24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | منع دعاة إسلاميين .. حظر للكراهية أم عجز عن قبول الاختلاف؟

منع دعاة إسلاميين .. حظر للكراهية أم عجز عن قبول الاختلاف؟

منع دعاة إسلاميين ..  حظر للكراهية أم عجز عن قبول الاختلاف؟

"هل المنع هو الحل الحقيقي؟" تتجدّد راهنية هذا السؤال بعد حديث عمر عبد الكافي، الداعية الديني المصري، الذي عرف حضورا واسعا ليومين متتاليين بالمسرح الوطني محمد الخامس بالعاصمة الرباط، بعدما رافقت دعوَتَه إلى المغرب عريضةٌ تطالب بمنعه نظرا لـ"خطابه المتطرّف المحرّض على الكراهية ضد الديانات التوحيدية الأخرى، وإعجابه بأدولف هتلر، وكراهيته وتمييزه ضد المرأة المسلمة".

وتُذكّر عريضة المطالبة بمنع عبد الكافي بدعوات سابقة، داخل المملكة، لمنع حضور محمد العريفي، الداعية السعودي، وعدنان إبراهيم، المفكر النمساوي الفلسطيني، وسيد القمني، الناشط العَلماني المصري.

وتسائل مثل هذه الدعوات مدى فعالية المنع عندما يكون هدف تدافع الآراء والتوجّهات هو بناء وعي نقدي حقيقي لا يمكن أن يتّقد إلا في وسط حي يتعايش فيه الرأي والرأي الآخر.

"الحل هو المنع"

يقول سعيد الكحل، الباحث في قضايا الإسلام السياسي، إن الحلَّ، في ظل غياب تحصين المواطن على مواجهة الخرافات، هو المنع، مبرّرا هذا الاختيار بـ"عدم ائتمان المواطن" الذي أهملته الدولة وأسهمت في تخديره وتعطيل حسه النقدي مما تسبّب في عدم استعماله عقله بشكل منطقي، وجعلِه عرضة للاستغلال، مضيفا أن في استدعاء عمر عبد الكافي خرقا للدستور؛ لأن "الدستور المغربي يجرّم نشر ثقافة الكراهية".

ورأى الكحل أن الذين دعوا عبد الكافي "يجب أن يطرحوا سؤال ما الذي استفادته مصر من هؤلاء الدعاة الذين يملأونها، إلا التكفير والتفجير وقتل الأقباط وحرق كنائسهم"، متسائلا في هذا السياق: "هل يريد المغرب أن يتحول إلى بلد شبيه بليبيا وسوريا؟، داعيا إلى "استقبال أشخاص تنويريين يقدّمون معرفة ترقى بالوعي والأخلاق والقيم والسلوك؛ لا خرافات تمزّقُ نسيجنا ووحدتنا المجتمعية والمذهبية".

وصرّح المتحدّث بأن من ينتقدون دعوة منع عبد الكافي وأمثاله مثل العريفي "هم الذين نهضوا وتصدوا للدعوة التي وجّهت لسيد القمني، وعدنان إبراهيم"، وزاد قائلا: "لو كانوا يؤمنون بحرية الفكر والديمقراطية لصمتوا ورحّبوا بهؤلاء الأشخاص وناقشوهُم دون شنّ حملة ضدهم، ومطالبة الدولة ووزارة الأوقاف بالتصدي لهم". مستخلصا أن "الطرف التنويري فعلا يقدّم وجهة نظر ويستعّد لمناقشتها ولا يقدّم معتقدات جازمة، لكن كيف يمكن مناقشة من ينشر الخرافة والكراهية؟".

منع للكراهية لا الاختلاف

يقول أحمد عصيد، الباحث والحقوقي، إنه "يميّز تمييزا واضحا ومبدئيا بين التعبير عن الرأي والموقف الحرّ وحرية التعبير عن هذا الموقف، وبين الآراء والمواقف الإجرامية"، واضعا ما يدعو إليه عمر عبد الكافي في خانة "الأفكار التي تشكّل تهديدا للمجتمع والدولة"؛ لأنها "تدعو إلى الكراهية ضد الآخر وتحرّض ضده، وتنوّه بالنّازية أو الفاشسْتية".

واعتبر عصيد حضور "هذا النوع من الدعاة الذين يندرجون في هذا الإطار الإجرامي متعارضا مع التزامات الدولة المغربية"، موضّحا أنه ليس في التعبير عن عدم الرغبة فيهم معارضة للاختلاف؛ "لأن الاختلاف شيء والجريمة شيء آخر"، معطيا أمثلة بـ"تحريض الداعية المصريّين على كراهية الأقباط وعدم تهنئتهم بأعيادهم، وتعليمه إيّاهم العبارات القدحية التي يجب أن يستعملوها ضدّهم، وقوله إن هتلر بدأ خطابه بآية قرآنية، واعتبارِه القرآن أساس تعبئة الشعب الألماني من أجل الحرب"، واصفا إياه بـ"الجاهل".

وأضاف الباحث أن رفض حضور عبد الكافي تمّ مثل رفض حضور العريفي لأفكاره المتطرّفة؛ "لأنه إضافة إلى المواقف الإجرامية يزيد عبد الكافي الكذب والشعوذة"، وشدّد قائلا إنه "إذا كنا سنلبّي ما يريده الجمهور في غياب التربية الصحيحة والتأهيل الديمقراطي للمجتمع؛ فعلينا أن نستدعي كل دعاة التطرف والإرهاب إلى بلدنا لأن الجمهور يريد ذلك، وهذا ليس منطقا"؛ ثم استدرك موضّحا: "المنطق الصحيح هو ضرورة تربية الجمهور وتأهيله حتى يكون في مستوى المشروع الديمقراطي".

لا للمنع .. نعم للانتقاد

من جهته، لم ير محمد الناجي، الأكاديمي عالم الاجتماع، في حضور عبد الكافي أي مانع "فإذا تحدّث فعنده جمهوره"، مضيفا أنه لا يمكن أن تتمّ المطالبة بالحرية وتُمنع حريَّةُ الآخرين إلا إذا كان ما يقال ضد القانون ويدعو إلى العنف. وأضاف الناجي أن من يوجدون بالميدان العلمي وميدان الكتابة لا يدعون إلى المنع؛ وزاد أن الشرح والانتقاد مطلوبان في حين أن المنع سهل ويمكّن البعض من الدخول إلى الميدان لا من أجل القيام بشيء إيجابي بل بالاقتصار على المنع.

وتحدّث الناجي عن "خوف" الداعين إلى منع الداعية لترويجه خطابا خرافيا، واسترسل موضّحا أن ما يقوله وارد في التفاسير التي تورِد أن النبي يُحدّث الشجر والحجر والحيوان ويسلّم عليهم؛ وتساءل السوسيولوجي المغربي: "إذن، لماذا لا تكون عندهم الشجاعة ليقولوا إن النبي هو من يقول أمورا غير منطقية؟ فالسيّد المتحدّث ليس هو المشكل إذن، بل أشياء أهم منْه، ولكن لا يمكن الدخول في صحة هذا من عدمه لأن في هذا خلطا بين مراحل تاريخية؛ ففي ذلك الوقت كان الناس يثقون بهذا، وتغيَّر الزمن اليوم فأصبح هذا الأمر يبدو لنا عجيبا".

وذكر الناجي أن التربية على النقد تكون عن طريق ممارسته، معبّرا عن تأسّفه عن ما لحق المدرسة لأن جذور هذا المشكل ترجع إليها، مشيرا إلى تهافت محاولة منع "الناس المعنيين" من حضور ما يقدّمه عبد الكافي "لأنه عندهم الأنترنيت ويمكن أن يستمعوا إليه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (131)

