24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | ألمانيا وإسبانيا تطلبان دعم الجهود المغربية ضد الهجرة غير النظامية

ألمانيا وإسبانيا تطلبان دعم الجهود المغربية ضد الهجرة غير النظامية

ألمانيا وإسبانيا تطلبان دعم الجهود المغربية ضد الهجرة غير النظامية

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم السبت، جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة التعاون مع المغرب لمواجهة أزمة الهجرة السرية؛ وذلك بعدما حاولت أطراف أوروبية التملص من واجباتها في مكافحة الظاهرة، بمبرر محدودية الموارد المالية للصندوق الأوروبي المخصص لمكافحة الهجرة بإفريقيا.

وقالت المستشارة الألمانية، في لقاء صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي لحل أزمة الهجرة تعزيز التعاون مع دول العبور، بما فيها المغرب وتونس، وأضافت: "نحن بحاجة إلى تعزيز التعاون معهما لأن هذه البلدان تحتاج إلى مساعدة.. هذه هي الدول الحدودية".

وكان المغرب اشترط الحصول على عائدات مالية قدّرت قيمتها بحوالي 60 مليون أورو من أجل الانخراط في أكبر عملية تقودها الدول الأوروبية من أجل مكافحة الهجرة غير النظامية، التي تنشط خلال هذه الفترة من السنة، لتعد بعد ذلك المفوضية الأوروبية بالإفراج عن مبلغ مالي يُقدر بـ55 مليون أورو من أجل تمويل برامج تدبير الحدود في المغرب وتونس.

ووجهت ميركل رسائل إلى بعض السياسيين الأوروبيين الذين يرفضون التعاون مع بلدان عبور المهاجرين، موردة أنه "من الضروري القضاء على أسباب الهجرة، وتعزيز التعاون مع الدول الإفريقية، وحل هذه القضايا معا"، وزادت: "يجب ألا نتحدث فقط عن إفريقيا، بل يجب أن نتحدث أيضا مع إفريقيا".

بدوره أكد رئيس الوزراء الإسباني أن البحث عن حلول جذرية لوقف تدفقات الهجرة يقتضي تفعيل الاتفاقيات المشتركة وتقديم مقاربة شمولية للظاهرة، مضيفا: "المغرب أحد الشركاء الرئيسيين للاتحاد الأوروبي ويعاني أيضاً من ضغوط الهجرة، ولهذا السبب نحن نؤيد تعزيز التعاون الثنائي معه لإعطاء الرباط دوراً رئيسياً في ترتيب أولويات الهجرة"، وزاد مستدركا: "لكن لم تحدد بعد طريقة الدعم المالي للمغرب".

ودعا المسؤول الإسباني أوروبا إلى رفض الحلول الانتهازية التي يتقدم بها بعض السياسيين تجاه ملف الهجرة، وقال: "رغم أن سواحل إسبانيا وأوروبا لا تفصلها سوى 14 كيلومتراً عن سواحل إفريقيا، إلا أن هناك مسافة أكبر بكثير من حيث التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحقوق الإنسان".

وتابع سانشيز: "إننا نعقد مباحثات مع المفوضية الأوروبية لإيجاد مصادر اقتصادية تسمح للمغرب بأن يتعامل بشكل أكثر فاعلية لمنع هذه القوارب التي تقل مهاجرين من الخروج إلى البحر"، مضيفا أنه تم أيضا توفير مساعدات للجزائر وتونس.

من جهتها دعت المستشارة الألمانية إلى ضرورة احترام الكرامة الإنسانية للمهاجرين غير النظاميين الذين يصلون إلى الأراضي الأوروبية بطرق غير شرعية، وأوردت: "النزاعات العنصرية التي نراها، للأسف، في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أمر يتعين علينا مكافحته".

وتركز الاجتماع بين ميركل وسانشيز على سياسة الهجرة، وهي قضية أساسية بالنسبة للبلدين وتتزامن مع دخول الاتفاق الذي تم توقيعه بين وزارتي الداخلية بالبلدين حيز التنفيذ، والذي تستطيع ألمانيا بموجبه إعادة المهاجرين الذين تم اعتراضهم على الحدود وسبق أن تم تسجيلهم في إسبانيا كطالبين لحق اللجوء.

