24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  2. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  3. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

  4. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (4.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | 19 سنة من عهد محمد السادس .. هذه أبرز تدخلات "الحَكم الأسمى"

19 سنة من عهد محمد السادس .. هذه أبرز تدخلات "الحَكم الأسمى"

19 سنة من عهد محمد السادس .. هذه أبرز تدخلات "الحَكم الأسمى"

أكمل الملك محمد السادس 19 سنة من الحُكم، وهي فترة عرفت محطات حاسمة في تاريخ مملكة ما بعد "سنوات الجمر والرصاص"، كان أبرزها تلك التي تدخلت فيها المؤسسة الملكية في مراحل حرجة اتسمت بالتدافع لتقوم بدور "الحكم الأسمى"، كما ينص على ذلك الدستور.

قبل قرابة عقدين من الزمن، اعتلى الملك، وكان عمره آنذاك لم يتجاوز 35 سنة، عرش مملكة تتلمس طريقها نحو التنمية، خارجةً من مرحلة صعبة على جميع الأصعدة، صعوبة كانت تتجلى، أيضاً، في الخلافات الحادة الذي كانت تندلع بين تيارات المجتمع من حين إلى آخر، فكانت المؤسسة الملكية تتدخل من أجل إرجاع عدد من الأمور إلى نصابها.

واضطلعت المؤسسة الملكية بهذا الدور منذ زمن، فالدستور الجديد المعتمد سنة 2011 يعتبر الملك "ضامن دوام الدولة واستمرارها، والحكم الأسمى بين مؤسساتها، يسهر على احترام الدستور، وحسن سير المؤسسات الدستورية، وعلى صيانة الاختيار الديمقراطي، وحقوق وحريات المواطنين والمواطنات والجماعات، وعلى احترام التعهدات الدولية للمملكة".

في بداية حكمه، وضع الملك يده على أكبر الملفات حرقة في المملكة: ملف سنوات الجمر والرصاص، التي اتسمت بالتعذيب والاعتقالات التي طالت العديد من المغاربة، حيث أعطى موافقته على توصية للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بإحداث هيئة الإنصاف والمصالة لتسوية ملف ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

كان لهذه المحطة أثر بالغ الأهمية في تاريخ المغرب، فقد حاولت هيئة الإنصاف والمصالحة، التي كان يرأسها الراحل إدريس بنزكري، لملمة جراح غائرة في قلوب أمهات فقدن فلذات أكبادهن، وكان لها الأثر الكثير بعدما نُقلت جلسات الاستماع على شاشة التلفزة وأمواج الإذاعة.

كما كان لتدخل المؤسسة الملكية دور كبير في تخفيف آثار الخلافات الحادة التي عرفها المجتمع المغربي على مر السنوات الماضية، أولاها مدونة الأسرة، التي اعتمدت سنة 2004، والتي أحدثت ثورة في مدونة الأحوال الشخصية، وأعطت حقوقاً غير مسبوقة آنذاك للمرأة.

لكن هذه المدونة لم تأت بدون زوابع في الساحة السياسية المغربية، إذ جاءت بعد الضجة التي أحدثها مشروع قانون الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية سنة 1999، بعدما لقي معارضة شديدة من قبل الإسلاميين، وصلت حد تنظيم مسيرتين في الرباط والدار البيضاء: واحدة ضد الخطة، والثانية معها.

وعقب المسيرتين الاحتجاجيتين، أحدث الملك محمد السادس اللجنة الملكية الاستشارية لإعداد مشروع "مدونة الأسرة"، التي جاءت بحقوق جديدة للمرأة، مُعوّضة بذلك "قانون الأحوال الشخصية"، الذي كان معتمدا في السابق.

مدونة وإن كانت قد أحدثت ثورة في المملكة، إلا أنها اليوم أمام تحديات جديدة تفرض إعادة النظر فيها، من أجل تحيينها لتستجيب لروح الدستور الجديد، الذي نص على مقتضيات جديدة فيما يخص المساواة بين الرجل والمرأة، والتنصيص على سمو المواثيق الدولية.

