24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. روسيا ترفض لعب "دور ثانوي" في مشاريع "ناسا" (5.00)

  5. بولنديون يطلبون ساعات عمل أقل وأجورا أعلى (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | خبير: تحديث النموذج التنموي يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات بالمملكة

خبير: تحديث النموذج التنموي يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات بالمملكة

خبير: تحديث النموذج التنموي يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات بالمملكة

قال عمر حنيش، أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن تجديد النموذج التنموي المغربي يتطلب إطلاق جيل جديد من الإصلاحات ذات الطابع الأفقي، تمكن من تحقيق التوافق بين النمو الاقتصادي ورفاهية المواطنين والعدالة الاجتماعية.

وأضاف حنيش، في تصريح صحافي، أن "النموذج التنموي الحالي في المملكة استنفذ عبر السنين، ولم يعد من خلاله تلبية حاجيات المواطنين والاستجابة لكافة تطلعاتهم، والتقليص من الفوارق الاجتماعية والتفاوتات التي تفاقمت بين المجالات الترابية وتحقيق العدالة الاجتماعية".

وأوضح أن الأمر يتعلق بـ"إعادة التفكير في مقاربة شاملة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وفي مشروع مجتمعي حقيقي عوض البحث عن إرساء آليات تستهدف النمو الاقتصادي الوحيد".

وفي هذا الإطار، أكد عمر حنيش، الذي يدير أيضا مركز البحث متعدد التخصصات في حسن الأداء والتنافسية، ورئيس شعبة الاقتصاد والتدبير بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية - السويسي، أن "النموج التنموي المغربي في حاجة إلى إصلاحات جديدة يتعين أن تحقق ضمان تكافؤ الفرص لمجموع المواطنين، وتقليص الفوارق في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والمجالية".

وشدد الخبير على أنه يتعين أن تمكن هذه الإصلاحات أيضا من "إعادة صياغة الاختيارات الماكرو-اقتصادية للبلاد في مجال السياسات الاقتصادية وخاصة النقدية والضريبية والمالية، وكذا إعادة تدخل الدولة لتمكينها من الاضطلاع، بشكل حقيقي، بدورها المحوري على المستوى الاقتصادي والاجتماعي".

وأضاف أن الأمر يتعلق، كذلك، بتعزيز حكامة المصالح العمومية وخلق إدارة عمومية حديثة ومواطنة تسهم كأداة فعالة في التنمية الاقتصادية من جهة، وفي تلبية حاجيات الساكنة من جهة أخرى.

وحسب الأستاذ الجامعي فإنه يتعين على نفس الإصلاحات الإسهام في تعزيز المسؤولية الاجتماعية والمواطنة للمقاولات الخاصة، وتعزيز تنافسية القطاع الخاص، الذي يتعين أن يكون مجددا وخالقا للثروة، وإعادة التفكير في مسلسل الانفتاح واندماج المغرب في الاقتصاد العالمي.

إن الأمر يهم، وفق تحليل حنيش، تعزيز المنافسة ومحاربة الريع والاحتكار والفساد، وكذا وضع سياسات قطاعية منسجمة فيما بينها وإعادة تنظيم المجالات الترابية عبر جهوية ناجعة.

وفي هذا الصدد، أكد الأستاذ حنيش أنه من الضروري، في إطار تجديد النموذج التنموي المغربي، إرساء أسس نمو اقتصادي مستدام ومندمج، وتسريع تحديث المجتمع، وتعزيز دولة القانون، وربط المسؤولية بالمحاسبة، وكذا اتخاذ الإجراءات الضرورية لاحترام التوازنات الإيكولوجية والمحافظة على البيئة.

كما يتعين على هذا النموذج التنموي أن يعمل على تنمية القطاع التعاوني، والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والرأسمال البشري، علاوة على النهوض بالمهن العالمية بالمغرب وخاصة قطاع الطيران والسيارات.

وخلص عمر حنيش إلى أن "النموذج التنموي يتعين أن يشكل إطارا مرجعيا بالنسبة لصانعي القرار مع مجموع التوجهات الاستراتيجية والتي يتعين أن تندرج فيها كافة الإصلاحات الهيكلية".

