24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | يساريون وإسلاميون ينتقدون حفل الولاء .. والتوفيق: مفخرة للمملكة

يساريون وإسلاميون ينتقدون حفل الولاء .. والتوفيق: مفخرة للمملكة

يساريون وإسلاميون ينتقدون حفل الولاء .. والتوفيق: مفخرة للمملكة

ككل سنة، تجدد النقاش في المغرب حول طقوس تجديد بيعة الملك محمد السادس خلال احتفالات الذكرى الـ19 لعيد العرش، والتي أقيمت أمس الثلاثاء بالمشور السعيد في مدينة تطوان، بحضور العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية والأجنبية، يتقدمها مستشارو العاهل المغربي ورئيس الحكومة ورئيسا غرفتي البرلمان ووزير الداخلية ووفود من الدول الأجنبية.

وأثار حفل الولاء، الذي دام قرابة عشر دقائق، نقاشاً متبايناً على منصات التواصل الاجتماعي بالمغرب؛ حيث دعا نشطاء إسلاميون ويساريون إلى ضرورة حذف بعض مراسيم الطقوس التي يعتبرونها تنطوي على "إهانة" للمشاركين فيها، بينما أكد رأي آخر أن "الحفل يعكس أصالة الشعب المغربي وتشبّثه بأهداب العرش العلوي".

وتُوجت احتفالات الذكرى التاسعة عشرة لتربع الملكِ محمد السادس على عرش أسلافه بحفل الولاء، وكان مُناسبة لمُمثلي الجهات الاثنتي عشرةَ للمملكة للتأكيدِ من جديد على أن "الصلة التي تجمع العرش بالشعب تظل متجذِرة في عُمق تاريخ البلاد، وشكلت على الدوام الأساس المتينَ للأمة المغربيةِ والتعبير الأسمى عن مدى تلاحُمِها واستمرارها".

وفي وقت شارك برلمانيون ورؤساء جماعات وبلديات ومسؤولون محليون في حفل تجديد البيعة، خلق النائب البرلماني اليساري عن فيدرالية اليسار الديمقراطي عمر بلافريج الحدث هذه السنة، بغيابه عن حفل الولاء الذي نظم بتطوان، مبررا غيابه بأنه لم يتوصل بدعوة من القصر الملكي؛ وهو الأمر الذي أثار ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي السياق ذاته عبر عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، التابع لحزب العدالة والتنمية الذي يقود حكومة المغرب، عصام الرجواني، عن امتعاضه من طقوس البيعة وحفل الولاء الذي يُقام كل سنة في احتفالات عيد العرش.

وقال الرجواني، في "تدوينة" على حسابه بموقع "فايسبوك": "طقوس قبيحة وشنيعة في مغرب القرن 21.. الركوع لغير الله منكر في الدين وسلوك حاط بالكرامة وقيمة المواطنة..ذلة ما بعدها ذلة".

بدورها عبرت جماعة العدل والإحسان الإسلامية، على لسان عدد من نشطائها، عن رفضها طقوس بيعة ملك المغرب. وقال منير الجوري، القيادي في التنظيم ذاته: "في الحقيقة أحس بأن أشياء كثيرة تنقصنا...أولها الكرامة الآدمية"، مرفقا تعليقه هذا بصورة لحفل الولاء.

في مقابل ذلك، أكد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن المغاربة أكرمهم الله بالحفاظ طوال قرون على رسم البيعة، أي بيعة أمير المؤمنين.

وعن دلالات حفل الولاء، أوضح المسؤول الحكومي أن "البيعة تجمع بين الدين والدنيا..وبين التعاقد على شروط المشروعية التي هي متأصلة بجذورها في الإسلام، وذلك بأن أمير المؤمنين يحفظ لهذه الأمة أمنها ونفوسها ونظامها العام والعدالة الاقتصادية وكرامة الناس".

وتابع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية: "هذا ما يسمى في الشرع بالكليات الدينية، وعليها تدور البيعة، وهي عقد مكتوب محفوظ"، وأكد أن المغرب يفتخر بطقوس البيعة "لأنه البلد الوحيد الذي كتب هذا العقد الذي يستمر به العهد النبوي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (92)

