون كما ورد في القرآن الكريم عدد خالد مجموعة من العوامل التي تفسر من وجهة نظره هذا التطابق على النحو التالي:

- المشاهدة التي جعلت نظرية الانفجار العظيم تلقى قبولاً واسعًا لدى العلماء هي ثبوت أن الكون في حالة تمدد مستمر، وأن المجرات في حالة تباعد مستمر عن بعضها البعض، وقد أوضحها القرآن في قوله تعالى: "وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ" (الذاريات آية 47)، وهذه الآية دليل قاطع من القرآن يؤكد للعلماء أن الكون في حالة تمدد مستمرة.

- ذكر القرآن الكريم أكثر من مرة، في أكثر من آية صراحة، أن السموات (الفضاء) خلقت أولاً، ثم الأرض ثم نحن، ومنها قوله تعالى: "مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا"، (الكهف آية 51)).

ورد على من يدعي بأن القرآن يقول إن الأرض خلقت أولاً ثم السماء، واصفًا كلامه بأنه "ظلم وادعاء وافتراء وجهل مصطنع وتنطع أيضًا، من أجل أن يوجدوا نقطة خلاف مقلقة بين الدين والعلم.. لكن هيهات هيهات.. فالقرآن هو كون الله المسطور".

وأشار إلى أن هؤلاء يستندون إلى قوله تعالى في سورة "فصلت": ".. ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ ......." إلى آخر الآية. وقوله في سورة البقرة: "هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ......" إلى آخر الآية. وقال إن معنى "ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ" أنها كانت موجودة أصلاً قبل الأرض.

وأوضح خالد أنه على حسب تسلسل نموذج الانفجار العظيم فإنه، وفي وقت لاحق، تشكلت النجوم والمجرات من سحب الغاز الكثيفة، ثم خُلقنا نحن بعد ذلك وكل شيء على الأرض والأرض ذاتها من تراب النجوم التي انفجرت وماتت، تراب على صورة دخان تمامًا مثل دخان السيجارة، لا يسمح بمرور الضوء.

وقال إن القرآن الكريم يوضح لنا في سورة "فصلت" أن الأرض تشكلت بينما كان الفضاء دخانًا، وأن الأرض بدأت صغيرة ثم زادت في الحجم، وأن لما يرسي الأرض دورًا رئيسيًا في ذلك، أي أن للجاذبية دورًا رئيسيًا في تكوين الأرض، وأن ما يرسي الأرض قد وصل إليها أولا قبل أن يصل الضوء، أي أن الجاذبية قد وصلت إلى الأرض قبل أن يصل الضوء.

ودلل على ذلك بقوله تعالى من سورة (فصلت آية 9-12): "قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا (الجاذبيّة استطاعت تجميع وتركيز نواة الأرض من الدخان الكوني، وأن أصل موجات الجاذبية، أو الأمواج الثقالية تلك هي الفضاء وأنها تصل من الفضاء إلى الأرض وتمر من خلالي وخلالك وخلال الأرض وما عليها) وَبَارَكَ فِيهَا (تعنى أن الأرض قد بدأت صغيرة، ثم زادت في الحجم، حيث "بارك الشيء" في اللغة العربية تعنى زاده في الحجم أو العدد زيادة تفوق التوقعات، وهذا هو المعنى الفعلي والأصلي للكلمة) وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ) تعنى أن الفضاء كان موجودًا قبل الأرض( وَهِيَ دُخَانٌ (تعنى أن الأرض تشكلت بينما كان الفضاء دخانًا، وبالفعل انفجارات النجوم هي الدخان الذي شكل نواة الأرض) فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا (صفتان متضادتان توضحان ميل المادة وقتها إلى التنافر والتشتُّت والتفرُّق أكثر من ميلها إلى الاتحاد والتجاذب وما كانت عليه المادة وقتها من "المادة" Matter المطيعة لقوانين الطبيعة و"المادة المضادة" Antimatter الغير مطيعة لقوانين الطبيعة) قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (ومع الوقت تلاشت "المادة المضادة" Antimatter ونجحت بعض "المادة" في البقاء وشكلت "المادة" التي نعرفها الآن والمطيعة لقوانين الطبيعة) * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ (وصل الضوء بعد فترة من وصول موجات الجاذبية، ووصف الضوء بالمصابيح يوضح كيف أدى هذا الدخان إلى حالة ظلام دامس في الكون حين وقتها) وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (94)

1 - يوسف السويني الخميس 25 يناير 2018 - 21:11
لتوضيح فقد اغفل اهم اية التي تتبت الانفجار وان الحياة نشأت في المحيطات وهي قوله تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم( أولم يرى اللذين كفرو ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي)صدق الله العضيم
2 - فاطمة الزهراء الخميس 25 يناير 2018 - 21:20
"إن الله على كل شيء قدير " المرجوا مشاركة المزيد من المعلومات التي تهدف إلى نشر الوعي في مختلف المجالات
3 - رضا وجدة جرادة الخميس 25 يناير 2018 - 21:33
... يا إخواني القرآن كتاب دين وليس كتاب علم . كفاكم لويا لأعناق النصوص فبهذه الطريقة يمكننا ٱستخراج مئات الإعجازات العلمية من الشعر الجاهلي ومن مخطوطات الفراعنة.... و إلى ما غير ذلك من الكتب القديمة . ها باركاكم ا خوتي شي نهار نهز جلابتي متعرفوني فين مشيت ههههه
4 - - إمام مثلي الخميس 25 يناير 2018 - 21:42
لا تعرفون إلى أخذ إنجازات الناس و تنسبوها للإسلام,القرآن كتاب دين لا غير و ذالك ما أراده الله أن يكون,فلو كان كتابا علمي فلماذا لم نكتشف نحن تلك النظريات؟ لماذا لا نصنع و نستهلك فقط؟ الله يحث على العلم و البحث و أنتم تريدون الجاهز فقط مع أنه ليس موجود
5 - راجي رحمة ربه الخميس 25 يناير 2018 - 21:46
يقول عزوجل في سورة الأنبياء{ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }
[ سورة الأنبياء : 30 ]
6 - أنوناكي الخميس 25 يناير 2018 - 21:47
حسب آخر عدد مجلة science&vie عدد خاص جرى طرج نظرية جديدة هي أن الكون نشأ من ثقب أسود. ما يهمنا هنا هو أن النظرية العلمية يمكن هدمها بنظرية أخرى ربط القرآن بنظرية علمية فيه إساءة للدين عموما بل و الأنكى من ذلك ان بعض الفقهاء ذهبوا بعيدا في خلق تفاسير مطاطية تتماشى مع النظريات العلمية
7 - محماد الخميس 25 يناير 2018 - 21:54
أظن أنه لا يجب إقحام القرآن في العلوم النظرية والاّ سيفقد الفقيه، العالم، أو الداعية مصداقيته. وذلك أن العلوم النظرية تعتمد على نظريات وهذه الأخيرة تعتمد وقتا معينا حتى تأتي نظرية أخرى تكذبها. حينها ماذا سيقول الدّاعية سينكر ماقال ويأخذ النظرية الجديدة. ويصبح من الغاوين
8 - يوسيسسف الخميس 25 يناير 2018 - 22:00
وإذا تبين يوما ان النظرية خاطئة. المقاربة العلمية لتفسير وتأويل القرآن شيء خطير لان العلم يصدر عن إنسان اما القرآن فهو من عند الله سبحانه''وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ''
9 - روشدي ا.ع.ش الخميس 25 يناير 2018 - 22:16
قال تعالى .ان خلق السموات والارض اكبر من خلق انفسكم....
10 - Omar الخميس 25 يناير 2018 - 22:20
طيب طيب . لكن ما زلنا ننتظر مداخلتك في قضية الدينصورات اللتي عاشت في الارض ولم يكن لها اي اتر في القرآن. نرجوك اتنا بآيات بينات تطرح قصة الدينصورات، منهم؟ ما جرى لهم؟
11 - الصراحة الخميس 25 يناير 2018 - 22:20
نعم القران تحدث عن نشأة الإنسان وعن عدة المراءة وعن البحار والكثير بل تحدى العلماء ولم يتبع ولو عالم واحد عكس ماجاء به كتاب الله تعالى ولكن هناك المؤمنون وهناك الملحدون قليقولوا مايشاؤون تلك صفائحهم فليملؤوها
12 - حسن السويد الخميس 25 يناير 2018 - 22:25
ما هاذه الخرافات. كتاب الله هو لتنوير الناس في التعامل و ليس كتاب علم. فالقرآن ذكر الارض و السماء و القمر و الشمس و النجوم فقط. اي ذكر لنا ما نراه بأعيننا المجردة. اما الكون فمكون من اشياء لا تعد و لا تحصى اكتشفت بعد صناعة الاقمار الاصطناعية. تقريبا كل الديانات تقر بأن كتبها فيها إعجاز و تقوم بلوي النصوص لتتطابق مع العلوم الحديثة و محاولة الضحك على اتباع هذه الديانات. ارحموا هذا الدين.
13 - تجربة الخميس 25 يناير 2018 - 22:29
مايدعيه عمر خالد بالمناسبة نظرية BigBang ليس لها اي ربط بالقرآن ولا بالحديث النبوي الشريف هي نظرية مستوحات من لاهوت روسي بريطاني الأرض ونشأتها موجودة بالدليل القاطع في الحديث الصحيح والأحاديث محفوظة بإذن الله وجزى الله عنا معلم الخير الذي جلاها تجديدا للدين اما القمر والشمس فالله خلق شمسان فأحجب ضوء واحدة وسيرها قمرا مرآت هذا الكون محجوب بحدود بصر الإنسان الذي يتوهم صورا من خيال عقله فيسلم منطق يقينه بالصور عقل الانسان عجز في عصرنا الحالي كسلا على حب الإطلاع سلم نفسه للتلفاز وبرامج التعليم واهية من الصحة وضدا ماجاء به القرآن والحديث لتسفيه الوحي والسنة اعقلوا معي ايها المغاربة ان سيد الخلق شرف اهل المغرب بالغزو فلايستحقرنكم اين كان تشريف سيد الخلق لابد ان نكون له اهلا وليس بأهل الزندقة العلمية والبحوثات الركيكة بالمقابل المادي والشهرة التشريفية لنا موعدا عندما تنهي ميزانية ناسا القادمة للمنزل الابيض للقمر الصناعي وانهاء المحطات الفضائية بحلول منتصف العقد القادم ترقبوا واعقلوا معنا لابد من استرجاع ماصرفه المغاربة منذ عقود على برامج تعليمية مستوردة. GB.
14 - Lamya الخميس 25 يناير 2018 - 22:36
شكرا الدكتور عمرو خالد بارك الله فيك.

