24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بوصوف: خطاب عيد العرش اختار الوضوح لسدّ طريق بائعي الأوهام

بوصوف: خطاب عيد العرش اختار الوضوح لسدّ طريق بائعي الأوهام

بوصوف: خطاب عيد العرش اختار الوضوح لسدّ طريق بائعي الأوهام

أصبح خطاب عيد العرش المجيد مناسبة وطنية تحمل أكثر من دلالة، بين الاحتفال والاحتفاء بالجالس على عرش المملكة الشريفة أمير المؤمنين الملك محمد السادس، إلى تجديد البيعة والولاء والعهد المتبادل على الوفاء الدائم لثوابت المغرب ومقدساته والتضحية في سبيل وحدته واستقراره... كما أصبح خطاب عيد العرش مناسبة للنقد الذاتي و"مُكاشفة سياسية" صريحة بين أفراد العائلة الواحدة وتحت سقف البيت المشترك والوطن الواحد الموحد.

وقد حمل خطاب العرش في نسخته التاسعة عشرة أُسُس مقاربة اجتماعية جديدة وتصور إستراتيجي عابر للحكومات يهدف إلى النهوض بالأوضاع الاجتماعية للمواطنين التي لا تقبل التأجيل أو الانتظار، في إطار مشروع اجتماعي استراتيجي أكبر من مجرد برنامج حكومي وأكبر من رؤية قطاع وزاري أو فاعل حزبي أو سياسي.

لقد عوّدنا خطاب العرش على الجُرأة في انتقاء المصطلحات والجُرأة في المعالجة والسبق في النقد الذاتي والذي يعتبره فضيلة وظاهرة صحية تسُد الطريق أمام كل أصحاب النوايا السيئة ودعاة العدمية وبائعي الأوهام، الذين يهدفون إلى نشر الفوضى ويستهدفون أمن المغرب واستقراره مستغلين بعض الاختلالات مع تبخيسهم للإنجازات..https://t1.hespress.com/files/boussouf_706448614.jpg

جُرأة لغة الخطاب تعني أنها وصفت الأشياء بأسمائها؛ كالخصاص الاجتماعي والعدالة الاجتماعية والمجالية وتجديد النموذج التنموي ... وأنه لا مفر من العمل الجماعي والتخطيط والتنسيق بين كل الفرقاء، خاصة بين الحكومة والأحزاب المكونة لها والترفع عن الخلافات الظرفية ... لأن الهيئات السياسية الجادة هي من تقف إلى جانب المواطنين..

ولا بأس أن نستحضر هنا إسقاطا ذكيا للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بقوله أمام الكونغريس الفرنسي، في قصر فيرساي شهر يوليوز الجاري، فيما معناه: إذا أردنا اقتسام "الكعكة" فإن أول الشروط هي التوفر على هذه "الكعكة"...

بمعنى أوضح إنه اذا أردنا اقتسام "الكعكة" (وهنا يمكننا إسقاطها على لائحة طويلة تشمل كلا من الثروة والمنافع والارتقاء الاجتماعي والتطور والتنمية البشرية والمشاريع التنموية وفرص الشغل والعيش الكريم والاستقرار والأمن.... وغيره) فهذا يعني أننا مدعوون جميعا إلى توفير الظروف والشروط المناسبة لضمان تعاقد جديد، بين المواطنين والهيئات السياسية، يكون مضمونه هو التنمية الاجتماعية والاستقرار والوحدة والأمن...

وبلغة واضحة لا تحتاج إلى كثير تفكير، جعل خطاب العرش لسنة 2018 من الرفع بالشأن الاجتماعي هدفه الأسمى وحدد الفاعلين من أجل الارتقاء به كما حدد الآليات لذلك... وهو ما يبرر تخصيص الخطاب للأحزاب السياسية بحيز زمني، داعيا إياها إلى ضرورة استقطابها لنُخب جديدة وخاصة من الشباب، وتحديث آليات اشتغالها وتفاعلها مع الأحداث بشكل استباقي...

كما تضمن الخطاب أكثر من دعوة إلى الحكومة، كالإسراع بإعادة هيكلة عميقة وشاملة للبرامج والسياسات الوطنية في مجال الدعم والحماية الاجتماعية... والإسراع بإنجاح الحوار الاجتماعي والاجتماع بالنقابات العمالية كواجب لا بد منه، بغض النظر عن نتائج هذا الحوار...

ونادى خطاب العرش بإصدار "ميثاق اللاتمركز الإداري" بشكل ينسجم مع ورش الجهوية المتقدمة، وكذا الإسراع بإخراج "الميثاق الجديد للاستثمار" وبتفعيل إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، بالإضافة إلى اعتماد نصوص قانونية تتضمن إصلاحات إدارية تتعلق بمجال الاستثمار وتستهدف محاربة التماطل والرشوة والارتقاء بالتنافسية وغيرها وتتعلق بتفعيل مبدأ المحاسبة...

