24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أكاديمية المملكة تفكك الجذور التاريخية للتطور الدستوري في المغرب

أكاديمية المملكة تفكك الجذور التاريخية للتطور الدستوري في المغرب

أكاديمية المملكة تفكك الجذور التاريخية للتطور الدستوري في المغرب

تزامنا مع مرور سبْع سنوات على الاستفتاء على دستور المملكة الحالي، والذي تمَّ يوم فاتح يوليوز سنة 2011، تنظم أكاديمية المملكة، في مقرها بالعاصمة الرباط، بتعاون مع الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء، ندوة دولية حول "التطور الدستوري بالمغرب.. الجذور التاريخية والتجليات الراهنة والرهانات المستقبلية".

وفي الكلمة الافتتاحية للندوة، التي يشارك فيها فقهاء قانون مغاربة وأجانب، توقف عبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة، عند النقلة التي شكّلها أول دستور مكتوب وحديث للمملكة والذي وُضع سنة 1962، قائلا إنّ هذا الدستور نقل الدولة المغربية من دولة تحكمها الأعراف المستمدة من القانون العام الإسلامي ومن الممارسة الاجتماعية للشعب المغربي إلى دولة عصرية حافظت دستوريا على ثوابتها.

واستطرد الحجمري أنّ الدستور التأسيسي، الذي وضع في العاشر من دجنبر عام 1962، جعل المغرب ينخرط في الدستورانية الحديثة بمعاييرها ومؤسساتها وآلياتها؛ بالانفتاح على الفقه الدستوري العصري، حيث أقرّ الدستور الأوّل للمملكة، يردف المتحدث، الحقوق الأساسية للمواطنين، بكيفية شاملة، وأدْخل فصلا مَرنا للسلط تنازل الملك بمقتضاه عن جزء من الاختصاصات التي كانت مندرجة قبل ذلك في الملكية المطلقة.

واستطرد أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة أنه، ابتداء من 10 دجنبر 1962، لم يعُد الملك محتكرا للسلطة المطلقة، كما كان عليه الحالي في السابق، حيث برز إلى جانب المؤسسة الملكية برلمان منتخب تولّى، لأول مرة، التشريع في مجال القانون، وحكومة متميز عن الملك يقودها وزير أوّل استمدَّ صلاحياته من الدستور نفسه، وقضاء مستقل عن السلطتين التشريعية والتنفيذية.

وتوقف الحجمري عند المراجعات التي خضع لها دستور 1962، في أربع محطات امتدّت من هذا التاريخ إلى غاية سنة 1996، معتبرا أنّ هذه المراجعات سارت عموما في اتجاه تدعيم المنظومة الدستورية للمملكة وتطويرها؛ وهو ما يظهر بالخصوص في تعزيز هذه المراجعات لمكانة ودور المؤسسات التمثيلية، وكذا في توطيدها للحقوق الأساسية وضماناتها.

وأردف المتحدث ذاته أنّ توطيد الحقوق الأساسية وضماناتها، في دستور المملكة، برز بشكل أوضح مع صدور دستور 9 أكتوبر 1992، "الذي أكد على تشبث المملكة المغربية بحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها عالميا"، لافتا إلى إقدام المغرب في السنة الموالية، أي سنة 1993، على المصادقة على عدد من الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

وتهدف الندوة الدولية، التي تنظمها أكاديمية المملكة بتعاون مع الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، إلى تسليط الضوء على التطور الدستوري للمملكة، منذ دستور 1962، إلى غاية دستور 2011، والذي اعتبر الحجمري أنّه شكّل "طفرة نوعية متميزة، وإصلاحا دستوريا عميقا وشاملا".

وأوضح أنّ ما يجعل دستور 2011 متميزا عن الدساتير السابقة هو أنّ إعداده تمّ من خلال منهجية تشاركية جمعت بين الخبرة القانونية والمساهمة البنَّاءة لجميع الهيئات السياسية والنقابية والاجتماعية والحقوقية للشعب المغربي، فضلا عن حفاظه على التراث الوطني الأصيل للمغرب، والتحديد المتجدد للهوية الوطنية بمكوناتها وروافدها، وانفتاحه، في الآن نفسه، على أرقى التجارب الدستورية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - سلاكوفيتش الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 17:41
أمر عجيب وغريب.السؤال الذي ينتظر جوابا هو : هل استشعرتم التغيير أم أن الماء الذي نسبح فيه هو نفسه؟
2 - chakib الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 18:21
ههه ما تقوله هذه الأكاديمية فكرني بأغنية نجاة اعتابو: هاي هاي هاي وهادي كذبة باينة، غادي نكذب عليكم باش نبقا وحدي في الدار٠ والله ما بقا ما يتقال منين وصلنا لهاد الدرجة ديال الإستحمار والمشكل إسمها الأكاديمية الملكية٠ واش عمركم شفتو شي حد كينتقذ سيدو٠ حبذا لو كانت أكاديمية عالمية مستقلة لتكون لها مصداقية٠
3 - واحد من الناس الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 18:23
هناك حقيقة يجب على المغاربة ان يفهموها وهي ان المغرب لن يتغير حتى لو أتينا برسول لتشكيل الحكومة في ضل هدا النضام الاستبدادي سؤال بسيط بدون لف ولا دوران؟ هل العثماني هو لي حاكم المغرب؟ شكون لي كيدشن اي مشروع حتى لو كان صغير جدا؟ شكون فيديه كل السلط يمارسها بحكم مطلق؟. فقط منين كيكون الفشل هو لايتحمله... و نلصقوها للعثماني؟. الحكومة مجرد ديكور لتمرير الدكتاتورية...سالينا الهضرة
4 - amaghrabi الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 18:32
بسم الله الرحمان الرحيم.عبد الجليل الحجمري.كلام مقنع ومهم جدا من الأستاذ الدكتور عبد الجليل الحجمري رضي الله عنه وارضاه,واتمنى ان يقرأه السيد حامي الدين الذي طلع علينا اليوم بكلام غريب عن المؤسسة الملكية التي هي في نظره اليوم تعرقل المسيرة السياسية في بلادنا لان لها صلاحيات مبالغ فيها,وماذاعساي ان أقول لعضو في حزب كالجمل يزطم كل ما يحرث.لما فشل حزبه خرج علينا بنظرية جديدة يتوخى من خلالها كسب الرهان في المستفبل لان وعود حزبه تبخرت مع اول تجربة ميدانية ومنيت بفشل ذريع ادخل الدولة المغربية في متاهات جهوية وحراكات سفيهة يشجعها حامي الدين ويصب فيها زيوتا لعله يجد فيها مكاسب لمستقبله السياسية رغم انه لم يحرك أي ساكن إيجابي في الفتنة الريفية المجانية.المؤسسة الملكية في تجديد باستمرار منذ المولى ادريس الى يومنا هذا وهي تساير العصر وستتطور حسب الظروف العامة الوطنية والدولية ولها مختصين اجتمعوا اليوم لتقييم نشاطها ونتائجها وغير محتاجة لحامي الدين وغيره لينوب عن الشعب المغربي ويمس احدى رموزنا الثلاثة"الله الوطن الملك"وهو رجل فاشل سياسيا وحزبه افشل حزب عرفه التاريخ المغربي.ورحم الله عبدا قال خيرا
5 - ياسين الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 20:53
أقول ذلك الدستور يجب أن النظر فيه ما دام ليش بديمقراطي أما دستور 2011 كان و هو خير جواب على الدين يحلمون بالتغيير بعد خروج حركة 20 فبراير تم الإلتفاف عن المطالب الحقيقية بل لم يتم الإستجابة لأدنى مطلب و خرجوا لنا بذلك الدستور المضلل الذي اشتغل الإعلام الفاسد في التطبيل له.
6 - citoyen الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 00:16
كلام غارق في التنظير بعيد عن الواقع.. يذكرني بالمثل القائل : أسمع كلامك أصدقك .. أشوف أمورك استعجبك..
7 - Taieb Jamai الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 00:36
L"évolution des acquis constitutionnels doit conduire à instaurer une régionalisation véritable par l appel à l élection de Parlements régionaux dans les 12 régions. Sans l élection au suffrage universel sur la base de programmes il n y aura pas de politique régionale réelle
8 - مراد المغربي الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 02:41
لا يوجد في المملكة إلا الفراغ القاتل. المغرب بلد الإحباط الكبير والفشل الكبير. الدستور الذي لا يطبق لا قيمة له. والمؤسسات الشكلية مجرد تسويف، التاريخ والأجيال القادمة لن تسامحكم أبدا.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.