فقط عندي اضافات:
المعلق رقم 1 عنده حق البرهان القراني على Big ang الانفجار الكبير وان الحياة نشأت في المحيطات وهي قوله تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيمأَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30) صدق الله العظيم

و التوسع المستمر : ﴿وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾ [الذاريات: 47]

اما بالنسبة للحلقة الماضية عن الثقب الاسود, فهناك قسم الله تعالى "و النجم اذا هوى" و ايضا "لا اقسم بمواقع النجوم و انه لقسم لو تعلمون عظيم" عندما تقع النجوم او تهوي فان هذا الوقوع يحدث الثقب الاسود.

و هناك ايضا قسم الطارق "والطارق وماادراك ما الطارق النجم الثاقب" فهذا نجم يطرق او يحدث صوت كالمطرقة في الفضاء بدقة متنهية كالساعة الو اكثر دقة من اي ساعة ي الكون و يحدث غبارا دقيقا يدخل في كل الاجساد المادية كيفما كانت لذك فهو ثاقب للمادة.
15 - باحثة في علم التاريخ الخميس 25 يناير 2018 - 22:44
والله ان مايقوله الدكتور خالد حق لقد كان الاسلام اكبر قوة في التاريخ البشري عندما كنّا نقيم الدين الحق و نملا المساجد ونرخي اللحى و ننظبط بشرع الله تعالى و نساءنا منتقبات و ندرس العلوم الشرعية بدل العلوم التافهة التي غزت عقولنا و كنّا اكبر قوة لا تقهر حينما غزا الإسكندر المقدوني مناطق واسعة واجهناه و قضينا عليه كما قضينا على الروم من قبله و كذلك واجهنا الفينيقيين والوندال و القرطاجيين و البهائيين و السمريين والاشوريين والفراعنة من قبلهم كلهم لم يهزمو المسلمين لان المسلمين كأنو سادت العالم حيث سبقنا الغرب في كل شيء و اغلب المخترعات اليوم لها أصول في الاسلام والقران حيث لم نعرها اهتماما لأننا كنّا اقوياء أقوى من أمريكا والاتحاد السوفياتي المهم لو عاد المسلمين الى دينهم لرجعت لهم العزة والقوة والغلبة
16 - حمادة الخميس 25 يناير 2018 - 22:58
 اظن ان بعض القراء لهم الحق في المطالبة بعدم اخضاع القرآن للنظريات العلمية على اعتبار أنها قابلة للتصحيح أو افتراض العكس وبالتالي فهؤلاء القراء يذهبون إلى أن الثابت هو القرآن والمتغير هو العلم البشري. لكن لايمكن إنكار وجود آيات تتحدث عن تغيرات الكون ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا اول خلق نعيده ) ( الفتق والرتق ) (  الجاذبية  ) ....   أشياء ذكرها عز وجل من أجل التفكر والتدبر قصد التوصل الى أن خالق الكون ذو قوة مطلقة وان هذا الخلق كان وفق قوانين علمية مايدل على العلم المطلق للخالق وهكذا سنتوصل  إلى كل معاني أسمائه الحسنى. بالنسبة لي أن اتوصل إلى استيعاب وجود الخالق أهم من استخراج العلم من القرأن من أجل العلم، وهكذا سيسهل فهم أنه ما من شيء يعجزه عن بعث الرسل ....
17 - مغربي الخميس 25 يناير 2018 - 23:00
المقال غفل البعد الزمني لهذا الخلق مع ان الايات تخبر عن هذا الجانب فكان من الافيد الاشارة الى ذلك بتحويل التقويم الالهي الى التقويم البشري بتطبيق الاية ( فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ) فالعامل الزمني مهم جدا وليس فقط فكرة الانفجار العظيم خاصة وان الابحاث العلمية في تطور مستمر وقد تتغير هذه الخلاصات اعتقد ان العلماء هم من يجب ان يقارنوا ما توصلوا اليه بما ذكره القران وليس العكس والله اعلم
18 - علال الخميس 25 يناير 2018 - 23:01
هذا الفهم المغلوط للقران الكريم لن يزيدنا الا مزيدا من الكسل و التبعية للاخر.فالاخر يبحث و يجتهد و يكتشف و نحن ننتظر عقودا لينسبه بعض فقهاؤنا للقران.
19 - Azro الخميس 25 يناير 2018 - 23:17
عندما كنت أزور البادية وانا صغير كنت استلقي في الربيع على ظهري وأراقب السحب ،فالسحب لها أشكال وأحجام وقوالب عديدة وكنت داءما اشبهما باشياء اعيشها في حياتي فكنت أقول مثلا تلك السحابة تشبه الجبل الفلاني وتلك تشبه محراث جدي.. وهكد مخيلتى كانت لا حدود لها ،وهدا ما يفعله دكتورنا عمرو خالد
20 - مسلم الخميس 25 يناير 2018 - 23:28
إلى كل من يقول أن القرآن الكريم هو كتاب دين و ليس كتاب علم، لأنه لو كان كتاب علم لكان المسلمين هم الذين يخترعون...ماهذه السذاجة و السطحية في التفكير....؟؟ هل تريدون أن تجدوا كيفية صناعة الطائرة في القرآن الكريم؟؟!!!
القرآن يعطي إشارات علمية، و يدعوا المسلمين إلى البحث و التفكير في العديد من الآيات...وهذا ماقام به العلماء المسلمون الذين حملوا مشعل العلم في عصرهم.
21 - مسلم الخميس 25 يناير 2018 - 23:40
إن القرآن الكريم كتاب الله ودستور الدارين الدنيا والآخرة والله في القرآن الكريم جميع علوم فيه فزياء والطب النفس البيئة الجيولوجيا والمعاملات بين البشر والبيع والشراء وكل ما هو سهل في الحياة ولكن الإنسان اختار طريقه وليس طريق القرآن الكريم في البيع والشراء وفي المعاملات وفي العلم والعلوم بصفة عامة في التاريخ الإسلامي لو بحتم عن سرعة كيف ما كانت لوصل إليها العالم وهي من القرآن الكريم مثل سرعة البراق غير معروفة حد الآن سرعتها سرعة البرق سرعة الرعد ربما معروفة وهناك سرعات غير معروفة والله أعلم استغفر الله العظيم و اتوب اليه.
22 - امنت بالله الخميس 25 يناير 2018 - 23:54
قال الله تعالى(.اولم يرى الذين كفروا ان السماوات والاروالأرض كانتا رتقا ففتقناهما..) ولم يقل الم يرى المؤمنون لان الله سبحانه وتعالى اراد الكفار هم من يكتشف هذه المعجزات. ولو كان المسلمون هم من اكتشف هذه العلوم لن يصدقهم احد.ارجو ان يفكر بعض الاخوة قبل كتابة أي كلمة قد تكتب في سجل سيئاته. امنت بالله
23 - المحتار الجمعة 26 يناير 2018 - 00:06
(تكملة تعليق المختار من قبل)
ابتعدوا عن علوم الفيزياء و الكمياء و الحياة و الجيولوجيا و الفضاء و غيرهم بمقارنتهم بآيات القرآن الكريم. بعد أعباالله، و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا. (صلع). العلوم والتكنولوجيا اللذان نعرفهما حاليا ما زالا في مرحلة البداية، و كل العلوم ليست ناضجة لحد الآن، و تتطلب ملايير السنين ليفهم الإنسان بعضا من عمق الحكمة الربانية. كم عاش الإنسان من الوقت أمام خلق الكون العظيم لكي يأتينا بأفكار حول القرآن و العلم. الخالق سبحانه كبير جدا فوق كبر الكون و ما بعده و ما لا نعرفه، إلا ما علمنا و نحن في بداية المعرفة. كفى، كفى، كفى...
24 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 00:06
يا سيد
احتراما للدين المقدس و المنزه نقول لك للمرة الألف : دع دين الله و شأنه تم دع العلم للعلماء.
الجادبية ليست موحدة في الكون و لكل جرم جادبيته الخاصة. و المادة المضاضة لم تختفي كليا من الكون. أما الأرض فتشكلت و الشمس مضيئة لأنها سبقتها.
ولو ان الجادبية سبقت كما تعتقد لبقي الكون في نقطة بدايته و ما حدت انفجار و توسع و لكانت الأرض إلتصقت بالشمس مند نشأتها.
اما الاية : (طوعا او كرها) فلا تربطها بالمادة و المادة المضاضة إلا أوهامك و تفسيراتك اللامنطقية الصرفة. فلا وجود للإكراه و التراضي في هدين المكونين الاساسيين للمادة المعروفة و التي لا تشكل إلا 5% من الكون.
اما الاية التي استشهد بها صاحب التعليق الأول فهناك من يستعملها لإثبات نظرية الحبال (la théorie des cordes ).
و هكدا بفضلكم يتحول الدين الى أحجية تعجن حسب هواكم لتبرهن صدق نظريات انسانية لم تبلغ الكمال و لم تحقق حتى الإجماع.
كفاك تطاولا على الدين و كفاك تطاولا على العلم و كفاك ضحكا على الدقون و كفاك تهريجا.
ابحت عن بضاعة تتاجر بها و دع دين الله فهو ليس هزءا لبرهنة نظريات قد تصيب أو تخطئ.
25 - المحتار الجمعة 26 يناير 2018 - 00:07
(تكملة تعليق المحتار من قبل)
ابتعدوا عن علوم الفيزياء و الكمياء و الحياة و الجيولوجيا و الفضاء و غيرهم بمقارنتهم بآيات القرآن الكريم. بعد أعباالله، و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا. (صلع). العلوم والتكنولوجيا اللذان نعرفهما حاليا ما زالا في مرحلة البداية، و كل العلوم ليست ناضجة لحد الآن، و تتطلب ملايير السنين ليفهم الإنسان بعضا من عمق الحكمة الربانية. كم عاش الإنسان من الوقت أمام خلق الكون العظيم لكي يأتينا بأفكار حول القرآن و العلم. الخالق سبحانه كبير جدا فوق كبر الكون و ما بعده و ما لا نعرفه، إلا ما علمنا و نحن في بداية المعرفة. كفى، كفى، كفى...
26 - المحتار الجمعة 26 يناير 2018 - 00:10
معروف أن النظريات العلمية تتغير دائما، لا لأن النظريات القديمة غير صحيحة، و لكن لأن النسبية في التفكير تعالجها و تعطيها بعد أكبر بكثير عن الوضع الأول. المشكل عنذ اللذين يهتمون بتفسير آيات قرآنية كريمة و إلصاقها كل مرة بالإكتشافات العلمية. هذا من وجهة نظري فراء، و هدفه توجيه نظرة المسلم البسيط للمفكر اللذي يهتم بهذا الجدل من أجل إشهار نفسه. العلم يتغير كل يوم، و هناك نظريات جديدة بالآلاف ما زالت تتداول في المحافل العلمية. و قد لا نعرف من يصدرها إلا بعد مماته. الشيء الوحيد اللذي أؤكد عليه، هو أن العلم عنذ الإنسان ما زال في مراحله الإبتدائية رغم ما حققه من روائع للانسانية لم تكن معروفة قبل 20 سنة.
(تابع تعليق المحتار من بعد في هذا النقاش ⬇⬇⬇.
27 - عبدو الجمعة 26 يناير 2018 - 00:23
ندعوا شيخنا العظيم أن يدلنا على الإعجاز العلمي في من شر النفاثات في العقد وله جزيل الشكر
28 - @@طالب أمازيغي الجمعة 26 يناير 2018 - 01:31
ربط العلوم الحديثة بالقرآن هو ليس بالشيء السيء في حد ذاته. لكن مقاربة الاستاذ عمرو خالد غير سليمة حيث يرد كل اكتشافات الغربيين و علمائهم العظام للقرآن، بأنها ذكرت في القرآن و ما إلى ذالك ... و هذا بالطبع لا يأسس لأي ثقافة علمية مع العلم أن مجتمعاتنا متخلفة في هذا المجال. هو أكثر من قبيل الإفتخار في غير محله. أُفضل المقاربة العكسية بأن يكون القرآن دعامة لنا (إيمانية، تحفيزية و سلوكية ...) للإنطلاق و اكتشاف هذا الكون الفسيح وكم يحثنا القرآن على التدبر و التأمل و استعمال العقل في كثير الآيات. المراد هو الحركة، وفيها الكثير بركة. و هذه هي تماما المقاربة التي يتبعها الدكتور عدنان إبراهيم في خطبه العلمية لتحفيز الشباب. Azul
29 - يوسف السباعي ل 22 الجمعة 26 يناير 2018 - 01:50
لان الله سبحانه وتعالى اراد الكفار هم من يكتشف هذه المعجزات.صاحب التعليق 22 الا كنت كاتهضر بنيتك راها مصيبة كحلة. ومن بعد منين غايموتوا غايدخلووا لجهنم جزاء لما اكتشفوه من علوم ههه يا امة ضحكت من جهلها الامم
30 - محمد الجمعة 26 يناير 2018 - 02:53
القران كتبه النصارى وليس الله وكل من بحت سيتاكد بنفسه .إنها الحقيقة التى يغفلها معظم الناس
31 - Nihilus الجمعة 26 يناير 2018 - 07:28
Le Coran c'est le discernement, l'utilisation de la raison, alfurquan, RATQ, c'est le plasma, quand la matiere, est dans un etat ou on sait Pas si est solide, liquide ou gaz,
32 - abdelaziz الجمعة 26 يناير 2018 - 08:02
يقول الكاتب نقلا عن عمرو خالد: ''ذكر القرآن الكريم أكثر من مرة، في أكثر من آية صراحة، أن السموات (الفضاء) خلقت أولاً، ثم الأرض ثم نحن،...''
وكذلك:'' ورد على من يدعي بأن القرآن يقول إن الأرض خلقت أولاً ثم السماء، واصفًا كلامه بأنه "ظلم وادعاء وافتراء وجهل مصطنع وتنطع أيضًا، من أجل أن يوجدوا نقطة خلاف مقلقة بين الدين والعلم.. لكن هيهات هيهات.. فالقرآن هو كون الله المسطور".
أنا من أصحاب هذا الرأي والدليل:سورة فصلت ''الآيات 9،10،11،12
استنتاج: الأرض وجدت قبل وجود النجوم....، ''ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ '' أي قبل أن تكمم السماء إلى سبع سماوات...
اما إذا تطرقنا إلى النظرية بطريقة علمية ، فستزحزح أهم الأركان فيها، بدءا بمعامل لعونز(facteur de Lorentz) إلى المترية(métrique)....(أكثر من 25 سنة في البحث عن المفاهيم الفيزيائية للمعادلات ، 10 تقريبا فقط مع النسبية الخاصة...
---------وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا-------
33 - Salah الجمعة 26 يناير 2018 - 08:09
لو حاولت ان تقرأ القرآن الكريم بتمعد ستجه محصورا في الزمان والمكان الدي عاش فيه محمد صلى الله عليه وسلم على ابعد تقدير 1000 سنة قبل. اما تاريخ الكون فيقدر بملايين السنوات. اتركوا العلم جانبا حتى لا تجعلون مسخرة للأمم الاخرى وشششششكرا
34 - مهدى يوسفى الجمعة 26 يناير 2018 - 09:14
كل الكتب السماوية تقر بوجود الله سبحانه و تعالى خالق الكون و ارسل رسله لاقوام ظلوا الطريق الصحيح للانسانية و هناك من يقولون ان الانوناكى
..les anunnaki هم من امرهم الله بنشر امره فكان امره......
35 - ك ن الجمعة 26 يناير 2018 - 09:17
ادا أردت ان تتعجب فسأل نفسك كيف كنت نطفة وأصبح لديك هذا الاندفاع وهدا السعي لكي تطاوع الكون لارادتك
36 - [email protected] الجمعة 26 يناير 2018 - 09:53
عندما كنت صغيرا وأسمع الناس تتكلم عن الجفاف كنت أقول في مخيلتي لو إستطعت أن ألج إلى السماء ومعي فأس صغير وأعمل ثقب فيها ليسخرج منه الماء.
اعتقدت أن الماء وراء السحب وأحتاج فقط إلى ثقبها.
37 - Retraite الجمعة 26 يناير 2018 - 10:12
لماذا نبحث في ما لا يمكن إدراكه ونترك ما يمكن إدراكه قال تعالى :أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت..............إلى آخر الاية
38 - ABOU ABDELLAH الجمعة 26 يناير 2018 - 10:15
المرجو من الإخوة المشرفين على موقع هسبرس أن لا يفسحوا المجال لهذا الأنثوي بعد انفضاح أمره وكسدت بضاعته وأغلقت في وجهه كل القنوات التي اغتنى منها في وقت الغفلة إنه أقل ما يقال فيه إنه منافق متقلب حسب المصلحة ولا يستحق وصفه بالشيخ ولا الداعية الإسلامي
39 - sana من فرنسا الجمعة 26 يناير 2018 - 10:19
إذا دخل الإسلام ألجامعات أفسدها والمصيبة الكبرى أن الإسلام دخل في وزارة التربية والتعليم فأفسد المعلم والتلميذ معا,ونحن هنا لا نقول بأن وزارة التربية والتعليم قد دخلت في الإسلام وإنما الإسلام هو الذي دخل في وزارة التربية والتعليم ودخل في وزارة التعليم العالي وفي وزارة التخطيط وفي وزارة الداخلية والحبل كما يقال على الجرار,ودحش نفسه في ملابس المرأة ودحش نفسه في السينما والصحافة وعلى فكرة الإسلام اليوم هو الذي يدخل في الناس والناس لا يدخلون فيه وهذه ملاحظة يجب أن يدركها الجميع,والإسلام إذا دخل الجيش أفسده وإذا دخل المستشفيات والدوائر الحكومية أفسدها,ولا توجد حارة أو شارع فيه إسلاميون إلا وتجدون ذلك الشارع أو تلك الحارة غمرها الجهل والفساد والتخلف من كل الاتجاهات.
إن الإسلام أفسد على الجامعات متعة التعلم والتعليم وصار أساتذة الجامعات ومدراء المراكز العلمية والخاصة بالدراسات تأخذ الإذن من شيخ مسلم مستواه التعليمي السادس الابتدائي, تأخذ منه الأذن على التشريح وعلى الحلال والحرام وإضاعة نصف العمر للحديث عن حجاب المرأة وتقبيل الزوجة في رمضان ومصارعة ديدان الأرض مع القطط الصغيرة...
40 - abdelaziz الجمعة 26 يناير 2018 - 10:26
حدثني عليّ, قال: ثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, قوله ( وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ ) يقول: بقوة.(تفسير الطبري)، وكذلك عن مجاهد وقتادة و....