في تلك السنوات الأولى من تولي الملك العرش، عاش المغرب أطول الأيام في تاريخه، حيث استهدف فندق وأماكن أخرى بمدينة الدار البيضاء بعمل إرهابي في ليلة 16 ماي 2003، فتم اعتقال المئات من السلفيين المحسوبين على التيار المتطرف، وبعد ذلك تم اعتماد قانون مكافحة الإرهاب، تزامناً مع تصاعد الخطر الإرهابي في العالم.

كانت محطة صعبة في مملكة محمد السادس، لكن ما لبثت أن انفرجت الأمور سنة 2012 بصدور عفو ملكي، بمناسبة احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي، شمل شيوخ السلفية، أبرزهم الكتاني وأبو حفص والحمدوشي، إضافة إلى آخرين كانوا قد اعتقلوا عقب أحداث الدار البيضاء.

وكان هذا العفو مناسبة لهؤلاء لبدء مرحلة جديدة في حياتهم، فأغلبهم انضم إلى أحزاب سياسية، بل ذهب آخرون إلى مراجعة أفكارهم المتشددة، حتى أصبحوا اليوم يعتبرون نموذجا في الدعوة إلى المساواة والحرية والديمقراطية، خصوصاً عبد الوهاب رفيقي، الملقب بأبي حفص، الذي بات اليوم أقرب إلى الحداثيين من المحافظين.

لكن قبل هذا الانفراج في ملف السلفية الجهادية، كان الشارع المغربي قد عرف أكبر هزاته بداية من سنة 2011، موازاة مع اندلاع احتجاجات عارمة في دول عربية، مثل تونس ومصر وسوريا، وهو الأمر الذي لم يخرج عنه المغرب بميلاد حركة عشرين فبراير.

كان هذا المد الاحتجاجي غير مسبوق وغير متوقع.. صفحات فيسبوكية تحشد للاحتجاج برفع مطالب بمزيد من الإصلاحات الديمقراطية في المملكة، ومئات المدن ترفع شعار حركة عشرين فبراير، استجاب لها مئات الآلاف من الشباب والشيوخ والنساء.

بعد أسابيع من ذلك، خرج الملك محمد السادس ليخاطب الشعب والمحتجين في شوارع المملكة، في خطاب صار يعرف بخطاب تاسع مارس، أعلن فيه عن إجراء تعديل دستوري شامل، يكرس الطابع التعددي للهوية المغربية، ويرسخ دولة الحق والمؤسسات، واستقلالية القضاء، وإصلاحات سياسية غير مسبوقة في المملكة.

كانت نقطة فارقة في تاريخ المغرب، فهو خطاب ينهي مرحلة ما قبل 2011، ويشرع في مرحلة إصلاحات سياسية كبيرة لا تزال لحد الساعة لم تنته، من قوانين تنظيمية مُؤسسة، وتقوية مؤسسات دستورية، وإحداث أخرى، إضافة إلى ممارسات تعطي أهمية كبرى للانتخابات التشريعية والجماعية.

ويجمع الكثيرون على أن خطاب تاسع مارس كان تاريخياً، فهو من جهة استجاب لنبض الشارع المغربي، ومن جهة أخرى جنب المملكة ما عرفته بلدان أخرى دخلت متاهة المجهول بعدما اشتد الشد والجذب بين الشارع والسلطات حتى بات مواطنو تلك البلدان يغادرونها قسراً، ولعل سوريا خير دليل على ذلك.

بعد هذه المحطة الكبرى، التي أدخلت المغرب مرحلة دستورية جديدة، عرفت المملكة نقاشاً مجتمعياً غير مسبوق بعد بروز تيارين مختلفين حول موضوع الإجهاض، بين داع إلى تقنينه وداع إلى منعه بدوافع شرعية إسلامية. وقد وصل النقاش العمومي مداه بدون نتيجة تذكر، فتدخل الملك من جديد وحسم الموضوع للحيلولة دون انقسام المجتمع، حيث وجه تعليماته إلى وزيري العدل والأوقاف ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان من أجل صياغة قانون يأخذ بعين الاعتبار التطورات الجارية وتعاليم الشريعة الإسلامية.

