24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عمرو خالد: القرآن الكريم يثبت علاقة هطول المطر بوقوع الزلازل

عمرو خالد: القرآن الكريم يثبت علاقة هطول المطر بوقوع الزلازل

عمرو خالد: القرآن الكريم يثبت علاقة هطول المطر بوقوع الزلازل

كشف الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، أن ما توصل إليه العلماء حول وجود علاقة بين هطول الأمطار ووقوع الزلازل في بعض المناطق من العالم سبقهم إليه القرآن الكريم وأثبت ذلك بالدليل.

وفي الحلقة الثامنة عشرة والأخيرة من الموسم الأول من برنامج "بالحرف الواحد"، الذي يربط بين الدين والحياة والعلم كمثلث متكامل، يسوق خالد العديد من الدراسات العلمية التي تثبت أن هناك علاقة بين هطول الأمطار والزلازل.

ومن ذلك، مقال للبروفيسيرة جيلان فولجر وزملائها بقسم علوم الأرض بجامعة "درهام" بإنجلترا بمجلة (the conversation) نشرته عبر موقعها بتاريخ 24 فبراير 2017، قالت فيه إن هناك علاقة بين نزول الأمطار والزلازل، واستندت إلى سجلات نزول المطر وحدوث الزلازل في مناطق معينة بألمانيا عام 2002 وسويسرا في عام 2005 لتؤكد وجود علاقة بينهما.

وأشار إلى أن هذه الدراسة كانت تحاول أن تجيب عن تساؤلات العلماء والباحثين: "هل من المتوقع أن يحدث زلازل في ولاية كاليفورنيا هذا العام بعد أن تعرضت لسيول كثيرة؟ وكانت كل توقعات العلماء تقول نعم بالتأكيد. وبالفعل حدث زلزال في كاليفورنيا في سبتمبر 2017"، أي بعد ستة أشهر من وقت تصوير هذه الحلقة.

أيضًا، رصد عالم الجيولوجيا، سيباستيان هبنزل، البروفيسور بجامعة "بوتسدام" بألمانيا، وجود علاقة وطيدة بين نزول الأمطار وحدوث الزلازل بمناطق معينة في ألمانيا وسويسرا وفرنسا.

كما أن البروفيسور الدكتور شيمون ودوينيسكى، الأستاذ المساعد بقسم الجيولوجيا بجامعة ميامي في فلوريدا بالولايات المتحدة، ربط أيضًا بين حدوث زلازل تخطت قوتها 6 درجات على سلم ريختر بتايوان وهايتي بنزول الأمطار بشدة في المنطقة نفسها.

وقال عمرو: "كان ذلك من خلال فحص تاريخ تايوان لمدة خمسين سنة سابقة؛ إذ أثبت بالدليل القاطع أن الزلزال الذي ضرب تايوان في 1999 وبلغت قوته 7.6 درجات حدث بعد 3 سنوات من السيول التي هطلت في هذا البلد الآسيوي، ووصل ارتفاع ماء المطر فيه وقتها إلى مترين".

ودلل في السياق ذاته بتصريحات لعالم الجيولوجيا جون راندل، البروفيسير بجامعة "كاليفورنيا يو سى دافيس"، عزا فيها سبب حدوث الزلازل عقب هطول الأمطار إلى أن "مياه الأمطار تتسرب إلى أحد الفوالق في الأرض وتحدث ضغطًا بين الصخور بشكل كافٍ كي يحرك الصخور، ويحدث هزة في الأرض في صورة زلزال ممكن أن يكون محسوسًا لنا، أو غير محسوس كما هو في الغالب ولا يزيد على 2 درجة على ريختر".

وأشار إلى أنه من الواضح أن هناك علاقة بين نزول المطر وحدوث الزلازل يدرسها بالفعل علماء الجيولوجيا، كما أنها علاقة مرصودة ومسجلة في سجلات هيئات الطقس وسجلات مراصد الزلازل.

وعلق خالد قائلاً: الهزات الأرضية والزلازل ترتبط دومًا في أذهاننا بالخراب والدمار وانهيار المباني وموت الأشخاص. لكن على ما يبدو، فإن هذه هي نظرتنا نحن المتواضعة، لكن العلم له رأي آخر".

ودلل بتصريحات الدكتور كليف كولين، خبير الزلازل الشهير بأستراليا، لموقع الإذاعة الأسترالية (ABC)، التي قال فيها إن "حدوث الزلازل مفيد جدًا للإنسان، ومهم جدًا للحياة على كوكب الأرض".

ليس هذا فقط، بل يقول أيضًا إن "الزلازل جزء من دورة حياة كوكب الأرض، وتدفع العناصر الأساسية التي يحتاج إليها الإنسان على كوكب الأرض في الزراعة والصناعة من باطن الأرض إلى أعلى على سطح الأرض فيستفيد بها الإنسان في الزراعة والصناعة"، كما ينقل عنه.

