24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | دعوات إلى عصرنة فعلية للخطاب الديني الإسلامي ترتفع من الرباط

دعوات إلى عصرنة فعلية للخطاب الديني الإسلامي ترتفع من الرباط

دعوات إلى عصرنة فعلية للخطاب الديني الإسلامي ترتفع من الرباط

حفلت الكلمات التي ألقاها علماء ودعاة مسلمون في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح، المنطلق في الرباط، بدعوات إلى تجديد الخطاب الديني الإسلامي بما يتلاءم ومتطلبات العصر.

عصام البشير، وزير الأوقاف السوداني السابق، قال إن "العلماء المسلمين، الذين سبقوا وبينوا وفصلوا في مختلف قضايا الدين الإسلامي، لم يقولوا كلمة الفصل، بل يجب البناء التراكمي والتجديد دون التخلي عمّا خلفه السلف".

وأكد وزير الأوقاف السوداني السابق أن التجديد في الدين لا يعني قطع الصِّلة بما تركه العلماء السابقون. وزاد موضحا: "الأصالة والتجديد يعنيان الربط بين الأصل والاتصال بالعصر، وألا يكون الارتباط بالأصل انقطاعا عن العصر أو يكون الارتباط بالعصر انقطاعا عن الأصل".

وأضاف الشير أن "التجديد في الدين ليس هدما للثوابت، بل هو مثل تجديد بناء أثري قديم، لإزالة ما علق به من غبار وأتربة، وكذلك التجديد في الدين، فهو ليس هدما للأصول، بل تجديدًا للهمم والعزائم، وتجديدا للخطاب الديني ليكون ملائما للعصر".

ودعا الضيف السوداني إلى التمسك بمنهج الوسطية والاعتدال، قبل أن يستدرك قائلا إن "الوسطية المطلوبة يجب أن تواجه التطرّف الديني والتطرف اللاديني، اللذين هما وجهان لعملة واحدة". كما دعا الحركات الإسلامية إلى "إعادة إحياء فقه المراجعات".

وفي الإطار ذاته، قال عبد الرزاق قسوم، رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائرية، إن "الوسطية والاعتدال هما مفتاحا الدخول إلى أزمات الأمة الإسلامية، التي تعاني من كل أنواع الشتات والتمزق، ثمّ معالجتها".