وضوح لغة الخطاب تتجلى في واقعيته وملامسته لجراح مجتمعية من خلال تركيزه على استعجالية برامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي والمطاعم المدرسية والداخليات...

ومن خلال إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ودعم الفئات في وضعية هشة، ومن خلال تصحيح اختلالات برنامج التغطية الصحية "راميد"، وأخيرا من خلال إنجاح الحوار الاجتماعي بين مختلف الفرقاء الاجتماعيين..

كما حرص الخطاب على زف خبر المبادرة الاجتماعية الجديدة المتمثلة في "السجل الاجتماعي الموحد"، وهو نظام وطني لتسجيل الأسر قصد الاستفادة من برامج الدعم الاجتماعي؛ وهو سيمثل بداية واعدة لتحسين مردودية البرامج الاجتماعية...

إن هذه المبادرات المستعجلة والتدابير وكذا دعوات الحكومة والفرقاء السياسيين والاجتماعيين إلى استحضار المصلحة العليا والتحلي بروح المسؤولية كل تهدف إلى بلورة ميثاق اجتماعي متوازن ومستدام يضمن من جهة تنافسية المقاولة، ويدعم القوة الشرائية للطبقة الشغيلة من جهة أخرى..

ويؤكد الخطاب في هذه النقطة أنه لا يمكن توفير فرص الشغل أو إيجاد منظومة اجتماعية عصرية ولائقة إلا بإحداث نقلة نوعية في مجال الاستثمار ودعم القطاع الإنتاجي الوطني...

وهُنا يبرز الملك محمد السادس عن اقتناعه الراسخ بأن "... أسمى أشكال الحماية الاجتماعية هو الذي يأتي عن طريق خلق فرص الشغل المنتج، والضامن للكرامة"...

ولذلك يبقى الهدف المنشود، إذن، هو الارتقاء بتنافسية المقاولة المغربية، خاصة المتوسطة والصغيرة، وبقدرتها على التصدير وخلق فرص الشغل، والخروج من حالة الانتظارية السلبية إلى المبادرة الجادة المشبعة بروح الابتكار... وتكوين وتأهيل مواردها البشرية، هذا مع الحفاظ على الموارد الإستراتيجية للبلاد وفي مقدمتها الماء وضرورة مواصلة سياسة بناء السدود...

