24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لوموند: أندري أزولاي .. أيقونة يهودية مغربية

لوموند: أندري أزولاي .. أيقونة يهودية مغربية

لوموند: أندري أزولاي .. أيقونة يهودية مغربية

لم يكن أندري أزولاي فقط أولَ رجل سياسة وإعلام واقتصاد يهودي نُقش اسمه في تاريخ الملك الراحل الحسن الثاني؛ من خلال اضطلاعه بمهمة ضبط علاقاته الخارجية وعلاقاته مع وسائل الإعلام الفرنسية، وليس فقط مستشارا للملك محمد السادس، ولكنهُ رجل ثقافة بامتياز، فهو مؤسس جمعية "الصويرة موغادور"، ومن مؤسسي مهرجان كناوة، منذ سنة 1998، والذي يُقاوم بالصويرة، مسقط رأسه.

أزولاي من النخب السياسية التي بصمت تاريخ المغرب منذ التسعينيات إلى اليوم، وفي الوقت ذاته وضعت يدها من أجل بسط إشعاع ثقافي، انطلق وهجُه من مدينة الصويرة، ليُعلن بذلك توطيد علاقات التلاحم والتآخي بين المسلمين واليهود.

"موغادور" في قلب أزولاي

لم يخلف أزولاي، البالغ من العمر 77 سنة، موعد مهرجان كناوة وموسيقى العالم رفقة زوجته، في يونيو الماضي، كما أشارت جريدة "لوموند" الفرنسية، إذ حرص على تسجيل حضوره، مبديا سعادته بعد ثلاثة أيام من عرس الموسيقى العالمية بالقول: "مُبهرٌ جدا أن نرى آلاف الناس في شوارع الصويرة، من كل الأعمار، والألوان، والجنسيات".

وحسب "لوموند"، فإن المصرفي السابق بـ" BNP Paribas"، الذي يُثقن فن الكلام المختصر والدال، علق على الحركات الاحتجاجية الأخيرة التي عرفها المغرب، بالقول: "الناس يتظاهرون بالمغرب، وهذا أمر جيد". وبالنسبة لأزولاي، فوجود هذه الحركات الاحتجاجية يعني أن الدولة تسمح بها.

ويفتخرُ اليهودي المغربي بتجربة 27 سنة قضاها مُستشارا بالقصر الملكي، إذ تولى مكانة الرجل الرئيسي في نظام الملك الحسن الثاني، ثم مستشارا من الدرجة الثانية، بعد تسلم الملك محمد السادس زمام الحكم، موضحا: "لا يوجد اليوم مستشار خبير، والمستشارون ليست لديهم مسؤوليات تنفيذية، ولكنهم ينخرطون في عملية التفكير والاقتراح".

توثيق الذاكرة

أزولاي مقتنعٌ بأن مدينة الصويرة، التي تحتضن الجالية اليهودية وتستضيفُ ما يقرب 400 ألف زائر خلال مهرجان كناوة، معقل التفكير الثقافي، وستصير مستقبله، وهو الذي فكر في تأسيس جمعية "الصويرة موغادور"، منذ عام 1992، من أجل "وضع سياسة لتنمية التراث الثقافي والفني للمدينة، وتعزيز انصهار وتمازج الثقافات والأديان"، مُسجلا، في حديثه إلى جريدة "لوموند"، حالة الاكتئاب العميق التي تعرفها الصويرة، ما يُثير استياء السياح.

ومن أجل صون الذاكرة يدعو أزولاي، الذي ناضل، منذ خمسين سنة، من أجل إنشاء دولة فلسطين، إلى توطيد العلاقات بين المسلمين واليهود، موضحا أنه "قبل 15 سنة، كان المهرجان الأندلسي الأطلسي يوحدُ في منصته الفنانين اليهود والمسلمين".

ويرفض المتحدث التوقف على مسألة المواجهة بين الديانتين، مشددا على أهمية المهرجانات في تكريس احترام الحساسيات وتاريخ كل الديانات.

"كتبتْ زوجتي كتابين حول مدينة الصويرة، وقد عرفا نجاح باهرا"، يقول أزولاي، الذي أكد أن الثقافة، في وسطه العائلي، إرثٌ، في إشارة إلى زوجته الكاتبة "Katia Brami" التي تزوجها سنة 1966، وابنته الصغرى " Audrey"، التي تولت منصب وزيرة الثقافة لدى الرئيس الفرنسي السابق "فرانسو هولاند"، قبل أن يتم تعيينها على رأس اليونيسكو في نونبر 2017.

وكان أزولاي أطلق، منذ ثلاث سنوات، في جمعية "الصويرة موغادور" ورش "بيت الذاكرة"؛ وهو بيت سيضم معبدا لليهودِ، وقاعات للمعارض ومركزا للأبحاث لدراسة العلاقات بين الإسلام واليهودية، وهما الديانتان، اللتين اعتبرهُما المتحدث، تضررتا بشكل كبير، آملا أن يُفتح "بيت الذاكرة" في وجه الجميع، خاصة المسلمون.

وإذا لم يعد عمل أزولاي بارزا في الجانب السياسي، باعتباره مستشارا ملكيا، فإنه اليوم، في قلب الدبلوماسية الثقافية، أول سفير للتلاحم اليهودي الإسلامي، وهي الرسالة التي تُكرس انفتاح المغرب، وحداثته واعتداله في الوقت نفسه، إذ لا تمثل له الثقافة هدفا سياسيا فقط، وإنما مُحيطا شاملا لمقاومة الأفول والانحطاط، ومضادا للرياح السيئة.

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ولد حميدو الأحد 12 غشت 2018 - 03:50
في استجواب ليهودي على قناة الجزيرة بحيث صرح بأنه لو تفاهم العرب و اليهود مند زمان فلن تكون لا أمريكا و لا اوربا فهم أبناء العمومة فحتى العربية و العبرية لهما نفس الحروف
2 - المكناسي الأحد 12 غشت 2018 - 07:21
السلام والرحمة على إخواننا المغاربة من الديانة اليهودية وتحيتي وتقديري للسيد ازولاي لدفاعه الدائم والمستمر على المغرب والسلام والتسامح بين الأديان .
3 - Touhali الأحد 12 غشت 2018 - 07:36
travail et l'honnêteté.
السيد أزوﻻي نظافة الصويرة وجعلها أحسن مدينة من حيث المبدأ الذي يليق بها.
ﻷمن بمعناها والحياة والحياء سكانها ممتازة.
أتمنى أن يقوموا ممثلين لمدوناتنا اﻻخرى بمثل نفس الطريقة الصحيحة للعمل في الجهات المعنية. اليهود والنصارى والمسلمين يعيشون فيها بهدوء وأفراح خصوصا في أيام المهرجاناتها كانوا.
4 - Terentius Afer الأحد 12 غشت 2018 - 09:14
كما أنه قال ذات يوم أنه يفتخر بإسمه االأمازيغي "أزولاي" والذي يعني"الجميل" مأخوذة من المصدر الأمازيغي "إزيل" ، ونجد هذا الإسم يطلق على بعض المدن المغربية ك: "أزيلال" و "ازيلا" التي حولها القومجيون العرب إلى "أصيلة". شكرا لافتخارك بهويتك الأمازيغية وعدم تنكرك لها كما يفعل البعض عندنا.
5 - قصة اليوم الأحد 12 غشت 2018 - 09:41
الصغرى " Audrey"، التي تولت منصب وزيرة الثقافة لدى الرئيس الفرنسي السابق
يعني يحمل الجنسية الفرنسية وابنته كذلك.
Okay فهمت ربما ( السفير ) الدائم المقيم في المغرب.
لم نعد قادرين على المشي لكثرة أحجار التي وضعتها ف ر ن س ا في الأحذية.
6 - Amnay الأحد 12 غشت 2018 - 10:07
المغرب بلد عريق ذو عمق امازيغي عربي افريقي اسلامي و يهودي ،و الحمد لله هو البلد الوحيد الذي لم يمس بالفتن الهوجاء التي مست معظم الدول العربية،وعلى المغاربة ان يستفيدوا من هكذا الوضع لخدمة الوطن و الرقي به الى مصاف الدول الكبرى
7 - مومو الأحد 12 غشت 2018 - 13:53
الى صاحب تعليق قصة اليوم كان عليك ان تلتفت الى ااوزراء اصحاب الجنسية المزودجة و ابناءهم و وزيجاتهم وكم من دولة عرببة ااتي حاولت التصدي للفساد منعت اﻻستوزار لﻻصحاب الجنسية المزدوجة منها من نجحت و منها من فشلت بدل ااتعليق على ابنة ازوﻻي و بكم ان لدي جدور عائلية بمدينة الصويرة التي كنت ازورها في طفولتي كانت مدينة منسية فقيرة اهلها بسطاء فقراء مليئة بالهبيين في اوساط السبعينات و كنا نساعد عائلتنا بنا نستطيع من مﻻبس و بعض النقود و كم تغيرت اﻻن بعد اﻻلتفاتة لﻻندري ازوﻻي و مهرجان كنواة فارتفع ثمن العقار و كراء الشقق و ازدهرت السياحة و اصبحت من اجمل المدن المغربية بنضافة شوارعها و تحسنت معيشة ساكنتها .
اطلب منك ان تخبرني مادا فعل المرحوم الشعبي و ابنته التي كانت رئيسة البلدية لهدا اامدينة ؟
8 - المجيب الأحد 12 غشت 2018 - 18:52
الكاتبة "كاتيا براهمي" زوجة أندري أزولاي ساهمت في تأليف كتابين: الأول "موغادور الصويرة، عطر الطفولة" والثاني "موغادور الصويرة، شغف مشترك". فمتى ستكمل الثلاثية بعنوان "موغادور تسلم وجدانها للصويرة" ؟؟
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.