وكحل وسط، انتهى الأمر إلى إباحة الإجهاض في ثلاث حالات فقط: أولاها إذا كان ناتجاً عن اغتصاب أو زنا المحارم، وثانيتها إذا كانت الحامل مختلة عقلياً، وثالثتها في حال ثبوت إصابة الجنين بأمراض جينية حادة أو تشوهات خلقية غير قابلة للعلاج.

ولم تكتف تدخلات الملك بتلك القضايا، التي كانت تخلق جدلاً مجتمعياً، بل كانت أيضاً تستجيب لشكاوى ترد على ديوانه، لعل أبرزها تلك التي أشار إليها مغاربة الخارج بعد انتشار ظاهرة الاستيلاء على عقاراتهم في المغرب بسبب ثغرات قانونية.

هذا الأمر ورد في رسالة وجهها الملك إلى ندوة نظمت سنة 2017 إلى وزير العدل والحريات السابق مصطفى الرميد، حين كانت حكومة تصريف الأعمال تدبر شؤون الحكومة، حيث اعتبر الملك أن الاستيلاء على عقارات الغير أصبحت ظاهرة خطيرة تتفشى بشكل كبير.

ودفعت رسالة الملك الحكومة إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير تشريعية وتنظيمية وعملية، وتم تعديل عدد من المقتضيات، منها ما تعلق بالوكالات العرفية، لتسمح بتجاوز القصور في التدابير المعمول بها، إضافة إلى تسريع البت في القضايا المعروضة أمام المحاكم.

ولم تسلم الإدارة المغربية من انتقادات الملك، فهي التي طالما اشتكى المغاربة بيروقراطيتها وعدم تطورها. وقد اختار الملك أن يوجه إليها الانتقاد في عيد العرش من العام الماضي، وحملها جانباً كبيراً من المسؤولية عن تعطيل المشاريع التنموية، والتباين في النهوض بالبنية التحتية، وإبطاء تيسير الخدمات المقدمة إلى المواطنين، وطالبها بأخذ العبرة من النجاعة والفعالية التي يتميز بها القطاع الخاص.

وجاء في الخطاب، الذي ألقاه بمناسبة عيد العرش، تقريع للإدارة المغربية وللموظفين أيضاً، حيث اعتبر أن "العديد منهم لا يتوفرون على ما يكفي من الكفاءة، ولا على الطموح اللازم، ولا تحركهم دائما روح المسؤولية"، مشيرا إلى أن "العديد منهم لا يقضون سوى أوقات معدودة داخل مقر العمل ويفضلون الاكتفاء براتب شهري مضمون على قلته، بدل الجد والاجتهاد والارتقاء الاجتماعي".

آنذاك كانت الحسيمة ومناطق الريف تعيش على وقع احتجاجات عارمة، قادها عدد من أبناء المنطقة، رافعين شعارات ومطالب اقتصادية واجتماعية، وتم التنبيه إلى غياب تنمية حقيقية في تلك المنطقة الحاملة لتاريخ دموي، وهو الأمر الذي دفع الملك إلى طلب التحقيق في مآل مشروع "الحسيمة منارة المتوسط".

نتائج التقرير أحدثت زلزالاً سياسياً تمثل في إعفاء وزراء كانوا في حكومة عبد الإله بنكيران، هم محمد حصاد ومحمد نبيل بنعبد الله والحسين الوردي، والعربي بن الشيخ، إضافة إلى علي الفاسي الفهري، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

في المجمل، هي تدخلات متعددة على مختلف الأصعدة، كان يجب مواكبتها بتفاعل مستمر من طرف الحكومة، لكن الملاحظ أن عدداً من الأوراش تراوح مكانها، مما يجعل السلطات أمام مسؤوليات جسيمة وتحديات كبيرة لتتخطى الاختلالات التي بات ينبه إليها الملك بشكل صريح في خطاباته الأخيرة.