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - ولد حميدو الأحد 22 يوليوز 2018 - 05:25
لكي تكون التنمية يلزم شيء وآحد و هو ربط الشبكة الطرقية بجميع المناطق و كدلك السككية حتى مدينة العيون مع توفير النقل و الطاقة و هده الامور لا تحتاج لإمكانيات ضخمة لأن دلك سيساهم في تشجيع المستثمرين و تطوير السياحة
2 - مواطنة الأحد 22 يوليوز 2018 - 05:49
محاربة الفساد و الريع و الإحتكار..و الرشوة...تعبنا من سماع هذا الكلام ألم تكفي أكثر من ستون سنة للمحاربة...هناك قوة خفية تريد أن يبقى الحال هكذا عفاريت يستفدون من الوضع و يراكمون الثروات..أنظروا الى دول لا تملك مايملك المغرب و قطعت أشواطا هامة في التقدم و الإقلاع الاقتصادي و مؤشر التنمية البشرية لأن إرادة التغيير عندها حقيقة و فعلا و ليس كلام و خطب !!
3 - امكسا الأحد 22 يوليوز 2018 - 06:05
التنمية = الاهتمام بالانسان وتوفير سبل الراحة حتى يستطيع أن يبدع.
أما الى جوعتي كلبك فسيتبعك.. إلى الهاوية طبعا إن لم يقم بعضك طبعا لتسقط لوحدك.
التعليم التعليم التعليم
القضاء... يجب تعديل الدستور ليصبح كل مغربي تحت سيادة القانون فلا قدسية لاحد.
ثم الصحة..
من غير هادشي غير خطيونا من كثرة الهدرة الخاوية.
4 - كلام الخبير المحترم ... الأحد 22 يوليوز 2018 - 06:20
... يبقى كلاما في كلام ، ما دام لم يقدم المثال الناجح عالميا بالنسبة اليه في التنمة.
وما دام لم يجب على السؤال:
هل يمكن لكل بلد تحقيق التنمية على انفراد دون الدخول في التكتلات الاقتصادية الكبرى؟.
وهل يمكن لبلد كالمغرب ان يحقق التنمية وحدوده الشرقية مغلقة مع الجزائر ؟.
وهل يمكن لبلد اضاف في دستوره لغة رسمية جديدة لا يتواصل بها احد في العالم وليس لها اي رصيد معرفي ان ينفتح بها على المعارف العالمية و يحقق بها التنمية البشرية وهو مطالب بتدريس اطفاله تيفيناغ ؟،
وهل يمكن لبلد مثل المغرب ان يحقق التنمية البشرية والاقتصادية وينحج في مبادلاته التجارية مع العالم وهو لا يدرس اطفاله التقنيات الحديثة من معلوميات وانترنيت بالانجليزية ابتداء من السنة الاولى ابتدائي؟،
5 - نبيل الأحد 22 يوليوز 2018 - 06:27
المشكل الحقيقي الدي نعيشه هو هل المغرب بلد فلاحي فقط؟ الجواب هو نعم لان هدا كان خيار استراتيجي غير صاءب....! الكثير من الشباب غادرو القرية الى المدينة و خاصة الفتيات... للعمل و لضمان عيش افضل . وهدا قمة المتناقضات... المدينة اصبحت تشبه القرية....وكثير من المشاكل تتخبط فيها المدينة ناتجة عن هدا المد... الميكيافيلي... لقد اصبح الفلاحون او البدو يسيطرون على جميع المجالات وخاصة السياسية...الفيوداليون الجدد...انا لست ضد الغنى او الفلاح بالعكس على الاقل يوفر لنا القوت اليومي ولو بالمبيدات السامة... لكن التوازن يقتضي خلق عالم المدينة بانوارها العلمية الاكولوجية المتفتحة الافاق الخلاقة ...هل باريس او مدريد او نيو يورك او او فلاحية! اتفق بعض الشيء مع المقال لكن علينا ان نكون شجعان و شفافين... نسمي الاشياء بمسمياتها. كل المشاكل التي يعاني منها المغرب الاصل قيها هو تبانضيت التي تاتينا من القرية . مع احتراماتي لاهل القرية لان لولاهم لما نعم المغرب بكل هده الوفرة من الحاجيات الغداءية....الاستهلاكية فقط! هدا لايعني ان الفلاحون ليسو ادكياء!
6 - كريم عايش الأحد 22 يوليوز 2018 - 06:31
من المفيد الاطلاع على اراء و افكار ذووا الاختصاص لما تمكنه من اغناء النقاش حول مكونات و محررات النموذج التنموي و هو ما تمكنا من الاستفاذة منه عبر توجيهات الخبير عمر حنيش ضمن تصريحه متمنيا ان تنصت الحكومة و اعضاءها و كذا الفاعلين السياسيين و الاداريين لهذه الافكار و العمل على ادماج الخبير الاستاذ حنيش و مركزه البحثي في المشاورات الوطنية حول اعتماد النموذج التنموي الجديد والانصات له و لبقية الخبراء بالجامعة عوض ادماج من هب و دب في اللجان و الندوات دون قيمة مضافة تذكر.
7 - Marocain الأحد 22 يوليوز 2018 - 06:38
Commençant par renouveler la classe politique
8 - salah الأحد 22 يوليوز 2018 - 07:25
هده الاصلاحات تحتاج حكومة مواطنة منبثقة من برلمان وطني فيه كفاءات وطنية همها مصلحة الوطن والمواطنين اما والحالة هاته برلمانيونا لا يفكرون سوى في شؤونهم ومصالحهم الخاصة غير مكثرتين بهموم المواطنين فلا ننتظر سوى مزيدا من الاحتقان اليوم نلاحظ بدل ان ينكب البرلمان على مناقشة مشاكل المواطنين نجد هؤلاء هم الدين يناقشون هموم البرلمانيين
9 - Touhali الأحد 22 يوليوز 2018 - 07:59
recherche scientifique et initiatives de fabriquer