وإنا لموسعون قال ابن عباس : لقادرون . وقيل : أي وإنا لذو سعة ، وبخلقها وخلق غيرها لا يضيق علينا شيء نريده . وقيل : أي وإنا لموسعون الرزق على خلقنا . عن ابن عباس أيضا . الحسن : وإنا لمطيقون . وعنه أيضا : وإنا لموسعون الرزق بالمطر . وقال الضحاك : أغنيناكم ; دليله : على الموسع قدره . وقال القتبي : ذو سعة على خلقنا . والمعنى متقارب . وقيل : جعلنا بينهما وبين الأرض سعة . الجوهري : وأوسع الرجل أي صار ذا سعة وغنى ، ومنه قوله تعالى : والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون أي أغنياء قادرون . فشمل جميع الأقوال.(ت.القرطي).

-سؤال للفيزيائيين واللغة و... : هل البناء يتمدد إلى ما لا نهاية له ؟؟؟ النبإ - الآية 12: وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا.
41 - Karim الجمعة 26 يناير 2018 - 10:27
وجدت 3 فرضيات متناقضة لنشأة الكون كلها مذكورة في القرآن، أن الأرض خلقت قبل السماء و أخرى مناقضة تقول ٱن السماء خلقت قبل الارض و ثالتة تقول أنهما كانتا ملتصقتين و انفصلا.
42 - Lila الجمعة 26 يناير 2018 - 10:59
Arrêtez votre délire, chaque fois qu'il y a une avancée dans le savoir vous venez nous dire : ça existe dans le Coran, le Coran l'avait prévue !

Arrêtez vos bêtises et soyez sérieux un peu. Le Coran nous incite à aller chercher le "SAVOIR" pas de l'interpréter à notre guise.
43 - abdelaziz الجمعة 26 يناير 2018 - 11:26
السجدة - الآية 5: يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ.
الحج - الآية 47: وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ۚ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ.

إذا كان الكون يتمدد حسب رأي المفسرين المعاصرين، فإن زمن تدبير الأمر سيزداد مع الوقت أو سرعته سترتفع للحفاظ على التوافق مع : أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ، علما أن هذا التمدد حسب النظرية لا يتجلى إلا إذا كانت المسافات مجرية ....؟؟؟ ( سؤال للتدبر (-: ) ....
ps- كم مرة قرأنا القرآن بأكمله ، أم أخبار المقاهي و السوق والساحات بالجامعات ...! ؟؟؟وشكرا هسبرس....
44 - وديعه الجمعة 26 يناير 2018 - 12:28
.....لا .....!! لا يوجد تطابق ولا ارباع تطابق !!! .....ولاريح تطابق .

يقول الله تعالى :

(يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) (الانبياء:104)

في هذا النص الشريف بيان مبين في خارطة الخلق يؤكد فيها الخالق ان كل شيء (ذا حراك) اي يسعى في (الساعة) يعود كما بدأ الخلق يعيده وذلك يكون بفعل الهي مباشر
لو رصدنا ذلك البيان فطرة محض ونحن في زمن علمي في تساؤلين يكون جوابهما وكأنه مختبر يرينا البيان الالهي في قرءانه في ان الله يعيد كل شيء الى نشأته الاولى بدءا من النشأة الاخرة
العلم الحديث اثبت ان للضوء وزن فهو (فوتونات) اي جسيمات مادية لها كتلة وشحنة فلو تصورنا ان الضوء يرد الارض من ملايين السنين فذلك يعني ان كتلة الارض في تزايد مستمر وهو يعني ان كتلة الارض تزداد بشكل طردي مع الزمن وذلك يعني انها سوف لن تكون (مستقرة) في فلكها اذ ان زيادة كتلة الارض يعني تغيير في مرابطها الفيزيائية مع الشمس كذلك سرعة دورانها حول نفسها ... ذلك لا يمكن ان يحصل لان الله يعيد كل شيء الى النشأة الاولى .