1 - التوفيق بالله الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:14
عندما تكون موفقا بحمد الله فأنت أهل للتوفيق. فبالتوفيق يلين القلب و تتأطأ الرؤوس و تدمع الأعين و تسبح برب النعمة. ما زالت النعمة إلا بلسان عصي عن الحمد و الشكر.
2 - عبد الله الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:14
كفى من بيع الوهم للمواطن البسيط ،ما دام هو
المتضرر الأول والأخير. دعوه وحاله .
لا يسار ولا يمين ولا ......
الريع اولا وأخيرا وهم من يركعون فلا داعي لأن ينتقدو البيعة وطقوسها.
نحن نتفرج فقط ، ونتلذد عندما نراهم ........
3 - أبو أيمن الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:17
واش انتم الإسلاميين اواليساريين حياتكم كلها غي التخرويض والنقد البايت والله مافيكم خير ومابغين الخير لهذا الوطن والشعب عايق بكم احسن حاجة حشمو على عرضكم انكم لا تساوون شيء .
4 - معتوه الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:20
في عهد الصحابة رضي الله عنهم, كانت البيعة تقام بين ولي الامر ووجهاء القوم من علماء ومشائخ لهم احترام لدى كافة الناس ولا يشترط فيها لا سجود ولا ركوع بل يكفي ان يلتزمو بطاعة ولي الامر وتيسير مهمته ويشهدون الله سبحانه على ذلك.
5 - منير التولالي الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:21
هذه الطقوس لم تعد مقبولة في أيامنا هذه ..لأن الزمن تجاوزها , و المغاربة بايعوا في سنة 1999 و انتهى الأمر .
كل ما نراه عبارة عن طقوس مهينة و تبديد للوقت و المال العام , و على هؤلاء المجتمعين بميزانية الدولة أن يستثمروا الوقت لحل المشاكل الموجودة في المدن و هي بالجملة .
أما أسي التوفيق فرأيه يخصه , و هو يعكس عقلية مخزنية تقليدية ترفض التجديد و تصر على التمسك بطقوس بالية لا تخدم الملكية في شيئ بل يستخدمها خصوم المملكة لتصويرنا كدولة استبدادية عبودية و هو ما يتعارض مع نهج العصرنة الذي ينادي به الملك نفسه .
6 - Citoyen Jad. S. الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:21
ان لم تستحي فقل ما شءت. الكلام موجه الى التوفيق. تحية للاحرار. ....................
7 - مواطن الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:21
لست متفق مع حفل الولاء .
ولكن اليس الاحرى باليسار و الاسلاميين ان يبحتوا عن حلول للبطالة و التعليم و الصحة .
اصابني الاحباط من الشعبوية و الخطابات الغوغائية .
ابحثوا عن حلول ناجعة و كفى من الخطابات الجوفاء
الاسلاميون في السلطة الان ولم نرى منهم غير الكوارث ز اليسا يون مازالوا يعيشون في سنوات الحرب الباردة و الرصاص
اعطونا برنامج اجتماعي اصلاحي
8 - صحة الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:23
هذه العادة قديمة لكنها أصبحت مرفوضة فهي تمس بجلالته حفظه الله ورعاه.
9 - نورالدين حالي الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:26
الطقوص هي الأخرى تتطور وتنسجم مع واقع الحال ، والمتفحص للتاريخ يقف بيسر عند طقوص تم التخلي عنها لعدم ملاءمتها للسياق الحالي دون أن يمس ذلك في أي شيء من الجوهر. والطقوص ليست جوهرا وليست مضمونا ، اللهم إذا كانت طقوصا ببغاوية يؤديها أصحابها وهم لا يعرفون معانيها، وتلك لعمري ـ إن صحت ـ دليل واضح على مسؤولين لا يدركون مدلول حركاتهم ولا يعونها .
مختصر القول إن الطقوص هي صقوص ، لاهي وحي يوحى حتى يخاف من تغييرها... ثم لنقسها على نظرية التأدب théorie de politesse التي أضحت تشكل جزءا من اللسنيات التداولية pragmatique ؛ فحين وضع غرايس وغيره قواعد التأدب لم يذكر لا سجودا ولا ركوعا بل ذكر الصدق في الكلام والنطق بالحق والحفاظ على وجهي المتلكم والمخاطب préserver la face du locuteur et du allocutaire. انتهى
10 - Saad الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:26
سعد الدين العثماني: خطاب العرش قوي وفيه رسائل واضحة للسياسيين
عزيز أخنوش: خطاب واضح، قوي وفيه رسائل مباشرة للأحزاب السياسية
نبيل بن عبد الله: الخطاب وضع الأصبع على الجرح وأرسل رسائل واضحة للطبقة السياسية
محند العنصر: خطاب واضح وصريح وتوجيهي للأحزاب السياسية من أجل القيام بدورها
إدريس لشگر: لا بد أن نتفق على أن خطاب العرش كان واضحاً وعلى الأحزاب السياسية أن تقوم بدورها.

يا إما الخطاب كيهضر على السياسيين ديال موزمبيق ، يا إما هذ الناس اللي ذكرنا لفوق ماشي سياسيين يا إما أنا كثرت من الشقوفا
11 - لا لركوع الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:27
يجب إزالة مثل هذه الطقوس التي تذل الانسان ونحن في القرن 21.وخصوصا الركوع.فهذه مهزلة في حق كل المغاربة.
فالركوع لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى فقط لا سواه.
12 - محمد الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:27
الركوع لغير الله منكر في الدين وسلوك حاط بالكرامة وقيمة المواطنة..ذلة ما بعدها ذلة".
13 - سفيان الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:28
الى تسمي الوضعية لي رانا فيها ان الله اكرمنا بها فا ياكون حالنا اذا سخط علينا
البيعة لها شرط يجب ان تكون في الشخص الذي تبايعه الناس ان يكون اتقاهم و اعدلهم و ازهدهم اعطيني صيفة يتميز بها اي حاكم من المسلمين تصح فيه البيعة و البيعة لا تورث
14 - تازي يحب وطنه و ملكه الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:28
لأنهم لم يكونوا مدعوون من طرف ملكنا الهمام.أي دولة يحكمها اليساريين تجدها خراب في خراب
15 - ahmad الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:29
سؤال لاحمد وزير الأوقاف هل كان الناس يبايعون الرسول بالركوع له ام ان البيعة تمت بالأيدي فقط ثم ان الشرعية تتم بالشورى و الديمقراطية كفى ازدواجية فاما حداثة كما تدعون واما القرون الوسطى كما هو الواقع
16 - امينة الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:30
هذه الطقوس في نظري يجب ان تلغى لانها لم تعد مواكبة لهذا العصر طقوس اكل عليها الدهر وشرب
17 - الدكالي * سلا * الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:32
فعلا فحتى العديد من المواطنين وخصوصا الشباب اصبحوا يرونها شيء يجب ان يتم اما الغاؤه او تجديده بطريقة عصرية كما هو حال ملكية بريطانيا . ففعلا هناك برامج بعدة قنوات اجنبية تشرح هذا الحفل وكان المغرب لم يقطع مع ماضيه الفيودالي وانه بعيد كل البعد عن الحداثة التي يتشدق بها ويريدها ويطمح اليها . رايي الخاص هو انه يجب تجديدها بطريقة عصرية تجلب السواح والاف من المواطنين كما هو حال مملكة بريطانيا
18 - وجهة نظر الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:34
إن مراسيم البيعة تدخل في إطار صناعة الهالة و الهيبة التي تضخم من حجم صورة المخزن في مخيال المغاربة. و لعلهم يتوقوعن أننا نشرب الشعور بالرهبة من النضام و الواقع أن مثل هذه المشاهد لا تزيدنا ( جيل الانترنت و توفر المعلومة ) إلّا شعور بالخجل أمام العالم .
يمكن لحفل الولاء أن يتغير في الشكل بما يناسب بروتوكولات و أساليب هذا العصر كحضور ' ممثلي الشعب ' لإمضاء عقد الولاء كتابة ثم السلام على الملك مع موسيقى عسكرية وطنية في الخلفية أو شيئ من هذا القبيل عِوض الركوع و العبيد في صورة عنصرية شنيعة يقفون و يضرخون اللللااااايبارك.. ثم ينحون و يقفون و المسيرّين المتملقين يراقبون بخوف و يشيرون بأيديهم : حيد نتا ! سير من هنا ! حني !
تبا
19 - أبو ريم الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:36
وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية هو مسلم وليس بمؤمن يحرص على إصلاح السادات والأضرحة وبعيد عن السنة والكتاب حسبنا الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله
20 - mmm الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:37
Il faut arrêter ces manifestations du moyen âge tout les européens se moquent de nous j'ai honte
21 - مغربي الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:39
كل المغاربة لهم نفس الرأي لا يريدون هذا الطقوس التي تضحك العالم علينا و تجعل من الشعب مذلول الركوع لله وحده والبيعة كانت تتم بالجلوس مع رسول الله ص وليس الركوع له ، اقسم بالله الملك عندما يذهب في زيارة لبلد اخر و تبدأ مراسيم السلام ويبدأ المسؤولين المغاربة بتقبيل اليد ينظر الأوربيين وحتى العرب إلى ذلك بيستغراب ، بكل صراحة هذا إذلال للشعب و كرامة الشعب و صورة المغرب و الشعب ، يجب التوقف على هذه الطقوس هناك فرق بين الاحترام ووهذا نراه لدى كل دول العالم و الدول الملكية خصوصا و العبودية التي نراها لدينا ، التشوميرا لا صحة لا عمل لا تعليم و تقبيل اليد و الركوع من فوق بزاف و الله
22 - said الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:40
"لأنه البلد الوحيد الذي كتب هذا العقد الذي يستمر به العهد النبوي".
هراء
لان النبوة لا تورث.
والملك لا علاقة له بالنبوة او القداسة.
النبوة اصطفاء من عند الله ومحمد ص هو اخر النبيئين. اما الملك فعقد اجتماعي.
23 - عبد الوهاب الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:40
نعم تجديد البيعة الى امير المؤمنين واجب ولكن يجب الغاء الركوع لان الركوع لله عزوجل وحده .
24 - الورزازي الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:41
المادة 5 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