وبعدما أصبحت لغة الملك محمد السادس في السنوات الأخيرة تضع الأصبع على الداء، وترسم مسارات الإصلاح الضروري أمام الحكومة، بات الترقب مرفوقاً بالأمل سمةً سائدةً تسبق كل مناسبة يلقي فيها الملك خطابه. وهو ترقبٌ يؤشر على الوعي بالدور الهام، الذي تلعبه المؤسسة الملكية حين تعجز الطرق الأخرى عن تلبية مطالب الشعب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - تامسنا النور1 الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:23
في الحقيقة لاءحد ينكر ان هناك مجهودات كبيرة بموارد جد صغيرة المغرب ولله الحمد انطلق ركب الدول الكبرى في المجال الاءجتماعي والرياضي والحقوقي ومزيد من الرقي ان شاء الله بزعامة صاحب الجلالة الملك محمد السادس الكل يدرك وبالواضح انا المغرب يخطو خطوات تابتة رغم عترات بعض المفسدين ولكن جلالة الملك لهم بالمرصاد ولكل من يعرقل تنمية المغرب والمغاربة او يشوش عليهم كما هناك من يعرقلون التنمية بابرقراطية الاءدارة وحسب خطاب صاحب الجلالة المنبعت من الواقع المعاش للمغرب والمغاربة يدرك جيدا ان مصلحة المواطنين في الصدارة الاؤلى .وهده رسالة واضحة وغير مشفرة لللوبيات الفساد بجميع اصنافهم نحن جميعا معك اعزك الله وحفظك ......قيادة سيدي يحي زعير تامسنا ...الله الوطن .الملك
2 - Allal الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:24
الصراحة تقال ليس هناك تنمية ولا هم يحزنون الفقيى ازداد فقرا والغني ازداد غنى هذه هي الحقيقة الاجرام ازداد الفساد ازداد ونهب المال العام ولا حسيب ولا رقيب هذا هو الواقع يجب قوله
3 - مغربي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:32
من كان غنيا زاد غنا ، و من كان فقيرا زاد فقرا . و الدرويش فيه حتى العظم .
4 - كريم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:33
الحمد لله إنجازاته واضحة و الدليل 90% من الشعب يريد الهجرة
5 - كريم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:41
مقارنة بين فترة حكم أردغان والملك محمد السادس ..أجد أنه من المخجل المقارنة
6 - مروكي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:43
الملك كيدير جهود ولكن ليدايرين بالحكومة والبرلمان خصهم الحبس كاملين خصوصا هاد الحكومة دابا
الله ياخد فيهم الحق
7 - عايق بزاف الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:45
اين هي منظومة إصلاح التعليم . اين هي المستشفيات الجامعية . اين فك العزلة عن المناطق النائية ......الاسئلة كثيرة ليس هناك من مجيب
8 - bouchaib الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:47
A mon avis tant qu'il n'ya pas de sévére sanction pour les corompue le maroc ne changera jamais
9 - عزيز الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:59
اليد الواحدة لا تصفق ولكل شيئ اذا تم نقصان......
10 - bolwakt الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:00
تدخلات رجعت المغرب 30 سنة للخلف تراجع المغرب دوليا وافريقيا ، واش اتيوبيا الي كانت تعرف بالمجاعة في السنوات الماقليلة الماضية اصبحت الأن تتفوق على المغرب حسبنا الله ونعم الوكيل
11 - محمد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:14
بعد 19 سنة .. هل هناك تقدم في التعليم ، في الصحة ، في التشغيل ؟ .... اوكي باي ..
12 - مهتم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:20
ما الفائدة من هذه الخطابات أن لم تفعل على أرض الواقع اذا اراد ملك البلاد تنمية حقيقية .وان يكون مع أو بجانب الدول الصاعدة ما عليه إلا بتطبيق فصل الذي يحث على ( ارتباط المسؤولية بالمحاسبة ) .ووضع اليد على الجرح.
13 - Hamid الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:23
لماذا لا نستقدم حكومة ووزراء اجانب. لعل وعسى يشرحون لنا مناطق الخلل مادام من بيدهم الامر لا يريدون فعل اللازم.
عاهل البلاد و اطفاله لا يتداوون في مستشفيات وطنية ولا يدرسون في مدارس عمومية ولا يلبسون ملابس مغربية الا في المناسبات.
عندما نعطي الاولوية لهموم الشعب الحقيقية عندها نكون بخير
عندما نصل ذلك المستوى نكون فعلا حققنا المراد.
