24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مغربيان ضمن أكثر مائة شخصية عالمية مؤثرة في الحياة اليهودية

مغربيان ضمن أكثر مائة شخصية عالمية مؤثرة في الحياة اليهودية

مغربيان ضمن أكثر مائة شخصية عالمية مؤثرة في الحياة اليهودية

ورد في الترتيب العالمي لـ"أكثر الشخصيات المؤثرة بشكل إيجابي في الحياة اليهودية" اسما مغربيين هما سيرج بيرديغو، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، والمهدي بودرة، مؤسس ورئيس جمعية ميمونة.

المهدي بودرة، الذي وضعه موقع "The algemeiner" الأمريكي ضمن أكثر الشخصيات المؤثرة بإيجابية في وضعية اليهود عالميا، خريج جامعة "برانديز"، وسبق أن عمل بوزارة الخارجية المغربية، والمتحف اليهودي بالدار البيضاء.

ووضح الموقع الذي يهتم بالأخبار اليهودية وأخبار إسرائيل أنه في سنة 2007 قرّر طلبة مغاربة مسلمون أن تراث الجماعة اليهودية الضارب في القدم بالدولة شمال الإفريقية يحتاج حماية وتعريفا؛ فأسّسوا جمعية "ميمونة" التي سمّوها تيمّنا بعيد الميمونة المغربي اليهودي التقليدي. هذه الجمعية، حسب الموقع، لم يكن هدفها فقط الاحتفاء بالمساهمات اليهودية بالمغرب، ولكن أيضا محاربة نظريات المؤامرة، وإنكار المحرقة، "والتعبيرات الأخرى المعادية للسامية".

وورد اسم سيرج بيرديغو، الذي قدمه المقال بصفة الأمين العام المخضرم للطائفة اليهودية المتبقية بالمغرب، لكونه يشكل جسرا بين عالمي اليهودية والإسلام، وبين إسرائيل والعالم العربي.

وأضاف الترتيب العالمي أن بيرديغو مدافع منذ مدة طويلة عن الحوار العربي-اليهودي، وأنه أول يهودي يحصل على وسام من درجة فارس من طرف ملك المغرب سنة 1995.

وورد في الترتيب أيضا اسم عبد الفتاح السيسي، الرئيس المصري، الذي شكل "عاملا حاسما في استقرار الشرق الأوسط بعد انتزاع نظام الإخوان المسلمين سنة 2013". ووصف المقال السيسي بكونه "قائدا براغماتيا منحازا للغرب، ويتعاون بقوة مع إسرائيل من أجل المحافظة على حصار قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس".

كما ورد اسم محمد العيسى، وزير العدل السعودي السابق، الذي عُيّن كاتبا عاما لرابطة العالم الإسلامي بسبب قيادته حملة غير مسبوقة من أجل دعم الجماعة اليهودية، وحمل رسالة أن الإسلام يحترم حقوق اليهود في العيش بكرامة، ودعا في حوار مع الموقع نفسه إلى "زيادة قربنا، ومعرفتنا ببعضنا، وتعاوننا"؛ مع مكافحته "بشكل خاص ضد إنكار المحرقة المنتشر بشكل واسع في العالم الإسلامي".

ومن بين الأسماء المغاربية التي وردت في الترتيب سعيد بن سعيد، المنتج التونسي الفرنسي، الذي يذكر الموقع أنه "يعارض بشجاعة مقاطعة إسرائيل"، ويلتزم بالتعاون الثقافي مع الكيان، ويصف الصهيونية بكونها "حركة إنسانية، لا استعمارية"، من موقعه كعربي ومسلم.

