24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة

صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة

صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة

عرض جلالة الملك على الجزائر، في خطاب المسيرة الأخير، مبادرة لفتح حوار مباشر وبدون شروط، عبر لجنة سياسية مشتركة، تنكب على جميع القضايا دون استثناء من أجل هدف تطبيع العلاقات المغربية الجزائرية، وتجاوز حالة الجمود غير الطبيعية التي تطبع واقع هذه العلاقات.

وبعد أن التزمت الجزائر صمتا مطبقا ومريبا صرح مصدر مأذون له لموقع TSA الجزائري بأن المبادرة المغربية "ليست حدثا، فهي مشكوك في شكلها (لإطلاقها في عيد المسيرة)، وفي محتواها (للإرادة المغربية لتثنية قضية الصحراء بين المغرب والجزائر)، وهي بذلك حسب هذا المصدر لا تستحق الرد والجواب.

ويلاحظ على هذا الرد الجزائري أن الجار الشرقي للمملكة منح لنفسه متسعا من الوقت لدراسة المبادرة قبل الجواب عليها. كما أن الجواب الجزائري جاء عبر وسيلة إعلامية موقع تسا (كل شي عن الجزائر) وليس عبر مصدر مواز رسمي، ومن مصدر مجهول، لم تفصح الجهة الناشرة عن هويته، وبقي معرفا بصفة واحدة أنه مأذون له، ودون الإفصاح عن الجهة صاحبة الإذن، أ هو من الرئاسة أو الحكومة أو البرلمان.

وهذه الملاحظات تعطي إشارات مفادها أن المبادرة كشفت عن غياب أو تهرب المخاطب الرسمي في الرئاسة كما في الحكومة، كما أن العرض الملكي بفتح الحدود وتطبيع العلاقات أوقع المؤسسات الجزائرية المذكورة في ارتباك كبير أدى إلى ترك مهمة التعقيب على المبادرة القرار في وقت معقول ومناسب، أو أنهم اتجهوا عن قصد إلى إذلال وتبخيس العرض والتقليل من قدره وقيمته، وهو ما يؤكده الجواب بأن المبادرة "ليس بحدث".

أما النتيجة الثانية، وهي المرتبطة بآثار العرض الملكي، فهو في تفكيكه من حيث البناء؛ تناول التشخيص الدقيق لواقع العلاقات، ووصفها بأنه غير طبيعي، وتقديم الحلول بالدعوة إلى إنشاء آلية ذات اختصاصات شاملة وموسعة، وتحديد هدفه العام في بلوغ نتيجة في تطبيع العلاقات، وتعبير المبادرة عن الانفتاح على كل المبادرات الجزائرية دون شروط وبدون استثناء، الشيء الذي يجعل المبادرة جدية وتحمل بصمات وعلامات الصدق والمصداقية.

ويكيف العرض الملكي بالسياسي والحقيقي، لأنه صادر من المؤسسة الملكية في إطار اختصاصاتها السياسية، وهو مظهر من مظاهر ممارسة الملك للسياسة، بالنظر إلى انعقاد الولاية له دستوريا واضطلاعه بمهمة صنع السياسة الخارجية للمغرب. كما أن الخطاب الذي وردت فيه المبادرة تمحور بشكل حصري حول محددات وأركان السياسة الخارجية للمغرب، واحتلال ملف الوحدة الترابية صلب هذه السياسة، وإعطاء أمثله ببعض تدخلاته القارية وتعاونه الأممي، وحرصه على شراكات لا تضر مصالحه ووحدته الترابية.

أضف إلى ذلك، فإن مضمون المبادرة التي تضمنها الخطاب تعتبر فهما مبكرا لمآلات السياسة القارية الإفريقية والمجموعة الدولية والأممية، الذي بدؤوا يشتكون من حالة الانحصار في العلاقات المغربية الجزائرية، وجعله سببا رئيسيا يعيق اندماج وتكامل الدول المغاربية في إطار تكتل الاتحاد المغاربي؛ وهو ما يفوت فرص التنمية على المنطقة، ويشجع على الهجرة الذي تشتكي وتتضرر منه أوروبا، بعد وفوق كل التقارير الأوروبية على وجود ترابط آلي بين التنمية الاقتصادية وإرادات ودوافع الهجرة. كما أن هذا الجمود في العلاقات ينعكس سلبيا مثلما يعيق عمليات التعاون الموسع كحل أساسي وناجع لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، الذي يهدد في نهاية المطاف أمن واستقرار المنطقة بشكل عام.

ولا يقف الخطر على المنطقة عندما ما تشكله الجماعات الإرهابية من تهديد لأمنها واستقرارها؛ بل إن الجمود والقطيعة والتي يرافقها تسابق الطرفين نحو التسلح وعلى ريادة وقيادة المنطقة، وكذا وعدم الوصول والتوافق على حل سياسي لنزاع الصحراء، ومسؤولية الجزائر في عرقلة هذا الحل (التقرير 249/2006 للأمين العام للأمم المتحدة)، وهو ما قد ينتهي بحرب شاملة في المنطقة، الذي حذرت منه تقارير الأمين العام للأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.

واعتبارا لكون المبادرة الملكية توصف من الناحية السياسية وحتى القانونية بأنها عرض حقيقي، فإن عدم تجاوب الجزائر إيجابا معها ورفضها وتكييفها "ليست بحدث ويكتنفها الشك والمراء في الشكل كما في المضمون"، فإنها مع ذلك ترتب أثرا سياسيا مباشرا، إذ تنزع مسؤولية المغرب عن استمرار الوضع الراهن المتأزم للعلاقات البينية بينه وبين الجزائر وعن ما قد ينجم عنه، وتجعل هذه المسؤولية كما تبقيها على عاتق الجزائر وحيدة. وقد يكون ذلك من إحدى خلفيات المبادرة من أساسها، وهو ما يحرج الجزائر قاريا وإقليميا ودوليا وأمميا.

وللإشارة، فإن المقال، الذي تضمن خبر الرفض الجزائري، إذ عرج على ذكر سابق الشروط الجزائرية لإعادة فتح الحدود البرية وتطبيع العلاقات مع المغرب، من خلال وقوفه عند تصريحات المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية عمار بلاني في يونيه 2013، "إعادة فتح الحدود هو شأن سيادي ضمن الاختصاصات الحصرية للحكومة الجزائرية والشروط الرئيسية معروفة عند جيراننا".

وتتمحور هذه الشروط، حسب الناطق الرسمي السابق باسم الحكومة الجزائرية السابق، في "توقيف حملة التشويه ضد الجزائر" و"التعاون الصادق، والفعال والمثمر في مواجهة العدوان الذي نعاني منه يوميا من خلال تهريب المخدرات"، و"احترام موقف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية التي نعتبرها إنهاء الاستعمار التي يجب أن تتم تسويتها وفقا للقانون الدولي في إطار الأمم المتحدة".

ولا شك في أن الشروط الجزائرية السابقة يكتنفها التناقض بين أجزائها وتعجيزية في الأخيرة منها، فهي تحمل اتهاما وتجريما صريحا ورسميا وبدون دليل إلى المغرب بإطلاق حملة تشويه ضدها، وممارسة عدوان تهريب وتصدير المخدرات إليها، ومطالبته بوقفه. وبالمقابل، فإن الجزائر تطلب احترام موقفها المعادي والمستفز صراحة للمغرب؛ لأنه يمس بوحدته الترابية، وهذا الشرط الأخير يجعل الجزائر من حيث لا تدري وتتهرب منه طرفا أساسيا في نزاع الصحراء.