يكفي اننا بعد 19 سنة مازلنا نعاني الهشاشة ومازال مواطنو بلدنا يفقدون الامل في بلدنا.
الخطابات ولعب دور المعارضة ليست هي الحل.
لماذا لا ننقل نظام المساعدة الاجتماعية كما في الغرب.كيف نريد مواطنا معتزا بهويته ساعيا لتحقيق ذاته وبطنه يغلبه!
ان لم تستطع الدولة توفير غل فلتوفر للشعب مساعدة اجتماعية
14 - الخفاء والتجلي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:31
2011إلى 2018 في أقل من عقد من الزمن لايستطيع مجتمع استعاب وفهم والتأكد من فعالية الدستور وعمل مؤسسات الدولة والمجتمع المدني .
لازال موعد التقييم النهائي بعيدا.
علينا أن نواكب التحولات بحكمة وذكاء ونستعد لاعادة النظر في بنود ومقتضيات الدستور؛ راصدين من قلدناهم زمام السلطة للمحاسبة الآنية والفورية.
15 - الناصيري الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:40
استقل المغرب مبكرا لم نجن من هذا الاستقلال تي شيء سواء الفشل في كل محطة وفي كل قطاع المغرب في مراتب جد سيءة الم نجد الوصفة الجيدة لكل امراضنا
16 - #مقاطعوووووووووووووووووون الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:50
لم و لن يتغير أي شيء في الوضع السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و المعيشي الصعب و المتردي لعموم الطيف الشعبي المغربي الكادح إلا برحيل قوى الريع و الفساد السياسوية المخزنية الجاثمة على مقاليد تدبير الشأن العام المغربي المثقل بسياساتها اللاشعبية التدبيرية الفضائحية الكارثية و محاسبتها عن كل الاختلالات التي تعاني منها السياسات العمومية في قطاعات التعليم والصحة و التشغيل و التقاعد والمقاصة. إن الأحزاب السياسية الحالية أو بالأصح دكاكين الريع و الفساد بشكلها الحالي مع فساد قياداتها و نخبها الفاشلة تعتبر المعرقل و المعيق لتنفيذ أي بديل تنموي اقتصادي و إجتماعي طموح يجيب على انتظارات الكادحين المغاربة و مطالبهم الإجتماعية والاقتصادية العادلة و المشروعة..
17 - مواطن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:54
الواقع في المستشفيات والمدارس العمومية والرشوة في جميع القطاعات وارتفاع البطالة ... الواقع يحكي عن نفسه
18 - The Northern Citizen الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:57
ارى اسبانيا جارتنا الشمالية واتاسف لحالنا. عقدان من الزمن من الفرص الضائعة للقطع مع الظلمات وولوج النور ببناء دولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية والتقدم الاقتصادي والعلمي والثقافي واشعاع الحضارة المغربية في بقاع العالم. لنكف عن ضياع الوقت ونبدا من جديد!
19 - مؤشر التغيير الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:00
هناك مؤشر بسيط ولكن له دلالة عميقة بان هناك تحسن، لما تجد الشباب يفضلون البقاء في بلدهم رغم توفر امكانية الهجرة ورغم الفقر.
20 - أحمد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:26
خلال تسعة عشر سنة ..هل تغير المغرب ؟ نعم تغير ..هل بمخططات تنموية ؟ هل بدراسات استراتيجية ميدانية ؟ هل بتظافر جهود مسؤولين أخذوا على عاتقهم هم الخروج بالبلاد من حالة التخلف، الأمية، الفقر.. تغير المغرب ويتغير بقوة الأشياء.. شكلا، تغير طلاء واجهة البيت ..والحيطان والأسس منخورة من الداخل..فازداد المغرب تخلفا وفقرا وأمية..أفواج هدر مدرسي تفوق أضعاف الحاصلين على شهادة بكالوريا الله وحده الذي يعلم مآل أصحابها.. حكومات في واد وشعب في واد آخر برلمان كان من المفروض التكلم باسم الشعب والدفاع عنه و و و و ..منظومة أنتجت بل كرست لنا جالية أعتبرها من المعمرين داخل وطننا. "مغاربة" بالوثاىق لكن بقلوب وانتماءات مختلفة همهم نهب المغرب ومص ترواثه وأرزاق مواطنيه الشرفاء المسحوقين.. في بلد تضاعف فيه الفقروالنهب والسرقة والفساد وغياب الأمن .. لا مسؤولية ولا أذن تستمع لهموم هذا البلد ..لا أظن أننا بخير .
21 - مجرد راي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:37