من حيث المبدأ على المغرب نموذج الصين + نموذج التركي ÷ 2 = نموذج إقتصادي مغربي المستقبلي وبهذا سيبدأ المغرب في تقوية البحث العلمي والبدء في تصنيع منتجات التي نجليبوها كثيرا من الخارج وبهذا المعنى الحقيقي سناربحوا العملة الصعبة التي كانت تذهب من قبل جراء الجلب.
l' Équation:
l'allure chinoise. + l'allure turc ÷ 2 = l'allure Marocaine. d'abord on va initier de renforcer recherche scientifique en parallèle avec initiative de fabriquer nos produits importés avec ce choix d'initiative on peut gagner devise et l'rmploi.
10 - هناك خطا ما الأحد 22 يوليوز 2018 - 08:04
ان المخططين يكتفون دائما بمكاتب الدراسات الفرنسية ولا يعيرون البرلمان اي اعتبار لانهم يستهزئون بالبرلمانيين و يفهمون ان اغلب هؤلاء لا يمثلون الا انفسهم ولا يبحثون الا على الريع. اما صاحب الشأن الاول والاخير هو الشعب وهو دائما دائما دائما مغيب نهائيا عند التخطيط. وهو السبب الرئيسي لعدم نجاح اي تخطيط. فكيف نستشير الغرباء ونعتمد عليهم ونهمل ونغيب ونحتقر اهل الشأن وهم الشعب المغربي. ونعتقد انه يجب البحث عن النمودج الاقتصادي/الاجتماعي المناسب و الحقيقي مع استشارة الشعب لضمان نجاح اي تخطيط
11 - دايخ الأحد 22 يوليوز 2018 - 08:23
والله وخا تجيبو نموذج ديال النرويج لطفرناه مع هاد االمافيا
12 - مواطن الأحد 22 يوليوز 2018 - 09:04
فصل السلطة عن المال ... القضاء على اقتصاد الريع... ربط المسؤولية الحاسبة...
13 - محمد بلحسن الأحد 22 يوليوز 2018 - 09:19
كفى من التشخيص و من سرد توصيات و نصائح أبانت التجارب على..
أنا شخصيا أشعر أن النموذج التنموي الذي تطرق إليه جلالة في خطابات ملكية سامية وجب أن يكون جــــــــــاهــــــــــزة بلمسات مبدعين طيلة الــ 359 يوم الأخيرة, منذ يوم السبت 29 يوليو 2017, مباشرة بعد خطاب العرش المجيد, من طرف النخب (رجال السياسة و الاقتصاد و الثقافة و البحث العلمي و و ).
من موقع المواطن يسعدني أن ينبني النموذج التنموي المغربي الجديد على ركيزة أساسية منسجمة مع الحكمة القائلة "المال عماد الأعمال" هي: استرجاع المال العام الذي سرق طيلة 50 سنة الأخيرة إلى بيت مال المغاربة بالاعتماد على خطابات ملكية سامية شهرية (مدة كل خطاب لا تتعدى 15 دقيقة) تنادي بإحياء الضمائر الكسلانة و بتشجيع المواجهات الحضارية بين السارق (وزير مثلا, مقاول مثلا, مدير عام شركة وطنية مثلا, مهندس مثلا, إداري مثلا) و المسروق (الشعب المغربي ممثل في فاضحي الفساد في الصفقات العمومية).