*محام بمكناس وخبير في القانون الدولي ـ الهجرة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - تغطية الشمس بالغربال الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:07
شبعت تحاليل وتكهنات ومقالات اناس كما انهم لا يعرفون ما يدور. السؤال الذي يجب طرحه هو: لماذا يصر المغرب على فتح الحدود ودراست الملفات مع الجزائر ان كان احسن منها عيشا واستقرارا كما يروج للجميع. اليس الذاخل المغربي هذه السنوات الاخيرة في تذهور الاوضاع لا اجتماعيا ولا اقتصاديا ولا حتى سياسيا الذي يهتمون ببطونهم ومصالحهم ولعل كل ما ابانوه من تصرفات وفضائح لاحسن دليل وهذا بذون استثناء وكلهم سواسية. لو اراد المسؤولون في البلد العمل للخروج من التذهور الذي اصيب به المغرب يجب اخد امثلة كسنغفورة التي نهضت من الوحل وبذون مساعدت احد ولا معادن ولابترول، عكسنا التي كل خيرات البلد تنهب. عشرون سنة اصبحت احسن من اوروبا ونحن ما زلنا نتخبط في السراب. كلمن ياتي يغطينا بوعود ويذهب مليئ الجيوب. خير الكلام ما قلودل: ماحك جلذك مثل ظفرك. والله لا قفلتي لا فورتي. الصرامة مع ناهبي المال العام والحساب والعقاب، اما طرق باب الجزائر او فرنسا واسبانيا فيعد كمن يتسول.
2 - Ayoub الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:15
L'Union du Grand Maghreb ne se réalisera jamais et le terrorisme durera longtemps tant que le régime militaire Algérien et son entourage de faux martyrs Algériens restent au pouvoir sanguinaire, et ça tout le monde le sait
3 - محمد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:16
جبنا الله غدي فتحوا الحدود مع اسبانيا او جبل الطارق او امريكا . مادا هاؤلاء ضدد الوحدة الترابية للمغرب . لمادا سيتم فتح الحدود من عدمها . اي عمل ارهابي في المغرب او الجزائر كل واحد منها يتهم الاخر ويتم غلق الحدود .
4 - السميدع من امبراطورية المغرب الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:17
اتمنى من الله عز و جل ان تكون مبادرة اخيرة لانها فقط كانت فكرة ذكية من صاحب الجلالة ملكنا حفظه الله كي يوري للعالم ان الجزائر التي تقول انها لا ناقة لها و لا جمل في موضوع الصحراء المغربية هاهي امامكم تؤكد ان كلامها ليس هو فعلها و باطنيتها و لهذا ارجو كباقي المواطنين ان يقلب مسؤولونا الطاولة على جارة السوء بالمطالبة بالصحراء الشرقية المغربية و بالغاء الاراضي العازلة و نقل الجيش لآخر نقط بصحرائنا العزيزة لان جارة السوء ليست لها اية حدود معنا في الصحراء لانه فقط بضع كيلومترات مع تندوف المغربية المحتلة و لهذا اللي نطولوه نقصروه و كبروها مع جارة السوء تصغار لان جارة السوء كمونية فبمجرد كلام شباط عن جلود العيد لشراء الزيت و الطحين للجزائريين في السبعينات وايام الاحتلال الفرنسي قامت كل ابواق جارة السوء بالدعوة للهدوء و ضبط النفس مدعية اننا اخوة و لا مجال للمشاحنات!
-كلما هبطنا الراس لجارة السوء فهي تزداد تعنتا و لهذا يجب تغير السياسة اتجاهها بالعين الحمراء وانتم تروناها تتعالى و كانها على حق تريد منا اعطاءها الصحراء المغربية التي هي كذلك منذ سيدنا آدم مقابل الصلح !
-يجب اقامة سفارة القبائل
5 - مغربي أصيل الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:19
سيدي الفاضل
أولا وقبل كل شيء كما قالها الملك شخصيا...بعد تفكير طويل أليس كذلك

من طبيعة الحال الرد على خطابه ليس بالسرعة ألتي يتوقعها الملك الجزائر لها الحق الكامل أن تفكر طويلا قبل اتخاذ قرار الرد
المنطق الصحيح لكن واقعيين
6 - Adilusa الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:23
سياسة الدولتين فاشلة... لا يمكن أن تطبع العلاقات و المسؤولين لا تهمهم إلا مصالحهم الشخصية...
عندما يتخلص المسؤولين من عقدة الأنا و يقدمون مصلحة الدولة و الشعب فوق مصالحهم حينها ستكون هناك أردية مشتركة ليس للتطبيع بل الإتحاد و إزالة الحدود.
7 - najib الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:26
On les déjà toujours appelé "Ouistiyine" en référence aux algériens ...c'est à dire qu'ils n'ont jamais dévoilé leurs intentions généralement machiavéliques et aujourd'hui les généraux le confirment une fois encore! Bref nous les marocains nous sommes prêts à défendre nos territoires et la confrontations ne nous fait pas peur car nous défendons notre pays et les grandes gueules en algériens qui portent la voix de leur maître mort vivant "boutafrika" pourront gueuler encore 40 ans et ne poseront jamais leur pieds ni de ceux du "zbelzario" au sahara MAROCAIN.
8 - laloli الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:29
تذكرني الشروط الجزائرية بالشروط التي فرضتها دول الحصار على قطر. مادام هناك شروط فليس هناك نية على المصالحة.
9 - pas d'attente الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:32
ne cachons pas le soleil avec un tamis:le pouvoir algérien sait parfaitement ce qu'il fait en s' opposant au maroc qui a récupéré son sahara,a t on jamais vu un pouvoir dans le monde comme celui de l'algérie qui dépense des milliards de dollars pour s'opposer au retour du sahara au maroc,
il n'y a pas plus clair que de mettre en marche le processus d'autonomie aux populations du sahara,c'est l'unique manière de couper l'herbe sous les pieds du valetsario pion d'alger
10 - مواطن صريح الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:35
حكام الجزائر لديهم رغبة واحدة وهي تمزيق المغرب واضعافه لفرض سيطرتهم على شمال افريقيا لدلك يجب ان تكون المبادرة الاخيرة لان غباؤهم يعتبرها ضعفا ومواجهتهم فقط بالحديد والنار
11 - سعد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:39
كان منتظرا الجزائر أن ترفض اليد الممدودة لأن ترى نفسها طرف في النزاع .و كذلك تدخلها في شؤون الداخلية للمغرب. لا هي تستطيع التخلي عن البوليزاريو ولا المغرب يقبل هذه العلاقات والجزائر تمول وتسلح المليشيات وتنقل عساكرها بواسطه طائراتها هذا ما يسمى دوليا بالنفاق السياسي وبالمراوغات الاممية
12 - مواطن حر الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:40
ان ردت كان احسن وان لم ترد فهي في ورطة....لعل الجزاءر سترد لكن مع احتفال المغاربة بعيد المسيرة والخطاب الملكي لا يعجبهم تزامنا مع انطلاقة المسيرة الخضراء.
13 - مغربي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:42
البوزبال في خطر ليس من مصلحته تتقارب المغرب والجزائر
غير خليكم هانين الجزائر لن تتخلى عن دميتها البوليزاريو
هناك خطا كبير في دخول الجزائر في موضوع الصحراء ويحتاج الى جرأة سياسية كبيرة للخروج منه
اما عن الشروط التي يتكلم عنها التقرير فهي مضحكة ومافيهاش رائحة كما نقول مسوسة بلا مداق
المهم في الأخير حتى الطفل الذي يرضع أصابعه يعلم ان شعوب المنطقة هي من تدفع الثمن كما دفعته لسنوات لا تنمية لا تقدم غير جمع السلاح الخردة كان من الممكن بأموالها صناعة مستقبل الأجيال القادمة
فصناعة دويلة بالمقاص لن يكون لان الدول لاتصنع
وإنما الدول تتقدم وتزدهر لتعيش شعوبها في رفاهية بدل ان ترمى في البحار بحثا عن لقمة العيش
الله يهدي المسؤولين عن هذه المهزلة
14 - ابو ابرار الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:45
السياسة ليس فيها صديق او عدو السيساسة مصالح والفاهم يفهم
15 - Omar الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:59
عندما رفضت الجزائر ان تدخل في مفاوضات مع المغرب في جنيف و بشكل مباشر و مع البوليزاريو بعدما قالندت ان هدا لا يعنيها طلب منها المغرب التفواض لطن في طاولة اخرى و بدون ادخال مشكل الصحراء المغرب كان يرد ان يتفاوض على خكين متوازيين لكن بمضمون مختلفين
رفض الحزائر التفاوض و بكلا الشكلين وضعها في موقف محرج جدا لقد ينظر اليها العالم بانها هي المتسبب في انسداد تلتفاوض و الحل في الصحراء الحزاىر سياتيها انزال ديبلوماسي غربي خصوصا مع ترشيح بتفليقة و ستجد نفسها في موقف لا يحسد عليه .