اردغان في 10 سنوات غير توركيا من حال الى حال وجعلها تصنف بين العشرين وفك جميع اليون الخارجية واصبحت تستقطب 40 مليون سنويا بدل 13 مليون في الفترة التي هي من قبل واصبح اقتصادها يهدد دول اوروبا ونحن نتبجح بالمصالحة والتي عوض فيها المسجون لعمر طويل مع التعديب والقهر ب15 دولار عن كل يوم من الذل والمهانة ومازال المغرب سيعقد مصالحة جديدة في العهد القادم مع السلفيين ومعتقلي الحراك الشعبي وسنظل نتبجح بالمصالحة ثم تعود حليمة لعادتها القديمة وهاكذا الى ان يرث الله المغرب ومن عليه.
22 - Zakariyae الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:54
تدني الخطاب السياسي ليس إلا تعبيرا واحدا، ضمن تعبيرا أخرى، على بؤس السياسة والساسة في المغرب.. وهو نتيجة طبيعية للتجريف والتمييع الذي استخدم لعقود من الزمن بغرض التنقيص من الفاعل السياسي وإبعاد المواطنين عن التفاعل المباشر مع كل ما يعنيهم. نريد فعلا تاريخيا وليس خطاب تاريخي
23 - لوسيور الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:02
كان الشعب المغربي مثل الطفل الصغير له الثقة التامة والحب الكامل لابيه..الان كثر التشرميل وعقوق الوالدين....ذهب عهد السذج واصبح الناس يزدادون وعيا بفضل وسائل الاعلام وبفضل ما يشاهدون من فساد طافح..
...لا اعرف لماذا الناس يحبون اردوغان وبوتين...السيسي قدم نصف ثروته لخزينة مصر..احمد نجاد الايراني عاد الى مزرعة واصبح راعيا للغنم بدون عسس ولا حراصة...
هناك هوة بين الشعب والنظام..ولردم هذه الهوة لابد من معاقبة المفسدين واطلاق سراح اهل الريف....
ما تصدعش راسك الاولية الان اطلاق سراح الريفيين
24 - ALI الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:13
كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته، و الملك ليس راع عند أحد و ليس راع لأحد!! شوفوا في من تشدوا، كل واحد مسؤول على نفسه و أهله ،شعب يتيم بلا مسؤول لتُسائلَه،غادية بوحدها هذه البلاد،بلاد الشرفا
25 - moughaffal الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:39
الم تكن تركيا اكثر فسادا قبل عقدين، الم تعرف رواندا حربا اهلية اتت على الاخضر واليابس. انظر الى مآلهما اليوم والله لمن المخجل حالنا اليوم فكفى استحمارا لهذا الشعب.
26 - Mohajir الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:32
ماانجزه اردغان في عشرسنوات لم ينجزه المغرب في ستين عاما
27 - Richien الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:25
الشعب بالدرجة الأولى مساهم في تخلف البلاد المغربية ،وهو قادر على النهوض بها، ففي تركيا مثلا أو إثيوبيا أو سنغافورة فإن التنمية التي تعرفها هذه الدول سببها وعي المواطنين! نحن ينقصنا الوعي والداتية.
28 - Mohamed الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:36
في 17 السنة تركيا أنتقلت من الرتبة 117 إلى 16 وإثيوبيا ورواندا تقدمتا علينا في الترتيب ونحن مازلنا نكدب على أنفسنا نتمناو الله إجيب الفرج من عندو
29 - مواطن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:42
تعقيب :
لم يذكر المقال ان من بين تدخلات
الحكم الاسمى : خطاب اجدير الذي يعترف
بالهوية الامازيغية للمغرب وبالثقافة الامازيغية . وهذا النسيان لم يكن متعمدما فقط بل هو استهتارا بتدخل من تدخلات الحكم السامي و مناصرة لمعارضين قومجيين
يريدون زرع الفتنة بين المواطنين المغاربة .والدين قاوموا قانون تفعيل قانون تفعيل
دسترة الامازيغية .
30 - Arifi الاثنين 30 يوليوز 2018 - 21:18
تركيا الان عندها تقريبا اكتفاء ذاتي في كل شيء وشركاتها وصلت الى العالمية في عهد اردوغان ونحن رجعنا 60 سنة الى الوراء
واستغرب من بعض المعاقين المتملقين الذين يلومون الشعب وراه اللي يهدر على الحقوق ديالو الجزاء ديالو هو 20 سنة ديال الحبس امنين غايجي هاد التقدم
الحاصول الله مكاين ميفرح فهاد لبلاد السعيدة
31 - الله يسهل الاثنين 30 يوليوز 2018 - 22:56
أمضيت تقريبا عقدين في منطقة الرحامنة. صراحة وبدون تعميم اناس غير أكفاء. رأس مالهم كلام. كأنك تتعامل مع مغنيي فلكلور. واذا حصلوا على شيء يكون فقط بالاعتداء أو بالصدفة.
32 - كبور الرمضاني اسميرس الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 10:54
تفهم اتسطى فهاذ لبلاد :