وأوضح أن "الزلازل تدفع البترول والزيوت من باطن الأرض إلى أعلى، فتسهل على الإنسان عمليات التعدين والحصول عليها والوصول إليها بسهولة عن طريق الحفر البسيط في الأرض، بدلًا من أن يغوص في أعماق الأرض".

وأشار إلى أن "البترول كما هو معلوم وقود الحياة لإنتاج الطاقة والتدفئة ولإنتاج المصانع ولقوام الحياة على الأرض، حتى إنه استخدم مصطلح (pushing up)، بمعنى دفع العناصر الأساسية للحياة من باطن الأرض إلى أعلى سطح الأرض، ليسهل الوصول إليها والتنقيب عنها كي تستقيم الحياة على كوكب الأرض".

ولفت إلى أن "هناك علماء آخرين، مثل البروفيسور الدكتور شيمون ودوينيسكى، يربطون بين نزول الأمطار وحدوث الزلازل أو الهزات الأرضية، حتى إنه بات من الممكن أن يتوقعوا ميعاد حدوث الزلازل أو الهزات الأرضية من ميعاد نزول المطر".

وذكر أيضًا أن "هناك علماء مثل الدكتور كليف كولين، خبير الزلازل، الذي يربط بين حدوث الزلازل أو الهزات الأرضية واستقامة الحياة على كوكب الأرض، حتى إنه قال إن الهزات الأرضية جزء من دورة حياة كوكب الأرض".

وكانت المفاجأة التي أوردها خالد في النهاية أن "القرآن الكريم جمع كل ما قاله هؤلاء العلماء في آية واحدة؟ نعم. يقول لنا إن نزول المطر يحدث هزات أرضية وإن الهزات الأرضية هذه تعطي حياة لكوكب الأرض، يقول تعالى: "وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ"، ويقول تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ۚ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۚ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ".

وعلق على الآية الكريمة بقوله: "هل تعرف ما معنى كلمة "ربت"، هي ارتفاع الشيء إلى أعلى، مثلما تقول ربوة أي مكان مرتفع، كلمة ربت تتماشى مع كلمة (state up) أي مع ما حدث للأرض، بمعنى عندما تضع كلمة "هامدة" أمام "ربت"، وكأنك تقول إنه لما نزل الماء على الأرض اهتزت وتحولت من (State Down) إلى (State Up) من حالة همود إلى حالة حياة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - عبد الفتاح الأحد 15 أبريل 2018 - 05:08
هناك أيضا التأويل الذي يقول أن الاهتزاز هنا هو اهتزاز الجزيئات (المكونة للتربة) في الماء، وهو ما يسمى الحركة البراونية للجزيئات، التي وصفها جيمس براون.
أما "ربت" فبمعنى انتفاش التربة بفعل زيادة حجم جزيئات التربة.
2 - Tarik الأحد 15 أبريل 2018 - 07:42
يقول تعالى: "وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ"، ويقول تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ۚ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۚ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ".
3 - Nadori الأحد 15 أبريل 2018 - 08:56
ان عظمة الخالق سبحانه تشعرنا بحقارتنا في عالم الوجود,لدي تعليق حول استنتاجات كثير من الدعاة الذين يشيرون الى ذكر عدد من الضواهر الطبيعية في القرآن,وان القرآن سبق العلم الحديث الخ,... لماذا ننتظر حتى يتعب الاخرون وخصوصا العلماء الغربيون ويفنون جزءا كبيرا من حياتهم في الدراسات والفحوص,..وفي الاخير نقول انها كانت عندنا في القرآن منذ 1400 سنة,..نحن كسالى واتكاليون ومستهلكين نحب الريع ,هذه هي الحقيقة المرة.
4 - تاوناتي الأحد 15 أبريل 2018 - 08:58
القرآن ليس كتابا علميا ولاعلاقة له بالعلم.النظريات العلمية تتغير وهناك اكتشافات تكذب او تصحح اكتشافات سبقتها.وهذا من اختصاص الانسان الذي وهبه الله عقلا من اجل ذلك.فلا داعي لتاويل الايات القرآنية حسب نظريات علمية قابلة للنقد والتغيير.ولاتدخل كتاب الله في مقارنات مع كتابات بشرية.
5 - اخطا عمرو وصدق عبد الفتاح الأحد 15 أبريل 2018 - 09:35
التفسير الصحيح والواضحهو ما تقدم به عبدالفتاح صاحب التعليق الاول
اما غيره فمجرد تاويلات تريد محاكاة نتائج اخر الابحاث التي قد تكون غير دقيقة
6 - توفيق الأحد 15 أبريل 2018 - 09:37
ربت يعني ارتفعت قليلا للسماح للبذرة أن ترتوي وتنبت اما السيول التي يتبعها الزلزال فلا تخلف الا الدمار لانبت ولا زرع. يقول مثلنا المغربي : "الله يجيب الشتاء على قد النفع".
7 - حلمي الأحد 15 أبريل 2018 - 10:02
هنا في المغرب لدينا علماء دين وجب اعطاءهم حقهم.
كل ما يكتبه ويكتشفه عمرو خالد فهو متداول ومعروف عند الغاذي والبادي.
8 - رشيد الأحد 15 أبريل 2018 - 11:21
عندما تبتل الأرض أي التراب يصبح وحل وعندما تمشي عليه رجلك تهبط متل أي مادة متل العجين وهنا يقصد بالأرض هو التراب وعندما نقول اهتزت فليس معنى الزلزال بل التململ والانزلاق وهذا يمكن لطفل أن يعرفه وليس محتاج للشرح والدراسات
9 - عبدو الأحد 15 أبريل 2018 - 11:42
القران الكريم نص روحي تعبدي ومحاولة اعطائه بعد اخر هرطقة وتجارة واكساب للشهرة
10 - يوسف من مراكش الأحد 15 أبريل 2018 - 12:04
لا أعلم لماذا يريد هذا الشخص إقحام القرآن في كل شيء حتى في العلوم، العلوم مزال العلماء يتأكدون من صحة نظرياتهم و نتائج حساباتهم .. و أنت هنا تأتي و كأنك من صنعت العلوم و قدمتها للإنسانية .. و تقارنها بالقرآن، حتى و لو قرأت القرآن مرارا و تكرارا لن تعلم شيئا .. العلم لله، أنت تفسر كل شيء على هواك
11 - محمد بن عبد السلام الأحد 15 أبريل 2018 - 12:42
سبحان الله عز وجل ...يخلق ما يشاء ...السيد عمرو عالم فيزياء , جيولوجيا , رياضيات, زلازل, كيمياء...كل العلوم المعروفة الان....على علماء العالم ( إن أرادوا معرفة أسرار الكون ) أن يكونوا مكتبا يترأسه السيد عمرو و يقوموا , تحت إمرته , بدرس القران الكريم ليجدوا فيه ما يجهلونه .....
12 - Rabha.elh الأحد 15 أبريل 2018 - 13:22
الفرق بيننا وبين الصحابة أن الصحابة كانوا يصدقون القرآن ويؤمنون به دون الحاجة الى دليل، ولكن سبحان الله، مع مرور الوقت ومع تقدم التكنولوجيا، لا نتذكر القرآن الا عندما تظهر معجزة ما. القرآن حقيقة وبما أنه من عند الخالق فلا شك فيما أنزل فيه، ولمن يقول أن القرآن لا علاقة له بالعلم، أقول له انظر لنفسك ولجسمك كيف خلق وكيف يعمل وسترى أن خالقك وخالق الكون أدرى به. ربما الحقائق العلمية التي يصل اليها الباحثون ليست ثابتة، وتتغير مع تقدم الأبحاث، لكن لا يمكننا القول أن الخطأ في القرآن لأنه لا يتماشى مع هذه النظريات، والصحيح أن يكون القرآن منطلقا وبداية للأبحاث وليس العكس... والأولى أن يقوم المسلمون بهذه الأبحاث وليس انتظار أن يقوم بها الغرب ونختار منها ما نريد لاسقاطه على القرآن...
سبحان الله العزيز القدير، سبحان الله الخلق البديع ...
13 - Hasssssssan الأحد 15 أبريل 2018 - 13:26
اليك يادكتور خالد ماقاله الطبري في تفسير الاية:وبالمناسبة لاعلاقة لما قلته بماقاله الطبري وغيره من المفسرين.

وقوله ( وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً ) يقول تعالى ذكره: وترى الأرض يا محمد يابسة دارسة الآثار من النبات والزرع، وأصل الهمود: الدروس والدثور، ويقال منه: همدت الأرض تهمد هُمودا ؛ ومنه قول الأعشى ميمون بن قيس:
قــالَتْ قُتَيْلَـةُ مـا لِجِسِـمَك شـاحِبا
وأرَى ثِيـــابكَ بالِيـــاتٍ هُمَّــدَا (9)
والهُمَّد: جمع هامد، كما الركع جمع راكع.
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
ذكر من قال ذلك: حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جُرَيج، في قوله ( وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً ) قال: لا نبات فيها.
وقوله ( فَإِذَا أَنـزلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ ) يقول تعالى ذكره: فإذا نحن أنـزلنا على هذه الأرض الهامدة التي لا نبات فيها ، المطر من السماء اهتزّت يقول: تحركت بالنبات، (وَرَبَتْ) يقول: وأضعفت النبات بمجيء الغيث
14 - كمال الأحد 15 أبريل 2018 - 13:33
العلوم ليست حقائق مطلقة و هي مجرد تصورات صِيغة في نظريات يُعاد النظر فيها باستمرار حتى تُلائم واقع التجربة
لهذا ليس من الحكمة الاعتماد على العلوم لإثبات أن العقيدة الإسلامية صحيحة .
الكثير من النظريات في علم الفيزياء كانت في القرن الماضي تعتبر حقائق و ألان لم تعد كذلك حتى نظرية النسبية نفسها الان وصلت إلى حد لم تعد تستطيع تفسير الكثير من الظواهر وألان علماء الفيزياء يلجؤن إلى نظريات الميكنيك الكمية في أبحاثهم خصوصا في مجال الدرة
لهذا ليس من الحكمة ان نعتمد على علوم الفيزياء كي تنبث أن العقيدة صحيحة فماذا سيكون موقفنا في المستقبل حينما ستصبح كل هذه النظريات الفيزيائية المعاصرة غير ملائمة و لا احد يعمل بها
الإسلام دين أساسه الإيمان والمؤمن الحقيقي الواثق من دينه لا لجاء لأي كان ليثبت صحة ما يؤمن به
15 - رشيد الأحد 15 أبريل 2018 - 14:08
صراحة هذا البرنامج الذي يقدمه عمرو خالد برنامج فريد من نوعه وهو جدير بالمتابعة في كثير من حلقاته
16 - ملاحظ الأحد 15 أبريل 2018 - 16:45
كيف لا يكون القران الكريم منبع العلوم كلها و قد خاطبنا الله سبحانه و تعالى و قال :"إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ" ..أعرف ماذا تقصد بمداخلتك ولكن عبارتك و قولك بأن" القرآن لا علاقة له بالعلم"..لا تستقيم مع كلام الله سبحانه العليم الحكيم..
17 - فؤاد ش الأحد 15 أبريل 2018 - 16:58
اعيش في هولندا و الامطار تهطل هنا كثيرا و الارض خضراء و الماء متوفر و هكذا كان الحال هنا منذ قرون طويلة. في الجزيرة العرية و مكة لا تسقط الامطار الا نادرا جدا و هكذا كان الحال هناك منذ قرون طويلة. لا علاقة للالهة و كتب الدين بسقوط الامطار من عدمها. المسالة جغرافية فقط. ان كان بلدك في المنطقة الجافة فلن تسقط الامطار الا نادرا حتى و ان اقمت صلاة الاستسقاء كل يوم ... و ان كنت في بلد يقع شمالا او في منطقة الاستواء فان الامطار ستسقط بانتظام حتى و ان قام كل الشعب بالدنوب و الاثام ...
استخدمو عقواكم نحن في القرن الواحد و العشرون.
18 - احمد بعيز..سلا الأحد 15 أبريل 2018 - 17:28
انت تقدم تعليق ادبي على كتشافات علمية. طيب لدي سؤال بسيط خارج كوكب الارض. هناك امطار تنزل بكواكب اخرى لا علاقة لها بالماء. امطار تنزل بكواكب مثل ساتورن او نيبتون... هي امطار حمضية اسيدية توجد بها زلازل وعواصف برياح حرارية سرعتها اكثر من من 9000 كلم في الساعة وتعرف اعااصير ممتدة لقرون دون توقف مثل ما يحدث فب المريخ الشهير بالكوكب الاحمر. وهناك امطار تسقط فوق تلك الكواكب وهيسائلة غير انها ليست من ماء بل غازات قاتلة كيف تفسر دلك يا عالم الغفلة؟
19 - said الأحد 15 أبريل 2018 - 19:00
إلى فؤادش للي عايش في هولندا إستعد للرحيل أو غير البلد أو إبتعد عن الساحل هولندا من الدول المهددة كي تغمرها المياه.أنذاك ستقول ياربي تنجني وستعلم عظمة الرحمان وعظمة القرآن وعلومه.
20 - حسن الأحد 15 أبريل 2018 - 21:47
هذه آية وصفية تعرض لما يمكن أن يراه أي إنسان... ولسنا بحاجة لكل هذا التفلسف...
21 - راي1 الأحد 15 أبريل 2018 - 23:48
من المحتمل ان معنى الايات التي استشهد بها لاثبات وجود علاقة بين التساقطات والزلازل انها تدل على حدوث تغير على مستوى التربة عند تساقط المطر عند بداية دورة نمو النبات.فانفلاق الحب والبذر وانبثاق النبات واندفاعه من تحت التربة يجعلها تتشقق وتربو .فانت ترى في نهاية الشتاء وبداية الربيع هذا المشهد المدهش والعجيب الذي هو اية الهية على الخلق.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.