24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.43

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الرد على دعاة القتل العمد عن سبق إصرار وترصد

الرد على دعاة القتل العمد عن سبق إصرار وترصد

الرد على دعاة القتل العمد عن سبق إصرار وترصد

عبد الحميد أمين (نموذجا)

الجزء الأول

ومع عبد الحميد أمين بعض الحقوقيين مثل أمينة بوعياش، وأحمد الزايدي، وخديجة الرياضي، وآخرون... وكل من قال بقولهم انطلاقا من نفس المرجعيات والقناعات...

بسم الله الرحمن الرحيم

أطلقت جريدة هسبريس مشكورة مجموعة من المرئيات (فيديوهات) يظهر فيها الذين ذكرت أسماءهم قبله وهم يحدثوننا بأفكار أضعها الآن في ميزان الشرع والقانون والأخلاق... وآخذ منها تصريح عبد الحميد أمين في هذا الجزء الأول وهو يخاطب مستمعيه تحت عنوان: المحرمات الدينية، ثم أعرَج لاحقا إن شاء الله على أقوال الآخرين قولا قولا.

يقول عبد الحميد أمين:

[طبعا نحن مع حرية التعبير وحرية المعتقد وبالتالي بالنسبة إلينا لا يجوز تحريم مثل هذه القضايا ونحن لا نرى مثلا بالنسبة للإجهاض، أين هو الضرر بالنسبة للمجتمع في أن يتم إجهاض وتقنين هذا المجال؟...طبعا هذه المسائل يجب أن تكون مقننة. أين هو الضرر بالنسبة لشاب يمارس الجنس مع شابة؟ لا نرى الضرر في ذلك. أين هو مثلا الضرر بالنسبة لإنسان يفطر في رمضان ولو كان ذلك بشكل علني؟... طبعا يجب الأخذ بعين الاعتبار التاريخ والثقافة السائدة لا يجب استفزاز المشاعر العامة ولكن من الناحية القانونية في نفس الوقت لا يجب معاقبة من يقوم بالإفطار ولو العلني في شهر رمضان]

سي عبد الحميد أمين، ومن معك، اتقوا الله ! { لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً. تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً}

لقد ضربتم عرض الحائط حق الله سبحانه قبل حق البشر، واعتديتم على دين المغاربة اعتداء مباشرا، وطعنتم هذا الشعب في عرضه طعنا غير مسبوق، ودعوتم إلى الفتنة من أوسع أبوابها... ثم انتقدتم أنفسكم بأنفسكم كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا داعين إلى عدم استفزاز المشاعر العامة، في حين أنتم رؤوس الحية في هذا الاستفزاز... وقلتم بأن الحرية ليست فوضى وأنتم تعيثون في الأمة فسادا وفوضى عقدية وجنسية وخلقية وقانونية لولا أن الله تعالى سلم بأن جعلكم قلة الأقلية لحلت بنا كوارث لا نقوم منها أبدا...

فقولك: [بالنسبة إلينا لا يجوز تحريم مثل هذه القضايا] (الإجهاض والزنا والإفطار في رمضان، والإعلان به... ) فيه اعتراض صريح على رب العالمين لأنه سبحانه هو من حرم قتل النفس إلا بالحق، وهو من حرم الزنا، وهو من حرم الإفطار في رمضان وهو من أوجب الصيام فيه، وجعل المجاهرة بالإفطار العلني من أكبر الكبائر... فكيف تقول: [لا يجوز تحريم مثل هذه القضايا]؟ من أنت ياعبد الله حتى تقول لله ما يجوز تحريمه وما لا يجوز؟ ألهذا الحد يتم التطاول على مقدسات الأمة على مرأى ومسمع من الخلائق كلها؟ أهكذا تفهمون احترام الأديان؟ أهذه هي حرمة الله عز وجل عندكم وأنتم تزعمون أنكم مسلمون؟ أين إيمانكم بالله سبحانه وبرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وبكتابه الكريم القرآن العظيم؟

إن الاشتغال بالتحريم والتحليل مهمة علماء الشريعة، ومهمة المجالس العلمية. والإفتاء في القضايا العامة للأمة مهمة المجلس العلمي الأعلى... وما عهدناك ياسي أمين من العلماء ولا حتى من طلبة العلم وقد رصدت في قولك (يفطرون) بفتح الياء والطاء وفي جملتين متفرقتين... مع أن الفعل رباعي يا أستاذ، أفطر وليس فطر... ومضارعه يفطر بضم الياء وكسر الطاء، لكن ماذا أقول وأنت من هنا أتيت، من الجهل، ولو علمت لخشيت ربك: {إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء}

والعلماء لا يجتهدون مع النص، إنما يجتهدون في استنباط الأحكام من النص وفهمه وتنزيله على واقعهم تنزيلا صحيحا، فلماذا تركب هذا المركب الصعب وأنت في غنى عن كل هذا؟ أين التخصص؟ لمَ حشرت أنفك فيما ليس لك فيه معض ولا مستمسك؟ هل عرفت جزاء القول على الله تعالى بغير علم؟ لا، بل أنت تعلم أن الله حرم هذا، أنت الآن تحارب الله. أترضى أن تكون عدوا لله؟

لكم كل الحرية في اعتقاد ما تشاؤون، وفي التصرف كما تشاؤون {لا إكراه في الدين} لكن ليس لكم أي حق في الاعتداء على مقدساتنا الإسلامية وعلى رأسها توقير الله عز وجل وتقديره حق قدره. افعلوا ذلك إن شئتم في ما بينكم وفي أنديتكم لكن دون تسريب ذلك إلى مسامعنا لتجرحوا مشاعرنا وتؤذونا ببالغ الأذى... نحن في المغرب أمة مسلمة في أغلبيتها الساحقة، وليس لأحد الحق في أن يملي علينا ما هو الحلال وما هو الحرام... و(يصحح) لله تعالى تشريعاته السمحة والحكيمة بجهالات موغلة في الظلمات.

لقد سألت ثلاثة أسئلة تخص الإجهاض والزنا والإفطار العلني في رمضان وكلها جاءت بالسؤال: [أين هو الضرر...؟]

فإليك الجواب على سؤالك الأول: (أين هو الضرر بالنسبة للمجتمع في أن يتم إجهاض وتقنين هذا المجال؟) على أن يليه الجواب عن كل سؤال في أجزاء أخرى من هذا النقاش الذي أردته هادئا وهادفا.

إن الإجهاض هو إسقاط الجنين من بطن أمه تحت أي ذريعة كانت شرعية وغير شرعية. والمشروع منها هو ما هدد حياة الأم بالموت فقط، أي أن الإجهاض جائز بل واجب في حالة ما إذا أكد الطبيب الشرعي أن الأم معرضة للموت يقينا إذا لم تتخلص من جنينها.

الواجب هو الحفاظ على حياة كل من الأم وجنينها معا، فإن كان ولا بد من التخلص من أحدهما لعلة شرعية وضرورة قاهرة إبقاء على حياة أحدهما، فالتخلص من الجنين حينها هو الأول والأولى إبقاء على أكبر المصلحتين... والمصلحة الكبرى هنا هي حياة الأم إجماعا واتفاقا.

فيما عدى هذا قسم العلماء الحمل إلى مرحلتين. الأولى ما كان قبل زرع الروح في الجنين، والثانية ما بعد زرع الروح فيه أي بعد أربعة أشهر من الحمل، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِين}

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق قال : [ إن أحدكم يُجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفةً ، ثم يكون علقةً مثل ذلك ، ثم يكون مضغةً مثل ذلك ، ثم يُرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ، ويُؤمر بأربع كلمات : بكتب رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أم سعيد ] رواه البخاري و مسلم .