1 - Ahmed الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:09
ذهب زمن العلماء و لم يبق إلا تجار الدين و الدجالين..
اغلبهم دعات السلاطين و الفتنه و الدولار
إلا من رحم ربك
2 - الحماق الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:12
ما سمعنا من الدكتور عبد الكافي إلا خير. و ما قال إلا حق و ما كذب و لا دلس ولا جامل حاكما و لا سلطانا قط. اللهم إن هذا كذب و إفتراء من مجموعات نعلم ممن تمول و نعلم أفكارهم.
3 - cae الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:14
التاريخ يُعيد نفسه.
استخدم أهل مكة المعارضون لأفكار الرسول محمد العديد من الأساليب لمحاربته والطعن في شخصيته. ومن هذه الأساليب السخرية والتحقير، والاستهزاء والتكذيب والتضحيك، إثارة الشبهات وتكثيف الدعايات حيث وصفه البعض بأنه مصاب بنوع من الجنون، وأحيانا قالوا: إن له جنًا أو شيطانًا يتنزل عليه كما ينزل الجن والشياطين على الكهان، وكانوا يعملون للحيلولة بين الناس وبين سماعهم القرآن ولكنهم لما رؤوا أن هذه الأساليب لم تجد نفعًا في إحباط الدعوة الإسلامية استشاروا فيما بينهم، فقرروا القيام بتعذيب المسلمين وفتنتهم عن دينهم، فأخذ كل رئيس يعذب من دان من قبيلته بالإسلام وقام البعض بالتطاول على الرسول محمد وضربه عدة مرات وكانت هناك عدة محاولات لاغتياله
4 - مغربي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:17
حتی وان منعوهم فالمغاربۃ يجلسون معهم في منازلهم مباشرتا عبر القنوات التلفزيۃ (والله متم نوره ولو كره الكافرون) صدق الله العظيم
5 - rodéo الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:17
السلام عليكم ورحمة الله وبعد من هذا الذي يقرر منع فلان أو فلان من إلقاء محاضرته لشعب بأكمله ؟ هل يظن هذا الشخص أنه وصي على عقول المغاربة ؟ بغض النضر على أفكار المحاضر هل هو متطرف أم علماني أم ملحد يجب ترك حرية التعبير و التفكير و الرأي
6 - ber nour paris الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:18
المنع هو الحل لي الظلاميين .نحن مع الاعتدال وتقبل الاخر ولا نقصي أحد السلام والأمن واتعايش والإنسانية تجمع بني بشر. و السلام تحياتي
7 - عدنان الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:19
سبحان الله. و منذ متى ساوى المغاربة بين الشيخ عمر عبد الكافي و السيد قمني؟. شتان مت بين العلم و الهرطقة. انا لا ارى مبررا لهذا المنع و دعوا الرجل يبرر مواقفه. مرحبا بالشيخ عمر...
8 - labyb salim الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:19
آش من ديانات توحيدية الله يهديكم
اانصارى واليهود أشركوا بالله وجعلوا معه ندا والولد
9 - Red pen الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:22
That’s a big shame. No more comment.
10 - نبيل الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:23
عدنان إبراهيم موسوعة علمية دينية شاملة متنورة لا يقارن بالبابغاوات الذين يحكون بس القصص والروايات والتخاريف امثال الخريفي والكافي والعوضي والخميس والحويني وهاته الشاكلة التي تجمد العقول أما القمني فماهو إلا علماني مرتد طاعن في القرآن ضحية تفاسير خاطئة لبعض الآيات والأحاديث .
11 - باحث عن الحقيقة الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:23
لا أقبل ولا أستسيغ هذا الداعية ولا ما يروجه من حكايات وخرافات ، لكنني لا امنع بل اناقش واجادل . امر آخر يوم قتل المخزن المثقف الفلسفة قتل التفكير والتأمل في عقول الناس وعقول شبابهم
12 - Moustapha الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:24
مذا تنتظر من دولة تمول الأضرحة و أماكن الشعودة و ما شابه ذلك.. إلا أن تتهجم على العلماء
13 - حسن البلغيتي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:24
حفظ الله شيخنا عمر عبد الكافي ورغم أنوف الحاقدين يبقى منارة ناطقة بالحق
14 - عبدو الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:25
السلآم عليكم ورحمة اللة وبركاته. من يدعي أن الدكتور عبد الكافي ينشر الكراهية بين المسلمين فما عليه إلا أن يقدم الأدلة. ما عرفنا عنه الا الاعتدال.
15 - لمياء الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:26
لماذا لا يدعو سعيد الأكحل مثلا الى منع السياحة الجنسية في المغرب الا تشكل خطرا أكبر من التطرف؟
هل هو الخوف على الشعب أم هو الحقد على الإسلام؟
شخصيا لا أرى فرقا بين تعصب الدواعش وتعصب أمثال الأكحل وعصيد فكلاهم يرفض مخالفه الرأي ويقصيه ويريد القضاء عليه.
التطرف لا دين له .
16 - allo الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:26
بل هو بحث عن علماء السلطان،يحللون ما حرم الله و يحرمون حلاله.بالله عليكم نعرف الدكتور عمر عبد الكافي منذ سنوات و لم نسمع عنه أنه يروج للتطرف أنها كلمة الحق التي تؤلم.
17 - رشيد الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:28
مهما اختلفنا مع الدعاة أو غيرهم، منعهم من الكلام أو النقاش أو الدخول إلى بلادنا هو غباء كبير و دليل على انغلاقنا و عدم تقبلنا للآخر و عدم قدرتنا على الدفاع عن قناعاتنا بالحجج، بمعنى آخر أننا ضعفاء النفوس و لسنا مقتنعين أصلا بأفكرنا و توجهاتنا، و المغاربة ليسوا كذلك .. قبل عشر سنوات كنت على أبواب "السلفية المتشددة" و كنت مستعدا نفسيا لتبني الفكر السلفي، ثم شاهدت صدفة فيديو لعدنان إبراهيم الذي كنت غاضبا و حاقدا عليه مع أنني لم أقرأ له شيئا و لم أستمع له، لكني كنت مشحونا بالتعاليق السلبية التي كانت تلاحق فيديوهاته.. و هكذا شاهدت أول فيديو له بنفسي و يالها من صدمة و يالها من ضربة جعلتني أستفيق من الغيبوبة و الوهم و أرجع إلى طبيعتي بعد شهرين من التفكير : إنسان و عبد لله وحده !
18 - Arsad الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:28
الدعات صمام الأمان في البلاد العربية بالنسبة لحكامها المستبدين الدكتاتوريين فهم من يدعون إلى الصبر على المكاره و الإستعفاف والكف عن أدى الناس و يدعونهم إلى السمع والطاعة وعدم الخروج على الحاكم و يدعونهم إلى القناعة والقبول بالقليل وترك الشهوات وان لا يتمنو ما عند الاخر وان يستشفوا بالدعاء والأعشاب تحت فهم الدنيا فانيلة وكلنا تاركوها غنيا كان او فقير
19 - متتبع الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:29
ترى ماذا سيضيفون هؤلاء للدين الاسلامي الحنيف له ثوابت لا اختلاف فيها.ولنا علماؤنا مغاربة اكفاء يحللون وفق المنهج السليم المعتدل .المذهب المالكي .نحن لا نريد فتنة في الدين .لنفكر فالاصلاح.الله ربط الايمان بالاصلاح.الذين امنوا وعملوا الصالحات.وبالاصلاح فاتنا الغرب. لارهبانية في الدين.
20 - انا الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:31
كل المحاضرات و الدروس اصبحت متاحة في الانترنت سواء لهؤلاء او لغيرهم . الأولى ان يتم منع دعاة التغريب و الفجور اما من دعاكم الى الله و اتاكم بالبينة من قول الله و رسوله فقد اقام عليكم الحجة شئتم ام ابيتم .
21 - المعقول الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:31
زمن الرويبضة الذين يتكلمون في أمور العامة عشنا وشفنا عصيد والكحل أصبحوا باحثين ومحللين..بالأمس كان يطعن بنبوة أشرف الخلق ويهاجم الإسلام ويقول بأن ذلك حرية رأي..والأن عندما يتعلق الأمر بأشخاص آخرين ينعتونهم بالكراهية والجهل ..لكن إذا ظهر السبب بطل العجب عندما تجد من يسمونه وزير التوقيف والأضرحة لايفقه في الدين ولايحفظ سورة فلا لوم على أعداء الدين...في المغرب الأبواب مفتوحة فقط لحك جر وتشيتات ذوات الأجساد العارية وأدومات ولاحسي الكابة .ومن يغرد خارج سربهم فهو جاهلي وظلامي.وغير حذاثي مثل هؤلاء المحلحلين وجمعيات الشواذ والموسطاجات هم فقط معاول لهدم المجتمع طبعا برعاية ودعم سخي بالداخل والخارج..المرجوا نشر الرأي وشكرا .
22 - المنطق الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:32
على أساس أن موازين شاكيرا و سلينا كوميز و صحراء رونالدينيو و غادة عبد رزاق ساعدت بشكل كبير على تنمية الفكر لدى المواطن المغربي البلاد تعاني إنحلال حاد و خطير في الأخلاق كانت سبب في ظهور كائنات مثل أدومة و غيره
23 - Said الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:33
من يخاف ويحارب علماءنا الاجلاء المعروفون كتكون في كرشو لعجينة علماني او ملحد لانه لايعقل ان يكون الانسان مسلما ويحارب العلماء والفقهاء ان هم الا شردمة قليلة تطلق على نفسها اسم (ليس)على مسمى بالمثقفين او التنويريين وهم لا هذا ولا ذاك وتراهم يطبلون ويهللون كلما كان هناك مجلس مجون ورقص .شكرا هسبرس
24 - موسى الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:34
ليس هناك ما يدعو لمنع عبد الكافي لإلقاء محاضراته.
حتى ولو كان يدعو للخرافات.
المطلوب عرض المزيد من الأفكار التنويرية المضادة.
25 - Youssef الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:35
داعيا إلى "استقبال أشخاص تنويريين يقدّمون معرفة ترقى بالوعي والأخلاق والقيم والسلوك " مثل مهرجان السنما في مراكش "
26 - أمازيغي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:35
مرحبا بشيوخ الدين الكريم..المغرب بلد الإسلام
27 - كاتب الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:36
بعض المثقفين يحاربون ثقافة بلدهم الإسلامية، يامسلمين دافعو عن دينكم، ولا تقبلو أن يتم إسقاط شريعتنا التي حارب أجدادنا في سبيلها ضد المستعمر٠٠٠٠
28 - laloli الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:37
لدينا فقهاء في المغرب يضاهي علمهم ما عند عمر عبد الكافي وغيره من علماء المشرق و لكن للأسف همشوا لأنهم قالوا كلمة حق في حكم زيارة الأضرحة و الزوايا , أرادوا توعية الناس من مخاطر الشرك لكن الوزارة الوصية أوقفت كل نشاطاتهم و اتهمتهم بالإرهاب.
29 - ملاحظ الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:37
مجرد سؤال للاستاذ الناجي.هل تتكلم من باب الواقع والعقل والعلم ام باب الخرافة.وتجعل الفهم الذي وصلت اليه هو متم العلم ولاشيء بعده.الا تتعامل مع الكمبيوتر ويخاطبك وتخاطبه ووهو مجرد جماد.وعندما ينظر المختص الزراعي او الجيولوجي ووو...الى الشجرة اوالجبل وتعطيه خصاءص تلك الشجرة وذاك الجبل وهما جمادان وهما اللذان اعطاه حالاتهما وخصاءصهما..لان القاعدة تقول العلم تابع للمعلوم والمعلوم (وهما هنا الشجرة والجبل )هما اللذان اعطاني العلم بهما فعلمي تابع لما هما عليه وبهذا يكونان قدخاطباني وكلماني بنوع ما.ولكن عندما يكون دحض كلام الاخر ونقده هو الهدف في تحليل كلام الغير بدل البحث عن الحقيقة يصبح الناقد حجابا على نفسه في الوصول
الى الحقيقة.
30 - aziz الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:37
اذا كانت لكم فعلا الجرأة العلمية والمعرفية فناظروهم وناقشوهم ودعوا المتلقي يحكم من يهذي ومن يقول صوابا.اما الصراخ والقذف كالنساء فهذا دليل عن قصر فكركم وابعاد توجهاتكم المدمرة لقيمنا ومبادءنا. يقول المثل الدارجي:اجيني اسبع وكولني.
31 - كريم الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:37
يتحدثون على المواطنين انهم غير مؤتمن عليهم وكاننا خراف وفاتهم ان العصر غير العصر وان هذه المحاضرات غالبا يذهب اليها ذوو المستوى الجامعي الذين يقدر عددهم بالمغرب في عصرنا بمئات الآلاف والذين يكرهون ان يعاملو على انهم قاصرين من طرف أناس يظنون انهم يفهمون اكثر من الآخرين
32 - محمد الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:37
أهلا و سهلا بالدعاة والعلماء في بلدنا المغرب
33 - محمد الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:38
أهلا و سهلا بالدعاة والعلماء في بلدي المغرب
34 - الحسين الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:41
الكحل والناجي وعصيد وغيرهم هؤلاء أداة في يد أسيادهم الغربيين والصهاينة والملحدين هدفهم اثارة الفتنة والعنصرية في بلادنا وتشويه الإسلام وعلماءهم ودعاتهم لكن نطمىنهم بأن المغاربة مازالوا فيهم الأخبار الذين يتميزون بين الطيب والخبيث والصح من الغلط .
35 - 5555 الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:42
وهل من الضروري استيراد علماء من مصر ليعلوا المغاربة دينهم ؟ ؟ ؟ أمر غريب فعلا! !!!!المسلمون في المغرب لديهم العديد من المصادر للابحار في علوم دينهم ولا حتاجون لا لمصري أو سعودي او غيرهما. والله اعلم. شكرا هسبريس. .
36 - مغربي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:42
يجب علينا استقبال الدين ينادون بالمساواة في الارت و كذلك استدعاء كل من ينادي بالحرية الجنسية من متلية و سحاق و التبرج و الاستغناء عن الحجاب هؤلاء هم زبدة المجتمع و الله هزلت و ابتعادنا عن شرع و حد الله هو سبب مشاكلنا و عقدنا مادا صنع لكم هؤلاء الدعاة و أنتم على دراية أنهم على حق انا استمع الى السيد عبد الكافي و كلامه كله منهج و تقويم و تزويد النفس بكل ما هو روحي وجداني و ماشهادة الممتلة سهير رمزي في حقه الى دليل عن انفتاحه و وسطيته التي أحدها من ديننا الحنيف
37 - علي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:43
الدكتور عمر عبد الكفي من أرقى العلماء ولديه غزارة في العلم تبارك الله الله يحفظك. والدين يعارضون اقول لهم كفى من سفهات و اتقوا الله في أنفسكم الله غلب.
38 - عبد السلام الشرقاوي الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:43
إلى السيد الكحل،،،في دعوته إلى المنع أقول،،،ومتى كان المنع مانعا للوصول ال كل ممنوع؟؟؟ما أعجب الا من هذه الأسماء التي تسمي نفسها بما تشتهيه،،وهي والله لا هي باحثة ولا داركة،،وانما باءسة ان لم نقل خاسءة ،،،الا يدرك هؤلاء الارتزاقيين ان المنع اذا بدأ لا يتوقف الا بمنع كل شيء،،،ام الغافلون او(المستغفلون) نسوا أن المقص في كل زمان ومكان،،،دفع الناس دفعا إلى كل ما استهدفه المقص،،،ولكن كما جاء في الآية الكريمة: انها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ،،،صدق الله العظيم،،،لقد اضحى بعض الانتهازيين،،، أشد من الانتهاز نفسه،،،بدريعة """"البحث العلمي،،،والعلم والبحث منهم براء،،،،،،،،،،،
39 - طراكس الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:43
افتحوا الأبواب للفسق والمجون والانحراف. وأرسلوا الدعوات لحضور المهرجانات لكل فاسق منحرف ودعموه ماليا ومعنويا. وصدوها في وجه العلماء والشرفاء. تبا لكم ولهذا الزمان.
40 - أدربال الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:45
هؤلاء لم يستوعبوا بعد معنى
الوجودية التي يؤمن بها الإنسان المغربي مند عقود .
الوجوديي
هو فيلسوف يميل إلى الحرية التامة في التفكير بدون قيود ويؤكد على تفرد الإنسان، وأنه صاحب تفكير وحرية وإرادة واختيار ولا يحتاج إلى موجه .