يتبع
45 - tatah الجمعة 26 يناير 2018 - 13:58
من الوعض ورواية القصص بطرق ملتوية انتقلت الى العجز العلمي في القران رغم انك لاتفقه شيئا في العلوم الفيزيائية.المرجو ان تبتعد عن هذا الميدان وشوف لك طريقة اخرى للاسترزاق.
46 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 13:58
يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) (الانبياء:104)

عندما نتأمل الآية نجدها تخبرنا ان الكون سينكمش و يسقط على نفسه في ما يسمى الانكماش العظيم حتى يصير نقطة واحدة تم سينفجر من جديد في انفجار عظيم آخر ينتج كونا آخر و هكدا دواليك.
إلا انه حسب معلوماتنا الحالية و التي تعتمد النسبية العامة التي سبق لهدا الكاتب ان برهنها باستعمال القرآن نجد ان الكون ماض في تمدد أبدي و ليس هناك اية مؤشرات على انكماشه.

و هدا مثال صارخ على التناقض الدي يضرب الدين في العمق.
و هنا لا يمكن إلا تسفيه الكاتب او الشك في ولاءه للإسلام.

المرجو من السادة القراء عدم الاخد بما يخرج عن من يتخدون دين الله هزأ. امتال هدا الكاتب الدي يجهل الدين و العلم و هدا أقل ما يمكن قوله عنه دون إساءة.

الله دعانا للعلم و البحت و التأمل في خلقه و ليس لتسفيه النص الديني المنزه و المقدس.

الى الاخت وديعة الفوتونات لها ازدواجية (موجة و مادة) (ondes /corpuscule) و ليست لها شحنة و ليس لها وزن. هي فقط طاقة صرفة.
47 - رأي حر الجمعة 26 يناير 2018 - 14:01
لا مقارنة انت مجرد شخص تبيع الوقت عبر قنوات التواصل في كل تأتينا بمقارنة بين القرآن وعلم الفيزياء هذا غباء من شخص متعلم يأتي بإستنتاجات علماء الفيزياء ليؤكد للعالم فعلا ان القرآن كلام الله كمن يبحث في بيضا الدجاج ويقول سبحان الله مكتوب عليها اسم الله هذه معجزة وتناسى بأن الله سبحانه من خلق كل شئ هذه قلة الإيمان
48 - فاسي الجمعة 26 يناير 2018 - 14:54
لاالاه الله الواحد القهار الجبار خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير، هذا الذي يدعى خالد يتاجر بالدين الي مزبلة التاريخ تعتبرتا مكلخين تقارن الكل مع الجزء تقارن ما جاء به الخالق مع المخلوق الله خلق الكون كله ويسر الانسان الحياة في الارض وجعل له عقلا ليدبر امور دنياه ويبتكر وينظم حياته من حسن لاحسن وانزل الوحي على رسله لياكد الانسان ان له نهاية وقال تعالى في كتابه العزيز من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره وهو القائل عز وجل الينا ايابهم وعلينا حسابهم صدق الله العظيم.
49 - وديعه الجمعة 26 يناير 2018 - 16:33
الى الاخ المحترم سفيان ...


قبل اتمام تعليقنا عن موضوع نشأة الكون !! لنا سؤال :

هل الطاقة لا تفنى ولا تستحدث ؟

السلام عليكم
50 - el hadouchi الجمعة 26 يناير 2018 - 17:38
السؤال الاول ..هل القران سبق الكون والانسان الى الوجود ? والثاني هل الانسان الاول كانت له ذراية بالعلوم الفلكية والرياضيات والفزياء والطب ام انه كان انسان جامد?والثالث لماذا القراءانيون يلصقون ما اثبته العيلم الحديث بالاعجاز ومع العيلم ان نضريات عيلمية سبقت القران بالاف السنين ?
51 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 18:12
السلام عليكم
السيدة المحترمة وديعة
اولا اود ان اشيد بمستوى النقاش الحضاري الدي يحسب لنا كمغاربة و للمنبر هسبريس.

مسألة الطاقة معقدة نوعا ما يا سيدتي

هناك اولا قانون لافوازيي الدي يعرفه الجميع و الدي يقول ان الطاقة لا تربح و لا تضيع و لكن تتبدل.
و هناك الان مسألة اتساع الكون بتسارع تابت اكبر من الصفر. و هدا يعني ان هناك في الكون مصدر لطاقة لا تنضب (غير معروف و غير محددة) تسبب هدا التسارع و التوسع اللانهائي للكون.
اما جوابي فهو ببساطة اننا لا نملك جوابا محددا في ضل المعارف الفيزيائية المتوفرة.
و اضيف انه حتى شكل الكون (le model standard ) لا يجيب عن هدا التساؤل.
هناك عدة نظريات لم تسعفنا التجربة في التأكد من صحتها لأن الامكانات التكنلوجية لا تسمح بالاختبار و القطع النهائي.
يتبع...
52 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 18:56
السلام عليكم
السيدة المحترمة وديعة
اولا اود ان اشيد بمستوى النقاش الحضاري الدي يحسب لنا كمغاربة و يحسب للمنبر هسبريس.

مسألة الطاقة معقدة نوعا ما يا سيدتي

هناك اولا قانون لافوازيي الدي يعرفه الجميع و الدي يقول ان الطاقة لا تربح و لا تضيع و لكن تتبدل.
و هناك الان مسألة اتساع الكون بتسارع تابت اكبر من الصفر. و هدا يعني ان هناك في الكون مصدر لطاقة لا تنضب (غير معروف و غير محددة) تسبب هدا التسارع و التوسع اللانهائي للكون.
اما جوابي فهو ببساطة اننا لا نملك جوابا محددا في ضل المعارف الفيزيائية المتوفرة.
و اضيف انه حتى شكل الكون (le model standard ) لا يجيب عن هدا التساؤل.
و رغم توفر عدة نظريات إلا ان الوسائل التكنولوجية المتاحة حاليا لا تمكن من اتبات او نفي بشكل قطعي ايا من تلك النظريات بل لا تمكن حتى من اختبارها.
يتبع...
53 - Salah الجمعة 26 يناير 2018 - 19:12
قبل ان تشرح لنا الفزياء التي لا تفكقها بالقرآن ادعوك ان تشرح لنا أشياء مهمة في القرآن وتحتاج فعلا للتفسير متلا ما دنب زوجة ابو لهب كي تصبح حمالة للحطب في جهنم كي يشوى زوجها ومن اين ستحصل على الحطب في جهنم
54 - وديعه الجمعة 26 يناير 2018 - 19:39
وماذا يقول كتاب الله عن الطاقة ؟!

{كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ }الرحمن26 {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ }الرحمن27

الا ان فلسفة العلم المعاصر جعلت من (الطاقة) إله دائم (لا يفنى) و (لا يستحدث) فتكون الطاقة بالوصف متطابقة لـ (لم يلد ولا يولد) وهو الكفر بعينه فالطاقة التي وصفها العلم بانها ازلية الوجود وابدية الوجود وذلك ما لا يتوافق مع شهادة المسلمين ان لا إله الا الله

علماء المادة إن أضلوا انفسهم بطغيانهم العلمي فان الطامة الكبرى انهم اضلوا الناس جميعا في مشارق الارض ومغاربها ففلسفتهم في الطاقة بانها لا تفنى ولا تستحدث (لا تلد ولا تولد) سرت في مجتمعات الارض جميعا وكان من المفترض ان المسلمين في استثناء من ذلك الضلال لانهم يحملون دستور الخلق (القرءان) الا ان (عوق الخطاب الديني) اسهم كثيرا في إضلال جماهير المسلمين حين هجروا القرءان وتمسكوا بروايته وما قيل فيه

الطاقة تفنى وتستحدث رغم انف العلم !! ولعل مايقال عن لسان انفسهم خير مثال (تيسلا) .

يتبع عن مسالة ( الفوتونات ) .
55 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 21:06
ما قاله العالم الكبير tesla لا ينافي العلم الحديت. و لا يتنافى حتى مع قانون لافوازيي.
لانه على اعتبار ان هناك توسع دائم في الكون ناتج عن طاقة ما. فيمكن استغلال هده الطاقة (ان استطعنا يوما ما) و التي على ما يبدو انها مجانية و لا تنضب. و بالتالي يمكن تحويلها الى طاقة معروفة لدينا و من تم استغلالها.
اما مسألة الآية : كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.
فهدا لا يعني بالضرورة الطاقة و ربما يعني الحياة فقط و هنا ادكرك بالأية : وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ الانبياء(105). و الأية :جنة عرضها السماوات و الارض.
الى يمكن ان نقول هنا بأن طاقة كل هدا الكون ستبقى او ستتحول الى جنات...
ان احتفاض الطاقة ( la conservation de l'énergie ) من أمر الله و من سننه في الكون و هو بعيد كل البعد عن الشرك بالله عز و جل.
و كأني اقرأ في تفسيرك سيدتي ان اختراع اللقاح و زراعة البطاطس متلا تغيير لمشيأة الله.
56 - وديعه الجمعة 26 يناير 2018 - 21:18
السلام عليكم ....

اذن نكرر السؤال .لاني لم اجد اجابة يقينية عليه فالقرءان يقول ان ( الطاقة تفنى وتستحدث ) = تلد وتولد !! عكس ما يتخبط فيه علماء العصر من نظريات ظنية !! فهم اكدوا ان ( الطاقة لا تفنى ولا تستحدث ) = لا تلد ولا تولد !! ... فهي ازلية ابدية ؟!!.....من وجهة نظرهم .

فمع اي النظريات الفيزيائية انت !!

اما موضوع البطاطس ...فدعه لمشاريع التعديل الوراثي ؟!

السلام عليك
57 - سفيان الجمعة 26 يناير 2018 - 23:37
لنتأمل جميعا و تأملي معنا يا سيدتي هده الآية : ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ.
حينما أمر الله السماوات و الارض بالخلق استجابتا لأمره عز و جل طوعا فكانتا و هما الأن باقيتان لم يغيرا من انفسهما شيء بأمر الله و سيبقيان بادنه الى ان يرث الله الارض و من عليها.
و هنا يمكن بسهولة ان نستنبط ان الكون (السماوات و الارض) او بتعبير علمي آخر الطاقة المكونة للكون منحفضة بأمر الله تعالى الى حين.
و هدا سند ديني لقانون لافوازيي او قانون انحفاض الطاقة في الكون.
اقول هدا فقط للاستاناس و أأكد أنني لا احبد و لا انصح و لا أريد بتاتا ربط الدين المقدس المنزه بنظريات علمية لبني البشر مهما بلغت من دقة و قوة و إجماع.