الختام ادا كان المغرب يقبل التفاوض على سيادته و هي اكبر تنازل ما الدي يجعل الجزائر الا تتفاوض رغم ان هدا لا يعني المساس بسيادتها الا ادا كانت تعتبر الصحراء حزء من سيادتها و هدا هو مربط الفرس
16 - حدو الكابران الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:02
دولة الشعارات الفارغة لن يركعها إلا تدهور ثمن برميل النفط
أو نفاذ مواردها الطبيعية من غاز وبترول لأن نظامها ليس له إمكانية التفكير في مصالح شعبه والعمل على تنويع اقتصادها
ولن يستفيد من سباته إلا متأخرا عندما تشتعل المنطقة ويحترق الاخضر واليابس
17 - القبايلي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:04
بعض التحاليل تنم عن جهل بالسياسة والدبلوماسية، الدول لا ترد على الخطابات السياسية للقادة، وما قاله ملك المغرب يبقى خطابا ربما يعكس حسن النوايا، المهم أن الرسالة وصلت، أما التحرك الفعلي وحصول تقارب بين البلدين والشروع في نزع فتيل التوتر عن العلاقات الثانية، فهذا يتطلب مبادرة عملية عبر الطرق الدبلوماسية المعروفة، وحينها يمكن أن نتحدث عن ترحيب أو رفض الجزائر للمبادرة المغربية، رجاء كونوا أداة بناء وليس معول هدم، وابتعدوا عن زرع الفتن بين الشعبين الشقيقين.
18 - الوافي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:07
لا أعتقد أن الاقتراح المغربي جاء بجديد فهذا حدث منذ انشاء الاتحاد المغاربي منذ ثلاثين ستة مضت وآليات الحوار التي تطرق لها الملك موجودة منذ ذلك التاريخ ، كما لا نعتقد بان فتح الحدود سيكون قريبا لان القضية التي تم غلق الحدود من أجلها ما زالت قائمة ومتكررة وهي الاتهامات المتبادلة والهجوم والهجوم المضاد ، ففتح الحدود وابقاء مشكل الصحراء عالقا لن يقدم أي شيئ ولن يفيد، ويبقى السؤال المطروح بالنسبة للمغرب لماذا يلح باستمرار على فتح الحدود وهو يعلم أن الالحاح لن يزيد الطرف الاخر الا تعنتا خاصة في الظرف الراهن الذي كثرت فيه الاحتجاجات الشعبية داخل المغرب فبقاء الحدود على ما هي عليه هي ورقة ضغط في يد الديبلوماسية الجزائرية التي وضعت ثلاثة شروط
لفتحها وان كان المغرب صادقا فلماذا لا يفاوض على هذه الشروط وقد ينجح في كسب الثقة المفقودة بين الطرفين ،، ويبقى الشيئ الذين نحن متأكدين منه أنه لا المغرب ولا الجزائر لهما نية تطبيع العلاقات
19 - السميدع من امبراطورية المغرب الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:12
الى 14 ابو ابرار

