24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. اعتداء على زوجين فرنسيين بالحجارة ناحية القنيطرة (5.00)

  3. مخطط إسرائيلي جديد لتهويد البلدة القديمة بالقدس (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. مغاربة وترشح بوتفليقة (4.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تقرير يوصي المغرب باعتماد تجربة سويسرا في التنمية المستدامة

تقرير يوصي المغرب باعتماد تجربة سويسرا في التنمية المستدامة

تقرير يوصي المغرب باعتماد تجربة سويسرا في التنمية المستدامة

في الوقت الذي يعكف فيه المغرب على إعداد نموذج تنموي جديد بدعوة من الملك محمد السادس، دعا تقرير إقليمي المملكة إلى إيلاء الأولوية لأهداف التنمية المستدامة واتخاذ عدة إجراءات على مستوى السياسات الحكومية.

التقرير الصادر عن اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، وهي واحدة من اللجان الإقليمية الخمس التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة، قال إنه على الرغم من "وجود استراتيجيات وطنية للتنمية المستدامة في جميع بلدان المغرب العربي، فإن المغرب وحده بإمكانه أن يجعل منها أداة مرجعية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، على شاكلة بلدان أوربية أخرى مثل سويسرا وألمانيا".

ويقيس التقرير التقدم، الذي أحرزته بلدان المغرب العربي (المغرب، وتونس، والجزائر وموريتانيا)، بعد ثلاث سنوات من اعتماد أهداف التنمية المستدامة، التي تلخص الطموحات في تنمية مستدامة على المستوى العالمي في أفق عام 2030.

ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة، طالبت اللجنة الأممية الحكومة المغربية باتخاذ خطوات ضرورية من أجل تنويع خيارات التمويل باستخدام تشكيلة مناسبة من أدوات التمويل؛ ووضع الإطار المناسب لتيسير مساهمة القطاع الخاص والأبناك؛ وتعزيز المعرفة والقدرة على الاستفادة بشكل أفضل من مصادر وأدوات التمويل المتنوعة والمتطورة (مثل الصناديق، والمبادرات الدولية، والسندات الخضراء).

وأكد المصدر ذاته أن معالجة هذه القضايا يتطلب تنويع البنيات الاقتصادية، والحد من عدم المساواة في التنمية الترابية التي أدت إلى نزوح جماعي من الشباب إلى المراكز الحضرية، وإدماج القطاع غير الرسمي (أكبر مشغل للشباب في يومنا هذا)، والحد من عدم التوازن بين المؤهلات واحتياجات القطاعات الاقتصادية، وتوسيع ودعم هيكليات ريادة الأعمال وتوجيهها نحو استهداف أفضل.

على مستوى التشغيل، لفت التقرير إلى أن جهود المغرب في هذا المجال لا تزال غير كافية، مشيرا إلى أن الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (Anapec) لها تأثير إجمالي محدود على الرغم من ارتفاع تكلفتها المادية، خصوصا أنها تصل فقط إلى عدد قليل من الشباب وهي غير مستهدفة بشكل كاف.

وخلص أول تقرير تنجزه اللجنة الإقليمية عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المغرب العربي إلى أن "اقتصادات هذه البلدان تفتقر إلى التنوع والرقي، مع عرض للتصدير لا يزال محدودا واعتماد نسبي على الواردات"، موردا أن "الصناعات التحويلية، وهي الركيزة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، توفر الفرصة لتطوير قطاعات ذات قيمة مضافة إلى وخلق فرص عمل".

من جهة ثانية، دعت اللجنة الاقتصادية لإفريقيا المغرب إلى إعادة النظر في المراصد الوطنية والإقليمية للبيئة والتنمية المستدامة في تتبع أهداف التنمية المستدامة، مضيفا أن "بعض البلدان (المغرب وتونس والجزائر) لديها بالفعل منظومة عملياتية لتتبع مؤشرات البيئة والتنمية المستدامة المتصلة بالإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، والتي يمكن الاستفادة منها لوضع آلية تتبع جديدة لأهداف التنمية المستدامة".