أحلم بخطاب ملكي سامي في يوم 29 أو 30 يوليو القادم يعلن فيه جلالة الملك على فشل النخبة المغربية في وضع أسس نموذج تنموي جاد و الانفتاح أكثر فأكثر على مبادرات مواطنين بسطاء !!
14 - Ahmed الأحد 22 يوليوز 2018 - 09:53
خبير: تحديث النموذج التنموي يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات بالمملكة
لا نموذج تنموي جديد خارج جدلية اليسار واليمين
ان الذين يطلبون النموذج التنموي الجديد لا يسعون في الحقيقة سوى وضع المواطن في مواجهة ارتفاع الاسعار وتقليص النفقات الاجتماعية
15 - محمد المصباحي الأحد 22 يوليوز 2018 - 10:52
سيدي الأستاذ في المغرب هناك مشكل أساسي يتمثل في احتكار نخبة محدودة للمعلومة .فنحن لا نعلم ماذا تقرر باسمنا في مفاوضات إكسلبن وماذا ترتب عن ذلك. نحن نرى كيف أن فرنسا تصول وتجول في بلادنا و كيف أن شركاتها تحتكر كل الشيء بشروط تعمل على تفقير المواطن المغربي و كيف أنها لازالت تمارس الوصاية علينا و كيف أن لها باع كبير في تخلف تعليمنا و كيف تسلط صندوق النقذ علينا و كيف أنها تسلب ثرواتنا البشرية وتعتبرها ملكية لها و امتدادا طبيعيا وحتميا لأمنها العلمي والثقافي والاقتصادي .أولا علينا معرفة وضعنا الحقيقي حتى نتمكن من القيام بتحليله ثم بلورة ما يترتب عن ذلك من أفكار قد تفيدنا في وضع مشروع مجتمعي حققيقي من أجل الجميع .أتحداك سيدي أن تنشر لنا ما تقرر في مفاوضات إكسلبن وأن توضح لنا سبب هذه الأغلال الموضوعة في أعناق هذه الأجيال.
الرجوع إلى أصل المشاكل هو المفتاح الحقيقي لإيجاد حلول لها وغير ذلك فهو مضيعة للوقت و مفاقمة لها.
ارحموا عقولنا من فضلكم.
16 - Touhali الأحد 22 يوليوز 2018 - 11:31
honnêteté et amour de partie
أنا متفق مع تعليق رقم 2 مواطنة المهم على كل مذكرات. المشكل الذي لدينا ﻻخﻻص وشفافية ومهارة تاسير والمتابعة الحاسبة الشعب يريد أن يعرف ويرى منجزات دولة من تصنيع بناء المصانع إصلاح التعليم والقضاء على الفساد والبطالة.
فينهو ﻻخﻻص ونكران ذات وحب الوطن
الم يزورون بلدان العالم نظافة الطرق المبانى نظيفة وغير عشوائية وإدارتهم ومستشفياتهم مجهزة مع أطباء أكفاء.
17 - الى الاخ 15 المصباحي الأحد 22 يوليوز 2018 - 12:00
... اتفاقات ايكس ليبان لم تكن ولبست سرا فهي نفس الاتفاق الذي تضمنته وثيقة الاستقلال 2مارس 1956. التي اشرف على اعدادها عبد الرحيم بوعبيد ووقعها رئيس الحكومة البكاي وهي صادرة في الجريدة الرسمية.
الانتقادات الموجهة الي هذه الاتفاقيات اصبحت متجاوزة لان البديل الذي اقترحه المتحاملون عليها فشل فشلا ذريعا.
تنص اتفاقية الغاء معاهدة الحماية على التزام المغرب وفرنسا بمتابعة تعاون البلدين في مجالات الاقتصاد والثقافة والامن الخ...