فقوله تعالى {ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} هو كقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الحديث [فيُنفخ فيه الروح] وهو بعد إتمام مائة وعشرين يوما، أي أن الجنين بعد أربعة أشهر يكون إنسانا جسدا وروحا، وإسقاطه جريمة قتل بكل ما للكلمة من معنى.

وبما أنك لا ترى ضررا في الإجهاض دون أن تحدد أي مرحلة تقصد، قبل زرع الروح أم بعده، فأنت لا ترى الضرر في القتل، أنت تشرعن للقتل يا سي عبد الحميد أمين. {ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق} فأي ذنب ارتكبه هذا الجنين حتى تحكم عليه بالإعدام؟ أين عقيدتك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يقدس الحياة البشرية ويحرم إزاهاقها تحت أي ذريعة؟ أين الحق في الحياة الذي تدعون إليه اعتمادا على المواثيق الدولية والقيم الكونية وهو ما فتئتم ترددونه ليل نهار لإسقاط حدود الله تعالى الخاصة بالقتل الواردة في هذا الحديث الذي رواه الإمام البخاري ومسلم في صحيحيهما: عن ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عِنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: [لاَ يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَث: الثَّـيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَة]

إنك تدعو لقتل من لا يستحق القتل، قتل الجنين البريئ، فكم من الأرواح تريد إزهاقها لو استجيب لشرعنة ما تدعو إليه؟ إنها ملايين الأرواح. هل أنت مستعد للقاء ربك بقتل ملا يين الأرواح؟ {وإذا الموؤودة سئلت بأي ذنب قتلت} وفي نفس الوقت تدعو لتعطيل حكم الله تعالى في القتل. أي إلغاء حكم الإعدام الذي نزل به الكتاب وبينته السنة وأجمعت عليه الأمة. فأي مصير اخترته لنفسك يا أستاذ وأنت مقبل على الله قريبا بعد أن بلغت من العمر عتيا؟

إن الحمل عن طريق الاغتصاب، أو التغرير بالفتاة ووعد كاذب بالزواج بها... فتم الحمل لا يجيز قتل النفس البريئة ولا يجوز تحميل الجنين جرم أمه... لأن أمه في كل الحالات أخطأت في تمكين شخص من نفسها في الحرام، وهي لا بد أن تتحمل تبعات خطئها وليس بإنزال أقصى العقوبة (الإعدام) بجنينها البريء. وأما الحامل المغتصبة وتحت الإكراه فهي بريئة ابتداء ولا شيء عليها البتة وليست آثمة عند الله وعند الناس سواء..


تسأل عن الضرر في الإجهاض؟ سبحان الله ! كيف تسأل عن الضرر في القتل؟ قتل أضعف مخلوق لا حول له ولا قوة، ولا ذنب له سوى أنه وجد تحت طائلة فتواك الجهلاء المتجردة من كل رحمة وشفقة ومن كل إنسانية. أي قلب تحمله في صدرك يا سي عبد الحميد أمين؟

عجبت لما تطرحونه من علة في جواز الإجهاض على إطلاقه كقولكم بأن هذا موجود في المجتمع، وتتساءلون لماذا لا يقنن وتنتقل ممارسته من الخفاء إلى العلن بحماية القانون؟ كأن كل موجود في المجتمع مهما كان حراما علينا أن نشرعنه ونعترف به ونحميه بالقانون ما دام يمارس في الخفاء من قبل آحاد الناس ...

وهكذا يجب أن نسمح بالزنا ونشرعنه ونحميه بالقانون ونمارسه في الملأ بحجة أنه موجود. وهكذا أيضا بالنسبة لشرب الخمر وتناول المخدرات والشذوذ الجنسي والقتل والسرقة وأكل الربا... كل ذلك موجود، وكل ذلك يجب أن نقننه ونحلله ولا يجوز تحريمه من أحد حتى من الله الواحد الأحد لأنها أعمال موجودة والناس أحرار في ما يفعلون. إنه منطق يجعل فعل البشر حجة على الشرع وليس الشرع هو الحجة على البشر.

لقد زعمتم أن تحريم الناس لما حرمه الله تعالى ورسوله من هذه الموبقات نفاق اجتماعي كما قالت بوعياش، فتحريم الخمر عند الناس نفاق، لأن كثيرا من المغاربة يشربونه، وتحريم الإجهاض عندهم نفاق لأن كثيرا من الناس يفعلونه، وهكذا فكل من حرم ما حرمه الله تعالى منافق عند أستاذتنا بوعياش بحجة أنه موجود ويفعله الناس.

حسبنا الله ونعم الوكيل.

يليه الجزء الثاني إن شاء الله تعالى

الموقع الرسمي:

www.elfazazi.com

البريد الإلكتروني:

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - أوسكـــــار الرشيديــــة الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 01:39
باسم الله الرحمن الرحيم.
في اطار الانفتاح الذي خاضه المغرب،بدأت تتسلل الى المجتمع المغربي مجموعة من السلوكيات الشاذة التي لاتتلاءم والقيم المغربية المشتركة والاصيلة للمغاربة.هذه المسألة أصبحت تأخد منحى ذا طبيعة تطورية وجب الانتباه اليه حينما فكر هؤلاء في مأسسة شذوذهم وافكارهم المتنوعة،عبر خلق اطارات جمعوية تدافع عن سلوكياتهم ودعواتهم للاباحية في مجتمع محافظ.
صراحة ان فئات معينة في المجتمع المغربي،لاتعرف من الحداثة الا ما يرتبط بثقافة المزابل الاوربية وعي ثقافة تشكل عوارض مرضية،وتناست قيم الحداثة في الابداع والديمقراطية والمواطنة.
2 - brahim الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 01:47
السلام عليكم
رد فيه الشفاء لضعاف القلوب مثل عبد الحميد امين والذي للاسف ليس له من اسمه ولقبه حظ
نسأل الله السلامة والعافية وان يجنبنا الفواحش ما ظهر مها وما بطن
3 - جلال الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 02:06
هذا هو الشيخ الفيزازي الذي اعرفه الشيخ الفيزازي الذي لا يرعبه ولا يرهبه السجن السجان الاسد جسور لا تهزه هجومات الابواق السطة والاقلام الماجورة الحاقدة التافهة التي تحاول ضرب معنويات ونفسية الشيخ وتحاول هذه الاصوات نشاز في بلادنا ادخالك يا شيخ في حروبها الصغيرة لي انهاكك وتنيك على قيام بخدمتك العمل الداعوي للنهي عن منكر والفحشاء وامر بمعروف لما خير للبلاد والعباد ونصرة المؤمنين الصادقين والمظلومين والمستضعفين في هذه الدنيا الفانية وما الاحوج هذه بلاد للعلماء مثلك لا يتولاون عن قول الحق والدفاع عن الاسلام حتى لو كان السيف مسلطا على رقبتهم اعلم يا شخ ان محنة السجن مريرة التي مرت بيها ماهي اختبار من الله سبحانه وتعالى لك وايمانك كبيربالله واستراحة محارب لكي تعود للدعوة بنفس قى والارداة والعزيمةقوية في التاريخ الاسلامي كثير من العلماء الاجلاء وشيوخ الاسلام عانوا من بطش وطغيان السلاطين وعاضيه والشعراء التكسب دفعوا تمنا كبيرا مقابل ان يفهموا الناس الاسلام نقي الحقيقي على هدي الرسول عليه والسلام وصحابته الكرام بعيد عن الخرفة والدجل وبدع الضالة والفجور والفسق الذين حاربوه
4 - ceuta الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 02:20
بارك الله فيك و لكن الجهل المركب لدى العلمانيين و الملاحدة مادا عساي ان اقول لا حياة لمن تنادي الجهل تفشى فيهم لاقصى درجة و اعماهم تماما
5 - الدكتور محمد ركراكي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 08:00
جميل أن نستنكر ونرد على كل من يهاجم ثوابت المغاربة الشرعية، لكن المنكر القبيح أيها الشيخ أن تمدح منكر المخزن وتسكت عن جرائمه العظمى في قتل المتظاهرين وسجنهم واعتقال وتعذيب كل من يقول للظلم لا، ويفترض أنك أدرى بجرائم المخزن في اعتقال الناس وتعذيبهم لتقوم وتدافع عن المظلومين أما أن تشهر سيفك وتصول وتجول على الصغار ممن أسيئ تعليمهم في حضن المخزن فليس هذا من شيم الرجال، إلا أن يكون ذلك ثمن خروجك من السجن الذي وصفته سابقا بأنه من صنف خمس نجوم. اللهم لا شماتة
6 - عبد الله الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:17
نشكر الشيخ الفزازي عن دفاعه وتصديه لسدنة المذهب العلماني/اللائكي في المغرب؛ فكم غفل الدعاة والعلماء عنهم وتركوهم يسرحون ويضلون الناس على مرأى ومسمع الجميع.
ونود بهذه المناسبة توجيه رسالة إلى الشيخ مفادها أن يتفادى ما أمكنه استعمال خطاب الوعظ في رده على العلمانيين (اتق الله..) الخ، لأنهم لا يؤمنون بمرجعية الشرع أصلا ولا علاقة لهم من قريب أو بعيد بالتقوى والخشية وما يبعث الإنسان على التذكر والرجوع إلى الله؛ فلهم مشروع مخطط مدروس يراه رأي العين كل من تتبع كلامهم وتصريحاتهم.
فالأفضل للشيخ في مجال المطارحة الفكرية أن يكشف ضلالاته وتهافتهم فهذه أنفع لهم وللقراء الكرام.
وبمناشبة موضوع الإجهاض فقد أعدت جريدة السبيل ملفين حول الموضوع آخرها نشر في مطلع نونبر الجاري.
فالمرجو الاستفادة منه فهو مهم جدا.
7 - عبدالحمان الحسيمي ./ الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:21
السلام عليكم ورحة الله ،/ جز الله شيخنا وأستاذنا الكريم على هذا الرد الكافي والشافي .. وليت جميع علمائنا يلامسون هموم المواطنين شكرا لك أخي وفقك الله .../ يقول صلى الله عليه وسلم ( من يرد الله به خيراً يفقه في الدين) وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه: تعلّموا العلم وعلّموه الناس ، وتعلّموا له الوقار والسكينة ، وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه ، وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: العلم خير من المال. العلم يحرسك و أنت تحرس المال،../*/ فالحمد لله فاطر الأرض والسماوات.. الذي خلق كل شيء فأبدعه، وجعله دلائل على ربوبيته وآيات.. وأجرى البحار والأنهار وأرسى الجبال الشامخات.. وزيّن السماء بالكواكب وجعلها حفظاً من مسترقي السمع، فأرسل عليهم الشهب الخاطفات.. وجعل الشمس والقمر آيتين من آياته الباهرات.. وجعل كسوفهما وخسوفهما على العباد من الإبتلائات.. وأنزل الكتاب فيه الآيات الواضحات.. وأرسل أفضل البشر بالبشارات والنذارات، عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليمات.. وأصطفى له خير صحبة تمسّكوا بسنته وصاروا على نهجه، وكان لهم أسمى الصفات والأخلاقيات.. وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها ..
8 - فاطمة الزهرة الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:23
هؤلاء هم سدنة 20 فبراير، أين جماعة العدل والإحسان لترد على هذا المنكر؟ هل لا بد من الشيخ الفزازي في مثل هذه المواقف؟ لله درك ياشيخ فزازي كلما طلع علينا زنديق بما يغضبنا في الله طلعت له بقلمك العظيم نصرة للحق. جزاك الله خيرا.
9 - عبد الله الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:30
جزاك الله خيرا ياشيخ.
هؤلاء الزنادقة أنت من هيأك الله سبحانه لدحض زبالة أفكارهم،
هؤلاء ملاحدة ياشيخ، وأنت أعلم بحكم من يحلل ما حرم الله مثل الزنا وقتل النفس بغير حق والإفطار العلني العمد في رمضان... نصرك الله تعالى عليهم ونحن في انتظار الأجزاء التالية.
شكرا للشيخ
10 - عجيبة الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:40
المشكل ياشيخ، نصرك الله، ليس في هؤلاء الزنادقة، فهؤلاء معروفون.
المشكل في جماعة ياسين الذين يسيرون معهم جنبا إلى جنب يحسبون أنهم مهتدون،
الحاصل الشيخ هو الشيخ والسلام
11 - hisham الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 09:57
لاتتعب نفسك يا شيخ, هؤلاء مع كامل الاسف استغلوا عشرين فبراير, فيكفي ان من يدعو للافطار وحقوق الشواذ بل لايجد حرجا في الدعوة علنا لزواج الشواذ في المغرب وهو نجيب شوقي, هو ايضا زعيم لما يسمى عشرين فبراير وهو ايضا صاحب صفحة عشرين فبراير في الفايسبوك... تصوروا المهزلة, ثم تجد العدل والإحسان لايجدون حرجا في ان يضعون يدهم في يد من يسب الله علنا ويدعو لهدم " المعلوم من الدين بالضرورة"... انهم يدعون لهدم نصوص قطعية لاتحتمل اجتهاد ( قتل النفس بالاجهاض, منع عقوبة الاعدام, الافطار علانية في رمضان, اباحة الشذوذ الجنسي, منع تعدد الزوجات........ ومع هذا تجد العدلي يجالس ويقهقه مع هؤلاء وبعدها يقولون لنا " جماعة اسلامية"... ليس في دين الله تفاوض وليس في القطعي في دين الله مداهنة ولا مساومة.... اتقوا الله أيها العدليون فقد عهدناكم رجالا, ولستم في حاجة لهؤلاء المعتوهين لتخرجوا للشارع.... اخرجوا وطالبوا بكل الحقوق السياسية بدون ان تمشوا مع هؤلاء الشواذ واللواطيين فانتم والله ترتكبون اثما كبيرا في حق دين الله... نصيحة لرجال وشباب العدل الذين عهدنا منهم التقوى ان لايدنسوا انفسهم بهؤلاء
12 - yasine الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:03
خديجة الرياضي والرويسي وامين معروفون بمعاداة كل مافيه رائحة من دين الله... واحزاب الطليعة والاشتراكي الموحد والنهج يجاهرون برغبتهم في هدم اركان ديننا, نعم في مغربنا الكثير من الانحرافات, ولكن هذا شيء والدعوة إلى التطبيع معها وتقنينها شيء آخر... فانتبهوا يا أولي الابصار.
لقد قالوا ان تعدد الزوجات " مصيبة عظمى" بربكم كم مغربي اليوم يعدد؟؟؟؟ أليس هذا استهداف لشريعة الله مادمنا نعلم علم اليقين ان التعدد ليس بظاهرة!!! لماذا الاصرار على منع عقوبة الاعدام مع انها لاتطبق في المغرب منذ 1993؟؟؟ أليس هذا فقط لتقنين كل شيء ضد شريعة الله... ولكي يعلم القاصي والداني بان خديجة الرياضي وامين هما اصلا من الداعين لفصل الصحراء عن المغرب, فبحكم تبعيتهم لليسار العالمي شاركوا في مؤتمر بروكسل الماضي ودعوا لتقسيم المغرب... يعني الخيانة عندهم وجهة نظر........
الحمد لله انهم اقلية الاقلية والا كانت مصيبة.... لكن مايحز في النفس ان العدليين الذين يدعون انهم يدافعون عن دين الله لايجدون حرجا في وضع يدهم في يد من يدعون جهارا نهارا لإبحاة فعلة قوم لوط............... فهل هكذا الدعوة لدين الله يا رجال العدل؟؟
13 - muslim الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:32
هؤلاء يتجرؤن على الدين باسم الحرية والقوانين الكونية وهم بذلك يجادلون بالباطل ليضحض به الحق . نحمد الله انهم انكشفوا لنا وقد كنا نحسبهم عقلاء نزهاء ولكن العقل لا يتجتمع مع التجرء على الله . نسأل الله لهم الهداية .
14 - ولد لريف ./ الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:33
جزاك الله خيرا شيخنا الكريم على هذا الرد المناسب فهكذا نحب أن يكون علماؤنا يعيشون مع قضيانا ./ فالعلماء إخواني الكرام، هم الأعلام على طريق الهدى، وهم كالنجوم يُهتدى بهم، فقال تعالى(وعلامات وبالنجم هم يهتدون) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل العلماء: ( فضل العالم على العابد كفضل القمر في ليلة البدر على سائر الكواكب ) وشتان، بين القمر وسائر الكواكب.قال أبو الدرداء، مثل العالم في الناس كمثل النجوم في السماء يهتدى بها، والجهّال في ظلمة لم يستضيئوا بنور العلم ولا بنور العلماء. قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، ألجهّال : يميلون مع كل راع لم يتضيئوا بنور العلم . أي لم يحصل لهم من العلم نور يفرّقون به بين الحق والباطل لعدم متابعتهم للعلماء، وعدم تعلمهم منهم العلم.والعلماء . اخواني الكرام هم أحق الناس بالمحبة والتعظيم والتوقير بعد الله وبعد رسوله صلى الله عليه وسلم ، كما قال علي بن أبي طالب:محبة العالم دين يُدان به، وذلك لأن العلم ميراث الأنبياء والعلماء ورثته. وأيضاً، فإن محبة العالم تحمل على تعلّم علمه واتّباعه، والعمل بذلك دين يدان به ، وذلك لأن العلم ميراث الأنبياء والعلماء ورثته.
15 - khalid brescia الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:36
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا عن كل حرف رددت فيه على كل ملحد حسنات كعدد شجر الارض
16 - عباز السياسي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:56