يشار إلى أن المغرب هو البلد المغاربي الوحيد الذي قدم، في 2016، أول تقرير تطوعي إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى حول التنمية المستدامة؛ فيما كل من الجزائر وموريتانيا وتونس مسجلة رسميا لتقديم تقريرها الأول إلى المنتدى ذاته في عام 2019.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - أكاديري من ألمانيا الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:06
ههههه مع الصباح فقت وشفت هاد الخبر فضحت كثيرا ....
2 - mre الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:20
عقلية الفساد المغربي قادرة على تحطيم أي مخطط و حتى الإقتصاد الياباني في سنة واحدة.
3 - youssef de sygh الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:27
التنميه الحقيقيه هي التعليم والعدل والباقي يأتي وحده بادن الله تعالى
4 - السردين الفرنسي الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:32
انا لله وانا اليه راجعون المغرب سيعتمد تجربة سويسرا لم تقولوا تجربة الصومال ام اليمن مباشرة سويسرا ايها الكاتب حرام عليك ايقاضنا من حلمنا الذي نحن فيه. هذا هو الطنز بعينه حتى الدول العربية الغنية بخيراتها لم تصل الى ربع ماوصلت اليه سويسرا فكيف لبلد يعيش على الفتات ان يصل سويسرا
5 - Ana الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:46
صاحب التقرير مشكور على المجهود حيت لم نكن نعلم انه علينا سلوك طريق دولة متقدمة في مجال التنمية المستدامة. فلتات لينا هاذي. في المجالات الاخرى لا داع
6 - ااواقعي الاثنين 05 نونبر 2018 - 07:59
راه المشكل ماشي فالقوانين.راه المغرب عندو قوانين اوربية و زوينة.المشكل فالحكامة اي بنادم هو لي فيه المشكل .
7 - morad alamdar الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:04
والله ما قرات المقالة فقط ادهشني العنوان شتان بيننا وبن سويسرا او حتى جبل طارق ما هذا الهراء والمقارنة الفارغة مع بلد منحط انهشه اللصوص والفجور والجهل وكثير تقولها امي دائما ما ارحم الله بنا حيث ما زال يهطل علينا الغيث وكل هذه المصائب بنا شكرا ...
8 - شعيب الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:10
العقلية هي الأهم. نحن بعيدون كل البعد عن سويسرا والمانيا. في بلدنا يبقى كل شيء حبر على ورق .
9 - marouane الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:17
سويسرا كاع .....تجربة سويسرا في تعاملها مع الشعب واخا
10 - المزابي الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:20
بداية التنمية تطهير و إصلاح. و أول المؤسسات التي يجب تطهيرها هي وزارة العدل (محاكم، نيابة عامة و كتابة الظبط). يجب أن يكون موظفو وزارة العدل وطنيون يحبون بلدهم و يعملون على تقدمه وذلك بتطبق مبدأ المساواة و عدم الإفلات من العقاب.
كل هذه التجارب الأجنبية هي ذر الرماد بالعيون و محاولات فئة من المرتزقة الذي يعملون على تأخير بلدنا المغرب للسيطرة عليه.
11 - عبدو الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:25