يبقى الايمان بالله مسألة روحية محضة و يبقى العلم فريضة على كل مسلم.
58 - سفيان السبت 27 يناير 2018 - 01:06
السلام عليكم
الطاقة عموما لا تصنع و لا تخلق من عدم و لا تجد نفسها بنفسها. انما هي موجودة و تنحفض. فقط تغير شكلها او تختفي من مكان او زمان لتظهر في مكان او زمان اخر بشكل او بآخر.
نقول عنها ازلية لانها وجدت مع وجود الكون و نقول باقية لانها باقية مع الكون.
فالأزل عندنا يبدأ و يعرف مع بداية الكون و الاستمرارية تعرف باستمرارية الكون.
الكون داته ما هو إلا تجسيد للطاقة سواء كانت على شاكلة مادة او إشعاع او اي شكل آخر.

لن تجدي عالم فيزياء واحدا يدعي صنع الطاقة. فهدا يوازي ادعاء خلق الحياة.
الكل يتكلم فقط عن توليد الطاقة اي بمفهوم آخر تحويلها من شكل الى شكل آخر او اكتشاف مصادر طاقة جديدة او وسائل تخزين جديدة للطاقة.
على سبيل المتال نولد الطاقة على شاكلة كهرباء من الكتلة او الحركة او الموجات او حتى التفاعلات الكيمياءية و كما يمكن أن نولد ايضا هده الاشياء من بعضها.

فالطاقة اوجدها الله في الكون و هي موحدة بطبعها و قابلة للتحول أي بتعبير آخر تلد و تولد.
أما منبعها أو أصلها الحقيقي أو كمها الاجمالي فهدا من علم الله سبحانه و تعالى.
59 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 04:03
السلام عليكم

(ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا...)

هذه السماء وصفها الله في نشأة التكوين الاولى بانها كانت دخان

الاية (يوم تأتي السماء بدخان مبين) .

الدخان الذي تأتي به السماء هو الدخان الذي كان عند النشيء الاول ..
البحث عن بيان الدخان ونتسائل عن نشأة التكوين لعناصر المادة .. والعلم يقول بيقين مطلق ان النيوترون هو اصل البناء الذري ..

عندما وجد العلماء ان الألكترون يتكون من شحنات (ميزونات) وان الميزونات عندما تتجمع وتتخذ لنفسها مدار فان جسيم المادة يتخذ هوية خاصة به سواء كان نيوترون او بروتون او الكترون ... ذلك البيان العلمي نستخدمه في تعيير العقل لفهم (لفظ) دخان في نشأة التكوين ومن ثم في (تأتي السماء بدخان) ... صفة المبين فيما تأتي به السماء من دخان يربطنا بنشأة التكوين الاولى بحيث يستطيع العقل ان يمسك باجزاء الذرة التي كانت متناثرة في النشأة الاولى فجمعها الله (دخان) .. وان عملية إتيان السماء بدخان هي تفتت المادة الى اجزاء فيكون دخان وتلك هي نفسها مراصد الهندسة العكسية التي يعرفها المختصين بالهندسة .
60 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 04:38
الفوتونات الضوئية :

في الربع الاخير من القرن الماضي ثبت علميا ان للضوء وزن.

اما الضوء طاقه فذلك ما لا ينكره العقل فاشعة الشمس تمتلك طاقة حرارية .. ..

اما ان تكون (موجه وماده) فلا توجد ماده ليس لها وزن ..

كما انه لا توجد ما يسمى بـ (طاقه صرفه) فالطاقه تصدر من (مشغل طاقوي) ولا توجد طاقه منفصله عن النظام الكوني بما فيها قوى الجذب المغنطي.

اما التفريق بين (الشحنة) و (الطاقه) فهو تفريق غير علمي لان الشحنه لا بد ان تكون من طاقه وعند انعدام الطاقه لا تكون هنلك شحنه .

...............

علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر ....اسرار الكون والتكوين موحودة بادق تفاصيلها في كتاب الله ( كتاب كل شيء ) .

السلام عليكم
61 - FOUZIA RD السبت 27 يناير 2018 - 09:01
من المعلقين من يحاول جاهدا بان يقنع القراء بان القران ليست له علاقة في خلق الكون وهدا غير صحيح رغم انفهم ، ففي القران ايات تطرقت الى خلق الكون ونسبه الى الله ( هدا خلق الله فاروني ما خلقتم) بل تحدى الله الانسان بان يخلق دبابا ولم يقف عند هدا بل طلب من الناس ان يستنقدوا ما قد يسلبه الدباب من شيء اي ادا حط اادباب متلا على حلوة فانه ياكل منها ولا يستطيع الانسان ان يسترجه ما قد اكله الدباب لصغر كتلته ولو ان الحلوى بقبة عاما والدباب ياكل منها فان كتلتها لن تتغير ولن يستطيع الﻻنسان قياس ما اكله الدباب في عام .
والكتير من الناس يخلط بين الخلق والصنع فالخلق يكون من العدم وان كان من مادة موجودة من قبل متلا الانسان والحشرات ووو فانه يمتاز بالتوالد .وهل بامكان الانسان ان يصنع من التراب او من الحديد سيئا يتوالد.!؟ او شيئا يتوسع متل الكون ؟ ومن لم يعجبه هدا اقول له بان الارض كلها وما عليها شبهها الله ببعوظة.وبدلا من اطلب ممن يشكل في خلق الله بان يخلق سيء اطلب منه فقد اعادة احياء ميت فارق الحياة ومات نهائيا بوقت لا يتعدى جزء من الالف من التانية .
62 - abdelaziz السبت 27 يناير 2018 - 09:54
''علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر ....اسرار الكون والتكوين موحودة بادق تفاصيلها في كتاب الله ( كتاب كل شيء ) .''(عن وديعه)
بكل احترام لا أوافقك الرأي في هذا والدليل :

الكهف - الآية 109: قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا .
لقمان - الآية 27: وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ.

في القرآن 'إشارات ،آيات،...،مبرهنات' إن صح الرمز 'الكلماتي،المقروء،المنطوق' للمعنى ،ويبقى البرهان أو الفهم من الكون المحسوس المخلوق ، بالترميز(codage) أو التمثيل(représentation) الرياضي الحسابي ....
أما الطاقة فتتحول من نوع إلى آخرفقط كما قيل من قبل...(من اختصاصي...)
ـ عبرة: تقريبا نفس الرد على ما قاله أحد المتمسلمين...، فطردني صباحا من المنزل الذي كنت أكتريه معه وأنا بدون أوراق في أوربا.....(-:
63 - سفيان السبت 27 يناير 2018 - 11:18
السلام عليكم

ادن الأمر بالنسبة لكم يتجلى في :
إستعمال ما طاب لكم من علم لتشويه المقدس (لا غير في نظري لأن المقدس منزه بطبعه)؛
استعمال المقدس لتسفيه العلوم التجريبة المتبتة.

اتبتي للعالم رياضيا بحساب علمي دقيق و بتجربة علمية متقنة ان الفوتونات لها كتلة (la masse) و لها شحنة كهربائية (chargé électrique ) أو الارتباط بين قوى الجادبية و قوى الكهرومغناطيسية او أن الميزونات تشكل أساس البناء الدري الغير قابل للتجزئة من جديد و انا اضمن لك جائزة نوبل في الفيزياء.
بل أضمن لك انهيار الفيزياء الحالية و تبديلها باخرى تحمل إسمك و يدكرك بها اقوام بعدك بكل خير.

ارى ان النقاش فقد شروطه العلمية او الدينية و أصبح نقاشا فلسفيا محضا لا اريد الخوض فيه.

السلام عليكم.
64 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 14:05
62 - abdelaziz

في حوار محتدم جرى مع متعصب ديني يرفض رفضا شديدا ان يكون الدين يحمل مادة علمية فالدين ومنه القران ليس فيه كيمياء او فيزياء او اشباهها من انواع العلوم ، فقلنت له يا اخي انت تكتب الدين الان بحبر المعاصرين واحضرنا له اية قرانيةلاستفزاز عقله

قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ــ سورة الكهف ـ الاية 109

وفي النت لا يوجد مداد حتى نكتب كلمات ربنا بل هي مجسمات الكترونية من حروف وصور نتبادل فيها مادة الدين فكيف يكون الدين خارج العلم وهل يستوجب علينا ان لا نكتب ايات القران بمداد الكتروني لان الله وضع صفة المداد بمادة سائلة (قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي ) فاجاب على هذا العرض انه لا يرتبط بمطلب الحوار وهو ان الدين يحتوي العلم او ان العلم يحتوي الدين وان كلمة (مداد) هي كلمة مجازية ويمكن ان تكون كلمات الله بمداد الكتروني ! ولا ضير في ذلك ! .. لم ننجح في دعوته الى سبيل الله في اسلامه هو !!

كتاب الله يحتوي علم كل شيء خلقه الله !! وهل يقارن ( الشيء ) بالخالق.
65 - فؤاد السبت 27 يناير 2018 - 14:56
التراب (atom) والنار (photon) يبقا تلك الزوجين الاساسيين في بناء هذا الكون وقد تعارضت نظرية إنشتاين مع نفسها الى حد القول بان النار تحمل خاصيتين قانون الميكانيك وقانون الموجات والخطأ في ذلك القول بان الضوء لا كثافة له وعندما رأيناه في علمنا الحديث كيف يغير مسعاه في الكون أوجدن مفهوم الثقب الأسود
ان هذا الحراك والتدافع الامتناهي بين التراب والنار (entropie) يولد مسعى هذا الكون منذ خلقه حسب قانون أساسي لا رجعي (irreversible ) يؤطر ذبذبة الثقلين في بحثهما للرجوع الى توازنهما البدائي الحتمي (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ ۚ وَعْدًا عَلَيْنَا ۚ إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ)
عدم توافق هذه الذبذبات ( ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) وعدم قدرتنا لقياسها (حائط بلانك مثلا العالم الايطالي كروسز في 2014 يقيس ذبذبة توازي عشرة اس ناقص 14 ) تفقدنا فهم سعيها والتنبأ بمستقبلها لكن الامر الخطير في عدم توافق ذبذباتها هو التحامها بعضا ببعض كلما حدث توافق تصاعدي لتوجد كائنات جديدة غير ان بعض هذه الكائنات لا تعلم مسؤوليتها ومصيرها الحتمي لانها أوجدت على ثقل حتميته الرجوع الى ذبذبته الاولى
يتبع
66 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 15:15
الى الاخ المحترم سفيان ..

وانا ادعوك وادعو صروح العلم معك ان يحلو لنا لغز هذا القفل المغلوق :

العلم المعاصر القائم على المادة بشكل تام وضع المادة في خارطة ثلاثية الابعاد (نيوترون * بروتون * الكترون) ورغم ان جسيمات المادة في القاموس العلمي تقترب من استكمال الحاوية المئوية الرابعة .