لا يجوز إخضاعُ أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطَّة بالكرامة.

اخضاع شعب بكامله مكون من اكثر من 36 مليون نسمة لمعاملة تحط من الجميع و على المباشر في دولة تتشدق بحقوق الانسان

الصورة ابلغ من اي كلمة . طقوس ترفضها الشرائع السماوية و الوضعية الا ان المكيافيلية المخزنية تابى الاذعان!!!
25 - كتكوت الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:41
آودي فهاد البلاد، تشوف تا تعيا، و تشرب الشراب.
26 - مبايع لاساجد الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:42
البيعة ليست بسجود ولاركوع وانما تاكيد وتجديد على تحميل الملك لمسؤولياته الدستورية. فاصحاب اللحا القصيرة والطويلة بانتقادهم للبيعة وربط انتقاداتهم بالدين ليس الا لحاجة في نفس يعقوب. انظروا كيف يتعاملون مع شيوخهم وكيف يقدسونهم ولو كانوا ملوكا لكتموا انفاس الشعب ولقتلوا نصفه لكي يسودون ويحكمون بدون عدل ولاقانون. انهم هم المنافقون و المحتالون و المتسلطون على الدين لاستغلال الجهل والجهلة. عاش الملك وابايعه عن ايمان وبصدق ولن تؤثر في انتقادات الكفار و الملتحين ولو جاؤوا في صورة جبريل .
27 - عبدو الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:43
انا ايضا ضد هذه الطقوس المشينة التي تذل و با تاتي بمنفعة. اظنهم يشترطون على القياد و الولاة اذا اردتم المنصب فعليكم الركوع و ... كرامة الانسان في عزته.
28 - حاميدو الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:45
أعتقد أن هذه الطقوس مرتبطة فقط بحدث معين و زمن معين ولا علاقة لها بالعقيدة والدين تنتهي بانتهاء الزمان والمكان فلا داعي لتضخيم الأمور وهذه الطقوس موجودة منذ قرون و في عهد كل الملوك الذين تعاقبوا على حكم المغرب....فقط أذكر بعض الاسلاميين الذين يركبون على كل شيء خصوصا التوحيد والاصلاح و العدل والاحسان الذين لا يتوقفون عن اعطاء الدروس في الوعظ ولارشاد أن من بينهم دعاة وأئمة ووعاظ ارتكبوا جرائم لا داعي لذكرها يحرمها الدين والاخلاق والمجتمع وتناقلتها وسائل الاعلام والتواصل ووصلت الى ردهات المحاكم ولم يخرج علينا أي واحد منهم ليستنكر أو يشجب بل منهم من التمس الاعذار واختلق الحجج للتغطية على مرتكبي هذه الجرائم والأدهى والأمر أنها جرائم يندى لها الجبين ومحرمة شرعا و دينا وأخلاقا....فهل طقوس الولاء للملك حرام في عيد العرش و فضائح الجنس حلال في سائر أيام الله؟
29 - Mdawkha , mohalwissa الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:47
J'ai une question toute bête :est ce que ce serment dure un an ? Parce que plusieurs visages le font chaque année , comme si leur serment de l'année révolue est périmé !
Si la réponse est non , pourquoi le renouvellement et tous le budget gaspillé ?
30 - Elhaj الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:49
سبحان الله, عندما يبايع اليابانيون امراطورهم وينبطحون "بلا" على الأرض اجلال له نجد ذلك جميلا وحين يبايع الإنجليز الملكة إليزابيث لا يغيظنا ذلك ولكننا نسارع بالكلام الفارغ حين يقوم المغاربة باحتفال تاريخي وطقوس ورثوها عن أجداد اجدادهم. لن يزيد هذا الكلام الفارغ المغاربة إلا اعتزازا بتاريخه وكل طقوسه.
31 - هشام كولميمة الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:51
يجب تغيير طريقة تجديد الولاء للملك...الإحترام و التقدير واجب للملك.الشعب يريد الحرية والعدالة الاجتماعية و الكرامة، و هذا لن يتأتى إلا بتعليم ديموقراطي و صحة سليمة بالمجان للجميع و و..........
32 - عبد السلام اطراشلي الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:52
الحق يقال أن حفل الولاء بطقوسه المعهودة لم يعد يواكب روح العصر. وهناك مواطنون كثر ينتقدون الطريقة التي يتم العمل بها إلى حد الساعة. ولا داعي لإدعاء بأن اليساريين وبعض الإسلاميين وحدهم يمتعضون من حفل الولاء بالكيفية المعهودة.
33 - Mohammed bin abdellah الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:53
بما أننا دولة الحق والقانون فلما لا يستفتأ الشعب في قضية هذه الطقوس وغيرها من القضايا. التنبيه هنا أن هذه البيعة عمل بها أول مرة في عهد رسولنا الكريم ولكن لا ركوع كان فيها له.
34 - hamza الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:56
je suis pour la ceremonie d'allegeance. que ces islamistes et laicards gauchistes aillent au diable.
35 - مفيد الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:57
رأيي هو هو أن يبقى حفل الولاء ..يعوض الركوع بالسلام باليد ( ترفع اليد اليمين في السماء ثم تحول إلى الصدر كما نفعل عند السلام من بعيد) و تبقى جملة : الله يبارك في عمر سيدي ..لأنه دعاء إلى الله بالبركة و ليس فيه عيب..
36 - سعيد الأربعاء 01 غشت 2018 - 13:57
الولاء الحقيقي شيء حسي يكون في القلب و يصدقه العمل الجاد و التفاني من أجل خدمة الوطن ،فكم من مسؤول يأدي القسم أمام الملك ويعمل عكس ذالك
37 - عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:01