ومن جهة أخرى، فالخطاب تضمن قراءة نقدية للشأن الاجتماعي، هدفت إلى نقلة اجتماعية نوعية في شكل "تعاقد اجتماعي" جديد، تتطلب توفير شروط وتدابير استعجالية ومرحلية، وأخرى استراتيجية عابرة للحكومات وأكبر من كل فاعل سياسي وحزبي، وتتميز بالتحلي بروح الوطنية الصادقة والمواطنة المسؤولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - #مقاطعوووووووووووووووووون الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:07
لم و لن يتغير أي شيء في الوضع السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و المعيشي الصعب و المتردي لعموم الطيف الشعبي المغربي الكادح إلا برحيل قوى الريع و الفساد السياسوية المخزنية الجاثمة على مقاليد تدبير الشأن العام المغربي المثقل بسياساتها اللاشعبية التدبيرية الفضائحية الكارثية و محاسبتها عن كل الاختلالات التي تعاني منها السياسات العمومية في قطاعات التعليم والصحة و التشغيل و التقاعد والمقاصة. إن الأحزاب السياسية الحالية أو بالأصح دكاكين الريع و الفساد بشكلها الحالي مع فساد قياداتها و نخبها الفاشلة تعتبر المعرقل و المعيق لتنفيذ أي بديل تنموي اقتصادي و إجتماعي طموح يجيب على انتظارات الكادحين المغاربة و مطالبهم الإجتماعية والاقتصادية العادلة و المشروعة..
2 - smail الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:12
اين هو عبد الرحيم منار السليمي لارى فتوته هو كذلك حول هذا الخطاب فهم يا الفاهم
3 - حسام الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:13
تخيل معي لو أنك كنت تطالب بتحسين جودة التعليم و الصحة التي هي دون المستوى صراحة ثابتة و العمل فإذا بك يوما تطالب بالحق في الحياة فقط لك و لأهلك، هكذا ستكون النتيجة في حال اختلال الأمن و تسيب الفوضى و سوف ترى البلطجية عندك داخل منزلك فتتمنى لو أن الزمان يعود فتحكي له ما فعله المشيب، اخي المغربي أنا و أنت متضررون من السياسة الحالية و ارتفاع الأسعار و البطالة و زد على ذلك لكن خيرا لنا جميعا يجب أن نصبر مع العلم أن الوضع الحالي خير من السنوات السابقة
4 - واحد من الناس الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:16
رواندا من المجاعة والحروب الأهلية إلى أسرع إقتصادات في إفريقيا في ظرف 8سنوات.
لا يوجد شيء مستحل
بل هناك مسؤولين فاشلين يعيقون تقدم البلاد لانه عندما تنقلب الحافلة في منتصف الطريق لا يمكن لنا ان نلوم ركاب لاكن من وجب لومه هو ساءق وهدا ما يقع في المغرب خطب الملك تنتقد الحكومة رغم ان الحاكم الفعلي للبلاد هو الملك وهدا هو ما يسمى بضحك على الدقون. لللأسف شكرًا هيسبريس لك الف تحية مني لك .
5 - متى الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:17
فقدنا الأمل. أملنا في الله وحده
6 - لبيب ع الرحيم وادي زم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:18
خطاب صاحب الجلالة، موضوعي وواقعي، ورسالة واضحة ، لتجار الدين والزقازفة-- ومن يقف خلفهم ويحرضهم من خونة الداخل والخارج، جماعة العدميين والانتهازيين وباءعي الأوهام ومروجي اليأس، مثل جماعة ياسين ويسار منيب ودعاة الانفصال والفتنة خدام البلاط الهولندي، خيب الله مسعاهم أجمعين.
7 - Rachid الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:20
كل من جهر بالحق فهوإنفصالي أم من سرق خيرات الوطن فهو وطني...
8 - nabil الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:22
كنت اتوقع خطاب العرش لسنة 2018 ان يكون خطابا ايجابيا وعاطفيا للحلول المشاكل الفئات الشعبية الفقيرة المعوزة بشتى الطرق والحلول الممكنة, ولكنه كانا خطابا غير مقنع.
9 - عبد الله الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:24
الى المعلق الاول .
اسيدي قاطع قاطع الى ان تشبع من المقاطعة .
هل منعك احد من ان تقاطع حتى تنفس الهواء ، اذا رأيت بأنه ملوث بالمحسوبية .
10 - مواطن في المهجر الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:25
كاضحكو على روسكم....و الله ما تبدل شي حاجة !!! خليكم تحلمو بالخطابات و المخططات...راه كلشي باين...هديك راه ماشي حكومة غير محكومة. الشعب الله يهديه ما ماهم والو و الناس راضية على الذل و الفقر.. الله يفكها عليكم