ومن المرتقب أن تقود تطورات أزمة الهجرة رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب خلال الأيام المقبلة؛ إذ نقلت مصادر عن خوسي لويس رودريغيث ثاباتيرو، رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق، وميغيل أنخيل موراتينوس، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإسباني الأسبق، اللذين استقبلهما الملك محمد السادس بقصر مرشان بطنجة بمناسبة الاحتفال بالذكرى التاسعة عشرة لتربعه على العرش، أنه جرى التطرق إلى زيارة رسمية يعتزم شانسيز القيام بها إلى المملكة المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - PureMinded السبت 11 غشت 2018 - 22:14
لا و الف لا لاقامة مخيمات للمهاجرين لأننا كشعب نرفضهم و نحن لا نقايض بالمال، السلطة تلعب بالنار.
2 - واحد من الناس السبت 11 غشت 2018 - 22:27
لمن يقول إن ارادت أوربا وقف الهجرة عليها بتنمية هذه البلدان.
ياسيدي أوربا ليست مسؤولة عن احد، هي مسؤولة عن تنمية بلدانها و شعبها، وليس غيرها، كل ملزم ببلده و شعبه، هم عانوا كثيرا و ضح اباؤهم من أجل الوصول الى ماهم عليه الأن، الأوروبيون لم يولدوا و في أفواههم ملاعق من ذهب، سيطل أحدهم ليقول أن أوربا نهبت ثروات إفريقيا، و،و،و من ذلك القرص المشروخ، أفريقيا يا سيدي لازلت غنية، و ما قد يكون الأوربيون أخذوه، لا يمثل حتى جزء بسيط جدا من غنى إفريقيا، ولكننا دائما نحب لعب دور الضحية، و تعليق فشلنا على غيرنا، لم نستغل شيئا من ثرواتنا، ولم نبني إفريقيا كما يجب. وثرواتها كما هي، تنتظر من يستغلها، نهدي منها ماهو خام الى من يشتغلها ثم نقول لا، إن أوربا سرقتها منا.
أوربا عاشت الحروب والأوبئة، والفقر المدقع، لكن لم يستسلموا للظروف أو ينتظروا غيرهم حتى ينتشلهم من كل ذلك أو يعلقو ما أصابهم عل شماعة أحد، بل شمروا عن سواعدهم بجد و تفان، ودفعو حياتهم ثمنا، حتى يعيش أبناؤهم و أحفادهم في رفاهية، فهل سنفعل نحن كذلك؟ لا و ألف لا، بكل بساطة لأن عروقنا لا تجري فيها دماء أوربية، بل دماء المكر والخداع و الفشل.
3 - النرويجي الأسمر السبت 11 غشت 2018 - 22:30
المغرب دائما يدعم الإتحاد الأوروبي، و يقوم بدور الدركي لأوروبا بشكل ممتاز، لكنه في العلن يظهر بمظهر الدولة التي لها سيادة، و التي تتفاوض مع أوروبا على قدم المساواة !!!!!!!!!
غير أن المغرب(أقصد المخزن)، و بأساليب الخبث و النفاق، يراوغ أحيانا، لينال المزيد من الأمال من أوروبا.
نفس الشيء في ما يخص ملف الصيد البحري، دائما الأولوية لمصالح أوروبا، و كم سيكسب المخزن من حمايته لهذه المصالح.
المغرب عندما يفاوض، على الهجرة أو الصيد البحري، فإن آخر إهتماماته مصالح الشعب المغربي أو حماية البيئة، الأولوية القصوى لحجم المكاسب المادية التي سيكسبها المخزن و اللوبيات المتحالفة معه.
بعبارة أخرى، المغرب يريد المال، و لتذهب أمن و سلامة و حقوق المغاربة
و الأسماك إلى الجحيم.
لمن لا يعرفون الأفارقة، إيوائهم و منحهم الحقوق، يجلب الكوارث، كائنات بشرية تجري في عروقها العنف و الهمجية و الفوضى، سلوكهم يتأرجح بين الإستعداد للعبودية و بين التمرد، إذا ضيقت عليهم الخناف و حرمتهم من حقوقهم يصبحون كالعبيد، و إذا منحتهم الحقوق و الإحترام عاثوا فسادا في الأرض.
لست عنصريا، و لكن إسئلو عنهم الفرنسيين و الإيطاليين.
4 - خاليد السبت 11 غشت 2018 - 22:34
يجب على المغرب أن يظهر قوته للعالم و يستجيب لطب الإغاثة من إسبانيا و ألمانيا الذين أصبحو يستنجدون و يتوسلون للمغرب لكي يقوم بمساعدتهم، و لذالك بجب على المغرب بناء مراكز إستقبال على أرضه للمهاجرين الأفارقة لغير شرعيين و يمنعهم من الذهاب للأوروبا و بذالك سيفاجئ العالم كله بقوته و قدرته على حماية كل أوروبا و هذا ما سيجعل الجارة الشرقية الشرقية الشريرة تخاف من قوة المغرب و تصبح تحت سيطرته. عاش سيدنا تبارك الله في عمر سيدنا الله ينقص لينا في عمر المغاربة و يزدلنا في عمرو
5 - Marocain clandestin en suisse السبت 11 غشت 2018 - 22:35
Le maroc le pauvre na pas besoin des etrangers
Franchement il faut dabord quon finnera le dressage des plusiuleurs marocain, avant de recevoir des non marocain a dresser
Vive la suisse, vive la belle vie
Merci hespress
6 - مغربية السبت 11 غشت 2018 - 22:41
قال المسؤول الإسباني: "رغم أن سواحل إسبانيا وأوروبا لا تفصلها سوى 14 كيلومتراً عن سواحل إفريقيا، إلا أن هناك مسافة أكبر بكثير من حيث التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحقوق الإنسان".