اتمنى ان ينظم حفل البيعة بطقوسه المعروفة في جميع انحاء الاقاليم المغربية و لو رمزيا و لو اتسع مكان الحفل بالقصر الملكي لهب 35 مليون مغربي لتقديم الولاء و البيعة لجلالة الملك لكن هذا مستحيل لذالك يقتصر الحضور على ممثلي الشعب و الاعيان و رجال السلطة فهذه الاصوات التي تطالب المغاربة بالتخلي عن تلك الطقوس العريقة التي تذكرهم بحضارتهم العريقة و تميزهم عن باقي الشعوب هي نفسها التي تبحث عن الفتن اينما كانت و تاجيجها لزعزعة استقرار الوطن و ادخاله في اتون الفوضى الخلاقة هم يريدون لهذا البلد العريق التخلي عن ماضيه التليد ليتسنى لهم الانقضاض عليه فيوم امس كتبت تعليقا عن الموضوع لانني كنت متاكدا ان هذه الاصوات ستعود مجددا لتردد اسطوانتها المشروخة لان شغلها الشاغل هو ليس حفل البيعة و حذف طقوسه و انما تصفية حساباتها مع الجهات المعلومة بعد ان عجزت عن تحقيق اي من اهدافها ففيهم من يقدس كارل ماركس و لينين و شيغيفارا و فيهم من يقدس المرحوم عبدالسلام يسن و بنكيران و فيهم من يقدس كريستيانو رونالدو و ميسي و مارادونا و مع ذالك يطالبون الشعب المغربي باشياء غريبة منها عدم الوفاء لملكنا و التخلي عن عاداتنا.
38 - Hamid الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:04
من وجهة نظري دعوا الكذابين و المنافقين تسود وجوههم. ففي اداراتهم يستاسدون. دعونا نراهم قططا وارانب ضريفين
39 - الوزاني الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:07
هل لا زلنا نعيش في زمن الطاعة العمياء واءضفاء صفة الأهية لولي الاءمر فهده الطقوس ما عهدناه لدى اَي شعب نعم الاءحترام واجب لولي الاءمر لكن ليس الى حد الاءدلال والركوع بهده الطريقة فيه ادلال للعبيد الدين لازالو يتمتعون بتجسيد هده الطقوس الفرعونية ويتباهون بركوعهم لغير الله عز وجل
40 - abou saad الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:11
طقوس ينبغي ان تطوى الى الابد لانها مهينة للكرامة الانسانية. وانا اعتقد ان ملك البلاد كان يود ازالتهمان عند اعتلائه العرش لكن حراس المعبد اشاروا عليه بابقائها.
41 - amin sidi الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:13
سلام . راها الدولة الي معندها تاريخ معندها حضارة معندها تقاليد وعدات .
مكتسماش دولة
احنا الحمدلله بلاد عريق واصيل وحضارة متجدرة وعدات وتقليد واعياد دينية واوطنية ونحتافيل بها حسب طبيعتها .خليو الاؤمور اتمشى كما هي انها طقوس وتقليد عمروها 14 لقرن .خليو اللى ابغ ايسجد يسجد الي مبغاش هداك شغلو وهو حور .جعال الله ايمنا كلها اعياد وفي بيلاد امين والعيش الكريم
42 - ايمداحن الحسن الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:16
بكل موضوعية حفل الولاء يجب أن يبقى لأنه عبارة عن تقليد تاريخي يعبر عن خصوصية المملكة فالامبراطور اليباني تتم مبايعته بالدموع والانبطاح على الارض. المهم هو العمل من أجل مصلحة الوطن ؛أما البيعة فمجرد عملية رمزية.
43 - كبور بناني سميرس الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:16
في الحقيقة هؤلاء منافقون، هم لايركعون لا لله ولا للملك، وإنما يركعون خوفا على مصالحهم، ولسان حالهم يقول: ماعليهش هاد التهديلة ديال 10 دقائق اذا كان وراءها الاستفادة من الاجور الخيالية والامتيازات و الريع والفساد.
44 - دمية الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:20
الملك يدعوا الى الحفاظ على قيامنا الدينية والوطنية، وهذا مناه أن أغلب المغارب بدأوا يفقدون قيامهم الكونية، وأخلاقهم الإسلامية، وفي نفس الوقت لم تقوم دمية التوفيق بأي شيء يذكر تجاه هذا الخطار الذي يهدد الأمة المغربية.
45 - البيعة الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:22
نحن فى القرن الواحد والعشرين أعتبر أن هذه البيعة إذلال وانحطاط .. كما قال الرجواني، (في "تدوينة" على حسابه بموقع "فايسبوك": "طقوس قبيحة وشنيعة في مغرب القرن 21.. الركوع لغير الله منكر في الدين وسلوك حاط بالكرامة وقيمة المواطنة..ذلة ما بعدها ذلة".)
46 - كلام كالعادة الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:24
طقوس الولاء ولا عليها الزمان في عصر التطور و التكنولوجياالسؤال المطروح ما الهدف من طقوس الولاء ربما في عهد ما كانت مفهومة وفود القبائل تأتي لتجدد الوفاء و الوحدة لملك البلاد و لكن الْيَوْمَ لا مكان لهده الطقوس في ظل واقع معروف وفِي زمن التعيينات . فعوض ان تبرز أصالة المغرب تبعث برسالة معاكسة للعالم و هي تخلف هده الأمة . اما بخصوص اليساريين و الإسلاميين أظن اننا نحن المغاربة أصبحنا متعودين على تدخلاتهم المناسباتية و كان مشاكل المغرب الحقيقية هي محصورة فقط في بيعة أين هي حلولكم السياسية و الاقتصادية التي تقترحونها و تنادون بها وتناضلون من اجلها ليتبعكم الجميع أم انكم تجيدون فقط رياضة الركوب على الامواج .قهرتونا كاملين ما خدمتو ماخليتو لي يخدم اتحدى اَي حزب أو جماعة مهما كانت نوايا وحنكت الشاب للمشاركة في العمل السياسي سيجد جدار ضخم في باب الحزب اسمه المحسوبية و المكانة الاجتماعية المال و السلطة لا مكان للكفائة
47 - Marocain الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:25
وزيرالاوقاف السيد التوفيق هو ايضا من كرم الله وجوده على المغاربة.استقالته من منصبه واخلاصه في التوبة قد تعوضه خسران وزارته.
48 - النجدي العربي الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:26
الركوع لغير الله منكر في الدين
وسلوك حاط بالكرامة وقيمة المواطنة...
ذلة ما بعدها ذلة
أشياء كثيرة تنقصنا...أولها الكرامة الآدمية