11 - مقاطعون بلا عنوان الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:26
الذين باعوا الوهم باسم الدين لا يشكلون الا اقلية ضعيفة ضمن البناء الاجتماعي الموجود وفي ظل الامية والهيمنة الايديولوجية المستعملة سيبقى حظوظ الحزب الحالي وافر والحل هو مراجعة النظمة الانتخابية باعتبار المقاطعية قاعدة ممثلة بمقترحاتها خارج المؤسسات التي ترفض التواجد بها لغياب الشروط الحقيقية للتواجد المؤسساتي بما في ذلك اعتماد العرائض لسن القوانين او معارضتها بل وباسقاط الحكومات اذا تطلب الامر ذالك
12 - كليب الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:27
بعد خطاب الملك سألت بعض المعارف و الأصدقاء عن رأيهم في الخطاب .فكانت الأجوبة كلها بالنفي أنهم سمعوه و السبب هو أنهم ملوا من الكلام الذي لا يقدم ولا ياخر من واقعهم شيئا و أنهم فقدوا الامل بصفة نهائية في ان يعيشوا حياة أفضل مستقبلا إلا بالهجرة من البلاد هذه حقيقة انشريها يا هسبريس
13 - نادية الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:28
الكعكة... ليهم و السفنج و البيني لاولاد الامة.. المغرب بلادي العزيزة تلك.. الكل كان يتمنى ان تكون من دول الزعامة و صاحبة الارقام القياسية في التنمية و المساواة و الحرية و الكرامة.. لكن من منارة المتوسط لمدينة طنجة تيك لمشاريع اخرى تعد بالعشرات من مستشفيات تحمل الاسم فقط دشنت و اغلقت بعدها بايام.. الى تنمية املشيل حيث الجدران فقط تتلاشى في كل تلك المؤسسات التي دشنت.. نامت المشاريع و نام امل الامة معها... لنتساءل جميعا ما مثير ابني و ابنك في السنين القادمة.. لان حال التقدم صار من المحال... كل سنة و استراتيجيته و كلامه لكن لا شيئ يتغير... اخاف من مغرب العشرين سنة القادمة.. لما يمل المواطن من اسفنح الطبقات الشعبية... لما يعلم ان الكعكة اكلوها عن اخرها.. اريد ان اعرف كيف سيكون حال البلاد في ال 2038؟؟ عشرين سنة من الان في ظل هذا الوضع الكارثي المعاش... احتقان و فقر و معاناة.. اخاف من الغد!
14 - Zakariyae الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:31
تدني الخطاب السياسي ليس إلا تعبيرا واحدا، ضمن تعبيرا أخرى، على بؤس السياسة والساسة في المغرب.. وهو نتيجة طبيعية للتجريف والتمييع الذي استخدم لعقود من الزمن بغرض التنقيص من الفاعل السياسي وإبعاد المواطنين عن التفاعل المباشر مع كل ما يعنيهم
15 - سمير دوسلدورف الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:34
عجبتني كلمة تقسيم الكعكة إلى يومنا هذا لم تقسم ،الحمد لله يد الله فوق أيديهم
16 - لاحياة لمن تنادي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:36
لاشيء يتغير في المغرب على العكس الامور في تدهور والدليل هو نسبة الفقر المدقع التي في ازدياد مهول..وازدياد الجرائم خصوصا جرائم الاصول..والرشوة التي لازالت تسبب في ضياع الحقوق تسبيق من لايستحق على من يستحق،وفي هاذا الصدد احكي لكم قصتي وهي والله حقيقية..في السنة الماضية استمعت الى خطاب العرش وخطاب اخر بعده وكلاهما يتجدث بلغة واضحة،مفادها ان الملك قد ضاق درعا بكل مسؤول لا يقوم بمهامه وانه حان لوقت للتغيير والمحاسبة والنهوض بمصالح لوطن..استبشرت خيرا وذهبت لكي ارى اين وصل ملف رخصة الثقة الذي دفعته سنتين قبل لاصطدم بأناس مسؤولين عذبوني بالذهاب الاياب ولاعذر اسمع..واقسم ان اناس ليس لهم الحق في اخذ رخصة الثقة اخذوها بالرشوة..فماكان من احد اقربائي الا ان تدخل ب6000dh حينئذ بدأت عجلة رخصة الثقة تتحرك...وانا متزوج واب لطفلين وليس لدي عمل اللهم ان هاذا منكر...شكرا هسبريس
17 - ana الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:40
واحد من الناس رقم 4 قال ما كنت اريد قوله بالرحف مخلى لينا منكولو.
18 - naji الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:44