ووجه رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائرية نداء إلى العلماء المسلمين بنشر الإسلام الصحيح، قائلا: "نشر الإسلام الصحيح كفيل بإزالة الجليد بين أبناء الأمة الواحدة، والتطبيق الصحيح للنصوص والتعاليم الإسلامية، وإذا لم نلتزم بهذا فإن ذلك سيؤدي إلى الضياع، وهذا هو الحاصل لدى بعض الشباب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - الاجتهاد السبت 04 غشت 2018 - 07:14
لا يمكن عصرنة الخطاب الديني الاسلامي الا بما يسمى شرعا بالاجتهاد فهل انتم مجتهدون يا علماء السلطان ؟
2 - اجديك السبت 04 غشت 2018 - 07:59
المشكل في البعض لااقول حتى المتشددة لكنها قليلة الفهم ومستواهم ضعيف؛ لا يؤمنون بالحداتة أو العصرنة؛ سمعوا قليلا وفهموا كتيرا (في نظرهم)، انغلقوا؛ تراهم متشبتون بأمور لاعلاقة لها بمفهوم الدين الصحيح؛ لباسهم في شكل؛ تصرفاتهم غريبة واحيانا يرفضون الآخر؛ بل لايصلون معهم كلما دعت الضرورة لدلك؛ يفتون رغم عدم تظلعهم في امور فقهية ألخ....؛ هؤلاء مشكلتهم انهم لا يعرفون انهم لايعرفون؛ لأن الدي يفقه عنده اقتناع راسخ في دهنه انه ما تعلم إلا القليل؛ "قل مااوتيتم من العلم إلا قليلا" صدق الله العظيم؛ ودايما يختم "بالله ورسوله اعلم"، وأحيانا يدعوا ب "اللهم ان كنت وفقت فبتوفيق من عندك وأن كنت أخطأت فمن نفسي والشيطان" وما توفيقي إلا بالله ألخ؛ هاته التصرفات اترت على كتير من الاسر؛ بحيت تغيرت العلاقة بين الزوجين؛ فعوض ان يكون الدين رحمة نرى العكس؛ وغالبا مايكون الزوج هو المشكل بحيت يقطع كلام زوجته وينغلق بمرة؛ من الاجدر اتارة هدا الموضوع في مجتمعنا حتى نتجنب الكتير من الآفات؛ اما الدين فهو بريء منها....
3 - khalid السبت 04 غشت 2018 - 08:05
بإسم الله السلام عليكم ..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم أتممت لكم دينكم ورضيت لكم الإسلام دينا ..يعني سالينا الزيادة من راس الحمق ..واش تتعرفوا اس تيقولو كل يوم جمعة . كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
4 - abybakk السبت 04 غشت 2018 - 08:06
Pour réformer l'Islam, il faut remettre en cause tous les anciens livres sauf le coran
Utiliser des nouvelles méthodes pour traduire le coran en profitant des connaissances actuelles dans tous les domaines
car ce n'est pas normal de considérer des livres comme sacrées alors qu'ils ont été écrits par des humains et depuis plusieurs siècles.
Il faut encourager des réformistes comme le docteur Mohammed shahrour qui a une nouvelle approche pour lire le coran et comprendre le coran
5 - شعبان السبت 04 غشت 2018 - 08:08
كلام الله واحاديث النبي الصحيحة لا تقبل العصرنة والتزوير ومن قام بذلك فهو مشعود وفاسق ومنلفق ومن اتباع المعتزلة.يمكن الحديث عن مشاكل الناس في الحياة اليومية او السياسة لكن ما امر به الله والرسول فاجتنبوه ومنع فعل فقد ظلم نفسه وتعدى على حرمة الله والدين الاسلامي الذي انزل وسطر على المسلمين ومحتوى الدين هو شرط الايمان .الايمان ان تؤمن بالله وملاىكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر وبالقدر خيره وشره
6 - amaghrabi السبت 04 غشت 2018 - 08:39
بسم الله الرحمان الرحيم.الاسلام لم يبني لا الحضارات القديمة ولا يبني ابدا الحضارات الجديدة,الاسلام منبع تربوي فقط يشارك في توجيه المجتمع نحو الحصول على المواطنين الصالحين لا اقل ولا اكثر وبالتالي فمن الاحسن ان تتركوا الإسلام في دوره الأساسي كعقيدة تربط علاقة المسلم بربه ولا شيئ اخر الا العلاقة الشخصية لكل مسلم مع ربه ولا دخل للدين في السياسية على الاطلاق لان دخول الدين في السياسة تفسد الدين وتفسد السياسة.الاسلام لم يبني الحضارات وانما المسلمون من بنوا الحضارات وليس بقوة الإسلام وانما بالقوة العسكرية.الدين بصفة عامة لم ولن يكون مصدر قوة الشعوب.القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية والثقافية والفنية والعلمية ووو هي المصادر الرئيسية لتقدم الشعوب والحضارت القوية.اتركوا ما لله لله وما لقيصر لقيصر تفلحوا دنيويا واهتموا بعلاقتكم الفردية والشخصية بين ربكم تفوزوا بمقعد صدق في الجنة ان شاء الله.
7 - fati السبت 04 غشت 2018 - 08:55
سبحان الله العظيم .ولاحولة ولاقوة الابالله.الدين ثابت مند ان انزل الله القران الكريم مدا نجديد ? دستورنا هو القران والسنة.
8 - هاشم السبت 04 غشت 2018 - 08:59
راكم غير كتحلموا لن ولن يمون يكون هناك خطاب ديني الا مع ابطال ايات القتال التي توحد في يورة التوبة لانها ناسخة لكل ايات السلم التي يتشبث بها علماء السلاطين.
المسلم العادي يردد فقط الفترة المكية كانت مسالمة أما المدنية فهب فترة غزوات وسرايا وسبي وبيع للنساء واغتصاب حتى المتزوجات كسبايا اوطاس خير دليل والاية والمحصنات من النساء الاماملكت ايمانكم.
2 كيف سيتم اصلاح هته الايات
سورة التوبة الاية 5
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

تفسير ابن كثير قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب : بُعِثَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَرْبَعَةِ أَسْيَاف
تفسير القرطبي نَسَخَتْ هَذِهِ كُلَّ آيَة فِي الْقُرْآن فِيهَا ذِكْر الْإِعْرَاض وَالصَّبْر عَلَى أَذَى.