Il y a beaucoup de choses qui nous manquent ... la dignité humaine en premier...
49 - MAGHREBI Ka3i الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:29
للإخوة الجزائريين الحق في نعتنا بأقبح النعوت لما تحمله طقوس البيعة من مظاهر حاطة بكرامة الإنسان المغربي.ثم إن هناك سؤال منطقي:لماذا لا تكون البيعة مرة واحدة مع بداية حكم كل ملك؟هل تشكك المؤسسة الملكية في وفاء المغاربة لها لتفرض عليهم هذه الطقوس المشينة كل سنة؟المغاربة ملكيون حتى النخاع و لا حل من دون ملكية برلمانية يحاسب فيها رئيس الحكومة كسائر الملكيات في أوروبا الديموقراطية
50 - لوسيور الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:33
قوله تعالى: ﴿لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالميزانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ﴾)الحدید: 25....

لايمكن لعاقل ان يشرعن لصقوس وشعائر البيعة بالشكل الحالي الذي في امتهان لكرامة الانسان..فالركوع والسجود لله تعالى...قدسية الملك لا تعني تأليه البشر...والشعب ايضا مقدس..فالشعب ليس قطيعا من البهم..ولذلك وجب ان يكون شعارنا...الله - الوطن- الشعب - الملك...لان الملك بويع لخدمة الشعب...ومدام يخدم مصلحة الوطن والشعب وجب على الناس طاعته...اما اذا خالف ذلك واستأثر واستفرد ففي المسالة نظر..
يجب توسيع دائرة شعارنا...الله الوطن الشعب الملك..
ساكون مدينا لكم بالاحترام ما حييت يا اهل الدار
51 - مكناسي الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:34
لايركعون لمن صورته في الدرهم إنما يركعون للدرهم !!!!!!!!!!!!
52 - Touhali الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:44
changement vers la modernisation.