لسد الطريق على باءيع الاوهام. العادلة ان يحس الموطن ولو بالقليل من العدل . ومحاسبة لوبيات الصحة والسكن ولصوص المال العام بحزم.وادخال السجن المجرمين الحقيقين وليس المستطعافين كانت الطروف والقاونين الحياة صعبة عليهم للعيش ثم نرمي بهم فسجون ونترك المافيا تصرق وتتكبر على الموطنين.حق الموطن العيش بكرامة فسكن وصحة والعمال اصباحنا عبيد امام مستخدمينة وسباب القونين غير عادلة والاجر بسيط جيدا جيدا مقابل وقت وجد كبير ودل.لا الحكومات ولا الاحزاب ولا الناقبات تستطيع حل المشكل لانها هيا المشكل الملك وحداه ومباشر بامر منه تحل المشاكل فالبلاد لغير مع معاقبات المافيا بحزم. والله الموافق لكل خير.حبيب المغرب الغالي
19 - ايشو الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:50
تلك قراءتك ولا تلزم الا انت.
الخطاب الملكي واضح ولا يحتاج الى تأويل او استغلال.
قلت عيد العرش في نسخته 19 فهل ذلك صحيح.
حنا نحتفل بعيد العرش منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني
20 - عبد الرحيم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:53
ولا بأس أن نستحضر هنا إسقاطا ذكيا للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بقوله أمام الكونغريس الفرنسي، في قصر فيرساي شهر يوليوز الجاري، فيما معناه: إذا أردنا اقتسام "الكعكة" فإن أول الشروط هي التوفر على هذه "الكعكة"...
يعني ان المقاطعة أعطت بعض ثمارها.شكرا على هذا المقال.
21 - Driss الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:53
بعض المواطنون يظنون ان الهجرة هي الحل واي خطاب سمعوه هما مبرمجين على الهجرة ويتكرفس فللخارج احسن
غير اجي وهاجر و نجح في الخارج
يلزمك مستوى ثقافي معين وتقن لغة اجنبية ودكاء متوسط وبعض المال وللعثور على عمل الصبر لكونك اجنبي ...
بغض النضر على ان بلدان اروبا محملاكش اصلا تجي
22 - ال المذكوري الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:56
للأسف لم نعد نرى للخطاب تطبيق على أرض الواقع
بل حتى مشاريع التنمية التي يدشنها الملك اصبحت في خبر كان.. ارجوكم يا حكام المغرب ارحمو أبناءه
23 - م المصطفى الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:58
كان جلالة الملك ديبلوماسيا إلى اقصى حد في خطابه، لم يتوجه فيه بااللوم لأية جهة ، بل اقتصر على ان هناك تقصيرا من حيث تجاوب الحكومة والأحزاب مع المواطنين. فركز جلالته على الشق الاجتماعي، وضرورة العناية بهذا الجانب الذي يهدف شريحة عريضة من المواطنين. ثم حدد المجالات التي يجب الاشتغال عليها لفائدة الشعب المغربي وفي أقرب الآجال...
24 - الوطنية الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:58
السياسيون الذين يسترزقون بطموحات الشعب آذانهم مسدودة صماء . ومستواهم المعرفي محدود لذى أغلبيتهم لذا فتحقيق الاصلاح يعوزه مبادرة صارمة من طرف الشعب بدون تخريب ولا تقتيل وانما بسلمية تامة وفي جميع المناطق المغربية بكلمة واحدة لا للفساد نعم للتغيير الاقتصادي والتعليمي والصحي ربما منتخبونا سيستشعرون الخوف ربما ؟؟؟ ويكون ما يكون . لان مرت خطابات من هذا القبيل ولا تغيير شهدناه بل هو تهدئة للاعصاب في انتظار المستحيل
25 - محمود الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:59
شكرًا سي عبد الله على تحليلك لمضامين الخطاب الملكي لأننا نحن أميون لا نفهم اللغة العربية الا انه لم تشرح لنا من يقصد جلالة الملك ببائعي الاوهام ؟ انا فهمتها على انه يقصد الاءحزاب السياسية اثناء الحملات الاءنتخابية التي تعد المواطنين باشياء يستحيل تحقيقها بالاءمكانيات المتوفرة و عندما تصل الى الحكم تجد نفسها تكذب على ناخبيها لذا عليهم مراجعة أنفسهم و العمل "بقد فمك بقد ذراعك"
26 - العروسي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:01
أنا لاأدري مالذي يقصده الملك باإنتظارات الشعب المشروعة
كأنه أشار أن هناك إنتظارات غير مشروعة لأنّها مستحيلة
مثل السّكن والتعليم والصّحة
27 - NeoSimo الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:02
بعد قرائتي للعديد من الجرائد وحسابات المغاربة في مواقع التواصل الإجتماعي وجدت أن غالبيتهم متفقون على أن الوضع أصبح لا يحتمل المجاملة... ويجب إتخاذ خطوات حقيقية وملموسة ضد الفساد والفقر وانتهاك الحريات...