هته الاية ناسخةلكل ايات السلم داعش هي تمثل الاسلام المدني جهاد.الطلب.
9 - مقلوب علي القفةh السبت 04 غشت 2018 - 09:16
متنظنش غيكون شي تجديد غيكون اجترار لما سبق بحلة جديدة.. و تنظن لاكترية ديال المعاربة ممستعدينش للتجديد لا سباب بسيطة اولها كيبدى بالنظام المغربي للي كيستمد شرعيتو من الدين و مميمكنش يفرط فيها وآخرها المستوى المعرفي ديال المغاربة اللي فالحضيض... و بينهما مجموعة ديال الامور لا يتسع المقام لذكرها.. المهم قربنا نطحو راسنا باش نفقو... لحقاش مكنامنوش بالعلم اي كان هاد الغعلم و مكنوظفهش ففهم النص القراني و اخيرا منين كتلقى عالم رياضي مسلم كيهضر على الدوال و زيد و زيد و فاش كيجي لمسالة دالارث كيجبد الخشيبات عرفو مفيديناش...
10 - محند السبت 04 غشت 2018 - 09:20
الاسلام لا يمكن اصلاحه ومن يحاول اصلاحه يعيد فقط التاريخ الدموي
الشريعة الاسلامية اصبحت لا يتقبلها الا الاقلية المتشددة في الدول الاكثر تخلفا في العالم.
الناس اصبحو في الدول الاسلامية يحلمون بقيم حقوق الانسان في اختيار ما يعتقدن او عدم الاعتقاد كالادينية او الالحاد ويريدون المساوات امام القانون في الارث والشهادة وممارسة اي عمل...
الاقتصاد الاسلامي مبني على الفتوحات والغناءم
واليوم باب الفتوحات والجهاد مغلوق لان من حق الشعوب تقرير المصير ولا يمكن الاستعمار.
11 - مواطن السبت 04 غشت 2018 - 09:26
العصرنة هي ان تعطى للناس حقوقها و ان تعامل على اساس انها اناس و ليست قطيع لان الذي نعانيه اليوم في العالم الاسلامي ه خصوصا العربي هو الاستبداد في كل المجالات حتى الحقل الديني اما غير ذلك فكلام فارغ واذا اردتم العصرنة فطبقوا اولا ماهو موجود بين ايدينا "وذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل" فهل هذه تحتاج الى العصرنة
12 - سليم السبت 04 غشت 2018 - 10:28
المشكل راه مشي الزيادة او النقصان في القران...الكل يعلم هدا غير ممكن ولن يكون. المشكل فالتصور ...راه زمان ماكان لاطاءرة لا ايفون لا سوماران لا اسانسور لابشكليط لاسيارة...لارياضة لا تسلية لا لالا و الان مادا يفعل المسلمون يستعملون كل هاته الاشياء وتعجبهم لانها عصرية. تصوروا في سنة 68 ه عمر ابن ابي قريدة في الشام يريد ارسال رسالة الى سفران بن المهندب في ام القرى...لامحالة ستصل الرسالة بعد 6 اشهر ادا لم يسرقها احد منه و يبيعها فتجدها في قرطبة بعد 3 سنوات...الان يمكن ان ترسل الرسالة ولو بالليل و عندما يستفيق سيجدها تتسناه ... سيرد عليك حالا. ماريد ان اقوله هو العصرنة لاتعني الحدف او التغيير بل التطوير السليم الى ماهو مناسب للمرحلة الحالية وهدا هو الاجتهاد.
13 - omar السبت 04 غشت 2018 - 10:35
إلى خالد صاحب التعليق رقم 3 تعليق جميل لكن المرجو كتابة كلام الله بدون اخطاء الآية ليست كدللك اليوم أكملت لكم دينكم واتممت نتي عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا
14 - فريد السبت 04 غشت 2018 - 10:43
