24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  3. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

  4. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  5. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الكعبة المشرفة تكتسي بحلتها الجديدة يوم عرفة

الكعبة المشرفة تكتسي بحلتها الجديدة يوم عرفة

الكعبة المشرفة تكتسي بحلتها الجديدة يوم عرفة

جرت اليوم في مدينة مكة المكرمة، مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة الحالية بكسوة جديدة، جريًا على العادة السنوية في اليوم التاسع من ذي الحجة من كل عام.

وأظهرت لقطات بثها إعلام سعودي، منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ومصنع كسوة الكعبة، وهم يقومون بعملية استبدال الكسوة.

ويبدأ استبدال الكسوة بإنزال ثوب الكعبة القديم، ووضع آخر جديد تمت صناعته من الحرير الخالص بمصنع كسوة الكعبة المشرفة.

وتبدأ مراسم تغيير الكسوة المكونة من 4 جوانب مفرقة وستارة الباب، عقب صلاة الفجر، بمشاركة 86 شخصًا من العمالة والفنيين والصنّاع.

وتقليد الكسوة يتم مع بداية شهر ذي الحجة من كل عام، حيث يتم تسليم كبير سدنة الكعبة الكسوة الجديدة، ليتم في فجر يوم التاسع من الشهر ذاته إنزال الكسوة القديمة وإبدالها بالجديدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Kamal Deutschland الاثنين 20 غشت 2018 - 13:00
الكعبة المكرمة شرفها الله من فوق سابع سماء ولو أراد لجعل منها تحفة يحير لها العقل، وهنا أتحدث ماديا. أما من الجانب الروحي فهي أصلا آية من آيات الله ولها قدسيتها ودلالتها الدينية.نعم ليس من العيب أن يزينها المسلمون،ولكن هنا نرى مظهرا من مظاهر أنحراف الأمة،حيث أصبحنا نركز على الجوانب التي ليس لها أي تأثير على المسلم أو الإنسان في حياته اليومية وتركنا الجوهر ألا وهو الأخلاق والتراحم بيننا وحسن الجوار والمعاملة الحسنة بيننا. ماذا نستفيد إذا كانت الكعبة في أبها حلة والعالم الإسلامي كله خراب وحروب وتآمر على بعضه البعض والغش والحسد والحقد.اللهم ٱرحمنا وٱعف عنا يارب.
2 - محمود الاثنين 20 غشت 2018 - 14:15
انا شخصيا لا تهمني كسوة الكعبة بقدرما تهمني كسوة ابنائي ثم ان قلبي يدمي عندما ارى في نشرات الاءخبار أطفال اليمن عرات يعانون من القصف الهمجي للطائرات الامريكية لآل سعود.
3 - المجيب الاثنين 20 غشت 2018 - 15:44
ظهرت الكتابة على كسوة الكعبة في العصر العباسي، وحينذاك كان المغرب على خلاف شديد مع الخلفاء والأمراء العباسيين ومستقلا عن سلطتهم، خصوصا بعد اغتيال المولى ادريس الأول بالسم بتآمر وإيعاز من هارون الرشيد . وعلى مدى سنوات خلت وكسوة الكعبة تطرز عليها آيات قرآنية بخط الثلث، فما المانع اذا تم طرزها اليوم أو مستقبلا بالخط المغربي المجوهر أو المبسوط لاحقاق بعض العدل والانصاف؟؟ ومن تكون الجهة التي مخول لها كي تقرر في موضوع كهذا؟؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.