وهذا ليس نوع من السلبية أو العدمية بل تسمية للمشاكل بأسمائها لأننا إذا وضعنا رؤوسنا في الرمل ورددنا "قولوا العام زين" فالإختناق في الرمل هو النتيجة الحتمية...

المغرب يحتاج إلى الإعتراف بالفشل وإصلاح حقيقي وخطوات جريئة من وطنيين حقيقيين بعيداً عن تجار الريع ومن يدورون في فلكهم...
28 - Hamid الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:04
لم يأتي الخطاب بجديد كلها حلول ترقيعية انزلوا الى الشارع و عيشوا هموم الناس و اصغر مغربي يمكن ان يعطيكم الف حل تأكدنا ان الحل ليس بايديكم الحل عند الله على المغاربة البحث عن حلول لالنفسهم بمقاطعة الانتخابات على الاقل لا ترى من انتخبتم ياكل اموالك و يضحك عليك قمة الشمتة
29 - ايمداحن الحسن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:06
لصاحب التعليق رقم 1 هذا نمودج للتفكير السلبي والعدمي والنظرة المظلمة للأمضاع.
هناك من لا يستطيع تسيير حتى أمور أسرته الصغيرة ؛ولا يقوم بواجباته حسب موقعه الاجتماعي ؛ومع ذلك يريد إعضاء الدروس في تسيير الشأن العام.
30 - amestrdam الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:09
كنا نأمل ونتمنى أن يأتي خطاب جلالته بشيء جدي وملموس كوضع حد أو الحد فقط من الفساد المتفشي في البلاد ومحاسبة المسؤولين من وزراء ومنتخبين وولاة وووو إلخ بالإضافة إلي الإفراج عن معتقلي احتجاجات الريف السلمية بالحسيمة وبعض الصحفيين المحتجزين في سجون المملكة وليس الإفراج عن محكومين بالسرقة والقتل والمخدرات.. خلاصة القول كنا نأمل الكثير من ذكرى عيد العرش المجيد لكن وللأسف الشديد لم نرى شيئا يذكر وعاش الوطن فوق كل شيء فحب الأوطان من الإيمان
31 - ولد لبلاد المهاجر الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:12
الشعب يريد الفعل لا القول. نريد اقالة الحكومة الفاشلة و اطلاق صراح معتقلي حراك الريف جرادة. لك الله يا وطني.
32 - moughaffal الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:13
كنت انتظر ان يجيب الخطاب على السؤال " اين الثروة؟ " لكن وللاسف هي اضغاط احلام.
33 - محمد بلحسن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:15
بالمغرب قبل اقتسام "الكعكة" قطاعيا و سنويا أو دوريا يجب تقييم المناهج التي أتبعت في الماضي بهذف عدم ارتكاب الأخطاء الوازنة كإرتفاع المديونية الناتجة عن غياب الجودة و المهنية و الجدية و الحزم خلال انجاز الأوراش الكبرى المتعلقة بالتجهيزات الأساسية مثلا. للقيام بذلك لابد من الاعتماد على تدقيقات يقوم بها خبراء مشهود لهم بالنزاهة و الكفاءة و الحياد.
يجب تشجيع التحاليل القطاعية (أي كل قطاع على حدة) حتى نرص بدقة الاختلالات و تسهل مهمة إيجاد العلاجات اللازمة.
34 - عادل الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:17
ويبقى الوضع ما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء إلى رب العباد سبحانه وتعالى. هو أملنا الأخير.
35 - محسن الزهراوي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:17
بسم اللة الرحمن الرحيم:
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته.
إعتذار على التعليق
انا ليست من المتشاؤمن
المملكة المغربية لم و لن تتقدم حتى خطوة وحدة إلى الأمام.
في الغني يزيد الثراء الفحش و الفقير يزيد تقعصنا .
اما بالنسبة إلى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وكذلك التعليمية لا دعي للحديث المرتبة المتأخرة
اما الأمن في المغرب ليس فيه الأمن للفقير.
يخروصنا الأغنياء و .....الحديث طويل
الشيء الوحيد الذي أطلبه إلى هذه البلاد الرحمة
في البلاد مات في القرون الوسطى
شاب مغربي يحب ويرضى و اطلب من الله عز وجل الإصلاح البلاد و العباد
شكرا خاص إلى هذه الجريدة
36 - Mohammed الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:30
Je crois que la majorité des marocains partagent la même idée : C'est décevant, très décevant et très mauvais signe pour la suite !
37 - paroles paroles الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:33
بعد 19 سنة نفس الخطاب يتكرر "رؤية استراتيجية " اما الواقع فهو بؤس اجتماعي أرقام البطالة مهولة فساد سرطاني حكامة فاشلة استبداد متصاعد تخلف في جميع النواحي.
كفانا خطابات خشبية و رؤى مستقبلية فما لم يعمل به في السنوات ال19 السالفة لن يعمل به في السنوات الآتية.
38 - obeidat said الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:40
ان لم يضع اي مسؤول ضميره الاخلاقي ووازعه الديني ويقوم بتطبيق مانادى به الخطاب الملكي.فلايمكننا النهوض ببلدنا الى مانرجوه