اخي الفيزازي:
ديننا دين العلم والعلماء وكم تمنيت ان اطرح بعض الاسئلة على الكثير من عباد الله ومنهم عبد الحميد .
اذا اخدنا عينة من الناس (100) بدؤوا في شرب الخمر والدخان قبل 30 سنة
وعينة من نفس العدد لم تشرب ولم تدخن قط.
واذا اخدنا كذلك 100 امرأة تعرضت للاجهاض اكثر من مرة
و 100 لم تجهض قط .
وجئنا ب 100 شخص صام الدهر كله لتفحص جهازه الهضمي
و100 شخص لم يصم ابدا
فسوف يخاف السيد عبد الحميد من النتائج المحصل عليها وحين ذاك اكيد انه سيقول امين
وسيتصالح مع الغفور الرحيم بعباده.
17 - Musulman du 57 الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 10:56
بارك الله فيك يا شيخ أسأل الله أن يسدد خطاك و أن يفتح بصيرتك. و أطلب منك أن تجتهد في كتابة
سلسلة من المقالات أو حتى كتاب يكون موضوعه : أحكام الأقليات العلمانية في البلدان الاسلامية.
أعتذر عن ركاكة لغتي فاني لست من أهل هذا العلم و لكن أسعى لنيل حظ بسيط منه
18 - لمهولي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 11:10
الحمد لله والشكر لله مغربنا لازال بخير حياك الله شيخنا الجليل بما قدمت وما تقدم دفاعا عن دين الله وذوذا عن شريعة الإسلام السمحاء. لقد عرف المغرب وللأسف في السنوات الأخيرة أناسا أشبه بسرطانات تنخر جسد الوطن المنهك وتعيث فيه فسادا مستغلين صمت المواطنين البسطاء وانشغال السياسيين بكراسيهم،هدفهم نشر الزنا و الفاحشة في كل مكان حتى يتسنى لهم الاعتداء على حرمات الغير دون حسيب أو رقيب إنهم يريدون تحويلنا إلى مكسيك جديدة إلى بلد يصبح الأب فيه يشك بنسب أبناءه ويصبح اللقطاء يملأون كل مكان، إنهم يريدون تحويل المغرب إلى وكر للفساد تنتشر فيه الأمراض الفتاكة كالسيدا وجراءم السطو والنهب والقتل،وكل هذه الابتلاءات بلا شك تؤدي إلى الفتنة،الفتنة التي هي أشد من القتل أعاذنا الله منها.
19 - الواقعي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 11:13
أرى أن مناقشة هذه الاحكام و التفاصيل مع حمبد و أصدقائه تعد تجاوزا لنقاش لابد من الحسم فيه أولا قبل الدخول في هكذا جدال.
أقصد انه قبل مناقشة الحرام و الحلال مع عبد الحميد يجب الحسم معه في قضية وجود الله و في الدين الصحيح .هل الله موجود يا عبد الحميد؟ ان أجاب ب لا فما فائدة الجدال و النقاش.و ان أجاب بنعم نردف سؤالا اخر عما هو الدين الصحيح ؟ان أجاب بالاسلام فلنا أن نناقشه في الحلال و الحرام و ان أجاب بغير الاسلام فلا داعي للنقاش.
خطأ المدافعين عن الاسلام انهم يناقشون الحلال و الحرام مع ملحدين .هذه الامور تناقش مع مؤمنين اما مع سي عبد الحميد فيجب اقناعه بوجود الله أولا
20 - ezzerrouti الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 11:16
mr Amine a tort pour dire des choses interdites par l'ISlam mais mr fizazi doit savoir que MR amine est parmi les premiers INgenieurs du Maroc.ceque ne l'est pas si fizazi qui est loin tres loin du niveau d'ingenieur il n'est pas ingenieur n'importe qui demandez à vos enfants de faire des etudes mais impliquer des versets du saint coran dans n'importe quoi ce n'est pas de la science si vous n'avez pas pu faitre des etudes des gens intelluigents incitez et ai dez vos enfants à le faire ce n'est pas ingenieur qui veut
21 - هذا هو تخصصك يا شيخ الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 11:37
والله لو تخصص الشيخ الفيزازي للرد فقط على أمثال هؤلاء.. لكفى. ولكان مأجورا إنشاء الله عند ربه وللقيه وهو راض عنه.
هذا هو تخصصك يا شيخ (أعرف أنك تقرأ كل التعاليق) الرد على الكفرة والملاحدة والزنادقة والمثليين ودعاة الإجهاض ووكالين رمضان و..و.. والذين يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا. كما يتوجب عليك يا شيخ أن تضيف إلى القائمة هؤلاء الروافض أعداء الله وبالخصوص أتباع الشيعي الرافضي المكنى ياسر الحبيب وما هو بحبيب، فأتباعه فرّخوا وبالخصوص في مدينتكم طنجة، ولتكن أيضا حربا شعواء على الصوفيين الخرافيين (الذين هادنتهم كثيرا بعدما فكك الله أسرك) ألا ترى يا شيخ أنهم يستحقون الرد منك ومن أمثالك وهم الذين رفعوا مؤخرا شعارا في طنجة (تحيا الثورة التونسية..المصرية..الليبية..و بغينها مغربية)؟
تخصصك يا شيخ هو الرد على كل هؤلاء متسلحا بكتاب الله وسنة المصطفى واضعا نصب عينيك قوله تعالى "قل هذه سبيلي..."الآية
دع عنك السياسة فإنها مستنقع الآسنين و لن تجر عليك إلا ما جرت على الزمزمي ومن لف لفه، فإنه من يتكلم في غير فنه يأتى بالعجائب.
22 - أبو يوسف الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 11:39
جزى الله الشيخ الكريم على رده وبارك في جهوده .
أتمنى أن يكون رده حافزا لبقية علماء الأمة للدفاع عن الاسلام والمسلمين ومقدساتهم في هذا البلد الأمين .أما أمين وأمثاله فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن كفينا شرهم بما شاء وكيف شاء.
23 - moha الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 12:14
لا بد أن الشيخ يخاطب المجتمع من كوكب لا علاقة له بكوكبنا, يتكلم بسطحية تنم على عدم معرفته بالواقع الإجتماعي الذي بالنسبة إليه يمكن معالجة مجموعة من الظواهر بمجرد سرد بعض الأحاديث و الآيات. وسواءا كان الشيخ يتفق أو لا مع ها ته الظواهر فهي موجودة و كانت دائما موجودة ولم يستطع أحدا تقديم الجواب الموضوعي و الواقعي للتعامل معها أو إزالتها وبقيت مفروضة على الشيخ وعلى من سبقوه و تجاوزوه في الفقه الإسلامي.
أما الخطير في المسألة التي يناقشها شيخنا هي أنه يكرس سرية هاته الظواهر التي يفرزها المجتمع و هنا الإختلاف بحيث يريدنا أن نحافظ على السرية في ما هو و فكره يختلفا عنه و إظهار المجتمع في صورة كاذبة لا علاقة لها مع الحقيقة, و من هنا يدخلتا الشيخ في مجتمع غامض و يستعصي علينا فهمه و ممعالجته على كل الستويات سياسية اقتصادية اجتماعية و ثقافية.
و حتى يستطيع شيخنا فهم ما يدور حوله عليه أن يبحث في العلوم الأخرى كالفلسفة و علم الإجتماع و التاريخ و الأنطروبولوجيا....لكي يتمكن من تصور واقعي و علمي يعرفه في البداية المسافة التي تبعده عن مجتمعه و تخرجه من نظرية الحلال و الحرام+ التكفير و محاصرة الرأي.
24 - ABDOU الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 12:59
ان اكلا م الشيخ الدجال خطير ويعد تهديدا للراي الاخر فالسيد امين ادلى بوجهة نظره انطلاقا من ايديولجيا اليسار وله الحق ان يعبر عن رايه بكل حرية اذا ما كنا نسعي الى بناء دمقراطية لجميع المغاربة فلا احد ينكر بان التيار العلماني بالمغرب يشهد له بنضال جد مشرف ضد المخزن المتءسلم اي استبداد الحاكم الدي يحكم باسم الدين فاين كنتم انذاك في الزوايا تخدرون الشعب بينما اليساريون غيبوا في السجون والمنافي واغتيل الكثير منهم ويجهل مصير الكثير منهم فما حدث لرموز المتءسلمين الاقامة الجبرية لشيخ الخرافة هل جلس الشيخ ياسين على القرعة اوتم اغتصابه من طرف شبيحة افقير والبصري بل ان الشيخ كان ينعم بمنزل مريح وسط اهله و يستقبل الزوار ليلا ونهارا ليجعل منه المخزن نقطة استقطاب للشباب لابعادهم عن الفكر الحر الدي يكشف عورة المخزن من منطلق تحرير الفكر المغربي من هيمنة المنظرين الذين حاولوا تقديم خدمة للمخزن بتدجين الاتجاه التحرري للفكر باستغلال الدين لكبح جماح المتنورين الشباب بنعت كل مفكر حر بالاحاد والزندقة والخروج عن الملة وتحريض الري العام ضده باستغلال مشاعر الناس من منطلق الاساءه الى الدين الاسلام وشرع الله
25 - مسلم الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:01
بسم الله الرحمان الرحيم بارك الله في الشيخ و في رده الجميل، أقول فضيلة الشيخ أين المجلس العلمي الأعلى الذي نصب لحماية الأمن الروحي للمغاربة أليس كلام هؤلاء العلمانيين أكبر مهدد للأم الروحي،أم أن السلفية فقط هي العدو للمجلس العلمي...( اتقوا الله و قوموا بواجبكم اتجاه دينكم فإنكم موقوفون أمام الله عز وجل و انتم أدرى بهذا مني و لكن لا تفقهوه..) و أقول للمغاربة أفيقوا من نومكم فإن هم الدولة هو ترسيخ العلمانية في المجتمع و ليس المذهب المالكي و لا التصوف السني
26 - عبد الرزاق الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:02
بسم الله الرحمان الرحيم ، جزاك الله على غيرتك و جهدك لمناظرة بعض أوجه التطرف و التي بدأت تجد حيزا هاما من اعلامنا . و هنا أتساءل عن ازدواجية المعايير في مواجهة كل أشكال التطرف فالذين يدافعون عن ديانتنا السمحة ينعتون بالمتطرفيين الرجعيين و غير دلك من الأوصاف و في الجهة المقابلة الذين ينادون بتصرفات غريبة عن مجتمعنا "علنا" و ضد تعاليم ديننا الحنيف يسمون بالحداثيين. ولكن كلمة الله دائما هي العليا فالذين يتأملون المساجد اليوم نجد نسبة كبيرة من الشباب يؤتتون هده المساجد بدرك الله و نسبة ارتداء الحجاب في تصاعد رغم كيد الكائدين. و في الختام أسأل الله العلي القدير أن يوفقكم و يزيد من أمثالكم من أصحاب العلم و الحكمة والبلاغة.
27 - hamdan الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:06
سلام الله
لم أجد فرق بين المقال الناقد و المنقود، سوى واحدة هي أن المقال المنقود هو أقرب إلى الإسلام من المقال الناقد الذي هو أكثره إيمانيا و عقائديا٠
كتب الشيخ : "إن الحمل عن طريق الاغتصاب، أو التغرير بالفتاة ... فتم الحمل لا يجيز قتل النفس البريئة ...جرم أمه. ." منطلقا من الفكر الفقهي الرجولي فحملها المسؤولية . و تناسى شيخنا جلد كل واحد منهما مائة جلدة، بعد ثبوت الزنا بالحمل.
وما دمت ضد الإجهاض، فما اقتراحاتك ثم قلت شيخي
ـ" بقتل ملا يين الأرواح؟"
ما علاقة الروح هنا، فهل هي تقتل؟ لك خلط بيِّنٌ بين النفس و الروح٠ عسى ليه السلام روح من عند الله، روح و ريحان٠ الروح هو حبل من عند الله للتثبت و المرابطة، و لا علاقة له مع النفس٠ والروح اسم مذكر٠
وزدت وقلت
إن الاشتغال بالتحريم والتحليل مهمة علماء الشريعة، ومهمة المجالس العلمية. والإفتاء في القضايا ..."
وقعت فيما أعبت عليه الرأي الآخر، ألم تعلم شيخي أن مسألة التحريم لله وحده لاشريك له فيها، وما دون ذلك ماهو إلا منعٌ و نهيٌ٠ لكن الطمح في مقعدٍ في مجلس لاعلمي أعمى بصيرتك٠
اللهم يسير لنا تعاملنا مع دينك
28 - عبدالله الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:48
بسم الله الرحمان الرحيم. احسن الله الى شيخنا الفاضل جواب يشفي الغليل كلام جميل الى الى كل رويبضة سفيه يجرؤ على ثوابت ومقدسات هدا البلد الحبيب والله ان الجهل والوقاحة تفعل اكثر من دلك اركبوا القارب مادامت الفرصة امامكم وراجعوا انفسكم واعترفوا بفضل الله عليكم واتقوا الله خيرا لكم
29 - مغربي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 14:13