انا لم افهم قط الخطاب لا بالعربية ولا بلغة اخرى...ديني كان او غير ديني! القران كلام الله وهدا شيء اخر. الدي افهمه هو ان شارلي شابلان كان لايتكلم والكل يفهم حتى في الهند و الصومال...ادا اراد احدهم ان يخدلك في شيء ما فيصنع لك فيلم وياخد دور البطولة . وهدا في حد داته غريب ! قل اعملوا وسيرى الله عملكم والمؤمنون. اضن هدا جد جد واضح...اعمل و سنرى ان كان ماقمت به يستحق الجزاء. ليس العكس...
15 - mohamed السبت 04 غشت 2018 - 10:48
انا استغرب لمادا المسلمون لا يخترعون ولا شيء ؟؟ ولمادا نحن متأخرين في كل شيئ ؟؟ ولمادا نحن ندعو في مساجدنا وفي كل صلواتنا الى الله بان يشتت ويحرق ويصلط كل مصائب الدنيا على شعوب النصارى واليهود يوميا .. وفي نفس الوقت نحلم أن نتزوج بهم ونشتغل عندهم ونموت في البحار يوميا من أجل أن نصل الى بلدانهم . لمادا ولمادا ؟؟ اشرح لي من فلكم . وشكرا
16 - Hamido السبت 04 غشت 2018 - 10:59
مع تطور المجتمعات تنكمش وتتراجع المعتقدات.وكلمة التجديد اريد بها الخروج من مأزق آيات الجهاد والنكاح وتطويعها وفق العصر مع انهم يقولون ان الاسلام صالح لكل زمان ومكان.هناك ضرورة ملحة لمراجعة الموروث الإسلامي من وجهة نظر التاريخ.مع مرور الوقت أصبح المسلم في تناقض مع نفسه.لأن داعش لم تأتي بقوانينها الدموية من كوكب آخر .السبي والتجارة في البشر وقتل المرتد والكافر كلها موجودة في الإسلام.فكيف تتنكرون لموروثكم؟
17 - موحند السبت 04 غشت 2018 - 11:32
يا تجار الدين.ماذا تبقى من قيم الاسلام النبيلة على ارض الواقع وفي عقول ونفوس وسلوكات المسلمين والمؤمنين?سنبدء من المغرب: اينكم من الرحمة والشفقة والايخاء والمساوات والعدل?لماذا ينتج الهولدينغ الملكي كل انواع الخمور والنبيذ? لماذا تتعامل ابناكه كوفا سلف بالربا? لماذا تجد في كل مكان حانات واوكار القمار والدعارة والمحرمات في بلاد امير المؤمنين? اما عن اتباع "العدالة والتنمية" الندالة والتعمية. اينكم من تعاليم الاسلام باقتناصكم وتجارتكم بالمرجية الاسلامية? اينكم من النفاق العظيم? لقد وعدتم الشعب بمحاربة الفساد والمفسدون والمستبدين لان اياديكم نظيفة وقلوبكم لطيفة وعقولكم مصباحية نيرة. اين تلك الوعود التي ذهبت كالسراب مع المنافق الكبير بن كيران الذي مسح كل شيء ب "عفا الله عما سلف وعما خلف". هذه السلوكات تنطبق على جل الدول العربية الاسلامية. الدين اصبح اذن وسيلة سهلة لتكليخ وتجهيل وتفقيرالناس للسيطرة على عقولهم ونفوسهم واجسادهم وحقوقهم وثرواتهم وارضهم واستعبادهم الى يوم الدين. . لهذه الاسباب يجب الخروج من هذا الدين وخاصة دين المخزن افواجا افواجا ليعيش الانسان في حرية وكرامة وعدالة اجتماعية.
18 - عبد الله أوفارس السبت 04 غشت 2018 - 11:34
الجزائري و مقاصد الشريعة العليا :
لقد إستنبطها علماء الإسلام و قدموها للعالم كمبادئ تتفوق على كل ما شرّعه الإنسان من قوانين وحقوق قديمة و حديثة إنها الضروريات الخمس "(حفظ الدين، حفظ النفس، حفظ العقل، حفظ العرض، حفظ المال) . و على ممثل علماء الجزائر أن يبدأ ببلده عوض أن يعطي ، بدون حياء ، النصائح. و أنا أتساءل كيف للمواطن الجزائري المسلم أن يماشي بين هذه المقاصد و ما يقوم به حكامه من خرق لها نهارا جهارا ضد المغاربة و هل عقله سيكون سويا
19 - صالح المجدي السبت 04 غشت 2018 - 11:41
عندما أقرأ هذه التعليقات في هسبريس .أجد أن أغلبية المعلقين لهم خلفية عن الدين وخصوصا عن حركة التوحيد والاصلاح وأيضا عن حزب العدالة والتنمية المغربي . والخلفية تشكل جدارا للفهم وتفتح بابا للطعن . والانسان عدو لما يجهل . إن الدين الإسلامي دين الجميع وكل واحد يفهمه على حسب تربيته وعقله .. والقرآن الكريم والسنة النبوية فيهما اختلاف كبير منذ عهد الرسول والخلفاء والتابعين إلى يومنا هذا ... ولكن مشكلنا هو وضع الحواجز فيما بيننا هذه التي تخلق الكراهية والإقصاء .. فهل تعقلنا وعدنا إلى الصواب والتسامح وعدم النبز واللمز ...؟؟؟
20 - Driss السبت 04 غشت 2018 - 14:05
اذا اقتصرنا على القران فقط لانه وحي من الله فانه سيتبين لنا ان الفقهاء زادوا في الدين لان الله لم يمنع الحائض من الصلاة و الصوم لان في القران ذكر فقط المريض و المسافر بالنسبة للصيام و ذكر فقط السكارى و الجنب حتى يتطهروا بالنسبة للصلاة هل نسي الله ذكر الحائض ام انها زيادة من طرف الفقهاء الذين يحتقرون المراة
21 - Ahmed السبت 04 غشت 2018 - 14:29
دعوات إلى عصرنة فعلية للخطاب الديني الإسلامي ترتفع من الرباط:
لعصرنة الخطاب الديني يجب على جميع الاحزاب تبني التوجه الاسلامي في تصحيح النموذج التنموي الجديد على اسس القران والسنة والاجتهاد. وتجاوز المفاهيم العقيمة مثل الرجعية او الظلامية في مواجهة الحركات الاسلامية واعتماد السلوك القيمي والحضاري والانساني المشترك. ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا. ان عصرنة الخطاب الديني رهين باجتثات منابع الفقر المنتشرة بجوار المساجد وايواء الفقراء الى مؤسسات الحماية الاجتماعية. وتطهير فضاءات المساجد من التجارة الغير النظامية والعشوائية. وتاهيل المجالس العلمية عن طريق احداث اوراش للاستثمار ومحاربة البطالة والمخدرات...
22 - محب الاسلام السبت 04 غشت 2018 - 16:27
الكثير من المعلقين فهموا خطأ
يريدون أن يقولو للعالم أن المغرب يريد أن يعصر "الدين الاسلامي" ليفرق الاسلام عن الدين و بذلك يعلنوا عن "الدين المغربي" الذي لا يشبه وليس له صلة بأي دين. كمثل دين وزارة الاوقاف و البرلمانيين و الوزراء وووو بلا ما نكثروا الكلام...
خلاصة الامتياز و الانفراد المغربي في كل شيء ولو كان باطلا.
23 - Redouan mouden r السبت 04 غشت 2018 - 19:18
يكفي ما فعله الاوقاف في المساجد حيث تردى الخطاب الديني و اصبح يتناول اتفه المواضيع و عدم مسايرتها لقضايا المجتمع و ديناميته .هذا هو تجديد الخطاب الديني .خطب الجمعة نمطيةلا يوروا المسلم الا ما يروا و لا يسمعوه الا ما يريىدونه سمعه .هذا هو تجديد الخطاب الديني .اي اسلام تبقى ؟ ؟ ؟؟