الا ان مصدرية تلك الجسيمات في القاموس العلمي هي من الجسيمات الرئيسية الثلاث ولا يوجد راشدة علمية تشير الى مصدر اخر مع غرابة بعض الجسيمات مثل البوزوترون الذي قيل فيه انه الكترون موجب ومثل جسيم اسمه الشبح او (النيوترينو) الذي يتصرف بغرابة لا تمت للجسيمات الرئيسية بصفة فهو يخترق المادة ولا يتأثر بالحقول المغنطية فهو مفتاح لحيرة العلماء ولكنه مفتاح لقفل مفقود ..!! واكبر دهليز علمي يقبع فيه القفل الرهيب هو الجاذبية التي ركنت في رف العلم لعقم مفاهيمها وانغلاق مسارب المعرفة فيها وذلك لان العلم يفقد تماميته لانه من عقل بشري غير متصل بالله (رسله وكتبه وملائكته) .. وان مد يده لا يكاد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ..!!

جسيمات المادة تصاحبها ارحام .. ما نراه .. نراه ..يتبع
67 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 15:58
تتمة 66:

جسيمات المادة تصاحبها ارحام .. ما نراه .. نراه .. وما لم نراه في الرحم الثاني هو مصدر الازمة العلمية القائمة الان وهو مصدر الفساد في يأجوج ومأجوج حيث تمزق الرحـِمان في الالكترون والبروتون والنيوترون والجسيم الرابع (غير المعروف) وامتلأ ت اجواء الارض بجسيمات مخبولة نتيجة اختلال خطير في التلازم التكويني بين الجسيم الذي افلتته الصناعة والتقنيات وهو يحمل هوية مفسدة غير هويته التكوينية الصالحة فكانت خبالة السرطان وخبالة الفايروسات فاضطرب كل شيء حي والانسان يحبو نحو كارثة بيئية كبرى . لانهم كفروا بالملائكة .. وما ينتشر في الاجواء الان من جسيمات مخبولة غير منضبطة في موجات كهرومغناطيسية وجسيمات مادة منفلتة بسبب الصناعة يقع تحت نص قرءاني غاية في الحكمة

(وَلَوْ أَنَّ قُرءاناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ...) (الرعد:31)

انتهى .
68 - abdelaziz السبت 27 يناير 2018 - 18:07
إن 'لغات' العلوم موحدة ، فبلغة أي علم تتحدثين ؟ لا أكاد أفقه شيئا مما كتب...، الله يقول في كتابه :

- آل عمران - الآية 137: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ.(علم التاريخ والآثار...).
- العنكبوت - الآية 20 : قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ۚ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.(كل العلوم تقريبا ،كيفية الخلق الأولى ، إهتدوا بعلمهم فقط إلى أن الصلصال...).
- الغاشية - الآية 17 : 18 19 20..

القرآن يحض على العلوم والبحث (النظر إما حسي أو عقلي أو قلبي...) ، لأنه بها تفهم اياته العلمية وليس باللغة فقط و'الميتافزيكيا' لذلك أعطانا العقل واليدين و....
أما مايخص المشاكل أو الصعوبات الحالية في بعض العلوم ، فهذا من 'البديهيات' في كل عمل ينطلق من الواقع لينفع أهل الواقع عاجلا أو آجلا ...، فاسألوا أهل كل 'حرفة'(نجار، ميكانيكي، تقني، فيزيائي ،رياضي ...) أن الإتقان سببه المصاعب والمشاكل ، فهي من دوافع التفكيروالتطور...
69 - وديعه السبت 27 يناير 2018 - 21:14
الاخ المحترم 68 - abdelaziz

اكتب بلغة علمية قرءانية محضة موجهة للمسلم ولغير المسلم .

ماهو القرءان = القرءان هو ( دستورية سنن الخلق )

ماهو الكتاب = وعاء نفاذية تلك ( السنن )

وساعطي مثالا للتقريب وليس للتشبيه : فمثلا عندما يشتري الانسان منا ثلاجة او سيارة او اي الة جديدة ، فمن البديهي ان يحلق المصنع بمنتجاته ) كتالوك استعمال وفهم ؟! الله خلق هذا الكون وارسل لنا رسالته ( القرءان ) وهي بالضبط كتالوك الخالق في ما خلق !! اي ( دستورية سنن الخلق ) .

الكتاب هو وعاء نفاذية تلك السنن اي فهمها في التطبيق !! ولا يمكن ان نعي تطبيقا ماهو موجود في ( الكتب ) دون الرجوع الى كتالوك الخلق وهو ( القرءان ) .

اهل الكتاب هم الذين يؤهلون ماهو موجود في نظم الخلق !! ولا بد ان يرجعوا الى ( القرءان ) لكي يتمكنوا من القراءة الجيدة لتلك السنن !!.. والا. فالقراءة ستكون ضالة وخاطئة كما هو الحال مع علماء المادة الان الذين لا يرجعون الى كتاب الخلق ( القرءان ) ليقرءوه علميا !! ... فكان الضلال العلمي في الكثير من الابحاث والاجتهادات العلمية !!

نامل ان نكون قد اوفينا للرد حقه .

مع التقدير ،
70 - el hadouchi السبت 27 يناير 2018 - 22:06
القران تحدثى على بعض الضواهر العلمية في زمانه حيث اوصلها الى الذين كل نو يجهلونها ولاكن لا نقولو ان القران كان هو السباق الى التنبيه في هاذا المجال حيث سبقه الاغريقيون الينانيون والفرس باكثر من الف سنة من النضريات العلمية الكونية والفلاكية .
71 - فؤاد الأحد 28 يناير 2018 - 01:04
نظرية النسبية لانشتاين التي أعلنت ميلاد المكان الزمن واعلنت ان لا كثافة للضوء وان سرعته هي اعلى سرعة في الكون لحقت مداها في النصف الثاني من القرن الماضي بعجزها عن تفسير ظواهر متناهية الصغر في جزيئات الذرة وخاصة ظواهر الضوء في تعامله مع قوى الجاذبية
هذا الذي أدى بالعلماء للبحث عن نظرية جديدة تقربنا لفهم هذه الظواهر وجعلها في معادلات تثبت بتجارب لتقييم صحتها
لهذا وجدت نظرية الأحبال والعقد مجرى جديدا حيث أبعدت مدى الزمن تماما في معادلاتها (العالم الايطالي Carlo Rovelli)
والتالي فان الانحناء المكانالزمني اصبح متجاوزا بأمرين للضوء كثافة تجعله ينحني ليس لهندسة الفضاء الزمني بل لجاذبية عظمى تستطيع أسره
لا وجود في هذا الكون لقوة تدعى الزمن بل لكل كائناته ذبذبات خاضعة تسعى لمصيرها في تفاعل حقيقي مع قوى الكون
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَىٰ أَجَلًا ۖ وَأَجَلٌ مُّسَمًّى عِندَهُ ۖ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ
هذه الذبذبة تولد حرارة الكائنات (entropie) ومفهوم الزمن يصبح حراريا لاصقا بكنه الكائن
ان تمدد الكون يصير الى حرارة الصفر الكوني لتقف آنذاك ذبذبته
يتبع
72 - abdelaziz الأحد 28 يناير 2018 - 10:39
في فيزياء الجسيمات يعرف أن الزوج (بروتون-نوترون) حالتان في 'فضاء الحالات لisospin ' لجسيم واحد وهو النُّوية (nucléon) في نظرية يانغ-ميلز(yang-mills)...
أما دستور الجسيمات فهناك الدساتيرالقديمة كمعادلات: شرودنغر ودِراك و كْلِنْ غوردن في التكميم الأول وبعدها عدلت أو عممت هذه الدساتير لتساير الواقع الملاحظ ثانية على المجالات (أو الحقول)...، وهي كلها إسقاطات أو تمثيلات أو ترميز للكون الملحوظ (المحسوس: عين اليقين) بلغة موحدة وهي الرياضيا ت( لغة المعقول:علم اليقين) وهي أيضا ''هياكل'' فقط للمحوس وليست شحمه ولحمه ....
والسلام عليكم .
73 - وديعه الأحد 28 يناير 2018 - 13:55
الاخ المحترم 72 - abdelaziz

الباحث القرءاني يتعامل مع القرءان بصفته دستور علمي يرقى فوق العلوم ولو اجتمعت كلها في وعاء واحد .

الملائكة هي التي تشغل الكون بشكل اجمالي (ماكينة) وقد ورد ذكر ذلك المشغل في القرءان تحت صيغة حملة العرش

(وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ) (الحاقة:17)

رحمان .. رحم + رحم ... وعرش الرحمن يحمله ثمانية ... العلم يرى بعدا ثلاثيا فقط وهنلك ابعاد خفية ولا تقوم ولن تقوم الا بعد منازلة علماء
العصر .
(ثمانية ازواج من الضان اثنين ومن المعز اثنين قل الذكرين حرم ام الانثيين اما اشتملت عليه ارحام الانثيين نبؤوني بعلم ان كنتم صادقين*ومن الابل اثنين ومن البقر اثنين قل الذكرين حرم ام الانثيين اما اشتملت عليه ارحام الانثيين ام كنتم شهداء اذ وصاكم الله بهذا فمن اظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم ان الله لا يهدي القوم الظالمين)الانعام

ثمانية ازواج فيهم من كل زوجين (اثنين) (2 ذكرين + 2 انثيين) في تقسيم رباعي مزدوج فان عرف علماء المادة ثلاث منها فهي لم تعرف بصفتها الزوجية بل مفردة ...يتبع.
74 - وديعه الأحد 28 يناير 2018 - 15:24
تتمة 66..

جسيمات المادة تصاحبها ارحام .. ما نراه .. نراه .. وما لم نراه في الرحم الثاني هو مصدر الازمة العلمية القائمة الان وهو مصدر الفساد في يأجوج ومأجوج حيث تمزق الرحـِمان في الالكترون والبروتون والنيوترون والجسيم الرابع (غير المعروف) وامتلأ ت اجواء الارض بجسيمات مخبولة نتيجة اختلال خطير في التلازم التكويني بين الجسيم الذي افلتته الصناعة والتقنيات وهو يحمل هوية مفسدة غير هويته التكوينية الصالحة فكانت خبالة السرطان وخبالة الفايروسات فاضطرب كل شيء حي والانسان يحبو نحو كارثة بيئية كبرى . لانهم كفروا بالملائكة .. وما ينتشر في الاجواء الان من جسيمات مخبولة غير منضبطة في موجات كهرومغناطيسية وجسيمات مادة منفلتة بسبب الصناعة يقع تحت نص قرءاني غاية في الحكمة

(وَلَوْ أَنَّ قُرءاناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ ..) (الرعد:31)


.
75 - وديعه الأحد 28 يناير 2018 - 15:56
تتمة للتعليق 73

ثمانية ازواج فيهم من كل زوجين (اثنين) (2 ذكرين + 2 انثيين) في تقسيم رباعي مزدوج فان عرف علماء المادة ثلاث منها فهي لم تعرف بصفتها الزوجية بل مفردة لا هي بالانثى ولا هي بالذكر ولا يوجد تفريق نوعي للمادة بذكرية صفتها او بانثوية الصفة في مفرداتها في حين القرءان يرسخ ان لا بد ان يكون كل خلق مزدوج (ذكر وانثى) مما يقيم في عقل الباحث القرءاني راشدة تؤكد ان العلم المادي لا يمتلك اساسية تمنهج الحراك العلمي بل يرى الباحث القرءاني ان العلم المادي رغم نجاحاته الهائلة الا ان اساسياته هوجائية المنهج ..!! وبسبب تلك الهوجائية فان كارثة بيئية ومرضية باتت مؤكدة ..!!

سطورنا ليست سطور علمية او تفسيرية بل هي سطور تذكيرية تقيم تبصرة للذكرى ..!! فلا ينتظر منا متابعنا الفاضل ان ندحرج العلم في اسطر تذكيرية فالعلم لا يستقر الا على بساط علمي بين يدي حشد يجتمع من اجل علم القرءان ..!! ...

( انتهى )
76 - abdelaziz الأحد 28 يناير 2018 - 17:28
وأين نضع هذه الآية :

الرعد - الآية 3: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا ۖ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ.

والأعم منها:

الذاريات - الآية 49: وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ.

أما علماء الفيزياء فلهم مبدأ أو مبرهنة CPT، الشحنة ، charges; éléctrique, magnétique de spin, gravitationnelle,....،
الإزدواجية (parité)، الزمن ( temps).....
(particule ,anti-particule)،
اما عالم النباتات والحيوانات والفطريات... فأظن أنه ما زال موجود في مقرر الثانوي أو BG1 (غيرت المساربعد ذلك...).
77 - وديعه الأحد 28 يناير 2018 - 20:35
الرواسي : بعض القراءاات القرءانية ( العلمية )

الجبل وفقالرشاد الفكري يمثل نتوءات ظهر انها تحافظ على ميزان دوران الارض لكي لا تميد الارض باهلها

{وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }النحل15

{وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88

فهي بخلقها تسير بموجب نظام كوني ونحسبها جامدة الا انها تدور مع دوران الارض وتشكل عزوما حركية (رواسي) تحمل صفة (النقل) لفاعلية احتواء وهو (ميد مقبوض) فلا تميد بكم ولو اخذنا لفظ الجبل بصفته مفصل خلق (متقن) متصف بصفة (ناقل يحتوي فاعلية قابضة) فهو وصف ينطبق على نظام (التردد الموجي) فهو يحتوي على (دائرة رنين) ينتقل الموج من خلالها من المرسل الى المستقبل فهي جبل من الجبال يسير والمثل ايضا للتوضيح وليس لبيان التذكرة العلمية القرءانية ومثل جبل الموج هنلك جبال اخرى قد ياتي مقام نشرها لاحقا.
78 - باحثة في على التاريخ الاثنين 29 يناير 2018 - 01:16
الى وديعة أقول العلم لي مخلط بالخرافة سميتو العكر على الخنونة من الصباح ونتي كتردي على الآخرين دون جدوى لا نتي لا هما حيث دماغاتكم معشا فيها الخبيزة ديال الدين ما عمركم غادين ديرو شي تحليل منطقي غير كاتخربقو و كاتكبو ألما في الرملة كيظهر بلي تكوينكم علمي و هذا نتيجة السياسة التعليمية الفاشلة ديال بلادنا غادي تفرخ مزيد من البلداء يبدو من الظاهر انهم يستخدمون العقل ولكن في العمق هم فارغين لا يلوون على شيء
79 - hossam الاثنين 29 يناير 2018 - 10:19
من خلال جل التعاليق التي قراتها تبين لي ان معضمهم علمايين او حتى ملحدين والله اعلم. الله يلطف بينا حين تكتب اية قرانية وجب احترامها لا ان الاحض الديسلايك الا ما دلك . اما فيما يخص الموضوع يجب معرفة ان الحقيقة العلمية هي نسبية ومتغيرة اي انه من الممكن ن ياتي عالم ليكدب كل الحقائق المعروفة حاليا خصوصا ان الانسان اليوم وصل علميا الى مستوى كبير فما بالك بالمستقبل.
والاعجاز العلمي في القران هو موجود بالدليل فالله سبحانه و تعالى اخبرنا على نشاة الكون وما الى دلك لكن المشكل عندنا كمسلمين هو اننا لاناخد الحقائق ونبينها بالعلم بل ننتضر ان ياتي غالم ونقو له بكل برودة انها مكتوبة عندنا قبل 1400 سنة. هدا جيد للعالم انه يتحقق من صحة القران وبالتالي هدا الدين لكن نحن لمادالا نستطيع الاخد بالادلة النقلية وتوصيلها بالادلة العقلية العلمية واللتي غالبا تاتينا من الغرب.
اخرما تم التوصل اليه هو نضرية تعدد الاكوان وهي نضرية تجعلك تدخل في متاهات لكن اليوم يستطيغ الانسان تقبلها والغريب ان القران والسنة اشارت لهدا الامر والله اعلم
80 - وديعه الاثنين 29 يناير 2018 - 13:21
الى 78 - باحثة في على التاريخ

ارينا ما تعلمين من علم !! لان الذي ينتقد شيء هكذا ( !!! ) نوعين من الناس :

علماء : في جعبتهم ما يقولون ، فينصتون بوعي وحكة، ولا يخجلون بالقول كنا على ( خطأ) في ما توصلنا اليه من علم !! .

غوغاء : يظنون انفسهم يعلمون !! ...وفي الحقيقة هم مجرد غيطة يتبعها ( الطبالون )

من هم الراسخون في العلم ؟!


العالم الذي ياخذ المادة العلمية مستنسخة من غيره لا يستطيع ان ينقل اليقين من وعاء العالم الذي قال بالعلم الا وعاء العالم الاخر الطالب للعلم .. اليقين هو مستقر عقلي لا يمكن نقله بكل فنون النقل وبالتالي فان العلماء الذين يأخذون العلم من مصادر قالت بالعلم لا يملكون اليقين بل يملكون (الثقة) بما قال اول القائلين بالعلم والثقة بقول العالم لا يكون مستقرا عقليا بل هو عبارة عن نتاج عقلاني مبني على الضن والريب ... ذلك ما يتحقق امام نواظرنا في تراجعات علمية مركزية تصور فيها العلماء انها راسخة بين ايديهم ولكن سرعان ما تبخر اليقين منها

الرسوخ العلمي صفة العالم الذي يباشر اليقين بنفسه ولا يستنسخ اليقين من اخرين ... .

السلام عليكم
81 - باحثة في علم التاريخ الاثنين 29 يناير 2018 - 15:34
الى الأخت بديعة أنا قصدت وحدة بحالك مثقفة وهذا كيضهر من خلال الردود ديالك السابقة تبقى في صف الصلاعمة البراقيين أنا بغيت نبهك لمسألة وحدة الواحد ملي كيبغي يشري شي دار ولا سيارة ولا اَي حاجة كيدير homework ديالو قبل ما يقدم على هاد الخطوة نتي عمرك تساءلتي مع رأسك في الدين لي معتنقاه و حطيتيه تحت المجهر خلي عليك الأمور الميتافيزيقية اَي واش كين شي خالق ولا لا واش كاين الملائكة الجن هاد شي بلا ما تخوضي فيه سيري غير القران و السنة والسيرة والتراث الاسلامي بحثي فيه و شوفي الى جاك منطقي ديك الساعة شغلك هداك و ردي عليا
82 - وديعه الاثنين 29 يناير 2018 - 17:25
السلام عليك ....الاخت الفاضلة الباحثة في التاريخ

ربما انك متاثرة بما يقال في ( الموروث الاسلامي ) من خرافات !! عن الملائكة والجن وغيرها !! واني لاعذرك ...والتمس لك العذر الكبير .

نعم اختي الفاضلة بحثت في كتاب الله الكثير ...وان الله يعبد عن العلم ، وعلمت من كتاب الله اعلى علوم التكوين !! واني لاطمع بالمزيد علما يقينيا لا ريب فيه .

وان رغبت بالمعرفة والعلم الحقيقي ازودك به ، اريك من هم الملائكة في التكوين ، واريك ما ارانا الله من رؤيا علمية لملكوته ... واريك ادق تفاصيل التكوين ، مما افاء الله علينا من علم قرءاني اعتبره قليل جدا مقارنة مما افاء الله على علماءه الكونيين .. علماء لا يظهرون في شاشات فضائية ولايجدون وقتا لذلك !!

اختي الفاضلة انا لا اريد ان يتحول الحوار الى حوار شخصي ( شخصنة الحوار ) فان كنت راغبة بالوصول الى الحقائق ، ستجدني رهن اشارتك اساعدك للوصول اليها ، ولا املك من امر نفسي غير ذلك ،..فقط التذكير بايات الله ... ولا يحق لي تجاوز هذا الخط لان الله نهانا عن ذلك !!

تحياتي الطيبة .
83 - abdelaziz الاثنين 29 يناير 2018 - 19:08
على أي منطق تتحدثين ، فحتى علم الرياضيات مبني على مسلمات (axiomes)، أي يسلّم بصحتها وبعد ذلك يجد كون أو نموذج تتحقق فيه تلك المسلمات ...(Les théorèmes d'incomplétude de Gödel )، بعد ذلك يسقط عليها مفاهيم فيزيائية كاللغة :قوليب تسكب فيها الأفكاروالمعاني... أو قبل إيجاد النموذج الرياضي في بعض الأحيان كنظرية التوزيع ( distribution) مع Heaviside و Dirac...
مثلا 1+2+3+4+....= اللانهائي.
وأيضاهناك 1+2+3+4+....=1/12- (إستعملت في الفيزياء ...)
ففي أي عالم أو كون أنت فيه فالكل نسبي حتى ما كتبه الآن...
84 - وديعه الثلاثاء 30 يناير 2018 - 01:43
النسبية والزمن !!
ان بقي عنصر الزمن عصي على العلماء في كل ازمانه الا ان مجهولية عنصر الزمن تتصف بصفات غاية في التعقيد فالزمن كالعقل لا يقوم بالتعريف عن كينونته كما هي كينونة عناصر المادة او نظم الفيزياء او الكيمياء..فالزمن يمتلك جدار غير قابل للاختراق وبالتالي فان مناورات العقل البشري العلمية والفلسفية لفهم الزمن انحسرت في ربطه بـ (السرعة) حيث اضطر علماء المادة المعاصرين ان يجعلوا من السرعة كماشة لعنصر الزمن الا ان مساحة الزمن في السرعة تبقى عصية على عقل الادميين لذلك كانت نظرية انشتاين مسماة باسم (النظرية النسبية) وقد نقل عن انشتاين مثلا قال فيه ما معناه ان سرعة كرة منضدة في قطار متحرك هي سرعة نسبية يمكن ان يحسبها فيزيائي في القطار نفسه الا ان شخصا ءاخر يقف على سكة القطار فانه سوف يضيف سرعة القطار الى سرعة كرة المنضدة ومثله من يحسب دوران الارض حول نفسها وهو في الشمس وكان خلاصة القول ان السرعة المرصودة في حركة أي جسم هي سرعة نسبية لا يمكن تثبيتها لان الكون بمجمله متحرك وبالتالي فان رابط الزمن مع السرعة يصبح رابطا غير موفق ولا يمكن ان يكون دستورا علميا جاهزا للتطبيق بشكل مطلق .
85 - وديعه الثلاثاء 30 يناير 2018 - 03:30
نظرية انشتاين بقيت في الوصف النظري ولم يستطع خلفاء انشتاين ان يثبتوا صحة ما ادعاه انشتاين في نسبيته التي هشمها هو بيده في خريف عمره العلمي عندما اعلن ان السرعة المحسوبة على ثابت ارضي انما هي سرعة نسبية وهو القائل ان سرعة كرة المنضدة المحسوبة في قطار يتحرك انما هي سرعة نسبية فالراصد الثابت على ارض سكة القطار انما سيضيف سرعة القطار الى سرعة كرة المنضدة وبما ان الكون بمجمله في حراك (سرعه) فان اي حساب للسرعة سيكون نسبي ولا يمكن ان يكون (ثابتا)

ازمة علماء الفيزياء واضحة جدا فهم لا يعرفون اي تكوينة للزمن فالزمن هو مدرك عقلي الا انه مجهول الكينونة يأتي بغتة فيبهت كل من يعد الزمن بعداد وهو يتصور ان عملية (العد) تعني (ثابت) يمكن ان يكون قاعدة الا ان الزمن ليس بثابت وعندما تكون حركة الجسيمات (سعي في حراك) وحين يكون الزمن (في حراك) ايضا فان عملية ثبات البيان ستكون نسبية الصفة ولا يستطيع علماء الفيزياء ان يفهموا تلك السنة التكوينية الا حين يركعون لعلوم القرءان .
86 - أحمد العلامي الثلاثاء 30 يناير 2018 - 06:43
جزاك الله خيرًا يا دكتور عمرو خالد .. على كل ما تقدمه للشباب من نصائح بأسلوب جديد للدعوة لم نعهده على دعاتنا فالتفت حولك الملايين وهدى الله بك قومًا كثيرين فاللهم اجعل ثوابهم ميزانًا يُثقل كفتك نحو الجنة يوم العرض عليه اللهم آمين ..
87 - جنة محمدي الثلاثاء 30 يناير 2018 - 06:45
شكرًا دكتور عمرو خالد على هذه المعلومات والشروح المتميزة والتي حببتنا ديننا والتعارف بين الشعوب.. نحن ممتنون لك لهذه الدعوة السجية والروح النقية بارك الله فيك وجمعنا سويًا على صراطه المستقيم عند خير المرسلين وجزاك الله خيرًا يا دكتور عمرو ربنا يكرمك ونشوفك في أعلى المناصب وضمن أفضل الدعاة اللهم آمين ونفع الله بك المسلمين
88 - abdelaziz الثلاثاء 30 يناير 2018 - 07:18
''..فان رابط الزمن مع السرعة يصبح رابطا غير موفق ولا يمكن ان يكون دستورا علميا جاهزا للتطبيق بشكل مطلق''.(وديعه).
قضية تعريف الزمن معقدة ، باختصار ،من الفلاسفة 'البستمولوجيون' الذين ناقشوا الموضوع فلسفيا وعلميا هناك Klein Etienne (إتهم بالخيانة العلمية plagiat....) وأهم ما قله بالنسبة لي هو : كيف يكن إعادة تعريف الزمن وهو غير معرف أصلا كالتعريف التحريكي الحراري (thermodynamique) عند Carlo Rovelli....
أما التعريف النسبي للزمن فهو غير كامل ، لأن الزمن يتمدد ويتقلص ويبقى ثابتا رغم الحركة حسب المعامل الآتي: 1 مقسوم على {[(v/c) cos n+V[1-(v²/c²)sin²n)] }( بالبرهان العلمي)
V يرمز للجذر مربع و n الزاوية الزمكانية ، ففي حالة n=pi/2 نجد معامل لرونز (Lorentz facteur )
فماهو تعريف الزمن في القرآن الكريم؟ ولكم الشكرمسبقا.
89 - وديعه الثلاثاء 30 يناير 2018 - 13:14
هناك عدة انواع من ( الزمن )!!

الزمن خادم ( البلازما الكونية ) أي هو خادم لنظم تراكيب المكونات التي تربط الخلق كيفما كان.

فاي حراك لن يكون الا على بساط زمني فلا سعي بلا زمن سواء كان الرصد لـ فوتون ضوئي او ذرة اوكسجين او خطوط مغناطيسية او شجرة تفاح او خلية خمائرية او جسد حيواني او جسد انساني فجميع مكونات الخلق المرئي في الحياة الدنيا تسعى ولا بد ان تسعى بما فيها اجساد المخلوقات ومنها الانسان.

الزمن مع ( اهل الكهف ) :

لم تستطع تقنيات الحضارة المعاصرة ان تعبر سقف او قاع الزمن فلا يمكن وقف الزمن وابطاء فوتونات الضوء ولا يمكن تسريع جزيئات المادة فوق سرعة الضوء فلكل نشاط فيزيائي او كيميائي لا بد ان يكون هنلك (زمن مستهلك) وهنا يدرك العقل ان الزمن هو مركب او (بساط) لــ بلازما الخلق المرئي وتلك النتيجة مستحلبة من مثل اصحاب الكهف حيث كانت الـ 300 سنة من نومتهم (خارج الزمن) في (خلق غير مرئي) فاصحاب الكهف ما كانوا يرون فاعلية خلقهم خلال فترة نومهم لان (بساط الزمن) سحب من اجسادهم وما ان عادت خدمة الزمن لاجسادهم حتى اصبح الخلق مرئيا بين ايديهم واحسوا بالجوع طالبين الغذاء .

يتبع.
90 - وديعه الأربعاء 31 يناير 2018 - 01:52
الزمن ..

تظهر خدمات الزمن بصفتها حاوية سعي من خلال مرابط علمية حديثة كشفت فيها حقائق الخلق المحسوس الا ان رواد العلوم المادية لا يقرأون القرءان (خارطة الخلق) ليفقهوا مرابط التكوين وحين نرصد الكاربون العضوي المسمى علميا (C 14) نجد ان ذلك العنصر يمتلك اشعاعا نوويا وله (نصف عمر) ومن خلال نصف عمر اشعاع الكربون العضوي عرف العلماء الحقب الزمنية لبعض العظام التي خلفتها المخلوقات ومثل تلك الرابطة بين الزمن والاشعاع النووي للكاربون العضوي يستطيع الباحث ان يمسك بـ (حاوية السعي) ويظهر عنصر الزمن خادما لتكونية الخلق (بلازما الخلق المرئي) فحين نتعارف على مصطلح (استهلاك الزمن) ندرك ان الزمن عنصر يصاحب فاعلية اي حراك (سعي) تديمه وتفعله كل مخلوقات الله

في الفيزياء والكيمياء يتعرف العلماء على رابط يربط عناصر المادة ويطلقون عليه اسم (عامل مساعد) ففي تكوينة الماء من هايدروجين واوكسجين تكون (الشرارة الكهربائية) عامل تحفيزي يحفز عنصري الاوكسجين والهيدروجين على الارتباط لتكوين الماء ويقر العلماء يقينا ان تلك الشرارة لا تدخل في تركيبة الماء بل تعمل (ربط رابط) وقد يرى الباحث ايضا ان (الماء وسط حياتي) .
91 - abdelaziz الأربعاء 31 يناير 2018 - 08:40
لك الشكرعلى آرائك والسؤال كان عن تعريف الزم(ا)ن في القرآن،كنت أريد أن أضع تقاطعا بين استقراءاتك وبين استقراءات الدكتورعلي منصوركيالي ، ولكن ...
92 - وديعه الأربعاء 31 يناير 2018 - 14:05
اكتشاف الزمن لا يعني مسك كينونته ويوم تمسك كينونة الزمن يتم التحكم فيه طولا او عرضا وتلك منهجية علوم العصر فيوم اكتشفوا الجاذبية لم يمسكوا بكينونتها او التحكم فيها ولكن ... صنعوا تقنية باهرة وهم يمسكون بالفيض المغنطي في موجة كهرومغنطية جعلت من الارض قرية صغيرة .

كذلك الزمن .. لو امسكوا بذيل من ذيوله كما في الجاذبية لاقاموا الدنيا ولن يقعدوها ولكن الله سبحانه هو احكم الحاكمين فحسم مثل هذا التمني !!!

(يَسْأَلونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا * فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا * إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا * إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا) (النازعـات )

احلام انشتاين في مقتبس (وحيثما توجد الآشياء المطلقة يوجد الزمان) بل نقول ان (حيثما يوجد السعي يوجد الزمان) ونرى بوضوح بالغ ان النوم يسجل حالة (لا سعي في المستوى العقلي الخامس) فالنائم لا يمارس صلاحياته العقلية.

انشتاين الذي تحدث عن الزمن في نظريته النسبية باعتبار الزمن هو البعد الرابع للمادة الا ان انشتاين نفسه ومن استخلف نظريته منتصرا لها لم يقدروا على اثبات ما قاله انشتاين في ربيع تألقه العلمي في نظريته النسبية !
93 - abdelaziz الخميس 01 فبراير 2018 - 07:06
''' احلام انشتاين في مقتبس.... لم يقدروا على اثبات ما قاله انشتاين في ربيع تألقه العلمي في نظريته النسبية !''
لم أفهم المراد بهذا، ويشبه ما قاله المتنبي : ناموا ولا تستيقظوا ـــ ما فاز إلا النوم
نوع من الإيحاء للإحباط النفسي للمتلقي أو الباحث المُميع ...، أما من أقدامهم ما زالت على الأرض فيعرف جيدا قيمة الأفراد كبشر مثلهم وليس من منظور العقيدة و....
94 - وديعه الجمعة 02 فبراير 2018 - 01:59
السلام عليكم

لكي لا نتهم بالبخل في المعلومة او البيانات القرءانية

هناك ثلاث انواع من الازمنة :

- زمن الفلك: اي الزمن الذي نحيى فيه = حاوية سعي الانسان في دنياه ( الساعة ) .
- الزمن الوسط : وفيه الشهداء والانبياء ومن من الصالحين ، فهم احياء عند ربهم يرزقون !!
الزمن المطلق : وهو زمن الطور الشريف .

التفصيل في هذه البيانات يحتاج ملفات ضخمة وفقط اشير الى ( وقف الزمن - موت الزمن - الخادم الزمني في بلازما الخلق المرئي -دوات الخادم الزمني في سـِفر الزمن -مساحة عنصر الزمن في علوم القرءان).

موفقين باذن الله ،
المجموع: 94 | عرض: 1 - 94

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.