وهدا صعب على العقول المتحجرة التي لازالت تعيش في العصور الغابرة أن تتعايش معه لهدا يكون مصيرهم الرفض و النبذ .
41 - محمد دينية الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:45
إلى الذين في قلوبهم غل، يكرهون كل ما له علاقة بالدين الإسلامي والدعوة إليه،رائحة الكفر تشتم من بين عباراتكم، لستم بالأولين ولن تكونوا الآخرين الذين يصدون عن ذكر الله.
إن الصراع بين الحق والباطل أزلي أبدي.
إننا نقرأ في فاتحة الكتاب التي لا تصح الصلاة إلا بها في كل ركعة من الصلاة،:
.....إهدنا السراط المستقيم، سراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم ولا الضالين.
فكيف يريد البعض أن نساوي بيننا وبين أصحاب الديانات «السماوية» الأخرى،المغضوب عليهم والضالين؟؟!!
إما أن نعلن صراحة أننا غير مسلمين، أو نلتزم بما يأمرنا به ديننا..
42 - مغريبي دوريجين الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:45
السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته. لو كان دفتر الوساخ مغني الراب اﻷمريكي ليل وين الذي كان في مهرجان موازين وأخذ المﻻيين وإستقبلته وزارة الثقافة والإعلام في المطار بالدقة المراكشية وبالعمارية . ولكن قال الله تعالى وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ﻻيعجب العلمانيين أصحاب مهرجانات موازين .حسبنا الله ونعم الوكيل.
43 - بنادم الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:46
شاء من شاء وكره من كره يبقى الشيخ عمر عبد الكافي من اصدق و احسن الدعاة إلى الله في زمننا المعاصر ..ما سمعنا منه إلا الخير وقول الحق ..من أكبر المدافعين عن المرأة وحقوق الإنسان..اسلوب ترغيبي،سمح في تطبيق تعاليم الدين الإسلامي...فانبحوا كما تشاؤون فلن يكترث لكم أحد أيها الشردمة من الحاقدين...ويتم الله نوره ولو كره الكافرون
44 - غزواني الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:48
عبد الكافي معروف عليه الوسطية و قول الخير. إلا أن عصيد ومن يدور في فلكه يحاربون الإسلام بشتى الطرق.
45 - عبد الله الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:50
لم نعلم عن هذا العالم الجليل إلا خيرا و هو دائما ما يدعو إلى الوحدة واعتصام المسلمين جميعا بحبل الله وعدم التفرق ودائما ما يوضح أنه مسلم غير متحزب ولا ينتسب إلى أي جماعة ولا فرقة فهو ليس بإخواني ولا سلفي و لا صوفي ولا شيعي .... فاتقو الله عباد الله ولا تطعنو في علماء الأمة فإن لحومهم مسمومة.
46 - 3mir الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:55
انهم دعات وان جاز لنا نحن المومنين ايضا تسميتهم بالمذكرين...وهؤلاء المذكرين لاتنفع دعواتهم الكافرين الا من رحم ربي...والحمد للله على نعمة الايمان
47 - saad الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:57
هل يا عصيد ومن على شاكلتك عندما قال الله تعالى : ( لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) هل هو أسلوب إجرامي ؟ وحاش الله عما يفترون. و يا من يزعم أنه في خانة المسلمين أو يختبئ وراء جلباب الإسلام ، إدا خيرتم بين تطبيق شرع الله ولو تدريجيا ،وبين حكم اللاديني أو بما يسمى علماني حكم يحاصر كل ما هو دين في البيوت ليتفرغ هو في تسيير البلاد حسب هواه وهوا من صنعه ،علما انكم لا تشكلون إلا 0,1 في المئة في المجتمع فمادا ستخترون إدا؟فهل يا عصيد ومن على شاكلتك نترك ما اتا به القرآن والسنة لنتبع ملتكم ؟
48 - سعيد المانيا الأحد 02 دجنبر 2018 - 11:59
النظام يلتجىء إلى سياسة منع و إسكات افواه العلماء و الشيوخ و المفكرين و المثقفين و ترك الساحة للتافهين .وذلك لاستحمار الشعب و استبعاده