كل ما يلاحظ في الأيام الأخيرة هو بداية إثارة بعض القضايا الحساسة،الثقافية منها والدينية والسياسية ووضعها على موائد من يسمى الأنتلنجنسيا الوطنية لمناقشتها والداول فيها كأنها قضايا ذات أولوية قصوى.نقول لهؤلاء،أنتم خارج المسار التاريخي للأحداث وأنتم فاتكم القطار،بل وخرجتم عن السكة الصحيحة.كل القضايا المثيرة في هذا الموضوع يمكن ،وبمناقشة هادئة من طرف المشرع الذي يجب أن ينبثق من الشعب،أن يقننوه وينظموه بحيث لاينبغي أن يخالف ديننا أو يعارض ما توصلت إليه العلوم الحديثة...ولا ينبغي لنا أن نهدر طاقاتنا وجهودنا وفكرنا في مثل هذه القضايا الفرعية...بل يجب علينا التفرغ إلى ما هو أساسي في هذه المرحلة،وهو المشاركة في وضع المشروع المجتمعي للأمة يتناول كل مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والاجتماعية،تعكس فلسفتنا وطموحاتنا في الحياة لهذ المرحلة التاريخية ولما سيأتي من الأيام والسنين.الأهم حاليا هو الخوض في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والاجتماعية والبحث عن السبل التي ستؤدي بنا إلى الخروج من هذه التبعية والتخلف العلمي والاقتصادي والفكري والتدبيري/السياسي والاجتماعي.يتبع
30 - yacine الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 14:20
أستغرب لجرأة هؤلاء على الله أولا، وعلى الدين خصوصا، فكل يفتي وينظر حسب هواه لاحول ولاقوة إلا بالله، فيا أشباه الرجال تارة تتشدقون بحرية المعتقد وحق الحياة وكل الحقوق التي تضمنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان...، ثم ترتدون على "مبادئكم" فتخوضون فيما ليس لكم به علم، نسأل الله لكم الهداية ونشكر الشيخ الفيزازي على تحليله المبني على علم بالشريعة وأحكامها...
31 - سهيل الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 14:24
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف يتم الجمع بين هذه الآية القرآنية و بين هذا الحذيث الشريف لأنه في الظاهر تناقض بينهما؟
لكم كل الحرية في اعتقاد ما تشاؤون، وفي التصرف كما تشاؤون {لا إكراه في الدين}...
"الحديث الذي رواه الإمام البخاري ومسلم في صحيحيهما: عن ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عِنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: [لاَ يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَث: الثَّـيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَة]".
32 - EL BACHIR الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 14:26
LES PAYS DIRIGES PAR LA RELIGION SONT LES PAYS LES PLUS SOUS-DEVELOPPES DANS LA PLANETE ALORS QUE LES PAYS QUI SONT GOUVERNES PAR LA LOI HUMAINE ET LA DEMOCRATIE SONT LES PAYS DEVELOPPES , C'EST LA QUESTION QUE MONSIEUR FIZAZI DOIT Y TROUVER LA REPONSE . LA RELIGION A ETE ET SERA TOUJOURS L'OPIUM DES PEUPLES
33 - مغربي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 14:32
إن إثارة مثل هذه القضايا وفي هذا الوقت بالذات،ربما يراد منها ما يلي:
-محاولة زرع الفتنة بين أفراد شعب واحد،وهذا اختبار لنا جميعا عن مدى قدرتنا في استيعاب اختلافاتنا،وهل نحن في مستوى المرحلة،لهذا ينبغي أن نرتقي بقضايانا وسعة صدورنا إلى تقبل الجميع والعمل على حسن تدبيره،وإلا سقطنا فيما يريده لما الأعداء الداخليين قبل الخارجيين.
-إعادة النظر في مثل هذه الأمور التي كنا نعتقد إنها من المسلمات أتت به ما يسمى العولمة الثقافية،ويا ليتنا استوعبناها جيدا وعملنا من أجل تطويرها في الاتجاه الصحيح والسليم،يعني:لالتغيير الثوابت والأركان تقليدا للآخر،بل تصحيح ما يمكن تصحيحه إن كان من الأمور الاجتهادية والاعتزاز بما توصلنا إليه كما الاعتزاز والحفاظ على تلك الثوابت الدينية أو الثقافية إلى حين أن تتضح أمور هذا العهالم الذي يعيش هذه الانقلابات والتغييرات المتسارعة.
-محاولة إلهائنا بهذه القضايا غير الأساسية،رغم أهميتها،لكي لاننشغل فيما هو أهم،وهو كيف لنا أن ننعتق ونتحرر ونستقل ونبني ذواتنا ووطننا ودولتنا و....على أسس من العدل والمساواة والكرامة والالتزام والحقوق والقانون...شكرا
34 - محسن الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 15:13
بارك الله فيك يا شيخ , استمر في هذا و أسمع صوت الدين الاسلامي و لا تدع الرويبضات يحتكرون علينا الكلام في كل شيء
35 - مغربي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 15:14
أيها المغاربة علينا أن لا ننجر وراء المناقشات التافهة والتي ليس من ورائه الا الهلاك مثل الامان واللأعراق و ... مادا نستفيد من هده القاشات والنزالات التافهة .مادا قدمنا للعالم كمسلمين .
36 - المكناسي الأصيل الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 15:32
اللهم اجعل هذا المقال قاصما لظهور المحاربين لدينك يارب
جزاك الله خيرا يا شيخ
37 - امازيغ الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 16:21
الفيزازي لم يكن في يوم من الايام مناضلا "اسلاميا"كما يعتقد مريدوه بل الرجل كان تكفيريا متشبعا بمشايخه لم يسبق له البتة ان قال كلمة حق يناصر بها المضلوم ويحاج بها الظالم كما يعتقد مريدوه الذين لا يرون في المغاربة الا عوراتهم الرجل كان فقط يوزع الكفر يمينا وشمالا واصبح بذلك يشكل خطرا حقيقيا على المشروع الحداثي الذي تبناه الشعب والملك واعتقاله لم يكن ليتم الا حينما بدا مشروعه التكفيري ينتقل الى احزمة الشباب الذي تتطاير اشلاؤه لتقتل المسلمين واهل الكتاب الامنين النساء والرجال والاطفال والشيوخ وبدا مشروعه يهدد الامن والاقتصاد اذن فالرجل اعتقل لهذه الاسباب ولم يكن مناضلا في يوم من الايام وخروجه من السجن تطلبته المرحلة فهو لا ينام على التقوى والاستغفار بل لا يغمض له جفن حتى يضع سيناريوهات لتشويه سمعة المناضلين الحقيقيين فان كان الشيخ يجهل انه يخدم اجندة الفساد فالوقت لم يفته بعد للثوبة الى الخير اما ان كان يعلم فنقول له الشعب يعرف جيدا عبد الحميد امين وخديجة الرياضي ونضالهما امام المحاكم لاجل المعتقلين الاسلاميين والعلمانيين اما انت يا شيخ التكفير فقد ردد المغاربة في وجهك ماتقيش بلادي
38 - أوســــكار الرشيديــــة الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 16:29
باسم الله الرحمن الرحيم.
الى الرياضي خديجة وعبد الحميد أمين وغيرهم كثر أقول خذوا العبرة من المجتمع التونسي، فبعد أكثر من ثلاثة عقود من حكم بورقيبة وبن علي الهارب واللذان حاولا سلخ التونسيين من هويتهم الاسلامية لدرجة أن مظاهر الاسلام ممكن مشاهدتها في فرنسا أكثر مما تشاهد في تونس ... وتونس الدولة العلمانية في العهدين السابقين راقبت المصلين وعاقبت الكثير منهم ومنعت الحجاب في المستشفيات على الموظفات وأباحت الاجهاض والكثير من السلوكيات الشاذة .... هذا المجتمع العظيم مع أول تجربة ديمقراطية انتخابية وجه صفعة لامثيل لها للعلمانيين الراديكاليين،فاختار بأكثر من أربعين في المائة حزب النهضة ذا التوجه الاسلامي... مهما فعلتم يا حداثيي المزابل الأوربية لن تغيروا من قيم هذا المجتمع واكيد تأثيركم سيطال ذووا الوعي غير المعقلن وبالنهاية انتم قلة ومرفوضون ... لكن ايماننا العميق بالاختلاف في الفكر يدفع بنا لمقارعتكم بالحجة كما يفعل الشيخ وكشف خبث نواياكم التي لن تأتي بنتائج ايجابية تدفع بالمغرب نحو التقدم والرقي ... فهل بالله عليكم ب اباحة الزنا والاجهاض وتشجيعها نتقدم ؟؟ سبحان الله العظيم
39 - الطنجااااوي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 17:02
العلمانيون لا يعلمون أنهم سيسألون أمام الله...سواء علموا ذلك أم لم يعلموه فهم مسؤولون لكن الجهل يعمي عقولهم.
40 - yahya الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 17:04
عندما تتخندق ياشيخ في نمط فكري يعتقد أنه الحق وحده فأنت منذ البداية ضد الرأي المخالف, من هنا تنشأ كل أشكال الإقصاء والعنف والمبرر, كما هي عادتكم، الدفاع عن حقوق الله وعن الدين القويم... بهذا أجزتم نحر البشر وتصوير هذه المشاهد وأنتم تكبرون, وهاأنت تبين لمعجبيك أهل الحق وأهل (الظلال) الذين دافعوا عنك وأنت في السجن, ولا ندري ما قد يقع غدا, وكن متأكدا أنك لو سجنت ثانية(لا قدر المخزن ذلك) فسيدافع عنك من جديد, تأمل التاريخ ياشيخ وسترى أنه حيث وجد الدين, خصوصا إذا كان توحيديا, عم القتل وشاع الخراب عفوا الجهاد, لكنكم تسمون الاحتلال فتحا وكنتم تأسرون النساء والأطفال وتبيعونهم في الأسواق أو تملكونهم وتسمونه الفئ, وتحتقرون أصحاب الديانات الأخرى وتسرقون أموالهم وتسمونه الجزية(عن يد وهو صاغر طبعا), سنتقدم يا شيخ عندما يدخل أمثالك جحورهم وتسود الديموقراطية والعلمانية . كان أردوغان مثلك مصاب بالهذيان الديني, وها هو يدافع عن العلمانية والديمقراطية, بعد أن اكتشف أنها الطريقة الوحيدة لازدهار أية أمة. اقرأ يا شيخ قليلا هوبز واسبينوزا ولوك لتعرف مفهوم اطبيعة البشرية لعلك تتنور قليلا. راه القرن 21 هذا
41 - هذا هو تخصصك يا شيخ الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 17:07
والله لو تخصص الشيخ الفيزازي للرد فقط على أمثال هؤلاء.. لكفى. ولكان مأجورا إنشاء الله عند ربه وللقيه وهو راض عنه.
هذا هو تخصصك يا شيخ (أعرف أنك تقرأ كل التعاليق) الرد على الكفرة والملاحدة والزنادقة والمثليين ودعاة الإجهاض ووكالين رمضان و..و.. والذين يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا. كما يتوجب عليك يا شيخ أن تضيف إلى القائمة هؤلاء الروافض أعداء الله وبالخصوص أتباع الشيعي الرافضي المكنى ياسر الحبيب وما هو بحبيب، فأتباعه فرّخوا وبالخصوص في مدينتكم طنجة، ولتكن أيضا حربا شعواء على الصوفيين الخرافيين (الذين هادنتهم كثيرا بعدما فكك الله أسرك) ألا ترى يا شيخ أنهم يستحقون الرد منك ومن أمثالك وهم الذين رفعوا مؤخرا شعارا في مدينة طنجة (تحيا الثورة التونسية..المصرية..الليبية..و بغينها مغربية)؟
تخصصك يا شيخ هو الرد على كل هؤلاء متسلحا بكتاب الله وسنة المصطفى واضعا نصب عينيك قوله تعالى "قل هذه سبيلي..."الآية
دع عنك السياسة فإنها مستنقع الآسنين و لن تجرعليك إلا ما جرت على الزمزمي ومن لف لفه، فإنه من يتكلم في غير فنه يأتي بالعجائب
42 - المكناسي الأصيل الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 18:38
إلى 38 كلمة "مريده" هي من كلام المتصوفة الغلاة !! فإن كنت منهم فلا أتعجب من كتاباتك !! أما إن لم تكن فكن عادلا على الأقل و انظر إلى حالك فأنت في مقام متفق فيه مع كلام الشيخ و تنتقده فقط وما ذاك إلا للهوى !! وتسبه بالتكفير كذبا وأنت تعلم أنه تراجع فسبحان الله !! أم قولك "" للثوبة الى الخير "" فلست أدري هل تحفظ "" إنه كان توابا "" أم ثوابا !!!!
43 - يسيني : إلى رقم 28 الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 18:47
إلى hamdan رقم 28
تعلم قبل أن تتكلم وعاش من عرف قدره , أنت جاهل تهرف بما لا تعرف
(( لا تكن المغرور فتندم ... ولا تكن الواثق فتصدم ))
تحــدث بعقـلك قبــل لســـانك ... وانـظـر بضـميرك قبـل بصــرك , فقوله تعالى {ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} هو كقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الحديث [فيُنفخ فيه الروح] وهو بعد إتمام مائة وعشرين يوما، أي أن الجنين بعد أربعة أشهر يكون إنسانا جسدا وروحا، وإسقاطه جريمة قتل بكل ما للكلمة من معنى.
هل فهمت أيها الجاهل معنى الروح ,
آه كم من الأقلام تشكوا إلى الله من أصحابها , وهذا hamdan الإسم المستعار نموذجا .

