24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | في ذكرى رحيل العربي المساري .. صحافي ألمعي و"وزير استثنائي"

في ذكرى رحيل العربي المساري .. صحافي ألمعي و"وزير استثنائي"

في ذكرى رحيل العربي المساري .. صحافي ألمعي و"وزير استثنائي"

في مثل هذا اليوم من سنة 2015، فقدت الصحافة المغربية إحدى أيقوناتها، كما فقدت الساحة السياسية أحد أعمدتها الذين بصموا عهد ما بعد الاستقلال، حيث رحل محمد العربي المساري، القيادي الاستقلالي البارز، الذي ظلّ وفيّا لمبادئه، وآثر أن يتمسّك بها، كالقابض على الجمر، في زمن عزّ فيه الساسة المتمسكون بمبادئهم.

كان الراحل يُمنّي النفس، حين عُيّن وزيرا للإعلام في حكومة "التناوب التوافقي"، عام 1998، بإعادة الإعلام المغربي، خاصة السمعي البصري الذي تحتكره الدولة، إلى سكّته الصحيحة، لكن لمّا تبيّن له أنه لن يُفلح في مسعاه، وأنّ قطار "الإعلام الرسمي" زاغ عن سكته، لدرجة يصعب تثبيته في المسار الصحيح، لم يتردّد في طلب إعفائه من مهمته المستحيلة.

لم يألف المشهد السياسي المغربي أن يُقْدم وزير في الحكومة على تقديم استقالته من منصبه، لكنّ العربي المساري كانتْ له الجرأة لاتخاذ قرار كهذا، فقد آثر صيانة مبادئه وحفظَها، على التمسك بكرسيه الوزاري، وبكل المكاسب المادية والمعنوية التي تتأتّى من الجلوس عليه، فقدم استقالته من منصب وزير الإعلام، وعادَ إلى بيْته ليدافع عن المبادئ التي يؤمن بها بكل حرية.

رأى العربي المساري نور الحياة يوم 08 يوليوز عام 1938 بمدينة تطوان، وفي الشهر نفسه من عام 2015 أسْلم الروح لباريها بالعاصمة الرباط، وما بين حياته وموته تدرّج في عدد من الوظائف والمناصب، حيث بدأ مشواره في محراب صاحبة الجلالة، بدار البريهي بالرباط، حيث اشتغل في الإذاعة الوطنية، قبل أن يُيمّم وجهه شطر الصحافة المكتوبة، قاصدا صحيفة "العَلم"، لسان حزب الاستقلال، حيث تدرج من محرر إلى رئيس تحرير فمُدير.

المناصب التي تقلّدها العربي المساري كثيرة، ولم تنحصر فقط في مجال الصحافة والإعلام، بل امتدّت إلى المجال السياسي والأدبي، لكن كل المناصب التي تولّاها لم تغيّر فيه شيئا، فقد ظل وفيّا لمبادئه التي ناضل من أجلها، ولمْ يتخلَّ عنها في يوم من الأيام إلى أن رحل إلى دار البقاء.

يصف الإعلامي المغربي نبيل دريوش الراحل العربي المساري، الذي جمعته به صداقة ممتدة، بأنه "من أحسن وزراء الإعلام في المغرب". وأكد، في حديث سابق معه، أنّ الراحل سعى جاهدا إلى إصلاح الإعلام المغربي، حين عُيّن على رأس الوزارة الوصية على هذا القطاع، "لكنه اكتشف أنه لم يكن صالحا ليكون وزيرا للإعلام في ظل المناخ الذي كان سائدا".

وثمّة خصْلة تميّز بها العربي المساري عن أغلب السياسيين المغاربة، هي حبّه وشغفه بالقراءة والكتابة، فقد ألّف عددا من الكُتب، وكتب ما لا يُعد ولا يُحصى من المقالات الرصينة، وطيلة حياته لم ينقطع أبدا عن القراءة، لحد أنه كان يتمنّى، وهو يستعدّ للرحيل إلى دار البقاء، كما يروي نبيل دريوش، نقلا عن صديق مشترك بينهما، أن يسمح له ملك الموت بأن يحمل معه بعض الكتب إلى القبر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عصام الخميس 26 يوليوز 2018 - 01:39
رجل من الرجال الشرفاء الكبار دو حكمة وعقل رجل نزيه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
2 - houssin الخميس 26 يوليوز 2018 - 02:13
بالصراحة طالما انتظرنا مقالات تستهدف عوااالم كالعربي المساري شكرا هسبريس اتمنى ان تكون البداية
3 - مسلم الخميس 26 يوليوز 2018 - 02:18
الحقيقة هي:ما كان يقوله بنكيران :هناك تماسيح وعفاريت يعملون في الظلام
4 - محمد الخميس 26 يوليوز 2018 - 02:19
رحم الله الفقيد، رجال لم نفقدهم لأن آثارهم مازالت حية، أما المتملقون و المتسلطون لن يذكرهم إلا أمثالهم.
5 - احمد مرتاح الخميس 26 يوليوز 2018 - 02:28
رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته،عرفت مدى براعته ادبيا من خلال كتابه التاريخي الجيد.(محمد بن عبد الكريم الخطابي من القبيلة الى الوطن)رحمه الله
6 - بوقية الخميس 26 يوليوز 2018 - 05:22
أبواه ينحدران من قرية "الزواقين" شرق مدينة وزان..
ألف أيضا كتابا يهتم بالتقسيم القبلي لهذه المنطقة المسماة "بني مستارة"، كما كان رحمه الله سفيرا للمغرب بالبرازيل... ،حياته مليئة بالتفاصيل
7 - dak الخميس 26 يوليوز 2018 - 10:35
رحمه الله كان من الوجوه التي تشعرك بدفء الوطن
8 - السعيد الخميس 26 يوليوز 2018 - 13:14
أحد الشخصيات الوازنة التي يحق للرحم المغربية الافتخار أن أنجبتها ، أيقونة في ميدانه ، ورجل مبادئ فرغم أنه ليس للسياسة أخلاق فقد آثر الانزواء لما لمس في نفسه عدم القدرة على تنزيل ما يؤمن به على أرض الواقع وليس كالنخب الحالية الجوفاء التي لا وزن لها. رحم الله الفقيد وأدخله فسيح جنانه.
9 - مول الطيارة الخميس 26 يوليوز 2018 - 14:33
لم نرى منه أي شيء. ومع ذلك.. اللهم اشمله بمغفرتك..
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.