.
49 - Chouaib الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:00
نقول الكيحل وأمثاله هاتوا برهانكم وليس المنع الحجة بالحجة يا جاحدين.
50 - البعمراني الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:03
المنع سلاح الضعفاء. هل نفعهم. نهيقهم. علي العالم عمر عبد الكافي. بل لم نكن نعلم بحضوره. وهم من أعلمونا. ثم كل هب ودب. يسمي نفسه. مثقف. وباحث. رغم. ان لا بحوث ولا دراسات لهم. يضنون. ان بكثرة زعيقهم. يصبحون مثقفين. فما هي شهادتهم. اغلبهم. حامل للاجازة التي يحملها الالاف
51 - عمر الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:05
في مجال الرأي شيئان ممنوعان.-1 ممنوع استعمال العنف للتعبير عن الرأي أو إجبار الغير على الأخذ به. -2 يمنع منع غير هذا
52 - MED LAITE الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:06
"هل يريد المغرب أن يتحول إلى بلد شبيه بليبيا وسوريا؟
الحرية لا ثمن لها وهذه الدول صارت كما هي لانه كثر فيها امثالكم .
ثم ان كان المغرب يتقدم بهذه الطريقة فالامر محسوم سلفا الامر اشبه بكفة الميزان وكفة الفقر والتهميش وغلاء الاسعار وانعدام الامن والبطالة تزداد فان رجحت لن يستطيع احد ان يمنعها لا الشعب ولا الحكومة ولا الترهيب والتخويف فعندما يحدث هذا يموت الشعب وليس بعد الموت موت
53 - غيور الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:06
الأنظمة العربية سواء في محارب العلماءالصادقين
54 - ali الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:06
هذه عنصرية من العلمانيين لماذا لم يعترض الطرف الأخر على موازين وكل يوم نستقبل ....... ....
55 - Anouar الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:07
ماهذه الضجة على الأستاذ عمر عبد الكافي.
لو كانت مغنية أو مغني استقبلتهم بالورود والتمر و الحليب.
انا أقول للمعارضين كفى من تخريب الوطن.
الا انتم تحبون الوطن اهدرو على الفساد افسدوا هذا البلاد. اليوم نعيش في زمان المغني اصبح فنان و العالم اصبحا ارهابيا.
الله يهديكم إلى الطريق الحق
ا
56 - احمد الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:24
هذا امر واضح لمن يفهم ومن لا يفهم..انها حرب شرسة على دين الاسلام بشتى الطرق من هؤلاء العلمانيين الماديين الذين يرون ان الحياة صدفة وان لاوجود لله وووو ....الشيخ عبد الكافي غني عن التعريف ويتكلم بكلمة الحق ولو كان غير ذلك لرايته مع من ظل تحت حكم العسكر في مصر من المسمون بالعلماء الغاطسين في النفاق والكذب والفتاوي المغلوطة..
57 - صادقة الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:25
حقا ونعم إنه العجز عن الاختلاف وهل يظنون انهم بمنعهم هذا سيحمون المغربي ان هؤلاءالدعات معنا في بيوتنا يوميا شاء من شاء وأبى من ابى وهل يريد اشباه المتقفين ان يحجرو علينا بدعوى يحموننا من التطرف والكراهية فلينزلوا إلى الواقع ولينضروا ويبحثواعن الاسباب وانا مع قول الاستاد الناجي ويبحثوا ما يحيط بنا ورغم دالك نحن اقوى ناخد ما نراه جيد هل يظنون انا قاصرون ليحجروا علينا ومن هم حتى يقومون بهذا ليسوا الا علمانيون جهلة والعلمانيون الحقيقيون لا يحجرون على احد (انهم العلمانيون يهيمون في كل واد ويتبعهو الغاوون)
58 - AmnayFromIdaho الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:29
لم ار تطرفا اكثر من العلمانيين العرب ،عندهم حقد مرضي على الاسلام و كل ما ليه صلة بالإسلام، و عندما يقولون بمنع شيخ من الدخول الى المغرب ،صراحة لم اسمع و اشاهد غباءا مثل هذا خصوصا و انه يوجد اختراع اسمه الأنترنيت. هههههه
59 - قاليك فكر تنويري ههههه الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:34
وحده الاسلام يخرج الناس من الظلمات الى النور .اتسائل اي تنوير جئتم به ،وانتم غارقون في الظلمات ؟؟؟!!!!!!.يريدون ان يطفئوا نور الله والله متم نوره ولو كره الكافرون
60 - كنون الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:41
لم يعرف عن الدكتور عمر عبد الكافي التطرف ولا تمجيد النازية أو الفاشية وإنما هؤلاء يفعلون مثلما فعل أسلافهم حين اتهموا الرسول عليه السلام بالسحر والجنون ...فهذا الرجل معروف باعتداله ووسطيته و هو مقيم بالإمارات منذ زمن طويل ولو عرف عنه التطرف لطرد منها أما ربط المعجزات بالخرافات فهذا ديدن الملحدين والمنافقين والمتعالمين.
61 - النكوري الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:42
التيار الإلحادي العلماني المغربي لا يستطيع مواجهة خصومه بالحجة و النقاش كما كان يفعل مثلا فلاسفة التنوير في الغرب مثل فولتير حيث كانوا يكتبون و يناقشون المنظومة الفكرية المسيحية ('dogma ) السائدة عندهم
فهذا التيار الإلحادي أعلن إفلاسه عندما يستغل المناخ العالمي القائم حول الحرب على الارهاب لتكميم الأفواه و مساعدة الديكتاتورية التي هي بنفسها تزج بالمعارضين في السجن بتهمة الارهاب
التيار الإلحادي يخدم الديكتاتورية و يكرس الخرافة و التبعية و الانحطاط
62 - ettahiri2010 الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:44
لماذا لا تنظمون مناظرة مع الاستاذ عبد الكافي، وتبينون للناس بالملموس كل ما تتهمونه به.ولكن في الحقيقة تريدون منعه حتى لايسمع الناس فكره وينفضح امركم.
انكم جبناء ،تعتمدون على المكر والكذب والنفاق لتحقيق اهدافكم الخبيثة.
ولا نذري لماذا لاتمنعكم السلطات من التبشير والدعوة الى التفرقة العنصرية ونشر الكراهية والقدح غي الدين الاسلامي.
لكن الله عز وجل يمهل ولا يهمل.
63 - الحاقد الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:44
إن فقهاء الظلام الذين ينوهون بالهمجية النازية وهتلر السيئ الذكر عليهم أن يعرفوا عند استلاء هتلر على الحكم في ألمانيا لو كان هناك في ذلك الوقت هذا الكم الهائل من المسلمين الموجود حاليا في أوروبا لفعل بهم هتلر السيء الذكر أكثر مما فعله باليهود.
إن القاصي و الداني يعرف جيدا موقف الحركات النازية من المسلمين الموجودين في أوروبا والغرب عموما.
64 - مواطن في بلاد العجائب الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:50
امنعه من الظهور في التلفاز و على الشبكة العنكبوتية أن استطعت
65 - بن بشتغير الأحد 02 دجنبر 2018 - 12:55
إلى الأكحل مصر نهبها مبارك العلماني وخربها السيسي والكنائس فجرتها مخابرات مبارك التي هي مخبرات السيسي لأجل السيطرة على القطيع كما تعلم وتونس سرقها بن علي ومخبراته هي السبب في كل مايحصل في تونس اليوم ولقد رأيت كيف كان يدكس مسروقاته من أموال وجواهر داخل قصره أعني بن علي اللص أما ليبيا فكان يحكمها لص أحمق كما تعلم وهذه الحقائق كل الناس يعرفونها وحتى أنت ولكن تجحدها لحاجة في نفس يعقوب
66 - المغربي باب المغاربة الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:00
عبد الكافي أصبح متطرف وعصيد الذي يضل ينتقد ويطعن في الإسلام ليس متطرف؟
عصيد كان دائما يطلب مناظرة وقد ناظر الفيزازي سابقا فلماذا يخاف من الدكتور عبد الكافي لماذا لم يطلب مناظرته وجها لوجه..
السبب أن عمر عبد الكافي متمكن في الدين واللغة وعنده علم وعصيد لن يقدر عليه لذلك يطلب ويصرخ بعدم وجود الدكتور في المغرب..
عصيد أطلب من الغرب أن يحجب الانترنيت مناظرات ودروس عبد الكافي نهائيا...هزلت
67 - عبدالرحيم الورديغي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:01
برافو الكيحل !
انتم تحبون بلادكم كداعبة السلام والطمانينة.كفانا من خرافات القرن سبعة
68 - مغربي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:02
بلدنا له مؤسسات تعنى بالشأن الديني والأمن الروحي للمغاربة:إمارة المؤمنين، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية. وبالتالي ليست لنا حاجة كي نستورد دعاة مشرقيين يحملون فكرا متطرفا ومتشددا يأتون ليبثوا سمومهم في عقول شرائح من المجتمع ليست ناضجة بما يكفي لمعرفة مآرب تجار الدين هؤلاء.
69 - لا يهم الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:02
نشأ في قرية تلة من قرى محافظة المنيا، وله أربعة إخوة ذكور (د. محمد، على، أبو بكر، عثمان) وأختين. تخرج من كلية الزراعة ثم لم يلبث أن حصل على درجة الدكتوراه في العلوم الزراعية، ودرس بأكاديمية البحث العلمي وعمل باحثاً بالمركز القومي للبحوث. تنقل وهو صغير بين أيدي أساتذة وعلماء في شتى العلوم الشرعية من فقه وتوحيد وتفسير وسيرة وأصول فقه وعلوم حديث، من أمثال الشيوخ محمد الغزالي ومحمد متولي الشعراوي ويوسف القرضاوي، وحفظ على يد أساتذته صحيحي البخاري ومسلم بالأسانيد، وكان لهذا الحفظ أثره الواضح في تلقيه العلم طوال سنوات عمره. والشيخ يحب اللغة العربية وملم بآدابها وعلومها؛ لذا فقد درس البلاغة والنحو والصرف وحفظ كثيراً من المتون كألفية بن مالك وغيرها، خلال فترة السنوات التي كان فيها عضواً بالهيئة العالمية للإعجاز العلمي برابطة العالم الإسلامي.
70 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:04
كلنا نحب المغرب كمواطنين. ولا أظن أن هناك مغربي واحد ضد حضور السيد عمر عبد الكافي المحترم. هذه العريضة سيكون من ورائها المسيطرون على مقاليد الأمور في المغرب.
"واش بغيتو تكرهونا في بلادنا؟
71 - لا اله تلا الله الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:05
اذا تكلم عالم وأصاب فله وللمستمع الأجر
واذا زل واخطا وانحرف فعليه وحده الوزر
الناس لها عقول لتميز بين الحق والباطل
والخطأ والصواب

لكن هنا شردمة عنصرية باربارية عرقية ملحدة علمانية تريد باربارستانية شمال أفريقيا كما يسمونها في عرفهم البارباري

العنصرية الباربارية الالحادية العلمانية
تكره سماع
لا إله إلا الله محمد رسول الله
72 - البيضاوي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:05
حتى لا نسقط في الإسفاف نقارن فقط بين خلفية و المستوى المعرفي لمن يسمى "باحثون" لدعاة المنع مع دعاة الحوار الذي يمثله الدكتور محمد الناجي الباحث الأكاديمي الجواب على هذه المقارنة ستعطينا بكل منطق و وضوح الفرق بين من يصطاد في الماء العكر بهدف الإثارة و التفرقة و من يسعى لإيجاد أرضية للتعايش و التوافق و حتى العريضة التي طالب دعاة المنع بتوقيعها لم تلق آذانا صاغية و لم يتعدّ عدد موقّعيها الألفين !!! و هذا جواب ان المغاربة لا يحتاجون أوصياء و ليسوا قاصرين كما يعتبرونهم من يسمون انفسهم "متنوّرين"
73 - برحمة محمد الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:11
الرأي الآخر اذا لم يكون فيه قصد اما الرأي الآخر الذي هو قصده الهدم لجبهة معينة و ممول من اعداء فشلوا فى المواجهة وتوجهوا الى اصحاب الدين لاغراض ما نحن عرب والقرآن بالعربية وماذا يوريدون تفسيره
74 - ذ.نجيب بالعاصمي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:11
بداية اؤكد ان معارضي زيارة العلامة عبد الكافي استبدلوا دنياهم بدينهم وتراهم بصدد التقرب الى اليهود والمسيح مقدمين هويتهم قربانا لشعوب وصمهم القران بالكفار وتتحدى اشطرهم ان يثبت عكس ما نقلت عن القران.فاليهود شهدوا ان عزير بن الله مثلما ادعى النصارى ان المسيح بن الله. ونتفق ان المشترك كافر.
ونراهم بصدد العزف عاى نعرة معاداة اهل الكتاب.وتناسوا ان اهل الكتاب كفارا.
وكم اود ان يراجع المسمى الكحل سعد ان يصحح مراجعه و ينقح معلوماته.واوصيه ان الافيد ان يتزاف للكفار بعيدا عن الديانة الاسلامية.فهو جاهل بها
ولا يحق له الغوث فيما لايفقهه.
75 - hakim الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:12
كل هذه الاسماء دعاة على ابواب جهنم هذا العريفي اصلا قام بشتم المغرب عندما انظم المغرب الى مجلس التعاون الخليجي ...اما عبد الكافي فهو قصصي يروي قصص الاعراب و بعض الاسرائيليات وغيرها من القصص.
لا علاقة لهم بالدين ولا نريدهم هناك علماء مغاربة ك سعيد الكملي او بن حمزة...افضل منهم علما و احتراما.
76 - اشرف ma الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:12
يفال.. اكلت يوم اكل الثور لا يهم اللون ما دام انك ستؤكل حين فرطت في اخيك ونصبت له العداء وفرقتم المسلمين الى صوفي شيعي اخواني سلفي الكل يغني ليلاه والكل يدعي انه على المحجة البيضاء والله يقول ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم .! لوموا انفسكم قبل ان تلوموا غيركم سواء كانوا علمانيين كما تقولون او غيرهم من الأجناس ما دمتم لازلتم تتحدثون عن انجازات القرن السابع والثامن الملادي وانتم اليوم في قرن الواحد والعشرين ولا انجاز واحد انجزتموه لتتحدثوا عنه عوض انجازات من كانوا يمشون حفاتا ويركبون البغال ،! رحلة الشتاء والصيف كانت تستغرق عندهم شهورا واسألوا انفسكم كم تستغرق اليوم وما هو دوركم ومساهمتكم في مثل هاذا وغيره.! اما غزوا الفضاء والنزول على المريخ ما هو الا بدعة ضلاة عندكم !!
77 - زهران الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:18
ماهو ثمن حضور محاضرة كافي اخر مرة حضر الى المغرب كان ثمن محاضرته 300 درهم للواحد .....هل هدا من اصحاب الدعوة ام من اصحاب المال اجيبونا يا اصحاب كافي
78 - ااهلا وسهلا ومرحباً الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:20
لماذا لا يصرح هؤلا الذين يدعون التنوير والقيم بما يختلج صدورهم واضحا
هم بعملون ليل نهار ولأجندات خارجية ومساعدتهم من أجل زعزعة عقيدة المسلمين ولكنهم يتخفون كالخفافيش الليلية ويزعمون على انهم لا يريدون الا الاصلاح وهذا كذب ومحض افتراء
79 - رشيد الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:21
هل جاءنا بجديد .المفكر عدنان إبراهيم وحده يمكنك أن تنتظر منهم ما يزيد عقلنا تنور .أما هؤلاء لا تسمع منهم إلا ما يترك عقلك جامدا .
80 - محمد ايت سي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:23
إن الحلَّ، في ظل غياب تحصين المواطن على مواجهة الخرافات، هو المنع، مبرّرا هذا الاختيار بـ"عدم ائتمان المواطن" الذي أهملته الدولة وأسهمت في تخديره وتعطيل حسه النقدي مما تسبّب في عدم استعماله عقله بشكل منطقي، وجعلِه عرضة للاستغلال.
حجة المنع هذه من الأستاذ سعيد الكحل هي قدح للمغاربة واتهام لهم بانهم لاعقول لديهم تستطيع التفكير والتمييز والنقد فما مدى صحة هذا ايها القراء؟؟؟
81 - عبد الله أبو خاد الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:27
يا سبحان الله أصبح بقدرة قادر المتنور ظلاميا والظلامي متنورا.فهلا دلنا اولئك المتنورون عن من شهد لهم بالتنوير .العلماء الربانيون خط أحمر ولحمهم مر. فاتركوهم حتى لاتصيبنكم منهم مصيبة.إذا كان المتنور لا يتحتمل سماع أقوال المشايخ الربانيين فله ذلك ولكن لا ينصب نفسه وصيا على الآخرين.
82 - med saih الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:28
j'aime les 2 Mrs sur la photo en allah
83 - سعيد الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:30
اللهم إني اشهدك اني احب هذا الشيخ . راجل صريح لايعرف التملق والاتجار بالدين واسلوب دعوته راقي جدا ومفيد
84 - متابع مغربي عربي الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:31
((أحمد عصيد، الباحث والحقوقي)) واضعا ما يدعو إليه عمر عبد الكافي في خانة "الأفكار التي تشكّل تهديدا للمجتمع والدولة"؛ لأنها "تدعو إلى الكراهية ضد الآخر وتحرّض ضده، وتنوّه بالنّازية أو الفاشسْتية".