لا تـتــعجــل ... فالـعـجلـــة..كــالـعجــــلــــة
44 - حسبنا الله الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:46
بسم الله الرحمان الرحيم
ما يثير الاستغراب هو السكوت الفاضح للجهة الرسمية المسؤولة وهي وزارة الأوقاف و المجالس العلمية في الرد على هؤلاء الهدامين المخنتين.
و يقولون انهم يريدون اسقاط الفساد
و هل يوجد فساد اكبر من أفكارهم
و هل هناك فساد اكبر من أن تتطاول على الله العزيز الجبار و أن تجادل في شرعه المحكم
يقول الله تعالى : }وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ{
حسبنا الله و نعم الوكيل
45 - yahya الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:52
انظر يا شيخ إلى ما يدبجه معجبوك في تعاليق تثير الرهبة, وتفوح منها رائحة الدم والإقصاء والعنف والكلام الساقط والنابي, هل هذه هي أخلاقكم ومذهبكم؟ لا أحد كلفك بتحديد أعداء الله وأصدقائه, لا تضع حياة الناس تحت التهديد, فقط لأنك تريد أن ترى العالم على هواك.
أرجوك يا شيخ, أخبرنا عن رأيك في ما ينهب من مال عام وتحقير للكرامة اللآدمية وفساد سياسي واقتصادي... أم أن القط أكل لسانك. ًصراحة أصاب بالذعر عندما أراك تشهد فيما تكتبه بصلاح فئة من الناس يعرف الجميع أنهم دمروا المغرب وما زالوا يفعلون. وإذا كنت تريد أن تترشح لتشارك الفقيه الكاريكاتوري الزمزمي اجتهاداته السخيفة وغيابه الدائم عن جلسات البرلمان (فاخرج إليها نيشان). فهكذا ستصلح بلادنا ونصبح مثل سويسرا عفوا أفغانستان وباكستان. والزرقاوي وبن لادن... وباقي الجنون الذي تريدونه.
46 - حرس الحدود الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:55
فقد جاء رجل من أهل الكتاب فقال: "يا أبا القاسم أبلغك أن الله تبارك وتعالى يحمل الخلائق على أصبع والسموات على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع والثرى على أصبع قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه وقرأ: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)" البخاري ومسلم.
فلو علم العباد ما لله من عظمة ما عصوه، ولو علم المحبون أسماءه وصفاته وكماله وجلاله ما أحبوا غيره، ولو علم العباد فضله وكرمه ما رجوا سواه، فالله تعالى رجاء الطائعين وملاذ الهاربين وملجأ الخائفين.