ومن بين الأسماء التي وردت في الترتيب العالمي لأكثر 100 شخصية مؤثرة بإيجابية في الحياة اليهودية اسم أفيجدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي، وبنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وبين شابيرو، المدون الأمريكي المحافظ، وجاك ما، المدير التنفيذي لمجموعة علي بابا، ودونالد ترامب، الرئيس الأمريكي، وجون بولتون، مستشار الأمن القومي بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتذكر اللائحة أنها ككل اللوائح التي ترتب من أثروا بشكل إيجابي في الحياة اليهودية تتضمن "المتهمين المعتادين"؛ أي القادة المعروفين، ومسؤولي الحكومات، والمنظمات، والمؤسسات، ثم تستدرك متوجهة إلى قرائها: "أعجبكم ذلك أم لا فإن البيروقراطية جزء من تركيبة مجتمعاتنا، وتغذي وتساعد الحياة اليهودية حول العالم، وهي النسيج الذي يعطي القوة والانسجام لساكنتنا اليهودية المتباينة".

ووضّح الموقع أن من بين التحدّيات التي تواجه هذا الترتيب تعريف ما الإيجابي وما السلبي، "لأن ما يعتبره البعض إيجابيا يعتبره الآخرون تدميريا". لهذا يقترح الموقع ألا يتم اعتبار اختيار اسم من الأسماء دعما له أو لمجموعة أو طريقة في التفكير، "بل انعكاسا لغنى طيف الحياة اليهودية ومن أثروا وساهموا في تشكيل المستقبل اليهودي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - يوسف الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 10:17
ونتناسى ما يقع للفلسطيني العادي كل يوم من انتهاك و حط للكرامة ومصادرة الأراضى و هلك للحرث و اجتتات الأشجار و إقامة المستوطنات دون وازع حق كل هادا يتناساه الخونة من بيننا من أجل مصلحة آنية و متيازات فانية .
2 - أمازيغ مراكشي الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 10:19
اليهود المغاربة مفخرة لشعب المغربي و لما قدموه لهذا الوطن...عاش الشعب المغربي الأمازيغي العربي الأندلسي الأفريقي المسلم اليهودي...
3 - amaghrabi الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 11:43
السيد سيرج بيرديغو المحترم المغربي القح والغيور عن الوطن والمحب للسلم والسلام والمحبة والوءام ويبذل جهودا جبارة للوصول الى التوافق بين الاسراءليين والغلسطينين وهو يخدم القضية اافلسطينية اكثر من الذين يدعون الى المقاطعة وهم حقيقة اصجاب حقد ومزايدات.رضي الله عنك سيدي المحترم الذي يبني ولا يهدم والهدم سهل جدا
4 - أمازيغ بن تامزعا الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 11:56
هؤلاء اليهود فخر و اعتزاز عاشوا بيننا قبل الإسلام و بعد الإسلام و لم ينكروا يوما ان شمال افريقيا أرض الامازيغ و لم يغيروا حتى إسم لأي منطقة عكس العرب الذين غيروا معظم أسماء المدن و المناطق و يريدون طمس الهوية الاصيلة للبلد و يقولون ان المغرب دولة عربية و يحقدون على من ينكر لهم قولهم.
5 - احمد الشنقيطي الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 13:46
يمكن قراءة الخبر هكذا(كثر الشخصيات المؤثرة بشكل سلبي في الحياة المسلمين)..
6 - Moad الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 14:07
شكل العنصر اايهودي مكونا أساسيا منذ القديم ضمن التركيبة العرقية و المجتمعية للمجتمع المغاربي عموما والمجتمع المغربي على الخصوص، وحتى نكون منصفين أن اليهود أحد أعمدة ااثقافة المغربية فهم من بلورها وأسس لها وبناها وطورها، ويتجلى إسهام العنصر اليهودي من خلال قراءة التراث قراءة موضوعية ومتبصرة، إذ يعكس ذلك اللباس البناء الطبخ الموسيقى والغناء الحرف...ناهيك عن كثير من الادوغر السياسية و الاقتصادية التي اضطلع بها اليهودعبر تاريخ المغرب، كتجار كبار وسفراء وسياسيين ذوي تدبير ومشورة...