لا حول الله ... ما أشبه الليلة بالبارحة ... وأنت يا عصيد !!!! مجمل كتاباتك تفوج منها رائحة على الكراهية ضد الاخر و التحريض ضدة .... و لا داعي للتذكير بها و خصوصا ضد المكون العربي
85 - هو وكان الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:34
ارى من وجهة نظري ان المنع واجب والسبب المنطقي هو ان الدين لله ولا وصاية فيه لاحد على اخر .اي اننا بوضوح تام نرفض مطلقا المتاجرة بالمعتقدات وتسخيرها لجهة ضد اخرى. لا اقبل ان هؤلاء التجار موضوعيين ولا علميين بل الامر يتعلق بالشيطنة مقابل ارزاق تمنحها الجهات المعنية(؟).نريد علوما حقيقية تدفع بنا نحو تقوية الذات في زمن التكتلات والمنافسة الشريفة. ماذا نستطيع فعله امام الامم الاخرى التي بفضلها نستفيد كثيرا ونحن مشاكل لا حصر لها؟كفى من الخزعبلات والركوب على الجهالة المصنوعة.اننا نعاني من التخمةفي هذا الباببالذات.
86 - hassan الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:37
quand je les commentaires je suis sûre que ce peuple est encore loin de la raison, de la pensée et de la culture en général.
un peuple que la famille, l'école et les gouverneurs ont voulu qu'il soit une éponge qui absorbe n'importe quoi.
merci
87 - غيور على الوطن الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:43
صراحة كنت اسمع عن الدكتور عمر الكافي ولما استمعت إلى بعض محاظراته ولقاءاته التلفزيونية يبين انه أستاذ محاظر بمعنى الكلمة وتحليلاته اكاذيمية ولا يخرج عن الكتاب والسنة الصحيحة بمعنى اخر انه لا يأتي بشيء من نفسه
اما المطالبة بالحرية لنفسي ومنعها عن الا خرين فلا يجوز
88 - جالواد الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:45
لم يسبق لي أن سمعت أو قرأت خطابات تدعو للكراهية و الله أعلم
89 - محسين الأحد 02 دجنبر 2018 - 13:47
دعوات المنع (سواء تعلق الامر بمنع الكافي أو العريفي أو عدنان ابراهيم أو القمني) تعبير عن قصور في فهم وإدراك القيم الدمقراطية والحداثية وتنزيلها إلى أرض الواقع، الذي يدعون إلى المنع يزعمون الايمان بهذه القيم لكنهم لا يؤمنون بتطبيقها. معظم الذين يدعون إلى المنع (على الاقل من وردت أسماؤهم في المقال) ينتمون إلى تيارات ذات فكر أحادي متطرف (توجات يسارية أو تيارات اسلامية). وهذا ما يفسر أن هؤلاء لا يطيقون السماع فكر مخالف فكل مخالف لهم يعتبر متطرفا، إرهابيا إمبرياليا ورأسماليا متوحشا من جهة أو يعتبر مبتدعا مهرطقا خارجا عن الملة بالنسبة للطرف الآخر.
90 - أحمد الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:01
أولا أنا لست مع أو ضد عمر عبدالكافي أو غيره من الدعاة فأنا لا أتابعهم كثيرا، و لكن الحق أننى شعرت أن من يعارضون زيارة عمر عبدالكافي يظهرون غير ما يبطنون، فهم يظهرون المعارضة بسبب أفكاره الغريبة و لكن فى الحقيقة هى معارضة بسبب دفاعه عن هتلر و هذه هى معضلة الصهاينة العرب أو الخلايه النائمة للمشروع الصهيوماسونى فى المنطقة العربية
91 - باحث عن الحقيقة الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:02
كل المعلقين بالايجاب لصالح عمر عبد الكافي هم من متوسطي الثقافة بل ربما من ادناها ، ولذلك فخطابات عبد الكافي تجد صداها في عقول كهذه تسيطر عليها الخرافة مثل خرافات الجدة مع احفادها . واما العاقلون ، المتمكنون ، الفاهمون والعالمون فيرون في خطابات عبد الكافي رجلا يأكل خبزا وليس عالما ناشرا لعلم ينفع الامة . مع كامل احترامي لاصحاب هذه العقول المسكينة
92 - مغربي موحد الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:07
إن الدين عند الله الإسلام فمن ابتغى غير الإسلام دينا فلن يقبل منه (وأقول لسي عصيد واقرنه من من يكرهون الإسلام لكم دينكم ولنا دين) ومرحبا بأي داعية إلى الله
93 - sisi الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:11
if you think the forbidden them it's a solution It's opposite mainly with YouTube and all socialmedia it's easy to find them easily so be open for accept other's even if they are non believers and let people's chose what they find it good for them
94 - عزيز الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:26
شكرا لهسبريس على اثارة هذا الموضوع و على ذكرها للرأي و الرأي المعارض لانه لا يمكن التعايش مع الاخر في ظل عالم من المتغيرات دون تقبل اراءه و انا ضد القمع و المنع كائنا من كان يمارسه سواء كان اسلاميا متشذذا او علمانيا ملحدا نعم لحضور عمر عبد الكافي و نعم لحضور عدنان ابراهيم و نعم لحضور اكبر ملحد في العالم رغم انني مسلم و اتقبل الاخر و الحمد لله قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين .
95 - فكر بعقلك دون إملاءات الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:30
حينما أرى أصدقائي الألمان يعملون بكد رجال يذهبون للعمل طوعا في الصباح الباكر و يغادرونه طوعا حتى الثامنة مساءا غالبا مهندسون شباب و شياب يخدمون بلادهم بكل جدية وبعقول نيرة مبتكرة تدفع البلاد للأمام كل منا له دينه أو لاديني لايهم أحدا المهم هو الإتقان في العمل و التفكير في حلول ابتكارية، حينها أقارنهم بعريبان من تجار الدين اللذين لا ينتجون شيئا و يجنون أموالا طائلة دون بذل طاقة بل بيع الأوهام و تكليخ الأجيال جيلا بعد جيل أتيقن أن حال بلدانهم - و للأسف جارين بلادنا معاهوم - ستبقى في ذيل الأمم علميا و ثقافيا و رفاهية اللهم أغنياءهم هؤلاء من تجار الدين و من يعبدون من حكامهم. يكفيكم دورة في اليوتيوب و شوفو السديس و عبد الكافي و السويدان و غيرهم في لائحتكم كم هو مدخولهم السنوي من الكلام اللذي يبيعون لكم، يتمتعون في الدنيا و يكسبون الملايير من الدولارات و يعدونكم بالجنة اللتي يعيشونها اليوم لاكن لكم مع وقف التنفيذ أي بعد الموت! كل من يدعو لله صدقا أو له صوت جميل يرتل به القرآن عليه أن يهب مداخيله لفقراء المسلمين في العالم الإسلامي كله إن كانو صادقين و يذهبون للعمل بدرعانهوم أو عقولهوم.
96 - momo الأحد 02 دجنبر 2018 - 14:43
quand on invite des gens pour des conférence ça doit être pour développer les connaissances de nos jeunes et non pas pour leur faire peur des tortures de la tombe,des contes de fées et dire des choses qui ne sont même pas religieux ,la place de la religion est la mosquée et pas dans les universités.que vont nous dire ces gens ;la foie est une chose personnelle et chacun conçoit sa religion depuis ce qu'il lit ce qu'il entend dans les TV ;mass médias etc
97 - abdelwahab الأحد 02 دجنبر 2018 - 15:07
السلام عليكم اما بعد فانا ضد كل الفرق والجماعات الاسلامية فكلنا مسلمون ايا كنا في كل انحاء العالم ليس كل يجمع حوله شرذمة من الناس ويؤسس جماعة او فرقة او حزبا هم على حق كل هذا حذرنا منه نبي الرحمة يجب علينا ان نعرف الاسلام ونففهمه على الوجه الصحيح اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه والله اعز واحكم
98 - Arifi الأحد 02 دجنبر 2018 - 15:09
منع دعاة مسلمين من الخطابة راجع فقط لإرضاء التيار الصهيوني الذي اصبح واضحا للجميع ، التيار الصهيوني لايستطيع التوغل في المجتمع اذا وجد علماء حقيقيون إذن حتى يسهل الامر لاتباع ال صهيون يجب تكميم أفواه العلماء والنشطاء الأحرار
99 - Malika from Boston الأحد 02 دجنبر 2018 - 15:15
السلام عليكم ،اولا الشيخ د.عمر عبد الكافي أستاذ وداعية وشيخ كبير موسوعة علمية إسلامية شامخة لا يجب مقارنته ببعض المتطفلين،انا شخصيا يعجبني كثيرا ،أتمنى الا يمنع انه حقا رجل لا يحرض على كراهية الاخر .مرحبا بالدكتور عمر عبد الكافي بالمغرب
100 - AKDIM Abdessamad الأحد 02 دجنبر 2018 - 15:39
إننا نعيش في دولة تعدد الثقافات تحت قيادة أمير المؤمنين حامي الملة و الدين...فأنا أستغرب من بعض المغاربة الذين ليس لهم قدرة تقبل من يخالفهم فكريا أو دينيا.
101 - Casaoui الأحد 02 دجنبر 2018 - 16:12
كمواطن مغربي والله لاأرى أية فائدة على الإطلاق سيضيفها هؤلاء المشاييخ عند قدومهم لبلدي..
بل بالعكس من ذلك تماما..وأنتم تعرفون بالطبع البقية..
اعتقد أن هده الحقيقة اصبحت واضحة للعيان ويعرفها الجميع..
102 - chiguer الأحد 02 دجنبر 2018 - 16:14
لا يوجد هناك في القران شيء اسمه رجل الدين الدنيا للجميع و انت في الدنيا تمتحن ولا حاجة لك بشخص يعطيك وجهة نظره و تفسيره للدين انصح الشباب بالتنمية الذاتية و تعلم الصلاح في الارض لاننا كمسلمين لسنا ابناء الله و الباقي شرذمة لا تصلح لان هاته الافكار هي سبب معاناتكم
103 - محمد طنجة الأحد 02 دجنبر 2018 - 16:36
نعم هو متطرف وأفكاره مشينة ومدعاة للسخرية وجديطب منعه لان الغالبية الساحقة من جيل اليوم لاعلم له بالدين وهو جاهل تماما بقيم الإسلام وقد يميل مع أي ريح ولو كانت نتنة...أفكاره المتطرفة الشاذة ليس لها مكان في مجنمعنا.. وكفى ماخلفته من تدمير في بلدان عديدة والتي أدت بالكثير إلى الإلحاد...المنع لا يجب أن يجلب تزامن البعض ويجعله في موقف الضحية...فمثل هؤلاء يجب أن يجيبهم علماء المسلمين الناءمين ويحاكموهم إلى مبادىء الإسلام السمحة...
104 - لا لثقافة العنف والكراهية. الأحد 02 دجنبر 2018 - 16:58
من يحرض على الكراهية والحقد والأفكار المتطرفة ويحرض الشباب على العنف؟
أظن ان هذا معروف عند الغالبية الساحقة من المغاربة، ولا يتجاهله بالطبع سوى بعض القلة من شرذمة الإسلامويين المتشددين داخل المجتمع...وهذا الإنزال لهم خير دليل على ذلك..