إن العبد يوم يتأمل الضعف الذي يكتنفه ويكتنف غيره من خلق الله تعالى يعظم في نفسه القوي العزيز جل وعلا، ولذا نجد في الآيات السابقة لقوله تعالى: (مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً) (نوح:13)، أن نبي الله نوح عليه السلام عمد إلى أمرين الأول تذكير قومه بالضعف الذي هو صفة المخلوقين فقال لهم كما أخبر الله تعالى عنه: (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) (نوح:14)، أي طورا بعد طور وهي مراحل تكوين الجنين في بطن أمه من نطفة فعلقة فمضغة فعظام فبشر، فمن كانت هذه بدايته فلا يحق له إلا أن يشهد لله تعالى بالعظمة ويوقره ويعظمه.
47 - حرس الحدود الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:59
الأمر الثاني، أنه عمد إلى إظهار قوة الخالق تعالى فقال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطاً لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجاً) (نوح:15-20).
فمقابل ذلك الضعف الشديد عند المخلوقين قوة الخالق تعالى التي لا تقهر، فمن تأمل في هذين الأمرين حصلت له النتيجة التي يرجوها ذلك النبي الكريم عليه السلام من قومه وهي أن يرجو لله وقارا.
48 - بلا قـــــــيــــــم الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 20:40
صدعوا رؤوسنا بالمواثيق الدولية والقيم الكونية المواثيق الدولية والقيم الكونية
المواثيق الدولية والقيم الكونية المواثيق الدولية والقيم الكونية