البيعة والوفاء شأن الملك والشعب التغير الطقوس البيعة والوفاء يجب تحديثها بمايوافق العصر الدي نعيشه والملك له واسيع الناظر في هذا الشأن.
الزمان يتغير وﻷشيا
53 - تأزيم حر الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:45
(الإخلاء بعضهم يومئذ لبعض عدو إلا المتقين )
54 - الخفاء والتجلي الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:49
إلا ترون أيها المغاربة أنكم لا تعرفون بين الركوع لله وانحناءة الاحترام أو الاعتذار او الشكر أو الطاعة.
ولاطاعة لمخلوق في معصية الخالق.
وكل ما يأمر أمير المؤمنين به خير لرعيته.
ما قال أحد من المغاربة ان ما يقوله او يفعله الملك اتجاه الشعب خطأ.الكل يقر بأن أفعاله وأقواله صالح الشعب.
اتقوا الله ربكم ولا تبخسوا الناس اشيائهم
55 - بلد الحق و القانون الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:53
لقد تم حسم الامور و تقسيم كل شيء و اعداد أجيال تطبل للامر الواقع في عصور غابرة .من أراد الديمقراطية و حقوق الانسان و العدالة الاجتماعية و العيش الكريم فليغادر البلد و ليبحث عن وطن اخر يعيش فيه بكرامة
56 - salim adams nihou الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:55
ا لله يبارك في عمر ايري ويوفق سداه......الله الوطن......شكرا هيسبريس مشرق حرية التعبير في المغرب العزيز.
57 - متتبع الأربعاء 01 غشت 2018 - 14:57
بريطانيا حافظت على طقوس الملكية. نحن المغاربة يجب علينا المحافظة على طقوسنا اللدي هو جزئ من هويتنا.
انحنائنا للملك هو احترام وليس ركوع .
بابا الفاتيكان نفس الطقوس وتقبيل يديه.
58 - الورزازي الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:03
التوفيق وقف عند "ويل للمصلين" كان عليه اتمام كلامه بالاعلان جهارا ان حفل الولاء هو الركن السادس بعد الحج للاسلام المغربي ,اسلام الوسطية و الاعتدال !!
59 - تازي الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:10
يخاطبون شعبا ضمن امثاله الشعبية الرائجة كن سبع و كلني ...ركوعي او سجودي ليس مهما و لا حتى موتي ان ضمنت لي رقي الوطن بعدي وازدهاره
60 - Amine الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:13
البيعة ب اي ميل email توفر المال و الجهد
61 - الشريف الأمغاري الادريسي الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:18
بِسْم الله و الصلاة على رسول الله
حبدا لو يراجع جلالة الملك طقوس البيعة ، و يعود بها إلى ما كان عليه جده المصطفى ( صلى الله عليه و سلم). الطريقة النبوية في البيعة أفضل من الوضع الحالي و بلا شك تتماشى مع تقاليدنا و مع مقتضيات الحداثة أيضا.
المهم، على أهل العلم أن ينصحو لولي الأمر في هذا المجال. نعم ،. تجديد البيعة كل سنة، هو أمر جيد، لكن الرجوع الى الطريقة النبوية في البيعة أفضل و أولى. نرجو من العلماء ان يتكلّمو في هذا الموضوع.
و الله الموفق
62 - RAMO الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:20
شعارنا: الله. الوطن .الملك .
الركوع لله واجب ديني ، و للملك واجب وطني .
و زيادة على ذلك ، فالركوع رياضة تساعد في حرق الدهون
و السكريات ، و فوائد روحية و روحانية ،لا زلت في البحث عنها .
63 - BRAHIM الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:21
امبراطور اليابان لا يحكم و نفس الشئ الملكة اليزابث تملك ولا تحكم و لا توجد طقوس ولا بيعة هناك برتكول رسمي عادي ويمنع علي العائلة المالكية تقلد اي منصب حكومي ويجبر الاولاد علي الخدمة العسكرية علي الاقل سنة رغم انا المواطن الانجليزي لا يادي الخدمة العسكرية ـ الملكية او الامارة المطلقة لم تعد موجودة الا في الخليج و المغرب و سلطنة بروناي اما الملوك و الامراء موجدين في كتير من الدول كالنرويج و النمسا و ان لم يشير احد لهم في الشارع و الاسواق لا يمكن لاحد ان يتعرف عليهم
64 - محمد محمد الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:32
هؤلاء الناس تنقصهم ثقافة الشعوب وتنقصهم القيم الادبية للانسان
65 - عاش الماك الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:40
تعتبر طقوس البيعة من ابرز الاحداث التي تمر على المملكةالمغربية فهي دليل على احترام الشعب للملك فرغم وجود عدد من الجاهلين اللذين لا يعرفون شيئ عن تاريخ ووطنهم وهم ضد هذه الطقوس .فإن هذه الطقوس ستبقى دائما منجزة ومحتفل بها كل عام وعاش الملك محمد السادس الله انصره .
66 - Lecteur الأربعاء 01 غشت 2018 - 15:45
والله كون يعطيوك الفلوس اللي تيقبطوها مالين الجلالب البويض يحتى تسجد كاع.
النفاق وصافي.
تهلاو فالشعب ودير البيعة كل نهار الى بغيتي.
انشري ياهسبرس
67 - Ziryab الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:03
أولا أنا لست معنيا بتلك العادات و لا أتشرف بمن اخترعها و لا بمن يحاول لإبقاء عليها.
ثانيا لماذا غيرنا الدستور و مدونة الأسرة و قانون الجنسية الذي كان فقط يعطي حق الجنسية للرجل و يستثني المرأة. و الآن مع التغيير يحق كذلك للمرأة بمنح الجنسية لإبنائها و لو كان زوجها أجنبيا. في السابق كان هذا الأمر من المستحيلات. . و الحديث علانية عن المساواة في الإرث. كما قرر الملك أن يكشف عن زوجته خلافا لعادات أجداده. فلا أحد رأى مثلا زوجة الحسن الثاني لأن ذلك كان احتراما للعادات هذه أمثلة من العديد من العادات التي تغيرت مع الوقت. كانت مقدسة في السابق و لم تعد كذلك. و هذا أمر طبيعي. لأن الإنسان إبن بيئته. يتغير بتغير العقليات. فنحن لا نفكر بنفس الطريقة التي يفكر بها الأجداد. و العادات ليست قرآنا منزلا فهي من صنع الإنسان طبقا لزمن معين. فلماذا إذن لا تلغى كذلك تلك الطقوس التي تشبه ما كانت تقوم به بعض القبائل في أدغال إفريقيا و عند قبائل الأمازون البدائية ؟ نحن آخر دولة في العالم تقوم بهذا الفلكلور البدائي. و هي ستزول حتما يوما ما. هذا ليس فيه أدنى شك، لكن فقط نريد إن نعجل به و لا نضيع الوقت