يكفي ما قال و لا قول بعد ما قييييييييييل
شعوب لا كرامة لها .... تهرب لتموت في البحار بدل أن تموت في سبيل تقدم أوطانها
7 - عبدالكريم بوشيخي السبت 11 غشت 2018 - 22:48
على الاوروبيين ان ارادو ايجاد حل لمعضلة الهجرة هو مساعدة المغرب بمئات الملايين من الدولارات لاقامة مخيمات لجوء في الصحراء المغربية الشاسعة و بذالك سيخفف عنهم الضغط و في نفس الوقت التخفيف من معانات اللاجئين و لو مؤقتا الى حين تحسن الاوضاع في الدول الافريقية ليعودوا بعدها الى اوطانهم و هكذا سيربح ود الدول الاوروبية و الدول الافريقية و ستكون النتائج ايجابية ايضا في ما يخص قضية الصحراء المغربية فالجزائر تقول انها تاوي لاجئين من الصحراء المغربية لكنها لم تثبت ذالك حينما ترفض احصاءهم و تحديد هوياتهم و بما ان بلدنا يخوض معركة ضد اعدائه فلا بد له من ان يخلط الاوراق و يضرب حسابات النظام الجزائري في الصفر لانه لا يستطيع رفض اقامة مخيمات للاجئين الافارقة في الصحراء المغربية لان ذالك سيجلب له متاعب مع الدول الافريقية و الاوروبية و سيجد نفسه امام نارين الاحراج امام الافارقة و الانصياع للاوروبيين فاذا كان يحتضن لاجئين و يوظفهم ضد بلدنا فمن حق المغرب ان يعامله بالمثل و يحتضن لاجئين افارقة فوق صحرائه الا ان الفرق بيننا و بينه هو اننا سنستفيد من مساعدات بمئات الملايين من الدولارات و خلق رواج تجاري
8 - abdo السبت 11 غشت 2018 - 22:49
تعاونوا معنا للقضاء على البطالة و ايجاد شغل لابنائنا عوض تكليفنا بمهمات نحن في غنى عنها
9 - كمال السبت 11 غشت 2018 - 22:55
لا تضنون ان ما تقوم به الدول الاروبيه هو علامه ضعف وانما هم دول ديموقراطيه الاتسان فيها هو المهم.
لانها لو ارادت والقانون الدولي بجانبها لقامت باعاده جميع المهاجرين الذين يجعلون المغرب اخر محطه لهم الى المغرب.هكذا وبهذه البساطه. والسلام
10 - مواطن من المهجر السبت 11 غشت 2018 - 22:55
وما دخل ألمانيا في المغرب...؟

المغرب ليس قمامة أوربا

ساعدوا الأفارقة ليصلو مبتغاهم للضفة الأخرى

الدول الإمبريالية يجب أن تتحمل عواقب خرابها للدول الإفريقية

وخاصة رأس الأفعى : فرنسا وانجلترا هم مسؤولين عن معظم خراب إفريقيا

أرجوا من السلطات المغربية أن تنتبه وتقبل رفض المغاربة لهؤلاء الفوضاويين الأفارقة
11 - سعيد،المغرب الأقصى السبت 11 غشت 2018 - 23:01
سياسة جالبة للكوارث،و العجب أن من يسمون بمحللين سياسيين و جمعيات ما يسمى حقوق الإنسان و الأحزاب التي تدعي زورا تمثيل الشعب و غير ذلك من التنظيمات تنظيمات التضليل لا يبينون النتائج السيئة لهذه الآفة و يسعون إلى تزيين هذه الهجرة الأفريقية السرية الكبيرة التي لا نهاية لها و لا أحد من المسؤولين يريد التصدي لها،هم يدافعون عن مجرمين و يطالبون بمعاملة حسنة لهم،لذلك الحل هو التصدي الشعبي لها،و الوسائل كثيرة لا حاجة لذكرها،لا تعويل على من بيدهم الأمر لقد ران على قلوبهم فصاروا تائهين لا يدركون ما يفعلون،و الخزي و العار و سوء الخاتمة لكل خائن لهذا البلد،
12 - Observateur السبت 11 غشت 2018 - 23:09
تم أيضا توفير مساعدات للجزائر .. لمذا الجزائر .. الجزائر تقوم كما العادة توجيه المهاجرين إلى الحدود المغربية و التونسية
13 - ملاحظ السبت 11 غشت 2018 - 23:12
الحلول الترقيعية والآنية والمستعجلة لا تفيد لا المغرب ولا أوربا ولا المنطقة بكاملها.... الحل الجذري يكمن أولا في حل مشكل المغرب العربي ودفعه دفعا بل أمرا إلى تكوين تكتل وإحياء اتحاد المغرب العربي لتشكيل قوة اقتصادية ويحقق نموا عاليا لامتصاص البطالة المفتشية وبالتالي يشكل حاجزا واقيا لاوربا(حزام أخضر لحماية أوربا والمنطقة من التصحر وهجوم الجراد الافربقي )مخطط على غرار مخطط مارشال ...
ثم يجب التشديد حاليا على حماية الحدود الجنوبية والإجراءات الوقائية درءا للاخطارالمستقبلية وتدفق الزحف الأفريقي(ما قيمة الأموال التي رصدها المغرب والجزاىءر للأقمار الاصطناعية إن لم تحمي الحدود... )..
توحيد سياسات وجهود دول المنطقة المغاربية لئلا تتفرد بها أوربا وتملي على كل واحدة سياسات واملاءات قد تضر بنسيج مجتمعات المنطقة مستقبلا تشكل عليها خطرا داهما وقوة ضاغطة قد تستغلها حتى حكومات الافريقية لحماية مواطنها وعندها ستكون دول المغرب بين مطرقة أوربا وسندان أفريقيا. ...
قد أعذرمن انذر
14 - سناء الادريسي السبت 11 غشت 2018 - 23:13
لا لبناء الملاجء لان المغرب لاتجارب له في هذا الميدان المغرب دولة ضعيفة في التسيير الاداري والملاجء تعتمد كثيرا على التنظيم والتاطير والمحاكمات اما ان ياخذ الاقامة او ان يرحل الاجء الى بلده واحنا ماحكمات المحكمة حتى للشعب بقى غير للاجءين. انا اشتغلت في قي قسم الاستشارة والتاطير في الملاجء هنا في الغرب للقاصرين والبالغين هناك محاكم خاصة وهناك اطباء واطباء الاسنان والمحامون والطاكسيات هؤلاء كلهم يشتغلون لحساب الملجا هو من يدفع الفاتورات بالاضافة الى مبلغ اسبوعي وبطاقة بنكية خاصة باللاجء تدفع له فور تسليمه من طرفنا تعقيدات ادارية كثيرة بالاضافة الى سير المحاكمات والى كثير من رجال الامن لحراسة الملاجء وبهذا سيكون المغرب رسميا مسؤولا على سلامتهم والافارقة لبسوا هم السوريون الموجودين في تركيا الفرق شاسع الافارقة صعاب وقد رايت البشر من افغانستان والعراق وايران ومغاربة ولكن الافارقة الاصعب. يجب الرفض ياحكومة.
15 - It could be السبت 11 غشت 2018 - 23:33
المال لن يحل مشكل الهجرة،وسيبقى المواطن هوالخاسر الاكبر .يا ربي اليبغا الا فارقة، اسكنهم ليه حدا داروا باش احس بالمعانات.فلنفكر في الا جيال القادمة،لان التاريخ سيحاسبنا على كل خطوة سواء كانت إيجابية ام سلبية.اللهم اني بلغت.المال سيصرف وستبقى الطامة الكبرى الا وهي ان الفيلة الإفريقية غادي ارفسونا.والسلام
16 - أوروبا المغربية السبت 11 غشت 2018 - 23:52
هذا شيء جميل.
يجب على كل مغربي يريد إقامة الأفارقة في المغرب أن يأخذهم إلى منزله و يزوجهم بناته
و هكذا ثلاثة عصافير بحجر واحد.
العصفور الأول. هو تزويج الغير المزوجات
العصفور الثاني. إرضاء أوروبا المغربية.
العصفور الثالث. هو القضاء على الهجرة الغير الشرعية.

و المغاربة العاطلين عن العمل. فليحرقو أنفسهم. و إنتهى الأمر من المشاكل
17 - امازيغ الأحد 12 غشت 2018 - 00:14
بلد التسول و الدل سواء للافارقة او الاوروبيين عل السواء لكن عندما يتعلق الامر بالشعب يستاسدون عليه ويظهرون انيابهم ويكشرون عليها . اصغر بلد افريقي يستطيع لي يد دولة تسمى المغرب . ولتبربر هدا الدل يلصقون دلك في ما يسمونه بالسياسة الناعمة او ساسة المغرب الطيبين والمسالمين حتى غزانا الافارقة واصبحوا ينشؤون لوبي وسط المجتمع ببطء ولكن بتباث . كل هدا حتى يقال ان المغرب دو سياسة حكيمة .بل واصبحت الدولة تميل الى مناصرتهم على المواطنين الاصلبين والامثلة كثيرة . وبالمناسبة خلال كاس العالم الاخيرة جاء افريقي لمشاهدة احدى المقابلات فجاءه النادل طالبا منه مادا سيشرب فاجابه الافريقي لا شيء و ما عليك الا ان تنادي على الشرطة المركز غير بعيد . اليست هده قمة الوقاحة ؟
18 - م ع الأحد 12 غشت 2018 - 00:15
المغرب عليه أن تكون أولويته طلب الدعم المالي و السياسي لمراقبة حدوده مع موريتانيا و الجزائر. لأن مراقبة حدوده مع إسبانيا ليست إلا جزء من الحل.
و عليه المطالبة بإستثمارات الشركات الأوروبية للحد من الهجرة.
المغرب عليه المفاوضة على أنه متضرر من الهجرة مثله مثل أوروبا و يحتاج للدعم لحماية حدوده الإفريقية و ترخيص لمحاربة الجماعات المسلحة و محاربتها على حدوده الإفريقية.
الحل منع المهاجرين من الوصول للمغرب أصلا و ليس منعهم من الوصول لأوروبا. فالمغرب عنده مشكل في ترحيل المهاجرين لبلدانهم.
19 - الصحراوي الأحد 12 غشت 2018 - 00:53
الافارقة لو لم تسرق منهم ترواتهم لما تخلوا عن بلدانهم الغنية ولكنهم يبحتون عن تروتهم التي سرقت ليستفيدوا منها.
الاستعمر اخد التروة بيد ويرجع باليد الاخرى 1/1000 كمساعدة وكان الافارقة فقراء العكس هو الحاصل الاستعمار خرج من ااباب ورجع من النوافد والانابيب خد متلا كما سنعنا ان الشوماج في فرنسا من يؤديه اليس الفوسفاط الى سنة 2055 .هل المغرب حل مشاكله التشغيلية البطالة في تزايد الافارقة اكترهم متسولين بالشوارع .المساعدات التي تصل لا يستفيد منها لا الشعب ولا الافارقة طوزارة الاوقاف المساجد لا تستفيد من الميزانية كما يجب عكس الزوايا المحسنين يبنون المساجد وترجع الى الوزارة الافارقة يعيشون بين الفقراء المغاربة لان المغربي مسلم ويغلب عليه طابعه الاسلامي ياخد الافريقي كعابر سبيل ويتصدق عليه.ولكن الى متى السوريين الافارقة اين حق المغاربة اصلا في الشغل في في في ..............
20 - فريد الأحد 12 غشت 2018 - 01:24
لقد سبق وان قلت لكم ان ملف الهجرة في يد الالمان ويستعملرن اسبانيا مثل كلب لا غير اروبا ملك المانيا لذلك يجب المفاوظة مع الالمان والقول لهم صوف نوقع معكم ملف
الصحراءوالهجرة في نفس الوقت المانيا
لها دبلوماسية شيطانية قوية.وصوف يحلون ملف الصحراء بسرعة،ببساطة لان. المانيا لا زال هناك من يرى افريقيا،يغما عليه.يا مغاربة لا للعنصرية وشكرا
21 - Said France الأحد 12 غشت 2018 - 02:27
L'union ont commis une GROSSE ERREUR en faisant la pression sur le Maroc pour régulariser les subsahariens sur le sol Marocain

En effet, avec cette régularisation ils ont le temps la tranquillité pour préparer sereinement leurs départs vers l'Europe

L'UE DOIT aider financièrement et diplomatiquement le Maroc à EXPULSER chez eux, les immigrés subsahariens, c'est l'UNIQUE manière pour éviter des arrivées massives vers l'Europe depuis le Maroc
22 - ابونذير الأحد 12 غشت 2018 - 02:28
رغم ان المغرب وتونس والجزائر في نفس الموقع ونفس الواجهة الا ان الجزائر الوحيدة التي تعيد المتسللين من المهاجريين غير الشرعيين الى بلدانهم الاصلية عكس تونس والمغرب المستفدين من الهجرة الغير شرعية عبر الصندوق الاوروبي لمكافحة الهجرة
سوف يتم بناء ملاجئ في المغرب وتونس ان استمر الابتزاز
23 - الجاسوس الريفي الأحد 12 غشت 2018 - 03:02
الى كل من لم يفهم القضية بعد.
"" إنَّ المغرب ليس مِلْكُُ للمغاربة "" فلا تتعبوا أنفسكم و لا تمرضوا قلوبكم. المغرب ملك للمخزن و المخزن لا يملك شعب. المخزن يفعل كل ما يريده بهذه الأرض. فكفاكم كلاما فارغا. الشعب لا يملك كلمته في أرض المغرب.
24 - امازيغي الأحد 12 غشت 2018 - 04:53
ٱلى رقم 12 observateur هو حر في كلامه ليفول مايشاء والجزائز حرة في قرارتها وتفعل ما تراه مناسبا وهو ترحيلهم لبلدانهم الاصلية ومنعهم من الدخول والتسلل من خدودها الجنوبية واصدرت قانونا موجها لكل الوسائل النقل من حافلات و طاگسيات وقطارات يعاقب ويسجن كل من تعامل معهم ونقلهم ونفس الشئ بالنسبة لمن يشغلهم او يٱويهم في بيته او في الفنادق....لانهم فعلا مشكلة كبيرة. وستكون كارثة لو تركناهم حتى يتكاثر.ون وينشؤون كيتوهات خاصة بهم ولك.ان تتخيل الباقي
25 - فريد الأحد 12 غشت 2018 - 05:34
المخزن لم يأتي من المريخ كل عاءلة عندها
ابناء في المخزن،المخزن حفظنا من الربيع العربي،ومن تركيا اردغان الشيطان تجار الاسلام
السياسي و الرأس مالي تحت خطاء ديني
الان تركيا انتهة.المخزن له سلبيات ولكن حفضنا
من احوال سوريا وليبيا وووووو.الحل بسيط
اذا اردت تغيير المخزن، فتكلم مع افراد عاءلتك
الذين يشتغلون في جهاز المخزن.لانهم ابناء
الوطن،لم ياتو من المريخواخيراقال عالم الماني كل مجتمع يستحق مجرميه وشكرا ولا للعنصرية
26 - محاد تيبازة الجزائر الأحد 12 غشت 2018 - 07:17
الحل بسيط جدا للقضاء على الهجرة السرية للأفارقة وهو عودة الإستعمار الى افريقيا و استعباد شعبها كما في الماضي لأن الأفارقة لا يفكرون و كل حكامهم سراق و حرامية
27 - Iron maiden الأحد 12 غشت 2018 - 08:06
الى الأخ أوروبا المغربية رقم 16 اعجبني تعليقك كثيرا ههه الا وصلنا معاهم لتلاثة عصافير غادي يزيدونا ببغاء مجانا هههه كثرة الهم تتضحك ##!!
28 - محمد المغربي الأحد 12 غشت 2018 - 08:36
أوربا يجب أن تدعم المغرب في ايصال اخواننا القادمين من جنوب صحراء شنقيط الى بيوتهم ودولهم ...السنيغاليين الى السنيغال والماليين الى مالي والأيفواريين الى ساحل العاج ......والمغاربة الى المغرب......
29 - جزائرى وافتخر الأحد 12 غشت 2018 - 10:46
الى رقم 7 - عبدالكريم بوشيخي:

الجزائر ليست بحاجة لصدقات, هبات اومساعدات وسميها كما يحلو لك ولو بلغت ملايير الدولارات وليس مئات الملايين كما تطالب بها انت او العشرات كما يطالب بها مسؤولييك.
الجزائر سيدة قراراتها منذ استقلالها ولا تبيع مبادئها ولا تشترى الذمم كما يحلو لك.
رغم ما تريد ان تظهره انت ومخزنك عن الجزائر الا انها واقفة وما تزال عصية عن كل من شكك ويشكك فى قدراتها فى كل الميادين, الجزائر لا تركعها اوروبا المستعمرة لان الاخيرة هي التى بحاجة للجزائر وليس العكس كبعض الدويلات .
الجزائر هي من هزمت ماماك الحامية عسكريا فى الماضى وافلستها سياسيا واقتصاديا فى الحاضر حيث حولت معاملاتها الاقتصادية الى دول قوية تحترم قاعدة الرابح رابح وليست سياسة المستعمر الحامى كما تفعله مع المغرب منذ عقود.
رغم انخفاض اسعار النفط منذ اربع سنوات, الجزائر تنام على احتياطات مالية وذهبية تجعلها تحتل مرتبة جد مشرفة عالميا وخصصت ميزانية الاستثمار فى 2018 تساوى ثمن اضعاف ميزانية بلدك الغارق فى الديون .

ذكر الجزائر اصبح جرعة يومية للحد من مرضك النفسى اتجاهها وحقدك الدفين لها .
30 - jawad الأحد 12 غشت 2018 - 10:55
L europe doit arretter du soubvounsioner tous les produits alimentaires vers l afrique qui ne laisse aucune chanse aux pecheurs ou agriculture africain.
La politique europeene ne doit pas aussi proteger le s politiciennes corrmpu africain et europenne etc. qui exploitent les mines et tous la richesse du pays.Si l europe ne soit pas á cote du peuple africain et du garder sa dignité seront demain chez vous.
31 - Anir الأحد 12 غشت 2018 - 13:19
25
المخزن يحمي نفسه ويحمي مصالحه سواء من الزوبعات التي هزت وتهز المنطقه من حين لآخر او من اصحاب اللحي الطويله االذين يتربصون به. لهذا تراه يقتني الاسلحه بشكل متواصل ليستخدمها في حال اندلاع اي قلاقل ضده.
اما انت فامامك البحر ومن ورائك خبز واتاي.والسلام
32 - أين المنطق ؟؟؟ الأحد 12 غشت 2018 - 19:23
دولتنا يموقراطيتان، غنيتان ، ومن الدول الأكبر دخلا ورفاهية، بالنسبة لمواطنيهما، بطلبات من المغرب المتعثر على مستوى الديموقراطية والإقتصاد والشغل والدخل أن يستقبل المهاجرين من جنوب الصحراء ؟؟؟
33 - الى الجزائري ولا هو مفتخر الاثنين 13 غشت 2018 - 23:39
ربما لاتعلم ما يجري في الساحة السياسية والاقتصادية في بلدك
اي احتياط من العملة تتكلم عنه
ومطابع العساكر تنسخ اوراق نقدية و البنك المركزي الجزائري لا يملك الرصيد المالي من الذهب الذي يقابل القمة النقدية لكل ورقة
ستعرف الدولة افلاس كما عرفته المانيا ايام هتلر لما انهار الاقتصاد الجرماني
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.