المشكل في المغرب ليس هو النموذج بل عقلية المسؤولين والفساد والريع الذين ينخران إقتصاد البلاد.
12 - kawtar الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:36
et pourqoui comparer le maroc avec la suisse si nous vivons miuex que la. suisse grace a la generosite de magzen
13 - الحقيقة الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:37
لا تنمية حقيقية أبدا تظهر الاموال تصرف فقط على عائلات المسؤولين هم من يتم تنميتهم أما المواطن فلا . والعبرة من صفرو الفساد ينخر مبادرة التنمية البشرية .
14 - kata الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:37
السلام الادات المرجعية هي ءعادت تكوين الحكومة على المستوى الثقافي وكيفيت كف اليد عن السرقة والاختلاسات و تكوينهم على حب الوطن لانهم نسوا انفسهم وءصبحوا لا يرون الا المال والسيطرة على كل ما هو له علاقة بالربح السريع (لحرام) ههههه قالك سوسرة و الطنز هذا ههههههههخخخخخخخخخخ
15 - محمد الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:43
إذا وصلنا للتنمية المستدامة لاثيوبيا .نحمد الله ونشكره .
16 - جريء الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:47
في الوقت الذي تعجز فيه السلطة الخاكمة عن ايجاد مخرج لمشكل البطالة والجريمة و لي مشاكل الشعب، تجدها تبحث عن طرهات لملاء الفراغ، و ايهام الناس انها تبحث عن حلول،و تفعل شيءا ما، في حين تجدها غارقة في مستنقع مصالحا و لا يهمها هذا الشعب المكلوم.
متى كان حكم العاءلة، يهمه تطور مجتمعه في العالم اجمع؟؟؟؟؟؟
17 - الوطنية الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:48
اين نحن من التنمية المستدامة في سويسرا والمانيا . ربما طبيعة البلاد نعم ولكن ضمائر حكومتها بعيدة كل البعد عن ضمائر ميركل وغيرها في حيها لوطنها وشعبها
18 - Fouad الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:51
نموذج تنموي سويسري بإشراف مغربي ذكرني بتلك حاويات الأزبال اللتي استوردوها من سويسرا و وضعوها بشوارع بعض المدن ... المشكل في العقلية و ليس بالبرامج و القوانين ، المسؤولون عن تنزيل البرامج و القوانين ذو عقلية عفنة و لو جئت بكل برامج الدول المتقدمة ، لن تنجح !
19 - لقمان الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:51
انتهت اكاديب التنمية وكل مرة نسمع مبادرة ملكية ثم خطاب مزلزل زلزال ملكي ثم مخطط و الان اتجهتم الى سويسرا التي تبعدكم بعد القمر و الشمس استمروا فمقاطعتكم والعصيان هو الحل
20 - Peace الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:54
"التقرير الصادر عن اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، وهي واحدة من اللجان الإقليمية الخمس التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة، قال إنه على الرغم من "وجود استراتيجيات وطنية للتنمية المستدامة في جميع بلدان المغرب العربي، فإن المغرب وحده بإمكانه أن يجعل منها أداة مرجعية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، على شاكلة بلدان أوربية أخرى مثل سويسرا وألمانيا".