-ليست سياسة يا ابن الجازاير و لا يستحمرنك نظامك بهذا الكلام التافه لانه في الدنيا خير و شر و اختار نظامكم البئيس الشر بذل الخير مع المغرب و من العار ان يضحي المغاربة بدمائهم و ارواحهم و كل ما لديهم من عزيز الى حد ان ملكنا محمد 5 قال ايام الخمسينات للمغاربة بان لا يقدموا اي جزائري ان كسر اي ممتلك في المغرب او تشاجر فالقانون المغربي كان يسامحه بامر من ملكنا محمد الخامس رحمه الله و لكن جوبهت كل حسنات المغرب في جارة السوء بنكران الجميل و هو الاحتفاظ بالصحراء الشرقية المغربية التي حررها سكانها المغاربة بدمائهم كما لم يكتفوا بهذا الامر بل ارادوا خلق كيان وهمي في جمهورية وهمية جنوب المغرب سموها صحراء !!
-و لهذا يا ولد عمي دير عقلك و آش من سياسة واش من زفت لانه فقط الجشع و الطمع الغاء دولة المغرب ببلقنتها و سرقة نصفها الجنوبي باسلوب العاهرة اي بطرطقة اموال العيال لشراء الذمم و شهود الزور و نهبت 850مليار§من اموال الشعب و النتيجة00ملمتر من الاطلسي و لازالت دولتكم تستنزف بدون طائل و ستبقى الصحراء مغربية الى يوم القيامة و تعنت نظامكم ليست سياسة بل هو حقد اعمى سيدمر بلادكم قريبا
20 - ساخط الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:15
مشكلة او بالاحرى معظلة الدول العربية جميعها هو ان جميع حكامها بدون استثناء مسيرون وليس مخيرون.ان كان البعض يظن ان الاستعمار قد انتهى فهو خاطء.الاستعمار لم يرحل يوما بل الان اصبح اخطر من دي قبل.في السابق كان استعمار اقتصادي محض.اي استنزاف الثروات.اما الان فاصبح استعمار اقتصادي وسياسي وثقافي واجتماعي وكل شيىء.فوالله لو اراد المستعمر ان تحل مشكلة الصحراء لحلت حالا.ولكن مادام المشكل يذر عليه الاموال ووسيلته للابتزاز فدوامه في مصلحته.اما حكامنا فلاحول لهم ولا قوة.بل الماسف اصبحوا يتسارعون لنيل رضى اسيادهم.وااسفاه.
21 - فهد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:17
انا لبناني و انا اضن ان المبادرة الملكية مبادرة حسنة لكن الجزائر لها الحق ان تقبل او ترفض. لا يمكن ان تفرض المغرب حوار مع الجزائر و بدون شروط لان هذا شرط. الجزائر لم تطلب شيئ. مرة اخري انا اضن انا المبادرة الملكية حسنة و انا الرد الجزائري حكيم فالجزائر لم تقبل و لم ترفض و لم تهين او تتهم المغرب او الملك.
22 - krimou الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:19
لااضن ان الجزائر لها نية في فتح الحدود لانها ربطتها بشروط الا في حالة استجابة المخزن معاناة المناطق الحدودية في المغرب ليست مشكلة الجزائر لان جميعهم يراهن على التهريب الجزائر خسرت مئات الملايين الدولارات جراء استنزاف بشع للمنتوجات الجزائرية المدعمة وهدا مارفضه حتى الجزائريين في الحدود خطاب الملك لاحدث في الجزائر
23 - أبو نعينعة البطل الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:23
الحل من وجهة نظري هو تنظيم مسيرة سوداء إلى الحدود الوهمية الشرقية وكبّرها تصغار.
24 - ikbal الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:23
l union du magreb serra celle des responsable d etat contre leur peuples,et pas celle de peuples
l algerie et a choisie de faire le grand maghreb arab sans le maroc
et je croit que chaqu un a le droit d accepte ou refuse
25 - عروبي امازيغي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:23
صافي هبطنا الريدو ،ما ابقى لا بيع لا اشرى
26 - عبدالله الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:25
ها هي الحقيقة ظهرت أمام العالم الجزائر هي الوحيدة ضد وحدة المملكة المغربية هي الوحيدة عدوة المغرب سترجع الصحراويين إخواننا إلى بلدهم الأصلي المغرب وستبقى الجزائر العدوة الوحيدة للمغرب يقول المثل (لحبيب يرجع لحبيب والبراني يبقى في عيبو) اذن أعدوا لهم ماستطعتم من قوة ورباط الخيل
27 - Mohamed الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:28
،نفس المقاربة لا اضن أن هناك اتفاق يوما ما للصلح بينهما ،بكل بساطة الحدود ليست شانا مغربيا جزائريا .لنكن وواقعين الحدود متحكم فيها خارجيا الدول العظمى هي من تقرر فرنسا و روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية .انها صفقات الأسلحة .
28 - mmm الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:30
Un proverbe dit : si tu veux avancer dans la vie côtoie une personne
mieux que toi .Le Maroc doit regarder vers les pays démocratiques et développés comme L'Europe au lieu des pays de tiers monde
29 - Aisa الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:30
عمن نتحدث ، هل تنتظرون الجواب من الرءيس ؟ وهل الصم البكم يتكلم ؟ نحن سنبقى جيرانا محترمين حتى ياتي الله بفتح الحدود ان شاء الله.
30 - moitine الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:30
Je me demande avec qui dialoguer en algerie. depuis un certain temps, le vrai dirigeant du pays est inconnu. Donc il ne faut pas s'attendre a une reponse serieuse et claire. Le mieux, actuellement c'est attendre que la situation se clarifie en algerie avant de s'aventurer dans des dialogues de sourd
31 - المغرب إلى اين الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:32
الجزائر كل يوم تقوي جيشها استعداد للمواجهة حتى صار جيشها من أقوى الجيوش في العالم و احنا اكثر ناس تمد الايادي شمالا و جنوبا و شرقا الله غالب
32 - aziz الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:42
Le Maroc a voulu faire la paix pourque la region maghrebine soit loin des crises et guerre .mais l'algerie qui est dirige par des soldats a rate une occasion en or .les negociations de Geneve seront comme les autres negociations .pas de nouveau seulement le Maroc va exiger des nogociations avec l'algerie a Geneve puisqu'elle n'a pas voulu ces negotiations ailleurs que le Roi a demande.pas plus pas moin .pour la guerre c'est normal on est en etat de guerre depuis longtems donc nous sommes experimentes nous sommes pres car l'algerie veut la guerre,que le Maroc realise ce reve. Arak lfraja
33 - من الواضحات ان ... الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:49
.. دولة الجزائر لا تتوفر منذ وفاة بومدين على رئيس يستطيع اتخاذ قرارات حاسمة.
ليس هناك توافق بين جماعة الجنرالات الماسكين بمفاصيل السلطة.
لكل واحد منهم عصبته (لوبي) وكل منهم حريص على الحفاظ على مصالح عصابته.
ولهذا تجدهم يحافظون على الوضع القائم مخافة عواقب التغيير،فحتى الرئيس لا يستطيعون استبداله.
هناك فراغ في السلطة وليس هناك محاور مقتدر يمكن الاعتماد عليه.
اضف الى ذلك هشاشة الاقتصاد الجزائري المبني على ريع النفط والغاز.
فهناك تخوف من قدرات ارباب الاعمال المغاربة الذين سيكتسحون السوق الجزائرية وكذلك اليد العاملة المغربية ذات المهارات العالية الى غير ذلك من مظاهر التفوق المغربي .
34 - ستفتح الحدود الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:49
هناك حملة مغربية جزائرية جاليات كلها تحضر لها الان لفتح حدود وذهاب الى حدود الشعوب سوف تتغلب على سياسة الغل والحقد والكره والتفرقة بين اواصل الاخوة واوصل الرحم واواصل نسوبية حفظ الله المغرب والجزائر من شر ما خلق ودرا وبرأ وعد قطعناه ولن نتخلى على عهده ووفاء به عيب العالم يتفرج علينا هم يجتمعون ونحن نتفرق هم على وحدة بلدانهم رغم اختلاف لغتهم اتفقوا ونحن ها جريمة عابرة حدود ها الارهاب يدفع ثمنه مغربي وجزائري لو فعلا يهمكم امر شعوبكم بالفعل ابعدوووو عنا سياسة الاقلام وافتحوا قلوبكم لصلة الارحام الرحم معلق بعرش الرحمان ومن قطعه نقتص منه يوم القيامة امام الله حفظ الله ملك محمد سادس ونصره ولن ننسى خطابه وحسن نيته
35 - guyas الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:50
الجزائر سفينة بدون قائد محدد فلمن تمد يدك يا ملك المغرب؟ الأيام كفيلة بأن تصلح ما أفسده العسكر الجزائري.
36 - Mhamed الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:53
لمادا لا تقبلون بالأمر الواقع ان المبادرة ولدت ميتة وأن الساسة في الجزائر لايتقون فيكم واعتبرت لا حدث يعني انها كانت مباردة ملغمة هل هده مبادرة ام لي دراع ادا كانت حسن النوايا هكدا عندكم إجبار الناس علي قبول مثل هكدا أشياء المنطق والعقل يرفض لي الدراع والاجبار لمادا رفضتم بد الجزائر 2005 تخطؤن وتريدون من الناس ان يجدو الحل لاخطائكم عجيب وأخيرا الله يهدي
37 - السميدع من امبراطورية المغرب الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:53
الى 1 تغط بالغربال