أهذا أرقى ما وصلت اليه قيمكم و مواثيكم الدولية قتل النفس افطار في رمضان الربا و اباحة الزنا
وهل ترضى يا سي أمين الزنا لامك لاختك لابنتك ان كنت دو فطرة سليمة سوف لن ترضاه أما و ان كنت و العياذ بالله ذيوتا فلن نستغرب من هذه الأفكار التي تحملها.
نطلب الله لنا و لك الهداية فالدنيا زائلة و لو دامت لغيرك ما وصلت اليك
49 - ذ محمد الامام الحافظي الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 22:51
الحمد لله وكفى وسلام على نبيه وعباده الذين اصطفى ان المغرب خاصة يعرف منذ وفاة الحسن الثاني نهضة وتقدما وحداثة لكن الى اين الى الهاوية وما ادراك ماهي هناك ايادي خفية تحرط بيادق ظاهرة من نساء عوانس فاتهن الركب ويحقدن على كل نساء الدنيا اللائي تزوجهن وانجبن واستقرت حياتهن الاسرية لذلك يعمدن من خلال جمعيات نسوية واحزاب متغربة ونخب مخترقة من الصهاينة ومدعومة من الداخل والخارج ويستخدمون الاعلام الواسع ومنابر عديدة انشر الميوعة والفواحش علانية وتحريض الاناث القاصرات خاصة على المجاهرة بالمنكرات والتمرد على اوليائهم تمهيدا ليصبح المنكر في المجتمع معروفا والمعروف منكرا وخاصة بعدما اصبحت جهات نافذة في المخزن تحمي هذه الظاهرة الخطيرة واصبحنا نرى في الشوارع والازقة والساحات والاماكن المنزوية خاصة بعد المغرب قاصرات يعانقهن قاصرون ومراهقون ومراهقات في وضعية يستحيي منها الاوربيين في بلادهم كل ذلك امام اعين وحراسة الشرطة حيث لاشرطة بل بعض عناصر هذه الشرطة من الشباب وبعض المنحرفين من الكبار يشاركون في هذه الفضائح تحت اعين بقية عباد الله ولان الامل كان في اسلاميي البلدقبل ان يستدرجهم المخزن لداره
50 - تطواني الأربعاء 02 نونبر 2011 - 01:46
بسم الله الرحمن الرحيم اشكر الشيخ محمد اليزازي برك الله فيك ياشيخي اتمنا ان يكون حكم الله في الارض (قوله تعالى الزانية والزاني فاجلدوا كل وحد منهما مئةجلدة) ( وقوله تعالى ولاتقربو الزنى انه كان فاحشة وساءسبيلا) ان الله تعالى حرم الزنا
51 - العربي الأربعاء 02 نونبر 2011 - 12:02
شكرا جزيلا للشيخ على رده هذا ، ونسأل الله تعالى ان يبرئ بذلك ذمته، كما نحمد الله تعالى على أنه يوجد في مجتمعنا من يتصدى لمثل تلك الأصوات الداعية الى هتك حرمات الله وحدوده. ونأسف كثيرا لصمت الجهات الوصية من مجالس علمية وغيرها وعدم ردها على ذلك وتقصيرها في الدفاع عن دين وعقيدة المسلمين.
52 - hamdan الأربعاء 02 نونبر 2011 - 21:59
إلى السيد 43 ء يسيني
الحمد لله الذي جعلني أجهل ما تضنه عندك عِلم، و علمني ما آنت به جاهلُ٠
لك و لشيخك جهلٌ بما هو الروح، عندكم هي النفس، و تقولون بما يعاكس القرآن، هذا ديدن الأبويين
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال