24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تثمين لصداقة وتعاون المغرب و"آسيان" في بانكوك

تثمين لصداقة وتعاون المغرب و"آسيان" في بانكوك

تثمين لصداقة وتعاون المغرب و"آسيان" في بانكوك

احتفى دبلوماسيون ومسؤولون في رابطة دول جنوب شرق آسيا، التي تضم 10 بلدان والمشتهرة بتسمية "آسيان"، ووزراء خارجية سابقون ومثقفون وأعضاء مجموعات تفكير مؤثرة، في بانكوك، بعلاقات الصداقة والتعاون بين المغرب ورابطة الآسيان وآفاقها في إطار ترشيح المملكة للحصول على وضع شريك الحوار القطاعي لدى الرابطة.

وشكل هذا الاحتفاء أيضا مناسبة لتكريم والإشادة بشخصية رئيسية لعبت دورا هاما داخل هذا التجمع الاقليمي، ويتعلق الأمر بوزير الشؤون الخارجية التايلاندي السابق والأمين العام السابق لرابطة "آسيان"، الراحل الدكتور سوران بيتسوان ، باعتباره "صديق المغرب الكبير الذي عمل من أجل تقريب المملكة مع تايلاند ورابطة الآسيان".

وشهد هذا اللقاء، الذي نظم من قبل سفارة المغرب بتايلاند بشراكة مع معهد الأمن والدراسات الدولية التابع لجامعة "شولالونغكوم "ببانكوك، حضور العديد من المسؤولين في رابطة الآسيان ووزراء خارجية سابقين جاؤوا للادلاء بشهاداتهم في حق هذا الدبلوماسي التايلاندي الذي توفي في نونبر عام 2017.

وألقيت عدة شهادات في ذكرى رحيل الدكتور سوران الذي كان يحظى بتقدير كبير في المنطقة، لأعماله الخالدة ودوره المحرك والحاسم خلال توليه منصب الأمين العام لرابطة الآسيان، ولكاريزميته في المحافل الدولية وإيمانه بالاندماج الاقتصادي لمنطقة جنوب شرق آسيا ،والتعاون جنوب-جنوب، بالاضافة الى مبادراته من أجل التعاون مع المغرب.

وفي كلمة بالمناسبة، أشاد سفير المملكة ببانكوك، عبد الإله الحسني، بالمؤهلات المهنية والسياسية والإنسانية وبكاريزما الراحل الدكتور سوران، مذكرا بمبادراته العديدة من أجل إقامة علاقات الصداقة والتعاون بين تايلاند والمغرب، ودعمه لحصول المغرب على وضع شريك متميز لدى رابطة الآسيان.

واضاف الدبلوماسي ان الدكتور سوران زار المغرب عدة مرات، ودعم العديد من المبادرات لاقامة وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، مذكرا بزيارته للمملكة رفقة ملك تيلاند ماها فاجيرالونغكوم، حين كان أنذاك وليا للعهد، في شتنبر 1994. وأكد ان الراحل كان مقتنعا بدور التعاون جنوب-جنوب ومن المدافعين عن انضمام المغرب لمعاهدة الصداقة والتعاون، وللترشيح الحالي لحصول المملكة على وضع شريك الحوار القطاعي لدى رابطة الآسيان.

وأكد السفير ان الراحل الدكتور سوران كان مقتنعا بأن المغرب، باعتباره بلدا اسلاميا وعربيا و افريقيا، ونموذجا للإعتدال والوسطية والاستقرار، ويحظى بوضع متقدم مع الاتحاد الاوروبي ويرتبط باتفاقيات للتبادل الحر مع الولايات المتحدة، بالاضافة الى مختلف المؤهلات التي يتوفر عليها، سيقدم قيمة مضافة لمنطقة جنوب شرق آسيا في إطار روح تعاون بناء وتضامني متبادل، طبقا لإرادة الملك محمد السادس.

من جهة أخرى دعا أولنكيو كيتيكهون، الوزير الملحق لدى مكتب الوزير الأول بلاوس، وموظف سامٍ سابقا لبلاده لدى رابطة الآسيان، الى إقامة مثل هذه الشراكة المدعمة التي كان يدافع عنها الراحل سوران. وأوضح ان المغرب يعتبر بلدا رائدا على المستوى الافريقي، قوي بموقعه الاستراتيجي في ملتقى قارتين وبتجربته المشهود له بها في مجال التعاون جنوب-جنوب، مؤكد ان بلاده دعمت انضمام المملكة لمعاهدة التعاون لدى رابطة الآسيان، وتدعم حاليا ترشيحه لشغل وضع شريك للحوار القطاعي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - محمد عون الخميس 26 يوليوز 2018 - 05:35
في عالم السياسة والعلاقات الدولية لا وجود لما يسمى بالصداقة كل دولة تبحث عن مصلحتها فحتى اسبانيا تدعي انها صديقة المغرب وفي نفس الوقت تحتل مدينتين من مدنه وجزيرتين .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.