وهو ما التزم به ملوك المغرب وان كان محمد بن يوسف لم يحضر اجتماعات اكس ليبان ولا فوض لاي احد تمثيله لانه كان في المنفى.
الجزائريون الذين اتبعوا طريقا بديلا للبقاء في المنظومة الليبيرالية الغربية واقتصاد السوق واختاروا نظام الحزب الواحد والاقتصاد الاشتراكي، وجدوا انفسهم قد أخطأوا بعد سقوط جدار برلين 1989 وفشل البديل التنموي الاشتراكي.
فلا اغلال ولا هم يحزنون
18 - تابع الحديث عن ايكس... الأحد 22 يوليوز 2018 - 12:43
... ليبان.
الاسباب التي غرست شجرة فرنسا في شمال افريقيا هي ضعف ووهن ومرض جسد البلاد الاسلامية وهو ما عبر عنه الكتاب بالرجل المريص ويقصدون الخلافة العثمانية وعبر عنه المواى عبد الحفيظ بقدم داء العطب.
احتلال الجزائر 1830 غرست فرنسا شجرتها في البلاد المغاربية وتوسعت لتشمل تونس 1881 والمغرب 1912.
لفهم اسباب بعض القرارات السياسية والاقتصادية فلابد من استحضار القوى الدولية المتصارعة انذاك وهي المعسكر السوفياتي الاستراكي والحلف الاطلسي الغربي الليبيرالي ، وعلى المستوى الداخلي هناك صراع بين القوى الوطنية و القوى المستفيدة من عهد الحماية وعلى راسها المعمرين وكل المرتبطين بهم في جهاز حكومةز المخزن.
ولهذا كان لا بد من قبول التوافقات التي تحافظ.على التوزنات القائمة.
اقتلاع الشجرة الفرنسية من جذورها سيؤدي الى المجهول لوجوب تعويضها بشجرة انجليرية او امريكية او سوفياتية.
فكان من الافضل الحفاظ على الشجرة الفرنسية المغروسة منذ 1830 والتي تجذرت وتفرعت والانتفاع بظلالها.
19 - الإنتخابات الصورية الأحد 22 يوليوز 2018 - 12:50
إذا كانت، نعم إذا كانت هناك رغبة سياسية حقيقية لخلق نموذج تنموي "جديد" يتطلع إلى مغرب "جديد"، بدأت ملامح تفكير "جديد" تظهر من خلال الوسائط "الجديدة" من وسائل التواصل الإجتماعي، فعلى "السلطات العليا"، أن تتدارك إنهيار "المفهوم الجديد للسلطة" الذي رافق "للعهد الجديد" على مستوى "النوايا" و"الخطاب" دون أن يرقى إلى مستوى "التنزيل"على أرض الواقع، على جميع المستويات، ( القطاع العام :الحكومة، البرلمان، رؤساء الجهات، ورؤساء الجماعات المحلية، وكذلك القطاع الخاص : سنطرال دانون، وأفريقيا، وسيدي على) من أجل أن ننتهي، ونضع حدا، لكل السلطات المدمرة لأي "نموذج تنموي حقيقي"، ولن يتأتى ذلك بالخطابات السياسية التي لاتعتمد سوى على "التاكتيكات" دون "الإستراتيجيات"، مع القطع مع "الأحزاب السياسية"، التي أظهرت تصامنها مع القطاع الخاص، في مواجهة "منتخبيها"، وهي مفارقة عجيبة وغريبة عن الديموقراطيات الحقيقية.