39 - محمد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:42
لا حل ولا تنمية الا بمحاربة الفساد والرشوة والزبونية في الادارة والقضاء...الاستثمار واقف لان المستثمرين تعبوا وملوا وكلوا من ابتزازات الادارة والموظفين الذين لايهمهم مستقبل البلاد او التنمية وانما ملا جيوبهم من الرشاوي من اصحاب الشكارة الذين يسرقون الضرائب ويدفعون قسط منها رشاوي وقسط يبنيو به مسجد والباقي في جيوبهم....لامكان بالمغرب حاليا لمستثمر قاري وفاهم ولايريد ان يخضع لابتزاز الادارة...يصبح عدو لجميع الموظفين الذين يحاربونه ويشجعون اصحاب الشكارة....اعطيني ادارة صالحة اضمن لك التنمية...
40 - Younes الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:44
المطلوب و المفروض هو العمل : دستور ديموقراطي حقيقي يفتح باب محاسبة المسؤولين امام الشعب /تعليم دو جودة و مجاني للجميع خاصة في سلكه الاساسي /صحة للجميع ورصد مزانية كافية لدلك /بنية تحتية قوية وعصرية تفك العزلة امام المناطق النائية / العمل على تشجيع الاستثمار في الصناعة دات القيمة المضافة العالية ومحاربة الاحتكار
41 - kamal الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:53
التاريخ يعيد نفسه تتوالى الخطابات و الأحوال هي هي لا تغير لاتجديد الأغنياء يزدادون غنا و الفقراء يغرقون كل يوم اكتر لك الله مغربي الحبيب
الامور بيده و الحل بيده
42 - Simo الاثنين 30 يوليوز 2018 - 14:57
تنزيل المخطط 2015-2030 أين هو؟ الحقية المواطن راه ملة جميع مخططات الحكومة مفيهاش ارضاء للمواطنين بتاتا.فعلى الوطنيون الحقيقيون بحجة واحدة. ان الله ارحمنا بهذا الشاب الطموح الغيور الوطني الله يحفظ وينصره راه شخص آلداء و لقية الدواء ولكن أين هي الحكومة لتعالجه؟ الملك وحده ليحمل هم المواطنين والأحزاب مافي هذا العالم.
43 - مغربي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:01
الشباب المغربي اصبح يدرك حقائق الامور وبالتالي يصعب ان يتم اقناعه بالكلمة فقط لقد سئم الكلام وينتظر الافعال والاشياء الملموسة وحبذا لو نسمع يوما ما ان من الان فصاعدا لن نطبق تعليمات صندوق النقد الدولي وسنستشير الشعب فيما يجب اتخاذه من اجراءات وفي اي مجال كان. انظروا الى حكومة اليونان وخذوا العبرة.
44 - Zig.italy الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:06
المقاطعة الفتاكة كمبيدات ضد الفساد والمفسدين مستمرة ولا يملك الشعب الضعيف الا هي وناجعة باذن الله
45 - حتى واحد ما زين ا القايد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:08
لكن لا يجب أن ننسى نحن المواطنين أننا ساهمنا بي 65 % من هدا الفساد والغلاء ونهب للمال العام ، ودلك بِتسليم زِمام أمور الأمة لعصابة إتخدت من الدين مطية ،
46 - احمد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:09
ياناس التقدم والرقي سهل بيننا وبينه خطوة واحدة وهو
المحاسبة فقط
47 - marouane الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:13
علاش مجبدش كلمة مقاطعة او كلمة المعتقلين السياسين
48 - aziza الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:20
نفس الكلام نسمعه كل عام ، نريد أفعالا لا أقوالا ، لقد مل الشعب وتعب عن بكرة أبيه ، ارحمونا يرحمكم الله
49 - محماد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:34
لا تيأسوا انتظروا خطبة العرش المقبلة فستكون حاملة لاستراتيجيات مهمة وبعد الأفق الأعياد ما بعدها. وكولو العام زين
50 - tiznit larbi الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:43
المحاسبة ثم المحاسبة.
يجب محاسبة الجميع كيفما كان موقعه ومرتبته مع تطبيق القانون على الجميع .هدا هو ما ينقصنا في بلادنا العزيزة وسترون النتيجة .
51 - Karim el mkartef الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:12
اودي المخير فيكم نعطيوه غير خدمة فمقاطعة ولا مقدم يولي يخروض تاتهدرو على الشفافية والنزاهة
حمدو الله تاتنعسو وتاكلو دلاحة ب 5 دراهم الخوخ ب 5 دراهم الباكيط 0,50
حمدو الله على بلادكم وقراو مزيان وفتحو مقاولات ونخارطو فالاحزاب وحيدو الخونة
ولا خصكوم تنودو فالصبح تلاقاو الفلوس تحت المخدة
52 - مراد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:16
العاءلة الواحدة تحت سقف البيت المشترك!!!!!!
كلام جميل بل معسول ،من المعروف ان أفراد البيت الواحد يعيشون مستوى حياة واحدة متساويين في الحقوق والواجبات.فهل فعلا نحن المغاربة نعيش تحت سقف بيت واحد؟
53 - Dima maroc الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:20
Certains commentaires isyued des gauchistes sont negatifs comme d'habitude