68 - Ahmed الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:12
لا داعي لتوريط اليسار مع المؤسسة الملكية .ان اليسار لايهمه سوى تنمية المجال الديموقراطي .والدليل على ذلك تنامي المد الاجتماعي لذى احزاب اليمين
وَلَاء ( اسم ) : طاعَة , وَفَاء
allégeance
- obligation de fidélité et d'obéissance à un souverain, à une nation
- fidélité
- qualité d'une personne fidéle
- loyalisme
- attachement,fidélité
وَلَاء : صَدَاقَة , مَحَبَّة
amitié - sentiment d'affection, de sympathie qu'une personne éprouve pour une autre
وِلَاء : تَعَاقُب , تَنَاوُب
relais
- alternance
- alternance
- fait d'alterner,de se succéder
وِلَاء : تَوَالٍ التَّوَالِي ; تَتَابُع , تَوَاصُل
alternance
- fait d'alterner,de se succéder
- succession
- suite ,série
69 - بوحاطي الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:16
مادا عساي ان اقول لاحول و لاقوة الا بالله العلي العضيم هو و حده الدي سياخد حقنا عاجلا ام اجل
70 - نجية الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:34
الركوع لله وحده و الله منظر تقشعر له الأبدان انهم يركعون للملك و أكثرهم لا يركع ركعة لله لسنا ضد مبايعة ولي الأمر على الطاعة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و لكن طريقة روكوهم مذلة حتى الملك لا يقبل هذا الأنحاء المبالغ فيه ينحني احتراما لا يركع و اتقوا يوما ترجع فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت و هم لا بظلمون
71 - smail الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:45
عاش الملك عاش الملك عاش الملك رغم تشويش المشوشين ونجدد الولاء لملكنا العزيز بهذه المناسبة الكريمة عيد العرش المجيد .الله الوطن الملك
72 - RAMO الأربعاء 01 غشت 2018 - 16:52
البيعة واجب وطني ،طقوسها مرة واحدة في السنة ،
يؤديها أناس ، جازاهم الله خيراً عنا ، و هم على كامل
الإستعداد للقيام بذلك و بمحض إرادتهم ،
و ها نحن نُوَلْوِل ، وأغلبنا لن تتاح له الفرصة للمشاركة
في ذلك الحفل ، و عندما ندعى للحفل ،ذلك كلام آخر .
الذين يرفضون ،ذلك شأنهم و هم أحرار.
لكن المؤسف ،كم من واحد بيننا ، يُظْهِر عكس ما في قلبه
( أسنانه لوبيا على الزدة ،غير ما لقا منين يدوز )
نعود إلى كلام أمس ، أنا مقاطع ، وسأبقى كذلك ، و لا أريد أن
يتدخل في إخياري أحد ، أو يسبني أو.......
إذن علي ألا أتدخل في إختيارات الآخرين.
73 - fox الأربعاء 01 غشت 2018 - 17:14
سبحان الله حتى حاجة ماعجباكم سنين حكمتم المغرب فماذا صنعتهم أما المحسوبين على الاسلام السياسي ..حقيقة خلد ان التاريخ ذكراكم في القرن 21 بمقولة مافيراسيش عفا الله عما سلف خدام الدولة تماسيح وعفاريت
74 - مبایع للامیر المومنین الأربعاء 01 غشت 2018 - 17:19
نواب الامه والاعیان والقضاة والوزراء والوجهاء واجب علیهم ان یبایعوا امیر المٶمنین وحامی حمی الملة والدین نیابة عن الشعب لان البیعه شیء مقدس
75 - مروان ايت اورير الأربعاء 01 غشت 2018 - 17:50
لا داعي ان نكثر الإنتقادات فالنقد يبدأ بالذات و بالمسيرين الذين يرون موروثنا الملكي بنظرة انتقاص.عاش الملك محمد السادس وعاشت الملكية وعاش العلويون فلولاهم ولولا اسطولنا الأمني بشتى مكوناته لقتل بعضنا الأخر ونهب بعضنا الأخر.بينت التجربة ان المغاربة انانيون ولا يفكرون إلا في انفسهم.عشت وطول الله عمرك يا ملكنا العلوي المحبوب دامت لك البيعة وسنظل نصافحك كما نصافح أجدادنا و آبائنا وكما صافحك وبايعك أجدادنا.إنه لفخر للمغاربة جميعا وليمت اعداء هذا الوطن الحبيب.❤الله❤الوطن❤الملك❤
76 - BOURAZZOUM الأربعاء 01 غشت 2018 - 18:08
زعماء دول تقود العالم وتتبوأ الصدارة في كل شيئ ، ترامب بوتين ميركل ماكرون... ولا يركع لهم المواطنون ، بل إن ميركل تقف في الصف للتبضع كيأيها الناس ، والدول المتخلفة في كل شيئ مواطنوها عبيد ، ركوع وتقبيل وطأطأة الرؤوس، وهي أمور لا تمت للدين بصلة بتاتا ، والسي التوفيق يشرعنها ويدافع عنها .نعم لو كان المواطن يجد صحة جيدة وتعليم راق ووو، فلا بأس، لكن والوضعية مزرية قاتمة لا سيما في الصحة والتعليم ، ومع ذلك نزيد المواطن إذلالا.
نعم نحن مع الأسلام المنفتح الذي يضمن الكرامة والتوزيع العادل للثروات ، هذا هو الأسلام الحقيقي أسي التوفيق. اذهبوا إلى البوادي والمداشر البعيدة وسترون معاناة لا تتصور للناس ، ناس محرومون من كل شيئ ، أي نعمة البيعة أسي توفيق.
عاش الملك محمد السادس الذي نأمل أن يغير الوضع بتغيير العديد من المسؤولين الذين يباركون في النهار وفي الليل يفعلون العكس.
77 - حفيد عبد الكريم الخطابي الأربعاء 01 غشت 2018 - 18:25
خجلت من نفسي عندما رءيت ذالك المنظر الذي لايليق بالانسان
78 - مواطن مغربي صحراوي الأربعاء 01 غشت 2018 - 18:56
انها طقوس تعبر عن تقاليد المغرب و عراقته التاريخية و لا توحي إلا باعتزاز المغاربة بالعرش الملكي الذي يوحد و يقوي بنيان المغرب الحضاري و يصون البلاد من من الطائفية و الإختراق الأجنبي و يحافظ على الهوية الوطنية الراسخة عبر تاريخ المغرب المجيد.