فعلا لن نجد احسن من نمودج للتنمية مثل نمودج المانيا و سويسرا. بالنسبة للابناك, افضل النمودج الالماني, رغم انه يمكن تطويره للاحسن و لكن بالنسبة لتوحيد العملة الافريقية فلن نجد احسن من الرئيس السابق السيد هورست كوولر
لانه عنده تجربة في هذا المجال, على اي يجب التعاون و لا يظن احدا انه نوع من استعمار جديد, فبدون موافقتنا لن تتم اي عملية.
21 - سيمو الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:54
الا تستحون تتخدون من سويسرة المثل وهل سويسريون يسرقون بلادهم ويضعونها في البنوك المغربية
22 - الفساد ثم الفساد ثم الفساد! الاثنين 05 نونبر 2018 - 08:55
عدنا مرة أخرى للحديث عن افق 2030! و في 2030 بعد فشل البرنامج التنموي، سنتحدث عن افق 2060 و هكذا دواليك!
و الله العظيم، ان لم تقضوا على الفساد اوّلا لن ينجح لكم برنامج تنموي كيفما كان!
كما يقول المغربي الطلاب يطلب و مرتو تصدق! كل ما اصلح من جهة يفسده المسؤولون و رجال السياسة الفاسدون من جهة أخرى!
السياسة الجبانة التي تنهجها المملكة في التعامل مع ناهبي الثروات و المال العام هي التي اوصلت البلاد الى ماهي عليه! و بدل الاقتداء بسويسرا او المانيا في البرنامج التنموي، و التي لن نرى فيهما الفساد الذي نراه هنا!
وجب الاقتداء اولا بدول قضت تماما على الفساد بعد ان كان ينخر اقتصادها كتركيا و سنغافورة و هونغ كونغ!
23 - ali الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:00
la suisse - vous etes vraimnet fout ou idiot- il ne reste maintenant que se comparer a la suisse- peutre comaprez vous au congo ou chad meme pas la tunisie ou egypte
24 - Redindo الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:05
الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطيةالديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطية الديمقراطيةالديمقراطية الديمقراطية
25 - Citoyen الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:06
ليس بيننا وبين سويسرا إلا ألأموال المهربة من طرف حكامنا والمكدسة في بنوكها
26 - المغرب العظيم اللقيط الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:07
الضراءب تجربة فرنسية الحكامة تجربة المانية و تجربة بلجيكية التنمية تجربة سوسرية القوانين تجربة سويدية الاعلام تجربة يبانية الدراسة والدرسات تجربة كندية البرلمان تجربة انجليزية الاحزاب تجربة يونانية المن والجيش تجربة امريكية الاقتصاد تجربة برازيلية الفلاحة تجربة صينية الحياة والمعيشة تجربة صومالية
27 - محمد المانيا الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:13
ما هدا الهراء ما هده التفاهة. ألم تستحيوا ؟ تقارنون الظلام بالنور. يا إلهي. هل السويسون ملهوطين يتخاطفون على الحلوى؟ . فما بالكم بالميزانية بالملايير ؟ لا يا سيدي لا يمكن تحقيق هذا الحلم . ما دام الأميين و الجهلاء يتحكمون في تسيير البلاد.
28 - emogeo77 الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:20
إنها سياسة الضحك على الذقون وإلهاء الشعب بحكاية وحلم جديد لن يتحقق، الحلول المستوردة من جديد، التي تملى علينا كالعادة من الخارج، ونجد مع كامل الأسف من يصدقها ويطبل لها. الحل هو التقسيم العادل للثروات هذه هي التنمية المستدامة الحقيقية أما الباقي كلام فارغ.
29 - احمد الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:32
كثرة البيروقراطية والخلط بين السلط وعدم تحديد الصلاحيات والاختلاسات وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة ووجود فئة فوق القانون هي السبب في تاخر المغرب
30 - صراحة الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:34
سويسرا الم تخجل من نفسك ؟؟ هل لدينا عدالة وتعليم وصحة سويسرا لكي نقلدها .
31 - klm الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:35
دبا شافو الشعب عاق بالقالب ديال الاستعمار الناعم ديال فرنسا للمغرب والاستلاء على معظم خيراته حتى ساعته قالوا نقلب اللعب لسويسرا بالعكس كانو يقولوا بانما باش نيت نتعلمو نخزنو الفلوس بحال مسؤولينا اللي ماكيحشموش او ما فيهمش الشيكي الى بغاو يهزو اموال الشعب .فعلا لقد اصبح الشعب لعبة في يد فرنسا ومخزننا الذي اصبح يحن لعصر التبعية فلك الله ياوطني
32 - السخشوخي زوط الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:40
قال ولد عباس البرلماني الجزائري...الجزائر مثل السويد والدانمارك او احسن....فعلمت انه جاهل او مجنون...
ولكن سمعت الخبر المفرح ان المغرب تخطوا خطوات سويسرا.....
فتيقنت أن العرب اختلوا عقليا.
33 - معلق الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:48
مشيرا إلى أن الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (Anapec) لها تأثير إجمالي محدود على الرغم من ارتفاع تكلفتها المادية، خصوصا أنها تصل فقط إلى عدد قليل من الشباب وهي غير مستهدفة بشكل كاف
34 - أيوب الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:48
تحية للتعليق 22 و11 فقد تكلمتما بصراحة ودقة،فأي تنمية بلامراقبة وشفافية ومحاسبة،أي تنمية والأحقاد والغلط هو ديدن بعض الأحزاب التي قطر بها البارح السقف،والله لو اعتمد المغرب فقط توصية التعليق22 و11 لنجح المغرب في التنمية وكل شيء.
35 - rachidoc1 الاثنين 05 نونبر 2018 - 09:51
واش كتضحكو علينا أو غي بغيتو تقشْبو شوية ؟؟؟

فلا عقلية المسؤولين عندنا تشبه العقلية السويسرية

و لا عقلية المواطن خوروطو كذلك.

إيوا سير جبد فيه حتى لـ 2030 باش عاد يمكن تشوف البرلماني عفا عليه الله من سريق الحلوى ف القُب ديال الجلابة.
*
سرّاق الزيت غي ادّى التهمة مسكين
36 - الزمر الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:01
السلام، المغرب لا يجب مقارنته بتلك الدول في هذا الأمر، لأن المغرب له تنمية مستدامة تقابلها تنمية بشرية مستدامة عشوائية وهذا هو الذي نحن فلحين فيه،
وليس هناك اي مقارنة مع الجزائر التي هي دولة نفطية، رغم ذلك تتخطب في نفس المشكل التنمية البشرية العشوائية.
التي لا ترحم أي إقتصاد مهما كان نوعه إبتداء من الأسرة الوحيدة. و (لبس قدك يواتيك).
37 - HibatS الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:13
Morocco balance his economy by receiving Golf countries Give away Money and HiBat! How in the world Morocco at the stage of Swiss’s strategies? The report does not make sense!
38 - الفيلسوف الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:15
اتمنى الاقتداء فقط بالتجربة الرواندية،التي استطاعت ان تخلق الحياة العامة،وتصنع الانسان،ان صناعة الانسان المثقف،الطموح هو ما يساهم في التطور والتقدم.
39 - سعد الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:24
في غياب الضمير لانجاح لأي خطة مشروع ولو أخدت تجربة اليابان
40 - مطيع منير الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:30
واش الحكومة لتساعد شركات على مواطن ويخرج معاهم وزير أو أمام البرلمان . ويدير وقفة إحتجاجية ضد الشعب وتقول سويسرا فينا هوا العدل والمساواة أو حبر على ورق .
41 - taibi الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:30
سويسرا احافض على بيئتها،تصنع الاسمنت بالمغرب وتبيعه للمغاربة بثمن اغلى مقارنة بثمنه بسويسرا،مسؤلونا فكروا فقط في المال وتهريبه ولم يفكروا في بيئتنا وفلاحتنا،فلاحة ناحية برشيد تعاني من مصانع الاسمنت و الآجور وكذلك الساكنة،لنصل الى سويسرا يلزمنا الوعي ،وعي المسؤولين لكن هيهات هيهات ثم هيهات.
42 - معطي الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:49
لا يمكن الحديث عن النموذج السويسري في التنمية المستدامة إلا بعد استرداد الثروات المنهوبة المودعة في أﻷبناك السويسرية...ويصل مستوى المسؤولين المغاربة إلى مستوى المسؤولين السويسريين في حب المصلحة العامة وخدمة الوطن والمواطنين...لكن ﻻ زال الطريق بعيدا جدا ما بعدت السماء عن اﻷرض...
43 - socialllllllllll الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:51
كثير من الناس بقرأون العنوان ويعلقون باش تعرف نحن المغاربة فينا الكلاخ من الأول الى الأخير ألا بعد الفئة قليلة والمشكل ماشي في التنمية المستدامة او نقلد بلد ما لأن ننجح لا المشكل في المسؤولين ديالنا لأن نحن المغاربة كل واحد فينا كيفكر غبر فراسو وفمصلحتو لا في العمل لا في الحكومة ولا حتى في الانتخابات لا نتفق من تجبر الإنسان كيجي عنده المرشح وكيكلسو غي المقهى وكيخلص عليه كوب من الشاي او عشاء ويعطيه 100 درهم بذهب الى والديه ويقول لهم نصوتو عل فلان انه رجل جيد ووالديه أميين لا بفهمون شيء ويصوتون عليه اذن أسرة تباع ب 100 او 200 درهم المهم بلا مانزيد الكل يفهم ذالك لا حولة ولا قوة الا بالله انا لا ألوم الحكومة وحدها الوم حتى فئة كبيرة من الشعب لكن قلة الوعي هو من يفعل ذالك
44 - موزمبيق الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:54
لا تنمية ولا ازدهار ولا إنجازات ولا أى تقدم فى مغربى الحبيب مادام الفساد الإدارى والسياسى والمالى هو المتحكم فى كل مفاصل الدولة ...
45 - أيوب الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:55
لما يصير الثري عندنا يسارع ويحرص على قراءة سورة الهمزة كما يسارع لقراءة سورة الكوثر سينصلح حالنا،ولما يصيرالملياردير الهندي الذي لايتأفف من التحول إلى منظف خدمة للآخرمثلا يحتذى سينصلح حالنا.
46 - المنصوري الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:56
انا بغيت غير نعرف شحال من مغرب كين قهرتنا بالكذوب
47 - l'expert retraite bénévole الاثنين 05 نونبر 2018 - 10:58
En effet, le Maroc est sur les pas de la Suisse en ce qui concerne notamment la confiance qu’accordent les personnalités internationales aux institutions financières marocaines.

À l’image des banques Suisses, une souplesse telle que l’anonymat par exemple s’impose donc aux banques marocaines pour accorder le refuge du Maroc à la fortune légale de celles et de ceux qui ne se sentent pas en sécurité ailleurs et qui ont peur des aléas du futur.
48 - يونس الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:01
تنمية سويسرا وألمانيا لا يمكن ولو بعد قرن من الزمن
49 - السباعي الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:08
السياسة في الهاد البلاد باك صاحبي الجهة او المنطقة الني ينتمي اليها اصحتب القرار هي التي له الحق بالاستفدة من المشاريع حتى وان كانت تعاني من التخمة
اما الجهات الفقيرة كتندوف المغرب(شيشاوة) التي تعيش ضروف قاسية من ضعف البنية التحتية الشغل النقل الادارات ..... التي يجب ان تستفيد من التنمية المستدامة
50 - l'expert retraite bénévole 2 الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:31
En suisse, les contribuables s’acquittent avec abnégation de leurs obligations fiscales.

Au Maroc, une timide annonce télévisée, propose aux contribuables nonchalants, des amnisties et des annulations d’intérêts de retard s’ils veulent bien avoir l’amabilité de vouloir se présenter avant la fin de l’année pour donner à l’Etat ce qu’il devait recouvrir en recourant même à la perquisition.
51 - خبر سار الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:31
في عهد محمد الخامس قلتولينا التجربة الاسبانية في عهد الحسن الثاني التجربة الفرنسية في عهد محمد السادس التجربة الفرنسية والسويسرية ووووووالله لا شفنا شي ربح غير الكذوب. بزاف علينا الشرفة سيادنا الاوربيون....
52 - مصطفى بن عبد الوهاب الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:47
المسؤولين المغاربة كيعرفوا غير التجربة الفرنسية الفاشلة.
53 - احمد الاثنين 05 نونبر 2018 - 11:53
ماما فرنسا قالت لنا تبعوا النموذج الصومالي بارك عليكم وبلمهل كيتكل بوذنجال . وهذه المنضمة باغيا توصلنا للسرعة القصوى واش مفخبارهاش السرعة تقتل.
54 - hobal الاثنين 05 نونبر 2018 - 12:00
هاي هاي هاي على نموذج اسويسرا
لنكن واقعيين وناخذ واحدة من سويسرا على سبيل المثال الصحة نكون قد فتحنا على انفسنا بابا سنضل نعرج فيه الى يوم الدين اما اذا اخذنا نموذج سويسرا نكون قد فتحنا على انفسنا ابواب السماء غتتلف لينا المشي
افينكم من سويسرا تخاطفوا على الحلويات سيروا تتكمشوا اشمن النموذج اسويسري يا وجوه النحس
55 - l'expert retraite bénévole 3 الاثنين 05 نونبر 2018 - 12:34
Pour vous démontrer que le havre de la paix et de joie au Maroc est meilleur que celui du stress de la Suisse par exemple, il suffit de proposer aux gens riches de choisir à passer leurs vacances de fin d’année là ou vous voulez en Suisse ou même en Europe, ou de les passer à Marrakech, Tanger ou Taroudannt et vous allez avoir qu’ils vont choisir le Maroc sans hésiter.

Le seul problème qui subsiste à mon avis, c’est celui de venir me dire que je me mêle de ce qui ne me regarde pas…
56 - تائه الاثنين 05 نونبر 2018 - 12:49
خاصنا حكومة سويسرية وشعب يحمل عقلية سويسرية عاد يمكن لينا نتحدث عن مشارع تضاهى المشارع السويسرية برلماننا أغلبية نوابه جهلة أميون جشعون طلعوا غى بالرشوة والمحسوبية والزبونية وب 100 درهم و200 درهم على ظهر الغفل والبلهاء من المغاربة حكومات لا هم لها إلا الكراسى والرواتب السمينة والريع ووو ... نحتاج إلى 1000 سنة ضوئية حتى نصل إلى ما وصلوا إليه السويسريون وغيرهم من الدول المتقدمة والراقية حتى يهاجروا هم إلى كوكب آخر ...
57 - Abdelkarim الاثنين 05 نونبر 2018 - 13:40
le rapport a ete realise certainement par Dominique du Villepin
58 - Amy الاثنين 05 نونبر 2018 - 13:53
J'ai lu tous les commentaires que j'approuve. Je vis en Suisse, ce qui manque au Maroc c'est l'education, l'egalite devant la loi et la simplicite des suisses. Parcontre j'aurais tanf aime voir plus de cooperation surtout en agriculture, la sante et les energies renouvelables.
59 - سويسرا الاثنين 05 نونبر 2018 - 14:04
الا غدين تبعو سويسرا تبعوهم في كل شي
60 - الحاقد الاثنين 05 نونبر 2018 - 14:15
تحقيق أهداف التنمية المستدامة على شاكلة سويسرا وألمانيا تعتبر من المستحيلات السبع، اللهم إذا تم استيراد مسؤولين من ألمانيا و سويسرا الذين سيؤمنون مشاريع التنمية من المسؤولين المغاربة الذين يحبون نهب المال العام.
61 - محمد بلحسن الاثنين 05 نونبر 2018 - 15:00
تقرير يوصي المغرب باعتماد تجربة سويسرا في التنمية المستدامة و خبراتي الميدانية في قطاع البناء و الأشغال العمومية المكتسبة بجوار خبير سويسري تؤكد ذلك. قليل من الكلام + قليل من الكتابة + كثير من العمل + كثير من الراحة النفسية بتجنب اتخاذ قرارات غير قانونية أو غير منطقية.
شكرا هسبريس.
62 - الحسين الاثنين 05 نونبر 2018 - 17:34
ولماذا التجربة ماما فرنسا غير كافية؟ المعروف عند جميع المغاربة ان الدولة المغربة على خطى فرنسا شبرا بشبر ودراعا بدراع حتى لو دخلوا حجر ضب لدخلناه. التبعية العمياء.
63 - نخر ينخر الاثنين 05 نونبر 2018 - 19:43
لا يمكن ذلك، لأن الدولة المخزنية في اامغرب تعتمد على الفساد والريع، والنفود والمسراحيات الإنتخابية والدلقراطية وغير.
64 - مشكلة المغرب و المقارنة الاثنين 05 نونبر 2018 - 20:30
واش البلاد حاكمها حكومة ديال الفقهة و الطلبة متعودين غير على الزرود و المرقة باغين يقارنو راسهم بسويسرا و الدانمارك و ألمانيا هادوك الناس راه هما المسلمين ديال بصح ماشي متأسلمين البلاد باقي فالمدن كيركبوا على الحمير و جل جدرانها مكتوب عليها ممنوع البولو كنبغيو نقارنو راسنا بأوروبا و أمريكا أنا اللي كيبان ليا اللي المسؤول اللي كيقارن المغرب مع أوروبا و أمريكا و كندا يا كتقرقب يا حمق
65 - لا للغش الاثنين 05 نونبر 2018 - 23:47
نعم نستطيع كلنا أن نصل مقام ألمانيا وسويسرا والحل بسيط جدا ألا وهو:

تعالو لنرفع جميعا مواطنين وموظفين كلمة" لا للغش"

1 - اذا كان صاحب الفرن يغش في خبزه فكن متأكدا انه يوما ما سيغلق أبوابه
2-اذا كان التلميذ يغش في امتحاناته فكن متأكدا انه لن ينجح في حياته العملية
3-اذا كان الموضف يغش في أعماله فكن متأكدا أن المواطن سينكد عيشه
4- اذا كانت الزوجة تغش زوجها فكن متأكدا أن أسرتها ستضيع
5-أي منتج أو إنتاج أو صناعة أو مواد غذائية فكن متأكدا أن الشركة ستغلق أبوابها.

لذالك التشخيص الصحيح والصريح لكل مشاكلنا الوظيفية أو العملية أو الأسرية أو الشخصية هي الغش.ابتعدو عن الغش وتكونون شعبا راقيا وسعيدا .
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.