7 - الخميس الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 14:11
السيد برديكو كان ولا يزال رجلا محبوبا في المغرب في عهده ضرب العدو الجزائري اوطيل في المغرب وظن المغاربة في الأول أن الإخوان المسلمين هم من استهدف الحكومة المغربية لأن بها مغربي يدين الديانة اليهودية لكن حنكة الأمن المغربي وضعت العدو الحقيقي في قفص الإتهام.
8 - الإنسان والثرات الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 14:45
لايوجد في الثرات المغربي بلد تامزغا . اليهود الذين سكنوا المغرب قبل الرحيل إلى فلسطين جاءوا من الاندلس ويعتبرون اسلافهم مغاربة .
9 - rachid de kenitra الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 14:51
mes amis il faut pas oublier les souffrances des palestiniens et leurs territoires voles et expropries au moins au nom du droit et de l'humanite.
10 - أمازيغ بن تامزعا الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 16:47
الى الإنسان و التراث رقم 8
واضح ان فهمك للتاريخ محصور فيما تقدمه كتب القومية العربية فقط.
اليهود موجودين في المغرب منذ ما قبل الإسلام و العرب .
انا تمزغا او الأمازيغ فهي تسميات نسمي بها أنفسنا و نرضاها لانفسنا و ليس الأسماء التي يختارها لنا غيرنا مثل البربر .
تمازيغت او تمازيرت او تمورت او امور تعني البلد او ابن البلد و اموركيي هو الاسم القديم
الذي ينادون به المغرب و هنا جاء اسم مراكش
و موريتانيا, اما المغرب فتلك تسمية يطلقها عرب الجزيرة و الشام و لسنا نحن من اخترناها
و انا المغرب العربي فهو تسمية اطلقها الملك الراحل و القذافي و السادلي و ولد الطايع لأنهم جميعا يحكمون أرضا ليست أرضهم الاصلية و لهذا عربوها صمت منهم ان هذا سيمنح لهم الشرعية الأبدية و ان الله سيفرح بذااك لأنهم خدموا القومية العربية.
11 - مجيدو الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 17:09
قلّما تجد أمازيغياً يدافع في صفوف المسلمين فعقدة الإسلام والعرب ترمي بهم في أحضان الصهاينة معتبرين اليهود أبناء عمومتهم .شكراً صهيون بن أمازيغ..!
12 - أمازيغ بن تامزعا الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 18:40
الى مجيدو رقم 11
اذا كنت قصد صفوف المسلمين منذ بداية الإسلام الى اليوم فأنت مجرد شعبوي ميؤوس لا غير, و اذا تقصد صفوف العرب فذاك شيء آخر و هذا يبين كم انت سادج, كيف تتوقعون منا ان ندافع معكم تحت راية القومية العربية ؟
هل تستطيع ان تذكر حملة واحدة تؤيدون فيها حقوقنا في لغتنا و حقنا في العيش الكريم؟
هل تستطيع ان تنكر الجنود الأمازيغ الذين حرروا القنيطرة السورية او اللبنانية و حافظ الأسد قال للحسن كيف تبعث لنا جنودا لا نفهم لغتهم؟
و من بعد غدروا بهم و قتلوهم لأنهم في نظرهم بربر بغض النظر عن إسلامهم و قتالهم في صفوف العرب ؟
ساعدني!!! ألم يقاتل الجيش المصري و الجزائري معا ضدنا ؟
متى جاء جيش من المشرق ايساعدنا لتحرير سبة و مليلية و جزر الكناري؟
ام لا يهمكم الا مات يهم عرب الشرق الأوسط؟
انها قمة البلادة.
13 - موحى الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 19:14
تحية كبيرة إلى اليهود المغاربة الذين يعيشون في المملكة أو في الخارج. نقول لهم المغرب بلدكم ووطنكم. لم يكن التعايش بين المغاربة كانوا يهود أو نصارى أو مسلمين يطرح اي مشكل. الجميع مغاربة ونراهن عليهم لدعم المغرب اقتصاديا وسياسيا و تقوية موقف المملكة من الصحراء المغربية.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.