24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  2. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  3. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  4. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  5. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لزرق: حاجة وطنية ملحة إلى ميثاق اللاتمركز

لزرق: حاجة وطنية ملحة إلى ميثاق اللاتمركز

لزرق: حاجة وطنية ملحة إلى ميثاق اللاتمركز

بالرغم من الخطابات الملكية التي دعا فيها الملك محمد السادس إلى إخراج ميثاق للاتمركز الإداري قصد تمكين المصالح الجهوية من الاختصاصات التي لدى الإدارات المركزية للدولة، فإن الحكومة فشلت في تحقيق هذا الميثاق على أرض الواقع؛ وهو ما جعل الملك في خطاب العرش الأخير يعيد التأكيد عليه، يحدد مدة زمنية خاصة من أجل الوصول إلى هذا الهدف.

دعوة العاهل المغربي إلى ضرورة الاسراع بتنزيل نظام اللاتمركز الإداري، والذي من شأنه أن يحد من عدة عراقيل تواجه المواطنين ويسهم في تسهيل علاقات الشراكة بين الدولة والجماعات الترابية، دفع سعد الدين العثماني إلى الانكباب على هذا الورش بنفسه.

وحسب ما أكده رئيس الحكومة، في حوار صحفي سابق، فإن هذا الميثاق يدخل ضمن أولويات حكومته ويوجد في أعلى سلم الترتيب، موضحا أنه يقوم بعمل يومي لتسريع إخراج هذا الميثاق.

رشيد لزرق، الباحث في الشؤون القانونية، أكد، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أهمية تنزيل هذا الميثاق؛ لأن "هناك حاجة وطنية ملحة له وبدونه يفقد مفهوم الجهوية المتقدمة مدلوله العميق، ويجعل الجهوية معلقة".

واعتبر لزرق أن "الحكومة مطالبة اليوم بالجدية في تنزيل التعاقد الدستوري؛ لأن ثورة المؤسسات، التي جاء بها دستور 2011، محركها الأساسي هو تحقيق العدالة المجالية والاجتماعية"، مشددا على أنه "في ظل غياب نصوص قانون لتوزيع السلطة بين المركز والجهات سيظل الحديث عن هذه الثورة مجرد حلم جميل".

ولفت الباحث نفسه، وهو يتحدث عن الجدية، إلى أن تكرار ملك البلاد مطالبته بتنزيل ميثاق اللا تمركز الإداري يؤكد "أنها غير جادة، وهذا ما تعاني منه الوزارة المشرفة على هذا الملف، إذ كان من المفروض ترسيخ الديمقراطية التشاركية لتسريع هذا الميثاق، بإشراك المجتمع المدني".

وأشار المتحدث إلى أن تصريحات رئيس الحكومة حول ميثاق اللاتمركز تدفع إلى الانتظار لمعرفة مدى التزام العثماني بإنزاله في ظرف شهرين، بعد عجز الوزارة الوصية على القطاع عن إخراجه.

وإذا كان المغرب يتوفر على رؤساء جهات منتخبين، والذين لزم كثيرون منهم الصمت حول غياب ميثاق لتسهيل مهامهم، في وقت كان من المفروض عليهم الإلحاح على إخراجه، اعتبر لزرق أن "الجهات مكونة من طرف أحزاب سياسية تحالفت لتشكيل المجالس، وهي تعاني من الخلل ذاته الذي تعاني منه الأحزاب المشاركة في الحكومة المتمثل في غياب الكفاءات وانعدام المشاريع المساهمة في الإصلاح".

وأضاف أن هذا الوضع "يدل على غياب رؤية للإصلاح لدى جميع الأحزاب التي تنتظر العمل الملكي، وبعدها التنصل من المسؤولية".

ومن شأن صدور ميثاق اللاتمركز أن يخفف من التمركز والبيروقراطية الإدارية وتحقيق الفعالية والسرعة في اتخاذ القرارات على المستوى المحلي عوض انتظار قرار القيادة المركزية، كما سيعمل على تسهيل التنسيق بين الإدارات في الجهة أو الإقليم، وتحفيز المسؤولين المحليين من خلال إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في عمليات اتخاذ القرار.

وكان الملك محمد السادس قد دعا، في خطاب افتتاح البرلمان السنة الماضية، الحكومة إلى ضرورة إخراج الميثاق وتحديد برنامج زمني دقيق لتطبيق الجهوية المتقدمة، ليعود في رسالة وجهها إلى المشاركين في المنتدى الوطني للوظيفة العمومية العليا ليؤكد على ضرورة إخراجه حتى يتسنى إعادة ترتيب وتوزيع الاختصاصات والموارد البشرية والمالية بين المركز ومختلف المستويات الترابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - hachemi السبت 11 غشت 2018 - 11:06
Otmani n'a rien à voir avec ce poste qui occupe, car il a fait des erreurs quand il été ministre de l'extérieur, alors je me suis dit que ça ne va pas.
2 - الواقع السبت 11 غشت 2018 - 12:01
المشكلة في المغرب في التطبيق
العاهل المغربي بعد خطاب العرش بجب عليه ان يعطي تعليماته لمستشاريه للعمل على تنزيل ما جاء في الخطلب.على أرض الواقع
ربما بعض الوزراء يفهمون ان الخطاب غير موجه اليهم وانما هو موجه للشعب فقط من أجل الاستهلاك الاعلامي
هذا الشي اصبح معروف عند البادي والعادي
ونوضوا تخدموا البلاد بركة من التمثيل على عباد الله راها بلادكم كيف ما كان الحال ................
3 - سليم السبت 11 غشت 2018 - 12:24
خاص الملك او الحكومة ايكونوا لجنة من مدراء مهنيين دو تجربة متخصصين في الموارد البشرية ومعروفين بنزاهتهم وحب العمل والتفاني من اجل خدمة الوطن. او خاص عقدة عمل محدودة في الزمن و على اهداف واقعية. وخاص جدية و خاص شباب متفتحين وغير حاقدين ولامنتمين الى اي حزب. او خاص العمل ثم العمل ثم العمل ولو في ضروف قاسية. شباب رياضيون اكفاء افحال هدوك اللي تيشاركو فالماراطون اديال الصحراء للمتعة... هؤلاء موجودون بكثرة في بلدنا...يمكن كدلك sous traiter من اليابان ا تركيا او فرنسا او... ادا لم نكن نتوفر بعد على تخصصات في بعض الميادين. علينا القيام ادا الشعب اراد الحياة و الحرية والديموقراطية والتسلية والحداءق و الرياضة والفن والمعرفة و الرفاهية... والخاسرون السلبيون العدميون يسمونه يوم القيامة...ههه وهو يعني فقط نقوم و نستفيق ونعمل من اجل الصالح العام!!
4 - المغرب السبت 11 غشت 2018 - 12:26
المغاربة جميعا يدركون بأن خطاب الملك فيه صرامة ولكن تفعيله في أرض الواقع منفي بالجملة من طرف المعنيين لازالت المعاناة والدولة غارقة في الفساد عشرات السنين إلى متى هذا الوضع في جميع القطاعات والى اين تريد الحكومة المحكوم عليها ان تدهب بالمغرب مستقبل غامض
5 - حلالة 59 السبت 11 غشت 2018 - 13:10
فالمشكل أو العائق في تنفيد القرارات هو المصالح الشخصية للمسؤولين الفاسدين المتعاونين فيما بينهم. هؤلاء القذارة الذين يفتكون بالوطن يحملون في جعبتهم كل الحقد و الكراهية للمواطن. و همهم النهب و السرقة و ملىء الأبناك الخارجية و إفقار الشعب. و يجعلون كل المصالح تحت إمرءتهم حتى يتحكمون بكل طلاقة قانونية. عصابة منظمة مسلحة بالقوانين الرثة البالية لذبح المواطن و انتهاك حقوقه و مصالحه بكل أطيافها. و كان الله في عون مستشاري الملك العظام رغم رسم البعض عنهم صورا مغلوطة بفعل خيانة المسؤولين الفسدة الذين يعطلون عجلة التنمية للبلاد مستغلين غياب العدالة و محتمين بالفصول القانوني البذيئة التي تخدمهم
6 - البلولي مول الحانوت السبت 11 غشت 2018 - 15:46
يجب اتخاذ كل القرارات في الجهة .الكل يتحمل مسؤوليته..ولا تقذف بالمسؤولية عن الرفض او التعطيل داءما إلى تعليمات الرباط العاصمة .. يجب تبسيط المساطر الإدارية والروتين الإداري.. وبعبارة ادق يجب القطع مع بيروقراطية الماضي .. يجب فتح مجال جديد للاشتعال.. يجب خلق مناخ جديد للاعمال بروح جديدة وبعقلية جديدة منزهة عن الأفكار السلبية .. على كل المسؤولين المحليين أن يتخذوا القرارات وبالجراة المطلوبة لتشجيع الاستثمار وخلق فرص الشغل المباشرة وغير المباشرة.. يجب عليهم كذالك تصفية الملفات العقارية والتجارية والصناعية العالقة في دوالب الجماعات المحلية ومجالس المدن في جميع مناطق المملكة المغربية... يجب تفعيل الخطاب الملكي السامي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله في عيد العرش.. يجب مساءلة كل مسؤول يرفض تفعيل مقتضيات الخطاب الملكي.. سءمنا كمغاربة من ضعف التسيير الجماعي للمنتخبين ... سءمنا من الرفض الشكلي.. الرفض الغير المعلل لمشاريعنا التجارية والصناعية والخدماتية التي يتفنن المنتخبون في رفضها لغاية في نفس يعقوب ولا داعي للتفسير ...
7 - سنغافوري السبت 11 غشت 2018 - 18:24
فرعتو لنا راسنا باللاتمركز و بالجهوية و آخر اغنيتكم الجهوية المتقدمة. هذا كلام جميل ولم نرى منه على الواقع إلا الهضرة و تقرقبب الناب. الناس بغات حلول آنية أولا وهي الزيادة في الأجور و خلق فرص العمل و إصلاح الصحة والتعليم و تقوية الأمن ضد الجريمة. هذه أشياء مستعجلة وغيرها كلام فارغ. انا منين خلاقيت وانا كنسمع الللاتمركز و الجهوية والزعتر و الزعبول والكرموص ديال الدولة. المسؤولون في واد و المجتمع في واد. حتى خطابات الملك أصبحت لا تجدي نفعا مع هؤلاء القوم وأصبحت كلام مناسبات وانتهى الأمر. إلى أين نسير؟ حتما إلى الهاوية.
8 - العرعوري السبت 11 غشت 2018 - 19:14
يجب تعيين مسؤولين في كل جهة يقومون بالتوقيع نيابة على المصالح المركزية .. وتتخذ القرارات كلها في مقر الجهة دون اللجوء إلى المصالح المركزية .. الحمد لله المغرب يعج بالكفاءات والأطر للقيام بهذه المهمات ... يبقى تساؤل المواطنين حول الغاية والفائدة من اللاتمركز الإداري... يجب أن تتخذ القرارات بالسرعة الفائقة.. يجب القطع مع الفساد والزبونية والبيروقراطية التي كانت معشعشة في نفوس الموظفين والمنتخبين...التي كانت تقف حجرة عترة في حل المشاكل للمواطنين والمستثمرين والتجار الذين والمقاولون الذين يرفضون الترخيص لمشارعهم واستثماراتهم ليساهموا في التشغيل والنمو واقتصاد البلاد .. يجب الترخيص لكل المشاريع التنموية وبالسرعة .....
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.