24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "المتوسط" يتحدى إعانات أوروبا ويصرع 629 مهاجرا خلال شهر

"المتوسط" يتحدى إعانات أوروبا ويصرع 629 مهاجرا خلال شهر

"المتوسط" يتحدى إعانات أوروبا ويصرع 629 مهاجرا خلال شهر

رغم المُسَاعَدَاتِ المَالِية التي يُقَدمهَا الاتحاد الأوروبي لصالح بلدان شمال إفريقيا، وفي مقدمتها المغرب، ما يزال البحر الأبيض المتوسط بمثابة مقبرة جماعية للمهاجرين السريين الراغبين في عناق "الفردوس الأوروبي"؛ إذ سَجلت منظمة الهجرة العالمية، في أرقام جديدة صادرة عنها، وفاة 629 مهاجرا سريا خلال شهر يونيو المنصرم.

وكشفت معطيات حديثة للمنظمة العالمية للهجرة أن "عمليات الاغاثة التي تتم بالبحر الأبيض المتوسط غير كافية للحد من الوفيات الكثيرة التي تَحْدُثْ. وفي حالة عدم تدخل المنظمات لتعزيزها، فمن المنتظر أن يَتِم تسجيل المزيد من الحالات".

وأوردت المنظمة أن "سنة 2018 شَهدت موجة هجرة سرية غير عادية؛ إذ وصل أزيد من 46 ألف مهاجر سري إلى شواطئ أوروبا، وهو رقم عال جدا مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، مع تسجيل انخفاض في عدد المهاجرين صوب السواحل الإيطالية والمالطية".

ووصف عبد الإله الخضري، رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان، الرقم الصادر بـ "المُفزع للغاية، وربما قد تكُون أعداد أخرى لم تُسَجلْ إما بسبب كون الجثث لم تَخرج إلى السواحل أو قد تتكتم بعض الدول عن الحوادث"، مشيرا إلى أن "هذا الرقم يَتَزَامَنُ مع موجة هجرة غير مسبوقة يَشْهَدُهاَ فصل الصيف الحالي، خاصة في صفوف اليافعين من دول شمال إفريقيا وجنوب الصحراء".

وأضاف الخضري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هُناك انتشارا كبيرا لعصابات الهجرة السرية في المنطقة الشمالية"، مسجلا أن "أسباب الوفاة تَحْتَمِلُ أيضا محاولات التصدي لقوارب المهاجرين من لَدُنُ خفر سواحل بعض الدول؛ ما يَنْجُمُ عنه إغراق مُتَعمدٌ للمهاجرين، خاصة في السواحل الإيطالية".

وفي السياق ذاته، كان الاتحاد الأوروبي قد بَرْمَجَ تقديم مساعدات مالية لصالح بُلدان شمال إفريقيا، بلغت 90.5 مليون يورو، حسب ما أوردته المفوضية الأوروبية، بعد أن خَلُصَتْ إلى ضرورة زيادة المساعدات المقدمة إلى مختلف بلدان الشريط الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط، في إطار صندوق ائتمان لصالح القارة الإفريقية مخصص للاجئين والمهاجرين، وتحسين قدرات البلدان الشريكة في مجال الهجرة.

وسيستفيد المغرب من مبلغ دعم إضافي قدره 6.5 ملايين يورو، لفائدة الاستراتيجية الوطنية للهجرة المعتمدة سنة 2014، ويهدف المبلغ إلى "تيسير وصول المهاجرين الفقراء إلى الخدمات الأساسية، وكذا تأهيل الجمعيات والمنظمات المهتمة بقضايا المهاجريين السريين لتمكينها من تحسين مردوديتها في هذا المجال".

كما ستُخَصِّصُ المفوضية مبلغ 55 مليون يورو لصالح المغرب وتونس، من أجل "إدارة أمور السواحل البحرية، ومحاربة المهربين الذين ينشطون بشكل كبير في المنطقة، عبر تطوير المعدات والآليات الكفيلة بإنقاذ المهاجرين السريين".

وفي هذا الصدد، أوضح الخضري أن "تقديم حصص مالية أو أية إغراءات مادية كيفما كان نوعها لن يجدي نفعا في الحد من ظاهرة الهجرة السرية، التي باتت أملا وحلما يتربص بالأجيال الصاعدة أكثر من أي وقت مضى، ويُمكن وصفها بهجرة الأجيال من الأفق المسدود نحو الحرية والانعتاق".

وزاد الخضري أن "كل المحاولات التكتيكية والإجرائية لن تفلح في وقف الهجرة"، معتبرا أن "الحلول ينبغي أن تكون في مستوى الآفة، أي ينبغي أن تكون حلولا ترتكز على دعم التنمية الديمقراطية في بلدان المصدر، ووضع حد للحروب، والكف عن دعم الدكتاتوريات الإفريقية والتواطؤ معها في نهب خيرات بلدان إفريقيا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مغربي ضد الهجرة الاثنين 09 يوليوز 2018 - 00:39
كل دول العالم تتجه نحو التقدم والازدهار والرخاء لشعوبها وتصنع وتصدر السلع والخدمات بالملايين إلا نحن لا نستطيع تصدير سوى مشاكلنا وشبابنا للغرق والوصول جثت هامدة عند الشعوب بسبب عدم إرادة وطنهم توفير حياة كريمة لهم .كم أنت غني بترواثك يا وطني وكم هم فقراء الضمير المسؤولين فيك .الهجرة ليست حل بل مجرد هروب من مواجهة المشكل الأساسي : أن نكون شعب يعيش بكرامة في بلده وليتحقق ذلك وجب طرد الاستعمار وأن يكون حكامنا يمثلوننا ويخدمون مصالحنا ونقدر محاسبتهم وطردهم إن لم يكونو في مستوى تطلعاتنا.لازالت فرنسا تستعمر المغرب وتخرب فيه وتتحكم في حكامه وتستنزف ثرواته.
2 - adil الاثنين 09 يوليوز 2018 - 00:40
المهاجرين يشكلون خطرا كبيرا على المغرب فاستقرار البلد في عفريت؛والدول ألأوربية ستضغط على المغرب وتقدم بعض ألأوروهات حتى تقيم مراكز إحتجاز فوق المغرب؛وكل إفريقي إنطلق من المغرب سيرجع إليه ليتحول إلى عبء ثقيل على إستقرار البلد.ألأفارقة يتمتعون هنا بالحرية أكثر من بلدانهم ومن أوروبا لسبب واحد هو أننا بلد التعليمات وليس بلد القانون.
3 - belka الاثنين 09 يوليوز 2018 - 01:25
حتى وإن قدمت مساعدات أخرى للوطن ،فمن يضمن أن تصل إلى ما خصصت له،فهناك أيادي خفية:ربما هي التي تسببت في الجفاف المالي لمختلف الاسر ،مما ينعش قضية الهجرة، وإذ كانت سياسة التهميش واستقبال الأجانب في بلد عجز عن توفير الشغل لأصحاب الشواهد فضلا عن الفئة المتبقية، فإن الحل قد ينحصر في مسألتين: إحاهما وهي الأقرب الأمل وهي الهجرة بشتى الوسائل ،وإن كان من المحتمل أن تكون لها نتائج معاكسة.
وثانيها: الانتحار أو التشرد وما صاحبه من سرقة وانتهاك حقوق البشر
4 - سعيد،المغرب الأقصى الاثنين 09 يوليوز 2018 - 09:32
سياسة كارثية مسلوكة في موضوع الهجرة،اللوم على من بيده هذا الملف وحده لا غير،يجب التصدي لهذه الآفة بغياب التمثيل الحق لرأي الشعب بكل وسيلة ممكنة مثلا بتأسيس جمعيات تنقل الرفض إلى الشارع،
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.