البوليساريو : نحن انفصاليون !
الدولة : لا .. لا .. انتم مغاربة !

ريافة : نحن مغاربة !
الدولة : لا .. لا .. انتم انفصاليون !


تعاملت الدولة المخزنية :

مع اللصوص و ناهبي المال العام : ب " عفى الله عما سلف " !

مع انفصاليي و مرتزقة البوليساريو : ب" ان الوطن غفور رحيم " !

مع قادة حراك الريف الوطنيين الوحدويين : ب " ان الوطن شديد العقاب " !

اللي افهم شي حاجة اشرح لينا .. الله ارحم بها الوالدين !

المهم ا-دراري .. اللي اهضر ارعف ... بالعربية تاعرابت .. اللي لقى فين امشي .. اخوي لبلاد .. واللخر فيكوم اطفي معاه الضو !

و ما تنساوش تصيفتو المساعدات لخوتنا "النوام البغلمانيين" .. راه مساكن اتلات بيهوم ليام .. غيووليو كي ليتامى و بلا تقاعد .. و ايووليو حتى هوما من "ذوي الاحتياجات الخاصة" !

تحياتي لاصحاب العقول النيرة !
33 - اكرام الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 14:08
اسال الله ان يحفظ امير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتمكين انجازات في محلها وان ينقصنا شيء من لقمة العيش فاننا ناكل في امان والحمد لله .
34 - mastafa الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 21:29
قارن المغرب بروندا وسوف تتحسر, قال لي احد الاتراك الرباط هي العاصمة قلت نعم قال لي كنت فيها وهي متسخة...لاادري كيف بقابل الملك هؤلاء الراساء
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.