هؤلاء المشاييخ المشارقة للأسف الشديد لا يأتينا منهم نحن المغاربيين سوى الشر والمشاكل.
105 - بو كرش الأحد 02 دجنبر 2018 - 17:03
ليسوا إسلاميين بل مسلمين تحل الاشكال
106 - les hypocrites الأحد 02 دجنبر 2018 - 17:25
la plus part des commentaires sont ecrites par des marocains hypocrites,....
107 - محمود عبد الله الأحد 02 دجنبر 2018 - 17:32
يعلم الله المصلح والمفسد، أهل الإيمان وأهل الكفر، لكننا لا نعرف الناس الا من أقوالهم واعمالهم، والله إنى لأرى الشيخ عمر من أهل الحق والإيمان، جزاه الله خيرا ورزقنا صحبته وأهل الاخلاص في جنة الرحمن الكريم المنان.
108 - زياد الأحد 02 دجنبر 2018 - 17:41
عضيد و اشكاله يبكون و يشكون التهميش و انعدام الحرية و في نفس الوقت يطالبون الوزارة بحضر الفكر الآخر. هذه سكيزةفرينيا الفكر اللاديني.
109 - ساخط الأحد 02 دجنبر 2018 - 17:50
الامور ولات كتمشي بالمقلوب.الاشخاص اللي كيدعيو الناس الى الدين والعبادة تتم محاربتهم بدعوى التحريض والارهاب.وفي المقابل الاشخاص اللي كيدعيو للفسق والفساد والخروج عن الدين يتم استقبالهم بالورود والاموال.وهم اكبر المفسدين كموازين والمهرجانات بدعوى التفتح .وانا اسميه الانبطاح والركوع للغرب والصهاينة.لاحول ولا قوة الا بالله
110 - محمد سعيد KSA الأحد 02 دجنبر 2018 - 18:30
السلام عليكم

أهل مكه أدرى بشعابها .. مثل شهير وكذلك أهل الرباط أدرى بشعابها وهم يعرفون مصلحة بلادهم

من باب الإنصاف وهذا رأيي الشخصي بأن عبدالكافي ليس من المحرضين على الدول وإن إختلفت معه في بعض التفسيرات الدينيه ولكن الرجل لم يذهب بعيدا وأما الشخص الذي بجواره في الصورة نبيل العوضي فهو واحد من أقطاب جماعة الإخوان في الكويت وهو شخص (خطر جدا) لدرجة أنه يقال سحبت جنسيته الكويتية ولست متأكد من موضوع الجنسيه.
111 - Abderrahim الأحد 02 دجنبر 2018 - 18:31
من هو سعيد لكحل: لا ادري كيف يصل هؤلاء ويريدون ان يدلوا بدلوهم مع كبار العلماء.
عمر عبدالكافي وامثاله قدوة حسنة لكل من يريد الدعوة. لقد بارك الله لهم في وقتهم ويكفي ان يتصفح من يريد موسوعات هؤلاء وما تتضمن من كنوز في جميع المجالات. ماذا كتب سعيد لكحل وما افاد به هذا الشعب. الاسلام المتطرف الاسلام المعتدل افكار اجرامية هراء في هراء... هناك من يريد بهذا البلد السوء وفصيلة سعيد لكحل من يساعدون على ذلك.
112 - مواطن2 الأحد 02 دجنبر 2018 - 18:31
تعليقي هذا لا يتعلق بعالم معين او ببلد معين ...الاسلام حاليا عمره يزيد على 14 قرنا...وخلال هاته المدة كلها انتشر في عدد كبير من الدول العربية فسميت دولا عربية اسلامية ...المفروض في سكانها ان يكونوا مسلمين...اي ملتزمين بتعاليم الاسلام...تلك التعاليم التي لم تترك كبيرة ولا صغيرة الا وتناولتها بالتفصيل.. وجعلت حدا بين الحلال والحرام ولم يعد هناك مسلم لا يدرك هذا الامر....الا ان واقعنا لا يعكس ذلك...وبالتالي فان علماءنا لم ينجحوا في تبليغ الرسالة...مما نتج عنه الخلل الكبير المنتشر في الدول العربية والاسلامية..حتى اصبحت تلك الدول معروفة بالارهاب والبعض منها يتهم بصناعة وتصدير الارهاب...على كل حال المجتمعات العربية والاسلامية تعيش ظروفا دينية صعبة لم ينفع معها كثرة المحاضرات والدروس الدينية التي تبث على العشرات من القنوات التلفزية التي تشاهد يوميا عبر العالم..والنتيجة = ما الفائدة من آلاف العلماء المسلمين والعالم العربي والاسلامي في تدهور ديني مستمر ؟ سؤال يحتاج الى جواب. والحقيقة انه سيبقى بدون جواب.
113 - حسن الأحد 02 دجنبر 2018 - 18:56
مرحباً بعلماءنا، أساتذة الدين.
ولا مرحبا ب :
- شاكيرا؛
- مهرجانات الفسق و الضلالة و الرذيلة؛
- مهرجانات اليهود بالصويرة؛
- نبيل عيوش و كل أطراف السياحة الجنسية؛
- الأبناء الربوية التي تتعامل مع المسلمين بلا رحمة و لاشفقة:
- الدعاة اللذين لا يفتون بالحق؛
- التبرج ؛
- جمعيات الضلالة و اللاّ حقوق المرأة، الاواتي يخربن البيوت ويدعون إلى تحرر المرأة من الحق إلى الباطل؛
- و القائمة طويلة...
114 - مغربي الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:25
يمنع الملحد العلماني حضور المتدين المعتدل.الحمد لله على نعمة العقل لنميز الخبيث من الطيب
115 - momo الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:34
المؤمنون والملحدون كالخطان المتوازيان متواصلان لا يلتقيان ، لكن يمكن لهما أن ينقطعان ، العلم هوالوحيد من له القدرة على الفصل في ذلك،فخط من يا ترى سينقطع ؟ الجواب للوقت و للزمن .
116 - مقاطعون الى الأبد الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:35
اذا كانت الثقافة قد انتهت إلى عصيد و لكحل فعلى البلد السلام.
117 - ملاحظ الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:46
عندما التعاليق التي تثني على هؤلاء الدعاء يتهيا لك باننا فعلا مسلمون ونعمل بما يامرنا به الله والرسول في حين اننا امة متشرذمة استعمرتنا عدة امم بدءا من المغول والتتار والصليبيين و الاتراك وانتهاء بتقسيمنا بين فرنسا وانجلترا ولا زلنا تحت براثن الاستعمار نبذنا لغتنا العربية وتمسكنا بتقاليد الجاهلية وتحولت شعوبنا الى مجموعة من الانبطاحيين يطبلون ويزمرون لحكامهم ويعبدونهم بدل اللات والعزى وقلت فينا الاخلاق وكثرت الحيل والمكر والفقر والشعوذة والقبلية والطاءفية فماذا فعل هؤلاء الدعاة منذ قرون هل استطاعوا تغيير عقلية الشعوب وهل استطاعوا تغيير عقلية الشعوب وتغيير مظاهر وافكار الجاهلية انهم لم ولن يقدروا على فعل اي شيء فالحديث يقول اثنان اذا صلحا صلحت الامة واذا فسدا فسدت الامة العالم والامير فالعالم اشارة الى علماء الدين والامير اشارة الى الحاكم وعندما يتواطا الحاكم والعالم على الشعوب فلن يكون هناك اي تغيير يذكر
118 - احمد هلال الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:50
المغرب هدف للوهابيه
اينما حلو حل الدمار وسوريا والعراق تم اختراقها وتم تدميرها وليبيا مزقوها
وتونس استطاعو شراء عملاء لهم
على المغرب منع كل هؤلاء المرتزقه والمغرب بلد اسلامى وبه العلماء
احذرو احذرو الوهابيه وهم الان يدعمون لصفقة القرن المشؤمه
119 - Ahmed الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:54
قرأت بعض التعاليق لكي أكون صادقا و لم أكمل،
استنتجت من آراء جل المعلقين أن المغاربة عموما لا يعرفون بعض العلماء إلا بالإسم و على الأكثر،ثم أعيب على كاتب المقالة كيف قارن وساوى بين علماء وأشباه علماء،هل تعلمون من هو عدنان إبراهيم من بين هؤلاء،إني أزعم أنه من مجددي هذه المئة،ثم يساوى بينه و الباقي ،مرة سمعت لطارق السويدان يقول بعد إختلافه مع د.عدنان إبراهيم في مسائل،إن هذا الرجل أي عدنان لا يقدر على مجابهته من العلماء الذين يطعنون في علمه و دينه ولو دقائق( رأي السويدان و سلمان العودة في عدنان على اليوتيوب)أما عمر عبد الكافي فهو رجل مخلص و محايذ في بعد القضايا لكنه تشبع بالوهابية،انشري من فضلك هسبريس لم أسئ لأحد
120 - جـواب الأحد 02 دجنبر 2018 - 19:56
إلى من تحدى الكل واقل لهم ان تستطيعو الإجـابة !!!

جواب سهل : الإســــلام جماعة واحدة لاجمـاعة

الإسلام دين التــــــــوحيد والمتـــابعة

الإســـــــلام دين الــــــرسل والأنبيــــاء

الإســــــلام بـــريئ من البـدع والخـرافات والقبب والأضرحة والزوايا والإمـلاءات ..

الإسـلام حلل الحلال وحـــــرم الحـــرام ودم الفرقة والإختـــــلاف ...

إدن فالإسلام بخير إدا ثم القضــاء على المتلبسين به مثل نبثة الخـوان المفسـدون ومن في الصورة نبثثهم فحـداري منهم

فهم أحبـاب كل من أراد أن يخرج على حكام المسلمين وتخريب دول المسلمين

وحبيهم المفضل هو اردوغان والحميني رأس الروافض وقناتهم التي تـأويهم ... هي الخسيــرة ...!!

الإســــلام بريئ من التحـزب .. ....وحشد الجمـاهير والتـــــسلق إلى الكـــراسي بإسمه

إسمع قول الله تبارك وتعالى : وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)
121 - الحسن لشهاب الأحد 02 دجنبر 2018 - 21:10
عندما تكون البنية التحتية الانتربلوجية الاجتماعية و الثقافية المغربية غير مؤهلة حتى لمواجهة دعاة الفكر الديني الخرافاتي السادج ،فما حال هده البنية في مواجهة الانتربلوجيا الاستعمارية العسكرية الغربية العقلانية؟ و هدا ان دل على شيئ فانما يدل على ان الحكومة المغربية جد مطالبة اليوم باعطاء اهمية خاصة لدارسة علم الانسان و علم الانتروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية و الوطنية ،لمواجهة كل انواع التطرف الفكري و الاقتصادي قبل فوات الاوان...
122 - قول الحق الأحد 02 دجنبر 2018 - 21:57
السلام عليكم ورحمة الله ، لم نعرف عن الشيخ عمر عبد الكافي و نبيل العوضي و العريفي إلا خيرا ولايتكلمون إلا بالكتاب والسنة ، ليس في كلامهم أي تطرف ، إنما التطرف و التشدد هو هذا المنع الذي قامت به الدولة . مرحبا بالشيخ عمر بين إخوانه.
123 - SIFAO الأحد 02 دجنبر 2018 - 22:20
اذا كان المنع ليس هو الحل ، افتحوا ابواب مساجدكم ومسارحكم ومدارسكم واعلامكم للدواعش ليعرضوا وجهة نظرهم امام الناس باسم الاختلاف وحرية التعبير و .... الديمقراطية للديمقراطيين والقمع والاضطهاد للديكتاتوريين والقتلة والمستبدين
124 - wanadoo الأحد 02 دجنبر 2018 - 23:14
أتمنى أن يزور أمثال هؤلاء بلاد المغرب لكن بشرط أن تعطى الكلمة و حق الرد لأي شخص يحضر ندواتهم و بهذا يمكن أن يحصل للدعاة حرفيا ما حصل للمدلس زغلول النجار أي أن يتم كشف كذبهم على يد شباب بلدنا الحبيب
شجرة التنوير زرعت في المشرق و ستعطي أكلها في المغرب بحول الله
125 - socialllllll الأحد 02 دجنبر 2018 - 23:19
ولو امنعوهم هما معنا في بيوتنا وفي جيوبنا نحن نسمعهم ونسمع لكل كلمهم ولي كيمنعهم من دخول المغرب خليه يمنعهم ان الله ناصر دينه ولو في قاع البحار ويصل عبر جميع بقاع الأرض ونحن نسمعهم دائما ولو منعتموهم
126 - Dabchon الاثنين 03 دجنبر 2018 - 00:19
لم نرى من د عمر الا الخير وهؤلاء الدين يطعنون فيه لم يتابعوه اويسمعوا له فقط لأنه يتحدت في الدين وسيرة الرسول شهادة حق رجل في قمة الاعتدال
127 - مغربي قح الاثنين 03 دجنبر 2018 - 02:10
مع احترامي للشيخ عمر عبد الكافي اتفق معك في بعض امور الدين و لا اتفق معك في اخرى مثلا لما قلت ان هتلر استلهم مقولته الشهيرة من اية في القران الكريم و هي انشق اقتربت الساعة و انشق القمر.اسمح لي فهذا مناف للصواب كيف لنازي ان يعرف معاني ايات القران الكريم وان كان لما كان نازيا ولما حرق اليهود الابرياء المهم العالم مهما بلغ من لابد من ان يخطا هذا لا يقلل من شانك بالعكس اجتهدت فلا حرج عليك المرجو النشر ليست هناك اساءة لاي شخص بل مجرد راي شكرا على تفهمكم
128 - احمد هلال الاثنين 03 دجنبر 2018 - 02:41
الى 120 - جـواب
الإســــــلام بـــريئ من البـدع والخـرافات والقبب والأضرحة والزوايا والإمـلاءات
والزوايا والقبب والاضرحه والزوايا نعم ليست من الاسلام
لان الاسلام دين وهؤلاء لايقولون انها من الاسلام وانما مراكز تجمع يجتمع
فيها الناس لمناسبات اجتماعيه
ولكن المنافى للاسلام هو الترزق بالدين ومولاة اعداء الاسلام لضرب بلاد
الاسلام
129 - عبدالله الاثنين 03 دجنبر 2018 - 06:02
تقرير يوضح مدى الانحدار المهني و الاخلاقي الذي وصلت اليه الصحيفة...الآراء كلها من جانب واحد مشنع على الشيخ..لذلك يلفظكم الشارع و لا يصدق دعاواكم العريضة عن الحرية...لانكم خدام الاستبداد و الانحطاط...و يكفي تواطؤكم مع نظام قاتل رجعي مثل النظام السعودي كدليل على انكم اعداء للحرية
130 - المصلح الاثنين 03 دجنبر 2018 - 11:32
لا للتشدد والتنطع والتكفير والتنفير والإرهاب فديننا دين وسطية فمن خرج عنها هلك وأهلك يجب تجديد الخطاب والفكر الدينى وقبول الآخر والرأى الآخر ما لم يضر وعدم الكراهية ونشرها والتحريض على الفتن والتفرقة وإلا سنهدم بيوتنا بأيدينا ... من التكفير للتفجير ...
131 - أبوندى الاثنين 03 دجنبر 2018 - 18:34
نحن مع اختلاف الرأي وحرية الفكروالانتقاد البناء للأفكار كانت فلسفية أو دينية أو لاهوتية المهم هو ابراز الحقيقة لتي تتماشى مع العصرونحن في القرن 21.
لكن بالمقابل نحن مع المنع لمروجي القنابل الفكرية وللخرافة والتضليل والتدليس والاتجار بالدين.
لماذا يمنع السيد القمني وهو مفكرتنويري له غيرة على العرب والمسلمين المعتدلين يحارب بشجاعة لا مثيل لها الدجل والفكر الخرافي السلفي والمتطرف. يدافع عن الفكر العلماني باعتباره الفكر الملائم للتقدم والتماشي مع مقومات العصر الذي نعيشه .
كل من فعل وحكم العقل في الامور الدنيوية قد وصل الى الرقي والمجد وأن من تشبت بالنقل ونفى العقل بقي في صفوف الحالمين والاتكاليين وعرضة للفقر الفكري والمادي والتطرف والارهاب.
المجموع: 131 | عرض: 1 - 131

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.