وإلا، فانتظروا، "مقاطعة الإنتخابات الصورية المقبلة".
"الصورية" لأن مواقف الأحزاب داخل "الحكومة"، والبرلمان جعلتها "صورية"
20 - تائب إن شاء الله الأحد 22 يوليوز 2018 - 13:56
الإصلاح يبدأ من ٱلاساس ممايتطلب تربية سليمة تبدأ من البيت حيث يربى الطفل عن الصدق واحترام الآخر وعدم تبخيسه وعدم التعالي عليه .للأسف الوباء الذي أصابنا وباء فتاك هذا الوباء ليس له علاج إذا تفشى هلك وهدم الكل اصبح ضد الهوية ضد الثوابث ضد الأصول .نقول كفى من أجل مصلحتنا جميعا.
21 - ALI الأحد 22 يوليوز 2018 - 15:19
أليس في مسؤولينا رجال راشدون ،أم ليس في وطننا المِعطاء مؤسسة للتخطيط الأستراتيجي و للأمن المستقبلي،ألا توجد نمادج ناجحة يمكن الإقتداء بها ،تركيا كمثال فاقع على نجاح إرادة تحصين الوطن و الرقي بالشعب الأعزل؛ لقد ضيعنا أوقاتاً ثمينة منذ نصف قرن ومسؤولون الذين لا يُسألون عما يعملون في غيهم يعمهون بمصير شعب و أمة يلعبون،لك الله يا وطني فنحن يتامى بدون رحمتك، فعلاً يجب علينا التحلي الشجاعة لنشق لأنفسنا طريقاً للبقاء تحت الشمس فالمنافسة شرسة و البقاء للأقوى
22 - راي1 الأحد 22 يوليوز 2018 - 20:32
اكبر العوائق التي تحول دون النمو والنهوض هي غياب روح المواطنة والتضامن وطغيان النزعات الفردية عامة وخاصة لدى سياسيينا.فلو كنا نغار على بعضنا البعض ونتعاطف فيما بيننا لاعطينا للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة كما يفعل سياسيو اىشعوب المتقدمة ممن يتفانون في خدمة بلدانهم .ولذلك فان الحل هو مراجعة انفسنا وتصحيح العادات السيئة التي ترسخت فيها .وذلك شبه مستحيل ما لم يحصل بقوة القانون.
23 - حمو الاثنين 23 يوليوز 2018 - 01:19
يا أستاذي الكريم كلامك وتحليلك صحيح و قد قيل هذا الكلام منذ مدة ولكن المشكل ليس هنا . المشكل هو : فين هي النخب السياسية والاقتصادية والثقافية التي بإمكانها إصلاح المشهد المغربي في كل مستوياته؟ المشكل هنا. النخب الحالية أكانت سياسية أو حكومية أو برلمانية أو ثقافية أو اقتصادية واجتماعية ونقابية كلها غير مؤهلة للقيام بالإصلاحات الضرورية ليس لأنها لا فكر لها بل لأنها منغمسة في الفساد و الريع و الانتهازية.
24 - يوسف الاثنين 23 يوليوز 2018 - 09:35
من غير المعقول أن عامل قاضى أكثر من 22 سنة من العمل في شركة سياحية يتقاضى 3475 درهم و صاحبة الشركة التي بدأت من الصفر لها اليوم ثلات منازل و اربع سيارات و رصيد في البنك بالملايير و جنسية فرنسية لأن الدولة عندنا ناعسة لا تراقب الغنى غير المشروع هاد العامل هو غدا مشروع متسول.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.