Les marpcains parlent des droits mais oublient les devoirs
Je suis marocains et positif
Vive mon marpc uni
A bat la fitna
54 - سمير الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:48
اذا في نظرك نسبة المقاطعة قليلة... فسير قرا التقارير. نسبة الخسائر وصلت 40% لبعض المنتوجات. أي باستنتاج بسيط يمكن أن نقول أن 40% على الأقل قاطعت.... و هاد 40 % على الأقل موجودة و بزز منك شئت أم أبيت و هو رقم كبير. تعايش مع ذلك. تحياتي.
55 - maghribi الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:52
انا لا اريد ان أعلق ولكن اريد ان اعرف ان جيش الدباب غير من استراتيجيته بعدما عرف أن المغاربة لن يخربوا وطنهم بكل تعليقاتهم التي لا تريد الخير لهذا الوطن وذلك بوضع ديسلايك على كل تعليق لكل وطني مغربي يحب وطنه
عاش الملك محمد السادس وعاش المغرب شوكه في حلقكم يا جيش الدباب
هيا انهالوا على التعليق بالديساليك ههههه
56 - عزيز الدحماني الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:53
ساخط و الكثير منا ساخط هذه هي الحقيقة
فثيل من النار مشتعل ليس ببعيد عن الشجر اليابس و بوغابة يرى أن النار باردة و ليست بخطيرة
57 - vérité الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:56
pouvez-vous me dire Cher marocain quelq'un qui achète Pour son fils Un cadeau de 70 milliards de centimes Pour sont anivasair..vous attendez quelques choses de cette payé..bref je vous laisse juger
58 - عبدالله الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:11
أكبر منتقد في التعليقات فلو أصبح مسؤولا سيفعل أكثر من الحاليين فلا تمثلوا علينا مسرحياتكم فهل المسؤولون الحاليون نزلوا علينا من السماء ففيهم من كانوا من الطبقة الكادحة
59 - سفيان داخلة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 20:07
لا افهم لما يطرح مصطلح الخونة او بائعي الوهم،فهل القلة القليلة ستهدم هدا البلد،والاغلبية المسؤولة على الشعب تقوم ببناء المغرب، لا ارا اي تفسير لهده المعادلة،وبحكم أن خدام الدولة وأمناء احزابها يريدون خيرا بهدا البلد! لا اظن دلك، من يوم الاستقلال إلى 2018 فالخونة هم السبب وليس المسؤولين الظرفاء الغيورين على المغرب ومصالحه او بالاحرى مصالحهم
60 - زيزو الاثنين 30 يوليوز 2018 - 20:18
مقاطعون ولغة الخشب لم تعد تنفع في شيئ.الحاكم في واد والشعب في واد سحيق.الامور واضحة ولن تنطلي الحيل على المغاربة لابد من تغيير الدستور وإقرار المسؤلية بالمحاسبة وإعادة ما نهبوا من أموال الى خزينة الشعب وكفى من التخوين
61 - MOHA الاثنين 30 يوليوز 2018 - 21:16
كنت مقاطعا و لا أزال إلى آخر يوم.
62 - bradley الاثنين 30 يوليوز 2018 - 22:40
لماذا صاحب الجلالة ينتقد الحكومة ويحثها على العمل وفتح الحوار الإجتماعي وفي نفس الوقت نرى احتجاجات على هذه الحكومة والمطالبة بتنحيتها ومقاطعات هنا وهناك ونقابات متذمرة واحتقان عند الجواب عن هذا السؤال سنعرف قول الملك هناك شيء ينقصنا! لأنه فعلا هناك شئ ما ليس على ما يرام مبهم حلقة مفقودة.
63 - محمد الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 01:16
أعرف شبابا فقراء وفقراء بمعنى الكلمة أقصد فقراء إلى أقصى فقر هؤلاء الشباب نجحوا في حياتهم و بدون أي دعم ولا حتى من الدولة ,شباب نجحوا بثقتهم في نفوسهم بـتفكيرهم الإجابي الخلاق بخلق فرص لهم بعزيمتهم وإسرارهم وعدم الملل والثقة في المستقبل وبعد النظروالإيمان الصادق فلم يسلكوا أبدا طريق الإنحراف والمخدرات والسرقة والسلوك المنحرف كما يفعل بعض الشباب الضيق التفكيرالذي يتعلل دائما بالفقروضيق الحال وبفقدان الوالدين وما شابه...أرى أن الحل لخلق جيل مستقبلي واعي ناضج وبتفكير عصري سليم خلال السنوات القادمة الحل في نظري هو "التأهيل".
لكن يبقى هذا التأهيل عقد كبيرومشترك بين الدولة وكافة الفاعلين والمواطن.
التأهيل يجب أن يكون منذ الطفولة منذ الصغر منذ الطراوة منذ النعومة وليس في الكبرحيث لا تنفع لا منهجية ولا تأهيل كما نرى الآن التأهيل في المدرسة عن طريق مناهج علمية إجتماعية مدروسة عن طريق خبراء وأصحاب الإختصاص, التأهيل عن طريق الوسائل المتعددة كالإعلام السمعي البصري ووسائل التواصل والتأهيل عن طريق مختلف الأنشطة والبرامج المحددة والمدروسة...
64 - كمال الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 02:12
كل المغاربة الذين سألتهم عن الخطاب قالوا لي أنهم صدموا لعدم اهتمام الملك بالمشاكل الحقيقية للشعب.
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.