-المغرب يريد باطلاق مبادرة الحوار و الصلح فقط ليفظح نظام بلادكم جارة السوء و الضغينة و ليس لان بلادكم افضل منا و لا نحن افضل منكم لانه كل شيء واضح من يصطف ابناؤه في الطوابير لاجل حليب الغبرة مع من ابناؤه يتفششون و يعلنون المقاطعة لشركات الحليب الذي ينتج في معامل مغربية من ضيعات مغربية !!
-المغرب ابتلاه الله بجار السوء الذي يطرطق ملايير الدولارات من ثروات شعبه لاجل خلق المشاكل للمغرب في محافل دولية يريد بلقنة بلادنا و يعطلنا في امور لولا جارة السوء لكنا في غنى عنها كليا و لزحفنا نحو التطور لانه اموال كثير بالملايير بذل خدمتها للتنمية فهي تذهب لشراء الاسلحة لواجهة خطر داهم قادم من جارة السوء عبر مرتزقتها البوليساريو الشرذمة المغرر بها في تندوف.
-نظامكم لو كان يحب الخير لكم لانهى مشكلة البوزبال في حينها لاجل التفرغ للتنمية لبلادكم اولا و ليس لخق المشاكل و النعرات في المغرب الكبير .
- ننهي مشكلة البوليساريو و جارة السوء و ان شاء الله سنكون افضل من سنغفورة و عمري ما رايت قطريا او كويتيا يحرق لكن ابن جارة السوء يفعلها لانه مسلوب الارادة و ثرواته تنهب في سبيل قضية وهمية
38 - Pilote الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:53
تعقيب بسيط وهو أن جلالة الملك أربك الجنرالات بهذه المبادرة...هم يعرفون جيش المغرب عند المواجهة لذلك لا يستطيعون الحرب ولا يريدون المصالحة لاستنزاف المغرب لصالح دول غربية ولاستمرار تواجد الجنرالات في الحكم ونهب البلاد وتفقيرها وتجويع شعبها والسيطرة على مقدرات الجزاير....
39 - طوريس الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:04
كيف لنظام الجزائري ان يتخلى عن البوليزاريو التي انفقت عليها ملايير الدولارات من تسلح و سيفارات خارجية في العالم و اجور لموظفين و مسؤولين سياسيين و عسكريين من البوليزاريو في خطاب شفوي،بالمقابل المغرب ايضا صرف ملايير الدولارات في البنيات التحتية في الصحراء و انشا مدنا بأكملها و صرف على جنوده و امنييه ملايير اخرى لاستتباب الامن و محاربة البوليزاريو طوال 44 سنة!بدون نفاق النظام الجزائري يكره المغرب والمغاربة واستطاع اقناع شعبه بان سكان تيندوف(عددهم 160الف شخص)احسن لكم من المغاربة(35مليون نسمة) بدعوى انهم مستعمِرين،ولوكنا كذلك لما سمحت اصلا اسبانيا بتلك الاراضي للمغرب فهي الاولى باستعمار و الاستفاد من بحار و ثروات باطنية للصحراء!
المهم الجزائر في ورطة الان،إذا لم تستجب للدخول في حوار ،سثُعاتب بأنها رفضت ولا تريد مصالحة او المفاهمة وكذلك بانها استبقت النية السيئة للمغرب بدون سبب!وإذا قبِلت الدعوى ستُجر لملف الصحراء الدي تُظهر انها ليست طرف مباشر فيه خارجيا ولكن داخليا الكل يعرف من ايت يأتي سلاح و مال لبوليزاريو
40 - محند الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:06
بغض النظر عن قبول الجارة الشرقية المقترح الملكي بفتح الحدود من عدمه، الكل يتساءل ماذا سيجني المغرب سياسيا واقتصاديا ?
41 - اخو ابن الجزائر الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:21
والله اتعجب الملك الق خطاب لا يرفضه اي عاقل فهو يصب في صالح المنطقة هكذا يراها الراي العام امه في دواليب هرام السلطة فهناك حسبات المغرب راء رمي الكرة في هاذا الوقت لديهي حسبات الجزائر ايضا ترد في هاذه المرحلة اوبعد او تلتزم الصمة فهاذا قرارها وقرارها يحترام الى حد الساعة لانه لم يرفض او يشتم خطاب الملك من من الدوائر الرسمية الجزائرية
42 - مغترب الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:30
الحدود مغلوقة هذا صحيح, لكن المبادلات التجارية بين البلدين في تزايد مستمر...نسبة الجزائريين اللذين يزورون المغرب مع عائلتهم سواء الاتين من الجزائر او الخارج تفوق 100الف سنويا .
يحتل الجزائريون المرتبة الثالثة من الأجانب المقيمين في المغرب ( الفرنسيين 25.4 ٪ , السنغاليين 7.2 ٪ ،الجزائرييين 6.8 ٪ ).
انظروا كيف كانت العلاقات وكيف اصبحت بين الكوريتين / المانيا وفرنسا / اثيوبيا اريتريا ...الخ
الله اهدي الجميع
43 - Fayer الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:31
Soyons serieux l algerie n a jamais montré un interet pour l ouverture des frontieres,c est de son droit,donc pourquoi autant de critiques et d insultes a son egard?
Ce que je ne comprend pas c est pourquoi a chaque fois on leur demande l ouverture des frontieres, c est de notre droit de savoir.lzs bobards genre grand maghreb fraternité ,etc ne me convainquent pas franchement.
44 - لك الله جزائر الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:35
القادة الجزائريين و منهم بالخصوص القادة الحركين الذين بيدهم القرار الأول و الأخيرو يتحكمون في كل شئ و يهيمنون على كل الشيئ بما في ذلك الشعب الجزائري الشقيق الذي لا حول له ولا قوة، لا يريدون إنهاء الخلاف الحاصل بين البلدين الشقيقين لأن ليس فيه أي مصلحة تهمهم و ذلك لسبب بسيط و هو كالتالي: إنهاء الخلاف بين الجزائر و المغرب، هذا الأخيرالذين يعتبرونه العدو اللذوذ الأوحد كما يصفونه للتغطية على فشلهم الذريع في تسيير شؤون البلاد الذي يؤكده واقع الحال ، في حالة ما إذا تم إنهاء هذا الخلاف و أصبح عدو الامس إلى أخ وذوذ، و لم يعد هناك عدو آخر لتغطية أحوالهم ، سيصبحون إذ ذاك في مواجه مباشرة مع الشعب الجزائري الذي سئم منهم و من سياستهم.
لهذا السبب ، سيرفضون إحياء بيان طنجة التاريخي حفاظاً على مصالهم الخاصة ، أما الشعوب المغاربية المتعطشة للوحدة فلها الله وحده.
45 - Zig.italy الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:41
البلدين شقيقين خلافهما المرضى الحكام الكراكيز وفي نفس الوقت اكبر ناهبي خيرات اوطانهم على الصعيد العالمي مادا ننتظر منهم اخواني بالجزائر الاشقاء سوى ابرجاء من ربنا ان يخلصنا منهم ويدمرهم واهليهم وطباليهم لعنهم الله جميعا..الصحراء مغربية وجزائرية والجزائر مغربي والمغرب جزائري وامام ربنا يوم يقوم الحساب فلا فرق والحمد لله
46 - وجدي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:42
سؤال كبير وعريض يطرح نفسه مع من يتحاور المغرب مع بوتفليقة انه في غيبوبة مع ولد عباس الذي قال انه درس مع ميركل مع القايد صالح الذي اقال اكبر الجينيرالات مع طرطاق جهاز المخابرات مع اويحي صاحب المهام القذرة مع الحرس الجمهوري واللائحة طويلة ولم يبق الا شخص واحد وهو AMIRDZ
الذي اجمع عليه شباب الجزائر
47 - شعبان الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:48
مشكل المغرب والجزائر قدر مقدر من الله ولن يحله إلا الله تعالى بقدر مقدر مثله فإلى الله ابتهلوا،فما يجمع الشعبين أكثر مما يفرق،الإسلام والدم والجغرافيا والمحبة الكامنة رغم العداوة الظاهرة.
48 - وجدي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 14:58
Il faut la laisser fermée cette frontière
49 - ايت السجعي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:09
لا اعتقد ان أحدا في المغرب من أكبر مسؤول الى المواطن البسيط كان ينتظر من الجارة"السقيقة" ردا اخر غير هذا وكل ما هناك ان المغرب أراد أن يظهر للعالم غياب محاور على الطرف الآخر خاصة ونحن مقبلون على لقاءات جنيف السويسرية اما أسباب التعنت المرضي لدى الجيران فهو اولا حقدهم التاريخي علينا وثانيا غياب اقتصاد منتج لديهم يمكنهم من التصدير (هم يعتبرون بان المغرب سيكون المستفيد الأكبر من فتح الحدود) وثالثها عدم إمكانية تبرير ماضي العداء للمغرب مع كل ما تم صرفه على البوليزاريو ورابعها استعدادات الجيش الجزائري للحرب وتسلحه بآخر صيحات الأسلحة المتطورة لذلك على المغرب اخذ حذره وبناء قواته العسكرية وإعدادها ليوم هو ات لا ريب فيه.
الحاصيل:الله يهدي ما خلق .
50 - شعبان الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:10
ومايدوم غي الله ياحكام الجزائر حنا المغاربة نبغيولكم الخير رغم كل ما يقع فغدا إذا وقع لكم مشكل فلن نتوانى في غوثكم،فكروا في الله والدار الآخرة واكسروا هذا الجدار اللعين،وحشومة والله تردوها في وجه الملك اللي وجهه من وجه المغاربة كلهم.
51 - حدو الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:25
اتسأل كيف يعقل ان يكون هذا الخبير خارج السياسة الخارجية للمملكة ، رجل وطني بامتياز كفئ عارف و خبير لملف الصحراء المغربية ولقضايا الهجرة ...اتمنى صادقا ان يكون مستشارا على الاقل بخصوص القضية الوطنية
52 - شعبان الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:30
الملك هدر معكم الهدرة ديال الرجال وديال الوحدة ديال رسول الله صلى الله عليه وسلم فكونوا في الموعد راه كله خيرات ورحمات وتذكروا حديت الرسول في التواصل والوحدة ومعناه المتهاجرين ملعونين وافضلهما من يبدأ اخوه بالسلام،عارف راسكم قاسح بحالنا ولكن قلبكم كبير،افتحوا الحدود على أقل شيء وأمور أخرى حبة حبة.هاد العام يخصنا نبداو عهد جديد لأجل الإسلام ووجه رسولنا صلى الله عليه وسلم.والله يوفقنا ويوفقكم للخير.الله يرحم الشهداء واليكن النور والأنوار الآن الآن الآن بين البلدين الشقيقين المبتلين،اللهم اكشف بلاءنا وبلاء المسلمين أجمعين وكل إنسان في شدة وحصلة وألم أليم.
53 - aston الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:35
عرض إستراتجي
الحالة الحالية : ليست في مصلحة المغرب و لا الجزائر.
تكالب العالم على المشاريع المستقبلية في القارة الإفريقية.
ضعف القوة التفاوضية للبلدين سواأً إفرقيا أو أروبياً او دولياً.
54 - Mhamed الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:37
الوجدي ادا كنتم تعرفون ان في الجزائر لا احد قادر على الإجابة لا بوتفليقة ولا الحكومة لما تتعبوننا بمبادرات لا يجيب عليها أحد
55 - مغربي حر الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:47
ملك البلاد تكلم بصدق وبجراة وحسن نية مع النظام الجزاءري..لكن هذا النظام المعروف بمكره وغدره وعدوانيته لكل ما هو مغربي لن يجنح للسلم والاعتراف بالاخطاء والجراءم التي اقترفها في حق المغاربة( وهي كثؤرة ومتعددة ) بالطرق السلمية والفاهم يفهم...
56 - ريم الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:47
انتم لا تعرفون سياسة الجزائر .عشت فيها سنوات عديدة ولاحظت انهم يخلطون بين المباديء الثابتة والتعنت او ما نسميه قسوحية الرأس .هذا التعنت هو الذي حصد ربع مليون شهيد في العشرية السوداء .ويعتبرون ايضا التبادل التجاري بمثابة منة منهم على الاخرين او صدقة علما أن كل شيء يتم بالمقايضة وبالمال . ونحمد الله أن ما يملكونه فقط غاز وبترول لا يبذلون فيه أي جهد .فلو كان من عرق جبينهم لكان شيئا آخر وأسوأ .من الافضل أن لا تكرر هذه المبادرات لانهم كثيرو الشك والوسواس القهري .ويشكون حتى في بعضهم البعض .ولا يعرفون حتى معنى الصف بينهم فكيف لهم ان يصطفوا مع جيرانهم.
57 - Kim الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 15:56
الى بعض الأصدقاء لتصحيح المعلومة اولا في الحياة لايمكن ان تعيش منعزلا ،تانيا ادا عندك منزل وجارك سيّء الطباع فمن الاحسن ان تبيع المنزل او تتأقلم معه والى سوف تنهار عقليا وبدنيا .فما بلوك بلد جار ببلد جار. ان اتفق مع سياسة الملك لانها صاءبة .والمهم لعلينا درنها تحت انضار العالم .عيش المغرب
58 - عزوز. الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:09
مادامت الجزائر لم تتخلص من نظام العساكر تبقى المصالحة بعيدة المدى.اما الصحراء فهي مغربية و ستبقى كذلك أبى من أبى و كره من كره.قدمنا التضحيات و مستعدون للمزيد.
59 - ابونذير الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:22
صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة

25 سنة والحدود مغلقة والجزائر عاشت اسوء ازمة لها ولم تحدث اي مخاطر في المنطقة والمغرب عبارة عن منطقة صغيرة في حدودها مع بقية دول الجوار ومدام الجزائر في استقرار قالباقي مستقر
60 - tazi الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:28
بغيت نوقف ع لحدود
و نعري للجار صدري
نرفع صورة الكف ممدود
و نبوح ليه بكامل سري
نحكي حكاية الاصل والجدود
والمكتوب شعري ونثري
وكي كان جميل دعم الاسود
لكل الرجال... شيخ وعزري
ليل والنهار ولمجاهد مهدود
يقول ف دعم الاخ اجري
واقف ف البرد و الصهود
متشبت ما يبيع ما يشري
من زمان العون وصية لودود
وقانون رب لوجود يسري
ما كان همنا ربح منشود
غير رايات الله تغري
شحال عطينا من بارود
شحال بنينا من ود اسري
شحال دعمنا ب الوفود
وارجع ضدنا الخير يجري
مازالت تذكر كل لخدود
دموعنا عليها تسيل حصري
ما ردعهم قران و لا تلمود
رهبوهم رجال ترباوا بكري
على الجبهة ولوفا و الصمود
ناس عظام يبكيهم عصري
حرار كبار ما يعرفو ركود
ما يعرفو كدوب كل شي مفري
ايلا كان الراس صلب جلمود
و القلب قاسح حجري
لابد ما ينبت بيدنا العود
ف الوسط ولو كان صخري
حنا عشقنا نار ف لكبود
ايلا داز مرة على جبل هبري
يردو جنة فدار لخلود
تفاح وعنب وتوت بري
ولاش لكدوب ولاش الجحود
وبومدين عندنا كان يكري
كل شي يفنى و تضمنا لحود
يتجبد لكتاب و يا ويل العسري
فاش ينفع المال و الجنود
فاش ينفع لقصر و لهري
61 - KIM الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:37
الغريب هو ان بعد الخطاب الموجه للجزائر
كانت في التعليقات كلامات تتكرر "الاشقاء و الجيران"
واليوم بعد عدم رد الجزائر اصبحت الجنرلات ولاد فرنسا .
62 - Ka ba الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:45
Le maroc doit fermer cette frontière avec l'Algérie une fois pour toute et s'occuper de industrialisation du pays et raillé le chômage de la carte du Maroc avec nos richesses nous n'avons besoin que des hommes donc il faut oublier l'Algérie et compter sur soi même
63 - Mhamed الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:51
طرحت المبادرة كل المغاربة هللو وصرنا أخوة وجيران ووصي علينا النبي والكلام المعسول لم ترد الجزائر صرنا الأعداء والحركي والطغمة تتلونون في 24 ساعة فكيف تؤتمنون بان ان لا عهد ولا ميتاق معكم حكمة الجزائر أنها تتريت وتري ردة الفعل وقد ابنتم عن معدنكم
64 - chouf الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 17:10
ا لى متى يبقى النفور.لااضن المسالة تبقى الى ما لا نهاية.لا نذهب بعيد ولناخذ الحكمة من فرنسا والجارة المنيا.وشوفو التشاور في الصغيرة والكبيرة.استفيدوا باغلاط الاخرين.والمغرب ارسل لكم رسالة لحل الازمة. اوا راهي بادرة حسنة.احببتم ام كرهتم راه لا بد باش اتحل هاذه العقدة اللي صنعتموها انتم .
65 - KIM الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 17:13
الى 56 - ريم
" عشتي سنوات في الجزائر " ومن اجبرك للعيش في الجزائر والبقاء سنوات مع شعب متوحش ؟ او انكي من من ياكلون الغلة ويسبون الملة مثل الكثير منكم . لن تفتح ااحدود حتى
يرث الله ومن عليها .
66 - اللانتو دو هايبوش.كونيتو الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 17:21
لمادا نستجدي ونتسول للجارة ياك كاتقولوا لينا بان اقتصادنا احسن منهم.او ماعندهمش ....الدلاع.... ان كان كدلك فاتركوهم هم من يطلب ودنا.حاليا الجزاءر عندها فاءض د78مليار دولار طالعوا النشرات الاقتصادية الدولية
67 - علي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 17:31
سبق وان اشرت الى عدم تضييع الوقت مع حكام الحزائر وعدم اجترار نفس الكلام ما دامت عقيدة العسكر سائدة فيها لاتضيعوا الوقت ابحثوا شراكات في الهند والصين وروسيا وابتعدوا من اسطوانة المغرب العربي الذي لاوجود له في ظل تحجر عقلية الحكم في الجزائر
68 - قاهر الانفصاليين الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 18:33
النخبة السياسية والعسكرية الجزائرية المتمترسة بالبلاد منذ الحرب الباردة... يستحيل عليها أن تستوعب الخطاب الملكي المنفتح...لماذا ؟ببساطية لأنها تتمدد على بحار من البترول والغاز ...وتعتقد أن مداخيل هذين الموردين كافية لخلق متاعب للمغرب وشراء الذمم واسكات المؤسسات الحقوقية الدولية
حتى لا تفتح ملفات حقوقية تزكم الانوف.ثم تعطي الاكراميات هنا وهناك لشراء السلم الاجتماعي.لكنها تغامر بمستقبل الاجيال الجزائرية التي قد تجد نفسها عارية إذا نضب معين البقرة الحلوب.فالارتهان إلى مداخيل المحروقات لابعاد أي توثر... مغامرة غير محسوبة العواقب.الكلام عن المبادئ والنضال والشهداء أصبح يافطة... فالكل يعلم الانقلابات الدموية والاغتيالات التي تلت فترة الاستقلال لكن تحكم الجينرالات في خزينة الايرادات النفطية جعلهم يرشون هنا وهناك وأبعدوا من يحاسبهم ولو إلى حين.ويختبؤون وراء يافطة الشهداء و ضرورة الحفاظ على مكاسب الثورة ..لاعطاء مشروعية البقاء وتنويم الشعب الجزائري.فماذا لو نضب معين مداخيل المحروقات؟..هل سنبقى نسمع أسطوانة المبادى والكلام الاستهلاكي؟ الصحراء لن تغادر مغربها إلا إذا ولج الجمل في سم الخياط.
69 - محمد محمادي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:06
العلم المغربي رمز الامل والكفاح من اجل المبادئ الانسانية الرفيعة والذي قضت من اجله ارواح زكية طاهرة يستحق اعمدة مستقيمة عمودية واقفة ليس كهاته العوجاء التي غالبا مايلسق بها.
اما العسكر الحركي لا امل فيه لا للمغاربة ولا للجزائريين.
70 - مغربي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:10
لا اظن ان الحل في مشاكل المغرب هو فتح الحدود ولكن لننظر الى الصين اغلقت جميع الابواب على نفسها طيلة ستين سنة واعتمدت على سواعد ابناءها الى ان صارت قوة تضاهي اقوىالدول. رأيي الشخصي هو الاتي لا تنتظروا من العسكر الجزائري المرتزقة اي شيء فهم يظنون انهم بطلب المغرب فتح الابواب وحل مشكل الصحراء سيقوي المغرب اكثر لذلك لن يقوموا باي شيء وحتى ان قاموا بشيء ما ففي اول ازمة او مشكل سيتم غلق كل شيء ولا ثقة في العسكر. لذلك ادعوا المغرب بلدي الحبيب للاعتماد على نفسه وان الله مع المتقين. و اقول للنظام العغن الجزائري طال الزمن او قصر سيستفيق الشعب الجزائري وسينهي حكمك الظالم. ولن تنفعك لاماما فرنسا ولا امريكا ولا كلبك البوليساريو الذي تعلفه وغدا سينقلب عليك .
71 - settouti الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:10
المعاملة بالمثل....لأن ثكنة الجزاير لا تعترف إلا بالقوة و المواجهة المباشرة ...الاعتراف بدولة الطوارق في الجنوب و القبائل بالشمال وغلق الحدود المتعارف عليها دوليا....ومهاجمة فلول بوزبال. .."ضربات استباقية كلما دعت الضرورة
72 - IBN JAZAIER الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:20
يا سي صبري هل تفسر لنا ما هي المخاطر الوشيكة بالمنطقة ومذا تقصد بهذه الجملة اضن لو كل واحد يحترم نفسه ولا يتعدى على الطرف الاخر حتى ولو بكلمة واحدة لا اضن ان تندلع ازمات ولكن الافواه التي همها الوحيد هو زرع الحقد والكراهية ضد الجزائر حتى اصبح الصبي يبكي عند سماعه كلمة الجزائر شعب الجزائري جد مرتاح من هذه الناحية يعني كيف تفتح حوار مع من الذي لم يصلح نفسه وترى القلوب قاصية اطلب من الله ان يزر يها الرحمة
73 - mahmoud الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:31
و الله اتعجب في حالكم ايها المغاربة في 2005 و 2012 رفضتم اليد الممدودة من الجزائر بدون سبب ولا حتي اعتذار واغلبية التعليقات كلها سب شتم وتهكم ثم تريدون حل الحدود والمشاكل اعتقد ان البادء اضلم 1963و1975و1994 كلها المغرب هو من در الا خلق هذه المشاكل اذن الحل بي الديبلوماسية وليس بي خطاب ملكي وليس في وقته انتخابات رئاسية 6 اشهر تفصلنا و3 اسابع عن بدء المفواضات مع polisario
74 - وحدوي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:43
كل الحوارات التي قامت بها قنوات المرادية على هامش الخطاب الملكي كانت تتحدث عن عدم امكانية رد النظام الجزائري على المبادرة المغربية بحجة ان المبادرة قدمت في مناسبة غير مناسبة يعني المسيرة الخضراء مما يعني ان النظام الجزائري مهووس بقضية الصحراء المغربية كشماعة يعلق عليها اخفاقات سياسته الفاشلة في تحويل جزائر الغاز الى نجاحات قطر والامارات هيهات هيهات بين دبي و الجزائر العاصمة بل هيهات بين الجزائر وعظمة المغرب بلا محروقات
75 - IBN JAZAIER الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:45
الجزائري راسو خشين وخاصتا عندما يتعلق الامر بمساس الكرامة وهذا الصمت لقد فهمتمونه باءن الجزائري دعوني وشاءني لا اريد شيئ مادامت الافواه تتفنن بالاسائة الاحسن كل واحد يوفر لشعبه مطالبه وانتهى الامر
76 - ahmed الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 19:46
مبادرة ملك المغرب طرحت بمناسبة ...والرد الجزائري لايكون الابمناسبة ايضا
وربما تكون مناسبة عيد استقلال الجزائر في 5 جويلية 2019
فلا تتعجلوا الرد الجزائري. عليكم بطول الامل والصبر.
77 - عبدالكريم بوشيخي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 20:24
المبادرة الملكية وضعت النظام الجزائري بين نارين و في موقفين متناقضين احلاهما مر فهو لم يستطع الرد عليها الى الان بالرغم من مرور عدة ايام على اطلاقها و اعتقد ان سبب ذالك هو عجزه عن ايجاد الصيغة الملائمة التي يمكن ان تنقذه من الاحراج و الورطة التي اوقعته فيها المبادرة الصادقة لامير المؤمنين فهو يريد التنصل من مسؤوليته في نزاع الصحراء المغربية لكن لا يستطيع ذالك بحكم الدلائل التي تدينه و التي لا تحتاج لدلائل فهو القائل بانه يؤيد و يتكلف بمصاريف دولة تندوف الوهمية من مال و سلاح و دعم و احتضان لمليشياتها و هنا يصعب عليه الاعتراف بذالك لان السر في رفضه هي هذه القضية المصيرية بالنسبة له التي يحاول انكارمسؤوليته فيها ظاهريا فرفضه للمبادرة الملكية هو في حد ذاته ادانة له و ستضعه امام الامر الواقع كطرف رئيسي الذي يجب التفاوض معه في مباحثات جنيف القادمة و هذا ما يزعجه و يؤرقه لانه يقول ان قضية الصحراء لا تعنيه و هذه طامة كبرى فان كانت لا تعنيه لماذا يرفض المبادرة الملكية باعادة العلاقات الى طبيعتها و فتح الحدود امام الشعبين الشقيقين في الحقيقة هذه المبادرة المزلزلة وضعته بين المطرقة و السندان.
78 - Amin الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:07
تتحدثون عن الجزائر وكأن المغرب فعلا يريد معها خيرا
لو كان كذلك لكانت هنالك مفاوضات سرية مع الحكومة الجزائرية وليس الافصاح عن الرغبة المغربية في تطبيع العلاقات أمام العالم .
79 - تاتاتأ و طقطق الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:16
إلى بوشيخي
سيدي الفاضل الجزائر دولة لها الحق الكامل أن تفكر طويلا قبل اتخاذ قرار الرد على خطابه
على كل حال لقد فهمت ربما ليس خطاب كباقي الخطابات السابقة إنما هو أمر ملكي أو تعليمات ملكية لكن سيدي الفاضل ليس على دولة مثل الجزائر إنها دولة مؤسسات و لها القرار الأخير
80 - حل ثنائي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:18
الحل هو فتح ملف الصحراء الشرقية المغربية والتي تضم بشار شمالا إلى برج باجي مختار جنوب أدرار و حدود مالي لقطع الطريق على الطامعين و رفع الضرر عن موريطانيا في نفس الوقت
81 - مغربي ضد الخطاب الملكي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:27
الى رقم1 تغطية الشمس بالغربال
يعني لأن ليس المغرب بل المسؤولين المغاربة يطالبون بفتح الحدود معكم يعني ذلك أنكم احسن منا وبأن أوضاعنا تتدهور!! حتى تفكيركم لا يشبه باقي خلق الله ولهذا السبب بقيتم في الحضيض رغم كل الاموال والثروات التي تتبجحون بها لم يظهر عليكم شئ وكله بسب تفكيركم المتعالي والسطحي في نفس الوقت
وتصحيح لمغالطاتك فقط من أيام قليلة صنفت مجموعة البنك الدولي المغرب بالمرتبة الاولى بشمال افريقيا والثانية عربيا بعد الامارات الشقيقة بممارسة الاعمال وبالمقابل صنفت بلادكم بالمرتبة تقريبا الاخيرة عالميا وبكل المجالات المغرب مصنف بمراتب متقدمة عربيا كي تعرف أن طلب فتح الحدود من المغرب هو أبعد بكثير من تفكيركم ويكفي أن أخبرك أن بلادنا وبلادكم يخسرون سنويا 2مليار أورو بسبب إغلاق الحدود كي تعرف أن السبب الوحيد الذي يجعل المسؤولين المغاربة يطالبون بفتحها هي المصالح العليا لبلادنا فقط لا أكثر ولا أقل وإن كنتم تعتقدون أن طلب فتحها هو طمع في شئ عندكم فلو كان عندكم شئ ينفع لانتفع به شعبكم اولا ثم باقي جواركم اللي حدودكم مفتوحة معهم لكن حالهم بئيس وأسوء حالكم رغم أني أتمنى أن لا تفتح للأبد
82 - احمد الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 21:31
إن الدولة التي اختطفت الصحراويين المغاربة من منطقة الصحراء المغربية لاحتجازهم في تندوف واللعب بهم كورقة ضد المغرب والمغاربة هل تنتظر منها خيرا بالطبع لا و الف لا.
وكذلك الدولة التي شردت عائلات مغربية جزائرية مندمجة فيما بينها وطردتهم نحو المغرب بعدما سرقت أموالهم وحطمتهم ماديا ومعنويا هل تنتظر منها خيرا بالطبع لا و الف لا.
وما حيرني وزاد من حيرتي أن البرقيات التي يرسلونها إلى المغرب مليئة بالأخوة والمودة والمحبة والغيرة على العروبة والإسلام ولكن يظهر لي بانها مجرد مجاملات لا غير.
بكل بساطة أرى أن الأمور اختلطت عليهم كيف يعادون وكيف يحبون في ان واحد وما عليهم إلا أن يحكموا عين العقل.
"إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا"
83 - الصمت حكمة الأربعاء 14 نونبر 2018 - 00:09
الصمت أبلغ حكمة وأبلغ رسالة من خلالها تستطيع إيصال ما تريده للطرف الاخر، لانك وفي معظم الأحيان لا تستطيع التعبير بالكلام لذلك الصمت يصبح أفضل وأسهل لبعض الأشخاص.
يقف الكلام على حافّة الصمت فينتهي للصمت هيبة تدركونها جيدا في حضرة ما لا يستحق الكلام. الصمت حكمة ومنوا تفرقوا لحكايم.
84 - مغربي قح الأربعاء 14 نونبر 2018 - 01:15
رداا على 59 ابونذير
انت تناقض نفسك بنفسك من خلال تعليقك من جهة تقول بأن بلادكم عاشت أسوء أزماتها ولم يحدث شئ.. ومن جهة ثانية تدعي بان مادام الجزائر في استقرار فالباقي مستقر !! إذا كانت كل تلك السنوات التي عشتوها في التسعينات بلا استقرار ولم تؤثرو حتى على أضعف بلد مجاور لكم فكيف لكم اليوم أن تأثرو عليهم سواء كنتم في استقرار أو في عدم استقرار ؟؟
وثانيا المغرب الذي بنظرك منطقة صغيرة فهو العمود الفقري لهذه المنطقة وهو من كان درعها الحامي على مر تاريخه ومازال لأن قيمة الدول ليس بحجمها كما تعتقدون بل بموقعها وبتاريخها وقوة وحكمة نظامها وشعبها وهذا غير متوفر ببلادكم ولذلك مستحيل ان يكون لها تأثير سواء على محيطها او على العالم ككل

والى75 IBN JAZAIER
ياريت تورونا فين هي كرامتكم وخشونة رأسكم أمام فرنسا التي تنذلون أمامها وتفعلون المستحيل لكسب رضاها رغم كل ما فعلته فيكم ؟؟ كي تعرف انكم دولة الشعارات الزائفة التي لا وجود لها بأرض الواقع
85 - السميدع من امبراطورية المغرب الأربعاء 14 نونبر 2018 - 10:09
-كمشة نحل خير من شواري الذباب

-امبراطورية المغرب لم يصادق برلمانها على ان الصحراء الشرقية تنتمي لجارة السوء بعد و مساحتها 550000كلم مربع
-ما يسمى بالجزائر انه المغرب الاوسط مساحته كبرها الاستعمار الفرنسي بخصم اراضي مغربية و تونسية و اعلم ابناء جارة السوء ان المغرب ليس بلدا مجهريا كما يستحمر به في مدارس الكابرانات بل مساحته هي مساحة فرنسا + مساحة اسبانيا تقريبا و ابناء جارة السوء يعلمون ان فرنسا فقط اقل من ربع ما يسمى الجزائر و مع ذلك ففرنسا من تطعم جارة السوء بفومها و عدسها و خبزها و بصلها
-المغرب الاوسط ان ازحنا الصحاري الجهنمية يبقى منها فقط 120 الف كلم مربع و المقارنة يجب ان تكون بما ينتجه البلدين فوق ارضهم و ليس بكنوز باطنها المؤقتة و الغير كافية لسد رمق الشعب لان ما يسمى الجزائر سوى دويلة صغيرة لانها لا تنتج الا 10% من طعام ابنائها و لهذا لا تضحكوا عليكم الامم و لا تفتخروا بالصحاري ان كانت لكم حاليا موقتا 2مليون من الصحاري العجاف تنتج الافاعي و العقارب فلنا قارة اطلسية مساحتها 5 مليون كلم 2 بخيرات ابدية الى يوم البعث متجددة باذن من الله عز و جل تنتج السردين و البوري و الكروفيت
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.