24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  4. الشناوي: نيازك الجنوب المغربي تفك ألغاز وأسرار الكرة الأرضية (5.00)

  5. باحثة: المعتقد الديني يضع مواجهة وباء "كورونا" بين الشكّ واليقين (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | عمرو خالد: القرآن اختزل مليارات سنوات عمر الكون في 6 أيام

عمرو خالد: القرآن اختزل مليارات سنوات عمر الكون في 6 أيام

عمرو خالد: القرآن اختزل مليارات سنوات عمر الكون في 6 أيام

قال الداعية الإسلامي عمرو خالد إن القرآن الكريم قدّم قبل أكثر من 1400 سنة فكرة "التقويم الفلكي"، الذي يحدد من خلاله عمر الكون، وقبل أن يتوصل إليها العالم الفيزيائي الشهير "كارل ساجان" في عام 1996، مع اختلاف أن القرآن حددها في 6 أيام، بينما الثاني ضغطها في سنة واحدة، لكن يبقى هناك الكثير من أوجه الشبه بينهما التي أوردها في سياق المحاولات لتحديد عمر الكون منذ نشأته.

وفي عاشر حلقات برنامجه "بالحرف الواحد"، الذي يربط بين الدين والحياة والعلم كمثلث متكامل، يستهل خالد بالتساؤل: "ما هو عمر الكون الذي نعيش فيه؟"، ليجيب قائلاً: "في الحقيقة لا أحد يعرف بالضبط، لكن قدره العلماء بناءً على وصول الضوء من أبعد نقطة في الفضاء - أي منذ لحظة بداية الانفجار العظيم، أو ما يسمونه "فلاش البيج بانج" - إلى الأرض، بأنه حوالي 13.8 مليار سنة أو 14 مليار سنة.

وأوضح خالد أنه "في نشأة الكون، وقعت أحداث تفصلها مسافات زمنية هائلة بين تكوين النجوم والكواكب، مثل كوكب الأرض، وبين لحظة الانفجار العظيم، قدرها العلم بأنها تصل إلى مليارات السنين، ومن الصعب على العقل البشرى أن يتخيل بسهولة ما حدث، ليس فقط لأن الأرقام كلها في نشأة الكون هي مسافات زمنية هائلة، ولكن لأنها تمت أيضًا بشكل زمني وبتوقيت غير الذي يعرفه الإنسان واعتاد عليه".

وأشار خالد إلى أنه "لم يكن هناك قبل تكون الأرض، التي تدور حول الشمس، يوم أو أسبوع أو شهر أو سنة كما نعرف الآن، فلم نعرف ذلك إلا بعد أن أصبح هناك أرض تدور حول الشمس، وتعاقب الليل والنهار"؛ وزاد: "أثناء نشأة الكون، (تكون السماء والأرض)، كان معيار الزمن غير ما نعرفه الآن، إنه زمن لن يعرف العلماء معياره؛ لأن الإنسان لم يعشه أصلاً إذ لم يكن موجودًا من الأساس؛ لذلك أطلقوا عليه اسم معيار الزمن غير الإنساني (non-human scale)، أي: لم يعشه الإنسان".

ولفت المتحدث إلى أن "العالم الفيزيائى الشهير "كارل ساجان"، الذي اشتهر بين علماء فيزياء الفلك بأنه كان مغرمًا بتبسيط العلم وتقريبه للناس العاديين، كان له أسلوب مميز ومنهج مميز في عرض الحقائق العلمية والتاريخية، فأراد أن يبسط ويسهل للناس قصة نشأة الكون..إذ إن عمر الكون الذي يقدر بمليارات السنين (13.8 سنة مثلاً) هو مجرد أصفار لا تعبر عن شيء عنده، فقام بضغط الأرقام الكبيرة رياضيًا، مع الحفاظ على نسب المسافات الزمنية ولكن بشكل أقصر، وابتكر بذلك ما يسمى التقويم الفلكي (Cosmic Calendar) (الكونى) في عام 1996 في كتابه "تنانين عدن"، أوThe Dragons of Eden، عبر ضغط جميع أحداث نشأة الكون وما عليه في سنة أرضية واحدة".

وأوضح خالد أن "الأمر قوبل بترحاب كبير جدًا من كل علماء فيزياء الفلك على مستوى العالم، إذ أجمعوا على أن الفكرة ستسهل على الدارسين تصور نشأة الكون ودراستها بكل يسر، وإلى الآن فإن التقويم الفلكي الذي وضعه، أو ضغط عمر الكون في سنة أرضية واحدة، هو المعيار الزمني الذي يسير عليه كل دارسي ومدرسي الفيزياء وفيزياء الفلك".

واستعرض عمرو خالد فكرة التقويم الفلكي على النحو التالي:

أولًا: الانفجار العظيم Big Bang

حصل قبل 13.7 مليارات سنة تقريبًا، ويصادف اليوم الأول من يناير تقريبًا في الساعة 1.12 دقيقة صباحًا.

ثانيًا: بداية تشكُّل المجرات:

تكونت أولى المجرات قبل 13 مليار سنة تقريبًا.. ويصادف اليوم الثاني والعشرين من يناير.

وتشكَّلت مجرتنا "درب اللبانة" أو "درب التبانة"، قبل 9 مليارات سنة..ويصادف اليوم السادس من شهر مايو، أما الأرض والشمس وتليها المجموعة الشمسية وكواكبها فتشكلت قبل 4.56 مليار سنة، ويصادف اليوم الأول من شتنبر.

كما ظهرت أولى الديناصورات على وجه الأرض قبل 230 مليون سنة، ويصادف اليوم السادس والعشرين من دجنبر. وظهرت أولى الثدييات قبل 200 مليون سنة، ويصادف ظهورها اليوم السابع والعشرين من دجنبر. واختفت الديناصورات قبل 65 مليون سنة، في اليوم الثلاثين من دجنبر.

ظهر الإنسان قبل 8 دقائق فقط من نهاية العام، وظهر المسيح قبل 4 ثوانٍ فقط من نهاية العام، أي قبل 2000 عام، وبدأت الرسالة المحمدية قبل 3 ثوانٍ فقط من نهاية العام.

أما الحملات الصليبية، وظهور المغول، وخروج المسلمين من الأندلس، وتأسيس وانتشار الإمبراطورية العثمانية، والنهضة في أوروبا، والثورة الفرنسية، والحربان العالميتان، وغزو الفضاء، وعصر الإنترنت، ودونالد ترامب رئيسا لأمريكا...وحتى وقت قراءتك لهذا الكلام..كل هذه الأحداث حدثت في آخر ثانيتين من العام!! هذا هو التقويم الفلكي.

ومضى خالد شارحًا: "هل لاحظت شيئا مثيرًا للدهشة؟ ظهر الإنسان قبل 8 دقائق فقط من نهاية العام"، ليقول على ضوء ذلك: "من السهل جدًا أن تفهم معنى هذه الآية: "هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا".. بالفعل هناك حقبة زمنية رهيبة جدًا من عمر الكون لم يكن الإنسان قد ظهر فيها أصلًا، وأظن أيضًا أنه من السهل جدًا عليك الآن أن تفهم معنى الآية: "لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ".

وأشارالمتحدث إلى أن "القرآن الكريم قدم إلينا فكرة التقويم الفلكي قبل "كارل ساجان"، منذ ما يزيد عن 1400 سنة، وإن كان هناك أوجه شبه بينهما تتمثل في الآتي:

أولًا: اعتمدت فكرة التقويم الفلكي لـ"كارل ساجان" على ضغط عمر الكون كله في 365 يومًا، واعتمدت فكرة التقويم الفلكي للقرآن الكريم على ضغط عمر الكون أيضًا، ولكن في ستة أيام فقط.

ثانيًا: اعتمدت فكرة التقويم الفلكي لـ"كارل ساجان" على استعداد العقل البشرى لتصور مسافات زمنية حدثت بمعيار زمني غير معروف للإنسان Non-human Scale، عن طريق استخدام معيار زمني يستطيع الإنسان فهمه وهو Human Scale مثل السنة الأرضية، أما فكرة التقويم الفلكي للقرآن الكريم فقد اعتمدت على استعداد العقل البشري لتصور مسافات زمنية حدثت بمعيار زمني غير معروف للإنسان Non-human Scale عن طريق استخدام معيار زمني يستطيع الإنسان فهمه وهو Human Scale مثل ستة أيام أرضية مثلًا.

ثالثًا: فكرة التقويم الفلكي لـ"كارل ساجان" توضح لنا بشكل أسهل المسافات الزمنية الهائلة التي تفصل بين نشأة الأرض ولحظة الانفجار العظيم، أو بداية الكون، ويوضح لنا أن الأرض تكونت عند ثلثي عمر الكون، فهو يقول إنها تكونت في بداية شهر شتنبر، بمعنى أنه عندما وصل عمر الكون إلى ثلثيه، أي عند 8 شهور من إجمالي 12 شهرًا. أما التقويم الفلكي للقرآن الكريم فيقول إن الأرض تكونت عند ثلثي عمر الكون، عند أربعة أيام من إجمالي ستة أيام، قال تعالى: "وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِى مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ* ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِى دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ* فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ". القرآن يقول لنا بكل وضوح إن الأرض تكونت عند ثلثي عمر الكون.

رابعًا: التقويم الفلكي الذي ابتكره "كارل ساجان" في كتابه سوف يبقي عمر الكون دائمًا على أنه سنة واحدة، لن يعدله أحد، لن يأتي أحد يومًا ما بقلم أحمر ويفتح الكتاب كي يقوم بتعديل عمر الكون الذي افترضه، كي يغيره أو يزيده على كونه سنة واحدة، كلما تقدم عمر الكون، وذلك لأن التقويم الذي ابتكره هو تقويم ذكي، فلو دققت أنت فيما قلته أنا عندما كنت أسرد لك التقويم الفلكي وبالتحديد في آخر جملة..للاحظت الآتي: فقد قلت: "...ودونالد ترامب رئيسًا لأمريكا"، وحتى وقت قراءتك لهذا الكلام هل كان دونالد ترامب رئيسًا لأمريكا في أيام كارل ساجان (والذي مات سنة 1996 ؟.

وقال خالد: "هنا يكمن ذكاء "كارل ساجان"، فقد ابتكر فكرة التقويم الفلكي في سنة، بحيث لا تعني أن الكون سوف ينتهي في آخر دقيقة في هذه السنة، لكنها اعتمدت على أن كل الأحداث الجديدة التي تحدث إلى وقتنا هذا تنضغط داخل هذه السنة، وتكون جزءًا من ثانية، بحيث تبقى السنة سنة". وتابع: "نعم مات "ساجان" وكان التقويم الفلكي سنة، وما سردته لك الآن في 2018 هو أيضا سنة، ولو قرأ أحد التقويم الفلكي بعد آلاف السنين سيكون أيضًا سنة، وسوف يختمه برئيس أمريكا بعد آلاف السنين، كمثال على آخر الأحداث الحديثة ليس إلا. إنه ذكاء "كارل ساجان"، فالأحداث التي تحدث على كوكب الأرض كل لحظة والمواليد التي تولد كل لحظة، والحروب التي سوف تحدث في المستقبل، والحضارات التي سوف تبنى في المستقبل، كلها سوف تضغط في السنة نفسها التي وضعها كمعيار آدمي لعمر الكون؛ فهكذا فقط يكتب عمر الكون في الفيزياء لمن يفهمون ويدرسون الفيزياء.. إنه الانضغاط".

واستطرد خالد شارحًا: "القرآن أيضًا وضع لنا التقويم الفلكي، بحيث يبقى ثابتًا على مر العصور، لا يجرؤ أحد أن يعدل فيه، ستة أيام منذ أكثر من 1400 سنة، وسيبقى كما هو ستة أيام بعد آلاف آلاف السنين، وإلى يوم القيامة، قال تعالى: "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ"، وفي آية أخرى يقول تعالى: "الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ".. في القرآن الكريم مجموعة من الآيات ذكر فيها خلق السماوات والأرض في ستة أيام ومجموعة أخرى من الآيات ذكر فيها خلق السموات والأرض "وما بينهما" في ستة أيام".

وختم خالد قائلاً: "أعتقد أننا الآن فهمنا ما المقصود بـ"ما بينهما"، ففي كل لحظة حدث جديد يحدث بين السماوات والأرض، وفي كل لحظة مولود جديد وكائن جديد يظهر للوجود، فكل الأحداث التي ستحدث في المستقبل تضغط داخل الستة أيام.. إنها فكرة الانضغاط تمامًا مثل التقويم الفلكي لـ"كارل ساجان".. كلمة "وما بينهما" تجعل التقويم الفلكي القرآني ثابتًا على مر العصور عند ستة أيام فقط"، وقال إن "بذلك يكون قد اتفق التقويم الفلكي لـ "كارل ساجان" مع التقويم الفلكي للقرآن الكريم بالحرف الواحد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - Said الجمعة 16 فبراير 2018 - 01:56
اعجبني المقال و التحليل صراحة. هل فهمتم نفس ما فهمت عن نظرية الانضغاط!؟ ارونا ماذا استنتجتم من هذا الكلام
من اعتاد قراءة العناوين فقط و التعليق مباشرة لن يفهم شيئا حيث يجب قراءة المقال كاملا لاستوعاب النظرية
2 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 02:24
القرءان يدحض - نظرية الانفجار العظيم :

ان (الانفجار العظيم) بصفته بداية لبناء الكون هو عنوان ضديد لمنطق العقل فالبناء لا يبدأ بالتفجير

{وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ }

رواد ا(الاعجاز العلمي) ذهبوا مذهب المدرسة الحديثة ان الكون (يتوسع) عندما عالجوا لفظ (وانا لموسعون) والسبب ان الناشطين في الاعجاز العلمي ياخذون من المدرسة الحديثة (نظريات علمية) وهي تختلف عن (ثوابت علمية) فالنظرية هي (نظرة علمية) لم تتحقق ثوابتها يقينا اما الثابت العلمي حين ينشر فان ثوابته تنقل ميدانيا الى الناس في تطبيقات مختبرية او قراءات لظواهر محددة فتصبح بمثابة (كشف غطاء) عن نظم الخلق (كتاب الله في الخليقة) مثل اكتشاف تكوينة الماء .لفظ (لموسعون) تعني ان السماء التي بناها الله (الخالق) تتصف بصفة (مشغل السعي) وهي صفة (تسعى فيها) مخلوقات الله. وهو سعي له(سقف) زمني (سرعة الضوء) وارادوا ان يعبروا ذلك السقف في مختبر سويسرا العملاق ففشلوا .

العقل البشري يقول بصوت مرتفع (البناء لا يبدأ بالانفجار) الا عندما يريد الباني ان يغير البناية فهل البشر لو اجتمعوا قادرون على تغيير هيكلة الكون ..؟؟!!
3 - Mosi الجمعة 16 فبراير 2018 - 02:31
من التقليل من شان القران ربطه دائما بالنظريات العلمية...يقول تعالى..يا معشر الجن والانس ان استطعتم ان تنفذو في اقطار السموات والارض فانفذو لا تنفذون الا بسلطان..
في هذه الاية وغيرها يذكر الله الجن قبل الانس وهذا تاكيد واضح ان الله خلق الجن قبل الانس ...بكم من الوقت الله اعلم...كما انه خلق مخلوقات كثيرة قبل الجن وقبل السموات وقبل الكون...فالوجود في القران مطلق لا محدود لا ب ستة ايام ولا سنة...قد يكون خلق الجن قبل خلق السموات...فربط الخلق في القران بخلق السموات والارض انتقاص من فكرة الخلق عنذ الله...ثم ان حصر السموات في هذا الكون انتقاص من قدرة الله فالاحرى ان يكون مفهوم السموات هو الاكوان...اي ان الله خلق سبعة اكوان وان كل كون يختلف في تكوينه عن الاخر كما يفهم من الاية..فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ".
ان حصر الخلق الالهي في الانفجار العظيم و المجرات والثقوب السوداء لهو انتقاص عظيم من قدرة الله العزيز الحكيم...
4 - حائر الجمعة 16 فبراير 2018 - 02:40
السؤال المحير،هو لماذا ذكر الله تعالى ستة أيام،لا أظن أنها لتبسيط الزمان لنا،سوف تبقى لغز حتى يلهم الله عبدا لحله....
5 - لبنى الجمعة 16 فبراير 2018 - 02:53
أريد قراءة تعاليق من يؤمن بستتة ايام و معناها و سبعة ليالي و مرادها و كن فيكن شكرا .
6 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 02:56
تتمة ..

ما هو تعريفكم للفظ ( يوم ) المرتبط بنص الايات الكريمات ادناه :

فهو مرة 6 ايام ، ومرة يومين ، ومرة 4 ايام .!!

{إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }الأعراف54
{فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }فصلت12

{قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ }فصلت9

لدينا الرد ، ولكن فقط اردنا ان نحفز عقول القراء لنعرج بهم الى قراءة قرءانية علمية مختلفة للفظ ( يوم ) !!

شكرا لتفاعلكم ،
7 - khadija الجمعة 16 فبراير 2018 - 03:06
أكبر كارثة التي سببت الجهل و التخلف عند المسلمين هو تفسير الكون بسبحان الله، هل عمر خالد يفهم القرآن أحسن من الرسول و من الصحابة و من التابعين ؟؟؟ الرسول قال ستة أيام يعني ستة أيام كما وردت في التفاسير و ليس مليارات السنين. تفسير القرآن للكون غير صائب شاء عمر خالد أو أبى لم يغير في ذلك من شيء
8 - حقنة تنويم الجمعة 16 فبراير 2018 - 03:27
نحن مازلنا في جدال كروية الارض وانبساطها فكيف لنا ان نثبت كيفية انشاء الكون وماذا لو ان كل ماقدم من ابحاث وارقام هي مغلوطة او ان السواد الاعظم منها كله خطء ومن المعلوم ان نسبية انشتاين كان تعارضها نظريات اخرى لعلماء اخرين لم يراد لهم ان يلمع نجمهم كما لمع نجم انشتاين وهالك علماء تم التعتم على مجهوداتهم ومنهم من تمت تصفيتهم هذا فقط بعد الثورة وليس قبلها.
9 - Lecteur الجمعة 16 فبراير 2018 - 03:56
إلى :1 - Said

عزيزي ،

لست فقط ممن اعتاد على قراءة العناوين و التعليق مباشرة كما قلت ... بل وكذلك أنا ممن ينتظر بفارغ الصبر اليوم الذي يثبت لنا فيه فضيلة الشيخ أن البراق (البغلة النبوية !) "عندو لامارش آرييرزمكاني: Marche arrière spatio-temporelle) كي تنطبق الآية :"سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى" و بناء المسجد الأقصى 100 سنة بعد و فاة الرّسول !
و بما أنك و ضعت السؤال : "ماذا استنتجتم من هذا الكلام ؟"
الجواب (و فقاً لنظرية الانضغاط!) :
تزوجت عائشة في السادسة إذن كان سنها = عمر الكون آنذاك (ما فيه الكفاية لإزاحة الحرج!)
ياك 6 = 1+1+1+1+1+1 ؟
Belle démonstration, n'est-ce pas Monsieur ! x/x
و أخيراً لكي أثبت لك أنني قرأت المقال، الفقرة الأخيرة منه تتضمن المقطع التالي و الذي أثار انتباهي : «فكل الأحداث التي ستحدث في المستقبل تضغط داخل الستة أيام» و استنتجت منه ما يلي :
"طال ما وجد أمثال صاحب المقال آذاناً صاغية لن يحصل ضمن الأحداث التي ستحدث في المستقبل حدث إسلامي إيجابي يذكر!"
10 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 04:09
تتمة لـ :التعليق 7

يوم : لفظ تم استخدامه حصرا في مقاصد زمنية تخص مساحة ثابتة في دوران الارض حول نفسها ولفظ يوم في بناء عربي بلسان عربي مبين وبسيط للغاية هو (يم .. يوم .. أيم .. أيام .. أيامى .. يأم .. يؤم .. و ... و .. و ..) ولو عطفنا عقولنا على لفظ (أيامى) فهو ليس بزمن بل هن النساء المستعدات للزواج وحين نقول (وأيم الله) فهو ليس زمن وحين نقول (يؤم الناس) فهو ليس بزمن بل (أم الناس) فهو (يؤم الناس) الا ان المنطلق اللغوي عند الناس جعل من لفظ (يوم) ثابت زمني وهو (ضلال بعيد) كما وصفه الذكر الحكيم

يوم في علم الحرف القرءاني ( اساس العلم القرءاني ) يعني (مشغل حيز رابط) فاذا ارتبط بالزمن كان يوم زمني وله مشغل معروف (دوران الارض حول تفسها) واذا ارتبط بصفة اخرى فان مشغل تلك الصفة هو الذي يحمل رابط الحيازة مثل (يوم الزينة) فمشغل الزينة هو الذي يربط (الحيز بمشغل الزينة) فاذا كان الحيز زمني فمشغله لن يكون دوران الارض بل مشغله هو مشغل الزينة فيكون له يوم وربما يكون مشغل الزينة دهرا كاملا وليس 24 ساعه كما نتصورة ومثلها ايضا (يوم يقوم الاشهاد) فهو ليس يوم مشغله دوران الارض حول نفسها

يتبع..
11 - « ... - ¶-¶-¶- ... » الجمعة 16 فبراير 2018 - 04:40
رد على : 4 - حائر

6 أيام ... لأنه كان يصفر(siffler) في كل يوم نوتة
(Note de musique) :
Do Ré Mi Fa Sol La ... و في اليوم السابع استراح و صدرت نوتة Si بحال (Si-dna) سيدنا محمد (صلعم) !
أتمنى أن يخفف جوابي من حيرتك أخي في الإنسانية !

و التفاتة ظريفة إلى : 6 - لبنى

«غنّي لي شوايِّ شوايِّ ... - ¶-¶-¶- ...»
12 - BIHI الجمعة 16 فبراير 2018 - 06:33
العلم في التاريخ الاسلامي هو فقط علم الأمة و الفقهاء. اما علماء الفزياء، الرياضيات و الفلسفة كفرو أو قتلو أو يجنو مدا الحيات. ليس هناك في علم لافي القران و لا في الأحاديث . يوجد علم الحقيقة في الحضرات الاخرى قبل الاسلام. الباقي
13 - للتخلف اجراء يشجعونه الجمعة 16 فبراير 2018 - 06:44
من يطلع في ثوراة العهد القدبم وخصوصا في سفر التكوين في بداية الباب الثاني سيجد تقربا نفس الشئ genese 2-1 اي خلق الكون في سبعة ايام، وسيستغرب للمطابقة، فهل هي مجرد صدفة ام نقل؟ اليس الصوفيون يححبون النقل و يفصلونه على العقل، ومنهم ابو موسى الاشعري، زعيم العقيدة الاشعرية. اما وثق لنا التاريخ ان العباسيين قاموا بترجمة الفكر اليوناني، وهدا يحسب لهم، لكنهم لما وجدوه يدعوا الى التفكير والتسائل والبحث في اعماق الاشياء، كيف ولمادا ومن اين ووو، التجاوا الى فقهائهم لتحريف حقائق الامور كما التجأوا الى تشجيع الاولياء والاضرحة ووو لابقاء الامة في التخلف. وشرح عمرو هدا لا يبتعد عن مخالفة الصواب المتعمدة كسابقيه، انه اكيد يتوصل بأجر نقدي لإبداء مثل هدا التخريف
14 - Poisson d'avril الجمعة 16 فبراير 2018 - 06:53
إلى : 2 - وديعه
أي رد لكم ؟ و بماذا تريدون إقناعنا ؟
التاريخ العلمي يعج بالتجارب و المحاولات ؛ ما تسمونه "فشل" فهو خبرة ؛ كم من طيار مات و كم من طائرة تحطمت منذ عهد عباس ابن فرناس و اليوم تعد الطائرة من أكثر وسائل النقل أمناً ...
باختصار، هناك قومان :
قوم يجربون وينجحون بالمثابرة بعد الفشل ؛
و قوم فاشلون أصلاً بدون أن يقوموا بأي تجربة !
القوم الأول ينجح لأنه يقوم بتحليل عقلاني لأسباب الإخفاق في محاولاته، و الثاني يرجع فشله إلى قوى خارقة لا يراها إلا هو ... و الأغبى من ذلك أنه يتلذذ بما أنعم الله عليه به من فشل !

سؤال بسيط : لماذا لا نجد جائزة نوبل واحدة عندكم بما أنكم سباقون في جميع العلوم ؟ أو لماذا لا يتبنى العلماء الحقيقون "سوَركم" في المجلات المحكمة ؟

ملاحظة :
الوحي مرت عليه أكثر من 14 قرن و النهضة العلمية أقل من 5 قرون ، من يستعمل تقنية الآخر اليوم ؟
15 - بوعار مديونة الجمعة 16 فبراير 2018 - 07:04
خلق الله الليل والنهار وسخر الشمس والقمر هذا خلق مثل الانسان اضن انهم سبقا كتلة دخانية التي وقع انفجارها لان ستة ايام مبرمجة قبل الانفجار الذي ولد الارض والارزاق والمجرات والسموات السبع والله اعلم يوما ما سياتي علماء يعرفون من السابق
16 - عبد الجمعة 16 فبراير 2018 - 07:35
ان امة اضاعت الفهم عن الله في وحيه كتابا كان او سنة غاب عنها ادراك المراد من الزمن والمكان وموضوعاتهما، يتجلى هذا في تاويلها لكلام الله سبحانه بما وصل اليه بعض من لا يدين بدين فيما اظهره عز وجل على ايديهم نتيجة انهبارهم به، فابانوا عن بعض الحقيقة في موطن، وضلوا واضلوا في مواطن كثيرة، والله المستعان.
17 - FOUZIA RANDI الجمعة 16 فبراير 2018 - 07:54
الى الاخت التي تريد ان تعرف الفرق ما بين ستة ايام وقولة كن فيكن.
اسئلك هل يمكن ان يكون لنا يوم دون وجود الكون،؟ بالطبع لا لان اليوم عندنا مرتبط بدوران الارض حول الشمس .ادن انتي تعتقدين وكما يعتقد الكتير بان المدة التي خلق فيها الكون (ستة ايام) بان يومها الواحد هو داك اليوم الدي يتعاقب فيه الليل والنهار والناتج عن دوران الشمس والارض .فاليوم عندنا مرتبط بالكون ولا وجود له ادا لم يكن الكون متواجدا.
اما الله عز وجل فقد تحدت عن مراحل خلق الانسان وفصلها .وكدلك خلق الكون فقد خلق في عدة مراحل وقد دكرت في القران.والمراض بستة الايام التي خلق فيها الكون هي المراحل التي خلق فيها.
اما النظريات العلميىة التي تتحدت عن خلق الكون فهي افكار ماخودة من الانجيل والزبور وكل مرة يطل علينا كتابي ليخبرنا عن كيفية خلق الكون حسب ما فعمه وحسب هواه مما اخد من الزابور والانجيل المزورين.وقد تحدت القران عن هدا النوع الدين يخفون ويظهرون ما شاؤوا من الايات بل يبعونها لناس.
18 - منير الجمعة 16 فبراير 2018 - 07:57
شكرا جزيلا وبارك الله فيك الرجاء قراءة المقال قراءة متانية ومشاهدة الفيديو حتى تستوعب العقول جيدا
19 - abdelaziz الجمعة 16 فبراير 2018 - 08:01
ملاحظة:

في علم الكون المعاصر الزمان خط مستقيم أو منحني (النسبية العامة) ولا يمكن لهذا المنحنى أن يكون مغلق كما في الكون النموذج لغودل (L'univers de Gödel) وهو نموذج غير مقبول كحل لمعادلة
النسبية العامة ،اي لكون في دوران.
والرسول الكريم يقول في خطبة الوداع:

" يا أيها الناس, إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض....''

- كل شيء يدور في الكون (من الإلكترون في الذرة إلى المجرة إلى...) إلا الكون ؟؟؟

أما معنى اليوم في القرآن فله مدلول واضح من القرآن نفسه (أسس التفسير...) فاللفظة أو الكلمة في القرآن لها معنا واحدا فقط (monosémique ) حسب المفسرين ...

فلا تُحملوا على اللفظة أكثر مما تتحمله...

فالدين ليس حمارا يوصل إلى الشهرة ،وما أدراك ما ركوب الحمار....
20 - Ahmed الجمعة 16 فبراير 2018 - 08:01
Le Judaïsme à cité le même nombre de jour que le Coran mais 4000 ans bien avant
21 - الصرصار والنملة الجمعة 16 فبراير 2018 - 08:34
ارتكب عمرو خالد أخطاء فظيعة تنسف ما اتى به
الخطأ الأول هو الخلط بين ظهور الأرض بعد ان مر على الكون الثلثين من عمره حسب التقويم العلمي بغض النظر عن المدة التي اخدت الأرض في ظهورها ان كانت أيام او سنين اوملايين السنين وبين ان يكون الزمن الدي اخده خلق الأرض ثلثين من عمر الكون أي أربعة أيام من ستة أيام حسب من فهمه عمرو من القرأن
الخطأ الثاني بقاء ثبات معيار سنة للتقويم لايعني ثبات تواريخ الاحداث داخل السنة المضغوطة لان ظغط 13 مليار سنة ليس هو ظغط 20 مليار سنة مثلا , فكلما زادت المدة التي نظغطها تتراجع تواريخ الاحداث الى الوراء لكي تستطيع السنة ان تستوعب باستمرار كل ظغط جديد وزيادة جديدة
22 - نبيل الجمعة 16 فبراير 2018 - 09:35
شكرا لهسبريس على هذا المنبر الاسبوعي الذي يتحدث عن الاعحاز العلمي في القران الكريم و شكرا للدكتور عمرو خالد لقد استفدت بشكل كبير من هذا المنبر من خلال قراءة المقالات و البحث في الانترنيت و اليوتيوب فعلا امر يزيد الايمان لا اله الا الله محمد رسول الله
23 - soufiane الجمعة 16 فبراير 2018 - 09:41
سورة الأنبياء

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)
24 - fati الجمعة 16 فبراير 2018 - 09:57
Roots 5
قم ببحث عنوانه الأرض الكروية و المسطحة و سترى أن كروية الأرض فيها جدال كبير و سترى نفسك جزءا من القطيع الذي ضحكت عليه وكالة النازا بصور مفبركة بداية من الصور على القمر و انتهاءا بالصور الملتقطة للفضاء الذي لسنا متأكدين أنهم تخطوا الطبقات الدنيا منه.
الجاهل هو الذي يسلم بالأشياء بدون بحث.
و اعلم شيئا مهما أن الحقيقة فقط في القرآن لا غير.
25 - MOCRO الجمعة 16 فبراير 2018 - 11:33
أمة تنخرها الأمية والجهل المقدس والحروب الطاحنة والفقر والمجاعة وكل أشكال الكوارث الطبيعية من الفيضانات والزلازل والسقيع والتصحر.
ييتحدثون عن أشياء خارج إرادتهم وخاصة حينما يتعلق الأمر بالفضاء أو في أعماق البحار وكيف تدور الكرة الأرضية ، بما أن كثير من المسلمين يؤمنون بأن الأرض مسطحة وليست كروية حسب بعض كهنة المعبد الوهابي.

على المسلمين أو العرب أن يجدوا حلولاً للأزمة الخانقة التي يتخبط فيها المسمى العالم الإسلامي بدلاً من الخرافات التي يؤمن بها بعض تجار الدين كعمر خالد الذي ينعتونه في الشرق وفي مصر بشيخ النـسـاء.
26 - في ذهني أسئلة محيرة الجمعة 16 فبراير 2018 - 11:51
يقال احد علماء الفزياء..؟
إذا كان حقا عمر الكرة الارضية سنة واحدة هذي يعني تشكلة الارض يوم 31 ديسمبر وخلق الانسان يوم 6 يناير 11:39 صباحا وعمر الكون 650 ألف مليار سنة.
لكن ترى . الله سبحانه وتعال ذكر في القرآن الكريم بأن هناك سبعة سموات ومثلها من الارض ما المقصود منها هل هناك كوكب قابلة للحياة هل هناك أمم تعيش هناك. قال تعالى.بان من في الفلك يسبحون من هم...
27 - عبد الغني الجمعة 16 فبراير 2018 - 12:28
تغيير بعد الزمن ألى بعد آخر مشتق منه بتطبيق دالة من الدوال الرياضياتية بحيث ينضغط بعد الزمن كما تشاء لكن يمكن الرجوع إلى أصل البعد الزمني بتطبيق عكس الدالة الرياضياتية. وهذه نسألة معروفة جدا لدى علماء الفيزياء فبهذه الخاصية تشتغل العديد من الآلالت بل كل الآلات بداية من الميكرو وايف إلى أعتى الحواسيب.
28 - واحد من الناس الجمعة 16 فبراير 2018 - 12:37
( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ )
( وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ )
يعني ستة ايام التي خلق فيها الكون ليست محسوبة بايامنا هذه . والله سبحانه وتعالى قادر ان يخلقها في جزئ من الثانية لا في ستة ايام
29 - Abouatlas الجمعة 16 فبراير 2018 - 12:45
{وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَـا {وَلاَ الْلَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ}

{ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ }.

{فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُون}
القران يخاطب عامة الناس لكن في ثناياه آيات لقوم يعلمون
30 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 12:45
تتمة التعليق11

اذا اردنا ان نصر على ان لفظ (يوم) هو عنصر زمني فان القرءان سيظهر (مضطربا) بموجب النصوص اعلاه ففي الاية 10 من سورة فصلت اشار ربنا الى اربعة (ايام) لخلق الارض في حين الاية 9 من نفس السورة اشار الى يومين كما ان الاية 12 من سورة فصلت تشير الى خلق السماوات والارض في يومين في حين يشير النص الشريف في الاية 54 من سورة الاعراف الى ستة ايام الا ان تجريد لفظ (يوم) من مقاصدنا في عنصر الزمن فان علوم الله المثلى سوف تبرز كـ (ضرورة) يتوجب على حامل القرءان حيازتها فهن (سبع سماوات في يومين) اي (مشغلين لـ حيز رابط) وهما (رحمين) وهما (رحم مادي) له اربعة مشغلات و (رحم عقلاني) له مشغلين اثنين فيكون مجموعهما (ستة ايام)

لو اردنا ان نرسخ لفظ (يوم) في مفاهيمنا بشكل (علمي) ينفعنا في مسارنا مع علوم الله المثلى فان ذلك سيوصلنا الى مفاهيم علمية نافعة للغاية لانها ستتعامل مع سنن الخلق وترينا كل (سنة) ومنها (السنة الزمنية) فالسنة الزمنية هي (سنة خلق) تحتوي على انشطة متعددة من (خمسين الفا سنة خلق) فاليوم هو (مشغل حيز رابط).

يتبع ..

:
31 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 13:07
الى الاخ المحترم poisson ďavril 15

نحترم تجارب علماء الغرب فهم الموصفون باهل الكتاب الذين يبحثون مباشرة في ما كتبه الله من سنن الخلق التجربة بعد الاخرى وقد يصلون الى ثابثة علمية يقينية وقد ينغمسون في مجرد نظريات تدخلهم في متاهات لا طاءلة منها ، هذا لانهم لا ينطلقون من خريطة فكرية ( عقلية ) صاءبة من الاول !! هذه الخريطة الفكرية موجودة في القرءان ( كتاب الله ) ، ومنها يتم استسقاء مفاتيح علم ثم ينطلق البحث الى التطبيق الميداني العلمي حتى حيز ( المادة العلمية ) اليقينية التي لا ريب فيها .

ولنا في تجربة ابراهيم ( خد اربعة من الطير ) خير مثال .... تجربة علمية قرءانية مفتوحة بمصراعيها امام علماء هذا العصر .

الباحثون في علوم القرءان لا يبحثون عن جوائز عالمية او اوسمة فهو منهج بعيد عن منهجهم .

اما لما تاخرنا علميا في البحث في كتاب الله ؟ هذا لان المسلمين هجروا قرءانهم .

* الى الاخت المحترمة fouzia17

ارجو الى ملخص ما كتبنا من تعليقات لاننا لم نذكر ان اليوم هو ما فقط ( جمعة ، سبت ، احد .... الخ ) .

السلام عليكم
32 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 14:33
تتمة لـ ( 7-10-30) :

اليوم كما وصفنا من قراءة علمية لعلم الحرف القرءاني هو ( مشغل حيز رابط ) اسقاط هذا التعريف القرءاني العلمي على جميع الفاظ ( يوم ) كيوم الاشهاد ، يوم القيامة ، يوم الزينة ..الخ يعيطينا تاويلا لايات الله لا اختلاف فيها.

{وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ (

وهي اربعة مستويات تمتلك (مشغل حيز رابط) في :

سماء المادة (السماء الاولى)
سماء الخلية (السماء الثانية)
سماء العضو الحي (السماء الثالثة)
سماء الكائن الحي (السماء الرابعة)

{إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }

فهي اربعة مستويات للعقل كما جاء اعلاه يضاف اليه
سماء عقلانية الروح المتجسده (السماء الخامسة)
سماء عقلانية الروح المطلقة (السماء السادسة)

يتبع..
33 - Mustapha at الجمعة 16 فبراير 2018 - 14:53
لماذا كل هذا اللغط فلدينا التفسير لليوم .فاليوم عند الله كالف سنة مما تعدون هذا مكتوب في القران
34 - نصيحة لوجه الله الجمعة 16 فبراير 2018 - 15:26
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ صدق الله العظيم
لا يتبع احد اسقاطات القوم الكتاب كتاب الله و لا يعلم تاويله الا هو فصدقه و امن به كما هو و اياك الاجتهاد لاختراع تفسير اية او اسقاطها فان ذلك قد يسلب المرء الايمان او يصبح كاذبا على الله او مبتغي فتنة
غفر الله لنا و لكم
35 - وديعه الجمعة 16 فبراير 2018 - 15:44
تتمة لـ ( 7-10-30 - 32)

{فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }فصلت12

{قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ }فصلت9

اذا اردنا ان نصر على ان لفظ (يوم) هو عنصر زمني فان القرءان سيظهر (مضطربا) بموجب النصوص اعلاه ففي الاية 10 من سورة فصلت اشار ربنا الى اربعة (ايام) لخلق الارض في حين الاية 9 من نفس السورة اشار الى يومين كما ان الاية 12 من سورة فصلت تشير الى خلق السماوات والارض في يومين في حين يشير النص الشريف في الاية 54 من سورة الاعراف الى ستة ايام الا ان تجريد لفظ (يوم) من مقاصدنا في عنصر الزمن فان علوم الله المثلى سوف تبرز كـ (ضرورة) يتوجب على حامل القرءان حيازتها فهن (سبع سماوات في يومين) اي (مشغلين لـ حيز رابط) وهما (رحمين) وهما (رحم مادي) له اربعة مشغلات و (رحم عقلاني) له مشغلين اثنين فيكون مجموعهما (ستة ايام) .

انتهى .
36 - abdelaziz الجمعة 16 فبراير 2018 - 20:16
اليوم 'قطعة' ، مدة ،فترة، في الزمان ويمكن إسقاط مستقيم الزمان كله عليها أو بعضه
مثال :القمر - الآية 19: إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ
حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, قوله ( فِي يَوْمِ نَحْسٍ ) قال: أيام شداد.(ت.الطبري).(قوم عاد)
الحاقة - الآية 7: سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ.
حدثني عليّ، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله: ( وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا ) يقو ل: تباعا.(ت.الطبري).(قوم عاد)
أما ستة أيام فهي ستة أيام عددا وليست قطعة زمن [0 ,1] بمعنى يوم أسقط عليها مستقيم الزمن كما جاء في القرآن أو بعض منه أو سنة كما فعل كارل سغن Carl Sagan أو...، فرياضيا وفيزيائيا تفسيرع.خ مبتور الدلالات....
37 - كمال السبت 17 فبراير 2018 - 20:02
نظريات الانفجار العظيم و النسبية و .. كل هذه مجرد تصورات و ليست حقائق و تعرف باستمرار تعديلات
و الكل يعلم ان النظريات تتغير باستمرار ففي القرن 19كانت نظرية الميكانيك الكلاسيكية للعالم نيوتن هي السائدة
في القرن 20 كانت نظرية اينستاين النسبية هي الحقيقة و الان هي بدورها اصبحت متجاوزة لانها عاجزة عن تفسير الظواهر الفيزيائية على المستوى الصغر اللامتنهي
اذن من الغباء ان نعتمد على الفيزياء لاثبات ان القران صحيح
38 - كمال الأحد 18 فبراير 2018 - 20:15
يوم عند الله=1000سنة. والله خلق السماوات والأرض في 6ايام . يعني . 6×1000= 6000سنة
39 - hicham السبت 24 فبراير 2018 - 15:11
مشكلة بعض الاذكياء العرب انهم ياخدون بعض ما توصل ايه علماء الغرب عن طريق الحساب على انها مسلامات لا نقاش فيها مع انها تحتمل الخطء فعمر الكون لا يعلمه على وجه الدقة الا الله سبحانه
40 - عبد الملك المليك السبت 27 يوليوز 2019 - 21:59
بعض الملحدين لست ادري لماذا يتحدثون خارج السرب بنوع من الشخصنة والاستهزاء بل تجد احدهم يتهم العالم الاسلامي بالتخلف والخرافات وكأن الاسلام مفعل اليوم وكانهم يجهلون ان الاسلام بات معطلا واستبدل بالنظام العلماني وحجر على العلوم التي ورثها الاعلام من الامة والنبغاء في شتى المجالات فلما يلقون اللوم على الاسلام والمسلمين .. علما ان العالم المتحضر ما كان ليعرف هذه العلوم وهذه الحضارة لولا الحضارة الاسلامية كما ان من لم يتدبر كتاب الله وهو ينبذه وراء ظهره كيف يتأنى له ان يجادل في ايات الله جحودا ...وان يوما عند ربك كالف سنة مما تعدون ..اين انتم من نظرية النسبية ...هل تدركون يا جهلة ان الله هو خالق الزمان والمكان وان الله يستوى عنده الماضي والحاضر والمستقبل ..،والنبغاء يدركون الفارق الزمني بين تواجدك في الارض واحتمالية تواجدك في اقرب كوكب فمابالك بالكواكب التي تبعد عنا مليارات السنين ثم ما بالك بعلم الله تعالى والله سريع الحساب.
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.