و الإنتقاد يأتي دائما من العناصر إياها التي تريد خلخلة البنيان المرصوص للمغرب من أطراف بعضها غنوصي التفكير و مظلم الآفاق و البعض الآخر مسلوب و مستلب يريد تحويل المغرب الى فسيفساء هواياتي مريض بكل السلبيات التي تحاول نشر كل الموبقات باسم الحريات المستوردة .
79 - الصادق الامين الأربعاء 01 غشت 2018 - 18:57
البيعة التي في كتاب الموطا هو المصافحة باليد و الحديث موجود في الموطا وصيغته هي عند مبايعة عمر بن الخطاب انا ابايعك على السمع و الطاعة يا امير المؤمنين فيما اسطعت
80 - مغربي الأربعاء 01 غشت 2018 - 19:49
المملكة البريطانية لازالت تحتفض بطقوس جد معقدة في أكبر دموقراطية في العالم والشعب البريطاني يفتخر بتلك الطقوس ويتلهف كل سنة لمشاهدتها
81 - من الجنوب الأربعاء 01 غشت 2018 - 19:53
وأكد أن المغرب يفتخر بطقوس البيعة "لأنه البلد الوحيد الذي كتب هذا العقد الذي يستمر به العهد النبوي".
عجبا!!!
وهل سجد احد يوما للرسول صلى الله عليه وسلم؟
82 - version الأربعاء 01 غشت 2018 - 20:24
en aime Mohamed 6 nôtre rois mais la fête de wala c'est dès conneries notre rois le sait mes les profiteurs le réclament chaque année désolé l'histoire de la colonisation surgit domage là france et toujours là ...lioti ne veux pas nous laisser progresse liser l'histoire Cher marocain nôtre rois ces Un Bon mais ils à pas le choix ..vive le rois m6
83 - سسس الأربعاء 01 غشت 2018 - 20:51
انها طقوس جمع طقس والطقس ما هو الا طقس فان كان شرا تحملناه شانا ام ابينا وان كان خيرا تحملناه شانا ام ابينا.نسأل الله تعالى الذي قال ولا تخش الا الله ان يفرج عنا وعنكم وعلى جميع المسلمين امين
84 - الحاقد الأربعاء 01 غشت 2018 - 21:02
إن الذي يدافع عن طقوس المهانة والماسة بالكرامة الآدمية إلا الذي مات فيه الاحساس بعزة النفس والذي يحن إلى المذلة والأحياء.
إنها بالفعل طقوس بدائية ترمز إلى الانحطاط والتخلف....
85 - النية ابلغ الأربعاء 01 غشت 2018 - 21:04
شرط الركوع و السجود لله هو النية بالتعبد حيث يخضع المتعبد عقله و قلبه و كل جوارحه لله سبحانه و تعالى. أما ما جاء في حفل الولاء فهو ليس ركوع للملك من أجل التعبد لأنه ليس في نيتهم عبادة الملك دون الله فهي مجرد طقوس احتفالية تاريخية تميز المغرب عن غيره، بارك من الخلط. فلو رأيتم هذا في بلد آخر و ثقافة أخرى لا انبهرتم لتشبتهم بعاداتهم وثقافتهم... هؤلاء هم السلبيين الذين ينتقدون كل شئ كما جاء في الخطاب الملكي
86 - العلمي الأربعاء 01 غشت 2018 - 21:14
السلام عليكم. هذا النوع من البيعة غير مقبول في الإسلام مند أن جاء الإسلام ليخرج الناس من الظلمات إلى النور. بعض التعاليق تقول هذا النوع من البيعة لم يكن مقبول في هذا الزمان. لا ياسادتي هذا النوع من البيعة لم يكن مقبول مند 1440 سنة وليس الأن الذي أصبح غير مقبول. عندما غاب عثمان بن عفان رضي الله عنه عن بيعة الرضوان كان محتجزا عند مشركي قريش. رفع النبي صلى الله عليه وسلم يده اليمنى ووضعها على اليسرى وقال صلى الله عليه وسلم هذه بيعة عثمان. إذن هكذا تكن البيعة. ويبق الركوع والسجود لله الواحد القهار.
87 - ايت السجعي الأربعاء 01 غشت 2018 - 21:28
اليساريون و الإسلاميون في جميع الدول التي حكموها لم يخلفوا إلا التخلف و الصراع و هم يتشبثون بنقد الشكل و يعجزون عن تزويد البلد ببرامج تنموية تقيه التخلف و الحاجة وحتي عندما يصلون لمقعد الحكم فأول ما يقومون به هو تغيير السيارة و اقتناء الفيلا ثم التفكير في الزوجة الثانية.
حفظ الله المغرب من كل مكروه.
88 - مراكشي الأربعاء 01 غشت 2018 - 21:32
المعلق 37 عبد الكريم بوشيخي يريد ويتمنى أن تتاح له الفرصة ليركع هو شخصيا للملك للتعبير عن ولائه للعتبة والسدة وأهذاب وووو. فهو بالنسبة له كولشي زوين هذه النوعية من البشر هي سبب مآسي الشعب .
89 - Amine الأربعاء 01 غشت 2018 - 22:32
رغمًا انني أحب ملكنا الى انه هذه الأشياء لاتلق به هذه اسميها عبودية والله هو وحده الذي يعبد فمن الواجب على ملكنا ان يزيل هذه الانحناءات والولاء .الولاء لله سبحانه..
90 - Ahmed الخميس 02 غشت 2018 - 00:23
حفل الولاء هو البعد الاخر لحدث الاستقلال ومقتل
علال الفاسي ونفي محمد الخامس الى مدغشقر.
حفل للولاء هو رمز لقوة الدولة وارتباط الملك بالشعب
حفل الولاء هو اعلى من الادارة العامة للقواة المسلحة الملكية. حفل الولاء هو الوجه الاخر للبيعة
الولاء للملك هو الحق العام ويجب علينا مساعدة ملكنا على بناء دولة الحق والقانون ومحاربة كل من يستغل الولاء للثراء والتفاق والخيانة. لهذا على السيد رئيس الحكومة العثماني اشراك جميع الاحزاب من اليمين الى اليسار في تصحيح النموذج التنموي
وتتفيد اتفاق 26 ابريل الذي طال امده من 2011 الى 2018 ولا زال في الرفوف بينما نرى برلمانيين يطالبون مزيدا من التقاعد رغم ان اجورهم تفوق 30000درهم
91 - "z" الخميس 02 غشت 2018 - 13:58
يا السي توفيق أنت لست مؤهلا معرفيا لإعطاء فتوى في الموضوع, ومن جهة أخرى الناس تتحدث عن الكيف وليس عن المضمون.
92 - Amazighi الخميس 02 غشت 2018 - 22:41
ما نراه في الواقع ان المغرب لن ينجو من مثل دمار سوريا للتنقل الى ديمقراطية حقيقية و لاقلاع مسامير فرنسا وامريكا التي تزيد صدا و عمقا .هذه الانظمة الكلاسيكية قد تعرى عظمها والعاءلات التي تخدم فرنسا معروفة ،ولا نطلب الا الاصلاح ثم الاصلاح لانه و الله العضيم فالغرب يستعد لحرب جهنمية في شمال افريقيا خوفا من فقدان مساميره و مصالحه ..المخزن عليه اصلاح شامل ..
المجموع: 92 | عرض: 1 - 92

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.