خطاب الجمعة يجهز في دواليب الاوقاف بعد تاشير جهات اخرى لا علاقة لها بالدين . و تريدونني ان اذهب و استمع لخطبكم .اتعمد التاخر و اكتفي باداء الصلاة .سامحني الله و لي عذري
24 - Marocain musulman السبت 04 غشت 2018 - 19:55
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
و العصر ان الانسان لفي خسر الا اللذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
أن الله يؤمر بالعدل والإحسان وايتاءذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي
صدق الله العظيم
قيم مفهومة ومقبولة في كل مكان وزمان نظرا للفطرة الانسانية ومن شأنها توحيد المسلمين والانسانية جمعاء
25 - ف.ع السبت 04 غشت 2018 - 20:36
نحن أمة واحدة كما وصفها الحق سبحانه :"وان هذه امتكم واحدة "وان ضرورة التجديد اصبحت من المسلمات لتدارك تأخر المسلمين وتحقيق صلاحية الرسالة لكل زمان ومكان وكل عصر ومصر لكن التجديد أو الاجتهاد له ضوابطها وشروطه وما يدعيه البعض تحديدا في الشريعة هو هدم الأصول وتغريب ودعوة لإزالة كل السياجات ليخلو لهم الجو كما أن استعارة هذه المناهج الحديثة بدعوة القراءة العصرية خلط وصيحة في واد ومحاولة لتحطيم الدين ولي عنق النصوص بما يتلاءم وأهواء دعاة التجديد اننا في حاجة ماسة باحداث التجديد بإدخال عناصر الجدة فيه وهذا لايعني إلغاء الأصول بل التجديد داخل هذه العناصر وربما تحديث المنهج نفسه فالاصوليون في اجتهاداتهم استفادوا من المناطقة وعلم الكلام واغرقوا في استعمال هذه القواعد الصورية وآن الاوان باحداث طفرة على مستوى هذه القواعد مع التمكن من اللغة العربية ومعرفة تامة بعهود العرب لان القران نزل بلسان عربي مبين وهؤلاء الإسلامية جيون الذين يلعبون الدرس البلاغي والنحوي ويستنبطون بعيدا عنهما بمناهج حديثة هو عين الخطا ومستدرك الخطب
و
26 - imstirne السبت 04 غشت 2018 - 22:42
ونحن ننظر إلى التنزيل الحكيم على اعتباره من حي إلى أحياء، فلا يمكننا الاعتماد على قراءة القرن الثامن أو التاسع والارتكاء مرتاحين، والمفسرون والفقهاء قرأوا مشكورين وفق ما خبروه من علوم ومعارف، وإذا كانت العلوم والمعارف جميعها قد تطورت وتبدلت فحري بنا أن نعيد القراءة وفق ما وصلت إليه الحضارة في عصرنا، وإلا سنعيش في فصام بين الماضي والحاضر، سيما أن ثورة المعلومات ستكشف للأجيال القادمة ضحالة ما يقدم لها، ناهيك عن إجحافنا بحق كتاب عظيم أرسله الله لنا لنحمل لواء رسالة رحمة عالمية خاتمية، لذلك كل ما علينا عمله هو الثقة بأن الله أرسل كتابه لنفهمه ونتدبره، ولم يرسل صحيح البخاري، ولم ينزل تفسير ابن كثير والقرطبي، بل كلما ابتعدنا عن زمانهم كلما زادت مقدرتنا على تجاوزهم.
27 - يوغرطا الأحد 05 غشت 2018 - 06:57
مقاصد الشريعة هل هي محفوظة ومحترمة في المملكة، او حتى في باقي البدان الاسلامية؟
لماذا تضرب المثل بالجزائر وتنسى ما يحدث لنساء الفرولة، وسياحة الجنس؟
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.